Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

الأمن الحيوي و دوره في انجاح مشروعات الدواجن - د / محمد عفيفي سيف

3 590 vues

Publié le

محاضرة عن مفهوم و تطبيق الامن الحيوي بمزارع و مشروعات الدواجن

Publié dans : Santé & Médecine
  • Soyez le premier à commenter

الأمن الحيوي و دوره في انجاح مشروعات الدواجن - د / محمد عفيفي سيف

  1. 1. ‫الحيوي‬ ‫األمن‬ ‫مشاريع‬ ‫إنجاح‬ ‫في‬ ‫دوره‬ ‫و‬ ‫الدواجن‬ ‫دكتـور‬/‫ســيف‬ ‫عـفيـفي‬ ‫محـمد‬ ‫الحيوان‬ ‫صحة‬ ‫بحوث‬ ‫معهد‬ ‫الداجني‬ ‫االنتاج‬ ‫على‬ ‫للرقابة‬ ‫المركزي‬ ‫المعمل‬ ‫الدقهلية‬ ‫معمل‬ ‫مدير‬(‫جمصة‬)
  2. 2. ‫مقدمة‬ ‫مفهوم‬‫األمن‬‫الحيوي‬Biosecurity‫يعنى‬‫إتباع‬‫أكثر‬‫الطرق‬‫علمية‬‫وعملية‬ ‫للحفاظ‬‫على‬‫صحة‬‫الدواجن‬‫و‬‫ذلك‬‫من‬‫خالل‬‫وضع‬‫قطعان‬‫الدواجن‬‫بمعزل‬‫عن‬ ‫كل‬‫مسببات‬‫األمراض‬‫أيا‬‫كانت‬‫طبيعتها‬:‫فيروسات‬-‫بكتيريا‬-‫فطريات‬‫أو‬ ‫طفيليات‬...‫الخ‬.‫و‬‫هذا‬‫اإلجراء‬‫يشبه‬‫عمل‬‫الحجر‬‫البيطري‬،‫إال‬‫أن‬‫هذا‬‫يتم‬‫في‬ ‫بيئة‬‫مفتوحة‬‫معرضة‬‫لإلصابات‬‫المرضية‬‫للدواجن‬. ‫ال‬‫شك‬‫في‬‫أن‬‫تحقيق‬‫األمن‬‫الحيوي‬‫سوف‬‫ينعكس‬‫بالطبع‬‫على‬‫المنتج‬‫النهائي‬ ‫في‬‫مشاريع‬‫الدواجن‬‫و‬‫الذي‬‫يتمثل‬‫في‬‫إنتاج‬‫اللحوم‬‫البيضاء‬‫و‬‫إنتاج‬‫بيض‬ ‫المائدة‬. .‫و‬‫بالتالي‬‫يتحقق‬‫النجاح‬‫المرجو‬‫من‬‫إقامة‬‫مثل‬‫هذه‬‫المشاريع‬‫التي‬ ‫يستثمر‬‫فيها‬‫الماليين‬. ‫إن‬‫إنجاح‬‫مشاريع‬‫الدواجن‬‫ـ‬‫على‬‫اختالف‬‫أنواعها‬‫ـ‬‫يتوقف‬‫بالدرجة‬‫األولى‬ ‫على‬‫تحقيق‬‫األمن‬‫الحيوي‬.‫و‬‫من‬‫هنا‬‫نصل‬‫إلى‬‫تعريف‬‫محدد‬‫لألمن‬‫الحيوي‬ ‫مفاده‬‫مجموعة‬‫من‬‫الوسائل‬‫و‬‫اإلجراءات‬‫التي‬‫تؤدي‬‫إلى‬‫منع‬‫أو‬‫اإلقالل‬‫من‬ ‫فاعلية‬‫مسببات‬‫األمراض‬‫المختلفة‬‫و‬‫انتشار‬‫العدوى‬‫في‬‫مناطق‬‫تربية‬ ‫الحيوانات‬‫و‬‫الدواجن‬.
  3. 3. ‫الحيوي‬ ‫األمن‬ ‫عليها‬ ‫يرتكز‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬ ‫أهم‬ ‫بعض‬ ‫التعقيم‬ ‫جوهره‬ ‫والذي‬: ‫أوال‬:‫إجراءات‬‫وقائية‬‫عامة‬ ‫ثانيا‬:‫التعقيم‬ ‫ثالثا‬:‫التلقيح‬)‫التحصين‬( ‫رابعا‬:‫صحة‬‫المياه‬ ‫خامسا‬:‫جودة‬‫العلف‬.
  4. 4. ‫عامة‬ ‫وقائية‬ ‫إجراءات‬ ‫التنظيف‬‫والتطهير‬‫األولي‬‫بعد‬‫االنتهاء‬‫من‬‫دورة‬‫التربية‬ ‫مباشرة‬‫للمعدات‬‫والحظائر‬ ‫عمليات‬‫التحصين‬‫باللقاحات‬ ‫العالجات‬‫الدوائية‬ ‫مقاومة‬‫عوامل‬‫اإلجهاد‬‫من‬‫حرارة‬،‫برد‬،‫رطوبة‬،‫تهويه‬ .....‫الخ‬ ‫األعالف‬‫الجيدة‬‫والمتوازنة‬‫والمياه‬‫النظيفة‬‫والكافية‬ ‫المك‬‫ـ‬‫ان‬‫المناسب‬‫للحظيرة‬‫وبعده‬‫عن‬‫أقل‬‫مزرعة‬‫مج‬‫ـ‬‫اورة‬ ‫ب‬1-2‫كم‬‫وعن‬‫المجاري‬‫المائية‬‫والصرف‬‫الصحي‬.
  5. 5. ‫اختيار‬‫قطيع‬‫من‬‫ساللة‬‫مناسبة‬ ‫خلو‬‫القطيع‬‫من‬‫السالمونيال‬‫والمايكوبالزما‬ ‫التخلص‬‫من‬‫الوفيات‬‫والنافق‬‫بالحرق‬‫والدفن‬‫وإرسال‬ ‫عينات‬‫للفحص‬‫المخبري‬‫الدوري‬ ‫مكافحة‬‫القوارض‬‫و‬‫الفئران‬‫ومنع‬‫الطيور‬‫البرية‬‫والمائية‬‫من‬ ‫الدخول‬‫واالقتراب‬‫من‬‫الحظائر‬ ‫رش‬‫المبيدات‬‫الحشرية‬‫قبل‬‫إدخال‬‫القطعان‬‫وعند‬‫الضرورة‬ ‫عدم‬‫السماح‬‫بالدخول‬‫لألشخاص‬‫والعربات‬‫إال‬‫بعد‬‫التعقيم‬ ‫ولبس‬‫األحذية‬‫الخاصة‬‫أو‬‫أكياس‬‫النايلون‬‫ذات‬‫االستخدام‬ ‫الوحيد‬‫خاصة‬‫للمشرف‬‫الفني‬‫أو‬‫الطبيب‬‫البيطري‬‫المشرف‬ ‫وعدم‬‫المجاملة‬‫والتهاون‬‫بهذا‬‫الموضوع‬‫من‬‫قبل‬‫الجميع‬
  6. 6. ‫والتعقيم‬ ‫التنظيف‬ ‫تمثل‬‫المعقمات‬‫خط‬‫الدفاع‬‫األول‬،‫نظرا‬‫ألن‬‫التعامل‬‫معها‬‫يأتي‬‫أوال‬ ‫داخل‬‫مزارع‬‫الدواجن‬. ‫التعقيم‬‫والتطهير‬‫هو‬:‫لب‬‫وجوهر‬‫عملية‬‫األمن‬‫الحيوي‬ ‫والمعقمات‬‫تحقق‬‫هذا‬‫الهدف‬‫من‬‫خالل‬‫القضاء‬‫على‬‫مسببات‬ ‫األمراض‬ ‫سواء‬‫كانت‬‫هذه‬‫المسببات‬: 1‫ـ‬‫فيروسات‬ 2-‫بكتيريا‬ 3-‫طفيليات‬‫وخاصة‬‫الكوكسيديا‬ 3‫ـ‬‫فطريات‬.
  7. 7. ‫و‬‫بناء‬‫عليه‬‫كان‬‫للمعقمات‬‫األولوية‬–‫أو‬‫من‬‫المفترض‬‫أن‬‫تكون‬‫كذلك‬–‫عند‬ ‫وضع‬‫برامج‬‫الرعاية‬‫البيطرية‬،‫نظرا‬‫ألنها‬‫تجنبنا‬‫الكثير‬‫من‬‫األضرار‬ ‫االقتصادية‬‫الناجمة‬‫عن‬‫األمراض‬‫وذلك‬‫بالقضاء‬‫على‬‫مسبباتها‬.‫و‬‫من‬‫هنا‬ ‫يكون‬: "‫التطهير‬‫هو‬‫جوهر‬‫ما‬‫يطلق‬‫عليه‬‫بعملية‬‫األمن‬‫الحيوي‬" ‫أما‬‫اقتصاديا‬‫فإن‬"‫التعقيم‬‫هو‬‫الطريق‬‫إلى‬‫التوفير‬".(..‫التطهير‬=‫التوفير‬) ‫و‬‫يمكن‬‫لهاتين‬‫المقولتين‬‫أن‬‫تتحققا‬‫إذا‬‫ما‬‫وضعنا‬‫في‬‫االعتبار‬‫الحقائق‬‫التالية‬: ‫األمراض‬‫الفيروسية‬‫ال‬‫تعالج‬،‫بل‬‫يمكن‬‫تالفيها‬–‫لحد‬‫بعيد‬–‫عن‬‫طريق‬ ‫التطهير‬‫والتعقيم‬‫الدوري‬‫المناسب‬‫باستخدام‬‫المعقم‬‫الذي‬‫له‬‫تأثير‬‫على‬‫الفيروسات‬ ‫وبالتركيزالفع‬‫ـ‬‫ال‬. ‫العالج‬‫بالمضادات‬‫الحيوية‬‫مكلف‬‫و‬‫قد‬‫ال‬‫يؤدى‬‫إلى‬‫النتيجة‬‫المرجوة‬. ‫الوقاية‬‫من‬‫األمراض‬‫بالمطهرات‬‫أسهل‬‫و‬‫أضمن‬‫وأقل‬‫تكلفة‬‫من‬‫العالج‬.
  8. 8. ‫وتعد‬‫عملية‬‫التنظيف‬‫و‬‫التطهير‬‫لمزارع‬‫و‬‫مشاريع‬‫الدواجن‬‫أحد‬‫أهم‬‫العمليات‬ ‫التي‬‫يجب‬‫أن‬‫تولى‬‫عناية‬‫فائقة‬‫ضمن‬‫خطة‬‫األمن‬‫الحيوي‬‫و‬‫ذلك‬‫بهدف‬‫التخلص‬ ‫من‬‫مسببات‬‫األمراض‬‫المعدية‬‫و‬‫الوبائية‬‫التي‬‫تتعرض‬‫لها‬‫قطعان‬‫الدواجن‬‫أثناء‬ ‫دورات‬‫التربية‬. ‫بشكل‬‫عام‬‫هناك‬‫بعض‬‫المالحظات‬‫الفنية‬‫التي‬‫يجب‬‫أن‬‫تتبع‬‫لضمان‬‫تنفيذ‬‫برنامج‬ ‫تنظيف‬‫و‬‫تطهير‬‫يفي‬‫بتحقيق‬‫األمن‬‫الحيوي‬‫في‬‫مشاريع‬‫الدواجن‬،‫نجملها‬‫فيما‬ ‫يلي‬: ‫قبل‬‫استعمال‬‫المطهر‬‫المختار‬‫يجب‬‫التأكد‬‫من‬‫اكتمال‬‫نظافة‬‫كل‬ ‫األسطح‬‫و‬‫المعدات‬‫و‬‫اآلالت‬‫المراد‬‫تطهيرها‬‫نظافة‬‫تامة‬‫لضمان‬ ‫أقصى‬‫فاعلية‬‫للمعقم‬‫المستخدم‬.‫و‬‫يتم‬‫ذلك‬‫باستعمال‬‫الماء‬‫الساخن‬ ‫ومواد‬‫التنظيف‬‫الخاصة‬‫حتى‬‫نضمن‬‫تمام‬‫التخلص‬‫من‬‫كل‬‫المواد‬ ‫العضوية‬‫و‬‫األوساخ‬‫العالقة‬‫بهذه‬‫األسطح‬. ‫فالتنظيف‬‫الجيد‬‫هو‬‫أساس‬‫عملية‬‫التعقيم‬ ‫من‬‫المهم‬‫اختيار‬‫المعقم‬‫حسب‬‫الحاجة‬‫لتأثيره‬‫على‬‫مختلف‬‫أنواع‬ ‫المسببات‬‫المرضية‬(‫فيروسي‬-‫جرثومي‬-‫فطري‬....‫الخ‬).
  9. 9. ‫يجب‬‫التأكد‬‫من‬‫أن‬‫المعقم‬‫مناسب‬‫تحت‬‫ظروف‬‫االستعمال‬ ‫المختلفة‬‫مثل‬‫استعمال‬‫ماء‬‫عسر‬‫أو‬‫في‬‫وجود‬‫بقايا‬‫مواد‬‫عضوية‬ ‫أو‬‫احتمال‬‫حدوث‬‫تسمم‬‫لألشخاص‬‫المتعاملين‬‫به‬‫أو‬‫إحداث‬‫تلف‬ ‫لبعض‬‫اآلالت‬‫و‬‫المعدات‬‫أو‬‫تأثير‬‫ضار‬‫على‬‫جلد‬‫و‬‫عين‬‫اإلنسان‬ . .‫الخ‬. ‫يجب‬‫أن‬‫يعطى‬‫الوقت‬‫الكافي‬‫للمطهر‬‫بعد‬‫استعماله‬‫حتى‬‫نضمن‬ ‫تمام‬‫القضاء‬‫على‬‫كل‬‫مسببات‬‫األمراض‬‫المطلوب‬‫القضاء‬‫عليها‬ ‫ويختلف‬‫هذا‬‫من‬‫مطهر‬‫إلى‬‫آخر‬‫حسب‬‫التركيز‬‫للمادة‬‫الفعالة‬، ‫كذلك‬‫يجب‬‫مراعاة‬‫التعليمات‬‫الفنية‬‫الموضوعة‬‫من‬‫قبل‬‫الشركة‬ ‫المنتجة‬‫فيم‬‫ـ‬‫ا‬‫يتعلق‬‫بالتم‬‫ـ‬‫ديد‬‫والترك‬‫ـ‬‫يز‬‫و‬‫فترة‬‫التعرض‬‫والتالمس‬ ‫و‬‫طرق‬‫الحفظ‬. .‫الخ‬.
  10. 10. ‫المعقمات‬ ‫أنواع‬: -‫مطلقات‬‫غاز‬‫الكلور‬. -‫مطلقات‬‫األوكسجين‬. -‫اليودوفورات‬. -‫األلدهيدات‬. -‫الفينوالت‬. -‫األمونيوم‬‫الرباعي‬. -‫الخالئط‬‫من‬‫أكثر‬‫من‬‫نوع‬‫ويلزمها‬‫الخبرة‬‫والتقنية‬
  11. 11. ‫المعقمات‬ ‫أداء‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬ •‫التركيز‬‫للمادة‬‫الفعالة‬. •‫التغطية‬‫والطيف‬. •‫درجة‬‫الحرارة‬. •‫زمن‬‫التماس‬. •‫القدرة‬‫على‬‫التبليل‬. •‫وجود‬‫المثبطات‬‫ومعيقات‬‫الفعالية‬. •‫التآزر‬. •‫المواد‬‫البناءة‬.
  12. 12. ‫المعقمة‬ ‫للمواد‬ ‫االختيار‬ ‫عوامل‬ ‫في‬ ‫مالحظات‬ •‫الفينوالت‬‫ال‬‫تصلح‬‫في‬‫أماكن‬‫تحضير‬‫األطعمة‬‫أو‬‫األلبان‬. •‫أبخرة‬‫الفورمالين‬‫لها‬‫تأثيرات‬‫ضارة‬‫على‬‫الصحة‬‫العامة‬. •‫اليودوفورات‬‫ومركبات‬‫رباعيات‬‫األمونيوم‬‫هي‬‫األمثل‬‫في‬‫أماكن‬ ‫تحضير‬‫األلبان‬‫أو‬‫األطعمة‬‫ويمكن‬‫استعمالها‬‫في‬‫االستخدامات‬ ‫األخرى‬ •‫المؤكسدات‬‫ومطلقات‬‫األكسجين‬‫غير‬‫ثابتة‬‫في‬‫درجات‬‫الحرارة‬ ‫العالية‬. •‫مطلقات‬‫غاز‬‫الكلور‬‫هي‬‫األوسع‬‫انتشارا‬‫واألنسب‬‫لتعقيم‬‫مياه‬ ‫الشرب‬ •‫األلدهيد‬‫الغلوتاري‬‫واسع‬‫الطيف‬‫شديد‬‫الفعالية‬‫بحال‬‫وجودة‬‫مع‬ ‫خالئط‬‫أخرى‬‫يصبح‬‫الخيار‬‫األول‬‫بمشاريع‬‫الدواجن‬
  13. 13. ‫باللقاحات‬ ‫التحصين‬ ‫يعد‬‫التحصين‬‫خط‬‫الدفاع‬‫الثاني‬‫بعد‬‫المعقمات‬‫والتلقيح‬‫أحد‬‫أهم‬‫طرق‬‫تحقيق‬‫األمن‬‫الحيوي‬‫في‬ ‫مشاريع‬‫الدواجن‬. ‫و‬‫هي‬‫عملية‬‫أساسية‬‫ال‬‫يمكن‬‫االستغناء‬‫عنها‬‫إذ‬‫أن‬‫هذه‬‫العملية‬‫تتم‬‫لحماية‬‫قطعان‬‫الدواجن‬‫من‬ ‫أخطر‬‫األمراض‬‫والتي‬‫يستعصى‬‫عالجها‬‫بالطرق‬‫التقليدية‬‫للعالج‬. ‫و‬‫التحصين‬‫ضد‬‫األمراض‬‫الخطرة‬‫للدواجن‬‫قبل‬‫حدوثها‬‫يعد‬‫أفضل‬‫الطرق‬‫لحمايتها‬. ‫و‬‫على‬‫العموم‬‫هناك‬‫لقاحات‬‫حية‬‫و‬‫أخرى‬‫ميتة‬.‫و‬‫الهدف‬‫منها‬‫في‬‫الحالتين‬‫هو‬‫تحفيز‬‫الجهاز‬ ‫المناعي‬‫بجسم‬‫الطائر‬‫على‬‫تكوين‬‫األجسام‬‫المضادة‬‫التي‬‫تقاوم‬‫مسببات‬‫األمراض‬‫الفيروسية‬ ‫بشكل‬‫خاص‬‫وبقية‬‫الجراثيم‬‫والبكتيريا‬‫بشكل‬‫عام‬. ‫و‬‫تعطى‬‫اللقاحات‬‫بطرق‬‫مختلفة‬: ‫طرق‬‫الحقن‬‫أو‬‫عن‬‫طريق‬‫مياه‬‫الشرب‬‫أو‬‫التقطير‬‫في‬‫العين‬،‫أو‬‫الرش‬‫الخشن‬‫والرش‬‫الناعم‬‫أو‬ ‫الوخز‬....‫الخ‬ ‫و‬‫في‬‫جميع‬‫األحوال‬‫يجب‬‫أن‬‫تطبق‬‫التعليمات‬‫الفنية‬‫الموضوعة‬‫من‬‫قبل‬‫الشركة‬‫المنتجة‬‫و‬ ‫الخاصة‬‫بكل‬‫لقاح‬‫بمنتهى‬‫الدقة‬‫و‬‫الحذر‬‫خاصة‬‫اللقاحات‬‫الحية‬. ‫ويجب‬‫أن‬‫يراعى‬‫العمر‬‫و‬‫الوقت‬‫المناسب‬‫إلجراء‬‫عملية‬‫التحصين‬‫ذاتها‬‫حتى‬‫نضمن‬‫الحصول‬‫على‬ ‫أفضل‬‫النتائج‬‫المرجوة‬‫من‬‫هذه‬‫العملية‬‫المهمة‬‫و‬‫الحيوية‬.
  14. 14. ‫الجوانب‬ ‫مراعاة‬ ‫تستلزم‬ ‫التلقيح‬ ‫عملية‬ ‫نجاح‬ ‫اآلتية‬: ‫أوال‬:‫عدم‬‫استعمال‬‫لقاحات‬‫غير‬‫مصرح‬‫بها‬‫من‬‫قبل‬‫الجهات‬ ‫المختصة‬‫حتى‬‫ال‬‫تتسرب‬‫األمراض‬‫الوبائية‬‫المعدية‬‫الجديدة‬‫للبلد‬‫من‬ ‫جراء‬‫ذلك‬. ‫ثانيا‬:‫الحصول‬‫على‬‫اللقاحات‬‫من‬‫مصادر‬‫موثوق‬‫بها‬‫من‬‫حيث‬ ‫الجودة‬‫و‬‫الصالحية‬‫و‬‫المالئمة‬‫للخريطة‬‫الوبائية‬‫للبلد‬‫المعنى‬ ‫باستخدامها‬. ‫ثالثا‬:‫إتباع‬‫اإلرشادات‬‫الفنية‬‫للشركة‬‫المنتجة‬‫للقاحات‬‫بكل‬‫صرامة‬‫و‬ ‫دقة‬‫فيما‬‫يتعلق‬‫بالحفظ‬‫و‬‫التداول‬‫و‬‫طرق‬‫االستعمال‬.
  15. 15. ‫المياه‬ ‫صحة‬: ‫تشكل‬‫صحة‬‫مياه‬‫الشرب‬‫أحد‬‫العناصر‬‫الحيوية‬‫إلنجاح‬‫مشاريع‬ ‫الدواجن‬.‫فالماء‬‫إلى‬‫جانب‬‫كونه‬‫عنصرا‬‫غذائيا‬‫أساسيا‬،‫فهو‬‫يشكل‬ ‫الوسط‬‫األساسي‬‫الذي‬‫يتم‬‫عن‬‫طريقه‬‫إعطاء‬‫األدوية‬‫و‬‫اللقاحات‬ ‫للدواجن‬. ‫من‬‫جهة‬‫أخرى‬‫فهو‬‫يمثل‬‫أحد‬‫أهم‬‫مصادر‬‫نقل‬‫األمراض‬‫إذا‬‫ما‬‫تم‬ ‫تلوثه‬‫بالميكروبات‬‫المرضية‬‫الفيروسية‬‫والبكتيرية‬‫أو‬‫الفطرية‬ ‫والطفيلية‬..........‫الخ‬ ‫لذا‬‫يجب‬‫تعقيم‬‫مياه‬‫الشرب‬‫للدواجن‬‫بالكلور‬‫فهو‬‫األرخص‬‫واألنسب‬ ‫لمياه‬‫شرب‬‫الدواجن‬‫وذلك‬‫بشكل‬‫منتظم‬‫مع‬‫مراعاة‬‫فترة‬‫التحصين‬ ‫واللقاحات‬‫حيث‬‫يوقف‬‫إضافة‬‫الكلور‬‫قبل‬‫وبعد‬‫اللقاح‬‫ب‬24‫ساعة‬
  16. 16. ‫للدواجن‬ ‫المقدمة‬ ‫للمياه‬ ‫الصحية‬ ‫الشروط‬ ‫أوال‬:‫تكون‬‫طازجة‬‫و‬‫نظيفة‬‫خالية‬‫من‬‫الشوائب‬‫و‬‫الروائح‬‫الكريهة‬‫التي‬‫تدل‬‫على‬‫عدم‬‫صالحية‬ ‫المياه‬‫إلى‬‫جانب‬‫ضرورة‬‫ضمان‬‫عدم‬‫تلوثها‬‫بالميكروبات‬‫أو‬‫الكيماويات‬‫السامة‬. ‫ثانيا‬:‫تقدم‬‫مياه‬‫مستساغة‬‫الطعم‬‫باردة‬‫نوعا‬‫ما‬‫في‬‫الصيف‬،‫و‬‫دافئة‬‫مقبولة‬‫في‬‫الشتاء‬،‫حتى‬ ‫تتمكن‬‫الطيور‬‫من‬‫استهالك‬‫الكميات‬‫الكافية‬‫و‬‫الالزمة‬‫ألداء‬‫وظائف‬‫جسمها‬‫الفي‬‫س‬‫يولوجية‬،‫و‬ ‫التي‬‫تنعكس‬‫بالضرورة‬‫على‬‫صحتها‬‫العامة‬. ‫ثالثا‬:‫تقدم‬‫المياه‬‫بكميات‬‫وافرة‬،‫مع‬‫ضمان‬‫توزيع‬‫مصادرها‬(‫المشارب‬)‫في‬‫الحظائر‬‫بطريقة‬ ‫منتظمة‬،‫حتى‬‫تتمكن‬‫كل‬‫الطيور‬‫دون‬‫استثناء‬‫من‬‫الحصول‬‫عليها‬‫بالقدر‬‫المطلوب‬،‫إذ‬‫أن‬‫كمية‬ ‫المياه‬‫يجب‬‫أن‬‫تتناسب‬‫طردا‬‫مع‬‫كمية‬‫العلف‬‫التي‬‫يتناولها‬‫الطير‬‫و‬‫بنسبة‬2‫ماء‬: 1‫علف‬. ‫و‬‫من‬‫الجدير‬‫بالذكر‬‫أن‬‫المياه‬‫تقوم‬‫و‬‫تسهم‬‫في‬‫أداء‬‫العديد‬‫من‬‫الوظائف‬‫الفسيولوجية‬‫و‬‫الحيوية‬ ‫بالنسبة‬‫للدواجن‬،‫و‬‫التي‬‫نذكر‬‫منها‬: -‫الماء‬‫ضروري‬‫لقيام‬‫الجسم‬‫بعمليات‬‫الهضم‬‫و‬‫االمتصاص‬‫و‬‫من‬‫ثم‬‫اإلخراج‬. -‫ال‬‫يستطيع‬‫جسم‬‫الطائر‬‫تنظيم‬‫درجة‬‫حرارته‬‫و‬‫الحفاظ‬‫على‬‫ثباتها‬‫بدون‬‫الماء‬. -‫يلعب‬‫الماء‬‫دورا‬‫أساسيا‬‫في‬‫عملية‬‫إذابة‬‫كل‬‫العناصر‬‫الغذائية‬‫و‬‫من‬‫هنا‬‫يتم‬‫توصليها‬‫إلى‬ ‫جميع‬‫أجزاء‬‫الجسم‬،‫للقيام‬‫بوظائفها‬‫الحيوية‬.
  17. 17. ‫العلف‬ ‫جودة‬: ‫إن‬‫تقديم‬‫عالئق‬‫متوازنة‬‫و‬‫نظيفة‬‫للدواجن‬‫ال‬‫شك‬‫في‬‫أنه‬‫يسهم‬‫إلى‬‫حد‬‫بعيد‬ ‫في‬‫عملية‬‫بناء‬‫األجسام‬‫السليمة‬‫و‬‫القوية‬‫التي‬‫تتحلى‬‫بصفات‬‫المقاومة‬ ‫الفي‬‫س‬‫يولوجية‬‫لألمراض‬‫الوبائية‬‫و‬‫المعدية‬‫التي‬‫يمكن‬‫أن‬‫تتعرض‬‫لها‬ ‫طوال‬‫فترات‬‫التربية‬‫أو‬‫اإلنتاج‬‫و‬‫بناء‬‫عليه‬‫فانه‬‫يجب‬‫أن‬‫تتوفر‬‫في‬ ‫العالئق‬‫الشروط‬‫الصحية‬‫التالية‬: ‫أوال‬:‫التوازن‬‫و‬‫التكامل‬‫في‬‫محتوياتها‬‫من‬: ‫البروتينات‬‫والكربوهيدرات‬‫والدهون‬‫والفيتامينات‬‫واألمالح‬‫المعدنية‬. ‫ثانيا‬:‫النظافة‬‫التامة‬‫و‬‫الخلو‬‫من‬‫الشوائب‬‫و‬‫مسببات‬‫األمراض‬‫على‬ ‫اختالف‬‫أنواعها‬ ‫و‬‫كذلك‬‫الخلو‬‫من‬‫الملوثات‬‫الكيماوية‬‫والفطور‬‫والسموم‬‫الفطرية‬.
  18. 18. ‫مزارع‬ ‫فى‬ ‫الحيوى‬ ‫األمن‬‫التسمين‬ *‫بالزيارة‬ ‫الخاصة‬ ‫الصحية‬ ‫الشروط‬ ‫كافة‬ ‫تطبيق‬ ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫فيه‬ ‫يتم‬ ‫خاص‬ ‫برنامج‬ ‫ضمن‬ ‫إال‬ ‫الزوار‬ ‫دخول‬ ‫عدم‬. *‫يومى‬ ‫وبمعدل‬ ‫المزارع‬ ‫أبواب‬ ‫على‬ ‫المعقمات‬ ‫ألحواض‬ ‫الدورى‬ ‫التغيير‬ ‫على‬ ‫الحرص‬ *‫التعقيم‬ ‫على‬ ‫الحرص‬‫جوانب‬ ‫كافة‬ ‫من‬ ‫للمزارع‬ ‫الداخلة‬ ‫المركبات‬ ‫لكافة‬ ‫الكامل‬ ‫للمزارع‬ ‫الخاصة‬ ‫المركبات‬ ‫لكافة‬ ‫الكامل‬ ‫اإلطارات‬ ‫فقط‬ ‫وليس‬ ‫المركبة‬. *‫جيدا‬ ‫تعقيمها‬ ‫يتم‬ ‫مالم‬ ‫المزرعة‬ ‫داخل‬ ‫إلى‬ ‫معدات‬ ‫أى‬ ‫بدخول‬ ‫السماح‬ ‫عدم‬. ‫إلى‬ ‫تقسيمه‬ ‫يمكن‬ ‫والذى‬ ‫الواحدة‬ ‫المزرعة‬ ‫ضمن‬ ‫التربية‬ ‫مزارع‬ ‫لتعقيم‬ ‫برنامج‬ ‫وضع‬ ‫اليدوى‬ ‫الكنس‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫ميكانيكية‬ ‫بطريقة‬ ‫والسماد‬ ‫الفرشة‬ ‫إزالة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫األولى‬ ‫التنظيف‬ ‫ثانية‬ ‫كمرحلة‬ ‫العضوية‬ ‫واألحماض‬ ‫اليود‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬ ‫التى‬ ‫المركبات‬ ‫إستخدام‬ ‫كمرحلة‬ ‫العربية‬ ‫األسواق‬ ‫فى‬ ‫الرائدة‬ ‫المعقمات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫االمونيا‬ ‫ورباعى‬ ‫الفينول‬ ‫مثل‬ ‫األقوى‬ ‫المركبات‬ ‫استخدام‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫ضمن‬ ‫متبع‬ ‫ماهو‬ ‫أفضل‬ ‫عن‬ ‫المصنعة‬ ‫الشركات‬ ‫استشارة‬ ‫المستحسن‬ ‫ومن‬ ‫أخيرة‬ *‫مرضية‬ ‫مسببات‬ ‫من‬ ‫ماتحوى‬ ‫إنتقال‬ ‫من‬ ‫يخفف‬ ‫مما‬ ‫السماد‬ ‫إلزالة‬ ‫دقيق‬ ‫برنامج‬ ‫وضع‬ *‫المسببات‬ ‫بقاء‬ ‫من‬ ‫اإلمكان‬ ‫قدر‬ ‫نقلل‬ ‫حتى‬ ‫كافيا‬ ‫المزرعة‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫واخر‬ ‫قطيع‬ ‫مابين‬ ‫الوقت‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫حياتها‬ ‫دورة‬ ‫قطع‬ ‫فى‬ ‫والمساعدة‬ ‫المرضية‬. *‫ضمن‬ ‫نقله‬ ‫طرق‬ ‫وضبط‬ ‫المزرعة‬ ‫فى‬ ‫المستهلك‬ ‫والماء‬ ‫األعالف‬ ‫لتعقيم‬ ‫الصارمة‬ ‫البرامج‬ ‫وتطبيق‬ ‫بوضع‬ ‫اإلهتمام‬ ‫قياسية‬ ‫صحية‬ ‫مواصفات‬. *‫النافقة‬ ‫الطيور‬ ‫من‬ ‫التخلص‬ ‫اليات‬ ‫متضمنا‬ ‫والحشرات‬ ‫القوارض‬ ‫على‬ ‫للسيطرة‬ ‫برامج‬ ‫بوضع‬ ‫اإلهتمام‬.
  19. 19. Thank You Contact: Dr. Mohamed Saif +2 01 6363 2662 Mohamed_saif85@hotmail.com

×