Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

الطبيعة في منطقة تبوك

671 vues

Publié le

كتاب يتحدث عن التنوع الأحيائي في المنطقة الشمالية الغربية من المملكة العربية السعودية.

Publié dans : Environnement
  • Soyez le premier à commenter

الطبيعة في منطقة تبوك

  1. 1. ‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 1 ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬ ‫الشمالية‬‫باملنطقة‬‫األحيايئ‬‫التنـــوع‬ ‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫باململكة‬‫�ة‬‫ي‬‫الغرب‬ ‫الطبيعة‬ ‫العويف‬‫أحمد‬‫بن‬‫عبدالهادي‬/‫الدكتور‬ ‫العلوم‬‫كلية‬–‫تبوك‬‫جامعة‬ ‫م‬2014-‫هـ‬1435
  2. 2. ‫تأليف‬ ‫العويف‬‫أحمد‬‫بن‬‫عبدالهادي‬/‫الدكتور‬ ‫العلوم‬‫كلية‬–‫تبوك‬‫جامعة‬ ‫م‬2014-‫هـ‬1435 ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬ ‫الطبيعة‬
  3. 3. ٌ ‫د‬ َ ‫د‬ ُ‫ج‬ ِ‫ال‬َ‫ب‬ ِ ْ‫ج‬ ‫ال‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ َ‫و‬‫ا‬ َ‫ه‬ ُ ‫ان‬ َ‫و‬ ْ ‫ل‬ َ ‫أ‬‫ا‬ ً ‫ف‬ِ‫ل‬ َ ‫ت‬ ْ ‫خ‬ ُّ‫م‬ ٍ‫ات‬ َ‫ر‬ َ‫م‬ َ ‫ث‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬‫ا‬ َ ‫ن‬ ْ‫ج‬ َ‫ر‬ ْ ‫خ‬ َ ‫أ‬ َ ‫ف‬ ً‫اء‬ َ‫م‬ ِ‫اء‬ َ‫م‬ َّ‫الس‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ َ ‫ل‬ َ ‫نز‬ َ ‫أ‬ َ ‫ـه‬ َّ ‫الل‬ َّ ‫ن‬ َ ‫أ‬ َ‫ر‬ َ ‫ت‬ ْ‫م‬ َ ‫ل‬ َ ‫أ‬ ٌ ‫ف‬ِ‫ل‬ َ ‫ت‬ ْ ‫خ‬ ُ‫م‬ ِ‫ام‬ َ‫ع‬ ْ ‫ن‬ َ ْ‫أ‬ ‫ال‬ َ‫و‬ ِّ‫اب‬ َ‫و‬ َّ ‫الد‬ َ‫و‬ ِ‫اس‬ َّ ‫الن‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ َ‫و‬)٢٧( ٌ ‫ود‬ ُ‫س‬ ُ‫يب‬ِ‫اب‬ َ‫ر‬ َ ‫غ‬ َ‫و‬‫ا‬ َ‫ه‬ ُ ‫ان‬ َ‫و‬ ْ ‫ل‬ َ ‫أ‬ ٌ ‫ف‬ِ‫ل‬ َ ‫ت‬ ْ ‫خ‬ ُّ‫م‬ ٌ‫ر‬ ْ‫م‬ ُ‫ح‬ َ‫و‬ ٌ ‫يض‬ِ‫ب‬ )٢٨( ٌ‫ور‬ ُ ‫ف‬ َ ‫غ‬ ٌ ‫يز‬ِ‫ز‬ َ‫ع‬ َ ‫ـه‬ َّ ‫الل‬ َّ ‫ن‬ ِ‫إ‬ ُ‫اء‬ َ‫م‬ َ ‫ل‬ ُ‫ع‬ ْ ‫ال‬ ِ‫ه‬ ِ‫اد‬َ‫ب‬ ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ ِ‫م‬ َ ‫ـه‬ َّ ‫الل‬ َ‫ى‬ ‫ش‬ َْ‫خ‬ ‫ي‬‫ا‬ َ‫م‬ َّ ‫ن‬ ِ‫إ‬ َ ‫ك‬ِ‫ل‬ َٰ ‫ذ‬ َ ‫ك‬ ُ‫ه‬ ُ ‫ان‬ َ‫و‬ ْ ‫ل‬ َ ‫أ‬ ‫فاطر‬‫سورة‬
  4. 4. ‫املحتويات‬ ‫الصفحة‬ ‫املوضوع‬ 1 .............................................................................................................................................. ‫اإلهداء‬ 2 ..........................................................................................................................................‫وتقدير‬ ‫شكر‬ 4 ..............................................................................................................................................‫املقدمة‬ 7 ........................................................................................................................ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ :‫األول‬ ‫الفصل‬ 8 ...................................................................................................................... ‫واألمهية‬ ‫املوقع‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ 10 ..................................................................................................... ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫الربية‬ ‫الطبيعية‬ ‫احليوية‬ ‫البيئات‬ 26 ................................................................................................................................ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫مناخ‬ 39 ................................................................................................................... ‫األحيائي‬ ‫التنوع‬ :‫الثاين‬ ‫الفصل‬ 40 ................................................................................................. ‫األمهية‬ ،‫املستويات‬ ،‫التعريف‬ :‫األحيائي‬ ‫التنوع‬ 45 ..................................................................................................... ‫تبوك‬ ‫ملنطقة‬ ‫النبايت‬ ‫الغطاء‬ :‫الثالث‬ ‫الفصل‬ 47 .............................................................................................................................................‫مقدمة‬ 48 ............................................................................................................ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫املعمرة‬ ‫النباتات‬ ‫أهم‬ 100 ......................................................................................................... ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫احلولية‬ ‫النباتات‬ ‫أهم‬ 129 .......................................................................................... ‫تبوك‬ ‫ملنطقة‬ ‫الفقاري‬ ‫احليواين‬ ‫التنوع‬ :‫الرابع‬ ‫الفصل‬ 131 ........................................................................................................................................... ‫مقدمة‬ 132 ............................................................................................................................ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫ثديات‬ 164 ........................................................................................................................... ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫زواحف‬ 200 .......................................................................................................................... ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫برمائيات‬ 201 ............................................................................................................................... ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫طيور‬ 297 ................................................................................................ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫الطبيعية‬ ‫املحميات‬ :‫اخلامس‬ ‫الفصل‬ 298 .................................................................................................................................... ‫اخلنفة‬ ‫حممية‬ 300 ................................................................................................................................... ‫الطبيق‬ ‫حممية‬ 302 ................................................................................................................ .‫حسمى‬ ،‫الديسة‬ :‫أخرى‬ ‫مناطق‬ 308 ........................................................................................................................................... ‫املراجع‬ 312 .....................................................................................................................................‫الصور‬ ‫مراجع‬ ‫اإلهـــــــداء‬ ‫الهادي‬‫عبد‬ ،‫العويف‬‫أحمد‬‫بن‬‫محمد‬ ‫الدكتور‬‫أيخ‬‫إىل‬‫املتواضع‬‫اجلهد‬‫هذا‬‫ثمرة‬‫أهدي‬ ..‫وستبقى‬‫الدوام‬‫على‬ ً ‫ملهما‬‫كنت‬
  5. 5. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تقديم‬ 3 2 ‫وتقدير‬ ‫شكر‬ ‫العليا‬‫للدراسات‬‫اجلامعة‬‫بوكيل‬‫ممثلة‬،‫الكتاب‬‫هذا‬‫تبنت‬‫ألنها‬‫تبوك؛‬‫جلامعة‬‫وتقديري‬‫شكري‬‫خالص‬‫عن‬‫أعرب‬ ‫املتواصل‬ ‫ولدعمه‬ ،‫�دء‬‫ت‬‫اب‬ ‫الفكرة‬ ‫صاحب‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ،‫العطوي‬ ‫حمود‬ ‫بن‬ ‫عويض‬ ‫الدكتور‬ ‫األستاذ‬ ،‫العليم‬ ‫والبحث‬ .‫الكتاب‬‫دعمت‬‫اليت‬‫العليم‬‫البحث‬‫لعمادة‬ ‫الشكر‬‫ويمتد‬،‫للنور‬‫الكتاب‬‫خروج‬‫حىت‬ ‫عايم‬‫بني‬‫ما‬‫امليداين‬‫العمل‬ ‫استمر‬‫إذ‬،‫سنوات‬‫أربع‬‫خالل‬‫الكتاب‬‫بهذا‬‫اخلاصة‬‫املعلومات‬‫وجمع‬،‫األحباث‬‫إجراء‬‫تم‬ .‫املنطقة‬‫على‬‫أجريت‬‫اليت‬‫األحباث‬‫أحدث‬‫على‬‫النصوص‬‫كتابة‬‫يف‬‫االعتماد‬‫وتم‬.‫و4102م‬2010 ‫لذا‬‫الكتاب؛‬‫إثراء‬‫يف‬‫كبري‬ ‫دور‬‫لها‬‫كان‬‫واليت‬،‫وملحوظاتهم‬‫بمشاهداتهم‬‫باملنطقة‬‫واملهتمني‬‫املواطنني‬‫من‬‫كثري‬‫أسهم‬ ‫األستاذ‬:‫وهم‬،‫مقابل‬‫بال‬‫بصورهم‬‫زودوين‬‫الذين‬،‫الفوتوغرافيني‬‫للمصورين‬‫خاصة‬‫بصفة‬‫والعرفان‬ ‫بالشكر‬‫أدين‬ ‫صور‬ ‫ببعض‬ ‫زودين‬ ‫والذي‬ ،‫باملنطقة‬ ‫الطيور‬ ‫وراصدي‬ ‫مراقيب‬ ‫أفضل‬ ُ ‫د‬ َ‫ع‬ُ‫ي‬ ‫والذي‬ ،‫الوجه‬ ‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬ ‫من‬ ‫البلوي‬ ‫أحمد‬ ‫الرفيق‬ ،‫اجلذيل‬ ‫سعود‬ ‫وللمهندس‬ ،‫الوجه‬ ‫محافظة‬ ‫طيور‬ ‫رصد‬ ‫على‬ ،‫سنوات‬ ‫أربع‬ ‫منذ‬ ،‫سويا‬ ،‫عملنا‬ ‫فقد‬ ،‫الطيور‬ ‫أدىن‬ ‫نعريه‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫فاملنظر‬ .‫جمال‬ ‫من‬ ‫نراه‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫ترى‬ ‫إنك‬ :‫له‬ ‫أقول‬ ‫ما‬ ‫كثريا‬ ‫الذي‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫امليدان‬ ‫رحاليت‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫يل‬ ‫الدائم‬ ‫ليصل‬ ‫كثريا؛‬ ‫وغامر‬ ‫جازف‬ ‫الذي‬ ‫الربدي‬ ‫عبدهللا‬ ‫الصديق‬ ‫ولألستاذ‬ ،‫الناظرين‬ ‫يسر‬ ‫خالبا‬ ‫بعدسته‬ ‫يظهر‬ ‫اهتمام‬ ‫صوره‬‫أضافت‬‫لقد‬،‫الشمس‬‫بزوغ‬‫مع‬‫الشتاء‬‫ثلوج‬ ‫لتصوير‬‫يتساقط‬‫والثلج‬‫حسىم‬‫يف‬‫�ه‬‫ت‬‫كمبي‬،‫الصعبة‬‫للمناطق‬ .‫الكثري‬‫اليشء‬‫للكتاب‬ ‫فقد‬ ،‫املدهشة‬ ‫حسىم‬ ‫منطقة‬ ‫جمال‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫وقائدي‬ ‫دليلي‬ ‫العمراين‬ ‫خالد‬ ‫األستاذ‬ ‫الصديق‬ ‫شكر‬ ‫يفوتين‬ ‫وال‬ ‫لنا‬ ‫ضيافته‬ ‫حسن‬ ‫على‬ ‫أشكره‬ ‫كما‬ ،‫أليام‬ ‫امتدت‬ ‫رحالت‬ ‫يف‬ ،‫وظيفته‬ ‫رغم‬ ،‫ورافقين‬ ،‫معنا‬ ‫كريما‬ ‫الدوام‬ ‫على‬ ‫كان‬ ‫للتعرف‬‫دليلي‬،‫املضلعاين‬‫عيد‬‫األستاذ‬ ‫املصور‬،‫املطر‬‫عاشق‬ ‫أشكر‬‫أن‬‫أنىس‬‫وال‬.‫الهادئة‬‫علقان‬‫يف‬‫العامر‬‫�ه‬‫ت‬‫بي‬‫يف‬‫�ه‬‫ت‬‫ببي‬ .‫أخرى‬‫ومناطق‬‫احلرة‬‫عن‬ ‫بصور‬‫زودنا‬‫الذي‬،‫الرهاة‬‫حرة‬‫على‬ ‫جمع‬‫يف‬‫يل‬‫القيمة‬‫وملساعدته‬،‫ضيافته‬‫حلسن‬‫أملج؛‬‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬‫من‬،‫الفايدي‬‫سلمان‬‫بن‬‫مسعود‬‫لألستاذ‬ ‫الشكر‬‫ويمتد‬ .‫أملج‬‫محافظة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫جلمال‬‫املدهشة‬ ‫الصور‬‫من‬‫بالعديد‬‫يل‬‫ولزتويده‬،‫أملج‬‫من‬‫�ة‬‫ي‬‫احليوان‬‫�ات‬‫ن‬‫العي‬ .‫املنطقة‬‫�اتات‬‫ب‬‫لن‬‫التوثيقي‬‫أرشيفها‬‫من‬ ‫بصور‬‫بزتويدي‬‫ترتدد‬‫لم‬‫اليت‬،‫العزني‬‫خلف‬‫حنان‬‫لألستاذة‬‫متصل‬‫�اء‬‫ن‬‫والث‬ ‫يل‬ ‫تزويده‬ ‫على‬ – ‫الطبيعية‬ ‫املناظر‬ ‫تصوير‬ ‫يف‬ ‫عامليا‬ ‫الثاين‬ ‫املصنف‬ – ‫علي‬ ‫بن‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫اإلمارايت‬ ‫الفنان‬ ‫أشكر‬‫كما‬ .‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫الثديات‬‫لبعض‬ ‫بصور‬ ،‫للحيوانات‬‫عديدة‬ ‫بصور‬‫بزتويدي‬‫كرما‬‫أبدى‬‫حيث‬،‫عمان‬‫سلطنة‬‫من‬،‫الوردي‬‫حمد‬‫�ل‬‫ي‬‫النب‬‫لألستاذ‬ ‫الشكر‬‫ويمتد‬ .‫البييئ‬‫للتثقيف‬‫تشجيعا‬،‫مقابل‬‫بال‬ ‫يل‬‫لزتويده‬،‫األردن‬،‫البحرية‬‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬‫حلماية‬‫امللكية‬‫اجلمعية‬‫من‬،‫عيد‬‫إيهاب‬‫احليوي‬‫الصون‬‫خبري‬‫األستاذ‬ ‫أشكر‬‫كما‬ .‫وكرم‬‫أريحية‬‫بكل‬‫اخلفافيش‬ ‫بصور‬ ،‫األردن‬،‫أربد‬‫يف‬‫والتكنولوجيا‬‫العلوم‬‫جامعة‬‫من‬،‫عمرو‬‫سايم‬‫زهري‬ ‫الدكتور‬‫لألستاذ‬‫والعرفان‬ ‫الشكر‬ ‫بوافر‬‫وأتقدم‬ ‫ولتوجيهاته‬ ،‫والثديات‬ ‫بالزواحف‬ ‫اخلاصة‬ ‫الصور‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫زودين‬ ‫فقد‬ ،‫وكرمه‬ ‫بعلمه‬ ‫الدوام‬ ‫على‬ ‫غمرين‬ ‫والذي‬ .‫الكتاب‬‫أثرت‬‫اليت‬‫القيمة‬‫ومقرتحاته‬ ‫كتبتها‬‫اليت‬‫الماجستري‬‫رسالة‬‫من‬‫االستفادة‬‫يل‬‫إلتاحتها‬‫الدمام؛‬‫جامعة‬،‫العرقويب‬‫هنادي‬‫للدكتورة‬‫موصول‬‫والشكر‬ ‫يف‬ ‫املساعدة‬ ‫يف‬ ‫�ة‬‫ب‬‫طي‬ ‫وروحا‬ ‫تعاونا‬ ‫أبدى‬ ‫الذي‬ ‫موىس‬ ‫عواد‬ ‫للدكتور‬ ‫ممتد‬ ‫الشكر‬ ‫وكذا‬ .‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫جغرافية‬ ‫عن‬ .‫املنطقة‬‫بمناخ‬‫اخلاص‬‫اجلزء‬ ‫حترير‬ ‫بتصويرها‬ ‫قمت‬ ‫اليت‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بتصنيف‬ ‫قامت‬ ‫اليت‬ ‫فخري‬ ‫محمد‬ ‫آمال‬ ‫للدكتورة‬ ‫بالشكر‬ ‫أدين‬ ‫كما‬ ‫كريمة‬ ‫بروح‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫تفعل‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ ،‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬ ‫بالغطاء‬ ‫اخلاص‬ ‫الفصل‬ ‫نص‬ ‫وبمراجعة‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫امليدان‬ ‫رحاليت‬ ‫خالل‬ .‫قيايس‬ ‫وبوقت‬ ‫الرحالة‬ ‫كتب‬ ‫يف‬ ‫�ة‬‫ي‬‫البيئ‬ ‫لإلشارات‬ ‫نبهين‬ ‫الذي‬ ،‫�دان‬‫ي‬‫العب‬ ‫مصطفى‬ ‫بن‬ ‫موىس‬ ‫الدكتور‬ ‫لألستاذ‬ ‫موصول‬ ‫والشكر‬ ‫جمال‬ ‫أحمد‬ ‫الدكتور‬ ‫أشكر‬ ‫أن‬ ‫أود‬ ‫كما‬ .‫العامرة‬ ‫�ه‬‫ت‬‫مكتب‬ ‫من‬ ‫املراجع‬ ‫لتلك‬ ‫الوصول‬ ‫يل‬ ‫وأتاح‬ ،‫املنطقة‬ ‫زاروا‬ ‫الذين‬ .‫للكتاب‬‫العريب‬‫النص‬‫مراجعة‬ ‫إلجناز‬‫مشكورا‬‫تفرغ‬‫الذي‬،‫املرازيق‬ ‫طبيعة‬‫لتفهمهم‬‫وجواد؛‬‫وإياد‬‫وحسان‬‫حنني‬‫�ايئ‬‫ن‬‫وألب‬،‫حسان‬‫أم‬‫زوجيت‬‫الدرب‬‫لرفيقة‬‫اخلاص‬‫شكري‬‫أوجه‬ ً ‫وختاما‬ ‫الكايف‬‫والوقت‬،‫املناسب‬‫اجلو‬‫ولتوفريهم‬،‫الدائم‬‫ولتشجيعهم‬،‫أليام‬‫املمتدة‬‫�ة‬‫ي‬‫امليدان‬‫الرحالت‬‫حيث‬،‫الشاق‬‫عملي‬ ...‫تبوك‬ ‫أزهار‬‫عدد‬‫وشذاه‬‫�اء‬‫ن‬‫الث‬‫عبق‬‫مين‬‫فلهم‬،‫الكتاب‬‫هذا‬‫إلتمام‬ ‫وتقدير‬ ‫شكر‬
  6. 6. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تقديم‬ 5 4 ‫املقدمة‬ ‫املوقع‬ ‫وهذا‬ ،2‫453431كم‬ ‫إىل‬ ‫تصل‬ ‫مساحة‬ ‫وتغطي‬ ،‫السعودية‬ ‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬ ‫اململكة‬ ‫غرب‬ ‫شمال‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫تقع‬ .‫�ا‬‫ي‬‫نسب‬‫غين‬‫وحيواين‬‫�ايت‬‫ب‬‫ن‬‫تنوع‬‫بوجود‬‫ساهم‬،‫فيها‬‫املتنوعة‬‫الطبيعية‬‫�ات‬‫ئ‬‫والبي‬،‫للمنطقة‬‫الفريد‬‫اجلغرايف‬ ‫الطبيعي‬‫التاريخ‬‫عن‬‫كتاب‬ ‫نشر‬‫يف‬‫للمؤلف‬‫محاولة‬‫ثاين‬‫يعد‬‫وهو‬،‫تبوك‬‫بمنطقة‬‫الطبيعة‬‫عن‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫يتحدث‬ .‫املؤلف‬‫لنفس‬،‫للمنطقة‬‫البحرية‬ ‫الطيور‬‫كتاب‬‫سبقه‬‫فقد‬،‫للمنطقة‬ ‫طلب‬ ‫اليت‬ ‫الفرتة‬ ‫وكانت‬ ،‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫بإعداد‬ ‫العليم‬ ‫والبحث‬ ‫العليا‬ ‫للدراسات‬ ‫اجلامعة‬ ‫وكالة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫تكليفي‬ ‫تم‬ ‫أكرث؛‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫فسحة‬ ‫أعطى‬ ‫أن‬ ‫أتمىن‬ ‫وكنت‬ .‫أشهر‬ ‫الثالثة‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ،‫للغاية‬ ‫قصرية‬ ‫الكتاب‬ ‫فيها‬ ‫أجنز‬ ‫أن‬ ‫مين‬ ‫أتدارك‬ ‫ولعلي‬ ،‫املنطقة‬ ‫طيور‬ ‫يف‬ ‫أكرث‬ ‫وأفصل‬ ،‫األرجل‬ ‫ومفصليات‬ ،‫البحرية‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫بالبي‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫إضافة‬ ‫من‬ ‫ألتمكن‬ .‫للكتاب‬‫�ة‬‫ي‬‫الثان‬‫الطبعة‬‫يف‬‫ذلك‬ ‫وقد‬ .‫أمكن‬ ‫ما‬ ‫�ه‬‫ت‬‫وشمولي‬ ‫العرض‬ ‫سهولة‬ ‫يراعي‬ ‫عليم‬ ‫وبأسلوب‬ ،‫مختصر‬ ‫بشكل‬ ‫الكتاب‬ ‫يف‬ ‫العلمية‬ ‫المادة‬ ‫وردت‬ .‫وإليه‬‫املجتمع‬‫من‬‫العمل‬‫هذا‬‫ليكون‬‫�ائها؛‬‫ن‬‫أب‬‫بعدسات‬‫ملتقطة‬‫للمنطقة‬‫ممزية‬ ‫بصور‬‫تزويده‬‫حاولت‬ ‫يلي‬ ،‫وأهميتها‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫موقع‬ ‫عن‬ ‫تمهيد‬ ‫على‬ ‫وحيتوي‬ ‫األول‬ ‫بالفصل‬ ‫بدأ‬ ،‫فصول‬ ‫خمسة‬ ‫الكتاب‬ ‫تضمن‬ ‫عشر‬‫ملدة‬‫تسجيالت‬‫على‬‫اعتمادا‬،‫املنطقة‬‫بمناخ‬‫خاص‬‫جزء‬‫ثم‬،‫املنطقة‬‫يف‬‫الربية‬‫الطبيعية‬‫�ات‬‫ئ‬‫للبي‬‫وصف‬‫ذلك‬ .‫املناخ‬‫حول‬‫عاما‬‫تصورا‬‫نعطي‬‫بهذا‬‫ولعلنا‬،‫الوجه‬‫هي‬‫ساحلية‬‫وألخرى‬،‫تبوك‬‫هي‬‫داخلية‬‫�ة‬‫ن‬‫ملدي‬‫سنوات‬ ‫استعراض‬ ‫ثم‬ ،)‫األحيايئ‬ ‫(التنوع‬ ‫بمصطلح‬ ‫العليم‬ ‫التعريف‬ ‫على‬ ‫اشتمل‬ ،‫�ا‬‫ي‬‫نسب‬ ‫قصري‬ ‫وهو‬ ‫الثاين‬ ‫الفصل‬ ‫تبعه‬ .‫�ه‬‫ت‬‫وأهمي‬‫ملستوياته‬ ‫مختصر‬ ‫أنواع‬ ‫أهم‬ ‫على‬ ‫مختصر‬ ‫تعريج‬ ‫ثم‬ ،‫للمنطقة‬ ‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬ ‫عن‬ ‫مقدمة‬ ‫على‬ ‫حيتوي‬ ‫الذي‬ ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ ‫جاء‬ ‫ثم‬ ‫العليم‬ ‫باالسم‬ ‫متبوعا‬ ،‫�ات‬‫ب‬‫للن‬ ‫املوحد‬ ‫العريب‬ ‫االسم‬ ‫القارئ‬ ‫وسيجد‬ ،‫باملنطقة‬ ‫واحلولية‬ ‫املعمرة‬ ‫السائدة‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫وموسم‬ ،‫الطبيعي‬ ‫موطنه‬ ‫يشمل‬ ،‫�ات‬‫ب‬‫للن‬ ‫مختصر‬ ‫وصف‬ ‫ثم‬ .‫للنوع‬ )‫(العائلة‬ ‫الفصيلة‬ ‫السم‬ ‫إضافة‬ ،)‫(الالتيين‬ ‫أوردته‬‫ما‬‫حسب‬‫تم‬‫سبق‬‫ما‬‫وكل‬.‫مختصر‬‫عليم‬‫بأسلوب‬،‫وجد‬‫إن‬‫له‬‫التقليدية‬‫واالستخدامات‬،‫وارتفاعه‬،‫اإلزهار‬ .‫�ات‬‫ب‬‫للن‬‫واضحة‬‫صورة‬‫وجود‬‫على‬‫احلرص‬‫أشد‬‫حرصنا‬‫وقد‬،‫العلمية‬‫املراجع‬ ‫بطريقة‬ ‫بالنوع‬ ‫التعريف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫املنطقة‬ ‫حليوانات‬ ‫الفقاري‬ ‫التنوع‬ ‫عن‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫الرابع‬ ‫الفصل‬ ‫اشتمل‬ ،‫والعليم‬‫العريب‬‫االسم‬‫خالل‬‫من‬‫به‬‫وتعريفا‬،‫للحيوان‬‫مختصرا‬‫وصفا‬‫أوردنا‬‫حيث‬.‫السابق‬‫الفصل‬‫يف‬‫تم‬‫لما‬‫مماثلة‬ ‫الثديات‬ ‫خيص‬ ‫فيما‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ .‫له‬ ‫الشكلية‬ ‫القياسات‬ ‫وبعض‬ ‫باملنطقة‬ ‫والتسجيالت‬ ،‫البييئ‬ ‫واملوطن‬ ،‫والفصيلة‬ ‫مختصر‬ ‫عام‬ ‫وصف‬ ‫وتقديم‬ ،‫باملنطقة‬ ‫مثلة‬ ُ‫الم‬ ‫الفصائل‬ ‫حصر‬ ‫إىل‬ ‫الطيور‬ ‫يف‬ ‫عمدنا‬ ‫بينما‬ .‫�ات‬‫ي‬‫والربمائ‬ ‫والزواحف‬ ‫معهما‬‫�اسب‬‫ن‬‫يت‬‫ال‬‫الكتاب‬‫وطبيعة‬‫حجم‬‫ألن‬‫ربر؛‬ ُ‫م‬‫وهذا‬.‫الطيور‬‫تلك‬‫لبعض‬ ‫وصور‬،‫لها‬‫املنتمية‬ ‫الطيور‬ ‫وذكر‬،‫لها‬ ‫أنه‬‫خاصة‬،‫والزواحف‬‫الثديات‬‫بها‬‫عرضنا‬‫اليت‬‫نفسها‬‫بالطريقة‬‫نوع‬‫الثالثمائة‬‫تقارب‬‫اليت‬ ‫الطيور‬‫تلك‬‫نعرض‬‫أن‬ .‫املهم‬‫اجلانب‬‫ذلك‬‫يغطي‬‫�ا‬‫ب‬‫قري‬‫كتاب‬ ‫سيصدر‬ ‫هما‬ ،‫�ان‬‫ت‬‫رسمي‬ ‫�ان‬‫ت‬‫محمي‬ ‫فهناك‬ ،‫باملنطقة‬ ‫املوجودة‬ ‫الطبيعية‬ ‫املحميات‬ ‫عن‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫اخلامس‬ ‫الفصل‬ ‫أما‬ ،‫عنها‬ ‫معلومات‬ ‫إيراد‬ ‫تم‬ ،‫�اتات‬‫ب‬‫والن‬ ‫للحيوانات‬ ‫للغاية‬ ‫املهمة‬ ‫املناطق‬ ‫بعض‬ ‫وهناك‬ ،‫والطبيق‬ ‫اخلنفة‬ .‫وحسىم‬ ‫الديسة‬ ‫كوادي‬ ..‫اخلتام‬‫ويف‬ ‫والتعريف‬،‫املنطقة‬‫خدمة‬‫ويف‬،‫باملنطقة‬‫الربية‬‫واحلياة‬‫الطبيعة‬‫عن‬‫صورة‬‫نقل‬‫يف‬‫وفقت‬‫قد‬‫أكون‬‫أن‬‫هللا‬‫من‬‫أرجو‬ .‫الطبيعي‬‫�اريخها‬‫ت‬‫وب‬‫بها‬ ‫إلخراج‬‫�اء‬‫ن‬‫ب‬‫نقد‬‫أو‬‫ملحوظة‬‫بأي‬‫أرحب‬‫لذا‬‫النقص؛‬‫البشري‬‫العمل‬‫طبيعة‬‫فمن‬،‫العمل‬‫هذا‬‫يف‬‫الكمال‬‫أدعي‬‫ال‬‫وإين‬ .‫هللا‬‫بإذن‬‫الالحقة‬‫الطبعات‬‫يف‬‫أفضل‬‫بصورة‬‫الكتاب‬‫هذا‬ ،،،‫القصد‬‫وراء‬‫من‬‫وهللا‬ ‫املؤلف‬ ‫وتقدير‬ ‫شكر‬‫املقدمة‬
  7. 7. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 7 6 ‫تبوك‬‫منطقة‬:‫األول‬‫الفصل‬ ‫قنا‬ ‫وادي‬ ‫يف‬‫تصويره‬‫تم‬ ،‫لوعل‬‫نقش‬ .‫تبوك‬‫غرب‬‫جنوب‬
  8. 8. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 9 8 ‫واألمهية‬ ‫املوقع‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫للجنوب‬ ‫الشمال‬ ‫من‬ ‫امتدادها‬ ‫ويبلغ‬ ،‫السعودية‬ ‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬ ‫اململكة‬ ‫من‬ ‫الغريب‬ ‫الشمايل‬ ‫اجلزء‬ ‫يف‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫تقع‬ ‫إىل‬‫تصل‬‫مساحة‬‫تغطي‬‫االمتداد‬‫وبهذا‬،‫كم‬480‫على‬‫تزيد‬‫مسافة‬‫الغرب‬‫إىل‬‫الشرق‬‫من‬‫تمتد‬‫بينما‬،‫كم‬600‫قرابة‬ .‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫اململكة‬‫مساحة‬‫من‬%6‫حوايل‬‫تمثل‬،2‫كم‬134354 ‫والشمال‬ ‫الشرق‬ ‫ومن‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫األردن‬ ‫اململكة‬ ‫الشمال‬ ‫ومن‬ ،‫األحمر‬ ‫والبحر‬ ‫العقبة‬ ‫خليج‬ ‫الغرب‬ ‫من‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫حيد‬ .‫املنورة‬‫�ة‬‫ن‬‫املدي‬‫منطقة‬‫اجلنوب‬‫من‬‫وحيدها‬،‫حائل‬‫منطقة‬‫الشريق‬‫واجلنوب‬‫الشرق‬‫ومن‬،‫اجلوف‬‫منطقة‬‫الشريق‬ ‫للطيور؛‬ ‫بالنسبة‬ ‫وفاعلية‬ ‫تأثري‬ ‫لها‬ ،‫طويلة‬ ‫حبرية‬ ‫جببهة‬ ‫األحمر‬ ‫والبحر‬ ‫العقبة‬ ‫خليج‬ ‫على‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫تشرف‬ ‫تلك‬ ‫وتعد‬ ،)‫وإفريقيا‬ ،‫وآسيا‬ ،‫(أوروبا‬ ‫القديم‬ ‫العالم‬ ‫قارات‬ ‫بني‬ ‫املهاجرة‬ ‫األنواع‬ ‫هجرة‬ ‫خط‬ ‫على‬ ‫تقع‬ ‫فاملنطقة‬ ‫للطيور‬ ‫وتغذية‬ ‫اسرتاحة‬ ‫محطات‬ ‫فهي‬ ‫جزرا؛‬ ‫أو‬ ‫سواحل‬ ‫منها‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫سواء‬ ،‫خاصة‬ ‫أهمية‬ ‫ذات‬ ‫البحرية‬ ‫اجلبهة‬ ‫ضفة‬ ‫لوجود‬ ‫إضافة‬ .‫البحرية‬ ‫الطيور‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫وتعشيش‬ ‫لتكاثر‬ ‫مهمة‬ ‫مواقع‬ ‫منها‬ ‫عدد‬ ‫ويشكل‬ ،‫املهاجرة‬ ‫وأيكات‬ ،)‫البحر‬ ‫(عرائس‬ ‫األطوم‬ ‫حيوانات‬ ‫من‬ ‫للعديد‬ ‫مالذا‬ ‫تعد‬ ‫واليت‬ ،‫املتنوعة‬ ‫البحرية‬ ‫احلشائش‬ ‫ذات‬ ‫الوجه‬ ‫من‬ ‫للعديد‬ ‫مواطن‬ ‫توفر‬ ‫اليت‬ ‫جزرها‬ ‫وبعض‬ ،‫الوجه‬ ‫سواحل‬ ‫جنوب‬ ‫يف‬ ‫الغابة‬ ‫شكل‬ ‫تأخذ‬ ‫اليت‬ ‫الماجنروف‬ ‫أشجار‬ .‫املهاجرة‬‫البحرية‬ ‫الطيور‬ ‫رسميتني‬ ‫محميتني‬ ‫تضم‬ ‫كما‬ ،‫قراقر‬ ‫كجبال‬ ‫املرتفعات‬ ‫يف‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬ ‫اجلزيرة‬ ‫يف‬ ‫الوعول‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫أكرب‬ ‫املنطقة‬ ‫تضم‬ ‫يكون‬‫أن‬‫املقرتح‬ ‫من‬‫اللحظة‬‫هذه‬‫فحىت‬،‫محميات‬‫تكون‬‫أن‬‫مناطقها؛‬‫من‬‫مقرتح‬ ‫هو‬‫ما‬ ‫عدا‬‫والطبيق؛‬‫اخلنفة‬:‫هما‬ .‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫للمملكة‬‫األحيايئ‬‫التنوع‬‫يف‬‫عالية‬‫أهمية‬‫ذات‬‫جيعلها‬‫ما‬‫وهذا‬،‫محميات‬ ‫عشر‬‫قرابة‬‫بها‬ ‫اإلدارية‬‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫اململكة‬‫مناطق‬‫ضمن‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫توضح‬‫خريطة‬ .‫منها‬‫مسارات‬‫ي‬ ّ‫خط‬‫يف‬‫تقع‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫أن‬‫ويالحظ‬،‫للطيور‬‫الهجرة‬‫مسارات‬‫توضح‬‫خريطة‬
  9. 9. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 11 10 ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫الرئيسة‬ ‫الطبيعية‬ ‫احليوية‬ ‫البيئات‬ ‫اجلبلية‬ ‫البيئات‬ .1 ‫بإجياد‬ ‫التنوع‬ ‫هذا‬ ‫ساهم‬ ‫قد‬ ،‫ووديان‬ ‫وسهول‬ ‫وهضاب‬ ‫جبال‬ ‫من‬ ‫متنوعة‬ ‫تضاريس‬ ‫ذات‬ ‫بأنها‬ ‫وك‬ُ‫ب‬ َ ‫ت‬ ‫منطقة‬ ‫تمتاز‬ :‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬‫تلك‬‫وأهم‬.‫فريدا‬‫�ا‬‫ي‬‫أحيائ‬‫تنوعا‬‫تتضمن‬‫مختلفة‬‫�ات‬‫ئ‬‫بي‬ ‫اجليولويج‬ ‫الزمن‬ ‫يف‬ ‫اجلبال‬ ‫هذه‬ ‫تكونت‬ ‫إذ‬ ‫تبوك؛‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫املرتفعة‬ ‫واألرايض‬ ‫اجلبال‬ ‫تعد‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫قطعتها‬ ‫ثم‬ ،‫للبحر‬ ‫املكونة‬ ‫التصدع‬ ‫حلركات‬ ‫فعل‬ ‫كرد‬ ‫األحمر؛‬ ‫البحر‬ ‫أخدود‬ ‫تكون‬ ‫خالل‬ ‫أي‬ ،‫الثالث‬ .‫املختلفة‬‫التعرية‬‫عمليات‬ ‫از‬ َ‫ج‬ ِ‫احل‬ ‫وجبال‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫الغرب‬ ‫املرتفعات‬ ‫من‬ ‫الشمايل‬ ‫اجلزء‬ ‫تمثل‬ ‫اليت‬ ‫ن‬َ‫ي‬ ْ ‫د‬ َ‫م‬ ‫جبال‬ :‫إىل‬ ‫وك‬ُ‫ب‬ َ ‫ت‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫اجلبال‬ ‫تنقسم‬ .‫�ة‬‫ي‬‫واجلنوب‬‫الوسطى‬‫األجزاء‬‫يف‬‫الواقعة‬ ‫عند‬‫الشمال‬‫يف‬‫رأسه‬‫مثلث‬‫شكل‬‫تتخذ‬‫متصلة؛‬‫معقدة‬‫جبال‬‫بأنها‬‫عام‬‫بشكل‬‫ن‬َ‫ي‬ ْ ‫د‬ َ‫م‬‫جبال‬‫تتصف‬:‫ن‬َ‫ي‬ ْ ‫د‬ َ‫م‬‫جبال‬-‫أ‬ ‫شاهقة‬‫جبال‬‫على‬‫باحتوائها‬‫اجلبال‬‫هذه‬‫وتمتاز‬،‫اجلنوب‬‫جهة‬‫االتساع‬‫يف‬-‫–املثلث‬‫يأخذ‬‫ثم‬،‫حقل‬‫يف‬‫ارك‬َ‫ب‬ ُ‫م‬‫جبال‬ .)‫مرتا‬2103(‫ي‬ ِ‫اط‬َ‫ي‬ ِّ ‫الش‬‫جبل‬‫ثم‬،)‫مرتا‬2549( ‫ز‬ ْ‫و‬ َّ ‫الل‬‫جبل‬‫أبرزها‬،‫االرتفاع‬ ‫شمال‬،‫ب‬ ْ‫ر‬ َ‫ح‬‫جبل‬‫جنوب‬‫من‬‫�دأ‬‫ب‬‫ت‬‫وهي‬.‫ة‬ َ‫ام‬ َ‫ه‬ِ‫ت‬‫سهول‬‫عن‬‫د‬َْ‫نج‬‫هضبة‬ ‫حتجز‬‫ألنها‬‫بذلك؛‬‫سميت‬:‫از‬ َ‫ج‬ ِ‫احل‬‫جبال‬-‫ب‬ ‫تلك‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ .‫الشرقية‬ ‫أجزاءها‬ ‫ض‬ِ‫ر‬ْ‫ي‬ َ‫و‬ ُ‫وع‬ ‫الرهاة‬ ‫تا‬ َّ‫حر‬ ‫الالبة‬ ‫تغطي‬ ،‫وعرة‬ ‫متصلة‬ ‫احلجاز‬ ‫وجبال‬ .‫ويلح‬ ُ‫الم‬ ‫شرق‬ ‫وجبال‬ ،‫اء‬َ‫ضب‬ ‫شمال‬ ‫يف‬ )‫مرتا‬ 1784( ‫ار‬ َ ‫ش‬ ‫وجبل‬ ،‫ويلح‬ ُ‫الم‬ ‫شرق‬ ‫شمال‬ ‫يف‬ ‫الواقع‬ )‫مرتا‬ 2315( ‫غ‬ّ‫ب‬ ُّ ‫الد‬ ‫جبل‬ ‫اجلبال‬ .‫ه‬ ْ‫ج‬ َ‫الو‬‫شرق‬‫يف‬)‫مرتا‬1557(‫شيهوب‬ ‫واخنفاض‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬ ‫الرطوبة‬ ‫معدل‬ ‫وارتفاع‬ ،‫السنوية‬ ‫األمطار‬ ‫كمية‬ ‫بزيادة‬ ‫اجلبلية‬ ‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬ ‫تلك‬ ‫ارتفاع‬ ‫يقرتن‬ ‫بغطاء‬‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬‫هذه‬‫تتمزي‬‫لذا‬‫اليشء؛‬‫بعض‬‫كثيفا‬‫شجريا‬‫�ا‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫ن‬‫غطاء‬‫املناخية‬‫العوامل‬‫تلك‬‫لتشكل‬‫احلرارة‬‫درجات‬ ‫أيضا‬‫وتضم‬.‫األخرى‬‫اململكة‬‫�ات‬‫ئ‬‫بي‬‫يف‬‫االنتشار‬‫قليلة‬‫أو‬‫النادرة‬‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬‫األنواع‬‫من‬‫وعدد‬،‫سفوحها‬‫على‬‫كثيف‬‫�ايت‬‫ب‬‫ن‬ ‫وشجريات‬ ‫أشجار‬ ‫وكذا‬ ،‫والصفصاف‬ ‫والفستق‬ ‫التني‬ ‫أشجار‬ ‫من‬ ‫أكمات‬ ‫وتوجد‬ ،‫والسمر‬ ‫العرعر‬ ‫ألشجار‬ ‫غابات‬ ‫كالوعول‬‫اجلبلية‬‫املعيشة‬‫اعتادت‬‫اليت‬‫احليوانات‬‫من‬‫العديد‬‫ملعيشة‬‫موائل‬‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬‫تلك‬‫من‬‫جيعل‬‫وهذا‬.‫السنط‬ ‫والنعار‬ ،‫الساق‬ ‫أحمر‬ ‫العريب‬ ‫احلجل‬ :‫منها‬ ،‫املتوطنة‬ ‫الطيور‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫املناطق‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫ويوجد‬ .‫الثديات‬ ‫من‬ ‫والوبر‬ ‫والشهري‬‫األسود‬‫والعقاب‬،‫امللتيح‬ ‫كالنسر‬‫اململكة‬‫مستوى‬‫على‬‫باالنقراض‬‫املهددة‬ ‫الطيور‬‫بعض‬‫إىل‬‫إضافة‬،‫العريب‬ ‫للعديد‬ ‫مناسبة‬ ‫موائل‬ ‫تعد‬ ‫اليت‬ ‫املفككة‬ ‫الصخور‬ ‫تكرث‬ ‫حيث‬ ‫اجلبال‬ ‫سفوح‬ ‫توفر‬ ‫بينما‬ .‫شوكار‬ ‫وحجل‬ ‫اجلبلي‬ ‫لبعض‬ ‫وكذلك‬ ،‫الثعابني‬ ‫وبعض‬ ‫واألبراص‬ ‫الظهر‬ ‫جنمية‬ ‫والعضاءة‬ ‫�اء‬‫ن‬‫سي‬ ‫كعضاءة‬ ‫كالعضاءات؛‬ ‫الزواحف‬ ‫من‬ .‫كالعقارب‬‫األرجل‬‫مفصليات‬ ‫الديسة‬ ‫جلبال‬ ‫والصورة‬ ،‫اجلبلية‬ ‫البيئة‬
  10. 10. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 13 12 ‫ات‬َّ‫ر‬َ‫حل‬‫ا‬ ‫بيئة‬ .2 ‫الزمن‬ ‫أواخر‬ ‫خالل‬ )‫تبوك‬ ‫ملنطقة‬ ‫(املتضمنة‬ ‫ة‬َّ‫ودي‬ ُ‫ع‬ ُّ‫الس‬ ‫�ة‬َّ‫ربي‬ َ‫الع‬ ‫ة‬ َ ‫ك‬ َ ‫ل‬ ْ‫م‬ َ‫الم‬ ‫من‬ ‫الغريب‬ ‫اجلزء‬ ‫يف‬ ‫ات‬ ّ‫احلر‬ ‫تكونت‬ ‫اليت‬‫�ة‬‫ي‬‫الربكان‬‫للتدفقات‬‫نتيجة‬،‫سنة‬‫مليون‬30‫و‬5‫بني‬‫ما‬‫يرتاوح‬ ‫بعمر‬‫الرابع‬‫اجليولويج‬‫والزمن‬‫الثالث‬‫اجليولويج‬ .‫األحمر‬ ‫البحر‬‫أخدود‬ ‫انكسار‬‫صاحبت‬ ‫اللتان‬ ‫ض‬ِ‫ر‬ْ‫ي‬ َ‫و‬ ُ‫وع‬ ‫هاة‬ َّ‫الر‬ :‫هما‬ ‫حرتان‬ ‫وبها‬ َ‫مى‬ ْ‫س‬ ِ‫ح‬ ‫هضبة‬ ‫يف‬ :‫هي‬ ،‫مواقع‬ ‫ثالثة‬ ‫يف‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫احلرات‬ ‫تنتشر‬ ‫حيث‬‫تيماء‬‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬‫يف‬‫الشرق‬‫أقىص‬‫يف‬‫ويف‬،)‫ة‬ َ ‫اق‬ َّ ‫(الش‬ِّ‫ير‬ َ ‫ن‬ ُ ‫ل‬‫ة‬ َّ‫حر‬‫أملج‬‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬‫غرب‬‫ويف‬،‫ة‬ َ ‫ك‬ َ ‫ل‬ ْ‫م‬ َ‫الم‬‫حرات‬‫أكرب‬‫من‬‫تعدان‬ .‫الكبري‬‫ود‬ ُ ‫ف‬ ُّ ‫الن‬‫حوض‬‫يف‬‫جدا‬‫صغرية‬‫مساحة‬‫تغطي‬ ‫املزارع‬ ‫تنتشر‬ ‫لذا‬ ‫للزراعة؛‬ ‫صاحلة‬ ‫تربتها‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫اجلوفية‬ ‫للمياه‬ ‫مستودعات‬ ‫أنها‬ ‫من‬ ‫أهميتها‬ ‫احلرات‬ ‫وتكتسب‬ ‫العضاءات‬ ‫من‬ ‫والعديد‬ ،‫الشرق‬ ‫حرباء‬ ‫سجلت‬ ‫إذ‬ ‫�ة؛‬‫ي‬‫احليوان‬ ‫احلياة‬ ‫لوجود‬ ‫جيدة‬ ‫مواطن‬ ‫يوفر‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫فيها؛‬ ‫والذئاب‬‫الضباع‬‫الثديات‬‫ومن‬.‫الشريق‬‫السجاد‬‫وأفعى‬،‫الصخري‬‫كالثعبان‬‫الثعابني‬‫من‬‫والعديد‬،‫�اء‬‫ن‬‫سي‬‫كعضاءة‬ ‫املرتددة‬ ‫الطيور‬‫أهم‬‫من‬‫ولعل‬،‫والرتم‬‫والسرح‬ ‫السمر‬ ‫بأشجار‬‫كثافة‬‫ذات‬‫تكون‬‫اليت‬‫األودية‬‫خترتقها‬‫كما‬،‫والثعالب‬ .‫األذون‬‫ذو‬ ‫النسر‬‫الفريدة‬‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬‫هذه‬‫على‬ ‫الرهاة‬ ‫حلرة‬ ‫والصورة‬ ،‫احلرات‬ ‫بيئة‬
  11. 11. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 15 14 ‫األودية‬ ‫بيئة‬ .3 ‫غرب‬‫تقع‬‫اليت‬‫�ة‬‫ي‬‫الغرب‬‫األودية‬‫هي‬‫األول‬‫القسم‬:‫قسمني‬‫إىل‬‫جريانها‬‫اجتاه‬‫حسب‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫األودية‬‫تنقسم‬ ‫وتمتاز‬ .‫از‬ َ‫ج‬ ِ‫واحل‬ ‫ن‬َ‫ي‬ ْ ‫د‬ َ‫م‬ ‫مرتفعات‬ ‫شرق‬ ‫يف‬ ‫تقع‬ ‫اليت‬ ‫الشرقية‬ ‫األودية‬ ‫هي‬ ‫الثاين‬ ‫والقسم‬ .‫از‬ َ‫ج‬ ِ‫واحل‬ ‫ن‬َ‫ي‬ ْ ‫د‬ َ‫م‬ ‫مرتفعات‬ ‫يف‬ ‫تنتهي‬ ‫أنها‬ ‫أي‬ ،‫خاريج‬ ‫تصريف‬ ‫ذات‬ ‫معظمها‬ ‫يف‬ ‫وهي‬ ،‫أحواضها‬ ‫وضيق‬ ‫وكرثتها‬ ‫أطوالها‬ ‫بقصر‬ ‫�ة‬‫ي‬‫الغرب‬ ‫األودية‬ .‫ة‬َ‫ب‬ ْ ‫ل‬ َ ‫ث‬‫ووادي‬،‫ض‬ ْ‫م‬ َ‫احل‬‫ووادي‬،‫ال‬ َ ‫ف‬ ِ‫ع‬‫وادي‬:‫�ة‬‫ي‬‫الغرب‬‫األودية‬‫أهم‬‫ومن‬.‫ة‬َ‫ب‬ َ ‫ق‬ َ‫الع‬‫خليج‬‫أو‬ ‫األحمر‬ ‫البحر‬ ‫تصريف‬ ‫ذات‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ ،‫روافدها‬ ‫وكرثة‬ ‫بطولها‬ ‫تتمزي‬ ‫فهي‬ ‫�ة؛‬‫ي‬‫الغرب‬ ‫من‬ ‫العكس‬ ‫على‬ ‫الشرقية‬ ‫األودية‬ ‫تكون‬ ‫بينما‬ ‫وادي‬ :‫الشرقية‬ ‫األودية‬ ‫أهم‬ ‫ومن‬ .‫أملج‬ ‫يف‬ ‫الفريش‬ ‫سدة‬ ‫مثل‬ ‫�ة‬‫ي‬‫مائ‬ ‫برك‬ ‫إىل‬ ‫تتحول‬ ‫قيعان‬ ‫يف‬ ‫تنتهي‬ ‫أي‬ ‫داخلي؛‬ .‫�ال‬ّ‫ي‬ َ ‫ن‬‫ووادي‬،‫ر‬ ْ‫ج‬ َ ‫ف‬‫ووادي‬،‫ر‬ َ ‫ض‬ ْ ‫األخ‬ ‫مياه‬‫من‬‫فيها‬‫يتجمع‬‫وما‬‫رطوبة‬‫من‬‫فيها‬ ‫يتوفر‬‫ما‬‫بفضل‬،‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬‫لنمو‬‫مالءمة‬‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬‫أكرث‬‫من‬‫األودية‬‫�ة‬‫ئ‬‫بي‬‫تعد‬ ‫املعمرة‬ ‫الشجريات‬ ‫من‬ ‫وعدد‬ ،‫والسدر‬ ‫والعوسج‬ ‫الطلح‬ ‫أشجار‬ ‫حوافها‬ ‫على‬ ‫تنمو‬ ‫لذا‬ ‫اخلصبة؛‬ ‫ولرتبتها‬ ،‫السيول‬ ‫أفضل‬‫والبدع‬‫حقل‬‫بني‬‫الواقعة‬‫الشرف‬‫منطقة‬‫تعد‬.‫الربيع‬‫مواسم‬‫يف‬‫جلنة‬‫الوديان‬‫حتيل‬‫اليت‬‫احلولية‬‫واألعشاب‬ ‫والعشر‬ ،‫الوجه‬ ‫أودية‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫األراك‬ ‫مجتمعات‬ ‫توجد‬ ‫كما‬ ،‫�اتاتها‬‫ب‬‫ن‬ ‫وكثافة‬ ‫لتنوع‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫الرعوية‬ ‫املناطق‬ ،‫الذئاب‬ ‫توجد‬ ‫حيث‬ .‫والطيور‬ ‫والصغرية‬ ‫الكبرية‬ ‫احليوانات‬ ‫من‬ ‫للكثري‬ ‫مناسبا‬ ‫موئال‬ ‫الوديان‬ ‫جيعل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫واملرخ‬ ‫يمثل‬‫بينما‬.‫البوم‬‫أنواع‬‫وبعض‬،‫بأنواعه‬‫والصرد‬،‫الصخور‬‫ويمام‬،‫القطا‬ ‫الطيور‬‫ومن‬،‫القوارض‬‫وبعض‬،‫والثعالب‬ .‫العضاءات‬‫وبعض‬‫واألرقم‬ ‫السيور‬‫كأيب‬‫والثعابني‬‫احلقيقة‬‫السحايل‬‫من‬‫العديد‬‫الزواحف‬ ‫أملج‬ ‫أودية‬ ‫ألحد‬ ‫والصورة‬ ‫األودية‬ ‫بيئة‬ ‫الديسة‬ ‫وادي‬
  12. 12. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 17 16 ‫السهلية‬ ‫البيئات‬ .4 ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫وهي‬ .‫وك‬ُ‫ب‬ َ ‫ت‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫والساحلية‬ ‫الداخلية‬ ‫األجزاء‬ ‫تغطي‬ ‫اليت‬ ‫واملنبسطة‬ ‫املنخفضة‬ ‫األرايض‬ ‫هي‬ ‫لها‬ ‫مايئ‬ ‫مورد‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫بسبب‬ ‫�ايت؛‬‫ب‬‫الن‬ ‫غطائها‬ ‫يف‬ ‫والفقرية‬ ‫واملكشوفة‬ ‫املستوية‬ ‫األرايض‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫مساحات‬ ‫الرتب‬‫من‬‫وحتد‬،‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫تدمر‬‫اليت‬‫الرياح‬‫لشدة‬‫إضافة‬،‫التبخر‬‫طريق‬‫عن‬‫معظمه‬‫يضيع‬‫الذي‬ ‫األمطار‬‫مياه‬‫سوى‬ .‫لنموها‬‫الالزمة‬ ‫واحلىص‬ ‫الصغرية‬ ‫احلجارة‬ ‫يغطيها‬ ‫والبعض‬ ،‫الرملية‬ ‫السهول‬ ‫عليها‬ ‫فيطلق‬ ‫الرمال؛‬ ‫من‬ ‫طبقة‬ ‫السهول‬ ‫تعلو‬ ‫قد‬ .‫�ة‬‫ي‬‫احلصبائ‬‫السهول‬‫حينها‬‫فتسىم‬‫اجلاري؛‬‫والماء‬‫الهواء‬‫تعرية‬‫عن‬‫الناجتة‬ ‫فمن‬ ‫السهلية؛‬ ‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬ ‫حيوانات‬ ‫أما‬ ،‫والعشر‬ ‫والعرفج‬ ‫احلرمل‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫لبي‬ ‫املمزية‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ،‫كالنسور‬‫اجلارحة‬ ‫الطيور‬‫وبعض‬‫والقطا‬‫احلجل‬ ‫الطيور‬‫ومن‬،‫واخلنافس‬‫والعناكب‬‫العقارب‬‫األرجل‬‫مفصليات‬ ‫الثعبان‬ ‫تسجيل‬ ‫تم‬ ‫الزواحف‬ ‫ومن‬ .‫الثعالب‬ ‫وبعض‬ ‫واألرانب‬ ‫كاجلرابيع‬ ‫القوارض‬ ‫بعض‬ ‫فيوجد‬ ‫الثديات‬ ‫من‬ ‫أما‬ .‫احلقيقة‬‫السحايل‬‫من‬‫وأنواع‬،‫السيور‬‫وأبو‬‫األرقم‬ ‫وأملج‬ ‫الوجه‬ ‫بني‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫الرملية‬ ‫السهول‬ ‫بيئة‬
  13. 13. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 19 18 ‫الرملية‬ ‫الكثبان‬ ‫بيئة‬ .5 ‫شرق‬ ‫يف‬ ‫ري‬ِ‫ب‬ َ ‫الك‬ ‫ود‬ ُ ‫ف‬ ُّ ‫الن‬ ‫صحراء‬ ‫يف‬ ‫يقع‬ ‫لها‬ ‫�ل‬‫ي‬‫تمث‬ ‫أكرب‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫مناطق‬ ‫ثالث‬ ‫يف‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫الرملية‬ ‫�ان‬‫ب‬‫الكث‬ ‫تتوزع‬ ‫باسم‬ ‫وتعرف‬ ،‫ر‬ ْ‫ج‬ َ ‫ف‬ ‫وادي‬ ‫مصب‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫املنطقة‬ ‫غرب‬ ‫تقع‬ ‫صغرية‬ ‫فهي‬ ‫�ة‬‫ي‬‫الثان‬ ‫املنطقة‬ ‫أما‬ ،‫يماء‬ َ ‫ت‬ ‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬ ‫رملية‬ ‫�ان‬‫ب‬‫كث‬ ‫من‬ ‫�ألف‬‫ت‬‫ت‬ ‫وهي‬ ‫�ال‬ّ‫ني‬ ‫وادي‬ ‫جنوب‬ ‫تقع‬ ‫والثالثة‬ ،‫ود‬ ُ ‫ف‬ ُّ ‫الن‬ ‫صحراء‬ ‫من‬ ‫ممتد‬ ‫لسان‬ ‫وهي‬ »‫ق‬ْ‫ي‬ َ‫ر‬ ُ‫«الع‬ .‫التكوين‬‫�ة‬‫ث‬‫حدي‬‫وهاللية‬‫مستطيلة‬ ‫إليها‬ ‫أضيفت‬ ‫ما‬ ‫وإذا‬ ،‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫مساحة‬ ‫من‬ %8.08 ‫حوايل‬ ‫الكبري‬ ‫النفود‬ ‫يف‬ ‫املتمثلة‬ ‫الرملية‬ ‫�ان‬‫ب‬‫الكث‬ ‫تغطي‬ .%10‫لقرابة‬‫لتصل‬‫فسزتيد‬‫أملج‬‫ساحل‬‫من‬‫بالقرب‬‫املراوين‬‫ونفود‬،‫حسىم‬‫هضبة‬‫يف‬‫الرملية‬‫�ان‬‫ب‬‫الكث‬‫مساحة‬ ‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬ ‫فالغطاء‬ ‫لذا‬ ‫�اتات؛‬‫ب‬‫الن‬ ‫تطمر‬ ‫اليت‬ ‫املتحركة‬ ‫الرمال‬ ‫طبيعة‬ ‫بسبب‬ ‫�ايت؛‬‫ب‬‫الن‬ ‫الغطاء‬ ‫بقلة‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬ ‫هذه‬ ‫تتمزي‬ ،‫نادرة‬‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬‫هذ‬‫يف‬‫للمعيشة‬‫املتكيفة‬ ‫واألشجار‬،‫وشجريات‬‫�ة‬‫ي‬‫عشب‬‫�اتات‬‫ب‬‫ن‬‫من‬‫غالبا‬‫يتكون‬،‫الكثافة‬‫قليل‬‫محدود‬ .‫الغضا‬‫واألرطى‬،‫والثمام‬،‫الرمث‬:‫أهمها‬‫ومن‬ ‫والربودة‬ ‫احلرارة‬ ‫ودرجات‬ ‫اجلفاف‬ ‫بتحملها‬ ‫حيواناته‬ ‫وتتمزي‬ ،‫قليال‬ ‫الرملية‬ ‫�ان‬‫ب‬‫الكث‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫بي‬ ‫يف‬ ‫احليواين‬ ‫الوجود‬ ‫يعد‬ ‫أجسامها‬ ‫تتمزي‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬ ‫هذه‬ ‫فثديات‬ ‫سلوكاتها؛‬ ‫يف‬ ‫واضحا‬ ‫�دى‬‫ب‬‫ويت‬ ،‫أجسامها‬ ‫تركيب‬ ‫يف‬ ‫هذا‬ ‫ويظهر‬ ،‫الشديدتني‬ ‫بينما‬ ،‫واجلرابيع‬ ‫الربي‬ ‫األرنب‬ ‫لها‬ ‫�ل‬‫ي‬‫تمث‬ ‫وأفضل‬ ،‫الليلي‬ ‫ونشاطها‬ ‫رموشها‬ ‫وطول‬ ،‫وفرائها‬ ‫وصوفها‬ ‫شعرها‬ ‫بوفرة‬ ‫زواحفها؛‬‫يف‬‫احلال‬‫وكذا‬.‫أجسامها‬‫من‬‫الماء‬ ‫وتبخر‬‫فقد‬‫يمنع‬‫سميك‬‫كيتيين‬ ‫جدار‬‫لديها‬‫يكون‬‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬‫هذه‬‫حشرات‬ .‫املقرنة‬‫واألفعى‬‫الرأس‬‫ضفدعية‬‫والعضاءة‬،‫الرملي‬ ‫والسقنقور‬،‫الصحراوي‬‫الورل‬‫رصد‬‫تم‬‫حيث‬ ‫بتيماء‬ ‫الكبري‬ ‫للنفود‬ ‫والصورة‬ ،‫الرملية‬ ‫الكثبان‬ ‫بيئة‬
  14. 14. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 21 20 ‫الرطبة‬ ‫األراضي‬ ‫بيئات‬ .6 ‫أم‬‫الماء‬‫كان‬‫جاريا‬،‫العام‬‫طوال‬‫أو‬‫موسميا‬‫مؤقتة‬‫أو‬‫دائمة‬‫بصفة‬‫الماء‬‫يغمرها‬‫اليت‬‫باملناطق‬‫الرطبة‬‫األرايض‬‫تعرف‬ ‫والغدران‬‫والعيون‬‫والسدود‬‫الضحلة‬‫�ة‬‫ي‬‫المائ‬‫واملسطحات‬‫والربك‬‫واملستنقعات‬‫السباخ‬‫مثل‬،‫ماحلا‬‫أم‬‫عذبا‬،‫راكدا‬ .‫حولها‬‫وما‬‫الصناعية‬‫الربك‬‫وحىت‬‫والوديان‬‫العذبة‬‫والبحريات‬ ‫واألنهار‬ ‫ألنواع‬ )‫واألمان‬ ‫والراحة‬ ‫والمأوى‬ ‫(الغذاء‬ ‫توفر‬ ‫مالئما‬ ‫طبيعيا‬ ‫موائال‬ ‫تعد‬ ‫إذ‬ ،‫كبرية‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫بي‬ ‫أهمية‬ ‫الرطبة‬ ‫لألرايض‬ ‫املهددة‬ ‫األحياء‬ ‫من‬ ‫كبرية‬ ‫نسبة‬ ‫ملعيشة‬ ‫أساسية‬ ‫�ات‬‫ئ‬‫بي‬ ‫االريض‬ ‫فهذه‬ ،‫�ات‬‫ب‬‫والن‬ ‫احليوان‬ ‫من‬ ‫شائعة‬ ‫فطرية‬ .‫املهاجرة‬ ‫للطيور‬‫راحة‬‫وأماكن‬،‫باالنقراض‬ :‫أهمها‬‫لعل‬‫املناطق‬‫من‬‫العديد‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الرطبة‬‫األرايض‬‫مثل‬ ُ ‫ت‬ ‫عذبة‬‫جداول‬ ‫تعد‬ ‫حيث‬‫مقنا‬ ‫يف‬‫موىس‬‫وعيون‬،‫اسم‬‫طيب‬‫ووادي‬ ،‫قراقر‬‫جبال‬‫مياه‬ ‫فيه‬‫تسيل‬‫الذي‬‫الديسة‬‫وادي‬ ‫املياه‬ ‫معاجلة‬ ‫وحبرية‬ ،‫تبوك‬ ‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬ ‫جنوب‬ ‫الشايع‬ ‫وحبرية‬ ،‫الدبغ‬ ‫جبل‬ ‫�ابيع‬‫ن‬‫وي‬ ،‫العام‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫اجلريان‬ ‫دائمة‬ ‫ة‬ َ ‫سد‬‫حبرية‬‫تمثلها‬‫أملج‬‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬‫ويف‬،‫األشجار‬‫وبعض‬‫بالقصب‬‫أحيانا‬‫تغطيان‬‫البحريتان‬‫وهاتان‬‫تبوك‬‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬‫شمال‬ .‫أودية‬‫ثالثة‬‫لقاء‬‫من‬‫املتشكلة‬‫الفريش‬ ‫الرطبة‬ ‫األراضي‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ،‫أملج‬ ‫يف‬ ‫الفريش‬ ‫ة‬َ‫سد‬ ‫حبرية‬
  15. 15. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 23 22 ‫الزراعية‬ ‫األراضي‬ ‫بيئة‬ .7 ‫أنها‬‫ورغم‬.‫مرتفعة‬‫شبه‬‫املزارع‬‫هذه‬‫يف‬‫الرطوبة‬‫فإن‬‫لذلك‬‫ونتيجة‬،‫الماء‬‫بوفرة‬‫الزراعية‬‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬‫هذه‬‫تتمزي‬ ‫تشهدها‬‫اليت‬‫الزراعية‬‫النهضة‬‫بسبب‬‫األخرية‬‫اآلونة‬‫يف‬‫زادت‬‫فإنها‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫من‬‫بسيطة‬‫نسبة‬‫تغطي‬ ‫والنخيل‬ ‫والزيتون‬ ‫احلمضيات‬ ‫أشجار‬ ‫تتوزع‬ ‫حيث‬ ‫وأسرتا؛‬ ‫تادكو‬ ‫مزرعتا‬ ‫لها‬ ‫�ل‬‫ي‬‫تمث‬ ‫وأفضل‬ .‫املنطقة‬ .‫الطبيعية‬ ‫واألشجار‬ ‫الشجريات‬ ‫بعض‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫أجزائها‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫الغابة‬ ‫يشبه‬ ‫ما‬ ‫لة‬ ِّ ‫شك‬ ُ‫م‬ ‫ضمنهما‬ ‫شكل‬ ُ ‫ت‬‫لذا‬،‫السقي‬‫مياه‬‫صرف‬‫من‬‫متشكلة‬‫صناعية‬‫حبريات‬‫املزارع‬‫من‬‫وغربهما‬‫املزرعتان‬‫هاتان‬‫وحتتضن‬ ‫حيث‬ ‫املهاجرة؛‬ ‫للطيور‬ ‫فردوسا‬ ‫تعد‬ ‫حيث‬ ‫احليوانات؛‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫لكثري‬ ‫جيدة‬ ‫وموائل‬ ‫مساكن‬ ‫املزارع‬ ‫هذه‬ ‫سجلت‬‫دخيلة‬ ‫طيور‬‫وهناك‬،‫السوداء‬‫واحلداءة‬‫�اجو‬‫ت‬‫مون‬‫ومرزة‬،‫الباهتة‬‫واملرزة‬‫البطاحئ‬‫مرزة‬‫فيها‬‫سجلت‬ ،‫العضالن‬ ‫أنواع‬ ‫كبعض‬ ‫القوارض‬ ‫بعض‬ ‫فيها‬ ‫وتكرث‬ .‫الشائعة‬ ‫�ا‬‫ي‬‫املون‬ ‫وطائر‬ ‫املطوقة‬ ‫الهندية‬ ‫كالدرة‬ ‫فيها‬ ‫السقنقورات‬‫ومن‬،‫السيور‬‫أبو‬‫وحية‬،‫الكاذبة‬‫الكوبرا‬‫تسجيل‬‫تم‬‫الزواحف‬‫يف‬‫بينما‬،‫الثعالب‬‫عليها‬‫وترتدد‬ .‫األبراص‬‫أنواع‬‫من‬‫والعديد‬،‫الصغري‬‫الدفان‬ ‫تادكو‬ ‫مزارع‬ ‫يف‬ ‫الفواكه‬ ‫شجريات‬ ‫منها‬ ‫املهاجر‬ ‫خاصة‬ ،‫للطيور‬ ‫جاذبة‬ ‫بيئات‬ ‫الزراعية‬ ‫املناطق‬
  16. 16. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 25 24 ‫واجلغرافيا‬ ‫للبيئات‬ ‫قدمي‬ ‫توثيق‬ ‫ــي‬ِ‫ئ‬‫للرا‬ ٌ ‫نزاهـة‬ ُ ‫الـأراك‬‫فيهـا‬ ‫طـة‬ َ‫مح‬ َ‫ـي‬ ْ ‫وه‬‫راء‬ ْ‫ـو‬ َ‫احل‬‫إىل‬‫�ا‬‫ن‬‫ئ‬ ِ‫ج‬ ِ‫ــاء‬ َ‫بالم‬ ٍ‫ـر‬ َ‫غم‬ ُ‫م‬ ٍ‫لرمـل‬ ْ‫ـر‬ ُ ‫وانظ‬ ‫تأمـال‬ ُ‫م‬‫بهـا‬ ْ ‫ـف‬ِ‫ق‬‫لـي‬ ِ‫خ‬ ُ ‫يـت‬ َ ‫ناد‬ ِ‫راء‬ ْ‫باحلـو‬ ِ‫الشمـل‬ ُ ‫اجتمـاع‬ ِ‫فيـه‬ ِ‫عــوده‬ ُ‫س‬ِ‫ب‬‫قبـال‬ ُ‫م‬‫ـا‬ ً ‫زمان‬‫نـم‬ ْ ‫واغ‬ ‫أملج‬‫هي‬‫احلوارء‬ ‫واألخبار‬‫التاريخ‬‫علم‬‫فضل‬‫يف‬ ‫األنظار‬‫نزهة‬ ‫9711هـ‬‫عام‬،‫الورتيلاين‬‫السعيد‬‫محمد‬‫بن‬‫احلسني‬ ‫الربيع‬ ‫موسم‬ ‫يف‬ ‫أملج‬ ‫أودية‬ ‫أحد‬
  17. 17. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 27 26 ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫مناخ‬ ‫احلياة‬‫نوع‬‫حيدد‬‫كذلك‬‫وهو‬،‫جغرايف‬‫إقليم‬‫أي‬‫يف‬‫الرتبة‬‫نوع‬‫حتدد‬‫اليت‬‫الطبيعية‬‫العوامل‬‫أهم‬‫من‬‫املناخ‬‫يعد‬ ‫لتلك‬ ‫نتعرض‬ ‫ولعلنا‬ .‫املختلفة‬ ‫املناخية‬ ‫العناصر‬ ‫لقيم‬ ‫صادقة‬ ‫صورة‬ ‫تعطيان‬ ‫اللتني‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫واحليوان‬ ‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬ .‫اإلجياز‬‫من‬‫بيشء‬‫العوامل‬ ‫احلرارة‬ ‫درجة‬ 1 ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫احلرارة‬‫لدرجات‬‫والسنوية‬‫الشهرية‬‫املعدالت‬‫يوضحان‬‫اللذين‬‫والشكل‬‫اجلدول‬‫حتليل‬‫من‬‫يتضح‬ :‫يلي‬‫ما‬ ‫حوايل‬ ‫الوجه‬ ‫محطة‬ ‫يف‬ ‫بلغ‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ،‫م‬ 21.99 ‫حوايل‬ ‫تبوك‬ ‫محطة‬ ‫يف‬ ‫احلرارة‬ ‫لدرجة‬ ‫السنوي‬ ‫املعدل‬ ‫بلغ‬ - .‫الشمال‬‫إىل‬‫اجلنوب‬‫من‬‫اجتهنا‬‫كلما‬‫تقل‬‫احلرارة‬‫درجة‬‫أن‬‫يوضح‬‫وهذا‬‫5م‬24.9 ‫السنة‬ ‫شهور‬ ‫ألبرد‬ ‫و58.81م‬ ‫78.01م‬ ‫والوجه‬ ‫تبوك‬ ‫محطيت‬ ‫يف‬ ‫احلرارة‬ ‫لدرجة‬ ‫الشهري‬ ‫املعدل‬ ‫يرتاوح‬ - ‫املدى‬‫أن‬‫يعين‬‫وهذا‬، ً ‫أيضا‬‫التوايل‬‫على‬)‫(يوليو‬‫السنة‬‫شهور‬‫يف‬‫حرارة‬‫األشد‬‫و31.13م‬‫و48.92م‬‫التوايل‬‫على‬)‫�اير‬‫ن‬‫(ي‬ ‫الداخلية‬ ‫األجزاء‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫احلراري‬ ‫املدى‬ ‫أن‬ ‫يعين‬ ‫وهذا‬ ،‫التوايل‬ ‫على‬ ‫م‬ 9.35 ‫م‬ 18.97 ‫إىل‬ ‫يصل‬ ‫السنوي‬ ‫احلراري‬ ‫البحر‬ ‫تأثري‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫وهذا‬ ،‫قليل‬ )‫(الوجه‬ ‫الساحلية‬ ‫األجزاء‬ ‫يف‬ ‫بينما‬ ،‫املناخ‬ ‫تطرف‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫وهذا‬ ،)‫(تبوك‬ .‫احلرارة‬‫درجة‬‫تلطيف‬‫يف‬‫ودوره‬ ‫حىت‬‫مايو‬ ‫شهر‬‫من‬‫وهي‬،‫تبوك‬‫محطة‬‫يف‬‫52م‬‫على‬‫السنة‬‫من‬ ‫شهور‬‫خمسة‬‫يف‬‫احلرارة‬‫درجة‬‫معدل‬‫يزيد‬ - ،‫أكتوبر‬ ‫شهر‬ ‫حىت‬ ‫مايو‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ،‫شهور‬ ‫ستة‬ ‫يف‬ ‫الوجه‬ ‫محطة‬ ‫يف‬ ‫52م‬ ‫على‬ ‫معدلها‬ ‫يزيد‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ،‫سبتمرب‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫شهر‬‫أي‬‫يف‬‫03م‬‫على‬‫يزيد‬‫ال‬‫أنه‬‫حني‬‫يف‬،‫سبتمرب‬ ‫شهر‬‫حىت‬‫يونيو‬ ‫شهر‬‫من‬‫تبوك‬‫محطة‬‫يف‬‫03م‬‫على‬‫يزيد‬‫وكذلك‬ .‫األحمر‬ ‫البحر‬‫من‬‫قربها‬‫إىل‬‫يرجع‬‫وهذا‬،‫الوجه‬‫محطة‬‫يف‬‫السنة‬ ‫شهور‬ 2011–1973‫الفرتة‬‫يف‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫والسنوية‬‫الشهرية‬‫احلرارة‬‫درجات‬‫متوسط‬‫يوضح‬‫اجلدول‬ ‫تبوك‬ ‫املنطقة‬ ‫ال�شهور‬ ‫يناير‬ ‫مار�س‬ ‫مايو‬ ‫يوليه‬ ‫�سبتمرب‬ ‫فرباير‬ ‫أبريل‬� ‫يونيو‬ ‫أغ�سط�س‬� ‫أكتوبر‬� ‫نوفمرب‬ ‫دي�سمرب‬ 10.78 17.19 26.5 29.84 28.6 13.11 22.36 31.2 31.13 23.88 17.14 12.17 18.85 21.37 26.65 28.2 28.48 19.37 24.64 29.34 29.68 27 23.77 20.59 ‫الوجه‬
  18. 18. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 29 28 ‫م‬2014‫عام‬ ‫�اير‬‫ن‬‫ي‬ ‫شهر‬،‫حسىم‬‫يف‬‫علقان‬‫منطقة‬‫تغطي‬‫ثلوج‬ ‫يناير‬ ‫مار�س‬ ‫مايو‬ ‫يوليه‬ ‫�سبتمرب‬‫فرباير‬ ‫أبريل‬� ‫يونيو‬ ‫أغ�سط�س‬� ‫أكتوبر‬� ‫نوفمرب‬ ‫دي�سمرب‬ ‫ال�شهور‬ 35‫م‬5 30 25 20 15 10 5 0 ‫تبوك‬ ‫الوجه‬ 2011–1973‫الفرتة‬‫يف‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫والسنوية‬‫الشهرية‬‫احلرارة‬‫درجات‬‫متوسط‬‫يوضح‬‫�اين‬‫ي‬‫الب‬‫الشكل‬
  19. 19. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 31 30 ‫النسبية‬ ‫الرطوبة‬ 2 ‫تبوك‬‫منطقة‬‫ويف‬،‫السائد‬‫باملناخ‬‫وثيقة‬‫عالقة‬‫لها‬‫اليت‬‫الطبيعية‬‫العمليات‬‫أهم‬‫من‬‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬‫والرطوبة‬ ‫التبخر‬‫يعد‬ ‫سقوط‬ ‫خالل‬ ‫السطيح‬ ‫اجلريان‬ ‫مياه‬ ‫من‬ ‫كبرية‬ ‫كمية‬ ‫فقدان‬ :‫مثل‬ ،‫�ات‬‫ي‬‫السلب‬ ‫بعض‬ ‫العنصران‬ ‫هذان‬ ‫يشكل‬ ‫كميات‬‫ضياع‬‫إىل‬‫تؤدي‬‫ألنها‬‫العظيمة؛‬‫خطورتها‬‫لها‬‫وسيلة‬ ‫اآلخر‬‫هو‬‫يعد‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬‫أوراق‬‫من‬‫الناجت‬‫أن‬‫كما‬،‫األمطار‬ :‫التايل‬‫يتضح‬‫املقابلة‬‫الصفحة‬‫يف‬‫والشكل‬‫للجدول‬ ‫النظر‬‫خالل‬‫ومن‬.‫الرتبة‬‫يف‬‫املخزونة‬‫املياه‬‫من‬‫جدا‬‫كبرية‬ ‫محطة‬‫يف‬%73.0‫و‬%53.7‫وبني‬%47.07‫و‬%19.32‫بني‬‫تبوك‬‫محطة‬‫يف‬‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬‫للرطوبة‬‫الشهري‬‫املعدل‬‫يرتاوح‬- ‫ما‬‫وهو‬‫الصيف؛‬‫فصل‬‫يف‬‫خاصة‬‫احلرارة‬‫درجة‬‫ارتفاع‬‫إىل‬‫ذلك‬‫يرجع‬‫وربما‬،‫تبوك‬‫يف‬‫قليال‬‫يعد‬‫املعدل‬‫وهذا‬،‫الوجه‬ ‫تساعد‬‫اليت‬‫الرملية‬‫الرواسب‬‫ووجود‬،‫وجافة‬‫حارة‬‫رياح‬‫حركة‬‫إىل‬‫املنطقة‬‫تعرض‬‫وكذلك‬،‫اجلفاف‬‫زيادة‬‫إىل‬‫يؤدي‬ ‫الذي‬،‫الساحل‬‫على‬‫لوقوعها‬‫الوجه؛‬‫محطة‬‫يف‬‫كبريا‬‫املعدل‬‫هذا‬‫يعد‬‫حني‬‫يف‬،‫الرطوبة‬‫من‬‫كبري‬‫جزء‬‫امتصاص‬‫على‬ .‫باملنطقة‬‫اجلوية‬‫الرطوبة‬ ‫مصادر‬‫من‬‫مصدرا‬‫يمثل‬ ‫املعدل‬ ‫على‬ ‫بزيادة‬ %44.2 ‫تبلغ‬ ‫حيث‬ ‫تبوك؛‬ ‫محطة‬ ‫يف‬ ‫الشتاء‬ ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫معدالتها‬ ‫أقىص‬ ‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬ ‫الرطوبة‬ ‫تبلغ‬ - ‫بينما‬،‫اجلو‬‫يف‬‫الماء‬ ‫خبار‬‫كمية‬‫زيادة‬‫إىل‬‫وليس‬،‫احلرارة‬‫درجة‬‫اخنفاض‬‫إىل‬‫ذلك‬‫ويرجع‬،%13.6‫يقارب‬ ‫بقدر‬‫السنوي‬ ‫قدرها‬ ‫بزيادة‬ %70.5 ‫حوايل‬ ‫تبلغ‬ ‫فقد‬ ،‫الوجه‬ ‫محطة‬ ‫يف‬ ‫الصيف‬ ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫معدالتها‬ ‫أقىص‬ ‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬ ‫الرطوبة‬ ‫تبلغ‬ .‫احلرارة‬‫درجة‬‫وارتفاع‬ ‫األحمر‬ ‫البحر‬‫من‬‫قربها‬‫إىل‬‫ذلك‬‫ويرجع‬،‫السنوي‬‫املعدل‬‫عن‬%8.3 ‫املعدل‬ ‫من‬ ‫أدىن‬ ‫أي‬ ،%20 ‫تبلغ‬ ‫حيث‬ ‫تبوك؛‬ ‫محطة‬ ‫يف‬ ‫الصيف‬ ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫معدالتها‬ ‫أدىن‬ ‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬ ‫الرطوبة‬ ‫تبلغ‬ - ‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬‫الرطوبة‬‫تنخفض‬‫حني‬‫يف‬،‫معدالتها‬‫أقىص‬‫إىل‬‫احلرارة‬‫درجة‬‫ارتفاع‬‫إىل‬‫ذلك‬‫ويرجع‬،%.10 ‫بمقدار‬‫السنوي‬ ،%7.45 ‫حبوايل‬ ‫السنوي‬ ‫املعدل‬ ‫من‬ ‫أدىن‬ ‫أي‬ ‫51.45%؛‬ ‫تبلغ‬ ‫فقد‬ ‫الشتاء؛‬ ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫الوجه‬ ‫محطة‬ ‫يف‬ ‫معدالتها‬ ‫أدىن‬ ‫إىل‬ .‫الشتاء‬‫فصل‬‫يف‬‫احلرارة‬‫درجة‬‫اخنفاض‬‫إىل‬‫ذلك‬‫ويرجع‬ .‫1102م‬-1973‫من‬‫الفرتة‬‫يف‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫محطات‬‫يف‬‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬‫للرطوبة‬‫والفصلي‬‫الشهري‬‫املتوسط‬‫يوضح‬‫التايل‬‫اجلدول‬ ‫الشهور‬ ‫ديسمرب‬ ‫أبريل‬ ‫أغسطس‬ ‫فرباير‬ ‫يونيو‬ ‫أكتوبر‬ ‫يناير‬ ‫مايو‬ ‫سبتمرب‬ ‫مارس‬ ‫يوليو‬ ‫نوفمرب‬ ‫الفصول‬ ‫الشهري‬ 47.0955.58 24.56 38.6454.96 62.99 71.84 58.7 70.5 64.7 20.07 24.84 46.8853.7 56.93 68.93 21.44 22.27 32.256.17 70.84 73.01 64.55 56.51 19.32 30.01 40.63 30.630.662.262.2 ‫الشهري‬ ‫الفصلي‬‫الفصلي‬ % ‫النسبية‬ ‫الرطوبة‬% ‫النسبية‬ ‫الرطوبة‬ ‫تبوك‬‫الوجه‬ ‫الشتاء‬44.2 26.1 20.55 31.6 54.75 ‫الربيع‬ ‫الصيف‬ ‫اخلريف‬ ‫السنوي‬ ‫املعدل‬
  20. 20. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 33 32 ‫تبوك‬‫منطقة‬‫محطات‬‫يف‬‫�ة‬‫ي‬‫النسب‬‫للرطوبة‬‫الشهري‬‫املتوسط‬‫يوضح‬‫السابق‬‫�اين‬‫ي‬‫الب‬‫الشكل‬ .‫1102م‬-1973‫من‬‫الفرتة‬‫خالل‬ ‫األمطار‬ 3 ‫يبلغ‬ ‫املنطقة‬ ‫أجزاء‬ ‫أغلب‬ ‫يف‬ ‫السنوية‬ ‫األمطار‬ ‫كمية‬ ‫فمعدل‬ ‫مطرا؛‬ ‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫أقل‬ ‫من‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫تعد‬ ‫قد‬ ‫األمطار‬‫أن‬‫يتضح‬‫ومنها‬.‫وأخرى‬‫سنة‬‫بني‬‫التذبذب‬‫شدة‬‫املنطقة‬‫عن‬‫املسجلة‬‫�انات‬‫ي‬‫الب‬‫وتفيد‬،‫فقط‬‫8.13مم‬ :‫أن‬‫املقابلة‬‫الصفحة‬‫يف‬‫والشكل‬‫اجلدول‬‫يف‬ ‫النظر‬‫خالل‬‫من‬‫ويتبني‬.‫لها‬‫السابقة‬‫السنة‬‫عن‬‫تنقص‬‫أو‬‫سنة‬‫يف‬‫تزيد‬ ‫يف‬)‫(أغسطس‬ ‫شهر‬‫يف‬‫و50.0مم‬)‫(ديسمرب‬ ‫شهر‬‫مم‬4.73‫بني‬‫يرتاوح‬ ‫األمطار‬‫لكمية‬‫الشهري‬‫املتوسط‬ - ‫يف‬ ‫وصفر5م‬ )‫(ديسمرب‬ ‫شهر‬ ‫30.1مم‬ ‫بني‬ ‫الشهري‬ ‫املعدل‬ ‫فيرتاوح‬ ‫الوجه؛‬ ‫يف‬ ‫أما‬ ،2.25 ‫قدره‬ ‫سنوي‬ ‫بمعدل‬ ‫تبوك‬ .‫31.0مم‬‫قدره‬‫سنوي‬‫بمعدل‬)‫(أغسطس‬ ،‫واخلريف‬ ‫الربيع‬ ‫فصلي‬ ‫يف‬ ‫تزيد‬ ‫مختلفة‬ ‫بنسب‬ ،‫كله‬ ‫العام‬ ‫فصول‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫موزعة‬ ‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫األمطار‬ - ‫يف‬ ‫وخباصة‬ ‫ركامية‬ ‫سحب‬ ‫لتكون‬ ‫ذلك‬ ‫ويرجع‬ .‫الصيف‬ ‫فصل‬ ‫يف‬ ً ‫كثريا‬ ‫وتقل‬ ،‫الشتاء‬ ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫منها‬ ‫أقل‬ ‫وبنسبة‬ ‫الربد‬ ‫من‬ ‫حبات‬ ‫وسقوط‬ ،‫رعدية‬ ‫وعواصف‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫عات‬ ‫رياح‬ ‫تصاحبها‬ ‫وقد‬ ،)‫واخلريف‬ ‫(الربيع‬ ‫اإلنتقاليني‬ ‫الفصلني‬ ‫كثري‬ ‫على‬ ‫�ة‬‫ي‬‫السلب‬ ‫اآلثار‬ ‫بعض‬ ‫ختلف‬ ‫قد‬ .‫جارفة‬ ‫سيول‬ ‫احلاالت‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫عنها‬ ‫ينتج‬ ،‫األمطار‬ ‫من‬ ‫كبرية‬ ‫وكميات‬ .‫والرعي‬‫الزراعة‬‫قطاع‬ ً ‫خصوصا‬‫القطاعات‬‫من‬ ‫يناير‬ ‫مار�س‬ ‫مايو‬ ‫يوليه‬ ‫�سبتمرب‬‫فرباير‬ ‫أبريل‬� ‫يونيو‬ ‫أغ�سط�س‬� ‫أكتوبر‬� ‫نوفمرب‬ ‫دي�سمرب‬ ‫ال�شهور‬ 80 70 % 60 50 40 30 20 10 0 ‫تبوك‬ ‫الوجه‬
  21. 21. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 35 34 ‫يناير‬ ‫مار�س‬ ‫مايو‬ ‫يوليه‬ ‫�سبتمرب‬‫فرباير‬ ‫أبريل‬� ‫يونيو‬ ‫أغ�سط�س‬� ‫أكتوبر‬� ‫نوفمرب‬ ‫دي�سمرب‬ ‫ال�شهور‬ 5 ‫�سم‬6 4 3 2 1 0 ‫تبوك‬ ‫الوجه‬ ‫يناير‬‫مايو‬ ‫مار�س‬‫يوليو‬‫اكتوبر‬‫نوفمرب‬‫دي�سمرب‬ ‫فرباير‬‫يونيو‬‫�سبتمرب‬ ‫ابريل‬‫اغ�سط�س‬ 0.03 0.030.110.1601.03 0.230 000 .2011-1973‫من‬‫الفرتة‬‫يف‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫محطات‬‫يف‬ ‫لألمطار‬‫الشهري‬‫املتوسط‬‫يوضح‬‫اجلدول‬ .2011-1973‫من‬‫الفرتة‬‫يف‬‫تبوك‬‫منطقة‬‫محطات‬‫يف‬ ‫لألمطار‬‫الشهري‬‫املتوسط‬‫يوضح‬ ‫�اين‬‫ي‬‫الب‬‫الشكل‬ ‫تبوك‬ ‫أ�شهر‬‫ل‬‫ا‬ ‫املنطقة‬ ‫الوجه‬ 3.860.060.180.745.760.92.10.053.341.893.364.73 0
  22. 22. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫تبوك‬‫منطقة‬ |‫األول‬‫الفصل‬ 37 36 ‫األمطار‬‫هطول‬‫موسم‬‫يف‬‫حسىم‬‫األمطار‬‫سقوط‬‫عقب‬‫وتفيض‬‫األودية‬‫تسيل‬
  23. 23. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫األحيايئ‬‫التنوع‬:‫الثاين‬‫الفصل‬ 39 38 ‫األحيايئ‬‫التنوع‬:‫الثاين‬‫الفصل‬
  24. 24. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫األحيايئ‬‫التنوع‬:‫الثاين‬‫الفصل‬ 41 40 ‫األحيائي‬ ‫التنوع‬ ‫تعريف‬ ‫احليوي‬ ‫التنوع‬ ‫مستويات‬ ‫تشمل‬‫اليت‬،‫األرض‬‫على‬‫احلياة‬‫«ثروة‬:‫هو‬‫الربية‬‫للحياة‬‫العاليم‬‫الصندوق‬‫تعريف‬‫حسب‬‫األحيايئ‬‫التنوع‬ ‫�ة‬‫ي‬‫الوراث‬ ‫تراكيبها‬ ‫يف‬ ‫تدخل‬ ‫اليت‬ ‫�ات‬‫ن‬‫واجلي‬ ‫الدقيقة‬ ‫واألحياء‬ ‫واحليوانات‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫من‬ ‫األنواع‬ ‫ماليني‬ .»‫احلية‬‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬‫لتكون‬‫خاللها‬‫من‬‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬‫والنظم‬ ‫هذه‬ ‫توزع‬ ‫وخيتلف‬ ،‫معني‬ ‫بييئ‬ ‫وسط‬ ‫داخل‬ ‫األنواع‬ ‫اختالف‬ ‫به‬ ‫ويقصد‬ :‫األنواع‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫التنوع‬ .1 ‫غىن‬ ‫على‬ ‫داللة‬ ‫محدد‬ ‫بييئ‬ ‫وسط‬ ‫يف‬ ‫املوجودة‬ ‫األنواع‬ ‫عدد‬ ‫ويعد‬ ،‫نفسه‬ ‫الوسط‬ ‫يف‬ ‫أخرى‬ ‫إىل‬ ‫أماكن‬ ‫من‬ ‫األنواع‬ .‫احليوية‬‫باألنواع‬‫األوساط‬ ‫النوع‬ ‫نطاق‬ ‫يف‬ ‫حتدث‬ ‫اليت‬ ‫تلك‬ ‫سواء‬ ،‫�ات‬‫ن‬‫�اي‬‫ب‬‫والت‬ ‫االختالفات‬ ‫كل‬ ‫ويشمل‬ :‫الورايث‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫التنوع‬ .2 .‫الواحد‬ .‫�ة‬‫ي‬‫البيئ‬‫واملجتمعات‬‫املوائل‬‫يف‬‫التنوع‬‫بهذا‬‫يقصد‬:‫�ة‬‫ي‬‫البيئ‬‫األنظمة‬‫مستوى‬‫على‬‫التنوع‬ .3 1.75 ‫منها‬ ،‫نوع‬ ‫مليون‬ 14 ‫إىل‬ 13 ‫بني‬ ‫األرضية‬ ‫الكرة‬ ‫سطح‬ ‫على‬ ‫املوجودة‬ ‫األنواع‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫العلماء‬ ‫بعض‬ ‫يقدر‬ ‫مهددا‬ ‫نوعا‬ 2133 ‫منها‬ ‫الثديات‬ ‫من‬ ‫نوعا‬ 4763 ‫املعروفة‬ ‫األنواع‬ ‫هذه‬ ‫بني‬ ‫ومن‬ .‫اآلن‬ ‫حىت‬ ‫املعروفة‬ ‫هي‬ ‫نوع‬ ‫مليون‬ ،‫للزواحف‬‫نوعا‬7970‫وحوايل‬،‫نوعا‬2123‫حوايل‬‫منها‬‫املهددة‬‫األعداد‬‫بلغت‬‫إذ‬‫الطيور؛‬‫من‬‫نوعا‬9946‫و‬‫باالنقراض‬ ‫مهددا‬ ‫نوعا‬ 231 ‫منها‬ ،‫نوعا‬ 4950 ‫اآلن‬ ‫حىت‬ ‫املعروفة‬ ‫�ات‬‫ي‬‫الربمائ‬ ‫أعداد‬ ‫وبلغت‬ ،‫باالنقراض‬ ‫مهددا‬ ‫نوعا‬ 454 ‫منها‬ .‫باالنقراض‬ :‫هي‬‫مستويات‬‫ثالثة‬‫األحيايئ‬‫التنوع‬ ‫األحيائي‬ ‫التنوع‬ ‫أمهية‬ ‫االهتمام‬ ‫مجرد‬ ‫من‬ ‫األخاليق‬ ‫االلزتام‬ ‫دائرة‬ ‫يوسع‬ ‫احلية‬ ‫�ات‬‫ن‬‫الكائ‬ ‫واحرتام‬ ‫فتقدير‬ :‫األخالقية‬ ‫األهمية‬ .1 ‫الوصايا‬‫به‬‫وجاءت‬،‫احلنيف‬‫�ا‬‫ن‬‫دين‬‫به‬ ‫أمر‬‫ما‬‫وهو‬‫حولنا؛‬‫من‬‫الطبيعة‬‫تشمل‬،‫أوسع‬‫دائرة‬‫إىل‬،‫أنفسنا‬‫حنو‬‫بالواجب‬ .‫والنبوية‬‫�ة‬‫ي‬‫القرآن‬ ،‫واملفكرين‬ ‫والفنانني‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫عديدة‬ ‫أجيال‬ ‫خيال‬ ‫األحيايئ‬ ‫التنوع‬ ‫ألهم‬ ‫فقد‬ :‫اجلمالية‬ ‫األهمية‬ .2 ،‫اإلبداعية‬‫للخربات‬‫امللهم‬،‫الصايف‬‫النبع‬‫هذا‬‫من‬‫�ا‬‫ي‬‫نهائ‬ ‫البشر‬‫حيرم‬‫قد‬‫الربية‬‫من‬‫نوع‬‫أي‬‫د‬ ْ ‫وفق‬،‫إبداعاتهم‬‫يف‬‫وأسهم‬ .‫البشرية‬‫واحلضارة‬‫الثقافة‬‫ريق‬‫يف‬‫تساهم‬‫اليت‬ ‫املشاريع‬ ‫يف‬ ‫مهما‬ ‫مكانا‬ ‫حبرية‬ ‫أو‬ ‫�ة‬‫ي‬‫غاب‬ ‫أو‬ ‫صحراوية‬ ‫أكانت‬ ‫سواء‬ ‫الطبيعة‬ ‫فتعد‬ :‫السياحية‬ ‫األهمية‬ .3 .‫وتفعيلها‬‫تقنينها‬‫تم‬‫لو‬‫للبلد‬‫اقتصادية‬‫قيمة‬‫تمثل‬‫اليت‬،‫الرحبية‬‫السياحية‬ ‫احلال‬‫وكذا‬،‫بها‬‫البحرية‬‫الطبيعة‬‫غىن‬‫على‬‫تعتمد‬«‫األسماك‬‫«صيد‬‫مثل‬‫فمشاريع‬:‫�ة‬‫ي‬‫الغذائ‬‫األهمية‬ .4 .‫الزراعية‬‫املحاصيل‬‫يف‬ ‫مثل‬ ،‫تعلمها‬ ‫املهم‬ ‫من‬ ‫اليت‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫واألحيائ‬ ‫الطبيعية‬ ‫الظواهر‬ ‫دراسة‬ ‫يف‬ ‫جلي‬ ‫بشكل‬ ‫تربز‬ :‫العلمية‬ ‫األهمية‬ .5 .‫�ة‬‫ي‬‫الصيدالن‬‫كالتخصصات‬‫التخصصات‬‫من‬‫وغريه‬‫احليواين‬‫�اج‬‫ت‬‫اإلن‬‫أو‬،‫�ات‬‫ب‬‫الن‬‫وعلم‬‫احليوان‬‫علم‬‫دراسة‬ ‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬ ‫يف‬ ،‫الربازيل‬ ‫يف‬ ‫عقدت‬ ‫عاملية‬ ‫اتفاقية‬ ‫هناك‬ ‫كانت‬ ،‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫للبشر‬ ‫األحيايئ‬ ‫التنوع‬ ‫ألهمية‬ ‫ونظرا‬ ‫االتفاقية‬‫هذه‬‫إىل‬‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫اململكة‬‫انضمت‬‫وقد‬،‫دولة‬190‫قرابة‬‫عليها‬‫وصادقت‬،‫2991م‬‫عام‬‫روديوجانريو‬ ‫التنوع‬‫على‬‫املحافظة‬‫إىل‬ ‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫اململكة‬‫يف‬ ‫األحيايئ‬‫للتنوع‬‫�ة‬‫ي‬‫الوطن‬‫االسرتاتيجية‬‫وتهدف‬،‫1002م‬ ‫عام‬ ‫االسرتاتيجية‬ ‫مجال‬ ‫ويتسع‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫الوطن‬ ‫التنمية‬ ‫يف‬ ‫للتخطيط‬ ‫محورا‬ ‫جبعله‬ ،‫مستدام‬ ‫بشكل‬ ‫واستخدامه‬ ،‫األحيايئ‬ ،‫لعوائده‬ ‫العادل‬ ‫واالقتسام‬ ،‫مستدام‬ ‫بشكل‬ ‫واستخدامه‬ ،‫تأهيله‬ ‫وإعادة‬ ،‫للمملكة‬ ‫األحيايئ‬ ‫التنوع‬ ‫حماية‬ ‫ليشمل‬ .‫له‬‫املنتظمة‬‫الدورية‬‫واملتابعة‬
  25. 25. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬‫األحيايئ‬‫التنوع‬:‫الثاين‬‫الفصل‬ 43 42 ‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫األحيائي‬ ‫التنوع‬ ‫وجود‬‫يف‬-‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬‫املجموعات‬‫خيص‬‫بما‬-‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫اململكة‬‫يف‬‫األحيايئ‬‫التنوع‬‫على‬‫املحافظة‬‫أهمية‬‫تتمثل‬ ‫منها‬ ،‫جنسا‬ 837 ‫تضم‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫ن‬ ‫فصيلة‬ 132 ‫إىل‬ ‫تنتيم‬ ‫وهي‬ ،‫الفطرية‬ ‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬ ‫املجموعة‬ ‫تشكل‬ ‫�ا‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫ن‬ ‫نوعا‬ 2243 ‫نوعا‬12‫و‬ ‫األشجار‬‫من‬‫نوعا‬75‫وهناك‬،‫للملوحة‬‫املحبة‬‫األنواع‬‫من‬‫نوعا‬90‫و‬‫الرملية‬‫�ان‬‫ب‬‫الكث‬‫يف‬‫تنمو‬‫أنواع‬105‫حوايل‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ %20 ‫حوايل‬ ‫وهناك‬ ،‫املحلية‬ ‫املتوطنة‬ ‫األنواع‬ ‫من‬ ‫نوعا‬ 40 ‫يعد‬ ‫األنواع‬ ‫هذه‬ ‫بني‬ ‫ومن‬ ،‫�ة‬‫ي‬‫المائ‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫من‬ ‫�ة‬‫ن‬‫معي‬ ‫مواقع‬ ‫يف‬ ‫نامية‬ ‫عشائر‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫توجد‬ ‫متوطنة‬ ‫وأخرى‬ ‫نادرة‬ ‫أنواع‬ ‫بينها‬ ‫من‬ ،‫الفطرية‬ ‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬ ‫املجموعة‬ ‫شبه‬‫يف‬‫الثديات‬‫من‬‫نوعا‬98‫وجود‬‫سجل‬‫فقد‬‫�ة؛‬‫ي‬‫احليوان‬‫املجموعات‬‫خيص‬‫فيما‬‫أما‬.‫املالئمة‬‫�ة‬‫ي‬‫البيئ‬‫مواطنها‬‫من‬ ‫لواقع‬‫واضحا‬‫مؤشرا‬‫الكبرية‬‫الثديات‬‫حالة‬‫واقع‬‫ويعد‬.‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫اململكة‬‫يف‬‫نوعا‬76‫منها‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫اجلزيرة‬ 500-450‫بني‬‫ما‬‫اململكة‬‫يف‬‫سجل‬‫كما‬،‫البييئ‬‫النظام‬‫ملجمل‬‫وبالتايل‬،‫األخرى‬‫الفطرية‬‫�ة‬‫ي‬‫احليوان‬‫املجموعة‬‫أنواع‬‫حالة‬ ‫ويف‬،‫العذبة‬‫املياه‬‫يف‬‫فقط‬‫تعيش‬‫اليت‬‫�ات‬‫ي‬‫الربمائ‬‫من‬‫أنواع‬7‫السعودية‬‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬‫اململكة‬‫يف‬‫وسجل‬،‫الطيور‬‫من‬‫نوع‬ .‫الثعابني‬‫من‬‫نوعا‬55‫وقرابة‬،‫السحايل‬‫من‬‫نوع‬100‫تسجيل‬‫اململكة‬‫يف‬‫تم‬‫كما‬،‫املوسمية‬‫والربك‬‫الصغرية‬‫اجلداول‬
  26. 26. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬ ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫السائدة‬‫املعمرة‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫تبوك‬‫ملنطقة‬‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬‫الغطاء‬:‫الثالث‬‫الفصل‬ 45 44 ‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬‫الغطاء‬:‫الثالث‬‫الفصل‬ ‫تبوك‬‫ملنطقة‬
  27. 27. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬ ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫السائدة‬‫املعمرة‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫تبوك‬‫ملنطقة‬‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬‫الغطاء‬:‫الثالث‬‫الفصل‬ 47 46 ،‫جميل‬ ‫أخضر‬ ‫ببساط‬ ‫سـمــى‬ ِ‫ح‬ ‫تكتسـي‬ ‫إذ‬ ،‫الربيــــع‬ ‫يف‬ ‫وخاصـــة‬ ،‫جبمالهـــا‬ ‫تبـــــوك‬ ‫بريــة‬ ‫تذهلين‬ .‫اجلمــال‬ ‫أخـــــاذة‬ ‫بريــة‬ ‫بأزهــار‬ ‫موشــى‬ ‫�ايت‬‫ب‬‫ن‬ ‫بغطاء‬ ‫حتفل‬ ‫أنها‬ ‫جند‬ ،‫الطبيعية‬ ‫�اتها‬‫ئ‬‫بي‬ ‫وتنوع‬ ،‫تبوك‬ ‫منطقة‬ ‫مساحة‬ ‫�ار‬‫ب‬‫االعت‬ ‫بعني‬ ‫أخذنا‬ ‫إذا‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫أهم‬ ‫وعلى‬ ،‫وعددها‬ ‫املنطقة‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫ن‬ ‫طبيعة‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫سنلقي‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫ويف‬ ،‫متنوع‬ ‫حيتمله‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫�اتات‬‫ب‬‫للن‬ ‫تصنيفي‬ ‫فصل‬ ‫إعداد‬ ‫بصدد‬ ‫لسنا‬ ‫�ا‬‫ن‬‫أن‬ ‫ذلك‬ ،‫واحلولية‬ ‫املعمرة‬ ‫السائدة‬ .‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫البي‬ ‫يف‬ ‫للمتخصصني‬ ‫ذلك‬ ‫أترك‬ ‫ولعلي‬ .‫الكتاب‬ ‫وروح‬ ‫طابع‬ ‫الربيعية‬‫حسىم‬ ‫زهور‬ ‫مقدمة‬ ‫يف‬‫واسعة‬‫مساحات‬‫يغطي‬‫الذي‬‫السندية‬-‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬-‫األفريقية‬‫للصحراء‬‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬‫اإلقليم‬‫ضمن‬‫وك‬ُ‫ب‬ َ ‫ت‬‫منطقة‬‫تقع‬ ‫للظروف‬ ً ‫نظرا‬ ‫�ة؛‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬ ‫للحياة‬ ‫قليلة‬ ٍ‫فرص‬ ‫سوى‬ ‫يعطي‬ ‫ال‬ ‫إقليم‬ ‫وهو‬ .‫�ة‬‫ي‬‫العرب‬ ‫اجلزيرة‬ ‫شبه‬ ‫وشمال‬ ‫وشرق‬ ‫وسط‬ ‫الصحراوية‬ ‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬ ‫األنواع‬ ‫إىل‬ ‫بانتمائه‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫الطبيعي‬ ‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬ ‫الغطاء‬ ‫يتسم‬ ‫لذلك‬ ‫القاسية؛‬ ‫الصحراوية‬ :‫مثل‬،‫املتوسط‬‫األبيض‬ ‫البحر‬‫حوض‬‫�ات‬‫ئ‬‫بي‬‫من‬‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫ن‬‫أنواع‬‫على‬‫حتتوي‬‫املنطقة‬‫فإن‬‫ذلك‬‫ورغم‬.Xerophytes .‫العرعر‬ ‫أشجار‬‫و‬،‫واحلرمل‬،‫والرتم‬،‫اللوز‬‫شجرية‬ ‫�ة‬‫ئ‬‫بي‬‫تعد‬‫حيث‬،‫�اتاتها‬‫ب‬‫ن‬‫تنوع‬‫إىل‬‫ذلك‬‫أدى‬-‫السابق‬‫الفصل‬-‫وتعددها‬‫املنطقة‬‫يف‬‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬‫أنواع‬‫يف‬‫ذكره‬‫سبق‬‫وكما‬ ،‫والبان‬ ،‫والسرح‬ ،‫والسمر‬ ،‫الطلح‬ ‫أشجار‬ ‫فيها‬ ‫فتنتشر‬ ،‫املياه‬ ‫لوجود‬ ‫نظرا‬ ‫شجرية‬ ‫كثافة‬ ‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬ ‫أكرث‬ ‫من‬ ‫الوديان‬ .‫الرتم‬‫وشجريات‬،‫والسدر‬ ‫فتضم‬ ‫الرملية‬ ‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬ ‫أما‬ .‫واللوز‬ ‫والبان‬ ‫الربي‬ ‫كالتني‬ ‫املعمرة‬ ‫األشجار‬ ‫بعض‬ ،‫اجلبلية‬ ‫�ات‬‫ئ‬‫البي‬ ‫يف‬ ‫تنتشر‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫سفوح‬ ‫على‬ ‫وخصوصا‬ ،‫جيدة‬ ‫رعوية‬ ‫�ات‬‫ئ‬‫بي‬ ‫على‬ ‫املنطقة‬ ‫وحتتوي‬ .‫واألرطى‬ ،‫والعاذر‬ ،‫والرمث‬ ،‫الغىض‬ ‫شجريات‬ .‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫الرعوية‬ ‫املناطق‬ ‫أفضل‬ ‫من‬ ‫تعد‬ ‫حيث‬ ،‫البدع‬ ‫�ة‬‫ن‬‫مدي‬ ‫شرق‬ ،‫رف‬ َّ ‫الش‬ ‫منطقة‬ ‫ومنها‬ ،‫األودية‬ ‫ويف‬ ‫اجلبال‬ ،‫الشرف‬‫قاظ‬‫(من‬:‫العرب‬‫جزيرة‬‫صفة‬‫كتابه‬‫يف‬‫الهمداين‬‫محمد‬‫أبو‬)‫احلائك‬‫(ابن‬‫واجلغرايف‬‫الرحالة‬‫عنها‬‫قال‬‫اليت‬ ‫فعليه‬ ‫الصيف‬ ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫املراعي‬ ‫أراد‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫ومعىن‬ ،)...‫املرعى‬ ‫أصاب‬ ‫فقد‬ ،‫الصمان‬ ‫وتشىت‬ ،‫احلزن‬ ‫وتربع‬ .‫البدع‬‫من‬‫بالقرب‬،‫تبوك‬‫منطقة‬‫ضمن‬‫تقع‬‫واليت‬‫رف‬ َّ ‫الش‬‫بمنطقة‬ ‫أدت‬.‫ألخرى‬‫�ة‬‫ئ‬‫بي‬‫من‬‫توزيعها‬‫خيتلف‬،‫�ايت‬‫ب‬‫ن‬‫نوع‬400‫إىل‬350‫بني‬‫وك‬ُ‫ب‬ َ ‫ت‬‫منطقة‬‫يف‬‫املوجودة‬‫�ة‬‫ي‬‫�ات‬‫ب‬‫الن‬‫األنواع‬‫عدد‬‫ر‬ َّ ‫د‬ َ ‫يق‬ ‫املعمرة‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬:‫هما‬‫شكلني‬‫يف‬‫محصورة‬‫غالبا‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬‫تلك‬‫نمو‬‫طبيعة‬‫تكون‬‫أن‬‫إىل‬‫واملناخية‬‫الطبيعية‬‫الظروف‬ ‫ذات‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫ن‬ ‫وهي‬ ‫احلولية‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫والن‬ .‫السنة‬ ‫فصول‬ ‫طوال‬ ‫مخضرة‬ ‫فتظل‬ ‫املحيطة‬ ‫الظروف‬ ‫مع‬ ‫تكيفت‬ ‫اليت‬ ‫والشجريات‬ ‫األعشاب‬ ‫من‬ ‫املنطقة‬ ‫�اتات‬‫ب‬‫ن‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫عام‬ ‫وبوجه‬ .‫األمطار‬ ‫بهطول‬ ‫مرتبطة‬ ‫قصرية‬ ‫حياة‬ ‫دورة‬ .‫والروضات‬‫األودية‬‫أو‬‫املرتفعة‬‫األماكن‬‫يف‬‫إال‬‫الشجريات‬‫أو‬ ‫األشجار‬‫وجود‬ ‫�در‬‫ن‬‫ي‬‫حيث‬،‫الصغرية‬
  28. 28. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬ ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫السائدة‬‫املعمرة‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫تبوك‬‫ملنطقة‬‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬‫الغطاء‬:‫الثالث‬‫الفصل‬ 49 48 ‫الف�صيـــــــلــــة‬‫ة‬َّ‫ي‬ ِ‫ا�ش‬َّ‫ر‬َ‫ف‬‫ال‬‫النماء‬‫�شكل‬‫�شجرية‬ ‫االرتفاع‬‫م‬3–1.5‫من‬ ‫إزهار‬‫ل‬‫ا‬‫وقت‬‫أبريل‬�‫حتى‬‫يناير‬‫من‬ ‫التقليدية‬‫اال�ستخدامات‬ .‫املعدة‬‫آالم‬�‫و‬‫واملفا�صل‬‫الظهر‬‫آالم‬‫ل‬‫دواء‬ - .‫اجللود‬‫دباغة‬ - .‫كوقود‬‫حطبه‬‫ي�ستخدم‬ - ‫العربي‬‫اال�سم‬‫مت‬َ‫ر‬‫ال‬ ‫ع‬‫العلمي‬‫اال�سم‬ ARetama raetam ‫الطبيعي‬‫املوطن‬.‫احل�صوية‬‫والبيئات‬‫أودية‬‫ال‬‫و‬‫احلرات‬ ‫شريطية‬ ‫األوراق‬ .‫صلبة‬ ‫سميكة‬ ‫سيقان‬ ‫ذات‬ ،‫األخضر‬ ‫اللون‬ ‫تأخذ‬ ‫اليت‬ ‫واألغصان‬ ‫التفرع‬ ‫كثرية‬ ‫كبرية‬ ‫شجرية‬ ‫ذات‬ ‫ثمار‬‫بعدها‬‫تتكون‬.‫غامق‬‫وردي‬‫لون‬‫يتوسطها‬‫بيضاء‬‫فراشية‬ ‫األزهار‬.‫جرداء‬‫الشجرية‬‫لتبقى‬‫التساقط‬‫سريعة‬ .‫الهيل‬‫حبة‬‫تشبه‬ ‫مصفر‬ ‫أخضر‬‫لون‬
  29. 29. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬ ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫السائدة‬‫املعمرة‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫تبوك‬‫ملنطقة‬‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬‫الغطاء‬:‫الثالث‬‫الفصل‬ 51 50 ‫الف�صيـــــــلــــة‬‫ة‬َّ‫ي‬ِ‫ك‬‫ا‬َ‫ر‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬‫النماء‬‫�شكل‬‫�شجرية‬ ‫االرتفاع‬‫م‬3–1.5‫من‬‫التقليدية‬‫اال�ستخدامات‬ ‫إزهار‬‫ل‬‫ا‬‫وقت‬‫أبريل‬�‫حتى‬‫يناير‬‫من‬ .)‫(امل�ساويك‬‫وت�سمى‬،‫أ�سنان‬‫ال‬‫لتنظيف‬‫جذوره‬‫ت�ستخدم‬ - .‫إبل‬‫ال‬ ‫عليه‬‫ترعى‬ - .‫العقارب‬‫ول�سعات‬‫القروح‬‫على‬‫م�سحوقها‬‫ويو�ضع‬‫أوراق‬‫ال‬‫يطحن‬ - ‫العربي‬‫اال�سم‬‫راك‬ُ‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫نصلها‬ ‫وقمة‬ ‫الشكل‬ ‫رمحية‬ ‫األوراق‬ .‫متفرعة‬ ،‫ممتدة‬ ‫التفرع‬ ‫متقابلة‬ ‫سيقان‬ ‫ذات‬ ‫�ة‬‫ي‬‫خشب‬ ،‫اخلضرة‬ ‫دائمة‬ ‫شجرية‬ .‫نضجها‬‫بعد‬‫د‬ َ‫تسو‬‫حمراء‬‫عناقيد‬‫شكل‬‫على‬ ‫والثمار‬،‫سنبلية‬‫نورة‬‫يف‬‫�ة‬‫ب‬‫مرت‬‫مخضرة‬‫صفراء‬ ‫واألزهار‬،‫�ة‬‫ب‬‫مدب‬ ‫العلمي‬‫اال�سم‬ ASalvadora persica ‫الطبيعي‬‫املوطن‬‫أملج‬�‫يف‬‫الوديان‬
  30. 30. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬ ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫السائدة‬‫املعمرة‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫تبوك‬‫ملنطقة‬‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬‫الغطاء‬:‫الثالث‬‫الفصل‬ 53 52 ‫الف�صيـــــــلــــة‬‫ة‬َ‫ي‬َ‫ز‬‫ُو‬ ُ‫م‬‫اي‬َ‫مل‬‫ا‬‫النماء‬‫�شكل‬‫�شجري‬ ‫االرتفاع‬‫م‬5‫إىل‬�‫ت�صل‬ ‫إزهار‬‫ل‬‫ا‬‫وقت‬‫يونيو‬-‫أبريل‬� ‫أن‬‫ل‬ ‫ال�شتاء؛‬ ‫مو�سم‬ ‫يف‬ ‫جائرة‬ ‫احتطاب‬ ‫حلمالت‬ ‫تتعر�ض‬ - .‫إ�شعاله‬�‫عند‬‫دخان‬‫أي‬�‫عنه‬‫ي�صدر‬‫ال‬‫خ�شبها‬ .‫إبل‬‫ال‬‫و‬‫املا�شية‬‫عليها‬‫ترعى‬ - ‫العربي‬‫اال�سم‬‫طلح‬ ‫ع‬ ‫يف‬‫�اين‬‫ب‬‫تت‬،‫النمو‬‫�ة‬‫ث‬‫حدي‬‫وأفرعها‬،‫مشققة‬‫غري‬‫ملساء‬‫قشرتها‬‫بأن‬‫الساق‬‫وتتمزي‬،‫الكثافة‬‫عالية‬‫أغصان‬‫ذات‬‫شجرة‬ ،‫أبيض‬‫كرييم‬‫لون‬‫ذات‬‫األزهار‬‫بينما‬،‫صغرية‬‫وأوراقها‬،‫مستقيمة‬‫بيضاء‬‫بأشواك‬‫ومزودة‬،‫واألحمر‬‫البين‬‫بني‬‫ألوانها‬ .‫حلزوين‬‫بشكل‬‫ملتوية‬‫�ة‬‫ي‬‫قرن‬‫وثمارها‬،‫مستديرة‬‫صفراء‬‫رؤوس‬‫يف‬‫تتجمع‬‫الشكل‬‫كروية‬‫رؤوس‬‫�ة‬‫ئ‬‫هي‬‫على‬‫�ة‬‫ب‬‫مرت‬ ‫العلمي‬‫اال�سم‬ AAcacia gerrardii ‫الطبيعي‬‫املوطن‬‫العميقة‬‫الطميية‬‫أرا�ضي‬‫ال‬‫ذات‬‫املرتفعة‬‫اله�ضاب‬
  31. 31. ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫الطبيعة‬ ‫تبوك‬‫منطقة‬‫يف‬‫السائدة‬‫املعمرة‬‫�اتات‬‫ب‬‫الن‬ ‫تبوك‬‫ملنطقة‬‫�ايت‬‫ب‬‫الن‬‫الغطاء‬:‫الثالث‬‫الفصل‬ 55 54 ‫الف�صيـــــــلــــة‬‫ة‬َ‫ي‬َ‫ز‬‫ُو‬ ُ‫م‬‫اي‬َ‫مل‬‫ا‬‫النماء‬‫�شكل‬‫�شجري‬ ‫االرتفاع‬‫م‬ 6‫إىل‬�‫ت�صل‬‫التقليدية‬‫اال�ستخدامات‬ ‫إزهار‬‫ل‬‫ا‬‫وقت‬‫يونيو‬-‫أبريل‬� ‫خ�شبها‬‫أن‬‫ل‬‫ال�شتاء؛‬‫مو�سم‬‫يف‬‫جائرة‬‫احتطاب‬‫حلمالت‬‫تتعر�ض‬ - .‫إ�شعاله‬�‫عند‬‫الدخان‬‫من‬‫الكثري‬‫عنه‬‫ينتج‬‫وال‬،‫ببطء‬‫يحرتق‬ .‫إبل‬‫ال‬‫و‬‫املا�شية‬‫عليها‬‫ترعى‬ - ‫أف�ضل‬�‫أزهارها‬�‫على‬‫يتغذى‬‫الذي‬‫النحل‬‫ينتجه‬‫الذي‬‫الع�سل‬‫د‬َّ‫ع‬ُ‫ي‬ - .‫الع�سل‬‫أنواع‬� ،‫كاملعجون‬ ‫ت�صبح‬ ‫حتى‬ ‫ُهر�س‬‫ت‬ ‫الطرية‬ ‫أوراق‬‫ال‬‫و‬ ‫النباتية‬ ‫أفرع‬‫ال‬ - ‫لعمل‬ ‫النار‬ ‫على‬ ‫وتغلي‬ ،‫الطازج‬ ‫احلليب‬ ‫من‬ ‫كمية‬ ‫إىل‬� ‫ت�ضاف‬ ‫ثم‬ .‫ال�ضروع‬‫أو‬�‫الثدي‬‫التهاب‬‫حاالت‬‫عالج‬‫يف‬‫ت�ستخدم‬‫لبخة‬ ‫العربي‬‫اال�سم‬‫ال�سمر‬ ‫ع‬ ،‫كروية‬‫رؤوس‬‫لها‬‫وتوجد‬،‫بيضاء‬ ‫األزهار‬،‫طويلة‬‫بيضاء‬‫بأشواك‬‫بكثافة‬‫ومزودة‬،‫الكثافة‬‫عالية‬‫أغصان‬‫ذات‬‫شجرة‬ .‫قليال‬‫ملتوية‬‫�ة‬‫ي‬‫قرن‬‫وثمارها‬ ‫العلمي‬‫اال�سم‬ AAcacia tortilis ‫الطبيعي‬‫املوطن‬‫الوديان‬

×