Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

العلاقات الدولية في الإسلام 2-

290 vues

Publié le

كتاب للشيخ فارس الزهراني الملقب أبي جندل الأزدي
سيرة الشيخ الكاملة هنا : http://bit.ly/1KmlKtL

Publié dans : Formation
  • Soyez le premier à commenter

العلاقات الدولية في الإسلام 2-

  1. 1. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫الفهرس‬‫الفهرس‬ ‫الفهرس‬..............................................................................................................................2 ‫الدار‬ ‫صفة‬ ‫ير‬ّ‫ر‬‫تغ‬.........................................................................................................3 ‫إسل؟م؟‬ ‫دار‬ ‫تصير‬ ‫هل‬ ‫الكفر‬ ‫دار‬.................................................................................................6 :‫وجهين‬ ‫على‬ ‫المسألة‬ ‫صورة‬.................................................................................................6 ‫في‬ ‫السل؟م‬ ‫أحكا؟م‬ ‫يهظهرون‬ُ‫ظ‬‫و‬ ‫والغلبة‬ ‫القوة‬ ‫لهم‬ ‫بحيث‬ ‫دارهم‬ ‫في‬ ‫وإقامتهم‬ ‫الحرب‬ ‫أهل‬ ‫إسل؟م‬ :‫الول‬ ‫الوجه‬ ‫بلدهم‬..........................................................................................................................6 ‫فيها‬ ‫السل؟م‬ ‫أحكا؟م‬ ‫يرجرون‬ُ‫ظ‬‫و‬ ‫والغلبة‬ ‫القوة‬ ‫لهم‬ ‫تكون‬ ‫بحيث‬ ‫الكفر‬ ‫دار‬ ‫المسلمون‬ ‫يفتح‬ ‫أن‬ :‫الثاني‬ ‫الوجه‬......8 ‫إسل؟م‬ ‫دار‬ ‫إلى‬ ‫الكفر‬ ‫دار‬ ‫تحول‬ ‫على‬ ‫العلماء‬ ‫أقوال‬ ‫من‬ ‫تاريخية‬ ‫تطبيقات‬................................................10 ‫كفر؟‬ ‫دار‬ ‫تصير‬ ‫هل‬ ‫السل؟م‬ ‫دار‬...............................................................................................15 :‫أوجه‬ ‫على‬ ‫المسألة‬ ‫صورة‬..................................................................................................15 .‫فيها‬ ‫أحكامهم‬ ‫وأجروا‬ ‫عليها‬ ‫وسيطروا‬ ‫السل؟م‬ ‫بلد‬ ‫من‬ ‫بلدة‬ ‫على‬ ‫الكفار‬ ‫ل ب‬ّ‫ر‬‫تغ‬ ‫إذا‬ :‫الول‬ ‫الوجه‬..........15 ‫أحكامهم‬ ‫وإجراء‬ ‫عليها‬ ‫وتغلبهم‬ ‫فيها‬ ‫وامتناعهم‬ ‫السل؟م‬ ‫عن‬ ‫المسلمين‬ ‫بلد‬ ‫من‬ ‫بلدة‬ ‫أهل‬ ‫ارتداد‬ :‫الثاني‬ ‫الوجه‬ .‫فيها‬........................................................................................................................15 ‫وقهر‬ ‫فيها‬ ‫أحكامهم‬ ‫وإجراء‬ ‫ناحية‬ ‫أو‬ ‫قرية‬ ‫أو‬ ‫مدينة‬ ‫على‬ ‫بالتغل ب‬ ‫محددة‬ ‫ممتنعة‬ ‫طائفة‬ ‫قيا؟م‬ :‫الثالث‬ ‫الوجه‬ .‫المسلمين‬ ‫وإذلل‬.........................................................................................................15 .‫فيها‬ ‫أحكامهم‬ ‫وإجراء‬ ‫يسكنونها‬ ‫التي‬ ‫البلد‬ ‫على‬ ‫وتغلبهم‬ ‫لعهودهم‬ ‫الذمة‬ ‫أهل‬ ‫نقض‬ :‫الرابع‬ ‫الوجه‬...........15 ‫كفر‬ ‫دار‬ ‫إلى‬ ‫السل؟م‬ ‫دار‬ ‫تحول‬ ‫على‬ ‫العلماء‬ ‫أقوال‬ ‫من‬ ‫تاريخية‬ ‫تطبيقات‬..............................................26 ‫كفر‬ ‫دار‬ ‫إلى‬ ‫السل؟م‬ ‫دار‬ ‫تحول‬ ‫بعد؟م‬ ‫يقول‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫الرد‬..................................................................35 ‫الدار‬ ‫في‬ ‫الرجارية‬ ‫هي‬ ‫السل؟م‬ ‫أحكا؟م‬ ‫بقيت‬ ‫و‬ ‫السل؟م‬ ‫دار‬ ‫على‬ ‫الكفار‬ ‫تغل ب‬ ‫إذا‬.........................................37 ‫كفر؟‬ ‫دار‬ ‫كله‬ ‫العالم‬ ‫يصير‬ ‫هل‬.................................................................................................41 ‫إسل؟م؟‬ ‫دار‬ ‫كله‬ ‫العالم‬ ‫يصير‬ ‫هل‬...............................................................................................44 ‫ال‬ .. ‫ال‬ ‫فيها‬ ‫يقال‬ ‫ل‬ ‫والرض‬ ‫تقو؟م‬ ‫الساعة‬.................................................................................49 ‫القادمة‬ ‫الحلقة‬ ‫في‬.................................................................................................................54 .....................................................................................................................................54 2
  2. 2. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫ير‬ّ ‫تغ‬‫ير‬ّ ‫تغ‬‫صفة‬‫صفة‬‫الدار‬‫الدار‬ ‫بعد‬‫عرض‬‫تعريف‬‫الدور‬‫وأنواعها‬‫في‬‫الحلقة‬‫الماضية‬‫والرد‬‫على‬‫بعض‬ ‫الشبه‬‫الخطيرة‬‫نأتي‬‫لعرض‬‫مسائل‬‫جديدة‬‫مرتبطة‬‫ارتباطا‬‫وثيقا‬‫بما‬ ‫مضى‬‫وأولها‬‫الحديث‬‫عن‬‫تغير‬‫صفة‬‫الدار‬‫من‬‫دار‬‫كفر‬‫إلى‬‫دار‬‫إسلم‬ ‫ومن‬‫دار‬‫إسلم‬‫إلى‬‫دار‬.‫كفر‬ ‫فصفة‬‫الدار‬‫ليست‬‫من‬‫الصفات‬‫الثابتة‬‫واللمزمة‬‫لها‬‫بل‬‫هي‬‫صفة‬‫عارضة‬ ‫تتغير‬‫بحسب‬‫تغير‬‫الكحكام‬‫التي‬‫تجري‬‫فيها‬‫واليد‬‫الغالبة‬‫عليها‬‫كما‬‫ذكر‬ُ ‫ذلك‬‫في‬‫الحلقة‬‫الماضية‬‫في‬‫مناط‬‫الحكم‬‫على‬‫الدار‬‫وتنقيح‬‫ذلك‬‫المناط‬ ‫فكل‬‫بقعة‬‫أو‬‫ناكحية‬‫إنما‬‫تنسب‬ُ‫إلى‬‫المسلمين‬‫أو‬‫إلى‬‫الكفار‬‫باعتبار‬ ‫ظهور‬‫الكحكام‬‫ولمن‬‫تكون‬‫القوة‬‫والغلبة‬،‫فالموضع‬‫الذي‬‫يظهر‬‫فيه‬ ‫كحكم‬‫الكفر‬‫والقوة‬‫فيه‬‫والغلبة‬‫للكفار‬‫فذلك‬‫الموضع‬‫ر‬ُ ‫دا‬‫ر‬ٍ ‫كف‬ ،‫والموضع‬‫الذي‬‫يظهر‬‫فيه‬‫كحكم‬‫السلم‬‫والقوة‬‫فيه‬‫والغلبة‬ ‫للمسلمين‬‫فالموضع‬‫دار‬.‫إسلم‬ ‫قال‬‫عبد‬‫القادر‬‫عبد‬‫العزيز‬‫فك‬‫ا‬‫أسره‬1 ‫)صفة‬ :‫الدار‬‫ليست‬‫من‬ ‫الصفات‬‫اللمزمة‬‫المؤبدة‬‫بل‬‫هي‬‫صفة‬‫عارضة‬‫قابلة‬‫ير‬ّ ‫للتغ‬‫بحسب‬‫اليد‬ ‫الغالبة‬‫عليها‬‫والكحكام‬‫الجارية‬‫فيها‬،‫فقد‬‫تكون‬‫الدار‬‫دار‬‫كفر‬‫في‬‫وقت‬ ‫ما‬‫ثم‬‫تصبح‬‫دار‬‫إسلم‬‫كما‬‫كانت‬‫مكة‬‫في‬‫أول‬‫السلم‬،‫وقد‬‫تكون‬‫دار‬ ‫إسلم‬‫ثم‬‫تصبح‬‫دار‬‫كفر‬‫كالندلس‬.(‫وفلسطين‬ ‫قال‬‫شيخ‬‫السلم‬‫ابن‬‫تيمية‬‫ركحمه‬‫ا‬‫مبينا‬‫أن‬‫أوصاف‬‫الدار‬ ‫ليست‬‫لمزمة‬‫بل‬‫هي‬‫عارضة‬2 ‫)كتب‬ :‫أبو‬‫الدرداء‬‫إلى‬‫سلمان‬ ‫الفارسي‬‫رضي‬‫ا‬‫عنهما‬‫يقول‬‫له‬‫"هلم‬ :‫إلى‬‫الرض‬‫فكتب‬ "‫المقدسة‬ 11 ‫الجامع‬‫في‬‫طلب‬‫العلم‬)2/646-647.( 22 ‫مجموع‬‫الفتاوى‬)27/45(،‫وكرر‬‫هذا‬‫في‬)18/282-284(،)‫و‬27/143- 144.( 3
  3. 3. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫إليه‬‫سلمان‬‫"إن‬ :‫الرض‬‫ل‬‫تقدس‬‫أكحدا‬،‫وإنما‬‫يقدس‬‫الرجل‬‫عمله‬" ‫وهو‬‫كما‬‫قال‬‫سلمان‬‫الفارسي‬‫؛‬‫فإن‬‫مكة‬‫كحرسها‬ -‫ا‬‫تعالى‬- ‫أشرف‬‫البقاع‬،‫وقد‬‫كانت‬‫في‬‫غربة‬‫السلم‬‫دار‬‫كفر‬‫وكحرب‬‫يحرم‬‫المقام‬ ‫بها‬،‫وكحرم‬‫بعد‬‫الهجرة‬‫أن‬‫يرجع‬‫إليها‬‫المهاجرون‬‫فيقيموا‬‫بها‬،‫وقد‬‫كانت‬ ‫الشام‬‫في‬‫مزمن‬‫موسى‬‫عليه‬ -‫السلم‬‫قبل‬ -‫خروجه‬‫ببني‬‫إسرائيل‬‫دار‬ ‫الصابئة‬‫المشركين‬‫الجبابرة‬‫الفاسقين‬،‫وفيها‬‫قال‬‫تعالى‬‫لبني‬‫إسرائيل‬: ‫م‬ْ ‫د‬ ‫ك‬ُ ‫ري‬ِ‫كي‬ ‫أ‬ُ ‫س‬َ‫ر‬َ ‫دا‬َ‫ن‬َ ‫قي‬ِ‫كي‬ ‫س‬ِ‫كي‬ ‫فا‬َ ‫ل‬ْ ‫د‬ ‫ا‬. ‫فإن‬‫كون‬‫الرض‬‫دار‬‫كفر‬‫أو‬‫دار‬‫إسلم‬‫أو‬‫إيمان‬‫أو‬‫دار‬‫سلم‬‫أو‬ ‫كحرب‬‫أو‬‫دار‬‫طاعة‬‫أو‬‫معصية‬‫أو‬‫دار‬‫المؤمنين‬‫أو‬‫الفاسقين‬ ‫أوصاف‬‫عارضة‬،‫ل‬‫لمزمة‬،‫فقد‬‫تنتقل‬‫من‬‫ف‬ٍ ‫وص‬‫إلى‬‫ف‬ٍ ‫وص‬ ‫كما‬‫ينتقل‬‫الرجل‬‫بنفسه‬‫من‬‫الكفر‬‫إلى‬‫اليمان‬‫والعلم‬، ‫وكذلك‬‫بالعكس‬.( ‫وقال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫ركحمه‬‫ا‬1 ‫)كثر‬ :‫ذكر‬‫طرسوس‬‫في‬‫كتب‬‫العلم‬ ‫والفقه‬‫المصنفة‬‫في‬‫ذلك‬‫الوقت‬‫لنها‬‫كانت‬‫ثغر‬‫المسلمين‬‫كحتى‬‫كان‬ ‫يقصدها‬‫أكحمد‬‫بن‬‫كحنبل‬‫والسري‬‫السقطي‬‫وغيرهما‬‫من‬‫العلماء‬ ‫والمشايخ‬‫للرباط‬‫وتوفي‬‫المأمون‬‫قريبا‬‫منها‬‫فعامة‬‫ما‬‫يوجد‬‫في‬‫كلم‬ ‫المتقدمين‬‫من‬‫فضل‬‫عسقلن‬،‫والسكندرية‬،‫أو‬‫عكة‬،‫أو‬‫قزوين‬،‫أو‬ ‫غير‬‫ذلك‬،‫وما‬‫يوجد‬‫من‬‫أخبار‬‫الصالحين‬‫الذين‬‫بهذه‬‫المكنة‬‫ونحو‬‫ذلك‬، ‫فهو‬‫لجل‬‫كونها‬‫كانت‬‫ثغورا‬،‫ل‬‫لجل‬‫خاصية‬‫ذلك‬‫المكان‬، ‫وكون‬‫البقعة‬‫ثغرا‬‫للمسلمين‬‫أو‬‫غير‬‫ثغر‬‫هو‬‫من‬‫الصفات‬ ‫العارضة‬‫لها‬‫اللمزمة‬‫لها‬،‫بمنزلة‬‫كونها‬‫دار‬‫إسلم‬‫أو‬‫دار‬‫كفر‬، ‫أو‬‫دار‬‫كحرب‬،‫أو‬‫دار‬‫سلم‬،‫أو‬‫دار‬‫علم‬‫وإيمان‬،‫أو‬‫دار‬‫جهل‬ ‫ونفاق‬.( 1 1 ‫مجموع‬‫الفتاوى‬)27/53.( 4
  4. 4. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫وقال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫ركحمه‬‫ا‬1 ) :‫فأكحوال‬‫البلد‬‫كأكحوال‬‫العباد‬ ‫فيكون‬‫الرجل‬‫تارة‬‫ما‬ً ‫مسل‬،‫وتارة‬‫را‬ً ‫كاف‬،‫وتارة‬‫نا‬ً ‫مؤم‬،‫وتارة‬ ‫قا‬ً ‫مناف‬،‫وتارة‬‫را‬ً ‫ب‬‫يا‬ً ‫تق‬،‫وتارة‬‫قا‬ً ‫فاس‬،‫وتارة‬‫را‬ً ‫فاج‬‫يا‬ً ‫شق‬.( ‫وقال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫ركحمه‬‫ا‬2 ‫)و‬ :‫الثغر‬‫قد‬‫يكون‬‫مكانا‬‫ثم‬‫يفتح‬ ‫المسلمون‬‫ما‬‫جاورهم‬‫فينتقل‬‫الثغر‬‫إلى‬‫كحد‬‫بلد‬‫المسلمين‬‫؛‬‫ولهذا‬ ‫يكون‬‫المكان‬‫تارة‬‫ثغرا‬،‫وتارة‬‫ليس‬‫بثغر‬‫؛‬‫كما‬‫يكون‬‫تارة‬‫دار‬ ‫إسلم‬‫ر‬ّ ‫ب‬ِ‫كي‬ ‫و‬،‫وتارة‬‫دار‬‫كفر‬‫وفسق‬‫؛‬‫كما‬‫كانت‬‫مكة‬‫دار‬‫كفر‬ ‫وكحرب‬،‫وكانت‬‫المدينة‬‫دار‬‫إيمان‬‫وهجرة‬‫ومكانا‬‫للرباط‬، ‫فلما‬‫فتحت‬‫مكة‬‫صارت‬‫دار‬‫إسلم‬،‫ولم‬‫تبق‬‫المدينة‬‫دار‬‫هجرة‬ ‫ورباط‬‫كما‬‫كانت‬‫قبل‬‫فتح‬‫مكة‬،‫بل‬‫قد‬‫قال‬‫"ل‬ :‫هجرة‬‫بعد‬‫الفتح‬ ‫ولكن‬‫جهاد‬‫ونية‬‫وإذا‬‫استنفرتم‬، "‫فانفروا‬‫وصارت‬‫الثغور‬‫أطراف‬‫أرض‬ ‫الحجامز‬‫المجاورة‬‫لرض‬‫الحرب‬‫؛‬‫أرض‬‫الشام‬،‫وأرض‬‫العراق‬‫ثم‬ .‫لما‬ ‫فتح‬‫المسلمون‬‫الشام‬‫والعراق‬‫صارت‬‫الثغور‬‫بالشام‬‫سواكحل‬‫البحر‬‫؛‬ ‫كعسقلن‬،‫وعكة‬،‫وما‬‫جاور‬‫ذلك‬،‫وبالعراق‬‫عبادان‬‫ونحوها‬‫؛‬‫ولهذا‬ ‫يكثر‬‫ذكر‬‫عسقلن‬،‫و‬‫عبادان‬‫في‬‫كلم‬‫المتقدمين‬‫؛‬‫لكونهما‬‫كانا‬‫ثغرين‬، ‫وكانت‬‫أيضا‬‫طرطوس‬‫ثغرا‬‫لما‬‫كانت‬‫للمسلمين‬،‫ولما‬‫أخذها‬‫الكفار‬ ‫صار‬‫الثغر‬‫ما‬‫يجاور‬‫أرض‬‫العدو‬‫من‬‫البلد‬‫الحلبية‬.(  1 2 ‫مجموع‬‫الفتاوى‬)18/284.( 2 3 ‫مجموع‬‫الفتاوى‬)27/248-249.( 5
  5. 5. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫دار‬‫دار‬‫الكفر‬‫الكفر‬‫هل‬‫هل‬‫تصير‬‫تصير‬‫دار‬‫دار‬‫إسلم؟‬‫إسلم؟‬ ‫أجمع‬‫أهل‬‫العلم‬‫على‬‫أن‬‫دار‬‫الكفر‬‫تصير‬‫دار‬‫إسلم‬‫بظهور‬‫أكحكام‬ ‫السلم‬‫فيها‬‫قال‬‫الكاساني‬‫ركحمه‬‫ا‬1 ) :‫ل‬‫خلف‬‫بين‬‫أصحابنا‬ ‫في‬‫أن‬‫دار‬‫الكفر‬‫تصير‬‫دار‬‫إسلم‬‫بظهور‬‫أكحكام‬‫السلم‬ ‫فيها‬، (‫وقال‬‫العيني‬‫ركحمه‬‫ا‬2 ) :‫لن‬‫خيبر‬‫صارت‬‫دار‬‫السلم‬ ‫لظهور‬‫النبي‬‫عليها‬‫وهذا‬‫ل‬‫خلف‬‫فيه‬‫فالكحناف‬ (‫كلهم‬‫متفقون‬ ‫مع‬‫الجمهور‬‫في‬‫هذه‬‫المسألة‬‫وإنما‬‫الخلف‬‫أتى‬‫في‬‫مسألة‬‫ما‬‫تصير‬‫به‬ ‫دار‬‫السلم‬‫دار‬‫كفر‬‫كما‬.‫سيأتي‬ ‫صورة‬‫المسألة‬‫على‬:‫وجهين‬ ‫الوجه‬:‫إسلم‬ ‫الول‬‫أهل‬‫الحرب‬‫وإقامتهم‬‫في‬‫دارهم‬‫بحيث‬‫لهم‬ ‫القوة‬‫والغلبة‬‫يظهرون‬ُ ‫و‬‫أكحكام‬‫السلم‬‫في‬‫بلدهم‬ ‫قال‬‫محمد‬‫بن‬‫الحسن‬‫الشيباني‬‫ركحمه‬‫ا‬3 ‫)ولو‬ :‫أن‬‫جندا‬‫من‬ ‫المسلمين‬‫دخلوا‬‫دار‬‫الحرب‬‫وعليهم‬‫أمير‬‫من‬‫قبل‬‫الخليفة‬‫فدخلوا‬ ,‫دار‬ ‫الحرب‬‫وخلفوا‬ ,‫مدائن‬‫كثيرة‬‫من‬‫مدائن‬‫المشركين‬‫فنزلوا‬ ,‫على‬‫مدينة‬ ‫من‬‫مدائنهم‬‫فدعاهم‬‫المسلمون‬‫إلى‬‫السلم‬‫فأجابوهم‬‫إليه‬‫فإن‬ , ‫المسلمين‬‫يقبلون‬‫ذلك‬‫منهم‬‫إذا‬‫أسلموا‬،‫لن‬‫القتال‬‫إنما‬‫شرع‬‫لقبول‬ ‫السلم‬‫قال‬‫ا‬‫تعالى‬‫م‬ْ ‫د‬ ‫ه‬ُ ‫ن‬َ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫كي‬ ‫قا‬َ ‫ت‬ُ‫و‬ْ ‫د‬ ‫أ‬َ‫ن‬َ ‫مو‬ُ ‫ل‬ِ‫كي‬ ‫س‬ْ ‫د‬ ‫ي‬ُ‫فإذا‬‫أسلموا‬‫يجب‬‫القبول‬ ‫منهم‬‫ثم‬ ,‫المير‬‫يدعهم‬‫في‬‫أرضهم‬,‫ويستعمل‬‫عليهم‬‫أميرا‬‫من‬ ‫المسلمين‬‫يحكم‬‫بحكم‬‫أهل‬‫السلم‬;‫لن‬‫المدينة‬‫صارت‬‫دار‬ ‫السلم‬‫فل‬‫بد‬‫من‬‫أمير‬‫بينهم‬‫يجري‬‫فيهم‬‫كحكم‬‫المسلمين‬‫فإن‬ , ‫كان‬‫القوم‬‫إذا‬‫انصرف‬‫عنهم‬‫ذلك‬‫الجند‬‫من‬‫المسلمين‬‫لم‬‫يقدروا‬‫على‬‫أن‬ ‫يمتنعوا‬‫من‬‫أهل‬‫الحرب‬‫وأبوا‬ ,‫أن‬‫يتحولوا‬‫إلى‬‫دار‬‫السلم‬‫فإن‬ ,‫المير‬ ‫يدعهم‬‫وما‬‫اختاروا‬‫لنفسهم‬‫لنهم‬ ;‫أساءوا‬‫في‬‫الختيار‬‫فيتركهم‬‫وسوء‬ 11 ‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/131.( 22 ‫عمدة‬‫القاري‬)15/55.( 33 ‫شرح‬‫السير‬‫الكبير‬)5/2191.( 6
  6. 6. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫اختيارهم‬‫ول‬‫يجبرون‬‫على‬‫التحويل‬‫لنهم‬‫أكحرار‬‫مسلمون‬‫في‬‫مدينة‬ ‫السلم‬‫فل‬‫يجبرون‬‫على‬.(‫التحويل‬ 7
  7. 7. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫الوجه‬:‫أن‬ ‫الثاني‬‫يفتح‬‫المسلمون‬‫دار‬‫الكفر‬‫بحيث‬‫تكون‬‫لهم‬ ‫القوة‬‫والغلبة‬‫يجرون‬ُ ‫و‬‫أكحكام‬‫السلم‬‫فيها‬ ‫فلو‬‫فتحت‬ُ‫أرض‬‫العدو‬‫ولم‬‫يتمكن‬‫المسلمون‬‫من‬‫إجراء‬‫الكحكام‬‫فيها‬‫ل‬ ‫تصير‬‫دار‬‫إسلم‬‫بل‬‫تبقى‬‫كما‬‫كانت‬‫إذ‬‫لبد‬‫من‬‫جريان‬‫أكحكام‬‫السلم‬ ‫وأن‬‫تكون‬‫القوة‬‫والغلبة‬‫فيها‬‫للمسلمين‬‫وذلك‬‫بانقطاع‬‫يد‬‫أهل‬‫الحرب‬ ‫عنها‬‫من‬‫ل‬ِّ ‫ك‬.‫وجه‬ ‫قال‬‫السرخسي‬‫ركحمه‬‫ا‬1 ) :‫لو‬‫فتح‬‫المسلمون‬‫أرضا‬‫من‬‫أرض‬ ‫العدو‬‫كحتى‬‫صارت‬‫في‬‫أيديهم‬‫وهرب‬‫أهلها‬‫عنها‬،‫صارت‬‫دار‬ ‫السلم‬‫بظهور‬‫أكحكام‬‫السلم‬‫فيها‬.( ‫قال‬‫السرخسي‬‫ركحمه‬‫ا‬2 ) :‫إن‬‫دار‬‫السلم‬‫اسم‬‫للموضع‬‫الذي‬ ‫يكون‬‫تحت‬‫يد‬‫المسلمين‬‫وهذه‬ ..‫البقاع‬‫كانت‬‫في‬‫يد‬‫أهل‬‫الحرب‬, ‫فل‬‫تصير‬‫دار‬‫السلم‬‫إل‬‫بانقطاع‬‫يد‬‫أهل‬‫الحرب‬‫عنها‬‫من‬‫كل‬ ‫وجه‬‫وهذا‬ ,‫لن‬‫ما‬‫كان‬‫ثابتا‬‫فإنه‬‫يبقى‬‫ببقاء‬‫بعض‬‫آثاره‬‫ول‬ ,‫يرتفع‬‫إل‬ ‫باعتراض‬‫معنى‬‫هو‬‫مثله‬‫أو‬.(‫فوقه‬ ‫وقال‬‫محمد‬‫بن‬‫الحسن‬‫الشيباني‬‫ركحمه‬‫ا‬3 ‫)وإذا‬ :‫كانت‬‫دار‬‫من‬ ‫دور‬‫أهل‬‫الحرب‬‫قد‬‫وادع‬‫المسلمون‬‫أهلها‬‫على‬‫أن‬‫يؤدوا‬‫إلى‬‫المسلمين‬ ‫شيئا‬‫معلوما‬‫في‬‫كل‬‫سنة‬,‫على‬‫أل‬‫يجري‬‫عليهم‬‫المسلمون‬ ‫أكحكامهم‬‫فهذه‬‫دار‬‫الحرب‬‫؛‬‫لن‬‫الدار‬‫إنما‬‫تصير‬‫دار‬‫السلم‬ ‫بإجراء‬‫كحكم‬‫المسلمين‬‫فيها‬,‫وكحكم‬‫المسلمين‬‫غير‬‫جار‬, ‫فكانت‬‫هذه‬‫دار‬‫كحرب‬.( ‫وقال‬‫أيضا‬‫ركحمه‬‫ا‬4 ‫)فإن‬ :‫أبوا‬‫السلم‬‫فدعاهم‬‫المسلمون‬‫إلى‬ ‫إعطاء‬‫الجزية‬‫فأجابوا‬‫إلى‬‫ذلك‬‫وأبوا‬‫التحول‬‫من‬‫دارهم‬:‫وقالوا‬ , ‫أعطونا‬‫العهد‬‫على‬‫أن‬‫نكون‬‫في‬‫موضعنا‬‫ل‬‫نبرح‬‫فإن‬ ,‫كان‬‫المسلمون‬ 1 1 ‫شرح‬‫السير‬‫الكبير‬)3/1004.( 2 2 ‫شرح‬‫السير‬‫الكبير‬)4/1253.( 3 3 ‫شرح‬‫السير‬‫الكبير‬)5/2165.( 4 4 ‫شرح‬‫السير‬‫الكبير‬)5/2191-2192.( 8
  8. 8. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫إذا‬‫أقاموا‬‫معهم‬‫يقوون‬‫على‬‫أهل‬‫الحرب‬‫وكانوا‬ ,‫ممتنعين‬‫منهم‬‫فل‬ , ‫بأس‬‫بأن‬‫يجعلهم‬‫المير‬‫ذمة‬‫ويجعل‬‫عليهم‬‫أميرا‬‫من‬‫المسلمين‬ ‫يحكم‬‫بحكم‬‫المسلمين‬‫ويجعل‬‫مع‬‫المير‬‫من‬‫المسلمين‬‫من‬‫يقوى‬ ‫على‬‫المقام‬‫معهم‬‫في‬‫دارهم‬‫؛‬‫لن‬‫قبول‬‫فرقة‬ُ ‫ال‬‫واجب‬‫قال‬‫ا‬‫تعالى‬ ‫تى‬َّ‫ى‬ ‫كح‬َ‫ا‬ْ ‫د‬ ‫طو‬ُ ‫ع‬ْ ‫د‬ ‫ي‬ُ‫ة‬َ ‫ي‬َ ‫ز‬ْ ‫د‬ ‫ج‬ِ‫كي‬ ‫ل‬ْ ‫د‬ ‫ا‬‫عن‬َ‫د‬ٍ ‫ي‬َ‫م‬ْ ‫د‬ ‫ه‬ُ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫رو‬ُ ‫غ‬ِ‫كي‬ ‫صا‬َ‫وهذه‬‫ذمة‬‫منهم‬;‫لن‬‫المير‬ ‫يجري‬‫عليهم‬‫كحكم‬‫المسلمين‬,‫وبإجراء‬‫الحكم‬‫عليهم‬‫يصيرون‬ ‫ذمة‬,‫ومدينتهم‬‫تصير‬‫مدينة‬‫السلم‬‫فيقبل‬ ,‫ذلك‬‫منهم‬،‫وإن‬‫كان‬ ‫هذا‬‫الموضع‬‫لم‬‫يقو‬‫من‬‫ترك‬‫فيها‬‫من‬‫المسلمين‬‫على‬‫أهل‬ ‫الحرب‬,‫ولم‬‫يقدروا‬‫على‬‫أن‬‫يحكموا‬‫فيها‬‫بحكم‬‫السلم‬‫لم‬ , ‫يسع‬‫للمسلمين‬‫أن‬‫يجيبوهم‬‫إلى‬‫هذا‬‫ولكنهم‬‫يجعلونهم‬‫ذمة‬‫إذا‬‫خرجوا‬ ‫بعيالتهم‬‫إلى‬‫أرض‬‫السلم‬‫لن‬‫دار‬‫الشرك‬‫إنما‬‫تصير‬‫دار‬‫السلم‬ ‫بإجراء‬‫كحكم‬‫المسلمين‬‫فيها‬,‫وأهل‬‫الشرك‬‫إنما‬‫يصيرون‬‫أهل‬ ‫الذمة‬‫بإجراء‬‫كحكم‬‫المسلمين‬‫عليهم‬,‫وقد‬‫عجز‬‫المير‬‫عن‬ ‫إجراء‬‫كحكم‬‫المسلمين‬‫عليهم‬,‫فكانوا‬‫في‬‫هذه‬‫الحالة‬‫بمنزلة‬ ‫الموادعين‬‫للمسلمين‬‫وأهل‬ ,‫الحرب‬‫متى‬‫طلبوا‬‫موادعتهم‬‫من‬ ‫المسلمين‬‫لم‬‫يجب‬‫على‬‫المسلمين‬‫موادعتهم‬‫إل‬ ,‫أن‬‫يكون‬‫فيها‬‫خير‬ ‫للمسلمين‬‫ظاهرا‬‫فكذلك‬ ,‫هاهنا‬‫ل‬‫يجب‬‫قبول‬‫هذه‬‫الذمة‬‫منهم‬, ‫بخلف‬‫ما‬‫إذا‬‫أسلموا‬‫لن‬ ;‫السلم‬‫يصح‬‫من‬‫غير‬‫قبول‬‫من‬‫المام‬‫فإذا‬ , ‫أسلموا‬‫صاروا‬‫مسلمين‬‫فل‬ ,‫يتعرض‬‫لهم‬‫المير‬‫بعد‬‫السلم‬,‫ولكن‬ ‫يخلف‬‫فيهم‬‫ل‬ً ‫رج‬‫يجري‬‫فيهم‬‫كحكم‬‫المسلمين‬‫إن‬ ,‫قدروا‬‫وإل‬ ‫يتركهم‬‫على‬‫ذلك‬‫وقد‬ ,‫أسلم‬‫أهل‬‫نجران‬‫وأهل‬‫اليمامة‬‫وبينهم‬‫وبين‬ ‫رسول‬‫ا‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وآله‬‫وسلم‬‫قوم‬ ,‫كثير‬‫من‬‫المشركين‬‫فتركهم‬ ‫على‬.(‫ذلك‬  9
  9. 9. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫تطبيقات‬‫تطبيقات‬‫تاريخية‬‫تاريخية‬‫من‬‫من‬‫أقوال‬‫أقوال‬‫العلماء‬‫العلماء‬‫على‬‫على‬‫تحول‬‫تحول‬‫دار‬‫دار‬ ‫الكفر‬‫الكفر‬‫إلى‬‫إلى‬‫دار‬‫دار‬‫إسلم‬‫إسلم‬ ‫قال‬‫الشافعي‬‫ركحمه‬‫ا‬1 ‫)فإن‬ :‫قال‬‫قائل‬‫ما‬‫دل‬‫على‬‫أن‬‫الدار‬‫في‬ ‫هذا‬‫وغير‬‫الدار‬‫سواء‬‫قيل‬‫أسلم‬‫أبو‬‫سفيان‬‫بن‬‫كحرب‬‫بمر‬2 ‫وهي‬ ‫دار‬‫خزاعة‬‫وهي‬‫دار‬‫إسلم‬‫وامرأته‬‫هند‬‫بنت‬‫عتبة‬‫كافرة‬ ‫مقيمة‬‫بمكة‬‫وهي‬‫دار‬‫كفر‬‫ثم‬‫أسلمت‬‫هند‬‫في‬‫العدة‬‫فأقرهما‬ ‫رسول‬‫ا‬‫على‬‫النكاح‬‫وأسلم‬‫أهل‬‫مكة‬‫وصارت‬‫مكة‬‫دار‬ ‫إسلم‬‫وأسلمت‬‫امرأة‬‫صفوان‬‫ابن‬‫أمية‬‫وامرأة‬‫عكرمة‬‫بن‬‫أبي‬ ‫جهل‬‫وهما‬‫مقيمان‬‫في‬‫دار‬‫السلم‬‫وهرب‬‫مزوجاهما‬‫إلى‬ ‫ناكحية‬‫البحرين‬‫وهي‬‫دار‬‫كفر‬‫ثم‬‫رجعا‬‫فأسلما‬‫وأمزواجهما‬‫في‬‫العدة‬ ‫فأقرهم‬‫رسول‬‫ا‬‫على‬‫النكاح‬.(‫الول‬ ‫قال‬‫ابن‬‫القيم‬‫ركحمه‬‫ا‬‫وهو‬‫يتحدث‬‫عن‬‫مكة‬‫وتحولها‬‫إلى‬‫دار‬ ‫إسلم‬‫بعد‬‫أن‬‫كانت‬‫دار‬‫كحرب‬3 ‫)وأسلمت‬ :‫امرأة‬‫صفوان‬‫بن‬‫أمية‬‫وامرأة‬ ‫عكرمة‬‫بن‬‫أبي‬‫جهل‬‫بمكة‬‫وصارت‬‫دارهما‬‫دار‬‫السلم‬‫وظهر‬ ‫كحكم‬‫رسول‬‫ا‬‫بمكة‬‫وهرب‬‫عكرمة‬‫إلى‬‫اليمن‬‫وهي‬‫دار‬ ‫كحرب‬‫وصفوان‬‫يريد‬‫اليمن‬‫وهي‬‫دار‬‫كحرب‬‫ثم‬‫رجع‬‫صفوان‬‫إلى‬ ‫مكة‬‫وهي‬‫دار‬‫السلم‬.( 1 1 ‫الم‬)7/360.( 2 2 :‫مر‬ ‫فائدة‬‫الظهران‬‫هو‬‫وادي‬‫مر‬َ‫بينه‬‫وبين‬‫مكة‬‫ستة‬‫عشر‬‫ميل‬: ,‫ثمانية‬ ‫وقيل‬ ‫عشر‬: ,‫أكحد‬ ‫وقيل‬‫وعشرون‬‫كحكاه‬‫ابن‬‫وضاح‬,‫وذكر‬‫السهيلي‬‫خلفا‬‫في‬‫تسميته‬ ‫بمر‬‫فقال‬‫سمي‬‫مرا‬;‫لن‬‫في‬‫عروق‬‫الوادي‬‫من‬‫غير‬‫لون‬‫الرض‬‫شبه‬‫الميم‬ ‫الممدود‬‫بعدها‬‫راء‬‫خلقت‬‫كذلك‬‫قال‬‫ونقل‬‫عن‬‫ذر‬‫سميت‬‫مرا‬‫لمرارتها‬,‫ول‬‫أدري‬ ‫ما‬‫صحة‬‫هذا‬,‫ونقل‬‫الحارثي‬‫عن‬‫الكندي‬‫أن‬‫مر‬‫اسم‬‫للقرية‬‫والظهران‬‫اسم‬ (‫انظر‬ ‫للوادي‬‫مواهب‬‫الجليل‬)3/138.( 3 3 ‫إعلم‬‫الموقعين‬‫عن‬‫رب‬‫العالمين‬)2/580.( 10
  10. 10. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫وقال‬‫ابن‬‫القيم‬‫ركحمه‬‫ا‬1 ) :‫وكانت‬‫دار‬‫الهجرة‬‫في‬‫مزمن‬ ‫رسول‬‫ا‬‫هي‬‫دار‬‫السلم‬‫فلما‬‫أسلم‬‫أهل‬‫المصار‬‫صارت‬ ‫البلد‬‫التي‬‫أسلم‬‫أهلها‬‫بلد‬‫السلم‬.( ‫وقال‬‫القرطبي‬‫ركحمه‬‫ا‬‫وهو‬‫يتحدث‬‫عن‬‫ميقات‬‫أهل‬‫العراق‬‫وأن‬ ‫العراق‬‫كانت‬‫دار‬‫كفر‬‫على‬‫عهد‬‫رسول‬‫ا‬‫ثم‬‫تحولت‬‫دار‬‫إسلم‬2 : ‫)واختلفوا‬‫في‬‫ميقات‬‫أهل‬‫العراق‬‫وفيمن‬‫وقته‬‫فروى‬‫أبو‬‫داود‬‫والترمذي‬ ‫عن‬‫ابن‬‫عباس‬‫أن‬‫النبي‬‫قت‬َّ‫ى‬ ‫و‬‫لهل‬‫المشرق‬‫العقيق‬‫قال‬‫الترمذي‬ ‫هذا‬‫كحديث‬‫كحسن‬‫وروي‬‫أن‬‫عمر‬‫وقت‬‫لهل‬‫العراق‬‫ذات‬‫عرق‬‫وفي‬ ‫كتاب‬‫أبي‬‫داود‬‫عن‬‫عائشة‬‫أن‬‫رسول‬‫ا‬‫قت‬َّ‫ى‬ ‫و‬‫لهل‬‫العراق‬‫ذات‬ ‫عرق‬‫وهذا‬‫هو‬‫الصحيح‬‫ومن‬‫روى‬‫أن‬‫عمر‬‫وقته‬‫لن‬‫العراق‬‫في‬‫وقته‬ ‫افتتحت‬‫فغفلة‬‫منه‬‫بل‬‫وقته‬‫رسول‬‫ا‬‫كما‬‫وقت‬‫لهل‬‫الشام‬‫الجحفة‬ ‫والشام‬‫كلها‬‫يومئذ‬‫دار‬‫كفر‬‫كما‬‫كانت‬‫العراق‬‫وغيرها‬‫يومئذ‬ ‫من‬‫البلدان‬3 ‫ولم‬‫تفتح‬‫العراق‬‫ول‬‫الشام‬‫إل‬‫على‬‫عهد‬‫عمر‬ ‫وهذا‬‫ما‬‫ل‬‫خلف‬‫فيه‬‫بين‬‫أهل‬‫السير‬.( ‫وقال‬‫ابن‬‫عبد‬‫البر‬‫ركحمه‬‫ا‬‫وهو‬‫ينقل‬‫الخلف‬‫أيضا‬‫فيمن‬‫قت‬َّ‫ى‬ ‫و‬ ‫ميقات‬‫أهل‬‫العراق‬4 ‫)بل‬ :‫رسول‬‫ا‬‫هو‬‫الذي‬‫وقت‬‫لهل‬‫العراق‬ ‫ذات‬‫عرق‬‫والعقيق‬‫كما‬‫وقت‬‫لهل‬‫الشام‬‫الجحفة‬‫والشام‬‫كلها‬‫يومئذ‬ ‫دار‬‫كفر‬‫كما‬‫كانت‬‫العراق‬‫يومئذ‬‫دار‬‫كفر‬‫فوقت‬‫المواقيت‬ ‫لهل‬‫النواكحي‬‫لنه‬‫علم‬‫أنه‬‫سيفتح‬‫ا‬‫على‬‫أمته‬‫الشام‬ ‫والعراق‬‫وغيرهما‬‫من‬‫البلدان‬‫ولم‬‫تفتح‬‫الشام‬‫ول‬‫العراق‬ ‫جميعا‬‫إل‬‫على‬‫عهد‬‫عمر‬‫وهذا‬‫ما‬‫ل‬‫خلف‬‫فيه‬‫بين‬‫أهل‬‫السير‬ ‫وقد‬‫قال‬‫رسول‬‫ا‬‫"منعت‬‫العراق‬‫دينارها‬‫ودرهمها‬‫ومنعت‬‫الشام‬ 1 4 ‫أكحكام‬‫أهل‬‫الذمة‬)1/5.( 2 5 ‫جامع‬‫أكحكام‬‫القرآن‬)2/367.( 3 1 ‫سياق‬‫كلمه‬‫ركحمه‬‫ا‬‫يدل‬‫على‬‫أنها‬‫تحولت‬‫وصارت‬‫دار‬‫إسلم‬‫وتجد‬‫هذا‬‫أيضا‬ ‫في‬‫كلم‬‫القرطبي‬‫وغيره‬‫كما‬.‫سيأتي‬ 4 2 ‫التمهيد‬)15/141.( 11
  11. 11. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫إردبها‬‫ومديها‬‫بمعنى‬ "‫وقفيزها‬‫ستمنع‬،‫وقال‬‫"ليبلغن‬‫هذا‬‫الدين‬‫ما‬ ‫بلغ‬‫الليل‬‫وقال‬ "‫والنهار‬‫"مزويت‬‫لي‬‫الرض‬‫فرأيت‬‫مشارقها‬‫ومغاربها‬ ‫وسيبلغ‬‫ملك‬‫أمتي‬‫ما‬‫مزوي‬‫لي‬.("‫منها‬ ‫وقال‬‫أيضا‬‫ركحمه‬‫ا‬1 ‫)عن‬ :‫ابن‬‫عمر‬‫قال‬‫رأيت‬‫رسول‬‫ا‬‫يشير‬ ‫إلى‬‫المشرق‬‫"ها‬ :‫يقول‬‫إن‬‫الفتنة‬‫هاهنا‬‫إن‬‫الفتنة‬‫هاهنا‬‫من‬‫كحيث‬‫يطلع‬ ‫قرن‬‫في‬ "‫الشيطان‬‫هذا‬‫الحديث‬‫علم‬‫من‬‫أعلم‬‫نبوة‬‫رسول‬‫ا‬ ‫لخباره‬‫بالغيب‬‫عما‬‫يكون‬‫بعده‬‫والفتنة‬‫هاهنا‬‫بمعنى‬‫الفتن‬‫لن‬‫الواكحدة‬ ‫هاهنا‬‫تقوم‬‫مقام‬‫الجميع‬‫في‬‫الذكر‬‫لن‬‫اللف‬‫واللم‬‫في‬‫الفتنة‬‫ليسا‬ ‫إشارة‬‫إلى‬‫معهود‬‫وإنما‬‫هما‬‫إشارة‬‫إلى‬‫الجنس‬‫مثل‬‫قوله‬‫الزانية‬ ‫والزاني‬‫والسارق‬‫والسارقة‬‫فأخبر‬‫عن‬‫إقبال‬‫الفتن‬‫من‬‫ناكحية‬ ‫المشرق‬‫وكذلك‬‫أكثر‬‫الفتن‬‫من‬‫المشرق‬‫انبعثت‬‫وبها‬‫كانت‬‫نحو‬‫الجمل‬ ‫وصفين‬‫وقتل‬‫الحسين‬‫وغير‬‫ذلك‬‫مما‬‫كان‬‫بعد‬‫ذلك‬‫من‬‫الفتن‬‫بالعراق‬ ‫وخراسان‬‫إلى‬‫اليوم‬‫وقد‬‫كانت‬‫الفتن‬‫في‬‫كل‬‫ناكحية‬‫من‬‫نواكحي‬‫السلم‬ ‫ولكنها‬‫بالمشرق‬‫أكثر‬‫أبدا‬‫ومثل‬‫هذا‬‫الحديث‬‫قوله‬‫إني‬‫أرى‬‫مواقع‬ ‫الفتن‬‫خلل‬‫بيوتكم‬‫كمواقع‬‫القطر‬‫وقد‬‫يحتمل‬‫أن‬‫تكون‬‫الفتنة‬‫في‬‫هذا‬ ‫الحديث‬‫معناها‬‫الكفر‬‫وكانت‬‫المشرق‬‫يومئذ‬‫دار‬‫كفر‬‫فأشار‬ ‫إليها‬.( ‫وقال‬‫ابن‬‫كحجر‬‫ركحمه‬‫ا‬2 ‫)باب‬ :‫الصلة‬‫في‬‫الجبة‬‫الشامية‬‫هذه‬ ‫الترجمة‬‫معقودة‬‫لجوامز‬‫الصلة‬‫في‬‫ثياب‬‫الكفار‬‫مالم‬‫يتحقق‬‫نجاستها‬ ‫وإنما‬‫عبر‬‫بالشامية‬‫مراعاة‬‫للفظ‬‫الحديث‬‫وكانت‬‫الشام‬‫إذ‬‫ذاك‬‫دار‬ ‫كفر‬.( ‫وقال‬‫ابن‬‫كثير‬‫ركحمه‬‫ا‬‫وهو‬‫يتحدث‬‫عن‬‫الفتوكحات‬‫السلمية‬ ‫ودخول‬‫البلدان‬‫في‬‫كحومزة‬‫السلم‬‫ووصول‬‫دولة‬‫السلم‬‫إلى‬ 1 3 ‫التمهيد‬)17/12.( 2 4 ‫فتح‬‫الباري‬)1/473.( 12
  12. 12. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫مشارق‬‫الرض‬‫ومغاربها‬3 ‫)أمر‬ :‫ا‬‫تعالى‬‫المؤمنين‬‫أن‬‫يقاتلوا‬ ‫الكفار‬‫ل‬ً ‫أو‬‫ل‬ً ‫فأو‬‫القرب‬‫فالقرب‬‫إلى‬‫كحومزة‬‫السلم‬‫ولهذا‬‫بدأ‬‫رسول‬ ‫ا‬‫بقتال‬‫المشركين‬‫في‬‫جزيرة‬‫العرب‬‫فلما‬‫فرغ‬‫منهم‬‫وفتح‬ ‫ا‬‫عليه‬‫مكة‬‫والمدينة‬‫والطائف‬‫واليمن‬‫واليمامة‬‫وهجر‬‫وخيبر‬ ‫وكحضرموت‬‫وغير‬‫ذلك‬‫من‬‫أقاليم‬‫جزيرة‬‫العرب‬‫ودخل‬‫الناس‬ ‫من‬‫سائر‬‫أكحياء‬‫العرب‬‫في‬‫دين‬‫ا‬‫أفواجا‬‫شرع‬‫في‬‫قتال‬‫أهل‬ ‫الكتاب‬‫فتجهز‬‫لغزو‬‫الروم‬‫الذين‬‫هم‬‫أقرب‬‫الناس‬‫إلى‬‫جزيرة‬‫العرب‬ ‫وأولى‬‫الناس‬‫بالدعوة‬‫إلى‬‫السلم‬‫لنهم‬‫أهل‬‫الكتاب‬‫فبلغ‬‫تبوك‬‫ثم‬‫رجع‬ ‫لجل‬‫جهد‬‫الناس‬‫وجدب‬‫البلد‬‫وضيق‬‫الحال‬‫وذلك‬‫سنة‬‫تسع‬‫من‬‫هجرته‬ ‫عليه‬‫السلم‬‫ثم‬‫اشتغل‬‫في‬‫السنة‬‫العاشرة‬‫بحجة‬‫الوداع‬‫ثم‬‫عاجلته‬ ‫المنية‬‫صلوات‬‫ا‬‫وسلمه‬‫عليه‬‫بعد‬‫كحجته‬‫بأكحد‬‫وثمانين‬‫يوما‬‫فاختاره‬ ‫ا‬‫لما‬‫عنده‬‫وقام‬‫بالمر‬‫بعده‬‫ومزيره‬‫وصديقه‬‫وخليفته‬‫أبو‬‫بكر‬‫الصديق‬ ‫وقد‬‫مال‬‫الدين‬‫ميلة‬‫كاد‬‫أن‬‫ينجفل‬‫فثبته‬‫ا‬‫تعالى‬‫به‬‫فوطد‬ ‫القواعد‬‫وثبت‬‫الدعائم‬‫ورد‬‫شارد‬‫الدين‬‫وهو‬‫راغم‬‫ورد‬‫أهل‬ ‫الردة‬‫إلى‬‫السلم‬‫وأخذ‬‫الزكاة‬‫ممن‬‫منعها‬‫من‬‫الطغام‬‫وبين‬ ‫الحق‬‫لمن‬‫جهله‬‫وأدى‬‫عن‬‫الرسول‬‫ما‬‫كحمله‬‫ثم‬‫شرع‬‫في‬ ‫تجهيز‬‫الجيوش‬‫السلمية‬‫إلى‬‫الروم‬‫عبدة‬‫الصلبان‬‫وإلى‬ ‫الفرس‬‫عبدة‬‫النيران‬‫ففتح‬‫ا‬‫ببركة‬‫سفارته‬‫البلد‬‫وأرغم‬‫أنف‬ ‫كسرى‬‫وقيصر‬‫ومن‬‫أطاعهما‬‫من‬‫العباد‬‫وأنفق‬‫كنومزهما‬‫في‬‫سبيل‬ ‫ا‬‫كما‬‫أخبر‬‫بذلك‬‫رسول‬‫ا‬‫وكان‬‫تمام‬‫المر‬‫على‬‫يدي‬‫وصيه‬‫من‬‫بعده‬ ‫وولي‬‫عهده‬‫الفاروق‬‫الواب‬‫شهيد‬‫المحراب‬‫أبي‬‫كحفص‬‫عمر‬‫بن‬‫الخطاب‬ ‫فأرغم‬‫ا‬‫أنوف‬‫الكفرة‬‫الملحدين‬‫وقمع‬‫الطغاة‬‫المنافقين‬ ‫واستولى‬‫على‬‫الممالك‬‫شرقا‬‫وغربا‬‫وكحملت‬‫إليه‬‫خزائن‬‫الموال‬ 3 5 ‫تفسير‬‫القرآن‬‫العظيم‬)2/403.( 13
  13. 13. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫من‬‫سائر‬‫القاليم‬‫بعدا‬‫وقربا‬‫ففرقها‬‫على‬‫الوجه‬‫الشرعي‬‫والسبيل‬ .‫المرضي‬ ‫ثم‬‫لما‬‫مات‬‫شهيدا‬‫وقد‬‫عاش‬‫كحميدا‬‫أجمع‬‫الصحابة‬‫من‬‫المهاجرين‬ ‫والنصار‬‫على‬‫خلفة‬‫أمير‬‫المؤمنين‬‫عثمان‬‫بن‬‫عفان‬‫شهيد‬‫الدار‬ ‫فكسى‬‫السلم‬‫رياسة‬‫كحلة‬‫سابغة‬‫وامتدت‬‫الدعوة‬‫في‬‫سائر‬ ‫القاليم‬‫على‬‫رقاب‬‫العباد‬‫كحجة‬‫ا‬‫البالغة‬‫فظهر‬‫السلم‬‫في‬ ‫مشارق‬‫الرض‬‫ومغاربها‬‫وعلت‬‫كلمة‬‫ا‬‫وظهر‬‫دينه‬‫وبلغت‬ ‫الملة‬‫الحنيفية‬‫من‬‫أعداء‬‫ا‬‫غاية‬‫مآربها‬‫وكلما‬‫علوا‬‫أمة‬ ‫انتقلوا‬‫إلى‬‫بعدهم‬‫ثم‬‫الذين‬‫يلونهم‬‫من‬‫العتاة‬‫الفجار‬‫إلى‬ - ( ‫قوله‬‫)وهكذا‬ -‫المر‬‫لما‬‫كانت‬‫القرون‬‫الثلثة‬‫الذين‬‫هم‬‫خير‬‫هذه‬‫المة‬ ‫في‬‫غاية‬‫الستقامة‬‫والقيام‬‫بطاعة‬‫ا‬‫تعالى‬‫لم‬‫يزالوا‬‫ظاهرين‬ ‫على‬‫عدوهم‬‫ولم‬‫تزل‬‫الفتوكحات‬‫كثيرة‬‫ولم‬‫تزل‬‫العداء‬‫في‬ ‫سفال‬‫وخسار‬( 1 .  1 1 ‫وسيأتي‬‫مزيد‬‫توضيح‬‫عند‬‫الحديث‬‫عن‬‫اتساع‬‫دار‬‫السلم‬‫وانحسارها‬‫بإذن‬.‫ا‬ 14
  14. 14. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫دار‬‫دار‬‫السلم‬‫السلم‬‫هل‬‫هل‬‫تصير‬‫تصير‬‫دار‬‫دار‬‫كفر؟‬‫كفر؟‬ ‫دم‬َّ ‫تق‬‫آنفا‬‫انعقاد‬‫المجماع‬‫على‬‫أن‬‫دار‬‫الكفر‬‫تصير‬‫دار‬‫إسلم‬‫عندما‬ ‫يفتحها‬‫المسلمون‬‫يهظهرون‬ُ‫ظ‬ ‫و‬‫أحكام‬‫السلم‬‫فيها‬‫أي‬‫أنها‬‫بمجرد‬‫مجريان‬ ‫أحكام‬‫السلم‬‫تصير‬‫دار‬.‫إسلم‬ ‫الدار‬ :‫ولكن‬‫التي‬‫فتحها‬‫المسلمون‬‫في‬‫يوم‬‫من‬‫اليام‬‫وصارت‬‫دار‬‫إسلم‬ ‫هل‬‫تتحول‬‫وتصير‬‫دار‬.‫كفر؟‬ ‫صورة‬‫المسألة‬‫على‬:‫أومجه‬ ‫الومجه‬:‫إذا‬ ‫الول‬‫لب‬ّ ‫تغ‬‫الكفار‬‫على‬‫بلدة‬‫من‬‫بلد‬‫السلم‬ ‫وسيطروا‬‫عليها‬‫وأمجروا‬‫أحكامهم‬‫فيها‬. ‫كحال‬‫الندلس‬‫بعد‬‫سيطرة‬‫الصليبين‬‫عليها‬‫وإمجراء‬‫أحكامهم‬‫فيها‬‫والتي‬ ‫تحكمها‬‫الن‬‫دولتان‬‫)أسبانيا‬،‫وكحال‬ (‫البرتغال‬‫الرض‬‫المباركة‬ ‫وسواحل‬‫الشام‬‫بعد‬‫سيطرة‬‫الفرنجة‬‫قديما‬‫عليها‬‫وسيطرة‬‫يهود‬‫اليوم‬ .‫عليها‬ ‫الومجه‬:‫ارتداد‬ ‫الثاني‬‫أهل‬‫بلدة‬‫من‬‫بلد‬‫المسلمين‬‫عن‬‫السلم‬ ‫وامتناعهم‬‫فيها‬‫وتغلبهم‬‫عليها‬‫وإمجراء‬‫أحكامهم‬.‫فيها‬ ‫كدار‬‫مسيلمة‬‫الكذاب‬‫والسود‬.‫العنسي‬ ‫الومجه‬:‫قيام‬ ‫الثالث‬‫طائفة‬‫ممتنعة‬‫محددة‬‫بالتغلب‬‫على‬‫مدينة‬‫أو‬ ‫قرية‬‫أو‬‫ناحية‬‫وإمجراء‬‫أحكامهم‬‫فيها‬‫وقهر‬‫وإذلل‬.‫المسلمين‬ ‫كحال‬‫أنهظمة‬‫الكفر‬‫والردة‬‫اليوم‬‫في‬‫غالب‬‫الدول‬‫التي‬‫كانت‬‫بالمس‬‫دارا‬ .‫للسلم‬ ‫الومجه‬:‫نقض‬ ‫الرابع‬‫أهل‬‫الذمة‬‫لعهودهم‬‫وتغلبهم‬‫على‬‫البلد‬ ‫التي‬‫يسكنونها‬‫وإمجراء‬‫أحكامهم‬.‫فيها‬ ‫مجاء‬‫في‬‫الفتاوى‬‫الهندية‬1 ) :‫وإذا‬‫نقض‬‫أهل‬‫الذمة‬‫العهد‬, ‫وغلبوا‬‫على‬‫دارهم‬‫أو‬‫على‬‫دار‬‫من‬‫ديار‬‫المسلمين‬,‫وصارت‬ ‫الدار‬‫دار‬‫حرب‬‫بالتفاق‬‫ثم‬ ,‫ظهر‬‫عليهم‬‫المسلمون‬‫وثبت‬‫الخيار‬ ‫فيهم‬‫للمام‬‫فإن‬ ,‫شاء‬‫ن‬َّ ‫م‬َ‫عليهم‬‫برقابهم‬‫وأراضيهم‬‫ونسائهم‬ ‫وذراريهم‬‫وأموالهم‬‫ووضع‬ ,‫على‬‫أراضيهم‬‫الخراج‬‫وإن‬ ,‫شاء‬‫وضع‬ 1 1 ‫الفتاوى‬‫الهندية‬)2/205.( 15
  15. 15. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫العشر‬‫وهذا‬ ,‫تسمية‬‫وفي‬‫الحقيقة‬‫خراج‬‫ولهذا‬ ,‫يصرف‬‫هذا‬‫العشر‬ ‫مصرف‬‫الخراج‬‫وإن‬ ,‫شاء‬‫مجعل‬‫عليها‬‫العشر‬‫مضاعفا‬‫كما‬‫فعل‬‫عمر‬ ‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫ببني‬‫تغلب‬‫وإن‬‫قتل‬‫الرمجال‬‫وقسم‬‫النساء‬‫والذراري‬ ‫والموال‬‫وبقيت‬ ,‫الراضي‬‫بل‬‫مل ك‬‫فنقل‬ ,‫إليها‬‫قوما‬‫من‬‫المسلمين‬ ‫ليكونوا‬‫ردءا‬‫للمسلمين‬‫ومجعل‬ ,‫الراضي‬‫لهم‬‫ليؤدوا‬‫المؤنة‬‫عنها‬‫مجاز‬ ‫ولكن‬‫يفعل‬‫برضا‬‫أولئك‬‫الذين‬‫يريد‬‫المام‬‫نقلهم‬‫إليها‬‫وإذا‬‫نقل‬‫إليها‬ ‫قوما‬‫من‬‫المسلمين‬‫وصارت‬ ,‫الراضي‬‫مملوكة‬‫لهم‬‫مجعل‬‫عليها‬‫العشر‬ ‫إن‬‫شاء‬‫وإن‬ ,‫شاء‬‫مجعل‬‫عليها‬‫الخراج‬,‫ولو‬‫أن‬‫قوما‬‫من‬‫المسلمين‬ ‫ارتدوا‬,‫وغلبوا‬‫على‬‫دارهم‬‫أو‬‫على‬‫دار‬‫من‬‫ديار‬‫المسلمين‬, ‫وصارت‬‫دارهم‬‫دار‬‫حرب‬‫بالتفاق‬‫ثم‬ ,‫ظهر‬‫عليهم‬‫المسلمون‬, ‫فإنه‬‫ل‬‫يقبل‬‫من‬‫رمجالهم‬‫إل‬‫السيف‬‫أو‬‫السلم‬‫فإن‬ ,‫أبوا‬‫أن‬‫يسلموا‬ .(‫قتلوا‬ ‫فجماهير‬‫الفقهاء‬‫وكبار‬‫أصحاب‬‫أبي‬‫حنيفة‬‫وتلمذته‬‫على‬‫أن‬ ‫دار‬‫السلم‬‫تصير‬‫دار‬‫ر‬ٍ ‫كف‬‫بشرط‬‫واحد‬‫وهو‬‫ظهور‬‫أحكام‬ ‫الكفر‬‫فيها‬‫وذلك‬‫ل‬‫يتم‬‫إل‬‫بقوة‬‫وغلبة‬‫الكافرين‬‫بينما‬‫يرى‬‫أبو‬ ‫حنيفة‬‫رحمه‬‫ا‬‫أن‬‫دار‬‫السلم‬‫تصير‬‫دار‬‫ر‬ٍ ‫كف‬‫بشروط‬‫ثلثة‬ :‫وهي‬ 1(‫ظهور‬‫أحكام‬‫الكفر‬.‫فيها‬ 2(‫أن‬‫تكون‬‫متاخمة‬‫لدار‬.‫الكفر‬ 3(‫أن‬‫ل‬‫يبقى‬‫فيها‬‫مسلم‬‫ول‬‫ذمي‬‫آمنا‬‫بالمان‬‫الول‬,‫وهو‬ ‫أمان‬.‫المسلمين‬ ‫فلو‬‫ظهرت‬‫أحكام‬‫الكفر‬‫ولم‬‫تكن‬‫متاخمة‬‫لدار‬‫الكفر‬‫لم‬‫تصر‬ ‫دار‬‫كفر‬‫على‬‫قول‬‫أبي‬‫حنيفة‬‫لنه‬‫لبد‬‫من‬‫امجتماع‬‫الشروط‬ .‫الثلثة‬ 16
  16. 16. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫قال‬‫الكاساني‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)واختلفوا‬ :‫في‬‫دار‬‫السلم‬‫إنها‬ ,‫بماذا‬ ‫تصير‬‫دار‬‫الكفر؟‬‫قال‬‫أبو‬‫إنها‬ :‫حنيفة‬‫ل‬‫تصير‬‫دار‬‫الكفر‬‫إل‬‫بثلث‬‫شرائط‬, :‫أحدها‬‫ظهور‬‫أحكام‬‫الكفر‬‫فيها‬:‫والثاني‬‫أن‬‫تكون‬‫متاخمة‬‫لدار‬‫الكفر‬ :‫والثالث‬‫أن‬‫ل‬‫يبقى‬‫فيها‬‫مسلم‬‫ول‬‫ذمي‬‫آمنا‬‫بالمان‬‫الول‬‫وهو‬ ,‫أمان‬ .(‫المسلمين‬ ‫ومجاء‬‫في‬‫الفتاوى‬‫الهندية‬2 ‫)قال‬ :‫محمد‬‫رحمه‬‫ا‬‫تعالى‬‫في‬ ‫إنما‬ :‫الزيادات‬‫تصير‬‫دار‬‫السلم‬‫دار‬‫الحرب‬‫عند‬‫أبي‬‫حنيفة‬‫رحمه‬‫ا‬ ‫تعالى‬‫بشروط‬‫ثلثة‬:‫أحدها‬‫إمجراء‬‫أحكام‬‫الكفار‬‫على‬‫سبيل‬‫الشتهار‬ ‫وأن‬‫ل‬‫يحكم‬‫فيها‬‫بحكم‬‫السلم‬,:‫والثاني‬‫أن‬‫تكون‬‫متصلة‬‫بدار‬ ‫الحرب‬‫ل‬‫يتخلل‬‫بينهما‬‫بلد‬‫من‬‫بلد‬‫السلم‬,:‫والثالث‬‫أن‬‫ل‬‫يبقى‬‫فيها‬ ‫مؤمن‬‫ول‬ ,‫ذمي‬‫آمنا‬‫بأمانه‬‫الول‬‫الذي‬‫كان‬‫ثابتا‬‫قبل‬‫استيلء‬‫الكفار‬ ‫للمسلم‬‫بإسلمه‬‫وللذمي‬‫بعقد‬.(‫الذمة‬ ‫وقال‬‫السرخسي‬‫رحمه‬‫ا‬3 ‫)الحاصل‬ :‫أن‬‫عند‬‫أبي‬‫حنيفة‬‫رحمه‬‫ا‬ ‫تعالى‬‫إنما‬‫تصير‬‫دارهم‬‫دار‬‫الحرب‬‫بثلث‬:‫شرائط‬:‫أحدها‬‫أن‬‫تكون‬ ‫متاخمة‬‫أرض‬‫التر ك‬‫ليس‬‫بينها‬‫وبين‬‫أرض‬‫الحرب‬‫دار‬‫للمسلمين‬, :‫والثاني‬‫أن‬‫ل‬‫يبقى‬‫فيها‬‫مسلم‬‫آمن‬‫بإيمانه‬‫ول‬ ,‫ذمي‬‫آمن‬‫بأمانه‬, :‫والثالث‬‫أن‬‫يهظهروا‬‫أحكام‬‫الشر ك‬.(‫فيها‬ ‫وقال‬‫الكاساني‬‫رحمه‬‫ا‬‫مبينا‬‫مقصود‬‫أبي‬‫حنيفة‬4 ‫)ومجه‬ :‫قول‬ ‫أبي‬‫حنيفة‬‫رحمه‬‫ا‬‫أن‬‫المقصود‬‫من‬‫إضافة‬‫الدار‬‫إلى‬‫السلم‬‫والكفر‬ ‫ليس‬‫هو‬‫عين‬‫السلم‬‫والكفر‬‫وإنما‬ ,‫المقصود‬‫هو‬‫المن‬‫والخوف‬ ‫ومعناه‬‫أن‬‫المان‬‫إن‬‫كان‬‫للمسلمين‬‫فيها‬‫على‬‫الطلق‬‫والخوف‬ , ‫للكفرة‬‫على‬‫الطلق‬‫فهي‬ ,‫دار‬‫السلم‬‫وإن‬ ,‫كان‬‫المان‬‫فيها‬‫للكفرة‬ 11 ‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/131.( 22 ‫الفتاوى‬‫الهندية‬)2/232.( 33 ‫المبسوط‬)10/114.( 41 ‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/131.( 17
  17. 17. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫على‬‫الطلق‬‫والخوف‬ ,‫للمسلمين‬‫على‬‫الطلق‬‫فهي‬ ,‫دار‬‫الكفر‬ ‫والحكام‬‫مبنية‬‫على‬‫المان‬‫والخوف‬‫ل‬‫على‬‫السلم‬‫والكفر‬‫فكان‬ , ‫اعتبار‬‫المان‬‫والخوف‬‫أولى‬‫فما‬ ,‫لم‬‫تقع‬‫الحامجة‬‫للمسلمين‬‫إلى‬ ‫الستئمان‬‫بقي‬‫المن‬‫الثابت‬‫فيها‬‫على‬‫الطلق‬‫فل‬ ,‫تصير‬‫دار‬‫الكفر‬, ‫وكذا‬‫المن‬‫الثابت‬‫على‬‫الطلق‬‫ل‬‫يزول‬‫إل‬‫بالمتاخمة‬‫لدار‬‫الحرب‬, ‫فتوقف‬‫صيرورتها‬‫دار‬‫الحرب‬‫على‬‫ومجودهما‬‫مع‬‫أن‬‫إضافة‬‫الدار‬‫إلى‬ ‫السلم‬‫احتمل‬‫أن‬‫يكون‬‫لما‬‫قلتم‬‫واحتمل‬ ,‫أن‬‫يكون‬‫لما‬‫قلنا‬‫وهو‬ , ‫ثبوت‬‫المن‬‫فيها‬‫على‬‫الطلق‬‫للمسلمين‬‫وإنما‬‫يثبت‬‫للكفرة‬‫بعارض‬ ‫الذمة‬‫والستئمان‬‫فإن‬ ,‫كانت‬‫الضافة‬‫لما‬‫قلتم‬‫تصير‬‫دار‬‫الكفر‬‫بما‬‫قلتم‬ ،‫وإن‬‫كانت‬‫الضافة‬‫لما‬‫قلنا‬‫ل‬‫تصير‬‫دار‬‫الكفر‬‫إل‬‫بما‬‫قلنا‬‫فل‬ ,‫تصير‬‫ما‬ ‫به‬‫دار‬‫السلم‬‫بيقين‬‫دار‬‫الكفر‬‫بالشك‬‫والحتمال‬‫على‬‫الصل‬‫المعهود‬ ‫أن‬‫الثابت‬‫بيقين‬‫ل‬‫يزول‬‫بالشك‬‫والحتمال‬‫بخلف‬ ,‫دار‬‫الكفر‬‫حيث‬‫تصير‬ ‫دار‬‫السلم‬‫لهظهور‬ ;‫أحكام‬‫السلم‬‫فيها‬‫لن‬ ;‫هنا ك‬‫الترمجيح‬‫لجانب‬ ‫السلم‬‫لقوله‬ ;‫عليه‬‫الصلة‬‫والسلم‬‫"السلم‬‫يعلو‬‫ول‬‫فزال‬ "‫يعلى‬ ‫الشك‬‫على‬‫أن‬‫الضافة‬‫إن‬‫كانت‬‫باعتبار‬‫ظهور‬‫الحكام‬‫لكن‬ ,‫ل‬‫تهظهر‬ ‫أحكام‬‫الكفر‬‫إل‬‫عند‬‫ومجود‬‫هذين‬‫الشرطين‬‫أعني‬ -‫المتاخمة‬‫وزوال‬ ‫المان‬‫الول‬‫لنها‬ -‫ل‬‫تهظهر‬‫إل‬‫بالمنعة‬‫ول‬ ,‫منعة‬‫إل‬‫بهما‬‫وا‬‫سبحانه‬ ‫وتعالى‬‫أعلم‬‫وقياس‬‫هذا‬‫الختلف‬‫في‬‫أرض‬‫لهل‬‫السلم‬‫ظهر‬ ‫عليها‬‫المشركون‬,‫وأظهروا‬‫فيها‬‫أحكام‬‫الكفر‬,‫أو‬‫كان‬‫أهلها‬ ‫أهل‬‫ذمة‬‫فنقضوا‬‫الذمة‬،‫وأظهروا‬‫أحكام‬‫الشر ك‬,‫هل‬‫تصير‬ ‫دار‬‫الحرب‬‫؟‬‫فهو‬‫على‬‫ما‬‫ذكرنا‬‫من‬‫الختلف‬‫فإذا‬ ,‫صارت‬‫دار‬ ‫الحرب‬‫فحكمها‬‫إذا‬‫ظهرنا‬‫عليها‬‫وحكم‬ ,‫سائر‬‫دور‬‫الحرب‬.(‫سواء‬ ‫وقال‬‫السرخسي‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)لكن‬ :‫أبو‬‫حنيفة‬‫رحمه‬‫ا‬‫تعالى‬ ‫يعتبر‬‫تمام‬‫القهر‬‫والقوة‬;‫لن‬‫هذه‬‫البلدة‬‫كانت‬‫من‬‫دار‬ 1 2 ‫المبسوط‬)10/114.( 18
  18. 18. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫السلم‬‫محرزة‬‫للمسلمين‬‫فل‬‫يبطل‬‫ذلك‬‫الحراز‬‫إل‬‫بتمام‬ ‫القهر‬‫من‬‫المشركين‬,‫وذلك‬‫باستجماع‬‫الشرائط‬‫الثلث‬‫لنها‬ ; ‫إذا‬‫لم‬‫تكن‬‫متصلة‬‫بالشر ك‬‫فأهلها‬‫مقهورون‬‫بإحاطة‬‫المسلمين‬‫بهم‬‫من‬ ‫كل‬‫مجانب‬‫فكذلك‬ ,‫إن‬‫بقي‬‫فيها‬‫مسلم‬‫أو‬‫ذمي‬‫آمن‬‫فذلك‬‫دليل‬‫عدم‬ ‫تمام‬‫القهر‬‫منهم‬‫وهو‬ ,‫نهظير‬‫ما‬‫لو‬‫أخذوا‬‫مال‬‫المسلم‬‫في‬‫دار‬‫السلم‬‫ل‬ ‫يملكونه‬‫قبل‬‫الحراز‬‫بدارهم‬‫لعدم‬‫تمام‬‫القهر‬‫ثم‬ ,‫ما‬‫بقي‬‫شيء‬‫من‬ ‫آثار‬‫الصل‬‫فالحكم‬‫له‬‫دون‬‫العارض‬‫كالمحلة‬‫إذا‬‫بقي‬‫فيها‬‫واحد‬‫من‬ ‫أصحاب‬‫الخطة‬‫فالحكم‬‫له‬‫دون‬‫السكان‬‫والمشترين‬‫وهذه‬ .‫الدار‬‫كانت‬ ‫دار‬‫إسلم‬‫في‬‫الصل‬‫فإذا‬‫بقي‬‫فيها‬‫مسلم‬‫أو‬‫ذمي‬‫فقد‬‫بقي‬‫أثر‬‫من‬‫آثار‬ ‫الصل‬‫فيبقى‬‫ذلك‬‫الحكم‬‫وهذا‬‫أصل‬‫لبي‬‫حنيفة‬‫رحمه‬‫ا‬‫تعالى‬.. ‫وكذلك‬‫حكم‬‫كل‬‫موضع‬‫معتبر‬‫بما‬‫حوله‬‫فإذا‬‫كان‬‫ما‬‫حول‬‫هذه‬‫البلدة‬‫كله‬ ‫دار‬‫إسلم‬‫ل‬‫يعطى‬‫لها‬‫حكم‬‫دار‬‫الحرب‬‫كما‬‫لو‬‫لم‬‫يهظهر‬‫حكم‬‫الشر ك‬ ‫فيها‬‫وإنما‬ ,‫استولى‬‫المرتدون‬‫عليها‬‫ساعة‬‫من‬‫نهار‬.(.. ‫بينما‬‫اعتبر‬‫كبار‬‫أصحاب‬‫وتلمذة‬‫أبي‬‫حنيفة‬‫ما‬‫عليه‬‫الجمهور‬ ‫ولم‬‫يعتبروا‬‫الشروط‬‫التي‬‫ذكرها‬‫أبو‬‫حنيفة‬‫كما‬‫سبق‬‫في‬ ‫الحلقة‬.‫السابقة‬ ‫فقد‬‫قرر‬‫الكاساني‬‫رحمه‬‫ا‬‫حجة‬‫هذا‬‫القول‬‫بأن‬‫الصل‬‫في‬ ‫تسمية‬‫الدار‬‫هو‬‫ظهور‬‫أحكام‬‫السلم‬‫أو‬‫أحكام‬‫الكفر‬‫فيقول‬1 ‫)ومجه‬ : ‫قولهما‬‫أي‬ -‫محمد‬‫بن‬‫الحسن‬‫والقاضي‬‫يوسف‬‫أن‬ -‫قولنا‬‫دار‬‫السلم‬ ‫ودار‬‫الكفر‬‫إضافة‬‫دار‬‫إلى‬‫السلم‬‫وإلى‬‫الكفر‬,‫وإنما‬‫تضاف‬‫الدار‬ ‫إلى‬‫السلم‬‫أو‬‫إلى‬‫الكفر‬‫لهظهور‬‫السلم‬‫أو‬‫الكفر‬‫فيها‬,‫كما‬ ‫تسمى‬‫الجنة‬‫دار‬‫السلم‬,‫والنار‬‫دار‬‫البوار‬;‫لومجود‬‫السلمة‬ ‫في‬‫الجنة‬,‫والبوار‬‫في‬‫النار‬‫وظهور‬‫السلم‬‫والكفر‬‫بهظهور‬ ‫أحكامهما‬,‫فإذا‬‫ظهر‬‫أحكام‬‫الكفر‬‫في‬‫دار‬‫فقد‬‫صارت‬‫دار‬ 1 1 ‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/131.( 19
  19. 19. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫كفر‬‫فصحت‬‫الضافة‬,‫ولهذا‬‫صارت‬‫الدار‬‫دار‬‫السلم‬‫بهظهور‬ ‫أحكام‬‫السلم‬‫فيها‬‫من‬‫غير‬‫شريطة‬‫أخرى‬,‫فكذا‬‫تصير‬‫دار‬ ‫الكفر‬‫بهظهور‬‫أحكام‬‫الكفر‬‫فيها‬.( ‫قال‬‫رحمه‬‫ا‬1 ) :‫قال‬‫أبو‬‫يوسف‬‫ومحمد‬‫رحمهما‬‫ا‬‫إنها‬‫تصير‬ ‫دار‬‫الكفر‬‫بهظهور‬‫أحكام‬‫الكفر‬‫فيها‬.( ‫وقال‬‫السرخسي‬‫رحمه‬‫ا‬2 ) :‫وعن‬‫أبي‬‫يوسف‬‫ومحمد‬ ‫رحمهما‬‫ا‬‫تعالى‬‫إذا‬‫أظهروا‬‫أحكام‬‫الشر ك‬‫فيها‬‫فقد‬‫صارت‬ ‫دارهم‬‫دار‬‫حرب‬;‫لن‬‫البقعة‬‫إنما‬‫تنسب‬‫إلينا‬‫أو‬‫إليهم‬‫باعتبار‬ ‫القوة‬‫والغلبة‬,‫فكل‬‫موضع‬‫ظهر‬‫فيه‬‫حكم‬‫الشر ك‬‫فالقوة‬‫في‬ ‫ذلك‬‫الموضع‬‫للمشركين‬‫فكانت‬‫دار‬‫حرب‬,‫وكل‬‫موضع‬‫كان‬ ‫الهظاهر‬‫فيه‬‫حكم‬‫السلم‬‫فالقوة‬‫فيه‬‫للمسلمين‬.( ‫قال‬‫سليمان‬‫بن‬‫سحمان‬‫رحمه‬‫ا‬3 : ‫إذا‬‫ما‬‫تولى‬‫ر‬ٌ ‫كاف‬‫ب‬ٌ ‫متغل‬ ‫وأمجرى‬‫بها‬‫م‬َ ‫أحكا‬‫ر‬ٍ ‫كف‬ ‫علنيا‬ ‫هى‬َ ‫و‬ْ ‫أ‬َ ‫و‬‫بها‬‫أحكام‬‫شرع‬ ‫د‬ٍ ‫محم‬ ‫فذي‬‫دار‬‫كفر‬‫عند‬‫كل‬ ‫محقق‬ ‫وما‬‫كل‬‫ن‬ْ ‫م‬َ‫فيها‬‫يقال‬ُ‫ظ‬ ‫بكفره‬ ‫على‬‫دار‬‫إسلم‬‫حل‬َ ‫و‬َّ‫بها‬ ‫الومجل‬ ‫وأظهرها‬‫فيها‬‫مجهارا‬‫بل‬‫مهل‬ ‫ولم‬‫يهظهر‬َ‫السلم‬‫فيها‬ ‫ينتحل‬ُ‫ظ‬ ‫و‬ ‫كما‬‫قاله‬‫أهل‬‫الدراية‬‫حل‬َ ‫ن‬ِ ‫بال‬ ‫ب‬َّ ‫ر‬ُ‫ظ‬ ‫ف‬‫امريء‬‫فيهم‬‫على‬‫صالح‬ ‫العمل‬ 1 2 ‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/131.( 2 3 ‫المبسوط‬)10/114.( 3 4 ‫الموالة‬‫والمعاداة‬)2/522.( 20
  20. 20. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫وقال‬‫عبد‬‫القادر‬‫عبد‬‫العزيز‬‫فك‬‫ا‬‫أسره‬1 ) :‫إذا‬‫لب‬ّ ‫تغ‬‫الكفار‬ ‫على‬‫دار‬‫إسلم‬‫وأمجروا‬‫فيها‬‫أحكام‬‫الكفر‬‫فهذه‬‫تصير‬‫دار‬‫كفر‬ ‫لتحقق‬‫المناط‬‫فيها‬..‫ويدخل‬‫في‬‫هذا‬‫بلد‬‫المسلمين‬ ‫المحكومة‬‫بالقوانين‬‫الوضعية‬‫هي‬‫ديار‬.(‫كفر‬ ‫وواقعنا‬‫اليوم‬‫حتى‬‫على‬‫شروط‬‫أبي‬‫حنيفة‬‫هو‬‫أن‬‫ما‬‫كان‬ ‫بالمس‬‫دارا‬‫للسلم‬‫صار‬‫دار‬‫ر‬ٍ ‫كف‬‫ب‬ٍ ‫وحر‬‫ول‬‫حول‬‫ول‬‫قوة‬‫إل‬ ‫بالله‬‫فأحكام‬‫الكفر‬‫والشر ك‬‫ظاهرة‬‫والقوة‬‫والغلبة‬‫فيها‬ ‫للكافرين‬‫والمرتدين‬‫والمتاخمة‬‫مومجودة‬‫والمسلمون‬‫غير‬ ‫آمنين‬‫وليس‬‫هنا ك‬‫ذمة‬‫ول‬.‫ذميون‬ ‫ومن‬‫الدلة‬‫على‬‫تحول‬‫دار‬‫السلم‬‫إلى‬‫دار‬‫كفر‬‫فتح‬‫القسطنطينية‬‫الذي‬ ‫يكون‬‫قريبا‬‫من‬‫خروج‬‫الدمجال‬‫مع‬‫علمنا‬‫أنها‬‫فتحت‬ُ‫ظ‬‫سنة‬857‫هـ‬‫على‬‫يد‬ ‫محمد‬‫الفاتح‬‫الذي‬‫ول‬َّ ‫ح‬‫اسمها‬‫إلى‬‫إسلم‬‫بول‬‫مدينة‬ -‫السلم‬‫ومسح‬ - ‫المبراطورية‬‫الرومانية‬‫الشرقية‬‫وذلك‬‫أيام‬‫الدولة‬‫العثمانية‬‫وفتحه‬‫لها‬ ‫ليس‬‫هو‬‫الفتح‬‫الذي‬‫شر‬َّ ‫ب‬‫به‬‫النبي‬‫وإنما‬‫هو‬‫ح‬ٌ ‫فت‬‫من‬‫الفتوح‬‫وهذا‬‫يدل‬ ‫على‬‫أنها‬‫صارت‬‫دار‬‫إسلم‬‫بعد‬‫أن‬‫كانت‬‫دار‬‫كفر‬‫ثم‬‫تصير‬‫دار‬‫ر‬ٍ ‫كف‬‫ويتم‬ ‫فتحها‬‫في‬‫آخر‬‫الزمان‬‫فتصير‬‫دار‬‫إسلم‬‫وحين‬‫نقول‬‫إن‬‫فتح‬‫محمد‬ ‫الفاتح‬‫لها‬‫ليس‬‫هو‬‫الفتح‬‫شر‬َّ ‫المب‬‫به‬‫في‬‫الحاديث‬‫النبوية‬‫لعدة‬‫أسباب‬ :‫منها‬ ‫أن‬‫فتحها‬‫الوارد‬‫في‬‫الحديث‬‫يكون‬‫بالتهليل‬‫والتكبير‬‫وذلك‬‫لم‬‫يحصل‬‫في‬ ‫فتح‬‫محمد‬.‫الفاتح‬ ‫ومنها‬‫أن‬ :‫فتحها‬‫الوارد‬‫في‬‫الحديث‬‫ورد‬‫فيه‬‫أنهم‬‫حال‬‫افتتاحهم‬‫وهو‬ ‫يقتسمون‬‫الغنائم‬‫يأتيهم‬‫الصريخ‬‫أن‬‫الدمجال‬‫خلفكم‬‫في‬‫أهليكم‬‫وذلك‬ ‫كذب‬‫وهذا‬‫لم‬‫يحصل‬‫في‬‫فتح‬‫محمد‬.‫الفاتح‬ 1 1 ‫الجامع‬‫في‬‫طلب‬‫العلم‬)2/647.( 21
  21. 21. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫ومنها‬‫أنهم‬ :‫يعلقون‬‫سيوفهم‬‫بالزيتون‬‫وذلك‬‫لم‬‫يحصل‬‫في‬‫فتح‬‫محمد‬ .‫الفاتح‬ ‫ومنها‬‫أن‬ :‫فتحها‬‫المبشر‬‫به‬‫يكون‬‫قريبا‬‫مجدا‬‫من‬‫خروج‬‫الدمجال‬‫لعنه‬‫ا‬ ‫ومن‬‫نزول‬‫عيسى‬‫ابن‬‫مريم‬‫عليه‬‫السلم‬‫وذلك‬‫لم‬‫يحصل‬‫في‬‫فتح‬ ‫محمد‬.‫الفاتح‬ ‫ومنها‬‫أن‬ :‫الذين‬‫يفتحونها‬‫عددهم‬‫سبعون‬‫ألفا‬‫من‬‫بني‬‫إسحاق‬‫وإن‬ ‫كان‬‫النووي‬‫رحمه‬‫ا‬‫يرمجح‬‫أنهم‬‫من‬‫بني‬‫إسماعيل‬‫وهذا‬‫لم‬‫يحدث‬‫في‬ ‫فتح‬‫محمد‬.‫الفاتح‬ ‫وغير‬‫ذلك‬‫من‬‫السباب‬‫التي‬‫تجعلنا‬‫نقول‬‫بارتياح‬‫إن‬‫فتح‬‫محمد‬ ‫الفاتح‬‫للقسطنطينية‬‫هو‬‫فتح‬‫من‬‫الفتوح‬‫العهظيمة‬‫ولكنه‬‫غير‬ ‫الفتح‬‫الوارد‬‫في‬‫الحاديث‬.‫النبوية‬ ‫ففي‬‫صحيح‬‫مسلم‬‫عن‬‫أبي‬‫هريرة‬‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫أن‬‫رسول‬‫ا‬:‫قال‬ ‫"ل‬‫تقوم‬‫الساعة‬‫حتى‬‫ينزل‬‫الروم‬‫بالعماق‬،‫أو‬‫بدابق‬1 ‫فيخرج‬‫إليهم‬ ‫مجيش‬‫من‬‫المدينة‬‫من‬‫خيار‬‫أهل‬‫الرض‬‫يومئذ‬‫فإذا‬‫تصادفوا‬‫قالت‬:‫الروم‬ ‫خلوا‬‫بيننا‬‫وبين‬‫الذين‬‫سبوا‬‫منا‬‫نقاتلهم‬‫فيقول‬‫ل‬ :‫المسلمون‬‫ل‬ ! ‫ال‬‫ا‬‫و‬ ‫نخلي‬‫بينكم‬‫وبين‬‫إخواننا‬‫فيقاتلونهم‬‫فينهزم‬‫ثلث‬‫ل‬‫يتوب‬‫ا‬‫عليهم‬‫أبدا‬، ‫ويقتل‬‫ثلثهم‬،‫أفضل‬‫الشهداء‬‫عند‬‫ا‬،‫ويفتتح‬‫الثلث‬‫ل‬‫يفتنون‬‫أبدا‬ ‫فيفتتحون‬‫قسطنطينية‬‫فبينما‬‫هم‬‫يقتسمون‬‫الغنائم‬،‫قد‬ ‫علقوا‬‫سيوفهم‬‫بالزيتون‬،‫إذ‬‫صاح‬‫فيهم‬‫الشيطان‬‫إن‬‫المسيح‬ ‫قد‬‫خلفكم‬‫في‬‫أهليكم‬‫فيخرمجون‬‫وذلك‬‫باطل‬‫فإذا‬‫مجاءوا‬‫الشام‬‫خرج‬ ‫فبينما‬‫هم‬‫يعدون‬‫للقتال‬،‫يسوون‬‫الصفوف‬،‫إذ‬‫أقيمت‬‫الصلة‬‫فينزل‬ ‫عيسى‬‫ابن‬‫مريم‬‫مهم‬َّ ‫فأ‬‫فإذا‬‫رآه‬‫عدو‬‫ا‬،‫ذاب‬‫كما‬‫يذوب‬‫الملح‬‫في‬ ‫الماء‬‫فلو‬‫تركه‬‫لنذاب‬‫حتى‬‫يهلك‬‫ولكن‬‫يقتله‬‫ا‬‫بيده‬‫فيريهم‬‫دمه‬‫في‬ ."‫حربته‬ 1 2 ‫موضعان‬‫بالشام‬‫يقعان‬‫بالقرب‬‫من‬‫مدينة‬.‫حلب‬ 22
  22. 22. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫وأخرج‬‫مسلم‬‫في‬‫صحيحه‬‫عن‬‫أبي‬‫هريرة‬‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫أن‬‫النبي‬ ‫"سمعتم‬ :‫قال‬‫بمدينة‬‫مجانب‬‫منها‬‫في‬‫البر‬‫ومجانب‬‫منها‬‫في‬:‫قالوا‬ "‫البحر؟‬ ‫نعم‬‫يا‬‫رسول‬‫"ل‬ :‫قال‬ ! ‫ال‬‫ا‬‫تقوم‬‫الساعة‬‫حتى‬‫يغزوها‬‫سبعون‬‫ألفا‬‫من‬ ‫بني‬‫إسحاق‬1 ‫فإذا‬‫مجاءوها‬‫نزلوا‬‫فلم‬‫يقاتلوا‬‫بسلح‬‫ولم‬‫يرموا‬‫بسهم‬ ‫ل‬ :‫قالوا‬‫إله‬‫إل‬‫ا‬‫وا‬‫أكبر‬‫فيسقط‬‫أحد‬."‫مجانبيها‬ ‫قال‬‫ل‬ :‫ثور‬‫أعلمه‬‫إل‬‫"الذي‬ :‫قال‬‫في‬‫البحر‬،‫ثم‬‫يقولوا‬‫ل‬ :‫الثانية‬‫إله‬‫إل‬ ‫ا‬‫وا‬‫أكبر‬‫فيسقط‬‫مجانبها‬‫الخر‬‫ثم‬‫يقولوا‬‫ل‬ :‫الثالثة‬‫إله‬‫إل‬‫ا‬‫وا‬ ‫أكبر‬‫فيفرج‬‫لهم‬‫فيدخلوها‬‫فيغنموا‬‫فبينما‬‫هم‬‫يقتسمون‬‫المغانم‬،‫إذ‬ ‫مجاءهم‬‫الصريخ‬‫إن‬ :‫فقال‬‫الدمجال‬‫قد‬‫خرج‬‫فيتركون‬‫كل‬‫شيء‬ ."‫ويرمجعون‬ ‫وأخرج‬‫أحمد‬‫في‬‫مسنده‬‫عن‬‫أبي‬‫قبيل‬‫قال‬‫كنا‬‫عند‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫عمرو‬‫بن‬ ‫العاص‬‫وسئل‬‫أي‬‫المدينتين‬‫تفتح‬‫ل‬ً ‫ا‬ ‫أو‬‫القسطنطينية‬‫أو‬‫رومية‬‫فدعا‬‫عبد‬ ‫ا‬‫بصندوق‬‫له‬‫حلق‬‫قال‬‫فأخرج‬‫منه‬‫كتابا‬‫فقال‬ :‫قال‬‫عبد‬‫بينما‬ :‫ا‬‫نحن‬ ‫حول‬‫رسول‬‫ا‬‫نكتب‬‫إذ‬‫سئل‬‫رسول‬‫ا‬‫أي‬‫المدينتين‬‫تفتح‬‫ل‬ً ‫ا‬ ‫أو‬ ‫القسطنطينية‬‫أو‬‫رومية‬‫فقال‬‫رسول‬‫ا‬‫"مدينة‬ :‫هرقل‬‫تفتح‬‫أول‬ ‫يعني‬."‫قسطنطينية‬ ‫وأخرج‬‫الترمذي‬‫عن‬‫أنس‬‫بن‬‫مالك‬‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫"فتح‬ :‫قال‬ ‫القسطنطينية‬‫مع‬‫قيام‬‫قال‬ "‫الساعة‬‫القسطنطينية‬ :‫الترمذي‬‫هي‬‫مدينة‬ ‫الروم‬‫تفتح‬‫عند‬‫خروج‬‫الدمجال‬‫والقسطنطينية‬‫قد‬‫فتحت‬‫في‬‫زمان‬‫بعض‬ ‫أصحاب‬‫النبي‬. ‫قال‬‫ابن‬‫كثير‬‫رحمه‬‫ا‬‫معقبا‬‫على‬‫كلم‬‫الترمذي‬2 ‫)هكذا‬ :‫قال‬ ‫إنها‬‫فتحت‬ُ‫ظ‬‫في‬‫زمن‬‫الصحابة‬‫وفي‬‫هذا‬‫نهظر‬‫فإن‬‫معاوية‬‫بعث‬‫إليها‬‫ابنه‬ 1 1 ‫قال‬‫النووي‬‫رحمه‬‫ا‬‫في‬‫المنهاج‬‫شرح‬‫صحيح‬‫مسلم‬‫بن‬‫الحجاج‬)18/43– 44) :(‫قال‬:‫كذا‬ ‫القاضي‬‫في‬‫مجميع‬‫أصول‬‫صحيح‬‫مسلم‬"‫من‬‫بني‬: "‫قال‬ ‫إسحاق‬ ‫قال‬:‫المعروف‬ ‫بعضهم‬‫المحفوظ‬"‫من‬‫بني‬"‫وهو‬ ‫إسماعيل‬‫الذي‬‫يدل‬‫عليه‬‫الحديث‬ ‫وسياقه‬‫لنه‬‫إنما‬‫أراد‬‫العرب‬،‫وهذه‬‫المدينة‬‫هي‬.(‫القسطنطينية‬ 2 2 ‫النهاية‬‫في‬‫الفتن‬‫والملحم‬)1/97.( 23
  23. 23. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫يزيد‬‫في‬‫مجيش‬‫عهظيم‬‫فيهم‬‫أبو‬‫أيوب‬‫النصاري‬‫ولكن‬‫لم‬‫يتفق‬‫أن‬‫فتحها‬ ‫وحاصرها‬‫مسلمة‬‫بن‬‫عبد‬‫الملك‬‫بن‬‫مروان‬‫في‬‫زمان‬‫دولتهم‬‫ولم‬‫تفتح‬ُ‫ظ‬ ‫أيضا‬‫ولكن‬‫صالحهم‬‫على‬‫بناء‬‫مسجد‬.(‫بها‬ ‫قال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)وكان‬ :‫المسلمون‬‫قد‬‫غزوا‬‫القسطنطينية‬ ‫غزوتين‬‫الولى‬‫في‬‫خلفة‬‫معاوية‬‫مر‬َّ ‫أ‬‫فيها‬‫ابنه‬‫يزيد‬‫وغزا‬‫معه‬‫أبو‬‫أيوب‬ ‫النصاري‬‫الذي‬‫نزل‬‫النبي‬‫في‬‫داره‬‫لما‬‫قدم‬‫مهامجرا‬‫إلى‬‫المدينة‬‫ومات‬ ‫أبو‬‫أيوب‬‫في‬‫تلك‬‫الغزوة‬‫ودفن‬‫إلى‬‫مجانب‬‫القسطنطينية‬‫وقد‬‫روى‬ ‫البخاري‬‫في‬‫صحيحه‬‫عن‬‫ابن‬‫عمر‬‫عن‬‫النبي‬‫أنه‬‫قال‬‫أول‬‫مجيش‬‫يغزو‬ ‫القسطنطينية‬‫مغفور‬‫له‬‫والغزوة‬‫الثانية‬‫في‬‫خلفة‬‫عبد‬‫الملك‬‫بن‬‫مروان‬ ‫أمر‬‫ابنه‬‫مسلمة‬‫أو‬‫خلف‬‫الوليد‬‫ابنه‬‫وأرسل‬‫معه‬‫مجيشا‬‫عهظيما‬‫وحاصروها‬ ‫وأقاموا‬‫عليها‬‫مدة‬‫سنين‬‫ثم‬‫صالحوهم‬‫على‬‫أن‬‫يدخلوها‬‫وبنوا‬‫فيها‬ ‫مسجدا‬‫وذلك‬‫المسجد‬‫باق‬‫إلى‬.(‫اليوم‬ ‫قال‬‫الذهبي‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)وقد‬ :‫كان‬‫في‬‫هذا‬‫القرن‬‫الفاضل‬‫القرن‬ - ‫الول‬‫خلق‬ -‫عهظيم‬‫من‬‫أهل‬‫العلم‬‫وأئمة‬‫المجتهاد‬‫وأبطال‬‫الجهاد‬‫في‬ ‫أقطار‬‫البلد‬‫ة‬ٌ ‫وساد‬‫باد‬ّ ‫ع‬ُ‫ظ‬‫أبدال‬‫أو‬‫أوتاد‬‫ولعل‬‫في‬‫من‬‫تركناهم‬‫من‬‫هو‬ ‫أمجل‬‫وأعلم‬‫وكان‬‫السلم‬‫ظاهرا‬‫عاليا‬‫قد‬‫طبق‬‫الرض‬‫وافتتحت‬‫بلد‬ ‫التر ك‬‫وإقليم‬‫الندلس‬‫بعد‬‫التسعين‬‫في‬ -‫دولة‬‫بني‬‫أمية‬‫في‬ -‫رتبة‬ ‫أعهظم‬‫ن‬ٍ ‫سلطا‬‫يكون‬‫ر‬َ ‫م‬َ ‫ع‬َ ‫و‬‫إذ‬‫ذا ك‬‫مسجد‬‫النبي‬‫بأكمل‬‫زخرفة‬‫غرم‬ ‫عليه‬‫ل‬ً ‫ا‬ ‫أموا‬‫عهظيمة‬‫وأنشأ‬‫مجامع‬‫دمشق‬‫وغرم‬‫عليه‬‫أزيد‬‫من‬‫ستة‬‫آلف‬ ‫ألف‬‫دينار‬‫وذلك‬‫بجاه‬‫العمل‬‫وكان‬‫خراج‬‫الدنيا‬‫ل‬‫يكاد‬‫ينحصر‬‫كثرة‬‫فقد‬ ‫كان‬‫عمر‬‫رتب‬‫الجزية‬‫على‬‫القبط‬‫في‬‫العام‬‫اثني‬‫عشر‬‫ألف‬‫ألف‬‫دينار‬ ‫فما‬‫ظنك‬‫بجزية‬‫الروم‬‫وما‬‫ظنك‬‫بجزية‬‫الفرس‬‫ولقد‬‫كان‬‫الخليفة‬‫من‬ ‫بني‬‫أمية‬‫لو‬‫شاء‬‫أن‬‫يبعث‬‫بعوثه‬‫إلى‬‫أقصى‬‫الصين‬‫لفعل‬‫لكثرة‬‫الجيوش‬ 1 1 ‫مجموع‬‫الفتاوى‬)18/352.( 2 2 ‫تذكرة‬‫الحفاظ‬)1/70.( 24
  24. 24. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫والموال‬‫فهذا‬‫سليمان‬‫لما‬‫ولي‬‫قد‬‫أغزى‬‫مجيوشه‬‫في‬‫البر‬ ‫والبحر‬‫إلى‬‫مدينة‬‫القسطنطينية‬‫وحاصروها‬‫نحوا‬‫من‬‫عشرين‬ ‫شهرا‬‫ووقع‬‫للمسلمين‬‫غلء‬‫ومجوع‬‫لبعد‬‫الديار‬‫ولكن‬‫بلغنا‬‫أنه‬ ‫كان‬‫في‬‫منزله‬‫العسكر‬‫عرمة‬‫حنطة‬‫كالجبل‬‫العالي‬‫ذخيرة‬ ‫للجند‬‫وغيهظا‬‫للروم‬‫فلما‬‫استخلف‬‫عمر‬‫بن‬‫عبد‬‫العزيز‬‫أذن‬ ‫للجيش‬‫في‬‫الترحل‬‫عنها‬‫وصالح‬‫أهلها‬‫وخضعوا‬‫له‬‫رضي‬‫ا‬ ‫عنه‬.( ‫وسواء‬‫أفتحت‬‫القسطنطينية‬‫في‬‫عهد‬‫الصحابة‬‫أم‬‫غيرهم‬‫فهي‬‫تفتح‬ُ‫ظ‬ ‫س‬ ‫في‬‫آخر‬‫الزمان‬‫قرب‬‫خروج‬‫الدمجال‬‫ونزول‬‫عيسى‬‫ابن‬‫مريم‬‫عليه‬‫السلم‬ ‫وهذا‬‫يعني‬‫تحولها‬‫من‬‫دار‬‫إسلم‬‫إلى‬‫دار‬‫كفر‬‫ثم‬‫تفتح‬ُ‫ظ‬‫وتصير‬‫دار‬ .‫إسلم‬  25
  25. 25. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫تطبيقات‬‫تطبيقات‬‫تاريخية‬‫تاريخية‬‫من‬‫من‬‫أقوال‬‫أقوال‬‫العلماء‬‫العلماء‬‫على‬‫على‬‫تحول‬‫تحول‬‫دار‬‫دار‬ ‫السلم‬‫السلم‬‫إلى‬‫إلى‬‫دار‬‫دار‬‫كفر‬‫كفر‬ ‫قال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬1 ) :‫وتكرر‬‫دخول‬‫العسكر‬‫إليها‬‫مع‬ ‫صلح‬‫الدين‬‫الذي‬‫فتح‬‫مصر‬،‫فأزال‬‫عنها‬‫دعوة‬‫العبيديين‬‫من‬ ‫القرامطة‬‫الباطنية‬‫وأظهر‬‫فيها‬‫شرائع‬‫السلم‬،‫حتى‬‫سكنها‬ ‫من‬‫حينئذ‬‫من‬‫أظهر‬‫بها‬‫دين‬‫السلم‬،‫وكان‬‫في‬‫أثناء‬‫دولتهم‬‫يخاف‬ ‫الساكن‬‫بمصر‬‫أن‬‫يروي‬‫ثا‬ً ‫ا‬ ‫حدي‬‫عن‬‫رسول‬‫ا‬‫فيقتل‬،‫كما‬‫حكي‬‫ذلك‬ ‫إبراهيم‬‫بن‬‫سعد‬‫الحبال‬‫صاحب‬‫عبد‬‫الغني‬‫بن‬‫سعيد‬،‫وامتنع‬‫من‬‫رواية‬ ‫الحديث‬‫فا‬ً ‫ا‬ً ‫ا‬ ‫خو‬‫أن‬‫يقتلوه‬،‫وكانوا‬‫ينادون‬‫بين‬‫القصرين‬‫من‬ :‫لعن‬‫وسب‬، ‫فله‬‫دينار‬‫وإردب‬،‫وكان‬‫بالجامع‬‫الزهر‬‫عدة‬‫مقاصير‬‫يلعن‬‫فيها‬‫الصحابة‬ ،‫بل‬‫يتكلم‬‫فيها‬‫بالكفر‬‫الصريح‬،‫وكان‬‫لهم‬‫مدرسة‬‫بقرب‬‫المشهد‬‫الذي‬ ‫بنوه‬‫ونسبوه‬‫إلى‬‫الحسين‬‫وليس‬‫فيه‬‫الحسين‬،‫ول‬‫شيء‬‫منه‬‫باتفاق‬ ‫العلماء‬،‫وكانوا‬‫ل‬‫يدرسون‬‫في‬‫مدرستهم‬‫علوم‬‫المسلمين‬،‫بل‬‫المنطق‬ ،‫والطبيعة‬،‫واللهي‬،‫ونحو‬‫ذلك‬‫من‬‫مقالت‬‫الفلسفة‬‫وبنوا‬ .‫دا‬ً ‫ا‬ ‫أرصا‬ ‫على‬‫الجبال‬‫وغير‬‫الجبال‬،‫يرصدون‬‫فيها‬‫الكواكب‬،‫يعبدونها‬،‫ويسبحونها‬ ،‫ويستنزلون‬‫روحانياتها‬‫التي‬‫هي‬‫شياطين‬‫تتنزل‬‫على‬‫المشركين‬‫الكفار‬، ‫كشياطين‬‫الصنام‬،‫ونحو‬‫ذلك‬. ‫و‬‫المعز‬‫بن‬‫تميم‬‫بن‬‫معد‬‫أول‬‫من‬‫دخل‬‫القاهرة‬‫منهم‬‫في‬‫ذلك‬،‫فصنف‬ ‫ما‬ً ‫ا‬ ‫كل‬‫فا‬ً ‫ا‬ ‫معرو‬‫عند‬‫أتباعه‬‫؛‬‫وليس‬‫هذا‬‫المعز‬‫بن‬‫باديس‬،‫فإن‬‫ذا ك‬‫كان‬ ‫ما‬ً ‫ا‬ ‫مسل‬‫من‬‫أهل‬‫السنة‬،‫وكان‬‫ل‬ً ‫ا‬ ‫رمج‬‫من‬‫ملو ك‬‫المغرب‬‫؛‬‫وهذا‬‫بعد‬‫ذا ك‬ ‫بمدة‬. ‫ولمجل‬‫ما‬‫كانوا‬‫عليه‬‫من‬‫الزندقة‬‫والبدعة‬‫بقيت‬‫البلد‬‫المصرية‬ ‫مدة‬‫دولتهم‬‫نحو‬‫مائتي‬‫سنة‬‫قد‬‫انطفأ‬‫نور‬‫السلم‬‫واليمان‬، 1 1 ‫مجموع‬‫الفتاوى‬)35/138-139.( 26
  26. 26. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫حتى‬‫قالت‬‫فيها‬‫العلماء‬:‫إنها‬‫كانت‬‫دار‬‫ردة‬‫ونفاق‬،‫كدار‬ ‫مسيلمة‬‫الكذاب‬.( ‫وقال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)ومجرت‬ :‫فصول‬‫كثيرة‬‫إلى‬‫أن‬‫أخذت‬‫مصر‬ ‫من‬‫بني‬‫عبيد‬‫أخذها‬‫صلح‬‫الدين‬‫يوسف‬‫بن‬‫سادي‬،‫وخطب‬‫بها‬‫لبني‬ ‫العباس‬،‫فمن‬‫حينئذ‬‫ظهر‬‫السلم‬‫بمصر‬‫بعد‬‫أن‬‫مكثت‬‫بأيدي‬ ‫المنافقين‬‫المرتدين‬‫عن‬‫دين‬‫السلم‬‫مائة‬‫سنة‬.( ‫وقال‬‫ابن‬‫القيم‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)خرج‬ :‫المهدي‬‫الملحد‬‫عبيد‬‫ا‬‫بن‬ ‫ميمون‬‫القداح‬‫وكان‬‫مجده‬‫يهوديا‬‫من‬‫بيت‬‫مجوسي‬‫فانتسب‬‫بالكذب‬ ‫والزور‬‫إلى‬‫أهل‬‫البيت‬3 ‫وادعى‬‫أنه‬‫المهدي‬‫الذي‬‫بشر‬‫به‬‫النبي‬‫وملك‬ 1 2 ‫مجموع‬‫الفتاوى‬)13/178.( 2 1 ‫المنار‬‫المنيف‬)1/153-154.( 3 2 ‫قال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬‫عن‬‫نسب‬‫الفاطميين‬‫في‬‫الفتاوى‬‫الكبرى‬)3/493- 495) :(‫وكذلك‬‫النسب‬‫قد‬‫علم‬ُ‫ظ‬‫أن‬‫مجمهور‬‫المة‬‫تطعن‬‫في‬‫نسبهم‬,‫ويذكرون‬‫أنهم‬ ‫من‬‫أولد‬‫المجوس‬‫أو‬‫اليهود‬‫هذا‬‫مشهور‬‫من‬‫شهادة‬‫علماء‬‫الطوائف‬:‫الحنفية‬ ‫من‬, ‫والمالكية‬‫والشافعية‬,‫والحنابلة‬,‫وأهل‬‫الحديث‬,‫وأهل‬‫الكلم‬,‫وعلماء‬‫النسب‬, ‫والعامة‬,‫وغيرهم‬‫وهذا‬‫أمر‬‫قد‬‫ذكره‬‫عامة‬‫المصنفين‬‫لخبار‬‫الناس‬‫وأيامهم‬, ‫حتى‬‫بعض‬‫من‬‫قد‬‫يتوقف‬‫في‬‫أمرهم‬‫كابن‬‫الثير‬‫الموصلي‬‫في‬‫تاريخه‬‫ونحوه‬, ‫فإنه‬‫ذكر‬‫ما‬‫كتبه‬‫علماء‬‫المسلمين‬‫بخطوطهم‬‫في‬‫القدح‬‫في‬‫نسبهم‬،‫وأما‬‫مجمهور‬ ‫المصنفين‬‫من‬‫المتقدمين‬‫والمتأخرين‬‫حتى‬‫القاضي‬‫ابن‬‫خلكان‬‫في‬‫تاريخه‬,‫فإنهم‬ ‫ذكروا‬‫بطلن‬‫نسبهم‬,‫وكذلك‬‫ابن‬‫الجوزي‬,‫وأبو‬‫شامة‬‫وغيرهم‬‫من‬‫أهل‬‫العلم‬ ‫بذلك‬,‫حتى‬‫صنف‬‫العلماء‬‫في‬‫كشف‬‫أسرارهم‬‫وهتك‬‫أستارهم‬,‫كما‬‫صنف‬ ‫القاضي‬‫أبو‬‫بكر‬‫الباقلني‬‫كتابه‬‫المشهور‬‫في‬‫كشف‬‫أسرارهم‬‫وهتك‬‫أستارهم‬, ‫وذكر‬‫أنهم‬‫من‬‫ذرية‬‫المجوس‬,‫وذكر‬‫من‬‫مذاهبهم‬‫ما‬‫بين‬‫فيه‬‫أن‬‫مذاهبهم‬‫شر‬‫من‬ ‫مذاهب‬‫اليهود‬‫والنصارى‬;‫بل‬‫ومن‬‫مذاهب‬‫الغالية‬‫الذين‬‫يدعون‬‫إلهية‬‫علي‬‫أو‬ ‫نبوته‬,‫فهم‬‫أكفر‬‫من‬‫هؤلء‬;‫وكذلك‬‫ذكر‬‫القاضي‬‫أبو‬‫يعلى‬‫في‬‫كتابه‬( )‫المعتمد‬ ‫فصل‬‫طويل‬‫في‬‫شرح‬‫زندقتهم‬‫وكفرهم‬,‫وكذلك‬‫ذكر‬‫أبو‬‫حامد‬‫الغزالي‬‫في‬‫كتابه‬ ‫الذي‬‫سماه‬)‫فضائل‬‫المستهظهرية‬‫وفضائح‬: , (‫ظاهر‬ ‫قال‬ ‫الباطنية‬‫مذهبهم‬‫الرفض‬ ,‫وباطنه‬‫الكفر‬‫المحض‬.‫وكذلك‬‫القاضي‬‫عبد‬‫الجبار‬‫بن‬‫أحمد‬‫وأمثاله‬‫من‬‫المعتزلة‬ ‫المتشيعة‬‫الذين‬‫ل‬‫يفضلون‬‫على‬‫علي‬‫غيره‬;‫بل‬‫يفسقون‬‫من‬‫قاتله‬‫ولم‬‫يتب‬‫من‬ :‫يجعلون‬ ‫قتاله‬‫هؤلء‬‫من‬‫أكابر‬‫المنافقين‬.‫فهذه‬ ‫الزنادقة‬‫مقالة‬‫المعتزلة‬‫في‬ ‫حقهم‬,‫فكيف‬‫تكون‬‫مقالة‬‫أهل‬‫السنة‬‫والجماعة؟‬‫والرافضة‬‫المامية‬-‫مع‬‫أنهم‬ ‫من‬‫أمجهل‬‫الخلق‬,‫وأنهم‬‫ليس‬‫لهم‬‫عقل‬‫ول‬‫نقل‬,‫ول‬‫دين‬‫صحيح‬,‫ول‬‫دنيا‬ .‫منصورة‬ ‫نعم‬‫يعلمون‬‫أن‬‫مقالة‬‫هؤلء‬‫مقالة‬‫الزنادقة‬‫المنافقين‬;‫ويعلمون‬‫أن‬‫مقالة‬‫هؤلء‬ ‫الباطنية‬‫شر‬‫من‬‫مقالة‬‫الغالية‬‫الذين‬‫يعتقدون‬‫إلهية‬‫علي‬‫وأما‬‫القدح‬‫في‬‫نسبهم‬ ‫فهو‬‫مأثور‬‫عن‬‫مجماهير‬‫علماء‬‫المة‬‫من‬‫علماء‬‫الطوائف‬،‫وقد‬‫تولى‬‫الخلفة‬ ‫غيرهم‬‫طوائف‬,‫وكان‬‫في‬‫بعضهم‬‫من‬‫البدعة‬‫والعلم‬‫ما‬‫فيه‬;‫فلم‬‫يقدح‬‫الناس‬‫في‬ 27
  27. 27. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫وتغلب‬‫واستفحل‬‫أمره‬‫إلى‬‫أن‬‫استولت‬‫ذريته‬‫الملحدة‬‫المنافقون‬‫الذين‬ ‫كانوا‬‫أعهظم‬‫الناس‬‫عداوة‬‫لله‬‫ولرسوله‬‫على‬‫بلد‬‫المغرب‬‫ومصر‬‫والحجاز‬ ‫والشام‬‫واشتدت‬‫غربة‬‫السلم‬‫ومحنته‬‫ومصيبته‬‫بهم‬‫وكانوا‬‫يدعون‬ ‫اللهية‬‫ويدعون‬‫أن‬‫للشريعة‬‫باطنا‬‫يخالف‬‫ظاهرها‬‫وهم‬‫ملو ك‬‫القرامطة‬ ‫الباطنية‬‫أعداء‬‫الدين‬‫فتستروا‬‫بالرفض‬‫والنتساب‬‫كذبا‬‫إلى‬‫أهل‬‫البيت‬ ‫ودانوا‬‫بدين‬‫أهل‬‫اللحاد‬‫ورومجوه‬‫ولم‬‫يزل‬‫أمرهم‬‫ظاهرا‬‫إلى‬‫أن‬ ‫أنقذ‬‫ا‬‫المة‬‫منهم‬‫ونصر‬‫السلم‬‫بصلح‬‫الدين‬‫يوسف‬‫ابن‬ ‫كما‬‫نسبوا‬.‫وقد‬ ‫هؤلء‬‫قام‬‫من‬‫ولد‬‫علي‬‫طوائف‬;‫من‬‫ولد‬‫الحسن‬,‫وولد‬‫الحسين‬, ‫كمحمد‬‫بن‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫حسن‬,‫وأخيه‬‫إبراهيم‬‫بن‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫حسن‬,‫وأمثالهما‬‫ولم‬ ‫يطعن‬‫أحد‬‫ل‬‫من‬‫أعدائهم‬‫ول‬‫من‬‫غير‬‫أعدائهم‬‫ل‬‫في‬‫نسبهم‬‫ول‬‫في‬‫إسلمهم‬, ‫وكذلك‬‫الداعي‬‫القائم‬‫بطبرستان‬‫وغيره‬‫من‬‫العلويين‬,‫وكذلك‬‫بنو‬‫حمود‬‫الذين‬ ‫تغلبوا‬‫بالندلس‬‫مدة‬‫وأمثال‬‫هؤلء‬‫لم‬‫يقدح‬‫أحد‬‫في‬‫نسبهم‬,‫ول‬‫في‬.‫إسلمهم‬ ‫وقد‬‫قتل‬‫مجماعة‬‫من‬‫الطالبين‬‫للخلفة‬,‫ل‬‫سيما‬‫في‬‫الدولة‬‫العباسية‬,‫وحبس‬ ‫طائفة‬‫موسى‬‫بن‬‫مجعفر‬‫وغيره‬,‫ولم‬‫يقدح‬‫م‬‫أعداؤه‬‫في‬‫نسبهم‬,‫ول‬.‫دينهم‬ ‫وسبب‬‫ذلك‬‫أن‬‫النساب‬‫المشهورة‬‫أمرها‬‫ظاهر‬‫متدار ك‬‫مثل‬‫الشمس‬‫ل‬‫يقدر‬‫العدو‬ ‫أن‬‫يطفئه‬;‫وكذلك‬‫إسلم‬‫الرمجل‬‫وصحة‬‫إيمانه‬‫بالله‬‫والرسول‬‫أمر‬‫ل‬‫يخفى‬, ‫وصاحب‬‫النسب‬‫والدين‬‫لو‬‫أراد‬‫عدوه‬‫أن‬‫يبطل‬‫نسبه‬‫ودينه‬‫وله‬‫هذه‬‫الشهرة‬‫لم‬ ‫يمكنه‬‫ذلك‬,‫فإن‬‫هذا‬‫مما‬‫تتوفر‬‫الهمم‬‫والدواعي‬‫على‬‫نقله‬‫ول‬‫يجوز‬‫أن‬‫تتفق‬‫على‬ ‫ذلك‬‫أقوال‬‫العلماء‬.‫وهؤلء‬-‫بنو‬‫عبيد‬‫القداح‬-‫ما‬‫زالت‬‫علماء‬‫المة‬‫المأمونون‬ ‫علما‬‫ودينا‬‫يقدحون‬‫في‬‫نسبهم‬‫ودينهم‬;‫ل‬‫يذمونهم‬‫بالرفض‬‫والتشيع‬;‫فإن‬‫لهم‬ ‫في‬‫هذا‬‫شركاء‬‫كثيرين‬;‫بل‬‫يجعلونهم‬‫من‬‫القرامطة‬‫الباطنية‬‫الذين‬‫منهم‬ ‫السماعيلية‬‫والنصيرية‬,‫ومن‬‫مجنسهم‬‫الخرمية‬‫المحمرة‬‫وأمثالهم‬‫من‬‫الكفار‬ ‫وإذا‬‫كان‬‫كذلك‬‫فمن‬‫شهد‬‫لهم‬‫بصحة‬‫نسب‬‫أو‬‫إيمان‬‫فأقل‬‫ما‬‫في‬‫شهادته‬‫أنه‬‫شاهد‬ ‫بل‬‫علم‬,‫قاف‬‫ما‬‫ليس‬‫له‬‫به‬‫علم‬;‫وذلك‬‫حرام‬‫باتفاق‬‫المة‬;‫بل‬‫ما‬‫ظهر‬‫عنهم‬‫من‬ ‫الزندقة‬‫والنفاق‬،‫ومعاداة‬‫ما‬‫مجاء‬‫به‬‫الرسول‬‫دليل‬‫على‬‫بطلن‬‫نسبهم‬‫الفاطمي‬; ‫فإن‬‫من‬‫يكون‬‫من‬‫أقارب‬‫النبي‬‫القائمين‬‫بالخلفة‬‫في‬‫أمته‬‫ل‬‫تكون‬‫معاداته‬‫لدينه‬ ‫كمعاداة‬‫هؤلء‬;‫فلم‬‫يعرف‬‫في‬‫بني‬‫هاشم‬,‫ول‬‫ولد‬‫أبي‬‫طالب‬,‫ول‬‫بني‬‫أمية‬‫من‬ ‫كان‬‫خليفة‬‫وهو‬‫معاد‬‫لدين‬‫السلم‬;‫ل‬ً ‫ا‬ ‫فض‬‫عن‬‫أن‬‫يكون‬‫معاديا‬‫كمعاداة‬‫هؤلء‬; ‫بل‬‫أولد‬‫الملو ك‬‫الذين‬‫ل‬‫دين‬‫لهم‬‫فيكون‬‫فيهم‬‫نوع‬‫حمية‬‫لدين‬‫آبائهم‬‫وأسلفهم‬, ‫فمن‬‫كان‬‫من‬‫ولد‬‫سيد‬‫ولد‬‫آدم‬‫الذي‬‫بعثه‬‫ا‬‫بالهدى‬‫ودين‬‫الحق‬‫كيف‬‫يعادي‬‫دينه‬ 28

×