SlideShare une entreprise Scribd logo
1  sur  8
‫المدينة‬ ‫لمناخ‬ ‫األساسية‬ ‫الصفات‬
•
‫الشمسي‬ ‫اإلشعاع‬
Solar Radiation
‫إن‬
‫احتواء‬
‫جو‬
‫المدينة‬
‫على‬
‫نسبة‬
‫عالية‬
‫من‬
‫العوالق‬
‫الصلبة‬
‫هو‬
‫المسؤول‬
‫األ‬
‫ساس‬
‫عن‬
‫تقليص‬
‫كمية‬
‫اإلشعاع‬
‫الشمسي‬
‫الواصل‬
‫الى‬
،‫المدينة‬
‫وحيث‬
‫ان‬
‫عالقة‬
‫ا‬
‫إلشعاع‬
‫الشمسي‬
‫بالمواد‬
‫الصلبة‬
‫العالقة‬
‫في‬
‫الهواء‬
‫يعتمد‬
‫على‬
‫زاوية‬
‫سقوط‬
‫األش‬
‫عة‬
،‫الشمسية‬
‫فان‬
‫االختالف‬
‫يكون‬
ً
‫كبيرا‬
‫في‬
‫المدن‬
‫التي‬
‫تقع‬
‫في‬
‫العروض‬
‫العليا‬
‫وكذلك‬
‫في‬
‫فصل‬
‫الشتاء‬
‫لمعظم‬
،‫المدن‬
‫حيث‬
‫تسقط‬
‫األشعة‬
‫الشمسية‬
،‫بزاوية‬
‫ف‬
‫في‬
‫دراسة‬
‫عن‬
‫مدينة‬
‫روتردام‬
‫هولندا‬
‫يبين‬
‫دي‬
‫بور‬
‫ان‬
‫مركز‬
‫المدينة‬
‫يتسلم‬
‫كمعدل‬
‫س‬
‫نوي‬
‫من‬
(
3
-
6
%
)
‫أشعة‬
‫شمسية‬
‫اقل‬
‫من‬
،‫الضواحي‬
‫وبين‬
13
-
17
%
‫أشعة‬
‫شمسية‬
‫أقل‬
‫من‬
‫الريف‬
‫المجاور‬
،
‫وفي‬
‫مدن‬
‫ترتفع‬
‫في‬
‫هوائها‬
‫نسبة‬
‫الدخان‬
‫في‬
‫بريطانيا‬
‫بين‬
‫جاندلر‬
‫إن‬
‫هذه‬
‫المدن‬
‫تتسلم‬
‫كمعدل‬
‫شتوي‬
(
‫من‬
‫تشرين‬
‫األول‬
‫الى‬
‫آذار‬
)
‫حوالي‬
(
25
‫الى‬
55
%
)
ً
‫إشعاعا‬
ً
‫شمسيا‬
‫اقل‬
‫من‬
‫الريف‬
‫المجاور‬
،‫لها‬
‫ونتيجة‬
‫تركز‬
‫المواد‬
‫ال‬
‫عالقة‬
‫في‬
‫جو‬
‫لندن‬
‫قبل‬
‫تطبيق‬
‫قانون‬
،‫التلوث‬
‫فأن‬
‫هذه‬
‫المدينة‬
‫تتسلم‬
‫ساعات‬
‫سطوع‬
‫شمسي‬
‫اقل‬
‫بـ‬
(
2,70
)
‫ساعة‬
ً
‫سنويا‬
‫عن‬
‫المناطق‬
،‫المجاور‬
‫ونتيجة‬
‫اختالف‬
‫تر‬
‫كيز‬
‫المواد‬
‫العالقة‬
‫في‬
‫الهواء‬
‫بين‬
‫نهاية‬
‫األسبوع‬
‫وأيام‬
‫األسبوع‬
‫فان‬
‫ماتيير‬
‫و‬
‫جد‬
‫أن‬
‫المعدل‬
‫السنوي‬
‫للطاقة‬
‫الوصلة‬
‫الى‬
‫مدينة‬
‫تورنتو‬
‫الكندية‬
‫تزيد‬
‫بمقدار‬
2,8
%
‫في‬
‫أيام‬
‫األحد‬
‫على‬
‫بقية‬
‫أيام‬
‫األسبوع‬
.
•
‫الحرارة‬ ‫درجة‬
Temperature
•
‫إنًاختالفًدرجةًحرارةًالمدينةًعنًالمناطقًالمجاورةًيعدًمنًأكثرًالمواضيعًالتيًاثارتًاه‬
ً‫تمام‬
‫ا‬‫ا‬‫ااًع‬‫ا‬‫اةًحرارته‬‫ا‬‫اتالفًدرج‬‫ا‬‫اىًاخ‬‫ا‬‫ازتًعل‬‫ا‬‫اةًرك‬‫ا‬‫اازًالمدين‬‫ا‬‫اتًمن‬‫ا‬‫ايًتناول‬‫ا‬‫اوثًالت‬‫ا‬‫امًالبح‬‫ا‬‫ًومعظ‬،‫ااحثين‬‫ا‬‫الب‬
ً‫ن‬
ً‫ًكماًانًمركزًالمدينةًالحراريًالجزيرةًالحرارية‬،‫المناطقًالمجاورة‬
(
Heat Island)
ً‫قدًاكتشفت‬
ً‫منذًأكثرًمن‬
100
‫سنة‬
.
•
ً‫إنًأكبرًاخاتالفًباينًحارارةًالمديناةًوالمنااطقًالمجااورةًيظهارًفاي‬
‫ر‬ ‫الرة‬ ‫الحةرارة‬ ‫درجةة‬
ً‫ان‬
‫اعلىًدرجةًحرارةًصغرىًتسجلًفيًمركزًالمدينةًحيثًاألبنيةًالمرتفعةًواالزدحامًفيًا‬
ً،‫لحركاة‬
‫او‬‫ا‬‫ااهًالض‬‫ا‬‫اةًباتج‬‫ا‬‫ازًالمدين‬‫ا‬‫انًمرك‬‫ا‬‫ادناًع‬‫ا‬‫ااًابتع‬‫ا‬‫ادريجيًكلم‬‫ا‬‫ااضًالت‬‫ا‬‫ارارةًباالنخف‬‫ا‬‫اةًالح‬‫ا‬‫ادأًدرج‬‫ا‬‫وتب‬
ً،‫احي‬
‫اا‬‫ا‬‫ااعًالمي‬‫ا‬‫اأثيرًارتف‬‫ا‬‫اظًانًت‬‫ا‬‫ااًيالح‬‫ا‬‫ًكم‬،‫ااور‬‫ا‬‫افًالمج‬‫ا‬‫اىًالري‬‫ا‬‫اواحيًال‬‫ا‬‫انًالض‬‫ا‬‫ااضًم‬‫ا‬‫ادًاالنخف‬‫ا‬‫ويتزاي‬
ً‫اي‬‫ا‬‫هًف‬
ً‫اى‬‫ا‬‫انويًال‬‫ا‬‫ادلًس‬‫ا‬‫اغرىًكمع‬‫ا‬‫ارارةًالص‬‫ا‬‫اةًالح‬‫ا‬‫اتالفًدرج‬‫ا‬‫ادرًاخ‬‫ا‬‫ادًق‬‫ا‬‫ًوق‬،‫ارارة‬‫ا‬‫ااتًالح‬‫ا‬‫درج‬
(
2,2
°
‫م‬
)
ً‫اي‬‫ا‬‫ًف‬،
‫ًووجدًأنًمعدلًدرجةًالحرارةًالصغرىًالفصليًللمدينةًي‬،‫المدينةًاعلىًمنًالريفًالمجاور‬
ً‫زيدًبـ‬
(
2,2
°
‫م‬
)
‫ارا‬‫ا‬‫اةًالح‬‫ا‬‫اينًدرج‬‫ا‬‫ارًب‬‫ا‬‫اتالفًالكبي‬‫ا‬‫ًانًاالخ‬،‫اة‬‫ا‬‫انطنًاألمريكي‬‫ا‬‫اةًواش‬‫ا‬‫ايًمدين‬‫ا‬‫افًف‬‫ا‬‫اىًالري‬‫ا‬‫عل‬
ً‫رة‬
‫الصغرىًللمدينةًوالريفًعادةًيسجلًفيًنهايةًالصيفًوبدايةًالخريف‬
.
•
‫ًباينًالمديناةًوالريافًالمجااورًبا‬‫أماًبالنسبةًالىًدرجةًالحرارةًالعظمىًفإنهاًاقلًوضاوحا‬
ً‫لًساجل‬
‫ًوقادًساجلت‬،‫ًفيًدرجةًحرارةًالمدينةًعانًالمطااراتًالمجااورةًبدرجاةًمئوياة‬‫ًانخفاضا‬‫أحيانا‬
ً‫فاي‬
ً‫ًفيًدرجةًحرارتهااًالعظماىًيزيادًبمقادار‬‫مدينةًلندنًارتفاعا‬
(
0,6
°
‫م‬
)
ً‫الاى‬
(
1,1
°
‫م‬
)
ً‫علاىًالرياف‬
‫ًباينًحا‬ ‫ًوفيًمجموعاةًمانًالمادنًاألمريكياةًالتايًتقاعًفايًالجناويًتامًتساجيلًفار‬،‫المجاور‬
ً‫رارة‬
ً‫ادار‬‫ا‬‫ااورةًبمق‬‫ا‬‫ااطقًالمج‬‫ا‬‫اىًوالمن‬‫ا‬‫اةًالعظم‬‫ا‬‫ازًالمدين‬‫ا‬‫مرك‬
(
0,5
°
‫م‬
)
ً‫ارارة‬‫ا‬‫اةًالح‬‫ا‬‫ادلًدرج‬‫ا‬‫ادًأنًمع‬‫ا‬‫ااًوج‬‫ا‬‫كم‬
‫العظمىًلمدنًأمريكيةًوكنديةًتغطيًالقارةًاألمريكيةًمنًالشمالًالىًالجناويًيزيادًعلاىًا‬
ً‫لمنااطق‬
ً‫المجاورةًبمعدل‬
(
1,2
°
‫م‬
)
ً‫وأنًهاذهًالزياادةًلامًتساجلًفايًمركازًالمديناةًوإنمااًقاريًالمركازًوقاد‬
‫يكونًالسبيًاآلتيًهوًالمساؤولًمانًذلاك‬
.
‫إنًاعلاىًدرجاةًحارارةًفايًالنهاارًتساجلًقاريًمركاز‬
‫اىًاأل‬‫ا‬‫اولًال‬‫ا‬‫انًالوص‬‫ا‬‫امسًم‬‫ا‬‫اعةًالش‬‫ا‬‫اعًأش‬‫ا‬‫اةًتمن‬‫ا‬‫ااتًالمرتفع‬‫ا‬‫ااًألنًالبناي‬‫ا‬‫ايًمركزه‬‫ا‬‫ايسًف‬‫ا‬‫اةًول‬‫ا‬‫المدين‬
ً‫رض‬
‫ًفيًحينًيخفًتركيزًالبناياتًالعاليةًفيًمناطقًقريًالمركز‬،‫مكونةًنسبةًظلًعالية‬
ً‫ونسبةًعالياة‬
‫منًاألرضًتستخدمًموقفًللسيارات‬
.
•
‫أما‬
‫في‬
‫الحاالت‬
‫التي‬
‫سجلت‬
‫في‬
‫الضواحي‬
‫درجة‬
‫حرارة‬
‫عظمى‬
‫أكثر‬
‫من‬
،‫الريف‬
‫فإن‬
‫المطارات‬
‫في‬
‫الضواحي‬
‫تظهر‬
‫فيها‬
‫هذه‬
‫الحقيقة‬
‫وذلك‬
‫ألن‬
‫ن‬
‫سبة‬
‫الطاقة‬
‫المضافة‬
‫الى‬
‫الهواء‬
‫كما‬
‫ان‬
‫قلة‬
‫المساحات‬
‫الخضر‬
‫في‬
‫المطارات‬
‫تؤ‬
‫دي‬
‫الى‬
‫رفع‬
‫درجة‬
‫حرارة‬
‫المنطقة‬
‫عن‬
‫الريف‬
،‫المجاور‬
‫وهذا‬
‫يعني‬
‫انه‬
‫لمقارنة‬
‫درجة‬
‫حرارة‬
‫مركز‬
‫المدينة‬
‫مع‬
‫المناطق‬
‫المجاورة‬
‫يفضل‬
‫عدم‬
‫استخدام‬
‫المحطات‬
‫المناخية‬
‫في‬
‫المطارات‬
‫وذلك‬
‫ألنها‬
‫تسجل‬
‫درجات‬
‫حرارة‬
‫اكثر‬
ً
‫ارتفاعا‬
.
•
‫االختالف‬
‫العمودي‬
‫لدرجة‬
‫حرارة‬
،‫الهواء‬
‫ان‬
‫ارتفاع‬
‫درجة‬
‫حرارة‬
‫المدينة‬
‫عن‬
‫المناطق‬
‫المجاورة‬
‫قد‬
‫يكون‬
‫له‬
‫تأثير‬
‫الى‬
‫ارتفاع‬
‫معين‬
‫ففي‬
‫دراسة‬
‫عن‬
‫مدينة‬
‫نيويورك‬
‫وسنسناتي‬
‫االمريكيتين‬
‫وباستخدام‬
‫الهيلوكوبتر‬
‫في‬
‫ال‬
‫قياس‬
‫تبين‬
‫ان‬
‫درجة‬
‫حرارة‬
‫المدينة‬
‫اعلى‬
‫من‬
‫الريف‬
‫المجاور‬
‫والى‬
‫ارتفاع‬
100
ً
‫مترا‬
‫كانت‬
‫درجة‬
‫الحرارة‬
‫فو‬
‫المدينة‬
‫اخفض‬
‫من‬
‫درجة‬
‫الحرارة‬
‫فو‬
‫المناطق‬
‫المجاورة‬
‫وفي‬
‫اختالف‬
‫المناطق‬
‫المجاورة‬
‫للمدينة‬
‫بين‬
‫المنطقة‬
‫التي‬
‫تقع‬
‫اعلى‬
‫ا‬
‫لرياح‬
‫واسفل‬
‫رياح‬
،‫المدينة‬
‫فقد‬
‫وجد‬
‫كالرك‬
‫ان‬
‫تأثير‬
‫حرارة‬
‫المدينة‬
‫قد‬
‫تؤث‬
‫ر‬
‫في‬
‫منطقة‬
‫اسفل‬
‫رياح‬
‫المدينة‬
‫والى‬
‫مسافة‬
‫مقدارها‬
‫عدة‬
،‫كيلومترات‬
‫كما‬
‫وجد‬
‫ا‬
‫ن‬
‫نسبة‬
‫تكرار‬
‫االنقالي‬
‫الحراري‬
‫فو‬
‫الريف‬
‫المجاور‬
‫هو‬
‫اكثر‬
ً
‫تكرارا‬
‫م‬
‫ما‬
‫هو‬
‫عليه‬
‫فو‬
‫المدينة‬
‫وذلك‬
‫بسبي‬
‫تأثير‬
‫تسخين‬
‫المدينة‬
‫لهوائها‬
‫وقد‬
‫ي‬
‫كون‬
‫هذا‬
‫االنقالي‬
‫الحراري‬
‫هو‬
‫المسؤول‬
‫عن‬
‫انخفاض‬
‫درجة‬
‫حرارة‬
‫الهواء‬
‫على‬
‫ارتفا‬
‫ع‬
122
ً
‫مترا‬
‫فو‬
‫المدينة‬
‫بينما‬
‫يكون‬
‫فو‬
‫الريف‬
‫وعلى‬
‫االرتفاع‬
‫نف‬
‫سه‬
‫ادفأ‬
‫منه‬
.
•
‫الرطوبة‬
Humidity
•
‫ان‬
‫اختالف‬
‫الرطوبة‬
‫بين‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫والريف‬
‫المجاور‬
‫يعود‬
‫الى‬
‫االختالف‬
‫بين‬
‫ت‬
‫صميم‬
‫المدينة‬
،‫والريف‬
‫فتصميم‬
‫المدينة‬
‫يساعد‬
‫على‬
‫تصريف‬
‫سريع‬
‫لمياه‬
‫األمطار‬
‫وا‬
‫ن‬
‫الشوارع‬
‫والجدران‬
‫ال‬
‫تساعد‬
‫على‬
‫امتصاص‬
‫مياه‬
‫األمطار‬
‫لذلك‬
‫فان‬
‫الماء‬
‫بعد‬
‫سقوط‬
‫األمطار‬
‫ب‬
‫فترة‬
‫غير‬
‫متوافرة‬
‫لرفع‬
‫رطوبة‬
‫هواء‬
،‫المدينة‬
‫خاصة‬
‫اذا‬
‫كانت‬
‫المدينة‬
‫بعيدة‬
‫على‬
‫المس‬
‫طحات‬
‫المائية‬
‫في‬
‫حين‬
‫ان‬
‫تربة‬
‫الريف‬
‫التي‬
‫تمتص‬
‫كميات‬
‫كبيرة‬
‫من‬
‫مياه‬
،‫األمطار‬
‫وال‬
‫نباتات‬
‫التي‬
‫تحتوي‬
‫على‬
‫نسبة‬
‫عالية‬
‫من‬
‫الماء‬
‫توفر‬
ً
‫مصدرا‬
ً
‫جيدا‬
‫لرطوبة‬
‫الهواء‬
‫وهن‬
‫ا‬
‫البد‬
‫من‬
‫التمييز‬
‫بين‬
‫الرطوبة‬
‫النسبية‬
‫وبين‬
‫الرطوبة‬
‫المطلقة‬
‫أو‬
‫ضغط‬
‫بخار‬
‫الماء‬
‫ف‬
‫ي‬
‫الهواء‬
.
•
‫فالرطوبة‬
‫النسبية‬
‫في‬
‫المدينة‬
‫هي‬
‫اقل‬
‫من‬
‫الرطوبة‬
‫النسبية‬
‫في‬
‫المناطق‬
‫المجا‬
،‫ورة‬
‫وألن‬
‫الرطوبة‬
‫النسبية‬
‫تعتمد‬
‫على‬
‫درجة‬
‫حرارة‬
،‫الهواء‬
‫فان‬
‫حرارة‬
‫الهواء‬
‫كلما‬
‫ارتفعت‬
‫انخفضت‬
‫الرطوبة‬
‫النسبية‬
‫اذا‬
‫كانت‬
‫كمية‬
‫بخار‬
‫الماء‬
‫في‬
‫الهواء‬
،‫ثابتة‬
‫لذلك‬
‫ت‬
‫رتبط‬
‫رطوبة‬
‫الهواء‬
‫النسبية‬
‫في‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫بالجزيرة‬
‫الحرارية‬
،‫للمدينة‬
‫وذلك‬
‫ألن‬
‫الهواء‬
‫كل‬
‫ما‬
‫ارتفعت‬
‫حرارته‬
‫زادت‬
‫قابليته‬
‫على‬
‫حمل‬
‫بخار‬
،‫الماء‬
‫وبذلك‬
‫يؤدي‬
‫الى‬
‫خفض‬
‫نسبة‬
‫الرطو‬
‫بة‬
‫اذا‬
‫كانت‬
‫كمية‬
‫بخار‬
‫الماء‬
،‫ثابتة‬
‫وفي‬
‫هذا‬
‫الصدد‬
‫فان‬
ً
‫عددا‬
‫من‬
‫البحوث‬
‫وجد‬
‫ان‬
‫الفر‬
‫في‬
‫الرطوبة‬
‫النسبية‬
‫بين‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫وهواء‬
‫المناطق‬
‫المجاورة‬
‫هو‬
(
5
%
)
،‫فقط‬
‫ان‬
‫هذه‬
‫النسبة‬
‫الواطئة‬
‫سجلت‬
‫في‬
‫مناطق‬
‫طبيعية‬
‫مناخها‬
،‫رطي‬
‫وليس‬
‫هناك‬
‫إشارة‬
‫في‬
‫ال‬
‫بحوث‬
‫الى‬
‫الفر‬
‫بين‬
‫رطوبة‬
‫الهواء‬
‫النسبية‬
‫والمناطق‬
‫المجاورة‬
‫في‬
‫مناطق‬
‫مناخها‬
‫شبه‬
‫ج‬
‫اف‬
‫أو‬
‫جاف‬
.
‫وقد‬
‫جاء‬
‫في‬
‫هذه‬
‫البحوث‬
‫أن‬
‫الرطوبة‬
‫النسبية‬
‫تختلف‬
ً
‫كثيرا‬
‫بين‬
‫المدي‬
‫نة‬
‫والريف‬
‫اذا‬
‫كانت‬
‫الجزيرة‬
‫الحرارية‬
‫في‬
‫المدينة‬
‫قوية‬
،‫وواضحة‬
‫وهذا‬
‫يعني‬
‫أن‬
‫الفر‬
‫في‬
‫الرط‬
‫وبة‬
‫النسبية‬
‫بين‬
‫المدينة‬
‫والريف‬
ً
‫ليال‬
‫يكون‬
‫اكبر‬
‫من‬
‫الفر‬
‫في‬
‫الرطوبة‬
‫النس‬
‫بية‬
ً
‫نهارا‬
‫اذا‬
‫كانت‬
‫كمية‬
‫الرطوبة‬
‫في‬
‫الهواء‬
‫ثابتة‬
.
•
‫أما‬
‫بالنسبة‬
‫الى‬
‫الرطوبة‬
‫المطلقة‬
‫فان‬
‫الفر‬
‫اقل‬
‫بين‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
،‫والريف‬
‫بل‬
‫تسجل‬
‫الرطوبة‬
‫المطلقة‬
ً
‫أحيانا‬
‫في‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫زيادة‬
‫عن‬
‫الرطوبة‬
‫المطلقة‬
‫في‬
‫هواء‬
‫الر‬
‫يف‬
،‫المجاور‬
‫ان‬
‫هذا‬
‫االختالف‬
‫يعود‬
‫الى‬
‫ان‬
‫الرطوبة‬
‫المطلقة‬
‫ال‬
‫تعتمد‬
‫على‬
‫الدرجة‬
‫الحار‬
‫ة‬
‫بل‬
‫تعتمد‬
‫على‬
‫قياس‬
‫ما‬
‫موجود‬
ً
‫فعال‬
‫في‬
‫الهواء‬
‫من‬
‫بخار‬
‫ماء‬
‫بغض‬
‫النظر‬
‫عن‬
‫درجة‬
،‫حرارته‬
‫والسؤال‬
‫من‬
‫أين‬
‫تأتي‬
‫كمية‬
‫بخار‬
‫الماء‬
‫العالية‬
‫في‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫إذا‬
‫كانت‬
‫ا‬
‫رض‬
‫المدينة‬
‫ونظام‬
‫التصريف‬
‫فيها‬
‫ال‬
‫يساعدان‬
‫على‬
‫تبخير‬
‫كميات‬
‫كبيرة‬
‫من‬
،‫الماء‬
‫ان‬
‫وجود‬
‫المعامل‬
‫واحترا‬
‫الوقود‬
‫للسيارات‬
‫يضيف‬
‫كميات‬
‫إضافية‬
‫من‬
‫بحار‬
‫الماء‬
‫الى‬
‫هواء‬
،‫المدينة‬
‫كما‬
‫أن‬
‫الهواء‬
‫الدافئ‬
ً
‫نهارا‬
‫والذي‬
‫يستطيع‬
‫أن‬
‫يحمل‬
‫كميات‬
‫كبيرة‬
‫من‬
‫ب‬
‫خار‬
‫الماء‬
‫عندما‬
‫يبرد‬
،‫ليال‬
‫فإنه‬
‫فو‬
‫الريف‬
‫سيتخلص‬
‫من‬
‫كميات‬
‫من‬
‫بخار‬
‫الماء‬
‫الزائدة‬
‫عن‬
‫قدرة‬
‫الهواء‬
‫على‬
،‫الحمل‬
‫نتيجة‬
‫انخفاض‬
‫درجات‬
‫حرارته‬
‫بالتكاثف‬
‫وظهور‬
،‫الندى‬
•
‫في‬
‫حين‬
‫كون‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫أدفأ‬
‫من‬
‫هواء‬
‫المناطق‬
،‫المجاورة‬
‫فان‬
‫قابليته‬
‫على‬
‫الحمل‬
،‫اكبر‬
ً
‫ومساءا‬
‫ال‬
‫تنخفض‬
‫درجة‬
‫حرارة‬
‫الهواء‬
‫فو‬
‫المدينة‬
‫بنفس‬
‫درجة‬
‫انخفاضها‬
‫فو‬
‫ا‬
‫لريف‬
‫لذلك‬
‫يبقى‬
‫ادفأ‬
‫أي‬
‫ان‬
‫قابليته‬
‫على‬
‫الحمل‬
‫ما‬
‫زالت‬
‫اعلى‬
‫من‬
‫قابلية‬
‫هواء‬
،‫الريف‬
‫وبذلك‬
‫ال‬
‫يتخلص‬
‫إال‬
‫من‬
‫كميات‬
‫قليلة‬
‫من‬
‫البخار‬
‫الذي‬
،‫يحمله‬
‫هذا‬
ً
‫فضال‬
‫عن‬
‫أن‬
‫الرطوبة‬
‫ا‬
‫لموجودة‬
‫في‬
‫الهواء‬
‫فو‬
‫المدينة‬
‫ال‬
‫تتبدد‬
‫بسرعة‬
‫لعدم‬
‫وجود‬
‫الرياح‬
‫القوية‬
‫التي‬
‫تعمل‬
‫ع‬
‫لى‬
‫إزاحته‬
‫واستبداله‬
‫بهواء‬
‫اقل‬
‫رطوبة‬
‫في‬
‫حين‬
‫ان‬
‫الفضاء‬
‫المفتوح‬
‫في‬
‫الريف‬
‫يساعد‬
‫ال‬
‫رياح‬
ً
‫دائما‬
‫على‬
‫إزاحة‬
‫الهواء‬
‫واستبداله‬
‫مما‬
‫يقلل‬
‫من‬
،‫رطوبته‬
‫لكل‬
‫هذه‬
‫األسباي‬
‫فان‬
‫الرطوبة‬
‫المطلقة‬
‫في‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫تكون‬
‫اكثر‬
‫من‬
‫الرطوبة‬
‫المطلقة‬
‫في‬
‫هواء‬
‫المناطق‬
‫المجاو‬
‫رة‬
.
•
‫مد‬
‫الرؤية‬
Visibility
•
‫جميع‬
‫الدالئل‬
‫تشير‬
‫الى‬
‫أن‬
‫مدى‬
‫الرؤية‬
‫في‬
‫المدن‬
‫ينخفض‬
ً
‫كثيرا‬
‫وذلك‬
‫بسب‬
‫ي‬
‫ارتفاع‬
‫نسبة‬
‫التلوث‬
‫في‬
‫هواء‬
،‫المدينة‬
‫ومن‬
‫المؤكد‬
‫أن‬
‫هذا‬
‫االنخفاض‬
‫في‬
‫مدى‬
‫الرؤية‬
‫يختلف‬
‫ب‬
‫ين‬
‫المدن‬
‫الصناعية‬
‫والمدن‬
‫غير‬
‫الصناعية‬
‫بغض‬
‫النظر‬
‫عن‬
‫حجم‬
‫هذه‬
‫المدن‬
.
•
‫فالتلوث‬
‫الصلي‬
‫والغازي‬
‫في‬
‫الهواء‬
‫سببه‬
‫األساس‬
‫المعامل‬
،‫الصناعية‬
‫وال‬
‫تسه‬
‫م‬
‫السيارات‬
‫إال‬
‫بنسبة‬
‫اقل‬
‫من‬
‫نسبة‬
،‫المعامل‬
‫لذلك‬
‫تظهر‬
‫قبة‬
‫من‬
‫الهواء‬
‫الملوث‬
‫حول‬
‫المدن‬
‫الص‬
‫ناعية‬
‫في‬
‫حين‬
‫تكون‬
‫هذه‬
‫القبة‬
‫اقل‬
ً
‫ظهورا‬
‫فو‬
‫المدن‬
‫غير‬
،‫الصناعية‬
‫وبشكل‬
‫عام‬
‫فان‬
‫المواد‬
‫الصلبة‬
‫في‬
‫هواء‬
‫المدن‬
‫هي‬
‫اكثر‬
ً
‫تركزا‬
‫من‬
‫هواء‬
‫الريف‬
،‫المجاور‬
‫لذلك‬
‫يضاف‬
‫سب‬
‫ي‬
‫أخر‬
‫الى‬
‫تقليل‬
‫مدى‬
‫الرؤية‬
‫وهو‬
،‫الضباي‬
‫ان‬
‫وجود‬
‫نويات‬
‫التكاثف‬
(
‫الملوثات‬
‫الصلب‬
‫ة‬
)
‫هي‬
‫المسؤولة‬
‫عن‬
‫إيجاد‬
‫الجو‬
‫المالئم‬
‫لتكاثف‬
‫بخار‬
‫الماء‬
‫قري‬
‫السطح‬
‫مما‬
‫يكون‬
‫الضب‬
‫اي‬
Fog
،
‫وإذا‬
‫ما‬
‫وجد‬
‫الدخان‬
Smoke
‫كعملية‬
‫مستمرة‬
‫في‬
‫جو‬
‫المدينة‬
‫نتيجة‬
‫تركز‬
‫كثي‬
‫ف‬
‫للمعامل‬
،‫الصناعية‬
‫فان‬
‫ذلك‬
‫يؤدي‬
‫الى‬
‫تكرار‬
‫ظاهرة‬
‫الضباي‬
‫الدخاني‬
Smog
‫في‬
‫جو‬
،‫المدينة‬
‫وحتى‬
‫ان‬
‫لم‬
‫تكن‬
‫المدينة‬
‫صناعية‬
‫فان‬
‫تكرار‬
‫ظاهرة‬
‫الضباي‬
‫فيها‬
‫اعلى‬
‫من‬
،‫الريف‬
‫حيث‬
‫ان‬
‫كمية‬
‫الملوثات‬
‫الصلبة‬
‫في‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫اكثر‬
‫بعشرة‬
‫أضعاف‬
‫ك‬
‫ميته‬
‫في‬
‫هواء‬
‫الريف‬
‫المجاور‬
‫كمعدل‬
،‫عام‬
‫وقد‬
‫بينا‬
ً
‫سابقا‬
‫ان‬
‫تركز‬
‫التلوث‬
‫يختلف‬
‫بين‬
‫الفصول‬
‫وبين‬
‫أيام‬
‫األسبوع‬
‫وكذلك‬
‫بين‬
‫األيام‬
‫التي‬
‫تكون‬
‫رياحها‬
‫شديدة‬
‫أو‬
‫هناك‬
‫حالة‬
‫سك‬
‫ون‬
‫في‬
،‫الهواء‬
‫ففي‬
‫الشتاء‬
‫خاصة‬
‫إذا‬
‫كانت‬
‫األرض‬
‫مغطاة‬
،‫بالثلج‬
‫أو‬
‫في‬
‫أيام‬
‫االنعكاس‬
‫ا‬
‫لحراري‬
‫تزيد‬
‫الملوثات‬
‫في‬
‫هواء‬
‫المدينة‬
‫على‬
‫الصيف‬
‫الذي‬
‫تختفي‬
‫فيه‬
‫حاالت‬
‫استقر‬
‫ار‬
،‫الهواء‬
‫وفي‬
‫أيام‬
‫العطل‬
‫في‬
‫األسبوع‬
‫تكون‬
‫الملوثات‬
‫اقل‬
‫في‬
‫الجو‬
‫من‬
‫أيام‬
‫العمل‬
‫األسبوعية‬
‫و‬
‫ذلك‬
‫بسبي‬
‫قلة‬
‫ما‬
‫يضاف‬
‫الى‬
‫الهواء‬
‫أثناء‬
‫العطل‬
.
9_2020_03_08!10_59_06_AM.pptx
9_2020_03_08!10_59_06_AM.pptx

Contenu connexe

Plus de akamkhalidmohammed (20)

Sheetal Bapat.ppt
Sheetal Bapat.pptSheetal Bapat.ppt
Sheetal Bapat.ppt
 
Know-Your-Health-PPT.5.21.09-1.ppt
Know-Your-Health-PPT.5.21.09-1.pptKnow-Your-Health-PPT.5.21.09-1.ppt
Know-Your-Health-PPT.5.21.09-1.ppt
 
the_global_media_communications_and_cultures_of.ppt
the_global_media_communications_and_cultures_of.pptthe_global_media_communications_and_cultures_of.ppt
the_global_media_communications_and_cultures_of.ppt
 
Know-Your-Health-PPT.5.21.09-1.ppt
Know-Your-Health-PPT.5.21.09-1.pptKnow-Your-Health-PPT.5.21.09-1.ppt
Know-Your-Health-PPT.5.21.09-1.ppt
 
2_2020_07_09!12_00_08_AM.ppt
2_2020_07_09!12_00_08_AM.ppt2_2020_07_09!12_00_08_AM.ppt
2_2020_07_09!12_00_08_AM.ppt
 
principles_of_oncology.ppt
principles_of_oncology.pptprinciples_of_oncology.ppt
principles_of_oncology.ppt
 
Day1EtiquetteandBehavior.ppt
Day1EtiquetteandBehavior.pptDay1EtiquetteandBehavior.ppt
Day1EtiquetteandBehavior.ppt
 
Being-Critical.pptx
Being-Critical.pptxBeing-Critical.pptx
Being-Critical.pptx
 
1166_stomach_Dr.-Ravi.ppt
1166_stomach_Dr.-Ravi.ppt1166_stomach_Dr.-Ravi.ppt
1166_stomach_Dr.-Ravi.ppt
 
COMMUNICATION_AND_ITS_FORMS(1).ppt
COMMUNICATION_AND_ITS_FORMS(1).pptCOMMUNICATION_AND_ITS_FORMS(1).ppt
COMMUNICATION_AND_ITS_FORMS(1).ppt
 
pre-launchpresentation_WDR_2019.ppt
pre-launchpresentation_WDR_2019.pptpre-launchpresentation_WDR_2019.ppt
pre-launchpresentation_WDR_2019.ppt
 
13-chap-24-lecture.ppt
13-chap-24-lecture.ppt13-chap-24-lecture.ppt
13-chap-24-lecture.ppt
 
chapter 12 pp.ppt
chapter 12 pp.pptchapter 12 pp.ppt
chapter 12 pp.ppt
 
0708_global_warming.ppt
0708_global_warming.ppt0708_global_warming.ppt
0708_global_warming.ppt
 
photoshop intro.ppt
photoshop intro.pptphotoshop intro.ppt
photoshop intro.ppt
 
142-NEW-PPT-chapter-10.ppt
142-NEW-PPT-chapter-10.ppt142-NEW-PPT-chapter-10.ppt
142-NEW-PPT-chapter-10.ppt
 
Module-E-Outpatient-2013.ppt
Module-E-Outpatient-2013.pptModule-E-Outpatient-2013.ppt
Module-E-Outpatient-2013.ppt
 
5008924.ppt
5008924.ppt5008924.ppt
5008924.ppt
 
حجم-المنظمة-ch9.pptx
حجم-المنظمة-ch9.pptxحجم-المنظمة-ch9.pptx
حجم-المنظمة-ch9.pptx
 
hrm301-21.ppt
hrm301-21.ppthrm301-21.ppt
hrm301-21.ppt
 

9_2020_03_08!10_59_06_AM.pptx