Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

.رسالة التعاليم

1 436 vues

Publié le

  • اعرف كل شئ عن التدخين , من موقع التدخين ,موقع التدخين : التدخين السلبي التدخين حرام التدخين و الجنس التدخين و اضراره التدخين و الحمل التدخين و المخدرات, http://tadkhin.com/
       Répondre 
    Voulez-vous vraiment ?  Oui  Non
    Votre message apparaîtra ici

.رسالة التعاليم

  1. 1. ‫اإلمام‬‫البنا‬ ‫حسن‬ ‫الشهيد‬
  2. 2. ‫أما‬‫غير‬‫هؤالء‬..‫فلهم‬‫دروس‬‫ومحاضرات‬,‫وكتب‬‫ومقاالت‬,‫ومظاهر‬ ‫وإداريات‬,‫ولكل‬‫وجهة‬‫هو‬‫موليها‬‫فاستبقوا‬‫الخيرات‬,‫وكال‬‫وعد‬‫هللا‬‫الحسنى‬. ‫الرسالة‬ ‫هذه‬ ‫لمن‬ ‫فهذه‬‫رسالتي‬‫إلى‬‫اإلخوان‬‫المجاهدين‬‫من‬‫اإلخوان‬‫المسلمين‬ ‫الذين‬‫آمنوا‬‫بسمو‬‫دعوتهم‬,‫وقدسية‬‫فكرتهم‬,‫وعزموا‬‫صادقين‬ ‫على‬‫أن‬‫يعيشوا‬‫بها‬,‫أو‬‫يموتوا‬‫في‬‫سبيلها‬,‫إلى‬‫هؤالء‬‫اإلخوان‬‫فقط‬ ‫أوجه‬‫هذه‬‫الكلمات‬,‫وهي‬‫ليست‬‫ا‬ً‫دروس‬‫تحفظ‬,‫ولكنها‬‫تعليمات‬‫تنفذ‬ ,‫فإلى‬‫العمل‬‫أيها‬‫اإلخوان‬‫الصادقون‬:{‫ل‬ُ‫ق‬ َ‫و‬‫وا‬ُ‫ل‬َ‫م‬ْ‫اع‬‫ى‬َ‫ر‬َ‫ي‬َ‫س‬َ‫ف‬ُ‫هللا‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ل‬َ‫م‬َ‫ع‬ُ‫ه‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬َ‫ر‬ َ‫و‬َ‫ون‬ُ‫ن‬‫م‬ ْ‫ؤ‬ُ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬َ‫ُّون‬‫د‬َ‫ر‬ُ‫ت‬َ‫س‬ َ‫و‬‫ى‬َ‫ل‬‫إ‬‫م‬‫ال‬َ‫ع‬‫ب‬ْ‫ي‬َ‫غ‬ْ‫ل‬‫ا‬‫ة‬َ‫د‬‫ا‬َ‫ه‬َّ‫ش‬‫ال‬ َ‫و‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ُ‫ئ‬ِّ‫ب‬َ‫ن‬ُ‫ي‬َ‫ف‬‫ا‬َ‫م‬‫ب‬ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ون‬ُ‫ل‬َ‫م‬ْ‫ع‬َ‫ت‬}(‫التوبة‬:105),{َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬‫ا‬َ‫َذ‬‫ه‬‫ي‬‫اط‬َ‫ر‬‫ص‬ً‫ا‬‫يم‬‫ق‬َ‫ت‬ْ‫س‬ُ‫م‬ ُ‫ه‬‫و‬ُ‫ع‬‫ب‬َّ‫ت‬‫ا‬َ‫ف‬‫ال‬ َ‫و‬‫وا‬ُ‫ع‬‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ت‬َ‫ل‬ُ‫ب‬ُّ‫س‬‫ال‬َ‫ق‬َّ‫ر‬َ‫ف‬َ‫ت‬َ‫ف‬ْ‫م‬ُ‫ك‬‫ب‬ْ‫ن‬َ‫ع‬‫ه‬‫يل‬‫ب‬َ‫س‬ْ‫م‬ُ‫ك‬‫ل‬َ‫ذ‬ْ‫م‬ُ‫ك‬‫ا‬َّ‫ص‬ َ‫و‬‫ه‬‫ب‬ْ‫م‬ُ‫ك‬َّ‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ َ‫ون‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ت‬}(‫األنعام‬:153).
  3. 3. ‫البيعة‬ ‫أركان‬ ‫الفهم‬ ‫اإلخالص‬ ‫العمل‬ ‫الجهاد‬ ‫التضحية‬ ‫الطاعة‬ ‫الثبات‬ ‫التجرد‬ ‫األخوة‬ ‫الثقة‬ ‫العامل‬ ‫األخ‬ ‫واجبات‬ ‫المحاور‬
  4. 4. ‫البيعة‬ ‫أركان‬ ‫الفهم‬ ‫اإلخالص‬ ‫العمل‬ ‫الجهاد‬ ‫التضحية‬ ‫الطاعة‬ ‫الثبات‬ ‫التجرد‬ ‫األخوة‬ ‫الثقة‬ ‫العامل‬ ‫األخ‬ ‫واجبات‬ ‫المحاور‬
  5. 5. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ، ‫العمل‬ ‫سالمة‬ ‫على‬ ‫يعين‬ ‫الصحيح‬ ‫فالفهم‬ ، ‫الصحيح‬ ‫الفهم‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫اإلمام‬ ‫يركز‬ ‫وفيه‬ ‫العثرات‬ ‫صاحبه‬ ‫ويقي‬ ‫التطبيق‬ ‫وحسن‬. ‫يقول‬‫عمر‬‫بن‬‫عبد‬‫العزيز‬‫رضى‬‫هللا‬‫عنه‬:”‫من‬‫عمل‬‫على‬‫غير‬‫علم‬‫كان‬‫ما‬‫فسد‬ُ‫ي‬‫أكثر‬ ‫مما‬‫صلح‬ُ‫ي‬“ ‫ولقد‬‫حكم‬‫رسول‬‫هللا‬‫على‬‫أناس‬‫بالضالل‬‫وأنهم‬‫شر‬‫الخلق‬‫مع‬‫كثرة‬‫أعمالهم‬‫من‬ ‫الصالة‬‫والصيام‬‫والتالوة‬.‫قال‬‫ص‬‫في‬‫الخوارج‬‫ورئيسهم‬”‫إن‬‫له‬ً‫ا‬‫أصحاب‬‫يحقر‬‫أحدكم‬ ‫صالته‬‫مع‬‫صالتهم‬,‫وصيامه‬‫مع‬‫صيامهم‬,‫ويقرءون‬‫القرآن‬‫ال‬‫يجاوز‬‫تراقيهم‬“ ‫والعقيم‬ ‫المعوج‬ ‫الفهم‬ ‫آفة‬ ‫هو‬ ‫الضالل‬ ‫هذا‬ ‫وسبب‬ ‫الفهم‬
  6. 6. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫إن‬‫العبرة‬‫في‬‫التفضيل‬‫ليست‬‫بكثرة‬‫المعارف‬‫والمحفوظات‬‫واألعمال‬ ‫وإنما‬....... ‫قال‬‫الرسول‬{‫فقيه‬‫واحد‬‫أشد‬‫على‬‫الشيطان‬‫من‬‫ألف‬‫عابد‬} ‫وقال‬{‫نضر‬‫هللا‬ً‫ا‬‫امرء‬‫سمع‬‫منا‬ً‫ا‬‫حديث‬‫فحفظه‬‫حتى‬‫يبلغه‬‫غيره‬, ‫فرب‬‫حامل‬‫فقه‬‫إلى‬‫من‬‫هو‬‫أفقه‬‫منه‬,‫ورب‬‫حامل‬‫فقه‬‫ليس‬‫بفقيه‬} ‫بجودة‬‫الفقه‬,‫وصحة‬‫الفهم‬,‫وسالمة‬‫اإلدراك‬.
  7. 7. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫يقول‬‫ابن‬‫القيم‬”‫صحة‬‫الفهم‬,‫وحسن‬‫القصد‬‫من‬‫أعظم‬‫نعم‬‫هللا‬‫التي‬‫أتعم‬ ‫بها‬‫على‬‫عبده‬,‫بل‬‫ما‬‫عطى‬ُ‫أ‬‫عبد‬‫عطاء‬‫بعد‬‫اإلسالم‬‫أفضل‬‫وال‬‫أجل‬‫منهما‬, ‫بل‬‫هما‬‫ساقا‬‫اإلسالم‬,‫وقيامه‬‫عليهما‬,‫وبهما‬‫يأمن‬‫العبد‬‫طريق‬‫المغضوب‬ ‫عليهم‬‫الذين‬‫فسد‬‫قصدهم‬,‫وطريق‬‫الضالين‬‫الذين‬‫فسدت‬‫فهومهم‬,‫ويصير‬ ‫من‬‫نعم‬ُ‫م‬‫ال‬‫عليهم‬‫الذين‬‫حسنت‬‫أفهامهم‬‫وقصودهم‬,‫وهم‬‫أهل‬‫الصراط‬ ‫المستقيم‬‫في‬‫كل‬‫صالة‬. ‫وصحة‬‫الفهم‬‫نور‬‫يقذفه‬‫هللا‬‫في‬‫قلب‬‫العبد‬,‫يميز‬‫به‬‫بين‬‫الصحيح‬‫والفاسد‬, ‫والحق‬‫والباطل‬,‫والهدى‬‫والضالل‬,‫والغي‬‫والرشاد‬“‫إعالم‬‫الموقعين‬1/87
  8. 8. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫الشمول‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬ ‫ليست‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫األحكام‬ ‫أدلة‬ ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫االجتهاد‬ ‫والتقليد‬ ‫أسمى‬ ‫اإلسالم‬ ‫عقائد‬ ‫في‬ ‫الوقت‬ ‫قيمة‬ ‫السديد‬ ‫القول‬ ‫السليم‬ ‫والعمل‬ ‫يجوز‬ ‫ما‬ ‫فيه‬ ‫الخالف‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫وما‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬ ‫القلبي‬ ‫الميل‬ ‫والتعصب‬ ‫لألشخاص‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬ ‫موضوعات‬
  9. 9. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫الضاللة‬ ‫البدعة‬ ‫القبور‬ ‫زيارة‬ ‫وحمها‬ ‫وآدابها‬ ‫الصالحين‬ ‫محبة‬ ‫المختلف‬ ‫البدع‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫الحكم‬ ‫القلب‬ ‫عمل‬ ‫الجارحة‬ ‫وعمل‬ ‫الفاصل‬ ‫الحد‬ ‫بي‬ ‫واإليمان‬ ‫الكفر‬ ‫الشرعي‬ ‫النظر‬ ‫و‬ ‫العقلي‬ ‫النظر‬ ‫العقل‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫والتدبر‬ ‫التفكير‬ ‫باهلل‬ ‫التوسل‬ ‫خلقه‬ ‫من‬ ‫بأحد‬ ‫الخاطئ‬ ‫العرف‬ ‫من‬ ‫يغير‬ ‫ال‬ ‫األشياء‬ ‫حقائق‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬ ‫موضوعات‬
  10. 10. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫األصل‬‫األول‬:‫اإلسالم‬‫نظام‬‫شامل‬‫يتناول‬‫مظاهر‬‫الحياة‬‫ا‬ً‫ع‬‫جمي‬‫فهو‬‫دولة‬‫ووطن‬‫أو‬ ‫حكومة‬‫وأمة‬,‫وهو‬‫خلق‬‫وقوة‬‫أو‬‫رحمة‬‫وعدالة‬,‫وهو‬‫ثقافة‬‫وقانون‬‫أو‬‫علم‬‫وقضاء‬, ‫وهو‬‫مادة‬‫أو‬‫كسب‬‫وغنى‬,‫وهو‬‫جهاد‬‫ودعوة‬‫أو‬‫جيش‬‫وفكرة‬,‫كما‬‫هو‬‫عقيدة‬‫صادقة‬ ‫وعبادة‬‫صحيحة‬‫سواء‬‫بسواء‬. ‫األصل‬‫الثاني‬:‫والقرآن‬‫الكريم‬‫والسنة‬‫المطهرة‬‫مرجع‬‫كل‬‫مسلم‬‫في‬‫ف‬ُّ‫تعر‬‫أحكام‬ ‫اإلسالم‬,‫ويفهم‬‫القرآن‬‫طبقا‬‫لقواعد‬‫اللغة‬‫العربية‬‫من‬‫غير‬‫تكلف‬‫وال‬‫تعسف‬,‫ويرجع‬‫في‬ ‫فهم‬‫السنة‬‫المطهرة‬‫إلى‬‫رجال‬‫الحديث‬‫الثقات‬. ‫األصل‬‫الثالث‬:‫ولإليمان‬‫الصادق‬‫والعبادة‬‫الصحيحة‬‫والمجاهدة‬‫نور‬‫وحالوة‬‫يقذفهما‬ ‫هللا‬‫في‬‫قلب‬‫من‬‫يشاء‬‫من‬‫عباده‬,‫ولكن‬‫اإللهام‬‫والخواطر‬‫والكشف‬‫والرؤى‬‫ليست‬‫من‬‫أدلة‬ ‫األحكام‬‫الشرعية‬,‫وال‬‫تعتبر‬‫إال‬‫بشرط‬‫عدم‬‫اصطدامها‬‫بأحكام‬‫الدين‬‫ونصوصه‬. ‫العشرين‬ ‫األصول‬
  11. 11. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫األصل‬‫الرابع‬:‫والتمائم‬‫والرقى‬‫دع‬ َ‫والو‬‫ْل‬‫م‬َ‫والر‬‫والمعرفة‬‫والكهانة‬‫وادعاء‬‫معرفة‬ ‫الغيب‬,‫وكل‬‫ما‬‫كان‬‫من‬‫هذا‬‫الباب‬‫منكر‬‫تجب‬‫محاربته‬‫إال‬‫ما‬‫كان‬‫آية‬‫من‬‫قرآن‬‫أو‬‫رقية‬ ‫مأثورة‬. ‫األصل‬‫الخامس‬:‫ورأي‬‫اإلمام‬‫ونائبه‬‫فيما‬‫ال‬‫نص‬‫فيه‬,‫وفيما‬‫يحتمل‬‫ًا‬‫ه‬‫وجو‬‫عدة‬‫وفي‬ ‫المصالح‬‫المرسلة‬‫معمول‬‫به‬‫ما‬‫لم‬‫يصطدم‬‫بقاعدة‬‫شرعية‬,‫وقد‬‫يتغير‬‫بحسب‬‫الظروف‬ ‫والعرف‬‫والعادات‬,‫واألصل‬‫في‬‫العبادات‬‫التعبد‬‫دون‬‫االلتفات‬‫إلى‬‫المعاني‬,‫وفي‬ ‫العاديات‬‫االلتفات‬‫إلى‬‫األسرار‬‫والحكم‬‫والمقاصد‬ ‫األصل‬‫السادس‬:‫وكل‬‫أحد‬‫يؤخذ‬‫من‬‫كالمه‬‫ويترك‬‫إال‬‫المعصوم‬‫صلى‬‫هللا‬‫عليه‬‫وسلم‬, ‫وكل‬‫ما‬‫جاء‬‫عن‬‫السلف‬‫رضوان‬‫هللا‬‫عليهم‬‫ا‬ً‫ق‬‫مواف‬‫للكتاب‬‫والسنة‬‫قبلناه‬,‫وإال‬‫فكتاب‬‫هللا‬ ‫وسنة‬‫رسوله‬‫أولى‬‫باالتباع‬,‫ولكنا‬‫ال‬‫نعرض‬‫لألشخاص‬‫ـ‬‫فيما‬‫اختلف‬‫فيه‬‫ـ‬‫بطعن‬‫أو‬ ‫تجريح‬,‫ونكلهم‬‫إلى‬‫نياتهم‬‫وقد‬‫أفضوا‬‫إلى‬‫ما‬‫قدموا‬. ‫العشرين‬ ‫األصول‬
  12. 12. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫األصل‬‫السابع‬:‫ولكل‬‫مسلم‬‫لم‬‫يبلغ‬‫درجة‬‫النظر‬‫في‬‫أدلة‬‫األحكام‬‫الفرعية‬‫أن‬‫يتبع‬‫ًا‬‫م‬‫إما‬ ‫من‬‫أئمة‬‫الدين‬,‫ويحسن‬‫به‬‫مع‬‫هذا‬‫االتباع‬‫أن‬‫يجتهد‬‫ما‬‫استطاع‬‫في‬‫تعرف‬‫أدلته‬,‫وأن‬ ‫يتقبل‬‫كل‬‫إرشاد‬‫مصحوب‬‫بالدليل‬‫متى‬‫صح‬‫عنده‬‫صالح‬‫من‬‫أرشده‬‫وكفايته‬,‫وأن‬ ‫يستكمل‬‫نقصه‬‫العلمي‬‫إن‬‫كان‬‫من‬‫أهل‬‫العلم‬‫حتى‬‫يبلغ‬‫درجة‬‫النظر‬. ‫األصل‬‫الثامن‬:‫والخالف‬‫الفقهي‬‫في‬‫الفروع‬‫ال‬‫يكون‬‫ًا‬‫ب‬‫سب‬‫للتفرق‬‫في‬‫الدين‬,‫وال‬‫يؤدي‬ ‫إلى‬‫خصومة‬‫وال‬‫بغضاء‬‫ولكل‬‫مجتهد‬‫أجره‬,‫وال‬‫مانع‬‫من‬‫التحقيق‬‫العلمي‬‫النزيه‬‫في‬ ‫مسائل‬‫الخالف‬‫في‬‫ظل‬‫الحب‬‫في‬‫هللا‬‫والتعاون‬‫على‬‫الوصول‬‫إلى‬‫الحقيقة‬,‫من‬‫غير‬‫أن‬ ‫يجر‬‫ذلك‬‫إلى‬‫المراء‬‫المذموم‬‫والتعصب‬. ‫األصل‬‫التاسع‬:‫وكل‬‫مسألة‬‫ال‬‫ينبني‬‫عليها‬‫عمل‬‫فالخوض‬‫فيها‬‫من‬‫التكلف‬‫الذي‬‫نهينا‬ ‫عنه‬‫ًا‬‫ع‬‫شر‬,‫ومن‬‫ذلك‬‫كثرة‬‫التفريعات‬‫لألحكام‬‫التي‬‫لم‬‫تقع‬,‫والخوض‬‫في‬‫معاني‬‫اآليات‬ ‫القرآنية‬‫الكريمة‬‫التي‬‫لم‬‫يصل‬‫إليها‬‫العلم‬‫بعد‬,‫والكالم‬‫في‬‫المفاضلة‬‫بين‬‫األصحاب‬ ‫رضوان‬‫هللا‬‫عليهم‬‫وما‬‫شجر‬‫بينهم‬‫من‬‫خالف‬,‫ولكل‬‫منهم‬‫فضل‬‫صحبته‬‫وجزاء‬‫نيته‬‫وفي‬ ‫التأول‬‫مندوحة‬. ‫العشرين‬ ‫األصول‬
  13. 13. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫األصل‬‫العاشر‬:‫ومعرفة‬‫هللا‬‫تبارك‬‫وتعالى‬‫وتوحيده‬‫وتنزيهه‬‫أسمى‬‫عقائد‬‫اإلسالم‬, ‫وآيات‬‫الصفات‬‫وأحاديثها‬‫الصحيحة‬‫وما‬‫يليق‬‫بذلك‬‫من‬‫التشابه‬,‫نؤمن‬‫بها‬‫كما‬‫جاءت‬‫من‬ ‫غير‬‫تأويل‬‫وال‬‫تعطيل‬,‫وال‬‫نتعرض‬‫لما‬‫جاء‬‫فيها‬‫من‬‫خالف‬‫بين‬‫العلماء‬,‫ويسعنا‬‫ما‬ ‫وسع‬‫رسول‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫وأصحابه‬(َ‫ون‬‫خ‬ِ‫اس‬َّ‫الر‬ َ‫و‬‫ي‬ِ‫ف‬ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ال‬َ‫ون‬‫ول‬‫ق‬َ‫ي‬‫ا‬َّ‫ن‬َ‫م‬‫آ‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬‫ل‬‫ك‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ِ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬‫ا‬َ‫ن‬ِّ‫ب‬َ‫ر‬). ‫األصل‬‫الحادي‬‫عشر‬:‫وكل‬‫بدعة‬‫في‬‫دين‬‫هللا‬‫ال‬‫أصل‬‫لها‬‫ـ‬‫استحسنها‬‫الناس‬‫بأهوائهم‬ ‫سواء‬‫بالزيادة‬‫فيه‬‫أو‬‫بالنقص‬‫منه‬‫ـ‬‫ضاللة‬‫تجب‬‫محاربتها‬‫والقضاء‬‫عليها‬‫بأفضل‬‫الوسائل‬ ‫التي‬‫ال‬‫تؤدي‬‫إلى‬‫ما‬‫هو‬‫شر‬‫منها‬. ‫األصل‬‫الثاني‬‫عشر‬:‫والبدعة‬‫اإلضافية‬‫َّة‬‫ي‬ِ‫ك‬‫ر‬َّ‫ت‬‫وال‬‫وااللتزام‬‫في‬‫العبادات‬‫المطلقة‬ ‫خالف‬‫فقهي‬,‫لكل‬‫فيه‬‫رأيه‬,‫وال‬‫بأس‬‫بتمحيص‬‫الحقيقة‬‫بالدليل‬‫والبرهان‬. ‫العشرين‬ ‫األصول‬
  14. 14. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫األصل‬‫الثالث‬‫عشر‬:‫ومحبة‬‫الصالحين‬‫واحترامهم‬‫والثناء‬‫عليهم‬‫بما‬‫عرف‬‫من‬‫طيب‬ ‫أعمالهم‬‫قربة‬‫إلى‬‫هللا‬‫تبارك‬‫وتعالى‬,‫واألولياء‬‫هم‬‫المذكورون‬‫بقوله‬‫تعالى‬(َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫وا‬‫ن‬َ‫م‬‫آ‬ ‫وا‬‫ان‬َ‫ك‬ َ‫و‬َ‫ون‬‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ي‬),‫والكرامة‬‫ثابتة‬‫بشرائطها‬‫الشرعية‬,‫مع‬‫اعتقاد‬‫أنهم‬‫رضوان‬‫هللا‬‫عليهم‬‫ال‬ ‫يملكون‬‫ألنفسهم‬‫ا‬ً‫ع‬‫نف‬‫وال‬‫ا‬ً‫ضر‬‫في‬‫حياتهم‬‫أو‬‫بعد‬‫مماتهم‬ً‫ال‬‫فض‬‫عن‬‫أن‬‫يهبوا‬‫ا‬ً‫ئ‬‫شي‬‫من‬‫ذلك‬ ‫لغيرهم‬. ‫األصل‬‫الرابع‬‫عشر‬:‫وزيارة‬‫القبور‬‫ًا‬‫ي‬‫أ‬‫كانت‬‫سنة‬‫مشروعة‬‫بالكيفية‬‫المأثورة‬,‫ولكن‬ ‫االستعانة‬‫بالمقبورين‬‫ًا‬‫ي‬‫أ‬‫كانوا‬‫ونداؤهم‬‫لذلك‬‫وطلب‬‫قضاء‬‫الحاجات‬‫منهم‬‫عن‬‫قرب‬‫أو‬‫بعد‬ ‫والنذر‬‫لهم‬‫وتشييد‬‫القبور‬‫وسترها‬‫وأضاءتها‬‫والتمسح‬‫بها‬‫والحلف‬‫بغير‬‫هللا‬‫وما‬‫يلحق‬ ‫بذلك‬‫من‬‫المبتدعات‬‫كبائر‬‫تجب‬‫محاربتها‬,‫وال‬‫نتأول‬‫لهذه‬‫األعمال‬‫ا‬ً‫سد‬‫للذريعة‬. ‫األصل‬‫الخامس‬‫عشر‬:‫والدعاء‬‫إذا‬‫قرن‬‫بالتوسل‬‫إلى‬‫هللا‬‫تعالى‬‫بأحد‬‫من‬‫خلقه‬‫خالف‬ ‫فرعي‬‫في‬‫كيفية‬‫الدعاء‬‫وليس‬‫من‬‫مسائل‬‫العقيدة‬. ‫العشرين‬ ‫األصول‬
  15. 15. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫األصل‬‫السادس‬‫عشر‬:‫والعرف‬‫الخاطئ‬‫ال‬‫يغير‬‫حقائق‬‫األلفاظ‬‫الشرعية‬,‫بل‬‫يجب‬ ‫التأكد‬‫من‬‫حدود‬‫المعاني‬‫المقصود‬‫بها‬,‫والوقوف‬‫عندها‬,‫كما‬‫يجب‬‫االحتراز‬‫من‬‫الخداع‬ ‫اللفظي‬‫في‬‫كل‬‫نواحي‬‫الدنيا‬‫والدين‬,‫فالعبرة‬‫بالمسميات‬‫ال‬‫باألسماء‬. ‫األصل‬‫السابع‬‫عشر‬:‫والعقيدة‬‫أساس‬‫العمل‬,‫وعمل‬‫القلب‬‫أهم‬‫من‬‫عمل‬‫الجارحة‬, ‫وتحصيل‬‫الكمال‬‫في‬‫كليهما‬‫مطلوب‬‫ا‬ً‫ع‬‫شر‬‫وإن‬‫اختلفت‬‫مرتبتا‬‫الطلب‬. ‫األصل‬‫الثامن‬‫عشر‬:‫واإلسالم‬‫يحرر‬‫العقل‬,‫ويحث‬‫على‬‫النظر‬‫في‬‫الكون‬,‫ويرفع‬ ‫قدر‬‫العلم‬‫والعلماء‬,‫ويرحب‬‫بالصالح‬‫والنافع‬‫من‬‫كل‬‫شيء‬,‫والحكمة‬‫ضالة‬‫المؤمن‬‫أنى‬ ‫وجدها‬‫فهو‬‫أحق‬‫الناس‬‫بها‬. ‫العشرين‬ ‫األصول‬
  16. 16. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫األصل‬‫التاسع‬‫عشر‬:‫وقد‬‫يتناول‬‫كل‬‫من‬‫النظر‬‫الشرعي‬‫والنظر‬‫العقلي‬‫ما‬‫ال‬‫يدخل‬ ‫في‬‫دائرة‬‫اآلخر‬,‫ولكنهما‬‫لن‬‫يختلفا‬‫في‬‫القطعي‬,‫فلن‬‫تصطدم‬‫حقيقة‬‫علمية‬‫صحيحة‬ ‫بقاعدة‬‫شرعية‬‫ثابتة‬,‫ويؤول‬‫الظني‬‫منهما‬‫ليتفق‬‫مع‬‫القطعي‬,‫فإن‬‫كانا‬‫ظنيين‬‫فالنظر‬ ‫الشرعي‬‫أولى‬‫باالتباع‬‫حتى‬‫يثبت‬‫العقلي‬‫أو‬‫ينهار‬. ‫األصل‬‫العشرون‬:‫وال‬‫ر‬ِّ‫ف‬‫نك‬‫ًا‬‫م‬‫مسل‬‫أقر‬‫بالشهادتين‬‫وعمل‬‫بمقتضاهما‬‫وأدى‬‫الفرائض‬‫ـ‬ ‫برأي‬‫أو‬‫بمعصية‬‫ـ‬‫إال‬‫إن‬‫أقر‬‫بكلمة‬‫الكفر‬,‫أو‬‫أنكر‬‫ًا‬‫م‬‫معلو‬‫من‬‫الدين‬‫بالضرورة‬,‫أو‬ ‫كذب‬‫صريح‬‫القرآن‬,‫أو‬‫فسره‬‫على‬‫وجه‬‫ال‬‫تحتمله‬‫أساليب‬‫اللغة‬‫العربية‬‫بحال‬,‫أو‬‫عمل‬ ً‫ال‬‫عم‬‫ال‬‫يحتمل‬ً‫ال‬‫تأوي‬‫غير‬‫الكفر‬. ‫األصول‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫دينه‬ ‫المسلم‬ ‫األخ‬ ‫علم‬ ‫إذا‬ ‫و‬,‫ًا‬‫م‬‫دائ‬ ‫هتافه‬ ‫معنى‬ ‫عرف‬ ‫فقد‬ (‫قدوتنا‬ ‫والرسول‬ ‫دستورنا‬ ‫القرآن‬) ‫العشرين‬ ‫األصول‬
  17. 17. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫اإلسالم‬‫نظام‬‫شامل‬‫يتناول‬‫مظاهر‬‫الحياة‬‫جميعًا‬‫فهو‬‫دولة‬‫ووطن‬ ‫أو‬‫حكومة‬‫وأمة‬,‫وهو‬‫خلق‬‫وقوة‬‫أو‬‫رحمة‬‫وعدالة‬,‫وهو‬‫ثقافة‬ ‫وقانون‬‫أو‬‫علم‬‫وقضاء‬,‫وهو‬‫مادة‬‫و‬‫ثروة‬‫أو‬‫كسب‬‫وغنى‬,‫وهو‬ ‫جهاد‬‫ودعوة‬‫أو‬‫جيش‬‫وفكرة‬,‫كما‬‫هو‬‫عقيدة‬‫صادقة‬‫وعبادة‬ ‫صحيحة‬‫سواء‬‫بسواء‬. ‫األول‬‫األصل‬
  18. 18. ‫األول‬‫األصل‬ ‫بهذا‬ ‫اإليمان‬ ‫أن‬ ‫بمعنى‬ ‫اإلعتقادى‬ ‫المنهج‬ ‫ألصول‬ ‫ينتمي‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫مما‬ ‫كثيرة‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫واألدلة‬ ‫االعتقاد‬ ‫صحة‬ ‫من‬ ‫يعتبر‬ ‫األصل‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫لالختالف‬ ‫مجال‬..‫اإلسالم‬ ‫شمولية‬ ‫يقرر‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫المعاندين‬ ‫زمرة‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫أنكرها‬ ‫ومن‬ ‫خصائصه‬ ‫أوجب‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫الكافرين‬ ‫الجاحدين‬. ‫الشمول‬ ‫العمل‬ ‫ركن‬ ‫مرجع‬‫من‬ ‫و‬‫المنهج‬ ‫أصول‬‫اإل‬‫عتقاد‬‫ي‬
  19. 19. ‫األول‬‫األصل‬ ‫وسط‬ ‫في‬ ‫ثابتة‬ ‫حقيقة‬ ‫يمثل‬ ‫الذي‬ ‫األصل‬ ‫بهذا‬ ‫صرح‬ ‫البنا‬ ‫اإلمام‬‫إستغراب‬ ‫العامة‬ ‫ومن‬ ‫بل‬ ‫الحكام‬ ‫ومن‬ ‫العلماء‬ ‫بعض‬ ‫ومن‬ ‫الجمعيات‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫قيمة‬ ‫وتتجلى‬ ‫الصحيح‬ ‫اإلسالم‬ ‫جوهر‬ ‫عن‬ ‫بعضهم‬ ‫حياة‬ ‫لبعد‬ ‫السياسي‬ ‫اإلسالم‬ ‫إنكار‬ ‫من‬ ‫آنذاك‬ ‫إليه‬ ‫وصلت‬ ‫الذي‬ ‫األمة‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫الذي‬ ‫الخبيث‬ ‫العلماني‬ ‫الفكر‬ ‫بتدبير‬ ‫إال‬ ‫ذلك‬ ‫وما‬ ‫واالقتصادي‬ ‫االجتماعي‬ ‫والكتاب‬ ‫الجامعيين‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ‫المثقفة‬ ‫الطبقة‬ ‫وقلوب‬ ‫عقول‬ ‫إلى‬ ‫تسرب‬ ‫الشعائر‬ ‫دائرة‬ ‫في‬ ‫اإلسالم‬ ‫وحصر‬ ‫اإلسالم‬ ‫شمولية‬ ‫فاستنكر‬ ‫واألدباء‬ ‫البنا‬ ‫اإلمام‬ ‫أيقظهم‬ ‫حتى‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ساك‬ ‫يحركوا‬ ‫ولم‬ ‫التعبدية‬. ‫الشمول‬ ‫الشمولية‬ ‫قضية‬ ‫لتفجير‬ ‫المناسب‬ ‫التوقيت‬
  20. 20. ‫األول‬‫األصل‬ ‫عالج‬‫ي‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫المصدر‬ ‫ربانية‬ ‫شمولية‬‫المنهج‬ ‫عمومية‬‫الرسالة‬ ‫عالمية‬‫الدعوة‬ ‫أخالقية‬‫الوسيلة‬‫والغاية‬‫وخصائص‬‫الدعوة‬‫اإلسالمية‬‫بوجه‬‫عام‬. ‫الشمول‬ ‫العمل‬ ‫ركن‬ ‫مرجع‬‫من‬ ‫و‬‫المنهج‬ ‫أصول‬‫اإل‬‫عتقاد‬‫ي‬
  21. 21. ‫األول‬‫األصل‬ ‫وهي‬ ‫اإلسالم‬ ‫حقائق‬ ‫من‬ ‫هامة‬ ‫حقيقة‬ ‫يقرر‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬: ‫الحياة‬ ‫مظاهر‬ ‫لكل‬ ‫اإلسالم‬ ‫شمولية‬ ‫تعالى‬ ‫قوله‬{‫شيء‬ ‫لكل‬ ً‫ا‬‫تبيان‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫ونزلنا‬} ‫وقوله‬‫لقبيلة‬‫بني‬‫شيبان‬‫بن‬‫ثعلبة‬{‫ما‬‫أسأتم‬‫الرد‬‫إذ‬‫أفصحتم‬‫بالصدق‬,‫إنه‬‫ال‬‫يقوم‬ ‫بهذا‬‫الدين‬‫إال‬‫من‬‫أحاط‬‫به‬‫من‬‫جميع‬‫جوانبه‬} ‫وإذا‬‫نظرنا‬‫للقرآن‬‫الكريم‬‫والسنة‬‫المطهرة‬‫نجد‬‫اآليات‬‫واألحاديث‬‫تتحدث‬‫عن‬ ‫العقائد‬‫والعبادات‬‫واألخالق‬..‫والحكم‬‫بما‬‫أنزل‬‫هللا‬‫والقضاء‬..‫والجهاد‬ ‫والمعاهدات‬..‫وشئون‬‫المال‬‫والتجارة‬..‫وشتى‬‫مظاهر‬‫الحياة‬. ‫الشمولية‬ ‫أدلة‬ ‫من‬: ‫الشمول‬
  22. 22. ‫األول‬‫األصل‬ ‫قال‬‫تعالى‬: {َ‫ْس‬‫ي‬َّ‫ل‬َّ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫ال‬‫ن‬َ‫أ‬ْ‫ا‬‫و‬ُّ‫ل‬ َ‫و‬‫ت‬ْ‫م‬‫ك‬َ‫ه‬‫و‬‫ج‬‫و‬َ‫ل‬َ‫ب‬ِ‫ق‬ِ‫ق‬ِ‫ر‬ْ‫ش‬َ‫م‬ْ‫ال‬ِ‫ب‬ ِ‫ر‬ْ‫غ‬َ‫م‬ْ‫ال‬ َ‫و‬َّ‫ِن‬‫ك‬‫ـ‬َ‫ل‬ َ‫و‬َّ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫ال‬ْ‫ن‬َ‫م‬َ‫ن‬َ‫م‬‫آ‬ ِ ّ‫الل‬ِ‫ب‬ِ‫م‬ ْ‫و‬َ‫ي‬ْ‫ال‬ َ‫و‬ِ‫ر‬ِ‫خ‬‫اآل‬ِ‫ة‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬‫آل‬َ‫م‬ْ‫ال‬ َ‫و‬ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ َ‫و‬َ‫ِّين‬‫ي‬ِ‫ب‬َّ‫ن‬‫ال‬ َ‫و‬‫ى‬َ‫ت‬‫آ‬ َ‫و‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫م‬ْ‫ال‬‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ِ‫ه‬ِّ‫ب‬‫ح‬‫ي‬ِ‫و‬َ‫ذ‬ ‫ى‬َ‫ب‬ ْ‫ر‬‫ق‬ْ‫ال‬‫ى‬َ‫م‬‫ا‬َ‫ت‬َ‫ي‬ْ‫ال‬ َ‫و‬َ‫ين‬ِ‫ك‬‫ا‬َ‫س‬َ‫م‬ْ‫ال‬ َ‫و‬َ‫ْن‬‫ب‬‫ا‬ َ‫و‬ِ‫يل‬ِ‫َّب‬‫س‬‫ال‬َ‫ين‬ِ‫ل‬ِ‫ئ‬‫َّآ‬‫س‬‫ال‬ َ‫و‬‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫و‬ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ق‬ِّ‫الر‬َ‫م‬‫ا‬َ‫ق‬َ‫أ‬ َ‫و‬ َ‫ة‬‫َّال‬‫ص‬‫ال‬‫ى‬َ‫ت‬‫آ‬ َ‫و‬َ‫ة‬‫ا‬َ‫ك‬َّ‫الز‬َ‫ون‬‫وف‬‫م‬ْ‫ال‬ َ‫و‬ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫د‬ْ‫ه‬َ‫ع‬ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ْ‫ا‬‫و‬‫د‬َ‫ه‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫َّاب‬‫ص‬‫ال‬ َ‫و‬‫ي‬ِ‫ف‬‫اء‬َ‫س‬ْ‫أ‬َ‫ب‬ْ‫ال‬ ‫اء‬َّ‫َّر‬‫ض‬‫وال‬َ‫ين‬ِ‫ح‬ َ‫و‬ِ‫س‬ْ‫أ‬َ‫ب‬ْ‫ال‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬‫ـ‬َ‫ل‬‫و‬‫أ‬َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫وا‬‫دَق‬َ‫ص‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬‫ـ‬َ‫ل‬‫و‬‫أ‬ َ‫و‬‫م‬‫ه‬َ‫ون‬‫ق‬َّ‫ت‬‫م‬ْ‫ال‬} ‫فهذه‬‫آية‬‫واحدة‬‫من‬‫آيات‬‫هللا‬‫بينت‬‫الشمول‬‫في‬‫اإلسالم‬‫فهي‬‫تتضمن‬: ‫العقائد‬‫واألخالق‬‫والعبادات‬‫والمعامالت‬ ‫الشمول‬
  23. 23. ‫األول‬‫األصل‬ ‫والتجارة‬‫ْن‬‫ي‬َ‫والد‬{‫ا‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ْ‫ا‬‫و‬‫ن‬َ‫م‬‫آ‬‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬‫م‬‫نت‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫د‬َ‫ت‬‫ْن‬‫ي‬َ‫د‬ِ‫ب‬‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬‫ل‬َ‫ج‬َ‫أ‬‫ى‬ًّ‫م‬َ‫ُّس‬‫م‬‫وه‬‫ب‬‫ت‬ْ‫ك‬‫ا‬َ‫ف‬ ‫ب‬‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ي‬ْ‫ل‬ َ‫و‬ْ‫م‬‫ك‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َّ‫ب‬‫ب‬ِ‫ت‬‫ا‬َ‫ك‬ِ‫ل‬ْ‫د‬َ‫ع‬ْ‫ال‬ِ‫ب‬} ‫العقيدة‬‫والعبادة‬{‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬‫وا‬‫ر‬ِ‫م‬‫أ‬َّ‫ال‬ِ‫إ‬‫وا‬‫د‬‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ِ‫ل‬َ َّ‫هللا‬َ‫ين‬ ِ‫ص‬ِ‫ل‬ ْ‫خ‬‫م‬‫ه‬َ‫ل‬َ‫ين‬ِّ‫د‬‫ال‬‫اء‬َ‫ف‬َ‫ن‬‫ح‬ ‫وا‬‫يم‬ِ‫ق‬‫ي‬ َ‫و‬َ‫ة‬ َ‫َّال‬‫ص‬‫ال‬‫وا‬‫ت‬ ْ‫ؤ‬‫ي‬ َ‫و‬َ‫ة‬‫ا‬َ‫ك‬َّ‫الز‬َ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ َ‫و‬‫ين‬ِ‫د‬ِ‫ة‬َ‫م‬ِّ‫ي‬َ‫ق‬ْ‫ال‬} ‫والسياسة‬ ‫والقضاء‬ ‫والحكم‬{َ‫ر‬َ‫ج‬َ‫ش‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫وك‬‫م‬ِّ‫ك‬َ‫ح‬‫ي‬ َ‫ى‬َّ‫ت‬َ‫ح‬ َ‫ون‬‫ن‬ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬‫ي‬ َ‫ال‬ َ‫ِّك‬‫ب‬َ‫ر‬ َ‫و‬ َ‫ال‬َ‫ف‬ ‫ًا‬‫م‬‫ي‬ِ‫ل‬ْ‫س‬َ‫ت‬ ْ‫ا‬‫و‬‫م‬ِّ‫ل‬َ‫س‬‫ي‬ َ‫و‬ َ‫ْت‬‫ي‬َ‫ض‬َ‫ق‬ ‫َّا‬‫م‬ِّ‫م‬ ‫ا‬ً‫ج‬َ‫ر‬َ‫ح‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫س‬‫نف‬َ‫أ‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ ْ‫ا‬‫و‬‫د‬ِ‫ج‬َ‫ي‬ َ‫ال‬ َّ‫م‬‫ث‬ ْ‫م‬‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬} ‫والحكم‬ ,‫والعبادة‬ ‫العقيدة‬ ‫آيات‬ ‫الصالة‬ ‫في‬ ‫نقرأ‬ ‫فنحن‬ ‫والقتال‬ ‫والجهاد‬ ‫ْن‬‫ي‬َ‫والد‬ ‫والتجارة‬ , ‫والسياسة‬ ‫والقضاء‬ ‫الشمول‬
  24. 24. ‫األول‬‫األصل‬ ‫والجهاد‬‫والقتال‬{‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ َ‫و‬َ‫نت‬‫ك‬ْ‫م‬ِ‫يه‬ِ‫ف‬َ‫مْت‬َ‫ق‬َ‫أ‬َ‫ف‬‫م‬‫ه‬َ‫ل‬َ‫ة‬َ‫ال‬َّ‫ص‬‫ال‬ْ‫م‬‫ق‬َ‫ت‬ْ‫ل‬َ‫ف‬‫ة‬َ‫ف‬ِ‫ئ‬‫آ‬َ‫ط‬‫م‬‫ه‬ْ‫ن‬ِّ‫م‬َ‫ك‬َ‫ع‬َّ‫م‬ ْ‫ا‬‫و‬‫ذ‬‫خ‬ْ‫أ‬َ‫ي‬ْ‫ل‬ َ‫و‬ْ‫م‬‫ه‬َ‫ت‬َ‫ح‬ِ‫ل‬ْ‫س‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ْ‫ا‬‫و‬‫د‬َ‫ج‬َ‫س‬ْ‫ا‬‫و‬‫ون‬‫ك‬َ‫ي‬ْ‫ل‬َ‫ف‬‫ن‬ِ‫م‬ْ‫م‬‫ك‬ِ‫ئ‬‫آ‬َ‫ر‬ َ‫و‬ِ‫ت‬ْ‫أ‬َ‫ت‬ْ‫ل‬ َ‫و‬‫ة‬َ‫ف‬ِ‫ئ‬‫آ‬َ‫ط‬‫ى‬َ‫ر‬ْ‫خ‬‫أ‬ْ‫م‬َ‫ل‬ ْ‫ا‬‫و‬ُّ‫ل‬َ‫ص‬‫ي‬ْ‫ا‬‫و‬ُّ‫ل‬َ‫ص‬‫ي‬ْ‫ل‬َ‫ف‬َ‫ك‬َ‫ع‬َ‫م‬ْ‫ا‬‫و‬‫ذ‬‫خ‬ْ‫أ‬َ‫ي‬ْ‫ل‬ َ‫و‬ْ‫م‬‫ه‬َ‫ر‬ْ‫ذ‬ِ‫ح‬ْ‫م‬‫ه‬َ‫ت‬َ‫ح‬ِ‫ل‬ْ‫س‬َ‫أ‬ َ‫و‬َّ‫د‬ َ‫و‬َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ْ‫ا‬‫و‬‫ر‬َ‫ف‬َ‫ك‬ْ‫و‬َ‫ل‬َ‫ون‬‫ل‬‫ف‬ْ‫غ‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ْ‫م‬‫ك‬ِ‫ت‬َ‫ح‬ِ‫ل‬ْ‫س‬َ‫أ‬ْ‫م‬‫ك‬ِ‫ت‬َ‫ع‬ِ‫ت‬ْ‫م‬َ‫أ‬ َ‫و‬َ‫ون‬‫يل‬ِ‫م‬َ‫ي‬َ‫ف‬‫م‬‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ً‫ة‬َ‫ل‬ْ‫ي‬َّ‫م‬ً‫ة‬َ‫د‬ِ‫ح‬‫ا‬ َ‫و‬َ‫ال‬ َ‫و‬َ‫اح‬َ‫ن‬‫ج‬ْ‫م‬‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ان‬َ‫ك‬ ْ‫م‬‫ك‬ِ‫ب‬‫ى‬ً‫ذ‬َ‫أ‬‫ِّن‬‫م‬‫ر‬َ‫َّط‬‫م‬ْ‫و‬َ‫أ‬‫م‬‫نت‬‫ك‬‫ى‬َ‫ض‬ ْ‫َّر‬‫م‬‫ن‬َ‫أ‬ْ‫ا‬‫و‬‫ع‬َ‫ض‬َ‫ت‬ْ‫م‬‫ك‬َ‫ت‬َ‫ح‬ِ‫ل‬ْ‫س‬َ‫أ‬ْ‫ا‬‫و‬‫ذ‬‫خ‬ َ‫و‬ْ‫م‬‫ك‬َ‫ر‬ْ‫ذ‬ِ‫ح‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ َ ّ‫هللا‬َّ‫د‬َ‫ع‬َ‫أ‬َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫ف‬‫ا‬َ‫ك‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬‫ًا‬‫ب‬‫ا‬َ‫ذ‬َ‫ع‬‫ا‬ً‫ن‬‫ي‬ِ‫ُّه‬‫م‬} ‫الشمول‬ ‫والحكم‬ ,‫والعبادة‬ ‫العقيدة‬ ‫آيات‬ ‫الصالة‬ ‫في‬ ‫نقرأ‬ ‫فنحن‬ ‫والقتال‬ ‫والجهاد‬ ‫ْن‬‫ي‬َ‫والد‬ ‫والتجارة‬ , ‫والسياسة‬ ‫والقضاء‬
  25. 25. ‫األول‬‫األصل‬ ‫وهكذا‬‫اتصل‬‫اإلخوان‬‫المسلمون‬‫بكتاب‬‫هللا‬‫واستلهموه‬ ‫واسترشدوه‬‫فأيقنوا‬‫أن‬‫األساس‬‫هو‬‫المعنى‬‫الكلي‬‫الشامل‬,‫وأنه‬ ‫يجب‬‫أن‬‫يهيمن‬‫على‬‫كل‬‫شئون‬‫الحياة‬‫وأن‬‫يصطبغ‬‫بها‬ً‫ا‬‫جميع‬, ‫وأن‬‫تنزل‬‫على‬‫حكمه‬‫وأن‬‫تساير‬‫قواعده‬‫وتعاليمه‬‫وتستمد‬‫منه‬ ‫ما‬‫دامت‬‫األمة‬‫تريد‬‫أن‬‫تكون‬‫مسلمة‬ً‫ا‬‫إسالم‬ً‫ا‬‫صحيح‬. ‫الشمول‬
  26. 26. ‫األول‬‫األصل‬ ‫وهي‬ ‫المنشودة‬ ‫للغاية‬ ‫توصلنا‬ ‫أهدافًا‬ ‫البنا‬ ‫اإلمام‬ ‫وضع‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫يتأصل‬ ‫ولكي‬: ‫النفس‬ ‫إصالح‬ ‫المسلم‬ ‫البيت‬ ‫تكوين‬ ‫المجتمع‬ ‫إرشاد‬ ‫هللا‬ ‫شرع‬ ‫لتطبيق‬ ‫الحكومة‬ ‫دعوة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫للوحدة‬ ‫الدعوة‬ ‫الشمول‬
  27. 27. ‫األول‬‫األصل‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫والسبيل‬ ً‫ال‬‫أو‬:‫الحسنة‬ ‫والموعظة‬ ‫الحكمة‬ ‫تضبطها‬ ‫دعوة‬. ً‫ا‬‫ثاني‬:‫المصطفى‬ ‫وسنة‬ ‫القرآن‬ ‫منهاج‬ ‫أساسها‬ ‫إسالمية‬ ‫تربية‬. ً‫ا‬‫ثالث‬:‫فالحكومة‬ , ‫فالجماعة‬ , ‫األسرة‬ ‫تنشأ‬ ‫تربى‬ ‫التي‬ ‫اللبنات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫بإذن‬ ‫المنشود‬ ‫الغرض‬ ‫يتحقق‬ ‫حتى‬ , ‫المسلمة‬. ‫الشمول‬
  28. 28. ‫فوضع‬ ً‫شامال‬ ‫فهمًا‬ ‫اإلسالم‬ ‫ُفهم‬‫ي‬ ‫كي‬ ‫التربية‬ ‫مناهج‬ ‫بتحديد‬ ‫ذلك‬ ‫أردف‬ ‫ثم‬: ‫ال‬‫إفراط‬‫وال‬‫تفريط‬‫ستقى‬‫ي‬‫من‬‫معين‬‫السلف‬‫الصالح‬‫يبني‬ً‫ال‬‫رجا‬‫تغرس‬‫في‬ ‫نفوسهم‬‫مشاعر‬‫ثالثة‬: ‫الشعور‬‫بعظمة‬‫هذه‬‫الرسالة‬ ‫االعتزاز‬‫باالنتساب‬‫إليها‬ ‫الثقة‬‫في‬‫نصر‬‫هللا‬ ‫الشمول‬ ‫للعقيدة‬ ً‫ا‬‫منهاج‬ ‫األصل‬ ‫األول‬
  29. 29. ‫األصل‬ ‫األول‬ ‫وعموم‬‫يحقق‬‫قوله‬‫تعالى‬:{ْ‫ل‬‫ق‬‫ا‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬‫اس‬َّ‫ن‬‫ال‬‫ي‬ِّ‫ن‬ِ‫إ‬‫ول‬‫س‬َ‫ر‬ِ ّ‫هللا‬ْ‫م‬‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬‫ا‬ً‫يع‬ِ‫م‬َ‫ج‬‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ه‬َ‫ل‬ ‫ك‬ْ‫ل‬‫م‬ِ‫ت‬‫ا‬ َ‫او‬َ‫م‬َّ‫س‬‫ال‬ِ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫األ‬ َ‫و‬‫ال‬َ‫ه‬‫ـ‬َ‫ل‬ِ‫إ‬َّ‫ال‬ِ‫إ‬َ‫و‬‫ه‬‫ـي‬ِ‫ي‬ْ‫ح‬‫ي‬‫يت‬ِ‫م‬‫ي‬ َ‫و‬ْ‫ا‬‫و‬‫ن‬ِ‫م‬‫آ‬َ‫ف‬ِ ّ‫الل‬ِ‫ب‬ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫و‬‫س‬َ‫ر‬ َ‫و‬ِّ‫ي‬ِ‫ب‬َّ‫ن‬‫ال‬ِّ‫ِّي‬‫م‬‫األ‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ن‬ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬‫ي‬ِ ّ‫الل‬ِ‫ب‬ِ‫ه‬ِ‫ت‬‫ا‬َ‫م‬ِ‫ل‬َ‫ك‬ َ‫و‬‫وه‬‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬‫ا‬ َ‫و‬ْ‫م‬‫ك‬َّ‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬َ‫ون‬‫د‬َ‫ت‬ْ‫ه‬َ‫ت‬} ‫وكمال‬‫يحقق‬‫قوله‬‫تعالى‬:{‫َّا‬‫م‬‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ط‬َّ‫ر‬َ‫ف‬‫ي‬ِ‫ف‬ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ت‬ِ‫ك‬‫ال‬‫ن‬ِ‫م‬‫ء‬ْ‫ي‬َ‫ش‬َّ‫م‬‫ث‬‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ْ‫م‬ِ‫ِّه‬‫ب‬َ‫ر‬َ‫ون‬‫ر‬َ‫ش‬ْ‫ح‬‫ي‬} ‫ودوام‬‫يحقق‬‫قوله‬‫تعالي‬:{‫ن‬َ‫م‬ َ‫و‬ِ‫غ‬َ‫ت‬ْ‫ب‬َ‫ي‬َ‫ْر‬‫ي‬َ‫غ‬ِ‫م‬َ‫ال‬ْ‫س‬ِ‫اإل‬‫ا‬ً‫ن‬‫ي‬ِ‫د‬‫ن‬َ‫ل‬َ‫ف‬َ‫ل‬َ‫ب‬ْ‫ق‬‫ي‬‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬َ‫و‬‫ه‬ َ‫و‬‫ي‬ِ‫ف‬ِ‫ة‬َ‫ر‬ِ‫خ‬‫اآل‬ َ‫ن‬ِ‫م‬َ‫ين‬ ِ‫ر‬ِ‫اس‬َ‫خ‬ْ‫ال‬} ‫يقوم‬‫على‬‫صحة‬‫االعتقاد‬,‫وصدق‬‫االتباع‬,‫ويمتاز‬‫بالشمول‬‫والعموم‬,‫والكمال‬,‫والدوام‬ ,‫وال‬‫يفرق‬‫بين‬‫العقيدة‬,‫والشريعة‬‫وال‬‫الصالة‬‫والجهاد‬‫حتى‬‫يقول‬‫المسلم‬{ْ‫ل‬‫ق‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬‫ي‬ِ‫ت‬‫ال‬َ‫ص‬‫ي‬ِ‫ك‬‫س‬‫ن‬ َ‫و‬َ‫اي‬َ‫ي‬ْ‫ح‬َ‫م‬ َ‫و‬‫ي‬ِ‫ت‬‫ا‬َ‫م‬َ‫م‬ َ‫و‬ِ‫لل‬ِّ‫ب‬َ‫ر‬َ‫ين‬ِ‫م‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬ْ‫ال‬} ‫للعبادة‬ ً‫ا‬‫منهاج‬ ‫الشمول‬
  30. 30. ‫يهتم‬‫بالداعي‬‫يصفاته‬‫األخالقية‬‫والسلوكية‬.‫كما‬‫يهتم‬‫بالوسائل‬‫والقواعد‬‫التي‬ ‫يتبعها‬‫والمراحل‬‫التي‬‫يجب‬‫أن‬‫يمر‬‫بها‬. ‫للحركة‬ ً‫ا‬‫منهاج‬ ‫يقول‬‫د‬.‫فتحي‬‫يكن‬:”‫إن‬‫اإلسالم‬‫منهج‬‫متكامل‬‫الجوانب‬,‫شامل‬‫النظرة‬, ‫فيه‬‫تنظيم‬‫عالقة‬‫الفرد‬‫بنفسه‬,‫وعالقته‬‫بأسرته‬,‫وبمجتمعه‬,‫وفيه‬‫بيان‬ ‫لألصول‬‫والقواعد‬‫التي‬‫تقوم‬‫عليها‬‫النظم‬‫والقوانين‬‫التي‬‫تحكم‬‫سير‬‫المجتمع‬ ‫والناس‬‫وفق‬‫نظرة‬‫اإلسالم‬‫للكون‬‫واإلنسان‬‫والحياة‬“ ‫األصل‬ ‫األول‬ ‫الشمول‬
  31. 31. ‫اإلسالم‬ ‫أنه‬ ‫يظن‬ ‫منه‬ ‫جانب‬ ‫على‬ ‫يتعرف‬ ‫من‬ ‫جعلت‬ ‫مجاالته‬ ‫وشمولية‬ ‫المتعددة‬ ‫بصوره‬ ‫اإلسالم‬ ‫وحسب‬..‫والمجاالت‬ ‫الصور‬ ‫هذه‬ ‫جمع‬ ‫الذي‬ ‫اإلخوان‬ ‫لفكر‬ ‫ًا‬‫ع‬‫جمي‬ ‫هؤالء‬ ‫استغراب‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫مما‬ ‫ًا‬‫ع‬‫جمي‬ ‫وشملها‬. ‫عنوان‬ ‫تحت‬ ‫الخامس‬ ‫المؤتمر‬ ‫رسالة‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫ولهذا‬(‫المسلمين‬ ‫اإلخوان‬ ‫إسالم‬..)‫أن‬ ‫اإلمام‬ ‫تحديد‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ‫عبادة‬ ‫إال‬ ‫اإلسالم‬ ‫يرى‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫الذين‬ ‫معاصروه‬ ‫فهمه‬ ‫عما‬ ‫يختلف‬ ‫إسالم‬ ‫لإلخوان‬ ‫يراه‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ‫والروح‬ ‫للعقل‬ ‫شهي‬ ‫فلسفي‬ ‫وغذاء‬ ‫فياضة‬ ‫وروحانية‬ ‫فاضل‬ ‫خلق‬ ‫إال‬ ‫اإلسالم‬ ‫يرى‬ ‫يتصل‬ ‫ما‬ ‫وبكل‬ ‫باإلسالم‬ ‫متبرم‬ ‫فهو‬ ‫معها‬ ‫تقدم‬ ‫وال‬ ‫فيها‬ ‫غناء‬ ‫ال‬ ‫تقليدية‬ ‫وأعمال‬ ‫موروثة‬ ‫عقائد‬ ‫إال‬ ‫الغرب‬ ‫موائد‬ ‫على‬ ‫تربوا‬ ‫من‬ ‫أغلبه‬ ‫الصنف‬ ‫وهذا‬ ‫باإلسالم‬. ‫أن‬ ‫إال‬ ‫السامية‬ ‫للحكمة‬ ‫إال‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫وسعته‬ ‫اإلسالم‬ ‫مرونة‬ ‫من‬ ‫جاءت‬ ‫ًا‬‫ع‬‫جمي‬ ‫التصورات‬ ‫وهذه‬ ‫اإلخوان‬ ‫يمارسها‬ ‫واحد‬ ‫إلسالم‬ ‫متعددة‬ ‫ا‬ً‫صور‬ ‫ًا‬‫ع‬‫جمي‬ ‫وهي‬ , ‫بالدين‬ ‫ا‬ً‫ضرر‬ ‫استخدامها‬ ‫أساءوا‬ ‫هؤالء‬ ‫جماعة‬ ‫أو‬ ‫صوفية‬ ‫طريقة‬ ‫أو‬ ‫إرشادية‬ ‫وعظية‬ ‫جماعة‬ ‫أنهم‬ ‫على‬ ‫اإلخوان‬ ‫فهم‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫لهذا‬ , ‫ًا‬‫ع‬‫جمي‬ ‫لإلسالم‬ ‫فهمهم‬ ‫وأدركوا‬ ‫دعوتهم‬ ‫فهموا‬ ‫اإلخوان‬ ‫خالطوا‬ ‫ممن‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫وقليل‬ , ‫فقهية‬ ‫نظرية‬. ‫المسلمين‬ ‫اإلخوان‬ ‫اسالم‬ ‫األصل‬ ‫األول‬ ‫الشمول‬
  32. 32. ‫األول‬‫األصل‬ ‫يقول‬‫اإلمام‬‫الشهيد‬:”‫كان‬‫نتيجة‬‫هذا‬‫الفهم‬‫العام‬‫الشامل‬‫لإلسالم‬,‫عند‬ ‫اإلخوان‬‫المسلمين‬,‫أن‬‫شملت‬‫فكرتهم‬,‫كل‬‫نواحي‬‫اإلصالح‬‫في‬‫األمة‬, ‫وتمثلت‬‫فيها‬‫كل‬‫عناصر‬‫غيرها‬‫من‬‫الفكر‬‫اإلصالحي‬,‫وأصبح‬‫كل‬‫صلح‬‫م‬ ‫غيور‬‫يجد‬‫فيها‬‫أمنيته‬,‫والتقت‬‫عندها‬‫آمال‬‫محبي‬‫اإلصالح‬,‫الذين‬‫عرفوها‬ ,‫وفهموا‬‫مراميها‬“. ‫وتستطيع‬‫أن‬‫تقول‬‫وال‬‫حرج‬‫عليك‬:‫إن‬‫دعوة‬‫اإلخوان‬‫المسلمين‬: ‫سلفية‬ ‫دعوة‬‫سنية‬ ‫طريقة‬‫صوفية‬ ‫حقيقة‬‫سياسية‬ ‫هيئة‬ ‫رياضية‬ ‫جماعة‬‫اقتصادية‬ ‫شركة‬‫اجتماعية‬ ‫فكرة‬‫ثقافية‬ ‫علمية‬ ‫رابطة‬ ‫الشمول‬ ‫لإلسالم‬ ‫الشمولية‬ ‫فهم‬ ‫ثمرة‬
  33. 33. ‫األول‬‫األصل‬‫الشمول‬ ‫سلفية‬ ‫دعوة‬‫سنية‬ ‫طريقة‬‫صوفية‬ ‫حقيقة‬‫سياسية‬ ‫هيئة‬ ‫إلى‬ ‫يدعون‬ ‫ألنهم‬ ‫باإلسالم‬ ‫العودة‬ ‫الصافي‬ ‫معينه‬ ‫إلى‬ ‫وسنة‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫رسوله‬( .‫سلفية‬ ‫والتصور‬ ‫الفكر‬ ‫واالعتقاد‬) ‫أن‬ ‫يعلمون‬ ‫ألنهم‬ ‫الخير‬ ‫أساس‬ ‫النفس‬ ‫طهارة‬ ‫القلب‬ ‫ونقاء‬ ‫على‬ ‫والمواظبة‬ ‫واإلعراض‬ ‫العمل‬ ‫والحب‬ ‫الخلق‬ ‫عن‬ ‫واالرتباط‬ ‫هللا‬ ‫في‬ ‫الخير‬ ‫على‬ ‫يحملون‬ ‫ألنهم‬ ‫على‬ ‫أنفسهم‬ ‫بالسنة‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫المطهرة‬ ‫شئ‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ‫العقائد‬ ‫والعبادات‬ ‫يطالبون‬ ‫ألنهم‬ ‫في‬ ‫الحكم‬ ‫بإصالح‬ ‫النظر‬ ‫وتعديل‬ ‫الداخل‬ ‫األمة‬ ‫خال‬ ‫في‬ ‫من‬ ‫بغيرها‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الخارج‬ ‫في‬ ‫األمم‬ ‫على‬ ‫الشعب‬ ‫وتربية‬ ‫والكرامة‬ ‫العزة‬ ‫على‬ ‫والحرص‬ ‫حد‬ ‫أبعد‬ ‫إلى‬ ‫قوميته‬
  34. 34. ‫األول‬‫األصل‬‫الشمول‬ ‫رياضية‬ ‫جماعة‬‫اقتصادية‬ ‫شركة‬‫اجتماعية‬ ‫فكرة‬‫ثقافية‬ ‫علمية‬ ‫رابطة‬ ‫بأجسامهم‬ ‫يعنون‬ ‫ألنهم‬ ‫المؤمن‬ ‫أن‬ ‫ويعلمون‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫وأحب‬ ‫خير‬ ‫القوي‬ ‫وأن‬ ‫الضعيف‬ ‫المؤمن‬ ‫من‬ ‫النبي‬.‫يقول‬( :‫إن‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ح‬ ‫عليك‬ ‫لبدنك‬)‫وأن‬ ‫ال‬ ‫كلها‬ ‫اإلسالم‬ ‫تكاليف‬ ‫كاملة‬ ‫تؤدى‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫بالجسم‬ ‫إال‬ ‫صحيحة‬ ‫القوى‬ ‫يجعل‬ ‫اإلسالم‬ ‫ألن‬ ‫فريضة‬ ‫العلم‬ ‫طلب‬ ‫ومسلمة‬ ‫مسلم‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫أندية‬ ‫بذلك‬ ‫ويشهد‬ ‫اإلخوان‬ ‫يعنى‬ ‫اإلسالم‬ ‫ألن‬ ‫وكسبه‬ ‫المال‬ ‫بتدبير‬ ‫وجهه‬ ‫من‬(‫هللا‬ ‫إن‬ ‫المؤمن‬ ‫يحب‬ ‫المحترف‬),(‫المال‬ ‫نعم‬ ‫الصالح‬ ‫للرجل‬ ‫الصالح‬ ) ‫بأدواء‬ ‫يعنون‬ ‫ألنهم‬ ‫اإلسالمي‬ ‫المجتمع‬ ‫الوصول‬ ‫ويحاولون‬ ‫عالجها‬ ‫طرق‬ ‫إلى‬ ‫منها‬ ‫األمة‬ ‫وشفاء‬
  35. 35. ‫العمل‬ ‫لصحة‬ ‫الصحيح‬ ‫الفهم‬ ‫أهمية‬ ‫وضح‬‫؟‬ ‫آنذاك‬ ‫األمة‬ ‫اكتنفت‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫األصل‬ ‫أهمية‬ ‫تبرز‬..‫أذكر‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ظرفا‬‫؟‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫لصدور‬ ‫الموجبة‬ ‫الظروف‬‫؟‬ ‫والسنة‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫الشمولية‬ ‫دليل‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫اإلخوان‬ ‫فكرة‬ ‫فهم‬ ‫لسوء‬ ‫سببا‬ ‫كانت‬ ‫اإلسالم‬ ‫مرونة‬..‫ذلك‬ ‫وضح‬‫؟‬ ‫اإلخوان‬ ‫دعوة‬ ‫شمولية‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫اإلسالم‬ ‫شمولية‬ ‫فهم‬,‫ذلك‬ ‫وضح‬‫؟‬ ‫أسئلة‬ ‫األصل‬ ‫األول‬ ‫الشمول‬
  36. 36. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫والقرآن‬‫الكريم‬‫والسنة‬‫المطهرة‬‫مرجع‬‫كل‬‫مسلم‬‫في‬ ‫ف‬ُّ‫تعر‬‫أحكام‬‫اإلسالم‬,‫ويفهم‬‫القرآن‬‫طبقا‬‫لقواعد‬‫اللغة‬ ‫العربية‬‫من‬‫غير‬‫تكلف‬‫وال‬‫تعسف‬,‫ويرجع‬‫في‬‫فهم‬‫السنة‬ ‫المطهرة‬‫إلى‬‫رجال‬‫الحديث‬‫الثقات‬. ‫الثاني‬‫األصل‬
  37. 37. ‫والقرآن‬‫الكريم‬‫والسنة‬‫المطهرة‬‫مرجع‬‫كل‬‫مسلم‬‫في‬‫ف‬ُّ‫تعر‬‫أحكام‬‫اإلسالم‬,‫ويفهم‬‫القرآن‬‫طبقا‬ ‫لقواعد‬‫اللغة‬‫العربية‬‫من‬‫غير‬‫تكلف‬‫وال‬‫تعسف‬,‫ويرجع‬‫في‬‫فهم‬‫السنة‬‫المطهرة‬‫إلى‬‫رجال‬‫الحديث‬ ‫الثقات‬. ‫الثاني‬‫األصل‬ ‫مسلم‬ ‫لكل‬ ‫األحكام‬ ‫ألدلة‬ ‫األول‬ ‫المصدر‬(‫الكريم‬ ‫القرآن‬) ‫الثاني‬ ‫المصدر‬(‫النبوية‬ ‫السنة‬) ‫عالج‬‫ي‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ {‫في‬ ‫تنازعتم‬ ‫فإن‬ ‫منكم‬ ‫األمر‬ ‫وأولي‬ ‫الرسول‬ ‫أطيعوا‬ ‫و‬ ‫هللا‬ ‫أطيعوا‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫أيها‬ ‫يا‬ ‫والرسول‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫فردوه‬ ‫شيء‬} {‫أقوم‬ ‫هي‬ ‫للتي‬ ‫يهدي‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫إن‬} {‫فانتهوا‬ ‫عنه‬ ‫نهاكم‬ ‫وما‬ ‫فخذوه‬ ‫الرسول‬ ‫آتاكم‬ ‫وما‬} {‫شيء‬ ‫لكل‬ ً‫ا‬‫تبيان‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫ونزلنا‬}
  38. 38. ‫القرآن‬:‫هو‬‫المصدر‬‫األول‬‫ألنه‬‫كالم‬‫هللا‬‫المعجز‬,‫و‬‫وحيه‬‫المنزل‬‫على‬‫نبيه‬ ‫محمد‬,‫المكتوب‬‫في‬‫المصاحف‬‫المنقول‬‫عنه‬‫بالتواتر‬,‫المتعبد‬‫بتالوته‬ ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫؟‬ ‫األول‬ ‫المصدر‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫نوعين‬ ‫على‬ ‫القرآن‬ ‫أحكام‬: 1‫الدين‬ ‫إقامة‬ ‫بها‬ ‫يراد‬ ‫أحكام‬ ‫ـ‬‫والعبادات‬ ‫العقائد‬ ‫تشمل‬ ‫وهذه‬ , 2‫ـ‬‫أحكام‬‫يراد‬‫بها‬‫تنظيم‬‫الدولة‬‫والجماعة‬‫وعالقات‬,‫األفراد‬‫وهذه‬‫تشمل‬ ‫المعامالت‬‫والعقوبات‬‫واألحوال‬‫الشخصية‬‫والدستورية‬‫والدولية‬.... ‫األصل‬ ‫الثاني‬
  39. 39. ‫أحكام‬‫القرآن‬‫ال‬‫تتجزأ‬‫وال‬‫تقبل‬‫االنفصال‬,‫ألن‬‫النصوص‬‫تمنع‬‫من‬‫العمل‬‫ببعضها‬‫وإهمال‬ ‫البعض‬‫اآلخر‬‫كما‬‫تمنع‬‫اإليمان‬‫ببعضها‬‫والكفر‬‫ببعض‬,‫وتوجب‬‫العمل‬‫بكل‬‫أحكامها‬ {َ‫ون‬‫ن‬ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬‫ت‬َ‫ف‬َ‫أ‬ِ‫ض‬ْ‫ع‬َ‫ب‬ِ‫ب‬ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬َ‫ون‬‫ر‬‫ف‬ْ‫ك‬َ‫ت‬ َ‫و‬‫ض‬ْ‫ع‬َ‫ب‬ِ‫ب‬‫ا‬َ‫م‬َ‫ف‬‫اء‬َ‫ز‬َ‫ج‬‫ن‬َ‫م‬‫ل‬َ‫ع‬ْ‫ف‬َ‫ي‬َ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ْ‫م‬‫نك‬ِ‫م‬َّ‫ال‬ِ‫إ‬‫ي‬ْ‫ز‬ِ‫خ‬‫ي‬ِ‫ف‬ ِ‫ة‬‫ا‬َ‫ي‬َ‫ح‬ْ‫ال‬‫ا‬َ‫ي‬ْ‫ن‬ُّ‫د‬‫ال‬َ‫م‬ ْ‫و‬َ‫ي‬ َ‫و‬ِ‫ة‬َ‫م‬‫ا‬َ‫ي‬ِ‫ق‬ْ‫ال‬َ‫ون‬ُّ‫د‬َ‫ر‬‫ي‬‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ِّ‫د‬َ‫ش‬َ‫أ‬ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ذ‬َ‫ع‬ْ‫ال‬‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ّ‫هللا‬‫ل‬ِ‫ف‬‫ا‬َ‫غ‬ِ‫ب‬‫َّا‬‫م‬َ‫ع‬َ‫ون‬‫ل‬َ‫م‬ْ‫ع‬َ‫ت‬} ‫؟‬ ‫األول‬ ‫المصدر‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫يقول‬‫الشهيد‬‫عبد‬‫القادر‬‫عودة‬:”‫فالعقيدة‬‫تنطلق‬‫منها‬‫وحدة‬‫المشاعر‬,‫والعبادات‬‫تمثل‬ ‫وحدة‬‫الشعائر‬,‫والنظام‬‫يمثل‬‫وحدة‬‫الشرائع‬,‫ومزج‬‫الشريعة‬‫بين‬‫أحكام‬‫الدنيا‬‫والدين‬ ‫وإيمان‬‫المسلمين‬‫بها‬‫ضمن‬‫للشريعة‬‫االستمرار‬‫والثبات‬‫وبث‬‫في‬‫المحكومين‬‫روح‬‫الطاعة‬ ,‫والرضاء‬‫ودعاهم‬‫إلى‬‫التخلق‬‫باألخالق‬‫الكريمة‬‫وجعل‬‫للشريعة‬‫قوة‬‫في‬‫الردع‬‫ليست‬‫ألي‬ ‫قانون‬‫وضعي‬‫آخر‬‫مهما‬‫أحكم‬‫وضعه‬‫حسن‬‫وأ‬‫تطبيقه‬‫وتنفيذه‬“ ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫األصل‬ ‫الثاني‬
  40. 40. ‫المفسر‬ ‫يحتاجه‬ ‫ما‬ 1‫ـ‬‫اللغة‬‫واالشتقاق‬2‫ـ‬‫النحو‬‫والصرف‬ 3‫ـ‬‫األدب‬‫وعلوم‬‫البالغة‬4‫ـ‬‫علوم‬‫القرآن‬ 5‫ـ‬‫علم‬‫أصول‬‫الدين‬‫و‬‫التوحيد‬ 6‫ـ‬‫أصول‬‫الفقه‬7‫ـ‬‫الحديث‬‫النبوي‬‫والفقه‬‫والسيرة‬ 8‫ـ‬‫علوم‬‫أخرى‬:‫كالعلوم‬‫االجتماعية‬‫والتاريخ‬‫والجغرافيا‬....‫الخ‬ ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫األصل‬ ‫الثاني‬
  41. 41. ‫؟‬ ‫الثاني‬ ‫المصدر‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫السنة‬:‫هي‬‫ما‬‫أثر‬‫عن‬‫النبي‬‫من‬‫قول‬‫أو‬‫فعل‬‫أو‬‫تقرير‬ ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫األصل‬ ‫الثاني‬ ‫القولية‬ ‫السنة‬:‫الرسول‬ ‫أحاديث‬ ‫هي‬‫المناسبات‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫قالها‬ ‫التي‬. ‫الفعلية‬ ‫السنة‬:‫أفعاله‬ ‫هي‬‫اليد‬ ‫وقطعه‬ ‫اإلقرار‬ ‫بعد‬ ‫الزنا‬ ‫في‬ ‫بالعقوبة‬ ‫قضائه‬ ‫مثل‬ ‫السرقة‬ ‫في‬ ‫اليمنى‬. ‫السنة‬‫التقريرية‬:‫هي‬‫ما‬‫صدر‬‫عن‬‫بعض‬‫أصحابه‬‫من‬‫أقوال‬‫أو‬‫أفعال‬‫أقرها‬‫الرسول‬ ‫بسكوته‬‫وعدم‬‫إنكاره‬‫أو‬‫بموافقته‬‫وإظهار‬‫استحسانه‬,‫فيعتبر‬‫عمل‬‫ألصحابي‬‫أو‬‫قوله‬‫بعد‬ ‫أن‬‫أقره‬‫الرسول‬‫كأنه‬‫صادر‬‫عن‬‫الرسول‬‫نفسه‬.
  42. 42. ‫لماذا‬‫اقتصر‬‫على‬‫الكتاب‬‫والسنة‬‫ولم‬‫يذكر‬‫بقية‬‫أدلة‬‫األحكام‬ ‫كاإلجماع‬‫والقياس‬‫واالستحسان‬...‫؟‬ ‫عليه‬ ‫المتفق‬ ‫على‬ ‫األمة‬ ‫قلوب‬ ‫يجمع‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫ألنه‬(‫والسنة‬ ‫القرآن‬) ‫أن‬‫باقي‬‫أدلة‬‫األحكام‬‫يرشد‬‫إليها‬‫الكتاب‬‫والسنة‬‫فاالكتفاء‬‫بهما‬‫اكتفاء‬ ‫باألصل‬‫دون‬‫إنكار‬‫لباقي‬‫األدلة‬‫عند‬‫من‬‫اعتبرها‬. ‫تساؤالت؟‬! ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫األصل‬ ‫الثاني‬
  43. 43. ‫مالحظات‬ ‫القرآن‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫المرجع‬ ‫قرر‬‫اإلمام‬‫الشهيد‬‫أن‬‫المرجع‬‫في‬‫فهم‬‫القرآن‬‫هو‬:‫اللغة‬‫العربية‬‫الواضحة‬ ‫المعنى‬,‫القريبة‬‫الداللة‬‫وأنكر‬‫التكلف‬‫والتعسف‬‫في‬‫الفهم‬. {ً‫ا‬‫عربي‬ ً‫ا‬‫قرآن‬ ‫أنزلناه‬ ‫إنا‬}{‫مبين‬ ‫عربي‬ ‫بلسان‬} ‫ومعانيها‬ ‫وداللتها‬ , ‫سقيمها‬ ‫من‬ ‫صحيحها‬ ‫معرفة‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫أقدر‬ ‫فهم‬ , ‫الثقات‬ ‫الحديث‬ ‫رجال‬ ‫السنة‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫المرجع‬ ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫األصل‬ ‫الثاني‬
  44. 44. ‫منهج‬ ‫ونهجها‬ , ‫الدعوة‬ ‫لسلفية‬ ً‫ا‬‫مرجع‬ ‫والسنة‬ ‫القرآن‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫السلف‬ ‫الضالل‬ ‫من‬ ‫أمان‬ ‫عليه‬ ‫والسير‬ ‫المصدر‬ ‫هذا‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ , ‫الناس‬ ‫بعقول‬ ‫للتالعب‬ ‫والضالل‬ ‫الزيغ‬ ‫أهل‬ ‫على‬ ‫الباب‬ ‫أغلق‬ ‫ومتعسفة‬ ‫متكلفة‬ ‫بتفسيرات‬ ‫مالحظات‬ ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫األصل‬ ‫الثاني‬
  45. 45. ‫نفس‬ ‫من‬ ‫فكم‬ , ‫واألمة‬ ‫المرء‬ ‫لشمل‬ ‫حفظ‬ ‫الفهم‬ ‫في‬ ‫والتعسف‬ ‫التكلف‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫في‬ ‫الواضح‬ ‫بالجلي‬ ‫االكتفاء‬ ‫وعدم‬ , ‫والتعسف‬ ‫التكلف‬ ‫بسبب‬ ‫تمزقت‬ ‫وجماعات‬ , ‫ضلت‬ ‫مالحظات‬ ‫التعسف‬ , ‫الغي‬ ‫عن‬ ‫رجوع‬ ‫وال‬ , ‫هداية‬ ‫وال‬ ‫علم‬ ‫بغير‬ ‫السير‬ ً‫ا‬‫ظلم‬ ‫التعسف‬ ‫مي‬‫س‬ ‫ولذا‬ ‫التكلف‬‫طاق‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫ولما‬ , ‫العسير‬ ‫الشاق‬ ‫ولألمر‬ , ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫لما‬ ‫التعرض‬ ‫التلقي‬ ‫مصدر‬ ‫األصل‬ ‫الثاني‬
  46. 46. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫ولإليمان‬‫الصادق‬‫والعبادة‬‫الصحيحة‬‫والمجاهدة‬‫نور‬ ‫وحالوة‬‫يقذفهما‬‫هللا‬‫في‬‫قلب‬‫من‬‫يشاء‬‫من‬‫عباده‬,‫ولكن‬ ‫اإللهام‬‫والخواطر‬‫والكشف‬‫والرؤى‬‫ليست‬‫من‬‫أدلة‬ ‫األحكام‬‫الشرعية‬,‫وال‬‫تعتبر‬‫إال‬‫بشرط‬‫عدم‬‫اصطدامها‬ ‫بأحكام‬‫الدين‬‫ونصوصه‬. ‫الثالث‬‫األصل‬
  47. 47. ‫الثالث‬‫األصل‬ ‫الصادق‬ ‫اإليمان‬ ‫والمجاهدة‬ ‫الصحيحة‬ ‫العبادة‬ ‫الشرعية‬ ‫األحكام‬ ‫أدلة‬ ‫من‬ ‫ليست‬ ‫التي‬ ‫المصادر‬. ‫عالج‬‫ي‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫ليست‬ ‫مصادر‬ ‫األحكام‬ ‫أدلة‬ ‫من‬
  48. 48. ‫الثالث‬‫األصل‬ ‫أن‬‫هللا‬‫تبارك‬‫وتعالى‬‫يمن‬‫على‬‫صاحبها‬‫بنور‬‫يكشف‬‫به‬‫ماال‬‫يكشفه‬‫لغيره‬‫يميز‬‫بين‬ ‫هذه‬‫المتشابهات‬‫والمتداخالت‬‫يقول‬‫تعالي‬{‫ا‬ِ‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ْ‫ا‬‫و‬‫ن‬َ‫م‬‫آ‬‫ن‬َ‫إ‬ْ‫ا‬‫و‬‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ت‬َ ّ‫هللا‬‫ل‬َ‫ع‬ْ‫ج‬َ‫ي‬ْ‫م‬‫ك‬َّ‫ل‬ ً‫ا‬‫ان‬َ‫ق‬ْ‫ر‬‫ف‬},{‫ا‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫وا‬‫ن‬َ‫م‬‫آ‬‫وا‬‫ق‬َّ‫ت‬‫ا‬َ َّ‫هللا‬‫وا‬‫ن‬ِ‫م‬‫آ‬ َ‫و‬ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫و‬‫س‬َ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫م‬‫ك‬ِ‫ت‬ ْ‫ؤ‬‫ي‬ِ‫ْن‬‫ي‬َ‫ل‬ْ‫ف‬ِ‫ك‬‫ن‬ِ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ت‬َ‫م‬ْ‫ح‬َّ‫ر‬‫ل‬َ‫ع‬ْ‫ج‬َ‫ي‬ َ‫و‬ ْ‫م‬‫ك‬َّ‫ل‬‫ا‬ً‫ور‬‫ن‬َ‫ون‬‫ْش‬‫م‬َ‫ت‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬ْ‫ر‬ِ‫ف‬ْ‫غ‬َ‫ي‬ َ‫و‬ْ‫م‬‫ك‬َ‫ل‬َّ‫هللا‬ َ‫و‬‫ور‬‫ف‬َ‫غ‬‫يم‬ِ‫ح‬َّ‫ر‬} ‫أن‬‫هللا‬‫تبارك‬‫وتعالى‬‫يذيق‬‫صاحبها‬‫من‬‫حالوة‬‫اإليمان‬‫ما‬‫شاء‬‫هللا‬‫له‬‫فيشعر‬‫بسعادة‬ ‫ولذة‬‫عظيمة‬.‫يقول‬”‫ثالث‬‫من‬‫كن‬‫فيه‬‫وجد‬‫حالوة‬‫اإليمان‬:‫أن‬‫يكون‬‫هللا‬‫ورسوله‬ ‫أحب‬‫إليه‬‫مما‬‫سواهما‬‫,وأن‬‫حب‬‫ي‬‫المرء‬‫ال‬‫حبه‬‫ي‬‫إال‬‫لل‬,‫وأن‬‫يكره‬‫أن‬‫يعود‬‫في‬‫الكفر‬‫كما‬ ‫يكره‬‫أن‬‫يقذف‬‫في‬‫النار‬“ ‫يقرر‬‫اإلمام‬‫الشهيد‬‫أن‬‫لإليمان‬‫الصادق‬‫النقي‬,‫والعبادة‬‫الصحيحة‬‫الخالية‬‫من‬,‫البدع‬ ‫والمجاهدة‬‫البعيدة‬‫عن‬‫الغلو‬,ً‫ا‬‫آثار‬‫طيبة‬‫على‬‫صاحبها‬,‫ومن‬‫هذه‬‫اآلثار‬: ‫والمجاهدة‬ ‫والعبادة‬ ‫اإليمان‬ ‫آثار‬ ‫ليست‬ ‫مصادر‬ ‫األحكام‬ ‫أدلة‬ ‫من‬
  49. 49. ‫الثالث‬‫األصل‬ ‫وقصة‬‫عمر‬‫وهو‬‫يخطب‬‫على‬‫المنبر‬‫حيث‬‫قطع‬‫الخطبة‬‫وقال‬:‫يا‬‫سارية‬,‫الجبل‬‫الجبل‬ ‫هذا‬‫كله‬‫يجلي‬‫لنا‬‫بعض‬‫ما‬‫يمن‬‫هللا‬‫به‬‫على‬‫عباده‬‫المؤمنين‬‫الصادقين‬‫من‬‫الحالوة‬ ‫والنور‬.‫وهذا‬‫من‬‫حيث‬‫المبدأ‬,‫أما‬‫الوقائع‬‫فيتوقف‬‫تصديقها‬‫على‬‫ثبوتها‬‫باألسانيد‬ ‫الصحيحة‬. ‫ما‬‫ثبت‬‫عن‬‫عثمان‬‫رضي‬‫هللا‬‫عنه‬‫أن‬ً‫ال‬‫رج‬‫دخل‬‫عليه‬‫فقال‬‫له‬‫عثمان‬:”‫يدخل‬ّ‫على‬ ‫أحدكم‬‫و‬‫الزنا‬‫في‬‫عينيه‬‫فقال‬:‫أوحي‬‫بعد‬‫رسول‬‫هللا‬‫؟‬‫فقال‬‫ال‬‫ولكن‬‫فراسة‬‫صادقة‬“ ‫المشهورة‬ ‫الثابتة‬ ‫الوقائع‬ ‫ومن‬ ‫ليست‬ ‫مصادر‬ ‫األحكام‬ ‫أدلة‬ ‫من‬
  50. 50. ‫الثالث‬‫األصل‬ ‫وهي‬‫مع‬‫وجودها‬‫ليست‬‫من‬‫أدلة‬‫األحكام‬‫المستقلة‬‫ألن‬‫الظن‬‫يتطرق‬‫إليها‬ً‫ا‬‫كثير‬ ‫واألوهام‬‫تختلط‬‫بها‬ً‫ا‬‫كثير‬,‫وما‬‫كان‬‫كذلك‬‫فال‬‫عتمد‬‫ي‬‫عليه‬.‫فإن‬‫قيل‬:‫ما‬‫فائدة‬‫وجودها‬‫؟‬ ‫قيل‬:‫االستئناس‬‫بها‬‫عند‬‫عدم‬‫معارضتها‬‫للكتاب‬‫والسنة‬,‫وزيادة‬‫في‬‫التثبيت‬. ‫يبين‬‫اإلمام‬‫الشهيد‬‫أن‬‫اإللهام‬‫والرؤى‬‫والخواطر‬‫أمور‬‫لها‬‫وجود‬‫ثابت‬ ‫فلم‬‫ينكرها‬‫كليه‬. ‫والكشف‬ ‫والرؤى‬ ‫اإللهام‬ ‫حكم‬ ‫ليست‬ ‫مصادر‬ ‫األحكام‬ ‫أدلة‬ ‫من‬
  51. 51. ‫الثالث‬‫األصل‬ ‫نقية‬ ‫صفية‬ ‫الشرعية‬ ‫األحكام‬ ‫مصادر‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬. ‫وسطية‬‫واعتدال‬‫اإلمام‬‫الشهيد‬‫حيث‬‫أنه‬‫لم‬‫يقصر‬‫ولم‬‫غال‬‫ي‬,‫فلم‬‫ينكر‬ ‫أصل‬‫وجود‬‫اإللهام‬‫والخواطر‬‫ولم‬‫يبالغ‬‫في‬‫اعتبارها‬ً‫ال‬‫دلي‬ً‫ال‬‫مستق‬‫من‬‫أدلة‬ ‫األحكام‬. ‫المخدوعين‬ ‫وأنقذ‬ , ‫الدجالين‬ ‫على‬ ‫الباب‬ ‫أغلق‬. ‫للمخالفين‬ ‫تجريح‬ ‫وال‬ ‫ممالئة‬ ‫دون‬ ‫الحقائق‬ ‫عرض‬ ‫فقد‬ , ‫التعبير‬ ‫عفة‬. ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫نلحظ‬ ‫ليست‬ ‫مصادر‬ ‫األحكام‬ ‫أدلة‬ ‫من‬
  52. 52. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫والتمائم‬‫والرقى‬‫دع‬ َ‫والو‬‫ل‬ْ‫م‬َ‫والر‬‫والمعرفة‬‫والكهانة‬ ‫وادعاء‬‫معرفة‬‫الغيب‬,‫وكل‬‫ما‬‫كان‬‫من‬‫هذا‬‫الباب‬‫منكر‬ ‫تجب‬‫محاربته‬‫إال‬‫ما‬‫كان‬‫آية‬‫من‬‫قرآن‬‫أو‬‫رقية‬‫مأثورة‬. ‫الرابع‬‫األصل‬
  53. 53. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫المكدرات‬ ‫من‬ ‫العقيدة‬ ‫تنقية‬ ‫والخرافات‬ ‫باألوهام‬ ‫التعلق‬ ‫من‬ ‫والقلوب‬ ‫العقول‬ ‫تحرير‬ ‫عالج‬‫ي‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬
  54. 54. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ ‫التمائم‬ , ‫العين‬ ‫بها‬ ‫ويتقون‬ ‫اآلفات‬ ‫عنهم‬ ‫تدفع‬ ‫أنها‬ ‫عتقد‬‫ي‬ , ‫األوالد‬ ‫على‬ ‫تعلق‬ ‫خرزات‬ ‫النفع‬ ‫بها‬ ‫ويجلبون‬(‫الروح‬ ‫هذه‬ ‫استرضاء‬ ‫إلى‬ ‫بالتالي‬ ‫وينشدون‬ ‫فيها‬ ‫الروح‬ ‫حلول‬ ‫يعتقدون‬ ‫وكانوا‬ ‫النصارى‬ ‫واستخدمها‬ ‫التوراة‬ ‫من‬ ‫ًا‬‫ص‬‫نصو‬ ‫فيها‬ ‫وجعلوا‬ ‫والعبرانيون‬ ‫المصريون‬ ‫قدماء‬ ‫استعملها‬ ‫وقد‬ ‫تميمة‬ ‫الصليب‬ ‫وجعلوا‬) ‫الرقى‬ ‫والصرع‬ ‫كالحمى‬ ‫اآلفة‬ ‫صاحب‬ ‫بها‬ ‫رقى‬‫ي‬ ‫التي‬ ‫التعويذة‬ ‫وذة‬‫الع‬(‫أهم‬ ‫من‬ ‫وتعتبر‬ ‫تعديل‬ ‫أقل‬ ‫أن‬ ‫يقال‬ ‫بحيث‬ ‫اللفظية‬ ‫صيغتها‬ ‫في‬ ‫منحصرة‬ ‫وهي‬ ‫فيه‬ ‫الفعالة‬ ‫القوة‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ‫السحر‬ ‫أركان‬ ‫فاعليتها‬ ‫يفقدها‬ ‫فيها‬ ‫الودع‬‫العين‬ ‫به‬ ‫يتقون‬ ‫الصدف‬ ‫شبه‬‫ي‬ ‫البحر‬ ‫من‬ ‫يخرج‬ ‫شيء‬(‫الودع‬ ‫يستنبئ‬ ‫الدجالين‬ ‫وبعض‬ ‫المستقبل‬ ‫أو‬ ‫الحاضر‬ ‫أو‬ ‫الماضي‬ ‫عن‬) ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬
  55. 55. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬ ‫المعرفة‬ ‫الضالة‬ ‫ومكان‬ ‫المسروق‬ ‫على‬ ‫بها‬ ‫ستدل‬‫ي‬ ‫بمقدمات‬ ‫األمور‬ ‫معرفة‬ ‫ادعاء‬ ‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫والمخبوء‬(‫من‬ ‫العظام‬ ‫شروخ‬ ‫قراءة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫العرافة‬ ‫أو‬ ‫والمعرفة‬ ‫اللعب‬ ‫ورق‬ ‫أو‬ ‫الزهر‬ ‫رمي‬ ‫أو‬ ‫المندل‬ ‫فتح‬ ‫أو‬ ‫حرقها‬ ‫بعد‬ ‫الحيوانات‬) ‫الكهانة‬‫الضمير‬ ‫في‬ ‫عما‬ ‫خبر‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫أو‬ , ‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫المغيبات‬ ‫عن‬ ‫اإلخبار‬ (‫باألخبار‬ ‫ويأتيه‬ ‫السمع‬ ‫إليه‬ ‫ويسترق‬ ‫يتبعه‬ ‫الجن‬ ‫من‬ ‫ًا‬‫ي‬‫ئ‬ِ‫ر‬ ‫كاهن‬ ‫لكل‬ ‫أن‬ ‫ويزعمون‬) ‫الرمل‬‫والمغيبات‬ ‫المجهوالت‬ ‫عن‬ ‫فيه‬ ‫يبحث‬ ‫الذي‬ ‫العلم‬ ‫هو‬ ‫الرمل‬ ‫علم‬ ‫عن‬ ‫ويقال‬
  56. 56. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ ‫بمستقبله‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫لمعرفة‬ ‫معرفته‬ ‫فيحب‬ ‫الغيب‬ ‫يخشى‬ ‫اإلنسان‬(‫وكان‬ ‫عجوال‬ ‫اإلنسان‬)‫م‬ ‫الشديد‬ ‫لخوفه‬ ‫وكذلك‬‫ن‬‫تحقيق‬ ‫عن‬ ‫يعوق‬ ‫ما‬ ‫اعتراض‬ ‫ذهنه‬ ‫في‬ ‫ذكراها‬ ‫وتعلق‬ ‫للمصائب‬ ‫اإلنسان‬ ‫لكره‬ ‫ًا‬‫ض‬‫وأي‬ ‫إليها‬ ‫يتجه‬ ‫التي‬ ‫أهدافه‬ ‫والتطير‬ ‫للتشاؤم‬ ‫ذلك‬ ‫يدفعه‬ ‫بالسوء‬‫فيزداد‬‫مساعيه‬ ‫فشل‬ ‫من‬ ‫وخوفه‬ ‫حذره‬ ‫المنكرات‬ ‫لهذه‬ ‫اإلنسان‬ ‫تدفع‬ ‫ما‬ ‫ًا‬‫ب‬‫غال‬ ‫هي‬ ‫األسباب‬ ‫وهذه‬ , ‫ومجهوده‬. ‫؟‬ ‫المنكرات‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ‫اإلنسان‬ ‫يلجأ‬ ‫لماذا‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬
  57. 57. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ ‫قال‬‫رسول‬‫هللا‬(‫من‬‫ق‬ّ‫ل‬‫ع‬‫تميمة‬‫فقد‬‫أشرك‬)‫وقال‬(‫إن‬‫الرقى‬‫والتمائم‬ ‫ولة‬ِّ‫ت‬‫وال‬‫شرك‬)‫ولة‬ِّ‫ت‬‫ال‬:‫شيء‬‫يصنعونه‬‫يزعمون‬‫أنه‬‫حبب‬‫ي‬‫المرأة‬‫لزوجها‬, ‫والرجل‬‫لزوجته‬. ‫التمائم‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ ‫شرك‬ ‫وعبارات‬ ‫بألفاظ‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫والتمائم‬ ‫بالرقى‬ ‫والمراد‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫وسيذكر‬ ‫خالف‬ ‫ففيها‬ ‫مأثورة‬ ‫وأدعية‬ ‫قرآنية‬ ‫آيات‬. ‫التحريم‬ ‫أدلة‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬
  58. 58. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ ‫الضار‬‫والنافع‬‫هو‬‫هللا‬‫وحده‬.‫فمن‬‫اعتقد‬‫في‬‫شيء‬‫أنه‬‫يضر‬‫أو‬‫ينفع‬‫غير‬ ‫هللا‬‫فقد‬‫اختلت‬‫عقيدته‬.{‫وا‬‫ذ‬َ‫خ‬َّ‫ت‬‫ا‬ َ‫و‬‫ن‬ِ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ن‬‫و‬‫د‬ً‫ة‬َ‫ه‬ِ‫ل‬‫آ‬َّ‫ال‬َ‫ون‬‫ق‬‫ل‬ْ‫خ‬َ‫ي‬‫ا‬ً‫ئ‬ْ‫ي‬َ‫ش‬ْ‫م‬‫ه‬ َ‫و‬َ‫ون‬‫ق‬َ‫ل‬ْ‫خ‬‫ي‬َ‫ال‬ َ‫و‬ َ‫ون‬‫ك‬ِ‫ل‬ْ‫م‬َ‫ي‬ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫س‬‫نف‬َ ِ‫أل‬‫ا‬ًّ‫ر‬َ‫ض‬َ‫ال‬ َ‫و‬‫ا‬ً‫ع‬ْ‫ف‬َ‫ن‬َ‫ال‬ َ‫و‬َ‫ون‬‫ك‬ِ‫ل‬ْ‫م‬َ‫ي‬‫ا‬ً‫ت‬ ْ‫و‬َ‫م‬َ‫ال‬ َ‫و‬ً‫ة‬‫ا‬َ‫ي‬َ‫ح‬َ‫ال‬ َ‫و‬‫ا‬ً‫ور‬‫ش‬‫ن‬} ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫الغيب‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬{‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ َّ‫هللا‬ َّ‫ال‬ِ‫إ‬ َ‫ْب‬‫ي‬َ‫غ‬ْ‫ال‬ ِ‫ض‬ْ‫ر‬َ ْ‫األ‬ َ‫و‬ ِ‫ت‬‫ا‬ َ‫او‬َ‫م‬َّ‫س‬‫ال‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ ‫ن‬َ‫م‬ ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ َّ‫ال‬ ‫ل‬‫ق‬ َ‫ون‬‫ث‬َ‫ع‬ْ‫ب‬‫ي‬ َ‫َّان‬‫ي‬َ‫أ‬ َ‫ون‬‫ر‬‫ع‬ْ‫ش‬َ‫ي‬} ‫التحريم‬ ‫أسباب‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬
  59. 59. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ ‫بالنسبة‬‫للرقية‬:‫قال‬‫السيوطي‬:‫قد‬‫أجمع‬‫العلماء‬‫على‬‫جواز‬‫الرقى‬ ‫عند‬‫اجتماع‬‫ثالثة‬‫شروط‬: (1‫أن‬‫يكون‬‫بكالم‬‫هللا‬‫أو‬‫بأسمائه‬‫وصفاته‬. (2‫وباللسان‬‫العربي‬‫وما‬‫رف‬‫يع‬‫معناه‬. (3‫وان‬‫يعتقد‬‫أن‬‫الرقية‬‫ال‬‫تؤثر‬‫بذاتها‬‫وإنما‬‫بتقدير‬‫هللا‬. ‫للتمائم‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬:‫يرخص‬ ‫لم‬ ‫وبعضهم‬ ‫السلف‬ ‫بعض‬ ‫رخص‬ ‫فقد‬.‫فمن‬ ‫اآلخر‬ ‫أحد‬ ‫يلزم‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫أباح‬ ‫لإلباحة‬ ‫قلبه‬ ‫اطمئن‬ ‫ومن‬ ‫منع‬ ‫للمنع‬ ‫قلبه‬ ‫اطمئن‬. ‫والمأثورة‬ ‫القرآنية‬ ‫والتمائم‬ ‫الرقى‬ ‫حكم‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬ ‫الخطيب‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ ‫الشيخ‬ ‫يقول‬
  60. 60. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ ‫المنكر‬ ‫محاربة‬ ‫كيفية‬: ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬ ‫والدعوة‬ ‫الصحيح‬ ‫باإلسالم‬ ‫والتعريف‬ ‫الوعي‬ ‫وبث‬ ‫بالتثقيف‬ ‫أحسن‬ ‫هي‬ ‫بالتي‬ ‫والمجادلة‬ ‫الحسنة‬ ‫والموعظة‬ ‫بالحكمة‬ ‫وبالتعنيف‬ ‫فبالزجر‬ ‫ذلك‬ ‫يفد‬ ‫لم‬ ‫فإذا‬
  61. 61. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫األصل‬ .1‫ا‬ً‫مختار‬ ‫ا‬ً‫ك‬‫مدر‬ ‫أي‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫مكل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬. .2‫اإلسالمي‬ ‫بالدين‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫مؤم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ .3‫بقلبه‬ ‫إال‬ ‫عليه‬ ‫وجوب‬ ‫فال‬ ‫ا‬ً‫عاجز‬ ‫كان‬ ‫فإن‬ ‫القدرة‬. .4‫هذا‬ ‫يشترط‬ ‫ال‬ ‫الجمهور‬ ‫وقول‬ ‫فيه‬ ‫مختلف‬ ‫وهو‬ ‫العدالة‬ ‫والورع‬ ‫العلم‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬‫الخلق‬ ‫وحسن‬. ‫بالمعروف‬ ‫اآلمر‬ ‫في‬ ‫توافرها‬ ‫الواجب‬ ‫الشروط‬ ‫الذي‬ ‫المنكر‬ ‫محاربته‬ ‫يجب‬
  62. 62. ‫نفهمه‬ ‫كما‬ ‫اإلسالم‬ ‫تفهم‬ ‫وأن‬ ‫صميمة‬ ‫إسالمية‬ ‫فكرتنا‬ ‫بأن‬ ‫توقن‬ ‫أن‬,‫هذه‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اإليجاز‬ ‫كل‬ ‫الموجزة‬ ‫العشرين‬ ‫األصول‬: ‫إنما‬ ‫بالفهم‬ ‫أريد‬ ‫ورأي‬‫اإلمام‬‫ونائبه‬‫فيما‬‫ال‬‫نص‬‫فيه‬,‫وفيما‬‫يحتمل‬ ‫ًا‬‫ه‬‫وجو‬‫عدة‬‫وفي‬‫المصالح‬‫المرسلة‬‫معمول‬‫به‬‫ما‬‫لم‬ ‫يصطدم‬‫بقاعدة‬‫شرعية‬,‫وقد‬‫يتغير‬‫بحسب‬‫الظروف‬ ‫والعرف‬‫والعادات‬,‫واألصل‬‫في‬‫العبادات‬‫التعبد‬‫دون‬ ‫االلتفات‬‫إلى‬‫المعاني‬,‫وفي‬‫العاديات‬‫االلتفات‬‫إلى‬ ‫األسرار‬‫والحكم‬‫والمقاصد‬ ‫الخامس‬‫األصل‬
  63. 63. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ال‬ ‫فيما‬ ‫ونائبه‬ ‫اإلمام‬ ‫رأي‬ ‫وحكمها‬ ‫وأنواعها‬ ‫المصالح‬ ‫والعبادات‬ ‫العادات‬ ‫في‬ ‫األصل‬ ‫اإلباحة‬ ‫األشياء‬ ‫في‬ ‫األصل‬ ‫عالج‬‫ي‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  64. 64. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫اإلمام‬:‫للمسلمين‬ ‫العام‬ ‫الحاكم‬ ‫الخليفة‬ ‫النائب‬:‫الواليات‬ ‫كأمراء‬ , ‫مقامه‬ ‫ليقوم‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ‫اإلمام‬ ‫استخلفه‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫والقضاة‬. ‫يكون‬ ‫وأن‬ ,‫األمور‬ ‫إدراك‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬ ‫بأحكامه‬ ‫ومعرفة‬ ‫هللا‬ ‫بشرع‬ ‫بصيرة‬ ‫ذا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫هوى‬ ‫صاحب‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫مخلص‬.‫االجتهاد‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إن‬ ‫هذا‬. ‫ونائبه‬ ‫باإلمام‬ ‫المراد‬ ‫اإلمام‬ ‫مواصفات‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  65. 65. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬‫عدة‬ ً‫ا‬‫وجوه‬ ‫يحتمل‬ ‫ما‬ ‫ظاهرة‬ ‫أو‬ ‫قطعية‬ ‫داللته‬ ‫اللفظ‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫والسنة‬ ‫الكتاب‬ ‫ألفاظ‬ ‫تارة‬ ‫به‬ ‫يراد‬ ‫نص‬ ‫لفظ‬. ‫كقوله‬ ‫النقيض‬ ‫تحتمل‬ ‫ال‬ ‫قطعية‬ ‫داللته‬ ‫ما‬ ‫بالنص‬ ‫ويراد‬”‫كاملة‬ ‫عشرة‬ ‫تلك‬“ ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫العمل‬ ‫دوائر‬ ً‫ال‬‫أو‬:‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬ ‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ ‫بقوله‬ ‫الشهيد‬ ‫اإلمام‬ ‫ومراد‬:(‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬)‫أي‬:‫التي‬ ‫االجتهادية‬ ‫المسائل‬ ‫النقيض‬ ‫يحتمل‬ ‫بل‬ ‫الداللة‬ ‫قطعية‬ ‫غير‬ ‫أدلتها‬. ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  66. 66. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬‫عدة‬ ً‫ا‬‫وجوه‬ ‫يحتمل‬ ‫ما‬ ‫وهي‬‫األمور‬‫التي‬‫وردت‬‫فيها‬‫أدلة‬,‫وهذه‬‫األدلة‬‫تضع‬‫أمام‬‫الحاكم‬‫عدة‬‫وجوه‬‫في‬ ‫المسألة‬,‫فللحاكم‬‫أن‬‫يتخير‬‫أحد‬‫هذه‬‫الوجوه‬‫حسب‬‫ما‬‫يراه‬‫من‬‫المصلحة‬. ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫العمل‬ ‫دوائر‬ ً‫ا‬‫ثاني‬:‫عدة‬ ً‫ا‬‫وجوه‬ ‫يحتمل‬ ‫ما‬ ‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ ‫مثال‬:‫مشروعة‬ ‫حرب‬ ‫في‬ ‫األسرى‬ ‫معاملة‬ ‫منها‬ ‫يتخير‬ ‫أن‬ ‫له‬ ‫أحكام‬ ‫عدة‬ ‫الحاكم‬ ‫أمام‬ ‫اإلسالم‬ ‫وضع‬ ‫فقد‬: 1‫المن‬ ‫ـ‬2‫الفداء‬ ‫ـ‬:‫بالتعليم‬ ‫ـ‬ ‫ج‬ ‫المسلمين‬ ‫بأسرى‬ ‫ـ‬ ‫ب‬ ‫بالمال‬ ‫ـ‬ ‫أ‬ 3‫القتل‬ ‫ـ‬4‫الرق‬ ‫ـ‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  67. 67. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬‫عدة‬ ً‫ا‬‫وجوه‬ ‫يحتمل‬ ‫ما‬ ‫المصلحة‬:‫هي‬‫جلب‬‫المنفعة‬‫ودفع‬‫المفسدة‬ ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫العمل‬ ‫دوائر‬ ً‫ا‬‫ثالث‬:‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ ‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ 1‫ـ‬‫المصالح‬‫المعتبرة‬:‫هي‬‫التي‬‫شهد‬‫لها‬‫الشارع‬‫باالعتبار‬‫بأن‬‫شرع‬‫لها‬‫األحكام‬ ‫الموصلة‬‫إليها‬. ‫مثل‬:‫حفظ‬,‫الدين‬,‫والنفس‬‫والعقل‬,‫والعرض‬,‫والمال‬.‫فقد‬‫شرع‬‫الشارع‬‫الجهاد‬‫لحفظ‬ ‫الدين‬,‫والقصاص‬‫لحفظ‬‫النفس‬,‫وحد‬‫الشرب‬‫لحفظ‬‫العقل‬,‫وحد‬‫الزنى‬‫والقذف‬‫لحفظ‬ ‫العرض‬,‫وحد‬‫السرقة‬‫لحفظ‬‫المال‬. ‫أنواعها‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  68. 68. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬‫عدة‬ ً‫ا‬‫وجوه‬ ‫يحتمل‬ ‫ما‬ ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫العمل‬ ‫دوائر‬ ً‫ا‬‫ثالث‬:‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ ‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ 2‫ـ‬‫المصالح‬‫الملغاة‬:‫هي‬‫التي‬‫أهدرها‬‫الشارع‬‫بما‬‫شرعه‬‫من‬‫أحكام‬‫تدل‬‫على‬‫عدم‬ ‫اعتبارها‬. ‫مثل‬:‫مصلحة‬‫األنثى‬‫في‬‫مساواتها‬‫ألخيها‬‫في‬‫الميراث‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  69. 69. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬‫عدة‬ ً‫ا‬‫وجوه‬ ‫يحتمل‬ ‫ما‬ ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫العمل‬ ‫دوائر‬ ً‫ا‬‫ثالث‬:‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ ‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ 3‫ـ‬‫المصالح‬‫المرسلة‬:‫هي‬‫التي‬‫لم‬‫ينص‬‫الشارع‬‫على‬‫اعتبارها‬‫وال‬‫إلغاءها‬‫فهي‬‫مصلحة‬: ‫ألنها‬‫تجلب‬ً‫ا‬‫نفع‬‫وال‬‫تدفع‬ً‫ا‬‫ضر‬.‫وهي‬‫مرسلة‬‫ألنها‬‫مطلقة‬‫عن‬‫اعتبار‬‫الشارع‬‫أو‬‫إلغائه‬. ‫مثل‬:‫جمع‬‫القرآن‬‫في‬‫مصحف‬‫واحد‬,‫تدوين‬‫الدواوين‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  70. 70. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬‫عدة‬ ً‫ا‬‫وجوه‬ ‫يحتمل‬ ‫ما‬ ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫العمل‬ ‫دوائر‬ ً‫ا‬‫ثالث‬:‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ ‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ ‫المرسلة‬ ‫بالمصلحة‬ ‫العمل‬ ‫شروط‬: 1‫ـ‬‫أن‬‫تكون‬‫مصلحة‬‫حقيقية‬‫ال‬‫وهمية‬ 2‫ـ‬‫أن‬‫تكون‬‫مصلحة‬‫عامة‬‫ال‬‫شخصية‬ 3‫ـ‬‫أال‬‫تعارض‬ً‫ا‬‫حكم‬ً‫ا‬‫ثابت‬‫بالنص‬‫أو‬‫اإلجماع‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  71. 71. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬‫عدة‬ ً‫ا‬‫وجوه‬ ‫يحتمل‬ ‫ما‬ ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫العمل‬ ‫دوائر‬ ‫الثالث‬ ‫الدوائر‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫المرسلة‬ ‫المصالح‬ ‫فيه‬ ‫نص‬ ‫ماال‬ ‫دائرة‬‫سنة‬ ‫أو‬ ‫قرأن‬ ‫من‬ ‫شرعي‬ ‫دليل‬ ‫يوجد‬ ,...‫تحديد‬ ‫هو‬ ‫الغائب‬ ‫ولكن‬ ‫بها‬ ‫والقطع‬ ‫الداللة‬. ‫دائرة‬‫ما‬‫يحتمل‬ً‫ا‬‫وجوه‬‫عدة‬,‫فهي‬‫يوجد‬‫فيها‬‫الدليل‬‫الشرعي‬‫ولكن‬‫الداللة‬‫هنا‬ ‫واضحة‬‫ومحددة‬‫الوجوه‬,‫فما‬‫على‬‫اإلمام‬‫إال‬‫أن‬‫يختار‬ً‫ا‬‫وجه‬‫من‬‫هذه‬‫الوجوه‬. ‫دائرة‬‫المصالح‬‫المرسلة‬,‫فال‬‫يوجد‬‫فيها‬‫دليل‬ً‫ال‬‫أص‬‫ال‬‫بالتأييد‬‫وال‬‫بالنفي‬‫إنما‬ ‫مسكوت‬‫عنها‬. ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  72. 72. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫عدم‬ ‫بشرط‬ ‫ذكرها‬ ‫السابق‬ ‫المجاالت‬ ‫في‬ ‫به‬ ‫عمل‬‫ي‬ ‫ونائبه‬ ‫اإلمام‬ ‫رأي‬ ‫أن‬ ‫الشهيد‬ ‫اإلمام‬ ‫بين‬ ‫والسنة‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫الثابت‬ ‫ويقدم‬ ‫لغى‬‫وي‬ ‫هدر‬‫ي‬ ‫حينئذ‬ ‫فإنه‬ , ‫شرعية‬ ‫بقاعدة‬ ‫االصطدام‬. ‫شرعية‬ ‫بقاعدة‬ ‫االصطدام‬ ‫بعدم‬ ‫مشروط‬ ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫العمل‬ ‫مثل‬:‫الرسول‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫ماضي‬ ‫البيع‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ , ‫األوالد‬ ‫أمهات‬ ‫بيع‬ ‫عمر‬ ‫منع‬‫وأبي‬ ‫بكر‬. ‫ومثل‬:‫تسوية‬‫أبي‬‫بكر‬‫للسابقين‬‫إلى‬‫اإلسالم‬‫والالحقين‬‫في‬‫العطاء‬,‫فلما‬‫تولى‬‫عمر‬ ‫فضل‬‫السابقين‬‫على‬‫الالحقين‬. ‫والعرف‬ ‫الظرف‬ ‫بحسب‬ ‫الرأي‬ ‫تغير‬ ‫والعادات‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  73. 73. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫من‬‫األمور‬‫التي‬‫ال‬‫يلزم‬‫فيها‬‫برأي‬‫اإلمام‬:‫األمور‬‫العامة‬‫الكلية‬‫التي‬‫أمر‬‫هللا‬ ‫جميع‬‫الخلق‬‫أن‬‫يؤمنوا‬‫بها‬‫ويعملوا‬‫بها‬.‫مثل‬‫التنازع‬‫في‬‫قوله‬{‫أو‬‫المستم‬‫النساء‬}‫هل‬ ‫المراد‬‫به‬‫الجماع‬‫؟‬‫أو‬‫المراد‬‫به‬‫اللمس‬‫بجميع‬‫البشرة‬‫؟‬ ‫لزم‬‫ي‬ ‫وماال‬ ‫اإلمام‬ ‫برأي‬ ‫فيه‬ ‫لزم‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫األمور‬‫التي‬‫يلزم‬‫فيها‬‫برأيه‬‫هي‬‫التي‬‫تحتاج‬‫إلى‬‫حسم‬‫لينفذ‬‫اآلراء‬‫فيها‬: ‫كأحكام‬‫القضاء‬‫والحرب‬‫وما‬‫يتعلق‬‫بها‬,‫واألمور‬‫التي‬‫يترتب‬‫عليها‬‫مصالح‬‫عملية‬‫في‬ ‫حياة‬‫الناس‬. ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬ ‫اختياره‬ ‫في‬ ‫اإلمام‬ ‫على‬ ‫إنكار‬ ‫ال‬
  74. 74. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫يوضح‬‫اإلمام‬‫الشهيد‬‫هاهنا‬‫قاعدة‬‫هامة‬‫وهي‬:‫أن‬‫األصل‬‫في‬‫العبادات‬‫التي‬ ‫شرعها‬‫هللا‬‫وحدد‬‫صورها‬‫وأوقاتها‬‫وشروطها‬‫وزمانها‬‫ومكانها‬...‫التعبد‬‫أي‬‫االنقياد‬ ‫ألوامر‬‫هللا‬‫معظمين‬‫إياه‬,‫واقفين‬‫عند‬‫ما‬‫حدده‬‫الشرع‬,‫غير‬‫ملتفتين‬‫إلى‬‫البحث‬‫عن‬‫حكم‬ ‫ذلك‬‫وأسراره‬‫وعلله‬,‫وإن‬‫كنا‬‫نؤمن‬‫أن‬‫ذلك‬‫ما‬‫رع‬‫ش‬‫إال‬‫لحكمة‬‫يعلمها‬‫هللا‬‫وقد‬‫يوضح‬‫لنا‬ ‫بعضها‬‫وهو‬‫قليل‬. ‫التعبد‬ ‫العبادات‬ ‫في‬ ‫األصل‬ ‫ومن‬‫أمثلة‬‫العبادات‬‫التي‬‫هي‬‫للتعبد‬: ‫الطهارة‬,‫فإنها‬‫تكون‬‫بالماء‬‫الطهور‬‫وإن‬‫أمكنك‬‫النظافة‬‫بغيره‬. ‫الصوم‬,‫فإنه‬‫محدد‬‫بوقت‬‫بداية‬‫ونهاية‬‫ويكون‬‫عن‬‫أشياء‬‫مخصوصة‬. ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬
  75. 75. ‫الخامس‬‫األصل‬ ‫الشهيد‬ ‫اإلمام‬ ‫ومقصد‬:, ‫العبادات‬ ‫دائرة‬ ‫إلى‬ ‫يتطرق‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫شخص‬ ‫وأي‬ ‫اإلمام‬ ‫اجتهاد‬ ‫أن‬ ‫الناس‬ ‫على‬ ‫التوسعة‬ ‫أو‬ ‫المصلحة‬ ‫بحجة‬. ‫التعبد‬ ‫العبادات‬ ‫في‬ ‫األصل‬ ‫ومن‬‫أمثلة‬‫ذلك‬: ‫أن‬‫يجتهد‬‫في‬‫نقل‬‫صالة‬‫الجمعة‬‫من‬‫يوم‬‫الجمعة‬‫إلى‬‫يوم‬‫آخر‬‫الن‬‫الناس‬‫مشغولون‬‫يوم‬ ‫الجمعة‬‫ومتفرغون‬‫في‬‫ذلك‬‫اليوم‬. ‫أو‬‫يجتهد‬‫في‬‫أن‬‫يكون‬‫الصيام‬ً‫ا‬‫محدد‬‫بعدد‬‫من‬‫الساعات‬‫في‬‫أي‬‫وقت‬‫من‬‫اليوم‬‫والليلة‬ ً‫ال‬‫بد‬‫من‬‫التقيد‬‫بالفجر‬‫والغروب‬. ‫أو‬‫أن‬‫يكون‬‫رمي‬‫الجمار‬‫في‬‫غير‬‫مكان‬‫العقبة‬. ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫األشياء‬

×