Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.
‫1‬      ‫عــال ـ ــم الـمـ ـ ـ ـ ــال‬             ‫من بني اسرائيل‬           ‫إلى الوليات المتحدة‬‫أمين الزقرني‬
‫2‬                        ‫الفهرس‬ ‫تقديـم.....................................................3‬ ‫التكييف المالي...........
‫3‬                            ‫تقديم‬‫قد يكون المال هو أكثر شيء يشغل بال أغلب الناس، حتى أن بعضهم‬    ‫ل يجد شيئا يساويه ...
‫4‬                     ‫التكييف المالي‬‫عندما تنظر إلى العالم الفيزيائي، بإمكانك أن تفهم بأنه لم ي1ـصم?م للناس‬‫حتى يصيرو...
‫5‬ ‫أعتقد أن فقط قل?ة من الناس، ما بين 005 إلى 0001 عائلة هي التي‬      ‫تمتلك هذا العالم. هذه العائلت تمتلك أيضا الحكوما...
‫6‬      ‫من المشمش في أعلى قم?ة الشجرة بحيث ل يمكنك بلوغهما، و قد‬         ‫أصابتهما دودة أو جرثومة ما. و سيكون عليك أن ت...
‫7‬                   ‫لماذا يمكنك أن تكون روحيا و ثريا في نفس الوقت‬‫نحن أيضا نتعل?م بأنه ل يمكننا أن نحصل على المال و نك...
‫8‬     ‫معظم الناس هم غير مدركين لحقيقة الوفرة و يظنون أن السبب‬   ‫الحقيقي الذي يجعل الناس على هذا الكوكب يتضو? رون جوعا...
‫9‬    ‫صم?مت المدرسة لتلقيننا كيف نعمل من أجل المال. بكلمات أخرى،‬   ‫1‬                                  ‫نحن نعل?م كيف ...
‫01‬                           ‫تاريخ المال‬                                           ‫الحتياطي الجزيئي المصرفي‬  ‫?‬ ‫عن...
‫11‬‫المواطنين. و كمثال على ذلك يمكن أن نذكر عائلة روتشيلد. في بداية‬ ‫القرن التاسع عشر، استعملوا مع حلفائهم تقنيات احتياط...
‫21‬        ‫و لعل?نا لو دققنا أكثر سنجد أن خدعة الصرف المالي لم تنشأ أيام‬                                               ...
‫31‬       ‫سراديبهم. و باستلم ذلك الذهب، فإنهم يصدرون وصل إيداع‬            ‫للمالكين. كان ذلك بمثابة التمهيد لظهور الورا...
‫41‬   ‫في البدء انطلق المشتغلون بالذهب في عملية التحايل بتواضع نسبيا،‬       ‫م1صدرين شهادات إيداع بالذهب ضعفين أو ثلثة أ...
‫51‬   ‫الحتياط الجزيئي المصرفي لهذه اليام يعمل بنفس الطريقة التي بدأ‬        ‫بها المشتغلون بالذهب في القرون الوسطى. مثل،...
‫61‬                    ‫فإن البنك لم يخاطر بشيء و جنى 0223 دينار.‬‫إذن يمكنك أن ترى أن المال ي1صنع عادة من طرف البنك، و ل...
‫71‬                                                      ‫تحالف الحكومة‬                                                 ...
‫81‬                                                 ‫التشكيلة الساسية‬   ‫إذن كيف يمكن لقل?ة صغيرة من سكان العالم أن تنال...
‫91‬‫الوصف و التداول و التناقش و التسوية و التصويت على 02 إلى 04‬   ‫اختلف جوهري بين البيت البيض و السينات بشكل شبه إعجازي...
‫02‬‫يمكنك أن تتساءل: "إذا كانت الحكومات ل تطبع أكثر من 1% من‬     ‫التزويد المالي، فمن أين يأتون بباقي المال؟" الجابة هي ...
‫12‬     ‫الحكومات لديها الخيار دائما، بما في ذلك الحكومات المريكية و‬‫التونسية: نستطيع أن نطبع أموالنا الخاصة بدون دي‪s‬ن...
‫22‬‫ستبعث بالفاتورة ببساطة إلى شخص آخر في شكل ضرائب و آداءات‬‫متزايدة. احزر من يكون ذلك الشخص الخر؟ عموما الطبقة الوسطى‬ ...
‫32‬                                                  ‫الثروة الطبيعية‬‫كل بلدان العالم هي محظوظة بشكل أو بآخر بثرواتها ال...
‫42‬  ‫ما الذي نفعله بالمال انطلقا من هنا‬                                                    ‫الحلول الجماعية‬  ‫1- إصلح ...
‫52‬  ‫2- الزيادة في الحتياطي النقدي في البنوك بنسبة 05% على القل.‬                                                       ...
‫62‬                               ‫ثروة بلد ما تتحدد بثروة أفراد ذلك البلد‬   ‫الخبار الجي?دة هي أنك تستطيع أن تصبح ثريا ...
‫72‬                   ‫المال هو شكل للطاقة. إنه اعتقاد، إحساس، طاقة.‬      ‫هناك إجمال طريقتان للتعامل مع المال –و مع كل ...
‫82‬                                 ‫2- المال كوسيلة: الفكرة في هذه‬                             ‫المقاربة هي أن المال هو...
‫92‬           ‫إذ يمكنك أن تخدع نفسك، و لكن ل يمكنك أن تخدع الكون.‬                                          ‫1 ?‬ ‫اعتقا...
‫03‬      ‫لي?ما كان ما تتبادله في المقابل. إذن كل?ما كنت تدفع لشيء ما، قم‬                       ‫‪k‬‬ ‫بعملية الدفع مع إ...
Prochain SlideShare
Chargement dans…5
×

عالم المال: من بني اسرائيل إلى الولايات المتحدة

2 077 vues

Publié le

رحلة عبر التاريخ لاكتشاف أصول المال و نحو المستقبل لخلق واقع أكثر ثراء.
تأليف: أمين الزقرني

عالم المال: من بني اسرائيل إلى الولايات المتحدة

  1. 1. ‫1‬ ‫عــال ـ ــم الـمـ ـ ـ ـ ــال‬ ‫من بني اسرائيل‬ ‫إلى الوليات المتحدة‬‫أمين الزقرني‬
  2. 2. ‫2‬ ‫الفهرس‬ ‫تقديـم.....................................................3‬ ‫التكييف المالي..........................................4‬‫تاريخ المال..............................................01‬‫ما الذي نفعله بالمال انطلقا من هنا................42‬
  3. 3. ‫3‬ ‫تقديم‬‫قد يكون المال هو أكثر شيء يشغل بال أغلب الناس، حتى أن بعضهم‬ ‫ل يجد شيئا يساويه في الحياة. عندما ي1سأل شخص عادي عن أكبر‬ ‫أحلمه، فقد تكون الجابة الكثر احتمال هي امتلك مبلغ كبير من‬‫المال. و عندما ي1سأل شخص عادي عن الشيء الذي ينقصه في حياته،‬ ‫فإن الجابة ستكون عموما "المال".‬ ‫ل عجب أن فكرة المال تستعبدنا دون أن ندرك ذلك. فالنظام العالمي‬ ‫القائم –حكومة و بنوكا و تربية – جميعها يبرمجنا على ذلك.‬ ‫?‬ ‫كيف نتحر? ر من هذا الستعباد؟ و كيف نتقن نحن لعبة المال فنتحكم‬ ‫?‬ ‫فيها بدل أن يتحكموا من خللها فينا؟‬‫كي تصبح متغل?با على المال فإنك تحتاج إلى فهم أصول تاريخ المال و‬ ‫كيف تلعب النظمة هذه اللعبة. إن لم تفعل هذا، فإنك ستواصل لعبها‬ ‫بالطريقة التي تريدك هذه النظمة لعبها، و ستنتهي في المجمل إلى‬ ‫أزمة مالية.‬ ‫سنرى إذن تفاصيل هذا العالم و كيف صم?م لتثبيط الناس. ثم سنرى‬ ‫كيف نستطيع أن نتصر? ف بطريقة مختلفة و بسيطة لنحصل على‬ ‫الوفرة المالية.‬
  4. 4. ‫4‬ ‫التكييف المالي‬‫عندما تنظر إلى العالم الفيزيائي، بإمكانك أن تفهم بأنه لم ي1ـصم?م للناس‬‫حتى يصيروا أثرياء. لو أننا نقسم كل الثروة الموجودة في العالم على‬ ‫كل الناس، في الحقيقة، فإن كل واحد سيكون ملياردير. لقد ص1مم‬ ‫النظام حتى يستحوذ بعض من الناس على الثروة. و لكي تخرج من‬ ‫هذا النظام، فإنك تحتاج إلى أن تضع نفسك في طاقة متعالية.‬ ‫?‬ ‫تخي?ل أنك تستطيع أن تذهب إلى العمل و تتمكن من جني 4 مليون‬ ‫دينار في ظرف أسبوع واحد. على الحرى فإنك ستتقاعد بحلول يوم‬‫الجمعة. و لكن النظام ليس م1صمما على هذا النحو. الطريقة التي صم?م‬ ‫1‬ ‫?‬ ‫عليها هي أنك لو عملت بمشقة و إجهاد حقا، و بكل ما فيك من جهد،‬ ‫فإنه سيلفظ لك نقودا تكفي فقط لتحفظك فوق ما أسم?يه "مستوى‬ ‫الثورة"، بحيث ل تخرج إلى الشارع تريد إسقاط النظام. إنهم‬ ‫يطعمونك ما يكفي ليبقوك بدون أن تهجم على النظام.‬
  5. 5. ‫5‬ ‫أعتقد أن فقط قل?ة من الناس، ما بين 005 إلى 0001 عائلة هي التي‬ ‫تمتلك هذا العالم. هذه العائلت تمتلك أيضا الحكومات، النظمة‬ ‫البنكية، و كل المؤسسات المالية. لم أكن أستطيع أن أفهم هذا أو‬ ‫?‬ ‫?‬ ‫أصدقه في البداية، و لكني الن أظن أنه ممكن.‬ ‫هؤلء الناس يقر? رون افتراضيا كل شيء لك. هم يقررون أيضا كم‬ ‫يجني النسان العادي في الشارع. لو أنك تمتلك شركة صغيرة فإنك‬ ‫تـتاجر داخل نمط طاقي من الضبط و التقييد.‬‫هذه الضوابط تضمن أن ل يصبح النسان العادي قوي?ا بذاته إلى درجة‬ ‫أن يستقل بنفسه عن هذه العائلت.‬ ‫?‬ ‫دعنا نفكر في تغيير التكييف المالي‬ ‫تعل?مت أن الطريقة الوحيدة للخروج من النظام و من تكييفه هي بأن‬ ‫1‬ ‫يكون لديك قوة عزم أكبر من عزم أولئك الذين يحاولون التحكم فيك.‬ ‫مجتمعاتنا ل تعل?منا القوة. لقد تم تكييفنا على العتقاد بأننا ضعفاء و‬ ‫بأنه علينا أن نشعر بالذنب. ي1فترض بنا أن نساند أي شيء آخر، بأن‬‫نرسل المال لي أحد آخر، و بأننا لو جنينا مقدارا جي?دا من المال، فإنه‬ ‫سي1ــنظر لنا على أننا أشرار أو طم?اعون أو مرتشون.‬ ‫و هذا ببساطة هو غير صحيح. الكون هو بكل تأكيد وفير. و هو‬ ‫سيعطيك أي شيء تعتقد فيه بل و أكثر.‬ ‫عليك فقط أن تنظر في الطبيعة. انظر إلى شجرة المشمش مثل. فيها‬ ‫مشمش أكثر مما يمكنك أن تأكله. عندما تتأملها، فإن تلك الوفرة‬ ‫الرائعة ستظهر فيها طبيعيا.‬‫لو أن إنسانا اليوم قد صم?م شجرة المشمش، فإنك ستجد فيها فقط حب?تان‬
  6. 6. ‫6‬ ‫من المشمش في أعلى قم?ة الشجرة بحيث ل يمكنك بلوغهما، و قد‬ ‫أصابتهما دودة أو جرثومة ما. و سيكون عليك أن تطلب الذن‬ ‫لتتسل?قها. و عندما تصل إلى هناك فسيقال لك بأن ثلث الحبتين يتبع‬ ‫شخصا آخر. و في النهاية فإنك ستعود بلب? الحب?تين و قليل من‬ ‫?‬ ‫المشمش و كثير من المشقة و الجهاد. هكذا صم?م النظام.‬ ‫1‬ ‫1‬ ‫عندما تتوج? ع و تجهد نفسك في العمل الشاق من أجل تحصيل المال‬ ‫فإن ذلك يمكن أن ي1ـفسـر كما لو أن ثروتك تعني فقر شخص ما آخر.‬ ‫‪Z‬‬ ‫و من جهة أخرى، فإنك لو تختار المنهجية السلسة التي تسمح‬ ‫للخرين بتقاسم طاقتك، فسيصبحون بذلك أغنى من خلل ثروتك.‬‫ليس هناك من حدود لكـم المال الموجود، و ليس هناك من حدود لكمي?ة‬ ‫?‬ ‫المال التي يمكنك أن تمتلكها. هناك مليين الفرص للحصول على‬ ‫المال بدون جهد على الطلق.‬ ‫و لن ي1قي?د ثراؤك أي شخص آخر، لننا ببساطة ل نحيا في كون منته.‬ ‫?‬ ‫هناك دائما مقدار متمدد أبدا و متزايد أبدا من الثروة.‬ ‫لماذا ينمو كثير من الطفال و معهم شعور بالذنب من أن يصبحوا‬ ‫أثرياء‬ ‫الطريقة التي نربي عليها الطفال تبعدهم عن المال. إنها تعوقهم عن‬ ‫تحصيل ثروة لنها تكي?ـفهم على أنه من الخطأ أن تصبح ثريا. لغتنا‬ ‫مليئة بالعديد من المثلة التي تصو? ر هذا التكييف. و لكن هذا غير‬ ‫صحيح، لن الكون هو محايد. لو أنك تنجح ماليا فإن ثراءك سيساعد‬‫الخرين لنك ستساهم في المجتمع، ستصرف المال و ستكافئ الناس.‬
  7. 7. ‫7‬ ‫لماذا يمكنك أن تكون روحيا و ثريا في نفس الوقت‬‫نحن أيضا نتعل?م بأنه ل يمكننا أن نحصل على المال و نكون روحانيين‬ ‫أيضا. كثير من الديان تربط بين الفقر و التدي?ن. و بذلك يقع الربط‬ ‫مباشرة بأن الفقر هو باب من أبواب الروحانيات. في حين أن العكس‬ ‫تماما هو صحيح. فأنت لو تقابل شخصا روحانيا حقا فسيكون لديه‬ ‫طاقة كثيرة و وفيرة، و سيكون لديه كثير من المال إذا شاء.‬ ‫الندرة أم الوفرة؟‬ ‫هناك بالساس طريقتان للنظر إلى العالم. أغلب الناس ينظرون إليه‬ ‫اعتمادا على منوال الندرة و لذلك فإنهم ينتقصون الشياء في حياتهم.‬ ‫و لكن هل يعلمون مثل أنه لو ق1سمت الثروة الموجودة في العالم‬ ‫بالتساوي، فإن كل واحد يستحق الن ما يقارب 3 مليون دولر، بما‬ ‫في ذلك سكان العالم الثالث؟‬ ‫أعلم أنه يصعب تصديق هذا. هل ستكون سعيدا ب 3 مليون دولر‬ ‫كبداية الن؟‬ ‫لو أن 3 مليون دولر هي غير كافية لك، فإنه يمكنك أن تستريح و‬ ‫تبقى واثقا، عالما أنه كل بضعة ساعات هناك بعض مليارات‬ ‫1‬ ‫الدولرات التي تخلق من اللشيء. في الواقع، فإن تريليون دولر‬ ‫ي1خلق في العالم كل نهاية أسبوع !‬
  8. 8. ‫8‬ ‫معظم الناس هم غير مدركين لحقيقة الوفرة و يظنون أن السبب‬ ‫الحقيقي الذي يجعل الناس على هذا الكوكب يتضو? رون جوعا هو‬ ‫النقص في الغذاء. في الواقع، هناك طعام يكفي عديد المر? ات لتغذية‬ ‫كل واحد على الرض.‬ ‫?‬ ‫إذن إذا لم تكن المشكلة في كمية الغذاء المتوفرة، فأين هي؟‬ ‫المشكلة هي في توزيع الغذاء، تماما مثل المال. لو أنه ليس لديك ما‬‫يكفي، فذلك ليس لنه ل يوجد ما يكفي كل واحد في العالم. إنه توزيع‬ ‫?‬ ‫المال و من يتحكم فيه.‬ ‫النظمة‬ ‫?‬ ‫هناك ثلثة أنظمة رئيسية تلعب دورا في التحكم و التوزيع المالي:‬ ‫1-النظام الحكومي‬ ‫2-النظام البنكي‬ ‫3-النظام التربوي‬ ‫لو أنك تتأمل في النظام الحكومي، فإنك في النهاية ستنتخب حزبا‬ ‫سياسيا مختلفا، و لكن هل يغي?ر ذلك فعليا أي شيء؟ أو لكي ي1سمع‬ ‫صوتك في البنك، فقد يمكنك رب?ما أن تبعث بالحتجاج تلو الخر.‬ ‫للسف، فإن ذلك لن يصنع الفارق حقا.‬‫ما يمكن أن نستنتجه هو أنه ليس هناك الكثير للقيام به لتغيير النظمة‬ ‫الحكومية و البنكية حاليا.‬ ‫النظام الثالث هو النظام التربوي، و هو النظام الذي يصعب تغييره‬ ‫عندما تكون بداخله، و لكن يمكنك ذلك عندما تغادره.‬
  9. 9. ‫9‬ ‫صم?مت المدرسة لتلقيننا كيف نعمل من أجل المال. بكلمات أخرى،‬ ‫1‬ ‫نحن نعل?م كيف نتحص?ل على شغل.‬ ‫1‬ ‫ل يوجد أي جزء من حياتنا المدرسية نتعل?م فيه كيف يعمل المال من‬ ‫أجلنا. يمكننا إذن أن نعترف بأننا نقضي كل حياتنا في مهنة ل تعجبنا‬ ‫و ل تمتعنا -بل و تجهدنا و ترهقنا، و ذلك فقط من أجل تحصيل‬‫1‬ ‫المال.‬ ‫أليس هذا مثيرا للهتمام؟ بتعبير آخر، نحن نـعل‪Z‬م جزءا واحدا من‬ ‫1‬ ‫المعادلة و ل نـعل‪Z‬م الجزء الخر. المفهوم الساسي لكيفية "عمل المال‬ ‫1‬ ‫من أجلنا" يمكن أي ي1عل?م لطفل ذي 01 سنوات في حصة ذات ساعة‬ ‫على الرجح. و سيصنع فارقا مهما له في حياته.‬‫و بالضافة إلى هذا، فإن نظامنا التربوي زرع و يزرع بذور الفشل و‬ ‫الخيبة و الكوارث المالية في مجتمعاتنا. للسف، فإننا نرى شواهد‬ ‫على هذا كل يوم.‬ ‫?‬ ‫و على العكس، فنحن نحتاج إلى أفراد مستعدين للدفع ضد النظام‬ ‫و لكن بدون مواجهته.‬
  10. 10. ‫01‬ ‫تاريخ المال‬ ‫الحتياطي الجزيئي المصرفي‬ ‫?‬ ‫عندما عرفت لول مر? ة بأن ما يقارب 005 إلى 0001 عائلة تتحكم‬ ‫1‬ ‫?‬ ‫في معظم التزويد المالي العالمي، لم أصدق بأن ذلك يمكن أن يكون‬ ‫حقيقيا. رج? حت بأنها نظري?ة مؤامرة ل أكثر.‬ ‫1‬ ‫?‬ ‫و لكن لم?ا قمت ببحثي حول تاريخ المال و كيفية التحكم فيه، أدركت‬ ‫كيف أنه يمكن في الواقع لقل?ة من الناس أن تتحكم افتراضيا في ثروة‬ ‫?‬ ‫العالم برم?ته.‬ ‫كثير من الناس يظنون أن الحكومات هي التي تطبع المال، و هذا‬ ‫صحيح. الحكومات تطبع بعضا منه. في المقابل، فإن أغلبنا يظن أن‬ ‫ذلك ما و1 جدت من أجله الحكومة –أن تخلق المال. عندما ننظر في‬ ‫التاريخ و ندرس المال، فإن الوقائع تثبت أن الحكومات تطبع جزءا‬ ‫جد ضئيل منه. في الواقع فإنك ستندهش مما يجري فعليا. النظام‬ ‫البنكي يخلق حوالي 99% من التزويد المالي العالمي. الحكومة تخلق‬ ‫فقط جزيئا من التزويد المالي.‬ ‫إذن كيف يؤثر هذا فيك؟‬ ‫?‬‫العائلت القليلة التي تتحكم في التزويد المالي العالمي تستطيع أن تحدد‬ ‫افتراضيا ما ندفعه مقابل أي شيء. كيف يمكن لهذه الفئة من العائلت‬ ‫المختارة أن يكون لها هذا التحكم؟ المسألة بسيطة !‬ ‫1‬ ‫?‬ ‫عبر التاريخ، تحكمت هذه العائلت في التزويد المالي، و قد وجدت‬ ‫ببحثي أنها قد حافظت على هذا التحكم من خلل الحكومات و‬
  11. 11. ‫11‬‫المواطنين. و كمثال على ذلك يمكن أن نذكر عائلة روتشيلد. في بداية‬ ‫القرن التاسع عشر، استعملوا مع حلفائهم تقنيات احتياط بنكية جزيئية‬‫للسيطرة على البنوك المركزية في كل من المملكة المتحدة و الوليات‬ ‫المتحدة و فرنسا.‬ ‫غير أن مفهوم الحتياط البنكي الجزيئي لم يبدأ هناك، و لكنه انطلق‬ ‫في القدس منذ 0002 سنة عندما يأتي اليهود إلى هناك لدفع ضريبة‬ ‫المعبد، و ل يمكنهم دفعها سوى بقطعة معدنية خاصة، نصف الشيكل‬ ‫المقدس. كان ذلك نصف آونس من الفضة الخالصة. كانت القطعة‬ ‫?‬ ‫الوحيدة الموجودة آنذاك من الفضة بميزان موثوق و بدون نقش‬ ‫صورة إمبراطور وثني عليها.‬ ‫كان نصف الشيكل إذن هو القطعة الوحيدة المقبولة من ا بالنسبة‬ ‫?‬ ‫لليهود. و لكن هذه القطع لم تكن متوفرة بكثرة. إذ قد احتكر "صر? افو‬ ‫المال" السوق، ثم زادوا في السعار-تماما كأي سلعة محتكرة.‬ ‫بكلمات أخرى، فإن صر? افي المال كانوا يحققون مرابيح فاحشة لنهم‬‫يمسكون بزمام احتكار افتراضي للمال. كان على اليهود أن يدفعوا لهم‬ ‫مهما كان ما يطلبونه. بالنسبة للمسيح، فإن هذه المظلمة كانت تنتهك‬ ‫حرمة و قدسية بيت ا.‬
  12. 12. ‫21‬ ‫و لعل?نا لو دققنا أكثر سنجد أن خدعة الصرف المالي لم تنشأ أيام‬ ‫?‬ ‫المسيح. إذ قد كانت لروما مشاكل مع صر? افي المال منذ 002 سنة‬ ‫قبل الميلد.‬‫هناك إمبراطوران رومانيان قد حاول إضعاف قوة الصر? افين بإصلح‬ ‫قوانين الربا و تحديد ملكية الرض إلى 005 هكتار. غير أن كلهما‬ ‫قد اغتيل.‬ ‫و في 84 ميلدي استرجع يوليوس قيصر القوة من الصر? افين و‬ ‫أعادها إلى القطع النقدية فضرب العملة لمصلحة الجميع.‬ ‫و بفضل هذا التزويد الجديد و الوفير للمال فإنه قد استطاع أن يشي?د‬ ‫مباني عمومية عظيمة. كسب القيصر حب الشعب بجعله المال وفيرا.‬‫لكن الصر? افين كانوا يمقتونه لنفس السبب. و يعتقد البعض أن ذلك كان‬ ‫عامل مهما في اغتياله.‬ ‫?‬ ‫و لكن هناك شيء ثابت و متأكد، و هو أنه بموت القيصر تم إيقاف‬ ‫إصدار المال بوفرة. و ازدادت الضرائب، و كذلك الرشوة.‬ ‫1 ?‬‫و في النهاية فإن التزويد المالي الروماني قد خـفـض ب 09 بالمائة. و‬ ‫كنتيجة فإن الشعب فقد أراضيه و منازله -و هذا شبيه بما حدث في‬ ‫أمريكا و أوروبا و بما يبدو أنه سيحدث مر? ة أخرى.‬ ‫المشتغلون بالذهب‬ ‫تكثف نشاط صر? افي المال في انكلترا خلل القرون الوسطى -حوالي‬ ‫?‬ ‫سنة 4201 ميلدي، مستبدلين و خالقين و متلعبين بكمي?ة المال‬ ‫-و باقتصاد انكلترا بأسرها. لم يكن يتم اعتبارهم مثل البنكيين اليوم،‬ ‫و لكنهم كانوا مشتغلين بالذهب. بدؤوا بتخزين ذهب الناس في‬
  13. 13. ‫31‬ ‫سراديبهم. و باستلم ذلك الذهب، فإنهم يصدرون وصل إيداع‬ ‫للمالكين. كان ذلك بمثابة التمهيد لظهور الوراق المالية.‬ ‫ازدادت شعبية وصولت اليداع لنها كانت في المتناول و مأمونة‬ ‫أكثر من التنقل بالذهب. و لم يعد الناس إذن بحاجة إلى زيارة‬ ‫المشتغلين بالذهب بانتظام لتجميع ذهبهم و اشتراء شيء ما.‬ ‫و لتسهيل العملية فقد كانت وصول اليداع تسل?م عبر حم?ال الرسائل،‬ ‫1‬ ‫بدون الحاجة للمضاء. و هذا ما يقطع كل صلة للتعريف بصاحب‬ ‫الذهب المود‪ k‬ع. و بمرور الوقت فإن المشتغلين بالذهب قد أصبحوا‬ ‫مدركين بأن المود‪l‬عين ل يرجعون أبدا إلى ذهبهم. في ذلك الوقت‬‫بدؤوا في إقراض بعض من الذهب الذي استؤمنوا عليه و جني الفائدة‬ ‫التي يربحونها من القرض. و عندها بدؤوا في طبع شهادات إيداع‬ ‫ذهب أكثر من الذهب الذي لديهم في الحتياطي.‬ ‫اكتشفوا بأنه يمكنهم أن يقرضوا هذه الوراق المالية الضافية و أن‬ ‫يحم?لوها فائدة أيضا. كان ذلك مولد "القراض الجزيئي للحتياط" أو‬ ‫بكلمات أخرى إقراض مال أكثر مما لديك كإيداع في الحتياط.‬
  14. 14. ‫41‬ ‫في البدء انطلق المشتغلون بالذهب في عملية التحايل بتواضع نسبيا،‬ ‫م1صدرين شهادات إيداع بالذهب ضعفين أو ثلثة أضعاف مقدار‬‫‪l‬‬ ‫الذهب الذي يخزنونه في الواقع في غرفهم المنة. و لكنهم سرعان ما‬‫اكتسبوا ثقة بأنفسهم و ازدادوا جشعا، مصدرين شهادات إيداع بأربعة،‬ ‫خمسة و حتى عشرة أضعاف الذهب المودع لديهم.‬ ‫مثل لو أن قيمة 0001 دينار من الذهب قد أودعت لديهم، فإنهم‬ ‫قادرون على إصدار قيمة 000,01 دينار كأوراق مالية و يحم?لون‬ ‫الفائدة عليها أيضا، و ل أحد سيكتشف الخدعة.‬ ‫بهذه الوسائل جم?ع المشتغلون بالذهب المزيد و المزيد من الثروة‬ ‫و استعملوا تلك الثروة لتكديس المزيد من الذهب.‬ ‫كانت فعل ضربة البداية لخدعة متقنة متواصلة إلى يومنا هذا.‬‫لو أن أحدا منا ارتكب مثل هذه الفعال فإنه سيسجن بتهمة الحتيال و‬ ‫التزوير و التزييف.‬‫أل توافق إذن، بأنه من المصلحة الفضلى للبنك أن تودع أموالك لديها؟‬ ‫1‬ ‫?‬ ‫تذكر بأننا في المعاهد و الجامعات، ل نـلقن فقط بأن علينا أن نعمل‬ ‫بمشقة، و لكن البنك يأتي أيضا على الساحة ليشجعنا على فتح حساب‬ ‫1‬ ‫حيث نودع أموالنا فيه. لست ضد الدخار في حد ذاته طبعا، و لكن‬ ‫دعنا نرى إن كانت البنوك هي أكثر مكان آمن لوضع أموالنا.‬
  15. 15. ‫51‬ ‫الحتياط الجزيئي المصرفي لهذه اليام يعمل بنفس الطريقة التي بدأ‬ ‫بها المشتغلون بالذهب في القرون الوسطى. مثل، لو أنك تضع‬ ‫0001 دينار في البنك غدا، فإن البنك سيكون قادرا بصفة قانونية‬ ‫على أن ي1قرض أكثر بكثير من 0001 دينار التي أودعتها.‬ ‫فبدل إصدار وصولت إيداع بالذهب أكثر مما يخزنون ذهبا، فإن‬ ‫?‬ ‫البنوك الحديثة اليوم تقدم قروضا أكثر مما تمتلك من صرف نقدي !‬ ‫?‬ ‫و لكن الناس ما زالوا يصدقون بأن هذه الوراق المالية لها قيمة. و‬ ‫1 ‪o‬‬ ‫الحال أنها مجر? د أوراق مطبوعة. بكم تـقدر قيمة أوراق مطبوعة؟‬ ‫‪n‬‬ ‫1‬ ‫رب?ما لن تعيرها أي انتباه. إذن فالمسألة ليست بشأن الوراق، و لكن‬ ‫?‬‫حول القيمة التي تمثلها تلك الوراق. بعبارة أخرى، هي حول العتقاد‬ ‫?‬ ‫و الثقة التي يعطيها أناس مثلي و مثلك لما تمثله تلك الوراق.‬ ‫منذ 4891، أصبحت البنوك التجارية قادرة على إقراض 3,81 مرة‬ ‫ضعف الموال التي تود‪ k‬ع لديهم. أما بنوك الدخار فهي تصل إلى‬ ‫8,23 مرة ضعفها. و بالتالي، فإنه على كل 0001 دينار مودعة،‬‫فإن البنوك قادرة على إقراض 000,23 دينار إضافية. من خلل هذا‬ ‫?‬ ‫المثال، يمكنك أن تتبي?ن كيف ي1خلق المال و يتمدد. ليست كل البنوك‬ ‫هي قادرة على فعل هذا، فقط البنوك المركزية الوسع. بعض البنوك‬ ‫ببساطة تشتري المال من بنوك أخرى بسعر ما و تبيعه بسعر أرفع.‬ ‫لو أن البنك ي1قرض اللف دينار خاص?تك 8.23 مر? ة مع نسبة فائدة‬ ‫01% فإنه سيحقق ربحا ب 0823 دينار في السنة. الربح الذي‬ ‫ستجنيه أنت يتراوح من 3% إلى 6%. فلنكن كرماء و لنفترض أنك‬ ‫كسبت 06 دينارا من إيداعك 0001 دينار )6%(. و في الخلصة،‬
  16. 16. ‫61‬ ‫فإن البنك لم يخاطر بشيء و جنى 0223 دينار.‬‫إذن يمكنك أن ترى أن المال ي1صنع عادة من طرف البنك، و ليس من‬ ‫طرف المودع. أل تحب أن تصبح بنكا؟‬ ‫ما قام به المشتغلون بالذهب و ما تقوم به البنوك إلى هذا اليوم هو‬ ‫خلق المال من اللشيء –بنفخة هواء -بكتابة وصل إيداع الذهب أو‬ ‫بطباعة الوراق المالية.‬ ‫لماذا تقع الزمات المالية إذن؟‬ ‫بالعودة إلى المشتغلين بالذهب فقد اكتشفوا أيضا بأن مرابيحا إضافية‬ ‫1 ‪k‬‬ ‫يمكن أن تـكسـب بمراوحة القتصاد بين الموال السهلة و الموال‬ ‫العسيرة.‬ ‫فعندما يجعلون من المال سهل القتراض، فإن مقدار المال المتداول‬ ‫?‬‫سيتزايد. سيصبح المال متوفرا و سيستعير الناس المزيد من القروض‬ ‫لتوسيع تجارتهم. و لكن وقتها بالضبط يضي?ق المشتغلون بالذهب‬ ‫التزويد المالي و يجعلون من الحصول على القروض أمرا صعبا.‬‫ما الذي يحدث؟ تماما ما حدث في الزمة المالية سنة 9002 بل و في‬ ‫أي أزمة مالية سابقة و لحقة. نسبة من الناس لن تقدر على تسديد‬ ‫قروضها السابقة و لن تستطيع اقتراض المزيد لدفع القديم، و بالتالي‬ ‫يصبحوا مفلسين و مجبرين على بيع أصولهم و ممتلكاتهم الثمينة‬ ‫للمشتغلين بالذهب أو في المزاد العلني.‬ ‫نفس الشيء مازال يحدث اليوم، فقط أصبحت أخذ اسما مختلفا و هو‬ ‫"الدورة القتصادية".‬
  17. 17. ‫71‬ ‫تحالف الحكومة‬ ‫?‬ ‫من الذي يحدد نسبة الدي‪s‬ن؟‬ ‫عموما، هنالك قواعد و تنظيمات تضعها الحكومة إلى حد ما.‬ ‫أغلب الناس يفترضون أن الحكومة، التي يرون أنها ص1ممت لتمثيل‬‫الناس، ستنظم الوضع لمصلحة الشعب. و في المقابل فإن هناك حجما‬ ‫?‬ ‫1‬ ‫هائل من الموال التي تسند عندما يتعلق المر "بالحتياط الجزيئي‬ ‫البنكي" و "البنوك الموج? هة مركزيا" و التي يكون لها تأثير نافذ على‬ ‫سياسيين أو حكومات بأسرها حتى توضع التنظيمات وفق المستوى‬ ‫الذي تفض?له البنوك.‬‫إذا كان للبنوك جزيء ضئيل من الحتياطات، ما الذي سيحدث لو أن‬ ‫كل واحد أراد أن يسحب أمواله؟ في الحقيقة، إذا طلب كل شخص‬‫أمواله فإن البنوك ستهرب قبل أن تدفع حتى ل 3 بالمائة من حرفائها.‬ ‫و ذلك لن رصيد صاحب الحساب لم يعد يوجد فيزيائيا لنه تم‬ ‫إقراضه مرات عديدة. البنوك لديها احتياطات ضئيلة أو ل احتياطات‬ ‫لها. في الساس هم يعطوك مال مزي?فا، و لكن لن الجميع يقبله، فإنه‬‫يمكنهم أن يواصلوا خلق المزيد منه، بدون أن يكسبوه حقا مثلما يجب‬ ‫علينا نحن.‬ ‫من خلل نظام الحتياط الجزيئي، يخلقون‬ ‫أموال مزو? رة بكل فعالية و ينجون بفعلتهم بل‬ ‫و يكسبون منها، غير أني أنا أو أنت ندخل‬ ‫السجن لو أننا نقوم بنفس الشيء. هل هناك‬ ‫من عجب في أن تمتلك البنوك المباني‬ ‫الضخم و الطول في أي مدينة في العالم؟‬
  18. 18. ‫81‬ ‫التشكيلة الساسية‬ ‫إذن كيف يمكن لقل?ة صغيرة من سكان العالم أن تنال السيطرة على‬ ‫التزويد المالي و لماذا هذا هو مهم لنا؟‬ ‫هناك لعبان رئيسيان في لعبة المال. الول هو ما نسم?يه بالبنوك‬ ‫?‬ ‫الموجهة مركزيا. و هي على ملك و تحت تحكم عدد صغير من‬ ‫العائلت و الفراد. اللعب الثاني هو الحتياطي الفيدرالي للوليات‬ ‫المتحدة. و الن باسم كهذا فإنك ستعتقد بأنه مؤسسة حكومية ب1نـ ‪k‬يـت‬‫لصالح الشعب. المثير للهتمام هو أن أغلب الناس في أمريكا يظنون‬‫ذلك، أما أغلب الناس في العالم فإنهم ل يدرون بشأنه. في الواقع، فإن‬ ‫هذه المؤسسة هي خاصة.‬ ‫الحتياطي الفيدرالي للوليات المتحدة هو‬ ‫مؤسسة خاصة هدفها هو تحقيق أقصى ما‬ ‫يمكن من الربح و ل هم لها بحكومة‬ ‫الوليات المتحدة أو بسكان شمال القارة‬ ‫المريكية. الحتياطي الفيدرالي للوليات‬ ‫المتحدة هم اسم مدب?ر ليخدع الناس حتى‬ ‫يعتقدوا بأنه مؤسسة فيدرالية حكومية.‬ ‫و قد نشأ في الصل عبر التحايل عندما تم التعجيل بالفصل القانوني‬ ‫?‬ ‫للحتياطي الفيدرالي للوليات المتحدة خلل لقاء معد جيدا للجنة‬ ‫التشاور بالكونغرس.‬ ‫تم برمجة اللقاء عندما كان معظم النواب نياما، يوم الثنين 22‬‫ديسمبر 3191، ما بين ساعات 03:1 و 03:4 صباحا، خللها وقع‬
  19. 19. ‫91‬‫الوصف و التداول و التناقش و التسوية و التصويت على 02 إلى 04‬ ‫اختلف جوهري بين البيت البيض و السينات بشكل شبه إعجازي‬ ‫‪n‬‬ ‫في ظرف 4 إلى 9 دقائق للبند الواحد.‬ ‫سل?م التقرير الم1ـعـد من طرف اللجنة إلى المطابع حوالي 03:4‬ ‫‪? k‬‬ ‫1‬ ‫صباحا. و كان السيناتور بريستو عن كينساس –و هو الزعيم‬ ‫الجمهوري آنذاك - قد أقر? في مدو? نة الكونغرس بأن اجتماع اللجنة قد‬ ‫التقى بدون إعلمهم أن الجمهوريين لم يحضروا و لم ي1عطوا الفرصة‬ ‫للقراءة أو للمضاء على تقرير اللجنة. ففي العادة ي1قرأ التقرير في‬ ‫?‬ ‫مبنى السينات. و لكن يومها لم يتمكن الجمهوري?ون حتى من رؤيته.‬‫بعض السيناتور صر? حوا على خشبة السينات بأنه ل علم لهم بمحتوى‬ ‫الورقة.‬ ‫في السادسة صباحا من يوم 32 ديسمبر،‬ ‫عندما كان كثير من العضاء قد غادروا‬ ‫العاصمة واشنطن بسبب حلول عطلة رأس‬ ‫السنة، تم السراع بالورقة من السينات إلى‬ ‫?‬ ‫البيت البيض. و وقع الرئيس ويلسون وودرو‬ ‫على فصل الحتياطي الفيدرالي ل 3191 و‬ ‫جعله منذ ذلك الحين قانونا نافذا.‬ ‫?‬ ‫نـقـل هذا الفصل التحكم في التزويد المالي‬‫للوليات المتحدة من الكونغرس إلى نخبة من البنوك الخاصة. و ليس‬ ‫غريبا أن تمر? ورقة تضمن احتكار المال من طرف مجموعة من‬ ‫البنكيين بهذه الطريقة الفاسدة. و هذا يصو? ر بشكل مثالي كيف أن‬ ‫الحكومات ليس سوى دمى بأيدي البنوك الموج? هة مركزيا.‬
  20. 20. ‫02‬‫يمكنك أن تتساءل: "إذا كانت الحكومات ل تطبع أكثر من 1% من‬ ‫التزويد المالي، فمن أين يأتون بباقي المال؟" الجابة هي غالبا:‬ ‫صندوق النقد الدولي، و هو تحت سيطرة الحتياطي الفيدرالي‬ ‫للوليات المتحدة، و هو الذي يمثل أيضا الواجهة لعديد البنوك‬ ‫الموج? هة مركزيا. ربما تسمع أحيانا عن اتخاذ الحتياطي الفيدرالي‬ ‫لبعض القرارات التي ستغي?ر نسب الفائدة. و ربما ستدرك بأن نسب‬ ‫الفائدة المريكية لها تأثير على نسب الفائدة في تونس و في باقي‬ ‫بلدان العالم.‬‫يمكنك إذن أن ترى كيف أن القرارات المتخذة من طرف الحتياطي‬‫الفيدرالي للوليات المتحدة يمكن أن تحدد كم ندفع لبطاقات الئتمان،‬ ‫لصكوك الرهن و افتراضيا لكل شيء، لن نسب الفائدة تؤثر في‬ ‫القتصاد بأسره.‬ ‫يعشق صندوق النقد الدولي إقراض الحكومات أكثر ما يمكن من‬ ‫المال، و خاصة منها حكومات العالم الثالث- تونس مثل.‬ ‫?‬ ‫لماذا يودون فعل ذلك؟‬ ‫‪k‬‬ ‫لو كنت بنكا موج? ها مركزيا و أجندتك هي‬ ‫جني الكثير من الربح، ألن تكون الحكومات‬ ‫منظمات جي?دة لقراضها المال؟‬ ‫ستكون جي?دة، أم ل؟‬ ‫أغلب الحكومات هي كذلك.‬
  21. 21. ‫12‬ ‫الحكومات لديها الخيار دائما، بما في ذلك الحكومات المريكية و‬‫التونسية: نستطيع أن نطبع أموالنا الخاصة بدون دي‪s‬ن و أن نعيدها إلى‬ ‫احتياطي?نا و ليس علينا أن ندفع الفائدة عبر البحار، أو يمكننا أن‬‫نقـترض المال. إذا كانت الحكومات تريد اقتراض المال، فإن صندوق‬ ‫?‬‫النقد الدولي سيكون ببساطة سعيدا جدا بالقراض : أو? ل لنه سيضمن‬ ‫تـأمين سدادها عبر الداءات المفروضة على المواطنين. الصندوق‬ ‫يعلم جي?دا بأن الحكومة تستطيع الزيادة في الداءات لرجاع ذلك‬ ‫?‬ ‫القرض. فاليفاء بالدي‪s‬ن سيكون شبه مؤكد إذن. ثانيا إذا كان البلد غير‬ ‫قادر على جمع ما يكفي من المال عبر مواطنيه، فإنهم يعلمون بأن‬ ‫ذلك البلد له أشياء ثمينة. إذا كان البلد غير قادر على التعويض في‬ ‫الجال المحددة فإنه قد ي1جبر على التفويت في ممتلكاته الثمينة.‬‫للسف فإن الحكومات متعو? دة على النغماس أكثر و أكثر في التداين.‬ ‫دعنا نطرح المسألة بطريقة أكثر واقعية. لو كانت لك تجارة رابحة‬ ‫تدر? عليك المال بدون أن تحتاج لن تعمل فيها، و لديك أيضا بطاقة‬ ‫?‬ ‫تداين تزداد تضخما، أتفض?ل أن تبيع تجارتك و تخسر مدخولك في‬ ‫سبيل أن تتخل?ص من الدي‪s‬ن؟‬‫على المدى القصير سيبدو ذلك إنجازا عظيما لنك ستمحو الدين كل?يا.‬ ‫?‬ ‫?‬ ‫و لكن فقط الن لديك نفس عادة الغرق في التداين إلى أن تتضخم‬ ‫فاتورة بطاقة الئتمان من جديد. و في المقابل، فإنه لم يتبق لك بعد‬ ‫شيئا لتبيعه لتسديد الدين.‬ ‫?‬ ‫النتيجة هي أنه سيتعي?ن عليك أن تعمل بمشقة لدى شخص آخر من‬ ‫‪k‬‬‫أجل أن تكسب المال الذي ستدفع به الدين. إذا كنت أنت الحكومة فإنك‬
  22. 22. ‫22‬‫ستبعث بالفاتورة ببساطة إلى شخص آخر في شكل ضرائب و آداءات‬‫متزايدة. احزر من يكون ذلك الشخص الخر؟ عموما الطبقة الوسطى‬ ‫للمجتمع.‬ ‫التحديات‬ ‫ما الذي يحدث عندما تقترض الحكومة كثيرا من المال؟‬‫أو? ل يتم تفقير البلد بسبب الدين المرتفع. و هذا يقود إلى ضرائب أعلى‬‫لتسديد الدين مع ثروة أقل للمواطنين و التفريط في الممتلكات الوطنية‬ ‫?‬ ‫و منح الصندوق إمكانية التحكم في مجالت حيوية -كالتعليم. و هذا‬ ‫يؤدي إلى الحاجة إلى التشجيع على الستثمار الجنبي بكل شروطه‬ ‫?‬ ‫المجحفة، م1تسببا في ارتفاع مشط لمستوى الممتلكات الجنبية.‬‫على المدى القصير فإن الستثمار الجنبي يعني أن مستويات المعيشة‬ ‫ستتحس?ن، لن المال سيتدفق نحو القتصاد. الستثمار الجنبي يخلق‬ ‫مواطن الشغل، و سيعمل المواطنون لدى الشركات المملوكة أجنبيا و‬ ‫يعودون إلى المنازل بأجورهم. و لكن إلى أين تذهب المرابيح؟‬ ‫هل أنها تبقى في تونس أم أنها ترجع إلى الشركات التي استثمرت‬ ‫هنا؟ طبعا إذا كانت الشركات الجنبية قد أتت للستثمار في تونس‬ ‫?‬ ‫فإنها ستتوقع أن تكسب ربحا و ل ضير في ذلك. و لكن تلك المرابيح‬ ‫غالبا ما تذهب بعيدا بدون دفع ضرائب أو بدفع أدناها فقط.‬ ‫?‬ ‫و الحكومات هي التي تقنن هذا "التهريب" الضريبي من منطلق‬ ‫التفاقيات النبطاحية مع صندوق النقد الدولي.‬ ‫و النتيجة هي أن مستوى المعيشة آخذ دوما في الهبوط.‬
  23. 23. ‫32‬ ‫الثروة الطبيعية‬‫كل بلدان العالم هي محظوظة بشكل أو بآخر بثرواتها الطبيعية. تونس‬ ‫?‬ ‫مثل هي ثري?ة بالطاقة الشمسية المتجددة. حسب تقديرات "ديزارتاك"‬ ‫?‬‫فإن صحراء شمال افريقيا تضخ من الطاقة ما نستهلكه عالميا في عام‬‫كامل في ظرف 6 ساعات فقط. أليست هذه ثروة هائلة تكاد ل تنتهي؟‬ ‫غير أن حكومات المنطقة هي في طور التسليم بهذا المشروع لصالح‬ ‫مستثمرين أجانب بهدف تحقيق كسب قصير المد. و كذلك فعلت في‬ ‫سابق الثروات الطبيعية –و كذلك تفعل باقي حكومات العالم انصياعا‬ ‫لشروط الصندوق الدولي.‬ ‫‪http://en.wikipedia.org/wiki/Desertec‬‬ ‫التواطؤ العلمي‬ ‫%57 من أسهم كل من "أي بي سي"، "سي بي آس"، "آن بي سي"‬‫و "سي آن آن" هي على ملك بنوك. و عشرة من مثل هذه المؤسسات‬ ‫تتحكم في 95 مجل?ة )على غرار التايم( و 85 صحيفة )كالنيويورك‬ ‫?‬ ‫?‬ ‫تايمز و الواشنطن بوست(. جميع هذه الوسائل العلمية تتحكم فيها‬ ‫‪w‬‬ ‫نفس الجهة، موج? هة الرأي العام دائما نحو الحديث عن "العجز في‬ ‫الميزانية" و "مصاريف الحكومة" بدل الحديث عم?ن يخلق و يسيطر‬‫على المال. و هذا حال العلم في كل بلدان العالم بما في ذلك تونس.‬
  24. 24. ‫42‬ ‫ما الذي نفعله بالمال انطلقا من هنا‬ ‫الحلول الجماعية‬ ‫1- إصلح النظام النقدي العالمي كل?يا بانتزاع قو? ة النظام المالي من‬ ‫البنكيين الخواص. مثل سحبها من الحتياطي الفيدرالي للوليات‬‫المتحدة و من صندوق النقد الدولي نحو أيادي الوطن –أي الحكومات‬ ‫المنتخبة من المواطنين.‬ ‫يمكن أن يعني هذا الزالة الكاملة للصندوق الدولي، للبنك العالمي،‬‫لمنظمة التجارة العالمية. أو على القل إضفاء الشفافية و إعادة تنظيم‬ ‫هذه المؤسسات بشكل جذري بحيث تكون تحت مسؤولية أفراد‬ ‫مواطنين من الوطان.‬
  25. 25. ‫52‬ ‫2- الزيادة في الحتياطي النقدي في البنوك بنسبة 05% على القل.‬ ‫?‬ ‫هذا سي1خفض من الدين اللولبي لكثير من البلدان و يمكن أن ي1ستعمل‬ ‫للتخل?ص من ديون العالم.‬ ‫و بالقضاء على ديون العالم الثالث فإن ديون الفراد في تلك البلدان‬ ‫ستنقرض. و نحن إن لم نقم بمثل هذه الحلول فإن البنوك الموج? هة‬ ‫مركزيا ستواصل ما هي بصدد فعله، مما سيخلق مزيدا من الفقر و‬‫يؤدي إلى كارثة اقتصادية )و هو احتمال واقعي الن ي1تنب?ؤ بحدوثه في‬ ‫نهاية 2102 (.‬ ‫عندما تصبح البلدان أفقر و أفقر فإنه سيكون لها أقل و أقل من المال‬ ‫?‬ ‫?‬‫لتصرفه على السلع و الخدمات. هذه البلدان ستصبح جد فقيرة و مفقرة‬ ‫?‬ ‫إلى درجة أنها لن تكون قادرة على تدعيم سكانها و سيخسر الجميع‬ ‫آنذاك. سأعيد القول بأن هذا قد حصل مر? ات عديدة سابقة على مر?‬ ‫التاريخ. فلنتعل?م من التاريخ إذن.‬ ‫?‬ ‫3- البنوك المركزية يمكن أن تستمر بما أنها توفر التنافس للحكومة‬ ‫التي ستسيطر كليا على المال. في المقابل فإنه سيكون من الجدى و‬ ‫?‬ ‫من المتوج? ب أن تكون هذه البنوك تحت تحكم و مسؤولية أفراد‬ ‫?‬ ‫مواطنين. فالقائمون بها اليوم يأخذون أموالنا و ثروتنا منا نحو‬ ‫صندوق النقد الدولي في نهاية المر.‬‫4- تأسيس صندوق الثروة الوطنية سيسمح بتجميع و حماية الموارد‬ ‫الطبيعية و المالية للمحافظة على توازن العملة و المداد المالي.‬ ‫5- التخفيض في الداءات و الضرائب المفروضة على المواطنين‬ ‫و الترفيع في تلك المفروضة على المستثمرين الجانب.‬
  26. 26. ‫62‬ ‫ثروة بلد ما تتحدد بثروة أفراد ذلك البلد‬ ‫الخبار الجي?دة هي أنك تستطيع أن تصبح ثريا على الرغم من نظام‬ ‫?‬ ‫الضرائب و من الديون الجنبية للبلد و التحديات القتصادية. المهم‬ ‫?‬ ‫هو أن ل تنهزم أمام ما يخلقه النظام. و لكن بفهم هذا يمكننا أن نغي?ر‬‫وضعي?تنا المالية و في النهاية أن نغي?ر هذه النظمة و نجعلها أعدل لي‬ ‫إنسان آخر في المستقبل.‬ ‫ما الذي يعنيه إذن كل هذا؟‬ ‫هذا يعني أن "المال" نفسه ليس واقعيا بالمعنى الذي نفهم به كلمة‬ ‫?‬ ‫"واقعي". ما نسم?يه "مال" ليس أكثر من اعتقاد في القيمة التي يمثلها.‬ ‫فبالضافة إلى كل ما ذكرته فإن مفهوم المال قد أصبح أيضا افتراضيا‬ ‫أكثر مما سبق. لم نعد اليوم ندفع مقابل الشياء بأوراق مالية، بل ندفع‬ ‫باستعمال "بطاقات افتراضية". هناك تعاملت مالية تقع كل?ها بشكل‬ ‫الكتروني. "المال الفيزيائي" يتناقص استعماله شيئا فشيئا.‬ ‫?‬ ‫?‬‫و حتى عندما نتحدث عن الذهب، و هو المعدن الذي ي1فترض أنه يمكن‬ ‫من استرجاع كل المال المتداول )و هذا غير ممكن إلى حد بعيد(، ل‪l‬ـم‬ ‫‪k‬‬ ‫نحسب أن الذهب قي?م؟ لنه يبدو جميل و بر? اقا؟ من الذي قر? ر بأن‬ ‫للذهب قيمة أكبر من النحاس مثل، أو أي معدن آخر مهم؟‬ ‫?‬‫كما ترى، فإنها بالساس مسألة اعتقاد في قيمة شيء ما يؤدي الخدعة.‬ ‫إذن فالمال ل يوجد و لكن ي1عتبر بأن له قيمة فقط بسبب العتقاد‬ ‫الجماعي للناس عنه. فما هو المال في الحقيقة؟‬ ‫هذه هي إجابتي..‬
  27. 27. ‫72‬ ‫المال هو شكل للطاقة. إنه اعتقاد، إحساس، طاقة.‬ ‫هناك إجمال طريقتان للتعامل مع المال –و مع كل أشكال الطاقة‬ ‫الخرى )و هذا تعبير آخر على الندرة و الوفرة المذكورين آنفا(:‬ ‫1- المال كغاية: الفكرة في هذه المقاربة هي أن المال هو ما يجب أن‬‫نسعى من أجله. إنه الهدف النهائي للجهد. المال بهذه المقاربة يمكن أن‬ ‫ي1جم?ع و أن ي1جم?د. و التجميد يعني توزيعا غير عادل للمال، مما يعني‬ ‫?‬ ‫أن المال سيتكدس أكثر لدى البعض )الغني( و سيكون نادرا و قليل‬‫للبقية )الفقير(. في هذه الحالة ي1فترض أن المداد المالي هو محدود. و‬ ‫?‬ ‫لذلك فإن الهدف النهائي هو تكديس أكثر ما يمكن بما أن ذلك سيوفر‬ ‫فـرض‪w‬ا "المن المالي" و "الستقللية المالية".‬ ‫‪k‬‬ ‫أغلب الناس ينكرون أنهم‬ ‫يتعاملون مع المال كغاية. و لكنهم‬ ‫في الواقع يذهبون للعمل من أجله‬ ‫?‬ ‫كل حياتهم و يدعون كل الوقت‬ ‫أن المال ليس غايتهم. و الحال أن‬ ‫تحصيل المال هو أولوية تأتي في‬ ‫سل?م ترتيبهم قبل الصح? ة و العائلة‬ ‫و العلقات و السيرة المهنية التي‬ ‫تعجبهم حقا. أغلب الناس إلههم‬ ‫المال و ل يدركون أو ينكرون.‬
  28. 28. ‫82‬ ‫2- المال كوسيلة: الفكرة في هذه‬ ‫المقاربة هي أن المال هو وسيلة نحو‬ ‫الهدف النهائي أل و هو تجربة شيء‬ ‫ما، فقط من أجل الحساس بالثارة‬ ‫و السعادة التي تأتيك من خلل تلك‬ ‫التجربة. المال في حد ذاته ليس هدفا‬ ‫نهائيا، بل الشياء التي يمكن أن‬ ‫يقتنيها المال. هو مجر? د وسيلة لبيع‬ ‫و شراء السلع و الخدمات التي تجلب التجارب المرغوبة. في هذه‬ ‫?‬ ‫المقاربة فإن المال ل يتكدس، بل ي1تداول.‬ ‫1‬ ‫المال هو طاقة كونية، و كباقي أشكال الطاقة فإنها يجب أن تـتداول‬ ‫حتى تبقى حي?ة. و لكن الهم، هو أن الحاسيس و العتقادات التي‬‫تربطها بالمال ستحدد العلقة التي ستحصل عليها مع المال في حياتك.‬ ‫كيف تغير إذن اعتقاداتك نحو الوفرة؟‬‫1-قانون الشكر:أن تحس? بالرضا عن حالتك و ظروفك الراهنة. رغم‬‫أن الحساس بالحمد قد يبدو صعبا في البداية، فإن هذه العادة يمكن أن‬ ‫?‬ ‫تكتسب بسهولة من خلل التركيز اليومي لمدة 5 دقائق فقط على‬ ‫1‬ ‫اليجابي في حياتك و في نفسك. تستطيع مثل أن تدو? ن 02 شيئا‬ ‫إيجابيا تنتبه له كل يوم. و لكن الهم هو أن تتفادى الحساس بانعدام‬ ‫المن و بهاجس نقص المال، حتى بشكل لواعي.‬
  29. 29. ‫92‬ ‫إذ يمكنك أن تخدع نفسك، و لكن ل يمكنك أن تخدع الكون.‬ ‫1 ?‬ ‫اعتقاداتك العمق ستحدد أي نوع من الهتزازات سترسل، و بالتالي‬ ‫ما ستجذبه.‬ ‫2- يجب عليك أن تعمل على تغيير اعتقادك عميقا بداخلك: التزويد‬ ‫المالي هو فعل ل متناهي. يمكن أن ي1خلق بنفخة هواء، إذن فإنه من‬ ‫المستحيل أن يحصل نقص فيه. اقرأ هذا الكتاب مر? ة أخرى حتى‬ ‫تغرس هذا المبدأ بعمق.‬‫و بالتالي فأنت لن تكون عبئا على أحد أبدا لو أنك امتلكت مبالغ كبيرة‬ ‫من المال. و مع ذلك فإن ني?ـتك ل يجب أن تكون تكديسه بتسل?ط، فقط‬ ‫من أجل المال. فهذه النية تـنبع من حالة خوف و انعدام للحساس‬ ‫?‬ ‫بالمن، و هو ما سيعطل جهودك للجذب.‬‫3-رك ز على تجربة الستمتاع بالمنتوج أو الخدمة التي تريد الحصول‬ ‫?‬‫عليها. ل تنحصر في المال. فالمال ل وجود له. إنه مجر? د فكرة، شكل‬‫من الطاقة المحتملة التي يمكن أن تتحو? ل إلى "تجربة فيزيائية"، و ذاك‬ ‫ما أنت باحث عنه في النهاية من خلل المال.‬ ‫4-يمكنك تغيير حوارك الداخلي عندما تستعمل المال. غي?ر أحاسيس‬‫الخوف )و التي قد تكون ناتجة عن مقاربتك للمال كغاية( إلى أحاسيس‬ ‫?‬ ‫الشكر، حتى تعدل موجاتك وفق قوانين الكون. يمكن أن تفعل هذا‬ ‫ببساطة بمعاملة المال كوسيلة تعبير عن التقدير و المتنان و المحب?ة‬
  30. 30. ‫03‬ ‫لي?ما كان ما تتبادله في المقابل. إذن كل?ما كنت تدفع لشيء ما، قم‬ ‫‪k‬‬ ‫بعملية الدفع مع إحساس بالتقدير لمهما كان ما تشتريه أو تستخدمه –‬ ‫كفاتورة الهاتف. افعل هذا دائما و ستعب?د الطريق لقانون الجذب حتى‬‫يجلب لك التجارب التي تريدها. ليس من الضروري أن يكون ذلك من‬‫خلل منحك المال. يمكن أن يكون من خلل منحك المال، و لكن ليس‬ ‫1‬‫عليه أن يكون كذلك. مهم?تك هي ببساطة أن تخبر الكون بما تريده، ثم‬ ‫أن تعترف بالفرص المتاحة في طريقك لجلء رغباتك إلى "واقع".‬ ‫?‬‫5- أصغ إلى قلبك كي تقرر المهنة التي ستشتغل فيها. تذكر بأن المال‬ ‫‪k‬‬‫ل يمكن أن يعوقك أبدا على تحقيق أحلمك ما دمت مقتنعا بهذا. هكذا‬ ‫يمكنك أن تستجيب لحاجيات الناس بينما تستمتع بمهم?تك و بعملك.‬ ‫ستكون هذه أفضل طريقة نستخدم بها المال لنتفر? غ لتطوير حياتنا‬ ‫?‬ ‫و التقدم بأنفسنا بدل أن نستخدم حياتنا و أنفسنا لتطوير المال.‬

×