• Télécharger
براءة الأصحاب من دم الأحباب
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

Like this? Share it with your network

Share

براءة الأصحاب من دم الأحباب

le

  • 5,143 vues

هذا الكتاب هوالمشاركة في تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة التي شاعت بيننا والتي أحاطت بعض الصحابة الإجلاء ، الذين ...

هذا الكتاب هوالمشاركة في تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة التي شاعت بيننا والتي أحاطت بعض الصحابة الإجلاء ، الذين شملتهم أحداث الفتنة الكبرى والتي أعقبت مقتل عثمان رضي الله عنه بسيل من الإتهامات ، كما أنه يساعد في الرد على بعض الأسئلة التي كانت تراودنا وظلت على الدوام بلا إجابة ، وكانت جلها تدور حول مغزى تصرف هؤلاء النفر من الصحابة الذين ندين لهم بالاعتذار

Statistiques

Vues

Total des vues
5,143
Vues sur SlideShare
5,143
Vues externes
0

Actions

J'aime
2
Téléchargements
0
Commentaires
0

0 Ajouts 0

No embeds

Accessibilité

Catégories

Détails de l'import

Uploaded via as Microsoft Word

Droits d'utilisation

© Tous droits réservés

Report content

Signalé comme inapproprié Signaler comme inapproprié
Signaler comme inapproprié

Indiquez la raison pour laquelle vous avez signalé cette présentation comme n'étant pas appropriée.

Annuler
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Êtes-vous sûr de vouloir
    Votre message apparaîtra ici
    Processing...
Poster un commentaire
Modifier votre commentaire

براءة الأصحاب من دم الأحباب Document Transcript

  • 1. ‫براءة الصحاب من دم الحباب‬ ‫د. بدوي مطر‬ ‫‪bhmatar@yahoo.com‬‬ ‫1‬
  • 2. ‫الفهرس‬ ‫على سبيل التقديم..................................................................................5‬ ‫الفتنة في اللغة.....................................................................................8‬ ‫الفتنة في القرآن...................................................................................9‬ ‫21‬ ‫الفتنة في الحديث النبوي الشريف................................................................21‬ ‫الحديث الشريف والصحابة.......................................................................61‬ ‫............................................................91‬ ‫صحابة ظلمتهم أقلم الفتنة.......................................................................91‬ ‫عائشة رضي ال عنها.....................................................................................................................12‬ ‫عثمان بن عفان رضي ال عنه ..........................................................................................................22‬ ‫على بن أبي طالب رضي ال عنه........................................................................................................03‬ ‫الزبير بن العوام رضي ال عنه..........................................................................................................23‬ ‫طلحة بن عبيد ال رضي ال عنه.........................................................................................................33‬ ‫معاوية رضي ال...........................................................................................................................43‬ ‫عمرو بن العاص رضي ال...............................................................................................................83‬ ‫المامان الحسن والحسين رضي ال عنهما.............................................................................................24‬ ‫قالوا عن الفتنة ..................................................54‬ ‫إخبار رسول ال صلى ال عليه وسلم بهذه الفتنة التي سيقتل فيها عثمان.........................................................54‬ ‫كتاب )العواصم من القواصم( ...........................................................................................................74‬ ‫كتاب ) زاد الميعاد( .......................................................................................................................84‬ ‫كتاب )من فضائل وأخبار معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه(...................................................................94‬ ‫كتاب )تاريخ السلم للذهبي(.............................................................................................................94‬ ‫كتاب )أم المؤمنين عائشـة رضي ال عنها(............................................................................................05‬ ‫كتاب )رد البهتان عن معاوية بن أبي سفيان(.........................................................................................55‬ ‫......................................................................95‬ ‫الفتنة في عهد عثمان رضي ال عنه............................................................95‬ ‫)البداية والنهاية(............................................................................................................................95‬ ‫)المنتظم في التاريخ(.......................................................................................................................96‬ ‫) سيرة عثمان بن عفان رضي ال عنه شخصيته وعصره(.........................................................................07‬ ‫دور عبد ال بن سبأ في تحريك الفتنة.................................................................................................47‬ ‫مشاورة الخليفة للولة....................................................................................................................57‬ ‫محاورة الخليفة للحزاب................................................................................................................77‬ ‫الخطوة الخيرة للهجوم على الخليفة..................................................................................................08‬ ‫علي يحاور الحزاب.....................................................................................................................18‬ ‫الخطاب المشبوه..........................................................................................................................28‬ ‫استسلم الخليفة لقدره وموقف الصحابة..............................................................................................48‬ ‫استشهاد عثمان ٥٣ هجرية.............................................................................................................58‬ ‫جنازته والصلة عليه ودفنه.............................................................................................................78‬ ‫موقف محمد بن أبي بكر................................................................................................................88‬ ‫)شذرات الذهب في أخبار من ذهب(..................................................................................................98‬ ‫بداية اللغط في حق علي رضي ال عنه...............................................................................................19‬ ‫................................................................................................................................................39‬ ‫حقيقة ولة عثمان رضي ال عنه.........................................................................................................39‬ ‫أو ً: معاوية بن أبي سفيان .............................................................................................................59‬ ‫ل‬ ‫2‬
  • 3. ‫ثان ًا: عبد ال بن عامر بن كريز........................................................................................................79‬ ‫ي‬ ‫ثالثًا: الوليد بن عقبة......................................................................................................................89‬ ‫ـ‬ ‫راب ًا: سعيد بن العاص................................................................................................................001‬‫ع‬ ‫خام ًا: عبد ال بن سعد بن أبي السرح..............................................................................................001‬ ‫س‬ ‫ساد ًا: مروان بن الحكم ووالده......................................................................................................101‬ ‫س‬ ‫العلقة بين أبي ذر الغفاري وعثمان بن عفان رضي ال عنهما..................................................................401‬ ‫الرواية الصحيحة في العلقة بين الصحابين الجليلين.............................................................................401‬ ‫وفاة أبي ذر وضم عثمان عياله إلى عياله......................................................................................501‬ ‫موقف عمار بن ياسر...................................................................................................................601‬ ‫ضرب الخليفة لعمار...................................................................................................................601‬ ‫اتهام عمار بالمساهمة في الفتنة وإثارة الشغب ضد عثمان......................................................................701‬ ‫موقف عبد ال بن مسعود من مصحف عثمان.......................................................................................701‬ ‫الفتنة في عهد المام علي رضي ال عنه......................................................901‬ ‫موقف طلحة والزبير رضي ال عنهما................................................................................................811‬ ‫أخبار ملفقة عن طلحة والزبير..........................................................................................................911‬ ‫موقعة الجمل ٦٣هجرية ...............................................................................................................121‬ ‫مرور السيدة عائشة على ماء الحوأب...............................................................................................321‬ ‫خروج أمير المؤمنين على بن أبى طالب إلى الكوفة.............................................................................521‬ ‫تساؤلت على الطريق.................................................................................................................621‬ ‫محاولت الصلح........................................................................................................................721‬ ‫أثر السبئية في معركة الجمل.........................................................................................................821‬ ‫موقعة الجمل في البداية والنهاية.....................................................................................................231‬ ‫موقعة الجمل في شذرات الذهب في أخبارمن ذهب..............................................................................431‬ ‫موقعة الجمل في تاريخ السلم للذهبي.............................................................................................531‬ ‫مقالة عمارعن أم المؤمنين عائشة رضي ال عنها................................................................................731‬ ‫معركة صفين )73هـ(....................................................................................................................041‬ ‫تسلسل الحداث التي قبل المعركة...................................................................................................141‬ ‫المراسلت للصلح بين علي ومعاوية................................................................................................241‬ ‫القتال على الماء.........................................................................................................................341‬ ‫الموادعة بينهما ومحاولت الصلح...................................................................................................341‬ ‫ليلة الهرير يوم الجمعة)ثالث أيام القتال(............................................................................................441‬ ‫الدعوة إلى التحكيم......................................................................................................................441‬ ‫مقتل ع ّار بن ياسر رضي ال عنه وأثره على المسلمين.......................................................................741‬ ‫م‬ ‫عدد القتلى................................................................................................................................151‬ ‫تفقد أمير المؤمنين على القتلى وترحمه عليهم.....................................................................................251‬ ‫موقف لمعاوية مع ملك الروم.........................................................................................................251‬ ‫قصة باطلة في حق عمرو بن العاص بصفين.....................................................................................251‬ ‫نهى أمير المؤمنين على عن شتم معاوية ولعن أهل الشام.......................................................................351‬ ‫نشأة الخوارج والتعريف بهم..........................................................................................................551‬ ‫انحياز الخوارج إلى حروراء ومناظرة ابن عباس لهم...........................................................................651‬ ‫معركة النهروان )83هـ(................................................................................................................751‬ ‫ذو الثدية أو المخدج وأثر مقتله على جيش علي رضي ال عنه................................................................951‬ ‫أويس القرني رضي ال عنه..........................................................................................................061‬ ‫التحكيم....................................................................................................................................161‬ ‫نص وثيقة التحكيم .....................................................................................................................461‬ ‫قصة التحكيم المشهورة وبطلنها ...................................................................................................561‬ ‫التحذير من بعض الكتب التي شوهت تاريخ الصحابة............................................................................071‬ ‫الستشراق والتاريخ السلمي.......................................................................................................271‬ ‫علماء تصدوا لكشف الزيف والكاذيب.............................................................................................271‬ ‫الوسائل التي استخدمت لغرض تحريف الوقائع التاريخية.......................................................................371‬ ‫اليام الخيرة من حياة المام علي.....................................................................................................671‬ ‫3‬
  • 4. ‫صفة مقتله رضي ال عنه ..............................................................................................................971‬ ‫الفتنة في عهد الحسن بن على رضى ال عنهما...............................................381‬ ‫البداية والنهاية.............................................................................................................................381‬ ‫استعداد الحسن لقتال معاوية.............................................................................................................581‬ ‫التراجع عن القتال........................................................................................................................681‬ ‫الصلح بين الحسن ومعاوية رضي ال عنهما .......................................................................................681‬ ‫وفاته رضي ال عنه ، وحقيقة من دس له السم......................................................................................981‬ ‫وفاة الحسن في البداية والنهاية..........................................................................................................291‬ ‫قصة خروج الحسين بن على رضي ال عنهما.................................................391‬ ‫مختصر لسيرة يزيد بن معاوية قبل توليه الخلفة ..................................................................................491‬ ‫قصة المبايعة ليزيد من كتاب البداية والنهاية.........................................................................................791‬ ‫أولى خطبة ليزيد..........................................................................................................................402‬ ‫موقف الحسين من بيعة يزيد............................................................................................................402‬ ‫خروج الحسين إلى مكة..................................................................................................................502‬ ‫موقف الحسين من الحكم الموي:...................................................................................................702‬ ‫أهل الكوفة يستقدمون الحسين رضي ال عنه......................................................................................802‬ ‫بعث مسلم بن عقيل.....................................................................................................................902‬ ‫المواجهة بين مسلم وبن زياد.........................................................................................................112‬ ‫القبض على مسلم وقتله................................................................................................................112‬ ‫موقف الصحابة من خروج الحسين..................................................................................................312‬ ‫بعث الحسين قيس بن مسهر إلى أهل الكوفة.......................................................................................612‬ ‫خروج الحسين رغم ما حدث.........................................................................................................712‬ ‫اختيارات الحسين.......................................................................................................................812‬ ‫مقتل الحسين رضي ال عنه..........................................................................................................912‬ ‫موقف يزيد من قتل الحسين ومن ذريته.............................................................................................232‬ ‫قاتل الحسين.............................................................................................................................532‬ ‫مصير قتلة الحسين رضي ال عنه ..................................................................................................532‬ ‫532.................................................................................................١ ـ عبيد ال بن زياد.‬ ‫532......................................................................................................٢ ـ عمر بن سعد‬ ‫632........................................................................................... ٣ ـ شمر بن ذي الجوشن‬ ‫الخلصة........................................................................................732‬ ‫وختام ً..........................................................................................942‬ ‫ا‬ ‫المراجع.........................................................................................552‬ ‫4‬
  • 5. ‫على سبيل التقديم‬ ‫بسسسم ا الرحمسسن الرحيسسم ، والحمسسد لله رب العالميسسن ، والصسسلة والسسسلم‬ ‫عليالحسبيب المصسطفي محمسد بسن عبسد ا ، نشهسد أنسه بلغ الرسسالة وأدى المانسة‬ ‫وكشسف الغمسة ونصسح المسة وتركهسا على المحجسة البيضاء ليلهسا كنهارهسا ليزيسغ‬ ‫عنها إل هالك.‬ ‫الحمدلله على نعمةالسسلم وكفسى بهسا نعمسة، نشهسد أنسه ل إله إل ا ربنسا وأن‬ ‫السسلم ديننسا، ومحمسد صسلى ا عليسه وسسلم نبينسا ورسسولنا، علي هذه الشهادة‬ ‫نحيا و نموت ، وعليها نبعث إنشاء ا .‬ ‫أما بعد...‬ ‫فإن الهدف الول لصدار هذا الكتاب هوالمشاركة في تصحيح بعض المفاهيم‬ ‫الخاطئة التي شاعت بيننا والتي أحاطت بعض الصحابة الجلء ، الذين شملتهم‬ ‫أحداث الفتنسة الكسبرى والتسي أعقبست مقتسل عثمان رضسي ا عنسه بسسيل مسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫التهامات ، كما أنه يساعد في الرد على بعض السئلة التي كانت تراودنا وظلت‬ ‫على الدوام بل إجابسة ، وكانست جلهسا تدور حول مغزى تصسرف هؤلء النفسر مسن‬ ‫الصحابة الذين ندين لهم بالعتذار.‬ ‫وفي هذا المقام لبد من توجيسه الشكسر العميسق لمشايخنا أصحاب الكتسب التي‬ ‫شكلت كتاباتهم القيمة محور التحول بالنسبة لنا تجاه أحداث الفتنة وشخوصها ،‬ ‫ولذا فقسد كنست حريصسا أشسد الحرص على ذكسر اسسم الكتاب ومؤلفسه بجواره ،‬ ‫وذلك في مقدمة كل فقرة من فقرات كتابنا المتواضع.‬ ‫وأجدنسسي ممتنسسا بشدة ومقدرا كسسل التقديسسر وبصسسورة خاصسسة لجهود وكتابات‬ ‫الدكتور / على محمد الصلبي ، الذي كان كتابه ) سيرة عثمان بن عفان رضي‬ ‫ا عنسه شخصسيته وعصسره( نقطسة تحول بالنسسبة لي ، فدعائي له مسن العماق‬ ‫أن يغفر ا له ولوالديه ، وأن يثيبه خير الجزاء في الدنيا والخرة .‬ ‫5‬
  • 6. ‫ومما لشك فيه أن الحديث عن صحابة رسو ل ا صلى ا عليه وسلم يعد‬ ‫حديثا ذا شجون ، فهو من زاوية يجعلنا نعيش عالمهم السعيد وهم يجالسون‬ ‫الن سبي ص سلى ا علي سه وس سلم ويص سلون خلف سه ، يآكلون سه ويشاركون سه الشراب ،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يسستمعون للوحسي طازجسا ، ولسسيل الحكمسة مسن فسم المعصسوم صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم مباشرة ، فل نملك بالطبع إل أن نغبطهم ونود لو أننا قد عشنا حياتهم .‬ ‫ومن زاويةأخرى يبدو الشجون مفعما باللم حين نستعيد ما جرى فيما بينهم ،‬ ‫لسيما في أحداث الفتنة التي هزت عرش الدولة السلمية ومازالت حتى الن‬ ‫تلهبنا بنارها.‬ ‫إن الخلف بين الصحابة الجلء ل يعنينا في حد ذاته ، بل إننا مطالبون بالكف‬ ‫عسن سسرده لمجرد الحديسث فيسه ، لكسن الشكال يقسع حيسن نعلم بإننسا ل نعيسش‬ ‫وحدنا فوق ظهر هذا الكوكب ، وليس هذا فحسب بل إن أعداء السلم قديما‬ ‫وحديثسسا لم يكفوا عسسن الخوض فسسي هذه الفتنسسة وبالتالي يتعرضون لشخوص‬ ‫الصحابة للنيل منهم .‬ ‫ولهذا يجسب علينسا أن نتحلى بالعلم والمنطسق والحكمسة أيضسا حيسن يفرض علينسا‬ ‫مثسل هذا الحوار، وبداهسة ل يمكننسا القول لعدائنسا بأننسا مطالبون بعدم الخوض‬ ‫فسي هذا الموضوع طبقسا للحاديسث النبويسة الشريفسة التسي تنهاناعسن ذلك ، وإل‬ ‫أتهمونا بالجهل وعدم المنطق ، ومما لشك فيه أن ذلك سيمنحهم فرصة ذهبية‬ ‫للنيسسل مسسن ديننسسا وترويسسج المزيسسد مسسن الشائعات والروايات المغلوطسسة ليحققوا‬ ‫مطلبهم في ضرب الدين ولكن هيهات هيهات..!‬ ‫والرأي الص سسواب فسسي هذا الشأن هسسو عدم الخوض على الطلق ف سسي هذه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫النقطسة فيمسا بيننسا حتسى ل نقسع فسي المحظور، ولكسن إن فرض علينسا جدل مسن‬ ‫جانب أعدائنا فليكن العلم والمنطق رائدنا ، وحب الصحابة الجلء هو دافعنا‬ ‫الوحيد لممارسة هذا الجدل .‬ ‫وإنه لشيئ مخجل أن نقارن بين الحالة التي كان عليها هؤلء الصحابة الجلء‬ ‫وحالنا التي نحن عليه الن ، هم بنوا السلم ونحن نهدمه ، هم علموا العالم‬ ‫6‬
  • 7. ‫الدين على الوجه الكمل والنسانية في أبهى صورها، ونحن نلهث وراء الغرب‬ ‫نلعسسق أحذيتهسسم ونتباهسسي بتقليدهسسم فسسي كسسل مسسا هسسو تافسسه ومشيسسن ، هسسم‬ ‫تمسكوابالقرآن فزادهم ا عزة ، ونحن تخلينا عن القرآن بل غضضنا الطرف‬ ‫عن نفايات كتابية أسموها الفرقان الحق ، يكيلون فيها الشتم والسب الصريح‬ ‫لله ولرسسوله صسلى ا عليسه وسسلم وللمؤمنيسن ولم نحرك سساكنا لوقسف هذه‬ ‫المهزلة الت سسي أكتملت سسسسطورها بأن قام الغرب الص سسليبي الحاق سسد بتدريس سسه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بجامعاتسه المنتشرة ببلدنسا ومنهسا بلد تجاور البيست الحرام ، نحسن بذلك لم ننتصسر‬ ‫لله ول لرس سسوله ص سسلى ا علي سسه وس سسلم فلم نزدد إل ذل وعارا، وهن سسا ف سسي‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عيونأعداءنا بعد أن سب الحبيب المصطفى صلى ا عليه وسلم على صفحات‬ ‫الجرائد فسي كسل أنحاء العالم ولم نصسدرإل أصسواتا زاعقسة سسرعان مسا تلشست ،‬ ‫ليعود الحقسد الصسليبى مسن جديسد لسسب ديننسا ونبينسا ولذنسا بصسمت مشيسن وكأن‬ ‫السلم ونبيه العظيم صلى ا عليه وسلم ل يمتان لنا بشيئ ، ولذا فمسلسل‬ ‫الهانة الصليبى والخيانة المحلي مستمر، وها هو عالمنا السلمي يضرب دولة‬ ‫تلو دولة ويتم تقسيمه وفق هوى أعدائنا لنعيش فتنة مريرة مهينة ليعلم مداها‬ ‫إل ا ، وهاهسي جرافات العدو الصسهيوني قسد بدأت بالمسس) 7 فسبراير 7002 (‬ ‫بهدم سور بجوار حائط البراق بحجج واهية تمهيدا لهدم المسجد القصى برمته‬ ‫إحياء لوهم اسمه هيكل سليمان .‬ ‫إن معايشسة حياة هؤلء الصسحابة الجلء عسبر الكتسب هروب حميسد لماض تليسد‬ ‫نتمنسى أن يعود ، والغوص فسي تفاصسيل حياتهسم وسسلوكهم يجعلنسا لنكاد نصسدق‬ ‫أننسا أبناء ديسن واحسد . مسن المؤكسد أن هناك عوامسل خبيثسة كانست وراء هذه الهوة‬ ‫التسي تتسسع بيننسا وبينهسم يومسا بعسد يوم ، وهذا الشيسئ الخسبيث يتمثسل فسي عدة‬ ‫عوامل :‬ ‫أول هذه العوامل :‬ ‫ابتعادنسا عسن الديسن وسسنة نسبيه العظيسم صسلى ا عليسه وسسلم فتخلى ا عنسا ،‬ ‫فضللنا الطريق المستقم وتشعبت بنا السبل.‬ ‫7‬
  • 8. ‫ثاني هذه العوامل:‬ ‫عداوة الغرب الدينية لنا متمثلة في حروبه الصليبية التي يشنها علينا بين الفترة‬ ‫والخرى والتسسي لن تنتهسسي كمسسا يزعمون إل بتوجيسسه ضربسسة قاصسسمة للسسسلم‬ ‫والمسلمين ل نقوم بعدها أبدا.‬ ‫ثالث هذه العوامل :‬ ‫الخيانسة والعمالة التسي يشكلهسا الطابور الخامسس مسن أبناء ديننسا وجلدتنسا خاصسة‬ ‫من يملكون مقاليد المورفي بلدهم ، ضاربين عرض الحائط بالدين ، وباحثين‬ ‫فقط عن عرض زائل في دنيا زائلة يتمثل في منصب رئاسي ، أوحسابات في‬ ‫البنوك ، أو شهرة إعلمية ، أوطمعا في هذه التفاهات جميعها .‬ ‫وأنا على يقين أننا لو تمسكنا بسيرة صحابي واحد من هؤلء الصحابة الجلء‬ ‫لنصلح حال أي أمة إسلمية.‬ ‫إن إصسلح الحال ليسس بمسستحيل ، لكنسه يحتاج لخلص مسع ا ، وعودة لسسنة‬ ‫الحسبيب المصسطفى صسلوات ا وسسلمه عليسه، ووقتها سستهون الحياة في أعيننا،‬ ‫ونودع الوهن الذي ذكره الرسول العظيم في الحديث الشريف الذي يقول :‬ ‫quot; يوشك المم أن تداعى عليكم كما تدعى الكلة إلى قصعتها , فقال قائل : و‬ ‫مسن قلة نحسن يومئذ ? قال : بسل أنتسم يومئذ كثيسر و لكنكسم غثاء كغثاء السسيل و‬ ‫لينزع سن ا م سن ص سدور عدوك سم المهاب سة منك سم و ليقذف سن ا ف سي قلوبك سم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الوهسن , فقال قائل : يسا رسسول ا و مسا الوهسن ? قال حسب الدنيسا و كراهيسة‬ ‫الموت quot; .‬ ‫تشخيص نبوي لينطق عن الهوى ، وروشتة علج لمناص عنها لو أردنا الصلح‬ ‫بحق، فهل نفيق ............!‬ ‫**********************************************‬ ‫الفتنة في اللغة‬ ‫8‬
  • 9. ‫وبداية يجب علينا أن نعرف ماهو مفهوم الفتنة أوماهو معناها لغويا.‬ ‫جاء ضمن ما جاء في تعريف القاموس المحيط للفتنة :‬ ‫س ومنه: العَيْشُ فَتْنانِ، أي: لوْنانِ، حُلْو ومُرّ، والِحْراقُ،‬ ‫َ‬ ‫س والفِتْنَةُ، بالكسر: الخبْرَةُ،‬ ‫ِ‬ ‫س ومنه: }بأَيّكُمُ المَفْتُونُ{،‬ ‫وإِعْجابُكَ بالشيءِ، وفَتَنَه يَفْتِنُه فَتْنا وفُتونا وأفْتَنَه، والضللُ، والِثْمُ، والكُفْرُ،‬ ‫والفَضِيحَةُ، والعذَابُ، وإِذابَةُ الذّهَبِ والفِضّةِ، والِضْللُ، والجُنونُ، والمِحْنَةُ،‬ ‫والمالُ، والَوْلدُ، واخْتِلفُ الناسِ في الراء.‬ ‫س وفَتَنَه يَفْتنُهُ: أوقَعَهُ في الفتْنَةِ،‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫س كفَتّنَه وأفتَنَه، فهو مفْتَنٌ ومَفْتُونٌ، ووَقَعَ فيها.‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫س والمَفْتونُ: المجنونُ.‬ ‫وجاء في مختار الصحاح:‬ ‫أن الفتنة هي الختبار والمتحان ، وفتن الذهب أي أدخله النار لينظر جودته .‬ ‫قال تعالى : quot; إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات quot; أي حرّقوهم .‬ ‫قال الخليل : الفتنة هي الحراق.‬ ‫قال تعالى : quot;يوم هم على النار يفتنون quot;‬ ‫وافتتن الرجل أي أصابته فتنة ، فذهب ماله وعقله.‬ ‫وجاء في المعجم الوجيز:‬ ‫أن الفتنة هي البتلء.‬ ‫قال تعالى :quot; ونبلوكم بالشر والخير فتنةquot;‬ ‫وهي الضطراب ، وبلبلة الفكار وهي العذاب والضلل‬ ‫*********************************************‬ ‫الفتنة في القرآن‬ ‫جاء ذكر الفتنة في القرآن في اليات الشريفة التالية :‬ ‫9‬
  • 10. ‫١ سسس quot;هسسو الذي أنزل عليسسك الكتاب منسسه آيات محكمات هسسن أم الكتاب وأخسسر‬ ‫متشابهات فأمسا الذيسن فسي قلوبهسم زيسغ فيتبعون مسا تشابسه منسه ابتغاء الفتنسة‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إل ا والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل‬ ‫من عند ربنا وما يذكر إل أولوا اللباب quot; )٧( آل عمران‬ ‫٢ س quot;ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كل ما ردوا إلى الفتنة‬ ‫أركسسوا فيهسا فإن لم يعتزلوكسم ويلقوا إليكسم السسلم ويكفوا أيديهسم فخذوهسم‬ ‫واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطانا مبيناquot; )١٩(النساء‬ ‫٣ سس quot;لو خرجوا فيكسم مسا زادوكسم إل خبال ولوضعوا خللكسم يبغونكسم الفتنسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫وفيكم سماعون لهم وا عليم بالظالمينquot; )٧٤(التوبة‬ ‫٤ سس quot;لقسد ابتغوا الفتنسة مسن قبسل وقلبوا لك المور حتسى جاء الحسق وظهسر أمسر ا‬ ‫وهم كارهون)٨٤(التوبة‬ ‫ومنهسم مسن يقول ائذن لي ول تفتنسي أل فسي الفتنسة سسقطوا وإن جهنسم لمحيطسة‬ ‫بالكافرين quot; )٩٤(التوبة‬ ‫٥ سس quot;ولو دخلت عليهسم مسن أقطارهسا ثسم سسئلوا الفتنسة لتوهسا ومسا تلبثوا بهسا إل‬ ‫يسيرا quot; )٤١(الحزاب‬ ‫٦ س س quot;واتبعوا مسسا تتلو الشياطيسسن على ملك سسسليمان ومسسا كفسسر سسسليمان ولكسسن‬ ‫الشياطيسن كفروا يعلمون الناس السسحر ومسا أنزل على الملكيسن ببابسل هاروت‬ ‫وماروت ومسا يعلمان مسن أحسد حتسى يقول إنمسا نحسن فتنسة فل تكفسر فيتعلمون‬ ‫منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إل بإذن ا‬ ‫ويتعلمون ما يضرهم ول ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الخرة من‬ ‫خلق ..quot; )٢٠١البقرة(‬ ‫٧ سس quot;وقاتلوهسم حتسى ل تكون فتنسة ويكون الديسن لله فإن انتهوا فل عدوان إل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫على الظالمين quot; )٣٩١( البقرة‬ ‫٨ سس quot;وحسسبوا أل تكون فتنسة فعموا وصسموا ثسم تاب ا عليهسم ثسم عموا وصسموا‬ ‫كثير منهم وا بصير بما يعملونquot; )١٧(المائدة‬ ‫01‬
  • 11. ‫٩ س س quot;واتقوا فتن سة ل تص سيبن الذي سن ظلموا منك سم خاص سة واعلموا أن ا شدي سد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫العقاب quot;)٥٢(النفال‬ ‫٠١ سسس quot;واعلموا أنمسسا أموالكسسم وأولدكسسم فتنسسة وأن ا عنده أجسسر عظيسسم quot;)‬ ‫٨٢(النفال‬ ‫١١ س quot;وقاتلوهم حتى ل تكون فتنة ويكون الدين كله لله فإن انتهوا فإن ا بما‬ ‫يعملون بصير quot;)٩٣(النفال‬ ‫٢١ س س quot;والذي سن كفروا بعضه سم أولياء بع سض إل تفعلوه تك سن فتن سة ف سي الرض‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وفساد كبير quot;)٣٧( النفال‬ ‫٣١ س quot;فقالوا على ا توكلنا ربنا ل تجعلنا فتنة للقوم الظالمين quot; )٥٨( يونس‬ ‫٤١ سس quot;وإذ قلنسا لك إن ربسك أحاط بالناس ومسا جعلنسا الرؤيسا التسي أريناك إل فتنسة‬ ‫للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إل طغيانا كبيرا quot; )‬ ‫٠٦(السراء‬ ‫٥١ سس quot;كسل نفسس ذائقسة الموت ونبلوكسم بالشسر والخيسر فتنسة وإلينسا ترجعون quot;)‬ ‫٥٣(النبياء‬ ‫٦١ س quot;وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين quot;)١١١(النبياء‬ ‫٧١س س quot;ومسسن الناس مسسن يعبسسد ا على حرف فإن أصسسابه خيسسر اطمأن بسسه وإن‬ ‫أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والخرة ذلك هو الخسران المبين quot; )‬ ‫١١(الحج‬ ‫٨١ س quot;ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض والقاسية قلوبهم‬ ‫وإن الظالمين لفي شقاق بعيد quot; )٣٥(الحج‬ ‫٩١سس quot;ل تجعلوا دعاء الرسسول بينكسم كدعاء بعضكسم بعضسا قسد يعلم ا الذيسن‬ ‫يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم‬ ‫عذاب أليم quot; )٣٦(النور‬ ‫٠٢سس quot;ومسا أرسسلنا قبلك مسن المرسسلين إل إنهسم ليأكلون الطعام ويمشون فسي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫السواق وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون وكان ربك بصيرا quot; )٠٢(الفرقان‬ ‫11‬
  • 12. ‫١٢س س quot;وم سن الناس م سن يقول آمن سا بالله فإذا أوذي ف سي ا جع سل فتن سة الناس‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫كعذاب ا ولئن جاء نصسر مسن ربسك ليقولن إنسا كنسا معكسم أوليسس ا بأعلم بمسا‬ ‫في صدور العالمين quot;)٠١(العنكبوت‬ ‫٢٢س quot;إنا جعلناها فتنة للظالمين quot;)٣٦(الصافات‬ ‫٣٢ س quot;فإذا مس النسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على‬ ‫علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم ل يعلمون quot;)٩٤(الزمر‬ ‫٤٢س quot;إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر quot;)٧٢(القمر‬ ‫٥٢سس quot;ربنسا ل تجعلنسا فتنسة للذيسن كفروا واغفسر لنسا ربنسا إنسك أنست العزيسز الحكيسم quot;)‬ ‫٥(الممتحنة‬ ‫٦٢سquot;إنما أموالكم وأولدكم فتنة وا عنده أجر عظيم quot; )٥١(التغابن‬ ‫٧٢سس quot;ومسا جعلنسا أصسحاب النار إل ملئكسة ومسا جعلنسا عدتهسم إل فتنسة للذيسن كفروا‬ ‫ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا.. quot; ) الية ١٣( المدثر‬ ‫٨٢سس quot; ثسم إن ربسك للذيسن هاجروا مسن بعسد مسا فتنوا ثسم جاهدوا وصسبروا إن ربسك‬ ‫من بعدها لغفور رحيمquot; )٠١١(النحل‬ ‫٩٢سس quot;إن الذيسن فتنوا المؤمنيسن والمؤمنات ثسم لم يتوبوا فلهسم عذاب جهنسم ولهسم‬ ‫عذاب الحريق quot;)٠١(البروج‬ ‫الفتنة في الحديث النبوي الشريف‬ ‫ولقد حملت لنا الحاديث النبوية الشريفة العديد من التحذيرات حتى ل نقع في‬ ‫الفتنة، ومنها على سبيل المثال:‬ ‫ما جاء في كتب تخريج الحديث النبوي الشريف للشيخ ناصر الدين اللباني ما‬ ‫يلي :‬ ‫1 س عن عبد ا بن عمرو بن العاص قال بينما نحن حول رسول ا صلى ا‬ ‫عليسه وسسلم إذ ذكسر الفتنسة فقال:quot; إذا رأيتسم الناس قسد مرجست عهودهسم وخفست‬ ‫21‬
  • 13. ‫أماناتهم وكانوا هكذا quot; وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت كيف أفعل عند‬ ‫ذلك جعلنسي ا فداك، قال : quot;الزم بيتسك واملك عليسك لسسانك وخسذ بمسا تعرف‬ ‫ودع ما تنكر وعليك بأمر خاصة نفسك ودع عنك أمر العامة quot;) حسن صحيح ( _‬ ‫الصحيحة 502 و 888 و 5351 .‬ ‫2 س عن حذيفة : ما أحد من الناس تدركه الفتنة إل أنا أخافها عليه إل محمد بن‬ ‫مسلمة فإني سمعت رسول ا صلى ا عليه وسلم يقول:quot; ل تضرك الفتنة quot;‬ ‫) صحيح ( _ المشكاة 3326 .‬ ‫3 س عن خالد بن دهقان سألت يحيى بن يحيى الغساني عن قوله اعتبط بقتله‬ ‫قال الذين يقاتلون في الفتنة فيقتل أحدهم فيرى أنه على هدى ل يستغفر ا‬ ‫يعنسي مسن ذلك ) صسحيح مقطوع ( . قال أبسو داود : وقال : فاعتبسط يصسب دمسه‬ ‫صبا *‬ ‫4 سسquot; أل إن الفتنسة ههنسا ، أل إن الفتنسة ههنسا ) قالهسا مرتيسن أو ثلثسا ( ، مسن حيسث‬ ‫يطلع قرن الشيطانquot; ، ) يشير بيده ( إلى المشرق ، وفي رواية : العراق ( [ . )‬ ‫صحيح ( .‬ ‫5 سسquot; اكسسروا قسسيكم _ يعنسي فسي الفتنسة _ واقطعوا أوتاركسم ، والزموا أجواف‬ ‫البيوت ، وكونوا فيها كالخير من ابني آدم quot;س )صحيح ( .‬ ‫6 س quot; إذا كانت الفتنة بين المسلمين فاتخذ سيفا من خشب quot;. ) صحيح بمجموع‬ ‫طرق سه ( ع سن عديس سة بن ست أهبان قالت : لم سا جاء علي ب سن أب سي طالب ههن سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫) البصرة ( دخل على أبي ، فقال : يا أبا مسلم أل تعينني على هؤلء القوم ؟‬ ‫قال : بلى ، قال فدعسسى جاريسسة له فقال : يسسا جاريسسة أخرجسسي سسسيفي ، قال :‬ ‫فأخرجته فسل منه قدر شبر فاذا هو خشب ! فقال : إن خليلي وابن عمك عهد‬ ‫إلي : إذا كان ست الفتن سة بي سن المس سلمين ، فاتخ سذ س سيفا م سن خش سب ، فإن شئت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫خرجسست معسسك ، قال : ل حاجسسة لي فيسسك ، ول بسسسيفك . ) حسسسنه الترمذي ( .‬ ‫ويشهسد له حديسث سسهل بسن أبسي الصسلت قال : سسمعت الحسسن يقول : إن عليسا‬ ‫بعث إلى محمد بن مسلمة ، فجيء به ، فقال : ما خلفك عن هذا المر ؟ قال‬ ‫31‬
  • 14. ‫دفع إلي ابن عمك _ يعني النبي صلى ا عليه وسلم _ سيفا فقال : quot;قاتل به‬ ‫مسا قوتسل العدو ، فإذا رأيست الناس يقتسل بعضهسم بعضسا ، فاعمسد بسه إلى صسخرة‬ ‫فاضربه بها ثم الزم بيتك ، حتى تأتيك منية قاضية أو يد خاطئة quot;،قال : خلوا عنه‬ ‫. ) حسن(.‬ ‫7 س رواية مسلم : 1343 حدثنا زهير بن حرب وإسحق بن إبراهيم قال إسحق‬ ‫أخبرنا و قال زهير حدثنا جرير عن العمش عن زيد بن وهب عن عبد الرحمن‬ ‫ب سن عب سد رب الكعب سة قال دخلت المس سجد فإذا عب سد ا ب سن عمرو ب سن العاص‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫جالس فسي ظسل الكعبسة والناس مجتمعون عليسه فأتيتهسم فجلسست إليسه فقال كنسا‬ ‫مع رسول ا صلى ا عليه وسلم في سفر فنزلنا منزل فمنا من يصلح خباءه‬ ‫ومنسا مسن ينتضسل ومنسا مسن هسو فسي جشره إذ نادى منادي رسسول ا صسلى ا‬ ‫عليسه وسسلم الصسلة جامعسة فاجتمعنسا إلى رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫فقال:quot; إنه لم يكن نبي قبلي إل كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه‬ ‫لهسم وينذرهسم شسر مسا يعلمسه لهسم وإن أمتكسم هذه جعسل عافيتهسا فسي أولهسا‬ ‫وسيصيب آخرها بلء وأمور تنكرونها وتجيء فتنة فيرقق بعضها بعضا وتجيء‬ ‫الفتنسة فيقول المؤمسن هذه مهلكتسي ثسم تنكشسف وتجيسء الفتنسة فيقول المؤمسن‬ ‫هذه هذه فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن‬ ‫بالله واليوم الخسر وليأت إلى الناس الذي يحسب أن يؤتسى إليسه ومسن بايسع إمامسا‬ ‫فأعطاه صسسفقة يده وثمرة قلبسسه فليطعسسه إن اسسستطاع فإن جاء آخسسر ينازعسسه‬ ‫فاضربوا عنق الخرquot;‬ ‫فدنوت منسه فقلت له أنشدك ا آنست سسمعت هذا مسن رسسول ا صسلى ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عليه وسلم فأهوى إلى أذنيه وقلبه بيديه وقال سمعته أذناي ووعاه قلبي فقلت‬ ‫له هذا ابن عمك معاوية يأمرنا أن نأكل أموالنا بيننا بالباطل ونقتل أنفسنا وا‬ ‫يقول ) يسا أيهسا الذيسن آمنوا ل تأكلوا أموالكسم بينكسم بالباطسل إل أن تكون تجارة‬ ‫عسسن تراض منكسسم ول تقتلوا أنفسسسكم إن ا كان بكسسم رحيمسسا ( قال فسسسكت‬ ‫ساعة ثم قال أطعه في طاعة ا واعصه في معصية ا .‬ ‫41‬
  • 15. ‫8 س حدثنا محمد بن عبد ا بن نمير حدثنا أبو معاوية وأبي عن العمش عن‬ ‫شقيق عن حذيفة قال كنا جلوسا عند عمر فقال أيكم يحفظ حديث رسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم في الفتنة قال حذيفة فقلت أنا قال إنك لجريء قال كيف‬ ‫قال سسسمعته يقول :quot; فتنسسة الرجسسل فسسي أهله وولده وجاره تكفرهسسا الصسسلة‬ ‫والصسيام والصسدقة والمسر بالمعروف والنهسي عسن المنكسرquot; فقال عمسر ليسس هذا‬ ‫أريد إنما أريد التي تموج كموج البحر فقال ما لك ولها يا أمير المؤمنين إن بينك‬ ‫وبينها بابا مغلقا قال فيكسر الباب أو يفتح قال ل بل يكسر قال ذاك أجدر أن ل‬ ‫يغلق قلنسا لحذيفسة أكان عمسر يعلم مسن الباب قال نعسم كمسا يعلم أن دون غسد‬ ‫الليلة إني حدثته حديثا ليس بالغاليط فهبنا أن نسأله من الباب فقلنا لمسروق‬ ‫س سله فس سأله فقال عم سر * ) ص سحيح ( _ تخري سج فق سه الس سيرة 346 : وأخرج سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫البخاري ومسلم .‬ ‫9 سس صسلى رسسول ا ) ص ( الفجسر ثسم أقبسل على القوم فقال:quot; اللهسم بارك لنسا‬ ‫في مدينتنا وبارك لنا في مدنا وصاعنا اللهم بارك لنا في حرمنا وبارك لنا في‬ ‫شامن ساquot; فقال رج سل وف سي العراق فس سكت ث سم أعاد قال الرج سل وف سي عراقن سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فسسكت ثسم قالquot; اللهسم بارك لنسا فسي مدينتنسا وبارك لنسا فسي مدنسا وصساعنا اللهسم‬ ‫بارك لنسا فسي شامنسا اللهسم اجعسل مسع البركسة بركسة والذي نفسسي بيده مسا مسن‬ ‫المدينسة شعسب ول نقسب ال وعليسه ملكان يحرسسانها حتسى تقدموا عليهساquot; وفسي‬ ‫روايسة الى قوله :وفسي العراق وزاد فأعرض عنسه فقال:quot; فيهسا الزلزل والفتسن‬ ‫وبهسا يطلع قرن الشيطانquot;. واسسناده صسحيح وأخرجسه أحمسد مختصسرا بلفسظ قال‬ ‫رأيست رسسول ا ) ص ( يشيسر بيده يؤم العراق هسا quot;ان الفتنسة ههنسا ثلث مرات‬ ‫quot;من حيث يطلع قرن الشيطانquot; واسناده صحيح.‬ ‫01سس حدثنسا عمران بسن موسسى الليثسي حدثنسا عبسد الوارث بسن سسعيد حدثنسا محمسد‬ ‫بن جحادة عن عبد الرحمن بن ثروان عن هزيل بن شرحبيل عن أبي موسى‬ ‫الشعري قال قال رسول ا صلى ا عليه وسلم :quot; إن بين يدي الساعة فتنا‬ ‫كقطسع الليسل المظلم يصسبح الرجسل فيهسا مؤمنسا ويمسسي كافرا ويمسسي مؤمنسا‬ ‫51‬
  • 16. ‫ويصسسبح كافرا القاعسسد فيهسسا خيسسر مسسن القائم والقائم فيهسسا خيسسر مسسن الماشسسي‬ ‫والماشسي فيهسا خيسر مسن السساعي فكسسروا قسسيكم وقطعوا أوتاركسم واضربوا‬ ‫بسيوفكم الحجارة فإن دخل على أحدكم فليكن كخير ابني آدم quot; ) صحيح ( _‬ ‫الرواء 1542 ، الصحيحة 5351 .‬ ‫11سس عسن أبسي موسسى قال، قال رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم : quot;إن بيسن‬ ‫أيديكم فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا القاعد‬ ‫فيهسا خيسر مسن القائم والقائم فيهسا خيسر مسن الماشسي والماشسي فيهسا خيسر مسن‬ ‫الس ساعي قالوا فم سا تأمرن سا قال كونوا أحلس بيوتك سمquot;) ص سحيح ( . ) أحلس :‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫البسط ، والمراد ملزمة البيوت والمنازل (‬ ‫**********************************************‬ ‫الحديث الشريف والصحابة‬ ‫ول يمكننسسسا الحديسسسث عسسسن الصسسسحابة إل وتتدفسسسق على الفور فسسسي دمائنسسسا‬ ‫مشاعرالعرفان بالجميسل لهؤلء النفسر الذيسن تحملوا مشقسة الدعوة وحمسل رايسة‬ ‫السسلم خفاقسة فسي كسل أرجاء المعمورة . مسا مسن شسك فسي أنهسم بشرمثلنسا‬ ‫يخطئون ويصسيبون فل عصسمةإل للحسبيب محمسد صسلى ا عليسه وسسلم ، ولقسد‬ ‫وردت العديسد مسن الحاديسث النبويسة الشريفسة التسي تحذرنسا مسن الوقوع فسي حسق‬ ‫الصحابة منها على سبيل المثال :‬ ‫1 س س ع سن أب سي س سعيد قال قال رسسسول ا ص سلى ا علي سه وس سلم: quot;ل تسسسبوا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم‬ ‫ول نصيفه quot; ) صحيح ( _ الترمذي 4314 : وأخرجه البخاري ومسلم .‬ ‫2 سسquot; مسن سسب أصسحابي ، فعليسه لعنسة ا والملئكسة والناس أجمعيسنquot; ) صسحيح‬ ‫بشواهده ( وروي عن أنس مرفوعا به وزاد : quot; ليقبل ا منه صرفا ول عدلquot;‬ ‫قال : والعدل الفرائض ، والصسرف التطوع . وله شاهسد مرسسل وغيره راجعسه‬ ‫س‬ ‫في الكتاب‬ ‫61‬
  • 17. ‫٣ س quot; دعوا لي أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أنفقتم مثل أحد أو مثل الجبال‬ ‫ذهبا ما بلغتم أعمالهم quot;. ) صحيح ( . عن أنس قال : كان بين خالد بن الوليد‬ ‫وبيسن عبسد الرحمسن بسن عوف كلم ، فقال خالد لعبسد الرحمسن : تسستطيلون علينسا‬ ‫بأيام سسبقتمونا بهسا ؟ فبلغنسا أن ذلك ذكسر للنسبي صسلى ا عليسه وسسلم . فقال :‬ ‫فذكره .‬ ‫٤ س quot; بحسب أصحابي القتل quot; . ) صحيح ( . وله شاهد من حديث سعيد بن زيد‬ ‫أن رس سول ا ص سلى ا علي سه وس سلم قال : س سيكون بعدي فت سن يكون فيه سا ،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ويكون ، قلن سا : إن أدركن سا ذلك هلكن سا ، قال : بحس سب أص سحابي القت سل . وف سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫رواية : يذهب الناس فيها أسرع ذهاب . ) واسناده حسن ( .‬ ‫٥ سسquot; احفظونسي فسي أصسحابي ، ثسم الذيسن يلونهسم ، ثسم الذيسن يلونهسم ، ثسم يفشوا‬ ‫الكذب ، حتى يشهد الرجل ، وما يستشهد ، ويحلف وما يستحلف quot; . ) صحيح ( .‬ ‫٦ س quot; أحسنوا إلى أصحابي ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم يجيء قوم‬ ‫يحلف أحدهسم على اليميسن قبسل أن يسستحلف عليهسا ، ويشهسد على الشهادة قبسل‬ ‫أن يسستشهد ، فمسن أحسب منكسم أن ينال بحبوحسة الجنسة ؛ فليلزم الجماعسة ؛ فإن‬ ‫الشيطان مسع الواحسد ، وهسو مسن الثنيسن أبعسد ، ول يخلون رجسل بامرأة ؛ فإن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ثالثهما الشيطان ، ومن كان منكم تسره حسنته ، وتسوؤه سيئته ؛ فهو مؤمن quot;.‬ ‫) صحيح (‬ ‫٧ س حدثنا عبد ا بن الجراح حدثنا جرير عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن‬ ‫سمرة قال خطبنا عمر بن الخطاب بالجابية فقال إن رسول ا صلى ا عليه‬ ‫وسسلم قام فينسا مثسل مقامسي فيكسم فقال:quot; احفظونسي فسي أصسحابي ثسم الذيسن‬ ‫يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى يشهد الرجل وما يستشهد ويحلف‬ ‫وما يستحلفquot; ) صحيح ( _ الروض أيضا ، الصحيحة 134 و 6111‬ ‫٨ سس حدثنسا محمسد بسن عبسد ا بسن نميسر وعلي بسن محمسد قال حدثنسا وكيسع حدثنسا‬ ‫إسمعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن عائشة قالت قال رسول ا‬ ‫صسلى ا عليسه وسسلم فسي مرضسه : quot;وددت أن عندي بعسض أصسحابيquot; قلنسا يسا‬ ‫71‬
  • 18. ‫رسسول ا أل ندعسو لك أبسا بكسر فسسكت قلنسا أل ندعسو لك عمسر فسسكت قلنسا أل‬ ‫ندعو لك عثمان قال :نعم .‬ ‫فجاء فخل بسه فجعسل النسبي صسلى ا عليسه وسسلم يكلمسه ووجسه عثمان يتغيسرquot;‬ ‫قال قيسس فحدثنسي أبسو سسهلة مولى عثمان أن عثمان بسن عفان قال يوم الدار‬ ‫إن رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم عهسد إلي عهدا فأنسا صسائر إليسه وقال علي‬ ‫فسي حديثسه وأنسا صسابر عليسه قال قيسس فكانوا يرونسه ذلك اليوم * ) صسحيح ( _‬ ‫المشكاة 0706 ظلل الجنة 5711 و 6711‬ ‫٩سسسquot;إن ا نظسسر فسسي قلوب العباد فلم يجسسد قلبسسا أنقسسى مسسن أصسسحابي ولذلك‬ ‫اختارهم فجعلهم أصحابا فما استحسنوا فهو عند ا حسن وما استقبحوا فهو‬ ‫عند ا قبيحquot;‬ ‫٠١ س quot;أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم.quot;‬ ‫١١ س quot;إنما أصحابي مثل النجوم فأيهم أخذتم بقوله اهتديتم quot;.‬ ‫٢١ س quot; سألت ربي فيما اختلف فيه أصحابي من بعدي فأوحى ا إلي يا محمد‬ ‫إن أصحابك عندي بمنزلة النجوم في السماء بعضها أضوء من بعض فمن أخذ‬ ‫بشيء مما هم عليه من إختلفهم فهو عندي على هدىquot;‬ ‫. لكن قوله : احفظوني في أصحابي . صحيح ثبت في حديث آخر ، وهو مخرج‬ ‫في الصحيحة 6111 .‬ ‫أخرج أحمسد، والللكائي فسي السسنة، وأبسو القاسسم بسن بُشران فسي أماليسه، وابسن‬ ‫عساكر عن البهي أن عبد ا بن عمر رضي ا عنهما شتم المقداد رضي ا‬ ‫عنه، فقال عمر: علي ّ نذر إن لم أقطع لسانك فكلّموه وطلبوا إليه. فقال عمر:‬ ‫دعوني حتى أقطع لسانه حتى ل يشتم بعدُ أحد من أصحاب رسول ا صلى‬ ‫ا عليه وسلم.‬ ‫وعند ابن عساكر عن البهي قال: كان بين عبد ا بن عمر بين المقداد رضي‬ ‫ا عنهسسم شيسسء، فنال منسسه عبسسد ا، فشكاه المقداد إلى أبيسسه، فنذر عمسسر‬ ‫ليقطعنّسس لسسسانه. فلّسسما خاف ذلك مسسن أبيسسه تحمسسل على أبيسسه بالرجال، فقال:‬ ‫81‬
  • 19. ‫دعوني فأقطعَ لسانه فتكون سنةً يُعمل بها من بعدي، ل يوجد رجل شتم رجلً‬ ‫مسن أصسحاب رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم إل ّ قُسطع لسسانه. كذا فسي منتخسب‬ ‫كنز العمال.‬ ‫***********************************************‬ ‫صحابة ظلمتهم أقلم الفتنة‬ ‫والفتنة التي نحن بصدد الحديث عنها الن تمس بشذاها وشررها صحابة أجلء‬ ‫على رأسسهم أم المؤمنيسن عائشسة رضسي ا عنهسا ، وعثمان ، وعلي ، والزبيسر‬ ‫وطلحة ، معاوية ، وعمرو بن العاص ، والحسن والحسين رضي ا عنهم .‬ ‫إن الصسورة التسي انطبعست فسي أذهان الكثيريسن منسا مسن خلل الروايات الرائجسة‬ ‫في الكثير من الكتب التي تناولت الحديث عن الفتنة ، نجد فيها أن عثمان رضي‬ ‫ا عنسه شخصسا تافهسا ل رأي له فهسو مجرد ألعوبسة فسي ي سد مسستشاريه ، وأن‬ ‫س‬ ‫س س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معاوية وعمرو بن العاص رضي ا عنهما مجرد شخصين انتهازيين يستحلن‬ ‫قتل الخرين في سبيل مصالح دنيوية زائلة ، ولذا فقد قاتل علي رضي ا في‬ ‫صفين ليسلبوه الخلفة ظلما وبهتانا ، وتسببافي قتل آلف المسلمين فقط من‬ ‫أجسل السسلطة ، والسسيدة عائشسة أم المؤمنيسن خرجست لتحرض الناس أول المسر‬ ‫على قتسل عثمان ، وحيسن قتسل خرجست مسع الزبيسر وطلحسة رضسي ا عسن الجميسع‬ ‫لقتال علي في موقعة الجمل حقدا عليه حين نصب خليفة للمسلمين.‬ ‫فأم المؤمنيسن لم تنسس موقسف المام علي منهسا فسي موضوع الفسك حيسن أشار‬ ‫على النسبي صسلى ا عليسه وسسلم ليتزوج بغيرهسا فالنسساء كثيسر ، وطلحسة والزبيسر‬ ‫أخرجاها لقتال علي وهي المأمورة في الستقرار في البيت بأمر ا والرسول‬ ‫صلى ا عليه وسلم ، ثم وهما من العشرة المبشرين بالجنة ينكثان العهد مع‬ ‫91‬
  • 20. ‫علي رضي ا عنه وينقضان بيعتهما له في أمر الخلفة، وحين علمت السيدة‬ ‫عائشة بأنها مرت بمنطقة ماء الحوأب في الطريق إلى البصرة ، وتذكرت تحذير‬ ‫الرسول الكريم لها بهذا الموقف وفكرت في العودة اقسم لها الصحابة الجلء‬ ‫بأن هذا المكان ليسس ماء الحوأب ،بسل إن إحدى الروايات تقول إن عبسد ا بسن‬ ‫الزبير قد أتى لهابخمسين شاهد زور ليثنيهاعن العودة.‬ ‫وحيسسن يلوم أحدهمسسا الزبيسسر بسسن العوام على خروجسسه لموقعسسة الجمسسل يقول‬ ‫لمحدثسه فسي انكسسار إن ابنسه عبسد ا قسد مال بسه إلى آل أمسه بعسد أن كان الزبيسر‬ ‫أول السلم يميل إلى آل المطلب .‬ ‫وحيسن نتخطسى مرحلة علي بسن أبسي طالب رضسي ا عنسه نجسد أن الحسسن يتسم‬ ‫قتله على يد زوجته جعدة بنت الشعث بأمر أو إغراء من معاوية ،الذي وعدها‬ ‫بتزويجها من ابنه يزيد إن هي دست السم للحسن رضي ا عنه ، وحين فعلت‬ ‫ما أمرها به معاوية رضي ا عنه لم ينفذ وعده معها وعيرها بخيانتها لزوجها.‬ ‫أما الحسين رضي ا عنه فإن يزيد بن معاوية أمر بقتله ، وفي كربلء سيقت‬ ‫نسساء البيست النبوي عرايسا بعسد أن نزعست ثيابهسن وطيسف بهسن وعرضسن كالسسبايا ،‬ ‫وأن أجسساد الحسسين ومسن مات معسه مسن الشهداء قسد ديسست بالجياد ومثسل بهسا ،‬ ‫وحين وصلت رأس الحسين إلى يزيد راح يعبث بها بقضيب كان في يده.‬ ‫صسورة غايسة فسي البشاعسة والحقسد، وقلوب يبدو أن السسلم لم يعمرهسا ولوليوم‬ ‫واحسد ، صسحابة تناسسوا رسسولهم صسلى ا عليسه وسسلم، وزوجسة للنسبي صسلى ا‬ ‫عليه وسلم أمرنا باحترامها تبدو بهذه الصورة المختلة ، أل يحق لنا بعد ذلك أن‬ ‫نعود القهقري إلى الكتسب القيمسة والموثقسة نتلمسس فيهسا ومنهسا الحقيقسة ونرسسم‬ ‫في أذهاننا الصورة الحقة لهؤلء النفر من الصحابة الجلء بعيدا عن أي زيف‬ ‫وتزوير..؟‬ ‫رواه أبو نعيم في الحلية.‬ ‫قال عبد ا بن عمر رضي ا عنهما:‬ ‫02‬
  • 21. ‫سس quot;مسن كان مسستنا فليسستن بمسن قسد مات أولئك أصسحاب النسبي صسلى ا عليسه‬ ‫وسسسلم كانوا خيسسر هذه المسسة أبرهسسا قلوبسسا وأعمقهسسا علمسسا وأقلهسسا تكلفسسا قوم‬ ‫اختارهسم ا لصسحبة نسبيه صسلى ا عليسه وسسلم ونقسل دينسه فتشبهوا بأخلقهسم‬ ‫وطرائقهم فهم أصحاب محمد صلى ا عليه وسلم كانوا على الهدى المستقيم‬ ‫وا رب الكعبةquot;‬ ‫ولذا فقد رأيت أن نتذكر معا بعض مناقب هؤلء الصحبة كاستهلل لهذا الملف‬ ‫قبل الولوج إلى لب الحداث:‬ ‫عائشة رضي ا عنها‬ ‫زوج الحبيب المصطفي صلى ا عليه وسلم ، وتلك بعض مناقبها:التي جاءت‬ ‫في )كتاب أم المؤمنين ( لشيخ السلم ابن تيمية جمع وتقديم وتحقيق محمد‬ ‫مال ا:‬ ‫1 - عسن ابسن شهاب قال أبسو سسلمة: أن عائشسة رضسي ا عنهسا قالت: قال‬ ‫رسول ا صلّى ا عليه وسلّم يوما:‬ ‫سسquot; يسا عائش هذا جبريسل يقرئك السسلم.quot; فقلت: وعليسه السسلم ورحمسة ا‬ ‫وبركاته، ترى ما ل أرى.quot; تريد رسول ا صلّى ا عليه وسلّم.‬ ‫2 - عسن أبسي موسسى الشعري رضسي ا عنسه قال: قال رسسول ا صسلّى‬ ‫ا عليه وسلّم:‬ ‫سquot; كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إل مريم بنت عمران وآسية‬ ‫امرأة فرعون. وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام.quot;‬ ‫3 - عن عبسد ا بسن عبد الرحمسن أنسه سمع أنس بن مالك رضي ا عنه‬ ‫يقول: سمعت رسول ا صلّى ا عليه وسلّم يقول:‬ ‫س“فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام”.‬ ‫4 - عسن القاسسم بسن محمسد أن عائشسة اشتكست، فجاء ابسن عباس فقال: quot;يسا‬ ‫أم المؤمنيسن، تقدميسن على فرط صسدق، على رسسول ا صسلّى ا عليسه وسسلّم‬ ‫وعلى أبي بكرquot;‬ ‫12‬
  • 22. ‫5 - عسن الحكسم سسمعت أبسا وائل قال: quot; لمسا بعسث علي عمارا والحسسن إلى‬ ‫الكوفة ليستنفرهم، خطب عمار فقال:‬ ‫quot; إنسي لعلم أنهسا زوجتسه فسي الدنيسا والخرة، ولكسن ا ابتلكسم لتتبعوه أو‬ ‫.‬ ‫إياهاquot;‬ ‫6 - عسن هشام عسن أبيسه عسن عائشسة رضسي ا عنهسا أنهسا اسستعارت مسن‬ ‫أسماء قلدة فهلكت، فأرسل رسول ا صلّى ا عليه وسلّم ناسا من أصحابه‬ ‫في طلبها، فأدركتهم الصلة، فصلوا بغير وضوء. فلما أتوا النبي صلّى ا عليه‬ ‫وسسلّم شكوا ذلك إليسه، فنسسزلت آيسة التيمسم، فقال أسسيد بسن حضيسر: quot;جزاك ا‬ ‫خيرا، فوا مسسا نزل بسسك أمسسر قسسط إل جعسسل ا لك منسسه مخرجا، وجعسسل فيسسه‬ ‫للمسلمين بركة.quot;‬ ‫*************************************‬ ‫**********‬ ‫عثمان بن عفان رضي ا عنه‬ ‫يكفيه فخرا جمعه للقرآن ، وزواجه من رقية وأم كلثوم أبنتي الحبيب محمد‬ ‫صلى ا عليه وسلم.‬ ‫ذكر كتاب ) سيرة عثمان بن عفان شخصيته وعصره ( للدكتور / علي محمد‬ ‫الصلبي بعض مناقبه فقال :‬ ‫1- افتح له وبشّره بالجنة على بلوى تصيبه:‬ ‫عن أبي موسى ن قال: كنت مع النبي صلى ا عليه وسلم في حائط من‬ ‫حيطان المدينة، فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلّى ا عليه وسلّم »افتح‬ ‫له، وبشره بالجنسة« ففتحست له فإذا هسو أبسو بكسر فبشرتسه بمسا قال رسسول ا،‬ ‫فحمد ا، ثم جاء رجل فاستفتح فقال النبي صلّى ا عليه وسلّم: »افتح له‬ ‫وبشره بالجنة« ففتحت له فإذا هو عمر، فأخبرته بما قال النبي صلّى ا عليه‬ ‫وسلّم فحمد ا، ثم استفتح رجل فقال لي: »افتح له وبشره بالجنة على بلوى‬ ‫22‬
  • 23. ‫تصسيبه« فإذا هسو عثمان، فأخسبرته بمسا قال رسسول ا صسلّى ا عليسه وسسلّم‬ ‫فحمد ا، ثم قال: ا المستعان.‬ ‫2- اسكن أحد فليس عليك إل نبي وصديق وشهيدان:‬ ‫عسن أنسس ن قال: صسعد النسبي صسلّى ا عليسه وسسلّم أحدا ومعسه أبسو بكسر‬ ‫وعمر وعثمان، فرجف، فقال:‬ ‫س »اسكن أحد -أظنه ضربه برجله- فليس عليك إل نبي وصديق وشهيدان«‬ ‫3- اهدأ فما عليك إل نبي أو صديق أو شهيد:‬ ‫عسن أبسي هريرة: أن رسسول ا صسلّى ا عليسه وسسلّم كان على حراء، وأبسو‬ ‫بكسر وعمسر وعثمان وعلي وطلحسة والزبيسر، فتحركست الصسخرة، فقال رسسول ا‬ ‫صلّى ا عليه وسلّم:‬ ‫س»اهدأ، فما عليك إل نبي أو صديق أو شهيد«‬ ‫:‬ ‫4- حياء عثمان‬ ‫عن يحيى بن سعيد بن العاص أن سعيد بن العاص أخبره أن عائشة زوج‬ ‫النبي صلّى ا عليه وسلّم وآله وعثمان حدثاه أن أبا بكر استأذن على رسول‬ ‫ا صلّى ا عليه وسلّم وهو مضطجع على فراشه لب سٌ مِرْط عائشة فأذن‬ ‫لبي بكر وهو كذلك، فقضى إليه حاجته ثم انصرف، ثم استأذن عمر فأذن له‬ ‫وهو على تلك الحال، فقضى إليه حاجته ثم انصرف، قال عثمان: ثم استأذنت‬ ‫عليسه فجلس، وقال لعائشسة: »اجمعسي عليسك ثيابسك«، فقضيست إليسه حاجتسي ثسم‬ ‫انصسرفت، فقالت عائشسة: يسا رسسول ا، مسا لي لم أرك فزعست لبسي بكسر وعمسر‬ ‫-رضي ا عنهما- كما فزعت لعثمان؟ قال رسول ا صلّى ا عليه وسلّم:‬ ‫س »إن عثمان رجل حيي، وإني خشيت إن أذنت له على تلك الحال أن ل يبلغ‬ ‫إليّ في حاجته«‬ ‫5- استحياء الملئكة من عثمان:‬ ‫عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن عائشة قالت: كان رسول ا صلّى ا‬ ‫عليه وسلّم مضطجعا في بيتي كاشفا عن فخذيه أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر‬ ‫فأذن له وه سو على تلك الحال فتحدث، ثسسم اسسستأذن عمسسر فأذن له وه سو كذلك‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فتحدث، ثسم اسستأذن عثمان فجلس رسسول ا صسلّى ا عليسه وسسلّم وسسوى‬ ‫32‬
  • 24. ‫ثياب سه. قال محم سد -أح سد رواة الحدي سث، ول أقول ذلك ف سي يوم واح سد- فدخ سل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فتحدث، فلما خرج قالت عائشة: دخل أبو بكر فلم تهتش ّ له ولم تُبَالِه، ثم دخل‬ ‫عمر فلم تهتش له ولم تباله، ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك، فقال:‬ ‫سquot;أل استحي من رجل تستحي منه الملئكةquot;‬ ‫6- أصدقها حياء عثمان:‬ ‫عن أنس بن مالك قال: قال رسول ا صلّى ا عليه وسلّم:‬ ‫س »أرحم أمتي أبو بكر، وأشدها في دين ا عمر، وأصدقها حياء عثمان،‬ ‫وأعلمهسسا بالحلل والحرام معاذ بسسن جبسسل، وأقرأهسسا لكتاب ا أ ُسسبي، وأعلمهسسا‬ ‫بالفرائض زيسد بسن ثابست، ولكسل أمسة أميسن، وأميسن هذه المسة أبسو عسبيدة بسن‬ ‫الجراح«.‬ ‫وذكسر الشيسخ محمسد رضسا الديسب المصسري فسي كتابسه )عثمان بسن عفان( بعسض‬ ‫مناقبه فقال:‬ ‫1 س اختصاصه بكتابة الوحي .‬ ‫عن فاطمة بنت عبد الرحمن عن أمها أنها سألت عائشة وأرسلها عمها فقال:‬ ‫إن أحد بنيك يقرئك السلم ويسألك عن عثمان بن عفان فإن الناس قد شتموه‬ ‫فقالت: لعن اللّه من لعنه، فواللّه لقد كان عند نبي اللّه س صلى اللّه عليه وسلم‬ ‫سس وأن رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس لمسسند ظهره إليّس، وأن جبريسل‬ ‫ليوحي إليه القرآن، وأنه ليقول له: اكتب يا عثيم فما كان اللّه لينزل تلك المنزلة‬ ‫إل كريمًسا على اللّه ورسسوله. أخرجسه أحمسد وأخرجسه الحاكسم وقال: )قالت: لعسن‬ ‫اللّه من لعنه، ل أحسبها قالت: إل ثلث مرات، لقد رأيت رسول اللّه س صلى اللّه‬ ‫عليسه وسسلم سس وهسو مسسند فخذه إلى عثمان، وإنسي لمسسح العرق عسن جسبين‬ ‫رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس، وأن الوحسي لينزل عليسه وأنسه ليقول: سس‬ ‫quot;اكتب يا عثيمquot;‬ ‫فواللّه ما كان اللّه لينزل عبدًا من نبيه تلك المنزلة إل كان عليه كريمًا.‬ ‫42‬
  • 25. ‫وعن جعفر بن محمد عن أبيه قال: كان رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س‬ ‫إذا جلس جلس أبسو بكسر عسن يمينسه، وعمسر عسن يسساره، وعثمان بيسن يديسه، وكان‬ ‫كَاتبَ سر رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم .‬ ‫2 س من كراماته .‬ ‫]السيوطي، تاريخ الخلفاء ص 131[.‬ ‫عن نافع: أن جهجاه ًا الغفاري تناول عصا عثمان وكسرها على ركبتسه فأخذتسه‬ ‫الكلة ]الَكَلَة: الحكّسة[ فسي رجله، وعسن أبسي قلبسة، قال: كنست فسي رفقسة بالشام‬ ‫سمعت صوت رجل يقول: يا ويله النار، وإذا رجل مقطوع اليدين والرجلين من‬ ‫الحقويسن، أعمسى العينيسن، منكبًسا لوجهسه، فسسألته عسن حاله فقال: إنسي قسد كنست‬ ‫ممن دخل على عثمان الدار، فلما دنوت منه صرخت زوجته فلطمتها فقال: )ما‬ ‫لك قطسسع اللّه يديسسك ورجليسسك وأعمسسى عينيسسك وأدخلك النار(، فأخذتنسسي رعدة‬ ‫عظيمة وخرجت هاربًا فأصابني ما ترى ولم يبق من دعائه إل النار، قال: فقلت‬ ‫له بعدًا لك وسحقًا، أخرجهما المل في سيرته، وعن مالك أنه قال: كان عثمان‬ ‫مرّ بحش كوكب ]حش كوكب: موقع إلى جانب بقيع الغرقد بالمدينة[ فقال: إنه‬ ‫سيدفن هنا رجل صالح فكان أول من دفن فيه.‬ ‫3 س تجهيزه جيش العسرة.‬ ‫]السيوطي، تاريخ الخلفاء ص 121[‬ ‫يقال لغزوة تبوك غزوة العُسسرة، مأخوذة مسن قوله تعالى: )الّذِينس اتّبَعُوهس فِسي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫سَاعَةِ الْعُسْرَةِ( ]التوبة: 711[.‬ ‫ندب رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس الناس إلى الخروج وأعلمهسم المكان‬ ‫الذي يريسد ليتأهبوا لذلك، وبعسث إلى مكسة وإلى قبائل العرب يسستنفرهم وأمسر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الناس بالصسدقة، وحثهسم على النفقسة والحملن، فجاءوا بصسدقات كثيرة، فكان‬ ‫أول مسن جاء أبسو بكسر الصسدّيق سس رضسي اللّه عنسه سس، فجاء بماله كله 04.0004‬ ‫درهم فقال له س صلى اللّه عليه وسلم س: )هل أبقيت لهلك شيئًا؟( قال: أبقيت‬ ‫لهم اللّه ورسوله. وجاء عمر س رضي اللّه عنه س بنصف ماله فسأله: )هل أبقيت‬ ‫52‬
  • 26. ‫لهسم شيئًا؟( ]رواه ابسن عسساكر فسي تهذيسب تاريسخ دمشسق )1: 11(.[. قال: نعسم،‬ ‫نصسف مالي. وجاء عبسد الرحمسن بسن عوف سس رضسي اللّه عنسه سس بمائتسي أوقيسة،‬ ‫وتصدق عاصم بن عَدِيّ بسبعين وسقًا من تمر، وجهّز عثمان س رضي اللّه عنه‬ ‫سس ثلث الجيسش جهزهسم بتسسعمائة وخمسسين بعيرًا وبخمسسين فرسسًا. قال ابسن‬ ‫إسحاق: أنفق عثمان س رضي اللّه عنه س في ذلك الجيش نفقة عظيمة لم ينفق‬ ‫أحسد مثلهسا. وقيسل: جاء عثمان سس رضسي اللّه عنسه سس بألف دينار فسي كمسه حيسن جهسز‬ ‫جيش العُسرة فنثرها في حجر رسول اللّه فقبلها في حجر وهو يقول: )ما ضرّ‬ ‫عثمان ما عمل بعد اليوم(. وقال رسول اللّه:‬ ‫س quot;من جهز جيش العُسرة فله الجنةquot;‬ ‫]رواه البخاري فسي كتاب فضائل الصسحابة، باب: مناقسب عثمان بسن عفان أبسي‬ ‫عمر القرشي س رضي اللّه عنه س[.‬ ‫4 س حفره بئر رومة .‬ ‫]السيوطي، تاريخ الخلفاء ص 121[‬ ‫واشترى بئر رومسسة مسسن اليهود بعشريسسن ألف درهسسم، وسسسبلها للمسسسلمين. كان‬ ‫رسول اللّه قد قال:‬ ‫س quot;من حفر بئر رومة فله الجنةquot; ]تذكرة الحفاظ ج 1/ص 9[ ]ص 03[.‬ ‫وهذه البئر في عقيق المدينة: روي عن النبي س صلى اللّه عليه وسلم س أنه قال:‬ ‫)نعم القليب قليب المُز َني(، وهي التي اشتراها عثمان بن عفان فتصدق بها.‬ ‫وروي عن موسى بن طلحة عن رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س أنه قال:‬ ‫)نعم الحفير حفير المزني( س يعني رومة س، فلما سمع عثمان ذلك ابتاع نصفها‬ ‫بمائة بكرة وتصسدق بهسا على المسسلمين فجعسل الناس يسستقون منهسا. فلمسا رأى‬ ‫صاحبها أنه امتنع منه ما كان يصيب منها باعها من عثمان بشيء يسير فتصدق‬ ‫بها كلها.‬ ‫5 س علمه وقراءته القرآن.‬ ‫رواه ابن حجر العسقلني في تغليق التعليق )739( [.‬ ‫62‬
  • 27. ‫كان عثمان أعلم الصحابة بالمناسك، وبعده ابن عمر.‬ ‫وكان يحيسي الليسل، فيختسم القرآن فسي ركعسة، قالت امرأة عثمان حيسن قتسل: لقسد‬ ‫قتلتموه وإنه ليحيي الليل كله بالقرآن في ركعة، وعن عطاء ابن أبي رباح: )إن‬ ‫عثمان بن عفان صلى بالناس، ثم قام خلف المقام، فجمع كتاب اللّه في ركعة‬ ‫كانت وتره فسميت بالبتيراء(، وكان يضرب المثل به في التلوة.‬ ‫6س زيادته في المسجد النبوي .‬ ‫]أوردها ابن كثير في عام 62 هس، والطبري، تاريخ المم والملوك ج 2/ص 606:‬ ‫)فسي عام 92 هسس، وسسّع عثمان الحرم وبناه بالفضسة سس الكلس سس(، وكمسا ذكسر ابسن‬ ‫كثيسر ذلك فسي البدايسة والنهايسة فسي الجزء السسابع، السسيوطي تاريسخ الخلفاء ص‬ ‫421[ )سنة 92 هس/ 056 م(:‬ ‫كان المسجد النبوي على عهد رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س مبني ًّا باللبن‬ ‫وسقفه الجريد، وعمده خشب النخل، فلم يزد فيه أبو بكر شيئًا وزاد فيه عمرًا‬ ‫وبناه على بنائه فسي عهسد رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس باللبسن والجريسد‬ ‫وأعاد عمده خشبً سسا، ث سسم غيّره عثمان، فزاد في سسه زيادة ك سسبيرة، وبن سسى جداره‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫بالحجارة المنقوشسسة والفضسسة، وجعسسل عمده مسسن حجارة منقوشسسة وسسسقفه‬ ‫بالساج، وجعل أبوابه على ما كانت أيام عمر ستة أبواب.‬ ‫وروى يحيى عن المطلب بن عبد اللّه بن حنطب قال: لما ولي عثمان بن عفان‬ ‫سنة أربع وعشرين، كل ّمه الناس أن يزيد في مسجدهم، وشكوا إليه ضيقه يوم‬ ‫الجمعسة، حتسى إنهسم ليصسلون فسي الرحاب. فشاور فيسه عثمان أهسل الرأي مسن‬ ‫أصحاب رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س، فأجمعوا على أن يهدمه ]ص 13[‬ ‫ويزيد فيه، فصلّى الظهر بالناس، ثم صعد المنبر فحمد اللّه وأثنى عليه، ثم قال:‬ ‫)أيهسا الناس إنسي أردت أن أهدم مسسجد رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس‬ ‫وأزيد فيه وأشهد أني سمعت رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س يقول: )من‬ ‫بنسى مسسجدًا بنسى اللّه له بيتًسا فسي الجنسة( ]رواه مسسلم فسي كتاب المسساجد، باب:‬ ‫42، والترمذي ف سي كتاب الص سلة، باب: 021، والبخاري ف سي كتاب الص سلة، باب:‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫72‬
  • 28. ‫من بنى مسجدًا، وابن ماجه في كتاب القامة، باب: من بنى مسجدًا، والدارمي‬ ‫فسي كتاب الصسلة، باب: مسن بنسى مسسجدًا، وأحمسد فسي )م 1/ص 02( [، وقسد كان‬ ‫لي فيه سلف، وإمام سبقني وتقدمني عمر بن الخطاب، كان قد زاد فيه وبناه،‬ ‫وقسد شاورت أهسل الرأي مسن أصسحاب رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس،‬ ‫فأجمعوا على هدمسسه وبنائه وتوسسسيعه(، فحسسسن الناس يومئذ ذلك ودعوا له،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فأصبح، فدعا العمال وباشر ذلك بنفسه، وكان رجل يصوم الدهر ويصلي الليل،‬ ‫ً‬ ‫وكان ل يخرج من المسجد، وأمر بالفضة المنخولة تعمل ببطن نخل، وكان أول‬ ‫عمله فسي شهسر ربيسع الول مسن سسنة 92 هسس، وفرغ منسه حيسن دخلت السسنة لهلل‬ ‫المحرم سنة 03 فكان عمله عشرة أشهر.‬ ‫وقد جعل عثمان طول المسجد مائة وستين ذراعًا وعرضه مائة وخمسين.‬ ‫7 س زيادته في المسجد الحرام.‬ ‫الطبري، تاريخ المم والملوك ج 2/ص 595، ابن الثير، الكامل في التاريخ ص‬ ‫184، الس سيوطي، تاري سخ الخلفاء 321، الذه سبي، تاري سخ الس سلم ج 3/ص 513.[‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫)سسنة 62 هسس/ 746 م(: كان المسسجد الحرام فناء حول الكعبسة، وفناء للطائفيسن،‬ ‫ولم يكسن له على عهسد النسبي سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس، وأبسي بكسر سس رضسي اللّه‬ ‫عنسه سس جدار يحيسط بسه، وكانست الدور محدقسة بسه، وبيسن الدور أبواب يدخسل الناس‬ ‫من كل ناحية، فلما استخلف عمر بن الخطاب س رضي اللّه عنه س، وكثر الناس‬ ‫وسسع المسسجد واشترى دورًا وهدمهسا وزادهسا فيسه واتخسذ للمسسجد جدارًا قصسيرًا‬ ‫دون القامة، وكانت المصابيح توضع عليه، وكان عمر س رضي اللّه عنه س أول من‬ ‫اتخذ الجدار للمسجد الحرام.‬ ‫فلمسا اسستخلف عثمان سس رضسي اللّه عنسه سس ابتاع منازل ووسسعه بهسا أيضًسا، وبنسى‬ ‫المس سجد الحرام، والروق سة، فكان عثمان س س رض سي اللّه عن سه س س أول م سن اتخ سذ‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫للمسسجد الروقسة ]ابسن الثيسر، الكامسل فسي التاريسخ ج 3/ص 34[. وكانست كسسوة‬ ‫الكعبسة فسي الجاهليسة النطاع ]النطاع: بُسسط مسن الديسم أي الجلد[ والمغافسر،‬ ‫82‬
  • 29. ‫فكساها رسول اللّه الثياب اليمانية، ثم كساها عمر وعثمان القُباطي ]القُباطي:‬ ‫ثياب من كتان نُسجت في مصر. ]القاموس المحيط، مادة: قبط[.‬ ‫8 س تحويل الساحل من الشعيبة إلى جدة .‬ ‫في سنة 62 هس كلّم أهل مكة عثمان س رضي اللّه عنه س أن يحول الساحل من‬ ‫الشُعَيْسبة، وهسي سساحل مكسة قديمًسا فسي الجاهليسة إلى سساحلها اليوم وهسي جُدّة‬ ‫لقربهسا مسن مكسة. فخرج عثمان إلى جدة ورأى موضعهسا، وأمسر بتحويسل السساحل‬ ‫إليهسا ودخسل البحسر ]ص 33[ واغتسسل فيسه وقال: إنسه مبارك، وقال لمسن معسه:‬ ‫ادخلوا البحر للغتسال، ول يدخسل أحسد إل بمئزر، ثسم خرج من جدة على طريسق‬ ‫عسسفان إلى المدينسة، وترك الناس سساحل الشعيبسة فسي ذلك الزمان واسستمرت‬ ‫جدة بندرًا إلى الن لمكة المشرفة.‬ ‫9 س أكل عثمان الليّن من الطعام.‬ ‫عسن عمرو بسن أميسة الضُمري، قال: إن قريشًسا كان مسن أسسن منهسم مولعًسا بأكسل‬ ‫الخزيرة ]الخزيرة: اللحم البائت يقط ّع صغارًا في القدر، ثم يطبخ بالماء الكثير،‬ ‫والملح فإذا أميست طبخًسا ذُرّ عليسه الدقيسق فعصسد بسه. ]القاموس المحيسط، مادة:‬ ‫خزر[، وإني كنت أتعشى مع عثمان خزيرًا من طِبْخ من أجود ما رأيت قط، فيها‬ ‫بطون الغنسم وأدمهسا اللبسن والسسمن، فقال عثمان: كيسف ترى الطعام؟ فقلت:‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫هذا أطيب ما أكلت قط، فقال: يرحم اللّه ابن الخطاب، أكلتَ معه هذه الخزيرة‬ ‫قسط ؟ قلت: نعسم، فكادت اللقمسة تفرث ]تفرث: أي تتفتست. ]القاموس المحيسط،‬ ‫مادة: فرث[ بيسن يدي حيسن أهوي بهسا إلى فمسي وليسس فيهسا لحسم، وكان أدمهسا‬ ‫السسمن، ول لبسن فيهسا، فقال عثمان: صسدقت، إن عمسر سس رضسي اللّه عنسه سس أتعسب‬ ‫واللّه مسن تبسع أثره، وأنسه كان يطلب بثنيسه عسن هذه المور ظَلفَسًا ]الظلف: الشدة‬ ‫والغلظ فسي المعيشسة. ]القاموس المحيسط، مادة: ظلف[. أمسا واللّه مسا أكله مسن‬ ‫مال المس سلمين ولكن سي أكله م سن مالي، أن ست تعلم أن سي كن ست أكث سر قري سش مال‬ ‫ً‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وأجدّسهم فسي التجارة، ولم أزل آكسل مسن الطعام مسا لن منسه وقسد بلغست سسنًّا،‬ ‫فأحب الطعام إليّ ألينه ول أعلم لحد عليّ في ذلك تبعة.‬ ‫92‬
  • 30. ‫وعسن عبسد اللّه بسن عامسر قال: كنست أفطسر مسع عثمان فسي شهسر رمضان، فكان‬ ‫يأتينسا بطعام هسو أليسن مسن طعام عمسر، قسد رأيست على مائدة عثمان الدّرَسمك‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫]الدّرَم َك: هو دقيق الحواري، وهو تحريف الدرمق[ وصغار الضأن كل ليلة وما‬ ‫رأيست عمسر قسط أكسل مسن الدقيسق منخول، ول أكسل مسن الغنسم إل مسسانّها. فقلت‬ ‫ً‬ ‫لعثمان في ذلك، فقال: يرحم اللّه عمر ومن يطيق ما كان عمر يطيق!.‬ ‫01س كرمه س رضي اللّه عنه.‬ ‫كان لعثمان على طلحة خمسون ألف ًا، فخرج عثمان يوم ًا إلى المسجد فقال له‬ ‫طلحة: قد تهيأ مالك فاقبضه. قال: هو لك يا أبا محمد معونة لك على مروءتك.‬ ‫وأخرج أبسو نعيسم فسي الحليسة عسن عبسد الرحمسن ابسن مهدي يقول: كان لعثمان‬ ‫رضسي ا عنسه شيئان ليسس لبسي بكسر ول عمسر رضسي ا عنهمسا مثلهمسا: صسبره‬ ‫على نفسه حتى قُتل مظلوما، وجمعه الناس على المصحف.‬ ‫*************************************‬ ‫**********‬ ‫على بن أبي طالب رضي ا عنه‬ ‫جاء في كتاب )سيرة المام الشهيد أمير المؤمنين للشيخ عبدالرحمن السحيم (‬ ‫أن المام على كان:‬ ‫أول الصبيان إسلما .‬ ‫أسلم وهو صبي ، وقُتِل في السلم وهو كهل .‬ ‫مسن أقرب العشرة المبشريسن بالجنسة ،فهسو ابسن عسم الرسسول الكريسم صسلى ا‬ ‫عليه وسلم وزوج ابنته فاطمة الزهراء رضي ا عنهما .‬ ‫قال عليه الصلة والسلم لعلي رضي ا عنه يوم غدير خم :‬ ‫سس quot;ألسست أولى بالمؤمنيسن مسن أنفسسهم ؟ قالوا : بلى . قال : اللهسم مسن كنست‬ ‫موله فعليّ موله . اللهم والِ من واله ، وعاد من عاد .quot;‬ ‫03‬
  • 31. ‫رواه المام أحمد وغيره .‬ ‫وروى المام مسسسلم فسسي فضائل علي رضسسي ا عنسسه قوله رضسسي ا عنسسه :‬ ‫والذي فلق الحبة ، وبرأ الن ّسَمَة إنه لعهد النبي المي صلى ا عليه وسلم إل يّ‬ ‫أن ل يحبني إل مؤمن ، ول يبغضني إل منافق .‬ ‫وروى عن سعد بن أبي وقاص رضي ا عنه أنه قال في حق عليّ رضي ا‬ ‫عنه : ما ذكرت ثلثا قالهن له رسول ا صلى ا عليه وسلم فلن أسبّه ؛ لن‬ ‫تكون لي واحدة منهن أحب إل يّ من حمر النعم . سمعت رسول ا صلى ا‬ ‫عليسه وسسلم يقول له ، خَلّسفه فسي بعسض مغازيسه فقال له عليس : يسا رسسول ا‬ ‫ّ‬ ‫خلفتني مع النساء والصبيان ؟! فقال له رسول ا صلى ا عليه وسلم :‬ ‫سس أمسا ترضسى أن تكون منسي بمنزلة هارون مسن موسسى ، إل انسه ل نبوة بعدي ؟‬ ‫وسسمعته يقول يوم خيسبر : لعطيسن الرايسة رجل يحسب ا ورسسوله ، ويحبسه ا‬ ‫ورسوله . قال : فتطاولنا لها فقال : ادعوا لي عليا . فأ ُتي به أرمد ، فبصق في‬ ‫عينه ودفع الراية إليه ، ففتح ا عليه . ولما نزلت هذه الية : ) فَقلْ تَعَالوْاْ نَدْعُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أَبْنَاءنَسا وَأَبْنَاءكُسمْ ( دعسا رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم عليسا وفاطمسة وحسسنا‬ ‫وحسينا ، فقال : quot;اللهم هؤلء أهليquot;‬ ‫روى عليّ رضي ا عنه عن النبي صلى ا عليه وسلم كثيرا .‬ ‫شهسد المشاهسد مسع رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم إل غزوة تبوك ، فقال له‬ ‫بسبب تأخيره له بالمدينة :quot; أل ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى‬ ‫،إل أنه ل نبي بعدي quot;‬ ‫وجاء في كتاب) الصابة في تمييز الصحابة لأحمد بن علي بن حجر(‬ ‫أخرج الترمذي بإس سناد قوي ع سن عمران ب سن حص سين ف سي قص سة قال فيه سا قال‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم:‬ ‫سquot; ما تريدون من علي إن عليا مني وأنا من علي وهو ولي كل مؤمن بعدي.quot;‬ ‫وفسي مسسند أحمسد بسسند جيسد عسن علي قال قيسل يسا رسسول ا مسن تؤمسر بعدك‬ ‫قال:‬ ‫13‬
  • 32. ‫سquot; إن تؤمروا أبا بكر تجدوه أمينا زاهدا في الدنيا راغبا في الخرة وإن تؤمروا‬ ‫عمسر تجدوه قويسا أمينسا ل يخاف فسي ا لومسة لئم وإن تؤمروا عليسا ومسا أراكسم‬ ‫فاعلين تجدوه هاديا مهديا يأخذ بكم الطريق المستقيمquot;‬ ‫**********************************************‬ ‫وفسي كتابسي )تاريسخ السسلم للذهسبي ، والرياض النضرة لأبسو جعفسر أحمسد بسن‬ ‫عبدا الطبري(‬ ‫جاء ما يلي عن طلحة والزبير:‬ ‫الزبير بن العوام رضي ا عنه‬ ‫هو حواري رسول ا صلى ا عليه وسلم وابن عمته صفية، وأحد العشرة‬ ‫المشهود لهم بالجنة، وأحد الستة أهل الشورى، شهد بدرا والمشاهد كلها،‬ ‫أسلم وهو ابن ست عشرة سنة، وكان من السابقين إلى السلم. وهو أول‬ ‫من سل سيفه في سبيل ا.‬ ‫وعن عروة - وهو في الصحيح - أن عائشة قالت: يابن أختي كان أبي - تعني‬ ‫أبا بكر- والزبير من الذين استجابوا لله وللرسول من بعد ما أصابهم القرح.‬ ‫وقال عروة: كان في الزبير ثلث ضربات بالسيف، إحداهن في عاتقه، إن كنت‬ ‫لدخل أصابعي فيها، ضرب اثنتين يوم بدر، وواحدة يوم اليرموك.‬ ‫وقال عروة: قال عمسر بسن الخطاب: لو عهدت أو تركست تركسة، كان أحبهسم إلي‬ ‫الزبير، إنه ركن من أركان الدين.‬ ‫************************************‬ ‫************‬ ‫طلحة بن عبيد ا رضي ا عنه‬ ‫قال الصسلت بسن دينار، عسن أبسي نضرة، عسن جابر قال: قال رسسول ا صسلى ا‬ ‫عليه وسلم: quot;من أراد أن ينظر إلى شهيد يمشي على رجليه فلينظر إلى طلحةquot;.‬ ‫23‬
  • 33. ‫وعن عائشة، وأم إسحاق ابنتي طلحة قالتا: جرح أبونا يوم أحد أربعا وعشرين‬ ‫جراحة، وقع منها رأسه شجة، وقطع نساه وشلت أصابعه.‬ ‫وعسن معاويسة قال: قال رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم: quot;طلحسة ممسن قضسى‬ ‫نحبهquot; رواه الطيالسي في quot;مسنده‬ ‫وعسن علي: سسمعت رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يقول: quot;طلحسة والزبيسر‬ ‫جاراي في الجنةquot;.‬ ‫رواه الترمذي.‬ ‫وقال أبسو إسسماعيل الترمذي: ثنسا سسليمان بسن أيوب بسن سسليمان بسن عيسسى بسن‬ ‫موسى بن طلحة التيمي، حدثني أبي، عن جدي، عن موسى بن طلحة، أن أباه‬ ‫أتاه مال م سن حضرموت س سبعمائة ألف، فبات ليلت سه يتملم سل، فقالت له زوجت سه:‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫مالك؟ فقال: تفكرت فقلت: ما ظن رجل بربه يبيت وهذا المال في بيته، قالت:‬ ‫فأين أنت عن بعض اخلئك، فإذا أصبحت فاقسمها، فقال: إنك موفقة -وهي‬ ‫أم كلثوم بنت الصديق- فقسمها بين المهاجرين والنصار، فبعث إلى علي منها،‬ ‫وأعطى زوجته ما فضل، فكان نحو ألف درهم.‬ ‫وقال المام علي رضسي ا عنسه فسي حسق طلحسة والزبيسر رضسي ا عنهسم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫جميعا وأرضاهم كما جاء في كتاب تاريخ السلم الذهبي:‬ ‫قال أبسو بكسر الهذلي: قال علي رضسي ا عنسه يوم الجمسل: أتدرون مسن حاربست،‬ ‫حاربت أمجد الناس، وأنجد الناس - يعني عبد ا بن عامر -، وأشجع الناس، -‬ ‫يعني الزبير -، وأدهى الناس، يعني طلحة.‬ ‫وقال ليسث، عسن طلحسة بسن مصسرف، إن عليا انتهسى إلى طلحسة وقسد مات، فنزل‬ ‫وأجلسه، ومسح الغبار، عن وجهه ولحيته، وهو يترحم عليه ويقول: ليتني مت‬ ‫قبل هذا اليوم بعشرين سنة.‬ ‫وروى هشام بسسن عروة، عسسن أبيسسه قال: قال الزبيسسر: إن طلحسسة يسسسمي أولده‬ ‫بأس سماء الشهداء لعله سم يس ستشهدون: عب سد ا بعب سد ا ب سن جح سش، والمنذر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بالمنذر بسن عمرو، وعروة بعروة بسن مسسعود، وحمزة بحمزة، وجعفسر بجعفسر‬ ‫33‬
  • 34. ‫بسن أبسي طالب، ومصسعب بمصسعب بسن عميسر، وعسبيدة بعسبيدة بسن الحارث، وخالد‬ ‫بخالد بن سعيد، وعمرو بعمرو بن سعيد بن العاص قتل باليرموك.‬ ‫************************************‬ ‫**********‬ ‫معاوية رضي ا‬ ‫وتلك بعض فضائله :‬ ‫جاء فسي كتاب )رد البهتان عسن معاويسة بسن أبسي سسفيان( للشيسخ الجليسل أبسو عبسد‬ ‫ا الذهبي:‬ ‫1 س روى الترمذي في فضائل معاوية أنه لما تولى أمر الناس كانت نفوسهم ل‬ ‫تزال مشتعلة عليسه ، فقالوا كيسف يتولى معاويسة و فسي الناس مسن هسو خيسر مثسل‬ ‫الحسسن و الحسسين . قال عميسر و هسو أحسد الصسحابة : ل تذكروه إل بخيسر فإنسي‬ ‫سسمعت رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يقول : )اللهسم اجعله هاديا مهديا و‬ ‫اهد به (‬ ‫رواه المام أحمسد فسي المسسند )612/4( و صسححه اللبانسي فسي صسحيح سسنن‬ ‫الترمذي )632/3( ، و زاد المام الجري فسسي كتابسسه الشريعسسة )6342/5-7342(‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫لفظة : ) ول تعذبه (‬ ‫2 س أخرج المام أحمد ، عن العرباض بن سارية رضي ا عنه قال :‬ ‫سسمعت رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم وهسو يدعونسا إلى السسحور فسي شهسر‬ ‫رمضان ، قال‬ ‫س quot; هلموا إلى الغداء المبارك quot;ثم سمعته يقول :‬ ‫س س quot; اللهسسم علم معاويسسة الكتاب والحسسساب وقسسه العذاب quot; . فضائل الصسسحابة )‬ ‫319/2( إسناده حسن لغيره .‬ ‫43‬
  • 35. ‫3 س روى مسلم في صحيحه من حديث ابن عباس قال : كنت ألعب مع الصبيان‬ ‫فجاء رس سول ا ص سلى ا علي سه وس سلم فتواري ست خلف باب ، فجاء فحطأن سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫حطأة وقال :‬ ‫) اذهسب وادع لي معاويسة ، قال : فجئت فقلت هسو يأكسل ، قال : ثسم قال لي :‬ ‫اذهسب فادع لي معاويسة ، قال : فجئت فقلت : هسو يأكسل ، فقال : quot;ل اشبسع ا‬ ‫بطنه quot;‬ ‫قال الحافسظ الذهسبي فسي التذكرة )996/2( : لعسل هذه منقبسة لمعاويسة لقول‬ ‫النبي صلى ا عليه وسلم :‬ ‫س quot; اللهم من لعنته أو شتمته فاجعل ذلك له زكاة و رحمةquot;‬ ‫4 س وقد كان لمعاوية رضي ا عنه شرف قيادة أول حملة بحرية ، وهي التي‬ ‫شبهها رسول ا صلى ا عليه وسلم بالملوك على السرة .‬ ‫أخرج البخاري رحمسه ا فسي صسحيحه مسن طريسق أنسس بسن مالك عسن خالتسه أم‬ ‫حرام بنست ملحان قالت : نام النسبي صسلى ا عليسه وسسلم يوما قريبا منسي ، ثسم‬ ‫استيقظ يبتسم ، فقلت : ما أضحكك ؟ قال :‬ ‫سسسquot; أناس مسسن أمتسسي عرضوا عليسسّ يركبون هذا البحسسر الخضسسر كالملوك على‬ ‫السرة quot;‬ ‫قالت : فادع ا أن يجعلنسي منهسم ، فدعسا لهسا ، ثسم نام الثانيسة ، ففعسل مثلهسا ،‬ ‫فقالت قولها ، فأجابها مثلها ، فقالت : ادع ا أن يجعلني منهم ، فقال :‬ ‫س quot; أنت من الولين quot;‬ ‫فخرجت مع زوجها عبادة بن الصامت غازيا أول ما ركب المسلمون البحر مع‬ ‫معاويسة ، فلمسا انصسرفوا مسن غزوتهسم قافليسن ، فنزلوا الشام ، فَقُرّسبت إليهسا دابسة‬ ‫لتركبهسا ، فصسرعتها فماتست . البخاري مسع الفتسح ) 6 / 22 ( وأخرج البخاري أيضا‬ ‫من طريق أم حرام بنت ملحان رضي ا عنها قالت : سمعت رسول ا صلى‬ ‫ا عليه وسلم يقول :‬ ‫س quot; أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبواquot;‬ ‫53‬
  • 36. ‫قالت أم حرام : قلت : يا رسول ا أنا فيهم ؟‬ ‫قال : quot;أنت فيهم quot; . ثم قال النبي صلى ا عليه وسلم :‬ ‫س quot; أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر – أي القسطنطينية – مغفور لهمquot;‬ ‫فقلت : أنسا فيهسم يسا رسسول ا ؟ قال : quot; ل quot; . البخاري مسع الفتسح ) 6 / 22 ( .‬ ‫ومسلم ) 31 / 75 ( .‬ ‫ومعنى أوجبوا :أي فعلوا فعل ً وجبت لهم به الجنة. قاله ابن حجر في الفتح ) 6‬ ‫/ 121 (‬ ‫في هذا الحديث منقبة لمعاوية لنه أول من غزا البحر . انظر الفتح ) 6 / 021 (‬ ‫.‬ ‫5 سس قال الخلل : أخبرني عبد الملك بن عبد الحميد الميموني قال : قلت لحمد‬ ‫بن حنبل : أليس قال النبي صلى ا عليه وسلم : quot; كل صهر ونسب ينقطع إل‬ ‫ص سهري ونس سبي quot;؟ قال : بلى ، قلت : وهذه لمعاوي سة ؟ قال : نع سم ، له ص سهر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ونسب ، قال : وسمعت ابن حنبل يقول : مالهم ولمعاوية ، نسأل ا العافية .‬ ‫6 سس قال عمسر بسن الخطاب رضسي ا عنسه : ل تذكروا معاويسة إل بخيسر . البدايسة‬ ‫والنهاية لبن كثير.‬ ‫7 سس وعسن علي رضسي ا عنسه أنسه قال بعسد رجوعسه مسن صسفين : أيهسا الناس ل‬ ‫تكرهوا إمارة معاويسة ، فإنكسم لو فقدتموهسا ، رأيتسم الرؤوس تندر عسن كواهلهسا‬ ‫كأنها الحنظل . ابن كثير في البداية ) 8 / 431‬ ‫8 سس وعسن عبسد ا بسن الزبيسر رضسي ا عنسه أنسه قال : لله در ابسن هنسد – يعنسي‬ ‫معاويسة رضسي ا عنسه – إنسا كنسا لَنَفرَسقه – مسن الفَرَق : وهسو الخوف والفزع –‬ ‫ْ‬ ‫وما الليث على براثنه بأجرأ منه ، فيتفارق لنا ، وإن كنا لنخادعه وما ابن ليلة من‬ ‫أهل الرض بأدهى منه ، فيتخادع لنا ، وا لوددت أنا مُتعنا به مادام في هذا‬ ‫الجبل حَجَر ، وأشار إلى أبي قبيس . أورده ابن كثير في البداية ) 8 / 831 ( .‬ ‫9 س وحين سئل عبد ا بن المبارك ، أيهما أفضل : معاوية بن أبي سفيان ، أم‬ ‫عمسر بسن عبسد العزيسز ؟ فقال : و ا إن الغبار الذي دخسل فسي أنسف معاويسة مسع‬ ‫63‬
  • 37. ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم أفضل من عمر بألف مرة ، صلى معاوية خلف‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم ، فقال : سمع ا لمن حمده ، فقال معاوية :‬ ‫ربنسسا ولك الحمسسد . فمسسا بعسسد هذا ؟ . وفيات العيان ، لبسسن خلكان )3 /33( ، و‬ ‫بلفظ قريب منه عند الجري في كتابه الشريعة )6642/5( .‬ ‫و قد قال عبد ا بن المبارك رحمه ا أيضا: معاوية عندنا محنة ، فمن رأيناه‬ ‫ينظر إليه شزرا اتهمناه على القوم ، يعني الصحابة . انظر البداية والنهاية لبن‬ ‫كثير )931/8( .‬ ‫01 س س و أخرج الجري بس سنده إلى الجراح الموص سلي قال : س سمعت رجل ً يس سأل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المعافى بن عمران فقال : يا أبا مسعود ؛ أين عمر بن عبد العزيز من معاوية‬ ‫بن أبي سفيان ؟! فرأيته غضب غضبا شديدا و قال : ل يقاس بأصحاب محمد‬ ‫صسلى ا عليسه وسسلم أحسد ، معاويسة رضسي ا عنسه كاتبسه و صساحبه و صسهره و‬ ‫أمينسسه على وحيسسه عسسز وجسسل . كتاب الشريعسسة للجري ) 6642/5-7642( شرح‬ ‫السنة للللكائي ، برقم )5872( . بسند صحيح .‬ ‫11 س وقسد سسئل رجسل المام أحمسد عن خال له ينتقسص معاويسة رضسي ا عنسه ،‬ ‫وأنسه – أي الرجسل – ربمسا أكسل مسع خاله ، فقال له المام أحمسد مبادرا : ل تأكسل‬ ‫معه . السنة للخلل ) 2/ 844 ( .‬ ‫21 س س وقال الربي سع ب سن ناف سع الحلب سي ) ت 142هس س ( رحم سه ا : معاوي سة س ستر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫لصسحاب محمسد صسلى ا عليسه وسسلم ، فإذا كشسف الرجسل السستر اجترأ على مسا‬ ‫وراءه . البداية والنهاية )931/8( .‬ ‫وقال شيسخ السسلم ابسن تيميسة : واتفسق العلماء على أن معاويسة أفضسل ملوك‬ ‫هذه المسة ، فإن الربعسة قبله كانوا خلفاء نبوة ، وهسو أول الملوك ، كان ملكسه‬ ‫ملكا ورحمة . مجموع الفتاوى ) 4 / 874 (‬ ‫***********************************************‬ ‫عمرو بن العاص رضي ا‬ ‫عمرو بن العاص رضي ا عنه وتلك بعض مناقبه:‬ ‫73‬
  • 38. ‫جاء التي في كتاب )رجال حول الرسول للمرحوم خالد محمد خالد( :‬ ‫في خلفة عمر أبلى بلءه المشهود في حروب الشام، ثم في تحرير مصر من‬ ‫حكم الرومان.‬ ‫روي أن أميسر المؤمنيسن عمسر بسن الخطاب رآه ذات يوم مقبل، فابتسسم لمشيتسه‬ ‫وقال:‬ ‫quot; ما ينبغي لبي عبدا أن يمشي على الرض ال أميراquot;..!‬ ‫وكان عمرو رضي ا عنه حادّ الذكاء، قوي البديهة عميق الرؤية..‬ ‫حتى لقد كان أمير المؤمنين عمر رضي ا عنه، كلما رأى انسانا عاجز الحيلة،‬ ‫صكّ كفيّه عجبا وقال:‬ ‫quot; سبحان ا..!!‬ ‫ان خالق هذا، وخالق عمرو بن العاص اله واحد!!‬ ‫ولقسد كان أميسر المؤمنيسن عمسر يعرف مواهبسه هذه ويقدرهسا قدرهسا، مسن أجسل‬ ‫ذلك عندما أرسله الى الشام قبل مجيئه الى مصر، قيل لمير المؤمنين: ان على‬ ‫رأس جيوش الروم بالشام أرطبونسسسسا أي قائدا وأميرا مسسسسن الشجعان الدهاة،‬ ‫فكان جواب عمر:‬ ‫quot; لقد رمينا أرطبون الروم، بأرطبون العرب، فلننظر عمّ تنفرج المورquot;..!!‬ ‫ولقسد انفرجست عسن غلبسة سساحقة لرطبون العرب، وداهيتهسم الخطيسر عمرو ابسن‬ ‫العاص، على أرطبون الروم الذي ترك جيشسه للهزيمسة وولى هاربسا الى مصسر،‬ ‫التي سيلحقه بها عمرو بعد قليل، ليرفع فوق ربوعها المنة راية السلم.‬ ‫واذا اردنسا أن نشهسد صسورة لدهائه، وحذق بديهتسه، ففسي موقفسه مسن قائد حصسن‬ ‫بابليون أثناء حربه مع الرومان في مصر وفي رواية تاريخية أخرى أنها الواقعة‬ ‫التي سنذكرها وقعت في اليرموك مع أرطبون الروم..‬ ‫اذ دعاه الرطبون والقائد ليحادث سه، وكان ق سد أعط سى أمرا لبع سض رجاله بالقاء‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫صسخرة فوقسه اثسر انصسرافه مسن الحصسن، وأعدّ كسل شيسء ليكون قتسل عمرو أمرا‬ ‫محتوما..‬ ‫83‬
  • 39. ‫ودخسل عمرو على القائد، ل يريبسه شيسء، وانفسض لقاؤهمسا، وبينمسا هسو فسي‬ ‫س س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الطريسق الى خارج الحصسن، لمسح فوق أسسواره حركسة مريبسة حركست فيسه حاسسة‬ ‫الحذر بشدّة.‬ ‫وعلى الفور تصرّف بشكل باهر.‬ ‫لقسسد عاد الى قائد الحصسسن فسسي خطوات آمنسسة مطمئنسسة وئيدة ومشاعسسر متهللة‬ ‫واثقة، كأن لم يفرّعه شيء قط، ولم يثر شكوكه أمر!!‬ ‫ودخل على القائد وقال له:‬ ‫لقد بادرني خاطر أردت أن أطلعك عليه.. ان معي حيث يقيم أصحابي جماعة‬ ‫مسن أصسحاب الرسسول السسابقين الى السسلم، ل يقطسع أميسر المؤمنيسن أمرا دون‬ ‫مشورتهسم، ول يرسسل جيشسا مسن جيوش السسلم ال جعلهسم على رأس مقاتلتسه‬ ‫وجنوده، وقد رأيت أن آتيك بهم، حتى يسمعوا منك مثل الذي سمعت، ويكونوا‬ ‫من المر على مثل ما أنا عليه من بيّنة..‬ ‫وأدرك قائد الروم أن عمرا بسذاجة قد منحه فرصة العمر..!!‬ ‫فليوافقسه اذن على رأيسه، حتسى اذا عاد ومعسه هذا العدد مسن زعماء المسسلمين‬ ‫وخيرة رجالهسم وقوادهسم، أجهسز عليهسم جميعسا، بدل مسن أن يجهسز على عمرو‬ ‫وحده..‬ ‫وبطريق سة غي سر منظورة أعط سى أمره بارجاء الخط سة الت سي كان ست معدّة لغتيال‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عمرو..‬ ‫ودّع عمرو بحفاوة، وصافحه بحرارة،‬ ‫وابتسم داهية العرب، وهو يغادر الحصن..‬ ‫وفي الصباح عاد عمرو على رأس جيشه الى الحصسن، ممتطيسا صهوة فرسه،‬ ‫التي راحت تقهقه في صهيل شامت وساخر.‬ ‫وفي السنة الثالثة والربعين من الهجرة أدركت الوفاة عمرو بن العاص بمصر،‬ ‫حيث كان واليا عليها..‬ ‫وراح يستعرض حياته في لحظات الرحيل فقال:‬ ‫93‬
  • 40. ‫quot;.. كنست أول أمري كافرا.. وكنست أشسد الناس على رسسول ا، فلو مست يومئذ‬ ‫لوجبت لي النار..‬ ‫ثم بايعت رسول ا، فما كان في الناس أحد أحب اليّ منه، ول أجلّ في عيني‬ ‫منسه.. ولو سسئلت أن أنعتسه مسا اسستطعت، لنسي لم أكسن أقدر أن أمل عينسي منسه‬ ‫اجلل له.. فلو متّ يومئذ لرجوت أن أكون من أهل الجنة..‬ ‫ثم بليت بعد ذلك بالسلطان، وبأشياء لأدري أهي لي أم عليّquot;.. ثم رفع بصره‬ ‫الى السماء في ضراعة، مناجيا ربه الرحيم العظيم قائل:‬ ‫quot; اللهم ل بريء فأعتذر، ول عزيز فأنتصر،‬ ‫وال تدركني رحمتك أكن من الهالكينquot;!!‬ ‫وظل في ضراعاته، وابتهالته حتى صعدت الى ا روحه. وكانت آخر كلماته ل‬ ‫اله ال ا..‬ ‫وكتسب عنسه العقاد كتابسه ) عمرو بسن العاص ( وتحدث فيسه عسن عبقريتسه ودهائه‬ ‫وبعض صفاته فأورد ما يلي ضمن ماذكره :‬ ‫quot; وظل الرجل يسائل نفسه عن حفاوة النبي به طوال حياته ، فروى الحسن‬ ‫البصسري أن بعضهسم سسأل عمرا، أرأيست رجل مات رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وسسلم وهسو يحبسه ، أليسس رجل صسالحا؟ قال : بلى . فقال محدثسه : لقسد مات‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم وهو يحبك وقد استعملك قال فوا ما أدري‬ ‫أحبا كان لي منه أو استعانة بي ؟؟!quot;‬ ‫ونقول نحسن إن أمل ً ورجاءا كانسا يعتملن فسي عقله وقلبسه ورغبسة حارة حملتسه‬ ‫كلماتسه الحائرة فسي أن يكون بالفعسل أهل لحسب الحسبيب المصسطفي صسلى ا‬ ‫عليه وسلم وثقته.‬ ‫وفسي موضسع آخسر يسبين عمرو بسن العاص عسن حميتسه للديسن ورغبتسه فسي انتصسار‬ ‫السلم ورفع رايته متخطيا أسوار الدم والنسب ، يقول العقاد :‬ ‫quot;اشترك عمرو وأخوه هشام في حرب الشام . وأخوه هذا من علم الناس في‬ ‫الصسلح وصسدق البلء ، فإذا ثلمسة فسي الطريسق يتخطسف المدافعون مسن يهجسم‬ ‫04‬
  • 41. ‫عليهسسا بالسسسيوف ، فهابهسسا العرب وأحجموا عنهسسا ، وطال ترددهسسم لديهسسا، فإذا‬ ‫هشام يقدم عليهسا وهسو ينادي فسي الجيسش : يسا معشسر المسسلمين إلّسيّ إليس !أنسا‬ ‫ّ‬ ‫هشام بسن العاص ! أمسن الجنسة تفرون؟ ومازال يتقدم حتسى خرّ قتيل ً متعرضسا‬ ‫في تلك الثلمة المرهوبة.‬ ‫فلمسا انتهسى المسسلمون إليهسا هابوا أن يدوسسوه كرامسة له ولخيسه ، فكان عمرو‬ ‫أول مسن تقدم فداسسه وهسو يصسيح بجنده : وإنمسا هسي جثسة، ثسم وطأه وتبعسه‬ ‫الناس ، حتسى تقطسع وهسو مشغول عنسه بمسا هسو أجدى وأعظسم ، وبعسد الهزيمسة‬ ‫عاد إلي سه وجع سل يحم سل لحم سه وأعضاءه وعظام سه بيدي سه ث سم حمله ف سي نط سع‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فواراه ..!‬ ‫وعن دهائه قال العقاد :‬ ‫1 س quot; أحصى العرب دهاتهم في السلم ، فعدوا أربعة هو منهم ، وجعلوا لكل‬ ‫منهسم مزيسة يمتاز بهسا فسي دهائه فقالوا :إن معاويسة للرويسة ، وعمرو بسن العاص‬ ‫للبديهة ، والمغيرة للمعضلت ، وزياد لكل صغيرة وكبيرة quot;‬ ‫2 سس quot; خرج يعسس بالليسل وهسو أميسر على مصسر ، فسسمع أناسسا يقعون فيسه‬ ‫ويتوعدونسه ، وعلم أنسه لو تركهسم إلى غده لم يعرفهسم ولم يظفسر بهسم جميعسا‬ ‫فأقبسل عليهسم إقبال الخائف الطريسد ، وأوهمهسم أنسه يلوذ بهسم ويضرع إليهسم أل‬ ‫يسلموه إلى المير لنه يتعقبه ويمعن في طلبه ، فاستبقوا في تقييده وساقوه‬ ‫إلى باب القصسر ل يتخلف أحسد منهسم طمعسا فسي المثوبسة . فأوصسلهم إلى حيسث‬ ‫أراد.‬ ‫3 س قتل الروم رجل من المسلمين حول السكندرية ، واحتزوا رأسه وانطلقوا‬ ‫بسه إلى داخسل الحصسن ، فأقسسم أبناء قسبيلته ل يدفسن إل برأسسه . قال عمرو :‬ ‫تنغضبون كأنك سسم تنغضبون على م سسن يبالي بغضبك سسم ! احملوا على القوم إذا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫خرجوا فاقتلوا منه سم رجل ، ث سم ارموا برأس سه يرموك سم برأس ص ساحبكم . فلم سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فعلوا إذا برأس صاحبهم يسقط عليهم ، فقال : دونكم الن فادفنوه برأسه .‬ ‫14‬
  • 42. ‫وأورد العقاد قول مجالد عسن الشعسبي عسن قبيصسة عسن جابر فسي روايسة النجوم‬ ‫الزاهرة فسي وصسفه لعمرو فقال :quot; وصسحبت عمرو بسن العاص فمسا رأيست أنصسع‬ ‫ظرفا منه ، ول أكرم جليسا ، ول أشبه سريرة بعلنية منه quot;‬ ‫*******************************************‬ ‫***‬ ‫المامان الحسن والحسين رضي ا عنهما‬ ‫أبنا المام علي وفاطمة الزهراء ابنة الحبيب محمد صلى ا عليه وسلم فهما‬ ‫من أصحاب الكساء .‬ ‫مسا رواه أحمسد بإسسناده إلى يعلي العامري رضسي ا عنسه أنسه خرج مسع رسسول‬ ‫ا صسلى ا عليسه وسسلم يعنسي إلى طعام دعوا له قال : فاسستمثل رسسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم أمام القوم ، وحسين مع غلمان يلعب ، فأراد رسول ا‬ ‫صسلى ا عليسه وسسلم أن يأخذه فطفسق الصسبي يفسر هنسا مرة وهاهنسا مرة ،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فجعل النبي صلى ا عليه وسلم يضاحكه حتى أخذه قال : فوضع إحدى يديه‬ ‫تحست قفاه والخرى تحست ذقنسه ووضسع فاه وقبله وقال : حسسين منسي وأنسا مسن‬ ‫.‬ ‫حسين اللهم أحب من أحب حسينا حسين سبط من السباط‬ ‫وقسد ثبست فسى الحديسث أنسه عليسه السسلم بينمسا هسو يخطسب رأى الحسسن والحسسين‬ ‫مقبلين فنزل إليهما فاحتضنهما وأخذهما معه إلى المنبر وقال :‬ ‫سquot; صدق ا إنما أموالكم وأولدكم فتنةquot; .‬ ‫عن أنس قال: كان الحسن بن على أشبههم وجها برسول ا صلى ا عليه‬ ‫وسلم.‬ ‫عن أسامة بن زيد قال :‬ ‫كان النبى ص يأخذنى فيقعدنى على فخده ويقعد الحسن على فخده الخرى‬ ‫ثم يضمنا ثم يقول:‬ ‫س quot; اللهم ارحمهما فأنى ارحمهماquot;‬ ‫24‬
  • 43. ‫عسن البراء بسن عازب قال رأيست النسبى صسلى ا عليسه وسسلم والحسسن بسن على‬ ‫عاتقه وهو يقول:‬ ‫س quot; اللهم إنى أحبه فأحبهquot;‬ ‫ورد عسن عائشسة وأم سسلمة أمسى المؤمنيسن أن رسسول ا اشتمسل على الحسسن‬ ‫والحسين وأمهما وأبيهما فقال: )اللهم هؤلء أهل بيتى فأذهب عنهم الرجس‬ ‫وطهرهم تطهيرا(‬ ‫وقال أبو القاسم البغوى :‬ ‫جاء الحسن والحسين يسعيان إلى رسول ا فجاء أحدهما قبل الخر فجعل‬ ‫يده تحست رقبتسه ثسم ضمسه إلى إبطسه ثسم جاء الخسر فجعسل يده إلى الخرى فسى‬ ‫رقبته ثم ضمه إلى إبطه وقبل هذا ثم قبل هذا ثم قال :‬ ‫س quot;اللهم إنى أحبهما فأحبهما quot;‬ ‫ثم قال :‬ ‫س quot; أيها الناس إن الولد مبخلة مجبنة مجهلةquot;‬ ‫عسن ابسن عباس قال خرج رسسول ا وهسو حامسل الحسسن على عاتقسه فقال له‬ ‫رجل يا غلم نعم المركب ركبت فقال رسول ا : quot;ونعم الراكب هوquot;‬ ‫وكان على يكرم الحسن إكراما زائدا ويعظمه ويبجله وقد قال له يوما :‬ ‫س يا بنى أل تخطب حتى أسمعك ..!‬ ‫فقال :‬ ‫س إنى أستحى أن أخطب وأنا أراك .‬ ‫فذهسب على فجلس حيسث ل يراه الحسسن ثسم قام الحسسن فسى الناس خطيبسا‬ ‫وعلى يسمع فأدى خطبة بليغة فصيحة فلما انصرف جعل على يقول:‬ ‫س quot; ذرية بعضها من بعض وا سميع عليم .quot;‬ ‫و قالوا وقاسسسسم ا ماله ثلث مرات وخرج مسسسن ماله مرتيسسسن وحسسسج خمسسسسا‬ ‫وعشرين مرة ماشيا.‬ ‫34‬
  • 44. ‫كان الحسن من الكرم على جانب عظيم ويروى أنه سمع رجل إلى جانبه يدعو‬ ‫ا أن يملكه عشرة آلف درهم فقام إلى منزله فبعث بها إليه .‬ ‫وذكروا أن الحسسن رأى غلمسا أسسود يأكسل مسن رغيسف لقمسة ويطعسم كلبسا هناك‬ ‫لقمة فقال له:‬ ‫س ما حملك على هذا ؟‬ ‫فقال :‬ ‫س إنى أستحى منه أن آكل ول أطعمه.‬ ‫فقال له الحسن:‬ ‫س ل تبرح من مكانك حتى آتيك .‬ ‫فذهب إلى سيده فاشتراه واشترى الحائط الذى هو فيه فأعتقه وملكه الحائط‬ ‫فقال الغلم بعد أن تصدق بالحائط :‬ ‫س وهبت الحائط لمن وهبتني له.‬ ‫هذه هسي الشخصسيات الرائعسة التسي وضعست للسسلم بنيتسه السساسية ، وانتصسرت‬ ‫له محليسا ، ثسم رفعست لواءه شرقسا وغربسا حتسى دقست أبواب الهنسد والسسند وتعدت‬ ‫سسور الصسين العظيسم ، وعلمست أوربسا الحضارة ومبادئ حقوق النسسان التسي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يتشدقون بها الن هم وأذنابهم .‬ ‫***********************************************‬ ‫قالوا عن الفتنة‬ ‫إخبار رسول ال صلى ال عليه وسلم بهذه الفتنة التي سيقتل فيها عثمان.‬ ‫أول ً : جاء في كتاب) سيرة عثمان بن عفان رضي ا عنه شخصيتة وعصره(‬ ‫للدكتور / علي محمد الصلبي غفر ا له ولوالديه ما يلي :‬ ‫1 س - من نجا من ثلث فقد نجا:‬ ‫44‬
  • 45. ‫عن عبد ا بن حوالة أن رسول ا صلى ا عليه وسلم قال:‬ ‫سس »مسن نجسا مسن ثلث فقسد نجسا -ثلث مرات-: موتسى، والدجال، وقتسل خليفسة‬ ‫مصطبر بالحق معطيه«.‬ ‫ومعلوم أن الخليف سة الذي قت سل مص سطبرا بالح سق ه سو عثمان، فالقرائن تدل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫على أن الخليفة المقصود بهذا الحديث هو عثمان بن عفان ى. وفي الحديث -‬ ‫وا أعلم- لفتة عظيمة إلى أهمية السلمة من الخوض في هذه الفتنة حسيّا‬ ‫ومعنوي ًا، أما حسيًا فذلك يكون في الفتنة من تحريض وتأليب وقتل وغير ذلك،‬ ‫وأمسا معنويًسا فبعسد الفتنسة مسن خوض فيهسا بالباطسل، وكلم فيهسا بغيسر حسق، وبهذا‬ ‫يكون الحديث عاما للمة، وليس خاصا بمن أدرك الفتنة.‬ ‫٢- يقتل فيها هذا المقنع يومئذ:‬ ‫عسن ابسن عمسر قال: ذكسر رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم فتنسة، فمسر رجسل‬ ‫فقال:‬ ‫س »يقتل فيها هذا المقنع يومئذ مظلوما«‬ ‫قال: فنظرت فإذا هو عثمان بن عفان .‬ ‫3- هذا يومئذ على الهدى:‬ ‫عن كعب بن عجرة قال: ذكر رسول ا صلى ا عليه وسلم فتنة فقربها،‬ ‫فمر رجل مقنع رأسه، فقال رسول ا صلى ا عليه وسلم:‬ ‫س quot;هذا يومئذ على الهدى.quot;‬ ‫فوثب ست فأخذت بضبع سي عثمان، ث سم اس ستقبلت رس سول ا ص سلى ا علي سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وسلم فقلت: هذا؟ قال: quot;هذاquot;‬ ‫4- تهيج فتنة كالصياصي، فهذا ومن معه على الحق:‬ ‫عن مرة البهزي قال: كنت عند رسول ا صلى ا عليه وسلم، وقال بهز -‬ ‫من رواة الحديث-: قال رسول ا صلى ا عليه وسلم:‬ ‫س quot; تهيج فتنة كالصياصى، فهذا ومن معه على الحقquot;‬ ‫قال: فذهبت فأخذت بمجامع ثوبه، فإذا هو عثمان بن عفان ل‬ ‫5- هذا يومئذ وأصحابه على الحق والهدى:‬ ‫54‬
  • 46. ‫عسن أبسي الشعسث قال: قامست خطباء بإيلياء فسي إمارة معاويسة ن، فتكلموا‬ ‫وكان آخسر مسن تكلم مرة بسن كعسب فقال: لول حديسث سسمعته مسن رسسول ا‬ ‫صسلى ا عليسه وسسلم مسا قمست، سسمعت رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يذكسر‬ ‫فتنة ففربها، فمر رجل مقنع فقال:‬ ‫س »هذا يومئذ وأصحابه على الحق والهدى«‬ ‫فقلت: هذا يسسا رسسسول ا؟ وأقبلت بوجهسسه إليسسه فقال: »هذا«، فإذا هسسو‬ ‫عثمان.‬ ‫6- عليكم بالمين وأصحابه:‬ ‫عسن أبسي حبيبسة أنسه دخسل الدار وعثمان محصسور فيهسا، وأنسه سسمع أبسا هريرة‬ ‫يسستأذن عثمان فسي الكلم، فأذن له، فقام فحمسد ا وأثنسى عليسه ثسم قال: إنسي‬ ‫سمعت رسول ا صلى ا عليه وسلم يقول:‬ ‫س »إنكم تلقون بعدي فتنة واختلفا« أو قال »اختلفا وفتنة«‬ ‫فقال له قائل من الناس: فمن لنا يا رسول ا؟ قال:‬ ‫س»عليكم بالمين وأصحابه«‬ ‫وهو يشير إلى عثمان بذلك.‬ ‫7- فإن أرادك المنافقون على خلعه فل تخلعه:‬ ‫عن عبد ا بن عامر، عن النعمان بن بشير عن عائشة قالت: أرسل رسول‬ ‫ا صسلى ا عليسه وسسلم إلى عثمان بسن عفان، فأقبسل عليسه رسسول ا صسلى‬ ‫ا عليسه وسسلم فلمسا رأينسا رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم أقبلت إحدانسا على‬ ‫الخرى, فكان آخسر كلم كلّسمه أن ضرب منكبسه وقال: »يسا عثمان، إن ا -عسز‬ ‫وجسل- عسسى أن يلبسسك قميصسا، فإن أرادك المنافقون على خلعسه فل تخلعسه‬ ‫حتسى تلقانسي. يسا عثمان، إن ا عسسى أن يلبسسك قميصسا، فإن أرادك المنافقون‬ ‫على خلعه فل تخلعه حتى تلقاني« ثلثا. فقلت لها: يا أم المؤمنين، فأين كان‬ ‫هذا عنك؟ قالت: نسيته وا فما ذكرته. قال: فأخبرته معاوية بن أبي سفيان‬ ‫فلم يرضس بالذي أخسبرته حتسى كتسب إلى أم المؤمنيسن أن اكتسبي إليّس بسه، فكتبست‬ ‫َ‬ ‫إليه به كتابا.‬ ‫8- إن رسول ا صلى ا عليه وسلم عهد إليّ عهدا وإني صابر نفسي عليه:‬ ‫64‬
  • 47. ‫عسن أبسي سسهلة، عسن عائشسة قالت: قال رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم:‬ ‫»ادعوا لي بعسض أصسحابي« قلت: أبسو بكسر؟ قال: »ل«، قلت: عثمان؟‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫قال: »نعم«، فلما جاء قال: »تنح ّ«، فجعل يساره, ولون عثمان يتغير،‬ ‫فلما كان يوم الدار وحصر قلنا: يا أمير المؤمنين، أل تقاتل؟ قال: ل، إن‬ ‫رسول ا عهد إليّ عهدا وإني صابر نفسي عليه.‬ ‫كتاب )العواصم من القواصم(‬ ‫ثانيا : جاء في كتاب )العواصم من القواصم ( تأليف القاضي أبي بكر العربي‬ ‫، والذي حققه وعلق على حواشيه محب الدين الخطيب ما يلي :‬ ‫فأخرج عبد الرحمن بن عوف نفسه من المر حتى ينظر ويتحرى فيمن يقدم ،‬ ‫قدم عثمان ، فكان عنسسد الظسسن بسسه : مسسا خالف له عهدا ، ول نكسسث عقدا ، ول‬ ‫اقتحم مكروها ول خالف سنة .‬ ‫وقد كان النبي صلى ا عليه وسلم أخبر بأن عمر شهيد ، وبأن عثمان شهيد ،‬ ‫وبأن له الجنة على بلوى تصيبه.‬ ‫وهو وزوجه رقية ابنة رسول ا صلى ا عليه وسلم أول مهاجر بعد إبراهيم‬ ‫الخليسل صسلى ا عليسه وسسلم ، دخسل بسه فسي باب quot; أول مسن . . . وهسو علم كسبير‬ ‫جمعه الناس .‬ ‫ولما صحت إمامته قتل مظلوما وليقضي ا أمرا كان مفعول ً .‬ ‫ما نصب حربا ، ول جيش عسكراول سعى إلى فتنة ، ول دعا إلى بيعة.‬ ‫ول حاربسه ول نازعسه مسن هسو مسن أضرابسه ول أشكاله ول كان يرجوهسا لنفسسه ،‬ ‫ول خلف أنسه ليسس لحسد أن يفعسل ذلك فسي غيسر عثمان ، فكيسف بعثمان رضسي‬ ‫ا عنه ! .‬ ‫وقد سموا من قام عليه ، فوجدناهم أهل أغراض سوء حيل بينهم وبينها‬ ‫فوعظوا وزجروا ، وأقاموا عنسد عبسد الرحمسن بسن خالد ابسن الوليسد ، وتوعدهسم‬ ‫حتسى تابسو، فأرسسل بهسم إلى عثمان فتابوا وخيرهسم فاختاروا التفرق فسي البلد ،‬ ‫74‬
  • 48. ‫فأرسسلهم : فلمسا سسار كسل إلى مسا اختار أنشأوا الفتنسة ، وألبوا الجماعسة ، وجاءوا‬ ‫إليه بجملتهم.‬ ‫فاطلع عليهم من حائط داره وذكرهم ، وورعهم عن دمه .‬ ‫وخرج طلحة يبكي ويورع الناس ، وأرسل عليّ ولديه ، وقال الناس لهم: إنكم‬ ‫أرسسلتم إلينسا quot; أقبلوا إلى مسن غيسر سسنة ا quot; ، فلمسا جئنسا قعسد هذا فسي بيتسه سس‬ ‫يعنون عليا س وخرجت أنت تفيض عينيك ، وا ل برحنا حتى نريق دمه.‬ ‫وهذا قهسر عظيسم ، وافتئات على الصسحابة ، وكذب فسي وجوههسم وبهست لهسم ،‬ ‫ولو أراد عثمان لكان مستنصرا بالصحابة ، ولنصروه في لحظة وإنما جاء القوم‬ ‫مستجيرين متظلمين ، فوعظوهم ، فاستشاطوا فأراد الصحابة الهم فأوعزهم‬ ‫إليهم عثمان أل يقاتل أحد بسببه أبدا ، فاستسلم ، وأسلموه برضاه .‬ ‫كتاب ) زاد الميعاد(‬ ‫ثالثا : جاء في) زاد الميعاد (ابن قيم الجوزية مايلي :‬ ‫والفتنسة التسى يوقعهسا بيسن أهسل السسلم، كالفتنسة التسى أوقعهسا بيسن أصسحاب علىّ‬ ‫ومعاويسة، وبيسن أهسل الجمسل وصسفين، وبيسن المسسلمين، حتسى يتقاتلوا ويتهاجروا‬ ‫لون آخر، وهى الفتنة التى قال فيها النبى صلى ا عليه وسلم: )سَتَكُونُ فِتْنَةٌ،‬ ‫القَاعِدُ فيهسا خَيْرٌ مِسنَ القَائِسمِ، والقائِسمُ فِيهَسا خَيْرٌ من َس المَاشسى، والماشسى فيهسا خَيْرٌ‬ ‫مسن السسّاعِى( وأحاديثس الفتنسة التسى أمسر رسسولُ ا صسلى ا عليسه وسسلم فيهسا‬ ‫ُ‬ ‫باعتزال الطائفتين، هى هذه الفتنة.‬ ‫كتاب )من فضائل وأخبار معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه(‬ ‫رابعا : ذكر في كتاب )من فضائل وأخبار معاوية بن أبي سفيان رضي ا عنه(‬ ‫تأليف: محمد زياد بن عمر التكلةالتي :‬ ‫84‬
  • 49. ‫قال ابسن تيميسة فسي المنهاج )904/4-014(: quot;إن الفتسن إنمسا يُعرف مسا فيهسا مسن‬ ‫الشر إذا أدبرت، فأما إذا أقبلت فإنها تزين، ويظن أن فيها خيرا..quot;، إلى أن قال:‬ ‫quot;والذين دخلوا في الفتنة من الطائفتين لم يعرفوا ما في القتال من الشر، ول‬ ‫عرفوا مرارة الفتنة حتى وقعت، وصارت عبرة لهم ولغيرهمquot;.‬ ‫كتاب )تاريخ السلم للذهبي(‬ ‫خامسا : وجاء في كتاب )تاريخ السلم للذهبي( ما نصه :‬ ‫قال قتادة، عن عبد ا بن شقيق، عن مرة البهزي قال: كنت عند النبي صلى‬ ‫ا عليه وسلم، فقال: quot;تهيج فتنة كالصياصي، فهذا ومن معه على الحقquot;.‬ ‫قال: فذهبت وأخذت بمجامع ثوبه فإذا هو عثمان.‬ ‫ورواه الشعسث الصسنعاني، عسن مرة. ورواه محمسد بسن سسيرين، عسن كعسب ابسن‬ ‫عجزة، وروي نحوه عن ابن عمر.‬ ‫وروى أحمد في quot;مسندهquot; من حديث مطرف قال: قلت للزبير: يا أبا عبد ا ما‬ ‫شأنكسم ضيعتسم عثمان حتسى قتسل، ثسم جئتسم تطلبون بدمسه؟! فقال الزبيسر: إنسا‬ ‫قرأناها على عهد رسول ا صلى ا عليه وسلم، وأبي بكر، وعمر، وعثمان:‬ ‫quot;واتقوا فتنسة ل تصسيبن الذيسن ظلموا منكسم خاصسةquot;، لم نكسن نحسسب أنسا أهلهسا،‬ ‫حتى وقعت منا حيث وقعت.‬ ‫وقال أب سو جعف سر محم سد ب سن علي الباق سر: قال علي: إن سي لرج سو أن أكون أن سا،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وطلحسة، والزبيسر مسن الذيسن قال ا: quot;ونزعنسا مسا فسي صسدورهم مسن غسل إخوانا‬ ‫على سرر متقابلينquot;.‬ ‫وقال شريسسك، عسسن عثمان بسسن المغيرة، عسسن زيسسد بسسن وهسسب قال: جاء رأس‬ ‫الخوارج إلى عليسّ، فقال له: اتسق ا فإنّسك ميّست، فقال: ل والذي رأس الخوارج‬ ‫إلى عليّ، فقال له: اتق ا فإنّك ميّت، فقال: ل والذي فلق الحبّة وبرأ النّسمة،‬ ‫ولكنّسي مقتول مسن ضربسة على هذه تخضسب هذه وأشار بيده إلى لحيتسه عهسد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وقضاء مقضيّ، وقد خاب من افترى.‬ ‫94‬
  • 50. ‫كتاب )أم المؤمنين عائشـة رضي ال عنها(‬ ‫سادسا : ذكر في كتاب )أم المؤمنين عائشسة رضي ا عنها(لشيخ السلم ابن‬ ‫تيمية جمع وتقديم وتحقيق محمد مال ا:‬ ‫والفتنسة إذا وقعست عجز العقلء فيها عن دفع السفهاء، فصار الكابر رضي‬ ‫ا عنهسم عاجزيسن عسن إطفاء الفتنسة وكسف أهلهسا. وهذا شأن الفتسن كمسا قال‬ ‫تعالى: } وَاتّقُواْ فتْنَةً ل ّ ت ُصِيبَنّ الّذِي نَ ظَلَمُواْ مِنك ُمْ خَآ صّةً { وإذا وقعت الفتنة لم‬ ‫ِ‬ ‫يسلم من التلوث بها إل من عصمه ا.‬ ‫أه سل الس سنة عنده سم أن أه سل بدر كله سم ف سي الجن سة، وكذلك أمهات المؤمني سن:‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عائشة وغيرها.. وأبو بكر وعمر وعثمان وعليّ وطلحة والزبير هم سادات أهل‬ ‫الجنسة بعسد النسبياء، وأهسل السسّنة يقولون: إن أهسل الجنسة ليسس مسن شرطهسم‬ ‫سسلمتهم عسن الخطسأ، بسل ول عسن الذنسب، بسل يجوز أن يُذنسب الرجسل منهسم ذنبا‬ ‫صسغيرا أو كسبيرا ويتوب منسه. وهذا مُتّسفق عليسه بيسن المسسلمين، ولو لم يتسب منسه‬ ‫فالصغائر مغفورة باجتناب الكبائر عند جماهيرهم، بل وعند الكثرين منهم أن‬ ‫الكبائر قسد تُمحسى بالحسسنات التسي هسي أعظسم منهسا، وبالمصسائب المُكفّرة وغيسر‬ ‫ذلك.‬ ‫وما يُذكر عن الصحابة من السيئات كثير منه كذب، وكثير منه كانوا مجتهدين فيه،‬ ‫ولكسن لم يعرف كثيسر مسن الناس وجسه اجتهادهسم، وبمسا أنهسم مسن أهسل الجنسة،‬ ‫فامتنع أن يفعلوا ما يُوجب النار ل محالة.‬ ‫فإن عائشسسة لم تقاتسسل ولم تخرج لقتال، وإنمسسا خرجسست لقصسسد الصسسلح بيسسن‬ ‫المسلمين، وظنت أن في خروجها مصلحة للمسلمين، ثم تبيّن لها فيما بعد أن‬ ‫ترك الخروج كان أولى، فكانت إذا ذكرت خروجها تبكي حتى تَبلّ خِمارها.‬ ‫وهكذا عام سة الس سابقين ندموا على م سا دخلوا في سه م سن القتال، فندم طلح سة‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والزبير وعل يّ رضي ا عنهم أجمعين، ولم يكن يوم الجمل لهؤلء قصد في‬ ‫القتتال، ولكسن وقسع القتتال بغيسر اختيارهسم، فإنسه لمسا تراسسل عليسّ وطلحسة‬ ‫والزبيسسر، وقصسسدوا التفاق على المصسسلحة، وأنهسسم إذا تمكنوا طلبوا قتلة عثمان‬ ‫05‬
  • 51. ‫أهسل الفتنسة، وكان عليس غيسر راضس بقتسل عثمان ول معينا عليسه، كمسا كان يحلف‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫فيقول: وا ما قتلت عثمان ول مالت على قتله، وهو الصادق البار في يمينه،‬ ‫فخشسي القتلة، فحملوا على عسسكر طلحسة والزبيسر، فظسن طلحسة والزبيسر أن عليا‬ ‫حمسل عليهسم، فحملوا دفعا عسن أنفسسهم، فظسن عليس أنهسم حملوا عليسه، فحمسل‬ ‫ّ‬ ‫دفعا عن نفسه، فوقعت الفتنة بغير اختيارهم، وعائشة رضي ا عنها راكبة:‬ ‫ل قاتلت، ول أمرت بالقتال. هكذا ذكره غير واحد من أهل المعرفة بالخبار.‬ ‫وإذا قال أحدهسسسم أن ا تعالى يقول: } وَل َ تَقْتُلُواْ أَنفُسسسسَكُمْ { ]النسسسساء: 92[‬ ‫يتضمسن نهسي المؤمنيسن عسن قتسل بعضهسم بعضا ، وكذلك قول النسبي صسلّى ا‬ ‫عليسه وسسلّم: “إن دماءكسم وأموالكسم وأعراضكسم عليكسم حرام كحرمسة يومكسم‬ ‫هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا”‬ ‫وقوله صسلّى ا عليسه وسسلّم: “إذا التقسى المسسلمان بسسيفيهما فالقاتسل والمقتول‬ ‫في النار” قيل: يا رسول ا: هذا القاتل، فما بال المقتول؟ قال: “كان حريصا‬ ‫على قتل صاحبه”‬ ‫فلو قال قائل: إن عليا ومسسن قاتله قسسد التقيسسا بسسسيفيهما، وقسسد اسسستحلّوا دماء‬ ‫المسلمين، فيجب أن يلحقهم الوعيد.‬ ‫لكان جوابسسه: إن الوعيسسد ل يتناول المجتهسسد المتأول وإن كان مخطئا، فإن ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫تعالى يقول في دعاء المؤمنين:‬ ‫} رَبّنَسا ل َ تؤَاخِذْنَسا إِن نّسسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَسا { ]البقرة: 682[ قال: quot;فقسد فعلتquot;. فقسد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ُ‬ ‫س‬ ‫عُف ِيَ للمؤمنين عن النسيان والخطأ، والمجت هد المخطئ مغفور له خطؤه، وإذا‬ ‫غُفِرَ خطأ هؤلء في قتال المؤمنين، فالمغفرة لعائشة لكونها لم تقرّ في بيتها‬ ‫أولى.‬ ‫وأيضا فلو قال قائل: إن النبي صلّى ا عليه وسلم قال :‬ ‫سس quot;ل يخرج أحسد مسن المدينسة رغبسة عنهسا إل ّ أبدلهسا ا خيرا منسهquot;. وكمسا جاء فسي‬ ‫الصحيحين عن زيد بن ثابت عن النبي صلّى ا عليه وسلّم قال:‬ ‫س quot;إنها طيبة )يعني المدينة( وإنها تنفي الرجال كما تنفي النار خبث الحديد.quot;‬ ‫15‬
  • 52. ‫وفي لفظ:quot; تنفي الخبث كما تنفي النار خبث الفضة.quot;‬ ‫وقال: إن عليا خرج عنهسا ولم يقسم بهسا كمسا أقام الخلفاء قبله، ولهذا لم تجتمسع‬ ‫عليه الكلمة.‬ ‫لكان الجواب: إن المجتهسد إذا كان دون عليس لم يتناوله الوعيسد، فعليس أولى أن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ل يتناوله الوعيسد لجتهاده، وبهذا يُجاب عسن خروج عائشسة رضسي ا عنهسا. وإذا‬ ‫كان المجتهد مخطئا فالخطأ مغفور بالكتاب والسنة.‬ ‫وأماالقول بإن عائشسة كانست فسي كسل وقست تأمسر بقتسل عثمان، وتقول فسي كسل‬ ‫وقت: اقتلوا نعثل ً، قتل ا نعثل ً، ولما بلغها قتله فرحت بذلك.‬ ‫فيقال:‬ ‫أول ً: أين النقل الثابت عن عائشة بذلك؟‬ ‫ثانيا: المنقول الثابست عنهسا يُكذّب ذلك، ويُسبيّن أنهسا أنكرت قتله، وذمّست مسن قتله،‬ ‫ودعت على أخيها محمد وغيره لمشاركته في ذلك.‬ ‫ثالثا: هسب أن أحدا مسن الصسحابة – عائشسة أو غيرهسا – قال فسي ذلك على وجسه‬ ‫الغضسب، لنكاره بعسض مسا يُنكسر، فليسس قوله حجسة، ول يقدح ذلك فسي إيمان‬ ‫القائل ول المقول له، بسسل قسسد يكون كلهمسسا وليا لله تعالى مسسن أهسسل الجنسسة،‬ ‫ويظسن أحدهمسا جواز قتسل الخسر، بسل يظسن كفره، وهسو مخطسئ فسي هذا الظسن.‬ ‫وفي حديث عل يّ أن حاطبا كتب إلى المشركين ي ُخبرهم ببعض أمر رسول ا‬ ‫صلّى ا عليه وسلّم لما أراد غزوة الفتح فأطلع ا نبيه على ذلك، فقال لعليّ‬ ‫والزبيسر: quot;اذهبسا حتسى تأتيسا روضسة خاخ، فإن بهسا ظعينسة معهسا كتابquot;. فلمسا أتيسا‬ ‫بالكتاب، قال: quot;م سا هذا ي سا حاط سبquot;؟ فقال: وا ي سا رس سول ا م سا فعلت هذا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ارتدادا ول رضا بالكفسر، ولكسن كنست امرءا مُلصسقا فسي قريسش، ولم أكسن مسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أنفسسهم، كان مَسن معسك مسن المهاجريسن لهسم بمكسة قرابات يحمون بهسا أهليهسم،‬ ‫فأحببت إذ فاتني ذلك أن أتخذ عندهم يدا يحمون بها قرابتي. فقال عمر رضي‬ ‫ا عنسه: دعني أضرب عنسق هذا المنافق. فقال: “إنسه شهسد بدرا، ومسا يُدريسك أن‬ ‫ا اطّلع على أه سل بدر فقال: اعلموا م سا شئت سم فق سد غفرت لك سم”. وأنزل ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫25‬
  • 53. ‫تعالى أول سسسورة الممتحنسسة: } يَسسا أَيّهَسسا الّذِين سَ آمَنُوا ل تَتّخِذُوا عَدُوّي وَعَدُوّكُسسمْ‬ ‫أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيهِم بِالْموَدّةِ {‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫كما ثبت في الصحيحين عن عل يّ وغيره في قصة حاطب بن أبي بلتعة، وكان‬ ‫مسن أهسل بدر والحديبيسة. وقسد ثبست فسي الصسحيح أن غلمسه قال: يسا رسسول ا،‬ ‫وا ليدخلن حاطسب النار. فقال له النسبي صسلّى ا عليسه وسسلّم: quot;كذبتسَ، إنسه قسد‬ ‫شهد بدرا والحديبيةquot;.‬ ‫فإن عثمان وعليا وطلحسة والزبيسر أفضسل باتفاق المسسلمين مسن حاطسب بسن أبسي‬ ‫بلتعسة، وكان حاطسب مسسيئا إلى مماليكسه، وكان ذنبسه فسي مكاتبسة المشركيسن،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وإعانتهسم على النسبي صسلّى ا عليسه وسسلّم وأصسحابه أعظسم مسن الذنوب التسي‬ ‫تُضاف إلى هؤلء، ومع هذا فالنبي صلّى ا عليه وسلّم نهى عن قتله، وكذّب‬ ‫من قال: إنه يدخل النار، لنه شهد بدرا والحديبية، وأخبر بمغفرة ا لهل بدر.‬ ‫ومع هذا فقد قال عمر رضي ا عنه: دعني أضرب عنق هذا المنافق. فسماه‬ ‫منافقا، واسستحل قتله، ولم يقدح ذلك فسي إيمان واحسد منهمسا، ول فسي كونسه مسن‬ ‫أهل الجنة.‬ ‫وأما القول بإن عائشة قد خالفت أمر ا في قوله تعالى: } وَقَر ْنَ ف ِي بُيُوتِكُن ّ‬ ‫وَل تَبَرّجْسنَ تَبَرّسجَ الْجَاهلِيّةِ الُولَى { ]الحزاب: 33[ فهسي رضسي ا عنهسا لم تتسبرج‬ ‫ِ‬ ‫تسبرج الجاهليسة الولى. والمسر بالسستقراء فسي البيوت ل ينافسي الخروج لمصسلحة‬ ‫مأمور بها، كما لو خرجت للحج والعمرة، أو خرجت مع زوجها في سفرة، فإن‬ ‫هذه الية قد نزلت في حياة النبي صلّى ا عليه وسلّم، وقد سافر بهن رسول‬ ‫ا صسلّى ا عليسه وسسلّم بعسد ذلك، كمسا سسافر فسي حجسة الوداع بعائشسة رضسي‬ ‫ا عنها وغيرها، وأرسلها مع عبد الرحمن أخيها فأردفها خلفه، وأعمرها من‬ ‫التنعيم. وحجة الوداع كانت قبل وفاة النبي صلّى ا عليه وسلّم بأقل من ثلثة‬ ‫أشهر بعد نزول هذه الية، ولهذا كان أزواج النبي صلّى ا عليه وسلّم يحججن‬ ‫كما كن يحججن معه في خلفة عمر رضي ا عنه وغيره، وكان عمر يوك ّل‬ ‫35‬
  • 54. ‫بقطارهسن عثمان أو عبسد الرحمسن بسن عوف، وإذا كان سسفرهن لمصسلحة جائزا‬ ‫فعائشة اعتقدت أن ذلك السفر مصلحة للمسلمين فتأولت في ذلك.‬ ‫وأمسا القول بأن عائشسة لمسا سسألت: مسن تولى الخلفسة؟ فقالوا: عليسّ. فخرجست‬ ‫لقتاله على دم عثمان، فأي ذنب كان لعليّ في ذلك؟‬ ‫وأمسا القول بإن عائشسة وطلحسة والزبيسر اتهمسا عليّا بأنسه قتسل عثمان وقاتَلوه على‬ ‫ذلك – كذب بيّسسن، بسسل إنمسسا طلبوا القتلة الذيسسن كانوا تحيّزوا إلى عليسسّ، وهسسم‬ ‫يعلمون أن براءة عليس مسن دم عثمان كسبراءتهم وأعظسم، لكسن القتلة كانوا قسد‬ ‫ّ‬ ‫أووا إليسه، فطلبوا قتسل القتلة، ولكسن كانوا عاجزيسن عسن ذلك هسم وعليسّ، لن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫القوم كانت لهم قبائل يذبّون عنهم.‬ ‫وجماهير أهل السنة متفقون على أن عليا أفضل من طلحة والزب ير، فضل ً عن‬ ‫معاويسة وغيره. ويقولون: إن المسسلمين لمسا افترقوا فسي خلفتسه فطائفسة قاتلتسه‬ ‫وطائفسة قاتلت معسه، كان هسو وأصسحابه أولى الطائفتيسن بالحسق، كمسا ثبست فسي‬ ‫الصحيحين عن النبي صلّى ا عليه وسلّم أنه قال: “تمر مارقة على حين فُرقة‬ ‫مسن المسسلمين، يقتلهسم أولى الطائفتيسن بالحسق”. فهؤلء هسم الخوارج المارقون‬ ‫الذين مرقوا فقتلهم عليّ وأصحابه، فعُلِمَ أنهم كانوا أولى بالحق من معاوية.‬ ‫كتاب )رد البهتان عن معاوية بن أبي سفيان(‬ ‫سابعا :جاء في كتاب )رد البهتان عن معاوية بن أبي سفيا ن( للشيخ أبو عبد‬ ‫ا الذهبي‬ ‫تحت عنوان موقفنا مما شجر بين الصحاب من فتن وقتال ما يلي :‬ ‫و معنسى المسساك عمسا شجسر بيسن الصسحابة ، هسو عدم الخوض فيمسا وقسع بينهسم‬ ‫من الحروب و الخلفات على سبيل التوسع و تتبع التفصيلت ، و نشر ذلك بين‬ ‫العامة ، أو التعرض لهم بالتنقص لفئة و النتصار لخرى .‬ ‫قال شيخ السلم في مجموع الفتاوى ) 604/3( :‬ ‫س و كذلك نؤمن بالمساك عما شجر بينهم ، و نعلم أن بعض المنقول في ذلك‬ ‫كذب و هسم كانوا مجتهديسن ، إمسا مصسيبين لهسم أجران أو مثابيسن على عملهسم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫45‬
  • 55. ‫الصالح مغفور لهم خطؤهم ، و ما كان لهم من السيئات ، و قد سبق لهم من‬ ‫ا الحسسسنى ، فإن ا يغفسسر لهسسم إمسسا بتوبسسة أو بحسسسنات ماحيسسة أو مصسسائب‬ ‫مكفرة .‬ ‫و مسا شجسر بينهسم مسن خلف فقسد كانوا رضسي ا عنهسم يطلبون فيسه الحسق و‬ ‫يدافعون فيه عن الحق ، فاختلفت فيه اجتهاداتهم ، و لكنهم عند ا عز وجل‬ ‫مسن العدول المرضسي عنهسم ، و مسن هنسا كان منهسج أهسل السسنة والجماعسة هسو‬ ‫حفسظ اللسسان عمسا شجسر بينهسم ، فل نقول عنهسم إل خيرا و نتأول و نحاول أن‬ ‫نجد العذار للمخطئ منهم و ل نطعن في نيّاتهم فهي عند ا و قد أفضوا إلى‬ ‫مسسا قدموا ، فنترضسسى عنهسسم جميعا و نترحسسم عليهسسم و نحرص على أن تكون‬ ‫القلوب سليمة تجاههم .‬ ‫قال ابسن قدامسة المقدسسي فسي اللمعسة )ص 571( : و مسن السسنة تولي أصسحاب‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم ، و محبتهم و ذكر محاسنهم و الترحم عليهم و‬ ‫الستغفار لهم ، و الكف عن ذكر مساوئهم و ما شجر بينهم ، و اعتقاد فضلهم‬ ‫و معرفسة سسابقتهم ، قال ا تعالى} و الذيسن جاءوا مسن بعدهسم يقولون ربنسا‬ ‫اغفر لنا و لخواننا الذين سبقونا باليمان ول تجعل في قلوبنا غل ً للذين آمنوا{‬ ‫]الحشسر/01[ و قال تعالى}محمسد رسسول ا و الذيسن معسه أشداء على الكفار‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫رحماء بينهم{]الفتح/92[ و قال النبي صلى ا عليه وسلم : quot;ل تسبوا أصحابي‬ ‫فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ول نصيفهquot; . البخاري مع‬ ‫الفتح )52/7( و مسلم برقم )5346( .‬ ‫و يقول المام الذهبي رحمه ا في السير)29/01-39( :‬ ‫س كما تقرر الكف عن كثير مما شجر بينهم ، و قتالهم رضي ا عنهم أجمعين‬ ‫و ما زال يمر بنا ذلك في الدواوين و الكتب و الجزاء ، و لكن أكثر ذلك منقطع‬ ‫و ضعيف و بعضه كذب .. فينبغي طيه و إخفاؤه بل إعدامه لتصفوا القلوب ، و‬ ‫تتوفسر على حسب الصسحابة و الترضسي عنهسم ، و كتمان ذلك متعيسن عسن العامسة و‬ ‫55‬
  • 56. ‫آحاد العلماء .. إلى أن قال : فأمسا مسا نقله أهسل البدع فسي كتبهسم مسن ذلك فل‬ ‫نعرج عليه ، ول كرامة فأكثره باطل و كذب و افتراء .‬ ‫و فضيلة الصسسحبة و لو للحظسسة ، ل يوازيهسسا عملٌ ول تنال درجتهسسا بشيسسء ، و‬ ‫الفضائل ل تؤخذ بالقياس .‬ ‫و قد أخرج ابن عساكر في تاريخه )141/95( في ترجمة معاوية رضي ا عنه‬ ‫من طريق ابن منده ثم من طريق أبي القاسم ابن أخي أبي زرعة الرازي قال‬ ‫: جاء رجل إلى عمي فقال له : إني أبغض معاوية ، فقال له : لم ؟ قال :‬ ‫لنسه قاتسل عليا بغيسر حسق ، فقال له أبسو زرعسة : رب معاويسة ربس رحيسم و خصسم‬ ‫ٌ‬ ‫معاوية خصمٌ كريم فما دخولك بينهما ؟.‬ ‫و قال الجري رحم سه ا ف سي كتاب الشريع سة )5842/5-1942( باب ذكسر الك سف‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عمسا شجسر بيسن أصسحاب رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم ، و رحمسة ا عليهسم‬ ‫أجمعين :‬ ‫سس ينبغسي لمسن تدبر مسا رسسمنا مسن فضائل أصسحاب رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم و فضائل أهل بيته رضي ا عنهم أجمعين ، أن يحبهم و يترحم عليهم‬ ‫و يسسسستغفر لهسسسم ، ويتوسسسسل إلى ا الكريسسسم لهسسسم – أي بالدعاء و الترحسسسم‬ ‫والسستغفار و الترضسي – ويشكسر ا العظيسم إذ وفقسه لهذا ، ول يذكسر مسا شجسر‬ ‫بينهم ، ول ينقّر عنه ول يبحث .‬ ‫إن موضوع النزاع و الخلف بين الصحابة بعد مقتل عثمان رضي ا عنه يجب‬ ‫أن ينظر إليه من زاويتين :-‬ ‫الولى :‬ ‫إن اللوم في تلك الفتنة على العموم يلقى على قتلة عثمان ، لن كل من قتل‬ ‫مسن المسسلمين بأيدي إخوانهسم منسذ قتسل عثمان رضسي ا عنسه إنمسا يقسع إثمسه‬ ‫عليهم ، فهم الذين فتحوا باب الفتنة و كل ما وقع بعد ذلك فإثمه و وزره عليهم‬ ‫، إذ كانوا هسم السبب المباشسر فيها ، و هسم الفئة المعتدية الظالمة الباغية التي‬ ‫65‬
  • 57. ‫قتل بسببها كل مقتول في الجمل و صفين و ما تفرق عنها من أحداث و آراء و‬ ‫مواقف فتحت باب الخلف و الفرقة بين المسلمين .‬ ‫الثانية :‬ ‫إن مسا حدث مسن جانسب الصسحابة رضسي ا عنهسم فسي هذه الفتنسة يحمسل على‬ ‫حسسن النيسة و الختلف فسي التقديسر و الجتهاد ، كمسا يحمسل على وقوع الخطسأ و‬ ‫الصابة ، و لكنهم على كل حال كانوا مجتهدين و هم لخلصهم في اجتهادهم‬ ‫مثابون عليه في حالتي الصابة و الخطأ ، و إن كان ثواب المصيب ضعف ثواب‬ ‫المخطسئ ؛ لن كسل فئة كانست لهسا وجهسة نظسر تدافسع عنهسا بحسسن نيسة ، حيسث إن‬ ‫الخلف بينهسم لم يكسن بسسبب التنافسس على الدنيسا ، و إنمسا كان اجتهادا مسن كسل‬ ‫منهم في تطبيق شرائع السلم . تحقيق مواقف الصحابة في الفتنة )043/2-‬ ‫243( بتصرف .‬ ‫و قسد سسئل ابسن المبارك عسن الفتنسة التسي وقعست بيسن علي و معاويسة رضسي ا‬ ‫عنهمسا فقال : فتنسة عصسم ا منهسا سسيوفنا فلنعصسم منهسا ألسسنتنا - يعنسي فسي‬ ‫التحرز من الوقوع في الخطأ و الحكم على بعضهم بما ل يكون مصيبا فيه.‬ ‫و سئل الحسن البصري عن قتالهم فقال :‬ ‫سس قتال شهده أصسحاب محمسد صسلى ا عليسه وسسلم و غبنسا و علموا و جهلنسا ، و‬ ‫اجتمعوا فاتبعنسا ، و اختلفوا فوقفنسا . الجامسع لحكام القرآن للقرطسبي )223/8(‬ ‫في تفسير سورة الحجرات .‬ ‫و يقول النووي رحمه ا في شرحه لصحيح مسلم )912/81-022( :‬ ‫سس و اعلم أن الدماء التسي جرت بيسن الصسحابة رضي ا عنهسم ليسست بداخلة في‬ ‫هذا الوعيسد - يعنسي قوله صسلى ا عليسه وسسلم إذا التقسى المسسلمان بسسيفيهما‬ ‫فالقاتل و المقتول في النار - و مذهب أهل السنة و الحق إحسان الظن بهم ،‬ ‫و المس ساك عم سا شج سر بينه سم ، و تأوي سل قتاله سم و أنه سم مجتهدون متأولون لم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يقصدوا معصية ول محض الدنيا ، بل اعتقد كل فريق أنه المحق و مخالفه باغ‬ ‫75‬
  • 58. ‫فوجسسب عليسسه قتاله ليرجسسع إلى ا ، و كان بعضهسسم مصسسيبا و بعضهسسم مخطئا‬ ‫معذورا في الخطأ لنه اجتهاد و المجتهد إذا أخطأ ل إثم عليه .‬ ‫و يورد شيسخ السسلم فسي مواضسع متفرقسة مسن مجموع الفتاوى )05/53 و 45 و‬ ‫65 و 96( رأي أهسل السسنة فسي هذه المسسألة مسستبعدا رأي أهسل البدع مسن‬ ‫الخوارج و الرافضسسة و المعتزلة الذيسسن جعلوا القتال موجبا للكفسسر أو الفسسسق ،‬ ‫فيقول :‬ ‫سس و أهسل السسنة و الجماعسة و أئمسة الديسن ل يعتقدون عصسمة أحسد مسن الصسحابة‬ ‫بل يمكن أن يقع الذنب منهم ، وا يغفر لهم بالتوبة و يرفع بها درجاتهم ، و‬ ‫إن الن سبياء ه سم المعص سومون فق سط ، أم سا الص سديقون و الشهداء و الص سالحون‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فليسوا معصومين ، و هذا في الذنوب المحققة ، و أما اجتهادهم فقد يصيبون‬ ‫في سه أو يخطئون ، فإذا اجتهدوا و أص سابوا فله سم أجران ، و إذا اجتهدوا و أخطأوا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فلهسم أجسر واحسد على اجتهادهسم ، و جمهور أهسل العلم يفرقون بيسن الخوارج‬ ‫المارقين و بين أصحاب الجمل و صفين ممن يعد من البغاة المتأولين ، و هذا‬ ‫مأثور عن الصحابة و عامة أهل الحديث ، و الفقهاء و الئمة .‬ ‫يقول ابن حجر في الفتح )73/31 ( :‬ ‫سس و اتفق أهل السنة على وجوب منع الطعن على أحد من الصحابة بسبب ما‬ ‫وقسع لهسم مسن ذلك ، و لو عرف المحسق منهسم لنهسم لم يقاتلوا فسي تلك الحروب‬ ‫إل عسن اجتهاد و قسد عفسا ا تعالى عسن المخطسئ فسي الجتهاد ، بسل ثبست أنسه‬ ‫يؤجر أجرا واحدا ، و أن المصيب يؤجر أجرين .‬ ‫و هكذا نأخسسذ مسسن مجموع كلم هؤلء الئمسسة ، أن الموقسسف ممسسا شجسسر بيسسن‬ ‫الصسحابة رضسي ا عنهسم هسو المسساك و عدم الخوض ، و هذا هسو الذي دل‬ ‫عليسه الحديسث الثابست كمسا عنسد الطسبراني و غيره أن رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم قال : :quot;إذا ذكر أصحابي فأمسكواquot; . أنظر : السلسة الصحيحة )57/1( .‬ ‫*************************************************‬ ‫85‬
  • 59. ‫والن آن الوان للولوج إلى تلك الحقب سة التاريخي سة الت سي تضمن ست أحداث الفتن سة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫لك سي نتعرف على الوج سه الحقيق سي والتفس سير الص سحيح لم سا ص سدر ع سن هؤلء‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الصحابة رضوان ا عليهم .‬ ‫الفتنة في عهد عثمان رضي ال عنه‬ ‫)البداية والنهاية(‬ ‫جاء في كتاب )البداية والنهاية( لبن كثير)بتصرف(‬ ‫فسي سسنة ثلث وثلثيسن سسير اميسر المؤمنيسن جماعسة مسن قراء اهسل الكوفسة الى‬ ‫الشام وكان سسبب ذلك انهسم تكلموا بكلم قبيسح فسي مجلس سسعيد بسن عامسر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فكتب الى عثمان في‬ ‫أمره سم فكت سب الي سه عثمان أن يجليه سم ع سن بلده إلى الشام وكت سب عثمان إلى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معاويسة أميسر الشام أنسه قسد أخرج اليسك قراء مسن أهسل الكوفسة فأنزلهسم وأكرمهسم‬ ‫وتألفهم فلما قدموا أنزلهم معاوية وأكرمهم واجتمع بهم ووعظهم ونصحهم ،‬ ‫فأجابسه المترجسم عنهسم بكلم فيسه بشاعسة وشناعسة فاحتملهسم معاويسة لحلمسه و‬ ‫أخرجهسسم مسسن بلده ونفاهسسم عسسن الشام إلى الجزيرة ،وكانوا يشتمون عثمان‬ ‫وسسعيد بسن العاص وكانوا عشرة وقيسل تسسعة ، فاجتمسع بهسم عبدالرحمسن بسن‬ ‫خالد بن الوليد وكان نائبا على الجزيرة فهددهم وتوعدهم فاعتذروا إليه وأنابوا‬ ‫إلى القلع عما كانوا عليه فدعا لهم وسير مالكا الأشتر النخعي إلى عثمان بن‬ ‫عفان ليعتذر إليسه عسن أصسحابه بيسن يديسه فقبسل منهسم وكسف عنهسم وخيرهسم أن‬ ‫يقيموا حيسسث أحبوا فاختاروا أن يكونوا فسسي معاملة عبدالرحمسسن بسسن خالد بسسن‬ ‫الوليد فقدموا عليه حمص فأمرهم بالمقام بالساحل وأجرى عليهم الرزق .‬ ‫وفسي هذه السسنة سسير عثمان بعسض أهسل البصسرة منهسا إلى الشام وإلى مصسر‬ ‫بأسباب مسوغة لما فعله رضى ا عنه فكان هؤلء ممن يؤلب عليه ويمالىء‬ ‫الأعداء في الحط والكلم فيه وهم الظالمون في ذلك وهو البار الراشد رضى‬ ‫95‬
  • 60. ‫ا عنه وبعثوا إلى عثمان من يناظره فيما فعل وفيما اعتمد من عزل كثير من‬ ‫الصحابة وتوليه جماعة من بنى أمية من اقربائه واغلظوا له في القول.‬ ‫وفسي سسنة أربسع وثلثيسن تكاتسب المنحرفون عسن طاعسة عثمان وكان جمهورهسم‬ ‫مسن أهسل الكوفسة وهسم فسي معاملة عبدالرحمسن بسن خالد بسن الوليسد بحمسص ،‬ ‫فبعسث عثمان رضسي ا عنسه إلى امراء الأجناد فاحضرهسم عنده ليسستشيرهم‬ ‫فاجتمسع إليسه معاويسة بسن أبسي سسفيان أميسر الشام وعمرو بسن العاص أميسر مصسر‬ ‫وعبدا ابسن سسعد بسن أبسي سسرح أميسر المغرب وسسعيد بسن العاص أميسر الكوفسة‬ ‫وعبدا ب سن عام سر أمي سر البص سرة فاس ستشارهم فيم سا حدث م سن الأم سر وافتراق‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الكلمسة فاشار عبدا بسن عامسر ان يشغلهسم بالغزو عمسا هسم فيسه مسن الشسر فل‬ ‫يكون ه سم احده سم إل نفس سه ،وأشار س سعيد ب سن العاص بأن يس ستاصل شأف سة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المفسسدين ويقطسع دابرهسم ،وأشار معاويسة بأن يرد عماله إلى أقاليمهسم وأن ل‬ ‫يلتفست إلى هؤلء ومسا تالبوا عليسه مسن الشسر فانهسم أقسل وأضعسف جندا ،وأشار‬ ‫عبدا بسن سسعد بسن أبسي سسرح بأن يتألفهسم بالمال فيعطيهسم منسه مسا يكسف بسه‬ ‫شرهسم ويأمسن غائلتهسم ويعطسف بسه قلوبهسم إليسه وأمسا عمرو بسن العاص فقام‬ ‫فقال أمسا بعسد يسا عثمان فانسك قسد ركبست الناس مسا يكرهون فامسا أن تعزل عنهسم‬ ‫مسسا يكرهون وامسسا أن تقدم فتنزل عمالك على مسسا هسسم عليسسه ،فعنسسد ذلك قرر‬ ‫عثمان عماله على مسا كانوا عليسه وتألف قلوب أولئك بالمال وأمسر بأن يبعثوا إلى‬ ‫الغزو فجمسع بيسن المصسالح كلهسا ولمسا رجعست العمال إلى أقاليمهسا امتنسع أهسل‬ ‫الكوفسة مسن أن يدخسل عليهسم سسعيد بسن العاص ولبسسوا السسلح وحلفوا أن ل‬ ‫يمكنوه مسن الدخول فيهسا حتسى يعزله عثمان ويولي عليهسم أبسا موسسى الشعري‬ ‫وكان اجتماعهسم بمكان يقال له الجرعسة فأجابهسم عثمان إلى مسا سسالوا ازاحسة‬ ‫لعذرهم وازالة لشبههم وقطعا لعللهم .‬ ‫وقيسل إن سسبب تألب الحزاب على عثمان أن رجل يقال له عبدا بسن سسبأ كان‬ ‫يهوديسا فاظهسر السسلم وصسار إلى مصسر فأوحسى إلى طائفسة مسن الناس كلمسا‬ ‫اخترعسه مسن عنسد نفسسه مضمونسه أن محمسد خاتسم النسبياء وعلى خاتسم الوصسياء‬ ‫06‬
  • 61. ‫وهسو أحسق بالإمرة مسن عثمان ، فافتتسن بسه بشسر كثيسر مسن أهسل مصسر وكتبوا إلى‬ ‫جماعات مسسن عوام أهسسل الكوفسسة والبصسسرة فتمائلوا على ذلك وتكاتبوا فيسسه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وتواعدوا أن يجتمعوا في النكار على عثمان وأرسلوا اليه من يناظره ويذكر له‬ ‫ما ينقمون عليه من توليته أقرباءه وذوى رحمه وعزله كبار الصحابة فدخل هذا‬ ‫فسسي قلوب كثيسسر مسسن الناس فجمسسع عثمان بسسن عفان نوابسسه مسسن الأمصسسار‬ ‫فاستشارهم فأشاروا عليه بما تقدم ذكره.‬ ‫وقال الواقدي أن الناس طلبوا مسن علي بسن ابسي طالب أن يدخسل على عثمان‬ ‫فدخل عليه فقال له إن الناس ورائي وقد كلموني فيك ووا ما أدري ما أقول‬ ‫لك ومسا أعرف شيئا تجهله ول أدلك على أمسر ل تعرفسه، فاعتذرعثمان عمسا كان‬ ‫يعطسي اقرباءه بأنسه مسن فضسل ماله فقام مروان بسن الحكسم فقال :إن شئتسم‬ ‫وا حكمنا بيننا وبينكم السيف ، فأسكته عثمان وعنفه.‬ ‫ودخلت سنة خمس وثلثين وفيها مقتل عثمان وكان السبب في ذلك أن عمرو‬ ‫بسن العاص حيسن عزله عثمان عسن مصسر ولى عليهسا عبدا بسن سسعد بسن ابسي‬ ‫سسرح ،وكره أهسل مصسر عبدا بسن سسعد بسن أبسي سسرح بعسد عمرو بسن العاص‬ ‫واشتغل عبدا بن سعد عنهم بقتال أ هل المغرب وفتحه بلد البربر والندلس‬ ‫وافريقيسسة وأنشسسأ بمصسسر طائفسسة مسسن أبناء الصسسحابة يؤلبون الناس على حربسسه‬ ‫والنكار عليسه وكان عظسم ذلك مسسندا إلى محمسد بسن أبسي بكسر ومحمسد بسن أبسي‬ ‫حذيفسة حتسى اسستنفرا نحوا مسن سستمائة راكسب يذهبون إلى المدينسة فسي صسفة‬ ‫معتمرين في شهر رجب لينكروا على عثمان فساروا إليها تحت اربع رفاق .‬ ‫واقبل معهم محمد بن ابي بكر وأقام بمصر محمد بن أبي حذيفة يؤلب الناس‬ ‫ويدافسع عسن هؤلء وكتسب عبدا بسن سسعد بسن ابسي سسرح إلى عثمان يعلمسه‬ ‫بقدوم هؤلء القوم إلى المدينة منكرين عليه في صفة المعتمرين فلما اقتربوا‬ ‫من المدينة أ مر عثمان علي بن ابي طالب أن يخرج اليهم ليردهم إلى بلدهم‬ ‫قبل أن يدخلوا المدينة ،فانطلق علي بن ابي طالب إليهم وهم بالجحفة وكانوا‬ ‫يعظمونسه ويبالغون فسي أمره فردهسم وأنبهسم وشتمهسم فرجعوا على أنفسسهم‬ ‫16‬
  • 62. ‫بالملمسة وقالوا هذا الذي تحاربون الأميسر بسسببه وتحتجون عليسه بسه ويقال إنسه‬ ‫ناظرهسم فسي عثمان وسسألهم ماذا ينقمون عليسه فذكروا أشياء منهسا أنسه حمسى‬ ‫الحمسى وحرق المصساحف وانسه أتسم الصسلة وأنسه أولى الحداث الوليات وترك‬ ‫الصحابة الأكابر وأعطى بني أمية اكثر من الناس.‬ ‫فأجاب علي عسن ذلك أمسا الحمسى فإنمسا حماه لبسل الصسدقة لتسسمن ولم يحمسه‬ ‫لإبله ول لغنمه وقد حماه عمر من قبله ،وأما المصاحف فإنما حرق ما وقع فيه‬ ‫اختلف وأبقسى لهسم المتفسق عليسه كمسا ثبست فسي العرضسة الأخيرة ،وأمسا إتمامسه‬ ‫الصسلة بمكسة فانسه كان قسد تأهسل بهسا ونوى القامسة فأتمهسا، وأمسا توليتسه الأحداث‬ ‫فلم يول إل رجل سسويا عدل وقسد ولى رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم عتاب‬ ‫بسن أسسيد على مكسة وهسو ابسن عشريسن سسنة وولى أسسامة بسن زيسد بسن حارثسة‬ ‫وطعن الناس في إمارته فقال إ نه لخليق بالإمارة ، وأ ما إيثاره قومه بنى أمية‬ ‫فقد كان رسول ا صلى ا عليه وسلم يؤثر قريشا على الناس ، ويقال انهم‬ ‫عتبوا عليه في عمار ومحمد بن ابي بكر فذكر عثمان عذره في ذلك وأ نه أقام‬ ‫فيهما ما كان يجب عليهما ، وعتبوا عليه في ايوائه الحكم بن أ بي العاص وقد‬ ‫نفاه رسسول ا صسلى إلى الطائف فذكسر أن رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫كان قد نفاه إلى الطائف ثم رده ثم نفاه إليها .‬ ‫فلم سا تمهدت الأعذار وانزاح ست علله سم ولم يب سق له سم شبه سة أشار جماع سة م سن‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الصحابة على عثمان بتأديبهم فصفح عنهم رضى ا عنسه وردهم إلى قومهم‬ ‫فرجعوا خائبين من حيث اتوا ولم ينالوا شيئا مما كانوا أملوا وراموا، ورجع علي‬ ‫إلى عثمان فإ خبره برجوعهم عنه وسماعهم منه وأشار على عثمان أن يخطب‬ ‫الناس خطبة يعتذر إليهم فيها مما وقع من الأثرة لبعض أقاربه ويشهدهم عليه‬ ‫بأنسه تاب مسن ذلك وأناب إلى السستمرار على مسا كان عليسه مسن سسيرة الشيخيسن‬ ‫قبله وأنسه ل يحيسد عنهسا كمسا كان الأمسر أول فسي مدة سست سسنين الأول فاسستمع‬ ‫عثمان هذه النصيحة وقابلها بالسمع والطاعة .‬ ‫26‬
  • 63. ‫وخطسب الخطبسة التسى نزع فيهسا وإعلم الناس مسن نفسسه التوبسة فرق الناس له‬ ‫وبكى من بكى فلما انصرف عثمان إلى منزله وجد به جماعة من أكابر الناس‬ ‫وجاءه مروان بسن الحكسم فقال وا لقامسة على خطيئة يسستغفر منهسا خيسر مسن‬ ‫توب سة خوف عليه سا، وق سد اجتم سع إلي سك على الباب مث سل الجبال م سن الناس فقال‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عثمان قم فاخرج اليهم فكلمهم فاني استحي أن أكلمهم .‬ ‫فخرج مروان إلى الباب والناس يركسسب بعضهسسم بعضسسا فقال فيمسسا قال) مسسا‬ ‫شأنكم كانكم قد جئتم لنهب شاهت الوجوه جئتم تريدون أن تنزعوا ملكنا من‬ ‫أيدينسا اخرجوا عنسا ارجعوا إلى منازلكسم فوا مسا نحسن مغلوبيسن على مابأيدينسا (‬ ‫فجاء على مغضبسا حتسى دخسل على عثمان فقال )وا مسا مروان بذى رأي فسي‬ ‫دينسه ول نفسسه وأيسم وا إنسى لراه سسيوردك ثسم ل يصسدرك ومسا أنسا بعائد بعسد‬ ‫مقامسي هذا لمعاتبتسك( فلمسا خرج علي دخلت نائلة على عثمان فقالت )سسمعت‬ ‫قول علي أ نه ليس يعاودك وقد أطعت مروان حيث شاء ( قال : فما أ صنع ؟..‬ ‫قالت: ) تتقسي ا وحده ل شريسك له وتتبسع سسنة صساحبيك مسن قبلك فانسك متسى‬ ‫أطعست مروان قتلك ،ومروان ليسس له عنسد ا قدر ول هيبسة ول محبسة فارسسل‬ ‫إلى علي فاستصلحه فان له قرابة منك وهو ل يعصى( قال فارسل عثمان إلى‬ ‫علي فأبى أن يأتيه وقال : لقد أعلمته أني لست بعائد.‬ ‫لما بلغ اهل المصار خبر مروان وغضب علي على عثمان بسببه ووجدوا المر‬ ‫على مسا كان عليسه لم يتغيسر ولم يسسلك سسيرة صساحبيه تكاتسب أهسل مصسر وأهسل‬ ‫الكوفة أ هل البصرة وتراسلوا وزورت كتب على لسان الصحابة الذين بالمدينة‬ ‫وعلى لسسان علي وطلحسة والزبيسر يدعون الناس إلى قتال عثمان ونصسر الديسن‬ ‫وإنسسه أكسسبر الجهاد اليوم وخرج أهسسل مصسسر فسسي أربسسع رفاق على أربعسسة امراء‬ ‫وخرجوا فيمسا يظهرون للناس حجاجسا ومعهسم ابسن السسوداء قبحسه ا ،وخرج‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أهسل الكوفسة فسي عدتهسم مسن أربسع رفاق ،وخرج أهسل البصسرة فسي عدتهسم أيضسا‬ ‫فسي أربسع رايات. أهسل مصسر مصسرون على وليسة علي بسن ابسي طالب ،وأهسل‬ ‫الكوفة عازمون على تأمير الزبير ،وأ هل البصرة مصممون على تولية طلحة ،ل‬ ‫36‬
  • 64. ‫تشسك كسل فرقسة أن أمرها سسيتم فسسار كسل طائفسة من بلدهسم حتسى توافوا حول‬ ‫المدينسة وبعثوا قصسادا وعيونسا بيسن أيديهسم ليخسبروا الناس أنهسم إنمسا جاؤا للحسج ل‬ ‫لغيره وجاءت طائف سة م سن المص سريين إلى علي فص ساح به سم وطرده سم ،وأت سى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫البصريون طلحة فسلموا عليه فصاح بهم وطردهم ،وكذلك كان رد الزبير على‬ ‫اهسل الكوفسة فرجسع كسل فريسق منهسم إلى قومهسم وأظهروا للناس أنهسم راجعون‬ ‫إلى بلدانهم .‬ ‫وساروا أياما راجعين ثم كرو عائدين إلى المدينة فما كان غير قليل حتى سمع‬ ‫أ هل المدينة التكبير وإذا القوم قد زحفوا على المدينة وأحاطوا بها وجمهورهم‬ ‫عند دار عثمان بن عفان وقالوا للناس:‬ ‫) مسن كسف يده فهسو آمسن ( فكسف الناس ولزموا بيوتهسم وأقام الناس على ذلك‬ ‫أياما هذا كله ول يدري الناس ما القوم صانعون ول على ما هم عازمون وفي‬ ‫كل ذلك وأمير المؤمنين عثمان بن عفان يخرج من داره فيصلي بالناس فيصلي‬ ‫وراءه أهسسل المدينسسة وأولئك الخرون وذهسسب الصسسحابة إلى هؤلء يؤنبونهسسم‬ ‫ويلومنهسم على رجوعهسم حتسى قال على لأهسل مصسر: )مسا ردكسم بعسد ذهابكسم‬ ‫ورجوعكم عن رأيكم ؟(‬ ‫فقالوا :)وجدنا مع بريد كتابا بقتلنا(‬ ‫وكذلك قال البصريون لطلحة والكوفيون للزبير ، فلما كان في بعض الجمعات‬ ‫وقام عثمان رضسي ا عنسه على المنسبر وفسي يده العصسا التسي كان يعتمسد اليهسا‬ ‫رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم فسي خطبتسه فقام إليسه رجسل مسن أولئك فسسبه‬ ‫ونال منه وأنزله عن المنبر فطمع الناس فيه من يومئذ فما خرج بعد ذلك اليوم‬ ‫إل خرجة أو خرجتين حتى قتل .‬ ‫وقد استمر الحصر أكثر من شهر وقيل اربعين يوما حتى كان آخر ذلك ان قتل‬ ‫شهيدا رضى ا عنه .‬ ‫كان فلمسا كان قبسل ذلك بيوم قال عثمان للذيسن عنده فسي الدار مسن المهاجريسن‬ ‫والنصسار وكانوا قريبسا مسن سسبعمائة فيهسم عبسد ا بسن عمسر وعبسد ا بسن الزبيسر‬ ‫46‬
  • 65. ‫والحسسن والحسسين ومروان وأبسو هريرة وخلق مسن مواليسه ولو تركهسم لمنعوه‬ ‫فقال لهم :) أقسم على من لي عليه حق أن يكف يده وأن ينطلق إلى منزله(‬ ‫وعنده مسن أعيان الصسحابة وأبنائهسم جسم غفيسر وقال لرقيقسه :) مسن أغمسد سسيفه‬ ‫فهو حر(‬ ‫فسبرد القتال مسن داخسل وحمسى مسن خارج ،واشتسد المسر وكان سسبب ذلك أن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عثمان رأى فسسي المنام رؤيسسا دلت على اقتراب أجله فاسسستسلم لمسسر ا رجاء‬ ‫موعوده وشوقسا إلى رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم وروى أن آخسر مسن خرج‬ ‫مسن عنسد عثمان مسن الدار بعسد أن عزم عليهسم فسي الخروج الحسسن بسن علي ،‬ ‫وعسن ابسن عمسر أن عثمان رضسي ا عنسه أصسبح يحدث الناس قال:) رأيست النسبي‬ ‫صسلى ا عليسه وسسلم فسي المنام فقال يسا عثمان افطسر عندنسا ( فأصسبح صسائما‬ ‫وقتل من يومه .‬ ‫قتله رضي ا عنه:‬ ‫قال خليفة بن خياط حدثنا ابن علية ثا ابن عوف عن الحسن قال أنبأني رباب‬ ‫قال بعثنسي عثمان فدعوت له الشتسر فقال مسا يريسد الناس قال ثلث ليسس مسن‬ ‫إحداهسن بسد قال مسا هسن قال يخبرونسك بيسن أن تخلع لهسم أمرهسم فتقول هذا‬ ‫أمركسم فاختاروا مسن شئتسم ، وبيسن أن تقتسص مسن نفسسك ، فأن أبيست فأن القوم‬ ‫قاتلوك فقال أمسا أن أخلع لهسم أمرهسم فمسا كنست لخلع سسربال سسربلنيه ا وأمسا‬ ‫أن اقت سص له سم م سن نفس سي فوا لئن قتلتمون سي ل تحابون بعدي ول تص سلون‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫بعدي جميعا ول تقاتلون بعدي جميعا عدوا أبدا .‬ ‫قال وجاء رويجل كأنه ذئب فاطلع من باب ورجع وجاء محمد بن أبي بكر في‬ ‫ثلثسة عشسر رجل فأخسذ بلحيتسه فعال بهسا حتسى سسمعت وقسع أضراسسه فقال: مسا‬ ‫أغنى عنك معاوية وما أغنى عنك ابن عامر وما أغنت عنك كتبك.‬ ‫قال: اسل لحيتي يا ابن أخي.‬ ‫قال فأنسسا رأيتسسه اسسستعدي رجل مسسن القوم بعينسسه يعيسسن أشار إليسسه فقام إليسسه‬ ‫بمشقص فوجى به رأسه قلت ثم مه قال ثم تعاوروا عليه حتى قتلوه‬ ‫56‬
  • 66. ‫قال سسيف بسن عمسر التميمسي رحمسه ا عسن العيسص بسن القاسسم عسن رجسل عسن‬ ‫خنسساء مولة أسامة بن زيد وكانست تكون مسع نائلة بنت الفرافصسة امرأة عثمان‬ ‫أنهسا كانست فسي الدار ودخسل محمسد بسن أبسي بكسر وأخسذ بلحيتسه وأهوى بمشاقسص‬ ‫معه فبجأ بها في حلقه فقال:‬ ‫س quot; مهل يا ابن أخي فوا لقد أخذت مأخذا ما كان أبوك ليأخذ بهquot;‬ ‫فتركه وانصرف مستحييا نادما فاستقبله القوم على باب الصفة فردهم طويل‬ ‫حتسى غلبوه فدخلوا وخرج محمسد راجعسا فأتاه رجسل بيده جريدة يقدمهسم حتسى‬ ‫قام على عثمان فضرب بها رأسه فشجه فقطر دمه على المصحف حتى لطخه‬ ‫ثسسم تعاوروا عليسسه فأتاه رجسسل فضربسسه على الثدي بالسسسيف ووثبسست نائلة بنسست‬ ‫الفرافصة الكلبية فصاحت وألقت نفسها عليه وقالت:‬ ‫س quot;يا بنت شيبة أيقتل أمير المؤمنينquot;‬ ‫وأخذت السسيف فقطسع الرجسل يدهسا وانتهبوا متاع الدار ومسر رجسل على عثمان‬ ‫ورأسه مع المصحف فضرب رأسه برجله ونحاه عن المصحف وقال :‬ ‫س quot;ما رأيت كاليوم وجه كافر أحسن ول مضجع كافر أكرمquot;‬ ‫قال وا ما تركوا في داره شيئا حتى القداح إل ذهبوا به .‬ ‫وروى الحافسظ ابسن عسساكر أن عثمان لمسا عزم على أهسل الدار فسي النصسراف‬ ‫ولم يبق عنده سوى أهله تسوروا عليه الدار وأحرقوا الباب ودخلوا عليه وليس‬ ‫فيهسم أحسد مسن الصسحابة ول أبنائهسم إل محمسد بسن أبسي بكسر وسسبقه بعضهسم‬ ‫فضربوه حتسى غشسى عليسه وصساح النسسوة فانزعروا وخرجوا ودخسل محمسد بسن‬ ‫أبي بكر وهو يظن أنه قد قتل فلما رآه قد أفاق قال: س quot;على أي دين أنت يا‬ ‫نعثلquot;‬ ‫قال :‬ ‫quot;على دين السلم ولست بنعثل ولكني أمير المؤمنينquot;‬ ‫فقال :‬ ‫س quot;غيرت كتاب اquot;‬ ‫66‬
  • 67. ‫فقال : quot;كتاب ا بيني وبينكمquot;‬ ‫فتقدم إليسه وأخسذ بلحيتسه وقال: quot; إنسا ل يقبسل منسا يوم القيامسة أن نقول ربنسا إنسا‬ ‫أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلquot;‬ ‫وشطحسه بيده مسن البيست إلى باب الدار وهسو يقول يسا ابسن أخسي مسا كان أبوك‬ ‫ليأخذ بلحيتي.‬ ‫وجاء رجسل مسن كندة مسن أهسل مصسر يلقسب حمارا ويكنسى بأبسي رومان وقال‬ ‫قتادة أسسمه رومان وقال غيره كان أزرق أشقسر وقيسل كان أسسمه سسودان بسن‬ ‫رومان المرادي وعسسن ابسسن عمسسر قال كان اسسسم الذي قتسسل عثمان أسسسود بسسن‬ ‫حمران ضربه بحربة وبيده السيف صلتا قال ثم جاء فضربه به في صدره حتى‬ ‫أقعصه ثم وضع ذباب السيف في بطنه واتكى عليه وتحامل حتى قتله وقامت‬ ‫نائلة دونه فقطع السيف أصابعها رضي ا عنها ويروى أن محمد بن أبي بكر‬ ‫طعنه بمشاقص في أذنه حتى دخلت حلقه والصحيح أن الذي فعل ذلك غيره‬ ‫وأن سه اس ستحى ورج سع حي سن قال له عثمان لق سد أخذت بلحي سة كان أبوك يكرمه سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فتذمسم مسن ذلك وغطسى وجهسه ورجسع وحاجسز دونسه فلم يفسد وكان أمسر ا قدرا‬ ‫مقدورا وكان ذلك في الكتاب مسطورا .‬ ‫وروى ابسن عسساكر عسن ابسن عون أن كنانسة بسن بشسر ضرب جسبينه ومقدم رأسسه‬ ‫بعمود حديسد فخسر لجنسبيه وضربسه سسودان بسن حمران المرادي بعسد مسا خسر لجنبسه‬ ‫فقتله وأمسا عمرو بسن الحمسق فوثسب على عثمان فجلس على صسدره وبسه رمسق‬ ‫فطعنه تسع طعنات وقال أما ثلث منهن فلله وست لما كان في صدري عليه‬ ‫وقال الطسبراني حدثنسا أحمسد بسن محمسد بسن صسدقة البغدادي وإسسحاق بسن داود‬ ‫الصسواف التسستري قال ثنسا محمسد بسن خالد بسن خداش ثنسا مسسلم بسن قتيبسة ثنسا‬ ‫مبارك عسن الحسسن قال حدثنسي سسياف عثمان أن رجل مسن النصسار دخسل على‬ ‫عثمان فقال:‬ ‫سquot; ارجع يا ابن أخي فلست بقاتليquot;‬ ‫قال: وكيف علمت ذلك؟‬ ‫76‬
  • 68. ‫قال: لنسه أتسى بسك النسبي صسلى ا عليسه وسسلم يوم سسابعك فحنكسك ودعسا لك‬ ‫بالبركة.‬ ‫ثم دخل عليه رجل آخر من النصار فقال له مثل ذلك سواء .‬ ‫ثم دخل محمد بن أبي بكر فقال: أنت قاتلي.‬ ‫قال : وما يدريك يا نعثل‬ ‫قال : لنه أتى بك رسول ا صلى ا عليه وسلم يوم سابعك ليحنكك ويدعو‬ ‫لك بالبركة فحربت على رسول ا صلى ا عليه وسلم.‬ ‫قال فوثب على صدره وقبض على لحيته ووجأه بمشاقص كانت في يده هذا‬ ‫حدي سث غري سب جدا وفي سه نكارة وثب ست م سن غي سر وج سه أن أول قطرة م سن دم سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫سقطت على قوله تعالى: quot;فسيكفيكهم ا وهو السميع العليمquot;‬ ‫مسن خلل هذه الروايات المتعددة للقتسل ، وباقسي أحداث التمرد بدءا مسن خروج‬ ‫الحزاب الغاضبة من المصار وحتى الوصول إلى المدينة وارتكاب جريمة القتل‬ ‫النكراء في حق الخليفة ، تلك الروايات التي نقلتها العديد من الكتب والمراجع‬ ‫التراثيسسة الخرى ، ترتسسسم الصسسورة الخاطئة لحداث الفتنسسة ، فأميسسر المؤمنيسسن‬ ‫عثمان رضي ا عنه رجل إمعة، وهو مضيع لحق المة التي جعله ا خليفته‬ ‫عليها إرضاءا لهله وذوي قرباه.‬ ‫أمسا مروان فهسو رجسل دنيوي متعصسب لهله وليهمسه أمسر المسسلمين فسي كثيرأو‬ ‫قليسل، ويبدو دور كبار الصسحابة باهتسا متخاذل فسي الدفاع عسن خليفتهسم، ونرى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫محمسد بسن أبسي بكرقاتل للخليفسة بيده ، وفسي روايات أخرى نراه يتراجسع حيسن‬ ‫يسستمع لعتاب عثمان له ، بسل فسي إحدى الروايات نجده يدفسع عنسه الداخليسن إليسه‬ ‫بشر حتى غلبوه .‬ ‫فهسسل يعقسسل أن يكون عثمان رضسسي ا عنسسه على هذا القدر مسسن التفاهسسة‬ ‫والتسطح ؟..إن كان الجواب على هذا السؤال بالنفي ، فكيف راجت مثل هذه‬ ‫الصسسورة السسسيئة عنسسه رضسسي ا عنسسه وأرضاه؟..وإن كانسست الجابسسة على هذا‬ ‫السسؤال باليجاب فكيسف تتوائم هذه الصسورة مسع ملمسح الشخصسية التقيسة النقيسة‬ ‫86‬
  • 69. ‫التي ذكرنا بعض ملمحها في بداية الكتاب ، تلك الشخصية التي أحبها الرسول‬ ‫العظيسم وزوجسه ابنتيسن مسن بناتسه وقال له مسا معناه لو كانست لديسه ابنسة ثالثسة لكان‬ ‫زوجها له..؟‬ ‫عسن ابسن سسعد عسن محمسد بسن مسسلمة رضسي ا عنسه قال: أعطانسي رسسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم سيفا فقال:‬ ‫سس quot;»يسا محمسد بسن مسسلمة جاهسد بهذا السسيف فسي سسبيل ا، حتسى إذا رأيست مسن‬ ‫المسسلمين فئتين تقتتلن فاضرب بسه الحجر حتسى تكسسره، ثسم كسف لسسانك ويدك‬ ‫حتى تأتيك منية قاضية أو يد خاطئة«quot;‬ ‫فلمسا قتسل عثمان رضسي ا عنسه وكان مسن أمسر الناس مسا كان؛ خرج إلى صسخرة فسي فنائه‬ ‫فضرب الصخرة بسيفه حتى كسره.‬ ‫)المنتظم في التاريخ(‬ ‫وجاء في كتاب )المنتظم في التاريخ( لمؤلفه أبو الفرج عبد الرحمن بن علي‬ ‫بن الجوزي ما يلي :‬ ‫ولما رأى القوم أن الناس قد ثابوا إلى عثمان وضعوا على علي بن أبي طالب‬ ‫رقيبًا في نفر فلزمه ورقيبه خالد بن ملجم وعلى طلحة رقيبًا فلزمه ورقيبه‬ ‫سودان بن حمران وعلى الزبير رقيبًا فلزمه ورقيبه قتيرة وعلى نفر بالمدينة‬ ‫وقالوا لهم: إن تحركوا فاقتلوهم فلما لم يستطع هؤلء النفر غشيان عثمان‬ ‫بعثوا أبناءهم إلى عثمان فأقبل الحسن بن علي فقال له: مرنا بأمرك فقال: يا‬ ‫ابن أخي أوصيك بما أوصي به نفسي واصبر وما صبرك إل بالله وجاء ابن‬ ‫الزبير فقال له مثل ذلك وجاء محمد بن طلحة فقال له مثل ذلك.‬ ‫ومن هنا تبدو القيمة التاريخية والدينية والمعلوماتية لكتب مثل كتب الدكتور‬ ‫الصلبي وغيره من العلماء الجلء الذين بذلوا جهودا مشكورة لتصحيح‬ ‫الصورة ومحو تلك الكاذيب.‬ ‫جاء في كتاب الدكتور / محمد علي الصلبي:‬ ‫96‬
  • 70. ‫) سيرة عثمان بن عفان رضي ال عنه شخصيته وعصره(‬ ‫أسباب فتنة مقتل عثمان‬ ‫أول ً: الرخاء وأثره في المجتمع‬ ‫لما جاء عهد عثمان وتوسعت الفتوحات شرقا وغربا، وبدأت الموال تتقاطر‬ ‫على بيت المال من الغنائم والسلب, وامتلت أيدي الناس بالخيرات والرزاق،‬ ‫ترتب علي ذلك انشغال الناس بالدنيا والفتتان بها، وصارت مادة للتنافس‬ ‫والبغضاء.‬ ‫ثانيًا: طبيعة التحول الجتماعي في عهد عثمان‬ ‫لما توسعت الدولة السلمية عبر حركة الفتوح حصل تغير في تركيبة المجتمع‬ ‫واختللت فسي نسسيجه؛ فورثست الدولة السسلمية مسا على هذه الرقعسة الواسسعة‬ ‫مسسسن أجناس، وألوان، ولغات، وثقافات، وعادات، ونظسسسم، وأفكار، ومعتقدات،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وفنون أدبي سسة وعمراني سسة، ومظاه سسر، وظهرت على س سسطح هذا النس سسيج ألوان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫مضطربسة ، ورقسع غيسر منسسجمة، فصسار المجتمسع غيسر متجانسس فسي نسسيجه‬ ‫التركيسسبي ، فحصسسلت تغيرات فسسي نسسسيج المجتمسسع البشري المكون مسسن جيسسل‬ ‫الس سابقين وس سكان البلد المفتوح سة، والعراب وم سن س سبقت له سم ردة، واليهود‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والنصارى، وأديذلك إلى ظهور لون جديد من النحرافات، وفي قبول الشائعات‬ ‫.‬ ‫ثالثسًا: مجيء عثمان بعد عمر رضي ا عنهما‬ ‫واختلف الطبسع بينهمسا‬ ‫كان مجيسء عثمان ن مباشرة بعسد عمسر بسن الخطاب‬ ‫مؤديسا إلى تغيسر أسسلوبهما فسي معاملة الرعيسة، فبينمسا كان عمسر قوي الشكيمسة،‬ ‫شديسد المحاسسبة لنفسسه, ولمسن تحست يديسه، كان عثمان أليسن طبعسا وأرق فسي‬ ‫المعاملة، ولم يكن يأخذ نفسه أو يأخذ الناس بما يأخذهم به عمر حتى يقول‬ ‫عثمان نفسه:) يرحم ا عمر، ومن يطيق ما كان عمر يطيق(‬ ‫رابعًا: خروج كبار الصحابة من المدينة‬ ‫كان عمسر يخاف على الصسحابة مسن انتشارهسم فسي البلد المفتوحسة وتوسسعهم‬ ‫فسي القطاع والضياع، فكان يأتيسه الرجسل مسن المهاجريسن وهسو ممسن حبسس فسي‬ ‫07‬
  • 71. ‫المدينسة فيسستأذنه فسي الخروج فيجيبسه عمسر: )لقسد كان لك فسي غزوك مسع رسسول‬ ‫ا ما يبلغك، وخير لك من الغزو اليوم أل ترى الدنيا ول تراك(‬ ‫وأمسا عثمان فقسد سسمح لهسم بالخروج ولن معهسم. يقول الشعسبي: فلمسا ولي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عثمان خلى عنهم فاضطربوا في البلد وانقطع إليهم الناس، فكان أحب إليهم‬ ‫مسن عمسر فكان مسن نتائج هذا التوسسع أن اتخسذ رجال مسن قريسش أموال فسي‬ ‫المصار، وانقطع إليهم الناس .‬ ‫خامسًا: العصبية الجاهلية‬ ‫يقول ابن خلدون:.. وأما سائر العرب من بني بكر بن وائل وعبد القيس وسائر‬ ‫ربيعسة والزد وكندة وقضاعسة وغيرهسم، فلم يكونوا فسي تلك الصسحبة بمكان إل‬ ‫قليسل منهسم، وكانست لهسم فسي الفتوحات قدم، فكانوا يرون ذلك لنفسسهم ...فلمسا‬ ‫انحصسر ذلك العباب) الوحسي ونزول الملئكسة( وتنوسسى الحال بعسض الشيسء،‬ ‫وذل العدو واسسستفحل الملك، كانسست عروق الجاهليسسة تنبسسض، ووجدوا الرياسسسة‬ ‫عليهم من المهاجرين والنصار وقريش وسواهم، فأنفت نفوسهم منه، ووافق‬ ‫ذلك أيام عثمان فكانوا يظهرون الطعسن فسي ولتسه بالمصسار، والمؤاخذة لهسم‬ ‫باللحظات والخطوات، والسستبطاء عليهسم الطاعات، والتجنسي بسسؤال السستبداد‬ ‫منهم والعزل، ويفيضون في النكير على عثمان.‬ ‫سادسًا: توقف الفتوحات‬ ‫حيسن توقفست الفتوح فسي أواخسر عهسد عثمان أمام حواجسز طبيعيسة أو بشريسة لم‬ ‫تتجاوزهسا سسواء فسي جهات فارس وشمالي بلد الشام أم فسي جهسة أفريقيسة،‬ ‫توقفست الغنائم على أثرهسا، فتسساءل العراب: أين ذهبست الغنائم القديمسة؟ أيسن‬ ‫ذهبت الراضي المفتوحة التي يعدونها حقا من حقوقهم؟ وانتشرت الشائعات‬ ‫الباطلة التسسي اتهمسست عثمان ة بأنسسه تصسسرف فسسي الراضسسي الموقوفسسة على‬ ‫المسلمين وفق هواه، وأنه أقطع منها لمن شاء من الناس.‬ ‫سابعًا: المفهوم الخاطئ للورع‬ ‫الورع في الشريعة طيب؛ وهو أن يترك ما ل بأس به مخافة مما فيه بأس. ...‬ ‫ومسن أخطسر أنواع الورع: الورع الجاهسل الذي يجعسل المباح حرامسا أو مفروضًسا،‬ ‫وهذا الذي وقسسع فيسسه أصسسحاب الفتنسسة؛ فقسسد اسسستغل أعداء السسسلم يومهسسا‬ ‫مشاعرهم هذه ونفخوا فيها، فرأوا فيما فعله عثمان من المباحات أو المصالح‬ ‫17‬
  • 72. ‫خروجا على السلم وتغييرا لسنة من سبقه، وعظمت هذه المسائل في أعين‬ ‫الجهلة فاسستباحوا أو أعانوا مسن اسستباح دم الخليفسة الراشسد عثمان بسن عفان ة،‬ ‫وفتحوا على المسلمين باب الفتنة إلى اليوم.‬ ‫ثامنًا: طموح الطامحين‬ ‫وجد في الجيل الثاني من أبناء الصحابة -رضي ا عنهم- من يعتبر نفسه‬ ‫جديرا بالحك سم والدارة، ووج سد أمثال هؤلء أن الطريسق أمامهسم مغلق، وفسي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫العادة أن سه مت سى وج سد الطامحون الذي سن ل يجدون لطموحه سم متنفس سا فإنه سم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يدخلون في كل عملية تغيير، ومعالجة أمر هؤلء في غاية الهمية .‬ ‫تاسعًا: تآمر الحاقدين‬ ‫لقد دخل في السلم منافقون موتورون اجتمع لهم من الحقد والذكاء‬ ‫والدهاء مسا اسستطاعوا أن يدركوا نقاط الضعسف التسي يسستطعيون مسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫خللها أن يوجدوا الفتنة, ووجدوا من يستمع إليهم بآذان مصغية، فكان‬ ‫م سن آثار ذلك م سا كان فق سد عرفن سا س سابقا وجود يهود ونص سارى وفرس،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وهؤلء جميعسا معروف باعسث غيظهسم وحقدهسم على السسلم والدولة‬ ‫السلمية، ولكننا هنا نضيف من وقع عليه حد أو تعزير لمر ارتكبه في‬ ‫وسط الدولة، عاقبه الخليفة أو ولته في بعض المصار وبالذات البصرة‬ ‫والكوفسة ومصسر والمدينسة، فاسستغل أولئك الحاقدون مسن يهود ونصسارى‬ ‫وفرس وأصسسحاب الجرائم مجموعات مسسن الناس كان معظمهسسم مسسن‬ ‫العراب، ممن ل يفقهون هذا الدين على حقيقته, فتكونت لهؤلء جميعا‬ ‫طائفة وصفت من جميع من قابلهم بأنهم أصحاب شر.‬ ‫عاشرًا: التدبير المحكم لثارة المآخذ ضد عثمان ا‬ ‫كان المجتمسع مهيسأ لقبول القاويسل والشائعات نتيجسة عوامسل وأسسباب متداخلة،‬ ‫وكانست الرض مهيأة، ونسسيج المجتمسع قابل لتلقسي الخروقات، وأصسحاب الفتنسة‬ ‫أجمعوا على الطعسن فسي المراء بحجسة المسر بالمعروف والنهسي عسن المنكسر‬ ‫حتسى اسستمالوا الناس إلى صسفوفهم، ووصسل الطعسن إلى عثمان بسن عفان ى‬ ‫نفسه باعتباره قائد الدولة.‬ ‫حادي عشر: استخدام الساليب والوسائل المهيجة للناس‬ ‫27‬
  • 73. ‫وأهسم هذه السساليب: إشاعسة الراجيسف حيسث ترددت كلمسة الشاعسة والذاعسة‬ ‫كثيرا، والتحريسسسض والمناظرة والمجادلة للخليفسسسة أمام الناس، والطعسسسن على‬ ‫الولة، واستخدام تزوير الكتب واختلفها على لسان الصحابة رضي ا عنهم؛‬ ‫عائش سة وعلي وطلح سة والزبي سر، والشاع سة بأن علي ب سن أب سي طالب ة الح سق‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بالخلفسة، وأنسه الوصسي بعسد رسسول ا ×، وتنظيسم فرق فسي كسل مسن البصسرة‬ ‫والكوف سة ومص سر، أرب سع فرق م سن ك سل مص سر، مم سا يدل على التدبي سر المس سبق.‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وأوهموا أه سل المدين سة أنه سم م سا جاءوا إل بدعوة الص سحابة، وص سعّدوا الحداث‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫حتى وصلت إلى القتل.‬ ‫ثاني عشر: أثر السبئية في أحداث الفتنة‬ ‫إن شخصية ابن سبأ حقيقة تاريخية ل لبس فيها في المصادر السنية والشيعية‬ ‫المتقدمسة والمتأخرة على السسواء، وهسي كذلك أيضسا عنسد غالبيسة المسستشرقين‬ ‫أمثال: يوليوس فلهاوزن وفان فولتسسسن, وليفسسسي ديلفيدوجولد تسسسسيهر ورينولد‬ ‫نكلسن ودوايت رونلدسن. على حين يبقى ابن سبأ محل شك أو مجرد خرافة‬ ‫عنسسد فئة قليلة مسسن المسسستشرقين أمثال كيتانسسي, وبرنارد لويسسس وفريسسد لندر‬ ‫المتأرجح.. علما بأننا ل نعتد بهم في أحداث تاريخنا.‬ ‫دور عبد ا بن سبأ في تحريك الفتنة‬ ‫جاء ابسن سسبأ بمقدمات صسادقة فسي خطتسه، وبنسى عليهسا مبادئ فاسسدة راجست‬ ‫لدى السسذّج والغلة وأصسحاب الهواء مسن الناس، وقسد سسلك فسي ذلك مسسالك‬ ‫ملتويسة لبّسس فيهسا على مَسن حوله حتسى اجتمعوا عليسه؛ فطرق باب القرآن بتأوله‬ ‫ْ‬ ‫على زعمسه الفاسسد، حيسث قال: لَعَجَسبٌ ممسن يزعسم أن عيسسى يرجسع، ويكذّب بأن‬ ‫محمدا ليرجع، وقد قال تعالى:quot; إquot;ن ّ الّذِي فَر َض عَلَي ْكَ الْقُرْآ ن لَرَاد ّك إِلَى معَادٍquot;‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫]القصسص: 58[ فمحمسد أح سق بالرجوع مسن عيسسى ،كم سا س سلك طري سق القياس‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الفاسسد مسن ادعاء إثبات الوصسية لعلي د بقوله: إنسه كان ألف نسبي، ولكسل نسبي‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫وص سي، وكان علي وص سي محم سد، ث سم قال: محم سد خات سم الن سبياء، وعلي خات سم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الوصياء. وحينما استقر المر في نفوس أتباعه انتقل إلى هدفه المرسوم، وهو‬ ‫خروج الناس على الخليفة عثمان رضي ا عنه، فصادف ذلك هوى في نفوس‬ ‫بعسض القوم حيسث قال لهسم: مسن أظلم ممسن لم يجسز وصسية رسسول ا صسلى ا‬ ‫37‬
  • 74. ‫عليه وسلم ووثب على وصيّه وتناول أمر المة؟ ثم قال لهم بعد ذلك: إن عثمان‬ ‫أخذها بغير حق، وهذا وصي رسول ا صلى ا عليه وسلم فانهضوا في هذا‬ ‫المسر فحركوه، وابدأوا بالطعسن على أمرائكسم، وأظهروا المسر بالمعروف والنهسي‬ ‫عن المنكر تستميلوا الناس، وأدعوهم إلى هذا المر وبث دعاته، وكاتب من كان‬ ‫استفسد من المصار وكاتبوه ودعوا في السر إلى ما عليه رأيهم، وأظهروا المر‬ ‫بالمعروف والنهسي عسن المنكسر، وجعلوا يكتبون إلى المصسار بكتسب يضعون فيهسا‬ ‫عيوب ولتهم، ويكاتبهم إخوانهم بمثل ذلك.‬ ‫وفي مصر أخذ ابن سبأ ينظم حملته ضد عثمان م, ويحث الناس على التوجه‬ ‫إلى المدينة لثارة الفتنة ، وقد غشهم بكتب ادعى أنها وردت من كبار الصحابة،‬ ‫حتى إذا أتى هؤلء العراب المدينة المنورة واجتمعوا بالصحابة لم يجدوا منهم‬ ‫تشجيع سا؛ حي سث ت سبرأوا مم سا نس سب إليه سم م سن رس سائل تؤلب الناس على عثمان‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫ووجدوا عثمان مقدرا للحقوق .‬ ‫...وكانسست شبكسسة أعداء السسسلم تتألف مسسن الموتوري سن مسسن اليهود والنصسسارى‬ ‫والمجوس الذيسسن جندوا الموتوريسسن مسسن الرعاع والسسسذج والبلهاء و الحاقدي سن‬ ‫ممسن أدّبهسم أو حدّسهم أو عزّرهسم الخليفسة أو أحسد ولتسه، ونظسم هؤلء العداء‬ ‫)جمعية سرية( خبيثة جعلوا أعضاءها هؤلء الذين استجابوا لهم، وجعلوا لهم‬ ‫أتباعا في المدن الكبيرة والقاليم العديدة، وكونوا شبكة اتصالت سرية بينهم.‬ ‫وكانت أهم فروع جمعيتهم الخبيثة في: الكوفة، والبصرة، ومصر، ولهم بعض‬ ‫العناصر في المدينة المنورة والشام .‬ ‫وفسي سسنة أربسع وثلثيسن - السسنة الحاديسة عشرة مسن خلفسة عثمان - أحكسم عبسد‬ ‫ا بن سبأ اليهودي خطته، ورسم مؤامراته, ورتب مع جماعته السبئيين الخروج‬ ‫على الخليفسة وولتسه، فقسد اتصسل ابسن سسبأ اليهودي مسن وكسر مؤامراتسه فسي مصسر‬ ‫بالشياطين من حزبه في البصرة والكوفة والمدينة، واتفق معهم على تفاصيل‬ ‫الخروج، وكاتبه سم وكاتبوه، وراس سلهم وراس سلوه، وكان مم سن كاتبه سم وراس سلهم،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫السسبئيون فسي الكوفسة، وقسد كان بضعسة عشسر رجل منهسم منفييسن فسي الشام، ثسم‬ ‫فسي الجزيرة عنسد عبسد الرحمسن بسن خالد بسن الوليسد، وبعسد نفسي أولئك الخارجيسن‬ ‫كان زعيم السبئيين الحاقدين في الكوفة يزيد بن قيس وقد خلت الكوفة في‬ ‫سسنة أربسع وثلثيسن مسن وجوههسا وأشرافهسا، لنهسم توجهوا للجهاد فسي سسبيل ا،‬ ‫47‬
  • 75. ‫ولم يبق إل الرعاع والغوغاء، الذي أثر فيهم السبئيون والمنحرفون وشحنوهم‬ ‫بأفكارهم الخبيثة، وهيّجوهم ضد والي عثمان على الكوفة سعيد بن العاص .‬ ‫سار يزيد بن قيس ومعه الشتر النخعي باللف من الخارجين إلى مكان على‬ ‫طريسق المدينسة يسسمى )الجرَسعة(، وبينمسا كانوا معسسكرين فسي الجرعسة، طلع‬ ‫َ‬ ‫عليهم سعيد بن العاص عائدا من عند عثمان، فقالوا له:‬ ‫س ع ُد من حيث أتيت ول حاجة لنا بك، ونحن نمنعك من دخول الكوفة، وأخبر‬ ‫عثمان أننا ل نريدك واليا علينا، ونريد من عثمان أن يجعل أبا موسى الشعري‬ ‫واليا مكانك.‬ ‫قال لهم سعيد:‬ ‫س س لماذا خرجت سم ألف سا لتقولوا لي هذا الكلم؟ كان يكفيك سم أن تبعثوا رجل إلى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أميسر المؤمنيسن بطلبكسم، وأن توقفوا لي رجل فسي الطريسق ليخسبرني بذلك، وهسل‬ ‫يخرج ألف رجل لهم عقول لمواجهة رجل واحد؟‬ ‫مشاورة الخليفة للولة‬ ‫سس واسستقر رأي الخليفسة على اسستدعاء ولتسه للمشاورة وتباينست الراء كمسا ذكرنسا‬ ‫من قبل ،‬ ‫ويذكر الدكتور /الصلبي موقفا لمعاوية آنذاك مفاده:‬ ‫سس وقبسل أن يتوجسه معاويسة بسن أبي سسفيان إلى الشام، أتسى إلى عثمان وقال له:‬ ‫ي سا أمي سر المؤمني سن, انطلق مع سي إلى الشام، قب سل أن يهج سم علي سك م سن المور‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والحداث ما ل قبل لك بها.‬ ‫قال عثمان: أنسا ل أبيسع جوار رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم بشيسء ولو كان‬ ‫فيه قطع خيط عنقي.‬ ‫قال له معاويسسة: إذن أبعسسث لك جيشسسا مسسن أهسسل الشام، يقيسسم فسسي المدينسسة،‬ ‫لمواجهة الخطار المتوقعة ليدافع عنك وعن أهل المدينة.‬ ‫قال عثمان: ل، حتسسى ل أقتّسسر على جيران رسسسول ا صسسلى ا عليسسه وسسسلم‬ ‫الرزاق بجند تساكنهم، ول أضيق على أهل الهجرة والنصرة.‬ ‫قال له معاوية: يا أمير المؤمنين, وا لتغتالن أو لتغزين.‬ ‫قال عثمان: حسبي ا ونعم الوكيل.‬ ‫57‬
  • 76. ‫إذن فمعاوية رضي ا عنه لم يكن سلبيا في موقفه تجاه الدفاع عن الخليفة‬ ‫كمسا روج المروجيسن، كمسا أن هناك روايات أخرى تفيسد أن جيوشسا مسن المصسار‬ ‫هبست لنجدة الخليفسة المحصسور، ممسا حدا بالمتمرديسن أن يعجلوا بالقتسل تفعيل‬ ‫للفتنة وإجهاضا لي مساع لردعهم والحيلولة دون حدوثها .‬ ‫كمسا أن ملمسح شخصسية عثمان رضسي ا عنسه تبدو كالعهسد بسه تقيسة نقيسة ترعسى‬ ‫حرمة الزمان والمكان ولتبيع جوار الحبيب محمد حتى ولوبالروح ، وليس هذا‬ ‫فحسسسب بسسل أنسسه أبدى اسسستعداده للموت ول يضيسسق على أهسسل المدينسسة فسسي‬ ‫أرزاقهم ..؟‬ ‫إن ذي النوريسن رضسي ا عنسه رفسض فسي روايسة أخرى الذهاب إلى مكسة سس كمسا‬ ‫أشارعليسه بعسض الصسحابة سس لنفسس السسباب السسابقة . رفسض الفرار، ورفسض‬ ‫اسستباحة مكسة مسن قبسل هؤلء المتمرديسن احترامسا للمكان الطاهسر، بسل رفسض‬ ‫أيضا أن يرفع أحد كائنا من كان السلح دفاعا عنه ، وصرح لغلمانه أن من كف‬ ‫يده وأغمد سلحه فهو حر .‬ ‫فعل ذو النوري هذا واستسلم لقدره وأبى بشدة أن يجرح مسلم واحد بسببه.‬ ‫أي طهسر هذا الذي نراه؟.. وأي إيثار نسسمعه مسن فسم ذي النوريسن الذي ضرب‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أروع المثلة فسي كيفيسة تصسرف أولي المسر وقست الزمات؟..وأي إيمان نلمسسه‬ ‫وتصسديق لقول الحسبيب محمدا حيسا وميتسا؟..لقسد نبأه الحسبيب محمسد صسلوات ا‬ ‫وسسلمه عليسه بمسا سسيلقاه فسي يومسه هذا ، فوعسي مسا سسمع ورضسي بقضاء ا ،‬ ‫وتمسك بالقميص الذي ألبسه إياه الحبيب المصطفي صلوات ا وسلمه عليه‬ ‫ورضي بالشهادة ، وبالتالي فاز بالجنة..!‬ ‫محاورة الخليفة للحزاب‬ ‫وبينم سا جاءت رواي سة البداي سة والنهاي سة لب سن كثي سر أن المام علي ه سو م سن حاور‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحزاب الغاضبة في شأن مآخذهم التي أخذوها على عثمان رضي ا عنه ،‬ ‫يذكسر لنسا الدكتور / الصسلبي نفسس الحادثسة ويخبرنسا أن الخليفسة عثمان رضسي ا‬ ‫عنه هو من اخترق صفوف المتآمرين بعد مجيئهم للمدينة وحاورهم ، ول نجد‬ ‫تضاربسا فسي ذلك فربمسا حاور كسل مسن الخليفتيسن رضوان ا عليهمسا الحزاب أو‬ ‫من ينوب عنهم كل على حده ، وفي وقتين مختلفين .‬ ‫قال الدكتور الصلبي في هذا المقام :‬ ‫67‬
  • 77. ‫سسس كان أميسسر المؤمنيسسن عثمان مسسن اليقظسسة والوعسسي مسسا يجعله يحقسسق بقلم‬ ‫استخباراته مع هؤلء المتآمرين، حيث بث في صفوفهم رجلين من المسلمين‬ ‫كانا قد عوقبا من الخليفة ليطمئن المتآمرون إليهم، فقد أرسل عثمان رجلين،‬ ‫مخزوميسا وزهريسا فقال: انظرا مسا يريدون واعلمسا علمهسم، وكانسا ممسا نالهمسا مسن‬ ‫عثمان أدب فاصطبرا للحق ولم يضطغنا، فلما رأوهما باثوهما وأخبروهما بما‬ ‫يريدون، فقال: مسن معكسم على هذا مسن أهسل المدينسة، قالوا: ثلثسة نفسر، فقال:‬ ‫هل إل؟ قالوا: ل، قال: فكيف تريدون أن تصنعوا؟ وشرح هؤلء القوم للرجلين‬ ‫أبعاد المؤامرة كاملة والخطسسة المقترحسسة. وقالوا: نريسسد أن نذكسسر له أشياء قسسد‬ ‫زرعناهسا فسي قلوب الناس ثسم نرجسع إليهسم فنزعسم لهسم أنسا قررناه بهسا فلم يخرج‬ ‫ولم يتسب، ثسم نخرج كأنسا حجاج حتسى نقدم فنحيسط بسه فنخلعسه، فإن أبسى قتلناه‬ ‫وكانت إياها.‬ ‫فرجعسسا إلى عثمان فضحسسك وقال: اللهسسم سسسلم هؤلء فإنسسك إن لم تسسسلمهم‬ ‫شقوا. فأرسل إلى الكوفيين والبصريين ونادى: الصلة جامعة، وهم عنده في‬ ‫أصل المنبر، فأقبل أصحاب رسول ا صلى ا عليه وسلم حتى أحاطوا بهم،‬ ‫فحمسد ا وأثنسى عليسه، وأخسبرهم خسبر القوم، وحقيقسة مسا يريدون مسن تأكيسد‬ ‫الشبهات علي سه تمهيدا للخروج علي سه وخلع سه أو قتله، وقام الرجلن اللذان حادث سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫السبئيين، فشهدا بما أخبروهما به، فقال المسلمون جميعا في داخل المسجد:‬ ‫اقتلهسم يسا أميسر المؤمنيسن، لنهسم يريدون الخروج على أميسر المؤمنيسن، وتفريسق‬ ‫كلمة المسلمين.‬ ‫دعوة الصسحابة لقتلهسم؛ لنهسم مسسلمون فسي الظاهسر، مسن‬ ‫ورفسض عثمان‬ ‫رعيته، ول يرضى أن يقال: عثمان يقتل مسلمين مخالفين له، ولذلك رد عثمان‬ ‫بن عفان على تلك الدعوة قائل: ل نقتلهم، بل نعفو ونصفح، ونبصرهم بجهدنا،‬ ‫ول نقت سل أحدا م سن المس سلمين، إل إذا ارتك سب حدّا يوج سب القت سل، أو أظه سر ردة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وكفرا.‬ ‫ودعا عثمان القوم السبئيين إلى عرض ما عندهم من شبهات وإظهار ما يرونه‬ ‫مسن أخطاء وتجاوزات ومخالفات وقسع هسو فيهسا، وكانست جلسسة مصسارحة ومكاشفسة‬ ‫في المسجد على مرأى ومسمع من الصحابة والمسلمين، فتكلم السبئيون وعرضوا‬ ‫الخطاء التسي ارتكبهسا عثمان - على حسد زعمهسم-, وقام عثمان ء بالبيان واليضاح‬ ‫وقدم حججسه وأدلتسه فيمسا فعسل، والمسسلمون المنصسفون يسسمعون هذه المصسارحة‬ ‫77‬
  • 78. ‫والمحاسسبة والمكاشفسة، وأورد عثمان مسا أخذوه عليسه، ثسم بيسن حقيقسة المسر ودافسع‬ ‫عن حسن فعله، وأشهد معه الصحابة الجالسين في المسجد :‬ ‫1- قال: قالوا: إني أتممت الصلة في السفر، وما أتمها قبلي رسول ا ول‬ ‫أبو بكر ول عمر، لقد أتممت الصلة لما سافرت من المدينة إلى مكة، ومكة بلد‬ ‫فيهسا أهلي فأنسا مقيسم بيسن أهلي ولسست مسسافرا، أكذلك؟ فقال الصسحابة: اللهسم‬ ‫نعم.‬ ‫2- وقالوا: إني حميت حمى، وضي ّقت على المسلمين، وجعلت أرضا واسعة‬ ‫خاصسة لرعسي إبلي، ولقسد كان الحمسى قبلي لبسل الصسدقة والجهاد، حيسث جعسل‬ ‫الحمى كل من رسول ا وأبو بكر وعمر، وأنا زدت فيه لما كثرت إبل الصدقة‬ ‫والجهاد، ثم لم نمنع ماشية فقراء المسلمين من الرعي في ذلك الحمى، وما‬ ‫حميست لماشيتسي، ولمسا وليست الخلفسة كنست مسن أكثسر المسسلمين إبل وغنمسا، وقسد‬ ‫أنفقتهسا كلهسا، ومالي الن ثاغيسة ول راغيسة، ولم يبسق لي إل بعيران، خصسصتهما‬ ‫لحجي، أكذلك؟ فقال الصحابة: اللهم نعم.‬ ‫3- وقالوا: إنسي أبقيست نسسخة واحدة مسن المصساحف، وحرقست مسا سسواها،‬ ‫وجمعست الناس على مصسحف واحسد، أل إن القرآن كلم ا، مسن عنسد ا، وهسو‬ ‫واحسسد، ولم أفعسسل سسسوى أن جمعسست المسسسلمين على القرآن، ونهيتهسسم عسسن‬ ‫الختلف فيسه، وأنسا فسي فعلي هذا تابسع لمسا فعله أبسو بكسر، لمسا جمسع القرآن،‬ ‫أكذلك؟ فقال الصحابة: اللهم نعم.‬ ‫4- وقالوا: إنسي رددت الحكسم بسن أبسي العاص إلى المدينسة، وقسد كان رسسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم نفاه إلى الطائف، إن الحكم بن العاص مكي، وليس‬ ‫مدنيا، وقد سيره رسول ا صلى ا عليه وسلم من مكة إلى الطائف، وأعاده‬ ‫الرسسول صسلى ا عليسه وسسلم إلى مكسة بعدمسا رضسي عنسه، فالرسسول صسلى ا‬ ‫عليه وسلم سيره إلى الطائف، وهو الذي رده وأعاده، أكذلك؟ فقال الصحابة:‬ ‫اللهم نعم.‬ ‫5- وقالوا: إنسي اسستعملت الحداث ووليست الشباب صسغار السسن، ولم أولّ إل‬ ‫رجل فاضل محتمل مرضيسا، وهؤلء الناس أهسل عملهسم فسسلوهم عنهسم. ولقسد‬ ‫ولى الذين من قبلي من هم أحدث منهم وأصغر منهم سنا، ولقد ولى رسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم أسامة بن زيد وهو أصغر ممن وليته، وقالوا لرسول‬ ‫87‬
  • 79. ‫ا صلى ا عليه وسلم صلى ا عليه وسلم أشد مما قالوا لي، أكذلك؟ قال‬ ‫الصسسسحابة: اللهسسسم نعسسسم، إن هؤلء الناس يعيبون للناس مسسسا ل يفسسسسرونه ول‬ ‫يوضحونه.‬ ‫6- وقالوا: إني أعطيت عبد ا بن سعد بن أبي السرح ما أفاء ا به، وإنما‬ ‫أعطيته خمس الخمس -وكان مئة ألف- لما فتح أفريقية، جزاء جهده، وقد قلت‬ ‫له: إن فتح ا عليك أفريقية فلك خمس الخمس من الغنيمة نفل، وقد فعلها‬ ‫قبلي أبو بكر وعمر -رضي ا عنهما- ومع ذلك قال لي الجنود المجاهدون: إنا‬ ‫نكره أن تعطي سه خم سس الخم سس ول يح سق له سم العتراض والرف سض، فأخذت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫خمسس الخمسس مسن ابسن سسعد ورددتسه على الجنود، وبذلك لم يأخسذ ابسن سسعد‬ ‫شيئا، أكذلك؟ قال الصحابة: اللهم نعم.‬ ‫7- وقالوا: إنسي أحسب أهسل بيتسي وأعطيهسم، فأمسا حسبي لهسل بيتسي فإنسه لم‬ ‫يحملني على أن أميل معهم إلى جور وظلم الخرين، بل أحمل الحقوق عليهم‬ ‫وآخذ الحق منهم، وأما إعطاؤهم فإني أعطيهم من مالي الخاص، وليس من‬ ‫أموال المسسلمين، لنسي ل أسستحل أموال المسسلمين، ول لحسد مسن الناس. ولقسد‬ ‫كنت أعطي العطية الكبيرة الرغيبة من صلب مالي أزمان رسول ا صلى ا‬ ‫عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي ا عنهما، وأنا يومئذ شحيح حريص، أفحين‬ ‫أتيسست على أسسسنان أهسسل بيتسسي، وفنسسي عمري، وجعلت مالي الذي لي لهلي‬ ‫وأقاربسي، قال الملحدون مسا قالوا؟ وإنسي وا مسا أخذت مسن مصسر مسن أمصسار‬ ‫المس سلمين مال ول فضل، ولق سد رددت على تلك المص سار الموال، ولم يحضروا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫إلى المدين سسة إل الخماس م سسن الغنائم، ولق سسد تولى المس سسلمون تقس سسيم تلك‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الخماس، ووضعها في أهلها، ووا ما أخذت من تلك الخماس وغيرها فِل ْسًا‬ ‫فما فوقه، وإنني ل آكل إل من مالي، ول أعطي أهلي إل من مالي.‬ ‫8- وقالوا: إني أعطيت الرض المفتوحة لرجال معينين، وإن هذه الرضين‬ ‫المفتوحة قد اشترك في فتحها المهاجرون والنصار وغيرهم من المجاهدين،‬ ‫ولمسا قسسمت هذه الراضسي على المجاهديسن الفاتحيسن، منهسم مسن أقام بهسا‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫واستقر فيها، ومنهم من رجع إلى أهله في المدينةأو غيرها، وبقيت تلك الرض‬ ‫ملكا له، وقد باع بعضهم تلك الراضي، وكان ثمنها في أيديهم.‬ ‫. وقسسد أشار الصسسحابة والمسسسلمون على عثمان بقتسسل أولئك السسسبئيين )زعماء‬ ‫97‬
  • 80. ‫الفتنسة( بسسبب مسا ظهسر مسن كذبهسم وتزويرهسم، ولكسن عثمان آثسر أن يتركهسم، وتركهسم‬ ‫يغادرون المدينة ويعودون إلى بلدهم .‬ ‫الخطوة الخيرة للهجوم على الخليفة‬ ‫ويضيف الدكتور الصلبي فيقول :‬ ‫ثسم اتفسق أهسل الفتنسة بعسد ذلك فيمسا بينهسم على القيام بخطوتهسم العمليسة‬ ‫النهائيسة فسي مهاجمسة عثمان فسي المدينسة، وحمله على التنازل عسن الخلفسة وإل‬ ‫يقتل، وقرروا أن يأتوا من مراكزهم الثلثة: مصر والكوفة والبصرة في موسم‬ ‫الحسج، وأن يغادروا بلدهسم مسع الحجاج، وأن يكونوا فسي صسورة الحجاج، وأن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫يعلنوا للخرين أنهم خارجون للحج، فإذا وصلوا المدينسة، تركوا الحجاج يذهبون‬ ‫إلى مكسسة لداء مناسسسك الحسسج، واسسستغلوا فراغ المدينسسة مسسن معظسسم أهلهسسا‬ ‫-المشغولين بالحج- وقاموا بمحاصرة عثمان تمهيدا لخلعه أو قتله.‬ ‫وفسي شوال سسنة خمسس وثلثيسن كان أهسل الفتنسة على مشارف المدينسة, خرج‬ ‫المتمردون م سن مص سر ف سي أرب سع فرق لك سل فرق سة أمي سر، ولهؤلء المراء أمي سر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫ومعهم شيطانهم عبد ا بن سبأ ، وكان أهل الفتنة من مصر يريدون علي بن‬ ‫أبي طالب خليفة، وكان أهل الفتنة من الكوفة يريدون الزبير بن العوام خليفة،‬ ‫وكان أهل الفتنة من البصرة يريدون طلحة بن عبيد ا وهذا العمل منهم كان‬ ‫بهدف اليقاع بين الصحابة رضوان ا عليهم، وهو ما ذهب إليه الجري حيث‬ ‫قال: وقسد برأ ا -عسز وجسل- علي بسن أبسي طالب ل وطلحسة والزبيسر رضسي ا‬ ‫عنهسسسم مسسسن هذه الفرق، وإنمسسسا أظهروا ليموهوا على الناس وليوقعوا بيسسسن‬ ‫الصحابة، وقد أعاذ ا الكريم الصحابة من ذلك.‬ ‫علي يحاور الحزاب‬ ‫ونزل المتآمرون في ذي المروة، قبل مقتل الخليفة بما يقارب شهرا ونصفا،‬ ‫فأرسل عثمان إليهم عليا ل ورجل آخر لم تسمه الروايات، والتقى بهم علي‬ ‫فقال لهم:‬ ‫س تعطون كتاب ا وتعتبون من كل ما سخطتم، فوافقوا على ذلك.‬ ‫وفي رواية أنهم شادوه، وشادهم مرتين أو ثلثا، ثم قالوا:‬ ‫سس ابسن عسم رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم ورسسول أميسر المؤمنيسن يعرض‬ ‫08‬
  • 81. ‫عليكم كتاب ا فقبلوا فاصطلحوا على خمس:‬ ‫١س المنفي يعود.‬ ‫٢ س والمحروم يعطى.‬ ‫٣ س ويوفر الفيء.‬ ‫٤ س ويعدل في القسم.‬ ‫٥ س ويستعمل ذو المانة والقوة.‬ ‫وكتبوا ذلك فسي كتاب، وأن يرد ابسن عامسر على البصسرة، وأن يبقسى أبسو موسسى‬ ‫على الكوفة .‬ ‫وهكذا اصسطلح عثمان ا مسع كسل وفسد على حدة ثسم انصسرفت الوفود إلى‬ ‫ديارها‬ ‫وبعسد هذا الصسلح وعودة أهسل المصسار جميعسا راضيسن تسبين لمشعلي الفتنسة‬ ‫أن خطتهسم قسد فشلت، وأن أهدافهسم الدنيئة لم تتحقسق، لذا خططوا تخطيطسا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫آخسر يذكسي الفتنسة ويحييهسا يقتضسي تدميسر مسا جرى مسن صسلح بيسن أهسل المصسار‬ ‫وعثمان ن، وبرز ذلك فيما يأتي:‬ ‫الخطاب المشبوه‬ ‫فسسي أثناء طريسسق عودة أهسسل مصسسر، رأوا راكبسسا على جمسسل يتعرض لهسسم،‬ ‫ويفارقهسم -يُظهسر أنسه هارب منهسم- فكأنسه يقول: خذونسي، فقبضوا عليسه، وقالوا‬ ‫له: ما لك؟ فقال: أنا رسول أمير المؤمنين إلى عامله بمصر، ففتشوه فإذا هم‬ ‫بالكتاب على لسسان عثمان ب وعليسه خاتمسه إلى عامله، ففتحوا الكتاب فإذا فيسه‬ ‫أمسر بصسلبهم أو قتلهسم، أو تقطيسع أيديهسم وأرجلهسم، فرجعوا إلى المدينسة حتسى‬ ‫وصسلوها. ونفسى عثمان ا أن يكون كتسب هذا الكتاب، وقال لهسم: إنهمسا اثنتان:‬ ‫أن تقيموا رجليسن مسن المسسلمين أو يميسن بالله الذي ل إله إل هسو مسا كتبست ول‬ ‫أمللت، ول علمست، وقسد يكتسب الكتاب على لسسان الرجسل وينقسش الخاتسم، فلم‬ ‫يصدقوه.‬ ‫وهذا الكتاب الذي زعم هؤلء المتمردون البغاة المنحرفون أنه من عثمان،‬ ‫وعليه خاتمه يحمله غلمه على واحد من إبل الصدقة إلى عامله بمصر ابن أبي‬ ‫السسرح، يأمسر فيسه بقتسل هؤلء الخارجيسن هسو كتاب مزور مكذوب على لسسان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫18‬
  • 82. ‫عثمان، وذلك لعدة أمور:‬ ‫1- إن حامسل الكتاب المزور قسد تعرض لهؤلء المصسريين ثسم فارقهسم، وهسو‬ ‫لم يفعل ذلك إل ليلفت أنظارهم إليه، ويثير شكوكهم فيه، فلو كان من عثمان‬ ‫لخافهسم حامسل الكتاب المزعوم، وأسسرع إلى والي مصسر ليضسع بيسن يديسه المسر‬ ‫فينفذه.‬ ‫2- كيسسف علم العراقيون بالمسسر وقسسد اتجهوا إلى بلدهسسم، وفصسسلتهم عسسن‬ ‫المصريين -الذين أمسكوا بالكتاب المزعوم- مسافة شاسعة؛ وهذا ما احتج به‬ ‫علي بسن أبسي طالب ي فقسد قال: كيسف علمتسم يسا أهسل الكوفسة ويسا أهسل البصسرة‬ ‫بما لقي أهل مصر، وقد سرتم مراحل ثم طويتم نحونا بل إن علي ّا يجزم: هذا‬ ‫وا أمر أبرم بالمدينة.‬ ‫3- كيسف يكتسب عثمان إلى ابسن أبسي السسرح بقتسل هؤلء وابسن أبسي السسرح كان‬ ‫عقسب خروج المتمرديسن مسن مصسر متجهيسن إلى المدينسة كتسب إلى الخليفسة يسستأذنه‬ ‫بالقدوم عليسه، وقسد تغلب على مصسر محمسد بسن أبسي حذيفسة، وفعل خرج ابسن أبسي‬ ‫السسرح مسن مصسر إلى العريسش وفلسسطين فالعقبسة، فكيسف يكتسب له عثمان بقتلهسم‬ ‫وعنده كتابه الذي يستأذنه به منه بالقدوم عليه؟‬ ‫قسد نهسى عسن قتسل المتمرديسن عندمسا حاصسروه وأبسى على‬ ‫4- إن عثمان‬ ‫الصسحابة أن يدافعوا عنسه، ولم يأمسر بقتال الخارجيسن دفاعسا عسن نفسسه، فكيسف‬ ‫يكتسب مثسل هذا الكتاب المزور وقسد خرجوا عنسه مسن المدينسة مظهريسن التوبسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والنابة.‬ ‫5- تخلف حُكيم بن جبلة والشتر النخعي )وهما من زعماء المتآمرين(-بعد‬ ‫خروج المتمردين- في المدينة يشير إشارة واضحة إلى أنهما هما اللذان افتعل‬ ‫الكتاب، إذ لم يكسن لهمسا أي عمسل بالمدينسة ليتخلفسا فيهسا، ومسا مكثسا إل لمثسل هذا‬ ‫الغرض، فهما صاحبا المصلحة في ذلك. وليس لمروان بن الحكم أية مصلحة،‬ ‫والذين يتهمون مروان في هذا إنما ينسبون إلى الخليفة الغفلة عن مهامه، وأن‬ ‫فسي ديوان الخلفسة مسن يجري المور ويقضسي بهسا دون علمسه، وبذلك يسبرئون‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫سساحة أولئك المجرميسن الناقميسن، الغادريسن، ثسم لو أن مروان زور الكتاب لكان‬ ‫أوصسى حامسل ذلك الكتاب أن يبتعسد عسن أولئك المنحرفيسن، ول يتعرض لهسم فسي‬ ‫الطريق حتى يأخذوه وإل لكان متآمرا معهم على عثمان، وهذا محال.‬ ‫28‬
  • 83. ‫٦- إن هذا الكتاب المشئوم ليسسسس أول كتاب يزوره هؤلء المجرمون، بسسسل‬ ‫زوروا كتبا على لسان أمهات المؤمنين، وكذلك على لسان علي وطلحة والزبير،‬ ‫فهذه عائشة -رضي ا عنها- تُتهم بأنها كتبت إلى الناس تأمرهم بالخروج على‬ ‫عثمان فتنفسي وتقول: ل والذي آمسن بسه المؤمنون, وكفسر بسه الكافرون، مسا كتبست‬ ‫لهم سوداء في بيضاء حتى جلست مجلسي هذا.‬ ‫ونقول نح سن بتواض سع ودهش سة ، لحس سم هذا الم سر لماذا لم تق سم أي جه سة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫باسسستجواب حامسسل هذا الخطاب الهام سسس والذي ترتسسب على ظهوره إلى سسساحة‬ ‫الحداث فوران الفتنسسسة وتصسسساعدها إلى أقصسسسى مدى لهسسسا سسسس للوقوف على‬ ‫الحقيقة..؟‬ ‫ومسسن المثيسسر للدهشسسة أيضسسا أن أيا مسسن كتسسب التراث لم تحمسسل مثسسل هذا‬ ‫السسؤال!.. مسع أنسه السسؤال الوحيسد الذي كان مسن المفترض أن يسسأل وتتناقله‬ ‫الروايات بدل مسن الخوض فسي نيات الناس وضمائرهسم أو سسبهم واتهامهسم بل‬ ‫دليل..!‬ ‫ولعسل التفسسير الوحيسد لهذا هسو تعمسد عدم الخوض فسي هذه النقطسة إمعانسا‬ ‫في الفتنة وتغييبا للحقيقة وهي لعمري مقصد المغرضين قديما وحديثا .‬ ‫استسلم الخليفة لقدره وموقف الصحابة‬ ‫أخرج ابن عساكر عن جابر بسن عبسد ا ج أن عليا أرسسل إلى عثمان فقال: إن‬ ‫معسسي خمسسسمائة دارع، فأذن لي فأمنعسسك مسسن القوم، فإنسسك لم تحدث شيئا‬ ‫يستحل به دمك، فقال: سquot;جُزيت خيرا، ما أحب أن يهراق دم في سببي.quot;‬ ‫ويقول ابن سيرين: كان مع عثمان في الدار سبعمائة، لو يدعهم لضربوهم إن‬ ‫شاء ا حتسى يخرجوهسم مسن أقطارهسا، منهسم: ابسن عمسر، والحسسن بسن علي،‬ ‫وعبسد ا بسن الزبيسر. وبذلك يظهسر زيسف مسا أتهسم بسه الصسحابة مهاجريسن وأنصسارا مسن‬ ‫تخاذل عسن نصسرة عثمان ل، وكسل مسا روي فسي ذلك فإنسه ل يسسلم مسن علة إن لم‬ ‫.‬ ‫تكن علل قادحة في السناد والمتن جميعا‬ ‫ولمسا رأى بعسض الصسحابة إصسرار عثمان ا على رفسض قتال المحاصسرين، وأن‬ ‫المحاصسرين مصسرون على قتله، لم يجدوا حيلة لحمايتسه سسوى أن يعرضوا عليسه‬ ‫38‬
  • 84. ‫مساعدته في الخروج إلى مكة هربا من المحاصرين، فقد روى أن عبد ا بن‬ ‫الزبيسر، والمغيرة بسن شعبسة، وأسسامة بسن زيسد، عرضوا عليسه ذلك، وكان عرضهسم‬ ‫متفرقا، فقد عرض كل واحد منهم عليه ذلك على حدة، وعثمان ، يرفض كل‬ ‫هذه العروض.‬ ‫هام : هسل يعقسل بعسد مسا قرأ آنفسا أن يكون كبار الصسحابة قسد تخاذلوا وتهاونوا‬ ‫في حق خليفتهم وأسلموه لعدائه..؟‬ ‫موقف أمهات المؤمنين وبعض الصحابيات:‬ ‫١س أم حبيبة بنت أبي سفيان رضي ا عنهما:‬ ‫كان موقسف السسيدة أم حبيبسة أم المؤمنيسن مسن المواقسف البالغسة الخطسر فسي‬ ‫هذه الحداث، ذلك أنسه لمسا حوصسر عثمان ا ومنسع عنسه الماء، سسرّح عثمان ابنسا‬ ‫لعمرو بسسن حزم النصسساري - مسسن جيران عثمان - إلى علي بأنهسسم قسسد منعونسسا‬ ‫الماء، فإن قدرت سم أن ترس سلوا إلين سا شيئا م سن الماء فافعلوا، وإلى طلح سة وإلى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الزبيسر وإلى عائشسة وأزواج النسبي صسلى ا عليسه وسسلم ، فكان أولهسم إنجادا له‬ ‫علي وأم حبيبسة. جاءت أم حبيبسة، فضربوا وجسه بغلتهسا، و مالت راحلتهسا، فتعلقوا‬ ‫بها وقد كادت تقتل.‬ ‫٢- صفية زوجة رسول ا صلى ا عليه وسلم:‬ ‫ومسا فعلتسه السسيدة أم حبيبسة فعلت مثله السسيدة صسفية رضسي ا عنهسا؛ فلقسد‬ ‫روي عسن كنانسة قال: كنست أقود بصسفية لتردّ عسن عثمان، فلقيهسا الشتسر، فضرب‬ ‫وجسه بغلتهسا حتسى مالت، فقالت: ذرونسي ل يفضحنسي هذا، ثسم وضعست خشبسا مسن‬ ‫منزلها إلى منزل عثمان تنقل عليه الطعام والماء.‬ ‫٣- عائشة أم المؤمنين رضي ا عنها:‬ ‫ولمسا حدث مسا حدث للسسيدة أم حبيبسة أعظمسه الناس جدا، فخرجست عائشسة‬ ‫-رضسي ا عنهسا- مسن المدينسة وهسي ممتلئة غيظسا على المتمرديسن، وجاءهسا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫مروان بسسن الحكسسم، فقال: أم المؤمنيسسن، لو أقمسست كان أجدر أن يراقبوا هذا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الرجسل، فقالت: أتريسد أن يصسنع بسي كمسا صسنع بأم حبيبسة، ثسم ل أجسد مسن يمنعنسي‬ ‫وخرجست للحسج مسع أمهات المؤمنيسن، ولم يكسن هذا الخروج هربسا محضسا، وإنمسا‬ ‫كان محاولة منهسن لتخليسص عثمان ن مسن أيدي هؤلء المفتونيسن، الذيسن كان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫منهسم محمسد بسن أبسي بكسر، أخسو السسيدة عائشسة رضسي ا عنهسا، الذي حاولت أن‬ ‫48‬
  • 85. ‫تستتبعه معها إلى الحج فأبى.‬ ‫فقالت السسسيدة عائشسسة: أمسسا وا لو اسسستطعت أن يحرمهسسم ا مسسا يجولون‬ ‫لفعلن.‬ ‫استشهاد عثمان ٥٣ هجرية‬ ‫تحركت بعض جيوش المصار لنجدة الخليفة، وكادت أيام الحج تنقضي سريعا‬ ‫وتوشسك جماعات مسن هؤلء أن تزحسف إلى المدينسة للتصسدي لهؤلء الخارجيسن‬ ‫الذين قرروا السراع بقتل عثمان رضي ا عنه.‬ ‫وفي آخر أيام الحصار - وهو اليوم الذي قتل فيه- نام ي فأصبح يحدّث الناس:‬ ‫ليقتلني القوم ثم قال:‬ ‫سس quot; رأيست النسبي صسلى ا عليسه وسسلم فسي المنام، ومعسه أبسو بكسر وعمسر، فقال‬ ‫النبي صلى ا عليه وسلم: يا عثمان أفطر عندناquot;‬ ‫فأصبح صائما وقتل من يومه.‬ ‫هاج سم المتمردون الدار فتص سدى له سم الحس سن ب سن علي وعب سد ا ب سن الزبي سر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ومحمسد بسن طلحسة ومروان بسن الحكسم وسسعيد بسن العاص، ومسن كان مسن أبناء‬ ‫الصحابة أقام معهم، فنشب القتال فناداهم عثمان: ا ا، أنتم في حل من‬ ‫نصسرتي، فأبوا، ودخسل غلمان عثمان لينصسروه، فأمرهسم أل يفعلوا؛ بل إنسه أعلن‬ ‫أنه من كف يده منهم فهو حر.‬ ‫وقال عثمان في وضوح وإصرار وحسم، وهو الخليفة الذي تجب طاعته:‬ ‫س أعزم على كل من رأى أن عليه سمعا وطاعة إل كف يده وسلحه.‬ ‫وكان المغيرة بن الخنس بن شريق فيمن حج ثم تعجل في نفر حجوا معه،‬ ‫فأدرك عثمان قبل أن يقتل، ودخل الدار يحمي عنه وقال: ما عذرنا عند ا إن‬ ‫تركناك ونحسسن نسسستطيع أل ندعهسسم حتسسى نموت؟ فأقدم المتمردون على حرق‬ ‫الباب والسقيفة، فثار أهل الدار -وعثمان يصلي- حتى منعوهم، وقاتل المغيرة‬ ‫بسن الخنسس والحسسن بسن علي ومحمسد بسن طلحسة وسسعيد بسن العاص، ومروان‬ ‫بن الحكم وأبو هريرة، فأبلوا أحسن البلء وعثمان يرسل إليهم في النصراف‬ ‫دون قتال، ثسم ينتقسل إلى صسلته، فاسستفتح قوله تعالى: quot;طسه ، مَسا أَنْزَلْنَسا عَلَيْسكَ‬ ‫الْقرْآنَ لِتَشْقَى إِل ّ تَذْكِرَةً لّمَن يّخْشَىquot; ]طه: 1-3[‬ ‫ُ‬ ‫58‬
  • 86. ‫وكان سسريع القراءة، فمسا أزعجسه مسا سسمع، ومضسى فسي قراءتسه مسا يخطسئ ومسا‬ ‫يتعتسع، حتسى إذا أتسى إلى نهايتهسا قبسل أن يصسلوا إليسه ثسم دعسا فجلس وقرأ: quot;قَدْ‬ ‫خَلَستْ مِسن قبْلِكُسمْ سُنَنٌ ف َسِيرُوا ف ِي الَر ْضِ فَانْظُرُوا كَيْسفَ كَان َس عَاقِبَةُ الْمُكَذّبِينسَquot;‬ ‫َ‬ ‫]آل عمران: 731[.‬ ‫وأصيب يومئذ أربعة من شبان قريش وهم: الحسن بن علي، وعبد ا بن‬ ‫الزبير، ومحمد بن حاطب، ومروان بن الحكم وقتل المغيرة بن الخنس، ونيار‬ ‫بسن عبسد ا السسلمي وزياد الفهري، واسستطاع عثمان أن يقنسع المدافعيسن عنسه،‬ ‫وألزمهم بالخروج من الدار، وخلى بينه وبين المحاصرين، فلم يبق في الدار إل‬ ‫عثمان وآله، وليسس بينسه وبيسن المحاصسرين مدافسع ول حام مسن الناس، وفتسح ن‬ ‫باب الدار .‬ ‫وبعسد أن خرج مسن فسي الدار ممسن كان يريسد الدفاع عنسه، نشسر د المصسحف‬ ‫بين يديه، وأخذ يقرأ منه وكان إذ ذاك صائما.‬ ‫أل يجسب علينسا أن نتوقسف طويل أمام هذا المشهسد الدرامسي الذي بلغ أسسمى‬ ‫درجات الطهر. .؟!‬ ‫نحسن أمام انسسان ارتفسع بروحسه إلى درجسة ملئكيسة نادرة . ترى كسم منسا مسن‬ ‫يمكنه استقبال موته بهذه الكيفية وبهذا الهدوء واليقين؟..كم منا من يمكنه أن‬ ‫يودع الدنيسسا هذا الوداع المسسستحيل ويجعسسل آخسسر عهده بهسسا أن يكون كتاب ا‬ ‫آخرما تصافحه عيناه، وأن يكون رنين تلوة آياته الشريفة آخرما ينطقه لسانه ،‬ ‫وأن يكون صسسسوت رسسسسول ا عليسسسه الصسسسلة والسسسسلم ونبؤتسسسه ملؤ عقله‬ ‫وروحه؟..كم منامن يمكنه أن يفارق أحبابه وفلذات أكباده بإرادته وبمثل رحابة‬ ‫الصسدر التسي بدا عليسه ذو النوريسن ، ول يفكسر إل فسي صسحبة الحسبيب محمسد بدار‬ ‫الخلد ..؟‬ ‫يمكننسا نحسن الن فقسط أن نتخيسل هذا الشيسخ المهيسب ونبكسي مسن أجله ، وأن‬ ‫نلعن قاتليه ، ولكن لحظتها كان للمتربصين به موقف مغاير تماما لما كان عليه‬ ‫خليفتنا الشهيد رضي ا عنه ، ولما نحن عليه الن.‬ ‫يقول الدكتور الصسلبي واصسفا لحظسة الغدر الخسسيس فسي كتابسه عسن ذي‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫النورين :‬ ‫فإذا برجسسل م سن المحاصسسرين يخنقسسه قبسسل أن يضربسسه بالسسسيف ، فقتسسل‬ ‫س‬ ‫68‬
  • 87. ‫والمصحف بين يديه، وعلى أثر قطع اليد انتضح الدم على المصحف الذي كان‬ ‫بين يديه يقرأ منه، وسقط على قوله تعالى:‬ ‫quot;فَسَيَكْفِيكَهُمُ اُ وَهُوَ السّمِيعُ الْعَلِيمُquot; ]البقرة: 731[.‬ ‫جنازته والصلة عليه ودفنه‬ ‫قام نفسسر مسسن الصسسحابة فسسي يوم قتله بغسسسله وكفنوه وحملوه على باب،‬ ‫ومنهم: حكيم بن حزام، وحويطب بن عبد العزى، وأبو الجهم بن حذيفة، ونيار‬ ‫بن مكرم السلمي، وجبير ابن مطعم، والزبير بن العوام، وعلي بن أبي طالب،‬ ‫وجماع سة م سن أص سحابه ونس سائه، منه سن امرأتاه نائلة وأم البني سن بن ست عتب سة ب سن‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫حصين، وصبيان، والذي يرجح أن الذي صلى عليه كان الزبير بن العوام لرواية‬ ‫المام أحمسد فسي مسسنده؛ فقسد بينست تلك الروايسة أن الزبيسر بسن العوام م صسلى‬ ‫على عثمان ودفنسه, وكان أوصسى إليسه. وقسد دفسن ى ليل، وقسد أكسد ذلك مسا رواه‬ ‫ابن سعد والذهبي؛ حيث ذكرا أنه دفن بين المغرب والعشاء, رضوان ا عليه،‬ ‫وأما ما رواه الطبراني من طريق عبد الملك بن الماجشون قال: سمعت مالكا‬ ‫يقول: قتسسل عثمان ل فأقام مطروحسسا على كناسسسة بنسسي فلن ثلثسسا، فالروايسسة‬ ‫السابقة ضعيف سندها، وباطل متنها، فأما السند ففيه علتان:‬ ‫أ- ضعسسف عبسسد الملك بسسن الماجشون الذي كان يروي المناكيسسر عسسن المام‬ ‫مالك.‬ ‫ب- أن هذه الرواية مرسلة؛ حيث إن المام مالكا لم يدرك مقتل عثمان ب،‬ ‫لنه لم يولد إل سنة ٣٩هس.‬ ‫وأمسا متسن هذه الروايسة فباطسل، وفيسه يقول ابسن حزم: مسن قال إنسه ا أقام‬ ‫مطروحسا على مزبلة ثلثسة أيام فكذب بحست، وإفسك موضوع، وتوليسد مسن ل حياء‬ ‫في وجهه، ولقد أمر رسول ا صلى ا عليه وسلم برمي أجساد قتلى الكفار‬ ‫من قريش يوم بدر في القليب, وألقى التراب عليهم وهم شر خلق ا تعالى،‬ ‫وأمسر عليسه السسلم أن يحفسر أخاديسد لقتلى يهود قريظسة، وهسم شسر مسن وارتسه‬ ‫الرض، فمواراة المؤمن والكافر فرض على المسلمين، فكيف يجوز لذي حياء‬ ‫فسي وجهسه أن ينسسب إلى علي وهسو المام, ومسن بالمدينسة مسن الصسحابة أنهسم‬ ‫تركوا رجل ميتا بين أظهرهم على مزبلة ثلثة أيام ل يوارونه‬ ‫78‬
  • 88. ‫موقف محمد بن أبي بكر‬ ‫إن قاتسل عثمان ن رجسل مصسري، لم تفصسح الروايات عسن اسسمه، وبينست أنسه‬ ‫سدوسي الصل، أسود البشرة، لقب بس )جبلة( لسواد بشرته.‬ ‫وأما ما يتعلق بتهمة محمد بن أبي بكر بقتل عثمان بمشاقصه، فهذا باطل،‬ ‫وقسد جاءت روايات ضعيفسة فسي ذلك، كمسا أن متونهسا شاذة لمخالفتهسا للروايسة‬ ‫الصحيحة التي تبين أن القاتل هو رجل مصري وقد ذكر الدكتور يحيى اليحيى‬ ‫عدة أسباب ترجح براءة محمد بن أبي بكر من دم عثمان، منها:‬ ‫أ- أن عائشسة -رضسي ا عنهسا- خرجست إلى البصسرة للمطالبسة بقتلة عثمان،‬ ‫ولو كان أخوها منهم ما حزنت عليه لما قتل فيما بعد.‬ ‫وت سسبرؤه منه سسم، يقتض سسي عدم تقريبه سسم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ب- لع سسن علي ب لقتلة عثمان‬ ‫س‬ ‫وتوليتهم، وقد ولي محمد بن أبي بكر مصر، فلو كان منهم ما فعل ذلك.‬ ‫ج- مسا أخرجسه ابسن عسساكر بسسنده عسن محمسد بسن طلحسة بسن مصسرف قال:‬ ‫سسمعت كنانسة مولى صسفية بنست حيسي قال: شهدت مقتسل عثمان وأنسا ابسن أربسع‬ ‫عشرة سنة، قالت: هل أندى محمد بن أبي بكر بشيء من دمه؟ فقال: معاذ‬ ‫ا، دخسل عليسه، فقال عثمان: يسا ابسن أخسي لسست بصساحبي فخرج، ولم ينسد مسن‬ ‫دمه بشيء.‬ ‫د س وأخرج خليفة بن خياط والطبري بإسناد رجال ثقات عن الحسن البصري‬ ‫-وكان ممسن حضسر يوم الدار - أن ابسن أبسي بكسر أخسذ بلحيتسه، فقال عثمان: لقسد‬ ‫أخذت مني مأخذا أو قعدت مني مقعدا، ما كان أبوك ليقعده فخرج وتركه.‬ ‫قال علي بسن أبسي طالب ي لمسا علم بمقتسل عثمان: رحسم ا عثمان، إنسا لله‬ ‫وإنا إليه راجعون، قيل له: إن القوم نادمون، فقرأ قوله تعالى: quot;كَمَثَلِ الشّيْطَانِ‬ ‫إِذْ قَالَ لِلِن ْسَانِ اكْفُرْ فَلَم ّا كَفَرَ قَالَ إِن ّي بَرِيءٌ مّن ْكَ إِن ّي أَخَا فُ ا َ رَب ّ الْعَالَمِي نَ‬ ‫فَكَان َس عَاقِبَتَهُمَسا أَنّهُمَسا فِسي النّارِ خَالِدَيْسنِ فِيهَسا وَذَلِسكَ جَزَاءُ الظّالِمِينسَquot; ]الحشسر:‬ ‫61، 71[.‬ ‫)شذرات الذهب في أخبار من ذهب(‬ ‫أمسا كتاب )شذرات الذهسب فسي أخبار مسن ذهسب( لعبسد الحسي بسن أحمسد العكري‬ ‫الدمشقي فقد ذكر الفتنة فقال :‬ ‫88‬
  • 89. ‫) سسنة 43 وفسي آخرهسا حاصسر المصسريون أميسر المؤمنيسن عثمان نحسو شهريسن‬ ‫وعشرين يوما ًثم اقتحم عليه أراذل من أوباش القبائل فقتلوه والصحيح أنه لم‬ ‫يتعين قاتله وكانوا أربعة آلف واشتهر عنه أنه قال لرقائه عن أغمد سيفه فهو‬ ‫حر فأغمدوها إل واحدا قاتل حتى قتل.‬ ‫وكانوا مائة عبد وقيل أربعمائة وأن عليا رضي ا عنه أرسل إليه ابنه الحسن‬ ‫وقال له أن شئت أتيتسك للنصسر فقال إن رسسول ا قال لي إن قاتلتهسم نصسرت‬ ‫عليهسم أن لم تقاتلهسم أفطرت عندنسا الليلة وأنسا أحسب أن أفطسر عنسد رسسول ا‬ ‫وجاءه عبد ا بن سلام لينصره فقال له أخرج إليهم فإنك خارجا خير لي من‬ ‫داخل فخرج فقال لهم أيها الناس إن لله سيفا مغمودا عليكم وإن الملئكة قد‬ ‫جاورتكسم فسي بلدكسم هذا الذي نزل فيسه نسبيكم فالله ا فسي هذا الرجسل أن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫تقتلوه فتطردوا جيرانكسم ويسسل سسيف ا المغمسد فل يغمسد إلى يوم القيامسة‬ ‫فقالوا اقتلوا اليهودي.‬ ‫ول شك أن الدماء المهراقة عقب قتله والملحم بين علي ومعاوية عقوبة من‬ ‫ا بقتل عثمان وانفتح باب الشر من يومئذٍ وقد صحت الحاديث بأن له الجنة‬ ‫على بلوى تصسيبه وأنسه شهيسد سسعيد وقتلوه يوم الجمعسة ثانسي عشسر ذي الحجسة‬ ‫والمصسسحف بيسسن يديسسه فتنضسسخ الدم على قوله تعالى )فسسسيكفيكم ا وهسسو‬ ‫السميع العليم ( وعمره يومئذٍ بضع وثمانون أو وتسعون سنة ومدة خلفته اثنتا‬ ‫عشرة سنة وأيام ودفن بالبقيع بموضع يعرفquot; بحش كوكبquot; وكان قد اشتراه‬ ‫ووقفه زاده في البقيع وكان إذا مر به يقولquot; يدفن فيك رجل صالحquot;‬ ‫وهكذا قتل الخليفة ، ووري التراب وأسدل الستار عن حقبة في تاريح السلم‬ ‫لتبدأ حقبة أخرى خطط لها العداء بدقة‬ ‫بحيث يظل لهيب الفتنة متقدا على الدوام .‬ ‫إن الشبهات التي صنعها أعداء الخليفة ذي النوريسن حول شخصسه بالقدح، أثاروا‬ ‫مثلهسا حول الخليفسة الجديسد وأعنسي بسه المام علي كرم ا وجهسه ، ولكسن هذه‬ ‫المرة بالمدح ، وبقدحهسم فسي عثمان وبمدحسم علي سس رضسي ا عنهمسا سس كانوا‬ ‫98‬
  • 90. ‫يسسيرون وفسق خطتهسم الجهنميسة للجهاز على السسلم ووحدة المسسلمين كمسا‬ ‫ستتضح الصورة عبر الصفحات القادمة .‬ ‫فقد بدأ اللغط والخوض في حق علي رضي ا عنه واتهامه بدم عثمان لعدة‬ ‫أسباب س هو منها برئ س مثل :‬ ‫جاء في كتاب صفوة الصفوة :‬ ‫عن سليمان بن موسى أن عثمان بن عفان دعي إلى قوم كانوا على أمر قبيح‬ ‫فخرج إليهسم فوجدوهسم قسد تفرقوا ورأى أمرا قبيحسا فحمسد ا إذ لم يصسادفهم‬ ‫واعتق رقبة.‬ ‫بداية اللغط في حق علي رضي ال عنه‬ ‫1 س قيام محمد بن أبي بكسر بدور في تأليب الناس بمصسر ومشاركتسه في حصر‬ ‫عثمان ، وجدير بالذكر أن محمد بن أبي بكر تربي في حجر وبيت علي رضي‬ ‫ا عنه ، حيث أنه كان ابنا للسيدة أسماء بنت عميس من الصديق رضوان ا‬ ‫عليه ، وحين مات الصديق تزوج بها المام علي وقام بتربية محمد.‬ ‫2 س تعظيم الحزاب للمام علي واستماعهم له وقبول توبيخه لهم.‬ ‫3 سس اتفاق أهسل مصسر مسن الحزاب على توليسة المام علي الخلفسة بدل مسن‬ ‫عثمان .‬ ‫4 س رفض المام علي النتقام من قتلة عثمان رضي ا عنه فور توليه الخلفة‬ ‫مباشرة لحكمة ارتأها .‬ ‫5 س انتقال المام علي من المدينة إلى الكوفة مع هذه الحزاب الخارجة بعد‬ ‫أن تقلد منصب الخلفة .‬ ‫ويمكننا الرد على ذلك فنذكر بمواقفه التية:‬ ‫1 س رده للحزاب ومناظرته لهم حين عتبوا على عثمان رضي ا عنه‬ ‫2 س رفضه لقول أهل مصر من الحزاب بأحقيته بتولي الخلفة وتعنيفه لهم .‬ ‫09‬
  • 91. ‫3 س طلبه من الخليفةأن يسمح له بالدفاع عنه حين حوصر ، وحين أبى عثمان‬ ‫رضسي ا عنسه دفسع بالحسسن والحسسين لمرافقسة عثمان تحسسبا لمسا قسد يحدث ،‬ ‫ويكفسي أن آخرمسن خرج مسن عنسد الخليفسة بعسد أن أمسر الجميسع بالنصسراف عنسه‬ ‫كان الحسن بن علي .‬ ‫4 س و ما ذنب المام علي في كونه مطاعا ومحبوبا من الناس ، ومنهم الحزاب‬ ‫وهوعلي بسن أبسي طالب بكسل مسا يحمسل مسن تاريسخ وعظمسة دفاعسا عسن السسلم‬ ‫ونبيه صلى ا عليه وسلم ..؟‬ ‫5 س وقد تبدت مع اليام صحة وجهة نظر المام علي في ضرورة التمهل في‬ ‫القود من قتلة الخليفة ) انظر موقعة الجمل وحوار القعقاع مع السيدة عائشة‬ ‫وطلحة والزبير رضي ا عنهم جميعا (‬ ‫6 سس حيسن سسمع السسيدة عائشسة رضسي ا عنهسا أثناء موقعسة الجمسل تدعسو على‬ ‫قتلة عثمان شاركها في الدعاء عليهم ، كما أنه وفي أول المر تبرأ إلى ا من‬ ‫دم الخليفة وهو في ذلك صادق .‬ ‫7 س أثناء موقعة الجمل وانصرافه بعد أن توصل القعقاع إلى الصلح مع السيدة‬ ‫عائشسة وطلحسة والزبيسر رضسي ا عنهسم جميعسا وهسم بالنصسراف طلب أل يأتسي‬ ‫معسه وأل ينضسم بجيشسه أحدا ممسن شارك فسي قتسل الخليفسة بأي صسورة مسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الصور.‬ ‫8 س أما انتقال المام علي إلى الكوفة فكان لعدة أسباب منها خلو المدينة من‬ ‫معظسم كبار الصسحابة ،والعدد القليسل مسن سسكان المدينسة الذي اسستجاب لدعوة‬ ‫المام لحرب أه سسسل الشام ، وأهمه سسسا أن هؤلء الحزاب الذي سسسن خرجوا على‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الخليفسسسة وقتلوه آخرالمسسسر كانوا يبدون حبهسسسم للمام وكانوا يشكلون عصسسسب‬ ‫الجيش الذي خرج لقتال أهل الشام .‬ ‫ويقول العقاد في كتابه ) عبقرية المام ( معلقا على هذه النقطة :‬ ‫quot;كان التنافس عنده س عندالمام علي س على أشده بين العاصمتين الحجازيتين‬ ‫وبيسن الكوفسة ، ل يرضسي أهسل المدينسة بمسا يرضسي أهسل مكسة ، ول يرضسي أهسل‬ ‫الكوفسة بمسا يرضسي بسه هؤلء وهؤلء.حتسى ضاق بسه المقام فسي الحجاز وأوى‬ ‫19‬
  • 92. ‫إلى الكوفة مأوى quot; المستجير من الرمضاء بالنارquot;‬ ‫وكانسست قبائل الباديسسة تنفسسس على قريسسش غنائم الوليسسة ومناصسسب الدولة ،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وينظرون إليهسم نظرة المسستأثر بجاه الديسن والدنيسا وحسق الخلفسة والسسطوة ،‬ ‫وكان أحجى بالولة أن يخفوها ويتلطفوا في اصلحها ، أو تبديلها ما استطاعوا‬ ‫لهسا مسن إصسلح وتبديسل ، ولكنهسم على نقيسض ذلك كانوا يباهون بهسا ويجهرون‬ ‫بحديثها حتى قال سعيد بن العاص والي الكوفة :‬ ‫)quot; إنما السواد بستان لقريش ! quot; (‬ ‫قسد يكون مسا نقله وفسسره العقاد بطريقتسه الخاصسة ليتضمسن الحسق كسل الحسق ،‬ ‫لسسيما وأن له مواقسف حادة ضسد معاويسة وعمرو بسن العاص رضسي ا عنهمسا‬ ‫ووصفهما صراحتة بأنهما من أهل الدنيا وربما سخروا الدين لتحقيق مآربهما س‬ ‫وهذا مسا ل نتفسق معسه بشأنسه، ولكنسي أعتقسد أن كلمسه يعطسي بعسض التفسسير‬ ‫بشأن الفتنة والسبب الذي حدا بالمام علي للخروج من المدينة‬ ‫نقاط هامة يجب الوقوف عندها‬ ‫حقيقة ولة عثم ا ن رضي ا عنه‬ ‫هذه النقطسة على وجسه التحديسد كانست مثار خلف شديسد ، وقسد كانست مسن أول‬ ‫المآخذ التي أخذها المتمردون على ذي النورين ، فما هو قدر الصواب والخطأ‬ ‫فيما أثير حولها..؟‬ ‫ويجيسب على هذا السسؤال بدقسة الدكتور/علي محمسد الصسلبي فقال ضمسن مسا‬ ‫قاله:‬ ‫سس يكثسر المؤرخون مسن الحديسث عسن محاباة عثمان أقاربسه وسسيطرتهم على‬ ‫أزِمّ سة الحك سم ف سي عهده، حت سى أثاروا علي سه نقم سة كثي سر م سن الناس، فثاروا‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ناقمين عليه إطلقه يد ذوي قرباه في شئون الدولة. وأقارب عثمان الذين‬ ‫ولهم م: أولهم معاوية، والثاني عبد ا بن أبي السرح، الثالث الوليد بن‬ ‫عقبسة، الرابسع سسعيد بسن العاص، الخامسس عبسد ا بسن عامسر، هؤلء خمسسة‬ ‫ولهم عثمان وهم من أقاربه، وهذا في زعمهم مطعن عليه فلننظر أول‬ ‫29‬
  • 93. ‫من هم ولة عثمان ن، هم: أبو موسى الشعري، القعقاع بن عمرو، جابر‬ ‫المزنسي، حسبيب بسن مسسلمة، عبسد الرحمسن بسن خالد بسن الوليسد، أبسو العور‬ ‫السسلمي، حكيسم بسن سسلمة، الشعسث بسن قيسس، جريسر بسن عبسد ا البجلي،‬ ‫عيينة بن النهاس، مالك بن حبيب، النسير العجلي، السائب بن القرع، سعيد‬ ‫بسن قيسس، سسلمان بسن ربيعسة، خنيسس بسن حسبيش، الحنسف بسن قيسس، وعبسد‬ ‫الرحمسن بسن ربيعسة، ويعلى بسن مُنَسية، وعبسد ا بسن عمرو الحضرمسي، وعلي‬ ‫بن ربيعة بن عبد العزى. هؤلء هم ولة عثمان ن، يعني لو أخذنا إحصائية‬ ‫لوجدنسا أن عدد الولة ثمانيسة عشسر واليسا، أل يصسح أن يكون خمسسة مسن بنسي‬ ‫أمية يستحقون الولية، وبخاصة إذا علمنا أن النبي صلى ا عليه وسلم كان‬ ‫يولي بنسي أميسة أكثسر مسن غيرهسم، ثسم يقال بعسد ذلك: إن هؤلء الولة لم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يكونوا كلهم في وقت واحد، بل كان عثمان ا قد ولى الوليد بن عقبة ثم‬ ‫عزله فولى مكانسه سسعيد بسن العاص، فلم يكونوا خمسسة فسي وقست واحسد،‬ ‫وأيضسا لم يتوف عثمان إل وقسد عزل أيضسا سسعيد بسن العاص، فعندمسا توفسي‬ ‫عثمان لم يكن من بني أمية من الولة إل ثلثة وهم: معاوبة وعبد ا بن‬ ‫سعد بن أبي السرح، وعبد ا بن عامر بن كريز فقط، عزل عثمان الوليد‬ ‫بن عقبة وسعيد بن العاص، ولكنه عزلهما من أين؟ من الكوفة التي عزل‬ ‫منهسا عمسر سسعد بسن أبسي وقاص، الكوفسة التسي لم ترضس بوال أبدا؛ إذ عزل‬ ‫َ‬ ‫عثمان ن لولئك الولة ل يعتسبر مطعنسا فيهسم بسل مطعسن فسي المدينسة التسي‬ ‫ولوا عليها‬ ‫إن بنسي أميسة كان رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يسستعملهم فسي حياتسه‬ ‫واسستعملهم بعده مسن ل يتهسم بقرابسة فيهسم أبسو بكسر وعمسر رضسي ا عنهمسا، ول‬ ‫نعرف قبيلة من قبائل قريش فيها عمال لرسول ا صلى ا عليه وسلم أكثر‬ ‫من بني عبد شمس؛ لنهم كانوا كثيرين، وكان فيهم شرف وسؤدد، فاستعمل‬ ‫النسبي صسلى ا عليسه وسسلم عتاب بسن أسسيد بسن أبسي العاص على مكسة، وأبسا‬ ‫سفيان بن حرب على نجران، وخالد ابن سعيد على صدقات بني مذجح، وأبان‬ ‫بسن سسعيد على بعسض السسرايا ثسم على البحريسن، فعثمان لم يسستعمل إل مسن‬ ‫اسستعمله النسبي صسلى ا عليسه وسسلم ومسن جنسسهم وقسبيلتهم، وكذلك أبسو بكسر‬ ‫وعمسر بعده؛ فقسد ولى أبسو بكسر يزيسد بسن أبسي سسفيان فسي فتوح الشام، وأقره‬ ‫عمر، ثم ولى عمر بعده أخاه معاوية.‬ ‫39‬
  • 94. ‫إن الولة الذين ولهم عثمان ن من أقاربه قد أثبتوا الكفاية والمقدرة في‬ ‫إدارة شئون ولياتهسم، وفتسح ا على أيديهسم الكثيسر مسن البلدان، وسساروا فسي‬ ‫الرعية سيرة العدل والحسان, ومنهم من تقلد مهام الولية قبل ذلك في عهد‬ ‫الصديق والفاروق رضي ا عنهما.‬ ‫وكان محمسد بسن مسسلمة وطلحسة بسن عبيسد ا وغيرهمسا قسد تأثوا لمسا سسمعوا‬ ‫مسسن الشاعات التسسي بثهسسا عبسسد ا بسسن سسسبأ فسسي المصسسار، فدخلوا على أميسسر‬ ‫المؤمنين عثمان وأشاروا عليه أن يبعث رجال ممن يثق بهم إلى المصار حتى‬ ‫يرجعوا إليسك بخسبرهم، فتخيسر نفرا مسن الصسحابة ل يختلف اثنان فسي صسدقهم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وتقواهم وورعهم، اختار محمد بن مسلمة الذي كان عمر يأتمنه على محاسبة‬ ‫ولتسه والتفتيسش عليهسم فسي القاليسم، وأسسامة بسن زيسد حِسبّ رسسول ا صسلى ا‬ ‫عليه وسلم وابن حِبّه، وعمار بن ياسر السبّاق إلى السلم، والمجاهد العظيم،‬ ‫وعبد ا بن عمر، التقي الفقيه الورع. فأرسل محمد بن مسلمة إلى الكوفة،‬ ‫وأسامة إلى البصرة، وعمار إلى مصر، وابن عمر إلى الشام، وكانوا على رأس‬ ‫جماعسة، فأرسسلهم إلى تلك المصسار الكسبيرة، فمضوا جميعسا إلى عملهسم الشاق‬ ‫المضني الخطير العظيم، ثم عادوا جميعا عدا عمار بن ياسر الذي استبطأ في‬ ‫مصسر ثسم عاد، وقدموا بيسن يدي أميسر المؤمنيسن مسا شاهدوه وسسمعوه وسسألوا‬ ‫الناس عنسه. وكان مسا جاء بسه هؤلء واحسد فسي كسل المصسار، وقالوا: أيهسا الناس،‬ ‫مسا أنكرنسا شيئا، ول أنكسر المسسلمون إل أن أمراءهسم يقسسطون بينهسم، ويقومون‬ ‫فإن‬ ‫عليهسم. وأمسا مسا روي مسن اتهام عمار بسن ياسسر م بالتأليسب على عثمان‬ ‫أسانيد الروايات التي تتضمن هذه التهمة ضعيفة، ل تخلو من علة، كما أن في‬ ‫متونها نكارة.‬ ‫وعند هذه النقطة بالذات يجب علينا فحص الملف الشخصي لهؤلء النفرالذين‬ ‫طالتهم ألسنة الموتورين للوقوف على جلية المر.‬ ‫أول: معاوية بن أبي سفيان‬ ‫ً‬ ‫1- من القرآن الكريم‬ ‫اشترك معاويسة ك فسي غزوة حنيسن، قال تعالى: quot;ثُمّس أَنْزَلَ اُس سسكِينَتَهُ عَلَى‬ ‫َ‬ ‫رَسسُولِهِ وَعَلَى الْمؤْمِنِين َس وَأَنْزَلَ جُنُودًا لّسمْ تَرَوْهَسا وَعذّسبَ الّذِين َس كَفَرُوا وَذَلِسكَ جَزَاءُ‬ ‫ُ‬ ‫الْكَافِرِينَquot; ]التوبة: 62[.‬ ‫49‬
  • 95. ‫فمعاويسة ة مسن الذيسن شهدوا غزوة حنيسن، وكان مسن المؤمنيسن الذيسن أنزل‬ ‫ا سكينته عليهم مع النبي صلى ا عليه وسلم.‬ ‫2- من السنة:‬ ‫دعاء الرسول صلى ا عليه وسلم لمعاويةوتلك فضيلتين تفرد بهما:‬ ‫ومن ذلك قوله صلى ا عليه وسلم: »اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به«.‬ ‫وقوله عليسه الصسلة والسسلم: »اللهسم علّم معاويسة الكتاب والحسساب، وقِسهِ‬ ‫العذاب«‬ ‫.وقال رسول ا صلى ا عليه وسلم »أول جيش من أمتي يغزون البحر‬ ‫قسد أوجبوا«.قالت أم حرام: قلت: يسا رسسول ا، أنسا فيهسم؟ قال: »أنست فيهسم«،‬ ‫ثم قال النبي صلى ا عليه وسلم: »أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر‬ ‫مغفور لهسسم«، فقلت -أي أم حرام-: أنسسا فيهسسم يسسا رسسسول ا؟ قال: ل. قال‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المهلب: في هذا الحديث منقبة لمعاوية؛ لنه أول من غزا البحر.‬ ‫:‬ ‫3- ثناء أهل العلم على معاوية‬ ‫أ- ثناء عبد ا بن عباس -رضي ا عنهما- عليه:‬ ‫قي سل لب سن عباس: هسل لك ف سي أمي سر المؤمني سن معاوي سة، فإن سه م سا أوت سر إل‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بواحدة، قال: إنه فقيه.‬ ‫ج- ثناء أحمد بن حنبل‬ ‫سسئل المام أحمسد: مسا تقول - رحمسك ا- فيمسن قال: ل أقول إن معاويسة كاتسب‬ ‫الوحسي، ول أقول إنسه خال المؤمنيسن فإنسه أخذهسا بالسسيف غصسبا؟ قال أبسو عبسد‬ ‫ا: هذا قول سسوء رديسء، يجانبون هؤلء القوم ول يجالسسون، ونسبين أمرهسم‬ ‫للناس‬ ‫هس- ثناء ابن تيمية على معاوية س:‬ ‫قال عنسه ابسن تيميسة: »... فإن معاويسة ثبست عنسه بالتواتسر أنسه أمّرَه النسبي عليسه‬ ‫الصلة والسلم كما أمر غيره، وجاهد معه، وكان أمينا عنده يكتب له الوحي،‬ ‫وما اتهمه النبي صلى ا عليه وسلم في كتابة الوحي، ووله عمر بن الخطاب‬ ‫الذي كان من أخبر الناس بالرجال، وقد ضرب ا الحق على لسانه وقلبه، ولم‬ ‫يتهمه في وليته«.‬ ‫59‬
  • 96. ‫و- ثناء ابن كثير عليه:‬ ‫قال عنه ابن كثير: وأجمعت الرعايا على بيعته في سنة إحدى وأربعين، فلم‬ ‫يزل مس ستقل بالم سر ف سي هذه المدة إلى هذه الس سنة الت سي كان ست فيه سا وفات سه،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫والجهاد فسي بلد العدو قائم، وكلمسة ا عاليسة، والغنائم ترد إليسه مسن أطراف‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الرض، والمسسلمون معسه فسي راحسة وعدل، وصسفح وعفسو. وقال أيضسا: كان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫حليما, وقورا، رئيسا، سيدا في الناس، كريما، عادل, شهما. وقال عنه أيضا: كان‬ ‫جيد السيرة، حسن التجاوز، جميل العفو، كثير الستر، رحمه ا تعالى.‬ ‫4 - روايته للحديث:‬ ‫يعد معاوية د من الذين نالوا شرف الرواية عن رسول ا صلى ا عليه‬ ‫وسلم، ومرد ذلك إلى ملزمته لرسول ا صلى ا عليه وسلم بعد فتح مكة،‬ ‫مائة وثلثة‬ ‫لكونه صهره وكاتبه صلى ا عليه وسلم. هذا وقد روى معاوية‬ ‫وسستين حديثسا عسن رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم، اتفسق له البخاري ومسسلم‬ ‫على أربع سة أحادي سث، وانفرد البخاري بأربع سة ومس سلم بخمس سة. وكان ست س سيرة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معاوية ة مع الرعية في وليته من خير سير الولة، مما جعل الناس يحبونه،‬ ‫وقسد ثبست فسي الصسحيح عسن النسبي صسلى ا عليسه وسسلم قال: »خيار أئمتكسم -‬ ‫حكامكسم - الذيسن تحبونهسم ويحبونكسم، وتصسلون عليهسم – تدعون لهسم - ويصسلون‬ ‫عليكم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم«‬ ‫ثان ًا: عبد ال بن عامر بن كريز‬ ‫ي‬ ‫ولد فسي عهسد رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم وذلك فسي السسنة الرابعسة‬ ‫للهجرة. وعندمسا اعتمسر الرسسول الكريسم × فسي السسنة السسابعة للهجرة عمرة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫القضاء، ودخسل مكسة حمسل إليسه عبسد ا بسن عامسر، قال ابسن حجسر: »... فتلمسظ‬ ‫وتثاءب، فتفسل رسسول ا فسي فيسه، وقال: »هذا ابسن السسلمية؟« قالوا: نعسم،‬ ‫فقال: »هذا أشبهنا« وجعل يتفل في فيه ويعوذه، فجعل يبتلع ريق النبي صلى‬ ‫ا عليه وسلم فقال: إنه لمسقى. فكان ل يعالج أرضا إل ظهر له الماء.‬ ‫وأشاد ابسن سسعد بسه قائل: كان عبسد ا شريفسا، سسخيا كريمسا كثيسر المال،‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والولد، محبا للعمران.‬ ‫وقال عنسه ابسن حجسر: كان جوادا كريمسا ميمونسا.. جريئا شجاعسا, وكان يعتسبر‬ ‫69‬
  • 97. ‫من أجود أهل البصرة, ومن أجود أهل السلم.‬ ‫وكان لعبسد ا بسن عامسر أثسر حميسد فسي الفتوحات؛ فقسد تمكسن مسن القضاء‬ ‫على آمال الفرس بشكل تام، عندما قضى على آخر رمق من المل الفارسي‬ ‫القديسم، وذلك بقضائه على آخسر ملوكهسم يزدجسر بسن شهريار بسن كسسرى، وخرزاد‬ ‫مهر أخي رستم اللذين تزعما المعارضة الفارسية ضد المسلمين.‬ ‫وهو الذي شق نهر البصرة،‬ ‫وقال فيسه الذهسبي: وكان مسن كبار أمراء العرب وشجعانهسم وأجوادهسم، وكان‬ ‫فيه رفق وحلم.‬ ‫ثالثًا: الوليد بن عقبة‬ ‫ـ‬ ‫كان الوليسد بسن عقبسة مسن رجال الدولة السسلمية على عهسد أبسي بكسر وعمسر‬ ‫اللذيسن كانسا يتخيران للعمال ذوي الكفاءة والمانسة مسن الرجال، وأول عمسل له‬ ‫فسي خلفسة الصسديق أنسه كان موضسع السسر فسي الرسسائل الحربيسة التسي دارت بيسن‬ ‫الخليفسة وقائده خالد بسن الوليسد فسي وقعسة المذار مسع الفرس وشهسد له بظهسر‬ ‫الغيب قاضي من أعظم قضاة السلم في التاريخ علما وفضل وإنصافا، وهو‬ ‫التابعي الجليل المام الشعبي؛ فقد أثنى على غزوه وإمارته. وقد كان الوليد ي‬ ‫أحب الناس في الناس وأرفقهم بهم، وقد أمضى خمس سنين وليس في داره‬ ‫باب. وقسد قال عثمان: مسا وليست الوليسد لنسه أخسي وإنمسا وليتسه لنسه ابسن أم حكيسم‬ ‫البيضاء عمة رسول ا صلى ا عليه وسلم وتوأمة أبيه، والولية اجتهاد.‬ ‫أ س هل ثبت بأن الوليد نزلت فيه الية quot;إِن جَاءَكُمْ فَاسِقُquot;؟‬ ‫قال تعالى: quot;ي َا أَيّه َا الّذِي نَ آمَنُوا إِن جَاءَك ُمْ فَا سِقُ بِنَبَأٍ فَتَبَينُوا أَن ت ُصِيبُوا قَوْم ًا‬ ‫ّ‬ ‫بِجَهَالَةٍ فَتصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَquot; ]الحجرات: 6[.‬ ‫ُ‬ ‫يتناقسل الرواة فسي ذلك قصسة تقول: )إن رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫بعث الوليد بن عقبة إلى بني المصطلق مصدقا، فأخبر عنهم أنهم ارتدوا، وأبوا‬ ‫فسسي أداء الصسسدقة، وذلك أنهسسم خرجوا إليسسه فهابهسسم ولم يعرف مسسا عندهسسم،‬ ‫فانصرف عنهم، وأخبر بارتدادهم، فبعث إليهم رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫خالد بن الوليد وأمره أن يتثبت فيهم، فأخبروه أنهم متمسكون بالسلم، ونزلت‬ ‫اليسة. وقسد جاءت روايات عديدة وليسس للقصسة سسند موصسول صسحيح، وأقسل مسا‬ ‫79‬
  • 98. ‫يوصف به سند القصة أنه ضعيف.‬ ‫ومما يعكر على رواية إرسال الوليد بن عقبة لجمع صدقات بني المصطلق‬ ‫ويعارضهسا حديسث موصسول السسند إلى رجال ثقات، أن الوليسد بسن عقبسة كان يوم‬ ‫الفتسح صسغيرا ومسن كان فسي سسنه ل يرسسله النسبي صسلى ا عليسه وسسلم عامل،‬ ‫فعسن فياض بسن محمسد الرقسي، عسن جعفسر بسن برقان، عسن ثابست بسن الحجاج‬ ‫الكلبي، عن عبد ا الهمداني )أبي موسى( عن الوليد بن عقبة قال: لما فتح‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم مكة، جعل أهل مكة يأتونه بصبيانهم فيمسح‬ ‫على رؤوسسهم ويدعسو لهسم فجيسء بسي إليسه، وإنسي مطيسب بالخلوق، ولم يمسسح‬ ‫على رأسي، ولم يمنعه من ذلك إل أن أمي خلقتني بالخلوق، فلم يمسني من‬ ‫أجل الخلوق.‬ ‫إن القصسة لعبست بهسا الهواء المذهبيسة؛ فالوليسد أموي عثمانسي، والذي أقحسم‬ ‫اسسم الوليسد فسي قصسة سسبب نزول اليسة شيعسي رافضسي )محمسد بسن السسائب‬ ‫الكلبي(، قال عنه ابن حجر: كان يعد من شيعة أهل الكوفة، وقال ابن حجر:‬ ‫كان بالكوفسة كذابان، أحدهمسا الكلبسي، والخسر السسدي ونحسن ل ننكسر أن تكون‬ ‫اليسة نزلت فسي سسياق قصسة بنسي المصسطلق، ولكسن الذي ننكره أن يكون الوليسد‬ ‫هو الموصوف بالفاسق في الية، ذلك أن منطوق quot;إِن جَاءَك ُمْ فَا سِقُquot; بصيغة‬ ‫التنكيسر يدل على الشمول؛ لن النكرة إذا وقعست فسي سسياق الشرط عمست كمسا‬ ‫تعم إذا وقعت في سياق النفي.‬ ‫ب س حد الوليد بن عقبة في الخمر:‬ ‫وأمسا حسد الوليسد فسي الخمسر فقسد ثبست فسي الصسحيحين أن عثمان حده بعدمسا‬ ‫شهدت عليسه الشهود، فهسو ليسس مأخذا على عثمان، بسل كان مسن مناقسب عثمان‬ ‫حيث ذكر البخاري هذه الحادثة في باب )مناقب عثمان(إن تلك الحادثة لم تطرأ‬ ‫فسي عهسد عثمان فحسسب، بسل لهسا سسابقة فسي عهسد عمسر بسن الخطاب قدامسة بسن‬ ‫مظعون له صسحبة وشرب الخمسر، وهسو أميسر على البحريسن مسن قبسل عمسر فحده‬ ‫وعزله.‬ ‫وقد ذكر بعض المؤرخين أنه لم يثبت على الوليد شربه الخمر، قال الحافظ‬ ‫في الصابة: ويقال إن بعض أهل الكوفة تعصبوا عليه فشهدوا عليه بغير‬ ‫الحق .‬ ‫89‬
  • 99. ‫وق سد أشار إلى هذا اب سن خلدون فقال: وم سا زالت الشائعات -أي على عمال‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عثمان- من قبل المشاغبين تنمو، ورمى الوليد بن عقبة - وهو على الكوفة‬ ‫- بشرب الخمسر وشهسد عليسه جماعسة منهسم وحده عثمان وعزله. ومسا حكاه‬ ‫الطسبري ببعسض تفاصسيل: إن أبناءً لبسي زينسب وأبسي مورع وجندب بسن زهيسر‬ ‫نقبوا على ابسسن الحيسسسمان داره وقتلوه، فشهسسد عليهسسم بذلك أبسسو شريسسح‬ ‫الخزاعي الصحابي وابنه، -وكان جارا لبن الحيسمان- فاقتص منهم الوليد،‬ ‫فأخذ الباء على أنفسهم أن يكيدوا للوليد، وأخذوا يترقبون حركاته فنزل به‬ ‫أبسو زبيسد الشاعسر، وكان نصسرانيا وأسسلم على يسد الوليسد, وكان الضيسف متهمسا‬ ‫بشرب الخمسر، فأخسذ بعسض السسفهاء يتحدثون بذلك فسي الوليسد لملزمتسه أبسا‬ ‫زبيسد، ووجسد أبسو زينسب وأبسو مورع خيسر فرصسة يغتنمانهسا، فسسافرا إلى المدينسة‬ ‫وتقدمسا إلى عثمان شاهديسن على الوليسد بشرب الخمسر، وأنهمسا وجداه يقسئ‬ ‫الخمسر، فقال عثمان: مسا يقسئ الخمسر إل شاربهسا، فجيسء بالوليسد مسن الكوفسة‬ ‫فحلف لعثمان وأخسبره خسبرهم، فقال عثمان: نقيسم حدود ا ويبوء شاهسد‬ ‫الزور بالنار، فاصبر يا أخي.‬ ‫ج س قال محب الدين الخطيب: وأما الزيادة التي وردت في رواية مسلم من‬ ‫أنسه أتسى بالوليسد وقسد صسلى الصسبح ركعتيسن ثسم قال: أزيدكسم، وفسي بعسض طرق‬ ‫أحمسد أن صسلى أربعسا، فلم تثبست فسي شيسء مسن شهادة الشهود، فهسي مسن كلم‬ ‫حضيسن الراوي للقصسة، ولم يكسن حضيسن مسن الشهود ولم يروهسا عسن شاهسد ول‬ ‫عن إنسان معروف، ول كان في الكوفة في وقت الحادث المزعوم، فل اعتداد‬ ‫بهذا الجزء من كلمه.‬ ‫راب ًا: سعيد بن العاص‬ ‫ع‬ ‫ولي الكوفة بعد الوليد بن عقبة، كان من فصحاء قريش, ولهذا ندبه‬ ‫عثمان فيمسن ندب لكتابسة القرآن؛ فعسن أنسس بسن مالك قال: »... فأمسر‬ ‫عثمان زيسد بسن ثابست وعبسد ا بسن الزبيسر، وسسعيد بسن العاص، وعبسد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها )أي الصحف( في المصاحف.‬ ‫وقال عثمان للرهسط القرشييسن الثلثسة: إذا اختلفتسم أنتسم وزيسد بسن ثابست‬ ‫في شيء من القرآن، فاكتبوه بلسان قريش« وقد أقيمت عربية القرآن‬ ‫99‬
  • 100. ‫على لسسان سسعيد بسن العاص؛ لنسه كان أشبههسم لهجسة برسسول ا صسلى‬ ‫ا عليسه وسسلم. أدرك مسن الحياة النبويسة تسسع سسنين، وقتسل أبوه يوم بدر‬ ‫مشركا، قتله علي بن أبي طالب.‬ ‫خام ًا: عبد ال بن سعد بن أبي السرح‬ ‫س‬ ‫درج المؤرخون فسي الغالب إذا ذكروا اسسم عبسد ا بسن أبسي السسرح وتوليسة‬ ‫عثمان له على وليسة مصسر على أن يقولوا: لقسد ولى عثمان على مصسر عبسد ا‬ ‫بسن أبسي السسرح أخاه مسن الرضاعسة. وإيراد عبارة )أخاه مسن الرضاعسة( مقرونسة‬ ‫, وأنه لهذه الخوة من‬ ‫بالتولية تعتبر إيحاء من بعض المؤرخين باتهام عثمان‬ ‫الرضاعة وله على مصر، وهذا الذي يراه المؤرخ غير صحيح، ويبدو أن عبد ا‬ ‫بن سعد تمكن من ضبط خراج مصر حتى زاد ما كان يجمعه من الخراج على‬ ‫مسا كان يجمعسه عمرو بسن العاص قبله، ولعسل مرد ذلك إلى اتباع عبسد ا بسن‬ ‫سسعد لسسياسة جديدة فسي المصسروفات اختلفست عسن سسياسة عمرو، وبالتالي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫زادت أموال الخراج المتوافرة في مصر.‬ ‫وقسد قام عبسد ا بسن سسعد أثناء وليتسه بالجهاد فسي عدة مواقسع، فكانست له‬ ‫فتوح مختلفسة لهسا شأن عظيسم، فكان مسن غزواتسه غزوة أفريقيسة سسنة 72هسس‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫وفتوحه فيها, وقتله ملكها جرجير وانتهت الغزوة بصلح مع بطريرك أفريقيا على‬ ‫تأدية الجزية للمسلمين. وقد عاد ابن أبي السرح إلى أفريقية مرة أخرى ووطد‬ ‫فيها السلم وذلك في سنة 33هس، كما كان من أهم أعمال عبد ا بن سعد‬ ‫بسن أبسي السسرح غزوه لبلد النوبسة وتسسمى غزوة السساودة أو غزوة الحبشسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ويعتبر عبد ا بن سعد بحق أول قائد مسلم تمكن من اقتحام النوبة، وقاتل‬ ‫أهلهسا وفرض عليهسم الجزيسة، واسستقرت الحال على ذلك فسي أيامسه بيسن أهسل‬ ‫النوبة والمسلمين.‬ ‫كذلك من أهم أعمال عبد ا بن سعد العسكرية غزوة ذات الصواري، وقد‬ ‫انتصر فيها المسلمون على الروم.‬ ‫كله سا محمودا ف سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يقول عن سه المقريزي: ومك سث أميرا مدة ولي سة عثمان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وليته.‬ ‫وقال في سه الذه سبي: ولم يتع سد ول فع سل م سا ينق سم علي سه، وكان أح سد عقلء‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫001‬
  • 101. ‫الرجال وأجوادهسم. ولمسا وقعست الفتنسة بمقتسل عثمان ل اعتزلهسا عبسد ا بسن‬ ‫سعد وسكن عسقلن، أو الرملة في فلسطين.‬ ‫وروى البغوي بإسسناد صسحيح عسن يزيسد بسن أبسي حسبيب قال: خرج ابسن أبسي‬ ‫السرح إلى الرملة بفلسطين، فلما كان عند الصبح قال: اللهم اجعل آخر عملي‬ ‫الصبح.‬ ‫فتوضسأ ثسم صسلى، فسسلم عسن يمينسه ثسم ذهسب يسسلم عسن يسساره فقبسض ا‬ ‫روحه.‬ ‫ساد ًا: مروان بن الحكم ووالده‬ ‫س‬ ‫كان مروان بسن الحكسم مسن أخسص أقرباء عثمان بسه، وأوثقهسم صسلة بمركسز‬ ‫الخلفة وألصقهم بالحداث التي عصفت بالوحدة السلمية في عهد عثمان ة،‬ ‫فكان منه بمنزلة كاتم سر الدولة، أو حامل ختم الملك أما ادعاء توريطه عثمان‬ ‫وإثارة الناس عليه لتنقل الخلفة بعد ذلك إلى بني أمية، فافتراض ل دليل عليه‬ ‫إن عثمان لم يكسن ضعيسف الشخصسية حتسى يتمكسن منسه كاتبسه إلى الحسد الذي‬ ‫يتصوره الرواة.‬ ‫إن خسبر طرد النسبي صسلى ا عليسه وسسلم لبيسه ضعيسف سسندا ومتنسا، وتعقبسه‬ ‫شيخ السلم ابن تيمية فأوضح تهافته وضعفه.‬ ‫وعُرف عسن مروان بسن الحكسم العلم والفقسه والعدل، فقسد كان سسيدا مسن‬ ‫سادات شباب قريش لما عل نجمه أيام عثمان بن عفان‬ ‫وقد شهد له المام مالك بالفقه، واحتج بقضائه وفتاواه في مواطن عديدة‬ ‫من كتاب الموطأ, كما وردت في غيره من كتب السنة المتداولة في أيدي الئمة‬ ‫المسلمين يعملون بها.‬ ‫وكان المام أحمسد يقول: يقال: كان عنسد مروان قضاء، وكان يتتبسع قضايسا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عمر بن الخطاب. وكان مروان من أقرأ الناس للقرآن كما كان له رواية للحديث‬ ‫الشريسف؛ حيسث روى عسن بعسض مشاهيسر الصسحابة، وروى عنسه بعضهسم، وكمسا‬ ‫روى عنه بعض التابعين. وكان حريصا على تحري السنة والعمل بها.‬ ‫يقول ابسن كثيسر: وقسد ولى مروان المدينسة لمعاويسة بسن أبسي سسفيان، فكان‬ ‫شديدا على أهسل الفسسوق بهسا، حربسا على مظاهسر الترف والتخنسث، عادل مسع‬ ‫101‬
  • 102. ‫رعيتسه، حذرا مسن مجاملة ذوي قرباه، أو مسن يحاول منهسم اسستغلل نفوذه؛ فقسد‬ ‫لطسم أخوه عبسد الرحمسن مولى لهسل المدينسة يعمسل حناطسا أثناء فترة وليسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫مروان على المدينسسة، فشكسسا الحناط إلى مروان، فأتسسى بأخيسسه عبسسد الرحمسسن،‬ ‫وأجلسه بين يدي الحناط وقال له: الطمه.‬ ‫وذكسر عسن بعسض أهسل العلم أنسه قال: كان آخسر كلم تكلم بسه مروان: وجبست‬ ‫الجنة لمن خاف النار وقال ابن القيم: أحاديث ذم الوليد، وذم مروان بن الحكم‬ ‫كذب.‬ ‫فهل جامل عثمان ذوي قرباه على حساب المسلمين لمجرد انتمائهم لعائلته‬ ‫فقط؟‬ ‫أراد أن يجامسل أحدا مسن أقاربسه على حسساب المسسلمين لكان‬ ‫لو كان عثمان‬ ‫ربيبه محمد ابن أبي حذيفة أولى الناس بهذه المجاملة، ولكن الخليفة أبي أن يوليه‬ ‫شيئا ليس كفئًا له بقوله: يا بني، لو كنت رضا ثم سألتني العمل لستعملتك، ولكن‬ ‫لست هناك. ولم يكن ذلك كراهية له ول نفورا منه، وإل لما جهزه من عنده وحمله‬ ‫وأعطاه حين استأذن في الخروج إلى مصر.‬ ‫في رسول ا أسوة حسنة، فقد‬ ‫وأما استعمال الحداث فكان لعثمان‬ ‫جهز جيشا لغزو الروم في آخر حياته واستعمل عليه أسامة بن زيد رضي ا‬ ‫بإنفاذ‬ ‫عنهمسا، وعندمسا توفسي الرسسول صسلى ا عليسه وسسلم تمسسك الصسديق‬ ‫هذا الجيسش، لكسن بعسض الصسحابة رغبوا فسي تغييسر أسسامة بقائد أسسن منسه،‬ ‫فكلموا عمسر فسي ذلك ليكلم أبسا بكسر، فغضسب أبسو بكسر لمسا سسمع هذه المقالة‬ ‫وقال لعمسر: يسا عمسر، اسستعمله رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم وتأمرنسي أن‬ ‫أعزله.‬ ‫‪ τ‬ويقول علي: )ولم يولّ -أي عثمان- إل رجل سسويا عدل، وقسد ولى رسسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم عتاب بن أسيد على مكة وهو ابن عشرين سنة(.‬ ‫لم يسسلم مسن كثيسر مسن الباحثيسن فسي كتاباتهسم غيسر المنصسفة وغيسر‬ ‫إن عثمان‬ ‫المحققسة عسن عهسد عثمان، وخصسوصا الباحثيسن المحدثيسن الذيسن يطلقون أحكامسا ل‬ ‫تعتمد على التحقيق أو على وقائع محددة، يعتمدون فيها على مصادر موثوقة؛ فقد‬ ‫تورط الكثير منهم في الروايات الضعيفة والرافضية، وبنوا أحكاما باطلة وجائرة في‬ ‫حسق الخليفسة الراشسد عثمان بسن عفان؛ مثسل: طسه حسسين فسي كتابسه )الفتنسة الكسبرى(،‬ ‫201‬
  • 103. ‫وراضى عبد الرحيم في كتابه )النظام الداري والحربي(، وصبحي الصالح في كتابه‬ ‫)النظم السلمية(، ومولوي حسين في كتابه )الدارة العربية(، وصبحي محمصاني‬ ‫في كتابه )تراث الخلفاء الراشدين في الفقه والقضاء(، وتوفيق اليوزبكي في كتابه‬ ‫)دراسات في النظم العربية والسلمية(، ومحمد الملحم في كتابه )تاريخ البحرين‬ ‫فسي القرن الول الهجري(، وبدوي عبسد اللطيسف فسي كتابسه )الحزاب السسياسية فسي‬ ‫فجسر السسلم(، وأنور الرفاعسي فسي كتابسه )النظسم السسلمية(، ومحمسد الريسس فسي‬ ‫كتابه )النظريات السياسية(، وعلي حسني الخربوطي في كتابه )السلم والخلفة(،‬ ‫وأبي العلى المودودي في كتابه )الملك والخلفة(، وسيد قطب في كتابه )العدالة‬ ‫الجتماعيسة(، وغيرهسم. لقسد كان عثمان بحسق الخليفسة المظلوم الذي افترى عليسه‬ ‫خصومه الولون، ولم ينصفه المتأخرون.‬ ‫العلقة بين أبي ذر الغفاري وعثمان بن عفان رضي ال عنهما‬ ‫الرواية الصحيحة في العلقة بين الصحابين الجليلين‬ ‫وأصح ما روي في قصة أبي ذر ح ما رواه البخاري في صحيحه عن زيد بن‬ ‫وهب قال:‬ ‫مررت بالربذة فإذا أنا بأبي ذر ت، فقلت له: ما أنزلك منزلك هذا؟ قال: كنت‬ ‫بالشام، فاختلفست أنسا ومعاويسة فسي: quot;يَسا أَيّهَسا الّذِينس آمَنُوا إِنّس كَثِيرًا مّسنَ الحْبَارِ‬ ‫َ‬ ‫وَالرّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدّونَ عَن سَبِيلِ ا ِ وَالّذِينَ يَكْنزُونَ‬ ‫ِ‬ ‫الذّهَبَ وَالْفِضّةَ وَل َ يُنْفِقُونهَا فِي سَبِيلِ اِ فَبَشّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍquot; ]التوبة: 43[‬ ‫َ‬ ‫قال معاويسة: نزلت فسي أهسل الكتاب، فقلت: نزلت فينسا وفيهسم، فكان بينسي‬ ‫وبينسه فسي ذاك, وكتسب إلى عثمان يشكونسي، فكتسب إليّس عثمان أن أقدم المدينسة‬ ‫فقدمتهسسا، فكثسسر علي الناس حتسسى كأنهسسم لم يرونسسي قبسسل ذلك، فذكرت ذلك‬ ‫لعثمان، فقال لي: إن شئت فكنسست قريبسسا، فذاك الذي أنزلنسسي هذا المنزل، ولو‬ ‫أمروا عليّ حبشيا لسمعت وأطعت.‬ ‫إن قصسة أبسي ذر فسي المال جاءت مسن اجتهاده فسي فهسم اليسة الكريمسة: quot;يَسا‬ ‫أَيّهَسا الّذِينس آمَنُوا إِنّس كَثِيرًا مّسنَ الحْبَارِ وَالرّهْبَانس لَيأْكُلُونس أَمْوَالَ النّاسس بِالْبَاطِلِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ‬ ‫وَي َصُدّونَ ع َن سَبِيلِ ا ِ وَالّذِي نَ يَكْنِزُو نَ الذّه َبَ وَالْفِضّةَ وَل َ يُنْفِقُونَه َا ف ِي سَبِيلِ‬ ‫ا ِ فَبَشّره ُمْ بِعَذَا بٍ أَلِي مٍ ِ يَو ْمَ يُحْم َى عَلَيه َا ف ِي نَارِ جَهَن ّمَ فَتُكوَى بِه َا جِبَاهُه ُمْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫301‬
  • 104. ‫وَجُنوبُهُسمْ وَظُهُورُهُسمْ هَذَا مَسا كَنزْتُسمْ لَنْفُسسِكُمْ فَذُوقُوا مَسا كُنْتُسمْ تَكنِزُونسَquot; ]التوبسة:‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫43، 53[‬ ‫وقد خالف جمهور الصحابة أبا ذر، وحملوا الوعيد على مانعي الزكاة، واستدلوا‬ ‫على ذلك بالحديث الذي رواه أبو سعيد الخدري قال: قال النبي صلى ا عليه‬ ‫وسسلم: »ليسس فيمسا دون خمسس أواق صسدقة، وليسس فيمسا دون خمسس ذود‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫صدقة، وليس فيما دون خمسة أوسق صدقة«.‬ ‫وقال الحافظ ابن حجر: ومفهوم الحديث أن ما زاد على الخمس ففيه صدقة،‬ ‫ومقتضاه أن كل مال أخرجت منه الصدقة فل وعيد على صاحبه، فل يسمى ما‬ ‫يفضسل بعسد إخراجسه الصسدقة كنزا. قال الحافسظ: ويتلخسص أن يقال: مسا لم تجسب‬ ‫فيه الصدقة ل يسمى كنزا؛ لنه معفو عنه، فليكن ما أخرجت منه الزكاة كذلك؛‬ ‫لنه عفى عنه بإخراج ما وجب منه فل يسمى كنز .‬ ‫أمسا مسا يشاع مسن أن الخليفسة عثمان رضسي ا عنسه قسد منعسه الفتيسا فذاك كذب‬ ‫محسض.ولو كان عثمان نهاه عسن الفتيسا مطلقسا لختار له مكانسا ل يرى فيسه الناس، أو‬ ‫حبسه في المدينة، أو منعه من دخول المدينة، ولكن أذن له بالنزول في منزل يكثر‬ ‫مرور الناس به؛ لن الربذة كانت منزل من منازل الحجاج العراقيين.‬ ‫وكسل مسا روي فسي أن عثمان نفاه إلى الربذة، فإنسه ضعيسف السسناد ل يخلو‬ ‫م سن علة قادح سة، م سع م سا ف سي متن سه م سن نكارة لمخالفت سه للمرويات الص سحيحة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والحسسنة، التسي تسبين أن أبسا ذر اسستأذن للخروج إلى الربذة وأن عثمان أذن له؛‬ ‫بل إن عثمان أرسل يطلبه من الشام ليجاوره بالمدينة، فقد قال له عندما قدم‬ ‫من الشام‬ ‫س إنا أرسلنا إليك لخير لتجاورنا بالمدينة. وقال له أيضا: كن عندي تغدو عليك‬ ‫وتروح اللقاح .‬ ‫ولم تنسص على نفيسه إل روايسة رواهسا ابسن سسعد، وفيهسا بريدة بسن سسفيان‬ ‫السسلمي الذي قال عنسه الحافسظ ابسن حجسر أنسه ليسس بالقوي وفيسه رفسض، فهسل‬ ‫تقبل رواية رافضي تتعارض مع الروايات الصحيحة والحسنة ....؟!‬ ‫و لما قيل للحسن البصري، عثمان أخرج أبا ذر؟ قال: ل، معاذ ا.‬ ‫وكان ابسن سسيرين إذا ذكسر له أن عثمان ن سسير أبسا ذر، أخذه أمسر عظيسم،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ويقول: هو خرج من نفسه، ولم يسيره عثمان.‬ ‫401‬
  • 105. ‫وفاة أبي ذر ة وضم عثمان عياله إلى عياله‬ ‫فسي غزوة تبوك قيسل لرسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم: قسد تخلف أبسو ذر‬ ‫وأبطأ به بعيره، فقال:‬ ‫»دعوه فإن يك فيه خير فسيلحقه ا بكم، وإن يك غير ذلك فقد أراحكم‬ ‫ا منه«‬ ‫وتلوم أبسو ذر على بعيره، فلمسا أبطسأ عليسه أخسذ متاعسه فحمله على ظهره، ثسم‬ ‫خرج يتبع أثر رسول ا صلى ا عليه وسلم ماشيا، ونزل رسول ا صلى ا‬ ‫عليه وسلم في بعض منازله، فنظر ناظر من المسلمين، فقال رسول ا صلى‬ ‫ا عليسه وسسلم: »كسن أبسا ذر«. فلمسا تأمله القوم قالوا: يسا رسسول ا، هسو وا‬ ‫أبو ذر.‬ ‫فقال رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم: »رحسم ا أبسا ذر، يمشسي وحده،‬ ‫ويموت وحده، ويُبعث وحده«.‬ ‫ومض سى الزمان وجاء عه سد عثمان وأقام أب سو ذر ف سي الربذة، فلم سا حضرت سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الوفاة أوصى امرأته وغلمه: إذا مت فاغسلني وكفناني ثم احملني فضعاني‬ ‫على قارعة الطريق، فأول ركب يمرون بكم فقولوا: هذا أبو ذر.‬ ‫فلما مات فعلوا به كذلك، فطلع ركب فما علموا به حتى كادت ركائبهم تطأ‬ ‫سسريره، فإذا ابسن مسسعود فسي رهسط مسن أهسل الكوفسة، فقال: مسا هذا ؟ فقيسل:‬ ‫جنازة أبسي ذر، فاسستهل ابسن مسسعود يبكسي، وقال صسدق رسسول ا صسلى ا‬ ‫عليسه وسسلم فقسد قال: »يرحسم ا أبسا ذر يمشسي وحده ويموت وحده ويبعسث‬ ‫وحده« فغسسلوه وكفنوه وصسلوا عليسه ودفنوه، فلمسا أرادوا أن يرتحلوا قالت لهسم‬ ‫ابنتسه: إن أبسا ذر يقرأ عليكسم السسلم وأقسسم أل تركبوا حتسى تأكلوا، ففعلوا . ثسم‬ ‫، فقال الخليفة عثمان‬ ‫حملوهم حتى أقدموهم إلى مكة ونعوه إلى عثمان‬ ‫رضي ا عنسه حينئذ) يرحسم ا أبا ذر، ويغفسر له نزوله الربذة( و ضم عياله إلى‬ ‫عياله.‬ ‫موقف عمار بن ياسر‬ ‫ضرب الخليفة لعمار‬ ‫يقول القاضي أبو بكر بن العربي في عواصمه ضمن تفنيده لما نسب إلى‬ ‫501‬
  • 106. ‫عثمان من افتراءات:‬ ‫سسquot; وأمسا ضربسه لبسن مسسعود ومنعسه عطاءه فزور، وضربسه لعمار إفسك مثله،‬ ‫ولو فتسق أمعاءه مسا عاش أبدا، وقسد اعتذر عسن ذلك العلماء بوجوه ل ينبغسي أن‬ ‫يشتغسل بهسا؛ لنهسا مبنيسة على باطسل، ول يبنسى حسق على باطسل، إن أخلق عثمان‬ ‫فسي سسنه وإيمانسه وحيائه وليسن عريكتسه ورقسة طبعسه وسسابقته وجليسل مكانتسه‬ ‫فسي السسلم أجَلّ مسن أن تنزل بسه إلى هذا الدرك مسن التصسرف مسع رجسل مسن‬ ‫أجلء أصسحاب النسبي صسلى ا عليسه وسسلم, يعرف له عثمان سسابقته وفضله‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫مهما كان بينهما من اختلف في الرأي.‬ ‫أفيرضى عثمان لنفسه وهو الذي أبى على الناس أن يقاتلوا دونه، ورضي‬ ‫بالموت صسابرا محتسسبا حقنسا لدماء المسسلمين واتقاء للفتنسة العامسة أن يصسنع‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بعمار -وهسو أعلم بسسابقته وفضله فسي السسلم- مسا ذكرت الروايات المزعومسة‬ ‫بأنه أمر غلمانه بأن يضربوه حتى أغمى عليه، ثم يقوم عثمان في هذه الحال‬ ‫فيطأه فسسي بطنسسه؟ ثسسم هسسل ترضسسى أخلق عثمان وحياؤه بأن يدعسسو بدعوة‬ ‫الجاهليسة فيعيسر عمارا بأمسه سسمية وهسي مسن أهسل السسابقة والفضسل، وعثمان‬ ‫يعرف شرف انتس ساب عمار إلى أم سه س سمية رض سي ا عنه سا، أول شهيدة ف سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫السلم..؟! quot;‬ ‫اتهام عمار بالمساهمة في الفتنة وإثارة الشغب ضد عثمان‬ ‫تتنوع الته سم المنس سوبة إلى عمار ع ف سي تحريك سه لم سر الفتن سة، وتحريض سه على‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عثمان، وسعيه بين العامة للتمرد عليه، فمنها ما يذكر من إرسال عثمان ، له‬ ‫إلى مصسر لسستجلء مسا يحدث فيهسا ممسا نقسل إليسه عسن تمرد العامسة هناك، وأن‬ ‫السبئيين استطاعوا استقطاب عمار والتأثير عليه.‬ ‫ولقسد ثبست أن المؤرخيسن قسد اعتمدوا فسي نسسبة هذه الفتراءات إلى عمار على‬ ‫روايات لم تسلم إحداها من الطعن في صحة أسانيدها أو في استقامة متونها.‬ ‫موقف عبد ال بن مسعود من مصحف عثمان‬ ‫لم يثبست أن ابسن مسسعود خالف عثمان فسي ذلك، وكسل مسا روي فسي ذلك ضعيسف‬ ‫السناد، كما أن هذه الروايات الضعيفة التي تتضمن ذلك تثبت أن ابن مسعود‬ ‫رجسع إلى مسا اتفسق عليسه الصسحابة فسي جمسع القرآن، وأنسه قام فسي الناس وأعلن‬ ‫601‬
  • 107. ‫ذلك، وأمرهم بالرجوع إلى جماعة المسلمين في ذلك. وقال:‬ ‫سquot; إن ا ل ينتزع العلم انتزاعا، ولكن ينتزعه بذهاب العلماء، وإن ا ل يجمع‬ ‫أمسة محمسد صسلى ا عليسه وسسلم على ضللة، فجامعوهسم على مسا اجتمعوا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عليه، فإن الحق فيما اجتمعوا عليهquot;‬ ‫وكتب بذلك إلى عثمان.‬ ‫وقد ورد عن ابن كثير رجوع ابن مسعود إلى الوفاق.‬ ‫وأك سد الذه سبي ذلك فقال: وق سد ورد أن اب سن مس سعود رض سي وتاب سع عثمان ولله‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحمد.‬ ‫ول يلتفست إلى مسا كتبسه طسه حسسين فسي قضيسة المصسحف وعلقسة عثمان مسع ابسن‬ ‫مسسسعود ومسسا سسساقه بأسسسلوب مسسسموم، فيسسه أفكار أخذهسسا مسسن أسسساتذته‬ ‫المسستشرقين. الذيسن اعتمدوا على روايات ضعيفسة ورافضيسة فسي تشويسه علقسة‬ ‫الصحابة ببعضهم رضي ا عنهم جميعا.‬ ‫إن ابسن مسسعود الذي ترك صسلة القصسر فسي منسى خشيسة مسن الخلف والفتنسة‬ ‫منسسه أن يصسسعد المنسسبر ويحرض الناس على‬ ‫ومتابعسسة للخليفسسة، هسسل يتوقسسع‬ ‫الخلف، وهو القائل:‬ ‫سquot; إن الخلف شر.quot;‬ ‫إن مؤرخي الروافض زوّروا روايات ونسبوها لبن مسعود وموقفه من عثمان‬ ‫رضي ا عنهم، وأظهروا في تلك الكاذيب الصحابة قوما متنازعين متباغضين،‬ ‫متعنتين متفاحشين في القول، وهي روايات ساقطة ل تثبت أمام النقد الهادئ‬ ‫الموضوعي، ويرفضها الذوق المؤمن والعقل الفطن، وقد زعمت الرافضة كذبا‬ ‫وزورا بأن ابسسن مسسسعود كان يطعسسن على عثمان ويكفره، ولمسسا حكسسم عثمان‬ ‫ضربسه حتسى مات، وهذا كذب بيّسن على ابسن مسسعود، فإن علماء النقسل يعلمون‬ ‫أن ابن مسعود ما كان يكفر عثمان بل لما بويع عثمان بالخلفة سار عبد ا‬ ‫بسن مسسعود مسن المدينسة إلى الكوفسة، ولمسا وصسل إليهسا حمسد ا وأثنسى عليسه ثسم‬ ‫قال:‬ ‫سس quot;أمسا بعسد، فإن أميسر المؤمنيسن عمسر بسن الخطاب مات فلم نسر يومسا أكثسر نشيجسا‬ ‫من يومئذ، وإنا اجتمعنا أصحاب محمد فلم نأل عن خيرنا ذي فُوق، فبايعنا أمير‬ ‫701‬
  • 108. ‫المؤمنين عثمان فبايعوا.quot;‬ ‫وهذه الكلمات الواضحسة أكسبر دليسل على تلك المكانسة الرفيعسة لعثمان بسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫عفان فسي قلب ابسن مسسعود وعنسد جميسع الصسحابة، أولئك الذيسن مدحهسم ا‬ ‫تعالى ورضي عنهم، وهم خير من فقه قوله سبحانه: quot;ي َا أَيّه َا الّذِي نَ آمَنُوا اتّقُوا‬ ‫اَ س وَقُولُوا قَوْل ً س سَدِيدًاquot; ]الحزاب: 07[. فقول عب سد ا ب سن مس سعود ص سدق ل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يعدو الحقيقة، كما أنه نابع عن قناعته وصادر عن محض إرادته، ما قاله خوفا‬ ‫ول خشي سة، ولم يقذف ب سه هكذا رخيص سا للس ستهلك والتغري سر، أو ليحوز مكان سة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ومنصسبا فسي الخلفسة الجديدة. إذن فمسن بدهيات المور وأولياتهسا أن ليسس ثمسة‬ ‫حقسد أو بغضاء فسي قلب أحدهمسا على الخسر، وإن حدث شيسء فإنمسا هسو مسن‬ ‫أجل الحق وصالح المسلمين، ويندرج تحت فقه النصيحة وآدابها وتأديب الخليفة‬ ‫لرعيته، وأما ما زعم الروافض ومن سار على نهجهم من أن عثمان ضرب ابن‬ ‫مسعود حتى مات فهذا كذب باتفاق أهل العلم.‬ ‫************************************************‬ ‫الفتنة في عهد المام علي رضي ال عنه‬ ‫جاء في مشكاة المصابيح للخطيب التبريزي ما يلي :‬ ‫عن سعد بن أبي وقاص قال قال رسول ا صلى ا عليه وسلم لعلي :‬ ‫سس quot; أنست منسي بمنزلة هارون مسن موسسى إل أنسه ل نسبي بعدي .quot; متفسق عليسه .‬ ‫) صسحيح ( وعسن زر بسن حسبيش قال قال علي رضسي ا عنسه والذي فلق الحبسة‬ ‫وبرأ النسسمة إنسه لعهسد النسبي المسي صسلى ا عليسه وسسلم إلي أن ل يحبنسي إل‬ ‫مؤمن ول بيغضني إل منافق . رواه مسلم .) متفق عليه (‬ ‫وعن سهل بن سعد أن رسول ا صلى ا عليه وسلم قال يوم خيبر:‬ ‫سس quot; لعطيسن هذه الرايسة غدا رجل يفتسح ا على يديسه يحسب ا ورسسوله ويحبسه‬ ‫ا ورسوله .quot;‬ ‫801‬
  • 109. ‫فلمسا أصسبح الناس غدوا على رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم كلهسم يرجسو أن‬ ‫يعطاها فقال:‬ ‫س quot; أين علي بن أبي طالب ؟quot;‬ ‫فقالوا هو يا رسول ا يشتكي عينيه . قال:‬ ‫س quot; فأرسلوا إليه .quot;‬ ‫فأتسي بسه فبصسق رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم في عينيسه فسبرأ حتسى كأن لم‬ ‫يك سن ب سه وج سع فأعطاه الراي سة فقال علي ي سا رس سول ا أقاتله سم حت سى يكونوا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫مثلنا ؟ فقال:‬ ‫سس quot; انفسذ على رسسلك حتسى تنزل بسساحتهم ثسم ادعهسم إلى السسلم وأخسبرهم بمسا‬ ‫يجسب عليهسم مسن حسق ا فيسه فوا لن يهدي ا بسك رجل واحدا خيسر لك مسن‬ ‫أن يكون لك حمر النعمquot; متفق عليه .‬ ‫عن عمران بن حصين أن النبي صلى ا عليه وسلم قال :‬ ‫س quot;إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن .quot; رواه الترمذي . ) صحيح(‬ ‫عسن سسعد بسن أبسي وقاص قال لمسا نزلت هذه اليسة quot;ندع أبناءنسا وأبناءكسمquot; دعسا‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا فقال:‬ ‫سquot; اللهم هؤلء أهل بيتي quot;رواه مسلم . ) صحيح (‬ ‫وعسن عائشسة قالت خرج النسبي صسلى ا عليسه وسسلم غداة وعليسه مرط مرحسل‬ ‫من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم‬ ‫جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال :‬ ‫سس quot;إنمسا يريسد ا ليذهسب عنكسم الرجسس أهسل البيست ويطهركسم تطهيرا quot; )رواه‬ ‫مسلم (‬ ‫وعسن زيسد بسن أرقسم قال قام رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يومسا فينسا خطيبسا‬ ‫بماء يدعى خما بين مكة والمدينة فحمد ا وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال :‬ ‫س quot;أما بعد أل أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب وأنا‬ ‫تارك فيك سسسم الثقلي سسسن أولهم سسسا كتاب ا في سسسه الهدى والنور فخذوا بكتاب ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫901‬
  • 110. ‫واستمسكوا به فحث على كتاب ا ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم ا‬ ‫فسي أهسل بيتسي أذكركسم ا فسي أهسل بيتسي وفسي روايسة كتاب ا عسز وجسل هسو‬ ‫حبل ا من اتبعه كان على الهدى ومن تركه كان على الضللة .quot; رواه مسلم .‬ ‫) صحيح (‬ ‫وجاء في تاريخ الطبري :‬ ‫عن إسماعيل بن إياس بن عفيف عن أبيه عن جده قال :‬ ‫س كنت أمرأ تاجرا فقدمت أيام الحج فأتيت العباس فبينا نحن عنده إذ خرج رجل‬ ‫يصلي فقام تجاه الكعبة ثم خرجت امرأة فقامت معه تصلي وخرج غلم فقام‬ ‫يصلي معه فقلت يا عباس ما هذا الدين إن هذا الدين ما أدري ما هو قال هذا‬ ‫محمسد بسن عبدا يزعسم أن ا ارسسله بسه وأن كنوز كسسرى وقيصسر سستفتح عليسه‬ ‫وهذه امرأتسه خديجسة بسن خويلد آمنست بسه وهذا الغلم ابسن عمسه علي بسن أبسي‬ ‫طالب آمن به قال عفيف:‬ ‫س quot; فليتني كنت آمنت يومئذ فكنت أكون رابعاquot;‬ ‫تلك بع سض الحادي سث الت سي جاءت ف سي مناق سب أه سل البي ست النبوي ، وإن المرء‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫لتصسيبه الدهشسة فسي مقتسل حيسن يسستشعرهااليوم بعسد كسل هذه السسنين الطويلة‬ ‫من البعثة النبوية ، ويجد أن الخرين وهم حديثي العهد بها قد أغفلوها ليسقط‬ ‫الحسين وآله في كربلء وليمة لسيوف الغدر والحقد ..؟!‬ ‫جاء في كتاب حياة الصحابة للكندهلوي:‬ ‫١ س أخرج يعقوب بن سفيان عن مُجم ّع بن سمعان التيمي قال: خرج علي بن‬ ‫أبي طالب رضي ا عنه بسيفه إلى السوق فقال:‬ ‫quot; مسن يشتري منسي سسيفي هذا فلو كان عندي أربعسة دراهسم أشتري بهسا إِزارا مسا‬ ‫بعته.quot;‬ ‫٢ سس وأخرج أبسو القاسسم البغوي عسن صسالح بسن أبسي السسود عمّسن حدثسه أنسه رأى‬ ‫عليا رضي ا عنه قد ركب حمارا ودلّى رجليه إلى موضع واحد ثم قال:‬ ‫سquot; أنا الذي أهنتُ الدنيا.quot; كذا في البداية.‬ ‫011‬
  • 111. ‫٣ سس دخسل ضرار بسن ضمرة الكِنانسي على معاويسة فقال له: صسفْ لي عليا، فقال:‬ ‫ِ‬ ‫أَوَ تُعْفيني يا أمير المؤمنين؟ قال ل أُعفيك، قال:‬ ‫سس quot;أمسا إِذْ ل بدّ؛ فإنّسه كان وا بعيسد المدى، شديسد القوى، يقول فَسصْل ً ويحكسم‬ ‫عدل ً، يتفجّرُ العلمُ من جوانبه، وتنط ِق الحكمةُ من نواحيه، يستوحش من الدنيا‬ ‫وزهرتها، ويستأنسُ بالليل وظلمته، كان وا غزير العَبْرة، طويل الفكرة، يقل ّبُ‬ ‫كفّسه ويخاطسب نفسسه، يُعجبسه من اللباس مسا ق َصُر. ومسن الطعام ما جَشُسب، كان‬ ‫وا كأَحدنا يُدنينا إِذا أتيناه، ويُجيبنا إِذا سأَلناه، وكان مع تقرّب ِه إِلينا وقرب هِ منا ل‬ ‫نكلمه هيبة له، فإِن تبسم فَع َنْ مثل اللؤلؤ المنظوم، يُعَظ ّمُ أ َهل الدين، ويُحب ّ‬ ‫المسساكين، ل يطمعس القويّس فسي باطله، ول ييأَسسُ الضعيسف مسن عدله، فأَشْهدُ‬ ‫ُ‬ ‫بالله لقد رأيت ُه في بعض مواقفه وقد أَرخى الليل سدوله وغارت نجومه يميلُ‬ ‫فسي محرابسه قابضا على لحيتسه، يتملمسل تملمسل السسليم، ويبكسي بكاء الحزيسن،‬ ‫فكأ َني أسمعه الن وهو يقول: يا ربنا، يا ربنا: يتضرع إِليه ثم يقول للدنيا: إِلي ّ‬ ‫تَغَرّر ْتِ؟ إِلي ّ تشوّف تِ؟ هيهات هيهات، غُرّي غيري، قد بتَت ّكَ ثلثا. فعرُك قصيرٌ،‬ ‫ومجلسسسُك حقيرٌ، وخطرُك يسسسير، آه، آه، مسسن قلة الزاد وبعسسد السسسفر ووحشةِ‬ ‫الطريق.quot;‬ ‫فَوَكَفَتْ دموع معاوية على لحيتها يملكها وجعل ينشفها بكمه وقد اختنق القوم‬ ‫بالبكاء فقال:‬ ‫سquot; كذا كان أبو الحسن رحمه ا، كيف وَجْدُك عليه يا ضرار؟quot;‬ ‫قال:‬ ‫س quot;وَجْد مَنْ ذُبح واحدها في حِجْرها، ل ترقأُ دمعتها، ول يسكن حزنهاquot;‬ ‫٤ سس عسن خيثمسة والللكائي وأبسي الحسسن البغدادي والشيرازي وابسن مَنْده وابسن‬ ‫عسساكر عسن سسُويد بسن غفْلة قال: مررت ُس بقوم يذكرون أبسا بكسر وعمسر رضسي ا‬ ‫َ‬ ‫عنهما وينتقصونهما. فأتيت عليا رضي ا عنه فذكرت له ذلك فقال:‬ ‫quot; لعسن ا مسن أضمسر لهمسا إل الحسسن الجميسل، أخوا رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم ووزيراه quot;‬ ‫111‬
  • 112. ‫ثم صعد المنبر فخطب خطبة بليغة فقال:‬ ‫س quot;ما بال أقوام يذكرون سيدَي قريش وأبوَي المسلمين بما أنا عنه متنزه، ومم ّا‬ ‫يقولون بريسء، وعلى مسا يقولون معاقسب؟ والذي فَلَق الحبسة وبرأ النّسسَمة إنسه ل‬ ‫يبحهما إل مؤمن تقي، ول يُبغضهما إل فاجر رديء، صحبا رسول ا صلى ا‬ ‫عليسسه وسسسلم بالصسسدق والوفاء يأمران وينهيان ويعاقبان، فمسسا يجاوزان فيمسسا‬ ‫يصسنعان رأي رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم ول يرى رسسول ا صسلى ا‬ ‫عليسه وسسلم كرأيهمسا رأيا، ول يحسب حبهمسا حبا، مضسى رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسسلم وهسو عنهمسا راض ٍس والناس راضون، ثسم وُلي أبسو بكسر الصسلة، فلمسا قبسض‬ ‫ا نسبيه صسلى ا عليسه وسسلم ول ّه المسسلمون ذلك وفوّضوا إليسه الزكاة لنهمسا‬ ‫مقرونتان، وكنست أولَ مسن يُسسمّى له مسن بنسي عبسد المطلب وهسو لذلك كاره، يود‬ ‫أن بعضنا كفاه، فكان وا خيسر من بقي، أرأفسه رأفسة، وأرحمه رحمة، وأكيسسه‬ ‫ورعا، وأقدمسه إسسلما، شبهسه رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم بميكائيسل رأفسة‬ ‫ورحمة، وبإبراهيم عفوا ووقارا، فسار بسيرة رسول ا حتى قبض ا عليه.‬ ‫ثم وَلي المر من بعده عمر بن الخطاب، واستُأمر في ذلك الناس، فمنهم من‬ ‫رضي ومنهم من كره، فكنت ممن رضي. فوا ما فارق عمر الدنيا حتى رضي‬ ‫نسم كان له كارها، فأقام المر على منهاج النسبي صلى ا عليه وسلم وصساحبه،‬ ‫وناصسر المظلوم على الظالم. ثسم ضرب ا بالحسق على لسسانه حتسى رأينسا أن‬ ‫مَلَكا ينطلق على لس سانه، وأع سز ا بإس سلمه الس سلم، وجع سل هجرت سه للدي سن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫قِواما، وقذف فسي قلوب المؤمنيسن الحسب له وفسي قلوب المنافقيسن الرهبسة له،‬ ‫شبهسه رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم بجبريسل فظا غليظا على العداء، وبنوح‬ ‫حَنقا ومغتاظا على الكافرين. فمن لكم بمثلهما؟ ل يُبلغ مبلغهما إل بالحب ّ لهما‬ ‫واتباع آثارهمسا، فمسن أحبهمسا فقسد أحبنسي، ونسم أبغضهمسا فقسد أبغضنسي وأنسا منسه‬ ‫بريسء. ولو كنست تقدمتس فسي أمرهمسا لعاقبست أشسد العقوبسة، فمسن أُتيست بسه بعسد‬ ‫ُ‬ ‫مقامي هذا فعليه ما على المفتري. أل وخير هذه المة بعد نبيها أبو بكر وعمر‬ ‫ثم ا أعلم بالخير أين هو. أقول قولي هذا ويغفر ا لي ولكم.quot;‬ ‫211‬
  • 113. ‫بيعة على رضي ال عنه ) ٥٣ هجرية(‬ ‫ذكر ابن كثير في كتابه البداية والنهاية:‬ ‫بايعسه الناس قبسل أن يدفسن عثمان وقيسل بعسد دفنسه وقسد امتنسع علي مسن إجابتهسم‬ ‫إلى قبول المارة حتسسى تكرر قولهسسم له وفسسر منهسسم إلى حائط بنسسي عمرو بسسن‬ ‫مبدول وأغلق بابسسسه فجاء الناس فطرقوا الباب وولجوا عليسسسه وجاؤوا معهسسسم‬ ‫بطلحة والزبير فقالوا له إن هذا المر ل يمكن بقاؤه بل أمير ولم يزالوا به حتى‬ ‫أجاب.‬ ‫وقال الدكتورالصسسلبي فسسي كتابسسه: ) سسسيرة عثمان بسسن عفان رضسسي ا عنسسه‬ ‫شخصيتة وعصره(:‬ ‫سسس تمسست بيعسسة على رضسسي ا عنسسه بالخلفسسة بطريقسسة الختيار وذلك بعسسد أن‬ ‫استشهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان، يوم الجمعة لثماني عشرة ليلة مضت‬ ‫مسن ذى الحجسة سسنة خمسس وثلثيسن. قام كسل مسن بقسى بالمدينسة مسن أصسحاب‬ ‫رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم بمبايعسة على رضسي ا عنسه بالخلفسة، وذلك‬ ‫لنسه لم يكسن أحسد أفضسل منسه على الطلق فسي ذلك الوقست، فلم يدع المامسة‬ ‫لنفسه أحد بعد عثمان، رضي ا عنه، ولم يكن رضي ا عنه، حري صًا عليها،‬ ‫ولذلك لم يقبلهسا إل بعسد إلحاح شديسد ممسن بقسى مسن الصسحابة بالمدينسة، وخوفًسا‬ ‫من ازدياد الفتن وانشارها.‬ ‫روى أبو بكر الخلل بإسناده إلى محمد ابن الحنفية قال:‬ ‫سس كنست مسع على رحمسه ا وعثمان محصسر قال: فأتاه رجسل فقال: إن أميسر‬ ‫المؤمني سسن مقتول الس سساعة، قال: فقام على رحم سسه ا، قال محم سسد: فأخذت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بوسطه تخوف ًا عليه فقال: خلّ ل أم لك، قال: فأتى على الدار، وقد قتل الرجل‬ ‫رحمسسه ا، فأتسسى داره فدخلهسسا فأغلق بابسسه، فأتاه الناس فضربوا عليسسه الباب‬ ‫فدخلوا عليه فقالوا: إن هذا قد قتل، ولبد للناس من خليفة ول نعلم أحدًا أحق‬ ‫بهسا منسك، فقال لهسم على: ل تريدونسي فإنسي لكسم وزيرًا خيسر منسي لكسم أميرًا،‬ ‫فقالوا: ل وا ل نعلم أحدًا أحسق بهسا منسك، قال: فإن أبيتسم علىّ فإن بيعتسي ل‬ ‫تكون سرًا، ولكن أخرج إلى المسجد, فبايعه الناس.‬ ‫وفي رواية أخرى عن سالم ابن أبي الجعد عن محمد ابن الحنفية: فأتاه‬ ‫أصحاب رسول ا فقالوا: إن هذا الرجل قد قتل ولبد للناس من إمام ول نجد‬ ‫311‬
  • 114. ‫أحدًا أحق بها منك أقدم مشاهد، ول أقرب من رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫فقال على: ل تفعلوا فإنسي لكسم وزيرًا خيسر منسي أميرًا، فقالوا: ل وا مسا نحسن‬ ‫بفاعلين حتى نبايعك، قال: ففي المسجد فإنه ينبغي لبيعتي أل تكون خفيا ول‬ ‫تكون إل عسن رضسا المسسلمين، قال: فقال سسالم بسن أبسي الجعسد: فقال عبسد ا‬ ‫بن عباس: فلقد كرهت أن يأتي المسجد كراهية أن يشغب عليه، وأبى هو إل‬ ‫المسجد، فلما دخل المسجد جاء المهاجرون والنصار فبايعوا وبايع الناس.‬ ‫ومن هذه الثار الصحيحة بعض الدروس والعبر والفوائد منها:‬ ‫- زهسد على رضسي ا عنسه فسي الخلفسة وعدم طلبسه لهسا أو طمعسه فيهسا،‬ ‫واعتزاله في بيته حتى جاءه الصحابة يطلبون البيعة.‬ ‫- إجماع الصسحابة مسن المهاجريسن والنصسار والناس عامسة فسي المدينسة على‬ ‫بيعتسه، ويدخسل فسي هؤلء أهسل الحسل والعقسد، وهسم الذيسن قصسدوا عليًسا وطلبوا‬ ‫منه أن يوافق على البيعة، وألحوا عليه حتى قبلها، وليس للغوغاء وقتلة عثمان‬ ‫كما في بعض الروايات الضعيفة والموضوعة.‬ ‫- إن الشبهسة التسي أدخلوهسا على بيعسة على، كون الخوارج الذيسن حاصسروا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عثمان، وشارك بعضهسسم فسسي قتله، كانوا فسسي المدينسسة، وأنهسسم أول مسسن بدءوا‬ ‫بالبيعة وأن طلحة والزبير بايعا مكرهين، وهذه أقاويل المؤرخين، ل تقوم على‬ ‫أساس وليس لها سند صحيح، والصحيح أنه لم يجد الناس بعد أبي بكر وعمر‬ ‫وعثمان كالرابع قدرًا وعلما وتقى ودين ًا، وسبقًا وجهادًا، فعزم عليه المهاجرون‬ ‫والنصسار، ورأي ذلك فرضًسا عليسه، فانقاد إليسه، ولول السسراع بعقسد البيعسة لعلي،‬ ‫لدى ذلك إلى فتسن واختلفات فسي جميسع القطار السسلمية، فكان مسن مصسلحة‬ ‫المسسلمين أن يقبسل على البيعسة مهمسا كانست الظروف المحيطسة بهسا،ولم يتخلف‬ ‫عسن على أحسد مسن الصسحابة الذيسن كانوا بالمدينسة، وقسد خلط الناس بيسن تخلف‬ ‫الصسحابة عسن المسسير معسه إلى البصسرة وبيسن البيعسة؛ أمسا البيعسة فلم يتخلف أحسد‬ ‫عنها، وأما المسير معه فتخلفوا عنه لنها كانت مسألة اجتهادية, كما أن علي ًا لم‬ ‫يلزمهم بالخروج معه.‬ ‫وقد بلغت الروايات الصحيحة والشواهد في بيعة على إحدى عشرة رواية.‬ ‫ويضيف الدكتور الصلبي:‬ ‫س انعقد إجماع أهل السنة والجماعة على أن علي ًا رضي ا عنه كان متعين ًا‬ ‫411‬
  • 115. ‫للخلفة بعد عثمان رضي ا عنه لبيعة المهاجرين والنصار له، لما رأوا لفضله‬ ‫على مسن بقسى مسن الصسحابة، وأنسه أقدمهسم إسسلمًا، وأوفرهسم علمًسا، وأقربهسم‬ ‫بالنسبي صسلى ا عليسه وسسلم نسسبًا، وأشجعهسم نفسسًا وأحبهسم إلى ا ورسسوله،‬ ‫وأكثرهسم مناقسب وأفضلهسم سسوابق، وأرفعهسم درجسة وأشرفهسم منزلة، وأشبههسم‬ ‫برسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم هديًسا وسسمتًا، فكان رضسي ا عنسه متعينًسا‬ ‫للخلفة دون غيره، وقد قام من بقى من أصحاب النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫بالمدينسة بعقسد البيعسة له بالخلفسة بالجماع، فكان حينئذ إمامًسا حقًسا وجسب على‬ ‫سائر الناس طاعته وحرم الخروج عليه ومخالته، وقد نقل الجماع على خلفته‬ ‫كثير من أهل العلم منهم:‬ ‫1- نقسل محمسد بسن سسعد: بويسع لعلي بسن أبسي طالب رحمسه ا بالمدينسة الغسد‬ ‫مسن يوم قتسل عثمان بالخلفسة، بايعسه طلحسة والزبيسر، وسسعد بسن أبسي وقاص‬ ‫وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل، وعمار بن ياسر، وأسامة بن زيد، وسهل بن‬ ‫حنيسف، وأبسو أيوب النصسارى، ومحمسد بسن مسسلمة، وزيسد بسن ثابست، وخزيمسة بسن‬ ‫ثابست وجميسع مسن كان بالمدينسة مسن أصسحاب رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫وغيرهم.‬ ‫2 سس وقال أبسو الحسسن الشعرى: ونثبست إمامسة على بعسد عثمان، رضسي ا‬ ‫عنه، بعقد من عقد له من الصحابة من أهل الحل والعقد لنه لم يدع أحد من‬ ‫أهل الشورى غيره في وقته، وقد اجتمع على فضله وعدله.‬ ‫4- وقال أبو نعيسم الصبهاني: سلم من بقى من العشرة المر لعلي رضي‬ ‫ا عنه ولم ينكر أنه من أكمل المة ذكرًا وأرفعهم قدرًا، لقديم سابقته وتقدمه‬ ‫فسي الفضسل والعلم، وشهوده المشاهسد الكريمسة، يحبسه ا ورسسوله، ويحسب ا‬ ‫ورسوله، ويحبه المؤمنون ويبغضه المنافقون.‬ ‫5- وقال أبسو منصسور البغدادي:أجمسع أهسل الحسق والعدل على صسحة إمامسة‬ ‫على رضي ا عنه وقت انتصابه لها بعد قتل عثمان رضي ا عنه.‬ ‫6- وقال الزهرى: وكان قسد وفسى بعهسد عثمان حتسى قتسل، وكان أفضسل مسن‬ ‫بقى من الصحابة، فلم يكن أحد أحق بالخلفة منه، ثم لم يستبد بها مع كونه‬ ‫أحسق الناس بهسا حتسى جرت له بيعسة، وبايعسه مسع سسائر الناس مسن بقسى مسن‬ ‫أصحاب الشورى‬ ‫7- وقال عبد ا الجوينى: وأمسا عمر وعثمان وعلي- رضوان ا عليهسم –‬ ‫511‬
  • 116. ‫فسسبيل إثبات إمامتهسم وإجماعهسم لشرائط المامسة كسسبيل إثبات إمامسة أبسي بكسر،‬ ‫ومرجسع كسل قاطسع فسي المامسة إلى الخسبر المتواتسر والجماع..ول اكثرات بقول‬ ‫مسن يقول: لم يحصسل إجماع على إمامسة علي رضسي ا عنسه، فإن المامسة لم‬ ‫تجحد له وإنما هاجت الفتن لمور أخر.‬ ‫وقسد اعترض بعسض الناس على الجماع على خلفسة على رضسي ا عنسه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫من وجوه:‬ ‫1- تخلف عنه ) في رواية أخرى ( من الصحابة جماعة منهم سعد بن أبي‬ ‫وقاص، ومحمد بن مسلمة، وابن عمر وأسامة بن زيد وسواهم من نظرائهم.‬ ‫2- إنما بايعوه على أن يقتل قتلة عثمان.‬ ‫3- أن أهل الشام؛ معاوية ومن معه لم يبايعوه بل قاتلوه.‬ ‫وهذه العتراضات ل تأثي سر له سا على الجماع المذكور، ول توج سب معارضت سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫وذلك أنها مردودة من وجوه:‬ ‫الوجه الول: أن دعوى أن جماعة من الصحابة تخلفوا عن بيعته دعوة غير‬ ‫صحيحة إذ أن بيعته لم يتخلف أحد عنها، وأما نصرته فتخلف عنها قوم منهم من‬ ‫ذُكر لنها كانت مسألة اجتهادية، فاجتهد كل واحد وأعمل نظره .‬ ‫أمسا سسعد بسن أبسي وقاص فقسد نقسل بيعتسه ابسن سسعد، وابسن حبان، والذهسبي‬ ‫وغيرهسم، وكذلك البقيسة قسد بايعوا كمسا ذكرنسا الجماع فسي ذلك فيمسن حضسر مسن‬ ‫الصحابة في المدينة.‬ ‫الوجه الثاني: أن عقد الخلفة ونصب إمام واجب لبد منه، ووقف ذلك على‬ ‫حضور جميع المة واتفاقهم مستحيل متعذر.‬ ‫الوجسه الثالث: أن الجماع حصسل على بيعسة أبسي بكسر بمبايعسة الفاروق وأبسي‬ ‫عبيدة ومن حضرهم من النصار مع غيبة على وعثمان وغيرهما من الصحابة،‬ ‫وكذلك حصل الجماع على خلفة على بمبايعة سعد بن أبي وقاص وابن عمر‬ ‫وأسسامة بسن زيسد وعمار ومسن حضرهسم مسن البدرييسن وغيرهسم مسن الصسحابة، ول‬ ‫يضر هذا الجماع من غاب عن البيعة أو لم يبايع من غيرهم رضي ا عنهم‬ ‫جميعًا.‬ ‫قال الحسسن البصسرى: وا مسا كانست بيعسة على إل كبيعسة أبسي بكسر وعمسر رضسي‬ ‫ا عنهم.‬ ‫611‬
  • 117. ‫الوجسه الرابسع: دعوى أنسه إنمسا بويسع على أن يقتسل قتلة عثمان: هذا ل يصسح فسي‬ ‫شرط البيعسة وإنمسا يبايعونسه على الحكسم بالحسق، وهسو أن يحضسر الطالب للدم،‬ ‫ويحضسر المطلوب وتقسع الدعوى، ويكون الجواب، وتقوم البينسة ويقسع الحكسم بعسد‬ ‫ذلك.‬ ‫الوجه الخامس: أن معاوية – رضي ا عنه – لم يقاتل علي ًا على الخلفة ولم‬ ‫ينكر إمامته وإنما كان يقاتل من أجل إقامة الحد الشرعي على الذين اشتركوا‬ ‫في قتل عثمان مع ظنه أنه مصيب في اجتهاده ولكنه كان مخطئا في اجتهاده‬ ‫ذلك، فله أجسر الجتهاد فقسط وقسد ثبست بالروايات الصسحيحة أن خلفسه مسع على –‬ ‫رضي ا عنه – كان في قتل قتلة عثمان ولم ينازعه في الخلفة.‬ ‫ولقد ذكر هذا الذهبي عن الزهري قوله:‬ ‫سس لمسا بلغ معاويسة قتسل طلحسة والزبيسر، وظهور علي، دعسا أهسل الشام للقتال معسه‬ ‫على الشورى والطلب بدم عثمان، فبايعوه على ذلك أميرا غير خليفة.‬ ‫أخرج الدِيَنَوري وابسن عسساكر عسن كُمَسيل بسن زياد قال: خرجست مسع علي بسن أبسي‬ ‫طالب رضي ا عنه فلما أشرف على الجبّان التفت إلى المقبرة فقال:‬ ‫سس يسا أهسل القبور، يسا أهسل البِلى، يسا أهسل الوحشسة: مسا الخسبر عندكسم؟ فإن الخسبر‬ ‫عندنسا قسد قُسسمت الموال، وأُيتمست الولد، واسستُبدل بالزواج، فهذا الخسبر عندنسا؛‬ ‫فما الخبر عندكم؟.‬ ‫ثم التفت إليّ فقال:‬ ‫س يا كُمَيل لو أُذن لهم في الجواب لقالوا: إنّ خيرالزاد القتوى. ثم بكى وقال: يا‬ ‫كميل، القبر صندوق العمل، وعند الموت يأتيك الخبر.‬ ‫موقف طلحة والزبير رضي ال عنهما.‬ ‫يقول الدكتورالصلبي عن بيعتهما ما يلي :‬ ‫)عسن أبسي بشيسر العابدى قال: كنست بالمدينسة حيسن قتسل عثمان، رضسي ا عنسه،‬ ‫واجتم سع المهاجرون والنص سار فيه سم طلح سة والزبي سر فأتوا عليً سا، فقالوا: ي سا أب سا‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحسسن هلم نبايعسك، فقال: ل حاجسة لي فسي أمركسم، أنسا معكسم، فمسن اخترتسم‬ ‫711‬
  • 118. ‫فقسد رضيست بسه..فاختاروا، فقالوا وا مسا نختار غيرك..إلخ الروايسة وفيهسا تمام‬ ‫البيعسة لعلي – رضسي ا عنسه – والروايات فسي هذا كثيرة ذكسر بعضهسا ابسن جريسر‬ ‫في تاريخه وهى دالة على مبايعة الصحابة- رضي ا عنهم – لعلي رضي ا‬ ‫عنسه، واتفاقهسم على بيعتسه بمسن فيهسم طلحسة والزبيسر، كمسا جاء مصسرحًا بسه فسي‬ ‫الروايسة السسابقة، وأمسا مسا جاء فسي بعسض الروايات مسن أن طلحسة والزبيسر بايعسا‬ ‫مكرهين، فهذا ل يثبت بنقل صحيح، والروايات الصحيحة على خلفه‬ ‫فقسد روى الطسبري عسن عوف بسن أبسي جميلة قال: أمسا أنسا فأشهسد أنسي سسمعت‬ ‫محمسسد بسسن سسسيرين يقول: إن عليًسسا جاء فقال لطلحسسة: ابسسسط يدك يسسا طلحسسة‬ ‫لبايعك. فقال طلحة: أنت أحق، وأنت أمير المؤمنين، فابسط يدك, فبسط علىّ‬ ‫يده فبايعه.‬ ‫وعسن عبسد خيسر الخيوانسى أنسه قام إلى أبسي موسسى فقال: يسا أبسا موسسى هسل كان‬ ‫هذان الرجلن – يعنى طلحة والزبير – ممن بايع عليًا؟ قال: نعم.‬ ‫كمسا نسص على بطلن مسا يدعسي مسن أنهمسا بايعسا مكرهيسن المام المحقسق ابسن‬ ‫العربسي وذكسر أن هذا ممسا ل يليسق بهمسا، ول بعلي، قال- رحمسه ا-: فإن قيسل‬ ‫بايعسا مكرهيسن »أي طلحسة والزبيسر«، قلنسا: حاشسا لله أن يكرهسا، لهمسا ولمسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بايعهما ولو كانا مكرهين ما أثر ذلك، لن واحد واثنين تنعقد البيعة بهما وتتم.‬ ‫إن الروايات التسسي تقول بأن طلحسسة والزبيسسر أكرهوا على البيعسسة باطلة وهناك‬ ‫روايات صسسحيحة أشارت – كمسسا ذكرت – إلى بيعتهمسسا لعلي رضسسي ا عنهسسم،‬ ‫وهناك رواية صحيحة أوردها ابن حجر عن طريق الحنف بن قيس وفيها أن‬ ‫عائشة وطلحة والزبير، رضوان ا عليهم، قد أمروا الحنف بمبايعة على رضي‬ ‫ا عنه بعدما استشارهم فيمن يبايع بعد عثمان رضي ا عنه .‬ ‫أخبار ملفقة عن طلحة والزبير‬ ‫تعسد هذه الخبار الملفقسة عسن هذيسن الصسحابين الجليليسن جزء مسن مسسلسل ذم‬ ‫الصسحابة والتشهيسر بهمسا مسن قبسل أعداء السسلم، وعلينسا أن نتسساءل كيسف يكون‬ ‫811‬
  • 119. ‫تصسرفهما على هذا الشأن ،وقسد جاء فسي ذكسر مناقبهمسا فسي الرياض النضرة مسا‬ ‫يلي:‬ ‫عنزيد بن أبي أوفى أن النبي صلى ا عليه وسلم قال لطلحة والزبير: quot;أنتما‬ ‫حوارياي كحواريسي عيسسى بسن مريسمquot;. أخرجسه الحافسظ الدمشقسي والبغوي فسي‬ ‫معجمه.‬ ‫عن عبد ا بن الزبير عن أبيه قال: كان على رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫يوم أحد درعان، فذهب لينهض على صخرة فلم يستطع، فبرك طلحة بن عبيد‬ ‫ا تحتسه وصسعد رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم على ظهره حتسى صسعد على‬ ‫الصسخرة؛ قال الزبيسر: فسسمعت رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يقول: quot;أوجسب‬ ‫طلحسسةquot; أخرجسسه أحمسسد والترمذي وقال: حسسسن صسسحيح، وأبسسو حاتسسم واللفسسظ‬ ‫للترمذي.‬ ‫عن عائشة قالت: كان أبو بكر إذا ذكر يوم أحد، قال: ذلك كله يوم طلحة، قال‬ ‫أبو بكر: كنت أول من جاء يوم أحد، فقال لي رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫ولبسي عسبيدة بسن الجراح: عليكمسا؛ يريسد طلحسة، وقسد نزف، فأصسلحنا مسن شأن‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم، ثم أتينا طلحة في بعض تلك الحفار، فإذا فيه‬ ‫بضع وسبعون أو أقل أو أكثر بين طعنة وضربة ورمية، وإذا قد قطعت أصبعه،‬ ‫فأصلحنا من شأنه. أخرجه صاحب الصفوة، وأخرج أبو حاتم معناه ولفظه.‬ ‫وكان يلقسب بطلحسة الخيسر، لقبسه بسه رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يوم أحسد،‬ ‫وقيسل: فسي وقعسة بدر، حيسن غاب عنهسا فسي حاجسة المسسلمين، وطلحسة الفياض،‬ ‫لقب سه ب سه رس سول ا ص سلى ا علي سه وس سلم يوم غزوة ذات العشيرة، وطلح سة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫الجود، لقبسه بسه رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يوم حنيسن. حكاه ابسن قتيبسة‬ ‫وصاحب الصفوة ومشكل الصحيحين والفضائلي والطائي وغيره.‬ ‫وعسن عبسد ا بسن الزبيسر قال: كنست عنسد الحزاب أنسا وعمسر بسن أبسي سسلمة مسع‬ ‫النساء في أطم حسان، فنظرت فإذا الزبير على فرسه يختلف إلى بني قريظة‬ ‫مرتين أو ثلثا، فلما رجعت قلت يا أبة، رأيتك تختلف، فقال: رأيتني يا بني؟ قلت‬ ‫911‬
  • 120. ‫نعسم، قال: كان رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم قال: quot;مسن يأتسي بنسي قريظسة‬ ‫فيأتينسي بخسبرهم؟quot; فانطلقست، فلمسا رجعست جمسع لي رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسسلم أبويسه فقال:quot; فداك أبسي وأمسي. أخرجاه وأخرجسه الترمذي وقال: حديسث‬ ‫حسن.‬ ‫قال أبسو عمسر وغيره: شهسد الزبيسر بدرا والحديبيسة والمشاهسد كلهسا، لم يتخلف عسن‬ ‫غزوة غزاها رسول ا صلى ا عليه وسلم، وهو أحد العشرة المشهود لهم‬ ‫بالجنة، وأحد الستة أهل الشورى الذين قال عمر فيهم: توفي رسول ا صلى‬ ‫ا عليه وسلم وهو عنهم راض، وهاجر الهجرتين.‬ ‫ذكر في كتاب صفوة الصفوة ما يلي:‬ ‫عن أبي مريم، عن علي، قال:انطلقت أنا والنبي عيه السلم حتى أتينا الكعبة.‬ ‫فقال لي رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم: اجلس وصسعد على منكسبي فذهبست‬ ‫لنهسض بسه فرأى منسي ضعفسا فنزل وجلس لي نسبي ا صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫وقال لي اصعد على منكبي. قال فنهض بي فانه ليخيل إلي أني لو شئت لنلت‬ ‫أفسق السسماء حتسى صسعدت على البيست وعليسه تمثال صسفر أو نحاس، فجعلت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أزاوله عسن يمينسه وعسن شماله ومسن بيسن يديسه ومسن خلفسه حتسى اسستمكنت منسه.‬ ‫فقال لي رسول ا صلى ا عليه وسلم:quot; اقذف بهquot; . فقذفت به فتكسر كما‬ ‫تتكسر القوارير ثم نزلت فانطلقت أنا ورسول ا. صلى ا عليه وسلم نستبق‬ ‫حتى توارينا بالبيوت خشية أن يلقانا أحد من الناس رواه أحمد.‬ ‫موقعة الجمل ٦٣هجرية‬ ‫يقول الدكتور الصسسلبي فسسي كتابسسه) سسسيرة عثمان بسسن عفان رضسسي ا عنسسه‬ ‫شخصيتة وعصره(:‬ ‫قدم طلحسة والزبيسر إلى مكسة ولقيسا عائشسة – رضسي ا عنهسم جميعًسا – وكان‬ ‫وصولهما إلى مكة بعد أربعة أشهر من مقتل عثمان تقريب ًا، أي في ربيع الخر‬ ‫مسن عام 63هسس، ثسم بدأ التفاوض فسي مكسة مسع عائشسة، رضسي ا عنهسا، للخروج‬ ‫والمطالبة بدم الخليفة المقتول .‬ ‫021‬
  • 121. ‫لقسد توافرت مجموعسة مسن العوامسل فسي مكسة جعلتهسم يفكرون فسي طريقسة جادة‬ ‫لتحقيق مطلبهم، ومن هذه العوامل:‬ ‫1 س أن بنى أمية قد هربوا من المدينة واستقروا في مكة.‬ ‫2 س أن عبد ا بن عامر – أمير البصرة في عهد عثمان- كان في مكة وهو يحث‬ ‫على الخروج ويعرض المعونة المادية.‬ ‫3 س أن يعلى بن أمية الذي خرج من اليمن لعانة الخليفة عثمان وصل إلى مكة،‬ ‫وقد قتل الخليفة ومع من المال والسلح والدواب شيء ل بأس به.‬ ‫كانت السيدة عائشة والزبير وطلحة ومن معهم يسعون ليجاد رأى إسلمي‬ ‫عام فسي مواجهسة الطغمسة السسبئية التسي قتلت عثمان، وأصسبحت ذات شوكسة ل‬ ‫يسسستهان بهسسا، وذلك مسسن خلل تعريسسف المسسسلمين بمسسا أتسسى هؤلء السسسبئيون‬ ‫والغوغاء مسن أهسل المصسار ، فلقسد بات واضحًسا عنسد الصسحابة مسن الفريسق الذي‬ ‫كان يرى رأي عائشسة – رضسي ا عنهسا- أن الغوغاء والسسبئيين لهسم وجود فسي‬ ‫جيش علىّ، وأنه لجل ذلك فإن علي ًا- رضي ا عنه – يصعب عليه مواجهتهم،‬ ‫خشيسة منسه على أهسل المدينسة، ومسن ثسم فإنسه ينبغسي عليهسم أن يحاولوا السسعي‬ ‫لفهام المسسلمين، وتقويسة الجانسب المطالب بإقامسة الحدود، لتتسم إقامتهسا بأقسل‬ ‫الخسسسائر فسسي دماء البرياء.وتسسم التفاق على التوجسسه للبصسسرة بعسسد تحديدهسسا‬ ‫كمكان مثالي للبدأ بالخذ بالثأر.‬ ‫روى الطسسبري أن عثمان بسسن حنيسسف – وهسسو والى البصسسرة مسسن قبسسل أميسسر‬ ‫المؤمنيسن على بسن أبسى طالب – أرسسل إلى عائشسة – رضسي ا عنهسا – عنسد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫قدومها البصرة يسألها عن سبب قدومها، فقالت رضي ا عنها :‬ ‫س quot;خرجت في المسلمين أُعلمهم ما أتى هؤلء القوم وما فيه الناس وراءنا،‬ ‫وما ينبغي لهم أن يأتوا في إصلح هذا، وقرأت quot;ل َ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مّن نّجوَاهُمْ إِلّ‬ ‫ْ‬ ‫مَسنْ أَمرَ بِسصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفس أَوْ إ ِسصْلَحٍ بَيْسنَ النّاسسِquot; ]النسساء:411[. فنهسض فسي‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫الصسلح ممسن أمسر ا عسز وجسل وأمسر رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم الصسغير‬ ‫والكبير والذكر والنثى، فهذا شأننا إلى معروف نأمركم به وتحضكم عليه ومنكر‬ ‫ننهاكم عنه ونحثكم على تغييره.quot;‬ ‫وروى ابسسن حبان أن عائشسسة – رضسسي ا عنه سا – كتبسست إلى أبسسى موسسسى‬ ‫س‬ ‫الشعري – والى علىّ على الكوفة-:‬ ‫121‬
  • 122. ‫سس quot; فإنسه قسد كان مسن قتسل عثمان مسا قسد علمست، وقسد خرجست مصسلحة بيسن‬ ‫الناس، فمسر مسن قبلك بالقرار فسي منازلهسم، والرضسا بالعافيسة حتسى يأتيهسم مسا‬ ‫يحبون من صلح أمر المسلمين.quot;‬ ‫ولما أرسل علىّ القعقاع بن عمرو لعائشة ومن كان معها يسألها عن سبب‬ ‫قدومهسا، دخسل عليهسا القعقاع فسسلم عليهسا، وقال: أي أ ُسمه، مسا أشخصسك ومسا‬ ‫أقدمك هذه البلدة؟ قالت: أي بنى، إصلح بين الناس.‬ ‫وبع سد انتهاء الحرب يوم الجم سل جاء علىّ إلى عائش سة – رض سي ا عنه سا –‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فقال لهسا: غفسر ا لك. قالت: ولك، مسا أردت إل الصسلح. فتقرر أنهسا مسا خرجست‬ ‫إل للصلح بين الناس.‬ ‫وفيه رد على من طعن في عائشة – رضي ا عنها – من الشيعة الرافض‬ ‫فسي قولهسم: إنهسا خرجست مسن بيتهسا وقسد أمرهسا ا بالسستقرار فيسه فسي قوله:‬ ‫quot;وَقَرْسنَ فِسي بُيُوتِكُنّس وَل َ تَبَرّجْسنَ تَبَرّسجَ الْجَاهِلِيّةِ الُولَىquot; ]الحزاب:33[، فإن سسفر‬ ‫الطاعة ل ينافي القرار في البيت وعدم الخروج منه إجماعًا، وهذا ما كانت تراه‬ ‫أم المؤمنيسن – عائشسة – فسي خروجهسا للصسلح للمسسلمين وكان معهسا محرمهسا‬ ‫ابن أختها عبد ا بن الزبير.‬ ‫ويقول ابن العربي:‬ ‫س quot;وأما خروجها إلى حرب الجمل فما خرجت لحرب ولكن تعلق الناس بها‬ ‫وشكوا إليهسا مسا صساروا إليسه مسن عظيسم الفتنسة وتهارج الناس، ورجوا بركتهسا فسي‬ ‫الصسسلح، وطمعوا فسسي السسستحياء منهسسا إذا وقفسست للخلق، وظنسست هسسي ذلك،‬ ‫فخرجت مقتدية بالله في قوله: quot;ل َ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مّن نّجوَاهُمْ إِل ّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ‬ ‫ْ‬ ‫أَوْ معْرُوفس أَوْ إ ِسصْلَحٍ بَيْسنَ النّاسسِquot; ]النسساء:411[. والمسر بالصسلح، مخاطسب بسه‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫جميع الناس من ذكر أو أنثى حر أو عبد.quot;‬ ‫مرور السيدة عائشة على ماء الحوأب‬ ‫ثبت مرور السيدة عائشة على ماء الحوأب من طرق صحيحة؛ فعن يحيى بن‬ ‫سعيد بن القطان، عن إسماعيل بن أبى خالد، عن قيس ابن حازم أن رسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم قال لزواجه:‬ ‫س »كيف بإحداكن تنبح عليها كلب الحوأب«.‬ ‫ومن طريق شعبة عن إسماعيل ولفظ شعبة: أن عائشة لما أتت على الحوأب‬ ‫221‬
  • 123. ‫سسمعت نباح الكلب، فقالت: مسا أظننسي إل راجعسة، إن رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم قال لنا: أيتكن تنبح عليها كلب الحوأب.‬ ‫فقال لها الزبير: أترجعين؟ عسى ا عز وجل أن يُصلح بك بين الناس.‬ ‫وبهذا اللفسظ أخرجسه يعلى بسن عبيسد عسن إسسماعيل، وهسو عنسد الحاكسم وقال‬ ‫اللبانسي: إسسناده صسحيح جدًا وقال: صسححه مسن كبار أئمسة الحديسث: ابسن حبان،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والذهبي، وابن كثير، وابسن حجر. فهذه الروايات الصسحيحة، ليسس فيهسا شيسء من‬ ‫شهادة الزور أو التدليسسس الذي يتنزه عنسسه مقام الصسسحابة والذي زعمتسسه الروايات‬ ‫الضعيفة.‬ ‫وهناك روايات أخرى وردت فسسي هذا الموضوع، كلهسسا باطلة سسسندًا ومتنًسسا،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ومغزى هذه الروايات وهدفها هو الطعن على كبار الصحابة وفضلئهم، وبيان‬ ‫أن مقصسدهم مسن خروجهسم هذا، هسو تحقيسق مطامسع دنيويسة شخصسية مسن مال‬ ‫ورئاسة وغيرها، وأن الغاية تبرر الوسيلة، وأنهم ل يتورعون في سبيل ذلك عن‬ ‫إشعال الحرب والفتنسة بيسن المسسلمين، وتركسز الروايات على الصسحابيين الجليليسن‬ ‫طلحة والزبير – رضي ا عنهما , كما يريد مفتري هذه الروايات أن يبين ويؤكد‬ ‫أن هذيسن الصسحابيين ومسن معهمسا مسن أفراد المعسسكر يتجرءون على انتهاك‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫حرمات ا؛ فهم يقسمون ويحلفون لم المؤمنين بأيمان مغلظة أن هذا ليس‬ ‫ماء الحوأب، وزيادة على ذلك أتوا بسبعين نفسًا – وفي رواية بخمسين نفسًا –‬ ‫يشهدون على ص سسدق قوله سسم، فكان هذا العم سسل – كم سسا افترى المس سسعودي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الشيعي الرافضي – أول شهادة زور في السلم.‬ ‫عندمسا وصسل طلحسة والزبيسر وعائشسة – رضسي ا عنهسم – ومسن معهسم إلى‬ ‫البصسسرة نزلوا جانسسب الخريبسسة, ومسسن هناك أرسسسلوا إلى أعيان وأشراف القبائل‬ ‫يسستعينون بهسم على قتلة عثمان، كان كثيسر مسن المسسلمين فسي البصسرة وغيرهسا،‬ ‫يودون ويرغبون فسسي القود مسسن قتلة عثمان – رضسسي ا عنسسه – إل أن بعسسض‬ ‫هؤلء يرون أن هذا مسن اختصساص الخليفسة وحده، وأن الخروج فسي هذا المسر‬ ‫بدون أمره وطاعته معصية، ولكن خروج هؤلء الصحابة المشهود لهم بالجنة،‬ ‫وأعضاء الشورى ومعهسم أم المؤمنيسن عائشسة حبيبسة رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسسلم وأفقسه النسساء مطلقًسا، ومطلبهسم الشرعسي ل غبار عليسه ول ينكره صسحابي‬ ‫واحد، جعل الكثير من البصريين على اختلف قبائلهم ينضمون إليهم.‬ ‫وأقبسل حُكَسيم بسن جبلة بعدمسا خطبست عائشسة – رضسي ا عنهسا – فسي أهسل‬ ‫321‬
  • 124. ‫البصسرة، فأنشسب القتال وأشرع أصسحاب عائشسة وطلحسة والزبيسر – رضسي ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عنهم – رماحهم وأمسكوا ليمسكوا، فلم ينته حكيم ومن معه، ولم يثن، وظل‬ ‫يقاتلهسم، وطلحسة والزبيسر كافون إل مسا دافعوا عسن أنفسسهم، وحكيسم يذمسر خيله‬ ‫ويركبهسم بهسا, وعلى الرغسم مسن ذلك، فإنسه عائشسة – رضسي ا عنهسا – ظلت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫حريصسسسسة على عدم إنشاب القتال، فأمرت أصسسسسحابها أن يتيامنوا بعيدًا عسسسسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المقاتلين، وظلوا على ذلك حتى حجز الليل بينهم, ومضى حكيم بن جبلة فيمن‬ ‫غزا معسه عثمان بسن عفان – رضسي ا عنسه- وحصسره مسن نزاع القبائل كلهسا،‬ ‫فلقسد كانوا قسد عرفوا أن ل مقام لهسم بالبصسرة، فاجتمعوا إليسه، ووافقوا أصسحاب‬ ‫عائشسة، فاقتتلوا قتال ً شديدً، وظسل منادى عائشسة – رضسي ا عنهسا – يناديهسم‬ ‫ويدعوهم إلى الك فّ فيأبون, وجعلت – رضي ا عنها – تقول: ل تقتلوا إل من‬ ‫قاتلكسم. لكسن حكيمًسا لم يرَع للمنادى، وظسل يُسسَعّر القتال، عندئذ وبعسد مسا تسبينت‬ ‫ُ‬ ‫للزبيسسر وطلحسسة – رضسسي ا عنهمسسا – طبيعسسة هؤلء الذيسسن يقاتلون، وأنهسسم ل‬ ‫يتورعون ول ينتهون عسن حرمسة، وأن لهسم هدفًسا فسي إنشاب القتال، قال: الحمسد‬ ‫لله الذي جمع لنا ثأرنا من أهل البصرة، اللهم ل تبق منهم أحدًا.‬ ‫خروج أمير المؤمنين على بن أبى طالب إلى الكوفة‬ ‫لم يكسسن الصسسحابة – رضسسي ا عنهسسم – فسسي المدينسسة يؤيدون خروج أميسسر‬ ‫المؤمني سن على ب سن أب سى طالب م سن المدين سة، فق سد ت سبين ذلك حينم سا هم سّ علىّ‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بالنهوض إلى الشام،, فقسسد كان يرى أن المدينسسة لم تعدُ تمتلك المقومات التسسي‬ ‫تملكها بعض المصار في تلك المرحلة فقال:‬ ‫سquot; إن الرجال والموال بالعراقquot;‬ ‫وحيسن بلغسه خروج عائشسة وطلحسة والزبيسر إلى البصسرة اسستنفر أهسل المدينسة‬ ‫ودعاهسسم إلى نصسسرته، وحدث تثاقسسل مسسن بعسسض أهسسل المدينسسة بسسسبب وجود‬ ‫الغوغاء فسي جيسش على، وطريقسة التعامسل معهسم، فكان كثيسر مسن أهسل المدينسة‬ ‫يرون أن الفتنة ما زالت مستمرة، فلبد من التروي حتى تنجلي المور أكثر.‬ ‫ولقسد حاول عبسد ا بسن سسلم صساحب رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم أن‬ ‫يثنى عزم أمير المؤمنين علىّ عن الخروج، فأتاه وقد استعد للمسير، وأظهر له‬ ‫خوفسه عليسه ونهاه أن يقدم على العراق قائل ً: أخشسى أن يصسيبك ذباب السسيف،‬ ‫كما أخبره بأنه لو ترك منبر رسول ا صلى ا عليه وسلم فلن يراه أبدًا، كان‬ ‫421‬
  • 125. ‫علىّ يعلم هذه الشياء من رسول ا صلى ا عليه وسلم فقال:‬ ‫سquot; وايم ا لقد أخبرني به رسول ا صلى ا عليه وسلم.quot;‬ ‫تساؤلت على الطريق‬ ‫أ- ما سأله أبو رفاعة بن رافع بن مالك العجلن النصاري لما أراد الخروج‬ ‫من الرّبذة.‬ ‫فقال: يسا أميسر المؤمنيسن، أي شيسء تريسد؟ وإلى أيسن تذهسب بنسا؟ فقال: أمسا‬ ‫الذي نري سد وننوى فالص سلح، إن قبلوا من سا وأجابون سا إلي سه، قال: فإن لم يجيبون سا‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫إليه؟ قال: ندعهم بعذرهم ونعطيهم الحق ونصبر، قال: فإن لم يرضوا؟ قال:‬ ‫ندعهسم مسا تركونسا، قال: فإن لم يتركونسا؟ قال: امتنعنسا منهسم، قال: فنعسم إذًا.‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫فس سمع تلك الس سلسلة م سن الس سئلة والجابات فاطمأن إليه سا وارتاح له سا، وقال:‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫لرضينك بالفعل كما أرضيتني بالقول،‬ ‫ب س أهل الكوفة يسألون عليًا.‬ ‫لمسا قدم أهسل الكوفسة إلى أميسر المؤمنيسن رضسي ا عنسه فيس ذي قار، قام‬ ‫ِ‬ ‫إليسه أقوام مسن أهسل الكوفسة يسسألونه عسن سسبب قدومهسم، ، فقال له على رضسي‬ ‫ا عنه:‬ ‫سس علىّ الصسلح وإطفاء النائرة لعسل ا يجمسع شمسل هذه المسة بنسا ويضسع‬ ‫حربهم وقد أجابوني، قال: فإن لم يجيبونا؟ قال: تركناهم ما تركونا. قال: فإن‬ ‫لم يتركونا؟ قال: دفعناهم عن أنفسنا، قال: فهل لهم مثل ما عليهم من هذا؟‬ ‫قال: نعم.‬ ‫جس- أبو سلمة الدألنى، ممن سأل أمير المؤمنين رضي ا عنه فقال: أ ترى‬ ‫لهؤلء القوم حجّسسة فيمسسا طلبوا مسسن هذا الدم، إن كانوا أرادوا ا عسسز وجسسل‬ ‫بذلك؟ قال: نعم. قال: فترى لك حجة بتأخيرك ذلك؟ قال: نعم، إ نّ الشيء إذا‬ ‫كان ل يدرك فالحكم فيه أحوطه وأعم ّه نفع ًا، قال: فما حالنا وحالهم إن ابتلينا‬ ‫غدًا؟ قال: إني لرجو أل ّ يقتل أحد نقىّ قلبه لله منّا ومنهم إل أدخله ا الجنة.‬ ‫أخرج البيهقسي عسن يحيسى بسن سسعيد عسن عمسه قال: لمسا تواقفنسا يوم الجمسل،‬ ‫وقد كان علي رضي ا عنه حين صفّنا نادى في الناس: ل يرمينّ رجل بسهم،‬ ‫ول يطعسن برمسح، ول يضرب بسسيف، ول تبدؤوا القوم بالقتال، وكلّموهسم بألطسف‬ ‫521‬
  • 126. ‫الكلم، وأظنسسه قال: فإن هذا مَقامسسٌ مسسن فَلَج فيسسه فَلَج يوم القيامسسة. فلم نزل‬ ‫وقوفا حت سى تعالى النهار حت سى نادى القوم بأجمعه سم ي سا ثَأرات سِ عثمان، فنادى‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫علي رضسي ا عنسه محمسد بسن الحنيفسة وهسو أمامنسا ومعسه اللواء فقال: يسا ابسن‬ ‫الحنفيسة مسا يقولون؟ فأقبسل علينسا محمسد بسن الحنفيسة فقال: يسا أميسر المؤمنيسن: يسا‬ ‫ثأرات عثمان، فرفع علي رضي ا عنه يديه فقال:‬ ‫س quot; اللهمّ كبّ اليوم قتلة عثمان لوجوههم.quot;‬ ‫وأخرج ابسن عسساكر عسن أبسي إسسحاق قال: قال رجسل لعلي بسن أبسي طالب‬ ‫رضي ا عنه: إن عثمان رضي ا عنه في النار. قال: ومن أين علمت؟ قال:‬ ‫لَنّه أحدث أحداثا، فقال له علي:‬ ‫س أتراك لو كانت لك بنت أكنت تزوجها حتى تستشير؟‬ ‫قال: ل.‬ ‫قال:‬ ‫س أفرأي هو خير من رأي رسول ا صلى ا عليه وسلم لبنتيه؟ وأخبرني‬ ‫عن النبي صلى ا عليه وسلم أكان إذا أراد أمرا يستخير ا أو ل يستخيره؟‬ ‫قال: ل. بل كان يستخيره.‬ ‫قال:‬ ‫س أفكان ا يخير له أم ل؟‬ ‫قال: بل يخير له‬ ‫قال:‬ ‫سس فاخسبرني عسن رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم اختار ا له فسي تزويجسه‬ ‫عثمان أم لم يختر له؟‬ ‫ثم قال:‬ ‫سس لقسد تجردتس لك لضرب عنقسك فأبسى ا ذلك، أمسا وا لو قلت غيسر ذلك‬ ‫ُ‬ ‫لضربت عنقك.‬ ‫محاولت الصلح‬ ‫القعقاع بسن عمرو التميمسي: أرسسل أميسر المؤمنيسن على القعقاع بسن عمرو‬ ‫ّ‬ ‫التميمي رضي ا عنهما في مهمة الصلح إلى طلحة والزبير، وقال: ال ق هذين‬ ‫َ‬ ‫621‬
  • 127. ‫الرجليسن، فادعهمسا إلى اللفسة والجماعسة، وعظّسم عليهمسا الختلف والفرقسة.‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وذه سب القعقاع إلى البص سرة، فبدأ بعائش سة – رض سي ا عنه سا- وقال له سا: م سا‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أقدمسك يسا أماه إلى البصسرة؟ قالت له: يسا بنسى مسن أجسل الصسلح بيسن الناس.‬ ‫فطلب القعقاع منها أن تبعث إلى طلحة والزبير ليحضرا، ويكلمهما في حضرتها‬ ‫ولما حضرا سألهما عن سبب حضورهما، فقال كما قالت عائشة: من أجل‬ ‫الصسلح بيسن الناس. فقال لهمسا: أخسبراني مسا وجسه هذا الصسلح؟ فوا لئن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عَرفناه لنصسلحنّ معكسم، ولئن أنكرناه ل نصسلح، قال له: قتلة عثمان، رضسي ا‬ ‫عنسه، ولبسد أن يُقتلوا، فإن تُركوا دون قصساص كان هذا تركًسا للقرآن، وتعطيلً‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫لحكامسه، وإن اقُتصس منهسم كان هذا إحياء للقرآن. قال القعقاع: لقسد كان فسي‬ ‫ّ‬ ‫البصرة ستّمائة من قتلة عثمان وأنتم قتلتموهم إل رجل ً واحدًا، وهو حرقوص‬ ‫بن زهير السعدي، فلما هرب منكم احتمى بقومه من بنى سعد، ولما أردتم‬ ‫أخذه منهم وقَتْله منعكم قومه من ذلك، وغضب له ستة آلف رجل اعتزلوكم،‬ ‫ووقفوا أمامكم وقفة رجل واحد، فإن تركتم حرقوصًا ولم تقتلوه، كنتم تاركين‬ ‫لمسا تقولون وتنادون بسه وتطالبون عليًسا بسه، وإن قاتلتسم بنسى سسعد مسن أجسل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫تأثرت أمّس المؤمنيسن ومن معها بمنطق القعقاع وحجته المقبولة؛ فقالت له:‬ ‫فماذا تقول أنست يسا قعقاع؟ قال: أقول: »هذا أمسر دواؤه التسسكين، ولبسد مسن‬ ‫التأنسي فسي القتصساص مسن قتلة عثمان، فإذا انتهست الخلفات، واجتمعست كلمسة‬ ‫المة على أمير المؤمنين تفرغ لقتلة عثمان، وإن أنتم بايعتم عليًا واتفقتم معه،‬ ‫كان هذا علمتة خيتر، وتباشيتر رحمتة، وقدرة على الختذ بثأر عثمان، وإن أنتتم‬ ‫أبيتتم ذلك، وأصتررتم على المكابرة والقتال كان هذا علمتة شتر، وذهابًتا لهذا‬ ‫الملك، فآثروا العافيتة ترزقوهتا، وكونوا مفاتيتح خيتر كمتا كنتتم أول ً، ول تُعرّضونتا‬ ‫للبلء، فتتعرضوا له، فيصترعنا ا وإياكتم، وايتم ا إنتي لقول هذا وأدعوكتم‬ ‫اقتنعوا بكلم القعقاع المقنتع الصتادق المخلص، ووافقوا على دعوتته إلى‬ ‫الصلح، وقالوا له: قد أحسنت وأصبت المقالة، فارجع، فإن قدم على، وهو على‬ ‫مثتل رأيتك، صتلح هذا المتر إن شاء ا. عاد القعقاع إلى على فتي »ذي قار«‬ ‫وقتد نجتح فتي مهمتته، وأختبر عليًتا بمتا جرى معته، فأُعجتب على بذلك، وأوشتك‬ ‫أثر السبئية في معركة الجمل‬ ‫ويتضسح – بمسا ل يدع مجال ً للشسك – حرص الصسحابة – رضسي ا عنهسم –‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫على الصسلح وجمسع الكلمسة؛ وهذا هسو الحق الذي تثبتسه النصوص وتطمئن إليسه‬ ‫النفوس. وقب سل الحدي سث ع سن جولت المعرك سة نشي سر إلى أن أث سر الس سبئية ف سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معركة الجمل مما يكاد يجمع عليه العلماء:‬ ‫721‬
  • 128. ‫أ- جاء فسي أخبار البصسرة لعمسر بسن شبّسة أن الذيسن نسسب إليهسم قتسل عثمان‬ ‫خشوا أن يصطلح الفريقان على قتلهم، فأنشبوا الحرب بينهم حتى كان ما كان.‬ ‫ب- قال المام الطحاوى: فجرت فتنسة الجمسل على غيسر اختيار مسن على ول‬ ‫من طلحة، وإنما أثارها المفسدون بغير اختيار السابقين.‬ ‫جس- وقال الباقلنى: وتم الصلح والتفرق على الرضا، فخاف قتلة عثمان من‬ ‫التمكن منهم، والحاطة بهم، فاجتمعوا وتشاوروا واختلفوا، ثم اتفقت آراؤهم‬ ‫على أن يفترقوا فرقتي سن، ويبدءوا بالحرب س سحرة ف سي المعس سكرين ويختلطوا،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ويصيح الفريق الذي في عسكر على: غدر طلحة والزبير، ويصيح الفريق الذي‬ ‫ف سي عسسكر طلح سة والزبي سر: غدر على، فت سم له سم ذلك على مسا دبروه ونشب ست‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحرب، فكان كل فريق منهم دافعًا لمكروه عن نفسه .‬ ‫د- ونق سسل القاض سسي عب سسد الجبار: أقوال العلماء، باتفاق رأي على وطلح سسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والزبيسر وعائشسة – رضوان ا عليهسم – على الصسلح، وترك الحرب، واسستقبال‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫النظسر فسي المسر، وأنس مسن كان فسي المعسسكر مسن أعداء عثمان كرهوا ذلك،‬ ‫ّ‬ ‫وخافوا أن تتفرغ الجماعة لهم، فدبّروا في إلقاء ما هو معروف، وتمّ ذلك.‬ ‫هسس- ويقول القاضسي أبسو بكسر بسن العربسي: وقدم علىّ على البصسرة، وتدانوا‬ ‫ليتراءوا، فلم يتركهم أصحاب الهواء، وبادروا بإراقة الدماء، واشتجرت الحرب،‬ ‫وكثرت الغوغاء على البوغاء، كل ذلك حتى ل يقع برهان، ول يقف الحال على‬ ‫بيان، ويخفى قتلة عثمان، وإنّ واحدًا في الجيش يفسد تدبيره، فكيف بألف.‬ ‫و- ويقول ابسسن حزم: وبرهان ذلك أنهسسم اجتمعوا ولم يقتتلوا ول تحاربوا، فلمسسا‬ ‫كان الليسل عرف قتلة عثمان أن الراغسة والتدبيسر عليهسم، فسبيتوا عسسكر طلحسة‬ ‫والزبيسر وبذلوا السسيف فيهسم، فدفسع القوم عسن أنفسسهم حتسى خالطوا عسسكر‬ ‫علىّ، فدفع أهله عن أنفسهم، كل طائفة تظن – ول شك – أن الخرى بدأتها‬ ‫فإذا الزبيرَ رضي ا عنه – وهو طرف أساسي في المعركة – يكشف لنا عن‬ ‫حقيقة المر: إن هذه لهى الفتنة التي كنا نحدّث عنها، فقال له موله: أتسميها‬ ‫فتنسة وتقاتسل فيهسا؟ قال: ويحسك؛ إنسا نبصسر ول نبصسر، مسا كان أمسر قسط إل علمست‬ ‫موضع قدمي فيه، غير هذا المر، فإني ل أدرى أمقبل أنا فيه أم مدبر.‬ ‫ويشير إلى ذلك طلحة فيقول: بينما نحن يد واحدة على من سوانا، إذ صرنا‬ ‫جبلين من حديد يطلب بعضنا بعضًا.‬ ‫821‬
  • 129. ‫وفسي الطرف الخسر يؤكسد أصسحاب على رضسي ا عنسه على الفتنسة فيقول‬ ‫عمار – رضسي ا عنسه – فسي الكوفسة عسن خروج عائشسة: إنهسا زوجسة نسبيكم فسي‬ ‫الدنيا والخرة، ولكنها مما ابتليتم (‬ ‫يقسم الدكتور الصلبي موقعة الجمل إلى جولتين فيورد مايلي ) بتصرف (:‬ ‫الجولة الولى من موقعة الجمل‬ ‫كانست المعركسة يوم الجمعسة فسي السسادس عشسر مسن جمادى الثانيسة، سسنة سست‬ ‫وثلثين، في منطقة »الزابوقة« قرب البصرة‬ ‫ونادى على في جيشه،كما نادى طلحة والزبير في جيشهما.وأثناء ذلك جاء رجل‬ ‫إلى الزبير، وعرض عليه أن يقتل علي ًا، وذلك بأن يندس مع جيشه، ثم يفتك به،‬ ‫فأنكسر عليسه بشدة، وقال: ل؛ ل يفتسك مؤمسن بمؤمسن، أو أن اليمان قيّسد الفتسك,‬ ‫فالزبيسر، رضسي ا عنسه، ليسس له غرض فسي قتسل على أو أي شخسص آخسر بريسء‬ ‫م سن دم عثمان، وق سد دع سا أمي سر المؤمني سن علىّ الزبي سر، فكلم سه بألط سف العبارة،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وأجمل الحديث.وقيل ذكره بحديث سمعه من رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫يقول له – أي الزبيسر - »لتقاتلنسه وأنست له ظالمسا «- وهذا الحديسث ليسس له إسسناد‬ ‫صحيح.‬ ‫وبعسض الروايات ترجسع السسبب فسي انصسراف الزبيسر – رضسي ا عنسه – قبيسل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المعركسة لمسا علم بوجود عمار بسن ياسسر فسي الصسف الخسر وهسو الذي قال فسي‬ ‫حقه رسول ا صلى ا عليه وسلم:»تقتل عمار الفئة الباغية«‬ ‫س وبعضها يرجع السبب في انصرافه إلى شكه في صحة موقفه من هذه الفتنة‬ ‫– كما يسميها .‬ ‫وفسي روايسة ترجسع السسبب فسي انصسرافه إلى أن ابسن عباس، رضسي ا عنهمسا،‬ ‫ذكره بالقرابة القوية من على.‬ ‫سس وربمسا كانست عوامسل متعددة ومتداخلة أسسهمت فسي خروج الزبيسر مسن سساحة‬ ‫المعركة.‬ ‫921‬
  • 130. ‫فالزبير، رضي ا عنه، كان على وعى لهدفه – وهو الصلح – ولكنه لما رأى‬ ‫حلول السسلح مكان الصسلح رجسع، ثسم قتسل غيلة على يسد ابسن جرموز، أمسا طلحسه‬ ‫فقد أصابه سهم غارب ،جعله ينزف حتى مات.‬ ‫وبخروج الزبيسر مسن ميدان المعركسة، وبموت طلحسة، رضسي ا عنهمسا، وبسسقوط‬ ‫القتلى والجرحسسى مسسن الجانسسبين تكون قسسد انتهسست الجولة الولى مسسن معركسسة‬ ‫الجمسل، وكانست الغلبسة فيهسا لجيسش على، وكان على رضسي ا عنسه يراقسب سسير‬ ‫المعركسة ويرى القتلى والجرحسى فسي الجانسبين، فيتألم ويحزن، وأقبسل علىّ على‬ ‫ابنسه الحسسن، وضمّسه إلى صسدره، وصسار يبكسى ويقول له: يسا بُسنى، ليست أباك مات‬ ‫قبسل هذا اليوم بعشريسن عامًسا. فقال الحسسن: يسا أبست، لقسد كنست نهيتسك عسن هذا،‬ ‫فقال على: ما كنت أظن أن المر سيصل إلى هذا الحد، وما طع مُ الحياة بعد‬ ‫.!‬ ‫هذا؟ وأيّ خير يُرجى بعد هذا؟‬ ‫الجولة الثانية من موقعة الجمل‬ ‫وصسل الخسبر إلى أم المؤمنيسن بمسا حدث مسن القتال، فخرجست على جملهسا ومعها‬ ‫كعسسب الذي دفعسست إليسسه مصسسحفًا يدع الناس إلى وقسسف الحرب، تقدمسست أم‬ ‫المؤمنيسن وكلهسا أمسل أن يسسمع الناس كلمهسا لمكانتهسا فسي قلوب الناس؛ فتحجسز‬ ‫بينهسم وتطفسئ هذه الفتنسة التي بدأت تشتعل، وحمسل كعسب بسن سور المصسحف،‬ ‫وتقدم أمام جيش البصرة، ونادى جيش على قائل ً: يسا قوم، أنا كعب بن سسور،‬ ‫قاضسي البصسرة، أدعوكسم إلى كتاب ا، والعمسل بمسا فيسه، والصسلح على أسساسه.‬ ‫وخش سي الس سبئيون ف سي مقدم سة جي سش على أن تنج سح محاولة كع سب فرشقوه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫.‬ ‫بنبالهم رشقة رجل واحد، فلقي وجه ا، ومات والمصحف في يده‬ ‫وكان على مسن الخلف يأمسر بالكسف عسن القتال، وعدم الهجوم على البصسريين،‬ ‫لكسن السسبئيين فسي مقدمسة جيشسه ل يسستجيبون له، ويأبون إل إقدامًسا وهجومًسا‬ ‫وقتال ً، ولما رأت عائشة عدم استجابتهم لدعوتها، ومقتل كعب بن سور أمامها،‬ ‫قالت:‬ ‫س quot; أيها الناس، العنوا قتلة عثمان وأشياعهم. quot;‬ ‫031‬
  • 131. ‫وصسارت عائشسة تدعسو على قتلة عثمان وتلعنهسم، وضسج أهسل البصسرة بالدعاء‬ ‫على قتلة عثمان وأشياعهسسم، ولعنهسسم، وسسسمع علىّ الدعاء عاليًسسا فسسي جيسسش‬ ‫البص سرة فقال: م سا هذا؟ قالوا: عائش سة تدع سو على قتلة عثمان، والناس يدعون‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معهسسا. قال على: ادعوا معسسي على قتلة عثمان وأشياعهسسم والعنوهسسم. وضجسسّ‬ ‫جيش على بلعن قتل عثمان والدعاء عليهم وقال على:‬ ‫س quot;اللهم لعن قتلة عثمان في السهل والجبل.quot;‬ ‫وقتسل حول الجمسل كثيسر مسن المسسلمين وقسد أصسيبت عائشسة بحيرة شديدة وحرج‬ ‫فهسي ل تريسد القتال ولكنسه وقسع رغمًسا عنهسسا، وأصسبحت فسي وسسط المعمعسة،‬ ‫وصارت تنادي بالكف، فل مجيب، وكان كل من أخذ بخطام الجمل قتل، فجاء‬ ‫محمسد بسن طلحسة )السسجاد( وأخسذ بخطامسة وقال لمسه أم المؤمنيسن: يسا أماه مسا‬ ‫تأمريسن؟ فقالت: كسن كخيري ابنسي آدم – أي كسف يدك – فأغمسد سسيفه بعسد أن‬ ‫سلة فُقتل رحمه ا.‬ ‫أدرك أميسر المؤمنيسن على – رضسي ا عنسه – بمسا أوتسى مسن حنكسة وقوة ومهارة‬ ‫عسسسكرية فذة – أن فسسي بقاء الجمسسل اسسستمرارًا للحرب، وهلكًسسا للناس، وأن‬ ‫أص سحاب الجم سل لن ينهزموا أو يكفوا ع سن الحرب م سا بقي ست أم المؤمني سن ف سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الميدان، كمسا أن فسي بقائهسا خطرًا على حياتهسا؛ فأمسر على نفرًا مسن جنده منهسم‬ ‫محمسد بسن أبسى بكسر »أخسو أم المؤمنيسن« وعبسد ا بسن بديسل أن يعرقبسا الجمسل‬ ‫ويخرجسا عائشسة مسن هودجهسا إلى السساحة ، فعقروا الجمسل, واحتمسل أخوهسا‬ ‫محمد وعبد ا بن بديل الهودج حتى وضعاه أمام على، فأمر به على، فأدخل‬ ‫في منزل عبد ا بن بديل, وصدق حدس على – رضي ا عنه – العسكري،‬ ‫فما إن أخرجت أم المؤمنين من الميدان، حتى ولوا الدبار منهزمين.‬ ‫عسن أبسي البختري قال: سسئل علي رضسي ا عنسه عسن أهسل الجمسل أمشركون‬ ‫ه سسم؟ قال: م سسن الشرك فرّوا. قي سسل: أمنافقون ه سسم؟ قال: إن المنافقي سسن ل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يذكرون ا إل قليل ً، قيل: فما هم؟ قال: إخوانا بَغَوا علينا.‬ ‫131‬
  • 132. ‫موقعة الجمل في البداية والنهاية‬ ‫وهذا بعض ما قاله ابن كثير في البداية والنهاية معلقا على أحداثها:‬ ‫س quot; وقد سألت عائشة عمن قتل معها من المسلمين ومن قتل من عسكر علي‬ ‫فجعلت كلما ذكر لها واحد منهم ترحمت عليه ودعت له ولما أرادت أم المؤمنين‬ ‫عائشسة الخروج مسن البصسرة بعسث إليهسا علي رضسي ا عنسه بكسل مسا ينبغسي مسن‬ ‫مركسب وزاد ومتاع وغيسر ذلك وأذن لمسن نجسا ممسن جاء فسي الجيسش معهسا أن‬ ‫يرج سع إل أن يح سب المقام واختار له سا أربعي سن إمرأه م سن نس ساء أه سل البص سرة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المعروفات وسسير معهسا أخاهسا محمسد بسن أبسي بكسر فلمسا كان اليوم الذي ارتحلت‬ ‫فيسه جاء علي فوقسف على الباب وحضسر الناس وخرجست مسن الدار فسي الهودج‬ ‫فودعت الناس ودعت لهم وقالت :‬ ‫س quot;يا بني ل يعتب بعضنا على بعض إنه وا ما كان بيني وبين علي في القدم‬ ‫إل ما يكون بين المرأة وأحمائها وإنه على معتبتي لمن الخيارquot;‬ ‫فقال علي :‬ ‫سس quot;صسدقت وا مسا كان بينسي وبينهسا إل ذاك وإنهسا لزوجسة نسبيكم صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم في الدنيا والخرةquot;‬ ‫وسار علي معها مودعا ومشيعا أميال وسرح بنيه معها بقية ذلك اليوم وقصدت‬ ‫في مسيرها ذلك إلى مكة فأقامت بها إلى أن حجت عامها ذلك ثم رجعت إلى‬ ‫المدينة رضي ا عنها‬ ‫كان أمي سر المؤمني سن على رض سي ا عن سه حريص سًا على وحدة الص سف، واحترام‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫رعايسا الدولة، ومعاملتهسم المعاملة الكريمسة، وكان لهذه المعاملة أثسر بالغ فسي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫مبايعة أهل البصرة لمير المؤمنين على الذي سأل عن مروان بن الحكم وقال‬ ‫هسو آمسن فليتوجسه حيسث شاء، ولكسن مروان إزاء هذا الكرم والنبسل، لم تطاوعسه‬ ‫.‬ ‫نفسه أن يذهب حتى بايعه‬ ‫وأخرج ابن أبي شيبة وابن أبي الدنيا في الدعاء أبو نعيم في الحلية والبيهقي‬ ‫عسن ابسن أعبَسد قال: قال علي رضسي ا عنسه: يسا ابسن أعبسد هسل تدري مسا حسق‬ ‫231‬
  • 133. ‫الطعام؟ قلت: ومسا حقّسه؟ قال تقول: بسسم ا، اللهمّس بارك لنسا فيمسا رزقنسا. ثسم‬ ‫قال: أتدري ما شكره إذا فرغت؟ قلت: وما شكره؟ قال تقول: الحمد لله الذي‬ ‫أطعمنا وسقانا.‬ ‫موقعة الجمل في شذرات الذهب في أخبارمن ذهب‬ ‫وذكرعبد الحي بن أحمد العكري الدمشقي في كتابه شذرات الذهب في أخبار‬ ‫من ذهب.‬ ‫سس quot; سسنة سست وثلثيسن ، فيهسا وقعسة الجمسل وتلخيصسها أنسه لمسا قتسل عثمان صسبرا‬ ‫توجع المسلمون وسقط في أيدي جماعة وعنوا بكيفية المخرج من تقصيرهم‬ ‫فيه فسار طلحة والزبير وعائشة نحو البصرة وكانت عائشة قد لقيها الخبر وهي‬ ‫مقبلة من عمرتها فرجعت إلى مكة وطلبوا من عبد ا بن عمر أن يسير معهم‬ ‫فأبسى وقال مروان لطلحسة والزبيسر على أيكمسا أسسلم بالمارة وأنادي بالصسلة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فقال عبسد ا بسن الزبيسر على أبسي وقال محمسد بسن طلحسة على أبسي فكرهست‬ ‫عائشة قوله وأمرت ابسن اختها عبسد ا بسن الزبيسر فصلى بالناس ولمسا علم علي‬ ‫كرم ا وجهسه بمخرجهسم اعترضهسم مسن المدينسة ليردهسم إلى الطاعسة وينهاهسم‬ ‫عسن شسق عصسا المسسلمين ففاتوه فمضسى لوجهسه وأرسسل ابنسه الحسسن وعمارا‬ ‫يستنفران أهل المدينة وأهل الكوفة فخطب عمار وقال في خطبته إني لعلم‬ ‫أنهسسا زوجسسة نسسبيكم فسسي الدنيسسا والخرة ولكسسن ا ابتلكسسم ليعلم أتطيعونسسه أم‬ ‫تطيعونها ولما قدمت عائشة وطلحة والزبير البصرة استعانوا بأهلها وبيت مالها‬ ‫ووصسسل علي خلفهسسم واجتمسسع عليسسه أهسسل البصسسرة والكوفسسة فحاول صسسلحهم‬ ‫واجتماع الكلم سة وس سعى الس ساعون بذلك فثار الشرار بالتحري سش ورموا بينه سم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بالنار حتسى اشتعلت الحرب وكان مسا كان وبلغست القتلى يومئذٍ ثلثسة وثلثيسن ألفا‬ ‫وقيل سبعة عشر وقتل عشرة من أصحاب الجمل ومن عسكر علي رضي ا‬ ‫عنسه نحو ألف وقطسع على خطام جمسل عائشسة سسبعون يدا من بني ضبسة وهي‬ ‫في هودجهسا ثم أمسر علي بعقره وكان رايتهم فحمى الشسر وظهسر علي وانتصسر‬ ‫وكان قتالهم من ارتفاع النهار يوم الخميس إلى صلة العصر لعشر ليال خلون‬ ‫331‬
  • 134. ‫م سن جمادى الخرة ولم سا ظه سر علي جاء إلى عائش سة فقال غف سر ا لك قالت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ولك مسا أردت إل الصسلح ثسم أنزلهسا فسي دار البصسرة وأكرمهسا واحترمهسا وجهزهسا‬ ‫إلى المدين سة ف سي عشري سن أو أربعي سن امرأة ذوات الشرف وجه سز معه سا أخاه سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫محمدا وشيعها هو وأولده وودعها رضي ا عنهم‬ ‫وقتسل يومئذٍ طلحسة بسن عبيسد ا القرشسي التيمسي قيسل رماه مروان بسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫الحكم لحقد كان في قلبه عليه وكان هو وهو في جيش واحد .‬ ‫وولده محمد بن طلحة السجاد كان له ألف نخلة يسجد تحتها في كل يوم ومر‬ ‫به علي صريعا فنزل ونفض التراب عن وجهه وقال: س quot;هذا قتله بره بأبيهquot;‬ ‫وقتسل يومئذٍ الزبيسر بسن العوام القرشسي السسدي أحسد العشرة قتله ابسن جرموز‬ ‫غدرا بوادي السسباع وقسد فارق الحرب وودعها حيسن ذكره على قول النسبي وأنست‬ ‫ظالم له ولمسسا جاء ابسسن جرموز إلى علي ليبشره بذلك بشره بالنار وروى ابسسن‬ ‫عبسسد البر عسسن علي كرم ا وجهسسه أنسسه قال إنسسي لرجسسو أن أكون أنسسا وعثمان‬ ‫وطلحة والزبير من أهل هذه الية )ونزعنا ما صدورهم من غل ( ول ينكر ذلك‬ ‫إل جاهل بفضلهم وسابقتهم عند ا وقد روى عن النبي قال يكون لصحابي‬ ‫من بعدي هنات يغفرها ا بسابقتهم معي يعمل بها قوم من بعدهم يكبهم‬ ‫ا في النار على وجوههم.quot;‬ ‫موقعة الجمل في تاريخ السلم للذهبي‬ ‫وجاء في كتاب تاريخ السلم للذهبي ما يلي :‬ ‫وقال الثّور يّ، عن السود بن قيس، عن عمرو بن سفيان قال: لم ّا ظهر عل يّ‬ ‫يوم الجمسل قال: أيّسها النّاس إن ّس رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم لم يعهسد إلينسا‬ ‫في هذه المارة شيئا حتى رأينا من الرأي أن نستخلف أبا بكر، فأقام واستقام‬ ‫حتسى مضسى لسسبيله، ثمس إنس أبسا بكسر رأى مسن الرأي أن يسستخلف عمسر، فأقام‬ ‫ّ ّ‬ ‫واس ستقام حتّ سى ضرب الدّ سين بجران سه، ثم سّ إن سّ أقواما طلبوا الدّني سا فكان ست أمور‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يقضي ا فيها. إسناده حسن.‬ ‫431‬
  • 135. ‫قال خليفسسة: قدم طلحسسة، والزبيسسر، وعائشسسة البصسسرة، وبهسسا عثمان بسسن حنيسسف‬ ‫النصساري واليا لعلي، فخاف وخرج منهسا، ثسم سسار علي مسن المدينسة، بعسد أن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫استعمل عليها سهل بن حنيف أخا عثمان، وبعث ابنه الحسن، وعمار بن ياسر‬ ‫إلى الكوفسة بيسن يديسه يسستنفران الناس، ثسم إنسه وصسل إلى البصسرة، وهسو أحسد‬ ‫الرؤوس الذيسسن خرجوا على عثمان كمسسا سسسلف، فالتقسسى هسسو وجيسسش طلحسسة‬ ‫والزبير، فقتل ا حكيما في طائفة من قومه، وقتل مقدم جيش الخرين أيضا‬ ‫مجاشع بن مسعود السلمي.‬ ‫ثسم اصسطلحت الفئتان، وكفوا عسن القتال، على أن يكون لعثمان بسن حنيسف دار‬ ‫المارة والصسلة، وأن ينزل طلحسة والزبيسر حيسث شاءا مسن البصسرة، حتسى يقدم‬ ‫علي رضي ا عنه.‬ ‫وقال سسعيد بسن جسبير: كان مسع علي يوم وقعسة الجمسل ثمانمائة مسن النصسار،‬ ‫وأربعمائة ممن شهدوا بيعة الرضوان‬ ‫ا صطف الفريقان، وليس لطلحة ول لعلي رأسي الفريقين قصد في القتال، بل‬ ‫ليتكلموا في اجتماع الكلمة، فترامى أوباش الطائفتين بالنبل، وشبت نار الحرب،‬ ‫وثارت النفوس، وبقي طلحة يقول: أيها الناس انصتوا، والفتنة تغلي، فقال:‬ ‫س quot; أف فراش النار، وذئاب طمعquot;‬ ‫وقال:‬ ‫سquot; اللهم خذ لعثمان مني اليوم حتى ترضى، إنا داهنا في أمر عثمان، كنا أمس‬ ‫يدا على مسن سسوانا، وأصسبحنا اليوم جبليسن مسن حديسد، يزحسف أحدنسا إلى صساحبه،‬ ‫ولكنه كان مني في أمر عثمان مال أرى كفارته، إل بسفك دميquot;‬ ‫فقال مجالد، عن الشعبي قال: رأى علي طلحة في بعض الودية ملقى، فنزل‬ ‫فمسح التراب عن وجهه، ثم قال:‬ ‫س quot;عزيز علي أبا محمد أن أراك مجندل ً في الوديةquot;‬ ‫ثم قال:‬ ‫سquot; إلى ا أشكو عجزي وبجريquot;‬ ‫531‬
  • 136. ‫قال الصمعي: معناه: سرائري وأحزاني التي تموج في جوفي.‬ ‫مقالة عمارعن أم المؤمنين عائشة رضي ال عنها.‬ ‫كثر الغمز واللمز من المغرضين في تفسير هذه المقولة ، لكن الدكتورالصلبي‬ ‫غفر ا له ولوالديه يرد بقوله :‬ ‫قال عمار: quot;وا إنهسا لزوجسة نسبيكم صسلى ا عليسه وسسلم فسي الدنيسا والخرة،‬ ‫ولكن ا تبارك وتعالى ابتلكم بها ليعلم إياه تطيعون أم هيquot;‬ ‫وليس في قول عمار هذا ما يطعن به على عائشة – رضي ا عنها – بل فيه‬ ‫أعظسم فضيلة لهسا، وهسي أنهسا زوجسة نبينسا فسي الدنيسا والخرة، فأي فضسل أعظسم‬ ‫مسن هذا؟! وأمسا قوله فسي الجزء الخيسر مسن الثسر: ولكسن ا ابتلكسم لتتبعوه أو‬ ‫إياهسا. فليسس بمطعسن على أم المؤمنيسن عائشسة – رضسي ا عنهسا – وبيان ذلك‬ ‫من وجوه:‬ ‫أ- أن قول عمار هذا يمث سل رأي سه، وعائش سة – رض سي ا عنه سا – ترى خلف‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ذلك، وأن مسا هسي عليسه هسو الحسق، وكسل منهمسا صسحابي جليل، عظيسم القدر فسي‬ ‫الدين والعلم، فليس قول أحدهما حجة على الخر.‬ ‫ب- أن غاية ما في قول عمار هو مخالفتها أمر ا في تلك الحالة الخاصة،‬ ‫وليس كل مخالف مذموم ًا حتى تقوم عليه الحجة بالمخالفة ويعلم أنه مخالف،‬ ‫وإل فهسو معذور إن لم يتعم سد المخالف سة، فق سد يكون ناس سيًا أو متأول ً فل يؤخ سذ‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بذلك.‬ ‫جسس- أن عمارًا – رضسي ا عنسه – مسا قصسد بذلك ذم عائشسة ول انتقاصسها، وإنمسا‬ ‫أراد أن يسسبين خطأهسسا فسسي الجتهاد نصسسحًا للمسسة، وهسسو مسسع هذا يعرف لم‬ ‫المؤمنيسن قدرهسا وفضلهسا, وقسد جاء فسي بعسض روايات هذا الثسر عسن عمار أن‬ ‫عمارًا سسمع رجل ً يسسب عائشسة، فقال: اسسكت مقبوحًسا منبوذًا، وا إنهسا لزوجسة‬ ‫نبيكم في الدنيا والخرة، ولكن ا ابتلكم بها ليعلم أتطيعوه أو إياها.‬ ‫جاء في كتاب حياة الصحابة للكندهلوي :‬ ‫١ س أخرج الطبراني عن رِب ْعي بن حِرَاش قال استأذن عبد ا ابن عباس على‬ ‫معاويسة رضسي ا عنهسم وقسد عَلِسقت عنده بطون قريسش وسسعيد ابسن العاص‬ ‫631‬
  • 137. ‫جالس عسن يمينسه، فلمسا رآه معاويسة مقبل ً قال: يسا سسعيد، وا لُلقيَنّس على ابسن‬ ‫ِ‬ ‫عباس مس سائل يعيَ سى بجوابه سا، فقال له س سعيد: لي سس مث سل اب سن عباس يعي سى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بمسائلك، فلما جلس قال له معاوية: ما تقول في أَبي بكر؟ قال: )رحم ا أبا‬ ‫بكسسر، كان وا للقرآن تاليا، وعسسن المَيْسسل نائيا، وعسسن الفحشاء سسساهيا، وعسسن‬ ‫المنكر ناهيا، وبدينه عارفا، ومن ا خائفا. وبالليل قائما، وبالنهار صائما، ومن‬ ‫دنياه سسسالما وعلى عدل البريسسة عازما، وبالمعروف آمرا وإِليسسه صسسائرا، وفسسي‬ ‫الحوال شاكرا، ولله فسسي الغدو والرواح ذاكرا، ولنفسسسه بالمصسسالح قاهرا. فاق‬ ‫أ َسصحابه ورعا وكفافا وزهدا وعفافا وبرّا وحِياط سة زهادة وكفاءة، فأعقبسَ ا‬ ‫س‬ ‫مَنْ ثَلَبه اللعائن إِلى يوم القيامة(‬ ‫قال معاوية: فما تقول في عمر بن الخطاب؟ قال: )رحم ا أبا حفص، كان‬ ‫وا حلي سسف الس سسلم، ومأوى اليتام، ومحلّ اليمان، ومعاذَ الضعفاء، ومعقلَ‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحنفاء، للخَلْق حصسنا، وللناس عونا، قام بحسق ا صسابرا محتسسبا حتسى أَظهسر‬ ‫ا الديسسن وفتسسح الديار، وذُكِسسر ا فسسي القطار والمناهسسل وعلى التلل وفسسي‬ ‫الضواحسي والبقاع، وعنسد الخَسنى وقورا، وفسي الشّدة والرخاء شكورا، ولله فسي‬ ‫كسل وقست وأَوان ذكورا، فأَعقسب ا مسن يبغضسه اللعنسة إِلى يوم الحسسرة(.قال‬ ‫معاويسة رضسي ا عنسه: فمسا تقول فسي عثمان بسن عفان؟ قال: )رحسم ا أبسا‬ ‫عمرو، كان وا أَكرم الحَفَدة، وأَوصسلَ البررة، وأ َسصبرَ الغزاة، هجّادا بال َسسحار.‬ ‫كثيرَ الدموع عنسد ذكسر ا، دائمس الفكسر فيمسا يعنيسه الليلَ والنهارَ، ناهضا إِلى كسل‬ ‫َ‬ ‫مكرمسة، يسسعى إلى كسل منجيسة، فرّارا مسن كسل مُوبقسة، وصساحب الجيسش والبئر،‬ ‫وخَتَن المصطفى على ابنتيه، فأعقب ا من سبّه الندامة إلى يوم القيامة(.‬ ‫قال معاويسة: فمسا تقول فسي علي بسن أبسي طالب؟ قال: )رحسم ا أ َسبا الحسسن‬ ‫كان وا علمس الهدى، وكهفس التقسى، ومحسل الحجسى، وطَودَ البهاء، ونور الس ّسرَى‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فسي ظلم الدّجَسى، داعيا إلى المَحَجّسة العظمسى، عالما بمسا فسي الصسحف الُولى،‬ ‫وقائما بالتأويسسسل والذكرى، متعلّقا بأسسسسباب الهدى، وتاركا للجوْر والَذى. وحائدا‬ ‫َ‬ ‫عسن طرقات الرّدَى، وخيرَ مسن آمسن واتقسى، وسسيّدَ مسن تقمّسص وارتدى، وأَفضلَ‬ ‫731‬
  • 138. ‫من حجّ وسعى، وأسمحَ من عدل وسوّى، وأَخطبَ أَهل الدنيا إِل النبياء والنبي‬ ‫المص سطفى، وص ساحب القبلتي سن، فه سل يوازي سه موحّدٌ؟ وزوج خي سر النس ساء، وأبسو‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫السسبطين، لم تَرَ عينسي مثله ول ترى إِلى يوم القيامسة واللقاء، مسن لعنسه فعليسه‬ ‫لعنةُ ا والعباد إِلى يوم القيامة(.‬ ‫قال: فما تقول في طلحةَ والزبير؟ قال: )رحمة ا عليهما، كانا وا عفيف َين،‬ ‫بر ّين، مسلمَين، طاهر َين، متطهّر َين، شهيد َين، عالَم َين، زَل زلّة وا غافرٌ لهما‬ ‫إِن شاء ا بالنّصرة القديمة والصّحبة القديمة والفعال الجميلة(.‬ ‫قال معاوية: فما تقول في العبّاس؟ قال: )رحم ا أ َبا الفضل كان وا صِنوَ‬ ‫أَبي رسول ا صلى ا عليه وسلم وقرّة عين صفيّ ا، كهف القوام، وسيّد‬ ‫العمام، وق سد عَل بص سرا بالمور ونظرا بالعواق سب. ق سد زانَ سه علم سٌ، ق سد تلش ست‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحسساب عنسد ذكسر فضيلتسه، وتباعدت السسباب عنسد فخسر عشيرتسه، ولم ل يكون‬ ‫كذلك وقد ساسه أكرم من دب ّ وهب عبدُ المطلب، أفخر من مشى من قريش‬ ‫وركب.‬ ‫٢ س أخرج الطبراني عن عامر بن سعد قال: بينما سعد رضي ا عنه يمشي إذ‬ ‫مر برجل وهو يشتم عليا وطلحة والزبير رضي ا عنهم، فقال له سعد:‬ ‫س إنك تشتم أقواما قد سبق لهم من ا ما سبق، وا لتكفن ّ عن شتمهم أو‬ ‫لدعُونّ ا عز وجل عليك.‬ ‫قال: يخوفني كأنه نبي.‬ ‫فقال سعد:‬ ‫س اللهمّ إن كان يشتم أقواما قد سبق لهم منك ما سبق فاجعله اليوم نكال ً .‬ ‫فجاءت بُخْتِيّسة، فأفرج الناس لهسا فتخبطتسه، فرأيست الناس يتبعون سسعدا يقولون:‬ ‫استجاب ا لك يا أبا إسحاق.‬ ‫وعنسد الحاكسم عسن مصسعب بسن سسعد عسن سسعد رضسي ا عنسه أن رجل ً نال مسن‬ ‫علي رضسي ا عنسه، فدعسا عليسه سسعد بسن مالك، فجاءتسه ناقسة أو جمسل فقتله‬ ‫فأعتق سعد نَسَمة وحلف أن ل يدعو على أحد‬ ‫831‬
  • 139. ‫معركة صفين )73هـ(‬ ‫تعد معركة صفين فصل هاما من فصول الفتنة ، فها نحن نرى المسلمين وقد‬ ‫وقفوا متحاربيسن في معسكرين ، يقود أحدهم المام علي ، والخسر يأتمسر بأمر‬ ‫معاوية رضي ا عن الجميع .‬ ‫صسورة مأسساوية أخرى تضاف إلى تلك الصسور التسي يحملهسا ضميرنسا بكسل ألم‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ومرارة ، فصحابة رسول ا صلى ا عليه وسلم من كانوا بالمس القريب يدا‬ ‫واحدة على عدوه سم ، نراه سم ف سي هذه المعرك سة وق سد ترب سص ك سل معس سكر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫بالمعسسكر الخسر، الرماح موجهسة لصسدور إخوان المسس ، واليدي التسي اعتادت‬ ‫أن ترمي العدو بالنبال هاهي توجه نصالها نحو نحورهم ونحور إخوانهم .‬ ‫فشلت كسل المشاورات ، وراحست جهود الوسساطة بيسن الطرفيسن فسي محاولت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الصسلح وتوفيسق ذات البيسن أدراج الرياح، وبدا إبليسس اللعيسن مسع بطانتسه منتشيسا‬ ‫بلحظسة انتصسار نادرة ، وراح ينفسث فسي نارالفرقسة ليزيدهسا اشتعال بعسد أن نسسج‬ ‫خيوط التمزق بحرفيسة يحسسد عليهسا. فعثمان الذي اسستحق القتسل أول المسر أو‬ ‫أول المؤامرة ، يجب أن يكون في وسطها شهيدا ليؤخذ بثأره .‬ ‫مفارقسة مليئة باللم ، ومسسلسل اسستهداف السسلم فسي أعسز بنيسه سس وهسم صسحابة‬ ‫الرسسول عليهسم رضوان ا سس وفسي أعسز مسا يملك سس وهسو وحدة الكلمسة سس يمضسي‬ ‫على قدم وساق بل ملل ول كلل .‬ ‫قميسص ملطسخ بالدماء الطاهرة لذي النوريسن ، وأصسابع زوجتسه الفاضلة الوفيسة‬ ‫يطيران وسسط طوفان الغضسب مسن المدينسة إلى الشام ، ليسستقر فوق خشبات‬ ‫المنسبر بالمسسجد الكسبير بدمشسق، أل يصسلحان وقودا للنار؟..والمسسلمون الذيسن‬ ‫فجعوا فسي خليفتهسم على يسد الغوغاء كيسف يمكنهسم حمسل شعلة الغضسب وصسب‬ ‫جامها فوق رؤوس القتلة ..؟!‬ ‫أسسسئلة مشروعسسة ، وغضسسب له مسسبرره القوي ، ودعوى للقصسساص لبسسد منهسسا ،‬ ‫ولكن ...‬ ‫متى تطرح هذه السئلة ؟.. ولمن توجه..؟‬ ‫وهذا الغضب العارم المبرر متى وكيف يمكن التنفيث عنه ..؟‬ ‫ودعوى القصاص التي لمناص عنها من يطرحها ؟.. ومن يقوم بتنفيذها ..؟‬ ‫أسسئلة أخرى كانست فسي حاجسة إلى الحكمسة فسي طرحهسا ، وإلى الناة فسي الرد‬ ‫931‬
  • 140. ‫عليها،ولكن هيهات هيهات ...‬ ‫إن الفرق الكسسبير والجوهري بيسسن موقعسسة الجمسسل وموقعسسة صسسفين هسسو أن‬ ‫المتحاربيسن فسي موقعسة الجمسل كان كسل معسسكر حريسص على أرواح المعسسكر‬ ‫الخ سر، ولذا بع سد قليسل مسن المشاورات واللقاءات ت سم الصسلح ، ولكسن السسبئية‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وأذنابهم فعلوا فعل إبليس كما أسلفنا فدارت دائرة الحرب ، وحتى أثناء الحرب‬ ‫كان لصوت الحكمة نصيب فتراجع طلحة والزبير ، لكن في صفين كان الوضع‬ ‫على النقيض من ذلك تماما .‬ ‫ويرصد لتا الدكتور الصلبي الوضع بدقة فيقول :‬ ‫تسلسل الحداث التي قبل المعركة‬ ‫خرج النعمان بسن بشيسر ومعسه قميسص عثمان مضمسخ بالدماء، ومعسه أصسابع‬ ‫نائلة التي أصيبت حين دافعت عنه بيدها, وكانت نائلة بنت الفرافصة الكلبية زوج‬ ‫عثمان شاميسة فورد النعمان على معاويسة بالشام، فوضعسه معاويسة على المنسبر‬ ‫ليراه الناس، وعلق الصسابع فسي كسم القميسص يرفسع تارة ويوضسع تارة، والناس‬ ‫يتباكون حوله، وحسسسث بعضهسسسم بعضًسسسا على الخسسسذ بثأره فهاجسسست النفوس‬ ‫والعواطف، واهتزت المشاعر ول غرابة بعد هذا إطلق ًا أن نرى إصرار معاوية‬ ‫ومسن معسه مسن أهسل الشام بالصسرار على المطالبسة بدم عثمان، وتسسليم القتلة‬ ‫للقصاص قبل البيعة‬ ‫دوافع معاوية في عدم البيعة: امتنع معاوية وأهل الشام عن البيعة ورأوا‬ ‫أن يقتص على – رضي ا عنه – من قتلة عثمان ثم يدخلون البيعة, وقالوا: ل‬ ‫نبايسع مسن يؤوى القتلة وتخوفوا على أنفسسهم مسن قتلة عثمان الذيسن كانوا فسي‬ ‫جيسسش على، فرأوا أن البيعسسة لعلى ل تجسسب عليهسسم، وأنهسسم إذا قاتلوا على ذلك‬ ‫كانوا مظلومين.‬ ‫وكان معاوي سة – رض سي ا عن سه – يرى أن علي سه مس سئولية النتص سار لعثمان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والقود مسن قاتليسه، فهسو ولى دمسه، وا يقول: quot; وَمَسن قُتِلَ مَظْلُومًسا فقَدْ جَعَلْنَسا‬ ‫َ‬ ‫لوَلِيّهِ سُلْطَانًا فَل َ يُسْرِف فِي الْقَتْلِ إِنّهُ كَانَ مَنصُورًاquot; ]السراء:33[‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫لذلك جمسع معاويسة الناس، وخطبهسم بشأن عثمان وأنسه قتسل مظلومًسا على يسد‬ ‫سفهاء منافقين لم يقدروا الدم الحرام، إذ سفكوه في الشهر الحرام في البلد‬ ‫الحرام، فثار الناس.‬ ‫041‬
  • 141. ‫لقد كان الحرص الشديد على تنفيذ حكم ا في القتلة السبب الرئيسي في‬ ‫رفسض أهسل الشام بزعامسة معاويسة بسن أبسى سسفيان بيعسة على بسن أبسى طالب،‬ ‫ورأوا أن تقديسم حكسم القصساص مقدم على البيعسة، وليسس لطماع معاويسة فسي‬ ‫ولية الشام، أو طلبه ما ليس له بحق، وكان اجتهاد معاوية يخالف الصواب.‬ ‫قال الذهبي في كتابه تاريخ السلم:‬ ‫حدثنسي خلد بسن يزيسد الجعفسي، ثنسا عمرو بسن شمسر، عسن جابر الجعفسي، عسن‬ ‫الشعسبي -أو أبسي جعفسر الباقسر شسك خلد- قال: لمسا ظهسر أمسر معاويسة دعسا علي‬ ‫رض سي ا عنسسه رجل ً، وأمره أن يسسسير إلى دمش سق، فيعتق سل راحلتسسه على باب‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المسسسجد، ويدخسسل بهيئة السسسفر، ففعسسل الرجسسل، وكان قسسد وصسساه بمسسا يقول،‬ ‫فسألوه: من أين جئت؟ قال: من العراق: قالوا: ما وراءك؟ قال: تركت عليا قد‬ ‫حشد إليكم ونهد في أهل العراق.‬ ‫فبلغ معاويسة، فأرسسل أبسا العور السسلمي يحقسق أمره، فأتاه فسسأله، فأخسبره‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بالمسر الذي شاع، فنودي: الصسلة جامعسة، وامتل الناس فسي المسسجد، فصسعد‬ ‫معاويسة المنسبر وتشهسد ثسم قال: إن عليا قسد نهسد إليكسم فسي أهسل العراق، فمسا‬ ‫الرأي؟ فضرب الناس بأذقانهم على صدورهم، ولم يرفع إليه أحد طرفة، فقام‬ ‫ذو الكلع الحميري فقال: علي سسك الرأي وعلين سسا أم فعال -يعن سسي الفعال- فنزل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معاوية ونودي في الناس: quot;اخرجوا إلى معسكركم، ومن تخلف بعد ثلث أحل‬ ‫بنفسهquot;‬ ‫المراسلت للصلح بين علي ومعاوية‬ ‫ومن كتاب عثمان بن عفان رضي ا عنه كتب الدكتور الصلبي س بتصرف:‬ ‫س س وم سن المعروف أن المام ق سد بع سث على رض سي ا عن سه كتبً سا كثيرة إلى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معاويسسة فلم يرد عليسسه جوابهسسا، وتكرر ذلك مرارًا إلى الشهسسر الثالث مسسن مقتسسل‬ ‫عثمان في صفر، ثم بعث معاوية طُومارًا مع رجل، فدخل به على علىّ فقال‬ ‫له على: مسا وراءك؟ قال: جئتسك مسن عنسد قوم ل يريدون إل القوَد,كلهسم موتور‬ ‫َ‬ ‫تركت ستين ألف شيخ يبكون تحت قميص عثمان، وهو على منبر دمشق، فقال‬ ‫على: اللهم إنيّ أبرأ إليك من دم عثمان.‬ ‫141‬
  • 142. ‫بعد معركة الجمل أرسل أمير المؤمنين علىّ جرير بن عبد ا إلى معاوية‬ ‫يدعوه إلى بيعتسسسه، فلمّسسسا أعطاه كتاب علي طلب معاويسسسة عمرو بسسسن العاص‬ ‫ورءوس أهسل الشام فاسستشارهم، فأبوا أن يبايعوا حتسى يقتسل قتلة عثمان، أو‬ ‫أن يسسلم إليهسم قتلة عثمان، وإن لم يفعسل قاتلوه ولم يبايعوه حتسى يقتلهسم عسن‬ ‫آخرهم.‬ ‫فخرج على رضي ا عنه بجيشه حتى وصل قرب قرقيسياء ، فأتته الخبار‬ ‫بأن معاوية قد خرج لملقاته وعسكر بصفين، فتقدم على نحوه.‬ ‫القتال على الماء‬ ‫وصل جيش على رضي ا عنه إلى صفين، حيث عسكر معاوية، ولم يجد‬ ‫موضع ًا فسيحًا سهل ً يكفي الجيش، فعسكر في موضع وعر نوع ًا ما، فوجئ‬ ‫جيسش العراق بمنسع معاويسة عنهسم الماء، فهرع البعسض إلى على رضسي ا عنسه‬ ‫يشكون إليسه هذا المسر، فأرسسل على إلى الشعست بسن قيسس فخرج فسي ألفيسن‬ ‫ودارت أول معركة بين الفريقين انتصر فيها الشعت واستولى على الماء س وقد‬ ‫وردت رواية تنفى وقوع القتال في أصله س وقد كان القتال على الماء في أول‬ ‫يوم تواجها فيه في بداية شهر ذي الحجة فاتحة شر على الطرفين المسلمين،‬ ‫إذ اسسستمر القتال بينهمسسا متواصسسل ً طوال هذا الشهسسر، وكان القتال على شكسسل‬ ‫كتائب صسغيرة، وق سد تجنبوا القتال بكام سل الجي سش خشي سة الهلك والس ستئصال،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وأمل ً في وقوع صلح بين الطرفَين.‬ ‫الموادعة بينهما ومحاولت الصلح‬ ‫ما إن دخل شهر المحرم، حتى بادر الفريقان إلى الموادعة والهدنة طمع ًا في‬ ‫صسلح يحفسظ دماء المسسلمين، فاسستغلوا هذا الشهسر فسي المراسسلت بينهسم ولم‬ ‫.‬ ‫تنجح تلك المحاولت للتزام كل فريق منهما برأيه وموقفه‬ ‫وقد انتقد ابن كثير التفصيلت الطويلة التي جاءت في روايات أبى مخنف ونصر‬ ‫بن مزاحم، بخصوص المراسلت بين الطرفين .‬ ‫ثسم عادت الحرب على مسا كانست عليسه فسي شهسر ذي الحجسة مسن قتال الكتائب‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والفرق والمبارزات الفردية، خشية اللتحام الكلي إلى أن مضى السبوع الول‬ ‫منه، إل أن علي ًا أعلن في جيشه أن غدًا الربعاء سيكون اللتحام الكلي لجميع‬ ‫241‬
  • 143. ‫الجيش، ثم نبذ معاوية يخبره بذلك.‬ ‫يقول شاهد عيان:‬ ‫س اقتتلنا ثلثة أيام وثلث ليال حتى تكسرت الرماح ونفدت السهام ثم صرنا إلى‬ ‫المسسايفة فاجتلدنسا بهسا إلى نصسف الليسل حتسى صسرنا نعانسق بعضنسا بعضًسا، ولمسا‬ ‫صارت السيوف كالمناجل تضاربنا بعمد الحديد، فل تسمع إل غمغمة وهمهمة‬ ‫القوم، ثسسم ترامينسسا بالحجارة وتحاثينسسا بالتراب وتعاضينسسا بالسسسنان وتكادمنسسا‬ ‫بالفواه.‬ ‫ليلة الهرير يوم الجمعة )ثالث أيام القتال (‬ ‫ويقول ابسن كثيسر فسي وصسف ليلة الهريسر ويوم الجمعسة: وتعاضوا بالسسنان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫يقتتسل الرجلن حتسى يثخنسا ثسم يجلسسان يسستريحان، وكسل واحسد منهمسا ليهمسر على‬ ‫الخر، ويهمر عليه، ثم يقومون فيقتتلن كما كانا، فإنا لله وإنا إليه راجعون، ولم‬ ‫يزل ذلك دأبهسم حتسى أصسبح الناس مسن يوم الجمعسة وهسم كذلك، وصسلى الناس‬ ‫الصسبح إيماء وهسم فسي القتال حتسى تضاحسى النهار وتوجسه النصسر لهسل العراق‬ ‫على أهل الشام.‬ ‫الدعوة إلى التحكيم‬ ‫إن مسا وصسل إليسه حال الجيشيسن بعسد ليلة الهريسر لم يكسن يحتمسل مزيسد قتال،‬ ‫وجاءت خطبة الشعت بن قيس زعيم كندة في أصحابه ليلة الهرير فقال:‬ ‫س quot; قد رأيتم يا معشر المسلمين ما قد كان في يومكم هذا الماضي، وما‬ ‫قسد فنسي فيسه مسن العرب، فوا لقسد بلغست مسن السسن مسا شاء ا أن أبلغ؛ فمسا‬ ‫رأيست مثسل هذا قسط، أل فليبلغ الشاهسد الغائب، إن نحسن تواقفنسا غدًا إنسه لفناء‬ ‫العرب، وضيعسسة الحرمات، أمسسا وا مسسا أقول هذه المقالة جزعًسسا مسسن الحرب،‬ ‫ولكني رجل مسن، وأخاف على النساء والذرارى غدًا، إذا نحن فنينا، اللهم إنك‬ ‫تعلم أني قد نظرت لقومي ولهل ديني فلم آلُ.quot;‬ ‫وجاء خبر ذلك إلى معاوية فقال:‬ ‫سسس أصسساب ورب الكعبسسة، لئن نحسسن التقينسسا غدًا لتميلن الروم على ذرارينسسا‬ ‫ونسائنا، ولتميلن أهل فارس على أهل العراق وذراريهم، وإنما يبصر هذا ذوو‬ ‫الحلم والنهي، ثم قال لصحابه:‬ ‫341‬
  • 144. ‫س اربطوا المصاحف على أطراف القنا.‬ ‫وهذه رواية عراقية ل ذكر فيها لعمرو بن العاص ول للمخادعة والحتيال‬ ‫سس وإنمسا كانست رغبسة كل الفريقيسن سس ولن يضيسر معاويسة أو عمرًا شيسء أن تأتسي‬ ‫أحدهسم الشجاعسة فيبادر بذلك وينقسذ مسا تبقسى مسن قوى المسة المتصسارعة، إنمسا‬ ‫يزعج ذلك السبئية الذين أشعلوا نيران هذه الفتنة، وتركوا لنا ركامًا من الروايات‬ ‫المضللة بشأنهسا، تحيسل الحسق باطل ً، وتجعسل الفضسل – كالمناداة لتحكيسم القرآن‬ ‫لصسون الدماء المسسلمة – جريمسة ومؤامرو حيلة، ونسسبوا لميسر المؤمنيسن على‬ ‫أقوال ً مكذوبسة تعارض مسا فسي الصسحيح، على أنسه قال: ومسا رفعوهسا لكسم إل‬ ‫خديعسة ودهنًسا ومكيدة. ومسن الشتائم قولهسم عسن رفسع المصساحف: إنهسا مشورة‬ ‫ابسن العاهرة ووسسّعوا دائرة الدعايسة المضادة على عمرو بسن العاص – رضسي‬ ‫ا عنسه – حتسى لم تعسد تجسد كتابًسا مسن كتسب التاريسخ إل فيسه انتقاص لعمرو بسن‬ ‫العاص وأنسسه مخادع وماكسسر بسسسبب الروايات الموضوعسسة التسسي لفقهسسا أعداء‬ ‫الصسحابة الكرام، ونقلهسا الطسبري، وابسن الثيسر وغيرهمسا، فوقسع فيهسا كثيسر مسن‬ ‫المؤرخيسن المعاصسرين مثسل حسسن إبراهيسم حسسن فسي تاريسخ السسلم، ومحمسد‬ ‫الخضري بسك فسي تاريسخ الدولة المويسة، وعبسد الوهاب النجار فسي تاريسخ الخلفاء‬ ‫الراشدين وغيرهم كثير، مما ساهم في تشويه الحقائق.‬ ‫إن رواية أبى مخنف تفترض أن علي ًا رفض تحكيم القرآن لما اقترحه أهل‬ ‫الشام، ثسم اسستجاب بعسد ذلك له تحست ضغسط القراء الذيسن عرفوا بالخوارج فيمسا‬ ‫بعد.‬ ‫وهذه الروايسة تحمسل سسبًا مسن على لمعاويسة وصسحبه يتنزه عنسه أهسل ذاك‬ ‫الجيسل المبارك، فكيسف بسساداتهم وعلى رأسسهم أميسر المؤمنيسن على؟! ويكفسى‬ ‫للروايسة سسقوطًا أن فيهسا أبسا مخنسف الرافضسي المحترق، فهسي روايسة ل تصسمد‬ ‫للبحسث النزيسه، ول تقسف أمام روايات أخرى ل يتهسم أصسحابها بهوى مثسل مسا يرويسه‬ ‫المام أحمد بن حنبل عن طريق حبيب بن أبى ثابت قال:‬ ‫سس quot; أتيست أبسا وائل أحسد رجال على بسن أبسى طالب فقال: كنسا بصسفين، فلمسا‬ ‫اسسستحر القتسسل بأهسسل الشام قال عمرو لمعاويسسة: أرسسسل إلى علىّ المصسسحف؛‬ ‫فادعه إلى كتاب ا، فإنه ل يأبى عليك، فجاء به رجل فقال: بيننا وبينكم كتاب‬ ‫ا : quot;أَلَسمْ تَرَ إِلَى الّذِينس أُوتُوا نَسصِيبًا مّسنَ الْكِتَابس يُدْعوْسنَ إِلَى كِتَابس اِس لِيَحْكُسمَ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫بَيْنَهُمْ ثُمّ يَتوَلّى فَرِيقٌ مّنْهُمْ وَهُم مّعْرضُونَquot; ]آل عمران:32[، فقال على:‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫441‬
  • 145. ‫س نعم، أنا أولى بذلك.‬ ‫وفي هذه الروايات الصحيحة رد على دعاة الفتنة، ومبغضي الصحابة الذين‬ ‫يضعون الخبار المكذوب سسة، ويضعون الشعار وينس سسبونها إلى أعلم الصسسسحابة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والتابعيسن الذيسن شاركوا فسي صسفين؛ ليظهروهسم بمظهسر المتحمسس لتلك الحرب‬ ‫ليزرعوا البغضاء في النفوس ويعملوا ما في وسعهم على استمرارالفتنة.‬ ‫إن الدعوة إلى تحكيسسم كتاب ا دون التأكيسسد على تسسسليم قتلة عثمان إلى‬ ‫معاوية وقبول التحكيم دون التأكيد على دخول معاوية في طاعة على والبيعة‬ ‫له، تطور فرضته أحداث حرب صفين، إذ إن الحرب التي أودت بحياة الكثير من‬ ‫المسسلمين، أبرزت اتجاهسا جماعيًسا رأى أن وقسف القتال وحقسن الدماء ضرورة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫تقتضيهسا حمايسة شوكسة المسة وصسيانة قوتهسا أمام عدوهسا، وهسو دليسل على حيويسة‬ ‫المة ووعيها وأثرها في اتخاذ القرارات.‬ ‫إن أميسر المؤمنيسن عليًسا رضسي ا عنسه قَبِسل وقسف القتال فسي صسفين، ورضسي‬ ‫التحكيسم وعدّ ذلك فتحًسا ورجسع إلى الكوفسة، وعلق على التحكيسم آمال ً فسي إزالة‬ ‫الخلف، وجم سع الكلم سة، ووحدة الص سف، وإعادة حرك سة الفتوح م سن جدي سد. إن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وصسول الطرفيسن إلى فكرة التحكيسم والسستجابة له أسسهمت فيهسا عدة عوامسل‬ ‫منها:‬ ‫أ- أنسه كان آخسر محاولة مسن المحاولت التسي بذلت ليقاف الصسدام وحقسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الدماء س سواء تلك المحاولت الجماعي سة أو المحاولت الفردي سة الت سي بدأت بع سد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫موقعسة الجمسل ولم تفلح، أمسا الرسسائل التسي تبودلت بيسن الطرفيسن لتفيسد وجهات‬ ‫نظر كل منهما، فلم ت ُجد هي الخرى شيئًا، وكان آخر تلك المحاولت ما قام به‬ ‫معاوية في أيام اشتداد القتال حيث كتب إلى على رضي ا عنه يطالبه بوقف‬ ‫القتال فقال: فإنسي أحسسبك أن لو علمست وعلمنسا أن الحرب تبلغ بسك مسا بلغست لم‬ ‫نجنهسا على أنفسسنا، فإنسا إن كنسا قسد غُلبنسا على عقولنا فقسد بقسى منسا مسا ينبغي أن‬ ‫نندم على ما مضى ونصلح ما بقى .‬ ‫ب- تس ساقط القتلى وإراق سة الدماء الغزيرة ومخاف سة الفناء، فصسارت الدعوة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫إلى إيقاف الحرب مطلبًا يرنو إليه الجميع.‬ ‫جس- الملل الذي أصاب الناس من طول القتال، حتى وكأنهم على موعد لهذا‬ ‫الصسسوت الذي نادى بالهدنسسة والصسسلح، وكانسست أغلبيسسة جيسسش على فسسي اتجاه‬ ‫،‬ ‫الموادع سة، وكانوا يرددون: قسد أكلتنسا الحرب، ول نرى البقاء إل عسن الموادع سة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫541‬
  • 146. ‫وهذا ينقض ذلك الرأي المتهافت الذي رُوّج بأن رفع المصاحف كان خدعة من‬ ‫عمرو بن العاص، والحق أن فكرة رفع المصاحف لم تكن جديدة وليست من‬ ‫ابتكار عمرو بن العاص، بل ر ُفع المصحف في الجمل ورشق حامله كعب بن‬ ‫سور قاضى البصرة بسهم وقُتل.‬ ‫د- الستجابة لصوت الوحي الداعي للصلح، قال تعالى: quot; فإِن تَنَازَعْتُمْ فِي‬ ‫َ‬ ‫شَيْءٍ فَرُدّوهُ إِلَى اِ وَالرّسُولِquot; ]النساء:95[‬ ‫مقتل ع م ّار بن ياسر رضي ا عنه وأثره على المسلمين‬ ‫كان عمّار بن ياسر، رضي ا عنه، قد جاوز الرابعة والتسعين عام ًا، وكان‬ ‫يحارب بحماس، يحرض الناس، ويسستنهض الهمسم، ولكنسه بعيسد كسل البعسد عسن‬ ‫الغلو، فقسسد سسسمع رجل ً بجواره يقول: كفسسر أهسسل الشام. فنهاه عمار عسسن ذلك‬ ‫وقال: إنمسا بغوا علينسا، فنحسن نقاتلهسم لبغيهسم، فإلهنسا واحسد، ونبينسا واحسد، وقبلتنسا‬ ‫واحدة.‬ ‫ولمسا رأى عمار رضسي ا عنسه تقهقسر أصسحابه، وتقدم خصسومه، أخسذ يسستحثهم‬ ‫ويبين لهم أنهم على الحق ول يغرنهم ضربات الشاميين الشديدة، فقال ضمن ما‬ ‫قاله رضي ا عنه:‬ ‫سس مسن سسره أن تكتنفسه الحور العيسن فليقدم بيسن الصسفين محتسسبًا، فإنسي لرى‬ ‫صسفًا يضربكسم ضربًسا يرتاب منسه المبطلون، والذي نفسسي بيده، لو ضربونسا حتسى‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يبلغوا منسا سسعفات هجسر، لعلمنسا أنسا على الحسق وأنهسم على الباطسل، ولعلمنسا أن‬ ‫مصلحينا على الحق وأنهم على الباطل.‬ ‫وأضاف: أزفست الجنسة وزينست الحور العيسن، مسن سسره أن تكتنفسه الحور العيسن،‬ ‫فليتقدم بين الصفين محتسبًا.‬ ‫فكان عمارعامل ً مهمًسسا مسسن عوامسسل حماس جيسسش العراق ورفسسع روحهسسم‬ ‫المعنوية مما زادهم عنفًا وضراوة وتضحية في القتال، حتى استطاعوا أن يحولوا‬ ‫المعركة لصالحهم.‬ ‫ويعد حديث رسول ا صلى ا عليه وسلم لعمار، رضي ا عنه، والذي‬ ‫بشره بمقتله على يسد الفئة الباغيسة مسن الحاديسث الصسحيحة والثابتسة عسن النسبي‬ ‫صسلى ا عليسه وسسلم وجاء فسي السسيرة النبويسة لبسن هشام أثناء بناءالمسسجد‬ ‫بالمدينة ما يلي:‬ ‫641‬
  • 147. ‫عمّار والفئة الباغيسة : قال : فدخسل عمار بسن ياسسر، وقسد أثقلوه باللّبِسن ، فقال يسا‬ ‫رسسول ا قتلونسي ؟ يحملون علىّ مسا ل يحملون . قالت أم سسلمة زوجس النسبي‬ ‫ٍ‬ ‫صلى ا عليه وسلم : فرأيت رسول ا صلى ا عليه وسلم ينف ُض وَفْر َته‬ ‫بيده : وكان رجل جَعْدا، وهو يقول:‬ ‫س quot;ويح ابن سُمَية ليسوا بالذين يقتلونك. إنما تقتلك الفئةُ الباغية quot;‬ ‫وقسد جاء فسي البخاري عسن أبسى سسعيد الخدري – رضسي ا عنسه – قال: كنسا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫نحمسل لبنسة؛ وعمّار لبنتيسن لبنتيسن، فرآه النسبي صسلى ا عليسه وسسلم، فينفسض‬ ‫التراب عنه ويقول: »ويح عمّار تقتله الفئة الباغية، يدعوهم إلى الجنة ويدعونه‬ ‫إلى النار«.قال عمّار: أعوذ بالله من الفتن.‬ ‫وقال ابن عبد البر:‬ ‫سس تواترت الثار عسن النسبي صسلى ا عليسه وسسلم أنسه قال:»تقتسل عمارًا الفئة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الباغية«،‬ ‫وكان خزيمسة بسن ثابست حضسر صسفين وكان كافسا سسلحه، فلمسا رأى مقتسل عمار‬ ‫سل سيفه وقاتل أهل الشام، وذلك لنه سمع هذا الحديث عن عمار.‬ ‫وقسد كان لمقتسل عمّار، رضسي ا عنسه – أثسر فسي معركسة صسفين، فقسد كان علمًسا‬ ‫لصسحاب رسسول ا يتبعونسه حيسث سسار، واسستمر فسي القتال حتسى قُستل, وكان‬ ‫لمقتل عمّار أثر في معسكر معاوية أيضا، فهذا أبو عبد الرحمن السلمي دخل‬ ‫فسي معسسكر أهسل الشام، فرأى معاويسة وعمرو بسن العاص وابنسه عبسد ا بسن‬ ‫عمرو، وأبسا العور السسلمي، عنسد شريعسة الماء يسسقون. وكانست هسي شريعسة‬ ‫الماء الوحيدة التسي يسستقي منهسا الفريقان، وكان حديثهسم عسن مقتسل عَمّار بسن‬ ‫ياسر، إذ قال عبد ا بن عمرو لوالده:‬ ‫س لقد قتلنا هذا الرجل وقد قال فيه رسول ا صلى ا عليه وسلم »تقتله‬ ‫الفئة الباغية«‬ ‫.فقال عمرو لمعاوية:‬ ‫س لقد قتلنا الرجل وقد قال فيه رسول ا صلى ا عليه وسلم ما قال.‬ ‫فقال معاوية:‬ ‫سس اسسكت فوا مسا تزال تدحسض فسي بولك، أنحسن قتلناه؟ إنمسا قتله مسن جاء‬ ‫741‬
  • 148. ‫به‬ ‫فانتشسر تأويسل معاويسة بيسن أهسل الشام انتشار النار فسي الهشيسم، وجاء فسي‬ ‫رواية صحيحة أن عمرو ابن حزم دخل على عمرو بن العاص فقال: قتل عمار‬ ‫وقسد قال فيسه رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم: »تقتله الفئة الباغيسة«. فقام‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عمرو بسن العاص فزعًسا يرجسع حتسى دخسل على معاويسة فقال له معاويسة: مسا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫شأنسك؟ فقال: قُستل عمار. قال معاويسة: فماذا؟ قال عمرو: سسمعت رسسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم يقول له: »تقتلك الفئة الباغية«.فقال له معاوية: دحضت‬ ‫في بولك، أو نحن قتلناه؟! إنما قتله على وأصحابه، وجاءوا به حتى ألقوه بين‬ ‫رماحنا، أو قال: بين سيوفنا .‬ ‫وفسي روايسة صسحيحة أيضًسا، جاء رجلن عنسد معاويسة يختصسمان فسي رأس عمّار،‬ ‫يقول كسل واحسد منهمسا: أنسا قتلتسه؛ فقال عبسد ا بسن عمرو بسن العاص: ليطسب بسه‬ ‫أحدكم نفسًا لصاحبه، فإني سمعت رسول ا يقول: »تقتله الفئة الباغية«.‬ ‫قال معاوية: فما بالك معنا؟ قال: إن أبى شكاني إلى رسول ا صلى ا‬ ‫عليه وسلم فقال: أطع أباك ما دام حيًا ول تعصه. فأنا معكم ولست أقاتل .‬ ‫من الروايات السابقة نلحظ أن الصحابي الفقيه عبد ا بن عمرو – رضي‬ ‫ا عنهما – حريص على قول الحق والنصح، فقد رأى أن معاوية وجنده، هم‬ ‫الفرقة الباغية لقتلهم عمارًا، فقد تكرر منه هذا الستنكار في مناسبات مختلفة؛‬ ‫ول شسك أن مقتسل عمّار – رضسي ا عنسه – قسد أثسر فسي أهسل الشام بسسبب هذا‬ ‫الحديسث، إل أن معاويسة – رضسي ا عنسه – أوّل الحديسث تأويل ً غيسر مسستساغ ول‬ ‫يصسح فسي أن الذيسن قتلوا عمارًا هسم الذيسن جاءوا بسه إلى القتال. وقسد أثسر مقتسل‬ ‫عمار كذلك على عمرو ب سن العاص، ب سل كان اس ستشهاد عمار دافعً سا لعمرو ب سن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫العاص للسسعي لنهاء الحرب، وقسد قال رضسي ا عنسه: سسquot;وددت أنسي مست قبسل‬ ‫هذا اليوم بعشرين سنةquot;‬ ‫وهذا مسن إخباره بالغيسب وإعلم نبوتسه صسلى ا عليسه وسسلم وهسو مسن أصسح‬ ‫الحاديث.‬ ‫وقال القرطبى:‬ ‫سس وقال المام أبسو المعالي فسي كتاب الرشاد، فصسل.. على رضسي ا عنسه،‬ ‫كان إمامًسا حقًسا فسي توليتسه، ومقاتلوه بغاة، وحسسن الظسن بهسم يقتضسي أن يظسن‬ ‫841‬
  • 149. ‫بهسم قصسد الخيسر وإن أخطأوه، وقال أيضًسا: وقسد أجاب على رضسي ا عنسه عسن‬ ‫قول معاويسة بأن قال: فرسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم إذن قتسل حمزة حيسن‬ ‫أخرجه.‬ ‫وقال ابن كثير:‬ ‫س فقول معاوية: إنما قتله من قدمه إلى سيوفنا، تأويل بعيد جدًا، إذ لو كان‬ ‫كذلك لكان أميسر الجيسش هسو القاتسل للذيسن يقتلون فسي سسبيل ا، حيسث قدمهسم‬ ‫إلى سيوف العداء.‬ ‫وقال ابن تيمية:‬ ‫س وهذا القول ل أعلم له قائل ً من أصحاب الئمة الربعة ونحوهم من أهل‬ ‫السنة، ولكن هو قول كثير من المروانية ومن وافقه.‬ ‫وعن عمار يقول الذهبي في كتابه تاريخ السلم:‬ ‫وقال حارثسة بسن مضرب: قرئ علينسا كتاب عمسر: إنسي بعثست إليكسم -يعنسي إلى‬ ‫الكوفسة- عمار بسن ياسسر أميرا، وابسن مسسعود معلما ووزيرا، وإنهمسا لمسن النجباء‬ ‫من أصحاب محمد صلى ا عليه وسلم، من أهل بدر، فاسمعوا لهما، واقتدوا‬ ‫بهما، وقد آثرتكم بهما على نفسي.‬ ‫وعن ابن عمر قال: رأيت عمارا يوم اليمامة على صخرة، وقد أشرف يصيح: يا‬ ‫معشسر المسسلمين، أمسن الجنسة تفرون، أنسا عمار بسن ياسسر، هلموا إلي، وأنسا أنظسر‬ ‫إلى أذنه وقد قطعت، فهي تذبذب، وهو يقاتل أشد القتال.‬ ‫وعسن عبسد ا بسن أبسي الهذيسل قال: رأيست عمار بسن ياسسر اشترى قتسا بدرهسم،‬ ‫فاستزاد حبل ً، فأبى، فجاذبه حتى قاسمه نصفين، وحمله على ظهره وهو أمير‬ ‫الكوفة.‬ ‫وقد روي أنهم قالوا لعمر: إن عمار غير عالم بالسياسة، فعزله.‬ ‫قال الشع سبي: قال عم سر لعمار: أس ساءك عزلن سا إياك؟ قال: لئن قلت ذاك، لق سد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ساءني حين استعملتني، وساءني حين عزلتني.‬ ‫941‬
  • 150. ‫وقال نوفل بن أبي عقرب: كان عمار قليل الكلم، طويل السكوت، وكان عامة‬ ‫أن يقول: عائذ بالرحمسن مسن فتنسة، عائذ بالرحمسن مسن فتنسة، قال: فعرضست له‬ ‫فتنة عظيمة.‬ ‫وعسن ابسن عمسر قال: مسا أعلم أحدا خرج فسي الفتنسة يريسد ا إل عمار ابسن ياسسر،‬ ‫وما أدري ما صنع.‬ ‫وقال أيوب، عن مجاهد، عن عبد ا بن عمرو قال: قال رسول ا صلى ا‬ ‫عليه وسلم:‬ ‫س quot;قاتل عمار وسالبه في النارquot;.‬ ‫أخرج أبسو نعيسم فسي الحليسة، وأخرج ابسن سسعد عسن عبسد الرحمسن بسن أبْزَى رضسي‬ ‫ا عنه عن عمار بن ياسر رضي ا عنهما أنه قال وهو يسير إلى صفين على‬ ‫شسط الفرات: اللمّس إنّسه لو أعلم أنسه أرضسى لك عسن أن أرمسي بنفسسي مسن هذا‬ ‫الجبل فأتردّى فأسقط فعلت، ولو أعلم أنه أرضى لك عني أن أوقد نارا عظيمة‬ ‫فأقسع فيهسا فعلت. اللهسم لو أعلم أنسه أرضسى لك عنسي أن أُلقسي نفسسي فسي الماء‬ ‫فأغرق نفسي فعلت، فإني ل أقاتل إل أريد وجهك، وأنا أرجو أن ل تخيبني وأنا‬ ‫أريد وجهك.‬ ‫عدد القتلى‬ ‫تضاربت أقوال العلماء في عدد القتلى، فذكر ابن أبى خيثمة أن القتلى في‬ ‫صسفين بلغ عددهسم سسبعين ألفًسا، مسن أهسل العراق خمسسة وعشرون ألفًسا، ومسن‬ ‫أهل الشام خمسة وأربعون ألف مقاتل، كما ذكر ابن القيم أن عدد القتلى في‬ ‫صسفين بلغ سسبعين ألفًسا أو أكثسر، ول شسك أن هذه الرقام غيسر دقيقسة، بسل أرقام‬ ‫خياليسة، فالقتال الحقيقسي والصسدام الجماعسي اسستمر ثلثسة أيام مسع وقسف القتال‬ ‫بالليسل إل مسساء الجمعسة فيكون مجموع القتال حوالي ثلثيسن سساعة ومهمسا كان‬ ‫القتال عنيفًا، فلن يفوق شدة القادسية التي كان عدد الشهداء فيها ثمانية آلف‬ ‫وخمسسسمائة، وبالتالي يصسسعب عقل ً أن نقبسسل تلك الروايات التسسي ذكرت الرقام‬ ‫الكبيرة.‬ ‫051‬
  • 151. ‫تفقد أمير المؤمنين على القتلى وترحمه عليهم‬ ‫وقد وقف علىّ على قتله وقتلى معاوية فقال:غفر ا لكم، غفر ا لكم،‬ ‫للفريقين جميع ًا, وعن يزيد بن الصم قال: لما وقع الصلح بين على ومعاوية،‬ ‫خرج على فمشى في قتله فقال: هؤلء في الجنة، ثم خرج إلى قتلى معاوية‬ ‫فقال: هؤلء في الجنة، ويصير المر إلىّ وإلى معاوية.‬ ‫موقف لمعاوية مع ملك الروم‬ ‫قال ابن كثير:‬ ‫سس quot;وطمسع فسي معاويسة ملك الروم بعسد أن كان أخشاه وأذله، وقهسر جندهسم‬ ‫ودحرهسم، فلمسا رأى ملك الروم اشتغال معاويسة بحرب على تدانسى إلى بعسض‬ ‫البلد في جنود عظيمة وطمع فيه، فكتب معاوية إليه: وا لئن لم تنته وترجع‬ ‫إلى بلدك يا لعين لصطلحن أنا وابن عمي عليك، ولخرجنك مع جميع بلدك‬ ‫ولضيقن عليك الرض بما رحبتquot;‬ ‫فعنسسد ذلك خاف ملك الروم وانكسسف، وبعسسث يطلب الهدنسسة وهذا يدل على‬ ‫عظمة نفس معاوية وحميته للدين.‬ ‫قصة باطلة في حق عمرو بن العاص بصفين‬ ‫قال نصر بن مزاحم الكوفي: وحمل أهل العراق وتلقّاهم أهل الشام فاجتلدوا‬ ‫وحمل عمرو بن العاص.. فاعترضه على إلى أن يقول: ثم طعنه فصرعه واتقاه‬ ‫عمرو برجله، فبدت عورتسه، فصسرف على وجهسه عنسه وارتُثّس. فقال القوم: أفلت‬ ‫الرجل يا أمير المؤمنين. قال: وهل تدرون من هو؟ قالوا: ل. قال: فإنه عمرو‬ ‫بسن العاص تلقانسي بعورتسه فصسرفت وجهسي. وذكسر القصسة – أيضًسا – ابسن الكلبسي‬ ‫كم سا ذك سر ذلك الس سهيلى ف سي الروض الن سف. وقول على: إن سه اتقان سي بعورت سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫فأذكرني الرحِمَ إلى أن قال:... ويروى مثل ذلك عن عمرو بن العاص مع على‬ ‫– رضي ا عنه – يوم صفين، وفي ذلك يقول الحارث بن النضر السهمي كما‬ ‫رواه ابن الكلبي وغيره:‬ ‫والرد على هذا الفتراء والفسك المسبين كالتسي: فراوي الروايسة الولى نصسر بسن‬ ‫مزاحسم الكوفسي صساحب وقعسة صسفين شيعسي جلد ل يسستغرب عنسه كذبسه وافتراؤه‬ ‫على الصحابة، قال عنه الذهبي في الميزان:‬ ‫151‬
  • 152. ‫نصسر بسن مزاحسم الكوفسي رافضسي جلد، تركوه، قال عنسه العقيلى: شيعسي فسي‬ ‫حديثه اضطراب وخطأ كثير.‬ ‫وقال أبو خيثمة: كان كذابًا.‬ ‫وقال عنه ابن حجر:‬ ‫كان رافضيًا غاليًا..ليس بثقة ول مأمون.‬ ‫وأم سا الكلب سي؛ هشام ب سن محم سد ب سن الس سائب الكلب سي؛ فاتفقوا على غلوه ف سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫التشيع، قال المام أحمد:‬ ‫س quot;من يحدث عنه؟ ما ظننت أن أحدًا يحدث عنه.quot;‬ ‫وقال الدار قطني: متروك.‬ ‫وعسن طريسق هذيسن الرافضيسن سسارت هذه القصسة فسي الفاق وتلقفهسا مسن جاء‬ ‫بعدهسم مسن مؤرخسي الشيعسة، وبعسض أهسل السسنة ممسن راجست عليهسم أكاذيسب‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫الرافضسة, وتعسد هذه القصسة أنموذجًسا لكاذيسب الشيعسة الروافسض وافتراءاتهسم على‬ ‫صحابة رسول ا، فقد اختلق أعداء الصحابة من مؤرخي الرافضة مثالب لصحاب‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم وصاغوها على هيئة حكايات وأشعار لكي يسهل‬ ‫انتشارها بين المسلمين، هادفين إلى الغض من جناب الصحابة البرار – رضي ا‬ ‫عنهم – في غفلة من أهل السنة .‬ ‫نهى أمير المؤمنين على عن شتم معاوية ولعن أهل الشام‬ ‫روى أن عليًسا- رضسي ا عنسه – لمسا بلغسه أن اثنيسن مسن أصسحابه يظهران شتسم‬ ‫معاوية ولعن أهل الشام أرسل إليهما أن كفّا عما يبلغني عنكما، فأتيا فقال:‬ ‫س يا أمير المؤمنين، ألسنا على الحق وهم على الباطل؟.‬ ‫قال:‬ ‫س بلى وربّ الكعبة المسدّنة.‬ ‫قال:‬ ‫س فلم تمنعنا من شتمهم ولعنهم؟‬ ‫قال:‬ ‫س كرهت لكم أن تكونوا لعّانين، ولكن قولوا: اللهم احقن دماءنا ودماءهم،‬ ‫251‬
  • 153. ‫وأصسلح ذات بيننسا وبينهسم، وأبعدهسم مسن ضللتهسم حتسى يعرف الحقّس مسن جهله‬ ‫ويرعوى عن الغيّ من لجج به.‬ ‫وأما ما قيل من أن علي ًا كان يلعن في قنوته معاوية وأصحابه، وأن معاوية إذا‬ ‫قنت لعن علي ًا وابن عباس والحسن والحسين، فهو غير صحيح، ل نّ الصحابة-‬ ‫رضوان ا عليهم- كانوا أكثر حرصًا من غيرهم على التقيد بأوامر الشارع الذي‬ ‫نهى عن سباب المسلم ولعنه. فقد روى عن رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫(‬ ‫قوله: )مسن لعسن مؤمنًسا فهسو كقتله وقوله صسلى ا عليسه وسسلم: »ليسس المؤمسن‬ ‫بطعّان ول بلعّان« وقوله صسلى ا عليسه وسسلم: »ل يكون اللعانون شفعاء ول‬ ‫(‬ ‫شهداء يوم القيامسة« .كمسا أن الروايسة التسي جاء فيهسا لعسن أميسر المؤمنيسن فسي‬ ‫قنوتسه لمعاويسة وأصسحابه ولعسن معاويسة لميسر المؤمنيسن وابسن عباس والحسسن‬ ‫والحسين ل تثبت من ناحية السند حيث فيها أبو مخنف لوط بن يحيى الرافضي‬ ‫المحترق الذي ل يوثق في رواياته.‬ ‫اعتذار عبد ا بن عمرو إلى الحسن بن علي‬ ‫وأخرج البزّار عن رجاء بن ربيعة قال: كنت جالسا بالمدينة في مسجد الرسول‬ ‫صلى ا عليه وسلم في حلقة فيها أبو سعيد وعبد ا بن عمرو، فمر الحسن‬ ‫بسن علي فسسلّم، فرد عليسه القوم وسسكت عبسد ا بسن عمرو، ثسم اتّبَسعه فقال:‬ ‫وعليسك السسلم ورحمسة ا، ثسم قال: هذا أحبّس أهسل الرض إلى أهسل السسماء،‬ ‫وا ما كلمته منذ ليالي صِفّين؛ فقال أبو سعيد:‬ ‫س أل تنطلق إليه فتعتذر إليه؟‬ ‫قال: نعم.‬ ‫فقام فدخل أبو سعيد فاستأذن فأذن له، ثم استأذن لعبد ا بن عمر فدخل،‬ ‫فقال أبو سعيد لعبد ا بن عمرو: حدّثنا بالذي حدّثتنا به حيث مرّ الحسن.‬ ‫فقال: نعم، أنا أحدثكم إنه أحب أهل الرض إلى أهل السماء.‬ ‫فقال له الحسن:‬ ‫سس إذ علمست أنسي أحسب أهسل الرض إلى أهسل السسماء فلم قاتلتنسا أو كثّرت يوم‬ ‫صِفّين؟‬ ‫قال: أما إني وا ما كثّرت سَوادا ول ضربت معهم بسيف، ولكني حضرت مع‬ ‫أبي أو كلمة نحوها. قال:‬ ‫351‬
  • 154. ‫س أما علمت أنه ل طاعة لمخلوق في معصية ا؟‬ ‫قال: بلى، ولكني كنت أسرد الصوم على عهد رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫فشكاني أبي إلى رسول ا صلى ا عليه وسلم فقال: يا رسول ا إن عبد‬ ‫ا بن عمرو يصوم النهار ويقوم الليل قال:‬ ‫سس quot; »صسم وأفطسر، وصسلّ ونسم، فإنسي أنسا أصسلّي وأنام وأصسوم وأفطسر«. قال لي:‬ ‫»يسا عبسد ا. أطسع أباك«، فخرج يوم صسفّين وخرجست معسه. قال الهيثمسي رواه‬ ‫ِ‬ ‫البزّار ورجاله رجال الصحيح غير هاشم بن البريد وهو ثقة. انتهى.‬ ‫نشأة الخوارج والتعريف بهم‬ ‫حين تم التفاق بين الفريقين على التحكيم بعد انتهاء موقعة صفين؛ وهو أن‬ ‫يُحكّسم كسل واحسد منهمسا رجل ً مسن جهتسه ثسم يتفسق الحكمان على مسا فيسه مصسلحة‬ ‫المسلمين، فوك ّل معاوية عمرو بن العاص ووكل علىّ أبا موسى الشعري، رضي‬ ‫ا عنهسم جميعًسا، وكُتبست بيسن الفريقيسن وثيقسة فسي ذلك، وكان مقسر اجتماع الحكميسن‬ ‫في دومة الجندل في شهر رمضان سنة 73هس‬ ‫عرّف أهل العلم الخوارج بتعريفات منها ما بيّنه أبو الحسن الشعري:‬ ‫سسس أن اسسسم الخوارج يقسسع على تلك الطائفسسة التسسي خرجسست على رابسسع الخلفاء‬ ‫الراشدين علي بن أبي طالب رضي ا عنه, وبي ّن أن خروجهم على عل يّ هو‬ ‫العلة في تسميتهم بهذا السم, حيث قال رحمه ا تعالى: والسبب الذي سموا‬ ‫له خوارج خروجهم على عليّ لما حكم.‬ ‫ولهسم ألقاب أخرى عرفوا بهسا غيسر لقسب الخوارج, ومسن تلك اللقاب الحروريسة,‬ ‫والشراة, والمارق سة, والمحكم سة وه سم يرضون بهذه اللقاب كله سا إل بالمارق سة,‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فإنهم ينكرونه أن يكونوا مارقين من الدين كما يمرق السهم من الرمية.‬ ‫ومن أهل العلم من يرجع بداية نشأة الخوارج إلى زمن الرسول صلى ا عليه‬ ‫وسسلم ويجعسل أول الخوارج ذا الخويصسرة الذي اعترض على الرسسول كمسا جاء‬ ‫فسي الحديسث الشريسف الذي يرويسه أبوسسعيد الخدري رضسي ا عنسه قال: بينمسا‬ ‫نح سن عن سد رس سول ا ص سلى ا علي سه وس سلم وه سو يقس سم قس سمًا, إذ أتاه ذو‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الخويصرة هو رجل من تميم, فقال: يا رسول ا, اعدل, فقال: »ويلك, ومن‬ ‫يعدل إذا لم أعدل, قد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل«, فقال عمر: يا رسول‬ ‫ا ائذن لي فيسسه فأضرب عنقسسه, فقال: »دعسسه فإن له أصسسحابًا يحقسسر أحدكسسم‬ ‫451‬
  • 155. ‫صسلته مسع صسلتهم, وصسيامه مسع صسيامهم, يقرؤون القرآن ل يجاوز تراقيهسم,‬ ‫يمرقون مسن الديسن كمسا يمرق السسهم مسن الرميسة ينظسر إلى نصسله فل يوجسد فيسه‬ ‫شيسء, ثسم ينظسر إلى رصسافه, فمسا يوجسد فيسه شيسء, ثسم ينظسر إلى نفسسه, وهسو‬ ‫قدحسه فل يوجسد فيسه شيسء, وقسد سسبق الفرث والدم, آيتهسم رجسل أسسود إحدى‬ ‫عضديسه مثسل ثدي المرأة, أو مثسل البضعسة تدردر ويخرجون على حيسن فرقسة مسن‬ ‫الناس«‬ ‫انحياز الخوارج إلى حروراء ومناظرة ابن عباس لهم‬ ‫انفصسل الخوارج فسي جماعسة كسبيرة مسن جيسش علي رضسي ا عنسه أثناء عودتسه‬ ‫من صفين إلى الكوفة, قدر عددها في رواية ببضعة عشر ألفًا .‬ ‫وكان أمير المؤمنين عل يّ حري صًا على إرجاعهم إلى جماعة المسلمين, فأرسل‬ ‫ابن عباس إليهم لمناظرتهم قال لهم: هاتوا ما نقمتم على أصحاب رسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم وابن عمه, قالوا:‬ ‫س ثلث, قلت: ما هن؟ قالوا:‬ ‫أمسا إحداهسن: فإنسه حكسم الرجال فسي أمسر ا, وقال ا: quot;إ ِسنِ الْحُكْسمُ إِل ّ للهسِquot; مسا‬ ‫شأن الرجال والحكم؟, قلت: هذه واحدة, وأما الثانية:‬ ‫فإنسه قاتسل ولم يَسسب ولم يغنسم, فإن كانوا كفارًا لقسد حسل سسبيهم, ولئن كانوا‬ ‫مؤمنين ما حل سبيهم ول قتلهم, قلت: هذه اثنتان‬ ‫فمسا الثالثسة؟, قالوا: محسا نفسسه مسن أميسر المؤمنيسن, فإن لم يكسن أميسر المؤمنيسن‬ ‫فهو أمير الكافرين.‬ ‫قلت: هل عندكم شيء غير هذا؟, قالوا: حسبنا هذا, قلت لهم: أرأيتكم إن‬ ‫قرأت عليكسم مسن كتاب ا جسل ثناؤه وسسنة نسبيه صسلى ا عليسه وسسلم مسا يرد‬ ‫قولكسم أترجعون؟, قالوا: نعسم, قلت: أمسا قولكسم: حكسم الرجال فسي أمسر ا,‬ ‫فإني أقرأ عليكم من كتاب ا أن قد صير ا حكمه إلى الرجال في ثمن ربع‬ ‫درهم, فأمر ا تبارك وتعالى أن يحكموا فيه, أرأيتم قول ا تبارك وتعالى: quot;‬ ‫يَا أَيّهَا الّذِينَ آمَنُوا ل َ تَقْتُلُوا الصّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنْكُم مّتعَمّدًا فَجزَاءٌ مّثْلُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مَ سا قَتَلَ مِ سنَ النّعَ سمِ يَحْكُ سمُ بِ سهِ ذَوَا عَدْلٍ مّنكُ سمْquot; ]المائدة:59[, وكان م سن حك سم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ْ‬ ‫س‬ ‫الرجال, أنشدكم بالله أحكم الرجال في صلح ذات البين, وحقن دمائهم أفضل‬ ‫أو في أرنب؟ قالوا: بلى, بل هذا أفضل, قلت: وفي المرأة وزوجهاquot; وَإِنْ خِفْتُمْ‬ ‫551‬
  • 156. ‫شِقَا قَ بَيْنِهِم َا فَابعَثُوا حَكَم ًا م ّنْ أَهْل ِهِ وَحَكَم ًا م ّنْ أَهْله َاquot; ]النساء:53[, فنشدتكم‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫بالله حكم الرجال في صلح ذات بينهم وحقن دمائهم أفضل من حكمهم في‬ ‫بضسع امرأة, أخرجست مسن هذه؟ قالوا: نعسم, قلت: وأمسا قولكسم: قاتسل ولم يَسسْبِ‬ ‫ولم يغنم, أفتسبون أمكم عائشة, تستحلون منها ما تستحلون من غيرها وهي‬ ‫أمكم؟, فإن قلتم: إنا نستحل منها ما نستحل من غيرها فقد كفرتم, وإن قلتم‬ ‫ليسست بأمنسا فقسد كفرتسم quot;النّبِيّس أَوْلَى بِالْمؤْمِنِين َس مِسنْ أَنْفُسسِهِمْ وَأَزْوَاجُسهُ أُمهَاتُهُسمْquot;‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫]الحزاب:6[, فأنتسم بيسن ضللتيسن فأتوا منهسا بمخرج, أفخرجست مسن هذه؟ قالوا:‬ ‫نعم.‬ ‫فقال: وأمسا محسا نفسسه مسن أميسر المؤمنيسن, فأنسا آتيكسم بمسا تضرون, إن نسبي ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم يوم الحديبية صالح المشركين, فقال لعلي: »اكتب يا علي‬ ‫مسا صسالح عليسه محمسد رسسول ا«, قالوا: لو نعلم أنسك رسسول ا مسا قاتلناك,‬ ‫فقال رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم: »امسح يسا علي, اللهسم إنسك تعلم أنسي‬ ‫رسسول ا, امسح يسا علي واكتسب: هذا مسا صسالح عليسه محمسد بسن عبسد ا«, وا‬ ‫لرسسول ا خيسر مسن علي, وقسد محسا نفسسه, ولم يكسن محوه نفسسه ذلك محاه‬ ‫مسن النبوة, أخرجست مسن هذه؟ قالوا: نعسم, فرجسع منهسم ألفان وخرج سسائرهم,‬ ‫فقاتلوا على ضللتهم.‬ ‫وقال لهم علي: لكم عندنا ثلثًا:‬ ‫ل نمنعكم صلة في هذا المسجد.ول نمنعكم نصيبكم من هذا الفيء ما كانت‬ ‫أيديكم مع أيدينا.ول نقاتلكم حتى تقاتلونا.‬ ‫واجتمسسع رأيهسسم على الخروج مسسن بيسسن أظهسسر المسسسلمين واسسستقروا بالنهروان‬ ‫وصارت لهم شوكة ومنعة.‬ ‫ولمسا تفرق الحكمان على غيسر رضسا, كتسب أميسر المؤمنيسن علي إلى الخوارج أن‬ ‫الحكمين تفرقا على غير رضا، فارجعوا إلى ما كنتم عليه وسيروا بنا إلى قتال‬ ‫أهل الشام، فأبوا ذلك.‬ ‫معركة النهروان ) 83 هس(‬ ‫كانست الشروط التسي أخذهسا أميسر المؤمنيسن علي على الخوارج أن ل يسسفكوا‬ ‫دمًسا، ول يروعوا آمنًسا، ول يقطعوا سسبيلً ، وإذا ارتكبوا هذه المخالفات فقسد نبسذ‬ ‫إليهسم الحرب, ونظرًا لن الخوارج يكفّرون مسن خالفهسم ويسستبيحون دمسه وماله,‬ ‫651‬
  • 157. ‫فقد بدؤوا بسفك الدماء المحرمة في السلم.‬ ‫وقد تعددت الروايات في ارتكابهم المحظورات, ومما صح من هذه الروايات ما‬ ‫حدث بسه شاهسد عيان كان مسن الخوارج ثسم تركهسم حيسث قال: صسحبت أصسحاب‬ ‫النهر, ثم كرهت أمرهم, فكتمته خشية أن يقتلوني, فبينما أنا مع طائفة منهم,‬ ‫إذ أتينسا على قريسة وبيننسا وبيسن القريسة نهسر, إذ خرج رجسل مسن القريسة مذعورًا يجسر‬ ‫رداءه, فقالوا له: كأننسسسسا روعناك؟, قال: أجسسسسل, قالوا: ل روع لك, فقلت: وا‬ ‫يعرفونسه ولم أعرفسه, فقالوا: أنست ابسن خباب صساحب رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسسلم؟. قال: نعسم, قالوا: عندك حديسث تحدثناه عسن أبيسك عسن النسبي صسلى ا‬ ‫عليه وسلم؟, قال:‬ ‫سمعته يقول: إنه سمع النبي صلى ا عليه وسلم ذكر فتنة فقال: »القاعد‬ ‫فيهسا خيسر مسن القائم, والقائم فيهسا خيسر مسن الماشسي, والماشسي فيهسا خيسر مسن‬ ‫الساعي, فإن أدركتك فكن عبد ا المقتول«.‬ ‫فأخذوه وسسسُرّيّة له معهسسم, فمسسر بعضهسسم على ثمرة سسساقطة مسسن نخلة,‬ ‫فأخذها فألقاها في فيه, فقال بعضهم: ثمرة معاهد فبم استحللتها؟ فألقاها‬ ‫من فيه ثم مروا على خنزير فنفحه بعضهم بسيفه فقال بعضهم: خنزير معاهد‬ ‫فبسم اسستحللته؟, فقال عبسد ا بسن خباب: أل أدلكسم على مسا هسو أعظسم عليكسم‬ ‫حرمة من هذا؟ قالوا: نعم, قال: أنا.‬ ‫ولكنهسم قدموه إلى النهسر فضربوا عنقسه، يقول الراوي: فرأيست دمسه يسسيل على‬ ‫الماء, كأنه شراك نعل اندفر بالماء حتى توارى عنهم, ثم دعوا بالسرية وهي‬ ‫حبلى، فبقروا عمسا فسي بطنهسا،يقول الراوي: لم أصسحب قومًسا هسم أبغسض إليس‬ ‫ّ‬ ‫صحبة منهم, حتى وجدت خلوة فانفلت.‬ ‫أثار هذا العمسل الرعسب بيسن الناس وأظهسر مدى إرهابهسم ببقسر بطسن هذه المرأة‬ ‫وذبحهسم عبسد ا كمسا تُذبسح الشاة, ولم يكتفوا بهذا بسل صساروا يهددون الناس‬ ‫قتلً ، حتسى إن بعضهسم اسستنكر عليهسم هذا العمسل قائليسن: ويلكسم مسا على هذا‬ ‫فارقنا عليًا.‬ ‫بالرغسسم مسسن فظاعسسة مسسا ارتكبسسه الخوارج مسسن منكرات بشعسسة, لم يبادر أميسسر‬ ‫المؤمنين علي إلى قتالهم، بل أرسل إليهم أن يسلموا القتلة لقامة الحد عليهم،‬ ‫فأجابوه بعناد واستكبار: كلنا قتلة!‬ ‫751‬
  • 158. ‫فسسار إليهسم بجيشسه الذي قسد أعده لقتال أهسل الشام فسي شهسر محرم مسن عام‬ ‫83هسسس, وعسسسكر على الضفسسة الغربيسسة لنهسسر النهروان, والخوارج على الضفسسة‬ ‫الشرقية منه.‬ ‫وقال رضسسسي ا عنسسسه فسسسي يوم النهروان: أمرت بقتال المارقيسسسن.. وهؤلء‬ ‫س‬ ‫المارقون.‬ ‫وأمسر علي رضسي ا عنسه جيشسه أن ل يبدؤوا بالقتال، حتسى يجتاز الخوارج‬ ‫النهسسر غربًسسا،وأرسسسل علي رضسسي ا عنسسه رسسسله يناشدهسسم ا ويأمرهسسم أن‬ ‫يرجعوا, وأرسل إليهم البراء بن عازب رضي ا عنه يدعوهم ثلثة أيام فأبوا،‬ ‫ولم تزل رسسسله تختلف إليهسسم حتسسى قتلوا رسسسله، واجتازوا النهسسر, وعندمسسا بلغ‬ ‫الخوارج هذا الحسسد وقطعوا المسسل فسسي كسسل محاولت الصسسلح وحفسسظ الدماء،‬ ‫ورفضوا عنادًا واسسسستكبارًا العودة إلى الحسسسق وأصسسسروا على القتال، قام أميسسسر‬ ‫المؤمنين بترتيب الجيش وتهيئته للقتال.‬ ‫وأمر علي أبا أيوب النصاري أن يرفع راية أمان للخوارج ويقول لهم:‬ ‫سس مسن جاء إلى هذه الرايسة فهسو آمسن, ومسن انصسرف إلى الكوفسة والمدائن فهسو‬ ‫آمسن ، إنسه ل حاجسة لنسا فيكسم إل فيمسن قتسل إخواننسا. فانصسرف منهسم طوائف‬ ‫كثيرون، وكانوا أربعة آلف، فلم يبق منهم إل ألف أو أقل مع عبد ا بن وهب‬ ‫الراسبي،‬ ‫وزحسسف الخوارج إلى علي يقولون: ل حكسسم إل لله, الرواح الرواح إلى الجنسسة ،‬ ‫فنهسض إليهسم الرجال بالرماح والسسيوف، فأناموا الخوارج فصساروا صسرعى تحست‬ ‫سنابك الخيول, وقُتل أمراؤهم.‬ ‫فقتلى أصسحاب علي فيمسا رواه مسسلم فسي صسحيحه, وعسن زيسد بسن وهسب:‬ ‫رجلن فقط. وفي رواية بسند حسن قال: وقتل من أصحاب علي اثنا عشر أو‬ ‫ثلث سة عش سر.وأم سا قتلى الخوارج, فتذك سر الروايات أنه سم أص سيبوا جميعً سا, ويذك سر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المسعودي أن عددًا يسيرًا ل يتجاوز العشرة, فروا بعد الهزيمة الساحقة.‬ ‫ذو الثدية أو المخدج وأثر مقتله على جيش علي رضي ا عنه‬ ‫ظهرت روايات مختلفة في تحديد شخصية ذي الثدية, وهذه الرواية منها ما هو‬ ‫851‬
  • 159. ‫ضعيسف السسناد ومنهسا مسا هسو قوي, وقسد جاء فسي الحاديسث النبويسة أوصساف ذو‬ ‫الثديسة، فمسن ذلك أنسه أسسود البشرة،وفسي روايسة حبشسي, وأنسه مخدج اليسد،أي‬ ‫ناقص اليد, ويده صغيرة مجتمعة،فهي من المنكب إلى العضد فقط, أي بدون‬ ‫ذراع, وفي نهاية عضده مثل حلمة الثدي وعليها شعيرات بيض, وعضده ليست‬ ‫ثابتسة, كأنهسا بل عظسم إذ إنهسا تدردر أي تتحرك تذهسب وتجسئ،أمسا مخدج اليسد, أو‬ ‫مودون اليد أو مثدون اليد، فكلها بمعنى واحد وهو ناقص اليد,كان علي رضي‬ ‫ا عنه يتحدث عن الخوارج منذ ابتداء بدعتهم، وكثيرًا ما كان يتعرض إلى ذكر‬ ‫ذي الثدية،وأنه علمة هؤلء، ويسرد أوصافه, وبعد نهاية المعركة الحاسمة أمر‬ ‫علي رضسي ا عنسه أصسحابه بالبحسث عسن جثسة المخدج، لن وجودهسا مسن الدلة‬ ‫على أن علي ًا رضي ا عنه على حق وصواب، وبعد مدة من البحث مرت على‬ ‫عل يّ وأصحابه وجد أمير المؤمنين علي جماعة مكومة بعضها على بعض عند‬ ‫شفيسر النهسر قال: أخرجوهسم، فإذا المخدج تحتهسم جميعًسا ممسا يلي الرض، فكسبر‬ ‫عليس ثسم قال: صسدق ا، وبلغ رسسوله وسسجد سسجود الشكسر, وكسبر الناس حيسن‬ ‫ّ‬ ‫رأوه واستبشروا.‬ ‫أويس القرني رضي ال عنه‬ ‫جاء في كتاب ) تاريخ السلم ( للذهبي:‬ ‫قال هشام الدّسستوائيّ، عسن قتادة، عسن زرارة بسن أوفسى، عسن أسسير بسن جابر‬ ‫قال: كان عمر إذا أتت عليه أمداد اليمن سألهم: أفيكم أويس بن عامر؟ حتى‬ ‫أتى على أويس فقال: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم، قال: من مراد ثم من‬ ‫قرن؟ قال: نعم، قال: كان بك برص فبرأت منه غل ّ موضع درهم؟ قال: نعم،‬ ‫قال: ألك والدة؟ قال: نعسم، فقال: سسمعت رسسول اله صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يقول:‬ ‫س quot; يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثمّ من قرن، كان‬ ‫بسه برص فسبرا منسه إل ّ موضسع درهسم، له والدة هسو بهسا برّ، لو أقسسم على ا‬ ‫لبرّه، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل quot;‬ ‫فاسستغفر لي، فاسستغفر له، ثمس قال له عمسر: أيسن تريسد؟ قال: الكوفسة، قال: أل‬ ‫ّ‬ ‫أكتسب لك إلى عاملهسا فيسستوصوا بسك خيرا؟ فقال: لن أكون فسي غسبراء النّاس‬ ‫951‬
  • 160. ‫أحب إل يّ، فلم ّا كان في العام المقبل ح جّ رجل من أشرافهم، فسأله عمر عن‬ ‫أويسس، كيسف تركتسه؟ قال: رث ّس البيست قليسل المتاع، قال عمسر: سسمعت رسسول ا‬ ‫صلى اله عليه وسلم يقول: quot; يأتي عليكم أويس مع أمداد اليمن، كان به برص‬ ‫فسبرأ منسه إل ّ موضسع درهسم، له والدة هسو بهسا برّ، لو أقسسم على ا لبرّه، فإن‬ ‫اسستطعت أن يسستغفر لك فافعسل quot; فلمّسا قدم الرجسل أتسى أويسسا فقال: اسستغفر‬ ‫لي، قال: أن ست أحدث عهدا بس سفر ص سالح فاسستغفر لي، وقال: لقي ست عم سر ب سن‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الخطّاب؟ قال: نعسسم، قال: فاسسستغفر له، قال ففطسسن له النّاس، فانطلق على‬ ‫وجهه.‬ ‫قال أسسير بسن جابر: فكسسوته بردا، فكان إذا رآه إنسسان قال: مسن أيسن لويسس‬ ‫هذا. رواه مسلم بطوله.‬ ‫وقال شريسك، عسن يزيسد بسن أبسي زياد، عسن عبسد الرحمسن بسن أبسي ليلى قال: لمّسا‬ ‫كان يوم صسفّين، نادى مناد مسن أصسحاب معاويسة أصسحاب عليسّ: quot; أفيكسم أويسس‬ ‫القرن يّ quot;؟ قالوا: نعم، فضرب داب ّته حتى دخل معهم، ثم قال: سمعت رسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم يقول: سquot;خير التّابعين أويس القرنيّ quot;‬ ‫هام : وجود عمار رضي ا عنسه فسي جيسش علي وقتله على يسد جنود معاويسة ،‬ ‫بالضافسة إلى وجود المخدج فسي قتلى الخوارج بالنهروان ، بالضافسة إلى وجود‬ ‫الصسحابي الجليسل أويسس القرنسي فسي جيسش المام علي يدل بمسا ليدع مجال‬ ‫للشك بأن الحق كان يمضي في ركاب علي رضي ا عنه.‬ ‫ويعلق الدكتور الصلبي على موضوع التحكيم بقوله :‬ ‫التحكيم‬ ‫تعد قضية التحكيم من أخطر الموضوعات في تاريخ الخلفة الراشدة، وقد تاه‬ ‫فيها كثير من الكُتاب، وتخبط فيها آخرون وسطروها في كتبهم ومؤلفاتهم، وقد‬ ‫اعتمدوا على الروايات الضعيفسسة والموضوعسسة التسسي شوهسست الصسسحابة الكرام‬ ‫وخصسسوصًا أبسسا موسسسى الشعري الذي وصسسفوه بأنسسه كان أبله ضعيسسف الرأي‬ ‫مخدوعًسا ، ووصسفوا عمرو بسن العاص، رضسي ا عنسه، بأنسه كان صساحب مكسر‬ ‫وخداع.‬ ‫061‬
  • 161. ‫وقد تلقاها الناس منهم بالقبول دون تمحيص لها وكأنها صحيحة ل مرية فيها؛‬ ‫وقسد يكون لصسياغتها القصسصية المثيرة ومسا زعسم فيهسا مسن خداع ومكسر أثسر فسي‬ ‫اهتمام الناس بهسا وعنايسة المؤرخيسن بتدوينهسا. وليعلم أن كلمنسا هذا ينصسب على‬ ‫التفصيلت ل على أصل التحكيم حيث إن أصله حق ل شك فيه.‬ ‫إن حياة أبسى موسسى، رضسي ا عنسه، منسذ إسسلمه قضاهسا فسي نشسر السسلم‬ ‫وتعليسم الناس العلم، وخاصسة القرآن الذي اشتهسر بقراءتسه، والجهاد فسي سسبيل‬ ‫ا والحرص عليه، والفصل في الخصومات، ونشر العدل وضبط الوليات عن‬ ‫طريسسق القضاء والدارة، ول شسسك أن هذه المهامسسّ صسسعبة وتحتاج إلى مهارات‬ ‫وصسفات فريدة مسن العلم والفهسم والفطنسة والحذق والورع والزهسد، وقسد أخسذ‬ ‫منها أبو موسى بنصيب وافر، فاعتمد عليه رسول ا صلى ا عليه وسلم ثم‬ ‫الخلفاء الربعسة مسن بعده رضوان ا عليهسم, فهسل يتصسور أن يثسق رسسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم ثم خلفاؤه بعده برجل يمكن أن تجوز عليه مثل الخدعة‬ ‫التي ترويها قصة التحكيم؟!‬ ‫إن اختيار أبسى موسسى –رضسي ا عنسه – حكمًسا عسن أهسل العراق مسن قبسل‬ ‫علىّ- رضسي ا عنسه – وأصسحابه ينسسجم تمامًسا مسع الحداث، فالمرحلة التاليسة‬ ‫هي مرحلة الصلح وجمع كلمة المسلمين، وأبو موسى الشعري كان من دعاة‬ ‫الصسلح والسسلم، كمسا كان فسي الوقست نفسسه محبوبًسا، مؤتمنًسا مسن قبائل العراق،‬ ‫وقد ذكرت المصادر المتقدمة أن عليًا هو الذي اختار أبا موسى الشعري، يقول‬ ‫خليفة في تاريخه:‬ ‫س وفيها – سنة 73هس- اجتمع الحكمان: أبو موسى الشعري من قبل علىّ،‬ ‫وعمرو بن العاص من قبل معاوية.‬ ‫ويقول ابن سعد:‬ ‫سس فكره الناس الحرب وتداعوا على الصسلح، وحكّموا الحكميسن، فحكّسم علىّ‬ ‫أبا موسى، وحكّم معاويةُ عمرو بن العاص.‬ ‫ولهذا يمكن القول إن الدور المنسوب للقراء في صفين من مسئولية وقف‬ ‫القتال والتحكيسم، وفرض أبسى موسسى حكمًسا ليسست إل فريسة تاريخيسة اخترعهسا‬ ‫الخباريون الشيعسسة الذيسسن مسسا انقطعوا عسسن تزويسسر وتشويسسه تاريسسخ السسسلم‬ ‫بالروايات الباطلة, وكان يزعجهسسسم أن يظهسسسر علي رضسسسي ا عنسسسه بمظهسسسر‬ ‫المتعاطسسف م سع معاوي سة وأه سل الشام, وأن يرغ سب ف سي الص سلح م سع أعدائهسسم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫161‬
  • 162. ‫التقليدييسن ومسن جهسة أخرى يحملون المسسئولية لعدائهسم الخوارج ويتخلصسون‬ ‫منها, ويجعلون دعوى الخوارج تناقض نفسها, فهم الذين أجبروا عليًا على قبول‬ ‫التحكيم, وهم الذين ثاروا عليه بسبب قبول التحكيم.‬ ‫كما أن شخصية عمرو بن العاص رضي ا عنه الحقيقية أنه رجل مبادئ،‬ ‫غادر المدينة حين عجز عن نصرة عثمان وبكى عليه بكاءً مُرًا حين قتل، فقد‬ ‫كان يدخسل فسي الشورى فسي عهسد عثمان مسن غيسر وليسة، ومضسى إلى معاويسة,‬ ‫رضي ا عنهما, يتعاونان معًا على حرب قتلة عثمان والثأر للخليفة الشهيد لقد‬ ‫كان مقتسل عثمان كافيًسا لن يحرك كسل غضبسه على أولئك المجرميسن السسفاكين,‬ ‫وكان لبد من اختيار مكان غير المدينة للثأر من هؤلء الذين تجرأوا على حرم‬ ‫رسسسول ا وقتلوا الخليفسسة على أعيسسن الناس, وأي غرابسسة أن يغضسسب عمرو‬ ‫لعثمان؟. وإن كان هناك مسسن يشسسك فسسي هذا الموضوع فمداره على الروايات‬ ‫المكذوبة التي تصور عمرًا همه السلطة والحكم.‬ ‫هذه هي الصورة الصادقة عن عمرو رضي ا عنه والمتتالية مع شخصيته‬ ‫وخسط حياتسه وقربسه مسن عثمان، أمسا الصسورة التسي تمسسخه إلى رجسل مصسالح‬ ‫وصاحب مطامع وراغب دنيا فهي الرواية المتروكة الضعيفة, رواية الواقدي عن‬ ‫موس سى ب سن يعقوب، وق سد تأثرت بالروايات الضعيف سة والس سقيمة مجموع سة م سن‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫الكتاب والمؤرخيسسن, فأهووا بعمرو إلى الحضيسسض, كالذي كتبسسه محمود شيسست‬ ‫خطاب وعب سد الخالق س سيد أب سو رابي سة, وعباس محمود العقاد الذي يتعالى ع سن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫النظر في السناد ويستخف بقارئه, ويظهر له صورة معاوية وعمرو رضي ا‬ ‫عنهما بأنهما انتهازيان صاحبا مصالح ولو أجمع الناقدون التاريخيون على بطلن‬ ‫الروايات التي استند إليها في تحليله فهذا ل يعني للعقاد شيئًا, فقد قال بعد أن‬ ‫ذكر روايات ضعيفة واهية ل تقوم بها حجة:‬ ‫سس quot; وليقسل الناقدون التاريخيون مسا بدا لهسم أن يقولوا فسي صسدق هذا الحوار‬ ‫وصحة هذه الكلمات وما ثبت نقله ولم يثبت منه سنده ول نصه، فالذي ل ريب‬ ‫فيه ولو أجمعت التواريخ قاطبة على نقضه أن التفاق بين الرجلين, كان اتفاق‬ ‫مسساومة ومعاونسة على الملك والوليسة وأن المسساومة بينهمسا كانست على النصسيب‬ ‫الذي آل إلى كل منهما ولوله لما كان بينهما اتفاق.quot;‬ ‫قال الذهبي في تاريخه ، قال أبو صالح السمان: قال علي لبي موسى: أحكم‬ ‫ولو على حز عنقي.‬ ‫261‬
  • 163. ‫نص وثيقة التحكيم‬ ‫كتب يوم الربعاء لثلث عشرة ليلة بقيت من صفر سنة سبع وثلثين‬ ‫quot; بسم ا الرحمن الرحيم‬ ‫1- هذا م سا تقاض سى علي سه علي ب سن أب سي طالب, ومعاوي سة ب سن أب سي س سفيان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وشيعتهمسا, فيمسا تراضيسا فيسه مسن الحكسم بكتاب ا وسسنة نسبيه صسلى ا‬ ‫عليه وسلم.‬ ‫2- قضيسة علي على أهسل العراق شاهدهسم وغائبهسم, وقضيسة معاويسة على‬ ‫أهل الشام شاهدهم وغائبهم.‬ ‫3- إنا تراضينا أن نقف عند ح ُكم القرآن فيما يحكم من فاتحته إلى خاتمته‬ ‫نحيي ما أحيا ونميت ما أمات. على ذلك تقاضينا وبه تراضينا.‬ ‫4- وإن علي ّا وشيعته رضوا بعبد ا بن قيس ناظرًا وحاكم ًا, ورضي معاوية‬ ‫بعمرو بن العاص ناظرًا وحاكمًا.‬ ‫5- على أن عليًسا ومعاويسة أخذا على عبسد ا بسن قيسس وعمرو بسن العاص‬ ‫عهد ا وميثاقه وذمته وذمة رسوله, أن يتخذا القرآن إمام ًا ول يعدوا به‬ ‫إلى غيره فسي الحكسم بمسا وجداه فيسه مسسطورًا ومسا لم يجدا فسي الكتاب‬ ‫رداه إلى سسنة رسسول ا الجامعسة، ل يعتمدان لهسا خلفًسا ول يبغيان فيهسا‬ ‫بشبهة.‬ ‫6- وأخذ عبد ا بن قيس وعمرو بن العاص على علي ومعاوية عهد ا‬ ‫وميثاقه بالرضا بما حكما به مما في كتاب ا وسنة نبيه وليس لهما أن‬ ‫ينقضا ذلك ول يخالفاه إلى غيره.‬ ‫7- وهمسسا آمنان فسسي حكومتهمسسا على دمائهمسسا وأموالهمسسا وأشعارهمسسا‬ ‫وأبشارهمسا وأهاليهمسا وأولدهمسا, مسا لم يَعْدُوَا الحسق, رضسى بسه راض أو‬ ‫سخط ساخط, وإن المة أنصارهما على ما قضيا به من الحق مما في‬ ‫كتاب ا.‬ ‫8- فإن توفسى أحسد الحكميسن قبسل انقضاء الحكومسة فلشيعتسه وأنصساره أن‬ ‫يختاروا مكانسه رجل ً مسن أهسل المعدلة والصسلح على مسا كان عليسه صساحبه‬ ‫من العهد والميثاق.‬ ‫9- وإن مات أحسد الميريسن قبسل انقضاء الجسل المحدود فسي هذه القضيسة‬ ‫361‬
  • 164. ‫فلشيعته أن يولوا مكانه رجل ً يرضون عدله.‬ ‫01- وقد وقعت القضية بين الفريقين والمفاوضة ورفع السلح.‬ ‫11- وقسد وجبست القضيسة على مسا سسميناه فسي هذا الكتاب مسن موقسع الشرط‬ ‫على الميريسن والحكميسن والفريقيسن، وا أقرب شهيسد وكفسى بسه شهيدًا،‬ ‫فإن خالفا وتعديا, فالمة بريئة من حكمهما ول عهد لهما ول ذمة.‬ ‫21- والناس آمنون على أنفسسهم وأهاليهسم وأولدهسم وأموالهسم إلى انقضاء‬ ‫الجل والسلح موضوعة والسبل آمنة والغائب من الفريقين مثل الشاهد‬ ‫في المر.‬ ‫31- وللحكمين أن ينزل منزل ً متوسطًا عدل ً بين أهل العراق والشام.‬ ‫41- ول يحضرهما فيه إل من أحبّا عن تراض منهما.‬ ‫51- والجسل إلى انقضاء شهسر رمضان، فإن رأي الحكمان تعجيسل الحكومسة‬ ‫عجلها،وإن رأيا تأخيرها إلى آخر الجل أخّراها.‬ ‫61- فإن همسا لم يحكمسا بمسا فسي كتاب ا وسسنة نسبيه إلى انقضاء الجسل،‬ ‫فالفريقان على أمرهما الول في الحرب.‬ ‫71- وعلى المة عهد ا وميثافه في هذا المر، وهم جميعًا يد واحدة على‬ ‫ما أراد في هذا المر إلحادًا أو ظلمًا أو خلفًاquot;‬ ‫وشهسد على مسا فسي هذا الكتاب الحسسن والحسسين, ابنسا علي، وعبسد ا بسن‬ ‫عباس،وعبد ا بن جعفر بن أبي طالب, والشعث بن قيس الكندي، والشتر‬ ‫بن الحارث وآخرون.‬ ‫قصة التحكيم المشهورة وبطلنها‬ ‫لقسد كثسر الكلم حول قصسة التحكيسم, وتداولهسا المؤرخون والكتاب على أنهسا‬ ‫حقيقة ثابتة ل مرية فيها, فهم بين مطيل في سياقها ومختصر وشارح ومستنبط‬ ‫للدروس وبان للحكام على مضامينهسا, وقلمسا تجسد أحدًا وقسف عندهسا فاحصسًا‬ ‫محققًسا، وقسد أحسسن ابسن العربسي فسي ردهسا إجمال ً وإن كان غيسر مفصسل، وفسي‬ ‫هذا دللة على قوة حاسسته النقديسة للنصسوص، إذ أن جميسع متون قصسة التحكيسم‬ ‫ل يمكن أن تقوم أمام معيار النقد العلمي، بل هي باطلة من عدة وجوه:‬ ‫1 سسس أن جميسسع طرقهسسا ضعيفسسة مسسن هذه الروايات...... رفسسع أهسسل الشام‬ ‫461‬
  • 165. ‫المصاحف وقالوا: ندعوكم إلى كتاب ا والحكم بما فيه, وكان ذلك مكيدة من‬ ‫عمرو بسسن العاص, فاصسسطلحوا وكتبوا بينهسسم كتابًسسا على أن يوافوا رأس الحول‬ ‫أذرح, وحكموا حكمين ينظران في أمور الناس فيرضون بحكمهما, فحكم علي‬ ‫أبسا موسسى الشعري, وحكسم معاويسة عمرو بسن العاص، وتفرق الناس, فرجسع‬ ‫علي إلى الكوفسة بالختلف والدغسل, واختلف عليسه أصسحابه فخرج عليسه الخوارج‬ ‫مسن أصسحابه ممسن كانوا معسه, وأنكروا تحكيمسه وقالوا: ل حكسم إل لله, ورجسع‬ ‫معاوية إلى الشام باللفة واجتماع الكلمة عليه.‬ ‫ووافسى الحكمان بعسد الحول بأذرح فسي شعبان سسنة ثمان وثلثيسن, واجتمسع‬ ‫الناس إليهمسا وكان بينهمسا كلم اجتمعسا عليسه فسي السسر خالفسه عمرو بسن العاص‬ ‫فسي العلنيسة, فقدم أبسا موسسى فتكلم وخلع عليًسا ومعاويسة, ثسم تكلم عمرو بسن‬ ‫العاص فخلع علي ًا وأقر معاوية, فتفرق الحكمان ومن كان اجتمع إليهما, وبايع‬ ‫أهسل الشام معاويسة فسي ذي القعدة سسنة ثمان وثلثيسن وأمسا طرق أبسي مخنسف‬ ‫فهسي معلولة بسه, وهسو أبسو مخنسف لوط بسن يحيسى, ضعيسف ليسس بثقسة, وإخباري‬ ‫تالف غالى في الرفض.‬ ‫2 س وردت رواية تنقض تلك الروايات تمام ًا, وذلك فيما أخرجه البخاري في‬ ‫تاريخه مختصرًا بسند رجاله ثقات, وأخرجه ابن عساكر معلول ً, عن الحصين بن‬ ‫المنذر أن معاوية أرسله إلى عمرو بن العاص فقال له:‬ ‫سس إنسه بلغنسي عسن عمرو بعسض مسا أكره فأتسه فاسسأله عسن المسر الذي اجتمسع‬ ‫عمرو وأبو موسى فيه كيف صنعتما فيه؟ قال: قد قال الناس وقالوا, ول وا‬ ‫مسا كان مسا قالوا, ولكسن لمسا اجتمعست أنسا وأبسو موسسى قلت له: مسا ترى فسي هذا‬ ‫المسر؟ قال: أرى أنسه مسن النفسر الذيسن توفسى رسسول ا وهسو عنهسم راض قال:‬ ‫فقلت: أيسن تجعلنسي مسن هذا المسر أنسا ومعاويسة؟ قال: إن يسستعن بكمسا ففيكمسا‬ ‫معونسة, وإن يسستغن عنكمسا فطال مسا اسستغنى أمسر ا عنكمسا ، وقسد روى أبسو‬ ‫موس سى ع سن تورع عمرو ومحاس سبته لنفس سه, وتذكره س سيرة أب سي بك سر وعم سر,‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وخوفه من الحداث بعدهما.‬ ‫3سس إن معاويسة كان يقسر بفضسل علي عليسه وأنسه أحسق بالخلفسة منسه, فلم ينازعسه‬ ‫الخلفة ول طلبها لنفسه في حياة علي‬ ‫561‬
  • 166. ‫فقد أخرج يحيى بن سليمان الجعفي بسند جيد, عن أبي مسلم الخولني أنه‬ ‫قال لمعاوية: أنت تنازع علي ًا في الخلفة, أو أنت مثله؟ قال: ل وإني لعلم أنه‬ ‫أفضل مني وأحق بالمر, ولكن ألستم تعلمون أن عثمان ق ُتل مظلوم ًا وأنا ابن‬ ‫عمسه ووليسه أطالب بدمسه؟ فأتوا عليًسا فقولوا له: يدفسع لنسا قتلة عثمان وأسسلم له,‬ ‫فأتوا عليًا فكلموه فلم يدفعهم إليه‬ ‫فهذا هو أصل النزاع بين علي ومعاوية رضي ا عنهما، فالتحكيم من أجل‬ ‫حل هذه القضية المتنازع عليها ل لختيار خليفة أو عزله .‬ ‫وجاء فسي كتاب )دفسع البهتان عسن معاويسة بسن أبسي سسفيان (تأليسف أبسو عبسد‬ ‫ا سالذهبي‬ ‫يقول إمام الحرمين الجويني في لمع الدلة:‬ ‫سس quot; إن معاويسة و إن قاتسل عليا فإنسه ل ينكسر إمامتسه و ل يدعيهسا لنفسسه ، و إنمسا‬ ‫كان يطلب قتلة عثمان ظنا منه أنه مصيب ، و كان مخطئا quot;‬ ‫أما شيخ السلم فيقول :‬ ‫س بأن معاوية لم يدّع الخلفة و لم يبايع له بها حتى قتل علي ، فلم يقاتل على‬ ‫أنسه خليفسة ، و ل أنسه يسستحقها ، و كان يقسر بذلك لمسن يسسأله . مجموع الفتاوى )‬ ‫27/53( .‬ ‫و يورد ابن كثير في البداية و النهاية )063/7(‬ ‫عسن ابسن ديزيسل - هسو إبراهيسم بسن الحسسين بسن علي الهمدانسي المعروف بابسن‬ ‫ديزيسل المام الحافسظ )ت 182 هسس( انظسر : تاريسخ دمشسق )783/6( و سسير أعلم‬ ‫النبلء )481/31-291( و لس سان الميزان لب سن حج سر )84/1( - ، بإس سناد إلى أب سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الدرداء و أبسي أمامسة رضسي ا عنهمسا ، أنهمسا دخل على معاويسة فقال له : يسا‬ ‫معاويسة ! علم تقاتسل هذا الرجسل ؟ فوا إنسه أقدم منسك و مسن أبيسك إسسلما ، و‬ ‫أقرب منك إلى رسول ا صلى ا عليه وسلم و أحق بهذا المر منك . فقال :‬ ‫أقاتله على دم عثمان ، و أنسه آوى قتلة عثمان، فاذهبسا إليسه فقول : فليقدنسا مسن‬ ‫قتلة عثمان ثم أنا أول من أبايعه من أهل الشام‬ ‫661‬
  • 167. ‫و يقول ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة ) ص 523( :‬ ‫و من اعتقاد أهل السنة و الجماعة أن ما جرى بين معاوية و علي رضي ا‬ ‫عنهمسا مسن الحرب ، لم يكسن لمنازعسة معاويسة لعلي فسي الخلفسة للجماع على‬ ‫أحقيتهسا لعلي .. فلم تهسج الفتنسة بسسببها ، و إنمسا هاجست بسسبب أن معاويسة و مسن‬ ‫معسه طلبوا مسن علي تسسليم قتلة عثمان إليهسم لكون معاويسة ابسن عمسه ، فامتنسع‬ ‫علي .‬ ‫إن معاويسة رضسي ا عنسه كان مسن كتاب الوحسي ، و مسن أفاضسل الصسحابة ، و‬ ‫أصدقهم لهجة ، و أكثرهم حلما فكيف يعتقد أن يقاتل الخليفة الشرعي و يريق‬ ‫دماء المسسلمين مسن أجسل ملك زائل ، و هسو القائل : )وا ل أخيسر بيسن أمريسن ،‬ ‫بيسن ا و بيسن غيره إل اخترت ا على مسا سسواه ( سسير أعلم النبلء للذهسبي )‬ ‫151/3( .‬ ‫ويقول ابن حزم في هذا الصدد:‬ ‫سس بأن عليًسا قاتسل معاويسة لمتناعسه عسن تنفيسذ أوامره فسي جميسع أرض الشام‬ ‫وه سو المام الواج سب طاعت سه ولم ينك سر معاوي سة ق سط فض سل علي واس ستحقاقه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الخلفسة لكسن اجتهاده أداه إلى أن رأى تقديسم أخسذ القود مسن قتلة عثمان على‬ ‫البيعسة، ورأى نفسسه أحسق بطلب دم عثمان والكلم فيسه مسن أولد عثمان وأولد‬ ‫الحكسم بسن أبسي العاص لسسنه وقوتسه على الطلب بذلك، وأصساب فسي هذا وإنمسا‬ ‫أخطسأ فسي تقديمسه ذلك على البيعسة فقسط وفهسم الخلف على هذه الصسورة –‬ ‫وهي صورته الحقيقية- بي ّن إلى أي مدى تخطئ الروايت السابقة عن التحكيم‬ ‫في تصوير قرار الحكمين.‬ ‫إن الحكمين كانا مفوضين للحكم في الخلف بين علي ومعاوية, ولم يكن‬ ‫الخلف بينهمسسا حول الخلفسسة ومسسن أحسسق بهسسا منهمسسا, وإنمسسا كان حول توقيسسع‬ ‫القصاص على قتلة عثمان, وليس هذا من أمر الخلفة في شيء.‬ ‫4- إن الشروط التي يجب توافرها في الخليفة هي العدالة والعلم, والرأي‬ ‫المفضي إلى سياسة الرعية وتدبير المصالح وأن يكون قرشيًا وقد توافرت هذه‬ ‫الشروط في علي رضي ا عنه, فهل بيعته منعقدة أم ل؟ فإن كانت منعقدة‬ ‫–ول شسسك فسسي ذلك- وقسسد بايعسسه المهاجرون والنصسسار؛ أهسسل الحسسل والعقسسد,‬ ‫761‬
  • 168. ‫وخصسومه يقرون له بذلك, فقول معاويسة السسابق يدل عليسه بأن »المام إذا لم‬ ‫يخسل عسن صسفات الئمسة, فرام العاقدون له عقسد المامسة أن يخلعوه، لم يجدوا‬ ‫إلى ذلك سسبيل ً باتفاق الئمسة, فإن عقسد المام لزم،ل اختيار فسي حله مسن غيسر‬ ‫سبب يقتضيه, ولو تخير الرعايا في خلع إمام الخلق على حكم اليثار والختيار‬ ‫لمسا اسستتب للمام طاعسة ولمسا اسستمرت له قدرة واسستطاعة ولمسا صسح لمنصسب‬ ‫المام معنى‬ ‫وإذن فليسس المسر بهذه الصسورة التسي تحكيهسا الروايات؛ كسل مسن لم يرض بإمامسه‬ ‫خلعسه, فعقسد المامسة ل يحله إل مسن عقده, وهسم أهسل الحسل والعقسد وبشرط إخلل‬ ‫المام بشروط المامسة, وهسل علي رضسي ا عنسه فعسل ذلك واتفسق أهسل الحسل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والعقسد على عزله عسن الخلفسة وهسو الخليفسة الراشسد حتسى يقال إن الحكميسن اتفقسا‬ ‫على ذلك, فما ظهر منه قط إلى أن مات رضي ا عنه شيء يوجب نقض بيعته,‬ ‫وما ظهر منه قط إل العدل, والجد, والبر والتقوى والخير.‬ ‫5- إن الزمان الذي قام فيسه التحكيسم زمان فتنسة, وحالة المسسلمين مضطربسة‬ ‫مع وجود خليفة لهم, فكيف تنتظم حالتهم مع عزل الخليفة, لشك أن الحوال‬ ‫سستزداد سسوءًا, والصسحابة الكرام أحذق وأعقل من أن يقدموا على هذا؟ ولهذا‬ ‫يتضح بطلن هذا الرأي عقل ً ونقل ً.‬ ‫6- إن عمسر بسن الخطاب رضسي ا عنسه حصسر الخلفسة فسي أهسل الشورى:‬ ‫وهسسم السسستة وقسسد رض سي المهاجرون والنصسسار بذلك, فكان ذلك إذنًسسا فسسي أن‬ ‫س‬ ‫الخلفة ل تعدو هؤلء إلى غيرهم ما بقى منهم واحد ولم يبق منهم في زمان‬ ‫التحكيم إل سعد بن أبي وقاص, وقد اعتزل المر ورغب عن الولية, والمارة,‬ ‫وعلي بسن أبسي طالب القائم بأمسر الخلفسة وهسو أفضسل السستة بعسد عثمان فكيسف‬ ‫يتخطى بالمر إلى غيره..؟‬ ‫7- أوضحست الروايات أن أهسل الشام بايعوا معاويسة بعسد التحكيسم: والسسؤال:‬ ‫ما المسوغ الذي جعل أهل الشام يبايعون معاوية؟ إن كان من أجل التحكيم,‬ ‫فالحكمان لم يتفقا ولم يكن ثمة مبرر آخر حتى ينسب عنهم ذلك, مع أن ابن‬ ‫عسساكر نقسل بسسند رجاله ثقات عسن سسعيد بن عبسد العزيسز التنوخسي, أعلم الناس‬ ‫بأمر الشام أنه قال:‬ ‫س كان علي بالعراق يدعى أمير المؤمنين وكان معاوية بالشام يدعى المير,‬ ‫فلما مات علي دعي معاوية بالشام أمير المؤمنين فهذا النص يسبين أن معاوية‬ ‫861‬
  • 169. ‫لم يبايع بالخلفة إل بعد وفاة علي.‬ ‫قال الطبري في آخر حوادث سنة أربعين:‬ ‫س وفي هذه السنة بويع لمعاوية بالخلفة بإيلياء .‬ ‫سسس وعلق على هذا ابسسن كثيسسر بقوله: يعنسسي لمسسا مات علي قام أهسسل الشام‬ ‫فبايعوا معاوية على إمرة المؤمنين لنه لم يبق له عندهم منازع..... . وإضافة‬ ‫إلى ذلك فإن النصسوص تمنسع مسن مبايعسة خليفسة مسع وجود الول, فقسد أخرج‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫مسلم في صحيحه عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول ا صلى ا عليه‬ ‫وسلم: »إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الخر منهما«‬ ‫والنصسوص فسي هذا المعنسى كثيرة. ومسن المحال أن يطبسق الصسحابة على‬ ‫مخالفة ذلك.‬ ‫٨سس ليسس مسن شسك فسي أن أمسر الخلف الذي رأى الحكمان رده إلى المسة وإلى‬ ‫أهسل الشورى ليسس إل أمسر الخلف بيسن علي ومعاويسة حول قتلة عثمان, ولم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يكن معاوية مدعيًا للخلفة, ول منكرًا حق علي فيها كما تقرر سابقًا, وإنما كان‬ ‫ممتنعًسا عسن بيعتسه, وعسن تنفيسذ أوامره فسي الشام حيسث كان متغلبًسا عليهسا بحكسم‬ ‫الواقسع ل بحكسم القانون, مسستفيدًا مسن طاعسة الناس له بعسد أن بقسى واليًسا فيهسا‬ ‫زهاء عشرين سسنة, وقد قال ابن دحيسة الكلبي في كتابه »أعلم النصسر المبين‬ ‫فسسي المفاضلة بيسسن أهسسل صسسفين«: قال أبسسو بكسسر محمسسد الطيسسب الشعري –‬ ‫الباقلني- في مناقب الئمة: فما اتفق الحكمان قط على خلعه –علي بن أبي‬ ‫طالب- وعلى أنهم سا لو اتفق سا على خلع سه لم ينخلع حت سى يكون الكتاب والس سنة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المجتمع عليهما يوجبان خلعه, أو أحد منهما على ما شرطا في الموافقة بينهما,‬ ‫أو إلى أن يبينسا مسا يوجسب خلعسه مسن الكتاب والسسنة, ونسص كتاب علي –عليسه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫السلم- اشترط على الحكمين أن يحكما بما في كتاب ا عز وجل من فاتحته‬ ‫إلى خاتمتسسه ل يجاوزان ذلك ول يحيدان عنسسه, ول يميلن إلى هوى ول إدهان,‬ ‫وأخسسذ عليهمسسا أغلظ العهود والمواثيسسق, وإن همسسا جاوزا بالحكسسم كتاب ا فل‬ ‫حكم لهما.. والكتاب والسنة يثبتان إمامته.‬ ‫التحذير من بعض الكتب التي شوهت تاريخ الصحابة‬ ‫1- المامسة والسسياسة المنسسوب لبسن قتيبسة: مسن الكتسب التسي شوهست تاريسخ‬ ‫صسدر السسلم كتاب المامسة والسسياسة المنسسوب لبسن قتيبسة, ولقسد سساق الدكتور‬ ‫961‬
  • 170. ‫عبسد ا عسسيلن فسي كتابسه »المامسة والسسياسة فسي ميزان التحقيسق العلمسي«‬ ‫مجموع سة م سن الدلة ت سبرهن على أن الكتاب المذكور منس سوب إلى المام اب سن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫قتيبة كذبًا وزورًا ومن هذه الدلة:‬ ‫2- نهسج البلغسة: ومسن الكتسب التسي سساهمت فسي تشويسه تاريسخ الصسحابة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بالباطل كتاب نهج البلغة؛ فهذا الكتاب مطعون في سنده ومتنه, فقد جمع بعد‬ ‫أمير المؤمنين بثلثة قرون ونصف قرن بل سند, وقد نسبت الشيعة تأليف نهج‬ ‫البلغسة إلى الشريسف الرضسي وهسو غيسر مقبول عنسد المحدثيسن لو أسسند خصسوصًا‬ ‫فيما يوافق بدعتسه, فكيسف إذا لم يسسند كما فعل في النهسج؟ وأما المتهم –عند‬ ‫المحدثين- فهو أخوه علي, فقد تحدث العلماء فيه فقالوا:‬ ‫3- كتاب الغانسي للصسفهاني: يعتسبر كتاب الغانسي لبسي الفرج الصسفهاني‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫كتاب أدب وسسمر وغناء, وليسس كتاب علم وتاريسخ وفقسه, وله طنيسن ورنيسن فسي‬ ‫آذان أهسسل الدب والتاريسسخ, فليسسس معنسسى ذلك أن يسسسكت عمسسا ورد فيسسه مسسن‬ ‫الشعوبية والدس, والكذب الفاضح والطعن والمعايب.‬ ‫4- تاريخ اليعقوبي, ت 092هس: هو أحمد بن أبي يعقوب إسحاق بن جعفر‬ ‫بسن وهسب بسن واضسح العباسسي مسن أهسل بغداد, مؤرخ شيعسي إمامسي كان يعمسل‬ ‫فسي كتابسة الدواويسن فسي الدولة العباسسية حتسى لقسب بالكاتسب العباسسي, وقسد‬ ‫عرض اليعقوبي تاريخ الدولة السلمية من وجهة نظر الشيعة, المامية, فهو ل‬ ‫يعترف بالخلفسة إلى لعلي بسن أبسي طالب وأبنائه حسسب تسسلسل الئمسة عنسد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الشيعسة, ويسسمي عليًسا بالوصسي, وعندمسا أرّخ لخلفسة أبسي بكسر وعمسر وعثمان لم‬ ‫يضف عليهم لقب الخلفة وإنما قال تولى المر فلن, ثم لم يترك واحدًا منهم‬ ‫دون أن يطعن فيه, وكذلك كبار الصحابة, فقد ذكر عن عائشة, رضي ا عنها,‬ ‫أخبارًا سسيئة, وكذلك عسن خالد بسن الوليسد وعمرو بسن العاص ومعاويسة بسن أبسي‬ ‫سفيان.‬ ‫5 سس المسسعودي )ت: 543هسس( كتابسه مروج الذهسب ومعادن الجوهسر: هسو أبسو‬ ‫الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي, والمسعودي رجل شيعي, فقد‬ ‫قال فيسه ابسن حجسر: كتبسه طافحسة بأنسه كان شيعيًسا معتزليًسا, وقسد ذكسر أن الوصسية‬ ‫جارية من عهد آدم تنقل من قرن إلى قرن حتى رسولنا صلى ا عليه وسلم‬ ‫ثسم أشار إلى اختلف الناس بعسد ذلك فسي النسص والختيار, فقسد رأى الشيعسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المامية الذين يقولون بالنص وقد أولى الحداث المتعلقة بعلي بن أبي طالب‬ ‫071‬
  • 171. ‫رضسي ا عنسه فسي كتابسه مروج الذهسب اهتمامًسا كسبيرًا أكثسر مسن اهتمامسه بحياة‬ ‫رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم فسي الكتاب المذكور, وركسز اهتمامسه بالبيست‬ ‫العلوي وتتبع أخبارهم بشكل واضح في كتابه مروج الذهب, وعمل بدون حياء‬ ‫ول خجل على تشويه تاريخ صدر السلم.‬ ‫الستشراق والتاريخ السلمي‬ ‫إن مسن أعظسم الفرق أثرًا فسي تحريسف التاريسخ السسلمي الشيعسة الرافضسة‬ ‫بمختلف طوائفهسا وفرقهسا, فهسم مسن أقدم الفرق ظهورًا, ولهسم تنظيسم سسياسي‬ ‫وتصسسسور عقائدي, ومنهسسسج فكري –منحرف- وهسسسم أكثسسسر الطوائف كذبًسسسا على‬ ‫خصسسومهم, كمسسا أنهسسم مسسن أشسسد الناس خصسسومة للصسسحابة ، فسسسب الصسسحابة‬ ‫وتكفيرهسم مسن أسساسيات معتقدهسم وأركانسه, خاصسة الشيخيسن أبسا بكسر وعمسر‬ ‫ويسمونهما الجبت والطاغوت, وقد كان للشيعة أكبر عدد من الرواة والخباريين‬ ‫الذيسن تولوا نشسر أكاذيبهسم ومفترياتهسم وتدوينهسا فسي كتسب ورسسائل عسن أحداث‬ ‫التاريخ السلمي, خاصة الحداث الداخلية, كما كان للشعوبية والعصبية أثر في‬ ‫وضسسع الخبار التاريخيسسة والحكايات والقصسسص الراميسسة إلى تشويسسه التاريسسخ‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫السلمي, وإلى إعلء طائفة على طائفة, أو أهل بلد على آخر, أو جنس على‬ ‫جنسس, وإبعاد الميزان الشرعسي فسي التفاضسل وهسو ميزان التقوى quot;إِنّس أَكْرَمَكُسمْ‬ ‫عِنْدَ اِ أَتْقَاكُمْquot; ]الحجرات:31[.‬ ‫علماء تصدوا لكشف الزيف والكاذيب‬ ‫وقد كان من فضل ا وتوفيقه أن قيض مجموعة من العلماء النقاد الذين‬ ‫قاموا بجهسد فسي نقسد الرواة والمرويات فسبينوا الزائف مسن الصسحيح, ودافعوا عسن‬ ‫عقيدة المسة وتاريخهسا, وجهسد علماء السسنة فسي بيان الحاديسث المكذوبسة بالنسص‬ ‫عليهسا وبيان الرواة الضعاف والمتهميسن وأصسحاب الهواء, وفسي رسسم المنهسج‬ ‫ف سي نق سد الروايات وقبوله سا, جه سد ك سبير وموف سق, م سن أبرز م سن تص سدى ليضاح‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المغالط التاريخية ورد زيف الروايات المكذوبة:‬ ‫1 س القاضي ابن العربي في كتاب »العواصم من القواصم«,‬ ‫2 س والمام ابن تيمية في كثير من كتبه ورسائله, خاصة كتابه القيم »منهاج‬ ‫السنة النبوية في نقض كلم الشيعة والقدرية«,‬ ‫171‬
  • 172. ‫3 س الحافظ الناقد الذهبي في كثير من مؤلفاته التاريخية مثل كتاب »سير‬ ‫أعلم النبلء, وتاريخ السلم, وميزان العتدال في نقد الرجال«,‬ ‫4 س وكذلك الحافظ ابن كثير المفسر المؤرخ في كتابه »البداية والنهاية«‬ ‫5 س وأيض ًا الحافظ ابن حجر العسقلني في كتابه, »فتح الباري في شرح‬ ‫صسسحيح البخاري, ولسسسان الميزان, وتهذيسسب التهذيسسب والصسسابة فسسي معرفسسة‬ ‫الصحابة«.‬ ‫الوسائل التي استخدمت لغرض تحريف الوقائع التاريخية‬ ‫أمسا الوسسائل التسي اسستخدمت لغرض تحريسف الوقائع التاريخيسة وتشويسه سسير‬ ‫رجال الصدر الول من الصحابة والتابعين فهي كثيرة ونذكر منها:‬ ‫•الختلق والكذب.‬ ‫•التيان بخسبر أو حادثسة صسحيحة فيزيدون فيهسا وينقصسون منهسا حتسى‬ ‫تتشوه وتخرج عن أصلها.‬ ‫•وضسع الخسبر فسي غيسر سسياقه حتسى ينحرف عسن معناه ومقصسده,‬ ‫والتأويل والتفسير الباطل للحداث.‬ ‫•إبراز المثالب والخطاء وإخفاء الحقائق المستقيمة.‬ ‫• صناعة الشعار وانتحالها لتأييد حوادث تاريخية مدعاة لن الشعر‬ ‫العربسي ينظسر له كوثيقسة تاريخيسة ومسستند يسساعد فسي توثيسق الخسبر‬ ‫وتأييده.‬ ‫وضسع الكتسب والرسسائل المكذوبسة ونحلهسا لعلماء وشخصسيات مشهورة, كمسا‬ ‫وضعت الرافضة كتاب »المامة والسياسة« الذي نسبته إلى أبي محمد عبد‬ ‫ا بن مسلم بن قتيبة الدينوري لشهرته عند أهل السنة وثقتهم به كما مر‬ ‫معنا.‬ ‫وقسسد تلقسسف هذه الكاذيسسب والتحريفات فسسي القرن الماضسسي علماء الغرب‬ ‫وكتابسسه مسسن المسسستشرقين والمنصسسرين - إبان غزوهسسم واسسستعمارهم للبلدان‬ ‫السلمية- فوجدوا فيها ضالتهم, وأخذوا يعملون على إبرازها والتركيز عليها مع‬ ‫مسا زادوه مسن عندهسم سس بدافسع مسن عصسبيتهم وكرههسم للمسسلمين- مسن الكذب‬ ‫مثسل اختراع حوادث ل أصسل لهسا, أو التفسسير المغرض للحوادث التاريخيسة بقصسد‬ ‫271‬
  • 173. ‫التشويسة, أو التفسسير الخاطسئ تبعًسا للتصسور والعتقاد الذي يدينون بسه, ثسم شايسع‬ ‫هؤلء طائفسسة غيسسر قليلة العدد مسسن تلميسسذ المسسستشرقين فسسي البلد العربيسسة‬ ‫والسلمية, وأخذوا طرائقهم ومناهجهم في البحث, وأفكارهم وتصوراتهم في‬ ‫الفهم والتحليل وتفسير التاريخ, وحملوا الراية بعد رحيلهم عن بلد المسلمين,‬ ‫فكان ضررهسسم أشسسد وأنكسسى مسسن ضرر أسسساتذتهم المسسستشرقين, ومسسن ضرر‬ ‫أس سلفهم الس سابقين م سن فرق البدع والضلل, وذلك أنه سم ادعوا –كأس ساتذتهم-‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫اتباع الروح العلمية المتجردة والمنهج العلمي في البحث, والحقيقة أن غالبهم‬ ‫لم يتجرد إل مسن عقيدتسه, أمسا التجرد بمعنسى الخلص للحسق وسسلوك المنهسج‬ ‫العلمسي السسليم فسي إثبات الوقائع التاريخيسة, كالمقارنسة بيسن الروايات, ومعرفسة‬ ‫قيمسة المصسادر التسي يرجعون إليهسا, ومدى أمانسة الناقليسن, وضبطهسم لمسا نقلوا,‬ ‫)‬ ‫وقياس الخبار واعتبارهسسم بأحوال العمران البشري وطبائعسسه فل أثسسر له عنسسد‬ ‫القوم, فلم يتقنوا مسن المنهسج العلمسي إل المور الشكليسة مثسل الحواشسي وترتيسب‬ ‫المراجسع ومسا شابههسا, وربمسا كان هذا هسو مفهوم المنهسج العلمسي عندهسم يقول‬ ‫محب الدين الخطيب: إن الذين تثقفوا بثقافة أجنبية عنا قد غلب عليهم الوهم‬ ‫بأنهم غرباء عن هذا الماضي, وأن موقفهم من رجاله كموقف وكلء نيابة من‬ ‫المتهميسن, بسل لقسد أوغسل بعضهسم فسي الحرص على الظهور أمام الغيار بمظهسر‬ ‫المتجرد عن كل آصرة بماضي العروبة والسلم جري ًا وراء المستشرقين في‬ ‫ارتيابهسم حيسث تحسس الطمأنينسة وميلهسم مسع الهوى عندمسا يدعوهسم الحسق إلى‬ ‫التثبست وفسي إنشائهسم الحكسم وارتياحهسم إليسه قبسل أن تكون فسي أيديهسم الدلئل‬ ‫عليه.‬ ‫وم سن أه سم الوس سائل الت سي اتبعه سا المس ستشرقون وتلميذه سم ف سي تشوي سه‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وتحريف حقائق التاريخ السلمي‬ ‫التدخ سل بالتفس سير الخاط سئ للحداث التاريخي سة على وف سق مقتضيات أحوال‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عصسرهم الذي يعيشون هسم فيسه وحسسبما يجول بخواطرهسم, دون أن يحققوا‬ ‫أول ً الواقعسة التاريخيسة حتسى تثبست ودون أن يراعوا ظروف العصسر الذي وقعست‬ ‫فيه الحادثة وأحوال الناس وتوجهاتهم في ذلك الوقت, والعقيدة التي تحكمهم‬ ‫ويدينون بها, فإنه قبل تفسير الحادثة لبد من ثبوت وقوعها وليس وجودها في‬ ‫كتاب مسن الكتسب كافيًسا لثبوتهسا لن مرحلة الثبوت مرحلة سسابقة على البحسث فسي‬ ‫تفسير الواقعة التاريخية, كما ينبغي أن يكون التفسير متمشي ًا مع منطوق الخبر‬ ‫371‬
  • 174. ‫التاريخسي, وموضوع البحسث, ومسع الطابسع العام للمجتمسع, أو العصسر والبيئة التسي‬ ‫حدثست فيهسا الواقعسة, كمسا يشترط أل يكون هذا التفسسير متعارضًسا مسع واقعسة أو‬ ‫جملة وقائع أخرى ثابتة, كما أنه ل ينبغي أن ينظر في التفسير إلى عامل واحد‬ ‫– كمسا هسو ديدن كثيسر مسن المدارس التاريخيسة المعاصسرة- وإنمسا ينظسر فيسه إلى‬ ‫جملة العوامل المؤثرة في الحديث وخاصة العوامل العقيدية والفكرية.. ثم إن‬ ‫التفس سير التاريخ سي للحوادث بع سد هذا كله ل يعدو كون سه اجتهادًا بشريً سا يحتم سل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الصسواب والخطسأ, ولقسد أبرز البعسض تاريسخ الفرق الضالة وعمسد إلى تضخيسم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أدوارهسا وتصسويرها بصسورة المصسلح المظلوم, وبأن المؤرخيسن المسسلمين قسد‬ ‫تحاملوا عليهسا, فالقرامطسة والسسماعيلية, والرافضسة الماميسة والفاطميسة والزنسج‬ ‫وإخوان الصسفا, والخوارج كلهسم فسي نظرهسم واعتبارهسم دعاة إصسلح وعدالة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وحري سة ومس ساواة, وثورته سم كان ست ثورات لص سلح الظلم والجور, فهذا الشغ سب‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والرجاف على التاريسسخ السسسلمي ومزاحمسسة سسسير رجاله ودعاتسسه بسسسير قادة‬ ‫الفرق الضالة أمسسر ل يسسستغرب مسسن قوم ل يدينون بالسسسلم, فهسسم مسسن واقسسع‬ ‫عقيدتهم يكيدون له بكل جهد مستطاع, ليل ً ونهارًا, وسرًا وجهارًا ول يتوقع من‬ ‫مطموسسي اليمان وملل الكفسر إل مناصسرة إخوانهسم فسي الضلل, ولكسن المسر‬ ‫الذي قسد يحدث اسستغرابًا عنسد البعسض أن يحمسل رايسة التشويسه والتحريسف بعسد‬ ‫سسقوط دولة السستشراق كتاب يحملون أسسماء إسسلمية ومسن أبناء المسسلمين,‬ ‫ويقومون بنشسر مثسل هذه السسموم على بنسي جلدتهسم ليصسرفوا بهسا الغرار عسن‬ ‫الص سسراط المس سستقيم, ولق سسد عم سسد هؤلء إلى التشب سسث بالروايات المشبوه سسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والضعيفسة, والسساقطة يلتقطونهسا مسن كتسب الدب وقصسص السسمر والحكايات‬ ‫الشعبيسة والكتسب المنحولة والضعيفسة, فهذه الكتسب هسي مسستنداتهم فسي الغالب‬ ‫مسع مسا يجدونسه مسن الروايات المكذوبسة فسي الطسبري والمسسعودي, مسع أنهسم‬ ‫يعلمون أنهسا ل تعتسبر مراجسع علميسة يعتمسد عليهسا, لقسد وقسع العتداء على التاريسخ‬ ‫السسلمي –خاصسة تاريسخ الصسدر الول- بالتشويسه عسن طريسق اختيار مواقسف‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫مختارة والتركيز عليها, كالمعارك والحروب مع تصويرها على غير حقيقتها حتى‬ ‫تزول عنها صفة الجهاد في سبيل ا, أو التركيز على الحداث والفتن الداخلية‬ ‫بقصسسد إظهار خلفات الصسسحابة, رضسسي ا عنهسسم, وعرضهسسا وكأنهسسا نموذج‬ ‫للصراعات والمكائد السياسية في وقتنا الحاضر, وبالتجهيل وهو إهمال كل ما‬ ‫471‬
  • 175. ‫ه سو مدعاة للقتداء والس سوة الحس سنة, وبالتشكي سك, وه سو توجي سه الس سهام إلى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫التاريسخ ورجاله وإلى المؤرخيسن المسسلمين أنفسسهم والتشكيسك فسي معلوماتهسم‬ ‫وصدقهم, وبالتجزئة وهي محاولة تجزئة التاريخ السلمي إلى أوصال وأشتات‬ ‫وكأنهسا ل رابسط بينهسا كالتوزيسع القليمسي والعرقسي ونحوه, فكسل هذه الوسسائل‬ ‫والحملت تسعى إلى تدمير تاريخنا السلمي ومحو معالمه النيرة وإبعاده عن‬ ‫مجال القدوة الحسنة والتربية الصحيحة.‬ ‫اليام الخيرة من حياة المام علي‬ ‫لكسل بدايسة نهايتهسا، وهاهسو المام علي كرم ا وجهسه يخطسو خطواتسه الخيرة‬ ‫مسن حياتسه المليئة بالدم والدموع ، يمضسي صساحب النتصسارات الباهرة فسي صسدر‬ ‫السسلم وبداياتسه مفعما باليأس مسن قوم دأبوا على مخالفتسه ، يمضسي وقسد ناء‬ ‫كاهله بحسسب شيعتسسه ، وكره مسسن خرجوا عليسسه ، وكلتسسا الفرقتيسسن خرجتسسا مسسن‬ ‫معسكره فل رحمه من أحبه ، وما ترك له من كرهه فرصة للتقاط النفاس .‬ ‫وكأن قدر هذا الفارس أن يظسسسل هكذا مصسسسدوما إلى النهايسسسة ، صسسسدم بموت‬ ‫الحسبيب محمسد صلى ا عليسه وسسلم وكان يجسد معسه وبقربسه المان كسل المان ،‬ ‫وبعدهسا صسدم بموت زوجتسه الحبيبسة فاطمسة الزهراء بنست الحسبيب محمسد صسلوات‬ ‫ا عليسه وسسلم ، وظلت العيسن تغمزه يسن الفينسة والخرى واللسسن تلمزه لعبا‬ ‫على أوتار السسسلطة والخلفسسة ، ينسسسجون الحكايات ويخترعون ويتقولون على‬ ‫لسانه ما لم يقل وما لم يخطر له ببال ، فنار العصبية لم تخمد تماما في قلوب‬ ‫البعض.‬ ‫وحتسى بعسد أن جاءتسه الخلفسة ، جاءتسه مغموسسة بالدماء وهسو لهسا كاره ، لكنسه‬ ‫قبلهسا بروح الفارس الذي يموت دون واجبسه ، وبروح المسسلم الحسق الذي يبدي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫مصلحة المة على نفسه‬ ‫قبسل المام الخلفسة ظنسا منسه أنسه يمكنسه الحفاظ على وحدة المسة . كان مخلصسا‬ ‫فسي قصسده ، نسبيل فسي سسلوكه ، وفعسل مسا أمكنسه ا أن يفعسل ، وفسي آخسر‬ ‫المطاف وجسد القائد نفسسه فسي موقسف ليحسسد عليسه ، فجنوده يعصسونه تباعسا ،‬ ‫ويفرون إلى خصمه ، والهدف الذي قبل الخلفة من أجله لم يتحقق ، فلم يجد‬ ‫راحته إل في تمني الموت .‬ ‫يقول الدكتور الصلبي عن هذه المرحلة الحرجة في حياة المام) بتصرف ( :‬ ‫571‬
  • 176. ‫روى عن الشعبي في هذا الخصوص قوله:‬ ‫لم سا قت سل على أه سل النهروان، خالف سه قوم كثي سر، وانقض ست علي سه أطراف سه،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫وانتقض أهل الهواز، وطمع أهل الخراج في كسره وأخرجوا سهل بن حنيف‬ ‫عامل علي بن أبي طالب من فارس.‬ ‫وفسي الجانسب الخسر كان معاويسة -رضسي ا عنسه- يعمسل بشتسى الوسسائل سسرا‬ ‫وعلنيسة على إضعاف جانسب أميسر المؤمنيسن علي -رضسي ا عنسه-، واسستغل مسا‬ ‫أصساب جيشسه مسن تفكسك وخلف، فأرسسل جيشسا إلى مصسر بقيادة عمرو بسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫العاص -رضي ا عنه- سيطر عليها وضمها إليه‬ ‫وقد استطاع معاوية -رضي ا عنه- أن يؤثر على بعض العيان والولة بسبب‬ ‫ما يمنيهم ويعدهم به، ولما يرونه من علو أمر معاوية، وتفرق أمر علي -رضي‬ ‫ا عنه- إذ يقول في إحدى خطبه:‬ ‫سس quot; إل أن بسسرا قسد اطلع مسن قبسل معاويسة، ول أرى هؤلء القوم إل سسيظهرون‬ ‫عليكسسم باجتماعهسسم على باطلهسسم وتفرقكسسم عسسن حقكسسم، وبطاعتهسسم أميرهسسم‬ ‫ومعصسيتكم أميركسم، وبأدائهسم المانسة وبخيانتكسم، اسستعملت فلنسا فغسل وغدر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وحمسل المال إلى معاويسة، واسستعملت فلنسا آخسر فخان وغدر وحمسل المال إلى‬ ‫معاويسسة، حتسسى لو ائتمنسست أحدهسسم على قدح خشيسست علي علقتسسه، اللهسسم إنسسي‬ ‫أبغضتهم وأبغضوني فأرحهم مني وأرحني منهمquot;‬ ‫ومسع ذلك فلم يسستسلم أميسر المؤمنيسن على -رضسي ا عنسه- لهذه المصسائب،‬ ‫وهذا التقاعسس والتخاذل فبذل جهده فسي انتهاض همسة جيشسه بكسل مسا أوتسي‬ ‫مسن علم وحجسة وفصساحة وبيان، وجاء فسي إحدى خطبسه وهسو يلوم جنده ويسبين‬ ‫لهم ما اصابه من جراء تقاعسهم ما يلي:‬ ‫سسس quot; فيسسا عجبسسا وا يميسست القلب ويجلب الهسسم مسسن اجتماع هؤلء القوم على‬ ‫باطلهم وتفرقكم عن حقكم، فقبحا لكم وترحا حيث صرتم غرضا يرمى، يغار‬ ‫عليك سسم ول تغيرون، وتُغزون ول تَغزون, ويعص سسى ا وترضون فإذا أمرتك سسم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بالسير إليهم في أيام الحر قلتم: هذه حمارة القيظ أمهلنا يسبخ عنا الحر، وإذا‬ ‫أمرتكم بالسير إليهم في الشتاء قلتم: هذه صبارة القر، أمهلنا يسبخ عنا البرد،‬ ‫كسل هذا فرارا من الحر والقر، فإذا كنتم من الحسر والقر تفرون، فإذا أنتسم وا‬ ‫مسسسن السسسسيف أفسسسر يسسسا أشباه الرجال ول رجال ، حلوم الطفال وعقول ربات‬ ‫671‬
  • 177. ‫الحجال، لوددت أنسي لم أركسم ولم أعرفكسم، معرفسة وا جرت ندمسا، وأعقبست‬ ‫سسدما، قاتلكسم ا، لقسد ملتسم قلبسي قيحا، وشحنتسم صسدري غيظسا، وجرعتموني‬ ‫نغسب التهام أنفاسسا ، وأفسسدتم علي رأيسي بالعصسيان والخذلن حتسى لقسد قالت‬ ‫قريسش: إن ابسن أبسي طالب رجسل شجاع، ولكسن ل علم له بالحرب.. لله أبوهسم،‬ ‫وهسل أحسد منهسم أشسد لهسا مراسسا منسي، وأقدم فيهسا مقامسا؟ لقسد نهضست فيهسا ومسا‬ ‫بلغت العشرين، وها أنذا قد ذرفت على الستين ولكن ل رأي لمن ل يطاعquot;‬ ‫وبالرغم من كل هذه المحاولت والجهود المضنية لم يستطع -رضي ا عنه-‬ ‫أن يحقسق مسا يريسد، إذ لم يسستطع أن يغزوا الشام بسسبب التفكسك والتصسدع الذي‬ ‫حدث في داخل جيشه، وتفرق كلمتهم وظهور الهواء .‬ ‫قال الطبري في تاريخه:‬ ‫سquot; وفي سنة -04هس- جرت بين علي ومعاوية المهادنة بعد مكاتبات جرت بينهما‬ ‫يطول بذكرهسا الكتاب على وضسع الحرب بينهمسا، ويكون لعلي العراق ولمعاويسة‬ ‫الشام، فل يدخل أحدهما على صاحبه في عمله بجيش ول غارة ول غزوquot;‬ ‫ويبدو أن هذه الهدنة لم تستمر، فمعاوية أرسل بسر بن أبي أرطأة إلى الحجاز‬ ‫فسي العام الذي اسستشهد فيسه علي -رضسي ا عنسه-ولمسا لم يتمكسن علي -رضسي‬ ‫ا عنه- من تجهيز الجيش بما يصبوا ويريد، ورأى خذلنهم كره الحياة وتمنى‬ ‫الموت، وكان يتوجه إلى ا بالدعاء ويطلب منه عز وجل أن يعجل منيته، فمما‬ ‫روى عنه أنه خطب يوما فقال:‬ ‫سس quot; اللهسم إنسي قسد سسئمتهم وسسئموني، ومللتهسم وملونسي، فأرحنسي منهسم وأرحهسم‬ ‫منسي، فمسا يمنسع أشقاكسم أن يخضبهسا بدم، ووضسع يده على لحيتسه وقسد ألح علي‬ ‫-رضي ا عنه- في الدعاء في أيامه الخيرة، فعن جندب قال: ازدحموا على‬ ‫علي -رضسي ا عنسه- حتسى وطئوا على رجله فقال: إنسي قسد مللتهسم وملونسي،‬ ‫وأبغضتهم وأبغضوني، فأرحني منهم وأرحهم مني وفي رواية أخرى عن أبي‬ ‫صسالح قال: شهدت عليسا وضسع المصسحف على رأسسه حتسى تقعقسع الورق فقال:‬ ‫اللهسم إنسي سسألتهم مسا فيسه فمعنونسي، اللهسم إنسي قسد مللتهسم وملونسي،وأبغضتهسم‬ ‫وأبغضونسي، وحملونسي على غيسر أخلقسي، فأبدلهسم بسي شرا منسي، وأبدلنسي بهسم‬ ‫خيرا منهم، ومث قلوبهم ميثة الملح في الماء ، وفي رواية فلم يلبث إل ثلثا أو‬ ‫نحو ذلك، حتى قتل رحمه ا.‬ ‫تفيد بعض أحاديث النبي صلى ا عليه وسلم بأن عليا سيكون من الشهداء.‬ ‫771‬
  • 178. ‫جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي ا عنه أن رسول ا صلى ا‬ ‫عليسه وسسلم كان على حراء، هسو وأبسو بكسر وعمسر وعثمان وعلي وطلحسة والزبيسر‬ ‫فتحركت الصخرة فقال رسول ا:‬ ‫س »اهدأ فما عليك إل نبي أو صديق أو شهيد«‬ ‫وهناك أحاديث أخص من هذا الحديث، تخبر أن عليا سيستشهد بأرض العراق‬ ‫وتبين كيفية اغتياله أيضا يقول أبو السود الدؤلي سمعت عليا يقول: أتاني عبد‬ ‫ا بن سلم وقد أدخلت رجلي في الغرز، فقال لي: أين تريد؟ فقلت: العراق،‬ ‫فقال: أمسا إنسك إن جئتهسا ليصسيبك بهسا ذباب السسيف، فقال علي: وايسم ا لقسد‬ ‫سسمعت رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يقوله، قال أبسو السسود: فعجبست منسه،‬ ‫وقلت: رجل محارب يحدث بمثل هذا عن نفسه.‬ ‫وحدث بهذا الحديث في ينبع قبل توليه الخلفة، من عاده في مرضه، وهو أبو‬ ‫فضالة النصساري البدري، -رضسي ا عنسه-: إنسي لسست ميتسا فسي مرضسي هذا، أو‬ ‫مسن وجعسي هذا، إنسه عهسد إلى النسبي صسلى ا عليسه وسسلم أنسي ل أموت حتسى‬ ‫تخضب هذه -يعني لحيته- من هذه - يعني هامته .‬ ‫وعن عبد ا بن داود قال سمعت العمش، عن مسلمة بن سهيل عن سالم‬ ‫بسن أبسي جعدة عسن عبسد ا بسن سسبع قال: سسمعت عليسا -رضسي ا عنسه- على‬ ‫المنبر يقول:‬ ‫سس مسا ننتظسر إل شقيسا، عهسد إلي رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم لتخضبسن هذه‬ ‫من دم هذا، قالوا: أخبرنا بقاتلك حتى نبير عترته، قال: أنشد ا رجل قتل بي‬ ‫غير قاتلي.‬ ‫وقد جمع البيهقي هذه الحاديث ونحوها في كتاب )دلئل النبوة( ، وجمعها‬ ‫الحافظ ابن كثير في كتابه البداية والنهاية‬ ‫صفة مقتله رضي ال عنه‬ ‫أتفسق ثلثسة مسن الخوارج وهسم عبسد الرحمسن بسن عمرو المعروف بابسن ملجسم‬ ‫الحميري ثسم الكندي حليسف بنسي حنيفسة مسن كندة والبرك بسن عبسد ا التميمسي ،‬ ‫وعمرو بسن بكسر التميمسي ايضسا اجتمعوا فتذاكروا قتسل على إخوانهسم مسن أهسل‬ ‫النهروان فترحموا عليهسم وقالوا ماذا نصسنع بالبقاء بعدهسم كانوا ل يخافون فسي‬ ‫ا لومة لئم فلو شرينا أنفسنا فأتينا ائمة الضلل فقتلناهم فأرحنا منهم البلد‬ ‫871‬
  • 179. ‫وأخذنسا منهسم ثأر إخواننسا فقال ابسن ملجسم أمسا أنسا فأكفيكسم على ابسن أبسي طالب‬ ‫وقال البرك وأنسا أكفيكسم معاويسة وقال عمرو بسن بكسر وأنسا أكفيكسم عمرو بسن‬ ‫العاص فتعاهدوا وتواثقوا أن ل ينكسص رجسل منهسم عسن صساحبه حتسى يقتله أو‬ ‫يموت دون سه فأخذوا أس سيافهم فس سموها واتعدوا لس سبع عشرة م سن رمضان أن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يسبيت كسل واحسد منهسم صساحبه فسي بلده الذي هسو فيسه فأمسا ابسن ملجسم فسسار إلى‬ ‫الكوفة فدخلها وكتم أمره حتى عن أصحابه من الخوارج الذين هم بها فبينما‬ ‫هسو جالس فسي قوم مسن بنسي الرباب يتذاكرون قتلهسم يوم النهروان إذ أقبلت‬ ‫أمرأة منهسم يقال قطام بنست الشجنسة قسد قتسل على يوم النهروان أباهسا وأخاهسا‬ ‫وكانت فائقة الجمال مشهورة به وكانت قد انقطعت في المسجد الجامع تتعبد‬ ‫فيسه فلمسا رآهسا ابسن ملجسم سسلبت عقله ونسسى حاجتسه التسي جاء لهسا وخطبهسا إلى‬ ‫نفسسها فاشترطست عليسه ثلثسة آلف درهسم وخادمسا وقينسة وأن يقتسل لهسا علي بسن‬ ‫أبي طالب قال فهو لك ووا ما جاء بي إلى هذه البلدة إل قتل علي فتزوجها‬ ‫ودخسل بهسا ثسم شرعست تحرضسه على ذلك وندبست له رجل مسن قومهسا يقال له‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وردان ليكون معسه ردءا واسستمال عبسد الرحمسن ابسن ملجسم رجل آخسر يقال له‬ ‫شبيب بن نجدة الشجعي الحروري فأجابه .‬ ‫وواعدهسم ابسن ملجسم ليلة الجمعسة لسسبع عشرة ليلة خلت وقال هذه الليلة التسي‬ ‫واعدت أصسحابي فيهسا أن يثأروا بمعاويسة وعمرو بسن العاص فجاء هؤلء الثلثسة‬ ‫وهسم ابسن ملجسم ووردان وشسبيب وهسم مشتملون على سسيوفهم فجلسسوا مقابسل‬ ‫السدة التي يخرج منها على فلما خرج جعل ينهض الناس من النوم إلى الصلة‬ ‫ويقول الصلة الصلة فثار إليه شبيب بالسيف فضربه فوقع في الطاق فضربه‬ ‫ابن ملجم بالسيف على قرنه فسال دمه على لحيته رضي ا عنه ولما ضربه‬ ‫ابسن ملجسم قال لحكسم إل لله ليسس لك يسا علي ول لصسحابك وجعسل يتلو قوله‬ ‫تعالى) ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات ا وا رؤف بالعباد(‬ ‫ونادى علي عليكسم بسه وهرب وردان فأدركسه رجسل مسن حضرموت فقتله وذهسب‬ ‫شبيب فنجا بنفسه وفات الناس ومسك ابن ملجم وحمل على إلى منزله وحمل‬ ‫إليه عبد الرحمن بن ملجم فأوقف بين يديه وهو مكتوف وقال علي رضي ا‬ ‫عنه إن مت فاقتلوه وإن عشت فأنا أعلم كيف أصنع به.‬ ‫971‬
  • 180. ‫فقال جندب بن عبد ا :‬ ‫س يا أمير المؤمنين إن مت نبايع الحسن..؟‬ ‫فقال :‬ ‫س ل آمركم ول أنهاكم أنتم أبصر.‬ ‫ولمسا احتضسر على جعسل يكثسر مسن قول ل إله إل ا ل يتلفسظ بغيرهسا وقسد قيسل‬ ‫إن آخر ماتكلم به) فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا‬ ‫يره (‬ ‫وقسد أوصسى ولديسه الحسسن والحسسين بتقوى ا والصسلة والزكاة وكظسم الغيسظ‬ ‫وصلة الرحم والحلم عن الجاهل والتفقه في الدين والتثبت في المر والتعاهد‬ ‫للقرآن وحسسن الجوار والمسر بالمعروف والنهي عن المنكر واجتناب الفواحسش‬ ‫ووصاهما بأخيهما محمد بن الحنفية ووصاه بما وصاهما به وأن يعظمهما ول‬ ‫يقطسع أمرا دونهمسا وكتسب ذلك كله فسي كتاب وصسيته رضسي ا عنسه وأرضاه، و‬ ‫قبسض فسي شهسر رمضان سسنة أربعيسن ،وقسد غسسله ابناه الحسسن والحسسين وعبسد‬ ‫ا بن جعفر وصلى عليه الحسن رضي ا عنه .‬ ‫وأمسا البرك بسن عبسد ا فإنسه فسي تلك الليلة التسي ضُرب فيهسا علي قعسد لمعاويسة،‬ ‫فلمسا خرج ليصسلي الغداة شسد عليسه بسسيفه، فوقسع السسيف فسي إليتسه، فأمسر بسه‬ ‫معاويسسة فقتسسل وأمسسا عمرو بسسن بكسسر فجلس لعمرو بسسن العاص تلك الليلة، فلم‬ ‫يخرج، وكان اشتكى بطنه، فأمر خارجة بن حذافة، وكان صاحب شرطته، وكان‬ ‫مسن بنسي عامسر بسن لؤي، فخرج ليصسلي، فشسد عليسه فقتله وهسو يرى أنسه عمرو‬ ‫فضربسسه فقتله، فأخذه الناس فانطلقوا بسسه على عمرو يسسسلمون عليسسه بالمرة،‬ ‫فقال: من هذا؟ قالوا:عمرو قال:فمن قتلت؟ قالوا خارجة بن حذافة، قال: أما‬ ‫وا يسا فاسسق ومسا ظننتسه غيرك، فقال عمرو: أردتنسي وأراد ا خارجسة، فقدمسه‬ ‫.‬ ‫عمرو فقتله‬ ‫استقبال معاوية خبر مقتل علي‬ ‫ولمسا جاء خسبر قتسل علي إلى معاويسة جعسل يبكسي، فقالت له امرأتسه أتبكيسه وقسد‬ ‫قاتلتسه؟ فقال: ويحسك إنسك ل تدريسن مسا فقسد الناس مسن الفضسل والفقسه والعلم‬ ‫وكان معاوية يكتب فيما ينزل به يسأل له علي بن أبي طالب -رضي ا عنه-‬ ‫081‬
  • 181. ‫عسن ذلك، فلمسا بلغسه قتله قال: ذهسب الفقسه والعلم بموت ابسن أبسي طالب، فقال‬ ‫له أخوه عتبة: ل يسمع هذا منك أهل الشام، فقال له: دعني عنك ..!‬ ‫جاء فسي كتابquot; أم المؤمنيسن عائشسسة رضسي ا عنهساquot; لشيسخ السسلم ابسن تيميسة‬ ‫جمع وتقديم وتحقيق محمد مال ا:‬ ‫quot; الخوارج الذيسن مرقوا مسن عسسكر عليسّ رضسي ا عنسه هسم شسر مسن شرار‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عسسكر معاويسة رضسي ا عنسه. ولهذا أمسر النسبي صسلّى ا عليسه وسسلّم بقتالهسم،‬ ‫وأجمع الصحابة والعلماء على قتالهم.‬ ‫والرافضسة أكذب منهسم وأظلم وأجهسل، وأقرب إلى الكفسر والنفاق، لكنهسم أعجسز‬ ‫منهسم وأذل، وكل الطائفتيسن مسن عسسكر عليسّ، وبهذا وأمثاله ضعسف عليس وعجسز‬ ‫ّ‬ ‫عن مقاومة من كان بإزائهquot;‬ ‫أخرج ابسن العرابسي عسن أنسس رضسي ا عنسه قال: كان رسسول ا صسلى ا‬ ‫عليه وسلم جالسا بالمسجد وقد أطاف به أصحابه؛ إذ أقبل علي رضي ا عنه‬ ‫فسلم ثم وقف، فنظر مكانا يجلس فيه، فنظر رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫إلى وجوه أصحابه أيّهم يوسع له، وكان أبو بكر رضي ا عنه عن يمين رسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم جالسا، فتزحزح أبو بكر عن مجلس وقال: ها هنا أبا‬ ‫الحسسن. فجلس بيسن رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم وبيسن أبسي بكسر، فرأيسن‬ ‫السرور في وجه رسول ا صلى ا عليه وسلم ثم أقبل على أبي بكر فقال:‬ ‫س quot; »يا أبا بكر إنما يعرف الفضل لهل الفضل«.quot;‬ ‫أخرج أبو نعيم في الحلية عن أم موسى قالت: بلغ عليا رضي ا عنه أن ابن‬ ‫سسبأ يفضله على أبسي بكسر وعمسر رضسي ا عنهمسا فهمّس علي بقتله، فقيسل له:‬ ‫أتقتل رجل ً إنما أجلّك وفضلك؟ فقال: ل جَرَم ل يساكنني في بلدة أنا فيها.‬ ‫وأخرج العِشَاري عسن الحسسن بسن كَثِسير عسن أبيسه قال: أتسى عليا رضسي ا عنسه‬ ‫رجل فقال: أنت خير الناس، فاقل: هل رأيت رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫قال: ل، قال: مسا رأيست أبسا بكسر؟ قال: ل، قال: أمسا إنسك لو قلت إنسك رأيست النسبي‬ ‫صلى ا عليه وسلم لقتلتك، ولو قلت رأيت أبا بكر وعمر لحددتك.‬ ‫181‬
  • 182. ‫************************************************‬ ‫الفتنة في عهد الحسن بن على رضى ال عنهما‬ ‫ولد للنصف من رمضان سنة ثلث من الهجرة.‬ ‫بايعه الناس يوم مات على رضي ا عنه.‬ ‫تنازل عسن الخلفسة لمعاويسة رضسي ا عنهمسا فسي ربيسع الول مسن سسنة واحسد و‬ ‫أربعين من الهجرة ، و سمي ذلك العام بعام الجماعة .‬ ‫وكانت وفاة الحسن بن علي رضي ا عنه سنة في 15هس ، مات مسموما .‬ ‫البداية والنهاية‬ ‫ذكر ابن كثير في ) البداية والنهاية س بتصرف( ما يلي :‬ ‫الحسسن بسن علي هسو أبسو محمسد القرشسى الهاشمسى سسبط رسسول ا ص ابسن‬ ‫ابنتسه فاطمسة الزهراء وريحانتسه وأشبسه خلق ا بسه فسى وجهسه . ولد للنصسف مسن‬ ‫رمضان سنة ثلث من الهجرة ، فحنكه رسول ا بريقه وسماه حسنا وقد كان‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم يحبه حبا شديدا .‬ ‫جاء في الصابة لبن حجر العسقلني :‬ ‫وروى الترمذي من حديث أسامة بن زيد قال طرقت النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫في بعض الحاجة فقال :‬ ‫سquot;هذان ابناي وابنا ابنتي اللهم إني أحبهما فأحبهما وأحب من يحبهماquot;‬ ‫وعند أحمد من طريق زهير بن القمر بينما الحسن بن علي يخطب بعدما قتل‬ ‫علي إذ قام رجل من الزد آدم طوال فقال لقد رأيت رسول ا صلى ا عليه‬ ‫وسلم واضعه في حبوته يقول:‬ ‫281‬
  • 183. ‫سquot; من أحبني فليحبه فليبلغ الشاهد الغائبquot;‬ ‫جاء في كتاب أسد الغابة لبن الثير :‬ ‫قال الدولبسي: وحدثنسا الحسسن بسن علي بسن عفان، أخبرنسا معاويسة بسن هشام،‬ ‫أخبرنسا علي بسن صسالح، عسن سسماك بسن حرب، عسن قابوس بسن المخارق قال:‬ ‫قالت أم الفضسل: يسا رسسول ا، رأيست كأن عضوا مسن أعضائك فسي بيتسي، قال:‬ ‫quot;خيرا رأيست، تلد فاطمسة غلما فترضعيسه بلبسن قثسمquot;، فولدت الحسسن فأرضعتسه‬ ‫بلبن قثسم، قال علي بن أبي طالب رضي ا عنسه: لما ولد الحسن جاء رسسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم فقال: quot;أروني ابني، ما سميتموهquot;? قلت: سميته حربا،‬ ‫قال: quot;بلى هسو حسسنquot;، فلمسا ولد الحسسين سسميناه حربا، فجاء النسبي صسلى ا‬ ‫عليه وسلم فقال: quot;أروني ابني، ما سميتموهquot;? قلت: سميته حربا، قال: quot;بل هو‬ ‫حسينquot;. فلما ولد الثالث جاء النبي صلى ا عليه وسلم فقال: quot;أروني ابني، ما‬ ‫سسسميتموهquot;? قلت: سسسميته حربا، قال: quot;بسسل هسسو محسسسنquot;، ثسسم قال: quot;سسسميتهم‬ ‫بأسماء ولد هارون: شبر وشبير ومشبرquot;.‬ ‫عن أبي إسحاق، عن يزيد بن أبي مريم عن أبي الحوراء قال: قال الحسن بن‬ ‫علي: علمني رسول ا صلى ا عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر: quot;اللهم،‬ ‫أهدنسي فيمسن هديست، وعافنسي فيمسن عافيست، وتولنسي فيمسن توليست، وبارك لي‬ ‫فيمسا أعطيست، وقنسي شسر مسا قضيست، فإنسك تقضسي ول يقضسى عليسك، وإنسه ل يذل‬ ‫من واليت، تباركت ربنا وتعاليتquot;.‬ ‫عن أبي الحوراء قال: قلت للحسن بن علي: ما تذكر من رسول ا صلى ا‬ ‫عليسه وسسلم? قال: أذكسر مسن رسسول ا أنسي أخذت تمرة مسن تمسر الصسدقة،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فتركتهسا فسي فمسي، فنزعهسا بلعابهسا، وجعلهسا فسي تمسر الصسدقة، فقيسل: يسا رسسول‬ ‫ا، مسا كان عليسك مسن هذه التمرة? قال: quot;إنسا آل محمسد ل تحسل لنسا الصسدقةquot;،‬ ‫وكان يقول: quot;دع مسا يريبسك إلى مسا ل يريبسك، فإن الصسدق طمأنينسة، وإن الكذب‬ ‫ريبةquot;.‬ ‫وقيل أنهم سألوا المام لما ضربه ابن ملجم أن استخلف فقال:‬ ‫381‬
  • 184. ‫سس quot; ولكسن أدعكسم كمسا ترككسم رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم يعنسى بغيسر‬ ‫اسسستخلف فان يرد ا بكسسم خيرا يجمعكسسم على خيركسسم كمسسا جمعكسسم على‬ ‫خيركم بعد رسول ا صلى ا عليه وسلمquot;‬ ‫فلمسا توفسى وصسلى عليسه ابنسه الحسسن لنسه أكسبر بنيسه رضسى ا عنهسم ودفسن كمسا‬ ‫ذكرنا بدار المارة على الصحيح من أقوال الناس ، فلما فرغ من شأنه كان أول‬ ‫مسن تقدم إلى الحسسن بسن على رضسى ا عنسه قيسس بسن سسعد بسن عبادة فقال‬ ‫له:‬ ‫س ابسط يدك أبايعك على كتاب ا وسنة نبيه .‬ ‫فسكت الحسن فبايعه ثم بايعه الناس بعده وكان ذلك يوم مات على .‬ ‫والثابست بأن خلفتسه كانست خلفسة راشدة حقسة لن مدتسه فسي الحكسم كانست تتمسة‬ ‫لمدة الخلفسة الراشدة التسي أخسبر النسبي صسلى ا عليسه وسسلم أن مدتهسا ثلثون‬ ‫سنة ثم تصير ملكا ، فقد روى الترمذي بإسناده إلى مولى رسول ا صلى ا‬ ‫عليه وسلم قال : رسول ا صلى ا عليه وسلم :‬ ‫سquot; الخلفة في أمتي ثلثون سنة ثم ملك بعد ذلك quot;‬ ‫وقد علق ابن كثير على هذا الحديث فقال : إنما كملت الثلثون بخلفة الحسن‬ ‫بسن علي. وذلك كمال ثلثيسن سسنة مسن موت رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫فإنه توفي في ربيع الول سنة إحدى عشرة من الهجرة .‬ ‫استعداد الحسن لقتال معاوية‬ ‫وكان قي سس ب سن س سعد على إمرة أذربيجان تح ست يده أربعون الف مقات سل ق سد‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بايعوا عليسا على الموت فلمسا مات على ألح قيسس بسن سسعد على الحسسن فسى‬ ‫النفي سر لقتال أه سل الشام فعزل قيس سا ع سن إمرة أذربيجان وولى عبي سد ا ب سن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عباس عليهسا ولم يكسن فسى نيسة الحسسن أن يقاتسل أحدا ولكسن غلبوه على رأيسه‬ ‫فاجتمعوا اجتماعا عظيما لم يسمع بمثله فأمر الحسن بن على قيس بن سعد‬ ‫بسن عبادة على المقدمسة فسى اثنسى عشسر ألفسا بيسن يديسه وسسار هسو بالجيوش فسى‬ ‫481‬
  • 185. ‫أثره قاصسدا بلد الشام ليقاتسل معاويسة وأهسل الشام فلمسا اجتاز بالمدائن نزلهسا‬ ‫وقدم المقدمة بين يديه.‬ ‫التراجع عن القتال‬ ‫فبينمسا هسو فسى المدائن معسسكرا بظاهرهسا إذ صسرخ فسى الناس صسارخ أل إن‬ ‫قيس بن سعد بن عبادة قد قتل فثار الناس فانتهبوا أمتعة بعضهم بعضا حتى‬ ‫انتهبوا سسرادق الحسسن حتسى نازعوه بسساطا كان جالسسا عليسه وطعنسه بعضهسم ،‬ ‫فكرههسم الحسسن كراهيسة شديدة ولمسا رأى الحسسن بسن على تفرق جيشسه عليسه‬ ‫مقتهم ، وكتب عند ذلك إلى معاوية بن أبى سفيان.‬ ‫الصلح بين الحسن ومعاوية رضي ال عنهما‬ ‫قال البخارى :‬ ‫عن أبى موسى قال سمعت الحسن البصري يقول :‬ ‫سس اسستقبل وا الحسسن بسن على معاويسة بسن أبسى سسفيان بكتائب أمثال الجبال‬ ‫فقال عمرو بن العاص إنى لرى كتائب ل تولى حتى تقتل أقرانها. .!‬ ‫فقال معاوية:‬ ‫س quot; إن قتل هؤلء هؤلء وهؤلء هؤلء من لى بأمور الناس من لى بضعفتهم‬ ‫من لى بنسائهم ..؟quot;‬ ‫فبعث إليه رجلين من قريش من بنى عبد شمس عبد الرحمن بن سمرة وعبد‬ ‫ا بن عامر قال اذهبا إلى هذا الرجل فأعرضا عليه وقول له واطلبا إليه فأتياه‬ ‫فدخل عليه فكلما وقال له وطلبا إليه فقال لهما الحسن بن على:‬ ‫سس إنسا بنسو عبسد المطلب قسد أصسبنا مسن هذا المال وإن هذه المسة قسد عاثست فسى‬ ‫دمائها .‬ ‫قال فانه يعرض عليك كذا وكذا ويطلب إليك ويسالمك .‬ ‫قال :فمن لى بهذا ..؟‬ ‫قال :نحن لك به.‬ ‫581‬
  • 186. ‫فما سألهما شيئا إل قال نحن لك به فصالحه على أن يكون للحسن المر بعد‬ ‫معاويسة. )وهناك قول آخسر هسو أن يترك المسر شورى بيسن المسسلمين بعسد موت‬ ‫معاوية رضي ا عنه (‬ ‫قال أبو بكرة:‬ ‫رأيت رسول ا صلى ا عليه وسلم على المنبر والحسن بن على إلى جنبه‬ ‫وهو يقبل على الناس مرة وعليه أخرى ويقول:‬ ‫س quot; إن ابنى هذا سيد ولعل ا أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين‬ ‫.quot;‬ ‫وقال ابسو الحسسن على بسن المدينسى كان تسسليم الحسسن المسر لمعاويسة فسى‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الخامس من ربيع الول سنة إحدى وأربعين .‬ ‫وقسد ذكرصساحب )ردالبهتان عسن معاويسة بسن أبسي سسفيان( الشيسخ أبسو عبسد ا‬ ‫الذهبي في كتابه ما يلي :‬ ‫ذكسر ابسن سسعد فسي الطبقات فسي القسسم المفقود الذي حققسه الدكتور محمسد‬ ‫السسسلمي ) 1 / 613 – 713 ( روايسسة مسسن طريسسق ميمون بسسن مهران قال : إن‬ ‫الحسن بن علي بن أبي طالب بايع أهل العراق بعد علي على بيعتين ، بايعهم‬ ‫على المارة ، وبايعهسم على أن يدخلوا فيمسا دخسل فيسه ، ويرضوا بمسا رضسي بسه .‬ ‫قال المحقق إسناده حسن .‬ ‫وفسي وروايسة أخرى أخرجهسا ابسن سسعد أيضا وهسي مسن طريسق خالد بسن مُضرّب‬ ‫قال :‬ ‫سمعت الحسن بن علي يقول : وا ل أبايعكم إل على ما أقول لكم ، قالوا :‬ ‫ما هو ؟ قال:‬ ‫س quot; تسالمون من سالمت ، وتحاربون من حاربت quot; طبقات ابن سعد ) 1 / 682 ،‬ ‫782(. وقال المحقق : إسناده صحيح .‬ ‫681‬
  • 187. ‫هذا ويسستفاد مسن هاتيسن الروايتيسن ابتداء الحسسن رضسي ا عنسه فسي التمهيسد‬ ‫للصسسلح فور اسسستخلفه ، وذلك تحقيقا منسسه لنبوة المصسسطفى صسسلى ا عليسسه‬ ‫وسلم .‬ ‫أخرج البخاري في صحيحه ) 5 / 163 ( من طريق أبي بكرة رضي ا عنه قال‬ ‫: رأيت رسول ا صلى ا عليه وسلم على المنبر والحسن بن علي إلى جنبه‬ ‫وهسو يقبسل على الناس مرة وعليسه أخرى ويقول : ) إن ابنسي هذا سسيد ، ولعسل‬ ‫ا أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ( .‬ ‫وقد علق ابن حجر الهيتمي على هذا الحديث بقوله :‬ ‫وبعسسد نزول الحسسسن لمعاويسسة اجتمسسع الناس عليسسه ، وسسسمي ذلك العام عام‬ ‫الجماعة ، ثم لم ينازعه أحد من أنه الخليفة الحق يومئذ . انظر : تطهير الجنان‬ ‫) ص 91 ، 12 – 22 ، 94 ( .‬ ‫وأخرج الطبراني رواية عن الشعبي قال :‬ ‫شهدت الحسسن بسن علي رضسي ا عنسه بالنخيلة حيسن صسالح معاويسة رضسي ا‬ ‫عنه ، فقال معاوية :‬ ‫س إذا كان ذا فقم فتكلم وأخبر الناس أنك قد سلمت هذا المر لي .‬ ‫فقام الحسسن فخطسب على المنسبر فحمسد ا وأثنسى عليسه - قال الشعسبي : وأنسا‬ ‫أسمع – ثم قال:‬ ‫س أما بعد فإن أكيس الكيس – أي العقل – التقي ، وإن أحمق الحمق الفجور‬ ‫، وإن هذا المسر الذي اختلفست فيسه أنسا ومعاويسة إمسا كان حقا لي تركتسه لمعاويسة‬ ‫إرداة صسلح هذه المسة وحقسن دمائهسم ، أو يكون حقا كان لمرئ أحسق بسه منسي‬ ‫ففعلت ذلك } وإن أدري لعله فتنسسسة لكسسسم ومتاع إلى حيسسسن {]النسسسبياء/111[ .‬ ‫المعجسم الكسبير ) 3 / 62 ( بإسسناد حسسن . وقسد أخرج هذه الروايسة كسل مسن ابسن‬ ‫سعد في الطبقات ) 1 / 923 ( و الحاكم في المستدرك ) 3 / 571 ( و أبو نعيم‬ ‫فسسي الحليسسة ) 2 / 73 ( والبيهقسسي فسسي الدلئل ) 6 / 444 ( وابسسن عبسسد البر فسسي‬ ‫الستيعاب ) 1 / 883 – 983 ( .‬ ‫781‬
  • 188. ‫وبعد أن تم الصلح بينه و بين الحسن جاء معاوية إلى الكوفة فاستقبله الحسن‬ ‫و الحسسين على رؤوس الناس ، فدخل معاوية المسجد و بايعه الحسسن رضي‬ ‫ا عنه و أخذ الناس يبايعون معاوية فتمت له البيعة في خمس و عشرين من‬ ‫ربي سع الول م سن س سنة واح سد و أربعي سن م سن الهجرة ، و س سمي ذلك العام بعام‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الجماعة .‬ ‫وفاته رضي ال عنه ، وحقيقة من دس له السم‬ ‫كانت وفاة الحسن بن علي رضي ا عنه سنة ) 15هس ( مسموما ، وصلى عليه‬ ‫سعيد بن العاص رضي ا عنه والي المدينة من قبل معاوية .‬ ‫ولم يرد فسي خسبر وفاة الحسسن بسن علي رضسي ا عنسه بالسسم خسبر صسحيح أو‬ ‫رواية ذات أسانيد صحيحة .. وفي ما يلي أقوال أهل العلم في هذه المسألة :-‬ ‫1- قال ابن العربي رحمه ا في العواصم ) ص 022 – 122 ( : فإن قيل :‬ ‫دس – أي معاوية - على الحسن من سمه ، قلنا هذا محال من وجهين :-‬ ‫أحدهما : أنه ما كان ليتقي من الحسن بأسا وقد سلّم المر .‬ ‫الثاني : أنه أمر مغيب ل يعلمه إل ا ، فكيف تحملونه بغير بينة على أحد من‬ ‫خلقه ، في زمن متباعد ، لم نثق فيه بنقل ناقل ، بين أيدي قوم ذوي أهواء ،‬ ‫وفي حال فتنة وعصبية ، ينسب كل واحد إلى صاحبه مال ينبغي ، فل يقبل منها‬ ‫إل الصافي ، ول يسمع فيها إل من العدل الصميم .‬ ‫2- قال ابسن تيميسة رحمسه ا فسي منهاج السسنة ) 4 / 964 ( : وأمسا قوله : إن‬ ‫معاويسسة سسسم الحسسسن ، فهذا ممسسا ذكره بعسسض الناس ، ولم يثبسست ذلك ببينسسة‬ ‫شرعي سة ، أو إقرار معت سبر ، ول نق سل يجزم ب سه ، وهذا مم سا ل يمك سن العلم ب سه ،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فالقول به قول بل علم .‬ ‫04 ( :‬ ‫3- قال الذهسبي رحمسه ا فسي تاريسخ السسلم ) عهسد معاويسة ( ) ص‬ ‫قلت : هذا شيء ل يصح فمن الذي اطلع عليه .‬ ‫4- قال ابن كثير رحمه ا في البداية والنهاية ) 8 / 34 ( : وروى بعضهم أن‬ ‫يزيسد بسن معاويسة بعسث إلى جعدة بنست الشعسث أن سسمّي الحسسن وأنسا أتزوجسك‬ ‫ُ‬ ‫881‬
  • 189. ‫بعده ، ففعلت ، فلما مات الحسن بعثت إليه فقال : إنا وا لم نرضك للحسن‬ ‫أفنرضاك لنفسسسنا ؟ وعندي أن هذا ليسسس بصسسحيح ، وعدم صسسحته عسسن أبيسسه‬ ‫معاوية بطريق الولى والحرى .‬ ‫5- قال ابن خلدون في تاريخه ) 2 / 946 ( : وما نقل من أن معاوية دس إليه‬ ‫السسم مسع زوجتسه جعدة بنست الشعسث ، فهسو مسن أحاديسث الشيعسة ، وحاشسا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫لمعاوية من ذلك .‬ ‫6 سس وقسد علق الدكتور جميسل المصسري على هذه القضيسة فسي كتابسه : أثسر أهسل‬ ‫الكتاب ف سسي الفت سسن والحروب الهلي سسة ف سسي القرن الول الهجري ) ص 284 (‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بقوله : .. ثم حدث افتعال قضية سم الحسن من قبل معاوية أو يزيد .. ويبدو‬ ‫أن افتعال هذه القضية لم يكن شائعا آنذاك ؛ لننا ل نلمس لها أثرا في قضية‬ ‫قيام الحسين ، أو حتى عتابا من الحسين لمعاوية‬ ‫قلت : وقسد حاول البعسض مسن الخبارييسن والرواة أن يوجدوا علقسة بيسن البيعسة‬ ‫ليزيد وبين وفاة الحسن بالسم .‬ ‫ثسم إن الذي نُقِلَ لنسا عسن حادثسة سسم الحسسن بسن علي رضسي ا عنسه روايات‬ ‫متضاربسة ضعيفسة ، بعضهسا يقول أن الذي دس السسم له هسي زوجتسه ، وبعضهسا‬ ‫يقول أن أباها الشعسث بسن قيسس هسو الذي أمرهسا بذلك ، وبعضها يتهسم معاويسة‬ ‫رضسي ا عنسه بأن أوعسز إلى بعسض خدمسه فسسمه ، وبعضهسا يتهسم ابنسه يزيسد ،‬ ‫وهذا التضارب فسسي حادثسسة كهذه ، يضعسسف هذه النقول ؛ لنسسه يعزوهسسا النقسسل‬ ‫الثابت بذلك ، والرافضة خيبهم ا ، لم يعجبهم من هؤلء إل الصحابي الجليل‬ ‫معاوية رضي ا عنه يلصقون به التهمة ، مع أنه أبعد هؤلء عنها .‬ ‫وقلت أيضا : إن هذه الحادثسة – قصسة دس السسم مسن قبسل معاويسة للحسسن –‬ ‫تسستسيغها العقول فسي حالة واحدة فقسط ؛ وهسي كون الحسسن بسن علي رضسي‬ ‫ا عنسه رفسض الصسلح مسع معاويسة وأصسر على القتال ، ولكسن الذي حدث أن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحسن رضي ا عنه صالح معاوية وسلم له بالخلفة طواعية وبايعه عليها ،‬ ‫فعلى أي شيء يقدم معاوية رضي ا عنه على سم الحسن .‬ ‫981‬
  • 190. ‫ولعل الناقد لمتن هذه الرواية يتجلى له عدة أمور :-‬ ‫1 س هل معاوية رضي ا عنه أو ولده يزيد بهذه السذاجة ليأمرا امرأة الحسن‬ ‫بهذا المسر الخطيسر ، الذي فيسه وضسع حسد لحياة الحسسن بسن علي غيلة ، و مسا هسو‬ ‫موقف معاوية أو ولده أمام المسلمين لو أن جعدة كشفت أمرهما ؟!‬ ‫2 سس هسل جعدة بنست الشعسث بسن قيسس بحاجسة إلى شرف أو مال حتسى تسسارع‬ ‫لتنفيسذ هذه الرغبسة مسن يزيسد ، وبالتالي تكون زوجسة له ، أليسست جعدة ابنسة أميسر‬ ‫قبيلة كندة كافة وهو الشعث بن قيس ، ثم أليس زوجها وهو الحسن بن علي‬ ‫أفضل الناس شرفا ورفعة بل منازعة ، إن أمه فاطمة وجده الرسول صلى ا‬ ‫عليسه وسسلم وكفسى بسه فخرا ، وأبوه علي بسن أبسي طالب أحسد العشرة المبشريسن‬ ‫بالجنسة ورابسع الخلفاء الراشديسن ، إذا مسا هسو الشيسء الذي تسسعى إليسه جعدة‬ ‫وستحصل عليه حتى تنفذ هذا العمل الخطير ؟!‬ ‫3 سس لقسد وردت الروايات التسي تفيسد أن الحسسن قال : لقسد سسقيت السسم مرتيسن ،‬ ‫وفسي روايسة ثلث مرات ، وفسي روايسة سسقيت السسم مرارا ، هسل بإمكان الحسسن‬ ‫أن يفلت مسن السسم مرارا إذا كان مدبر العمليسة هسو معاويسة أو يزيسد ؟! نعسم إن‬ ‫عناية ا وقدرته فوق كل شيء ، ولكن كان باستطاعة معاوية أن يركز السم‬ ‫في المرة الولى ول داعي لهذا التسامح مع الحسن المرة تلو المرة !!‬ ‫4 سس و إذا كان معاويسة رضسي ا عنسه يريسد أن يصسفي السساحة مسن المعارضيسن‬ ‫حتسى يتمكسن مسن مبايعسة يزيسد بدون معارضسة ، فإنسه سسيضطر إلى تصسفية الكثيسر‬ ‫من أبناء الصحابة ، ولن تقتصر التصفية على الحسن فقط .‬ ‫5 س وإن بقاء الحسن من صالح معاوية في بيعة يزيد ، فإن الحسن كان كارها‬ ‫للنزاع وفرقسة المسسلمين ، فربمسا ضمسن معاويسة رضاه ، وبالتالي يكون له الثسر‬ ‫الكبر في موافقة بقية أبناء الصحابة .‬ ‫6 سس ثسم إن هناك الكثيسر مسن أعداء الحسسن بسن علي رضسي ا عنسه ، قبسل أن‬ ‫يكون معاوية هو المتهم الول ، فهناك السبئية الذين وجه لهم الحسن صفعة‬ ‫قويسة عندمسا تنازل عسن الخلفسة لمعاويسة وجعسل حدا لصسراع المسسلمين ، وهناك‬ ‫091‬
  • 191. ‫الخوارج الذيسن قاتلهسم أبوه علي بسن أبسي طالب رضسي ا عنسه فسي النهراون‬ ‫وهسم الذيسن طعنوه فسي فخذه ، فربمسا أرادوا النتقام مسن قتلهسم فسي النهروان‬ ‫وغيرها.‬ ‫وفاة الحسن في البداية والنهاية‬ ‫وجاء في البداية والنهاية لبن كثير التي :‬ ‫رأى الحسسن بسن على فسى منامسه أنسه مكتوب بيسن عينيسه : quot; قسل هسو ا أحسد quot; ،‬ ‫ففرح بذلك فبلغ ذلك سعيد بن المسيب فقال:‬ ‫س quot; إن كان رأى هذه الرؤيا فقل ما بقى من أجله quot;.‬ ‫قال فلم يلبث الحسن بن على بعد ذلك إل أياما حتى مات.‬ ‫وقال أبسو بكسر بسن أبسى الدنيسا حدثنسا عبسد الرحمسن بسن صسالح العتكسى ومحمسد بسن‬ ‫عثمان العجلى قال ثنسا أبسو أسسامة عسن ابسن عون عسن عميسر بسن إسسحاق قال‬ ‫دخلت أنا ورجل آخر من قريش على الحسن ابن على فقام فدخل المخرج ثم‬ ‫خرج فقال:‬ ‫سس لقسد لفظست طائفسة مسن كبدى أقلبهسا بهذا العود ولقسد سسقيت السسم مرارا ومسا‬ ‫سقيت مرة هى أشد من هذه .‬ ‫ثم عدنا إليه من الغد وقد أخذ فى السوق فجاء حسين حتى قعد عند رأسه‬ ‫فقال:‬ ‫س أى أخى من صاحبك ..؟‬ ‫قال:‬ ‫س تريد قتله ..؟‬ ‫قال: نعم‬ ‫قال:‬ ‫س لئن كان صاحبى الذى أظن لله أشد نقمة وفى رواية فالله أشد بأسا وأشد‬ ‫تنكيل وإن لم يكنسه مسا أحسب أن تقتسل بسى بريئا ورواه محمسد بسن سسعد عسن ابسن‬ ‫علية عن أبى عون .‬ ‫191‬
  • 192. ‫ووقف أبو هريرة قائما على مسجد رسول ا يوم مات الحسن بن على وهو‬ ‫ينادى بأعل صوته :‬ ‫س يا أيها الناس مات اليوم حب رسول ا فابكوا.‬ ‫جاء في كتاب صفوة الصفوة :‬ ‫عسسن رقبسسة بسسن مصسسقلة قال: لمسسا نزل بالحسسسن بسسن علي الموت قال: أخرجوا‬ ‫فراشي إلى صحن الدار. فأخرج، فقال: اللهم إني أحتسب نفسي عندك، فأني‬ ‫لم أصب بمثلها؛ غير رسول ا صلى ا عليه وسلم.‬ ‫**********************************************‬ ‫قصة خروج الحسين بن على رضي ال عنهما‬ ‫ولد المام الحسسين رضسي ا عنسه لبضسع ليال خلون مسن شعبان سسنة أربسع مسن‬ ‫الهجرة على أصح تقدير وقيل غيره.‬ ‫جاء في الستيعاب للحافظ ابن عبد البر:‬ ‫ولد الحسين بعد الحسن بسنة وعشرة أشهر .‬ ‫وكان قتسل الحسسين يوم الجمعسة لعشسر خلت مسن المحرم يوم عاشوراء سسنة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫إحدى و ستين.‬ ‫جاء في كتاب أسد الغابة لبن الثير :‬ ‫هوالحسسين بسن علي بسن أبسي طالب بسن عبسد المطلب بسن هاشسم بسن عبسد مناف،‬ ‫القرشي الهاشمي، أبو عبد ا ريحانة النبي صلى ا عليه وسلم، وشبهه من‬ ‫الصسدر إلى مسا أسسفل منسه، ولمسا ولد أذن النسبي صسلى ا عليسه وسسلم فسي أذنسه،‬ ‫وهو سيد شباب أهل الجنة، وخامس أهل الكساء، أمه فاطمة بنت رسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم، سيدة نساء العالمين، إل مريم عليهما السلم.‬ ‫عسن الدولبسي، أخبرنسا أبسو شيبسة إبراهيسم بسن عبسد ا بسن محمسد بسن أبسي شيبسة،‬ ‫أخبرنسا أبسو غسسان مالك بسن إسسماعيل، أخبرنسا عمرو بسن حريسث، عسن عمران بسن‬ ‫291‬
  • 193. ‫سسسليمان، قال: quot;الحسسسن والحسسسين مسسن أسسسماء أهسسل الجنسسة لم يكونسسا فسسي‬ ‫الجاهليةquot;.‬ ‫جاء في كتاب الصابة لبن حجر العسقلني:‬ ‫وفسي الصسحيح عسن بسن عمسر حيسن سسأله رجسل عسن دم البعوض سسمعت رسسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم يقول:‬ ‫س quot;هما ريحانتاي من الدنيا quot;يعني الحسن والحسين .‬ ‫جاء في كتاب )سيرة آل بيت النبي (لحمزة النشرتي وآخرين:‬ ‫مسر الحسسين يومسا بمسساكين يأكلون فدعوه على عادة العرب فنزل وأكسل معهسم‬ ‫ثم قال لهم :قد أجبتكم فأجيبوني ، ثم دعاهم إلى الغداء في بيته.‬ ‫وكان رضسي ا عنسه كلمسا أصسيب عزيسز عليسه مسن أولئك العزاء ) فسي كربلء(‬ ‫حمله إلى جانب إخوانه ، وفيهم رمق ينازعهم وينازعونه وينسون في حشرجة‬ ‫الصسدر ماهسم فيسه، فيطلبون الماء ويحسز طلبهسم فسي قلبسه كلمسا أعياه الجواب‬ ‫ويرج سع إلى ذخيرة بأس سه فيس ستمد م سن هذه اللم الكاوي سة عزم سا يناه سض ب سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الموت ، ويعرض به عن الحياة ويقول في أثر كل صريع :‬ ‫س لخيرفي العيش من بعدك.‬ ‫جاء في كتاب صفوة الصفوة :‬ ‫عن عبد ا بن عبيد بن عمير قال: حج الحسين بن علي رضي ا عنه خمسا‬ ‫وعشرين حجة ماشيا ونجائبه تقاد معه.‬ ‫ومسن المهسم قبسل الحديسث عسن خروج الحسسين رضسي ا عنسه أن نعلم بعسض‬ ‫الشئ بسيرة يزيد بن معاوية.‬ ‫مختصر لسيرة يزيد بن معاوية قبل توليه الخلفة‬ ‫جاء ف سي كتاب ) دف سع البهتان ع سن معاوي سة ب سن أب سي س سفيان ( لب سي عب سد ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الذهبي:‬ ‫عمسل معاويسة رضسي ا عنسه جهده مسن البدايسة فسي سسبيل إعداد ولده يزيسد ، و‬ ‫تنشئته التنشئة الصحيحة ، ليشب عليها عندما يكبر ، فسمح لمطلقته ميسون بنت‬ ‫391‬
  • 194. ‫بحدل الكلبيسة ، و كانست مسن العراب ، و كانست مسن نسسب حسسيب ، و منهسا رزق‬ ‫بابنسه يزيسد - انظسر ترجمتهسا فسي : تاريسخ دمشسق لبسن عسساكر - تراجسم النسساء -‬ ‫)ص 793 - 104( – مسن أن تتولى تربيتسه فسي فترة طفولتسه ، وكان رحمسه ا‬ ‫وحيسد أبيسه ، فأحسب معاويسة رضسي ا عنسه أن يشسب يزيسد على حياة الشدة و‬ ‫الفص ساحة فألحق سه بأهسل أم سه ليتربسى على فنون الفروس سية ، و يتحلى بشمائل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫النخوة و الشهامة والكرم و المروءة ، إذ كان البدو أشد تعلقا بهذه التقاليد .‬ ‫كما أجبر معاوية ولده يزيد على القامة في البادية ، و ذلك لكي يكتسب قدرا‬ ‫من الفصاحة في اللغة ، كما هو حال العرب في ذلك الوقت .‬ ‫و عندمسا رجسع يزيسد مسن الباديسة ، نشسأ و تربسى تحست إشراف والده ، و نحسن نعلم‬ ‫أن معاويسة رضسي ا عنسه كان مسن رواة الحديسث - تهذيسب التهذيسب لبسن حجسر )‬ ‫702/01( - ، فروى يزيد بعد ذلك عن والده هذه الحاديث و بعض أخبار أهل‬ ‫العلم . مثسل حديسث : مسن يرد ا بسه خيرا يفقسه فسي الديسن ، و حديسث آخسر فسي‬ ‫الوضوء ، و روى عنسه ابنسه خالد و عبسد الملك بسن مروان ، و قسد عده أبوزرعسة‬ ‫الدمشقي في الطبقة التي تلي الصحابة ، و هي الطبقة العليا . البداية و النهاية‬ ‫لبن كثير )622/8-722( .‬ ‫و قسد اختار معاوي سة دَغْفَسل بسن حنظلة السسدوسي الشيبانسي )ت 56هس س( انظ سر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ترجمتسه فسي : تهذيسب التهذيسب لبسن حجسر )012/3( ، مؤدبا لولده يزيسد ، و كان‬ ‫دغف سل علم سة بأنس ساب العرب ، و خاص سة نس سب قري سش ، و كذلك عارفا بآداب‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫اللغة العربية .‬ ‫وأفتتت اللجنةالدائمة للبحوث العلمية والفتاء ) فتوى رقم 6641( quot; وأما يزيد بن‬ ‫معاوي سة فالناس في سه طرفان ووس سط، وأعدل القوال فيه سا أن سه كان ملك سا م سن‬ ‫س س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ملوك المسسلمين له حسسنات وسسيئات، ولم يولد إل فسي خلفسة عثمان رضسي ا‬ ‫عنه ، ولم يكن كافرا، ولكن جرى بسببه ماجرى من مصرع الحسين، وفعل ما‬ ‫فعسل بأهسل الحرة، ولم يكسن صساحبا ول مسن أولياء ا الصسالحين، قال شيسخ‬ ‫السسلم ابسن تيميسة رحمسه ا : وهذا قول عامسة أهسل العقسل والعلم والسسنة‬ ‫491‬
  • 195. ‫والجماعسة ، وأمسا بالنسسبة للعنسه فالناس فيسه ثلث فرق ، فرقسة لعنتسه، وفرقسة‬ ‫أحبته ، وفرقة ل تسبه ول تحبه ،وهذا هو المنصوص عن المام أحمد ، وعليه‬ ‫المقتصسدون مسن أصسحابه وغيرهسم مسن جميسع المسسلمين ، وهذا القول الوسسط‬ ‫مبنسي على أن سه لم يثب ست فسسقه الذي يقتضسي لعن سه ، أو بناء على أن الفاسسق‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المعين ل يلعن بخصوصه، إما تحريما أو تنزيها ،فقد ثبت في صحيح بخاري عن‬ ‫عمر في قصة عبد ا بن حمار الذي تكرر منه شرب الخمر، وجلده رسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم لما لعنه بعض الصحابة ، قال النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫: quot; لعن المؤمن كقتله quot; متفق عليه.‬ ‫جاء في كتاب ) رد البهتان عن معاويسة بن أبي سسفيان ( لبسي عبد ا الذهسبي‬ ‫ما يلي :‬ ‫س و اعتبر معاوية أن معارضة هؤلء )الحسين، وعبد ا بن عمر، وعبد ا بن‬ ‫الزبير، وابن عباس ، وعبد الرحمن بن أبي بكر( ليست لها أثر ، و أن البيعة قد‬ ‫تمت ، حيث أجمعت المة على هذه البيعة . راجع : الفصل في الملل و النحل‬ ‫لب سن حزم )941/4-151( و ق سد ذك سر كيفي سة انعقاد البيع سة و شروطه سا فعرضه سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عرضا دقيقا .‬ ‫س وابن عمر وابن عباس رضي ا عنهما قد بايعا فيما بعد طوعا ليزيد .‬ ‫وجاء في البداية والنهاية لبن كثير معلقا على خروج أهل الحرة :‬ ‫س لما خلع الناس يزيد بن معاوية جمع ابن عمر بنيه وأهله ثم تشهد ثم قال أما‬ ‫بعد فانا بايعنا هذا الرجل على بيع ا ورسوله وإنى سمعت رسول ا يقول‬ ‫إن الغادر ينصسسب له لواء يوم القيامسسة يقال هذه غدرة فلن وإن مسسن أعظسسم‬ ‫الغدر إل أن يكون الشراك بالله أن يبايسع رجسل رجل على بيسع ا ورسسوله ثسم‬ ‫ينكسث بيعتسه فل يخلعسن أحسد منكسم يزيسد ول يسسرفن أحسد منكسم فسى هذا المسر‬ ‫فيكون الفيصل بينى وبينه.‬ ‫سس وقال أبسو جعفسر الباقسر لم يخرج أحسد مسن آل أبسى طالب ول مسن بنسى عبسد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المطلب أيام الحرة‬ ‫591‬
  • 196. ‫وفي كتابه ) استشهاد الحسين ( يقول الدكتور الصلبي) بتصرف (:‬ ‫كم سا نرى فق سد كان موق سف الحس سين م سن بيع سة يزي سد ب سن معاوي سة ه سو موق سف‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المعارض وشاركه في المعارضة عبد ا بن الزبير والسبب في ذلك: حرصهما‬ ‫على مبدأ الشورى وأن يتولى المة أصلحها.‬ ‫بويع له بالخلفة بعد أبيه فى رجب سنة ستين فكان يوم بويع ابن أربع وثلثين‬ ‫سنة فأقر نواب أبيه على ولم يكن ليزيد همة حين ولى إل بيعة النفر الذين أبوا‬ ‫على معاوية البيعة ليزيد فكتب إلى نائب المدينة الوليد بن عتبة :‬ ‫س quot;بسم ا الرحمن الرحيم من يزيد أمير المؤمنين إلى الوليد بن عتبة أما بعد‬ ‫فان معاويسسة كان عبدا مسسن عباد ا أكرمسسه ا واسسستخلفه وخوله ومكسسن له‬ ‫فعاش بقدر ومات بأجسسسل فرحم سسسه ا فق سسسد عاش محمودا ومات برا تقيسسسا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والسلمquot;‬ ‫وكتب إليه فى صحيفة :‬ ‫س quot;أما بعد فخذ حسينا وعبد ا بن عمر وعبد ا بن الزبير بالبيعة أخذا شديدا‬ ‫ليست فيه رخصة حتى يبايعوا والسلم quot;‬ ‫قصة المبايعة ليزيد من كتاب البداية والنهاية‬ ‫جاء في كتاب البداية والنهاية لبن كثير عن مبايعة معاوية ليزيد ما يلي:‬ ‫سسنة سست وخمسسين وفيهسا دعسا معاويسة الناس إلى البيعسة ليزيسد ولده أن يكون‬ ‫ولى عهده من بعده .‬ ‫ركسب معاويسة إلى مكسة معتمرا فلمسا اجتاز بالمدينسة مرجعسه مسن مكسة اسستدعى‬ ‫كل واحد من هؤلء الخمسة )عبد ا بن عمر، وابن عباس، والحسين رضي‬ ‫ا عن سه، وعب سد ا ب سن الزبي سر وعب سد الرحم سن ب سن أب سي بك سر( فأوعده وتهدده‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بانفراده فكان من أشدهم عليه ردا واجلدهم فى الكلم عبد الرحمن بن أبى‬ ‫بكر الصديق وكان ألينهم كلما عبد ا بن عمر بن الخطاب ثم خطب معاوية‬ ‫وهؤلء حضور تحسست منسسبره وبايسسع الناس ليزيسسد وهسسم قعود ولم يوافقوا ولم‬ ‫يظهروا خلفا لما تهددهم وتوعدهم فاتسقت البيعة ليزيد فى سائر البلد .‬ ‫691‬
  • 197. ‫وقسد كان معاويسة لمسا صسالح الحسسن عهسد للحسسن بالمسر مسن بعده فلمسا مات‬ ‫الحسسن قوى أمسر يزيسد عنسد معاويسة ورأى أنسه لذلك أهل وذاك مسن شدة محبسة‬ ‫الوالد لولده ولم سا كان يتوس سم في سه م سن النجاب سة الدنيوي سة وس سيما أولد الملوك‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ومعرفتهم بالحروب وترتيب الملك والقيام بأبهته وكان ظن أن ل يقوم أحد من‬ ‫أبناء الصحابة فى هذا المعنى .‬ ‫ولهذا قال لعبد ا ابن عمر فيما خاطبه به :‬ ‫س quot;إنى خفت أن أذر الرعية من بعدى كالغنم المطيرة ليس لها راع.quot;‬ ‫فقال له ابن عمر:‬ ‫س quot; إذا بايعه الناس كلهم بايعته ولو كان عبدا مجدع الطراف quot;‬ ‫وقسد عاتسب سسعيد بسن عثمان بسن عفان معاويسة فسى وليتسه يزيسد وطلب منسه أن‬ ‫يوليه مكانه ، وقال له سعيد فيما قال :‬ ‫س quot;إن أبى لم يزل معتنيا بك حتى بلغت ذروة المجد والشرف وقد قدمت ولدك‬ ‫على وأنا خير منه أبا وأما ونفسا quot;‬ ‫فقال معاوية له:‬ ‫س quot; أما ما ذكرت من إحسان أبيك إلى فانه أمر ل ينكر وأ ما كون أبيك خير من‬ ‫أبيه فحق وأ مك قرشية وأ مه كلبية فهى خير منها وأ ما كونك خيرا منه فوا لو‬ ‫ملئت إلى الغوطة رجال مثلك لكان يزيد أحب إلى منكم كلكمquot;‬ ‫وأثرعن معاوية أنه قال يوما فى خطبته :‬ ‫س quot;اللهم إن كنت تعلم أنى وليته لنه فيما أراه أهل لذلك فأتمم له ما وليته وإن‬ ‫كنت وليته لنى أحبه فل تتمم له ما وليتquot;‬ ‫وحيسن حضرت معاويسة الوفاة كان يزيسد فسى الصسيد فاسستدعى معاويسة الضحاك‬ ‫بن قيس النهرى وكان على شرطه دمشق ومسلم بن عقبة فأوصى إليهما :‬ ‫س س quot; أن يبلغ سا يزي سد الس سلم ويقولن له يتوص سى بأه سل الحجاز وإن س سأله أه سل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫العراق فسى كسل يوم أن يعزل عنهسم عامل ويولى عليهسم عامل فليفعسل فعزل‬ ‫واحسد وأحسب إليسك مسن أن يسسل عليسك مائة سسيف وأن يتوصسى بأهسل الشام وأن‬ ‫791‬
  • 198. ‫يجعلهسم أنصساره وأن يعرف لهسم حقهسم ولسست أخاف عليسه مسن قريسش سسوى‬ ‫ثلثسة الحسسين وابسن عمسر وابسن الزبيسر ولم يذكسر عبسد الرحمسن بسن أبسى بكسر وهذا‬ ‫أصح فأما ابن عمسر فقد وقدتسه العبادة وأمسا الحسسين فرجل ضعيف وأرجو أن‬ ‫يكفيسه ا تعالى بمسن قتسل أباه وخذل أخاه وإن له رحمسا ماسسة وحقسا عظيمسا‬ ‫وقرابسة مسن محمسد صسلى ا عليسه وسسلم ول أظسن أهسل العراق تاركيسه حتسى‬ ‫يخرجوه فان قدرت عليسه فاصسفح عنسه فأنسى لو صساحبته عفوت عنسه وأمسا ابسن‬ ‫الزبيسر فانسه خسب ضسب فان شخسص لك فانبسذ إليسه إل أن يلتمسس منسك صسلحا فان‬ ‫فعل فاقبل منه واصفح عن دماء قومك ما استطعتquot;.‬ ‫ويقال إن معاويسة حيسن قدم المدينسة فسي أول حجسة حجهسا بعسد اجتماع الناس‬ ‫عليه لقيه الحسن والحسين ورجال من قريش فتوجه إلى دار عثمان بن عفان‬ ‫فلمسا دنسا إلى باب الدار صساحت عائشسة بنست عثمان وندبست أباهسا فقال معاويسة‬ ‫لمن معه انصرفوا إلى منازلكم فان لى حاجة فى هذه الدار فانصرفوا ودخل‬ ‫فسكن عائشة بنت عثمان وأمرها بالكف وقال لها فيما قال:‬ ‫سس quot;يسا بنست أخسى إن الناس أعطونسا سسلطاننا فأظهرنسا لهسم حلمسا تحتسه غضسب‬ ‫وأظهروا لنا طاعة تحتها حقد فبعناهم هذا بهذا وباعونا هذا بهذا ، وأن تكونى‬ ‫ابنسة عثمان أميسر المؤمنيسن أحسب إلى أن تكونسى أمسة مسن إماء المسسلمين ونعسم‬ ‫الخلف أنا لك بعد أبيكquot;‬ ‫وقال محمسد بسن سسيرين جعسل معاويسة لمسا احتضسر يضسع خدا على الرض ثسم‬ ‫يقلب وجهه ويضع الخد الخر ويبكى ويقول‬ ‫سس quot;اللهسم إنسك قلت فسى كتابسك إن ا ل يغفسر أن يشرك بسه ويغفسر مسا دون ذلك‬ ‫لمن يشاء اللهم فاجعلنى فيمن تشاء أن تغفر له quot;‬ ‫ول خلف أنسه توفسى بدمشسق فسى رجسب سسنة سستين وصسلى عليسه ابنسه يزيسد وقسد‬ ‫أوصى إليه أن يكفن فى ثوب رسول ا صلى ا عليه وسلم الذى كساه إياه‬ ‫وكان مدخرا عنده لهذا اليوم وأن يجعسسل مسسا عنده مسسن شعره وقلمسسة أظفاره‬ ‫فى فمه وأنفه وعينيه وأذنيه .‬ ‫891‬
  • 199. ‫وعن موضوع بيعة معاوية ليزيد كتب الستاذ الجليل أبوعبد ا الذهبي ما يلي‬ ‫في كتابه ) دفع البهتان عن معاوية بن أبي سفيان ) بتصرف ( :‬ ‫بدأ معاوية رضي ا عنه يفكر فيمن يكون الخليفة من بعده ، ففكر معاوية‬ ‫في هذا المر و رأى أنه إن لم يستخلف و مات ترجع الفتنة مرة أخرى .‬ ‫فقام معاويسة رضسي ا عنسه باسستشارة أهسل الشام فسي المسر ، فاقترحوا أن‬ ‫يكون الخليفة من بعده من بني أمية ، فرشح ابنه يزيد ، فجاءت الموافقة من‬ ‫مصسر و باقسي البلد و أرسسل إلى المدينسة يسستشيرها و إذ بسه يجسد المعارضسة مسن‬ ‫الحسين و ابن الزبير ، و ابن عمر و عبد الرحمن بن أبي بكر ، و ابن عباس .‬ ‫انظر : تاريخ السلم للذهبي – عهد الخلفاء الراشدين – )ص 741-251( و سير‬ ‫أعلم النبلء )681/3( و الطبري ) 303/5( و تاريخ خليفة )ص 312( . إل أن ابن‬ ‫عمر وابن عباس رضي ا عنهما قد بايعا فيما بعد طوعا ليزيد .‬ ‫و كان سبب تولية معاوية ابنه يزيد لولية العهد من بعده ، أسباب كثيرة :‬ ‫1 سس فهناك سسبب سسياسي ؛ وهسو الحفاظ على وحدة المسة ، خاصسة بعسد الفتسن‬ ‫التي تلحقت يتلوا بعضها بعضا ، و كان من الصعوبة أن يلتقي المسلمون على‬ ‫خليف سة واح سد ، خاص سة و القيادات المتكافئة ف سي المكانيات ق سد تضرب بعضه سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بعضا فتقسع الفتسن و الملحسم بيسن المسسلمين مرة ثانيسة ، ول يعلم مدى ذلك إل‬ ‫ا تعالى .‬ ‫2 سس وهناك سسبب اجتماعسي ؛ وهسو قوة العصسبية القبليسة خاصسة فسي بلد الشام‬ ‫الذيسن كانوا أشسد طاعسة لمعاويسة ومحبسة لبنسي أميسة ، وليسس أدل على ذلك مسن‬ ‫مبايعتهم ليزيد بولية العهد من بعد أبيه دون أن يتخلف منهم أحد .‬ ‫3 سس وهناك أسسباب شخصسية فسي يزيسد نفسسه ، وليسس معاويسة بذلك الرجسل الذي‬ ‫يجهسل صسفات الرجال ومكانتهسم ، وهسو ابسن سسللة المارة والزعامسة فسي مكسة ،‬ ‫ثسم هسو الذي قضسى أربعيسن سسنة مسن عمره وهسو يسسوس الناس ويعرف مزايسا‬ ‫القادة والمراء والعقلء ، ويعرف لكسل واحسد منهسم فضيلتسه ، وقسد توفرت فسي‬ ‫يزيسد بعسض الصسفات الحسسنة مسن الكرم والمروءة والشجاعسة والقدام والقدرة‬ ‫991‬
  • 200. ‫على القيادة ، وكسل هذه المزايسا جعلت معاويسة ينظسر ليزيسد نظرة إعجاب وإكبار‬ ‫وتقدير .‬ ‫ويورد السستاذ الجليسل أبسو عبسد ا الذهسبي فسي هذا الشأن قول السستاذ محسب‬ ‫الدين الخطيب عن هذه المبايعة الذي يقول:‬ ‫ولكن لنتصور أن معاوية رضي ا عنه سلك إحدى المور الثلث التية :‬ ‫1س ترك الناس بدون خليفة من بعده ، مثلما فعل حفيده معاوية بن يزيد .‬ ‫2 سس نادى في كل مصر من المصار بأن يرشحوا لهم نائبا ثم يختاروا من هؤلء‬ ‫المرشحين خليفة .‬ ‫3س جعل يزيد هو المرشح ، وبايعه الناس كما فعل .‬ ‫ولنأخذ المر الول :‬ ‫كيسف سستكون حالة المسسلمين لو أن معاويسة تناسسى هذا الموضوع ، وتركسه ولم‬ ‫يرشح أحدا لخلفة المسلمين حتى توفي.‬ ‫أعتقد أن الوضع سيكون أسوأ من ذلك الوضع الذي أعقب تصريح معاوية بن‬ ‫يزيد بتنازله عن الخلفة ، وترك الناس في هرج ومرج ، حتى استقرت الخلفة‬ ‫أخيرا لعبد الملك بن مروان بعد حروب طاحنة استمرت قرابة عشر سنوات .‬ ‫ثم لنتصور المر الثاني :‬ ‫نادى مناد في كل مصر بأن يرشحوا نائبا عنهم ، حتى تكون مسابقة أخيرة ليتم‬ ‫فرز الصسوات فيهسا ، ثسم الخروج مسن هذه الصسوات بفوز مرشسح مسن المرشحيسن‬ ‫ليكون خليفة للمسلمين بعد وفاة معاوية .‬ ‫سسيختار أهسل الشام ، رجسل مسن بنسي أميسة بل شسك ، بسل وربمسا أنسه يزيسد ، وربمسا‬ ‫غيره .‬ ‫وسيختار أهل العراق في الغالب الحسين بن علي رضي ا عنهما .‬ ‫وسيختار أهل الحجاز : إما ابن عمر أو عبد الرحمن بن أبي بكر ، أو ابن الزبير‬ ‫رضي ا عن الجميع .‬ ‫وسيختار أهل مصر : عبد ا بن عمرو بن العاص رضي ا عنهما .‬ ‫002‬
  • 201. ‫والسسؤال الن : هسل سسيرضى كسل مصسر بوليسة واحسد مسن هؤلء ، ويسسلموا له ،‬ ‫أم ستكون المعارضة واردة ؟!‬ ‫الجواب : أعتقد أن المعارضة ستظهر .‬ ‫ولنسأل سؤال ً آخر : في حالة أنه تم اختيار كل مرشح من قبل المصار ، هل‬ ‫يستطيع معاوية أن يلزم كل مصر بما اختاره أهل المصر الخر ؟!‬ ‫الجواب : سستجد الدولة نفسسها فسي النهايسة أمام تنظيمات انفصسالية ، وسسيعمد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫أدعياء الشر الذي قهرتهم الدولة بسلطتها إلى استغلل هذه الفوضى السياسية‬ ‫، ومن ثم الفادة منها في إحداث شرخ جديد في كيان الدولة السلمية .‬ ‫ونحسن حينمسا نورد هذه العتراضات ، وربمسا حصسل مسا أشرنسا إليسه ، وربمسا حدث‬ ‫العكسس مسن ذلك ، ولكنسا أوردنسا ذلك حتسى نتصسور مدى عدم صسحة الراء التسي‬ ‫أحيانا يطلقهسا ويتحمسس لهسا البعسض دون الرجوع إلى الواقسع التاريخسي المحتسم‬ ‫آنذاك .‬ ‫لقسد تعرض المجتمسع المسسلم إلى هزة عنيفسة بعسد اسستشهاد عثمان بسن عفان‬ ‫رضي ا عنه ، وترك كيانات وتيارات سياسية وعقائدية خطيرة ، استوجبت من‬ ‫معاويسة أن يدرك خطورة المسر والفرقسة التسي سسوف تحصسل للمسسلمين إذا لم‬ ‫يسارع بتعيين ولي عهد له .‬ ‫ويبقى المر الثالث : وهو ما فعله معاوية رضي ا عنه بتولية يزيد وليا للعهد‬ ‫من بعده‬ ‫و قد اعترف بمزايا خطوة معاوية هذه ، كل من ابن العربي في العواصم من‬ ‫القواصم )ص 822-922 ( ، وابن خلدون الذي كان أقواهما حجة ، إذا يقول :‬ ‫والذي دعا معاوية ليثار ابنه يزيد بالعهد دون سواه ، إنما هو مراعاة المصلحة‬ ‫في اجتماع الناس ، واتفاق أهوائهسم باتفاق أهل الحسل و العقد عليسه - و حينئذ‬ ‫من بني أمية - ثم يضيف قائل ً : و إن كان ل يظن بمعاوية غير هذا ، فعدالته و‬ ‫صسحبته مانعسة مسن سسوى ذلك ، و حضور أكابر الصسحابة لذلك ، وسسكوتهم عنسه ،‬ ‫دليسل على انتفاء الريسب منسه ، فليسسوا ممسن تأخذهسم فسي الحسق هوادة ، وليسس‬ ‫102‬
  • 202. ‫معاويسة ممسن تأخذه العزة فسي قبول الحسق ، فإنهسم - كلهسم - أجلّ مسن ذلك ، و‬ ‫عدالتهم مانعة منه . المقدمة لبن خلدون )ص 012-112( .‬ ‫و يقول فسي موضسع آخسر : عهسد معاويسة إلى يزيسد ، خوفا مسن افتراق الكلمسة بمسا‬ ‫كانست بنسو أميسة لم يرضوا تسسليم المسر إلى مسن سسواهم ، فلو قسد عهسد إلى غيره‬ ‫اختلفوا عليسه ، مسع أن ظنهسم كان بسه صسالحا ، ول يرتاب أحسد فسي ذلك ، ول يظسن‬ ‫بمعاويسة غيره ، فلم يكسن ليعهسد إليسه ، و هسو يعتقسد مسا كان عليسه مسن الفسسق ،‬ ‫حاشا لله لمعاوية من ذلك . المقدمة )ص 602(‬ ‫أما شخصية يزيد فقد تضاربت في شأنها الراء :‬ ‫قال الشيخ سعود الزمانان في كتابه ) هل يجوز لعن يزيد بن معاوية (:‬ ‫ألف ابن الجوزي كتابا سمّاه quot; الرد على المتعصب العنيد المانع من ذم يزيد quot;‬ ‫وقسد اتهسم الذهسبي - رحمسه ا- يزيسد بسن معاويسة فقال : quot; كان ناصسبيا، فظا ،‬ ‫غليظا ، جلفا ، يتناول المسكر ويفعل المنكرquot;.‬ ‫وكذلك الحال بالنسبة لبن كثير – رحمه ا – حينما قال : quot; وقد كان يزيد فيه‬ ‫خصسسال محمودة مسسن الكرم ، والحلم ، والفصسساحة ، والشعسسر ، والشجاعسسة ،‬ ‫وحسسسن الرأي فسسي الملك ، وكان ذا جمال وحسسسن معاشرة ، وكان فيسسه أيضا‬ ‫إقبال على الشهوات ، وترك الصسلوات فسي بعسض أوقاتهسا ، وإماتتهسا فسي غالب‬ ‫الوقات quot;‬ ‫وقال شيخ السلم ابن تيمية رحمه ا: quot; ولم يكن يزيد مظهرا للفواحش quot;‬ ‫وعندمسا ذهسب عبسد ا بسن مطيسع إلى محمسد بسن الحنفيسة فأرادوه على خلع يزيسد‬ ‫فأبسى ، فقال ابسن مطيسع : quot;إن يزيسد يشرب الخمسر ويترك الصسلة ويتعدى حكسم‬ ‫الكتاب quot;‬ ‫فقال لهم :‬ ‫س ما رأيت منه ما تذكرون ، وقد حضرته وأقمت عنده فرأيته مواظبا على الصلة‬ ‫، متحريا للخير ، يسأل عن الفقه ملزما للسنة .‬ ‫قالوا :‬ ‫202‬
  • 203. ‫س فإن ذلك كان منه تصنعا.‬ ‫فقال :‬ ‫سس ومسا الذي خاف منسي أو رجسا حتسى يظهسر لي الخشوع ؟ أفأطلعكسم على مسا‬ ‫تذكرون مسن شرب الخمسر ؟ فلئن كان أطلعكسم على ذلك إنكسم لشركاؤه، وإن‬ ‫لك يكن أطلعكم فما يحلّ لكم أن تشهدوا بما لم تعلموا.‬ ‫أولى خطبة ليزيد‬ ‫قال محمسد بسن عبسد ا بسن عبسد الحكسم سسمعت الشافعسى يقول بعسث معاويسة‬ ‫وهو مريض إلى يزيد بن معاوية يعلمه ويستحثه على المجى وحين دخل البلد‬ ‫أمسر فنودى فسى الناس إن الصسلة جامعسة ودخسل الخضراء فاغتسسل ولبسس ثيابسا‬ ‫حسنة ثم خرج فخطب الناس أول خطبة خطبها وهو أمير المؤمنين فقال:‬ ‫س quot; بعد حمد ا والثناء عليه أيها الناس إن معاوية كان عبدا من عبيد ا أنعم‬ ‫ا عليسه ثسم قبضسه إليسه وهسو خيسر ممسن بعده ودون مسن قبله ول أزكيسه على ا‬ ‫عز وجل فانه أعلم به إن عفى عنه فبرحمته وإن عاقبه فبذنبه وقد وليت المر‬ ‫مسن بعده ولسست آسسى على طلب ول أعتذر مسن تفريسط وإذا أراد ا شيئا كان ،‬ ‫وإن معاويسة كان يغزيكسم فسى البحسر وإنسى لسست حامل أحدا مسن المسسلمين فسى‬ ‫البحسر وإن معاويسة كان يشتيكسم بأرض الروم ولسست مشتيسا أحدا بأرض الروم‬ ‫وإن معاوية كان يخرج لكم العطاء أثلثا وأنا أجمعه لكم كلهquot;‬ ‫قال فافترق الناس عنه وهم ل يفضلون عليه أحدا.‬ ‫موقف الحسين من بيعة يزيد‬ ‫اسستدعى الميسر الوليسد بسن عتبسة والي المدينسة الحسسين رضسي ا عنسه كمسا أمره‬ ‫يزيد.‬ ‫ذهب الحسين إلى المير، فاستأذن فأذن له فدخل فسلم وجلس ومروان عنده‬ ‫فناوله الوليسد بسن عتبسة الكتاب، ونعسى إليسه معاويسة فاسسترجع وقال: رحسم ا‬ ‫معاوية وعظم لك الجر .‬ ‫302‬
  • 204. ‫فدعاه المير إلى البيعة فقال له الحسين:‬ ‫س سquot; إن مثلى ل يباي سع س سرا وم سا أراك تجتزى من سى بهذا ولك سن إذا اجتم سع الناس‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫دعوتنا معهم فكان أمرا واحدا.quot;‬ ‫فقال له الوليسد وكان يحسب العافيسة : فانصسرف على اسسم ا حتسى تأتينسا فسي‬ ‫جماعة الناس.‬ ‫فانصرف الحسين إلى داره فقال مروان للوليد : وا ل تراه بعدها أبدا .‬ ‫فقال الوليد : وا يا مروان ما أحب أن لى الدنيا وما فيها وأنى قتلت الحسين ،‬ ‫سسبحان ا أقتسل حسسينا أن قال ل أبايسع وا إنسى لظسن أن مسن يقتسل الحسسين‬ ‫يكون خفيف الميزان يوم القيامة .‬ ‫وبعسث الوليسد إلى عبسد ا بسن الزبيسر فامتنسع عليسه ومسا طله يومسا وليلة ثسم إن ابسن‬ ‫الزبير ركب فى مواليه واستصحب معه أخاه جعفرا وسار إلى مكة .‬ ‫خروج الحسين إلى مكة‬ ‫وأما الحسين بن على فان الوليد تشاغل عنه بابن الزبير وجعل كلما بعث إليه‬ ‫يقول حتسى تنظسر وننظسر ثسم جمسع أهله وبنيسه وركسب ليلة الحسد لليلتيسن بقيتسا مسن‬ ‫رجسب مسن هذه السسنة بعسد خروج ابسن الزبيسر بليلة ولم يتخلف عنسه أحسد مسن أهله‬ ‫سوى محمد بن الحنفية.‬ ‫أسباب خروج الحسين‬ ‫جاءت تلك السسباب فسي كتاب ) اسستشهاد الحسسين رضسي ا عنسه ( للدكتورعلي‬ ‫محمد الصلبي كما يلي ) بتصرف (:‬ ‫1 سس إرادة ا عسز وجسل وأن مسا قدره سسيكون وإن أجمسع الناس كلهسم على رده‬ ‫فسسينفذه ا، ل راد لحكمسه ول لقضاءه سسبحانه وتعالى. وفسي هذا نورد تلك‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحاديث الشريفة:‬ ‫روى الحاكسم عسن أم الفضسل بنست الحارث أن رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫قال :‬ ‫402‬
  • 205. ‫سس quot;أتانسي جبريسل عليسه السسلم فأخسبرني أن أمتسي سستقتل ابنسي هذا quot;- يعنسي‬ ‫الحسسسين - فقلت : هذا ؟ فقال: quot; نعسسم quot;، و أتانسسي بتربسسة مسسن تربتسسه حمراء .‬ ‫السلسلة الصحيحة )464/2( و هو في صحيح الجامع ، رقم )16( .‬ ‫و روى أحمد عن عائشة أو أم سلمة أن النبي صلى ا عليه وسلم قال :‬ ‫سس quot;لقسد دخسل عليس البيست مَلَسكٌ لم يدخسل علي قبلهسا ، فقال لي : إن ابنسك هذا‬ ‫ّ‬ ‫حسسين مقتول ، و إن شئت أريتسك مسن تربسة الرض التسي يقتسل بهسا quot;. السسلسلة‬ ‫الصحيحة )564/2( .‬ ‫و روى أحمسد عسن ابسن عباس قال : رأيست النسبي صسلى ا عليسه وسسلم فيمسا يرى‬ ‫النائم ذات يوم بنصسف النهار أشعسث أغسبر بيده قارورة فيهسا دم ، فقلت : بأبسي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أنست و أمسي مسا هذا ؟ قال : هذا دم الحسسين و أصسحابه ، و لم أزل ألتقطسه منسذ‬ ‫اليوم . فأحصسسي ذلك الوقسست ، فوجسسد قتسسل ذلك الوقسست . مشكاة المصسسابيح‬ ‫للتسبريزي بتحقيسق الشيسخ اللبانسي )2716( . و مسسند أحمسد )382/1( و الذي يقول‬ ‫فأحصسينا .. هسو راوي الخسبر عسن ابسن عباس ، هسو أبسو عمسر عمار بسن أبسي عمار‬ ‫مولى بنسسي هشام ، صسسدوق مسسن كبار التابعيسسن )ت 021 هسسس ( ، التقريسسب )ص‬ ‫804( .‬ ‫وكتبست عمرة بنست عبسد الرحمسن إلى الحسسين تعظسم عليسه مسا يريسد أن يصسنع‬ ‫وتأمره بالطاعسسة ولزوم الجماعسسة وتخسسبره أنسسه إن لم يفعسسل إنمسسا يسسساق إلى‬ ‫مصرعه وتقول :‬ ‫س quot; أشهد لسمعت عائشة تقول إنها سمعت رسول ا ص يقول يقتل الحسين‬ ‫بأرض بابلquot;‬ ‫فلما قرأ كتابها قال:‬ ‫سquot; فل بد لى إذا من مصرعىquot;‬ ‫2 سس قلب الحكسم مسن الشورى إلى الملك الوراثسي ويعسد ذلك مخالفسة واضحسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫لمنهج السلم في الحكم.‬ ‫502‬
  • 206. ‫٣سس عدم التزام معاويسة بشروط الحسسن فسي الصسلح والتسي مسن ضمنهسا مسا ذكره‬ ‫ابن حجر الهيثمي:.. بل يكون المر من بعده شورى بين المسلمين ، ومع ذلك‬ ‫فإن الحسسين لم يهتسم بالخروج على معاويسة، نظرا لمبايعتسه له بالخلفسة، فظسل‬ ‫على عهده والتزامه .‬ ‫موقف الحسين من الحكم الموي:‬ ‫وهو ينقسم إلى مرحلتين:‬ ‫المرحلة الولى:‬ ‫مرحلة عدم البيعة ليزيد وذهابه إلى مكة، وهذه المرحلة أسس فيها الحسين‬ ‫موقفه السياسي من حكم يزيد، بناء على نظرته الشرعية لحكم بني أمية، فهو‬ ‫يرى عدم جواز البيعة ليزيد، وذلك لسببين:‬ ‫فعلى الصعيد الشخصي فإن يزيد ل يصلح خليفة للمسلمين نظرا لنعدام توفر‬ ‫شرط العدالة فيه، كما أن الحسين أفضل وأحق منه بمنصب الخلفة، فهو أكثر‬ ‫منه علما، وصلحا وكفاءة وأكثر قبول ً لدى الناس من يزيد.‬ ‫أم سا الص سعيد الس سياسي فلنعدام شرط الشورى، والس ستئثار بالس سلطة للحك سم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الموي، والذي يخالف المنهج السلمي في الحكم.‬ ‫المرحلة الثانية:‬ ‫وهسي مرحلة العمسل على مقاومسة الحكسم الموي وطرح نفسسه بديل ً للسسلطة‬ ‫الموية في دمشق.‬ ‫وهنسا لبسد مسن الشارة إلى أن الحسسين قسد مكسث فسي مكسة بضعسة أشهسر قبسل‬ ‫خروجسسه إلى العراق فقسسد قدم إلى مكسسة فسسي الثالث مسسن شعبان سسسنة 06هس س‬ ‫للهجرة، وخرج إلى العراق فسي الثامسن مسن ذي الحجسة مسن نفسس السسنة وفسي‬ ‫هذه الفترة كان رضسي ا عنسه يراسسل أهسل العراق، وتقدم إليسه الوفود، حتسى‬ ‫رأى أنسه لبسد مسن مقاومسة الظلم وإزالة المنكسر وأن هذا أمسر واجسب عليسه، وممسا‬ ‫يدل على حرص الحسسسسين رضسسسي ا عنسسسه على أن تكون فتواه وتحركاتسسسه‬ ‫السسياسية فسي مقاومتسه للحكسم الموي متماشيسة مسع تعاليسم السسلم وقواعده،‬ ‫602‬
  • 207. ‫امتناعسه عسن البقاء فسي مكسة عندمسا عزم على مقاومسة يزيسد حتسى ل تسستحل‬ ‫حرمتهسسا وتكون مسسسرحا للقتال وسسسفك الدماء، فيقول لبسسن عباس: لن أقتسسل‬ ‫بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن أقتل بمكة وتستحل بي.‬ ‫جاء في كتاب ) دم الحسين( لبراهيم عيسى قول الحسين وهو يودع مكة:‬ ‫س quot; وا لن أقتل خارجا منه بشبر أحب إلي من أن أقتل داخل منها بشبر.وأيم‬ ‫ا لو كنت في حجر هامة من الهوام لستخرجوني حتى يقضوا فيّ حاجتهم quot;‬ ‫كان يعلم سلفا أنه حتما مقتول ، وأن سياف الظلم والجور والخلفة المغتصبة‬ ‫سس ل منسه ، ولكسن مسن الناس والمسسلمين سس لن تتركسه لحاله . كان يدرك ببصسيرة سس‬ ‫نراهسا الن نحسن بقدراتن سا المحدودة بعسد مئات مسن الس سنين كانست ج سد شاقسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وصسعبة ومذهلة لمعاصسريه سس أن يزيسد لن يرضسى منسه بغيسر البيعسة ، وأن أميسر‬ ‫المدينسة لن يدعسه يفلت دون قولهسا ،وأن أميسر مكسة لن يحفسظ للسسلم دينسا ول‬ ‫للنبي كرامة دون أن يتمكن من الحسين يستنطقه البيعة .‬ ‫وجاء في كنز العمال:‬ ‫سسسquot; تعجلوا الخروج إلى مكسسة فإن أحدكسسم ل يدري مسسا يعرض له مسسن مرض أو‬ ‫حاجة.quot; )الديلمي عن ابن عباس(.‬ ‫هذا الحديسث يحسث على الحسج والعمرة ويرغسب فسي الدخول إلى مكسة لشرفهسا‬ ‫وشرف ماتحتويسه وتضمسه بيسن جوانبهسا ، فهسل كان مسن السسهل على الحسسين‬ ‫رضي ا عنه أن يغادرها لغرض دنيوي بحت ..؟!‬ ‫أهل الكوفة يستقدمون الحسين رضي ا عنه‬ ‫جاء في البداية والنهاية لبن كثير) بتصرف ( ما يلي:‬ ‫سس وقسد كثسر ورود الكتسب علي الحسسين رضسي ا عنسه مسن بلد العراق يدعونسه‬ ‫إليهم وذلك حين بلغهم موت معاوية وولية يزيد ومصير الحسين إلى مكة فرارا‬ ‫من بيعة يزيد ،فكان أول من قدم عليه عبد ا بن سبع الهمذانى وعبد ا بن‬ ‫وال ،ثسم بعثوا بعدهمسا نفرا ومعهسم نحسو مسن مائة وخمسسين كتابسا إلى الحسسين‬ ‫702‬
  • 208. ‫ثم بعثوا آخرين ومعهما كتاب فيه الستعجال فى السير إليهم ، وجاء في أحد‬ ‫هذه الكتب ما يلي:‬ ‫س quot;اما بعد فقد أخضرت الجنان وأينعت الثمار ولطمت الجمام فاذا شئت فأقدم‬ ‫على جند لك مجندة والسلم عليك quot;‬ ‫بعث مسلم بن عقيل‬ ‫فاجتمعت الرسل كلها بكتبها عند الحسين وجعلوا يستحثونه ويستقدمونه عليهم‬ ‫ليبايعوه عوضا عن يزيد بن معاوية ، فعند ذلك بعث ابن عمه مسلم بن عقيل‬ ‫بن أبى طالب إلى العراق ليكشف له حقيقة هذا المر والتفاق فان كان المر‬ ‫كما جاء في الكتب بعث إليه ليركب فى أهله وذويه ويأتى الكوفة ، وكتب معه‬ ‫كتابا إلى أهل العراق بذلك .فلما سار مسلم من مكة اجتاز بالمدينة فأخذ منها‬ ‫دليليسن فسسارا بسه على برارى مهجورة المسسالك فهلك أحسد الدليليسن مسن شدة‬ ‫س‬ ‫العطش ثم مات الدليل الخر بعد ذلك. فكتب إلى الحسين يستشيره فى أمره‬ ‫فكتب إليه أن يمضي في طريقه ليدخل العراق ويجتمع بأهل الكوفة ليستعلم‬ ‫أمرهم ويستخبر خبرهم .‬ ‫فلمسا دخسل الكوفسة ، تسسامع أهسل الكوفسة بقدومسه فجاؤا إليسه فبايعوه على إمرة‬ ‫الحسسين وحلفوا له لينصسرنه بأنفسسهم وأموالهسم فاجتمسع على بيعتسه مسن أهلهسا‬ ‫ثمانيسة عشسر ألفسا ، فكتسب مسسلم إلى الحسسين ليقدم عليهسا فقسد تمهدت له البيعسة‬ ‫والمور فتجهز الحسين من مكة قاصدا الكوفة.‬ ‫وبلغ أمير الكوفة النعمان بن بشير خبر مسلم فجعل يضرب عن ذلك صفحا ول‬ ‫يعبسأ بسه ولكنسه خطسب الناس ونهاهسم عسن الختلف والفتنسة وأمرهسم بالئتلف‬ ‫والسنة وقال :‬ ‫_ quot;إنسى ل أقاتسل مسن ل يقاتلنسى ول أثسب على مسن ل يثسب على ول آخذكسم بالظنسة‬ ‫ولكن وا الذى ل إله إل هو لئن فارقتم إمامكم ونكثتم بيعته لقاتلنكم ما دام‬ ‫فى يدى من سيفى قائمتهquot;‬ ‫802‬
  • 209. ‫فلما علم يزيد بذلك عزل النعمان عن الكوفة وضمها إلى عبيد ا ابن زياد مع‬ ‫البصرة وذلك باشارة سرجون مولى يزيد بن معاوية .‬ ‫ثم كتب يزيد إلى ابن زياد إذا قدمت الكوفة فاطلب مسلم بن عقيل فان قدرت‬ ‫عليسه فاقتله أو أنفسه ، وسسار زياد مسن البصسرة إلى الكوفسة فلمسا دخلهسا متلثمسا‬ ‫بعمامسة سسوداء فجعسل ل يمسر بمل مسن الناس إل قال سسلم عليكسم فيقولون‬ ‫وعليكم السلم مرحبا بابن رسول ا ، يظنون أنه الحسين وقد كانوا ينتظرون‬ ‫قدومه ،وتكاثر الناس عليه ودخلها فى سبعة عشر راكبا فلما علموا أنه المير‬ ‫عبيسد ا بسن زياد ذلك علتهسم كآبسة وحزن شديسد فتحقسق عبيسد ا الخسبر ونزل‬ ‫قصر المارة .‬ ‫فلمسا اسستقر امره أرسسل مولى له ومعسه ثلثسة آلف درهسم بحجسة أنسه جاء لبيعسة‬ ‫الحسين ،فلم يزل يتلطف ويستدل على الدار التى يبايعون بها مسلم بن عقيل‬ ‫حتسى دخلهسا وهسى دار هانىء بسن عروة فبايسع وأدخلوه على مسسلم بسن عقيسل‬ ‫فلزمهم أياما حتى اطلع على جلية أمرهم.‬ ‫وقد علم شريك بن العور س وكان من المراء الكابرس أن عبيد ا يريد عيادته،‬ ‫فقال لهانىء بن شريح يقول له : أبعث مسلم بن عقيل حتى يكون فى دارى‬ ‫ليقتل عبيد ا إذا جاء يعودنى ، فبعثه إليه. فقال له شريك :‬ ‫س quot;كن أنت فى الخباء فاذا جلس عبيد ا فأنى أطلب الماء وهى إشارتى إليك‬ ‫فاخرج فاقتله quot;‬ ‫فلمسا جاء عبيسد ا جلس على فراش شريسك . ثسم قال شريسك اسسقونى فتجبسن‬ ‫مسسسلم عسسن قتله وخرجسست جاريسسة بكوز مسسن ماء فوجدت مسسسلما فسسى الخباء‬ ‫فاستحيت ورجعت بالماء ثلثا ثم تحدثت بعبارة فهم منها مولى عبيد ا الغدر‬ ‫فغمز لسيده ونهض سريعا .‬ ‫وقال شريك لمسلم ما منعك أن تخرج فتقتله قال حديث بلغنى عن رسول ا‬ ‫ص أنه قال:‬ ‫س quot;اليمان قيد الفتك quot; ، وكرهت أن أقتله فى بيتك.‬ ‫902‬
  • 210. ‫فقال: أم لو قتلتسه لجلسست فسى القصسر ، وليكفينسك أمسر البصسرة ، ولو قتلتسه لقتلت‬ ‫ظالما فاجرا‬ ‫ولمسا دخ سل عبي سد ا إلى قصسر المارة أمسر منادي سا فنادى إن الص سلة جامع سة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فاجتمع الناس فخرج إليهم فحمد ا وأثنى عليه ثم قال أما بعد:‬ ‫سس quot;فإن أميسر المؤمنيسن قسد ولنسى أمركسم وثغرك سم وفيأك سم وأمرن سى بأنصساف‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫مظلومكم وإعطاء محرومكم والحسان إلى سامعكم ومطيعكم والشدة على‬ ‫مريبكم وعاصيكم وإنما أنا ممتثل فيكم أمره ومنفذ عهدهquot;‬ ‫فلما سلم هانىء على عبيد ا قال : يا هانىء أين مسلم بن عقيل ؟‬ ‫قال: quot;ل أدرى ، ووا لو كان تحت قدمى ما رفعتها عنهquot;‬ ‫المواجهة بين مسلم وبن زياد‬ ‫فضربه بحربة على وجهه فشجه على حاجبه وكسر أنفه ،ثم أمر به فحبسه فى‬ ‫جانسب الدار. فلمسا سسمع مسسلم بسن عقيسل الخسبر فركسب ونادى بشعاره يسا منصسور‬ ‫أ مت فاجتمع إليه أربعة آلف من أهل الكوفة فرتبهم ميمنة وميسرة وسار هو‬ ‫فى القلب إلى عبيد ا ، فأشرف أمراء القبائل الذين عند عبيد ا فى القصر‬ ‫فأشاروا إلى قومهم الذين مع مسلم بالنصراف وتهددوهم وتوعدوهم.‬ ‫وأخرج عبيسد ا بعسض المراء وأمرهسم أن يركبوا فسى الكوفسة يخذلون الناس‬ ‫عن مسلم بن عقيل ففعلوا وانصرف الناس عن مسلم بن عقيل حتى لم يبق‬ ‫إل فسى خمسسمائة نفسس ثسم تقالوا شيئا فشيئا فبقسى وحده ليسس معسه مسن يدله‬ ‫على الطريق ول من يؤانسه بنفسه ول من يأويه إلى منزله فذهب على وجهه‬ ‫ل يدرى أيسن يذهسب ،فأتسى دارا طلب مسن صساحبتها جرعسة ماء ، ولمسا علمست بأنسه‬ ‫مسلم أخفته في دار أخرى.‬ ‫القبض على مسلم وقتله‬ ‫لكسن ابسن صساحبة هذه الدار وشسى بسه ووصسل الخسبر إلى ابسن زياد الذي بعسث‬ ‫صساحب شرطتسه فسى سسبعين أو ثمانيسن فارسسا، فلم يشعسر مسسلم إل وقسد أحيسط‬ ‫بالدار التسى هسو فيهسا فدخلوا عليسه فقام إليهسم بالسسيف فأخرجهسم مسن الدار ثلث‬ ‫012‬
  • 211. ‫مرات ، فأعطاه أحدهسسم المان فأمكنسسه مسسن يده وجاؤا ببغلة فأركبوه عليهسسا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وسسلبوا عنسه سسيفه فلم يبسق يملك مسن نفسسه شيئا فبكسى عنسد ذلك وعرف أنسه‬ ‫مقتول ،وقال إنسا لله وإنسا إليسه راجعون، فقال بعسض مسن حوله: quot;إن مسن يطلب‬ ‫مثل الذى تطلب ل يبكى إذا نزل به هذا quot;‬ ‫فقال :‬ ‫س أما وا لست أبكى على نفسى ولكن أبكى على الحسين وآل الحسين إنه‬ ‫قد خرج إليكم اليوم أو أمس من مكة quot;‬ ‫ثم التفت إلى محمد بن الشعث فقال:‬ ‫س quot;إن استطعت أن تبعث إلى الحسين على لسانى تأمره بالرجوع فافعلquot;‬ ‫فبعث محمد بن الشعث إلى الحسين يأمره بالرجوع فلم يصدق الرسول فى‬ ‫ذلك .‬ ‫ثم ادخل على ابن زياد ،فقال:‬ ‫س quot;أيه يا ابن عقيل أتيت الناس وأمرهم جميع وكلمتهم واحدة لتشتتهم وتفرق‬ ‫كلمتهم وتحمل بعضهم على قتل بعض..؟quot;‬ ‫قال :‬ ‫سس quot;كل لسست لذلك أتيست ولكسن أهسل المصسر زعموا أن أباك قتسل خيارهسم وسسفك‬ ‫دماءهسم وعمسل فيهسم أعمال كسسرى وقيصسر فأتيناهسم لنأمسر بالعدل وندعسو إلى‬ ‫حكم الكتابquot;‬ ‫ثم قال له ابن زياد :‬ ‫س quot; إنى قاتلك quot;‬ ‫قال مسلم :‬ ‫سquot; فدعنى أوصى إلى بعض قومى، قال: أوص quot;‬ ‫فنظسر فسى جلسسائه وفيهسم عمسر بسن سسعد بسن أبسى وقاص فقال يسا عمسر إن بينسى‬ ‫وبينك قرابة ولى إليك حاجة وهى سر فقم معى إلى ناحية القصر حتى أقولها‬ ‫لك ، فقام فتنحى قريبا من ابن زياد.‬ ‫112‬
  • 212. ‫فقال له مسلم :‬ ‫س quot; إن على دينا فى الكوفة سبعمائة درهم فاقضها عنى واستوهب جثتى من‬ ‫ابسن زياد فوارهسا وابعسث إلى الحسسين فانسى كنست كتبست إليسه أن الناس معسه ول‬ ‫أراه إل مقبلquot;‬ ‫فقام عمسسسر فعرض على ابسسسن زياد مسسسا قال له فأجاز ذلك له كله، وقال أمسسسا‬ ‫الحسين فان لم يردنا ل نرده ،وإن أرادنا لم نكف عنه ، ثم أمر ابن زياد بمسلم‬ ‫بسن عقيسل فأصسعد إلى أعل القصسر وهسو يكسبر ويهلل ويسسبح ويسستغفر ويصسلى‬ ‫على ملئكسة ا ويقول اللهسم احكسم بيننسا وبيسن قوم غرونسا وخذلونسا ثسم ضرب‬ ‫عنقه وألقى رأسه إلى أسفل القصر وأتبع رأسه بجسده ، ثم إن ابن زياد قتل‬ ‫أناسا آخرين ثم بعث برأسه ورأس هانىء بن عروة إلى يزيد بن معاوية إلى‬ ‫الشام وكتب له كتابا صورفيه ما وقع من أمر.‬ ‫قيسسل قتسسل مسسسلم يوم الربعاء يوم عرفسسة سسسنة سسستين وكان ذلك بعسسد مخرج‬ ‫الحسين من مكة قاصدا أرض العراق بيوم واحد ، يوم التروية .‬ ‫لمسا أسستشعر الناس خروج الحسسين أشفقوا عليسه مسن ذلك وحذروه منسه وأشار‬ ‫عليسسه ذوو الرأى منه سسم والمحب سسة له بعدم الخروج إلى العراق وأمروه بالمقام‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بمكة وذكره ما جرى لبيه وأخيه‬ ‫موقف الصحابة من خروج الحسين‬ ‫جاء في كتاب )استشهاد الحسين( للدكتورعلي محمد الصلبي ) بتصرف (‬ ‫وكتسب مروان بسن الحكسم إلى ابسن زياد: أمسا بعسد فإن الحسسين بسن علي قسد توجسه‬ ‫إليك، وهو الحسين بن فاطمة، وفاطمة بنت رسول ا صلى ا عليه وسلم،‬ ‫وتالله ما أحد يسلمه ا أحب إلينا من الحسين، وإياك أن تهيج على نفسك ما‬ ‫ل يسده شيء ول ينساه العامة، ول يدع ذكره، والسلم عليك .‬ ‫وكتسب إليسه أيضسا عمرو بسن سسعيد بسن العاص ) والي مكسة ( ينهاه عسن التعرض‬ ‫للحسسين ويأمره بأن يكون حذرا فسي تعامله مسع الحسسين: قائل ً له: أمسا بعسد فقسد‬ ‫توجه إليك الحسين وفي مثلها تعتق أو تعود عبدا تسترق كما يسترق العبيد.‬ ‫212‬
  • 213. ‫قال ابن عباس:‬ ‫س quot; استشارنى الحسين بن على فى الخروج فقلت لول أن يزرى بى وبك الناس‬ ‫لشبثت يدى فى رأسك فلم أتركك تذهبquot;‬ ‫وروى أن الحسين لما أجمع المسير إلى الكوفة أتاه ابن عباس فقال:‬ ‫س quot; يا ابن عم إنه قد أرجف الناس أنك سائر إلى العراق فبين لى ما أنت صانع‬ ‫فقال إنى قد أجمعت المسير فى أحد يومى هذين إن شاء ا تعالى فقال له‬ ‫اب سن عباس أخ سبرنى إن كان ق سد دعوك بع سد م سا قتلوا أميره سم ونفوا عدوه سم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وضبطوا بلدهم فسر إليهم وإن كان أميرهم حى وهو مقيم عليهم قاهر لهم‬ ‫وعماله تجسسبى بلدهسسم فانهسسم إنمسسا دعوك للفتنسسة والقتال ول آمسسن عليسسك أن‬ ‫يسسستفزوا عليسسك الناس ويقلبوا قلوبهسسم عليسسك فيكون الذى دعوك أشسسد الناس‬ ‫عليكquot;‬ ‫فقال الحسين :‬ ‫س quot;إنى أستخير ا وأنظر ما يكونquot;‬ ‫فخرج ابن عباس عنه ودخل ابن الزبير فقال له :‬ ‫س quot; ما أدرى ما تركنا لهؤلء القوم ونحن أبناء المهاجرين وولة هذا المر دونهم‬ ‫أخبرنى ما تريد أن تصنعquot;‬ ‫فقال الحسين:‬ ‫سسquot; وا لقسد حدثست نفسسى باتيان الكوفسة ولقسد كتسب إلى شيعتسى بهسا وأشرافهسا‬ ‫بالقدوم عليهم وأستخير ا quot;‬ ‫فقال ابن الزبير :‬ ‫س quot;أما لو كان لى بها مثل شيعتك ما عدلت عنها quot;‬ ‫فلما كان من العشى أو من الغد جاء ابن عباس إلى الحسين فقال له:‬ ‫سس quot;يسا ابسن عسم إنسى أتصسبر ول أصسبر إنسى أتخوف عليسك فسى هذا الوجسه الهلك إن‬ ‫أهسل العراق قوم غدر فل تغترن بهسم أقسم أمسم فسى هذا البلد حتسى ينفسى أهسل‬ ‫العراق عدوهسم ثسم أقدم عليهسم وإل فسسر إلى اليمسن فان بسه حصسونا وشعابسا‬ ‫312‬
  • 214. ‫ولبيك به شيعة وكن عن الناس فى معزل واكتب إليهم وبث دعاتك فيهم فانى‬ ‫أرجو إذا فعلت ذلك أن يكون ما تحبquot;‬ ‫فقال الحسين :‬ ‫س quot;يا ابن عم وا إنى لعلم أنك ناصح شفيق ولكنى قد أزمعت المسيرquot;‬ ‫فقال له :‬ ‫سس quot;فان كنست ول بسد سسائرا فل تسسر بأولدك ونسسائك فوا إنسى لخائف أن تقتسل‬ ‫كما قتل عثمان ونساؤه وولده ينظرون إليهquot;‬ ‫وقال ابسن عمسر أنسه كان بمكسة فبلغسه أن الحسسين بسن على قد توجسه إلى العراق‬ ‫فلحقه على مسيرة ثلث ليال فقال:‬ ‫س quot; أين تريد quot;‬ ‫قال :‬ ‫س quot;العراقquot;‬ ‫فقال :‬ ‫س quot; ل تأتهمquot;‬ ‫فأبى ، فقال ابن عمر:‬ ‫سس quot; إنسى محدثسك حديثسا إن جبريسل أتسى النسبى صسلى ا عليسه وسسلم فخيره بيسن‬ ‫الدنيا والخرة فاختار الخرة ولم يرد الدنيا وإنك بضعة من رسول ا وا ما‬ ‫يليها أحد منكم أبدا وما صرفها ا عنكم إل للذى هو خير لكمquot;‬ ‫فأبى أن يرجع ، فاعتنقه ابن عمر وبكى وقال :‬ ‫سquot;أستودعك ا من قتيلquot;‬ ‫جاءه أبو سعيد الخدرى إلى الحسين فقال:‬ ‫س quot; يا أبا عبد ا إنى لكم ناصح وإنى عليكم مشفق وقد بلغنى أنه قد كاتبك‬ ‫قوم مسن شيعتكسم بالكوفسة يدعونسك إلى الخروج إليهسم فل تخرج إليهسم فانسى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫سمعت أباك يقول بالكوفة وا لقد مللتهم وأبغضتهم وملونى وأبغضونى وما‬ ‫412‬
  • 215. ‫يكون منهسم وفاء قسط ومسن فاز بهسم فاز بالسسهم الخيسب وا مسا لهسم نيات ول‬ ‫عزم على أمر ول صبر على السيف quot;‬ ‫وقال جابر بن عبد ا كلمت حسينا فقلت:‬ ‫quot; اتسسق ا ول تضرب الناس بعضهسسم ببعسسض فوا مسسا حمدتسسم مسسا صسسنعتم‬ ‫فعصانى quot;‬ ‫وقال سعيد بن المسيب:‬ ‫س quot; لو أن حسينا لم يخرج لكان خيرا لهquot;‬ ‫وكتب إليه عبد ا بن جعفر كتابا يحذره اهل العراق ويناشده ا إن شخص‬ ‫إليهم فكتب إليه الحسين:‬ ‫س quot; إنى رأيت رؤيا ورأيت رسول ا ص أمرنى بأمر وأنا ماض له ولست بمخبر‬ ‫بها أحدا حتى ألقى عملىquot;‬ ‫بعث الحسين قيس بن مسهر إلى أهل الكوفة‬ ‫وبعث الحسين قيس بن مسهر إلى أهل الكوفة وكتب معه إليهم:‬ ‫سس quot; بسسم ا الرحمسن الرحيسم مسن الحسسين بسن على إلى إخوانسه مسن المؤمنيسن‬ ‫والمسسلمين سسلم عليكسم فانسى أحمسد إليكسم ا الذى ل إله إل هسو أمسا بعسد فان‬ ‫كتاب مسسلم بسن عقيسل جاءنسى يخسبرنى فيسه بحسسن رأيكسم واجتماع ملئكسم على‬ ‫نصسرنا والطلب بحقنسا فنسسأل ا أن يحسسن لنسا الصسنيع وأن يثيبكسم على ذلك‬ ‫أعظسم الجسر وقسد شخصست إليكسم مسن مكسة يوم الثلثاء لثمان مضيسن مسن ذى‬ ‫الحجسة يوم الترويسة فاذا قدم عليكسم رسسولى فاكتموا أمركسم وجدوا فانسى قادم‬ ‫عليكم فى أيامى هذه إن شاء ا تعالى والسلم عليكم ورحمة ا وبركاتهquot;.‬ ‫وكان كتاب مسلم قد وصل إليه قبل أن يقتل بسبع وعشرين ليلة ومضمونه:‬ ‫سس quot; أمسا بعسد فان الرائد ل يكذب أهله وإن جميسع أهسل الكوفسة معسك فأقبسل حيسن‬ ‫تقرأ كتابى هذا والسلم عليكم(quot;‬ ‫وأقبل قيس بن مسهر بكتاب الحسين إلى الكوفة حتى إذا انتهى إلى القادسية‬ ‫أخذه الحصين بن نمير فبعث به إلى عبيد ا بن زياد فقال له ابن زياد :‬ ‫512‬
  • 216. ‫سس quot;اصسعد إلى أعل القصسر فسسب الكذاب ابسن الكذاب على بسن أبسى طالب وابنسه‬ ‫الحسينquot;‬ ‫فصعد فحمد ا وأثنى عليه ثم قال :‬ ‫سس quot;أيهسا الناس إن هذا الحسسين بسن على خيسر خلق ا وهسو ابسن فاطمسة بنست‬ ‫رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم وأنسا رسسوله إليكسم وقسد فارقتسه بالحاجسز مسن‬ ‫بطن ذى الرمة فأجيبوه واسمعوا له وأطيعواquot;‬ ‫ثسم لعسن عبيسد ا بسن زياد وأباه واسستغفر لعلى والحسسين فأمسر بسه ابسن زياد‬ ‫فألقى من رأس القصر فتقطع ويقال بل تكسرت عظامه وبقى فيه بقية رمق‬ ‫فقام إليه أحدهم فذبحه.‬ ‫ثم أقبل الحسين يسير نحو الكوفة ول يعلم بشىء مما وقع من الخبار .‬ ‫خروج الحسين رغم ما حدث‬ ‫عن عبد ا بن سليم والمنذر بن المشمعل السديين قال :‬ ‫س quot;لماقضينا حجنا لم يكن لنا همة إل اللحاق بالحسين فأدركناه وقد مر برجل‬ ‫من بنى أسد فهم الحسين أن يكلمه ويساله ثم ترك فجئنا ذلك الرجل فسألناه‬ ‫عسن أخبار الناس فقال وا لم أخرج مسن الكوفسة حتسى قتسل مسسلم بسن عقيسل‬ ‫وهانىء بن عروةquot;‬ ‫فلحقنا الحسين فأخبرناه فجعل يقول إنا لله وإنا إليه راجعون مرارا .‬ ‫فقلنا له :‬ ‫س quot;ا ا فى نفسك quot;‬ ‫فقال :‬ ‫س quot;ل خير فى العيش بعدهماquot;‬ ‫قلنا :‬ ‫س quot;خار ا لك quot;‬ ‫وقال له بعض أصحابه :‬ ‫612‬
  • 217. ‫سس quot;وا مسا انست مثسل مسسلم بسن عقيسل ولو قسد قدمست الكوفسة لكان الناس إليسك‬ ‫أسرعquot;‬ ‫وقال غيرهمسا، لمسا سسمع أصسحاب الحسسين بمقتسل مسسلم بسن عقيسل وثسب عنسد‬ ‫ذلك بنو عقيل بن أبى طالب وقالوا :‬ ‫س quot;ل وا ل ترجع حتى ندرك ثأرنا أو نذوق ما ذاق أخونا quot;‬ ‫فسار الحسين حتى بلغه ايضا مقتل الذى بعثه بكتابه إلى أهل الكوفة بعد أن‬ ‫خرج من مكة فقال:‬ ‫سس quot; خذلتنسا شيعتنسا فمسن أحسب منكسم النصسراف فلينصسرف مسن غيسر حرج عليسه‬ ‫وليس عليه منا ذمام quot;‬ ‫فتفرق الناس عنه وبقى فى أصحابه الذين جاؤا معه من مكة .‬ ‫قال الحسين حين نزلوا كربلء:‬ ‫سquot;ما اسم هذه الرضquot;‬ ‫قالوا: كربلء.‬ ‫قال: كرب وبلء.‬ ‫وبعسث عبيسد ا بسن زياد عمرو بسن سسعد لقتالهسم فلمسا طلب منسه ابسن زياد أن‬ ‫يذهب لمقاتلة الحسين رفض عمر بن سعد في البداية هذا الطلب، ولكن ابن‬ ‫زياد هدده إن لم ينفذ أمره بالعزل وهدم داره وقتله، وأمام هذا الخيار رضي .‬ ‫اختيارات الحسين‬ ‫فقال الحسين لعمرو بن سعد حين التقيا :‬ ‫سس quot;يسا عمسر اختسبرنى إحدى ثلث خصسال ، إمسا أن تتركنسى أرجسع كمسا جئت ، فان‬ ‫أبيت هذه فسيرنى إلى يزيد فأضع يدى فى يده فيحكم فى ما رأى، فان أبيت‬ ‫هذه فسيرنى إلى الترك فأقاتلهم حتى أموتquot;‬ ‫فأرسسسل إلى ابسسن زياد بذلك فهسسم أن يسسسيره إلى يزيسسد ، فقال شمسسر بسسن ذى‬ ‫الجوشسن ل إل أن ينزل على حكمسك، فأرسسل إلى الحسسين بذلك فقال الحسسين‬ ‫712‬
  • 218. ‫وا ل أفعسل. وأبطسأ عمسر عسن قتاله ، فأرسسل ابسن زياد شمسر بسن ذى الجوشسن‬ ‫وقال له :‬ ‫س quot; إن تقدم عمر فقاتل وإل فاقتله وكن مكانه فقد وليتك المرةquot;‬ ‫وكان مع عمر قريب من ثلثين رجل من أعيان أهل الكوفة فقالوا له:‬ ‫س quot; يعرض عليكم ابن بنت رسول ا ص ثلث خصال فل تقبلوا منها شيئاquot;‬ ‫فتحولوا مع الحسين يقاتلون معه.‬ ‫عن سعد بن عبيدة قال : فرأيت الحسين وعليه جبة برود ورماه رجل يقال له‬ ‫عمرو ابن خالد الطهوى بسهم فنظرت إلى السهم معلقا بجبته.‬ ‫وكان فى جملة من مع جند يزيد الحر بن يزيد فلما سمع ما يقول الحسين قال‬ ‫لهم:‬ ‫سس quot;أل تتقون ا أل تقبلون مسن هؤلء مسا يعرضون عليكسم وا لو سسألتكم هذا‬ ‫الترك والديلم ما حل لكم أن تردوهمquot;‬ ‫فأبوا إل حكسم ابسن زياد ، فضرب الحسر وجسه فرسسه وانطلق إلى الحسسين فظنوا‬ ‫أنسه إنمسا جاء ليقاتلهسم فلمسا دنسا منهسم قلب ترسسه وسسلم عليهسم ، ثسم كسر على‬ ‫أصحاب ابن زياد فقتل منهم رجلين ثم قتل رحمه ا .‬ ‫مقتل الحسين رضي ا عنه‬ ‫ذكر ابن الثير في كتابه أسد الغابة :‬ ‫أخبرنا إبراهيم بن محمد الفقيه وغير واحد، قالوا بإسنادهم إلى الترمذي، قال:‬ ‫حدثنسا أبسو خالد الحمسر قال: حدثنسا رزيسن، حدثنسي سسلمى قال: دخلت على أم‬ ‫سسلمة، وهسي تبكسي، فقلت: مسا يبكيسك? قالت: رأيست رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم في المنام، وعلى رأسه ولحيته التراب، فقلت: ما لك يا رسول ا? قال:‬ ‫quot;شهدت قتل الحسين آنفاquot;.‬ ‫جاء في كتاب الصابة لبن حجر العسقلني :‬ ‫812‬
  • 219. ‫وقال حماد بسن سسلمة عسن عمار بسن أبسي عمار عسن بسن عباس رأيست رسسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم فيما يرى النائم نصف النهار أشعث أغبر بيده قارورة فيها‬ ‫دم فقلت بأبي وأمي يا رسول ا ما هذا قال:‬ ‫س quot; هذا دم الحسين وأصحابه لم أزل ألتقطه منذ اليومquot;‬ ‫فكان ذلك اليوم الذي قتل فيه.‬ ‫قتسل رضسي ا عنسه لعشسر خلت مسن المحرم يوم عاشوراء سسنة إحدى و سستين‬ ‫هجرية .‬ ‫وقد تناقلت الكتب روايات عديدة لمقتله رضي ا عنه معظمها مختلق وملفق،‬ ‫ومن خلل أئمة الكلم في هذا الشأن وليس من كلم الشيعة والرافضة ننقل‬ ‫هذه الرواية :‬ ‫عن عبد ا بن سليم والمذرى بن المشمعل السديين قال:‬ ‫سس أقبسل الحسسين فلمسا نزل شرف قال لغلمانسه وقست السسحر اسستقوا مسن الماء‬ ‫فأكثروا ثم ساروا إلى صدر النهار فسمع الحسين رجل يكبر فقال له مم كبرت‬ ‫فقال رأيت النخيلة فقال له السديان إن هذا المكان لم ير أحد منه نخيلة فقال‬ ‫الحسين فماذا تريانه رأى فقال هذه الخيل قد أقبلت فقال الحسين أما لنا ملجأ‬ ‫نجعله فسى ظهورنسا ونسستقبل القوم مسن وجسه واحسد فقال بلى ذو حسسم فأخسذ‬ ‫ذات اليسسار إليهسا فنزل وأمسر بأبنيتسه فضربست وجاء القوم وهسم ألف فارس مسع‬ ‫الحسر بسن يزيسد التميمسى وهسم مقدمسة الجيسش الذيسن بعثهسم ابسن زياد حتسى وقفوا‬ ‫فسى مقابلتسه فسى نحسو الظهيرة والحسسين وأصسحابه معتمون متقلدون سسيوفهم‬ ‫فأمسر الحسسين أصسحابه أن يترووا مسن الماء ويسسقوا خيولهسم وأن يسسقوا خيول‬ ‫أعدائهم أيضا وروى هو وغيره قالوا لما دخل وقت الظهر أمر الحسين الحجاج‬ ‫بسن مسسروق الجعفسى فأذن ثسم خرج الحسسين فسى إزار ورداء ونعليسن فخطسب‬ ‫الناس من أصحابه وأعدائه واعتذر إليهم فى مجيئه هذا إلى ههنا بأنه قد كتب‬ ‫إليه أهل الكوفة أنهم ليس لهم إمام وإن أنت قدمت علينا بايعناك وقاتلنا معك‬ ‫ثسم أقيمست الصسلة فقال الحسسين للحسر تريسد أن تصسلى بأصسحابك قال ل ولكسن‬ ‫912‬
  • 220. ‫صل أنت ونحن نصلى وراءك فصلى بهم الحسين ثم دخل إلى خيمته واجتمع‬ ‫بسه أصسحابه وانصسرف الحسر إلى جيشسه وكسل على أهبتسه فلمسا كان وقست العصسر‬ ‫صلى بهم الحسين ثم انصرف فخطبهم وحثهم على السمع والطاعة له وخلع‬ ‫مسن عاداهسم مسن الدعياء السسائرين فيكسم بالجور فقال له الحسر إنسا ل ندرى مسا‬ ‫هذه الكتب ول من كتبها فأحضر الحسين خرجين مملوءين كتبا فنثرها بين يديه‬ ‫وقرأ منهسا طائفسة فقال الحسر لسسنا مسن هؤلء الذيسن كتبوا إليسك فسى شىء وقسد‬ ‫أمرنسا إذا نحسن لقيناك أن ل نفارقسك حتسى نقدمسك على عبيسد ا بسن زياد فقال‬ ‫الحسسين الموت أدنسى مسن ذلك ثسم قال الحسسين لصسحابه اركبوا فركبوا النسساء‬ ‫فلمسا أراد النصسراف حال القوم بينسه وبيسن النصسراف فقال الحسسين للحسر ثكلتسك‬ ‫امك ماذا تريد..؟‬ ‫فقال له الحسر : أمسا وا لو غيرك يقولهسا لى مسن العرب وهسو على مثسل الحال‬ ‫التسى أنست عليهسا لقتصسن منسه ولمسا تركست أمسه ولكسن ل سسبيل إلى ذكسر أمسك إل‬ ‫بأحسسن مسا نقدر عليسه ،وتقاول القوم وتراجعوا، فقال له الحسر إنسى لم أومسر‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بقتالك وإنمسا أمرت أن ل أفارقسك حتسى أقدمسك الكوفسة على ابسن زياد فإذا أبيست‬ ‫فخذ طريقا ل يقدمك الكوفة ول تردك إلى المدينة واكتب أنت إلى يزيد واكتب‬ ‫انسا إلى ابسن زياد إن شئت فلعسل ا أن يأتسى بأمسر يرزقنسى فيسه العافيسة مسن أن‬ ‫أبتلى بشىء من أمرك قال فأخذ الحسين يسارا عن طريق العذيب والقادسية‬ ‫والحر بن يزيد يسايره وهو يقول له يا حسين إنى أذكرك ا فى نفسك فانى‬ ‫أشهد لئن قاتلت لتقتلن ولئن قوتلت لتهلكن.‬ ‫وإذا س سفر أربع سة أى أربع سة نف سر ق سد أقبلوا م سن الكوف سة على رواحله سم يخبون‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ويجنبون فرسسا لنافسع بسن هلل يقال له الكامسل قسد أقبلوا مسن الكوفسة يقصسدون‬ ‫الحسسسين ودليلهسسم رجسسل يقال له الطرماح ، فأراد الحسسر أن يحول بينهسسم وبيسسن‬ ‫الحسين فمنعه الحسين من ذلك فلما خلصوا إليه قال لهم أخبرونى عن الناس‬ ‫وراءكسم فقال له أحدهسم مال أشراف الناس، فهسم إلب عليسك لنهسم قسد عظمست‬ ‫رشوتهسم وملئت غرائرهسم يسستميل بذلك ودهسم ويسستخلص بسه نصسيحتهم فهسم‬ ‫022‬
  • 221. ‫إلب واحسد عليسك وأمسا سسائر الناس فأفئدتهسم تهوى إليسك وسسيوفهم غدا مشهورة‬ ‫عليك قال لهم فهل لكم برسولى علم قالوا ومن رسولك قال قيس بن مسهر‬ ‫الصسيداوى قالوا نعسم أخذه الحصسين بسن نميسر فبعسث بسه إلى ابسن زياد فأمره ابسن‬ ‫زياد أن يلعنك ويلعن أباك فصلى عليك وعلى أبيك ولعن زياد وأباه ودعا الناس‬ ‫إلى نصرتك وأخبرهم بقدومك فأمر به فألقى من رأس القصر فمات فترقرت‬ ‫عينا الحسين وقرأ قوله تعالى :quot;فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظرquot; الية‬ ‫ثسم قال اللهسم اجعسل منازلهسم الجنسة نزل واجمسع بيننسا وبينهسم فسى مسستقر مسن‬ ‫رحمتك ورغائب مدخور ثوابك .‬ ‫ثم إن الطرماح بن عدى قال للحسين:‬ ‫س انظر فما معك ل أرى معك أحدا إل هذه الشرذمة اليسيرة وإنى لرى هؤلء‬ ‫القوم الذيسن يسسايرونك أكفاء لمسن معسك فكيسف وظاهسر الكوفسة مملوء بالخيول‬ ‫والجيوش يعرضون ليقصسدونك فأنشدك ا إن قدرت أن ل تتقدم إليهسم شسبرا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فافعسل فان أردت أن تنزل بلدا يمنعسك ا بسه مسن ملوك غسسان وحميسر ومسن‬ ‫النعمان بسن المنذر ومسن السسود والحمسر وا إن دخسل علينسا ذل قسط فأسسير‬ ‫معسك حتسى أنزلك القريسة ثسم تبعسث إلى الرجال مسن باجسا وسسلمى مسن طىء ثسم‬ ‫أقم معنا ما بدا لك فأنا زعيم بعشرة آلف طائى يضربون بين يديك بأسيافهم‬ ‫وا ل يوصل إليك أبدا ومنهم عين تطرف.‬ ‫فقال له الحسين :جزاك ا خيرا فلم يرجع عما هو بصدده فودعه الطرماح.‬ ‫ومضى الحسين فلما كان من الليل أمر فتيانه أن يستقوا من الماء كفايتهم ثم‬ ‫سرى فنعس فى مسيره حتى خفق برأسه واستيقظ وهو يقول إنا لله وإنا إليه‬ ‫راجعون والحمسد لله رب العالميسن ثسم قال رأيست فارسسا على فرس وهسو يقول‬ ‫القوم يسسيرون والمنايسا تسسرى إليهسم فعلمست أنهسا أنفسسنا نعيست إلينسا فلمسا طلع‬ ‫الفجسر صسلى بأصسحابه وعجسل الركوب ثسم تياسسر فسى مسسيره حتسى انتهسى إلى‬ ‫نينوى فاذا راكب متنكب قوسا قد قدم من الكوفة فسلم على الحر بن يزيد ولم‬ ‫يسسلم على الحسسين ودفسع إلى الحسر كتابسا مسن ابسن زياد ومضمونسه أن يعدل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫122‬
  • 222. ‫بالحسسين فسى السسير إلى العراق فسى غيسر قريسة ول حصسن حتسى تأتيسه رسسله‬ ‫وجنوده وذلك يوم الخميس الثانى من المحرم سنة إحدى وستين .‬ ‫فلما كان من الغد قدم عمر بن سعد بن أبى وقاص فى أربعة آلف وكان قد‬ ‫جهزه ابن زياد فى هؤلء إلى الديلم فاستعفاه عمر بن سعد من ذلك فقال له‬ ‫ابسن زياد إن شئت عفيتسك وعزلتسك عسن وليسة هذه البلد التسى قسد اسستنبتك عليهسا‬ ‫فقال حتسى أنظسر فسى أمرى فجعسل ل يسستشير أحدا إل نهاه عسن المسسير إلى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫الحسسين حتسى قال له ابسن أختسه حمزة بسن المغيرة بسن شعبسة إياك أن تسسير إلى‬ ‫الحسين فتعصى ربك وتقطع رحمك فوا لن تخرج من سلطان الرض كلها‬ ‫أحب إليك من أن تلقى ا بدم الحسين فقال إنى أفعل إن شاء ا تعالى ثم‬ ‫أن عبيسد ا بسن زياد تهدده وتوعده بالعزل والقتسل فسسار إلى الحسسين فنازله‬ ‫فسى المكان الذى ذكرنسا ثسم بعسث إلى الحسسين الرسسل مسا الذى أقدمسك فقال‬ ‫الحسين:‬ ‫سس quot; كتسب إلى اهسل الكوفسة أن أقدم عليهسم فاذ قسد كرهونسى فأنسا راجسع إلى مكسة‬ ‫وأذركم quot;.‬ ‫فلما بلغ عمر بن سعد هذا قال:‬ ‫س quot; أرجو أن يعافينى ا من حربهquot;‬ ‫وكتسب إلى ابسن زياد ذلك فرد عليسه ابسن زياد أن حسل بينهسم وبيسن الماء كمسا فعسل‬ ‫بالتقى الزكى المظلوم أمير المؤمنين عثمان بن عفان ، واعرض على الحسين‬ ‫أن يبايع هو ومن معه لمير المؤمنين يزيد بن معاوية فاذا فعلوا ذلك رأينا رأينا.‬ ‫وجعل أصحاب عمر بن سعد يمنعون أصحاب الحسين من الماء وعلى سرية‬ ‫منه سم عمرو ب سن الحجاج فدع سا عليه سم بالعط سش فمات هذا الرج سل م سن شدة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫العطش ، ثم إن الحسين طلب من عمر بن سعد أن يجتمع به بين العسكرين‬ ‫فجاء كسل واحسد منهمسا فسى نحسو مسن عشريسن فارسسا فتكلمسا طويل حتسى ذهسب‬ ‫هزيع من الليل ولم يدر أحد ما قال ولكن ظن بعض الناس أنه سأله أن يذهب‬ ‫معسه إلى يزيسد بسن معاويسة إلى الشام ويتركسا العسسكرين متواقفيسن ، فقال عمسر‬ ‫222‬
  • 223. ‫إذا يهدم ابسن زياد داري فقال الحسسين أنسا أبنيهسا لك أحسسن ممسا كانست، قال إذا‬ ‫يأخذ ضياعى قال أنا أعطيك خيرا منها من مالى بالحجاز ، قال فتكره عمر بن‬ ‫سعد من ذلك ،وقال بعضهم بل سأل منه إما أن يذهبا إلى يزيد أو يتركه يرجع‬ ‫إلى الحجاز أو يذهب إلى بعض الثغور فيقاتل الترك ، فكتب عمر إلى عبيد ا‬ ‫بذلك فقال نعم قد قبلت، فقام الشمر بن ذى الجوشن فقال:‬ ‫سس quot; ل وا حتسى ينزل على حكمسك هسو وأصسحابه ، وا لقسد بلغنسى أن حسسينا‬ ‫وابن سعد يجلسان بين العسكرين فيتحدثان عامة الليل quot;‬ ‫فقال له ابن زياد : quot; فنعم ما رأيت.quot;‬ ‫و صلى عمر بن سعد الصبح بأصحابه يوم الجمعة وقيل يوم السبت وكان يوم‬ ‫عاشوراء إنتصسسب للقتال وصسسلى الحسسسين أيضسسا بأصسسحابه وهسسم إثنان وثلثون‬ ‫فارسا وأربعون راجل ثم إنصرف فصفهم .‬ ‫فعدل الحس سين إلى خيم سة ق سد نص سبت فاغتس سل فيه سا وانطلى بالنورة وتطي سب‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫بمسك كثير ودخل بعده بعض المراء ففعلوا كما فعل ، فقال يزيد بن حصين‬ ‫وا لق سد علم قوم سى أن سى م سا أحبب ست الباط سل شاب سا ول كهل ولك سن وا إن سى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫لمسستبشر بمسا نحسن لحقون وا مسا بيننسا وبيسن الحور العيسن إل أن يميسل علينسا‬ ‫هؤلء القوم فيقتلوننا ثم ركب الحسين على فرسه وأخذ مصحفا فوضعه بين‬ ‫يديه ثم استقبل القوم رافعا يديه يدعو بما تقدم ذكره اللهم أنت ثقتى فى كل‬ ‫كرب ورجائى فى كل شدة إلى آخره وركب إبنه على بن الحسين وكان ضعيفا‬ ‫مريضا فرسا يقال له الحمق ونادى الحسين :‬ ‫س quot;أيها الناس إن قبلتسم منسى وأنصفتمونى كنتسم بذلك أسعد ولم يكن لكسم على‬ ‫سبيل وإن لم تقبلوا منى فاجمعوا أمركم وشركاءكم ثم ل يكن عليكم غمة ثم‬ ‫اقضوا إلى ول تنظرون وإن وليى ا الذى نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين quot;‬ ‫فلما سمع ذلك أخواته وبناته ارتفت أصواتهن بالبكاء فقال عند ذلك:‬ ‫س quot;ل يبعد ا ابن عباس ..! quot;‬ ‫322‬
  • 224. ‫يعنى حين أشار عليه أن يخرج بالنساء معه ويدعهن بمكة إلى أن ينتظم المر‬ ‫ثم بعث أخاه العباس فسكتهن ثم شرع يذكر للناس فضله وعظمة نسبه وعلو‬ ‫قدره وشرفه ويقول:‬ ‫سس quot; راجعوا أنفسسكم وحاسسبوها هسل يصسلح لكسم قتال مثلى وأنسا ابسن بنست نسبيكم‬ ‫وليسس على وجسه الرض ابسن بنست نسبى غيرى وعلى أبسى وجعفسر ذو الجناحيسن‬ ‫عمسى وحمزة سسيد الشهداء عسم أبسي وقال لى رسسول ا ص ولخسى هذان‬ ‫سسيدا شباب أهسل الجنسة فان صسدقتمونى بمسا أقول فهسو الحسق فوا مسا تعمدت‬ ‫كذبة منذ علمت أن ا يمقت على الكذب وإل فاسألوا أصحاب رسول ا ص‬ ‫عن ذلك جابر بن عبد ا وأبا سعيد وسهل بن سعد وزيد بن أرقم وأنس بن‬ ‫مالك يخبرونكم بذلك ويحكم إما تتقون ا أما فى هذا حاجز لكم عن سفك‬ ‫دمى..!quot;‬ ‫ثم قال:‬ ‫س quot;أيها الناس ذرونى أرجع إلى مأمنى من الرضquot;‬ ‫فقالوا :‬ ‫س ما يمنعك أن تنزل على حكم بنى عمك..؟!‬ ‫فقال:‬ ‫س quot;معاذ ا إنى عذت بربى وربكم من كل متكبر ل يؤمن بيوم الحسابquot;‬ ‫ثم أناخ راحلته وأمر عقبة بن سمعان فعقلها ثم قال:‬ ‫سس quot;أخسبروني أتطلبوننسي بقتيسل لكسم قتلتسه أو مال لكسم أكلتسه أو بقصساصة مسن‬ ‫جراحه ..!؟quot;‬ ‫فأخذوا ل يكلمونه قال فنادى:‬ ‫س quot; يا شبيث بن ربعى يا حجار بن أبجر يا قيس بن الشعث يا زيد بن الحارث‬ ‫ألم تكتبوا إلى أنسه قسد أينعست الثمار وأخضسر الجناب فأقدم علينسا فانسك إنمسا تقدم‬ ‫على جند مجندة..؟quot;‬ ‫فقالوا :quot; له لم نفعلquot;‬ ‫422‬
  • 225. ‫فقال : quot;سسبحان ا وا لقسد فعلتسم ثسم قال يسا أيهسا الناس إذ قسد كرهتمونسى‬ ‫فدعونى أنصرف عنكم.quot;‬ ‫فقال له قيس بن الشعث :‬ ‫سquot; أل تنزل على حكم بنى عمك فانهم لن يؤذوك ول ترى منهم إل ما تحبquot;‬ ‫وخرج مسن أصسحاب الحسسين زهيسر بسن القيسن على فرس له شاك فسى السسلح‬ ‫فقال:‬ ‫سس quot;يسا أهسل الكوفسة نذار لكسم مسن عذاب ا نذار إن حقسا على المسسلم نصسيحة‬ ‫أخيسه المسسلم ونحسن حتسى الن أخوة وعلى ديسن واحسد وملة واحدة مسا لم يقسع‬ ‫بيننسا وبينكسم السسيف فاذا وقسع السسيف انقطعست العصسمة وكنسا أمسة وأنتسم أمسة إن‬ ‫ا قسد ابتلنسا وإياكسم بذريسة نسبيه لينظسر مسا نحسن وأنتسم عاملون إنسا ندعوكسم إلى‬ ‫نصره وخذلن الطاغية ابن الطاغية عبيد ا بن زياد فأنكم لم تدركوا منهما إل‬ ‫سوء عموم سلطانها يسملن أعينكم ويقطعان أيديكم وأرجلكم ويمثلن بكم‬ ‫ويقتلن أماثلكسم وقراءكسم أمثال حجسر بسن عدى وأصسحابه وهانىء بسن عروة‬ ‫وأشباههquot;‬ ‫فسسبوه وأثنوا على ابسن زياد ودعوا له وقالوا : ل ننزع حتسى نقتسل صساحبك ومسن‬ ‫معه.‬ ‫فقال لهم :‬ ‫سس quot;إن ولد فاطمسة أحسق بالود والنصسر مسن ابسن سسمية فان أنتسم لم تنصسروهم‬ ‫فأعيذكم بالله أن تقتلوهم خلوا بين هذا الرجل وبين ابن عمه يزيد بن معاوية‬ ‫نذهب حيث شاء فلعمرى إن يزيد ليرضى من طاعتكم بدون قتل الحسينquot;‬ ‫وقال الحر بن يزيد لعمر بن سعد:quot; أصلحك ا أمقاتل أنت هذا الرجل..؟quot;‬ ‫ثم قال لهل الكوفة فيما قال:‬ ‫س quot;أدعوتم الحسين إليكم حتى إذا أتاكم عدوتم عليه لتقتلوه ومنعتموه التوجه‬ ‫فسى بلد ا العريضسة الوسسيعة ، وحلتسم بينسه وبيسن الماء الفرات الجارى الذى‬ ‫يشرب منه الكلب والخنزير، بئس ما خلفتم محمدا فى ذريته ،لسقاكم ا يوم‬ ‫522‬
  • 226. ‫الظما الكبر إن لم تتوبوا وترجعوا عما أنتم عليه من يومكم هذا فى ساعتكم‬ ‫هذه.quot;‬ ‫وترامى الناس بالنبال ، وحمل رجل يقال له عبد ا بن حوزة حتى وقف بين‬ ‫يدى الحسين فقال له:‬ ‫س quot; يا حسين أبشر بالنارquot;‬ ‫فقال له الحسين:‬ ‫س quot; كل ويحك إنى أقدم على رب رحيم وشفيع مطاع بل أنت أولى بالنارquot;‬ ‫قال وكثرت المبارزة يومئذ بيسن الفريقيسن والنصسر فسى ذلك لصسحاب الحسسين‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫لقوة بأس سهم وأنهسسم مسسستميتون لعاص سم له سم إل سسسيوفهم. وكان مس سلم ب سن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عوسسجة أول مسن قتسل مسن أصسحاب الحسسين فمشسى إليسه الحسسين فترحسم عليسه‬ ‫وهسو على آخسر رمسق، وقال له حسبيب بسن مطهسر ابشسر بالجنسة فقال له بصسوت‬ ‫ضعيف بشرك ا بالخير ثم قال له حبيب لول أنى أعلم أنى على أثرك لحقك‬ ‫لكنست أقضسى مسا توصسى بسه فقال له مسسلم بسن عوسسجة أوصسيك بهذا وأشار إلى‬ ‫الحسين إلى أن تموت دونه.‬ ‫ثسم حمسل شمسر بسن ذى الجوشسن بالميسسرة وقصسدوا نحسو الحسسين فدافعست عنسه‬ ‫الفرسسان مسن أصسحابه دفاعسا عظيمسا وكافحوا دونسه مكافحسة بليغسة فأرسسلوا‬ ‫يطلبون مسن عمسر بسن سسعد طائفسة مسن الرماة الرجالة فبعسث إليهسم نحوا مسن‬ ‫خمسسمائة فجعلوا يرمون خيول أصسحاب الحسسين فعقروهسا كلهسا حتسى بقسى‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫جميعهم رجاله .‬ ‫وجاء شمسر بسن ذى الجوشسن قبحسه ا إلى فسسطاط الحسسين فطعنسه برمحسه‬ ‫يعنى الفسطاط وقال :‬ ‫سquot; إيتونى بالنار لحرقه على من فيهquot;‬ ‫فصاحت النسوة وخرجن منه فقال له الحسين :‬ ‫س quot;أحرقك ا بالنار quot;‬ ‫622‬
  • 227. ‫وجاء شبيث بن ربعى إلى شمر قبحه ا فقال له ما رأيت أقبح من قولك ول‬ ‫من فعلك وموقفك هذا أتريد أن ترعب النساء فاستحى وهم بالرجوع .‬ ‫ودخل عليهم وقت الظهر فقال الحسين :‬ ‫س quot;مروهم فليكفوا عن القتال حتى نصلىquot;‬ ‫فقال رجل من أهل الكوفة:‬ ‫س quot;إنها ل تقبل منكم quot;‬ ‫فقال له حبيب بن مطهر:‬ ‫س quot; ويحك أتقبل منكم ول تقبل من آل رسول ا صلى ا عليه وسلم quot;‬ ‫ثم إن رجال شدوا على الحر بن يزيد فقتلوه . ثم صلى الحسين بأصحابه الظهر‬ ‫صلة الخوف ثم اقتتلوا بعدها قتال شديدا ودافع عن الحسين صناديد أصحابه‬ ‫.‬ ‫ثسم أقبسل شمسر فحمسل على أصسحاب الحسسين وتكاثسر معسه الناس حتسى كادوا أن‬ ‫يصسلوا إلى الحسسين فلمسا رأى أصسحاب الحسسين أنهسم قسد كثروا عليهسم وأنهسم ل‬ ‫يقدرون على أن يمنعوا الحسسين ول انفسسهم تنافسسوا ان يقتلوا بيسن يديسه وهسو‬ ‫يدعسسو لهسسم ويقول جزاكسسم ا أحسسسن جزاء المتقيسسن فجعلوا يسسسلمون على‬ ‫الحسسين ويقاتلون حتسى تفانوا ولم يبسق معسه أحسد إل سسويد بسن عمرو بسن أبسى‬ ‫مطاع الخثعمى وكان أول قتيل قتل من أهل الحسين من بنى أبى طالب على‬ ‫الكبر بن الحسين بن على احتوشته الرجال فقطعوه بأسيافهم فقال الحسين :‬ ‫س quot; قتل ا قوما قتلوك يا بنى ما أجرأهم على ا وعلى انتهاك محارمه فعلى‬ ‫الدنيا بعدك العفاء quot;‬ ‫ثسم قتسل عبسد ا بسن مسسلم بسن عقيسل ، ثسم قتسل عون ومحمسد ابنسا عبسد ا بسن‬ ‫جعفر، ثم قتل عبد الرحمن وجعفر ابنا عقيل بن أبى طالب، ثم قتل القاسم‬ ‫بن الحسن بن علي بن أبي طالب.‬ ‫ومكث الحسين نهارا طويل وحده ل يأتى أحد إليه إل رجع عنه ل يحب أن يلى‬ ‫قتله ، حتسى جاءه رجسل مسن بنسى بداء يقال له مالك بسن البشسر فضرب الحسسين‬ ‫722‬
  • 228. ‫على رأسسه بالسسيف فأدمسى رأسسه وكان على الحسسين برنسس فقطعسه وجرح‬ ‫رأسه فامتل البرنس دما .‬ ‫ثسم إن الحسسين أعيسا فقعسد على باب فسسطاطه وأتسى بصسبى صسغير مسن أولده‬ ‫اسمه عبد ا فأجلسه فى حجره ثم جعل يقبله ويشمه ويودعه ويوصى أهله‬ ‫فرماه رجل بسهم فذبح ذلك الغلم .وقتل أبوبكر بن الحسين بسهم ، ثم قتل‬ ‫عبسسد ا والعباس وعثمان وجعفسسر ومحمسسد بنوا على بسسن أبسسى طالب إخوة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الحسين .‬ ‫ثسم إن شمسر بسن ذى الجوشسن أقبل فى نحو من عشرة مسن رجالة الكوفسة قبسل‬ ‫منزل الحسين الذى فيه جل عياله فمشى نحوهم فحالوا بينه وبين رحله فقال‬ ‫لهم الحسين:‬ ‫س quot; ويلكم إن لم يكن لكم دين وكنتم ل تخافون يوم المعاد فكونوا فى دنياكم‬ ‫أحرارا وذوى أحساب امنعوا رحلى وأهلى من طغاتكم وجهالكم quot;‬ ‫فقال ابن ذى الجوشن : ذلك لك يا ابن فاطمة .‬ ‫ثسم حمسل على الحسسين الرجال مسن كسل جانسب وهسو يجول فيهسم بالسسيف يمينسا‬ ‫وشمال فيتنافرون عنسه ،وخرجست أخته زينسب بنت فاطمسة إليسه فجعلت تقول ليست‬ ‫السماء تقع على الرض وجاءت عمر بن سعد فقالت :‬ ‫س quot; يا عمر أرضيت أن يقتل أبو عبد ا وأنت تنظرquot;‬ ‫فتحادرت الدموع على لحيته وصرف وجهه عنها .‬ ‫ثسم جعسل ل يقدم أحسد على قتله حتسى نادى شمسر بسن ذى الجوشسن ويحكسم ماذا‬ ‫تنتظرون بالرجسل فاقتلوه ثكلتكسم أمهاتكسم فحملت الرجال مسن كسل جانسب على‬ ‫الحسسين، وضربسه زرعسة بسن شريسك التميمسى على كتفسه اليسسرى، وضرب على‬ ‫عاتقسه ، ثسم انصسرفوا عنسه وهسو ينوء ويكبسو ثسم جاء إليسه ، سسنان بسن أبسى عمرو‬ ‫فطعنه بالرمح، فوقع ثم نزل فذبحه وحز رأسه‬ ‫وقيل إن الذى قتله شمر بن ذى الجوشن وقيل رجل من مذحج .‬ ‫عن محمد بن عمرو بن حسن قال:‬ ‫822‬
  • 229. ‫س quot; كنا مع الحسين بنهرى كربلء فنظر إلى شمر بن ذى الجوشن فقال: صدق‬ ‫ا ورسوله صلى ا عليه وسلم:‬ ‫س quot;كأنى أنظر إلى كلب أبقع بلغ فى دماء أهل بيتىquot;‬ ‫وكان شمر قبحه ا أبرص.‬ ‫وأخسذ سسنان وغيره سسلب الحسسين وتقاسسم الناس مسا كان مسن أمواله ومسا فسى‬ ‫خبائه .‬ ‫قال عسن جعفسر بسن محمسد : وجدنسا بالحسسين حيسن قتسل ثلثسة وثلثيسن طعنسة‬ ‫وأربعسة وثلثيسن ضربسة ، وهسم شمسر بسن ذى الجوشسن بقتسل على بسن الحسسين‬ ‫الصغر زين العابدين وهو صغير مريض حتى صرفه عن ذلك حميد بن مسلم‬ ‫أحد أصحابه . وجاء عمر بن سعد فقال:‬ ‫سسquot; أل ل يدخلن على هذه النسسوة أحسد ول يقتسل هذا الغلم احسد ومسن اخسذ مسن‬ ‫متاعهم شيئا فليرده عليهمquot;‬ ‫فوا ما رد احد شيئا ، فقال له على بن الحسين:‬ ‫س quot; جزيت خيرا فقد دفع ا عنى بمقالتك شرا quot;‬ ‫وقتل من أصحاب الحسين اثنان وسبعون نفسا فدفنهم أهل الغاضرية من بنى‬ ‫أسسد بعسد مسا قتلوا بيوم واحسد وقتسل مسن أصسحاب عمسر بسن سسعد ثمانيسة وثمانون‬ ‫نفسسا وروى عن محمسد بن الحنفية أنه قال قتل مع الحسسين سبعة عشر رجل‬ ‫كلهم من أولد فاطمة .‬ ‫وعن الحسن البصرى أنه قال:‬ ‫سس quot; قتسل مسع الحسسين سستة عشسر رجل كلهسم مسن أهسل بيتسه مسا على وجسه الرض‬ ‫يومئذ لهم شبه. وقيل قتل معه من ولده إخوته وأهل بيته ثلثة وعشرون رجل‬ ‫فمن أولد على رضى ا عنه جعفر والحسين والعباس ومحمد وعثمان وابو‬ ‫بكر ومن أولد الحسين على الكبر وعبد ا ومن أولد أخيه الحسن ثلثة عبد‬ ‫ا والقاسسم وأبسو بكسر بنسو الحسسن بسن على ابسن أبسى طالب ومسن أولد عبسد ا‬ ‫بسن جعفسر اثنان عون ومحمسد ومسن أولد عقيسل جعفسر وعبسد ا وعبسد الرحمسن‬ ‫922‬
  • 230. ‫ومسلم قتل قبل ذلك كما قدمنا فهؤلء أربعة لصلبه واثنان آخران هما عبد ا‬ ‫بن مسلم بن عقيل ومحمد بن أبى سعيد بن عقيل فكملوا ستة من ولد عقيلquot;‬ ‫وحملت رأس الحسين من يومه إلى ابن زياد مع خولى بن يزيد الصبحى فلما‬ ‫انتهى به إلى القصر وجده مغلقا فرجع به إلى منزله فوضعه تحت إجانة وقال‬ ‫لمرأته :‬ ‫سquot; جئتك بعز الدهر..!quot;‬ ‫فقالت :‬ ‫س quot;وما هو..؟quot;‬ ‫فقال :‬ ‫س quot; برأس الحسين ..!quot;‬ ‫فقالت :‬ ‫س quot; جاء الناس بالذهب والفضة وجئت أنت برأس ابن بنت رسول ا صلى ا‬ ‫عليه وسلم ، وا ل يجمعنى وإياك فراش أبدا quot;‬ ‫ثسم نهضست عنسه مسن الفراش ، واسستدعى بامرأة له أخرى مسن ينسى أسسد فنامست‬ ‫عنده قالت المرأة الثانية السدية وا ما زلت أرى النور ساطعا من تلك الجانة‬ ‫إلى السماء وطيورا بيضاء ترفرف حولها.‬ ‫فلمسا أصسبح غدا بسه إلى ابسن زياد فأحضره بيسن يديسه ويقال إنسه كان معسه رؤس‬ ‫بقيسة أصسحابه وهسو المشهور ومجموعهسا اثنان وسسبعون رأسسا وذلك أنسه مسا قتسل‬ ‫قتيل إل احتزوا رأسه وحملوه إلى ابن زياد .‬ ‫وتذكر بعض الروايات التي لها ميول شيعية أن ابن زياد قد أساء معاملة نساء‬ ‫الحسين بعد قتله، أو في ترحيله لهن إلى الشام، فالروايات التاريخية تخبرنا أن‬ ‫أحسسن شيسء صسنعه ابسن زياد أنسه أمسر لهسن بمنزل فسي مكان معتزل، وأجرى‬ ‫عليهسن رزقا، وأمسر لهسن بنفقسة وكسسوة ويقول ابسن تيميسة فسي رده على بعسض‬ ‫كذاب سي الشيع سة: وأم سا م سا ذكره م سن س سبي نس سائه والدوران به سن على البلدان‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وحملهسن على الجمال بغيسر أقتاب، فهذا كذب، وباطسل ومسا سسبى المسسلمون سس‬ ‫032‬
  • 231. ‫ولله الحمسد سس هاشميسة قسط، ول اسستحلت أمسة محمسد صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫هاشمية قط، ولكن أهل الهوى والجهل يكذبون كثيرا .‬ ‫بسل المرجسح أن ابسن زياد بعسد أن ذهبست عنسه نشوة النصسر، أحسس فداحسة خطئه‬ ‫وكان ذلك الشعور هسو المسسيطر على بعسض أفراد أسسرته القريسبين منسه، فقسد‬ ‫كانست أمسه تقول له: ويلك ماذا صسنعت، أو ماذا ركبست وكان أخوه عثمان بسن زياد‬ ‫يقول: لوددت وا أنسه ليسس مسن بنسي زياد رجسل إل وفسي أنفسه خزامسة إلى يوم‬ ‫القيامة، وأن حسينا لم يقتل: فل ينكر عليه عبيد ا قوله.‬ ‫موقف يزيد من قتل الحسين ومن ذريته‬ ‫كتب عبيد ا بن زياد إلى يزيد بن معاوية يخبره بما حدث ويستشيره في شأن‬ ‫أبناء الحسين ونسائه فلما بلغ الخبر يزيد بن معاوية بكى وقال:‬ ‫سس quot; كنست أرضسى مسن طاعتكسم سس أي أهسل العراق سس بدون قتسل الحسسين، كذلك‬ ‫عاقبسة البغسي والعقوق لعسن ا ابسن مرجانسة لقسد وجده بعيسد الرحسم منسه، أمسا‬ ‫وا لو أني صاحبه لعفوت عنه فرحم ا الحسينquot;‬ ‫وفي رواية أنه قال:...‬ ‫سس quot; أمسا وا لو كنست صساحبه، ثسم لم أقدر على دفسع القتسل عنسه إل ببعسض عمري‬ ‫لحببت أن أدفعه عنهquot;‬ ‫فجاء رد يزيسد على ابسن زياد يأمره بإرسسال السسارى إليسه، وبادر ذكوان أبسو خالد‬ ‫فأعطاهسسم عشرة آلف درهسسم فتجهزوا بهسسا، ومسسن هنسسا يعلم أن ابسسن زياد لم‬ ‫يحمسل آل الحسسين بشكسل مؤلم أو أنسه حملهسم مغلليسن، كمسا ورد فسي بعسض‬ ‫الروايات، وقد مر معنا كيف أن ابن زياد قد أمر للسارى بمنزل منعزل وأجرى‬ ‫عليهم الرزق والنفقة وكساهم.‬ ‫وتذكسر روايسة عوانسة أن محفسز بن ثعلبسة هسو الذي قدم بأبناء الحسسين على يزيسد،‬ ‫ولمسا دخسل أبناء الحسسين على يزيسد قالت: فاطمسة بنست الحسسين: يسا يزيسد: أبنات‬ ‫رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم سسبايا قال: بسل حرائر كرام: أدخلي على بنات‬ ‫132‬
  • 232. ‫عمك تجديهن قد فعلن ما فعلت. قالت فاطمة: فدخلت إليهن فما وجدت فيهن‬ ‫سفيانية إل ملتزمة تبكي .‬ ‫ويتسساءل الشيسخ سسعود الزمانان فسي كتابسه ) هسل يجوز لعسن يزيسد بسن معاويسة(‬ ‫فيقول :‬ ‫هل كان يزيد مسئول عن قتل الحسين – رضي ا عنه - :‬ ‫ويرد على هذه الشبهة بقوله :‬ ‫س quot;الصواب أنه لم يكن ليزيد بن معاوية يد في قتل الحسين – رضي ا عنه‬ ‫فقد أرسل يزيد عبيد ا بن زياد ليمنع وصول الحسين إلى الكوفة ، ولم يأمر‬ ‫بقتله ، بسل الحسسين نَفْسسُه كان حسسن الظسن بيزيسد حتسى قال دعونسي أذهسب إلى‬ ‫يزيد فأضع يدي في يده . والمحفوظ أن المر بقتاله المفضي إلى قتله – كرمه‬ ‫ا – إنما هو عبيد ا بن زياد والي العراق إذ ذاك quot;‬ ‫قال شيخ السلم ابن تيمية – رحمه ا :‬ ‫quot; إن يزيد بن معاوية لم يأمر بقتل الحسين باتفاق أهل النقل ولكن كتب إلى‬ ‫ابن زياد أن يمنعه عن ولية العراق ، ولما بلغ يزيد قتل الحسين أظهر التوجع‬ ‫على ذلك وظه سر البكاء ف سي داره ، ولم يَ سسْبِ له سم حريما ب سل أكرم أه سل بيت سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وأجازهسم حتسى ردّسهم إلى بلدهسم ، أمسا الروايات التسي فسي كتسب الشيعسة أنسه‬ ‫أُهيسن نسساء آل بيست رسسول ا – صسلى ا عليسه وسسلم – وأنهسن أُخذن إلى‬ ‫الشام مَسسبيّات ، وأُهِسنّ هناك هذا كله كلم باطسل ، بسل كان بنسو أميسة يعظّمون‬ ‫بني هاشم ، ولذلك لماّ تزوج الحجاج بن يوسف فاطمة بنت عبد ا بن جعفر‬ ‫لم يقبل عبد الملك بن مروان هذا المر ، وأمر الحجاج أن يعتزلها وأن يطلقها ،‬ ‫فهم كانوا يعظّمون بني هاشم ، بل لم تُسْبَ هاشميّة قط quot; ا.هس‬ ‫قال ابن كثيسر – رحمه ا - : quot; وليسس كسل ذلك الجيش كان راضيا بمسا وقع من‬ ‫قتله – أي قتسل الحسسين – بسل ول يزيسد بسن معاويسة رضسي بذلك وا أعلم ول‬ ‫كرهسه ، والذي يكاد يغلب على الظسن أن يزيسد لو قدر عليسه قبسل أن يقتسل لعفسا‬ ‫232‬
  • 233. ‫عنه ، كما أوصاه أبوه ، وكما صرح هو به مخبرا عن نفسه بذلك ، وقد لعن ابن‬ ‫زياد على فعله ذلك وشتمه فيما يظهر ويبدو quot;ا.هس.‬ ‫وقال الغزالي – رحمه ا - : quot; فإن قيل هل يجوز لعن يزيد لنه قاتل الحسين‬ ‫أو آمر به ؟ قلنا : هذا لم يثبت أصل ً فل يجوز أن يقال إنه قتله أو أمر به ما لم‬ ‫يثبت ، فضل ً عن اللعنة ، لنه ل تجوز نسبة مسلم إلى كبيرة من غير تحقيق(‬ ‫ومع ذلك فيأخذ بعض المؤرخين على يزيد في مقتل الحسين مأخذين :‬ ‫الول : أنسه لم يصسدر أمرا قاطعسا لبسن زياد بعدم قتسل الحسسين ، وإن كان فعسل‬ ‫ذلك فيستحيل أن يعصي ابن زياد أوامره.‬ ‫والثاني : أنه لم ينتصر للحسين بطريقة عملية كأن يعزل ابن زياد أو يوقع عليه‬ ‫أي نوع م سن العقاب ، واكتف سى بالبر بأه سل الحس سين وهذا ش سئ هي سن بع سد أن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫اسستراح مسن معارضسة الحسسين له إلى البسد . ول يشفسع ليزيسد فسي هذا المقام‬ ‫القول بأنه خشي ان يعزل ابن زياد لن الكوفة كانت مصدرا للقلقل في هذا‬ ‫الوقت، وهذا مما يعرض المة للتناحر والفرقة ، بل إن خصوم هذا الرأي يرون‬ ‫فيه سوء نية مبيتة تجاه الحسين رضي ا عنه.‬ ‫هذا وقسد حاولت بعسض الروايات ذات النزعات والميول الشيعيسة أن تصسور أبناء‬ ‫الحسين وبناته وكأنهن في مزاد علني، جعل أحد أهل الشام يطلب من يزيد أن‬ ‫يعطيسه إحدى بنات الحسسين فهذا مسن الكذب البيسن الذي لم يدعمسه سسند صسحيح،‬ ‫ثسم أنهسا مغايرة لمسا ثبست مسن إكرام يزيسد لل الحسسين، ثسم إن يزيسد لم يسستعرض‬ ‫النساء ويجعلهن عرضة للجمهور من أراد فليختار ما يشاء وأرسل يزيد إلى كل‬ ‫امرأة من الهاشميات يسأل عن كل ما أخذ منهن، وكل امرأة تدعى شيئا بالغا‬ ‫مسا بلغ إل أضعفسه لهسن فسي العطيسة وكان يزيسد ل يتغذى ول يتعشسى إل إذا دعسا‬ ‫علي بن الحسين ، وذ ُكر إن رأس الحسين أرسل إلى يزيد فهذا لم يثبت، بل إن‬ ‫رأس الحسين بقي عند عبيد ا في الكوفة.‬ ‫332‬
  • 234. ‫وكان قتسل الحسسين يوم الجمعسة لعشسر خلت مسن المحرم يوم عاشوراء سسنة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫إحدى و ستين ، بموضع يقال له كربلء من أرض العراق بناحية الكوفة و هو‬ ‫ابن ست و خمسين سنة ،‬ ‫قاتل الحسين‬ ‫قتسل رضسي ا عنسه يوم الجمعسة لعشسر خلت مسن المحرم يوم عاشوراء سسنة‬ ‫إحدى وسستين بموضسع يقال له كربلء مسن أرض العراق بناحيسة الكوفسة ويعرف‬ ‫الموضع أيضا بالطف قتله سنان بن أنس النخعي ويقال له أيضا سنان بن أبي‬ ‫سنان النخعي وهو جد شريك القاضي.‬ ‫ويقال بل الذي قتله رجل من مذحج وقيل بل قتله شمر بن ذي الجوشن وكان‬ ‫أبرص وأجهز عليه خولي بن يزيد الصبحي من حمير جز رأسه وأتى به عبيد‬ ‫ا بن زياد.‬ ‫مصير قتلة الحسين رضي ا عنه‬ ‫١ س عبيد ا بن زياد.‬ ‫وقضى ا عز وجل أن قتل عبيد ا بن زياد يوم عاشوراء سنة سبع وستين‬ ‫قتله إبراهيم بن الشتر في الحرب في واقعة الخازر، ثم إن إبراهيم بن الشتر‬ ‫دخسل الموصسل، واسستعمل عليهسا وعلى نصسيبين ودارا وسسنجار، وبعسث برؤوس‬ ‫عبيسد ا، والحصسين، وشرحبيسل بسن ذي الكلع إلى المختار، فأرسسلها فنصسبت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بمكة.‬ ‫٢ س عمر بن سعد‬ ‫قال البخاري في تاريخه: ثنا موسى بن إسماعيل، ثنا سليمان بن إسماعيل، ثنا‬ ‫سليمان بن مسلم العجلي قال: سمعت أبي يقول: أول من طعن في سرادق‬ ‫الحسين عمر بن سعد، فرأيت عمر وولديه قد ضربت أعناقهم، ثم علقوا على‬ ‫الخشب، ثم ألهب فيهم النار.‬ ‫432‬
  • 235. ‫وقال عمران بسن ميثسم: أرسسل المختار إلى دار عمسر بسن سسعد مسن قتله وجاء‬ ‫برأس سه، بع سد أن كان أمن سه، فقال ابن سه حف سص لم سا رأى ذلك: إن سا لله وإن سا إلي سه‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫راجعون فقال المختار: اضرب عنقه، ثم قال: عمر بالحسين، وحفص بعلي بن‬ ‫الحسين، ول سواء.‬ ‫قلت: quot; هذا علي الكبر ليس هو زين العابدينquot;‬ ‫٣ س شمر بن ذي الجوشن‬ ‫كان هوالذي احتز رأس الحسين على الشهر، كان من أمراء عبيد ا بن زياد،‬ ‫وقع به أصحاب المختار فبيتوه، فقاتل حتى قتل.‬ ‫قال أبسو بكسر بسن أبسي الدنيسا: حدثنسا أبسو بشسر هارون الكوفسي، ثنسا أبسو بكسر بسن‬ ‫عياش، عن أبي إسحاق قال: كان شمر بن ذي الجوشن يصلي معنا الفجر، ثم‬ ‫يقعد حتى يصبح، ثم يصلي فيقول: اللهم إنك شريف تحب الشرف، وأنت تعلم‬ ‫أنسي شريسف، فاغفسر لي، فقلت: كيسف يغفسر ا لك، وقسد خرجست إلى ابسن بنست‬ ‫رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم فأعنست على قتله؟ قال: ويحسك، فكيسف نصسنع،‬ ‫إن أمراءنسا هؤلء أمرونسا بأمسر، فلم نخالفهسم، ولو خالفناهسم كنسا شرا مسن هذه‬ ‫الحمر.‬ ‫جاء في كتاب تاريخ الخلفاء للسيوطي :‬ ‫ع سن عب سد الملك ب سن عميرالليث سي قال: رأي ست ف سي هذا القص سر وأشارإلى قص سر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫المارة بالكوفسة رأس الحسسين بسن علي بيسن يدي عبيسد ا بسن زياد على ترس ،‬ ‫ثسم رأيست رأس عبيسد ا بسن زياد بيسن يدي المختار بسن عبيسد ا ، ثسم رأيست رأس‬ ‫المختار بين يدي مصعب ، ثم رأيت رأس مصعب بين يدي عبد الملك ، فحدثت‬ ‫بهذا الحديث عبد الملك فتطير منه وفارق مكانه .‬ ‫532‬
  • 236. ‫الخلصة‬ ‫الخلصسة مسن) ١ حتسى ٥٥ ( كمسا جاءت فسي كتاب ) سسيرة عثمان بسن عفان‬ ‫شخصيته وعصره ( للدكتور / علي محمد الصلبي، ومن )٥٥ حتى آخره ( جهد‬ ‫متواضع منا.‬ ‫1-كان عثمان ‪ τ‬في أيام الجاهلية من أفضل الناس في قومه؛ فهو عريض‬ ‫الجاه، ثري، شديسد الحياء، عذب الكلمات، فكان قومسه يحبونسه أشسد الحسب‬ ‫ويوقرونسه. لم يسسجد فسي الجاهليسة لصسنم قسط، ولم يقترف فاحشسة قسط،‬ ‫فلم يشرب الخمر في الجاهلية.‬ ‫2-كان عثمان ق سد ناه سز الرابع سة والثلثي سن م سن عمره حي سن دعاه أب سو بك سر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الصديق إلى السلم، ولم يعرف عنه تلكؤ أو تلعثم، بل كان سباقا أجاب‬ ‫على الفور دعوة الصديق، فكان بذلك من السابقين الولين.‬ ‫3-فرح المسسلمون بإسسلم عثمان فرحسا شديدا، وتوثقست بينسه وبينهسم عرى‬ ‫المحبسة وأخوة اليمان، وأكرمسه ا تعالى بالزواج مسن بنست رسسول ا ×‬ ‫رقية.‬ ‫4-إن سنة البتلء ماضية في الفراد والجماعات والشعوب والمم والدول،‬ ‫وقد مضت هذه السنة في الصحابة الكرام, وتحملوا من البلء ما تنوء به‬ ‫الرواسسي الشامخات، وبذلوا أموالهسم ودماءهسم فسي سسبيل ا، وبلغ بهسم‬ ‫الجهد ما شاء ا أن يبلغ، ولم يسلم أشراف المسلمين من هذا البتلء؛‬ ‫فقسد أوذي عثمان وعذب فسي سسبيل ا تعالى على يدي عمسه الحكسم بسن‬ ‫أبي العاص.‬ ‫5-منسذ اليوم الذي أسسلم فيسه عثمان لزم النسبي × حيسث كان، ولم يفارقسه إل‬ ‫للهجرة بإذنسه أو فسي مهمسة مسن المهام التسي يندب لهسا، ول يغنسي فيهسا أحسد‬ ‫غناءه، شأنسه فسي هذه الملزمسة شأن الخلفاء الراشديسن جميعسا، كأنمسا‬ ‫هسي خاصسة مسن خواصسهم رشحهسم لهسا مسا رشحهسم بعسد ذلك للخلفسة‬ ‫متعاقبين.‬ ‫6-كان ذو النوريسن على صسلة وثيقسة بالدعوة الكسبرى مسن سسنتها الولى، فلم‬ ‫يفته من أخبار النبوة الخاصة والعامة في حياة النبي ×، ولم يفته شيء‬ ‫632‬
  • 237. ‫بعده سا م سن أخبار الخلفسسة ف سي حياة الشيخي سن، ولم يفتسسه بعبارة أخرى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫شيء مما نسميه اليوم بأعمال التأسيس في الدولة السلمية.‬ ‫7-كان المنه سج التربوي الذي ترب سى علي سه عثمان ب سن عفان، وك سل الص سحابة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الكرام هو القرآن الكريم المنزل من عند رب العالمين.‬ ‫8-إن الرافد القوي الذي أثر في شخصية عثمان بن عفان وصقل مواهبه،‬ ‫وفجسر طاقتسه، وهذب نفسسه هسو مصساحبته لرسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسسسسلم وتتلمذه على يديسسسه فسسسي مدرسسسسة النبوة، ذلك أن عثمان ‪ τ‬لزم‬ ‫الرسسول صسلى ا عليسه وسسلم فسي مكسة بعسد إسسلمه، كمسا لزمسه فسي‬ ‫المدينسة بعسد هجرتسه؛ فقسد نظسم عثمان نفسسه، وحرص على التلمذة فسي‬ ‫حلقات مدرس سة النبوة ف سي فروع شت سى م سن المعارف والعلوم على يدي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معلم البشرية وهاديها، والذي أدبه ربه فأحسن تأديبه.‬ ‫9-لم يكسن عثمان بسن عفان ‪ τ‬ممسن تخلفوا عسن بدر لتقاعسس منسه أو هروب‬ ‫ينشده، كمسا يزعسم أصسحاب الهواء ممسن طعسن عليسه تغيبسه عسن بدر، فهسو‬ ‫لم يقصسد مخالفسة الرسسول صسلى ا عليسه وسسلم لن الفضسل الذي حازه‬ ‫أهسل بدر فسي شهود بدر طاعسة الرسسول ومتابعتسه، وعثمان ‪ τ‬خرج فيمسن‬ ‫خرج مسع رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم, فرده صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫للقيام على ابنته، فكان في أجل فرض لطاعته لرسول ا وتخليفه، وقد‬ ‫ضرب له بسسهمه وأجره، فشاركهسم فسي الغنيمسة والفضسل والجسر لطاعتسه‬ ‫ا ورسوله وانقياده لهما.‬ ‫01-ف سي الحديبي سة ذك سر المح سب الط سبري اختص ساص عثمان بعدة أمور منه سا:‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫اختصساصه بإقامسة يسد النسبي الكريمسة مقام يسد عثمان لمسا بايسع الصسحابة‬ ‫وعثمان غائب، واختصاصه بتبليغ رسالة رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫إلى مسن بمكسة أسسيرًا مسن المسسلمين، وذكسر شهادة النسبي صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم لعثمان بموافقته في ترك الطواف لما أرسله في تلك الرسالة.‬ ‫11-قبسل رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم شفاعسة عثمان بسن عفان فسي عبسد‬ ‫ا بن أبي السرح في فتح مكة.‬ ‫21- من حياة عثمان الجتماعية في المدينة: زواجه من أم كلثوم بنت رسول‬ ‫732‬
  • 238. ‫ا صسلى ا عليسه وسسلم بعسد وفاة رقيسة بنست رسسول ا صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم ووفاة عبد ا بن عثمان، ثم وفاة أم كلثوم رضي ا عنهما.‬ ‫31-مسن مسساهمته القتصسادية فسي بناء الدولة: شراء بئر رومسة بعشريسن ألف‬ ‫درهسم, وجعلهسا عثمان ‪ τ‬للغنسي والفقيسر وابسن السسبيل، وتوسسعة المسسجد‬ ‫النبوي، وإنفاقه الكثير على جيش العسرة.‬ ‫41-وردت أحاديث كثيرة في فضل عثمان ‪ ،τ‬منها ما ورد في فضله مع غيره،‬ ‫ومنها ما ورد في فضله وحده، وقد أخبر رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫عن الفتنة التي يقتل فيها عثمان.‬ ‫51-كان عثمان ‪ τ‬من الصحابة وأهل الشورى الذين يؤخذ برأيهم في أمهات‬ ‫المسسائل فسي عهسد الصسديق، فهسو ثانسي اثنيسن فسي الحظوة عنسد الصسديق؛‬ ‫فعمسر بسن الخطاب للحزم والشدائد، وعثمان للرفسق والناة، وكان عثمان‬ ‫أمينها العام، وناموسها العظم, وكاتبها الكبر.‬ ‫61-كان عثمان ذا مكانسسة عنسسد عمسسر، فكانوا إذا أرادوا أن يسسسألوا عمسسر عسسن‬ ‫شيسسء رموه بعثمان وبعبسسد الرحمسسن بسسن عوف، وكان عثمان يسسسمى‬ ‫الردي سف، والردي سف بلس سان العرب ه سو الذي يكون بع سد الرج سل، والعرب‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫تقول ذلك للرجل الذي يرجونه بعد رئيس، وكانوا إذا لم يقدر هذان على‬ ‫عمل شيء ثلثوا بالعباس.‬ ‫71-مسن أفضسل أعمال عبسد الرحمسن بسن عوف عزله نفسسه مسن المسر وقست‬ ‫الشورى، واختياره للمة من أشار به أهل الحل والعقد، فنهض في ذلك‬ ‫أتم نهوض على جميع المة على عثمان.‬ ‫81-هناك أباطيسل شيعيسة وأكاذيسب رافضيسة دسست فسي التاريسخ السسلمي فسي‬ ‫قصسة الشورى، وتوليسة عثمان الخلفسة، وقسد تلقفهسا المسستشرقون وقاموا‬ ‫بتوسيع نشرها وتأثر بها الكثير من المؤرخين والمفكرين والمحدثين، ولم‬ ‫يمحوا الروايات ويحققوا في سندها ومتنها فانتشرت بين المسلمين.‬ ‫91-جاءت الدلة الكثيرة التي تشير وتنبه إلى أحقية خلفة عثمان ‪ τ‬بالخلفة،‬ ‫ول نزاع عنسد المتمسسكين بالكتاب والسسنة فسي ذلك, وقسد أجمسع أصسحاب‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم وكذا من جاء بعدهم ممن سلك سبيلهم‬ ‫832‬
  • 239. ‫من أهل السنة والجماعة على أن عثمان بن عفان ‪ τ‬أحق الناس بخلفة‬ ‫النبوة بعد عمر بن الخطاب رضي ا عنهما.‬ ‫02-عندمسا بويسع عثمان ‪ τ‬بالخلفسة قام فسي الناس خطيبسا وأعلن عسن نهجسه‬ ‫السياسي، مبينا أنه سيتقيد بالكتاب والسنة وسيرة الشيخين، كما أنه أشار‬ ‫فسي خطبتسه إلى أنسه سسيسوس الناس بالحلم والحكمسة إل فيمسا اسستوجبوه‬ ‫من الحدود، وحذرهم من الركون إلى الدنيا والفتتان بحطامها خوفا من‬ ‫التناف سس والتباغ سض والتحاس سد بينه سم، مم سا يفض سي بالم سة إلى الفرق سة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫والخلف.‬ ‫12-إن شخصسية ذي النوريسن تعتسبر شخصسية قياديسة، وقسد اتصسف ‪ τ‬بصسفات‬ ‫القائد الربانسسسي، مسسسن العلم والقدرة على التوجيسسسه والتعليسسسم، والحلم،‬ ‫والسسسسماحة, والليسسسن, والعفسسسو، والتواضسسسع، والحياء، والعفسسسة، والكرم،‬ ‫والشجاعسسسسسة، والحزم، والصسسسسسبر، والعدل، والعبادة، والخوف، والبكاء،‬ ‫والمحاسبة، والزهد، والشكر، وتفقد أحوال الناس، وتحديد الختصاصات‬ ‫والستفادة من أهل الكفاءات.‬ ‫22-إن معرفسسسة صسسسفات الخلفاء الراشديسسسن، ومحاولة القتداء بهسسسم خطوة‬ ‫صسحيحة لمعرفسة صسفات القادة الربانييسن، الذيسن يسستطيعون أن يقودوا‬ ‫المة نحو أهدافها المرسومة بخطوات ثابتة.‬ ‫32-قامست سسياسة عثمان الماليسة على السسس العامسة التاليسة: تطسبيق سسياسة‬ ‫مالية عامة إسلمية، عدم إخلل الجباية بالرعاية، أخذ ما على المسلمين‬ ‫بالحق لبيت مال المسلمين، وأخذ ما على أهل الذمة لبيت مال المسلمين‬ ‫بالحسق، وإعطائهسم مسا لهسم وعدم ظلمهسم، وتخلق عمال الخراج بالمانسة‬ ‫والوفاء، وتفادي أي انحرافات مالية يسفر عنها تكامل النعم لدى العامة.‬ ‫42-كان سست النفقات ف سسي عه سسد عثمان تص سسرف على: ص سسرف مرتبات الولة،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ومرتبات الجنسد، وعلى أسسطول بحري، وتحويسل السساحل مسن الشعيبسة إلى‬ ‫جدة، وحفر البار, والنفاق على المؤذنين، وغيرها من المور.‬ ‫52-اتهسسم عثمان ‪ τ‬مسسن قبسسل الغوغاء والخوارج بإسسسرافه فسسي بيسست المال‬ ‫وإعطائه أكثره لقاربسه، وقسد سساند هذا التهام حملة دعائيسة باطلة قادهسا‬ ‫932‬
  • 240. ‫السسبئيون وتلقفهسا الشيعسة الروافسض إلى يومنسا هذا، وتسسربت فسي كتسب‬ ‫التاريسخ، وتعامسل المفكرون والمؤرخون على كونهسا حقائق، وهسي باطلة‬ ‫لم تثبت لنها مختلقة.‬ ‫62-يعتسبر عهسد ذي النوريسن امتدادا للعهسد الراشدي الذي تتجلى أهميتسه بصسلته‬ ‫بالعهسد النبوي وقربسه منسه، فكان العهسد الراشدي عامسة والجانسب القضائي‬ ‫فيسسه خاصسسة امتدادا للقضاء فسسي العهسسد النبوي، مسسع المحافظسسة الكاملة‬ ‫والتامسة على جميسع مسا ثبست فسي العهسد النبوي، وتطسبيقه بحذافيره وتنفيذه‬ ‫بنصه ومعناه.‬ ‫72-كان ست خط سة عثمان ف سي الفتوحات تتس سم بالحس سم والعزم، وتمثلت ف سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫التسي: إخضاع المتمرديسن مسن الفرس والروم، وإعادة سسلطان السسلم‬ ‫إلى هذه البلد، واسستمرار الجهاد والفتوحات فيمسا وراء هذه البلد لقطسع‬ ‫المدد عنهسم، وإقامسة قواعسد ثابتسة يرابسط فيهسا المسسلمون لحمايسة البلد‬ ‫الس سلمية، وإنشاء قوة بحري سة عس سكرية لفتقار الجي سش الس سلمي إلى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ذلك.‬ ‫82-كانت معسكرات السلم ومسالحه في عهد عثمان هي عواصم أقطاره‬ ‫الكسبرى، فمعسسكر العراق فسي الكوفسة والبصسرة، ومعسسكر الشام فسي‬ ‫دمشق بعد أن خلص الشام كله لمعاوية بن أبي سفيان، ومعسكر مصر‬ ‫وكان مركزه الفسسسطاط, وكانسست هذه المعسسسكرات تقوم بحمايسسة دولة‬ ‫السلم ومواصلة الفتوحات ونشر السلم.‬ ‫92- من أشهر قادة الفتوحات في عهد عثمان ‪ :τ‬الحنف بن قيس، وسليمان‬ ‫بن ربيعة، وعبد الرحمن بن ربيعة، وحبيب بن مسلمة.‬ ‫03-كانست معركسة ذات الصسواري مسن مظاهسر تفوق العقيدة الصسحيحة الصسلبة‬ ‫على الخسبرة العسسكرية والتفوق فسي العَدَد والعُدَد، فلقسد كان الروم هسم‬ ‫أهل البحر منذ القدم، وقد مروا بتجارب طويلة في الحروب البحرية، بينما‬ ‫كان المسلمون حديثي عهد بركوب البحر والقتال البحري.‬ ‫13- من أهم الدروس والعبر والفوائد في فتوحات عثمان بن عفان ‪ τ‬تحقق‬ ‫وعسد ا بالنصسر والتمكين للمؤمنيسن، التطور في فنون الحرب والسسياسة،‬ ‫042‬
  • 241. ‫ركوب المسسسلمين البحسسر، جمسسع المعلومات عسسن العداء، الحرص على‬ ‫وحدة الكلمة في مواجهة العدو.‬ ‫23-يظهر من قصة جمع القرآن في عهد عثمان ‪ τ‬مدى فهم الصحابة -رضي‬ ‫ا عنهسم- ليات النهسي عسن الختلف؛ حيسث إن ا نهسى عسن الختلف‬ ‫وحذر منه، فلعمسق فهمهسم لهذه اليات ارتعد حذيفسة ‪ τ‬عندمسا سسمع بوادر‬ ‫الختلف فسسي قراءة القرآن، فرحسسل فورا إلى المدينسسة النبويسسة, وأخسسبر‬ ‫عثمان ‪ τ‬بما رأى وبما سمع، وفي مدة قصيرة حسم عثمان المر وأغلق‬ ‫باب الخلف.‬ ‫33-إن الخسذ بالسسباب نحسو تأليسف المسسلمين وتوحيسد صسفهم مسن أعظسم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الجهاد، وهذه الخطوة مهمة في إعزاز المسلمين وإقامة دولتهم وتحكيم‬ ‫شرع ربهسم، وهذا مسن فقسه الخلفاء الراشديسن، ويتجلى فسي أبهسى صسورة‬ ‫في جمع عثمان ‪ τ‬للمة على مصحف واحد.‬ ‫43-كانت أقاليم الدولة السلمية في عهد عثمان ‪ τ‬تضم كل ً من: مكة، والمدينة,‬ ‫والبحرين, واليمامة، واليمن، وحضرموت، والشام، وأرمينية، ومصر، والبصرة‬ ‫والكوفة.‬ ‫53-اتخسذ عثمان ‪ τ‬أسساليب متنوعسة لمراقبسة عماله والطلع على أخبارهسم،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫منهسا: حضوره لموسسم الحسج، سسؤال القادميسن مسن المصسار والوليات،‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫إرسسال المفتشيسن إلى الوليات، اسستقدام الولة وسسؤالهم، وغيسر ذلك مسن‬ ‫الساليب.‬ ‫63- من حقوق الولة في العهد الراشدي: الطاعة في غير معصية ا، بذل‬ ‫النصسيحة للولة، إيصسال الخبار الصسحيحة إليهسم، احترامهسم بعسد عزلهسم،‬ ‫وإعطاؤهم مرتباتهم.‬ ‫73-مسن واجبات الولة فسي العهسد الراشدي: إقامسة أمور الديسن، تأميسن الناس‬ ‫في بلدهم، الجهاد في سبيل ا، بذل الجهد في تأمين الرزاق للناس،‬ ‫تعييسن العمال والموظفيسن، رعايسة أهسل الذمسة، مشاورة أهسل الرأي فسي‬ ‫وليتهسم، النظسر فسي حاجسة الوليسة العمرانيسة، مراعاة الحوال الجتماعيسة‬ ‫لسكان الولية.‬ ‫142‬
  • 242. ‫83-إن عثمان خليفسة راشسد يقتدى بسه، وأفعاله تشكسل سسوابق دسستورية فسي‬ ‫هذه المسة، فكمسا أن عمسر سسن لمسن بعده التحرج عسن تقريسب القربيسن,‬ ‫فكان عثمان سسسن لمسسن بعده تقريسسب القربيسسن إذا كانوا فسسي كفاءتهسسم‬ ‫الدارية، وكل ما أنكر على عثمان ل يخرج من دائرة المباح.‬ ‫93-إن الولة الذيسن ولهسم عثمان ‪ τ‬مسن أقاربسه قسد أثبتوا الكفايسة والمقدرة‬ ‫فسسي إدارة شئون ولياتهسسم، وفتسسح ا على أيديهسسم الكثيسسر مسسن البلدان,‬ ‫وساروا في الرعية سيرة العدل والحسان، ومنهم من تقلد مهام الولية‬ ‫في عهد الصديق والفاروق رضي ا عنهما.‬ ‫04-إن الذي يرجسع إلى الصسحيح المحسض مسن وقائع التاريسخ، ويتتبسع سسيرة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الرجال الذين استعان بهم أمير المؤمنين عثمان، وما كان لجهادهم من‬ ‫جميسل الثسر فسي تاريسخ الدعوة السسلمية، بسل مسا كان لحسسن إدارتهسم مسن‬ ‫عظيسم النتائج فسي هناء المسة وسسعادتها، فإنسه ل يسستطيع أن يمنسع نفسسه‬ ‫مسن الجهسر بالعجاب والفخسر كلمسا أمعسن فسي دراسسة ذلك الدور مسن أدوار‬ ‫التاريخ السلمي.‬ ‫14-إن عثمان ‪ τ‬لم يسسلم مسن كثيسر مسن الباحثيسن فسي كتاباتهسم غيسر المنصسفة‬ ‫وغيسر المحققسة عسن عهسد عثمان، فقسد تورط الكثيسر منهسم فسي الروايات‬ ‫الضعيفسة والرافضيسة، وبنوا أحكامسا باطلة وجائرة فسي حسق عثمان، مثسل‬ ‫طسه حسسين فسي كتابسه )الفتنسة الكسبرى(، وراضسي عبسد الرحيسم فسي كتابسه‬ ‫)النظم السلمية(، ومحمد الريس في كتابه )النظريات السياسية(، وعلي‬ ‫حسين الخربوطلي في كتابه )السلم والخلفة(، وأبي العلى المودودي‬ ‫فسي كتابسه )الملك والخلفسة(، وسسيد قطسب فسي كتابسه )العدالة الجتماعيسة(‬ ‫وغيرهسسم، لقسسد كان عثمان ‪ τ‬بحسسق الخليفسسة المظلوم الذي افترى عليسسه‬ ‫خصومه الولون ولم ينصفه المتأخرون.‬ ‫24-إن الحقيقسة التاريخيسة تقول: إن عثمان ‪ τ‬لم ينفس أبسا ذر ‪ ،τ‬إنمسا اسستأذن‬ ‫ِ‬ ‫فأذن له، ولكن أعداء عثمان ‪ τ‬كانوا يشيعون عليه بأنه نفاه.‬ ‫34-إن أبسا ذر ‪ τ‬لم يتأثسر ل مسن قريسب ول مسن بعيسد بآراء عبسد ا بسن سسبأ‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫اليهودي، وقسد أقام بالربذة حتسى توفسي ولم يحضسر شيئا ممسا وقسع مسن‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الفتن.‬ ‫242‬
  • 243. ‫44-مسسن أسسسباب فتنسسة مقتسسل عثمان ‪ τ‬أمور عدة، منهسسا: الرخاء وأثره فسسي‬ ‫المجتمسع، طبيعسة التحول الجتماعسي فسي عهسد عثمان ‪ ،τ‬مجيسء عثمان‬ ‫بعسد عمسر رضسي ا عنهمسا، وخروج كبار الصسحابة مسن المدينسة، العصسبية‬ ‫الجاهليسسة، توقسسف الفتوحات، الورع الجاهسسل، طموح الطامحيسسن، تآمسسر‬ ‫الحاقديسن، التدبيسر المحكسم لثارة المآخسذ ضسد عثمان، اسستخدام السساليب‬ ‫والوسائل المهيجة للناس، دور عبد ا بن سبأ في الفتنة.‬ ‫54-كانست بدايسة اشتعال الفتنسة بالكوفسة، وقسد تسم نفسي رجالهسا إلى الشام, ثسم‬ ‫اسستقر أمرهسم عنسد عبسد الرحمسن بسن خالد بسن الوليسد بالجزيرة، ثسم رجعوا‬ ‫إلى الكوفة بعد مكاتبة يزيد بن قيس لهم بالمجيء للكوفة.‬ ‫64-كانست سسياسة عثمان ‪ τ‬فسي التعامسل مسع الفتنسة قائمسة على الحلم والتأنسي‬ ‫والعدل، وقسد اتخسذ عدة أسساليب لمواجهتهسا, منهسا: إرسسال لجان تفتيسش‬ ‫وتحقيسسق، كتسسب إلى أهسسل المصسسار كتابسسا شامل بمثابسسة إعلن عام لك سل‬ ‫س‬ ‫المسسلمين، مشورة عثمان لولة المصسار، إقامسة الحجسة على المتمرديسن،‬ ‫الستجابة لبعض مطالبهم.‬ ‫74-إن المتأمسل فسي هدي عثمان ‪ τ‬فسي تعامله مسع الفتنسة التسي وقعست فسي‬ ‫عهده يمكنه أن يستنبط بعض الضوابط التي تعين المسلم على مواجهة‬ ‫الفتن، ومن هذه الضوابط: التثبت, لزوم العدل والنصاف، الحلم والناة،‬ ‫الحرص على ما ينفع ونبذ ما يفرق بين المسلمين، لزوم الصمت والحذر‬ ‫مسن كثرة الكلم، اسستشارة العلماء الربانييسن، السسترشاد بأحاديسث رسسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم في الفتن.‬ ‫84-يظهر للباحثين أن هناك أسبابا دعت عثمان إلى منع الصحابة من القتال،‬ ‫وهي: العمل بوصية الرسول صلى ا عليه وسلم التي سارّه بها ‪ τ‬يوم‬ ‫الدار، وأنهسا عهْدٌ عَهِسد بسه إليسه، وأنسه صسابر نفسسه عليسه، كره أن يكون أول‬ ‫َ‬ ‫مسسن خلف رسسسول ا صسسلى ا عليسسه وسسسلم فسسي أمتسسه بسسسفك دماء‬ ‫المسسلمين، علمسا بأن البغاة ل يريدون غيره فكرِه أن يتوقسى بالمؤمنيسن،‬ ‫َ‬ ‫وأحب أن يقيهم بنفسه، علمه بأن هذه الفتنة فيها قتله، وذلك فيما أخبره‬ ‫بهسا رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم عنسد تبشيره إياه بالجنسة على بلوى‬ ‫تصيبه، وأنه سيقتل مصطبرا بالحق معطيه في فتنة، العمل بمشورة ابن‬ ‫342‬
  • 244. ‫سلم ‪ τ‬له إذ قال له: الكف الكف، فإنه أبلغ لك في الحجة.‬ ‫94-إن قاتسل عثمان ‪ τ‬رجسل مصسري، لم تفصسح الروايات عسن اسسمه، وأمسا مسا‬ ‫يتعلق بتهم سة محم سد ب سن أب سي بك سر بقت سل عثمان بمشاقص سه فهذا باط سل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫والروايات بذلك ضعيفة، كما أن متونها شاذة