Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

التحضر السعوددي

3 757 vues

Publié le

  • Login to see the comments

  • Soyez le premier à aimer ceci

التحضر السعوددي

  1. 1. المقدمة إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه. أما بعد.. سوف أتحدث في بحثي هذا عن" التحضر في المجتمع العربي السعودي" للتحضر والتعليم والتحديث آثار عميقة على المجتمع ككل، ولا سيما على العائلة .شجعت البيئة الحضرية على إنشاء مؤسسات جديدة، مثال الجمعيات الخيرية النسائية، مما سهّل نشاطات النساء خارج نطاق أسرهن. قسمت الهجرة الريفية والغنى إلى المدن العائلة الممتدة، بعد أن صار الأزواج الشباب يتركون قراهم ويؤسسون لأنفسهم بيوتا تستوعب أسرة واحدة. التحضر في المملكة العربية السعودية مقومات / عوامل التحضر في المجتمع السعودي: )1( -1 توجه الدولة إلى توطين البادية منذ عهد الملك عبدالعزيز. -2 الهجرة من الأقاليم الداخلية إلى المدن الرئيسية. -3 الهجرة الدولية المتمثلة في استقدام الأيدي العاملة. -4 ارتفاع عائدات النفط. مشكلات الناجمة عن التحضر في المجتمع السعودي : من أبرز هذه المشكلات: -1 تزايد الضغط على البنية التحتية والخدمات. -2 ظهور المناطق والأحياء العشوائية في المدن. -3 زيادة معدلات الهجرة الداخلية إلى المدن الرئيسة. هناك العديد من المشكلات المدن التي نجمت عن عملية التحضر السريعة من أهمها:
  2. 2. -1 النمو السريع والعشوائي للمدينة وغياب التخطيط المنظم والنظرة الشمولية وقد نتج عن ذلك مجموعة من المشكلات تتمثل في : اختلاط استخدامات الأرض. تزايد مشكلات المرور داخل المدينة. التباين الكبير في الكثافة السكانية بالمدينة. التباين في المستويات المعيشية والصحية بين سكان المدينة. ظهور مناطق سكنية خارج مخطط المدينة غير مزودة بالخدمات الأساسية. -2 تهديد الطابع التراثي المحلي للمدينة: أدي النمو العمراني السريع إلى إزالة بعض المباني والأحياء ذات الطابع الإنشائي والمحلي العريق التي يعكس جانبا من الثقافة الحضرية السعودية القديمة. وكان ذلك نتيجة لعوامل عدة منها: احتياجات التنمية بالمدن. التصرفات الفردية. الاتجاه إلى النقل والتقليد. -3 نقص الأدوات الأساسية لإنجاز التخطيط العمراني، برز هذا النقص في ثلاثة عناصر هي: نقص الكوادر المحلية الفنية. عدم توفر المعلومات الأساسية كالإحصائيات والخرائط والبيانات. عدم توفر اللوائح والقوانين التي تحكم التخطيط العمراني من حيث الإدارة والتنفيذ وإعادة التخطيط. -4 توفر الخدمات والمرافق بالمدينة: نتجت هذه المشكلة لأسباب عدة من الأحياء المتخلفة كنموذج لمشكلات المدينة السعودية ظهرت الأحياء المتخلفة نتيجة أسباب عديدة من أبرزها: أما أن يكون )الحي راقيا في فترة من 2( الفترات ثم تركه سكانه الأصليون بمرور الزمن وقدم مبانيه ليحل مكانهم سكانا أقل دخلاً ثم تركه هولاء السكان وحل مكانهم سكان آخرون أقل مستوى اجتماعيا وهكذا ......الخ. أما أن يكون قد نشأ متخلفا من الأصل لوجوده في منطقة غير مرغوب فيها. وعادة ما تكون الأحياء المتخالفة من الناحية المادية والاجتماعية . تتميز الأحياء المتخلفة عن باقي أحياء المدينة بـــ : من الناحية المادية :) مباني متهالكة سيئة الإضاءة والتهوية والمجاري والمياه، و سوء حالة الطرق، وعدم توفر المرافق العامة كالحدائق والملاعب وغيرها، وانخفاض مستوى النظافة بشكل عام(.
  3. 3. من الناحية الاجتماعية:) الفقر الشديد، ارتفاع نسب الإجرام، ازدياد الكثافة السكانية، سوء المستوى الاجتماعي للسكان، ضعف مستوى الضبط الرسمي(. الفقر الحضري كنموذج لمشكلات المدينة السعودية مصطلحات ذات صلة بمشكلة الفقر يعني مفهوم الفقر: عدم امتلاك أي شيء . الفقر المطلق: عجز الفرد عن إشباع الحاجات الأساسية للحياة كالأكل والمسكن ...الخ. الفقر النسبي: حصول الفرد على مستوى معيشي أقل من مستوى ما يعيشه أفراد المجتمع الآخرون. خط الفقر: مستوى الدخل الذي يمكن أن يطلق على من يحصل على أقل منه بأنه فقير . ثقافة الفقر: يقصد بهذا المصطلح أن الفقراء ينشئون اجتماعيا على حياة الحرمان بحيث يتشربون مواقف مؤدية إلى الشعور باللامبالاة فهم يتصفون بالكسل ولا يعطون قيمة للعمل ولا للحياة المستقبلية أو محاولة تطوير الذات ويعزون كل ذلك إلى حالة الفقر التي يعيشونها. تفسيرات الفقر الحضري التفسير الاقتصادي: يرى أن الفقر ينشأ من ضعف أو خلل في متغيرات أربعة هي )نوعية الأيدي العاملة ، وحجم 3( الموارد المالية والطبيعية ، ودرجة التطور التكنولوجي ، ومستوى الفعالية في استثمار الموارد المتاحة. أسباب الفقر الحضري - يمكن تلخيص أسباب الفقر في عوامل عدة: -1 النمو السكاني: حينما ينمو المجتمع بمعدلات تفوق النمو الاقتصادي. -2 العامل الاقتصادي:عندما لايقابل زيادة أعداد السكان رخاء اقصادي وتوفر فرص عمل . وكذلك بسبب سوء توزيع للثروات وسوء إدارة للموارد الاقتصادية بالإضافة إلى غياب التكامل بين نظم التعليم والتدريب وببين متطلبات سوق العمل.
  4. 4. -3 العامل الاجتماعي: كانخفاض مستو التعليم والتدريب ، والصحة ، والإسكان ....الخ . -4 العامل السياسي: حيث أن المجتمع الغير مستقر سياسيا وتسوده الحروب الأهلية أو الدولية يكون أكثر عرضة لظاهرة الفقر. التفسير الاجتماعي يرى: أن مشكلة الفرد ترجع إلى أسباب فردية أو ثقافية أو اجتماعية. على المستوى الفردي يتسم الشخص الفقير بنقص في الدافعية ، ونقص في التعليم والتدريب ، ونقص في المهارة. على المستوى الثقافي يعش الفقير في بيئة ثقافية تجعله يشعر باللامسؤلية ولا يعطي قيمة للعمل ولا للحياة المستقبلية ويعزي كل ذلك إلى حالة الفقر التي يعيشها. على المستوى الاجتماعي ؛ تؤدي التغيرات البنائية المرتبطة بزيادة عدد السكان وانخفاض الأجور والنقص الحاد في الوظائف والخدمات الرئيسية من سكن وتعليم ومواصلات ....الخ إلى حدوث ظاهرة الفقر علاج الفقر في المملكة العربية السعودية وضعت المملكة العربية السعودية إستراتيجية وطنية شاملة لمعالجة الفقر تقوم )هذه الإستراتيجية على خمس 4( مراحل هي: الأولى: مرحلة تحديد مفهوم الفقر، المرحلة الثانية: مرحلة تحديد أسباب الفقر،المرحلة الثالثة: تحديد خط فقر مناسب لكل تجمع سكاني، المرحلة الرابعة: تعني بتحديد طرق معالجة الفقر، المرحلة الخامسة المرحلة التنفيذية. تهدف هذه الاستراتيجية إلى: -1 توفير الوظائف وفرص التعليم والتدريب والخدمات الصحية للفقراء. -2 زيادة الحماية الاجتماعية للفقراء من خلال تقليل فرص تعرضهم للمخاطر مثل اعتلال الصحة ، والصدمات الاقتصادية المرتبطة بتقلبات السوق ،
  5. 5. والكوارث الطبيعية ومساعدتهم على مواجهة تلك الكوارث والصدمات عندما تحل بهم وذلك من خلال توسيع مضلة الضمان الاجتماعي ، ومدهم بالإعانات المالية والعينية. الهجرة الريفية الحضرية كنموذج لمشكلات المدينة السعودية هناك بعض المفاهيم المرتبطة بهذا الموضوع مثل)مفهوم الهجرة، الهجرة الريفية الحضرية، تكيف المهاجرين، مفهوم التثقيف، مفهوم التمثيل، مفهوم الاندماج، مفهوم عدم التكيف(. دوافع الهجرة الريفية الحضرية في المجتمع السعودي )عوامل الطرد والجذب(: دوافع دينية حيث تمثل كل من مكة والمدينة والمدن القريبة منهما كمدينة جدة عوامل جذب للمهاجرين سواء من داخل المملكة أو خارجها . دوافع اقتصادية تتمثل في البحث عن العمل أو تحسين مستوى الدخل والمعيشة ودوافع تعليمية بهدف التحصيل العلمي للمهاجر نفسه أو لأبنائه حيث تتوافر بالمراكز الحضرية الكبرى كافة المستويات التعليمية والجامعات. دوافع أخرى من أهمها توفر الخدمات الطبية، وكذلك وجود الأقارب والأصدقاء في المدينة التي يقصدها المهاجر. تميزت الهجرة الريفية الحضرية في المجتمع السعودي بأنها انتقائية حيث أن معظم المهاجرين من الذكور الشباب في سن العمل ومن ذوي المستويات التعليمية المرتفعة. الآثار المترتبة على الهجرة الريفية الحضرية في المجتمع السعودي آثار إيجابية مثل زياد القوى العاملة في المدن، انخفاض معدلات البطالة في )الأرياف، تحسن مستوى المعيشة في 5( الريف من خلال استثمار المهاجرين لأموالهم في إنشاء مشاريع سكنية وتجارية. آثار سلبية مثل: الإقامة في مساكن شعبية في أطراف المدن، زيادة الاختناقات المروربة، التباين في المستوى الأجور ، وزيادة الطلب على كافة الخدمات داخل المدن ،نقص القوى العاملة في تربية الحيوانات والزراعة بالمناطق الداخلية، زيادة معدلات البطالة في المدن، تغيير المهاجرين للنسق الاجتماعي للمدينة ليشبه ما كنت عليه حياتهم في القرية ) تزييف المدينة(. مؤشرات التكيف الاجتماعي للمهاجر الريفي مع الحياة الحضرية: -1 الرضا عن السكن في المدينة والرغبة في عدم العودة.
  6. 6. -2 اكتساب نوع من السلوك العقلاني . -3 تغير موقف المهاجر من تعليم وعمل المرأة. -4 تغير موقف الآباء والأمهات من زواج الأبناء والبنات. -5 استخدام الأدوات والأجهزة الكهربائية في المنزل. -6 استخدام وسائل الاتصال الجماهيري الحديثة من قنوات فضائية وانترنت...الخ. أساليب مواجهة مشكلات التحضر في المجتمع السعودي -1 الأخذ بمبدأ التخطيط العمراني للمدن. )6( -2 اتباع استراتيجيات متعددة خلال تنفيذ خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية مثل استراتيجية الانتشار، وإستراتجية التركيز، وإستراتجية أقطاب النمو. الاستراتيجية تعني القواعد العامة التي تحكم رسم خطة التنمية الاقتصادية ووسائل تنفيذها. استراتيجية الانتشار بمقتضاها يتم إنشاء عدد كبير من الأنشطة الاقتصادية في كافة مختلف المناطق ) التنمية المتوازنة (. استراتيجية التركيز بمقتضاها يتم تركيز الاستثمارات والأنشطة القائدة في عدد محدد من الأقاليم بحيث تشكل عوامل جذب في المرحلة الأولى للسكان
  7. 7. والمشاريع الاقتصادية وبعد إحداث التنمية في هذه الاقاليم يتم الانتقال إلى إحداث تنمية في أقاليم أخرى. استراتيجية أقطاب النمو: بمقتضى هذه الاستراتيجية يتم اختيار مواقع محددة تتمتع بمميزات نمو ومن ثم ينشأ فيها مدن جديدة تحتوي مجموعة من الأنشطة القائدة . وهي أفضل أنواع الاستراتجيات التنموية. مميزات استراتيجية أقطاب النمو: -1 توفر فرص كثيرة للعمالة غير تلك المتوفرة في المراكز الأخرى. -2 تستقطب عدد كبير من السكان مما يخفف الضغط على المدن الرئيسة. -3 توفر طاقة فائضة يمكن الاستعانة بها في تنمية المناطق الأخرى. الآثار السلبية المترتبة على تطبيق استراتيجية النمو: -1 تحتاج لإمكانيات مالية عالية جدا تمكن من توفير الأنشطة القائدة والخدمات والمرافق الأساسية. -2 الحذر من التوسع في تطبيقها لأنها قد تجذب سكان المناطق الأخرى. أمثلة على تطبيق استراتيجية أقطاب النمو : مدينة الجبيل الصناعية مدينة ينبع الصناعية مدينة الملك عبدالله الاقتصادية المدن الاقتصادية الجاري تنفيذها في عدد مناطق المملكة. علم الاجتماع الحضري تعريف علم الاجتماع الحضري : )أحد فروع علم الاجتماع يتخذ من 7( المدينة موضوع لدراسته، حيث يدرس نشأتها ونموها ومختلف الظواهر الاجتماعية فيها مثل: قواعد الضبط الاجتماعي ، الحراك الاجتماعي، عدم التجانس، ثقافة السكان والأدوار والمكانات التي يشغلونها، بالإضافة طبيعة العلاقات الاجتماعية في مجتمع المدينة. أهمية علم الاجتماع الحضري بشكل موجز تتمثل أهمية علم الاجتماع الحضري في تناوله للمدينة كموضوع لدراسته حيث يركز على :
  8. 8. -1 دراسة الانفجار الحضري، الذي يترتب عليه زيادة كمية المطالب والاحتياجات الطبيعية والمادية في كثير من المجالات كالإسكان والطرق والتشييد والمجالات الأخرى. -2 دراسة المهاجرين إلى المدينة ودوافعهم وراء الهجرة ومادى تكيفهم مع مجتمع المدينة. -3 دراسة المشكلات الاجتماعية المرتبطة بالمدينة مثل: مشكلات التسول، والتفكك الاسري، والجريمة والجنوح وغيرها. -4 دراسة عملية التحضر كظاهرة اجتماعية وثقافية . الصلة بين علم الاجتماع الحضري والدراسات الحضرية الأخرى: بالإضافة إلى علم الاجتماع الحضري، هناك العديد من العلوم التي تركز على دراسة المدينة والمراكز الحضرية، منها على سبيل المثال : الجغرافيا الحضرية: تركز الجغرافيا الحضرية على التكوين الطبيعي للمدينة ومدى تأثر النمو الحضري بالعوامل الطبيعية كالطقس، البحار والأنهار وغير ذلك من مكونات البيئة الطبيعية. الديموجرافيا: تهتم الديموجرافيا بالإحصاءات السكانية وفق للعمر والنوع ...الخ. كما تهتم بالإحصاءات الحيوية كمعدلات المواليد ومعدلات الوفيات ، ومعدلات الهجرة . علم الاقتصاد: يتناول علم الاقتصاد مختلف مجالات النشاط الاقتصادي والصناعي في المدينة، وإجراء الدراسات حول المسائل الاقتصادية كدراسات الجدوى ....الخ. التخطيط الحضري:يهتم التخطيط الحضري بالرسم الهندسي والعمراني للوحدات السكنية في المدينة، ووحدات الخدمات الأخرى كالطرق والخدمات الاقتصادية، والصحية، والأمنية، والترفيهية .....الخ . مفاهيم نظرية ذات صلة بعلم الاجتماع الحضري الإيكولوجيا البشرية: تعني الإيكولوجيا البشرية علاقة -1 الإنسان بالمكان وتأثره )به وتأثيره فيه. 8( استعار علماء الاجتماع هذا المصطلح من علماء النبات وقد استخدم لدراسة العلاقة بين الإنسان وبين البيئة الطبيعية وما يحدث بينهما من تفاعل وكيفية تأثر أحدهما بالآخر . استخدم هذا المصطلح كثيرا من قبل مدرسة شيكاغو ولاسيما المؤسسين لها: بارك ، ومكنزي، وبيرجس. -2 مصطلح التحضر: مازال هذا مصطلح فضفاضا غير واضح الحدود والمدلولات، له عدة تعريفات منها:
  9. 9. التعريف الديمجرافي للتحضر: يركز على عدد سكان التجمع السكاني، حيث يتم تصنيف التجمعات السكانية على أساس "حد معين من عدد السكان ، إذا تجاوزه التجمع اعتبر مدينة وإذا قل عنه اعتبر قرية أو بلدة”. التعريف الاجتماعي للتحضر: يركز على أسس وقواعد مستنبطة من أنماط الحياة الاجتماعية السائدة في التجمع الحضري. التعريف الشامل : يجمع بين التعريفين الديمجرافي والاجتماعي معا،ً ويضيف إليهما مجموعة من العوامل والأبعاد المتصلة بالنمو الاقتصادي والتغير الاجتماعي وأسلوب الحياة ونوعيتها، وأنماط التفاعل مع البيئة ومنظومة القيم والمواقف الثقافية لأفراد المجتمع. -3 مصطلح الحضرية: حالة أو طريقة حياة مميزة لمجتمع المدينة تحدد خصائصها في عدة سمات منها : تطوير نسق لتقسيم العمل. ارتفاع معدلات الحراك الفيزيقي والاجتماعي. الاعتماد الوظيفي والتساند المتبادل بين الأفراد. تابع مفاهيم نظرية ذات صلة بعلم الاجتماع الحضري -4 مصطلح المدينة: يطلق مصطلح المدينة على كل تجمع سكاني أطلق عليه أسم مدينة عبر وثيقة رسمية تصدر من سلطة عليا في الدولة . وقد عرف لويس فيرث المدينة بأنها: ” موقع دائم يتميز بكبر الحجم وبكثافة سكانية عالية وبدرجة ملحوظة من اللاتجانس بين سكانه ” اختلفت نظرة علماء السياسة والاقتصاد والاجتماع والديموجرافيون إلى المدينة، فعلى سبيل المثال : اعتبرها السياسيون وحدة حكومية تمارس فيها مجموعة من مظاهر القوة فهي في نظرهم نموذجا مصغرا للدولة . تصنيفات المدينة تتباين المعايير المستخدمة في تصنيف المدن ، ونتناول هنا تصنيفين من )تصنيفات المدن هما: 9( أولا - التصنيف حسب الحجم وعدد السكان: ومن أنواع المدن المصنفة وفق هذا المعيار مايلي : -1 المدن الضخمة أو العملاقة وهي المدن التي يزيد عدد سكانها على عشرة ملايين نسمة. -2 المدن الكبرى في العالم حيث يتم ترتيب المدن حسب عدد السكان تنازليا)ًمن الأكثر إلى الأدنى(. -3 المدن المليونية وهي التي يزيد عدد سكانها على مليون نسمة.
  10. 10. -4 المدن التي يقل عدد سكانها عن 057 ألف نسمة . -5 المدن الكبيرة نسبيا نسبة إلى المدن الأخرى في الدولة . -6 المدن المتوسطة وهي التي يتراوح عدد سكانها بين عشرين وخمسين ألف نسمة ولايزيد عن مئة الف نسمة. -0 المدن الصغيرة وهي المدن أو المراكز الحضرية التي يبلغ عدد سكانها بين خمسة الآف وعشرين ألف نسمة. ثاني ا-ً تصنيف المدن حسب المتغيرات الوظيفية للمدينة من أنواع المدن المصنفة وفق هذا التصنيف مايلي : -1 المدن الإدارية. -2 المدن التجارية -3 المدن الأثرية. -4 المدن الدينية. -5 المدن الصناعية. تنميط أو تحديد خصائص المميزة للمجتمعات المحلية، محاولة قديمة في تاريخ الفكر الاجتماعي. حيث ظهرت في الفكر القديم )كونفوشيوس الصيني،أفلاطون، أرسطو، ابن خلدون(. وظهرت كذلك لدى دوركايم، وتونيز، وماكس فيبر، وهوارد بيكر. ومن أهم ما تم التوصل إليه : -1 النموذج المثالي لماكس فيبر. -2 النموذج التركيبي لهوارد بيكر. -3 فكرة المتصل الريفي. ثنائية فيرديناند تونيز )المجتمع العام والمجتمع المحلي( ميز تونيز في مؤلفه الشهير بين المجتمع المحلي وبين المجتمع العام – الرابطة( بناء على أشكال العلاقات الإنسانية بين الأفراد التي تقوم على نوع الإرادة الإنسانية. سوركين وزيمرمان والثنائية الريفية الحضرية حددا سوركين وزيمرمان الفروق بين المجتمع الريفي والمجتمع الحضري )بناء على مجموعة من المحكات تمثل 11( المهنة المحك الأساسي والأول. وتتمثل هذه المحكات في: -1 المهنة: يقوم المجتمع الريفي على العمل الزراعي الذي ينجم عنه الارتباط بالأرض والجماعات القرابية. ولا يكون هناك تقسيم واضح للعمل، ولا يكون هناك فواصل دقيقة بين حياة العمل وبين حياة الأفراد والأسر. ينتمي الإنسان في المجتمع الحضري إلى جماعات مهنية ويكون هناك تقسيم معقد للعمل، وهناك ايضا أبعاد عديدة لتحديد المكانة المهنية للفرد، وكذلك
  11. 11. هناك مقاييس مختلفة للنجاح المهني كتخصص الدراسي، والخبرة، ومستويات الكفاءة. -2 البيئة: 3- حجم المجتمع: -4 الكثافة السكانية: 5- التجانس والاختلاف: -6 التمايز الاجتماعي والتدرج الطبقي: على خلاف المجتمع الحضري لا توجد فروق بين سكان الريف تعود على أساس التمايز الاقتصادي أو التعليمي أو المهني. -0 الحراك والتنقل: -8 طبيعة التفاعل الاجتماعي : ريد فولد ومتصل الفولك – حضري قدم ريد فولد في دراسته )ثقافة الفولك عند اليوكاتان( مجموعة من التغيرات التي تحدث عندما يتحول المجتمع من حالة الفولك -الريف- إلى حالة الحضر. حيث قام بدراسة أربعة مجتمعات محلية في شبه جزيرة اليوكاتان هذه المجتمعات هي )مدينة الميريدا، قرية توسيك، شانكوم، وديتاس(. وقد بدأ المتصل بالفولك ممثلاً بقرية سوتيك وانتهى بمجتمع أكثر تحضرا ممثلاً بمدينة الميريدا . وقد وقعتا شانكوم وديتاس في المنتصف حيث اتصف كل منهما ببعض صفات الفولك والحضر في آن واحد. وقد كشفت دراسة فولد تدرجا متصلاً لمراحل التطور الحضري يمكن تحديده على النحو التالي، قل – أو كثر: -1 ارتباطا بالعالم الخارجي. 2- اختلافا -3 تقسيما للعمل. 4- تطويراً لاقتصاد السوق. -5 التخصصات المهنية الأكثر علمانية. -6 بعدا عن الاعتماد على الروابط والنظم القرابية. -0 اعتماداً على المؤسسات ذات الطابع غير الشخصي. -8 بعدا عن التمسك بالعادات والأعراف التقليدية. -9 أكثر تأكيدا على الحرية في الفعل والاختيار. التصورات النظرية للتحضر والنمو الحضري )التصور الديموجرافي: يتخذ هذا 11( التصور من الحجم والكثافة مقياس أساسي للتحضر. التصور الاقتصادي: تعتبر الحضرية بناء على هذا التصور، الانتقال من الاقتصاد المعيشي إلى اقتصاد السوق. التصور التنظيمي: النمو الحضري وفق هذا التصور، هو الانتقال من البسيط إلى المعقد. بمعنى ظهور عدد من التنظيمات والمؤسسات التي تقابل
  12. 12. الاحتياجات المتزايدة الناجمة عن هذا الانتقال من هذه كالمؤسسات والتنظيمات الأمنية، والصحية، والاقتصادية، والتربوية...الخ. التصور السلوكي: ينظر هذا التصور إلى الحضرية على أنها طريقة للحياة. تتميز بمجموعة من الخصائص والسمات، منها: -1 الاختلاف. 2- العلاقات الثانوية. -3 التسامح الاجتماعي. 4- السيطرة الضبط الرسمي. -5 الحراك الاجتماعي. 6- الروابط الطوعية. -0 الفردية. 8- العزل المكاني. التصور الإيكولوجي: يتمثل في عدد من النظريات عن التوزيع المساحي والجغرافي للناس والخدمات في المدن، وأبرز تلك النظريات: أولا - نظرية النموذج الدائري المتراكز: أسس النظرية أرنست برجس حيث يرى أن المدينة تتوزع في شكل حلقات حول مركز الأساسي فيها تتمثل هذه الحلقات في : -1 منطقة رجال الأعمال المركزية. -2 منطقة تجارة الجمل والصناعات البسيطة. -3 منطقة سكن الطبقات الفقيرة. 4- منطقة سكن الطبقات المتوسطة. -5 منطقة سكن الطبقات الغنية. 6- منطقة السفر اليومي/الضواحي. كماهو مبين في الشكل التالي: التصور الإيكولوجي للنمو الحضري ثاني ا-ً نظرية القطاع : )12( أسسها هومر هويت بعد دراسته 142 مدينة من ناحية إيجارات المساكن ومميزاتها ، وتتلخص هذه النظرية في أن كل مدينة تنقسم إلى قطاعات مختلفة لا حلقات وأن السكان يتجهون في انتقالاتهم في حدود محور محدد كلما نمت المدينة، وأن أكثر نوعيات الانتقالات السكانية تقوم بها الطبقات الغنية.وبانتقال السكان من مركز المدينة إلى الخارج تنتقل معهم أيضا بعض الخدمات وخاصة الخدمات التجارية كمحلات بيع الخضار واللحم والفاكهة والصيدليات والكوانين ودور السينما.
  13. 13. ثالث ا-ً نظرية النوايا المتعددة : نادى بهذه النظرية هاريس والمان وتتلخص في أن هناك عدد من المراكز في كل مدينة لا مركز واحد وأن كل مدينة تختلف عن الأخرى في نوع وعدد مراكزها ، ويرجع ذلك إلى ما يلي: -1 طبيعة النشاط الاقتصادي. -2 تنفر بعض طبقات المدينة من بعضها، فالطبقة الغنية مثلاً تنفر من منطقة الصناعة وتسكن في أبعد مكان عنها. -3 القيمة المرتفعة في وسط المدينة تجعل البعض، تجار الجملة مثلاً يبعدون عن وسط المدينة لأنهم يحتاجون لمساحات كبيرة لتخزين بضائعهم. مميزات مناطق المدينة: تتفق الثلاث نظريات التي أشرنا إليها في أن كل مدينة تنقسم إلى مناطق وأن لكل منطقة منها مميزات خاصة، على النحو التالي: -1 منطقة رجال الأعمال المركزية: تتجمع في هذه المنطقة الإدارات العامة للتجارة والبنوك وحكومة المدينة والمحلات التجارية الكبرى والفنادق . . . إلخ وتزدحم هذه المنطقة طول اليوم وتكاد تخلو من السكان أثناء الليل إذ ينتقل سكانها إلى مناطق سكنية أخرى في المدينة، وسعر الأرض في هذه المنطقة غالي جدا.ً -2 منطقة تجارة الجملة والصناعات البسيطة: مباني في هذه المنطقة في حالة سيئة عادة، وترتفع فيها نسبة تشرد الأحداث والأجرام ، وسعر الأرض فيها غالي. -3 منطقة سكن الطبقات الفقيرة:تمتاز هذه المنطقة بالإزدحام الشديد ، وبتركز مشكلات المدن، ويسكنها غالبا العمال والمهاجرين والطبقة الفقيرة ، وكثيراً ما يسكن هؤلاء في شقق مشتركة. -4 منطقة سكن الطبقات المتوسطة: المباني والطرق والخدمات في حالة أحسن من المنطقة السابقة ويسكن عادة في هذه المنطقة في شقق مستقلة. العوامل المؤثرة على إيكولوجية المدينة: يشير التصور الإيكولوجي إلى ان هناك عوامل اجتماعية تؤثر في إيكولوجية )13( المدينة. وفيما يلي ملخص لهذه العوامل: -1 المركزية: تعني ميل الناس إلى الالتفاف حول نقطة ارتكاز في المدينة أو نقط ارتكاز متعددة في حال المدن الكبيرة ، ومثال ذلك المنطقة التجارية في المدينة. -2 التجمع: ويعني ميل الخدمات الاجتماعية والاقتصادية في المدينة إلى التجمع في مناطق محدودة، كتجمع المصانع في منطقة وتجار الجملة في منطقة أخرى ...الخ.
  14. 14. -3 اللامركزية: حيث يميل الناس إلى البعد عن مركز المدينة وخاصة في السكن. فكثيرا ما يميل الشخص إلى المركزية والتجمع من ناحية العمل ولكنه يميل إلى اللامركزية من ناحية السكن . -4 التفرقة: وتعني ميل الناس من طبقة اقتصادية واحدة، أو مستوى تعليمي واحد ، أو مهنة واحدة أحيانا إلى التجمع في مكان واحد. -5 الغزو والإحتلال: المقصود بالغزو ميل الناس والمؤسسات أحيانا إلى الإنتقال من مجتمعها التي يتفق مع أوضاعها إلى مجتمع آخر يختلف عنها، ومن أمثلة ذلك انتقال بعض التجار من مناطق التجارية إلى مناطق سكنية، أو انتقال بعض قاطني طبقة معينة إلى حي تسكنه طبقة أخرى. فإذا كان هذا الغزو كاملاً أي أنه أدى إلى خروج السكان القدامى ودخول سكان جدد يختلفون عن القدامى سميت العميلة احتلالا.ً التصور التاريخي للنمو الحضري يرى بعض المؤرخين والعلماء أن المراكز الحضرية الأولى قد ظهرت منذ سبعة الآف )سنة في دلتا وادي النيل 14( يمصر، ومنطقة مابين النهرين في العراق. ظهرت بعد ذلك مراكز حضرية أخرى في وادي السند بباكستان وحوض النهر الاصفر في شمال الصين. في العالم الجديد نمت المراكز الحضرية على ساحل بيرو في المكسيك قبل بداية العصر المسيحي.
  15. 15. بشكل عام كانت هذه المراكز الحضرية تضم مساحة شاسعة من الأراضي المزروعة وقد عرف هذه المناطق آنذاك نظام الري ولهذا كان النظام الزراعي مصدر أساسي للنشاط الاقتصادي. يرى التصور التاريخي أن هناك مجموعة من العوامل ساعدت على التحضر أو النمو الحضري، أبرز هذه العوامل هي: -1 تطور نظام الري. 2- النمو التجاري. -3 مواقع دفاعية ضد الجماعات المعادية أو الهجمات الرعوية. -4 تطوير أساليب انتاج الطعام. -5 تطور وسائل النقل البرية والبحرية. يخلص التصور التاريخي إلى أن حجم المدن/المراكز الحضرية محكوم بكمية الفائض الاقتصادي وتطور أساليب نقله.فقد تميزت هذه المدن أو المراكز بصغر الحجم وقلة عدد السكان. على سبيل المثال مساحة بابل بحدائقها المعلقة كانت 3 أميال مربعة. ومساحة روما في عز مجدها 5 أميال مربعة. تابع التصور التاريخي للنمو الحضري ويؤكد التصور التاريخي أن الظروف التي ساعدت أو هيأت لظهور المدن تتمثل في ما أسماه جوردن تشايلد ) ملامح الثورة الحضرية المبكرة ( هي : -1 الاستيطان الدائم في صورة تجمعات كثيفة. -2 العمل بأنشطة غير زراعية. -3 فرض الضرائب وتراكم رؤوس الأموال. -4 إقامة المباني الضخمة. -5 ظهور طبقة حاكمة. -6 تطور تعلم الكتابة وتعلم مبادئ الحساب والهندسة والفلك. -0 نمو التجارة. بعض المشكلات المصاحبة للنمو الحضري صاحب النمو الحضري عدد من المشكلات يمكن حصرها في: )15( -1 مشكلات أساسية: والمقصود بذلك عدم كفاية الخدمات الموجودة في المجتمع ، أي أنه لا يمكنها أن تقابل حاجات كل أفراد المجتمع. -2 مشكلات تنظيمية: في هذه الحالة تكون الخدمات موجودة فعلاً ولكن بغير تنظيم مما يجعلها لا تقابل حاجات المجتمع. -3 مشكلات مرضية: من أمثلتها الإجرام ، والسرقة ، والتسول ، والبطالة ، وتشرد الأحداث. . . إلخ.
  16. 16. -4 مشكلات مجتمعية. النمو الحضري بين التجربة الغربية واقع الدول النامية الاختلافات في النمو الحضري بين الدول الغربية وبين الدول النامية تعود إلى عوامل عدة أبرزها: -1 اختلاف عوامل التحضر في كل من الجانبين. -2 اختلاف معدلات التوازن بين السكان والموارد. -3 اختلاف انساق القيم. الاختلافات الديموجرافية المصاحبة لعملية التحضر: ترى نظرية التحول الديموجرافي )ماكجي( أن هناك ثلاث اتجاهات أساسية للتحضر )في المجتمع الغربي، هي: 16( أ- ارتفاع معدلات المواليد والوفيات في مرحلة ما قبل الصناعة. ب- ارتفاع معدل المواليد وانخفاض معدل الوفيات في مرحلة التصنيع المبكرة. ج-انخفاض كل من معدلات المواليد والوفيات في المجتمع الصناعي.
  17. 17. تميز النمو الحضري في الدول النامية بمعدلات مرتفعة للمواليد في الريف والحضر، بالإضافة إلى زيادة معدلات الهجرة إلى المراكز الحضرية. -5 تغير البناء المهني. أنماط الإقامة الحضرية أولا – مدينة ما قبل الصناعة: الخصائص الوظيفية : -1 تميزت مدينة ما قبل الصناعة بانعدام التخصص الوظيفي. -2 سيطرة عامل القوة على التنظيم الوظيفي للمدينة. -3 تتميز مدينة ما قبل الصناعة بنظام الطوائف الحرفية الذي يمييز بين أفراد الحرفة الواحدة على أساس عاملي السن والمهارة فهناك شيخ الطائفة والمعلم والأسطى والصبي. -3 الانتاج على مستوى الاستهلاك المحلي. الخصائص الديموجرافية : -1 صغر حجم المدينة: -2 ارتفاع معدلات المواليد والوفيات: -3 الحراك المحدود فيزيقي ا واجتماعيا.ً الخصائص الديموجرافية : -1 العوامل المحددة للمواقع. -2 الاستقلال الفيزيقي. -3 الاحتقان السكاني. -4 الموقع المركزي في المدينة. -5 ارتباط استخدام الأرض بالتمايزات الطبقية والمهنية. ثانيا – الضواحي الحضرية: هي نوايا حضرية تقع خارج المدن المركزية وتستقل عنها من الناحية الإدارية إلا أنها ترتبط بها اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا من خلال التسهيلات والخدمات التي توفرها المدينة. خصائص الضواحي الحضرية: -1 الفيصل الفيزيقي/المكاني عن المدينة المركزية. )17( -2 الاعتماد الاقتصادي والمهني على المدينة. أشكال الضواحي الحضرية: -1 الضاحية التقليدية للطبقة العليا: نموذج خاص بالأسر العريقة ذات المكانة المرتفعة. لا يتطابق الاتجاهات الحديثة للنمو الحضري.
  18. 18. -2 الضاحية المستقلة/المنعزلة: يسكنها أصحاب المهن الفنية والإدارية العليا. -3 الضاحية السكنية: أكثر اشكال الضواحي انتشارا.ً تتميز بتوفر السكن الجيد ذو السعر المعقول. سكانها أكثر ارتباطا بالمدينة من سكان الضاحية المستقلة سواء من حيث العمل أو الحصول على الخدمات. -4 الضاحية المتخلفة: يسكنها ذوي المكانة الدنيا من الفقراء والمهاجرين الجدد إلى المدينة. يغلب عليها طابع المساكن المؤقتة والمزدحمة.وتعبر نموذجا للأحياء المتخلفة التابعة للمدينة. -5 الضاحية الصناعية: تتميز هذه الضاحية بانخفاض معدلات النمو السكاني حيث يسطر عليها النشاط الصناعي. الفروق الديموجرافية بين الضاحية والمدينة المركزية: تتميز الضاحية بمعدل نمو سكاني أعلى من المدينة. نسبة الذكور في الضاحية أعلى من نسبة الإناث مقارنة بالمدينة. نسبة الشباب أكثر ارتفاعا في الضاحية عنها في المدينة ارتفاع نسبة ذوي الدخل المرتفع والمهن العليا في الضاحية عنها في المدينة. ثالث ا-ً الأطراف الحضرية: هي منطقة جغرافية تقع على الحدود الخارجية للمدينة وامتداد الطرق العامة والرئيسة تختلط فيها الأنماط الحضرية والريفية لاستخدام الأرض. أشكال الأطراف الحضرية: منطقة بعيدة عن مركز المدينة وتتميز بالاكتفاء الذاتي. مناطق بعيدة عن مركز المدينة تعتمد على المدينة رغم أنها على درجة عالية من الاكتفاء الذاتي. مناطق سكنية تستوعب الفائض السكاني للمدينة. مناطق صناعية. مناطق شملها التوسع العمراني للمدينة إلا أنها تحتفظ إلى حدما بخصائص الأطراف الحضرية. مناطق اندمجت كليا مع المدينة. خصائص الأطراف الحضرية: -1 نمو سكاني مضطرد. )18( -2 يفتقر بعضها للخدمات الحضرية. -3 الاستخدامات المتنوعة للأرض. -4 لا تنشأ دافعة واحدة بل في تغير مستمر حيث تتحول من منطقة ريفية إلى شبه حضرية إلى مجتمع حضري.
  19. 19. -5 منطقة هامشية أي أنها تشتمل على خليط من السكان وبالتالي خليط من الثقافة الريفية والحضرية. التحضر في الوطن العربي مقومات / عوامل التحضر في الوطن العربي: -1 الهجرة الداخلية )الريفية الحضرية(. -2 إعادة تصنيف التجمعات الريفية من قبل السلطة العليا. -3 الهجرة الدولية )الوافدة(. -4 ارتفاع معدلات الزيادة الطبيعية في المدن عنها في الأرياف. -5 الهجرات القسرية. تصنيف المجتمعات العربية حسب درجة التحضر تنقسم المجتمعات العربية حسب درجة التحضر السائدة فيها إلى أربع مجموعات هي: -1 مجتمعات عالية التحضر بالمطلق يزيد فيها نسبة السكان الحضر عن ثلثي إجمالي السكان من هذه المجتمعات لبنان، المملكة العربية السعودية، البحرين، قطر، الكويت. -2 مجتمعات عالية التحضر وذات نمو حضري متصاعد تتراوح نسب السكان 60 % من إجمالي عدد السكان . من هذه المجتمعات - الحضر فيها ما بين 57 سوريا، المغرب، تونس ، الجزائر. -3 مجتمعات متوسطة التحضر تتراوح فيها نسب السكان الحضر بين ثلث إجمالي عدد السكان ونصفه وهما المجتمع المصري واليمني. -4 مجتمعات ريفية تقل فيها نسب السكان الحضر عن ثلث إجمالي عدد السكان وهي مجتمعات سلطنة عمان والسودان والصومال. مشكلات التحضر في الوطن العربي أدت عملية التحضر السريعة إلى ظهور عدد من المشكلات منها: -1 تزايد الضغط على البنية التحتية وضعف مستوى الخدمات, -2 التلوث البيئي ونقص الغذاء الصحي. -3 ارتفاع معدلات البطالة. )19(
  20. 20. -4 عدم تحقيق التوازن في مستويات التنمية الاجتماعية والاقتصادية بين الأقاليم داخل المجتمع الواحد. -5 ظهور العديد من المشكلات المرضية. -6 ظهور المناطق والتجمعات العشوائية بالقرب من المدن. -0 الخلل في التركيب العمري والمهني بسبب استقدام أيدي عاملة من الخارج. استنتاجات عامة حول التحضر في الوطن العربي -1 يمر العالم العربي بحالة تحضر سريعة لم يزامنها تخطيط شامل يساعد على إحداث التنمية المستدامة. -2 يشهد الوطن العربي ظاهرة المدينة المهيمنة حيث يتركز السكان والخدمات في العواصم وفي بعض المدن الرئيسة مما أدى إلى تهميش المدن الأخرى وكذلك المناطق النائية . -4 بروز مظاهر الفقر الحضري في المجتمعات العربية. -5 في ظل تزايد معدلات التحضر تعاني بعض الدول من نقص موارد المياه. -6 شيوع مظاهر التخلف الاجتماعي والمادي في المجتمعات العربية. )21(

×