Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

عرض شبكات التواصل الاجتماعي وبيئات التعلم الشخصية

عرض شبكات التواصل الاجتماعي وبيئات التعلم الشخصية

  • Soyez le premier à commenter

عرض شبكات التواصل الاجتماعي وبيئات التعلم الشخصية

  1. 1. ‫التعليم‬ ‫وزارة‬ ‫سعود‬ ‫الملك‬ ‫جامعة‬ ‫التربية‬ ‫كلية‬ ‫التربوية‬ ‫السياسات‬ ‫قسم‬ ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫شبكات‬-‫الشخصية‬ ‫التعلم‬ ‫بيئات‬ ‫إشراف‬: ‫الطالبة‬ ‫إعداد‬: ‫د‬.‫العنزي‬ ‫منال‬ ‫ل‬ّ‫الدخي‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫أماني‬ ‫الجامعي‬ ‫الرقم‬:435203493 ‫الشعبة‬:44961 ‫األحد‬ ‫يوم‬ (8-10) ‫الثاني‬ ‫الدراسي‬ ‫الفصل‬1436-1437‫هـ‬
  2. 2. ‫العرض‬ ‫محتويات‬
  3. 3. ‫ا‬‫أوال‬:‫التواصل‬ ‫شبكات‬‫االجتماعي‬ 1-‫تعريفها‬. 2-‫نشأتها‬. 3-‫أنواعها‬. 4-‫خصائصها‬. 5-‫مميزاتها‬. 6-‫دورها‬‫تعليم‬ ‫في‬‫الكبار‬. 7-‫اعتبارات‬‫شبكات‬ ‫الستخدام‬ ‫تنظيمية‬‫التواصل‬ ‫االجتماعي‬‫التعليم‬ ‫في‬‫والتعلم‬. 8-‫تجارب‬‫مواقع‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬‫التواصل‬ ‫والتعلم‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫االجتماعي‬‫لرفع‬‫كفاءة‬ ‫وجودته‬ ‫التعليم‬. 9-‫عيوبها‬.
  4. 4. 1-‫مفهومها‬. 2-‫أهميتها‬. 3-‫إنشاءها‬ ‫طريقة‬. 4-‫الالزمة‬ ‫األدوات‬‫بيئات‬ ‫لعمل‬ ‫شخصية‬ ‫الكترونية‬ ‫تعلم‬. 5-‫الستخدام‬ ‫الكبار‬ ‫المتعلمين‬ ‫اتجاه‬ ‫مبررات‬ ‫بيئات‬‫اإللكتروني‬ ‫التعلم‬‫الشخصية‬. 6-‫التعلم‬ ‫إدارة‬ ‫نظم‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬‫اإللكترونية‬ ‫وبيئات‬‫التعلم‬‫الشخصية‬. ‫ا‬‫ا‬‫ثاني‬:‫التعلم‬ ‫بيئات‬‫اإللكترونية‬‫الشخصية‬ 7-‫عالمية‬ ‫لتجارب‬ ‫أمثلة‬‫تطوير‬ ‫في‬‫بيئات‬ ‫تعلم‬‫شخصية‬.
  5. 5. ‫ا‬‫أوال‬:‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫شبكات‬
  6. 6. ‫المقدمة‬ ‫ف‬ ‫في‬ ‫البشر‬ ‫بين‬ ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫ا‬‫نوع‬ ‫األخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ‫العالم‬ ‫شهد‬‫ضاء‬ ‫الثق‬ ‫بين‬ ‫وزاوج‬ ‫الحدود‬ ‫وألغى‬ ‫الشعوب‬ ‫بين‬ ‫المسافات‬ ‫قرب‬ ،‫افتراضي‬ ‫إلكتروني‬،‫افات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫وسمي‬‫التواصل‬‫الناس‬ ‫بين‬,‫تعددت‬ ‫وقد‬ ‫المتلقين‬ ‫من‬ ‫واسع‬ ‫بجمهور‬ ‫واستأثرت‬ ‫الشبكات‬ ‫هذه‬. ‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬ ‫األحداث‬ ‫ولعبت‬‫السياسية‬‫والطبيعية‬‫ا‬ ‫بهذه‬ ‫التعريف‬ ‫في‬ ‫اا‬‫ز‬‫بار‬ ‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫دو‬ ‫العالم‬ ‫في‬،‫لشبكات‬ ‫إيصال‬ ‫في‬ ‫الشبكات‬ ‫لهذه‬ ‫ا‬ ‫ا‬‫أيض‬ ‫الفضل‬ ‫كان‬ ‫وبالمقابل‬ ‫السريعة‬ ‫األخبار‬ ‫النصية‬ ‫الرسائل‬ ‫الفيديو‬ ‫مقاطع‬ ‫األحداث‬‫تلك‬‫عن‬. ‫هذه‬ ‫وانتشار‬ ‫شهرة‬ ‫في‬ ‫ساعد‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬‫الشبكات‬ ‫وأهمها‬:
  7. 7. ‫مواقع‬ ‫باتت‬ ،‫الجماهيري‬ ‫االتصال‬ ‫وسائل‬ ‫في‬ ‫الهائل‬ ‫التكنولوجي‬ ‫التطور‬ ‫خضم‬ ‫في‬ ‫العالم‬ ‫بقاع‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫الجماهير‬ ‫حياة‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ا‬ ّ‫مهم‬ ‫ا‬‫ا‬‫جزء‬ ‫تشكل‬ ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬
  8. 8. ‫تعريف‬ ‫شبكات‬ ‫التواصل‬ ‫االجتماعي‬
  9. 9. ‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬‫مصطلح‬‫يطلق‬‫على‬‫مجموعة‬‫من‬‫المواقع‬‫على‬‫شبكة‬ ‫االنترنت‬،‫العالمية‬‫تتيح‬‫التواصل‬‫بين‬‫األفراد‬‫في‬‫بيئة‬‫مجتمع‬‫افتراضي‬،‫يج‬‫معهم‬ ‫االهتمام‬‫أو‬‫ا‬‫النتماء‬‫لبلد‬‫أو‬‫مدرسة‬‫أو‬‫فئة‬‫معينة‬،‫في‬‫نظام‬‫عالمي‬‫لنقل‬‫المعلوم‬‫ات‬. ‫ا‬‫ا‬‫وايض‬‫جاء‬‫تعريف‬‫الشبكات‬‫االجتماعية‬:‫هي‬‫خدمة‬ ‫إلكترونية‬‫تسمح‬‫للمستخدمين‬‫بإنشاء‬‫وتنظيم‬‫ملفات‬ ‫شخصية‬،‫لهم‬‫كما‬‫تسمح‬‫لهم‬‫بالتواصل‬‫مع‬‫اآلخرين‬. ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫شبكات‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫؟‬
  10. 10. ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫شبكات‬ ‫نشأة‬
  11. 11. ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بدأت‬ ‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫أواخر‬ ‫في‬ ‫الظهور‬ ‫في‬ ‫التسعينيات‬‫موقع‬ ‫مثل‬ Classmates‫عام‬1995 ‫زمالء‬ ‫بين‬ ‫للربط‬‫الدراس‬‫ة‬. ‫وموقع‬SixDegrees ‫عام‬ ‫ظهر‬1997‫وركز‬‫ذلك‬ ‫على‬ ‫الموقع‬‫الروابط‬ ‫األشخاص‬ ‫بين‬ ‫المباشرة‬. ‫تلك‬ ‫في‬ ‫وظهرت‬ ‫المواقع‬‫الملفات‬ ‫الشخصية‬‫للمستخدمي‬‫ن‬ ‫خدمة‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫الرسائل‬‫الخاصة‬ ‫األصدقاء‬ ‫من‬ ‫لمجموعة‬. ‫تلك‬ ‫توفير‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ‫لخدمات‬ ‫المواقع‬ ‫في‬ ‫توجد‬ ‫لما‬ ‫مشابهة‬ ‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫المواق‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫الحالية‬‫ع‬ ‫تدر‬ ‫أن‬ ‫تستطع‬ ‫لم‬‫ا‬‫ا‬‫ربح‬ ‫وتم‬ ‫لمالكيها‬‫إغالقها‬.
  12. 12. ‫مجموعة‬ ‫ظهرت‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬ ‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫من‬ ‫تحقق‬ ‫أن‬ ‫تستطع‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫النجاح‬‫األعوام‬ ‫بين‬ ‫الكبير‬ 1999‫و‬2001. ‫عام‬ ‫فيسبوك‬ ‫قام‬ ‫حتى‬2007 ‫التطبيقات‬ ‫تكوين‬ ‫بإتاحة‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫للمطورين‬ ‫مستخدمي‬ ‫أعداد‬ ‫زيادة‬ ‫وي‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫فيسبوك‬‫عتقد‬ ‫يتجاوز‬ ‫ا‬‫ا‬‫حالي‬ ‫عددهم‬ ‫أن‬800 ‫على‬ ‫مستخدم‬ ‫مليون‬ ‫العالم‬ ‫مستوى‬. ‫عام‬ ‫بداية‬ ‫ومع‬2005‫ظهر‬ ‫مشاهدات‬ ‫عدد‬ ‫يبلغ‬ ‫موقع‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫صفحاته‬Google‫وهو‬ ‫موقع‬MySpace‫األمريكي‬ ‫من‬ ‫ويعتبر‬ ‫الشهير‬‫أوائل‬‫وأك‬‫بر‬ ‫على‬ ‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫العالم‬ ‫مستوى‬‫منافسه‬ ‫ومعه‬ ‫بدأ‬ ‫والذي‬ ‫فيسبوك‬ ‫الشهير‬ ‫م‬ ‫المتوازي‬ ‫االنتشار‬ ‫في‬ ‫ا‬‫ا‬‫أيض‬‫ع‬ ‫ماي‬‫سبيس‬.
  13. 13. ‫أنواع‬ ‫شبكات‬ ‫التواصل‬ ‫االجتماعي‬ ‫أنواع‬ ‫شبكات‬ ‫التواصل‬ ‫االجتماعي‬
  14. 14. ‫قسمت‬‫مجاهد‬(2010)‫الشبكات‬‫االجتماعية‬‫على‬‫عدد‬‫من‬‫األسس‬‫المختلفة‬,‫فقد‬ ‫تنقسم‬‫حسب‬..... ‫الت‬ ‫الفنية‬ ‫التقنية‬‫ي‬ ‫عليها‬ ‫تبنى‬ ‫األشخاص‬ ‫جنسية‬ ‫االهتمام‬ ‫الموضوعي‬‫لها‬ ‫إذ‬‫أن‬‫هناك‬‫العديد‬‫من‬‫الشبكات‬‫التي‬‫تنتم‬‫ي‬ ‫ألماكن‬‫بعينها‬‫وألعراق‬‫وألجناس‬‫خاصة‬.
  15. 15. ‫بصفة‬‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫تقسيم‬ ‫يمكن‬ ‫عامة‬‫إ‬‫لى‬: 1 2 3 ‫شبكات‬‫بأشخاص‬ ‫خاصة‬ ‫محلية‬ ‫أو‬ ‫شخصية‬‫معينين‬ ‫هذه‬‫الشبكات‬‫تقتصر‬‫على‬‫مجموعة‬‫من‬ ‫األصدقاء‬‫والمعارف‬‫والتي‬‫تعمل‬‫على‬‫التواصل‬ ‫االجتماعي‬‫فيما‬‫بينهم‬‫بجميع‬‫األشكال‬,‫إذ‬‫ت‬‫تم‬ ‫إتاحة‬‫ملفات‬‫للصور‬‫الشخصية‬‫والمناسبات‬ ‫االجتماعية‬‫فيما‬‫بينهم‬‫بشكل‬‫منتظم‬‫للت‬‫واصل‬ ‫وعمل‬‫حياة‬‫اجتماعية‬‫من‬‫خالل‬‫هذه‬‫الشبكات‬, ‫وهذه‬‫المواقع‬‫عديدة‬‫وكثيرة‬‫وقد‬‫تجد‬‫مواقع‬ ‫مغلقة‬‫على‬‫فئة‬‫معينة‬‫من‬‫األصدقاء‬‫لمثل‬ ‫هذه‬‫األمور‬.
  16. 16. ‫بصفة‬‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫تقسيم‬ ‫يمكن‬ ‫عامة‬‫إ‬‫لى‬: ‫معينة‬ ‫موضوعية‬ ‫بفئات‬ ‫خاصة‬ ‫شبكات‬ ‫هذه‬‫الشبكات‬‫نشأت‬‫لتجميع‬‫بعض‬‫المهتمين‬ ‫بموضوعات‬‫بعينها‬‫مثل‬‫المهتمين‬‫بالطب‬ ‫والهندسة‬‫وشبكات‬‫مهتمة‬‫بالكتب‬‫والمكتبا‬‫ت‬ ‫مثل‬Library Thing‫أو‬‫شبكات‬‫شاركت‬‫التعليم‬ ‫عن‬‫بعد‬‫لبعض‬‫المدارس‬‫وشبكات‬‫ثقافية‬. 1 2 3
  17. 17. ‫بصفة‬‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫تقسيم‬ ‫يمكن‬ ‫عامة‬‫إ‬‫لى‬: ‫شبكات‬‫مهنية‬ ‫ظهرت‬‫وانتشرت‬‫مثل‬‫هذه‬‫الشبكات‬‫في‬‫اآلونة‬ ،‫األخيرة‬‫لتواجه‬‫البطالة‬‫واحتياج‬‫دول‬‫العالم‬ ‫لتنشيط‬‫العمل‬‫واستخدام‬‫هذه‬‫التقنية‬ ‫المتطورة‬‫لخلق‬‫بيئة‬‫عمل‬‫وبيئة‬‫تدريبية‬‫مفيدة‬ ،‫وحرفية‬‫واستقبال‬‫سير‬‫ذاتية‬‫للمشتركين‬‫مع‬ ‫استقبال‬‫طلب‬‫توظيف‬‫من‬‫جانب‬،‫الشركات‬ ‫وتقدم‬‫خدمات‬‫على‬‫مستوى‬‫المهن‬‫المختلفة‬ ‫وغيرها‬,‫ومن‬‫أشهر‬‫هذه‬‫الشبكات‬Linked In. 1 2 3
  18. 18. ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬‫تعدد‬‫فإن‬ ،‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫مواقع‬‫منا‬ ‫فرد‬ ‫لكل‬ ‫آخر‬ ‫على‬ ‫موقع‬ ‫وتفضيل‬ ‫الستخدام‬ ‫ودوافعه‬ ‫حاجاته‬. ،‫تفضلين‬ ‫أيهما‬‫ولماذ‬‫ا؟‬ ‫هل‬‫تستغلين‬‫األمثل؟‬ ‫االستغالل‬ ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫لموقع‬ ‫استخدامك‬ ‫برأيك‬..‫ما‬‫المواقع؟‬ ‫تلك‬ ‫استخدام‬ ‫جراء‬ ‫تنتج‬ ‫التي‬ ‫السلبيات‬ ‫هي‬
  19. 19. ‫خصائص‬ ‫شبكات‬ ‫التواصل‬ ‫االجتماعي‬
  20. 20. ‫بع‬ ‫تتمايز‬ ‫بينما‬ ‫أساسية‬ ‫خصائص‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫معظم‬ ‫تشترك‬‫عن‬ ‫ضها‬ ‫اآلتي‬ ‫أهمها‬ ‫ومن‬ ،‫ومستخدموها‬ ‫الشبكة‬ ‫طبيعة‬ ‫تفرضها‬ ‫بمميزات‬ ‫األخرى‬: 1-‫الملفات‬‫الشخصية‬/‫الصفحات‬‫الشخصية‬(Profile Page:) ‫إلى‬ ‫للدخول‬ ‫بوابة‬ ‫الشخصية‬ ‫الصفحة‬ ّ‫تعد‬‫الشخص‬ ‫عالم‬‫خاللها‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫حيث‬ ‫والمعلومات‬ ‫الشخص‬ ‫اسم‬ ‫إلى‬ ‫التعرف‬‫األساسية‬‫مثل‬ ‫عنه‬: ‫أصدقائه‬ ‫المي‬ ‫تاريخ‬‫الد‬ ‫الجنس‬‫نشاطاته‬ ‫آخر‬ ‫االهتمامات‬ ‫الشخصية‬ ‫الصور‬ ‫البلد‬
  21. 21. 2-‫األصدقاء‬/‫العالقات‬: ‫حيث‬‫يظهر‬‫جميع‬‫األشخاص‬‫الذي‬‫ن‬ ‫تعرف‬‫عليهم‬‫المشترك‬‫لغرض‬ ،‫معين‬‫تطلق‬‫بعض‬‫الشبكات‬‫لف‬‫ظ‬ "‫صديق‬"‫على‬‫الشخص‬‫المضاف‬ ‫إلى‬‫قائمة‬‫األصدقاء‬،‫بينما‬‫تط‬‫لق‬ ‫عليه‬‫بعض‬‫مواقع‬‫الشبكات‬ ‫االجتماعية‬‫الخاصة‬‫بالمحترفي‬‫ن‬ ‫لفظ‬"‫عالقة‬".
  22. 22. 3-‫الرسائل‬ ‫إرسال‬: ‫تتيح‬‫هذه‬‫الخدمة‬‫لمستخدم‬‫الشبكات‬ ‫االجتماعية‬‫إرسال‬‫رسالة‬‫مباشرة‬ ‫للشخص‬‫سواء‬‫كان‬‫في‬‫قائمة‬‫األصدقاء‬ ‫أو‬‫لم‬‫يكن‬.
  23. 23. 4-‫الصور‬ ‫ألبومات‬: ‫تتيح‬‫هذه‬‫الخدمة‬‫لمستخدم‬‫الشبكات‬ ‫االجتماعية‬‫إنشاء‬‫عدد‬‫ال‬‫نهائي‬‫من‬ ،‫األلبومات‬‫ورفع‬‫مئات‬‫الصور‬،‫فيها‬‫واتاحة‬ ‫مشاركة‬‫هذه‬‫الصور‬‫مع‬،‫األصدقاء‬‫لالطالع‬ ‫والتعليق‬‫حولها‬.
  24. 24. 5-‫المجموعات‬: ‫تتيح‬‫كثير‬‫من‬‫مواقع‬‫الشبكات‬‫االجتماعية‬‫خ‬‫اصية‬ ‫إنشاء‬‫مجموعة‬‫اهتمام‬،‫حيث‬‫يمكن‬‫للمستخدم‬ ‫إنشاء‬‫مجموعة‬‫ى‬ ّ‫بمسم‬‫معين‬‫وأهداف‬‫محددة‬. ‫وتوفر‬‫مواقع‬‫الشبكات‬‫االجتماعية‬‫لمالك‬ ‫المجموعة‬‫والمنضمين‬‫إليها‬‫مساحة‬‫ِشبه‬‫أ‬‫ما‬ ‫تكون‬‫بمنتدى‬‫حوار‬‫مصغر‬‫وألبوم‬‫صور‬‫مصغر‬، ‫كما‬‫تتيح‬‫خاصية‬‫تنسيق‬‫االجتماعات‬‫عن‬‫طريق‬‫ما‬ ‫يعرف‬‫بـ‬Events‫أو‬‫األحداث‬‫ودعوة‬‫أعضاء‬‫تلك‬ ‫المجموعة‬‫له‬‫ومعرفة‬‫عدد‬‫الحاضرين‬‫من‬‫عدد‬‫غير‬ ‫الحاضرين‬.
  25. 25. 6-‫الصفحات‬: ‫ابتدعت‬‫هذه‬‫الفكرة‬(‫الفيس‬‫بوك‬)، ‫واستخدمتها‬‫ا‬‫ا‬‫تجاري‬‫بطريقة‬،‫فعالة‬‫حيث‬‫ت‬‫عمل‬ ‫حاليا‬‫على‬‫إنشاء‬‫حمالت‬‫إعالنية‬‫هة‬ ّ‫موج‬،‫تتي‬‫ح‬ ‫ألصحاب‬‫المنتجات‬‫التجارية‬‫أو‬‫الفعاليات‬‫تو‬‫جيه‬ ‫صفحاتهم‬‫واظهارها‬‫لفئة‬‫يحددونها‬‫من‬ ،‫المستخدمين‬‫وتقوم‬(‫الفيس‬‫بوك‬) ‫باستقطاع‬‫مبلغ‬‫عن‬‫كل‬‫نقرة‬‫يتم‬‫الوصول‬‫له‬‫ا‬ ‫من‬‫قبل‬‫أي‬‫مستخدم‬‫قام‬‫بالنقر‬‫على‬‫اإلعالن‬. ‫تقوم‬‫فكرة‬‫الصفحات‬‫على‬‫إنشاء‬،‫صفحة‬‫يت‬‫م‬ ‫فيها‬‫وضع‬‫معلومات‬‫عن‬‫المنتج‬‫أو‬‫الشخصية‬ ‫أو‬‫الحدث‬،‫ويقوم‬‫المستخدمون‬‫بعد‬‫ذلك‬ ‫بتصفح‬‫تلك‬‫الصفحات‬‫عن‬‫طريق‬‫تقسيمات‬ ،‫محددة‬‫ثم‬‫إن‬‫وجدوا‬‫ا‬‫ا‬‫اهتمام‬‫بتلك‬‫الصفحة‬ ‫يقومون‬‫بإضافتها‬‫إلى‬‫ملفهم‬‫الشخصي‬.
  26. 26. ‫مميزات‬ ‫شبكات‬ ‫التواصل‬ ‫االجتماعي‬
  27. 27. ‫ميزات‬ ‫بعدة‬ ‫غيرها‬ ‫عن‬ ‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫تتميز‬: ‫حيث‬‫تلغى‬‫الحواجز‬ ‫الجغرافية‬‫والمكاني‬،‫ة‬ ‫وتتحطم‬‫فيها‬‫الحدو‬‫د‬ ،‫الدولية‬‫حيث‬‫يستط‬‫يع‬ ‫الفرد‬‫في‬‫الشرق‬ ‫التواصل‬‫مع‬‫الفرد‬‫في‬ ،‫الغرب‬‫في‬‫بساطة‬ ‫وسهولة‬. 1-‫العالمية‬
  28. 28. ‫فالفرد‬‫فيها‬‫كما‬‫أنه‬ ‫مستقبل‬،‫وقارئ‬‫فهو‬‫مرسل‬ ‫وكاتب‬،‫ومشارك‬‫فهي‬ ‫تلغي‬‫السلبية‬‫المقيتة‬‫ف‬‫ي‬ ‫اإلعالم‬‫القديم‬-‫التلفاز‬ ‫والصحف‬‫الورقية‬-‫وتعطي‬ ‫اا‬‫ز‬‫حي‬‫للمشاركة‬‫الفاعلة‬‫من‬ ‫المشاهد‬‫والقارئ‬. 2-‫التفاعلية‬
  29. 29. ‫فيستخدمها‬‫الطالب‬‫للتعل‬،‫م‬ ‫والعالم‬‫لبث‬‫علمه‬‫وتعليم‬ ،‫الناس‬‫والكاتب‬‫للتواصل‬‫مع‬ ‫القراء‬‫وهكذا‬. 3-‫االستعماالت‬ ‫وتعدد‬ ‫التنوع‬
  30. 30. ‫حيث‬‫أن‬‫الشبكات‬‫االجتماعي‬‫ة‬ ‫تستخدم‬‫باإلضافة‬‫للحروف‬ ‫وبساطة‬،‫اللغة‬‫تستخدم‬ ‫الرموز‬‫والصور‬‫التي‬‫تسهل‬ ‫للمستخدم‬‫التفاعل‬. 4-‫االستخدام‬ ‫سهولة‬
  31. 31. ‫اقتصادية‬‫في‬‫الجهد‬‫والوقت‬ ،‫والمال‬‫في‬‫ظل‬‫مجانية‬ ‫االشتراك‬،‫والتسجيل‬‫فالف‬‫رد‬ ‫البسيط‬‫يستطيع‬‫امتالك‬‫حيز‬ ‫على‬‫الشبكة‬‫للتواصل‬ ،‫االجتماعي‬‫وليست‬‫ذلك‬ ‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫حك‬‫على‬‫أصحاب‬،‫األموال‬‫أو‬ ‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫حك‬‫على‬‫جماعة‬‫دون‬‫أخرى‬. 5-‫واالقتصادية‬ ‫التوفير‬
  32. 32. ‫التواص‬ ‫شبكات‬‫ل‬ ‫االجتماعي‬...‫األقوى‬ ‫الحاضر‬ ‫التعليم‬ ‫خدمة‬ ‫في‬
  33. 33. ‫دور‬ ‫الشبكات‬ ‫االجتماعية‬ ‫في‬ ‫تعليم‬ ‫الكبا‬‫ر‬
  34. 34. ‫إن‬‫الشبكات‬‫االجتماعية‬‫ليس‬‫ت‬ ‫مجرد‬‫مواقع‬‫للتعرف‬‫على‬ ‫أصدقاء‬‫جدد‬‫أو‬‫التواصل‬‫مع‬ ،‫األصدقاء‬‫أو‬‫معرفة‬‫ما‬‫يجري‬ ‫حولنا‬‫في‬،‫العالم‬‫إنها‬‫ا‬‫ا‬‫أيض‬ ‫أداة‬‫تعليمية‬‫مبهرة‬‫إذا‬‫تم‬ ‫استخدامها‬‫بفعالية‬‫حيث‬‫أنه‬‫ا‬ ‫مورد‬‫مهم‬‫للمعلومات‬. ‫أداة‬‫تعليمية‬‫مبهرة‬
  35. 35. •‫يمكن‬‫للمعلمين‬‫استخدام‬‫الشبكات‬‫االجتماعية‬‫في‬‫غرفة‬‫الصف‬، ‫ا‬‫ا‬‫خصوص‬‫في‬‫التعليم‬‫الجامعي‬‫من‬‫اجل‬‫تحسين‬‫التواصل‬‫ودمج‬‫الطل‬‫بة‬ ‫في‬‫أنشطة‬‫فعالة‬‫تختلف‬‫عن‬‫أساليب‬‫التدريس‬،‫التقليدية‬‫وأي‬‫ضا‬‫بهذا‬ ‫األسلوب‬‫يتعرف‬‫الطالب‬‫والشباب‬‫على‬‫استخدامات‬‫أخرى‬‫للفيسب‬‫وك‬ ‫على‬‫سبيل‬‫المثال‬‫أكثر‬‫فائدة‬‫وفاعلية‬. •‫كما‬‫أنه‬‫يمكن‬‫القول‬‫أن‬‫هناك‬‫الكثير‬‫من‬‫األفكار‬‫التي‬‫يمكن‬‫أن‬ ‫يستفيد‬‫منها‬‫المدرس‬‫الجامعي‬‫في‬‫التخصصات‬‫المختلفة‬‫لزياد‬‫ة‬ ‫فعالية‬‫التدريس‬،‫وأيضا‬‫لتوجيه‬‫أنظار‬‫الطلبة‬‫من‬‫أجل‬‫استخدام‬ ‫الفيسبوك‬‫في‬‫مجاالت‬‫تعود‬‫عليهم‬‫بالفائدة‬.
  36. 36. ‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫الكبار‬ ‫تعليم‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫االستفادة‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫من‬: ‫المستجدات‬ ‫متابعة‬ ‫التخصص‬ ‫في‬ ‫حيث‬‫يمكن‬‫للمدرس‬‫أن‬‫يكلف‬ ‫طالبه‬‫البحث‬‫عن‬‫المستجدات‬‫في‬ ‫مجال‬‫المادة‬‫العلمية‬‫التي‬ ،‫يدرسها‬‫وبهذا‬‫يحافظ‬‫على‬‫صلة‬ ‫الطلبة‬‫بالمعلومات‬‫الجديدة‬‫ف‬‫ي‬ ‫التخصص‬.
  37. 37. ‫واألبحاث‬ ‫الكتب‬ ‫مراجعة‬ ‫تعاوني‬ ‫بشكل‬ ‫بإمكان‬‫الطالب‬‫والمدرسين‬‫مراجعة‬‫األبحاث‬‫ا‬‫ا‬‫مع‬‫من‬ ‫خالل‬‫إرسالها‬‫للطلبة‬‫في‬‫نفس‬‫التخصص‬‫لالطالع‬ ،‫عليها‬‫وكذلك‬،‫المدرس‬‫والتزود‬‫بتغذية‬‫راجعة‬‫على‬ ‫الفيسبوك‬.
  38. 38. ‫التعليمية‬ ‫األلعاب‬ ‫يمكن‬‫االستفادة‬‫منها‬‫في‬‫تحسين‬‫مهارات‬‫القراءة‬‫وخصوص‬‫ا‬‫ا‬ ‫اللغة‬‫االنجليزية‬‫كلغة‬‫ثانية‬‫حيث‬‫ستزيد‬‫هذه‬‫األلعاب‬‫م‬‫ن‬ ‫مخزون‬‫المصطلحات‬‫باللغة‬‫االنجليزية‬‫لدى‬‫الطلبة‬. ‫يستخدم‬‫موقع‬‫وتطبيق‬Duolingo‫أسلوب‬‫رائع‬‫وجذاب‬ ‫لتعليم‬‫رواده‬‫وتدريبهم‬‫على‬‫مهارات‬‫اللغة‬(‫كتابة‬, ‫قراءة‬,‫تحدث‬,‫استماع‬)‫عن‬‫طريق‬‫أسئلة‬‫مختلفة‬ ‫وتفاعلية‬‫بأسلوب‬‫يشبه‬‫اللعبة‬--Gamification.
  39. 39. ‫يستخدمها‬‫المدرس‬‫كأداة‬‫تعليمية‬‫فاعلة‬‫ا‬‫ا‬‫وأيض‬ ‫لزيادة‬‫التواصل‬‫بين‬‫طلبة‬‫المساق‬‫على‬‫الفيسب‬‫وك‬. ‫استطالعات‬‫الرأي‬
  40. 40. ‫حيث‬‫يكون‬‫بإمكان‬‫الطلبة‬‫أن‬‫يتواصلوا‬‫مع‬‫آخرين‬ ‫ناطقين‬‫أصليين‬‫باللغة‬‫االنجليزية‬‫من‬‫خالل‬‫مجموع‬‫ات‬ ‫أو‬‫شبكات‬. ‫تعليم‬ ‫اللغة‬‫اإلنجليزي‬‫ة‬
  41. 41. ‫معلومات‬ ‫مصادر‬ ‫إيجاد‬ ‫بالطالب‬ ‫خاصة‬ ‫ا‬‫ا‬‫وخصوص‬‫طلبة‬‫الصحافة‬‫حيث‬ ‫سيكون‬‫بإمكانهم‬‫التطبيق‬‫العم‬‫لي‬ ،‫لتخصصهم‬‫من‬‫خالل‬‫استخدام‬ ‫تحديثات‬‫مركز‬‫تغذية‬‫الفيسبو‬‫ك‬ ‫لمتابعة‬‫األخبار‬‫العاجلة‬‫السياسي‬‫ة‬ ‫والرياضية‬‫وأخبار‬‫الجامعات‬.
  42. 42. ‫متابعة‬‫األخبار‬ ‫الجديدة‬ ‫من‬‫خالل‬‫متابعة‬‫المجموعات‬‫لألخبار‬ ‫الجديدة‬‫على‬‫المواقع‬‫العالمية‬‫مث‬‫ل‬ ‫أخبار‬‫الطقس‬‫او‬‫الكوارث‬‫الطبيعية‬‫أ‬‫و‬ ‫الجديد‬‫في‬‫الطب‬‫والعلوم‬‫حيث‬ ‫هناك‬‫الكثير‬‫من‬‫المواقع‬‫على‬ ‫الشبكة‬‫مفيدة‬‫لطلبة‬‫الطب‬ ‫والهندسة‬‫والعلوم‬.
  43. 43. ‫الوسائط‬ ‫استخدام‬ ‫المتعددة‬ ‫يمكن‬‫للمعلم‬‫استخدام‬‫الفيديو‬‫أو‬‫الوسا‬‫ئط‬ ‫المتعددة‬‫وإرسالها‬‫لطلبته‬‫لتسهيل‬‫عملي‬‫ة‬ ‫التعلم‬.
  44. 44. ‫تنظيمية‬ ‫اعتبارات‬ ‫الستخدام‬ ‫التواصل‬ ‫شبكات‬ ‫االجتماعي‬ ‫والتعلم‬ ‫التعليم‬ ‫في‬
  45. 45. ‫حتى‬‫يكون‬‫هناك‬‫تواصل‬‫تعليمي‬،‫بناء‬‫واستفادة‬‫حقيقية‬‫من‬‫خدمات‬‫شبكات‬ ‫التواصل‬،‫االجتماعي‬‫فإنه‬‫يجب‬‫على‬‫ل‬ ُ‫ك‬‫من‬‫م‬ِّ‫ل‬‫المع‬‫م‬ِّ‫ل‬‫والمتع‬‫في‬‫مجال‬‫تعليم‬ ‫الكبار‬‫الولوج‬‫وفق‬‫مجموعة‬‫من‬‫االشتراطات‬‫واالعتبارات‬،‫التنظيمية‬‫نذكر‬‫من‬‫أهمه‬‫ا‬: •‫بيل‬ ُ‫ق‬‫الشروع‬‫في‬‫تدريس‬،‫المقرر‬‫يمكن‬‫م‬ِّ‫ل‬‫ع‬ ُ‫للم‬‫أن‬‫نشئ‬ ُ‫ي‬ ‫صفحة‬‫على‬‫أي‬‫من‬‫مواقع‬‫التواصل‬‫يشترك‬‫فيها‬‫براء‬ ُ‫الخ‬ ‫ب‬َّ‫ال‬ ُ‫والط‬،‫هتمون‬ ُ‫الم‬‫ويقوم‬‫بأخذ‬،‫آرائهم‬‫مما‬‫ساعده‬ ُ‫ي‬‫على‬ ‫تحديد‬‫حتوى‬ ُ‫الم‬‫وصياغة‬‫األهداف‬‫قررة‬ ُ‫الم‬. •‫إجراء‬‫المناقشات‬‫التفاعلية‬On Time Discussions،‫حول‬ ‫الموضوعات‬‫ة‬ َّ‫هم‬ ُ‫الم‬. •‫تقسيم‬‫ب‬َّ‫ال‬ ُ‫الط‬‫إلى‬‫مجموعات‬‫في‬‫حال‬‫المهمات‬ ‫الجماعية‬‫مثل‬‫مشروعات‬‫ج‬ُّ‫ر‬‫التخ‬.
  46. 46. ‫حتى‬‫يكون‬‫هناك‬‫تواصل‬‫تعليمي‬،‫بناء‬‫واستفادة‬‫حقيقية‬‫من‬‫خدمات‬‫شبكات‬ ‫التواصل‬،‫االجتماعي‬‫فإنه‬‫يجب‬‫على‬‫ل‬ ُ‫ك‬‫من‬‫م‬ِّ‫ل‬‫المع‬‫م‬ِّ‫ل‬‫والمتع‬‫في‬‫مجال‬‫تعليم‬ ‫الكبار‬‫الولوج‬‫وفق‬‫مجموعة‬‫من‬‫االشتراطات‬‫واالعتبارات‬،‫التنظيمية‬‫نذكر‬‫من‬‫أهمه‬‫ا‬: •‫إرسال‬‫رسائل‬‫إلى‬‫فرد‬‫أو‬‫مجموعة‬‫من‬‫ب‬َّ‫ال‬ ُ‫الط‬‫عن‬‫طريق‬ ‫الملف‬‫الشخصي‬‫عند‬‫الحاجة‬. •‫تسليم‬‫واستالم‬‫الواجبات‬‫المنزلية‬‫والمهمات‬‫الدراسية‬ ‫خرى‬ ُ‫األ‬. •‫مكن‬ُ‫ي‬‫استخدام‬‫بعض‬‫أدوات‬‫الشبكات‬،‫االجتماعية‬‫مثل‬ ‫أيقونات‬Facebook‫أو‬Comment‫أو‬Like‫ألخذ‬‫آراء‬ ‫ب‬َّ‫ال‬ ُ‫الط‬‫حول‬‫نات‬ ِّ‫كو‬ ُ‫م‬‫المادة‬‫الدراسية‬. •‫تحديد‬‫ئة‬ ِ‫الف‬‫التي‬‫ستستفيد‬‫من‬‫ة‬َّ‫عملي‬‫م‬ُّ‫ل‬‫التع‬‫تح‬‫ا‬‫ا‬‫ديد‬ ‫ا‬‫ا‬‫دقيق‬.
  47. 47. • • • ‫في‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫تجارب‬ ‫التواصل‬ ‫مواقع‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫االجتماعي‬‫التعلي‬‫م‬ ‫كفاءة‬ ‫لرفع‬ ‫والتعلم‬ ‫وجودته‬ ‫التعليم‬ • • •
  48. 48. ‫في‬‫تجربة‬‫في‬‫ست‬‫مدارس‬‫بإمارة‬ ‫أبو‬،‫ظبي‬‫تشمل‬‫طلبة‬‫الصفين‬ ‫الثالث‬‫والرابع‬‫للتعليم‬‫األساسي‬ ‫الحلقة‬‫األولى‬‫بواقع‬‫مدرستين‬ ‫في‬‫كل‬‫منطقة‬‫تعليمية‬‫ولمدة‬ ‫عام‬‫واحد‬‫فقط‬.‫وتم‬‫ربط‬‫كل‬ ‫مدرسة‬‫من‬‫المدارس‬‫الست‬‫بشبكة‬ "‫فيديو‬‫كونفرانس‬"‫ولوحات‬ ‫إلكترونية‬‫تفاعلية‬‫تعمل‬‫باللم‬‫س‬ ‫لتشجيع‬‫المعلمين‬‫والطلبة‬‫على‬ ‫تبادل‬‫المعرفة‬‫والمعلومات‬‫على‬ ‫المستويين‬‫المحلي‬‫والعالمي‬ ‫على‬‫أن‬‫يتم‬‫تعميمه‬‫مستقبالا‬ ‫على‬‫مراحل‬‫في‬‫بقية‬‫المدارس‬ ‫الحكومية‬. ‫للتعليم‬ ‫ظبي‬ ‫أبو‬ ‫مجلس‬(2012) ‫مشروع‬"‫اإللكتروني‬ ‫الصف‬"
  49. 49. ‫وأوضح‬‫البحث‬‫أن‬‫الجامعات‬‫وطلبة‬‫الكليات‬‫سبقا‬ ‫المدارس‬‫بشوط‬‫كبير‬‫في‬‫استخدامهم‬‫إذ‬‫يوجد‬‫قس‬‫م‬ ‫متاح‬‫على‬‫الموقع‬‫تحت‬‫اسم‬"‫الجامعات‬"‫على‬‫الـ‬ (‫فيس‬‫بوك‬)‫تم‬‫تصميم‬‫صفحاته‬‫ومجموعاته‬‫لغ‬‫رض‬ ،‫الدراسات‬‫ويستعين‬‫الطلبة‬‫الجامعيين‬‫بشبكة‬ "‫فيسبوك‬"‫ا‬‫ا‬‫أساس‬‫للمشروعات‬‫الطالبية‬. ‫إذ‬‫تمكن‬‫الطلبة‬‫من‬‫تتبع‬‫األخبار‬‫التي‬‫تغذي‬‫ب‬‫ها‬ ‫الشبكة‬‫االجتماعية‬،‫ا‬‫ا‬‫يومي‬‫وتمكنهم‬‫من‬‫تباد‬‫ل‬ ‫التوصيات‬‫حول‬‫الكتب‬،‫المناسبة‬‫وتقديم‬‫الواج‬‫بات‬ ‫التي‬‫كلفهم‬‫المدرس‬‫القيام‬‫بها‬‫على‬‫الموقع‬ ‫االجتماعي‬‫ليتم‬،‫تقييمها‬‫كما‬‫تمكنهم‬‫من‬‫ت‬‫بادل‬ ‫المعلومات‬‫والتعاون‬‫مع‬‫زمالئهم‬.
  50. 50. ‫قررت‬‫جامعة‬‫اإلمام‬‫محمد‬‫بن‬‫سعود‬ ‫اإلسالمية‬‫تدريس‬‫إحدى‬‫موادها‬ ‫الهامة‬‫وهي‬(‫إدارة‬‫المشاريع‬)‫على‬ ‫مواقع‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬‫ضمن‬‫إدارة‬ ‫توظيف‬‫الشبكات‬‫االجتماعية‬‫لخدم‬‫ة‬ ‫العملية‬‫التعليمية‬‫واألكاديمية‬،‫وذلك‬ ‫عن‬‫طريق‬‫إضافة‬‫الطلبة‬‫على‬‫الحساب‬، ‫وتبادل‬‫األفكار‬‫ومناقشتها‬‫وتحميل‬ ‫الفيديوهات‬‫التعليمية‬‫والعلمي‬‫ة‬‫على‬ ‫حد‬‫سواء‬. ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫اإلمام‬ ‫جامعة‬ ‫تجربة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫سعود‬(2014) ‫في‬‫التواصل‬ ‫مواقع‬ ‫استخدام‬ ‫بعض‬ ‫لتدريس‬ ‫االجتماعي‬‫موادها‬
  51. 51. ‫وكانت‬‫هذه‬‫التجربة‬‫التقنية‬‫المتمي‬‫زة‬ ‫لجامعة‬‫اإلمام‬‫محمد‬‫بن‬‫سعود‬‫ا‬‫ا‬‫سبب‬ ‫في‬‫دخولها‬‫السبق‬‫مع‬‫الجامعات‬ ‫السعودية‬،‫األخرى‬‫التي‬‫بادرت‬‫في‬ ‫تفعيل‬‫التقنية‬،‫الحديثة‬‫بإعطاء‬ ‫الدروس‬‫للطلبة‬‫من‬،‫خاللها‬‫إذ‬‫يعد‬‫ذلك‬ ‫ا‬‫ا‬‫مواكب‬‫للعصر‬‫الحديث‬. ‫حيث‬‫بدأ‬‫إنشاء‬‫مجموعة‬‫إلحدى‬ ‫المواد‬‫التي‬‫تدرس‬‫وهي‬(‫إدارة‬ ‫المشاريع‬)‫على‬‫موقع‬‫التواصل‬ ‫االجتماعي‬(‫فيس‬‫بوك‬)،‫ويقوم‬‫من‬ ‫خالله‬‫بإضافة‬‫مجموعة‬‫الطالب‬‫داخل‬ ‫هذه‬،‫المجموعة‬،‫للمشاركة‬‫وتبادل‬ ‫األفكار‬،‫واآلراء‬‫والفيديوهات‬ ،‫التعليمية‬‫والمقاالت‬‫العلمية‬‫وال‬‫قيام‬ ‫باالستفتاءات‬‫من‬‫خالل‬‫هذه‬ ‫المجموعة‬‫لمعرفة‬‫آراء‬‫الطالب‬‫حول‬ ‫موضوع‬،‫معين‬‫أو‬‫لتحديد‬‫الموعد‬ ‫األكثر‬‫مناسبة‬‫لالمتحان‬‫مثالا‬.
  52. 52. ‫وقد‬‫دشن‬‫القسم‬‫النسائي‬‫في‬ ‫الجامعة‬‫األسبوع‬‫التقني‬،‫الثاني‬‫تح‬‫ت‬ ‫إشراف‬‫اإلدارة‬‫العامة‬‫لدعم‬‫المحتوى‬ ،‫العربي‬‫وقد‬‫أطلقت‬‫الجامعة‬ ‫مبادرتها‬‫لدعم‬‫المحتوى‬‫العربي‬ ‫بتقنيات‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬‫وتضم‬‫نت‬ ‫المبادرة‬‫مجموعة‬‫من‬‫البرامج‬‫من‬ ‫أبرزها‬‫األسبوع‬‫التقني‬‫الثاني‬ ‫المخصص‬‫للقسم‬‫النسائي‬. ‫كما‬‫قامت‬‫جامعة‬‫اإلمام‬‫محمد‬‫بن‬ ‫سعود‬‫اإلسالمية‬‫عرض‬(‫تجربة‬‫نجاح‬) ‫ضمن‬‫فعاليات‬‫األسبوع‬‫التقني‬ ،‫الثاني‬‫تحت‬‫مسمى‬(‫توظيف‬ ‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬‫لخدمة‬ ‫العملية‬‫األكاديمية‬‫والتعليمية‬)، ‫وأطلقت‬‫مبادرتها‬‫لدعم‬‫المحتوى‬ ‫العربي‬‫بتقنيات‬‫الوسائط‬‫المتعدد‬‫ة‬ ‫في‬‫مقر‬‫الجامعة‬‫في‬‫الرياض‬.
  53. 53. ‫كما‬‫استخدم‬‫أحد‬‫أساتذة‬‫كلية‬ ‫العلوم‬‫قسم‬‫الفيزياء‬‫في‬‫جامعة‬ ‫اإلمام‬‫محمد‬‫بن‬،‫سعود‬(‫جوجل‬ ‫درايف‬)‫للمشاركة‬‫بالملفات‬ ‫التعليمية‬،‫والبحثية‬‫حيث‬‫است‬‫فاد‬‫من‬ ‫تقنية‬(‫جوجل‬‫درايف‬)‫لنقل‬‫ملفات‬ ‫المواد‬‫التي‬‫يدرسها‬‫ومشاركة‬‫طالبه‬ ،‫بها‬‫إضافة‬‫إلى‬‫قيامه‬‫بإنشاء‬ ‫مجموعات‬‫عمل‬‫تقوم‬‫بتحرير‬ ‫أعمالهم‬‫عن‬‫طريق‬(‫جوجل‬‫دوكس‬)، ‫والذي‬‫يتيح‬‫كتابة‬‫وتعديل‬ ‫المستندات‬‫بعدة‬‫لغات‬(‫من‬‫ضمنها‬ ‫اللغة‬‫العربية‬)‫مباشرة‬‫ومن‬‫قبل‬ ‫المجموعة‬‫المشاركة‬.
  54. 54. ‫و‬
  55. 55. ‫عيو‬ ‫شبـكــات‬‫الـتـواصــل‬ ‫االجتماعي‬
  56. 56. 1 2 3 4 ‫الخصوصية‬ ‫عدم‬ ‫ال‬‫توجد‬‫خصوصية‬‫لألفراد‬‫المسجلين‬ ‫فبمجرد‬‫الدخول‬‫إلى‬‫الملف‬‫الشخصي‬ ‫للفرد‬‫تجد‬‫جميع‬‫المعلومات‬‫والصور‬ ‫الشخصية‬‫الخاصة‬‫به‬.‫وحل‬‫مثل‬‫هذه‬ ‫المشكلة‬‫البد‬‫أن‬‫يتيح‬‫ألصحاب‬‫هذه‬ ‫المواقع‬‫بعض‬‫الخصوصية‬‫للمستخدمي‬‫ن‬. ‫يمكن‬‫إجمال‬‫أهم‬‫عيوب‬‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعية‬‫فيما‬‫ي‬‫لي‬:
  57. 57. 1 2 3 4 ‫النشر‬ ‫حقوق‬ ‫يمكن‬‫إجمال‬‫أهم‬‫عيوب‬‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعية‬‫فيما‬‫ي‬‫لي‬: ‫يمثل‬‫ضياع‬‫حقوق‬‫النشر‬‫أهم‬‫اإلشكالي‬‫ات‬ ‫التي‬‫تواجه‬‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬، ‫وقد‬‫أثارت‬‫ا‬‫جدال‬‫ا‬‫ا‬‫كبير‬‫بين‬‫شركات‬‫اإلنت‬‫اج‬ ،‫والنشر‬‫وتجري‬‫العديد‬‫من‬‫المناقشات‬ ‫للتوصل‬‫إلى‬‫حل‬‫لها‬.
  58. 58. 1 2 3 4 ‫الرقابة‬ ‫قلة‬ •‫بالرغم‬‫من‬‫أن‬‫هذه‬‫المواقع‬‫قد‬‫حاولت‬‫فرض‬‫رقابة‬‫على‬ ‫محتواها‬،‫بحيث‬‫تحد‬‫من‬‫المحتوى‬‫الذي‬‫قد‬‫يثير‬، ‫ا‬‫جدال‬‫فقد‬ ‫تعرضت‬‫هذه‬‫المواقع‬‫لقضايا‬‫عدة‬‫متعلقة‬‫باحتوائها‬‫على‬ ‫مواد‬‫تحرض‬‫على‬"‫العنف‬"،‫خاصة‬‫أنه‬‫بإمكان‬‫أي‬‫مشترك‬‫عرض‬ ‫وتقديم‬‫أي‬‫مادة‬‫ينتجها‬‫بنفسه‬‫وينشرها‬‫على‬‫هذه‬‫المواقع‬ ‫مهما‬‫كانت‬‫طبيعتها‬. ‫يمكن‬‫إجمال‬‫أهم‬‫عيوب‬‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعية‬‫فيما‬‫ي‬‫لي‬: •‫من‬‫الجهة‬،‫األخرى‬‫ال‬‫شك‬‫أن‬‫هذا‬‫يفتح‬‫المجال‬‫أمام‬‫المبدعين‬ ‫لنشر‬‫إبداعاتهم‬‫ا‬‫ا‬‫بعيد‬‫عن‬‫مقص‬‫الرقيب‬‫ومزاجية‬،‫الناشر‬‫ولع‬‫ل‬ ‫خير‬‫مثال‬‫على‬‫ذلك‬‫تحول‬‫عدد‬‫من‬‫المدونين‬‫إلى‬‫مؤلفين‬.
  59. 59. 1 2 3 4 ‫الوقت‬ ‫ضياع‬ ‫كثرة‬‫الشبكات‬‫االجتماعية‬‫وشغف‬ ‫مستخدميها‬‫لتتبع‬‫االخبار‬‫والمعلومات‬ ‫وكل‬‫ما‬‫يطرح‬‫فيها‬‫يستهلك‬‫الكثير‬‫من‬ ‫الوقت‬‫والجهد‬،‫مما‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫صرف‬‫غالب‬ ‫أوقاتهم‬‫في‬‫مثل‬‫هذه‬‫األخبار‬‫والمدونات‬. ‫يمكن‬‫إجمال‬‫أهم‬‫عيوب‬‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعية‬‫فيما‬‫ي‬‫لي‬:
  60. 60. ‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬‫تشوبها‬‫مشكلة‬‫اجتياح‬‫السائر‬‫لها‬.‫وتتصدر‬‫أو‬‫لويات‬ ‫مستخدميها‬‫بث‬‫لحظات‬‫الحياة‬‫اليومية‬.،‫وعليه‬‫تغرق‬‫مواقع‬‫مثل‬«‫فايس‬‫بوك‬» ‫و‬«‫إنستغرام‬»‫بسيل‬‫من‬‫رسائل‬‫فردية‬‫على‬‫صورة‬‫صور‬‫وجبات‬‫أو‬‫تمارين‬‫رياض‬‫ية‬ ‫أو‬‫حال‬‫الطقس‬‫أو‬‫المشتريات‬‫الحديثة‬‫أو‬‫اإلعالنات‬‫الترويجية‬‫المضحكة‬‫أو‬ ‫االحتفال‬.‫ولسان‬‫حال‬‫هذا‬‫العصر‬‫تكاد‬‫أن‬‫تكون‬:«‫من‬‫لم‬‫يقطع‬‫عمله‬‫ليلتقط‬ ‫صورة‬‫ويبثها‬‫على‬‫مواقع‬‫التواصل‬،‫االجتماعي‬‫فليرمه‬‫بحجر‬». ‫ولم‬‫تعد‬‫الغاية‬‫من‬‫الصور‬‫حفظ‬‫ذكرى‬‫وقت‬،‫مضى‬‫بل‬‫عرض‬‫واقع‬‫اللحظة‬‫وما‬ ‫يحصل‬‫فيها‬‫على‬‫اآلخرين‬.‫وكأن‬‫صاحب‬‫الصورة‬‫يقول‬‫انظروا‬‫كم‬‫نتسلى‬!‫ما‬ ‫رأيكم؟‬‫هل‬‫الوقت‬‫الذي‬‫نمضيه‬‫جميل؟‬‫ولو‬،‫سمحتم‬‫ومن‬،‫فضلكم‬‫باركوا‬‫ما‬ ‫أفعل‬‫أو‬‫أيدوه‬‫وأعطوه‬‫قيمة‬،‫ومشروعية‬‫وأعدكم‬‫أنني‬‫سأفعل‬‫المثل‬. ‫جاكوب‬‫سيلفرمن‬-‫صحفي‬‫أمريكي‬ ‫وناقد‬ ,, ,, ‫ما‬‫رأيك؟‬
  61. 61. ‫بيئات‬‫الشخصية‬ ‫االلكترونية‬ ‫التعلم‬ ‫ا‬‫ا‬‫ثاني‬:
  62. 62. ‫مفهوم‬ ‫بيئ‬‫ات‬ ‫التعلم‬ ‫االلكتروني‬‫ة‬ ‫الشخصية‬
  63. 63. ‫عرفها‬‫ويلسون‬(2006)Wilson‫بأنها‬‫بيئة‬‫تعلم‬‫إلكتروني‬‫تعمل‬‫على‬‫دمج‬‫مجموعة‬‫من‬ ‫الخدمات‬‫والتطبيقات‬‫وتوزيعها‬‫بالشكل‬‫الذي‬‫يناسب‬،‫المتعلم‬‫وهذا‬‫يتم‬‫في‬‫إطار‬‫األس‬‫س‬ ‫والمتطلبات‬‫التي‬‫يجب‬‫مراعاتها‬‫عند‬‫تصميم‬‫بيئات‬‫التعلم‬‫الشخصية‬.
  64. 64. ‫أما‬‫تعريف‬‫محمد‬‫الشطي‬(2007)‫فهي‬‫االستخدام‬‫الحر‬‫لمجموعة‬‫من‬‫الخدمات‬‫واألدوات‬‫والتقنيات‬ ‫والبرمجيات‬‫االجتماعية‬‫من‬‫قبل‬‫المتعلم‬‫والتي‬‫تمكنه‬‫من‬‫إدارة‬‫عملية‬‫تعليمه‬‫وبناء‬‫معارفه‬‫ف‬‫ي‬ ‫سياق‬‫اجتماعي‬‫من‬‫خالل‬‫تقديم‬‫وسائل‬‫للتواصل‬‫مع‬‫المساحات‬‫الشخصية‬‫األخرى‬‫لتبادل‬‫المعارف‬ ‫الفعالة‬. ‫وفي‬‫النهاية‬‫يمكن‬‫تعريف‬‫بيئة‬‫التعلم‬‫االلكتروني‬‫الشخصية‬‫بأنها‬‫عبارة‬‫عن‬"‫مجموعة‬‫من‬‫خ‬‫دمات‬ ‫االنترنت‬‫بمختلف‬‫سياقها‬‫لخدمة‬‫جانب‬‫تعليمي‬‫أو‬،‫أكثر‬‫وعلى‬‫المتعلم‬‫أن‬‫يخطط‬‫ويبني‬‫ويخ‬‫صص‬ ‫المحتوى‬‫الموجود‬‫حسب‬‫احتياجاته‬‫المعرفية‬‫والتي‬‫تختلف‬‫من‬‫متعلم‬‫آلخر‬"(،‫حمدى‬2011).
  65. 65. ‫بيئات‬‫االلكترونية‬ ‫التعلم‬‫الش‬‫خصية‬ ‫أهمية‬
  66. 66. ‫عملي‬ ‫وتنظيم‬ ‫مراقبة‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫مساعدة‬‫ة‬ ‫الدعم‬ ‫وتقديم‬ ‫بهم‬ ‫الخاصة‬ ‫التعلم‬‫لهم‬ ‫التعلم‬ ‫أهداف‬ ‫تحديد‬ ‫بهم‬ ‫الخاصة‬. ‫إدارة‬‫إدارة‬ ‫التعلم؛‬ ‫عملية‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫والعملية‬ ‫المحتوى‬ ‫سواء‬. ‫التواصل‬‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫التعلم‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫وبالتالي‬. 2 3 1
  67. 67. ‫واسته‬ ‫إنتاج‬ ‫على‬ ‫المتعلم‬ ‫البيئات‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫تساعد‬ ‫كما‬‫الك‬ ‫نض‬ ‫سوف‬ ‫الطريقة‬ ‫بهذه‬ ،‫الحاجة‬ ‫حسب‬ ‫التعليمية‬ ‫الموارد‬‫من‬ ‫له‬ ‫المخصص‬ ‫المحتوى‬ ‫على‬ ‫سيحصل‬ ‫متعلم‬ ‫كل‬ ‫أن‬. 2 3 1
  68. 68. ‫المح‬ ‫ومشاركة‬ ‫تبادل‬ ‫على‬ ‫تحث‬ ‫الشخصية‬ ‫التعلم‬ ‫بيئات‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫كما‬‫توى‬ ‫التع‬ ‫إدارة‬ ‫أنظمة‬ ‫في‬ ‫المتعلم‬ ‫يفعله‬ ‫ما‬ ‫عكس‬ ‫بها‬ ‫االحتفاظ‬ ‫من‬ ‫ا‬‫بدال‬،‫لم‬ ‫متدنية‬ ‫المتعلمين‬ ‫بين‬ ‫التشاركية‬ ‫مستوى‬ ‫تكون‬ ‫حيث‬. 2 3 1
  69. 69. ‫ا‬ ‫طريقة‬‫نشاء‬‫الكترونية‬ ‫تعلم‬ ‫بيئة‬‫شخصية‬
  70. 70. •‫يمكن‬‫ألي‬‫شخص‬‫ان‬‫ينشئ‬‫بيئة‬‫التعلم‬‫الخاصة‬‫به‬ ‫بعدة‬‫طرق‬(‫أما‬‫باستخدام‬‫برامج‬‫مخصصة‬‫او‬‫مواقع‬ ‫متخصصة‬‫على‬‫الويب‬). •‫أحد‬‫هذه‬‫الطرق‬‫هو‬‫ان‬‫يقوم‬‫الشخص‬‫بفتح‬‫مدونة‬ ‫ومن‬‫ثم‬‫االشتراك‬‫بالخالصات‬‫للمواقع‬‫والخدمات‬ ‫المهتم‬‫بها‬‫وعرضها‬‫في‬،‫مدونته‬‫كما‬‫يستطيع‬ ‫الشخص‬‫استخدام‬‫خدمة‬‫صفحات‬‫البدء‬‫مثل‬‫الذي‬ ‫توفره‬‫شركة‬‫جوجل‬(Google)‫ومن‬‫ثم‬‫تسخير‬‫القوات‬ ‫المتفرقة‬‫في‬‫صفحة‬‫البدء‬‫لجلب‬‫المصادر‬‫والمعلوم‬‫ات‬ ‫التعليمية‬‫المناسبة‬.
  71. 71. ‫خاص‬ ‫االلكتروني‬ ‫التعلم‬ ‫بيئة‬ ‫عمل‬ ‫يمكنك‬‫تك‬! ‫بواسطة‬Feedly •‫أثناء‬‫تصفح‬‫المواقع‬‫على‬‫االنترنت‬‫تصادفك‬‫مواقع‬‫مفضلة‬‫بالنسبة‬‫ل‬،‫ك‬ ‫وبالتأكيد‬‫تقوم‬‫بإضافتها‬‫الى‬‫مفضلة‬‫المتصفح‬Bookmark،‫ولكن‬‫اذا‬‫قمت‬ ‫بتصفح‬‫عشرات‬‫المواقع‬‫مثال‬‫وقمت‬‫بإضافتها‬‫كمفضلة‬،‫ستجد‬‫أن‬‫قائ‬‫مة‬ ‫المفضلة‬‫أصبحت‬‫فوضوية‬‫ومن‬‫الصعب‬‫الوصول‬‫للمواقع‬. •‫موقع‬‫وتطبيق‬Feedly،‫فيدلي‬‫يعمل‬‫على‬‫تسهيل‬‫عملية‬‫تصفح‬‫مواقع‬ ‫اإلنترنت‬‫عن‬‫طريق‬‫تجميع‬‫مصادر‬‫المحتوى‬‫في‬‫مكان‬‫واحد‬،‫وذلك‬‫عن‬‫طريق‬ ‫خدمة‬RSS‫في‬‫المواقع‬. •‫كل‬‫موقع‬‫لديه‬‫توصيف‬‫خاص‬‫بالمحتوى‬‫الخاص‬‫به‬‫لكنه‬‫غير‬‫مقروء‬ ،‫بسهولة‬‫وهو‬‫ما‬‫يطلق‬‫عليه‬RSS،‫لذلك‬‫يتم‬‫استخدام‬‫تطبيق‬‫مستقل‬ ‫كتطبيق‬Feedly‫فيدلي‬‫ليتم‬‫عرض‬‫هذا‬‫المحتوى‬‫وغيره‬‫في‬‫مكان‬‫واحد‬. •‫ويفيدك‬‫هذا‬‫الموقع‬‫او‬‫التطبيق‬‫مشاهدة‬‫جميع‬‫مواضيع‬‫المواقع‬‫في‬ ‫تطبيق‬‫واحد‬‫بدون‬‫زيارة‬‫الموقع‬‫كل‬‫على‬‫حده‬.
  72. 72. 1-‫على‬ ‫الدخول‬www.feedly.com‫والتسجيل‬
  73. 73. 2-‫حقل‬ ِ‫لك‬ ‫يظهر‬ ، ‫مباشرةا‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬‫بعينها‬ ‫مواضيع‬ ‫أو‬ ‫مواقع‬ ‫عن‬ ‫للبحث‬ ‫أكبر‬ ‫بسهولة‬ ‫ومتابعته‬ ‫بك‬ ‫الخاص‬ ‫المحتوى‬ ‫إلضافة‬. ‫بإضافة‬ ‫رغبتك‬ ‫حال‬ ‫في‬،‫معين‬ ‫موقع‬‫الـ‬ ‫صفحة‬ ‫رابط‬ ‫نسخ‬ ِ‫يمكنك‬ ،‫دقة‬ ‫أكثر‬ ‫ولنتيجة‬RSS‫الخاصة‬‫بالموقع‬ ‫الـ‬ ‫أيقونة‬ ،‫أعاله‬ ‫الموضح‬ ‫البحث‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫ولصقه‬ ‫المستهدف‬RSS‫الرئيسية‬ ‫الصفحة‬ ‫في‬ ‫ا‬‫ا‬‫غالب‬ ‫موجودة‬ ‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫قائمة‬ ‫ضمن‬ ‫للمواقع‬.
  74. 74. 3-‫قومي‬ ،‫المناسبة‬ ‫النتيجة‬ ‫واختيار‬ ‫البحث‬ ‫بعد‬ ‫اآلتي‬ ‫بإتباع‬‫القائمة‬ ‫ضمن‬ ‫المحتوى‬ ‫إلضافة‬.
  75. 75. 4-ِ‫يمكنك‬ ،‫الصفحة‬ ‫يمين‬ ‫على‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬‫تصفح‬ ‫القائم‬ ‫ضمن‬ ‫إضافتها‬ ‫تمت‬ ‫التي‬ ‫المواقع‬ ‫محتويات‬‫ة‬.
  76. 76. 5-‫مميزات‬ ‫ومن‬‫فيدلي‬‫يمكنك‬ ،‫تصنيف‬‫في‬ ‫المفضلة‬ ‫مواقعك‬‫مجموعات‬‫أو‬ ‫فئات‬categories،‫على‬ ٌ‫كل‬‫حسب‬‫إليه‬ ‫ينتمي‬ ‫الذي‬ ‫التواصل‬ ‫موقع‬ ‫أو‬ ‫توجهه‬ ‫تستطيعين‬ ‫بالتالي‬ ، ‫ا‬‫مثال‬‫الوصول‬‫المواقع‬ ‫لهذه‬‫بكل‬‫سهولة‬.
  77. 77. 6-‫إضافة‬ ‫عند‬‫ملحقات‬‫في‬ ‫فيدلي‬،‫كروم‬ ‫قوقل‬ ‫مثل‬ ‫المتصفح‬‫تظ‬‫هر‬ ‫أيقونة‬‫من‬ ‫واحدة‬ ‫زر‬ ‫بضغطة‬ ‫تمكنك‬ ‫المتصفح‬ ‫يمين‬ ‫أعلى‬ ‫صغيرة‬ ‫موقع‬ ‫أي‬ ‫خالصة‬ ‫إضافة‬‫مباشرةا‬‫دون‬‫الرجوع‬‫موقع‬ ‫إلى‬‫فيدلي‬.
  78. 78. ‫موقع‬‫لربط‬‫المواقع‬ ‫حسابات‬‫بحيث‬ ‫االجتماعية‬‫ا‬‫ا‬‫تلقائي‬ ‫ا‬‫ا‬‫مع‬ ‫تعمل‬ IF This Then That IF Then
  79. 79. ‫بيئات‬ ‫لعمل‬ ‫الالزمة‬ ‫األدوات‬ ‫الكترونية‬ ‫تعلم‬‫شخصية‬
  80. 80. ‫موقع‬ ‫مثل‬ ‫االجتماعية‬ ‫المفضالت‬ ‫مواقع‬‫ديليشو‬‫س‬. ‫فلكر‬ ‫موقع‬ ‫مثل‬ ‫الصور‬ ‫مواقع‬. ‫اليوتيوب‬ ‫موقع‬ ‫وأشهرها‬ ‫الفيديو‬ ‫مواقع‬. ‫موقع‬ ‫مثل‬ ‫المدونات‬‫البلجر‬. ‫وغيرها‬ ‫الويكيبيديا‬ ‫موقع‬ ‫مثل‬ ‫الويكي‬. ‫تساعد‬ ‫أدوات‬‫بيئات‬ ‫وبناء‬ ‫التعليمي‬ ‫المحتوى‬ ‫تكوين‬ ‫في‬‫التعلم‬ ‫ومنها‬ ،‫الشخصية‬: 1 2 3 4
  81. 81. 1 2 3 ‫التواصل‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫أدوات‬: ‫خدمة‬ ‫مثل‬ ‫االلكتروني‬ ‫البريد‬ ‫لوظيفة‬ ‫مكملة‬ ‫وتأتي‬(Twitter.) 4
  82. 82. 1 2 3 ‫االجتماعي‬ ‫التشابك‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫أدوات‬: ‫لتبادل‬ ‫ببعض‬ ‫بعضهم‬ ‫األشخاص‬ ‫ربط‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫خدمات‬ ‫وهي‬ ‫هذه‬ ‫أمثلة‬ ‫من‬ ،‫والمعلومات‬ ‫الخبرات‬‫األدوات‬: ‫موقع‬(Facebook.) ‫موقع‬(My Space.) 4
  83. 83. 1 2 3 ‫السابقة‬ ‫األدوات‬ ‫فاعلية‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫أدوات‬: ‫المواقع‬ ‫خالصات‬ ‫استخدام‬(RSS.) ‫الوسوم‬ ‫استخدام‬(Tags)‫المختلفة‬ ‫المصادر‬ ‫لتوصيف‬. 4
  84. 84. ‫مبررات‬‫إتجاه‬‫الستخ‬ ‫الكبار‬ ‫المتعلمين‬‫دام‬ ‫اإللكتروني‬ ‫التعلم‬ ‫بيئات‬‫الشخصية‬
  85. 85. ‫نتي‬ ‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫التعلم‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫ازدياد‬‫جة‬ ‫واالجتماعي‬ ‫التكنولوجي‬ ‫للتطور‬. ‫فتزاي‬ ‫واألشخاص‬ ‫المعلومات‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫زيادة‬‫د‬ ‫إليها‬ ‫الوصول‬ ‫نستطيع‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫حجم‬.
  86. 86. ‫التغيرات‬‫التي‬‫طرأت‬‫على‬‫الطرق‬‫التربوية‬‫للتعلم‬‫ال‬‫تي‬ ‫ركزت‬‫على‬‫أن‬‫تكون‬‫أنظمة‬‫التعلم‬‫اإللكتروني‬‫تحت‬ ‫سيطرت‬‫المتعلم‬. ‫التواص‬ ‫في‬ ‫والرغبة‬ ،‫العمل‬ ‫فرص‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫خلق‬‫ل‬ ‫والتعلم‬ ‫العمل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫اآلخرين‬ ‫األشخاص‬ ‫مع‬.
  87. 87. ‫يخدم‬‫للت‬ ‫أخرى‬ ‫وسائل‬ ‫يستخدمون‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬‫علم‬ ‫المتنقلة‬ ‫األجهزة‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫الجوالة‬ ‫الهواتف‬ ‫مثل‬.
  88. 88. ‫بيئات‬‫التعلم‬‫الشخ‬‫صية‬ ‫الفرق‬‫بين‬••‫نظم‬‫التعلم‬ ‫إدارة‬‫اإللكترو‬‫نية‬ ‫و‬
  89. 89. ‫تتعدد‬‫الفروق‬‫بين‬‫بيئا‬‫ت‬ ‫التعلم‬‫الشخصية‬‫ونظم‬ ‫إدارة‬‫التعلم‬‫حسب‬‫تمركزها‬ ‫وخصائصها‬‫وخدماتها‬،‫من‬ ‫هذه‬‫الفروق‬ّ‫أن‬...
  90. 90. 1 2 3 ‫محتويات‬‫وخدمات‬‫أنظمة‬‫إدارة‬‫التعلم‬‫اإللكتروني‬‫في‬‫الغالب‬‫متوفرة‬‫لألشخاص‬ ‫المسجلين‬‫في‬‫الخدمة‬.‫والمحتوى‬‫التعليمي‬‫الموجود‬‫فيها‬‫عادة‬‫ما‬‫يقوم‬‫بإعدادها‬ ‫أشخاص‬‫متخصصين‬‫مثل‬‫المصمم‬‫الرسومي‬‫والمصمم‬‫التعليمي‬‫والمبرمج‬‫وغيرهم‬. ‫كما‬‫أن‬‫نظم‬‫إدارة‬‫التعلم‬‫محدودة‬‫في‬‫خدماتها‬‫وأدواتها‬‫وهذه‬‫األنظمة‬‫غير‬‫قادرة‬‫على‬ ‫مواكبة‬‫التغييرات‬‫في‬‫التقنيات‬‫الحاصلة‬‫في‬‫الويب‬‫بالسرعة‬‫التي‬‫تستطيع‬‫ب‬‫يئات‬‫التعلم‬ ‫الشخصية‬‫اللحاق‬،‫بها‬‫مما‬‫يعني‬‫وجوب‬‫وجود‬‫بدائل‬‫تقدم‬‫خدمات‬‫مثيلة‬‫بالسرعة‬ ‫المطلوبة‬. ‫ع‬ ‫المتعلم‬ ‫حول‬ ‫متمركزة‬ ‫بأنها‬ ‫تتصف‬ ‫الشخصية‬ ‫التعلم‬ ‫بيئات‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫يضاف‬‫كس‬ ‫الدراسي‬ ‫المنهج‬ ‫حول‬ ‫تتمركز‬ ‫التي‬ ‫اإللكترونية‬ ‫التعلم‬ ‫إدارة‬ ‫أنظمة‬.
  91. 91. ‫مفهوم‬‫المستمر‬ ‫التعلم‬‫في‬ ‫سيتحقق‬ ‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫التعلم‬ ‫أحيانا‬ ‫عليه‬ ‫يطلق‬ ‫ما‬ ‫أو‬‫بيئات‬ ‫يمكن‬ ‫وبذلك‬ ‫الشخصية‬ ‫التعلم‬‫شخصنة‬(Personalization)‫التعليم‬‫لتلبية‬‫االحتياجات‬ ‫للمتعلم‬ ‫الشخصية‬. ‫بأنها‬ ‫تتميز‬ ‫التعلم‬ ‫إدارة‬ ‫أنظمة‬ ‫أن‬ ‫غير‬‫قادرة‬‫على‬‫الطلبة‬ ‫سجالت‬ ‫ومتابعة‬ ‫رصد‬‫بينم‬‫ا‬‫لم‬ ‫نجد‬‫مثل‬ ‫لوجود‬ ‫إشارة‬ ‫أي‬ ‫الشخصية‬ ‫التعلم‬ ‫بيئات‬ ‫تعريف‬ ‫في‬‫الخاصية‬ ‫هذه‬‫يعني‬ ،‫ذلك‬ ‫الشخصية‬ ‫التعلم‬ ‫بيئات‬ ‫أن‬‫اإلداري‬ ‫الجانب‬ ‫وتتجاهل‬ ‫المعرفي‬ ‫بالجانب‬ ‫فقط‬ ‫تهتم‬‫م‬‫ن‬ ‫التعليم‬. 4 5
  92. 92. ‫عالمي‬ ‫لتجارب‬ ‫أمثلة‬‫ة‬ ‫شخ‬ ‫تعلم‬ ‫بيئات‬ ‫تطوير‬‫صية‬
  93. 93. 1 ‫يستخدم‬‫نظام‬PebblePad‫فكرة‬‫السجالت‬‫اإللكترونية‬‫الشخصية‬‫لكل‬ ‫متعلم‬ePortfolio‫بحيث‬‫يتاح‬‫لهم‬‫إمكانية‬‫إضافة‬‫المصادر‬‫التعليمي‬‫ة‬ ‫بمختلف‬‫صيغها‬(،‫نصوص‬،‫فيديوهات‬‫ملفات‬،‫صوتية‬..‫الخ‬)‫ومشارك‬‫تها‬ ‫مع‬‫متعلمين‬،‫آخرين‬‫كما‬‫يمكن‬‫للمتعلم‬‫بناء‬‫صفحاته‬‫الشخصية‬ ‫وتخصيص‬‫المحتوى‬‫المعروض‬‫فيها‬‫والمأخوذة‬‫إما‬‫من‬‫سجله‬‫اإللكترون‬‫ي‬ ‫أو‬‫من‬‫تطبيقات‬‫أخرى‬‫متاحة‬‫ا‬‫ا‬‫مجان‬‫على‬‫شبكة‬،‫اإلنترنت‬‫كما‬‫يساعد‬ ‫المدرسين‬‫لتقييم‬‫كفاءة‬‫المتعلم‬‫وتوضيح‬‫نقاط‬‫الضعف‬‫لديه‬. ‫مشروع‬‫نظام‬PebblePad‫الذي‬‫قامت‬‫بتطويره‬‫جامعة‬Wolverhampton ‫البريطانية‬. ‫قامت‬‫بعض‬‫المراكز‬‫البحثية‬‫في‬‫الجامعات‬‫ببناء‬‫أنظمة‬‫تعليمية‬‫تتبنى‬‫م‬‫فهوم‬ ‫بيئات‬‫التعلم‬‫الشخصية‬‫منها‬: 2
  94. 94. 1 ‫يقوم‬‫البرنامج‬‫بعدد‬‫من‬‫الخصائص‬‫من‬‫بينها‬"‫إدارة‬‫المحتوى‬‫التعلي‬‫مي‬، ‫وجلب‬‫خالصات‬‫المواقع‬،‫تصنيف‬‫وترتيب‬‫المواقع‬‫والملفات‬‫حسب‬ ‫أولويتها‬،...‫الخ‬". ‫برنامج‬PLEX‫جامعة‬ ‫بتطويره‬ ‫قامت‬ ‫الذي‬Bolton. ‫قامت‬‫بعض‬‫المراكز‬‫البحثية‬‫في‬‫الجامعات‬‫ببناء‬‫أنظمة‬‫تعليمية‬‫تتبنى‬‫م‬‫فهوم‬ ‫بيئات‬‫التعلم‬‫الشخصية‬‫منها‬: 2
  95. 95. ‫البيو‬ ‫تعري‬‫ت‬ ‫أم‬ ‫مشاركة‬!
  96. 96. ‫الخاتمة‬
  97. 97. o‫وعلى‬‫المتعلم‬‫أن‬‫يخطط‬‫ويبني‬‫ويخصص‬‫المحتوى‬‫الموجود‬‫حسب‬ ‫احتياجاته‬‫المعرفية‬‫والتي‬‫تختلف‬‫من‬‫متعلم‬‫آلخر‬. o‫والمحتوى‬‫التعليمي‬‫المتوفر‬‫بكثرة‬‫على‬‫شبكة‬‫اإلنترنت‬‫سواء‬‫من‬‫إن‬‫تاج‬ ‫األفراد‬‫أو‬‫حتى‬،‫المؤسسات‬‫يعكس‬‫سمة‬‫من‬‫سمات‬‫متعلمي‬‫هذا‬،‫العصر‬ ‫وهي‬‫سمة‬‫القوة‬‫المعرفية‬‫الناتجة‬‫من‬‫وفرة‬‫المعلومات‬‫وتنوعها‬ o‫إن‬‫العصر‬‫الذي‬‫نشهده‬‫في‬‫الويب‬‫هو‬‫عصر‬‫يساهم‬‫فيه‬‫المتعلم‬‫بالمحت‬‫وى‬ ‫التعليمي‬‫وباستخدام‬‫األدوات‬‫المتاحة‬‫والمجانية‬‫المتوفرة‬‫له‬‫على‬‫ش‬‫بكة‬ ‫اإلنترنت‬. ‫يساهم‬ ‫القوة‬‫المعرفي‬‫ة‬‫وفرة‬‫المعلومات‬‫وتنوعها‬. ‫يخطط‬‫ويبني‬‫ويخص‬‫ص‬ ‫احتياجاته‬‫المعرفي‬‫ة‬‫تختلف‬
  98. 98. ‫ا‬‫ا‬‫وأخير‬.. ‫ا‬‫ا‬‫وأخير‬..‫ري‬ ّ‫تذك‬‫ري‬ ّ‫تذك‬
  99. 99. ،‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫مواقع‬ ‫على‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫تنشري‬ ‫أن‬ ‫قبل‬‫نفسك‬ ‫اسألي‬! ‫المعلومة‬ ‫صحة‬ ‫من‬ ‫متأكدة‬ ‫أنا‬ ‫هل‬ ‫سأنشره‬ ‫ما‬ ‫يصل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫من‬ ‫إلى‬ ‫أسرتي‬ ‫على‬ ‫أو‬ ّ‫علي‬ ‫ا‬‫ا‬‫سلب‬ ‫يؤثر‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫هل‬ ‫عملي‬ ‫مكان‬ ‫إلى‬ ‫يسيء‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫هل‬ ‫األمور‬ ‫على‬ ‫الصحيح‬ ‫بالحكم‬ ‫اآلن‬ ‫النفسية‬ ‫حالتي‬ ‫تسمح‬ ‫هل‬ ‫الالزم‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫خصوصيتي‬ ‫عن‬ ‫أكشف‬ ‫هل‬ ‫المعلومة‬ ‫هذه‬ ‫نشرت‬ ‫إن‬ ‫فهمي‬ ‫يساء‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫هل‬ ‫نشرته‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫ا‬‫ا‬‫الحق‬ ‫أندم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫هل‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬
  100. 100. ‫المراجع‬
  101. 101. •‫أبو‬،‫شنب‬‫حمزة‬‫اسماعيل‬‫إشراف‬‫الدكتور‬‫سعد‬‫عبداهلل‬‫الحميد‬‫والدكتور‬‫خالد‬ ‫عبدالرحمن‬‫الجريسي‬.(2013).‫تقنيات‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬:‫االستخدامات‬‫والمميزات‬.‫تم‬ ‫االسترداد‬‫من‬http://www.alukah.net/culture/0/59302/ •‫الدريويش‬،‫أحمد‬‫بن‬‫عبداهلل‬.(2014).‫واقع‬‫استخدام‬‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬‫في‬ ‫التعليم‬‫لدى‬‫طالب‬‫كلية‬‫المعلمين‬‫بجامعة‬‫الملك‬‫سعود‬.‫مجلة‬‫اتحاد‬‫الجامعات‬ ‫العربية‬‫للبحوث‬‫في‬‫التعليم‬‫العالي‬.(34)،(2).‫تم‬‫االسترداد‬‫من‬ http://fac.ksu.edu.sa/sites/default/files/shbkt_ltwsl_ljtmy_.pdf •،‫العنزي‬‫جواهر‬‫ظاهر‬‫محمد‬.(1434).‫فاعلية‬‫استخدام‬‫شبكات‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬ ‫في‬‫تحصيل‬‫العلوم‬‫واالتجاه‬‫نحو‬‫مجتمع‬‫المعرفة‬‫لدى‬‫طالبات‬‫الصف‬‫الثالث‬‫المت‬‫وسط‬ ‫بالمدينة‬‫المنورة‬.‫رسالة‬‫دكتوراه‬،‫منشورة‬‫جامعة‬‫أم‬‫القرى‬.‫تم‬‫االسترداد‬‫من‬ http://libback.uqu.edu.sa/hipres/ABS/ind15678.pdf •‫العنيزي‬،‫يوسف‬‫عبد‬‫المجيد‬.(2014).‫واقع‬‫استخدام‬‫مواقع‬‫التواصل‬‫االجتماعي‬ (‫االنستغرام‬‫والتويتير‬‫والفيس‬‫بوك‬)‫لطلبة‬‫الرياضيات‬‫والحاسوب‬‫في‬‫ضوء‬‫مع‬‫ايير‬ ‫الجودة‬‫الشاملة‬‫بكلية‬‫التربية‬‫األساسية‬‫في‬‫دولة‬‫الكويت‬.‫الثقافة‬‫والتنمي‬‫ة‬:‫مصر‬.‫تم‬ ‫االسترداد‬‫من‬‫دار‬‫المنظومة‬:http://search.mandumah.com
  102. 102. •‫المطيري‬،‫منال‬‫مخلد‬.(2014).‫شبكات‬‫التواصل‬‫اإلجتماعية‬.‫تم‬‫االسترداد‬‫من‬ http://www.slideshare.net/manala86/ss-32128965 •،‫المطيري‬‫مناور‬‫مسعد‬.(2013).‫بيئات‬‫التعلم‬‫اإللكتروني‬‫الشخصية‬‫وأثرها‬‫في‬‫عمل‬‫ية‬ ‫التعلم‬.‫جامعة‬‫عين‬‫شمس‬.‫تم‬‫االسترداد‬‫من‬ http://www.slideshare.net/drmonaweralmotery9/ss-17016045 •،‫المالح‬‫ثامر‬.(2014).‫بيئات‬‫التعلم‬‫االلكترونية‬‫الشخصية‬.‫تم‬‫االسترداد‬‫من‬ http://kenanaonline.com/users/tamer2011-com/posts/638414 •،‫حمدي‬‫رنا‬‫محفوظ‬.(2011).‫بيئة‬‫التعلم‬‫االلكتروني‬‫الشخصية‬(PLE).‫تم‬‫االسترداد‬‫من‬ ‫مجلة‬‫التعليم‬‫االلكتروني‬: http://emag.mans.edu.eg/index.php?sessionID=24&page=news&task=show&i d=244

×