Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

أثر استراتيجية تحليل السمات الدلالية في القدرة اللغوية

1 148 vues

Publié le

أثر استراتيجية تحليل السمات الدلالية في القدرة اللغوية

Publié dans : Formation
  • Soyez le premier à commenter

أثر استراتيجية تحليل السمات الدلالية في القدرة اللغوية

  1. 1. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 589 ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫القدر‬ ‫في‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫أثر‬ ‫المطالعة‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫االدبي‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ‫التميمي‬ ‫شعالن‬ ‫ال‬‫ز‬‫غ‬ ‫اس‬‫ر‬‫ف‬ :‫الباحث‬ ‫حمد‬ ‫جاسم‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ .‫أ.د‬ ‫بابل‬ ‫جامعة‬ /‫اإلنسانية‬ ‫للعلوم‬ ‫التربية‬ ‫كلية‬ The Effect of the Strategy of Analyzing the Denotative Features in the Linguistic Ability for the Students of the Fourth Preparatory Literary Class in the Lesson of Reading Prof. Dr. Umran Jasim Hamad Researcher Firas Gazal Shalan Al-Timeemi College of Education for Human Sciences / University of Babylon Abstract The research aims at identifying (The Effect of the Strategy of Analyzing the Denotative Features in the Linguistic Ability for the Students of the Fourth Preparatory Literary Class in the Lesson of Reading). To achieve the aim, the researcher has chosen randomly Ali Jawad Al-Tahir High School for Boys and section A to represent the experimental group that study reading according to the strategy of analyzing the denotative features and section B to represent the control group that study reading according to the ordinary method. The sample is (42) students; (20) from A and (22) from B. The researcher has done a statistical equivalent between the two groups in the following variables (age up to months, the parents' educational acquisition, the degrees of Arabic in the year 2013-2014, and the degrees of the pre- linguistic ability test. ‫ملخص‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫إلى‬ ‫الحالي‬ ‫البحث‬ ‫يهدف‬‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫في‬ ‫ة‬‫الداللي‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫أثر‬ .‫المطالعة‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫األدبي‬ ‫البحث‬ ‫هدف‬ ‫ولتحقيق‬،‫للبنين‬ ‫الطاهر‬ ‫اد‬‫و‬‫ج‬ ‫على‬ ‫ثانوية‬ ً‫ا‬‫ائي‬‫و‬‫عش‬ ‫الباحث‬ ‫اختار‬،)‫(أ‬ ‫شعبة‬ ‫اختار‬ ‫نفسها‬ ‫يقة‬‫ر‬‫وبالط‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫وفق‬ ‫على‬ ‫المطالعة‬ ‫مادة‬ ‫تدرس‬ ‫التي‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫المجموعة‬ ‫لتمثل‬،)‫(ب‬ ‫وشعبة‬‫لتمثل‬ ‫عل‬ ‫المطالعة‬ ‫مادة‬ ‫تدرس‬ ‫التي‬ ‫الضابطة‬ ‫المجموعة‬.‫االعتيادية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫وفق‬ ‫ى‬ ( ‫البحث‬ ‫عينة‬ ‫بلغت‬42ً‫ا‬‫طالب‬ )،( ‫اقع‬‫و‬‫ب‬20)‫(أ‬ ‫شعبة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫طالب‬ )،(‫و‬22)‫(ب‬ ‫شعبة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫طالب‬ ). ‫اآلتية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المتغي‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫مجموعتي‬ ‫طالب‬ ‫بين‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ً‫ا‬‫ؤ‬‫تكاف‬ ‫الباحث‬ ‫ى‬‫أجر‬:(ً‫ا‬‫محسوب‬ ‫للطالب‬ ‫الزمني‬ ‫العمر‬ ‫بالشهور‬،‫الدين‬‫و‬‫لل‬ ‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫التحصيل‬‫و‬،‫ود‬‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫للعام‬ ‫السنة‬ ‫نصف‬ ‫في‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫مادة‬ ‫جات‬‫ر‬2013-2014،‫ودرجات‬ )‫القبلي‬ ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫اختبار‬.‫من‬ ‫موضوعات‬ ِ‫ثمان‬ ‫وهي‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫مدة‬ ‫أثناء‬ ‫في‬ ‫ستدرس‬ ‫التي‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫المادة‬ ‫الباحث‬ ‫حدد‬ .‫االدبي‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫للصف‬ ‫المطالعة‬ ‫كتاب‬ ‫ال‬ ‫للموضوعات‬ ‫يسية‬‫ر‬‫تد‬ ‫خطط‬ ‫ثمان‬ ‫الباحث‬ َّ‫أعد‬‫عرض‬ ‫البحث‬ ‫مجموعتي‬ ‫على‬ ‫عة‬‫موز‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫مدة‬ ‫في‬ ‫ست‬ِّ‫در‬ ‫تي‬ ‫ومالءمتها‬ ‫صالحيتها‬ ‫فة‬‫ر‬‫لمع‬ ‫المتخصصين‬‫و‬ ‫اء‬‫ر‬‫الخب‬ ‫من‬ ‫نخبة‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫اثنتان‬. ً‫ال‬‫كام‬ ً‫ا‬‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ً‫ال‬‫فص‬ ‫استمرت‬ ‫التي‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫مدة‬ ‫أثناء‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫مجموعتي‬ ‫نفسه‬ ‫الباحث‬ ‫س‬ّ‫در‬،‫بتطبيق‬ ْ‫انتهت‬‫و‬ ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫اختبار‬‫اال‬ ‫يوم‬ ‫في‬‫افق‬‫و‬‫الم‬ ‫بعاء‬‫ر‬23/4/2014. ‫اآلتية‬ ‫اإلحصائية‬ ‫الوسائل‬ ‫الباحث‬ ‫استعمل‬:(‫اختبار‬ ‫معادلة‬(Ttest.T‫مستقلتين‬ ‫لعينتين‬ )،‫كاي‬ ‫بع‬‫ر‬‫وم‬(‫كا‬2 )، ‫بيرسون‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫ومعامل‬،‫الصعوبة‬ ‫معامل‬ ‫ومعادلة‬،‫التمييز‬ ‫قوة‬ ‫ومعادلة‬،)‫الخطأ‬ ‫البدائل‬ ‫فاعلية‬ ‫ومعادلة‬.‫النتائج‬ ‫تحليل‬ ‫وبعد‬ ‫توصل‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬‫إلى‬ ‫الباحث‬: ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫اختبار‬ ‫في‬ ‫الضابطة‬ ‫المجموعة‬ ‫طالب‬ ‫على‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫المجموعة‬ ‫طالب‬ ‫تفوق‬.
  2. 2. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 590 ‫منها‬ ‫االستنتاجات‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫الباحث‬ ‫استنتج‬ ‫البحث‬ ‫نتيجة‬ ‫ضوء‬ ‫وفي‬: 1.‫وهذا‬ ‫كفايتها‬ ‫ورفع‬ ‫يس‬‫ر‬‫التد‬ ‫عملية‬ ‫فاعلية‬ ‫يادة‬‫ز‬ ‫في‬ ‫اسهم‬ ‫قد‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬ ‫استعمال‬ َّ‫أن‬‫ته‬‫ر‬‫اظه‬ ‫ما‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬. 2.‫السابقة‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫تنشيط‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬ َّ‫أن‬،‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫الحالية‬ ‫التعلم‬ ‫اقف‬‫و‬‫م‬ ‫في‬ ‫وتوظيفها‬ ‫عمليات‬:‫التخطيط‬،‫اقبة‬‫ر‬‫الم‬‫و‬،‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫تنمية‬ ‫إلى‬ ً‫ال‬‫و‬‫وص‬ ‫التفكير‬ ‫وتقويم‬. 3.‫لدى‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬ ‫تنمي‬.‫مهمات‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يقمون‬ ‫فيما‬ ‫هم‬‫تفكير‬ ‫عمليات‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫منها‬ ‫توصيات‬ ‫الباحث‬ ‫وقدم‬: 1.‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫ومدرساتها‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫مدرسي‬ ‫اعتماد‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬،‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫في‬ ‫فاعلية‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫لما‬ ‫اللغوية‬. 2.‫ال‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫استعمال‬ ‫على‬ ‫المدرسات‬‫و‬ ‫المدرسين‬ ‫تشجيع‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬‫المطالعة‬ ‫مادة‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫في‬ ‫الداللية‬ ‫سمات‬. 3.‫ة‬‫ر‬‫المقر‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫المناهج‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫يبهم‬‫ر‬‫وتد‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫باست‬ ‫بية‬‫ر‬‫الت‬ ‫كليات‬ ‫طالب‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫يس‬‫ر‬‫التد‬ ‫ائق‬‫ر‬‫ط‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬. ‫االول‬ ‫الفصل‬ ‫بالبحث‬ ‫التعريف‬ ‫ال‬‫و‬‫أ‬:‫البحث‬ ‫مشكلة‬ ‫تشخيص‬ ‫حاولت‬ ‫التي‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫تعددت‬‫متعددة‬ ‫مناحي‬ ‫أخذت‬‫و‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫حالة‬،‫حصيلة‬ ‫على‬ ‫أجمعت‬ ‫ولكنها‬ ‫(عطية‬ ‫عامة‬ ‫ة‬‫ر‬‫بصو‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫ع‬‫فرو‬ ‫في‬ ‫الطلبة‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫تدنيا‬ ‫هناك‬ ّ‫أن‬ ‫مفادها‬،2006:39‫هذه‬ ‫دت‬ّ‫وحد‬ ) ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫في‬ ‫المتبعة‬ ‫العامة‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫الى‬ ‫يرجع‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫متعددة‬ ‫محاور‬ ‫في‬ ‫المشكلة‬ ‫هذه‬ ‫سبب‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫وهي‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫ع‬‫الفرو‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬،‫اءة‬‫ر‬‫(الق‬ ‫منفصلة‬ ‫ع‬‫فرو‬ ‫على‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫تقسيم‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬‫و‬،‫التعبير‬‫و‬،‫اعد‬‫و‬‫الق‬‫و‬،‫االمالء‬‫و‬،‫المطالعة‬‫و‬، ‫اها‬‫و‬‫وس‬،)‫أكد‬ ‫وقد‬(‫اوي‬‫ز‬‫الع‬)‫طلبتنا‬ ‫عند‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫ه‬‫ر‬‫اثا‬ ‫كانت‬ ‫لذا‬ ‫سليم‬ ‫غير‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬ ‫أساس‬ ّ‫أن‬ ‫على‬(‫اوي‬‫ز‬‫الع‬،1988: 29)،‫ضعف‬ ‫أن‬‫و‬‫اضحة‬‫و‬‫ال‬ ‫التها‬‫و‬‫ومدل‬ ‫وصياغتها‬ ‫اكيبها‬‫ر‬‫وت‬ ‫اللغة‬ ‫مفردات‬ ‫من‬ ‫حصيلتهم‬ ‫وقلة‬ ‫اللغوية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المها‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫ويقودهم‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ويقل‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫نتاجهم‬ ‫ويتجمد‬ ‫الذهنية‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫قد‬ ‫يضعف‬ ‫مما‬ ‫يقرؤون‬ ‫وما‬ ‫يسمعون‬ ‫ما‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫يتعثرون‬ ‫يجعلهم‬ ‫لة‬‫ز‬‫الع‬ ‫الى‬(‫المعتوق‬،1996:62،)‫ا‬‫و‬ ‫األسف‬ ‫لديهم‬ ‫فيورث‬‫الخطأ‬ ‫يأخذك‬ ‫حتى‬ ‫مقالة‬ ‫او‬ ‫قصيدة‬ ‫او‬ ‫قصة‬ ‫أ‬‫ر‬‫تق‬ ‫تكاد‬ ‫فما‬ ‫ة‬‫ر‬‫لحس‬ ‫وجه‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫فيها‬،‫في‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اهل‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫لذا‬ ‫الجميل‬ ‫االدبي‬ ‫الفن‬ ‫عناصر‬ ‫وتلمس‬ ‫المعاني‬ ‫تدبر‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫انت‬ ‫عما‬ ‫فك‬‫ر‬‫ويص‬ ‫اصبح‬‫و‬ ‫المبصر‬ ‫التعبير‬ ‫او‬ ‫الدقيقة‬ ‫الكتابة‬ ‫او‬ ‫السليمة‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫يعينهم‬ ‫ما‬ ‫يملكون‬ ‫ال‬ ‫العصر‬ ‫هذا‬‫المتمثل‬ ‫الكتابي‬ ‫الخطأ‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫االلسن‬‫و‬ ‫االقالم‬ ‫فيه‬ ‫تتورط‬ ‫الذي‬ ‫الخطأ‬‫و‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫شائع‬ ‫الداللية‬‫و‬ ‫االمالئية‬‫و‬ ‫فية‬‫ر‬‫الص‬‫و‬ ‫النحوية‬ ‫باألخطاء‬ ‫ان‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫تكب‬‫ر‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫بجانب‬ ‫هينا‬ ً‫ا‬‫ر‬‫يسي‬ ‫اليوم‬ ‫اصبح‬ ‫الخطأ‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ ‫بل‬ ‫الكلمات‬ ‫اب‬‫ر‬‫اع‬ ‫حالة‬ ‫من‬ ‫او‬ ‫فقط‬ ‫اللحن‬‫االغالط‬ ‫الصيا‬ ‫في‬ ‫ى‬‫االخر‬‫اوي‬‫ز‬‫(الع‬ ‫التركيب‬ ‫او‬ ‫الداللة‬ ‫او‬ ‫غة‬،2004:55-58.) ‫وتوثيقا‬ ‫وتأليفا‬ ً‫امالء‬‫و‬ ‫وداللة‬ ً‫ا‬‫ف‬‫ر‬‫وص‬ ‫ا‬‫و‬‫ونح‬ ‫وتعليما‬ ‫ا‬‫ر‬‫تنظي‬ ‫كافة‬ ‫االصعدة‬ ‫على‬ ‫شديدة‬ ‫لغوية‬ ‫ازمة‬ ‫نعيش‬ ‫نحن‬ ‫إذن‬، ‫الخط‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ‫تتجلى‬ ‫متعددة‬ ‫اشكاالت‬ ‫تعاني‬ ‫ابنائها‬ ‫من‬ ‫قليل‬ ‫غير‬ ‫بعدد‬ ‫بة‬‫ر‬‫مضط‬ ‫لغتنا‬ ‫اصبحت‬‫و‬ ‫ونقدا‬ ً‫ا‬‫ابداع‬‫اللغوي‬ ‫اب‬ ‫(علوي‬ ‫الركيك‬،2007:85)،‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫ائق‬‫ر‬‫ط‬ ‫في‬ ‫اسات‬‫ر‬‫ود‬ ‫بحوث‬ ‫اء‬‫ر‬‫اج‬ ‫الى‬ ‫ماسة‬ ‫الحاجة‬ ‫كانت‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تأسيسا‬ ‫متلمسا‬ ‫وجده‬ ‫وما‬ ‫الباحث‬ ‫احساس‬‫و‬ ‫بوية‬‫ر‬‫الت‬ ‫ادر‬‫و‬‫الك‬‫و‬ ‫االبحاث‬‫و‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫اجمعت‬ ‫بعدما‬ ‫العلمي‬ ‫للبحث‬ ‫اخضاعها‬‫و‬ ‫المطالعة‬ ‫ا‬ ‫اعتماد‬‫و‬ ‫التلقين‬‫و‬ ‫الحفظ‬ ‫الية‬ ‫اعتماد‬ ‫من‬‫اللغة‬ ‫مفاصل‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫بظاللها‬ ‫القت‬ ‫التي‬‫و‬ ‫المطالعة‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫لط‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫ومن‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬:- 1.‫حسين‬،‫للمادة‬ ‫يسية‬‫ر‬‫التد‬ ‫الكفايات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫المتوسطة‬ ‫المرحلة‬ ‫في‬ ‫المطالعة‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫تقويم‬ .‫صليبي‬ ‫طالب‬،‫جامعة‬ ‫بغداد‬،‫رشد‬ ‫ابن‬ / ‫بية‬‫ر‬‫الت‬ ‫كلية‬،‫ة‬‫ر‬‫منشو‬ ‫غير‬ ‫ماجستير‬ ‫رسالة‬،1999.‫م‬
  3. 3. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 591 2.‫ي‬‫الجرجر‬،‫اهيم‬‫ر‬‫اب‬ ‫على‬ ‫عبداهلل‬.‫لعبد‬ ‫عالجها‬ ‫حات‬‫ومقتر‬ ‫الطرق‬ ‫في‬ ‫االعدادية‬ ‫المرحلة‬ ‫في‬ ‫المطالعة‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫مشكالت‬ ‫ي‬‫الجرجر‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫اب‬ ‫علي‬ ‫اهلل‬،‫بغداد‬ ‫جامعة‬،‫بية‬‫ر‬‫الت‬ ‫كلية‬–‫رشد‬ ‫ابن‬،‫ة‬‫ر‬‫منشو‬ ‫غير‬ ‫ماجستير‬ ‫(رسالة‬،2002.‫م‬ 3.‫حلمي‬،‫اهيم‬‫ر‬‫اب‬ ‫عباس‬ ‫احالم‬،‫االستما‬ ‫االستيعاب‬ ‫مستوى‬‫وفق‬ ‫على‬ ‫المتوسطة‬ ‫المرحلة‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫المطالعة‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫عي‬ ‫ات‬‫ر‬‫المتغي‬ ‫بعض‬،‫للبنات‬ ‫بية‬‫ر‬‫الت‬ ‫/كلية‬ ‫بغداد‬ ‫جامعة‬،2005.‫م‬ ‫اكتساب‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫من‬ ‫ودافعيته‬ ‫غبته‬‫ر‬ ‫غت‬‫افر‬ ‫ها‬‫بدور‬ ‫التي‬ ‫الجامدة‬ ‫االساليب‬ ‫هذه‬ ‫أسير‬ ‫الطالب‬ ‫جعلت‬ ‫وبذلك‬ ‫الدرس‬ ‫في‬ ‫التشويقي‬ ‫الجانب‬ ‫انعدام‬‫و‬ ‫اللغوية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المها‬،‫تجعل‬ ‫ة‬‫ر‬‫كبي‬ ‫عناية‬ ‫يلق‬ ‫لم‬ ‫االعدادية‬ ‫مدارسنا‬ ‫في‬ ‫المطالعة‬ ‫درس‬ ‫ان‬‫و‬ ً‫وداللة‬ ‫صرفا‬ ‫وكتابة‬ ‫لغة‬ ‫النحوي‬ ‫الخطأ‬ ‫في‬ ‫ع‬‫الوقو‬ ‫يجنبه‬ ‫ما‬ ‫منه‬ ‫يستقي‬ ‫للطالب‬ ‫فيا‬‫ر‬‫مع‬ ‫موردا‬ ‫مادته‬ ‫من‬،‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫لديه‬ ‫ويخلق‬ ‫اكيب‬‫ر‬‫وت‬ ‫سليمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫بعبا‬ ٍ‫ومعان‬ ‫افكار‬ ‫من‬ ‫ايصاله‬ ‫يروم‬ ‫ما‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬ ‫لغوية‬‫تباك‬‫ر‬‫ا‬ ‫او‬ ‫اب‬‫ر‬‫اضط‬ ‫فيها‬ ‫ليس‬ ‫دقيقة‬، ‫الطالب‬ ‫تكسب‬ ‫ان‬ ‫عسى‬ ‫الحديثة‬ ‫المعرفية‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫االست‬ ‫احدى‬ ‫يب‬‫ر‬‫تج‬ ‫في‬ ‫هذه‬ ‫استه‬‫ر‬‫د‬ ‫اء‬‫ر‬‫اج‬ ‫الى‬ ‫الباحث‬ ‫دفع‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫فية‬‫ر‬‫الص‬‫و‬ ‫النحوية‬ ‫اعدها‬‫و‬‫ق‬ ‫احكام‬‫و‬ ‫وتذوقها‬ ‫المقروءة‬ ‫النصوص‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫ته‬‫ر‬‫قد‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫وتساعده‬ ‫اللغوية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المها‬ ‫الداللية‬‫و‬،ً‫ال‬‫ام‬‫منها‬ ‫يشكو‬ ‫التي‬ ‫السؤم‬‫و‬ ‫الممل‬ ‫وحالة‬ ‫الدافعية‬ ‫وقلة‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫الركود‬‫و‬ ‫ائي‬‫ر‬‫الق‬ ‫الضعف‬ ‫مشكلة‬ ‫معالجة‬ ‫منه‬ ‫الطالب‬. ‫االتي‬ ‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫مشكلة‬ ‫تتلخص‬ ‫سبق‬ ‫مما‬: .‫األدبي‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫عند‬ ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫في‬ ‫أثر‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫الست‬ ‫هل‬ ‫البحث‬ ‫أهمية‬ :‫ثانيا‬: ‫التفاهم‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫االنسان‬ ‫اليه‬ ‫وصل‬ ‫ما‬ ‫اهم‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫االزمان‬‫و‬ ‫العصور‬ ‫مر‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحضا‬‫و‬ ‫الثقافة‬ ‫وعاء‬ ‫اللغة‬ ‫ان‬‫و‬ ‫معينة‬ ‫دالالت‬ ‫او‬ ‫ات‬‫ر‬‫اشا‬ ‫او‬ ‫رموز‬ ‫او‬ ‫الفاظ‬ ‫من‬ ‫االنسان‬ ‫له‬ ‫يستجيب‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫تشتمل‬ ‫ي‬‫الحضار‬ ‫بمفهومها‬ ‫وهي‬ ‫و‬ ‫احساسه‬‫و‬ ‫الفرد‬ ‫سلوك‬ ‫في‬ ‫ان‬‫ر‬‫يؤث‬ ‫اتقانها‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫اكتساب‬‫(اسماعيل‬ ‫ه‬‫ر‬‫تفكي‬،2005:7)،‫التي‬ ‫التفكير‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫وسيلة‬ ‫وهي‬ ‫ا‬‫ر‬‫معيا‬ ‫اللغة‬ ‫تعد‬ ‫وبذلك‬ ‫فيها‬ ‫يعيش‬ ‫التي‬ ‫البيئة‬ ‫من‬ ‫اكتسابها‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬‫و‬ ‫ى‬‫االخر‬ ‫المخلوقات‬ ‫من‬ ‫ه‬‫ر‬‫غي‬ ‫عن‬ ‫البشر‬ ‫بها‬ ‫ينماز‬ ‫م‬ ‫متعددة‬ ‫انظمة‬ ‫تداخل‬ ‫من‬ ‫تكونت‬ ‫التي‬ ‫العقلية‬ ‫العمليات‬ ‫من‬ ‫احدة‬‫و‬‫و‬ ‫ي‬‫الحضار‬‫و‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫لألبداع‬‫فية‬‫ر‬‫الص‬ ‫ومنها‬ ‫الصوتية‬ ‫نها‬ ‫(البطاينة‬ ‫الحياة‬‫و‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫مهما‬ ‫اساسا‬ ‫بذلك‬ ‫لتكون‬ ‫الداللية‬ ‫ومنها‬ ‫النحوية‬ ‫ومنها‬،2007:120-121). ‫بها‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ّ‫من‬ ‫التي‬ ‫األسس‬ ‫احدى‬ ‫وهي‬ ‫في‬‫ر‬‫المع‬‫و‬ ‫ي‬‫الفكر‬‫و‬ ‫االنساني‬ ‫السلوك‬ ‫مظاهر‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫اللغة‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ ‫منط‬ ‫وهي‬ ‫العقل‬ ‫بعد‬ ‫االنسان‬ ‫على‬‫وترسخ‬ ‫البقاء‬‫و‬ ‫الديمومة‬ ‫االنسانية‬ ‫تمنح‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫وهي‬ ‫اشكاله‬ ‫بكل‬ ‫االبداع‬‫و‬ ‫الوعي‬ ‫لق‬ ‫هي‬ ‫اللغة‬ ‫كانت‬ ‫ولما‬ ‫ألهلها‬ ‫الثقافي‬ ‫التأثير‬‫و‬ ‫التأثر‬ ‫مدى‬ ‫وتعكس‬ ‫تقاء‬‫ر‬‫اال‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫وتعكس‬ ‫األصالة‬ ‫مبادئ‬،‫فقد‬ ‫التجدد‬ ‫منحها‬ ‫الذي‬ ‫العطاء‬‫و‬ ‫اء‬‫ر‬‫الث‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫اخذت‬ً‫ا‬‫مفتاح‬ ‫وتكون‬ ‫االنسانية‬ ‫الحاجات‬ ‫لتلبي‬ ‫المرونة‬‫و‬ ‫الحيوية‬‫و‬ ‫االسالمي‬‫و‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫اث‬‫ر‬‫الت‬ ‫لكنوز‬،‫من‬ ‫اليه‬ ‫يضاف‬ ‫عما‬ ً‫ال‬‫فض‬ ‫انظمته‬‫و‬ ‫قيمه‬ ‫بكل‬ ‫ي‬‫الحضار‬ ‫اث‬‫ر‬‫الت‬ ‫على‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫حافظت‬ ‫وقد‬ ‫الحديثة‬ ‫ية‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫النظم‬‫و‬ ‫القيم‬،‫الخلق‬ ‫سيد‬ ‫على‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫له‬‫ز‬‫ان‬ ‫الذي‬ ‫يم‬‫ر‬‫الك‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫لغة‬ ‫وكونها‬‫اهلل‬ ‫(صلى‬ ‫محمد‬ ‫اجمعين‬ ‫قائل‬ ‫من‬ ‫عز‬ ‫يقول‬ ‫الحميدة‬ ‫الفضائل‬‫و‬ ‫بالقيم‬ ‫يفهم‬‫ر‬‫وتع‬ ‫وتوعيتهم‬ ‫الناس‬ ‫ليهدي‬ ‫السبيل‬ ‫أضحت‬ )‫وسلم‬ ‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬ َ‫ل‬َ‫ز‬َ‫ن‬ ( ُ‫ين‬ِ‫َم‬‫أل‬‫ا‬ ُ‫ح‬‫و‬ ‫ص‬‫الر‬193( َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫نذ‬ُ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ون‬ُ‫ك‬َ‫ت‬ِ‫ل‬ َ‫ك‬ِ‫ب‬ْ‫ل‬َ‫ق‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ )194ٍ‫ين‬ِ‫ب‬ُ‫م‬ ‫ل‬‫ي‬ِ‫ب‬َ‫ر‬َ‫ع‬ ٍ‫ان‬َ‫س‬ِ‫ل‬ِ‫ب‬ ) ،‫تعالى‬ ‫ويقول‬‫ح‬( ‫م‬1ْ‫ن‬ِ‫م‬ ٌ‫ل‬‫ي‬ِ‫نز‬َ‫ت‬ ) ( ِ‫يم‬ِ‫ح‬َّ‫الر‬ ِ‫ن‬َ‫م‬ْ‫ح‬َّ‫الر‬2َ‫ون‬ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫يع‬ ٍ‫م‬ْ‫و‬َ‫ق‬ِ‫ل‬ ً‫ا‬ّ‫ي‬ِ‫ب‬َ‫ر‬َ‫ع‬ ً‫ا‬‫آن‬ْ‫ر‬ُ‫ق‬ ُ‫ه‬ُ‫ات‬َ‫آي‬ ْ‫ت‬َ‫ل‬ِّ‫ص‬ُ‫ف‬ ٌ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ ) ،‫ليس‬ ‫وتعلمها‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫فان‬ ‫ذلك‬ ‫وعلى‬ ‫ها‬‫بغير‬ ‫الناطقين‬ ‫للمسلمين‬ ً‫ا‬‫ايض‬ ‫مهم‬ ‫بل‬ ‫بها‬ ‫للناطقين‬ ً‫مهما‬‫آياته‬ ‫وتدبر‬ ‫اءته‬‫ر‬‫وق‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫تيل‬‫ر‬‫ت‬ ‫الن‬ ‫وذلك‬‫فرض‬ ‫بها‬ ‫العمل‬‫و‬ ‫جاء‬ ‫كما‬ ‫ومسلمة‬ ‫مسلم‬ ‫كل‬ ‫على‬‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫في‬ً‫ال‬‫ي‬ِ‫ت‬ْ‫ر‬َ‫ت‬ َ‫آن‬ْ‫ر‬ُ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ْ‫ل‬ِّ‫ت‬َ‫ر‬َ‫و‬ ً‫ا‬‫اساس‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫من‬ ‫يجعل‬ ‫وبهذا‬ ‫(مدكور‬ ‫االجتماعية‬ ‫الحاجات‬ ‫وقضاء‬ ‫الدينية‬ ‫الشعائر‬ ‫إلحياء‬،2009:46) :‫الشعراء‬193-195. :‫فصلت‬1‫ــ‬3. ‫اية‬ :‫المزمل‬4.
  4. 4. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 592 ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫االساسية‬ ‫الوسيلة‬ ‫تمثل‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ َّ‫إن‬‫المجتمع‬ ‫اد‬‫ر‬‫اف‬ ‫اصل‬‫و‬‫يت‬ ‫يقها‬‫ر‬‫ط‬ ‫فمن‬ ‫الحياة‬‫و‬ ‫البقاء‬ ‫ابناءها‬ ‫غباتهم‬‫ور‬ ‫حاجاتهم‬ ‫عن‬ ‫بها‬ ‫ويعبرون‬،‫وتالوة‬ ‫يم‬‫ر‬‫الك‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫اءة‬‫ر‬‫بق‬ ‫عبادتهم‬ ‫في‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫مع‬ ‫بها‬ ‫اصلون‬‫و‬‫يت‬ ‫التي‬ ‫االداة‬ ‫وهي‬ ‫وبالصالة‬ ‫آياته‬‫يؤدونها‬ ‫التي‬،‫ب‬‫ر‬‫اال‬ ‫اتها‬‫ر‬‫مها‬ ‫اتقان‬ ‫على‬ ‫اتقانها‬ ‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬‫و‬‫اءة‬‫ر‬‫الق‬‫و‬ ‫التحدث‬‫و‬ ‫االستماع‬ :‫ع‬ ‫الكتابة‬‫و‬،‫اللغوية‬ ‫الرسالة‬ ‫فهم‬ ‫الى‬ ‫يهدف‬ ‫فن‬ ‫وهو‬ ‫التحدث‬‫و‬ ‫االستماع‬ ‫بعد‬ ‫للغة‬ ‫الثالث‬ ‫الفن‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫ة‬‫ر‬‫مها‬ ‫وتعد‬،‫تبط‬‫ر‬‫ي‬ ‫فهو‬ ‫لذا‬ ‫استقبالي‬ ‫فن‬ ‫منهما‬ ‫كال‬ ‫ان‬ ّ‫عد‬ ‫على‬ ‫االستماع‬ ‫بفن‬ ‫الناحية‬ ‫هذه‬ ‫من‬،‫ي‬ ‫منهما‬ ‫كال‬ ‫ان‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الكتابة‬ ‫بفن‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ي‬ ‫انه‬ ‫كما‬‫تبط‬‫ر‬ ‫فهم‬ ‫وهو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ابعد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫يتضمن‬ ‫انما‬‫و‬ ‫المختلفة‬ ‫الرموز‬ ‫تعرف‬ ‫مجرد‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫تقتصر‬ ‫ال‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫ان‬‫و‬ ‫المطبوعة‬ ‫بالكلمة‬ ‫الطالب‬ ‫أها‬‫ر‬‫يق‬ ‫التي‬ ‫اللغوية‬ ‫الرسالة‬،‫ي‬‫البار‬ ‫اليه(عبد‬ ‫تشير‬ ‫ما‬ ‫او‬ ‫اها‬‫ز‬‫مغ‬ ‫فة‬‫ر‬‫ومع‬،2010:207) ‫تقدمه‬ ‫لما‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫الكبي‬ ‫مكانتها‬ ‫اءة‬‫ر‬‫وللق‬‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫ان‬ ‫اهميتها‬ ‫على‬ ‫الدليل‬‫و‬ ‫وظائف‬ ‫من‬ ‫المحمدية‬ ‫الرسالة‬ ‫فاتحة‬ ‫جعلها‬،‫قائل‬ ‫من‬ ‫عز‬ ‫قال‬ ‫اذ‬:( َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫خ‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ال‬ َ‫ك‬ِّ‫ب‬َ‫ر‬ ِ‫م‬ْ‫اس‬ِ‫ب‬ ْ‫أ‬َ‫ر‬ْ‫ق‬‫ا‬1( ٍ‫ق‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ان‬َ‫نس‬ِ‫اإل‬ َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫خ‬ )2َ‫ك‬‫ص‬‫ب‬َ‫ر‬َ‫و‬ ْ‫أ‬َ‫ر‬ْ‫ق‬‫ا‬ ) ( ُ‫م‬َ‫ر‬ْ‫ك‬َ‫أل‬‫ا‬3( ِ‫م‬َ‫ل‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ َ‫م‬َّ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ال‬ )4َ‫م‬َّ‫ل‬َ‫ع‬ )ْ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ْ‫م‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ان‬َ‫نس‬ِ‫اإل‬ ‫وتغني‬ ‫االنسان‬ ‫لدى‬ ‫المعارف‬ ‫ة‬‫ر‬‫دائ‬ ‫توسعة‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫فهي‬ *** ‫المفكر‬ ‫فهذا‬ ‫ال‬‫و‬‫األق‬ ‫أجمل‬ ‫فيها‬ ‫يقولون‬ ‫ين‬‫ر‬‫المفك‬‫و‬ ‫االدباء‬ ‫دفع‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫الحقائق‬‫و‬ ‫ات‬‫ر‬‫بالخب‬ ‫وتزوده‬ ‫عقله‬ ‫وتغذي‬ ‫فه‬‫ر‬‫معا‬ ‫فولتير‬ ‫نسي‬‫ر‬‫الف‬ ‫ي‬‫البشر‬ ‫الجنس‬ ‫يقود‬ ‫عمن‬ ‫ئل‬ُ‫س‬ ‫عندما‬ "‫يقول‬ ***:." ‫ويكتبون‬ ‫يقرؤون‬ ‫كيف‬ ‫فون‬‫ر‬‫يع‬ ‫الذين‬ "(‫عون‬ ‫عبد‬، 2013:140-141) ‫يل‬‫ز‬‫ي‬ ‫يقه‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫الذي‬ ‫المفتاح‬ ‫وهي‬ ‫ها‬‫ار‬‫ر‬‫اس‬ ‫وكشف‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫المكنونات‬ ‫اك‬‫ر‬‫إلد‬ ‫األسمى‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫هي‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫ان‬ ‫عنه‬ ‫يخفى‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫حقيقة‬ ‫ليبصر‬ ‫النور‬ ‫من‬ ‫فسحة‬ ‫ئها‬‫ر‬‫قا‬ ‫وتعطي‬ ‫االبهام‬‫و‬ ‫الغموض‬،‫شكو‬ ‫الت‬‫ز‬‫ا‬ ‫في‬ ‫وتساعده‬‫تيابه‬‫ر‬‫ا‬‫و‬ ‫وقلقه‬ ‫كه‬ ‫الطمأنينة‬‫و‬ ‫السكينة‬ ‫وتعطيه‬،‫وهي‬ ‫ة‬‫ر‬‫المبص‬ ‫للقلوب‬ ‫ونور‬ ‫للعقل‬ ‫غذاء‬ ‫وهي‬ ‫االلحاد‬‫و‬ ‫الكفر‬‫و‬ ‫الشر‬ ‫من‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫للنفس‬ ‫هدى‬ ‫فهي‬ ‫عليه‬ ‫وتيسر‬ ‫النصوص‬ ‫مضامين‬ ‫استيعاب‬‫و‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫وتساعدهم‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫الثقافية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفك‬‫و‬ ‫العقلية‬ ‫ات‬‫ر‬‫القد‬ ‫لتنمية‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫تو‬ ‫التي‬ ‫الصعوبات‬‫لتمكنهم‬ ‫لديهم‬ ‫الملكة‬ ‫تنشط‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ ‫ها‬‫وغير‬ ‫ية‬‫ر‬‫التعبي‬‫و‬ ‫االمالئية‬‫و‬ ‫فية‬‫ر‬‫الص‬‫و‬ ‫النحوية‬ ‫الدروس‬ ‫في‬ ‫اجههم‬ ‫المقروء‬ ‫للنص‬ ‫المتكامل‬ ‫الفهم‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫لديهم‬ ‫لتخلق‬ ‫االلفاظ‬‫و‬ ‫المعاني‬ ‫بط‬‫ر‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫لغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ذخي‬ ‫امتالك‬ ‫من‬،‫يحقق‬ ‫بذلك‬ ‫ل‬ ‫مدركة‬ ‫صحيحة‬ ‫سليمة‬ ‫اءة‬‫ر‬‫بق‬ ‫الهدف‬‫و‬ ‫المبتغى‬ ‫الطالب‬‫العميقة‬‫و‬ ‫منها‬ ‫السطحية‬ ‫النص‬ ‫لمضامين‬‫في‬ ٍ‫عون‬ ‫خير‬ ‫له‬ ‫لتكون‬ ‫المستقبلية‬ ‫حياته‬،‫ومتسلسلة‬ ‫منظمة‬ ‫ات‬‫و‬‫خط‬ ‫تتضمن‬ ‫الية‬ ‫وضع‬ ‫بدون‬ ‫اكها‬‫ر‬‫اد‬‫و‬ ‫منها‬ ‫التمكن‬ ‫للطالب‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫ة‬‫ر‬‫ومها‬ ‫االس‬‫و‬ ‫تعلمهم‬ ‫يز‬‫ز‬‫تع‬ ‫لغرض‬ ‫المدرس‬ ‫بتوجيه‬ ‫الطالب‬ ‫يتبعها‬ ‫ات‬‫و‬‫خط‬ ‫وهي‬ ‫ائية‬‫ر‬‫الق‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫باالست‬ ‫تسمى‬‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫ت‬ ‫الالزمة‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫الخب‬ ‫لمنحه‬ ‫المالئمتين‬ ‫االسلوب‬‫و‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫المدرس‬ ‫تساعد‬ ‫ألنها‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫الطالب‬‫و‬ ‫للمدرس‬ ‫تعلمه‬ ‫في‬ ‫مستقبلية‬ ‫ُسس‬‫أ‬ ‫الطالب‬ ‫تمنح‬ ‫وكذلك‬ ‫التعليم‬ ‫في‬،‫اتيجيات‬‫ر‬‫االست‬ ‫هذه‬ ‫ومن‬‫تركز‬ ‫التي‬‫و‬ ‫المفردات‬ ‫تعلم‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬ ‫الطالب‬ ‫جهد‬ ‫على‬‫في‬ ‫خاص‬ ‫اسلوب‬ ‫الطالب‬ ‫تمنح‬ ‫وبذلك‬ ‫النص‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫المفردات‬ ‫مع‬ ‫تعامله‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫في‬ ‫لديه‬ ‫وينمي‬ ‫الطالب‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫بناء‬ ‫يحقق‬ ‫بما‬ ‫وخارجه‬ ‫الصف‬ ‫داخل‬ ‫بفاعلية‬ ‫التعلم‬ ‫وممارسة‬ ‫فيه‬ ‫االستقالل‬‫و‬ ‫تعلمه‬ ‫تنظيم‬ ‫ال‬ ‫المشكالت‬ ‫حل‬ ‫من‬ ‫وتمكنه‬ ‫االتصال‬ ‫كفاية‬ ‫ويطور‬ ‫اللغوي‬ ‫التحصيل‬‫باللغة‬ ‫عالقة‬.(‫الهاشمي‬،‫ومحمود‬،2012:106) ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫هي‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫من‬ ‫تنبثق‬ ‫التي‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫االست‬ ‫تلك‬ ‫ومن‬‫فاعليتها‬ ‫ثبتت‬ ‫التي‬ ‫التي‬ ‫الكلمات‬ ‫فيها‬ ‫ترد‬ ‫التي‬ ‫النصوص‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫للمعنى‬ ‫وفهمهم‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫غ‬‫بلو‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫لمساعدة‬ ‫التعليم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫فتها‬‫ر‬‫مع‬ ‫الطالب‬ ‫يحتاج‬،‫ي‬‫البار‬ ‫(عبد‬ ‫بداخله‬ ‫عما‬ ‫االفصاح‬‫و‬ ‫االداء‬‫و‬ ‫التعبير‬ ‫في‬ ‫لديهم‬ ‫قيمة‬ ‫لها‬ ‫تصبح‬ ‫وبذلك‬،2011: ‫أ‬:276-278)،‫ع‬‫للموضو‬ ‫المفتاحية‬ ‫للكلمات‬ ‫المناسب‬ ‫المعنى‬ ‫لتحديد‬ ‫السابقة‬ ‫الطالب‬ ‫ات‬‫ر‬‫خب‬ ‫تثير‬ ‫فهي‬،‫المعنى‬ ‫تحديد‬ ‫الن‬ *‫من‬ ‫اآليات‬ :‫العلق‬ ‫سورة‬1‫ـــــ‬5. ‫مواليد‬ ‫من‬ ‫أرويه‬ ‫ماري‬ ‫فرانسوا‬ ‫هو‬ :‫فولتير‬21‫نوفمبر‬1694.‫وفيلسوف‬ ‫كاتب‬ ‫هو‬ ‫التنوير‬ ‫عصر‬ ‫في‬ ‫عاش‬ ،
  5. 5. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 593 ‫العقل‬ ‫في‬ ‫المفاهيم‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫يسهم‬‫صحيح‬ ‫بشكل‬،‫تكوين‬ ‫دون‬ ‫يحول‬ ‫السليم‬ ‫بالشكل‬ ‫المفاهيم‬ ‫تكوين‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫المقروء‬ ‫أو‬ ‫ع‬‫المسمو‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫عن‬ ‫بديله‬ ‫أو‬ ‫خطأ‬ ‫ات‬‫ر‬‫تصو‬.‫ي‬‫البار‬ ‫(عبد‬،2011:‫ب‬ :294) ‫اللغوية‬ ‫الثروة‬ ‫تنمية‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫تساعد‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫إن‬،‫تركز‬ ‫التي‬ ‫العلمية‬ ‫المناقشات‬ ‫وتدعم‬ ‫األف‬ ‫على‬‫المقروء‬ ‫استيعاب‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫وتحسن‬ ‫كار‬،‫وتزوده‬ ‫لديه‬ ‫المتنوعة‬ ‫المعرفية‬ ‫المجاالت‬ ‫في‬ ‫الفهم‬‫و‬ ‫التفاعل‬ ‫حالة‬ ‫وتحقق‬ ‫وسهولة‬ ‫بيسر‬ ‫أ‬‫ر‬‫يق‬ ‫ما‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫تساعده‬ ‫بوسائل‬،‫من‬ ‫الكتابة‬‫و‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬‫و‬ ‫االستماع‬ ‫بين‬ ‫التكاملية‬ ‫لتحقق‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫خلفيته‬ ‫وتثير‬ ( ‫اللغة‬ ‫فنون‬ ‫في‬ ‫المناقشة‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬NORTON،1994:P47،)( ‫ى‬‫وير‬MCKENNA & Robinson‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫إنها‬ ) ‫ئية‬‫ز‬‫الج‬ ‫وتفاصيلها‬ ‫العامة‬ ‫األفكار‬‫و‬ ‫المفاهيم‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫بياني‬ ‫المعلومات‬ ‫لتنظيم‬ ‫النهاية‬ ‫مفتوحة‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ (McKenna & Robinson،1997:P127،))‫ي‬‫البار‬ ‫(عبد‬ ‫ى‬‫وير‬‫الس‬ ‫من‬ ‫بشبكة‬ ‫الطالب‬ ‫تزويد‬ ‫الى‬ ‫تسعى‬ ‫بأنها‬‫مات‬ ‫للسمات‬ ً‫ا‬‫طبق‬ ‫وعمودي‬ ‫افقي‬ ‫بشكل‬ ‫ومفرداتهم‬ ‫معلوماتهم‬ ‫تنظيم‬ ‫في‬ ‫تساعدهم‬ ‫تنظيمي‬ ‫أطار‬ ‫بمثابة‬ ‫وهي‬ ‫للكلمات‬ ‫ة‬‫ز‬‫الممي‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫ائية‬‫ر‬‫الق‬ ‫بالموضوعات‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫فهم‬‫ر‬‫معا‬ ‫توسيع‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫معاونة‬ ‫الى‬ ‫وتهدف‬ ‫للكلمة‬ ‫ة‬‫ز‬‫الممي‬،‫هذه‬ ‫بط‬‫ر‬‫و‬ ‫وتع‬ ‫تعلموها‬ ‫التي‬ ‫السابقة‬ ‫ات‬‫ر‬‫بالخب‬ ‫الموضوعات‬‫التي‬ ‫المناقشات‬ ‫على‬ ً‫بناء‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫استيعاب‬‫و‬ ‫اك‬‫ر‬‫االد‬‫و‬ ‫الفهم‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫مل‬ ‫ي‬‫البار‬ ‫اخر(عبد‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫انفسهم‬ ‫الطالب‬ ‫بين‬ ‫او‬ ‫الطالب‬‫و‬ ‫المدرس‬ ‫بين‬ ‫الصف‬ ‫داخل‬ ‫تتم‬،2010:374.) ‫بقدر‬ ‫يتمتع‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫تساعده‬ ‫التي‬ ‫اللغوية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المها‬ ‫اتقان‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫ر‬‫قاد‬ ‫الطالب‬ ‫تجعل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫هذه‬ ‫اذن‬‫لغوية‬ ‫ة‬ ‫عالية‬،‫أدائية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ‫وكلفة‬ ‫ووقت‬ ‫جهد‬ ‫وبأقل‬ ‫االداء‬ ‫في‬ ‫وبمستوى‬ ‫اتقان‬‫و‬ ‫بفعالية‬ ‫شيء‬ ‫عمل‬ ‫تعني‬ ‫ة‬‫ر‬‫فالقد‬ ‫عي‬‫(مر‬ ‫الطالب‬ ‫به‬ ‫يتمتع‬ ‫الذي‬ ‫الوجداني‬ ‫المكون‬‫و‬ ‫العملي‬ ‫المكون‬‫و‬ ‫المعرفي‬ ‫المكون‬ ‫بحسب‬،‫ومحمد‬،2009:343)، ‫و‬ ‫النحوية‬ ‫قيمتها‬ ‫تأخذ‬ ‫االلفاظ‬‫و‬ ‫فالمفردات‬‫السياق‬ ‫من‬ ‫وجمالها‬ ‫روعتها‬ ‫وتكسب‬ ٍ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫ائتالفها‬ ‫من‬ ‫الداللية‬‫و‬ ‫فية‬‫ر‬‫الص‬ ً‫ا‬‫ز‬‫متمي‬ ً‫ا‬‫لغوي‬ ً‫ا‬‫ذوق‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫ينمي‬ ‫وبذلك‬ ‫التركيب‬‫و‬،‫المختلفة‬ ‫االساليب‬ ‫انماط‬ ‫بين‬ ‫الدقائق‬‫و‬ ‫الفروق‬ ‫كشف‬ ‫في‬ ‫ته‬‫ر‬‫قد‬ ً‫ا‬‫ز‬‫ومعز‬ ً‫ا‬‫وتركيب‬ ً‫ة‬‫صياغ‬(‫قنيبي‬،2008:84)،‫بوص‬ ‫ننميها‬ ‫ان‬ ‫علينا‬ ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫فالقد‬‫ما‬ ‫بلغة‬ ‫المتكلمين‬ ‫لدى‬ ‫تتكون‬ ً‫ة‬‫ملك‬ ‫فها‬،‫تهديهم‬ ‫اضهم‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫مطابقا‬ ‫الكالم‬ ‫ليجيء‬ ‫الطاقات‬ ‫هذه‬ ‫ويستثمرون‬ ‫الخصائص‬ ‫تلك‬ ‫فسيستغلون‬ ‫ية‬‫ر‬‫التعبي‬ ‫وطاقاتها‬ ‫خصائصها‬ ‫الى‬ ‫اوي‬‫ز‬‫(الع‬ ‫مقاصدهم‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫ر‬‫عب‬ُ‫وم‬،2004:68.) ‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ‫صفا‬ ‫بوصفه‬ ‫اهمية‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫لما‬ ‫االدبي‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫الباحث‬ ‫اختار‬‫و‬‫مهما‬ ً‫ا‬،‫مهمة‬ ‫اسية‬‫ر‬‫د‬ ‫مرحلة‬ ‫من‬ ‫ء‬‫جز‬ ‫وهو‬ ‫االعدادية‬ ‫مرحلة‬ ‫وهي‬،‫الجامعية‬ ‫استهم‬‫ر‬‫د‬ ‫اصلة‬‫و‬‫م‬ ‫ثم‬ ‫و‬ ‫األدبية‬ ‫استهم‬‫ر‬‫د‬ ‫اصلة‬‫و‬‫م‬ ‫على‬ ‫ين‬‫ر‬‫قاد‬ ‫ا‬‫و‬‫ليكون‬ ‫فيها‬ ‫الطالب‬ ‫يعد‬ ‫اذ‬ ‫قد‬ ‫وتنمو‬ ‫الطالب‬ ‫تفكير‬ ‫فيها‬ ‫ينضج‬ ‫مرحلة‬ ‫انها‬ ‫كما‬ ‫المختلفة‬ ‫الحياة‬ ‫مناحي‬ ‫في‬ ‫اإليجابية‬‫و‬ ‫الفاعلة‬ ‫للمشاركة‬ ‫وتأهلهم‬‫اتهم‬‫ر‬ .‫التقويم‬‫و‬ ‫التحليل‬‫و‬ ‫الفهم‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫هدف‬ :‫ثانيا‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫إلى‬ ‫الحالي‬ ‫البحث‬ ‫يهدف‬:‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫في‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫"أثر‬‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ."‫المطالعة‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫األدبي‬ ‫البحث‬ ‫فرضية‬ :‫ابعا‬‫ر‬ ‫اآلت‬ ‫ية‬‫ر‬‫الصف‬ ‫الفرضية‬ ‫الباحث‬ ‫وضع‬ ‫البحث‬ ‫هدف‬ ‫لتحقيق‬:‫ية‬‫مستوى‬ ‫عند‬ ‫إحصائية‬ ‫داللة‬ ‫ذو‬ ‫فرق‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬(0، 05‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫باست‬ ‫المطالعة‬ ‫يدرسون‬ ‫الذين‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫المجموعة‬ ‫طالب‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بين‬ )‫ومتوسط‬ .‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫في‬ ‫المعتادة‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بالط‬ ‫المطالعة‬ ‫يدرسون‬ ‫الذين‬ ‫الضابطة‬ ‫المجموعة‬ ‫طالب‬ ‫جات‬‫در‬ ‫ا‬ ‫حدود‬ :‫خامسا‬‫لبحث‬ ‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ب‬ ‫الحالي‬ ‫البحث‬ ‫يتحدد‬: -‫بابل‬ ‫محافظة‬ ‫مركز‬ ‫في‬ ‫الثانوية‬‫و‬ ‫االعدادية‬ ‫المدارس‬ ‫في‬ ‫االدبي‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫للعام‬2013-2014.
  6. 6. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 594 -‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫لطالب‬ ‫يسه‬‫ر‬‫تد‬ ‫المقرر‬ ‫المطالعة‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫موضوعات‬ ‫ثمانية‬‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫للعام‬ ‫االدبي‬2013-2014‫م‬ ‫الموضوعات‬‫و‬:(‫الجيا‬ ‫تنويمه‬‫ع‬،‫وليلة‬ ‫ليلة‬ ‫الف‬ ‫وحكايات‬،)‫وطني‬ ‫يا‬ ‫االشياء‬ ‫اجمل‬ ‫(يا‬ ‫التركماني‬ ‫االدب‬ ‫ومن‬،‫النهر‬ ‫و‬ ‫العاشق‬،‫ابي‬‫ر‬‫حمو‬ ‫زمن‬ ‫من‬ ‫بابلية‬ ‫وقصة‬،‫الطفل‬ ‫وحقوق‬،‫متمرد‬ ‫الى‬ ‫ورسالة‬،‫االبناء‬ ‫اوسط‬ ‫(محمد‬ ‫العقد‬ ‫اسطة‬‫و‬ ‫ثاء‬‫ر‬‫و‬)). ‫المصطلحات‬ ‫تحديد‬ :‫سادسا‬ ‫االثر‬ :‫ال‬‫و‬‫أ‬ ‫لغة‬ ‫االثر‬:ُ‫ر‬َ‫ب‬َ‫الخ‬،ُ‫الجمع‬‫و‬‫آثار‬،َّ‫ل‬َ‫وج‬ َّ‫عز‬ ُ‫وقوله‬:‫م‬ُ‫ه‬َ‫ر‬َ‫ا‬‫آث‬َ‫و‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫م‬َّ‫د‬َ‫ق‬ ‫ما‬ ُ‫نكتب‬َ‫و‬ ‫أعمالهم‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫أسلف‬ ‫ما‬ ُ‫نكتب‬ ‫أي‬(‫ابن‬ ‫منظور‬،2002،‫ج‬4:7) ‫من‬ ‫كل‬ ‫عرفه‬ :‫اصطالحا‬ ‫االثر‬: ‫(الحفني‬ ."‫المستقل‬ ‫المتغير‬ ‫لتأثير‬ ‫تعرضه‬ ‫بعد‬ ‫التابع‬ ‫المتغير‬ ‫على‬ ‫أ‬‫ر‬‫يط‬ ‫الذي‬ ‫التغير‬ ‫"مقدار‬ :‫بأنه‬ ‫الحفني‬،1991: 253) ‫اهيم‬‫ر‬‫(إب‬ ."‫إيجابية‬ ‫نتيجة‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫ع‬‫موضو‬ ‫العامل‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫هو‬ ":‫بأنه‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬،2009:30) ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ :‫ثانيا‬: :‫من‬ ٌّ‫كل‬ ‫فها‬‫ر‬‫ع‬ ً‫ا‬‫اصطالح‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬- ‫بأنها‬ ‫عطية‬:‫تحقيق‬ ‫لغرض‬ ‫المدرس‬ ‫لها‬ ‫خطط‬ ‫التي‬ ‫االساسية‬ ‫ات‬‫و‬‫الخط‬ "‫المنهج‬ ‫اهداف‬،‫ا‬‫ر‬‫اج‬ ‫او‬ ‫فعل‬ ‫كل‬ ‫فيها‬ ‫فيدخل‬‫ء‬ ‫(عطية‬ " ‫غرض‬ ‫او‬ ‫غاية‬ ‫له‬،2008:30.) ‫بأنها‬ ‫ومحمد‬ ‫الوكيل‬:‫ات‬‫ر‬‫ومها‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫طرق‬ ‫الى‬ ‫جمتها‬‫تر‬ ‫للمعلم‬ ‫يمكن‬ ‫ات‬‫و‬‫الخط‬ ‫من‬ ‫ومتتابعة‬ ‫متجانسة‬ ‫"مجموعة‬ ‫المتعلم‬ ‫خصائص‬ ‫مع‬ ‫تتالءم‬ ‫يسية‬‫ر‬‫تد‬،‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫المقرر‬ ‫وطبيعة‬،‫مجموعة‬ ‫أو‬ ‫هدف‬ ‫لتحقيق‬ ‫وذلك‬ ‫المتاحة‬ ‫االمكانيات‬‫و‬ ‫التعليمي‬ ‫األهداف‬ ‫من‬‫"(الوكيل‬ ‫المحددة‬ ‫ة‬،‫ومحمد‬،2011:137). :‫اتيجية‬‫ر‬‫لالست‬ ‫ائي‬‫ر‬‫االج‬ ‫التعريف‬‫يب‬‫ر‬‫تد‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مسبق‬ ‫الباحث‬ ‫لها‬ ‫يخطط‬ ‫التي‬ ‫التعليمية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫االج‬‫و‬ ‫االساليب‬ ‫من‬ ‫سلسلة‬ .‫التعلم‬ ‫اهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬‫و‬ ‫المادية‬ ‫االمكانيات‬ ‫باستخدام‬ ‫المطالعة‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫االدبي‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫ثالثا‬‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ::‫من‬ ‫كل‬ ‫عرفها‬: ‫بانها‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫ب‬‫ا‬‫و‬ ‫سالم‬:‫في‬ ‫المتضمنة‬ ‫العلمية‬ ‫المفاهيم‬ ‫بين‬ ‫المشتركة‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫الى‬ ‫تهدف‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫"است‬ ‫المفاهيم‬ ‫توضح‬ ‫مصفوفة‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫خارجيا‬ ‫وتمثيلها‬ ‫المقروء‬ ‫المحتوى‬،‫ايجابية‬ ‫على‬ ‫وتعتمد‬ ‫بينها‬ ‫المشتركة‬ ‫السمات‬‫و‬ ‫اعية‬‫و‬‫ال‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المتعلم‬،‫بهذه‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫السابقة‬ ‫اته‬‫ر‬‫خب‬ ‫استدعاء‬‫و‬ ‫الذهني‬ ‫العصف‬‫و‬ ‫ار‬‫و‬‫الح‬‫و‬ ‫المناقشة‬‫و‬ ‫(سالم‬ " ‫المفاهيم‬،‫اهيم‬‫ر‬‫اب‬‫و‬،2008:147.) ‫بأنها‬ ‫ي‬‫البار‬ ‫عبد‬:‫ة‬‫ز‬‫الممي‬ ‫السمات‬ ‫من‬ ‫بشبكة‬ ‫الطالب‬ ‫لتزويد‬ ‫وتسعى‬ ‫المفردات‬ ‫تعليم‬ ‫يز‬‫ز‬‫تع‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬ ‫احدى‬ " ‫وه‬ ‫للكلمات‬‫ائية‬‫ر‬‫الق‬ ‫بالموضوعات‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫فهم‬‫ر‬‫معا‬ ‫توسيع‬ ‫على‬ ‫وتعمل‬ ‫معلوماتهم‬ ‫تنظيم‬ ‫على‬ ‫يساعدهم‬ ‫إطار‬ ‫تمثل‬ ‫ي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ع‬‫للموضو‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫الذهني‬ ‫العصف‬ ‫ة‬‫ر‬‫استثا‬ ‫على‬ ‫وتعمل‬ ‫ى‬‫اخر‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫السابقة‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫وبخب‬ ‫جهة‬ ‫من‬ " ‫لهم‬ ‫المدرس‬ ‫بمساعدة‬ ‫أو‬ ‫انفسهم‬ ‫الطالب‬ ‫بين‬ ‫تتم‬ ‫التي‬ ‫المناقشات‬(‫ال‬ ‫عبد‬‫ي‬‫بار‬،2011:374). ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫الست‬ ‫ائي‬‫ر‬‫االج‬ ‫التعريف‬:‫االلفاظ‬ ‫اج‬‫ر‬‫الستخ‬ ‫الطالب‬ ‫يستعملها‬ ‫التي‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫وهي‬ ‫المفتاحية‬–‫االساسية‬–‫مصفوفة‬ ‫في‬ ‫وتنظيمها‬ ‫المعجمية‬‫و‬ ‫السياقية‬‫و‬ ‫الصرفية‬‫و‬ ‫النحوية‬ ‫معانيها‬ ‫فة‬‫ر‬‫لمع‬ ‫المقروء‬ ‫النص‬ ‫في‬ ‫الد‬ ‫اثناء‬ ‫في‬ ‫للطالب‬ ‫ع‬‫توز‬‫االلفاظ‬ ‫لهذه‬ ‫السابقة‬ ‫معرفتهم‬ ‫ة‬‫ر‬‫استثا‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫استيعابه‬‫و‬ ‫النص‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫لتساعدهم‬ ‫رس‬  / ‫يس‬ ‫سورة‬12.
  7. 7. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 595 ‫معانيها‬ ‫الى‬ ‫الوصل‬ ‫بغية‬ ‫المدرس‬‫و‬ ‫الطالب‬ ‫وبين‬ ‫انفسهم‬ ‫الطالب‬ ‫بين‬ ‫المناقشة‬ ‫اء‬‫ر‬‫ج‬‫ا‬‫و‬ ‫بطها‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫العالقات‬‫و‬ ‫الصحيحة‬. ‫ة‬‫القـــــــــــــــدر‬ :‫ابعا‬‫ر‬ ‫لغــــــــــــة‬ ‫ة‬‫القدر‬: ‫ة‬‫ر‬‫القد‬:ِ‫د‬َ‫ق‬َ‫ر‬:ّ‫ل‬َ‫وج‬ َّ‫ز‬َ‫ع‬ ِ‫اهلل‬ ِ‫ات‬َ‫ف‬ ِ‫ص‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ُ‫القادر‬‫و‬ ُ‫ير‬ِ‫د‬َ‫الق‬،ِ‫ة‬‫ر‬ْ‫د‬ُ‫الق‬ ‫ن‬ِ‫م‬ ‫كونان‬َ‫ي‬،ِ‫قدير‬َ‫الت‬ ‫ن‬ِ‫م‬ ‫ويكونان‬.‫تعالى‬ ‫ه‬ُ‫ل‬ْ‫و‬َ‫ق‬‫و‬:‫ال‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ه‬ّ‫ل‬ ٌ‫ير‬ِ‫د‬َ‫ق‬ ٍ‫ء‬ْ‫ي‬َ‫ش‬ ِّ‫ل‬ُ‫ك‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ،‫قدير‬ ٍ‫شيء‬ ِ‫ل‬ُ‫ك‬ ‫على‬ َّ‫ل‬َ‫وج‬ َّ‫ز‬َ‫ع‬ ُ‫فاهلل‬ ِ‫ة‬‫ر‬ْ‫د‬ُ‫الق‬ ‫من‬.ُ‫دار‬ْ‫ق‬ِ‫الم‬‫و‬ ُ‫ة‬‫ر‬ْ‫د‬ُ‫الق‬‫و‬ ُ‫ر‬ْ‫القد‬‫و‬:ُ‫وة‬ُ‫الق‬ُ‫ر‬ُ‫د‬ْ‫ق‬َ‫وي‬ ُ‫ر‬ِ‫د‬ْ‫ق‬َ‫ي‬ ‫ليه‬َ‫ع‬ َ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬‫و‬ ُ‫ة‬َ‫ر‬ِ‫د‬ْ‫ق‬َ‫الم‬ ‫ذلك‬ ِ‫ل‬ُ‫ك‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ُ‫االسم‬‫و‬،ٌ‫ة‬‫ر‬ْ‫د‬ُ‫ق‬ ‫أي‬ ٌ‫ة‬َ‫ر‬َ‫د‬ْ‫ق‬َ‫وم‬ ٌ‫ة‬‫ر‬‫قد‬َ‫م‬ ‫يك‬ْ‫ل‬َ‫ع‬ ‫لي‬ ْ‫ا‬َ‫م‬ ‫قال‬ُ‫وي‬،ً‫ة‬َ‫ر‬ْ‫د‬ُ‫ق‬ ِ‫الشيء‬ ‫على‬ ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ ‫ك‬ِ‫ل‬ْ‫و‬ُ‫ق‬ ُ‫ر‬َ‫د‬ْ‫ص‬َ‫م‬ ُ‫ة‬‫ر‬ْ‫د‬ُ‫الق‬‫و‬،ُ‫كه‬َ‫ل‬َ‫م‬ ْ‫أي‬ ٌ‫وقدير‬ ٌ‫ر‬ِ‫قاد‬ ‫و‬ُ‫ه‬َ‫ف‬()‫منظور‬ ‫ابن‬،2003:2546) ‫اصطالحا‬ ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫القدر‬:‫من‬ ٌّ‫كل‬ ‫عرفها‬ : ‫على‬ ‫للداللة‬ ‫ة‬‫ر‬‫كثي‬ ‫لغوية‬ ‫اكيب‬‫ر‬‫ت‬ ‫توليد‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫تمكن‬ ‫التي‬ ‫البالغية‬‫و‬ ‫النحوية‬ ‫اعد‬‫و‬‫بالق‬ ‫المفترضة‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ":‫بأنها‬ ‫فقي‬‫ر‬ ‫ومتنوعة‬ ‫مختلفة‬ ‫صيغ‬ ‫إلى‬ ‫عليه‬ ‫تعرض‬ ‫لغوية‬ ‫صيغة‬ ‫أي‬ ‫تحويل‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫عدة‬ ٍ‫معان‬ ‫او‬ ‫احد‬‫و‬ ‫معنى‬ ‫فقي‬‫ر‬( ."‫الدالالت‬،1987:67-68) ‫عال‬‫اللغة‬ ‫استعمال‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫بها‬ ‫يتحكم‬ ‫التي‬ ‫الدرجة‬ ":‫بانها‬ ‫م‬،‫ية‬‫ر‬‫التعبي‬‫و‬ ‫االستقبالية‬ ‫اللغة‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫قياس‬ ‫ذلك‬ ‫في‬،‫في‬ ‫الكالمية‬ ‫ات‬‫و‬‫األص‬ ‫مجاالت‬،‫الجمل‬ ‫وتركيب‬،‫اللغوية‬ ‫المفردات‬‫و‬،‫األلفاظ‬ ‫وداللة‬،‫مجاالت‬ ‫نطاق‬ ‫في‬ ‫اللغة‬ ‫استعمال‬‫و‬ ‫"(عالم‬ ‫معينة‬ ‫اجتماعية‬ ‫وظروف‬،2010:847). ‫ا‬‫اللغوية‬ ‫ة‬‫للقدر‬ ‫ائي‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫لتعريف‬: ‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫اختبار‬ ‫ات‬‫ر‬‫فق‬ ‫عن‬ ‫اجاباتهم‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫االدبي‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫عليها‬ ‫يحصل‬ ‫التي‬ ‫جات‬‫الدر‬ ‫ع‬‫مجمو‬ ‫هي‬ ً‫ا‬‫ف‬‫ر‬‫وص‬ ً‫ا‬‫و‬‫نح‬ ‫اللغة‬ ‫استعمال‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫المجموعة‬ ‫طالب‬ ‫تمكن‬ ‫التي‬ ‫المقدار‬ ‫او‬ ‫جة‬‫الدر‬ ‫في‬ ‫الباحث‬ ‫اعده‬ ‫الذي‬ ‫و‬ ً‫ة‬‫وبالغ‬‫اللغوية‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫اختبار‬ ‫في‬ ‫جات‬‫الدر‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫يحصلون‬ ‫بما‬ ‫مقاس‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫خالل‬ ً‫ا‬‫وتذوق‬ ً‫ة‬‫دالل‬. ‫ومدة‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫المتوسطة‬ ‫المرحلة‬ ‫تلي‬ ‫التي‬ ‫اإلعدادية‬ ‫المرحلة‬ ‫صفوف‬ ‫من‬ ‫االول‬ ‫الصف‬ ‫"هو‬ :‫األدبي‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصف‬ ‫االنسان‬ ‫العلوم‬ ‫اسة‬‫ر‬‫لد‬ ‫الطالب‬ ‫تأهيل‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫ات‬‫و‬‫سن‬ ‫ثالث‬ ‫فيها‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫اللغات‬‫و‬ ‫ية‬،‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫أو‬ ‫العملية‬ ‫للحياة‬ ‫اعدادهم‬‫و‬ "‫االتجاه‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫تصب‬ ‫التي‬ ‫الجامعية‬.‫اق‬‫ر‬‫(الع‬،‫بية‬‫ر‬‫الت‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬،1990:25) ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫سابقة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫ود‬ ‫نظرية‬ ‫خلفية‬ ‫نظرية‬ ‫خلفية‬ :‫ال‬‫و‬‫أ‬ ‫المعرفية‬ ‫النظرية‬ ‫و‬ ‫ارسطو‬ ‫أمثال‬ ‫اليونانيون‬ ‫الفالسفة‬ ‫الى‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫جذور‬ ‫تمتد‬‫النفس‬ ‫لعلم‬ ‫الفلسفية‬ ‫األسس‬ ‫ا‬‫و‬‫وضع‬ ‫الذين‬ ‫أفالطون‬ ‫أو‬ ‫التشابه‬ ‫حول‬ ‫ان‬‫ر‬‫االقت‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫الفكر‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫ارسطو‬ ‫أسماها‬ ‫وقد‬ ‫ابطة‬‫ر‬‫ومت‬ ‫متنوعة‬ ‫أفكار‬ ‫من‬ ‫منطلقين‬ ‫المعرفي‬ ‫التناقض‬ ‫او‬ ‫التنافر‬ ‫وهو‬ ‫التجاوز‬ ‫ويقابلها‬ ‫التجاور‬،‫يناق‬ ‫أو‬ ‫يشبهها‬ ‫ما‬ ‫تذكر‬ ‫يسهل‬ ‫معينة‬ ‫ة‬‫ر‬‫فك‬ ‫تذكر‬ َّ‫إن‬ ‫اذ‬‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫ضها‬ ‫اقف‬‫و‬‫الم‬(‫غول‬‫الز‬،‫وعماد‬،2012:26،)‫النفس‬ ‫علم‬ ‫الى‬ ‫وتلبية‬ ‫استجابة‬ ‫لتمثل‬ ‫المعرفية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫جاءت‬ ‫ثم‬ ‫المعرفي‬،‫عام‬ ‫في‬ ‫ه‬‫ر‬‫ظهو‬ ‫بدأ‬ ‫الذي‬1967‫(قطامي‬ ‫اك‬‫ر‬‫الي‬ ‫يكي‬‫ر‬‫االم‬ ‫العالم‬ ‫يد‬ ‫على‬ ‫م‬،2013:19،)‫انه‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫إذ‬ ‫حول‬ ‫من‬ ‫العلم‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫محاولة‬ ‫الطالب‬ ‫على‬‫ات‬‫و‬‫الخط‬ ‫هذه‬ ‫وتتضمن‬ ‫هم‬:‫تمثل‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ ‫العقلية‬ ‫المحاكمة‬‫و‬ ‫الفهم‬‫و‬ ‫اك‬‫ر‬‫االد‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫وتسير‬ ‫االستجابات‬ ‫بدل‬ ‫التوقعات‬‫و‬ ‫المعاني‬ ‫اكتساب‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫عقلية‬ ‫عملية‬‫ائق‬‫ر‬‫وط‬ ‫اساليب‬ ‫وفق‬ ‫على‬ ‫ياش‬‫ر‬ ‫(أبو‬ ‫اهدافهم‬ ‫الى‬ ‫بها‬ ‫للوصول‬ ‫الطالب‬ ‫يستعملها‬،‫ية‬‫ر‬‫ه‬‫وز‬،2007:119.) / ‫الطالق‬ ‫سورة‬12.
  8. 8. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 596 ‫ال‬ ‫النظرية‬ ‫اد‬‫و‬‫ر‬‫معرفية‬ ‫بياجيه‬ ‫جان‬:‫التطور‬ ‫ان‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫منطلق‬ ‫ة‬‫ر‬‫المعاص‬ ‫في‬‫ر‬‫المع‬ ‫التطور‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫في‬ ‫االثر‬ ‫له‬ ‫كان‬ ‫الذين‬ ‫الباحثين‬ ‫من‬ ‫يعد‬ ‫البيئية‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫مع‬ ‫اثية‬‫ر‬‫الو‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫تفاعل‬ ‫نتيجة‬ ‫يكون‬ ‫العقلي‬،‫عن‬ ‫منهما‬ ‫كل‬ ‫منفصلتان‬ ‫العقلي‬ ‫النمو‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫ان‬‫و‬ ‫التعل‬ ‫يسبق‬ ‫النضج‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫مؤكد‬ ‫ى‬‫االخر‬‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫االستعداد‬ ‫مبدأ‬ ‫ان‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫لذا‬ ‫م‬‫الداخلية‬ ‫المعلومات‬‫و‬ ‫البيانات‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫الطالب‬ ‫لتطور‬ ‫الفعلي‬ ‫المستوى‬ ‫عند‬(‫ان‬‫و‬‫العد‬،‫ومحمد‬،2010:122) ‫برونر‬:‫المناهج‬ ‫اصالح‬‫و‬ ‫المشكالت‬ ‫وحل‬ ‫المفاهيم‬ ‫تعليم‬ ‫لعملية‬ ‫افقة‬‫ر‬‫الم‬ ‫الشروط‬ ‫ا‬‫و‬‫بحث‬ ‫الذين‬ ‫العلماء‬ ‫ائل‬‫و‬‫أ‬ ‫من‬ ‫ويعد‬ ‫م‬ ‫وذلك‬ ‫المدرسية‬‫معايير‬ ‫على‬ ‫معتمدا‬ ‫معنى‬ ‫ذات‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫الجديد‬ ‫التعلم‬‫و‬ ‫السابق‬ ‫التعلم‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫اهمية‬ ‫بيان‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫ن‬ ‫الطالب‬ ‫امكانات‬‫و‬ ‫ات‬‫ر‬‫لقد‬ ‫مالءمتها‬ ‫ومدى‬ ‫التعليمية‬ ‫المادة‬ ‫تنظيم‬ ‫يقة‬‫ر‬‫وط‬ ‫التعليم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫الخب‬ ‫وهي‬ ‫العملية‬ ‫لنجاح‬ ‫العقاب‬ ‫او‬ ‫يز‬‫ز‬‫التع‬ ‫اعتماد‬‫و‬ ‫وعملي‬ ‫منظم‬ ‫بشكل‬ ‫لهم‬ ‫وتقديمها‬‫في‬ ‫الدافعية‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫لتخلق‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫اثناء‬ ‫في‬ .‫التعلم‬ :‫اوزبل‬‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫جاع‬‫باستر‬ ‫للطالب‬ ‫يسمح‬ ‫الذي‬ ‫المتقدم‬ ‫او‬ ‫االستهاللي‬ ‫المنظم‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫ا‬‫و‬‫ح‬‫اقتر‬ ‫الذين‬ ‫العلماء‬ ‫احد‬ ‫وهو‬ ‫يصبح‬ ‫التعلم‬ ‫(ان‬ ‫تقول‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫ر‬‫الفك‬ ‫على‬ ‫معتمدا‬ ‫المقدمة‬ ‫الجديدة‬ ‫بالمعلومات‬ ‫بطها‬‫ر‬‫و‬ ‫السابقة‬‫المتعلم‬ ‫وجد‬ ‫ما‬ ‫اذا‬ ً‫ال‬‫سه‬ ،‫ومحمد‬ ،‫ان‬‫و‬‫(العد‬ .‫الجديدة‬ ‫المعلومات‬ ‫في‬ ‫معنى‬2010:122-142) ‫البنائية‬ ‫النظرية‬: ‫بينها‬ ‫ومن‬ ‫االنسان‬ ‫عند‬ ‫المعرفي‬ ‫الجانب‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ ‫ها‬‫محور‬ ‫يكون‬ ‫التي‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ ‫المهمة‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫من‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬‫في‬ ‫نه‬‫ز‬‫يخت‬ ‫ما‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫للمعرفة‬ ‫الطالب‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫تكز‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬‫و‬ ‫ته‬‫ر‬‫ذاك‬،‫فيجوفسكي‬ ‫وولف‬ ‫بياجيه‬ ‫وجان‬ ‫ديوي‬ ‫جون‬ ‫مثل‬ ‫الفالسفة‬‫و‬ ‫العلماء‬‫و‬ ‫ين‬ ‫المفكر‬ ‫بعناية‬ ‫حظيت‬ ‫اذ‬ ‫طويل‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫ولها‬ ُ‫ع‬ ‫ما‬ ‫احدث‬ ‫تعد‬ ‫انها‬ ‫اال‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫قدم‬ ‫من‬ ‫غم‬‫الر‬ ‫وعلى‬ ‫ين‬‫ر‬‫اخ‬‫و‬ ‫وسيمون‬ ‫برونر‬ ‫وجيروم‬‫في‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫من‬ ‫رف‬ ‫له‬ ‫معنى‬ ‫ذا‬ ‫يصبح‬ ‫الطالب‬ ‫بوساطة‬ ‫يبنى‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫ان‬‫و‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫تعلم‬ ‫لكيفية‬ ‫العملية‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫و‬ ‫المالحظة‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫فهي‬ ‫يس‬‫ر‬‫التد‬ ‫انفسهم‬ ‫الطالب‬ ‫من‬ ‫تبنى‬ ‫المعرفة‬ ّ‫بإن‬ ‫االعتقاد‬ ‫الى‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫وتستند‬ ‫التعلم‬ ‫عن‬ ‫به‬ ‫خاص‬ ‫منظور‬ ‫لتكوين‬ ‫يدفعه‬ ‫مما‬،‫نتيجة‬ ‫العا‬ ‫مع‬ ‫لتفاعالتهم‬‫بهم‬ ‫المحيط‬ ‫لم‬.‫ي‬‫البار‬ ‫(عبد‬،2010:215-217) ‫ثمانينيات‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫ياضيات‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ‫العلوم‬ ‫في‬ ‫اسع‬‫و‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫اعتمد‬ ‫قد‬ ‫البنائي‬ ‫التعليم‬ ‫ان‬ ‫الى‬ ‫البحث‬ ‫ادبيات‬ ‫وتشير‬ ‫اساسية‬ ‫اعد‬‫و‬‫وق‬ ‫اسهامات‬ ‫المعرفي‬ ‫النفس‬ ‫لعلم‬ ‫وكان‬ ‫ين‬‫ر‬‫العش‬ ‫القرن‬‫للتعلم‬‫البنائي‬‫ا‬‫و‬ ‫الفهم‬‫و‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫يؤكد‬ ‫الذي‬‫الستدالل‬ ‫فته‬‫ر‬‫مع‬ ‫يبني‬ ‫الطالب‬ ‫ان‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫ر‬‫الفك‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫االساسية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المها‬ ‫يهمل‬ ‫ال‬ ‫فهو‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫وتطبيق‬‫بنفسه‬،‫فهو‬ ‫التعلم‬ ‫الى‬ ‫ينظر‬‫عقلي‬ ‫لبناء‬ ‫كنتيجة‬،‫الحالية‬ ‫المعلومات‬ ‫مع‬ ‫الجديدة‬ ‫المعلومات‬ ‫اءمة‬‫و‬‫وم‬ ‫تنظيم‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫يتعلمون‬ ‫فالطالب‬ ‫اال‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫لديهم‬ ‫يخلق‬ ‫مما‬‫التميز‬‫و‬ ‫بداع‬.‫يتون‬‫ز‬(،2007:24،29) ‫المعرفية‬ ‫للنظرية‬ ‫التربوية‬ ‫األهمية‬ ‫الطلبة‬ ‫لدى‬ ‫الجديدة‬ ‫المعرفة‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫للخب‬ ‫اهمية‬ ‫تعطي‬ ‫بانها‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ ‫بوية‬‫ر‬‫الت‬ ‫االهمية‬ ‫تتجلى‬،‫انها‬‫و‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫بتعدد‬ ‫تسمح‬،‫اقع‬‫و‬‫بال‬ ‫التعلم‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬‫و‬،‫أيهم‬‫ر‬ ‫ام‬‫ر‬‫احت‬ ‫على‬ ‫الطلبة‬ ‫وتشجع‬‫وتعمل‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫ين‬‫ر‬‫االخ‬ ‫أي‬‫ر‬‫و‬ ‫للطالب‬ ‫االجتماعية‬ ‫بالحياة‬ ‫التعلم‬ ‫دمج‬ ‫على‬،‫بينهم‬ ‫فيما‬ ‫ة‬‫ر‬‫الح‬ ‫المناقشات‬ ‫وتدعم‬،‫بناء‬ ‫لعملية‬ ‫الذاتي‬ ‫اك‬‫ر‬‫االد‬ ‫جة‬‫در‬ ‫وتدعم‬ .‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫البنائية‬ ‫النظرية‬ ‫إليها‬ ‫تستند‬ ‫التي‬ ‫األسس‬: ‫كاآلتي‬ ‫هي‬ ‫األسس‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫إلى‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تستند‬: 1.‫إ‬‫هدف‬ ‫يوجهه‬ ‫ومستمر‬ ‫نشط‬ ‫بنائي‬ ‫عمل‬ ‫التعلم‬ َّ‫ن‬. 2.‫ابط‬‫و‬‫ر‬ ‫إليجاد‬ ‫السابقة‬ ‫فته‬‫ر‬‫ومع‬ ‫التعلم‬ ‫مادة‬ ‫مع‬ ‫تفاعله‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫فته‬‫ر‬‫مع‬ ‫بناء‬ ‫الطالب‬ ‫إعادة‬ ‫تتضمن‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ َّ‫إن‬ ‫السابقة‬ ‫ات‬‫ر‬‫الخب‬‫و‬ ‫الجديدة‬ ‫ات‬‫ر‬‫الخب‬ ‫بين‬ ‫قوية‬.
  9. 9. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 597 3.‫المالئ‬ ‫الفرص‬ ‫تهيئة‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫يعتمد‬ ‫الفعال‬ ‫يس‬‫ر‬‫التد‬ َّ‫إن‬‫في‬ ‫اإليجابي‬ ُ‫ه‬‫ر‬‫دو‬ ‫أداء‬ ‫من‬ ‫الطالب‬ ‫تمكن‬ ‫التي‬ ‫مة‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫بناء‬ ‫عمليات‬. 4.‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫في‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫االجتماعي‬ ‫التفاعل‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫تنمي‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫أساليب‬ ‫على‬ ‫التشديد‬. 5.‫ائق‬‫ر‬‫الط‬ ‫تلك‬ ‫ومن‬ ‫للطلبة‬ ‫اإليجابية‬ ‫المشاركة‬ ‫فرص‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫األساليب‬‫و‬ ‫ائق‬‫ر‬‫الط‬ ‫على‬ ‫التشديد‬:‫المن‬ ‫هي‬‫اقشة‬ ‫الذهني‬ ‫العصف‬‫و‬ ‫المشكالت‬ ‫وحل‬ ‫اب‬‫و‬‫االستج‬‫و‬. 6.‫يس‬‫ر‬‫التد‬ ‫في‬ ‫المتناقضات‬‫و‬ ‫المتشابهات‬‫و‬ ‫المتقدمة‬ ‫المنظمات‬ ‫باستعمال‬ ‫الطلبة‬ ‫لدى‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫البنى‬ ‫في‬ ‫ات‬‫و‬‫الفج‬ ‫سد‬. 7.‫الطلبة‬ ‫بين‬ ‫المشترك‬ ‫للتفاعل‬،‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫دور‬ ‫المعلم‬‫و‬ ‫الطلبة‬‫و‬. 8.‫يمكن‬ ‫التعلم‬ ‫محتوى‬ ‫مع‬ ‫يتفاعل‬ ‫الذي‬ ‫الطالب‬ َّ‫إن‬‫السابق‬ ‫بالتعلم‬ ‫الجديد‬ ‫التعلم‬ ‫ودمج‬ ‫في‬‫ر‬‫المع‬ ُ‫بنائه‬ ‫إعادة‬ ‫من‬ ُ‫ه‬.‫(عطية‬، 2009:255-256). ‫البنائية‬ ‫النظرية‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫المدرس‬ ‫المصدر‬ ‫وليس‬ ‫للطالب‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫احد‬ ‫كونه‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫الجيد‬ ‫البنائي‬ ‫المدرس‬ ‫صفات‬ ‫بينت‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ان‬ ‫الوحيد‬،‫تتحدى‬ ‫اقف‬‫و‬‫م‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫يضع‬ ‫المدرس‬‫و‬‫لهم‬ ‫السابقة‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬،‫االسئلة‬ ‫ح‬‫طر‬ ‫بعد‬ ‫للتفكير‬ ‫الكافي‬ ‫الوقت‬ ‫ويعطيهم‬ ‫عليهم‬،‫ويسمح‬‫الستجاباتهم‬‫الدرس‬ ‫تقود‬ ‫بأن‬،‫لماذا؟‬ ‫(كيف؟‬ ‫المفتوحة‬ ‫النهاية‬ ‫ذات‬ ‫االسئلة‬ ‫ح‬‫يطر‬ ‫انه‬‫و‬)‫للطالب‬ ‫ويتيح‬ ‫ت‬ ‫بوسائل‬ ‫استعانته‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفو‬ ‫الستجاباتهم‬ ‫المدرس‬ ‫تقبل‬ ‫وكذلك‬ ‫بينهم‬ ‫فيما‬ ‫للمناقشة‬ ‫الفرصة‬‫المحيطة‬ ‫البيئة‬ ‫من‬ ‫مستمدة‬ ‫عليمية‬ ‫(قطيط‬ .‫لديهم‬ ‫الدقيق‬ ‫الفهم‬ ‫على‬ ‫تعليمه‬ ‫في‬ ‫ويركز‬ ‫بهم‬،2011:42-43) ‫على‬ ‫المتعلمين‬ ‫تساعد‬ ‫يس‬‫ر‬‫تد‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫الى‬ ‫البنائية‬ ‫االفكار‬ ‫بترجمة‬ ‫تتعلق‬ ‫تحديات‬ ‫امام‬ ‫المتعلمين‬ ‫وضعت‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫إن‬ ‫ومش‬ ً‫ا‬‫ر‬‫ميس‬ ‫المدرس‬ ‫فاصبح‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫وخب‬ ‫فتهم‬‫ر‬‫مع‬ ‫بناء‬‫معرفتهم‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫للمتعلمين‬ ً‫ا‬‫جع‬.‫(العفون‬،2012:86) ‫البنائية‬ ‫النظرية‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫الطالب‬ ‫ات‬‫ر‬‫المها‬ ‫اكتساب‬ ‫في‬ ‫السبيل‬ ‫هو‬ ‫له‬ ‫الذاتي‬ ‫النشاط‬ ‫وجعلت‬ ‫تعلمه‬ ‫اثناء‬ ‫في‬ ‫بالطالب‬ ‫فاعل‬ ‫بشكل‬ ‫اعتنت‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ان‬ ( ‫العملية‬‫و‬ ‫العقلية‬‫الحركية‬)،‫ل‬ ‫الداخلية‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫بالعمليات‬ ‫تعنى‬ ‫فهي‬‫وتعتمد‬ ‫التعلم‬ ‫في‬ ‫الفعال‬ ‫العنصر‬ ‫منه‬ ‫وتجعل‬ ‫لطالب‬ ‫التفكير‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫على‬،‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫محور‬ ‫وتعده‬،‫بناء‬ ‫على‬ ‫التعلم‬ ‫اثناء‬ ‫في‬ ‫يتعلمون‬ ‫كيف‬ ‫الطالب‬ ‫تعليم‬ ‫على‬ ‫وتعمل‬ ‫(قطيط‬ .‫التعليم‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫المحسوسة‬ ‫ة‬‫ر‬‫الخب‬ ‫تعد‬ ‫ولذلك‬ ‫الدماغ‬ ‫داخل‬ ً‫ا‬‫عقلي‬ ً‫ا‬‫نشاط‬ ‫كونه‬ ‫المعنى‬،2011:44) ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫البنائية‬ ‫المعرفية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫الى‬ ‫تعود‬ ‫التي‬ ‫المفردات‬ ‫تعلم‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬ ‫من‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫تعد‬،‫تهدف‬ ‫التي‬‫و‬ ‫المقروء‬ ‫النص‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫الغامضة‬ ‫للمفردات‬ ‫ات‬‫ز‬‫الممي‬‫و‬ ‫الخصائص‬ ‫من‬ ‫بشبكة‬ ‫الطالب‬ ‫تزويد‬ ‫الى‬،‫من‬ ‫تعمل‬ ‫انها‬ ‫اذ‬ ‫مصف‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬‫المفردات‬ ‫لتلك‬ ‫الخصائص‬‫و‬ ‫المعلومات‬ ‫تنظم‬ ‫داللية‬ ‫وفة‬‫الغامضة‬ ‫المفردات‬ ‫فيها‬ ‫ج‬‫تدر‬ ‫عامودي‬ ‫بشكل‬ ‫وتكون‬ ‫وخصائصها‬ ‫الكلمات‬ ‫تلك‬ ‫سمات‬ ‫فيها‬ ‫ج‬‫تدر‬ ‫افقي‬‫و‬‫معانيها‬ ‫اك‬‫ر‬‫اد‬‫و‬ ‫فهمها‬ ‫الطالب‬ ‫على‬ ‫ليسهل‬(‫ي‬‫البار‬ ‫عبد‬،2011:374)، ‫وبوس‬ ‫اندرس‬ ‫ى‬‫وير‬:(1986‫تعلي‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫هذه‬ ‫بان‬ )‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫تفعيل‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫اللغوية‬ ‫المفردات‬ ‫الطالب‬ ‫م‬ ‫الجديدة‬ ‫لكلمات‬ ‫بفهمهم‬ ‫اكه‬‫ر‬‫اد‬‫و‬ ‫اكتسابه‬ ‫الى‬ ‫يسعون‬ ‫الذي‬ ‫الجديد‬ ‫بالتعليم‬ ‫بطها‬‫ر‬‫و‬ ‫يمتلكونها‬ ‫التي‬ ‫السابقة‬.(2014، fcat8r/edu.usf.fcit:/http) ‫اهيم‬‫ر‬‫اب‬‫و‬ ‫سالم‬ "‫ى‬‫ير‬:2008"‫الج‬ ‫الكلمات‬ ‫بط‬‫ر‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫امكانية‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫إنها‬‫ومعرفتهم‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫خب‬ ‫مع‬ ‫المفاهيم‬ ‫او‬ ‫ديدة‬ ‫هذه‬ ‫وتعطي‬ ‫الدرس‬ ‫ع‬‫بموضو‬ ‫صلة‬ ‫ذات‬ ‫كلمات‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫بغية‬ ‫ذهني‬ ‫عصف‬ ‫عملية‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫السابقة‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫الطالب‬ ‫يدركه‬ ‫او‬ ‫فه‬‫ر‬‫يع‬ ‫ما‬ ‫حول‬ ‫معلومات‬ ‫المدرس‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬،‫مفاهيم‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ُ‫تقدمه‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫لما‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫وتعطيه‬ ‫جديدة‬،‫ان‬‫و‬‫الذي‬ ‫بالشكل‬ ‫تيبها‬‫ر‬‫وت‬ ‫مصفوفة‬ ‫في‬ ‫وضعها‬ ‫المطلوب‬ ‫المصطلحات‬ ‫او‬ ‫االفكار‬ ‫او‬ ‫المفاهيم‬ ‫تحديد‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫ها‬ ً‫ا‬‫اضح‬‫و‬‫و‬ ً‫ا‬‫تام‬ ً‫ا‬‫معن‬ ‫يعطي‬،‫بينها‬ ‫فيما‬ ‫العالقة‬ ‫طبيعة‬ ‫وتوضيح‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫االفكار‬ ‫بين‬ ‫خطوط‬ ‫رسم‬ ‫على‬ ‫وتعمل‬،‫تعتمد‬ ‫وهي‬
  10. 10. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 598 ‫ا‬ ‫المفاهيم‬‫و‬ ‫االفكار‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫على‬ ‫بذلك‬‫استه‬‫ر‬‫د‬ ‫اد‬‫ر‬‫الم‬ ‫ع‬‫بالموضو‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫عية‬‫لفر‬،‫ة‬‫ر‬‫الفك‬ ‫الطالب‬ ‫يدرك‬ ‫وبذلك‬ ‫(سالم‬ .‫ع‬‫للموضو‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫او‬ ‫العامة‬،‫اهيم‬‫ر‬‫اب‬‫و‬،2008:156) ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫ات‬‫و‬‫خط‬ ‫وهي‬ ‫ات‬‫و‬‫الخط‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وفق‬ ‫على‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫هذه‬ ‫تسير‬: 1.‫تحليله‬ ‫سيتم‬ ‫الذي‬ ‫الدرس‬ ‫ع‬‫موضو‬ ‫تحديد‬. 2.‫فا‬ ‫المصفوفة‬ ‫رسم‬‫شكل‬ ‫(يختلف‬ ‫ة‬‫ر‬‫السبو‬ ‫على‬ ‫غة‬‫ر‬.)‫استها‬‫ر‬‫د‬ ‫اد‬‫ر‬‫الم‬ ‫الموضوعات‬ ‫باختالف‬ ‫ومكوناتها‬ ‫المصفوفة‬ 3.‫لهم‬ ‫تقدم‬ ُ‫ان‬ ‫(ويفضل‬ ‫الدرس‬ ‫عبر‬ ‫الطالب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫ملئها‬ ‫لغرض‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫مصفوفة‬ ‫عليها‬ ً‫ا‬‫مطبوع‬ ‫قة‬‫ر‬‫و‬ ‫ع‬‫توز‬ ‫ة‬‫ز‬‫جاه‬ ‫ائط‬‫ر‬‫خ‬.)‫اهيم‬‫ر‬‫اب‬‫و‬ ‫(سالم‬،2008:156-157) 4.‫اد‬‫ر‬‫الم‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬‫اس‬‫و‬ ‫يسه‬‫ر‬‫تد‬.‫عنها‬ ‫الغموض‬ ‫الة‬‫ز‬‫إل‬ ‫بحاجة‬ ‫التي‬ ‫المفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫اج‬‫ر‬‫تخ‬ 5.‫في‬ ‫صعوبة‬ ‫الطالب‬ ‫اجه‬‫و‬‫ي‬ ‫التي‬‫و‬ ‫للنص‬ ‫المفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫تمثل‬ ‫التي‬ ‫الجمل‬ ‫او‬ ‫الكلمات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫المدرس‬ ‫يكتب‬ ‫الدرس‬ ‫ع‬‫بموضو‬ ‫صلة‬ ‫ذات‬ ‫وهي‬ ‫وخصائصها‬ ‫معانيها‬ ‫اك‬‫ر‬‫اد‬‫من‬ ‫االيسر‬ ‫العامود‬ ‫في‬ ‫الكلمات‬ ‫هذه‬ ‫المدرس‬ ‫يضع‬ ‫اذ‬ ‫المصف‬‫وفة‬‫ا‬ُ‫مضامينه‬ ‫عن‬ ‫الغموض‬ ‫الة‬‫ز‬‫إل‬ ‫اتها‬‫ز‬‫وممي‬ ‫خصائصها‬ ‫إظهار‬ ‫لغرض‬. 6.‫المصفوفة‬ ‫ضمن‬ ‫توضيحها‬ ‫لغرض‬ ‫النص‬ ‫في‬ ‫الغامضة‬ ‫المصطلحات‬ ‫او‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫الطالب‬ ‫ح‬‫يطر‬. 7.‫المصفوفة‬ ‫في‬ ‫االيسر‬ ‫العامود‬ ‫في‬ ‫المكتوب‬ ‫المفهوم‬ ‫او‬ ‫ع‬‫بالموضو‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫الكلمات‬ ‫كتابة‬ ‫من‬ ‫المدرس‬ ‫ينتهي‬ ‫ان‬ ‫بعد‬ ‫يضيف‬‫الداللية‬ ‫الشبكة‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫اغات‬‫ر‬‫الف‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫المحددة‬ ‫يفية‬‫ر‬‫التع‬ ‫ات‬‫ز‬‫الممي‬‫و‬ ‫الخصائص‬‫و‬ ‫السمات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬. 8.‫حد‬ ‫على‬ ‫الطالب‬‫و‬ ‫المدرس‬ ‫من‬ ‫معرفتها‬ ‫اد‬‫ر‬‫الم‬ ‫الخصائص‬ ‫طبيعة‬ ‫بحسب‬ ‫الشبكة‬ ‫تعبئة‬ ‫في‬ ‫المدرس‬ ‫الطالب‬ ‫مساعدة‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ 9.‫المشتركة‬ ‫الخصائص‬‫و‬ ‫ات‬‫ز‬‫الممي‬ ‫المدرس‬ ‫وبمساعدة‬ ‫الطالب‬ ‫يحدد‬‫المصفوفة‬ ‫داخل‬ ‫كلمتين‬ ‫كل‬ ‫بين‬. ‫المصفوفة‬ ‫ترميز‬،‫؟‬ ‫او‬ ‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬ ‫او‬ + ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫الداللية‬ ‫للمصفوفة‬ ‫ة‬‫ز‬‫الممي‬ ‫العالقات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫تحديد‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ويتم‬ 10.‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫صحة‬ ‫من‬ ‫التحقق‬.‫المقروء‬ ‫النص‬ ‫في‬ ‫الغامضة‬ ‫الكلمات‬ ‫لتوضيح‬ ‫وضعت‬ ‫التي‬ ‫م‬ ‫الطالب‬‫و‬ ‫المدرس‬ ‫بين‬ ‫النقاش‬ ‫يبدأ‬‫درسه‬ ‫اد‬‫ر‬‫الم‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫ة‬‫ر‬‫ادا‬ ‫على‬ ‫تشجيعهم‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫ن‬،‫فمثال‬ ‫ا‬‫و‬‫يستطيع‬ ‫لم‬ ‫فان‬ ‫بها‬ ‫فتهم‬‫ر‬‫مع‬ ‫مدى‬ ‫ى‬‫لير‬ ‫معينة‬ ‫كلمة‬ ‫معنى‬ ‫عن‬ ‫المدرس‬ ‫يسأل‬،‫المفاهيم‬ ‫االستاذ‬ ‫يقدم‬‫المناسبة‬ ‫الدالالت‬‫و‬ ‫للكلمة‬،‫المفاهيم‬ ‫تلك‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫على‬ ‫ويشجعهم‬،‫الطالب‬ ‫يستطع‬ ‫لم‬ ‫اذا‬‫بينها‬ ‫فيما‬ ‫العالقة‬ ‫ح‬‫شر‬،‫يقدمها‬ ‫للنص‬ ‫مفتاحية‬ ‫كلمات‬ ‫بمثابة‬ ‫الكلمات‬ ‫تلك‬ ‫وتعد‬ ‫االستاذ‬.(http:// its.guilford.k12.nc.us.act) ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫الست‬ ‫التربوية‬ ‫االهمية‬: ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫تحليل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫الست‬ ‫بوية‬‫ر‬‫الت‬ ‫االهمية‬ ‫تتجلى‬‫يأتي‬ ‫فيما‬: 1.‫ا‬ ‫استيعاب‬ ‫تحسين‬‫بالمحتوى‬ ‫االحتفاظ‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫ومنحهم‬ ‫للمفردات‬ ‫لطالب‬. 2.‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫المفاهيم‬‫و‬ ‫المالمح‬‫و‬ ‫ات‬‫ز‬‫الممي‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫تساعد‬ 3.‫المفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫فهم‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬ ‫التوقع‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫لديهم‬ ‫ويكون‬ ‫العالقات‬ ‫تصور‬ ‫على‬ ‫ين‬‫ر‬‫قاد‬ ‫الطالب‬ ‫تجعل‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫في‬.. 4.‫ا‬ ‫تطبيق‬ ‫يمكن‬‫فردي‬ ‫بشكل‬ ‫او‬ ‫طالب‬ ‫مجموعة‬ ‫او‬ ‫كامل‬ ‫صف‬ ‫على‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫الست‬ 5.‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫موقف‬ ‫او‬ ‫جديدة‬ ‫معرفة‬ ‫في‬ ‫المصفوفة‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫اكتسبها‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫توظيف‬ ‫يمكن‬.(http:// edwed.sdsu.edu/triton/guides/sfa.htm)  ‫الك‬ ‫بين‬ ‫االفتراقية‬ ‫السمات‬ ‫الى‬ )( ‫عالمة‬ ‫تشير‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫الكلمات‬ ‫بين‬ ‫المشتركة‬ ‫والخصائص‬ ‫السمات‬ ‫الى‬ )+( ‫عالمة‬ ‫ترمز‬ ‫حيث‬‫وتشير‬ ‫لمات‬ ‫االجابة‬ ‫الطالب‬ ‫معرفة‬ ‫عدم‬ ‫الى‬ )‫(؟‬ ‫عالمة‬
  11. 11. /‫العدد‬18‫مجلة‬‫التربية‬ ‫كلية‬‫األساسية‬‫واإلنسانية‬ ‫التربوية‬ ‫للعلوم‬/‫بابل‬ ‫جامعة‬‫أول‬ ‫كانون‬/2014‫م‬ 599 ‫سابقة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫د‬ :‫ثانيا‬ ‫السابقة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫عرض‬ :‫ال‬‫و‬‫أ‬ 1.( ‫العابدي‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬2007): ‫"اثر‬‫يس‬‫ر‬‫التد‬‫االدبي‬ ‫التذوق‬‫و‬ ‫االدبية‬ ‫النصوص‬ ‫حفظ‬ ‫في‬ ‫ي‬‫ار‬‫و‬‫الح‬ ‫التنقيب‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬‫االدب‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫االبداعي‬ ‫التفكير‬‫و‬ " ‫االدبي‬ ‫الخامس‬ ‫الصف‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫النصوص‬‫و‬ ‫التفكير‬‫و‬ ‫االدبي‬ ‫التذوق‬‫و‬ ‫االدبية‬ ‫النصوص‬ ‫حفظ‬ ‫في‬ ‫التنقيب‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫يس‬‫ر‬‫التد‬ ‫اثر‬ ":‫تعرف‬ ‫الى‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫هدفت‬ ‫االبداعي‬" ‫االدبي‬ ‫الخامس‬ ‫الصف‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫النصوص‬‫و‬ ‫االدب‬ ‫مادة‬ ‫في‬،‫ال‬ ‫هذه‬ ‫يت‬‫ر‬‫اج‬‫و‬)‫رشد‬ ‫(ابن‬ ‫بية‬‫ر‬‫الت‬ ‫كلية‬ ‫في‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬/ ‫بغداد‬ ‫جامعة‬،‫وبلغت‬(‫البحث‬ ‫عينة‬117‫االدبي‬ ‫الخامس‬ ‫الصف‬ ‫طلبة‬ ‫من‬ ‫وطالبة‬ ‫طالبا‬ )،‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫ائيا‬‫و‬‫عش‬ ‫هم‬‫اختيار‬ ‫تم‬ ‫طالب‬‫المجموعتين‬(58( ‫اقع‬‫و‬‫ب‬ ً‫ا‬‫طالب‬ )29‫للمجموع‬ ‫طالبا‬ )‫ي‬‫ار‬‫و‬‫الح‬ ‫التنقيب‬ ‫بأسلوب‬ ‫تدرس‬ ‫التي‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫ة‬،(‫و‬29‫طالبا‬ ) ‫التقليدية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫وفق‬ ‫على‬ ‫تدرس‬ ‫التي‬ ‫الضابطة‬ ‫للمجموعة‬،( ‫المجموعتين‬ ‫طالبات‬ ‫عدد‬ ‫وبلغ‬59( ‫اقع‬‫و‬‫ب‬ ‫طالبة‬ )30‫طالبة‬ ) (‫و‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫للمجموعة‬29‫الضابطة‬ ‫للمجموعة‬ ‫طالبة‬ )،ً‫ا‬‫ؤ‬‫تكاف‬ ‫الباحث‬ ‫ى‬‫أجر‬‫الب‬ ‫مجموعتي‬ ‫طالب‬ ‫بين‬‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫حث‬ ‫ات‬‫ر‬‫متغي‬ ‫في‬ ‫الضابطة‬‫و‬(:‫الزمني‬ ‫العمر‬،‫السابق‬ ‫للعام‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫جات‬‫ودر‬2004-2005،‫لآلباء‬ ‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫التحصيل‬‫و‬، ‫لألمهات‬ ‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫التحصيل‬‫و‬،)‫االبداعي‬ ‫التفكير‬‫و‬ ‫االدبي‬ ‫التذوق‬‫و‬ ‫االدبية‬ ‫النصوص‬ ‫حفظ‬ ‫في‬ ‫القبلي‬ ‫االختبار‬ ‫جات‬‫ودر‬. ‫كام‬ ً‫ا‬‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ً‫ا‬‫عام‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫استمرت‬ً‫ال‬،‫النصوص‬ ‫حفظ‬ ‫لقياس‬ :‫االول‬ ‫ات‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫ثالثة‬ ‫فكانت‬ ‫البحث‬ ‫أداة‬ ‫أما‬،‫لقياس‬ :‫الثاني‬‫و‬ ‫االدبي‬ ‫التذوق‬،‫االبداعي‬ ‫التفكير‬ ‫لقياس‬ ‫الثالثة‬‫و‬،‫ين‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫الباحث‬ ‫اعد‬ ‫ذلك‬ ‫اجل‬ ‫ومن‬،‫االول‬:-‫النصوص‬ ‫حفظ‬ ‫لقياس‬ ‫االدبية‬،‫الموضوعية‬‫و‬ ‫الثبات‬‫و‬ ‫بالصدق‬ ‫اتصف‬ ‫اسئلة‬ ‫بعة‬‫ر‬‫ا‬ ‫من‬ ‫تكون‬،‫ل‬ ‫الثاني‬‫و‬( ‫من‬ ‫تكون‬ ‫االدبي‬ ‫التذوق‬ ‫قياس‬20‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫فق‬ ) ‫الموضوعية‬‫و‬ ‫الثبات‬‫و‬ ‫بالصدق‬ ‫اتصف‬ ‫متعدد‬ ‫من‬ ‫االختيار‬ ‫ع‬‫نو‬،‫اإلبداعي‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫قياس‬ ‫أما‬،‫الباحث‬ ‫اعتمد‬ ‫فقد‬ ‫اإلبداعي‬ ‫التفكير‬ ‫لقياس‬ ً‫ا‬‫ز‬‫جاه‬ ً‫ا‬‫مقياس‬ ‫فيه‬،‫استعمل‬‫الفروق‬ ‫داللة‬ ‫حساب‬ ‫في‬ ‫بتفاعل‬ ‫الثنائي‬ ‫التباين‬ ‫(تحليل‬ ‫الباحث‬‫بين‬ ‫االدبية‬ ‫النصوص‬ ‫حفظ‬ ‫في‬ ‫المجموعات‬،‫االدبي‬ ‫التذوق‬‫و‬،‫االدبي‬ ‫التذوق‬‫و‬،‫االبداعي‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬‫و‬،‫كاي‬ ‫بع‬‫ر‬‫م‬ ‫و‬ ‫(كا‬2‫األمهات‬‫و‬ ‫لآلباء‬ ‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫التحصيل‬ ‫ي‬‫تغير‬ُ‫م‬ ‫في‬ ‫المجموعات‬ ‫بين‬ ‫الفروق‬ ‫داللة‬ ‫حساب‬ ‫في‬ )،‫في‬ ‫التائي‬ ‫االختبار‬‫و‬ ‫غي‬ُ‫مت‬ ‫في‬ ‫المجموعات‬ ‫بين‬ ‫الفروق‬ ‫داللة‬ ‫حساب‬‫االبداعي‬ ‫التفكير‬‫و‬ ‫االدبي‬ ‫التذوق‬‫و‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫جات‬‫ودر‬ ‫الزمني‬ ‫العمر‬ ‫ات‬‫ر‬، ‫و‬‫الثبات‬ ‫معامل‬ ‫اج‬‫ر‬‫الستخ‬ ‫بيرسون‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫معامل‬،‫اج‬‫ر‬‫استخ‬ ‫بعد‬ ‫االختبار‬ ‫ثبات‬ ‫معامل‬ ‫لتصحيح‬ ‫ان‬‫و‬‫بر‬ ‫سبيرمان‬ ‫ومعامل‬ ‫بيرسون‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫بمعامل‬،‫الصحيحة‬ ‫غير‬ ‫البدائل‬ ‫وفاعلية‬ ‫ة‬‫ر‬‫الفق‬ ‫وتمييز‬ ‫الصعوبة‬ ‫معامل‬،‫ط‬‫الفروق‬ ‫اتجاه‬ ‫لمعرفة‬ ‫شيفيه‬ ‫يقة‬‫ر‬ ‫احصائية‬ ‫وسائل‬ )‫النصوص‬ ‫حفظ‬ ‫اختبار‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫المجموعات‬ ‫بين‬ ‫االحصائية‬،‫وجود‬ ‫عن‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫نتائج‬ ‫اسفرت‬‫و‬‫فروق‬ ‫بين‬ ‫احصائية‬ ‫داللة‬ ‫ذو‬ ‫فرق‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬ ‫االدبي‬ ‫التذوق‬‫و‬ ‫الحفظ‬ ‫في‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫المجموعة‬ ‫لمصلحة‬ ‫احصائية‬ ‫داللة‬ ‫ذي‬ ‫يبي‬‫ر‬‫التج‬ ‫المجموعتين‬‫منها‬ ‫التوصيات‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫وتضمنت‬ ‫االبداعي‬ ‫التفكير‬ ‫في‬ ‫الضابطة‬‫و‬ ‫ة‬: ‫االدبي‬ ‫التذوق‬‫و‬ ‫االدبية‬ ‫النصوص‬ ‫حفظ‬ ‫اختبار‬ ‫في‬ ‫الضابطة‬ ‫المجموعة‬ ‫طلبة‬ ‫على‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫المجموعة‬ ‫طلبة‬ ‫تفوق‬، ‫االبداعي‬ ‫التفكير‬‫و‬.‫.(العابدي‬،2007:‫ط‬-‫ي‬-‫ك‬،164-184.) 2.‫اهيم‬‫ر‬‫ب‬‫ا‬‫و‬ ‫سالم‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬(2008): "‫ا‬ ‫اثر‬‫الداللة‬ ‫يطة‬‫ر‬‫خ‬ ‫اتيجيتي‬‫ر‬‫است‬ ‫ستعمال‬،‫تحصيل‬ ‫على‬ ‫المفاهيم‬ ‫نحو‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫تعلم‬ ‫في‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫وتحليل‬ ‫العلمية‬ ‫المفاهيم‬،‫العلوم‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫نحو‬ ‫االتجاه‬‫و‬،‫المقروء‬ ‫استيعاب‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬‫و‬،‫اته‬‫ر‬‫ومها‬،‫االع‬ ‫الثاني‬ ‫الصف‬ ‫تالميذ‬ ‫لدى‬‫دادي‬." ‫تعرف‬ ‫الى‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫هدفت‬"‫اس‬ ‫استعمال‬ ‫اثر‬‫الداللة‬ ‫يطة‬‫ر‬‫خ‬ ‫اتيجيتي‬‫ر‬‫ت‬،‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫تعلم‬ ‫في‬ ‫الداللية‬ ‫السمات‬ ‫وتحليل‬ ‫العلمية‬ ‫المفاهيم‬ ‫تحصيل‬ ‫على‬ ‫المفاهيم‬ ‫نحو‬،‫العلوم‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫نحو‬ ‫االتجاه‬‫و‬،‫المقروء‬ ‫استيعاب‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬‫و‬،‫اته‬‫ر‬‫ومها‬،‫لدى‬ " ‫االعدادي‬ ‫الثاني‬ ‫الصف‬ ‫تالميذ‬

×