Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

اسرار التربية الناجحة

-----------------------
قوة الدبلوم
----------------------
• يعد هذا الدبلوم نتيجة أبحاث استمرت عشر سنوات .. وتناولت كل ما تيسر من كتب ومقالات وتجارب مسجلة وخبرات متداولة .. سواء لدى علماء الاسرة والتربية أو علم النفس الاسري والتربوي وخبراء هذا المجال.
• يمدك هذا البرنامج بأفضل الطرق للتعامل .. بنجاح ومصداقية .. وايجابية ودون صدام.
• يدلك على أحدث الوسائل التربوية .. وأكثرها فاعلية وتأثيرا .. كما يوضح لك الأخطاء التي من الممكن أن يقع فيها المربين .. ويبصرك بسلبياتها وأخطارها .. وطرق تفاديها.
• هذا البرنامج يعد من البرامج الشاملة .. التي تتناول الاسرة والتربية بمختلف قضاياها بوضوح وتفصيل .. وتتناسب مع جميع المراحل العمرية.
-------------------------------------------------------------------------------------------------------
اهداف الدبلوم
-----------------------
• توعية المستشار والأم والمربي بأساليب التربية الناجحة والاسرة السعيدة.
• إعداد زوج وزوجة وأبناء أصحاء نفسيا ً وفكرياً لمواجهة الحياة بمواقفها المختلفة.
• وضع أيدينا على أخطاءونا في الاسرة والتربية والبدء بالعلاج.
• القضاء على الصور التربوية السلبية لممارسات الأم والتي تضرها هي قبل أبنائها.. ولا تصل بها لنتائج.
• تغيير طبيعة العلاقة السيئة المتوترة بين الأم وابنائها واستبدالها بعلاقة صداقة حميمة دافئة.
• الوصول إلى تربية سليمة ممتعة يتسمتع بها الأم والأب والأبناء و المجتمع.
-------------------------------------------------------------------------------------------------------
لمعرفة تفاصيل المحتوى للمستويات الثلاثة تواصل مع المدرب من خلال الواتساب او التليلجرام : 01011535664
فترة البرنامج 80 ساعة تدريبية نظرى وعملي مع امكانية التدريب المكثف فى حالة التدريب البرايفت

  • Soyez le premier à commenter

اسرار التربية الناجحة

  1. 1. ‫إ‬‫وتقديم‬ ‫عداد‬:‫راشــــــــــــــــد‬ ‫محمـــــــــد‬ ‫ي‬‫ف‬ ‫د‬‫م‬‫ت‬‫ع‬‫م‬ ‫ب‬‫ر‬‫د‬‫م‬..‫ج‬‫م‬‫ا‬‫ر‬‫ب‬ ‫م‬‫ي‬‫د‬‫ق‬‫ت‬‫و‬ ‫د‬‫ا‬‫د‬‫ع‬‫ا‬..‫ي‬‫ر‬‫س‬‫ال‬‫ا‬ ‫د‬‫ا‬‫ش‬‫ر‬‫ال‬‫ا‬ ‫د‬‫م‬‫ت‬‫ع‬‫م‬ ‫ب‬‫ر‬‫د‬‫م‬‫ي‬‫ف‬..‫ج‬‫م‬‫ا‬‫ر‬‫ب‬ ‫م‬‫ي‬‫د‬‫ق‬‫ت‬‫و‬ ‫د‬‫ا‬‫د‬‫ع‬‫ا‬..‫ت‬‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ه‬‫م‬‫ل‬‫ا‬ ‫ة‬‫ي‬‫م‬‫ن‬‫ت‬ ‫ي‬‫ف‬ ‫د‬‫م‬‫ت‬‫ع‬‫م‬ ‫ب‬‫ر‬‫د‬‫م‬..‫ج‬‫م‬‫ا‬‫ر‬‫ب‬ ‫م‬‫ي‬‫د‬‫ق‬‫ت‬‫و‬ ‫د‬‫ا‬‫د‬‫ع‬‫ا‬..‫ت‬‫ا‬‫ي‬‫ص‬‫خ‬‫ش‬‫ل‬‫ا‬ ‫ل‬‫ي‬‫ل‬‫ح‬‫ت‬
  2. 2. ‫البرنامج‬ ‫أهداف‬ ‫؟؟‬ ‫التربية‬ ‫لماذا‬! ‫األم‬ ‫مع‬ ‫وقفة‬!!! ‫هي‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫التربية‬ ‫التربية‬ ‫محاور‬ ‫والتصحيح‬ ‫للضبط‬ ‫بحاجة‬ ‫مفاهيم‬ ‫سوية‬ ‫لتربية‬ ‫ذهبية‬ ‫قواعد‬ ‫قاتلة‬ ‫تربوية‬ ‫أخطاء‬! .. ‫ناجحة‬ ‫تربوية‬ ‫وأساليب‬ ‫وسائل‬ ‫اإلنضباط‬”‫والتأديب‬ ‫التهذيب‬”Discipline ‫بنجاح‬ ‫للتعامل‬ ‫عملية‬ ‫خطوات‬ ‫األبناء‬ ‫سلوك‬ ‫لتعديل‬ ‫طرق‬ ‫محتويات‬ ‫البرنامج‬ ‫عندكو‬ ‫هنا‬ ‫إيه‬ ‫؟‬!!!
  3. 3. ‫الذات‬ ‫مفهوم‬ ‫سلبى‬ ‫ذات‬ ‫مفهوم‬ ‫يمتلك‬ ‫الذى‬ ‫االبن‬ ‫صفات‬ ‫ذات‬ ‫بمفهوم‬ ‫المتمتع‬ ‫االبن‬ ‫صفات‬‫ايجابى‬ ‫الذات‬ ‫مفهوم‬ ‫يتشكل‬ ‫كيف‬ ‫الذات‬ ‫مفهوم‬ ‫ننمى‬ ‫كيف‬‫االيجابى‬‫البنائنا‬ ‫مفهوم‬‫االستقالليه‬ ‫الصحيح‬ ‫التواصل‬ ‫لغة‬ ‫والتشجيع‬ ‫واالستماع‬ ‫القبول‬ ‫الثبات‬‫فى‬‫التعامل‬ ‫العمرية‬ ‫المراحل‬ ‫ماهي‬ ‫مرحلة‬ ‫كل‬ ‫سمات‬‫منها‬ ‫والهدف‬ ‫االحتياجات‬‫فى‬‫مرحلة‬ ‫كل‬ ‫سد‬ ‫بعد‬ ‫الشخصية‬ ‫سلوك‬‫احتياجتها‬ ‫محتويات‬ ‫البرنامج‬ ‫عندكو‬ ‫هنا‬ ‫إيه‬ ‫؟‬!!!
  4. 4. ‫اهمالها‬ ‫وخطورة‬ ‫وكيفيتها‬ ‫اهميتها‬ ‫الجنسية‬ ‫التربية‬ ‫بها‬ ‫يقوم‬ ‫ومن‬ ‫واهميتها‬ ‫وكيف‬ ‫متى‬ ‫الجنسية‬ ‫التربية‬ ‫العمرية‬ ‫الجنسية‬ ‫التربية‬ ‫مراحل‬ ‫االجابة‬ ‫ومحاذير‬ ‫عليها‬ ‫واالجابة‬ ‫المحرجة‬ ‫االسئلة‬ ‫دور‬‫ومسؤلية‬‫واالمهات‬ ‫االباء‬‫فى‬‫الجنسية‬ ‫التربية‬ ‫الجنسية‬ ‫االثارة‬ ‫وتجنب‬ ‫اخطارها‬ ‫وتجنب‬ ‫الغريزة‬ ‫لضبط‬ ‫ايجابية‬ ‫وسائل‬ ‫الناجح‬ ‫الحوار‬ ‫واسلوب‬ ‫التوعية‬ ‫قواعد‬ ‫والصحة‬ ‫النمو‬ ‫على‬ ‫واثره‬ ‫السليمة‬ ‫التغذية‬ ‫هرم‬ ‫ماهى‬‫واهدافها‬ ‫السليمة‬ ‫التغذية‬ ‫السليمة‬ ‫التغذية‬ ‫قوة‬ ‫او‬ ‫ضعف‬ ‫عالمات‬ ‫اليومية‬ ‫الغذائية‬ ‫الحصص‬ ‫الصحي‬ ‫الغذائي‬ ‫النظام‬ ‫مواصفات‬ ‫محتويات‬ ‫البرنامج‬
  5. 5. ‫البرنامج‬ ‫أهداف‬ (1‫الناجحة‬ ‫التربية‬ ‫بأساليب‬ ‫والمربي‬ ‫األم‬ ‫توعية‬ (2‫الحياة‬ ‫لمواجهة‬ ً‫ا‬‫وفكري‬ ً‫نفسيا‬ ‫أصحاء‬ ‫أبناء‬ ‫إعداد‬ ‫المختلفة‬ ‫بمواقفها‬ (3‫بالعالج‬ ‫والبدء‬ ‫التربية‬ ‫في‬ ‫أخطاءونا‬ ‫على‬ ‫أيدينا‬ ‫وضع‬
  6. 6. (5‫األم‬ ‫لممارسات‬ ‫السلبية‬ ‫التربوية‬ ‫الصور‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫أبنائها‬ ‫قبل‬ ‫هي‬ ‫تضرها‬ ‫والتي‬..‫لنتائج‬ ‫بها‬ ‫تصل‬ ‫وال‬ (6‫وابنائها‬ ‫األم‬ ‫بين‬ ‫المتوترة‬ ‫السيئة‬ ‫العالقة‬ ‫طبيعة‬ ‫تغيير‬ ‫دافئة‬ ‫حميمة‬ ‫صداقة‬ ‫بعالقة‬ ‫واستبدالها‬ (7‫ممتعة‬ ‫سليمة‬ ‫تربية‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫المجتمع‬ ‫و‬ ‫واألبناء‬ ‫واألب‬ ‫األم‬ ‫بها‬ ‫يتسمتع‬
  7. 7. ‫لماذا‬ ‫التربية‬ ‫؟‬! Why ?!!
  8. 8. ‫عليها‬ ‫اآلباء‬ ‫اهلل‬ ‫يحاسب‬ ‫مسؤولية‬ ‫التربية‬ ‫ألن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬: ”‫رعيته‬ ‫عن‬ ‫مسئول‬ ‫وكلكم‬ ‫راع‬ ‫كلكم‬” ‫ملكك‬ ‫ليسوا‬ ‫فابناؤك‬..‫فيه‬ ‫الحرية‬ ‫مطلق‬ ‫لك‬.. ‫فيه‬ ‫مستخلفة‬ ‫أنت‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هلل‬ ‫ملك‬ ‫هم‬ ‫بل‬ ‫وتوجيهه‬ ‫تربيته‬ ‫على‬ ‫ومؤتمنة‬ ‫النتائج‬ ‫على‬ ‫وليس‬ ‫التربية‬ ‫على‬ ‫وستحاسبين‬ ”‫يشاء‬ ‫من‬ ‫يهدي‬ ‫اهلل‬ ‫ولكن‬ ‫أحببت‬ ‫من‬ ‫تهدي‬ ‫ال‬ ‫انك‬“ ”‫المبين‬ ‫البالغ‬ ‫إال‬ ‫عليك‬ ‫وما‬”
  9. 9. ‫الموت‬ ‫بعد‬ ‫لإلنسان‬ ‫يبقى‬ ‫مما‬ ‫واحد‬ ‫هو‬ ‫الصالح‬ ‫الولد‬ ‫ألن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ”‫ثالث‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫عمله‬ ‫انقطع‬ ‫آدم‬ ‫ابن‬ ‫مات‬ ‫إذا‬: ‫جارية‬ ‫صدقة‬.. ‫به‬ ‫ينتفع‬ ‫علم‬ ‫أو‬.. ‫له‬ ‫يدعو‬ ‫صالح‬ ‫ولد‬ ‫أو‬”
  10. 10. ‫الغد‬ ‫رجال‬ ‫اليوم‬ ‫فأطفال‬ ‫شبابها‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫األمة‬ ‫ألن‬ ‫تراثها‬ ‫ويحفظ‬ ‫مجدها‬ ‫يبني‬ ‫شباب‬ ‫صالح‬ ‫شباب‬..‫متكامل‬ ‫وفكريا‬ ‫ونفسيا‬ ‫دينيا‬ ‫سوي‬.. ‫وانتماء‬ ‫وايجابية‬ ‫وطموح‬ ‫بالنفس‬ ‫عزة‬ ‫لديه‬ ‫شباب‬.. ‫الناجحة‬ ‫التربية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫وتنمو‬ ‫تتوفر‬ ‫ال‬ ‫أمور‬ ‫وكلها‬" ”‫الخبز‬ ‫بعد‬ ‫األولى‬ ‫الشعوب‬ ‫حاجة‬ ‫هي‬ ‫التربية‬”‫دانتون‬
  11. 11. ‫االنسان‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫بالغ‬ ‫عمق‬ ‫لها‬ ‫التربية‬ ‫ألن‬ ‫والنفسيون‬ ‫االجتماعيون‬ ‫الباحثون‬ ‫وجد‬ ‫للتربية‬ ‫سببها‬ ‫يرجع‬ ‫المشكالت‬ ‫أغلب‬ ‫أن‬ ‫والمراهقة‬ ‫الطفولة‬ ‫في‬ ‫فالمشكالت‬ ‫العمرالمتقدمة‬ ‫مراحل‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫أوتهاون‬ ‫أخطاء‬ ‫سببها‬ ‫الصغر‬ ‫في‬ ‫سوية‬ ‫غير‬ ‫تربوية‬ ‫أوممارسات‬
  12. 12. ‫ًعميقا‬‫تأثيرا‬ ‫االنسان‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫التربية‬ ‫أن‬ ‫إذ‬: •‫األحداث‬ ‫مع‬ ‫تفاعله‬ •‫لألمور‬ ‫تقبله‬ •‫التفكير‬ ‫في‬ ‫طريقته‬ •‫نفسه‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫في‬ ‫أسلوبه‬ •‫مشاعره‬ ‫التعبيرعن‬ ‫في‬ ‫قدرته‬ •‫انفعاالته‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫على‬ ‫قدرته‬
  13. 13. ‫سعيدة‬ ‫حياة‬ ‫البنائك‬ ‫تمنحيه‬ ‫ما‬ ‫أجمل‬ ‫ألن‬ ‫عندك‬ ‫حقوقهم‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫بل‬ ‫لتكوني‬ ‫فجاهدي‬ ‫وارتياحهم‬ ‫بهجتهم‬ ‫أسباب‬ ‫ًمن‬‫سببا‬ ‫وتعاستهم‬ ‫ًلشقائهم‬‫سببا‬ ‫ال‬
  14. 14. ‫ما‬ ‫هي‬ ‫التربية‬ ‫؟‬!!
  15. 15. ‫التـــــــربيــــــــــة‬ ‫هي‬ ‫بناء‬ ‫عملية‬
  16. 16. ‫بناء‬ ‫نبني‬ ‫بنا‬ ‫هيا‬!! ‫أهميته‬ ‫خطة‬ ‫قواعده‬ ‫وأساساته‬ ‫أدواته‬ ‫البناء‬ ‫أبدأ‬ ‫الهدم‬ ‫عوامل‬ ‫الخطوات‬ ‫والتعليمات‬
  17. 17. ‫نقاط‬ ‫عــــدة‬ ‫على‬ ‫ولنتـــفق‬ ‫البناء‬ ‫في‬ ‫نستخدمينها‬ ‫التي‬ ‫األدوات‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫جيدة‬ ‫وغير‬ ‫ضعيفة‬..‫جيد‬ ‫وغير‬ ‫ضعيفا‬ ‫البناء‬ ‫صار‬ ‫مشروخة‬ ‫أو‬ ‫ضعيفة‬ ‫القواعد‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬..‫ضعيفا‬ ‫البناء‬ ‫صار‬ ‫للسقوط‬ ً‫وآيال‬ ‫مهزوزا‬..‫لحظة‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫انهار‬ ‫وربما‬ ‫خاطئة‬ ‫تعليمات‬ ‫أو‬ ‫خطوات‬ ‫اتبعتي‬ ‫إذا‬..‫مناسبة‬ ‫غير‬ ‫أو‬..‫ربما‬ ‫بكارثة‬ ‫تسببتي‬..‫ولن‬ ‫لمرادك‬ ‫تصلي‬ ‫لن‬ ‫األحوال‬ ‫كل‬ ‫وعلى‬ ‫نتائج‬ ‫من‬ ‫تريدين‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تحصلي‬
  18. 18. ‫لها‬ ‫يتعرض‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫الهدم‬ ‫عوامل‬ ‫أغفلتي‬ ‫إذا‬ ‫بناؤك‬..‫للزمن‬ ‫يصمد‬ ‫فلن‬ ‫الكافي‬ ‫الزمن‬ ‫مراعاة‬ ‫ضرورة‬ ‫إلى‬ ‫خطتك‬ ‫تضعين‬ ‫وأنت‬ ‫انتبهي‬ ..‫تعطي‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫بسرعة‬ ‫تبني‬ ‫أن‬ ‫وحاولت‬ ‫استعجلت‬ ‫إذا‬ ‫ألنك‬ ‫خطوة‬ ‫لكل‬ ‫كافية‬ ‫فرصة‬..‫القواعد‬ ‫تحطم‬ ‫في‬ ‫تسببتي‬ ‫ربما‬.. ً‫مشوها‬ ‫أو‬ ً‫هشا‬ ‫بناء‬ ‫لديك‬ ‫وأصبح‬
  19. 19. ‫التـــــربيــــــــــة‬ ‫وإعداده‬ ‫انسان‬ ‫بناء‬ ‫هي‬ ‫لمواجهة‬ ‫الحياة‬
  20. 20. ‫شخصية‬ ‫قدرات‬ ‫عقل‬ ‫دين‬ ‫التربية‬ ‫محاور‬
  21. 21. ‫تنمية‬ ‫الدين‬ ‫وحبه‬ ‫باهلل‬ ‫قلبه‬ ‫ربط‬”‫الدعاء‬–‫الصالة‬– ‫الصدقة‬–‫القرآن‬” ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫برسول‬ ‫ربطه‬ ‫السليمة‬ ‫العقيدة‬ ‫على‬ ‫تربيته‬ ‫اهلل‬ ‫شعائر‬ ‫احترام‬ ‫تعويده‬ ”‫يحفظك‬ ‫اهلل‬ ‫احفظ‬” ‫واالستغفار‬ ‫التوبة‬ ‫تعليمه‬ ‫به‬ ‫واليقين‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫التوكل‬ ‫حسن‬ ‫على‬ ‫تدريبه‬ ‫الحميدة‬ ‫االسالم‬ ‫أخالق‬ ‫تعليمه‬–‫الرحم‬ ‫صلة‬ ‫والقيم‬ ‫المبادئ‬ ‫تعليمه‬ ‫لدينه‬ ‫غرضا‬ ‫تخدم‬ ‫رسالة‬ ‫صاحب‬ ‫ليكون‬ ‫إعداده‬
  22. 22. ‫تنمية‬ ‫الشخصية‬ ‫بالنفس‬ ‫الثقة‬..”‫والتعبير‬ ‫األدبية‬ ‫الجرأة‬ ‫الرأي‬ ‫عن‬” ‫واألشخاص‬ ‫األحداث‬ ‫مع‬ ‫اإليجابي‬ ‫التفاعل‬ ‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬ ‫تدريبه‬ ‫المسئولية‬ ‫تحمل‬ ‫على‬ ‫تعويده‬ ‫االجتماعية‬ ‫المشاركة‬–‫والتفاعل‬ ‫التواصل‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫األهداف‬ ‫تحديد‬–‫واضحة‬ ‫رؤية‬ ‫تكوين‬ ‫األولويات‬ ‫ترتيب‬ ‫على‬ ‫التدريب‬
  23. 23. ‫تنمية‬ ‫العقل‬ ‫والمعارف‬ ‫العلوم‬..‫والتجارب‬ ‫بالقراءة‬ ‫األمور‬ ‫تقدير‬ ‫وحسن‬ ‫العواقب‬ ‫ادراك‬ ‫تنمية‬ ‫المختلفة‬ ‫وأنواعه‬ ‫التفكير‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬: ‫التحليلي‬ ‫المنطقي‬ ‫التفكير‬ ‫النقدي‬ ‫التفكير‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬(‫المشرق‬ ‫الجانب‬ ‫روءية‬– ‫ايجابيات‬ ‫الى‬ ‫السلبيات‬ ‫تحويل‬–‫في‬ ‫التفكير‬ ‫الحلول‬) ‫المرونة‬(‫وبدائل‬ ‫مختلفة‬ ‫طرق‬ ‫ايجاد‬–‫التكيف‬ ‫الطوارئ‬ ‫مع‬–‫المتغيرات‬ ‫لمواجهة‬ ‫التغيير‬) ‫االستراتيجيات‬ ‫ووضع‬ ‫التخطيط‬
  24. 24. ‫تنمية‬ ‫القدرات‬ ‫المواهب‬ ‫تنمية‬(‫الرسم‬–‫واللغة‬ ‫الشعر‬– ‫القصص‬ ‫كتابة‬–‫الرياضة‬) ‫االبداعي‬ ‫التفكير‬ ‫تنمية‬ ‫المتعددة‬ ‫الذكاءات‬ ‫تنمية‬(‫اللغوي‬–‫الحسابي‬ –‫البصري‬–‫الموسيقي‬–‫الحركي‬– ‫الشخصي‬–‫العاطفي‬–‫الطبيعي‬) ‫لالبداع‬ ‫المالئمة‬ ‫البيئة‬ ‫توفير‬..‫من‬ ‫بيئة‬ ‫وتوجيهها‬ ‫األخطاء‬ ‫واحتواء‬ ‫واالنطالق‬ ‫الحرية‬ ‫والرفق‬ ‫والحكمة‬ ‫بالهدوء‬ ‫للصواب‬.. ‫االبداع‬ ‫وقاتالت‬ ‫والحواجز‬ ‫القيود‬ ‫تقليل‬ ‫التفكير‬ ‫ومعوقات‬
  25. 25. ‫مفاهيم‬ ‫للضبط‬ ‫بحاجة‬ ‫والتصحيح‬
  26. 26. ‫تضحيات‬ ‫بال‬ ‫حياة‬ ‫ال‬.... ‫لك‬‫الجسدية‬ ‫الطاقة‬ ‫تستهلك‬ ‫نها‬ ‫والنفسية‬ ‫والفكرية‬ ً ‫نفسيا‬ ً ‫ضغطا‬ ‫وتعد‬ ‫التضحية‬
  27. 27. ‫ضوابطها‬: ‫بكثرة‬ ‫تستخدم‬ ‫وال‬ ‫تقنن‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫التامة‬ ‫القناعة‬ ‫الندم‬ ‫عدم‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫المقابل‬ ‫انتظار‬ ‫عدم‬–‫البشر‬ ‫من‬ ‫أجله‬ ‫من‬ ‫ضحيت‬ ‫ما‬ ‫انجاح‬ ‫على‬ ‫التركيز‬..‫ما‬ ‫على‬ ‫وليس‬ ‫به‬ ‫ضحيت‬..‫التضحية‬ ‫تلك‬ ‫بسبب‬ ‫فات‬ ‫ما‬ ‫أو‬
  28. 28. ‫بدونه‬ ‫حياة‬ ‫ال‬..‫سعادة‬ ‫ال‬.. ‫محبة‬ ‫ال‬..‫الراحة‬ ‫اآلخذ‬ ‫من‬ ‫أسعد‬ ‫المعطي‬ ‫بالنفس‬ ‫الثقة‬ ‫دواعي‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫النفسية‬ ‫والراحة‬ ‫اإلشباع‬ ‫بعدم‬ ‫االحساس‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫لكنه‬ ‫العطـــاء‬
  29. 29. ‫ضوابطه‬: ‫انسانية‬ ‫أو‬ ‫شفقة‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫بحب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫بحدود‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫له‬ ‫المعطى‬ ‫يالئم‬ ‫أن‬”‫محله‬ ‫في‬” ‫أخذ‬ ‫يقابله‬ ‫أن‬..‫أخذ‬ ‫بال‬ ‫عطاء‬”‫استنزاف‬” ‫عطاءه‬ ‫من‬ ‫غرضه‬ ‫يعرف‬ ‫أن‬..‫المن‬ ‫في‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ (‫العطاء‬ ‫في‬ ‫اإلخالص‬)
  30. 30. ‫الكمال‬ ‫تعني‬ ‫المثالية‬.. ‫وحده‬ ‫وعال‬ ‫جل‬ ‫هلل‬ ‫والكمال‬ ‫موجود‬ ‫غير‬ ‫لكنه‬ ‫جميل‬ ‫معنى‬ ‫المثالية‬ ‫يوجد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫وال‬.. ‫النقص‬ ‫سماتنا‬ ‫من‬ ‫بشر‬ ‫ألننا‬.. ‫استطاعتنا‬ ‫قدر‬ ‫النقص‬ ‫الكمال‬ ‫نسعى‬ ‫إننا‬ ‫الكمال‬ ‫درجة‬ ‫نبلغ‬ ‫لن‬ ‫أبدا‬ ‫لكننا‬ ‫المثالية‬
  31. 31. ‫الكثيرون‬ ‫وراءه‬ ‫يسعى‬ ‫جدوى‬ ‫دون‬..‫أمل‬ ‫وبال‬ ‫النفسية‬ ‫الضغوطات‬ ‫من‬ ‫للكثير‬ ‫سبب‬ ‫إنها‬ ‫االجتماعي‬ ‫والفشل‬..‫الشخصي‬ ‫والتعاسة‬ ‫بمفهوم‬ ‫دائما‬ ‫تربطك‬ ‫ألنها‬ ALL OR NONE ‫وهم‬ ‫المثالية‬
  32. 32. ‫؟‬ ‫الحل‬ ‫فما‬!! ‫نفسك‬ ‫على‬ ‫تهوني‬ ‫أن‬..‫معها‬ ‫وتتسامحي‬..‫انسان‬ ‫فأنت‬ ..‫والنسيان‬ ‫الخطأ‬ ‫على‬ ‫جبلت‬ ‫الخطأ‬ ‫علينا‬ ‫كتب‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫إذا‬..‫الخطائين‬ ‫خير‬ ‫من‬ ‫فلنكن‬ ”‫التوابون‬” ‫سلبي‬ ‫تفكيره‬ ‫المثالي‬..‫والنفسية‬ ‫الذهنية‬ ‫طاقته‬ ‫يهدر‬ ‫والتوبيخ‬ ‫والتقريع‬ ‫النفس‬ ‫لوم‬ ‫في‬..‫هذه‬ ‫ولواستخدم‬ ‫ايجابيا‬ ‫المقدرة‬..‫وإكمال‬ ‫الخطأ‬ ‫تصحيح‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫وأنفع‬ ‫أفضل‬ ‫كان‬ ‫بهدوء‬ ‫النقص‬
  33. 33. ‫الحنيف‬ ‫ديننا‬ ‫في‬ ‫الحل‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬–‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬– ”‫عليه‬ ‫استكرهوا‬ ‫وما‬ ‫والنسيان‬ ‫الخطأ‬ ‫عن‬ ‫ألمتي‬ ‫عفي‬” ‫وقال‬–‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬– ”‫ذكرها‬ ‫إذا‬ ‫فليصلها‬ ‫عنها‬ ‫نام‬ ‫أو‬ ‫صالة‬ ‫نسي‬ ‫من‬”
  34. 34. ‫ومطلوب‬ ‫جميل‬ ‫أمر‬ ‫به‬ ‫إال‬ ‫إنجاز‬ ‫أو‬ ‫عمل‬ ‫أي‬ ‫يتم‬ ‫وال‬ ‫الخالفات‬ ‫من‬ ‫ويقلل‬ ‫النفس‬ ‫يريح‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ ‫ولكن‬ ‫االلتزام‬
  35. 35. •‫األعباء‬ ‫فوق‬ ‫إضافيا‬ ‫عبئا‬ ‫يصبح‬ •‫والقلق‬ ‫والنفسي‬ ‫العصبي‬ ‫التوتر‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫واالنفعال‬ ‫العصبية‬ ‫إلى‬ ‫وبالتالي‬ ‫العالقات‬ ‫توتر‬ ‫إلى‬ ‫وبالتالي‬ •‫األداء‬ ‫جودة‬ ‫من‬ ‫يقلل‬ •‫النفس‬ ‫على‬ ‫ثقيل‬ ‫سلبي‬ ‫برابط‬ ‫العمل‬ ‫لك‬ ‫يربط‬ ‫واستخدامه‬ ‫معه‬ ‫التعامل‬ ‫سوء‬ ‫لالنسان‬ ‫محطمة‬ ‫أداة‬ ‫يجعله‬ ‫قد‬
  36. 36. ‫تعالى‬ ‫قال‬”‫استطعتم‬ ‫ما‬ ‫اهلل‬ ‫فاتقوا‬” ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ”‫السمع‬ ‫على‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫بايعنا‬ ‫إذا‬ ‫كنا‬ ‫لنا‬ ‫يقول‬ ‫والطاعة‬:(‫استطعتم‬ ‫فيما‬) ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫وقال‬ ”‫واختالفهم‬ ‫سؤالهم‬ ‫قبلكم‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫أهلك‬ ‫إنما‬ ، ‫تركتكم‬ ‫ما‬ ‫دعوني‬ ‫بأمر‬ ‫أمرتكم‬ ‫وإذا‬ ، ‫فاجتنبوه‬ ‫شيء‬ ‫عن‬ ‫نهيتكم‬ ‫فإذا‬ ، ‫أنبيائهم‬ ‫على‬ ‫منه‬ ‫فأتوا‬‫استطعتم‬ ‫ما‬” ”‫البخاري‬” ‫؟‬ ‫الحل‬ ‫فما‬!!!
  37. 37. ‫سلبي‬ ‫مكتسب‬ ‫سلوك‬ ‫العناد‬.. ً ‫عنيدا‬ ‫ولد‬ ‫طفل‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬.. ‫على‬ ‫وطبع‬ ‫خلق‬ ‫طفل‬ ‫يوجد‬ ‫لكن‬ ‫القوية‬ ‫باالرادة‬ ‫هللا‬ ‫وحباه‬ ‫االصرار‬ ‫تعديل‬ ‫تحت‬ ‫الموضوع‬ ‫هذا‬ ‫سننقل‬ ‫لذلك‬ ‫السلوك‬ ‫العناد‬
  38. 38. ‫سوية‬ ‫لتربية‬ ‫ذهبية‬ ‫قواعد‬
  39. 39. 1-‫المشروط‬ ‫غير‬ ‫الحب‬ ‫له‬ ‫حبك‬ ‫أن‬ ‫يعرف‬ ‫ألن‬ ‫طفلك‬ ‫يحتاج‬ ‫الوقت‬ ‫طوال‬ ‫بنجاحه‬ ‫مشروطا‬ ‫ليس‬ ‫ورغباتك‬ ‫لتوقعاتك‬ ‫وتحقيقه‬
  40. 40. ‫تتجنبين‬ ‫كيف‬ ‫الشعور؟‬ ‫هذا‬ ‫إيصال‬! .1‫األخطاء‬ ‫بعض‬ ‫منه‬ ‫تقبلي‬..‫العفوية‬ ‫خاصة‬..‫بها‬ ‫وتسامحي‬ .2‫بها‬ ‫وذكريه‬ ‫السابقة‬ ‫نجاحاته‬ ‫تذكري‬ .3‫حدث‬ ‫مهما‬ ‫حبيبك‬ ‫سيظل‬ ‫أنه‬ ‫دائما‬ ‫له‬ ‫اذكري‬ .4‫فعل‬ ‫مهما‬ ‫وتحتوينه‬ ‫صفه‬ ‫في‬ ‫ستظلين‬ ‫أنك‬ ‫أخبريه‬..‫لو‬ ‫حتى‬ ‫خطأه‬ ‫يصلح‬ ‫حتى‬ ‫بجانبه‬ ‫ستقفين‬ ‫أخطأ‬ .5‫عمل‬ ‫وأي‬ ‫له‬ ‫حبك‬ ‫بين‬ ‫تربطي‬ ‫ال‬
  41. 41. ‫؟‬ ‫مشروط‬ ‫الغير‬ ‫الحب‬ ‫فوائد‬ ‫هي‬ ‫ما‬! ‫بالقبول‬ ‫ابنتك‬ ‫أو‬ ‫ابنك‬ ‫احساس‬..‫أمي‬ ‫ذي‬ ‫فهاهي‬ ‫شروط‬ ‫وبال‬ ‫فعلت‬ ‫ومهما‬ ‫أنا‬ ‫كما‬ ‫تقبلني‬ ‫عن‬ ‫وتعبيرهم‬ ‫وصراحتهم‬ ‫معك‬ ‫أبناءك‬ ‫انفتاح‬ ‫صدورهم‬ ‫مكنون‬..‫إدارة‬ ‫من‬ ‫بالطبع‬ ‫يمكنك‬ ‫وهذا‬ ‫تفاقمها‬ ‫قبل‬ ‫واألخطاء‬ ‫األمور‬ ‫وتدارك‬ ‫المواقف‬ ‫الجميع‬ ‫بها‬ ‫يستمتع‬ ‫التفاهم‬ ‫من‬ ‫وقاعدة‬ ‫صداقة‬ ‫وانسجام‬ ‫وتوافق‬ ‫وطيدة‬ ‫عالقة‬
  42. 42. 2-‫اإلشبــــــاع‬ ‫هناك‬‫عشرة‬ ‫احتياجات‬‫انسان‬ ‫لكل‬ ‫الوجداني‬ ‫واالستقرار‬ ‫النفسي‬ ‫االتزان‬ ‫إلى‬ ‫ليصل‬.. ‫في‬ ‫االنسان‬ ‫على‬ ‫يظهر‬ ‫االحتياجات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫نقص‬ ‫وأي‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫منهجه‬ ‫على‬ ‫ويؤثر‬ ‫سلوكه‬ ‫النفسي‬ ‫باتزانه‬ ‫ويخل‬ ‫التربية‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫قاعدة‬ ‫الطفل‬ ‫احتياجات‬ ‫إشباع‬
  43. 43. ‫العشرة‬ ‫االحتياجات‬ ‫البقاء‬ ‫استقالل‬ ‫الشخصية‬ ‫اإلنجاز‬ ‫الحب‬ ‫التقدير‬ ‫التغيير‬ ‫االستمتاع‬ ‫اإلنتماء‬ ‫األمان‬ ‫المعنى‬ 2 10 9 8 6 7 5 4 3 1
  44. 44. ‫؟‬ ‫لماذا‬!! ‫عنه‬ ‫سلبية‬ ‫أفكار‬ ‫وتتبني‬ ‫تظلميه‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫لكالكما‬ ‫مريحة‬ ‫مثلى‬ ‫بطريقة‬ ‫معه‬ ‫التعامل‬ ‫من‬ ‫لتتمكني‬ ‫بما‬ ‫تطالبيه‬ ‫فال‬ ‫وحدودها‬ ‫قدراته‬ ‫لتعرفي‬ ‫عالقتكما‬ ‫تتوتر‬ ‫أو‬ ‫فيعصاك‬ ‫طاقته‬ ‫فوق‬ ‫هو‬ ‫النفسية‬ ‫للضغوط‬ ‫فريسة‬ ‫يصبح‬ ‫أو‬ 3-‫وطبائعه‬ ‫الطفل‬ ‫شخصية‬ ‫فهم‬
  45. 45. 4-‫التـــفاهم‬.. ‫بيئة‬ ‫وجود‬ ‫هو‬‫آمنة‬‫الحوار‬ ‫على‬ ‫قائمة‬..‫اآلراء‬ ‫تبادل‬ ‫و‬.. ‫دوافعه‬ ‫وتفهم‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫واحترام‬.. ‫التفاهم‬‫العالقة‬ ‫في‬ ‫درجة‬ ‫أول‬ ‫هو‬..‫التفاهم‬ ‫ازداد‬ ‫وإذا‬ ‫أصبح‬”‫توافق‬”..‫التوافق‬ ‫زاد‬ ‫وإذا‬ ‫أصبح‬”‫انسجام‬”‫أعلى‬ ‫وهي‬ ‫العالقة‬ ‫درجات‬
  46. 46. ‫التفاهم‬ ‫يتطلب‬: ‫ألفضل‬ ‫للوصول‬ ‫مشترك‬ ‫تعاون‬ ‫الطرفين‬ ‫ترضي‬ ‫التي‬ ‫الخيارات‬ ‫الطرفين‬ ‫من‬ ‫مرونة‬..ً‫ًواستعدادا‬‫وتسامحا‬ ‫التنازل‬ ‫لبعض‬ ‫اآلخر‬ ‫ًللطرف‬‫ًوتقبال‬‫ًمتبادال‬‫إحتراما‬
  47. 47. 5-‫ت‬‫ن‬‫و‬‫ي‬‫ع‬‫ا‬‫أل‬‫س‬‫ا‬‫ل‬‫ي‬‫ب‬ ‫التربية‬ ‫في‬ ‫األساليب‬ ‫تنويع‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫والقواعد‬ ‫المبادئ‬ ‫على‬ ‫الثبات‬ ‫مع‬ ‫واحد‬ ‫أسلوب‬ ‫على‬ ‫الثبات‬ ‫أما‬ ‫للملل‬ ‫ويفضي‬ ‫مجدي‬ ‫غير‬ ‫فهو‬
  48. 48. 6-‫النتائج‬ ‫استعجال‬ ‫عدم‬ ‫البعيدة‬ ‫والنظرة‬ ‫النفس‬ ‫وطول‬ ‫الصبر‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫يدفعك‬ ‫النتائج‬ ‫استعجال‬ ‫إن‬‫للتوتر‬ ‫عنك‬ ‫يصدر‬ ‫وبالتالي‬‫أخطاء‬‫تؤدي‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫عكسية‬ ‫لنتائج‬ ‫والعند‬ ‫للعصيان‬ ‫طفلك‬ ‫تدفع‬ ‫أو‬ ‫فيسلك‬ ‫النفسي‬ ‫للضغط‬ ‫تعرضه‬ ‫أو‬‫متطرفا‬ ً‫ا‬‫سلوك‬ً
  49. 49. ‫خير‬ ‫على‬ ‫تصبحون‬ ‫المدرب‬ ‫تحيات‬ ‫مع‬ ‫والمستشار‬ ‫الغامدي‬ ‫صالح‬ WhatsApp: 01011535664 Web: www.eng-rashed.tk Facebook: Eng Muhammad Rashed

×