Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

الوحدة الثانية

  • Soyez le premier à commenter

الوحدة الثانية

  1. 1. 1 ‫ا‬:‫الثانية‬ ‫لوحدة‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫اللول:أصول‬ ‫الفصل‬ ‫لواللسليمية‬ ‫خصائصها‬ ‫لوأهم‬
  2. 2. ‫ا‬:‫الثانية‬ ‫لوحدة‬ :‫اللول‬ ‫الفصل‬ ‫لواللسليمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫أصول‬ ‫خصائصها‬ ‫لوأهم‬ :‫المحتويات‬ ‫اللسل م‬ ‫قبل‬ ‫الحضارات‬ ‫اليمبراطوريات‬ ‫عجز‬ ‫لللسل م‬ ‫السابقة‬ ‫الحضارات‬ ‫فشل‬ ‫ألسباب‬ ‫العلماء‬ ‫اضطهاد‬ :‫اللسليمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫أصول‬ 1‫الكريم‬ ‫القرآن‬ - 2‫الشريفة‬ ‫النبوية‬ ‫السنة‬ - 3‫القديم‬ ‫العربي‬ ‫التراث‬ - 4‫السابقة‬ ‫النجنبية‬ ‫الحضارات‬ - 2
  3. 3. ‫ذهني‬ ‫عصف‬ ‫ديوان‬ ‫الشعر‬ :‫التالية‬ ‫بالعبارة‬ ‫المقصود‬ ‫يما‬ ‫العرب؟‬ ‫يمن‬ ‫يتحرنجون‬ ‫لوالمسلمون‬ ‫الخلفاء‬ ‫ظل‬ ‫لماذا‬ ‫اللول‬ ‫القرن‬ ‫طيلة‬ ‫لوتدلوينها‬ ‫سنة‬ُ‫ن‬ ‫ال‬ ‫نجمع‬ ‫في‬ ‫إل‬ ‫التدلوين‬ ‫يظهر‬ ‫لولم‬ ،‫الهجريين‬ ‫لوالثاني‬ ‫للهجرة؟‬ ‫الثالث‬ ‫القرن‬ ‫الرلسول؟‬ ‫بشمائل‬ ‫المقصود‬ ‫يما‬ 3
  4. 4. ‫لوخطأ‬ ‫صح‬ ‫لسؤال‬ 1‫الميلدي‬ ‫السابع‬ ‫القرن‬ ‫يمنتصف‬ ‫في‬ ‫اللسل م‬ ‫شمس‬ ‫بزغت‬ ( ) - 2‫الهجري‬ ‫الثالث‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫النبوية‬ ‫السنة‬ ‫تدلوين‬ ‫ظهر‬ ( ) - 3‫عن‬ ‫تعبر‬ ‫لوالحكم‬ ‫اليمثال‬ ‫بينما‬ ‫الشعب‬ ‫عايمة‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ ‫الشعر‬ ( ) - ‫العليا‬ ‫الطبقة‬ 4‫اللسليمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارات‬ ‫في‬ ‫السابقة‬ ‫الحضارات‬ ‫تؤثر‬ ‫لم‬ ( ) - 5‫كان‬ ‫السابقة‬ ‫الكتب‬ ‫عكس‬ ‫على‬ ‫ا‬ً ‫يمع‬ ‫لويمعجزة‬ ‫يمنهج‬ ‫القرآن‬ ( ) - ‫المعجزة‬ ‫عن‬ ‫ل‬ً ‫يمنفص‬ ‫المنهج‬ 4
  5. 5. :‫يأتي‬ ‫مما‬ ‫عبارة‬ ‫كل‬ ‫عليه‬ ‫تدل‬ ‫الذي‬ ‫المفهوم‬ ‫أكتب‬ 5 ‫العبارة‬ ‫المفهو م‬ ‫ م‬ ‫البدائل‬ ‫بين‬ ‫الختيار‬ ‫أداة‬ 1 ‫العرب‬ ‫ديوان‬ 2 ‫أرضه‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫خليفة‬ 3 ‫ال‬ ‫رلسول‬ ‫على‬ ‫المنزل‬ ‫المعجز‬ ‫تعالى‬ ‫ال‬ ‫كل م‬ ‫لولسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ 4 ‫تقرير‬ ‫الو‬ ‫الوفعل‬ ‫قول‬ ‫يمن‬ ‫الرلسول‬ ‫عن‬ ‫أثر‬ ‫يما‬ ‫كل‬ (‫خلقية)الشمائل‬ ‫صفة‬ ‫ألو‬ 5 ‫التشريع‬ ‫يمصادر‬ ‫يمن‬ ‫اللول‬ ‫المصدر‬ 6 ‫التشريع‬ ‫يمصادر‬ ‫يمن‬ ‫الثاني‬ ‫المصدر‬ 7
  6. 6. :‫يأتي‬ ‫يمما‬ ‫عبارة‬ ‫كل‬ ‫عليه‬ ‫تدل‬ ‫الذي‬ ‫المفهو م‬ ‫أكتب‬ 6 ‫العبارة‬ ‫المفهو م‬ ‫ م‬ ‫البدائل‬ ‫بين‬ ‫الختيار‬ ‫أداة‬ ‫العقل‬ 1 ‫العرب‬ ‫ديوان‬ ‫الشعر‬ 2 ‫أرضه‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫خليفة‬ ‫النسان‬ 3 ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رلسول‬ ‫على‬ ‫المنزل‬ ‫المعجز‬ ‫تعالى‬ ‫ال‬ ‫كل م‬ ‫لولسلم‬ ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ 4 ‫صفة‬ ‫ألو‬ ‫تقرير‬ ‫الو‬ ‫الوفعل‬ ‫قول‬ ‫يمن‬ ‫الرلسول‬ ‫عن‬ ‫أثر‬ ‫يما‬ ‫كل‬ (‫خلقية)الشمائل‬ ‫النبوية‬ ‫السنة‬ ‫الشريفة‬ 5 ‫التشريع‬ ‫يمصادر‬ ‫يمن‬ ‫اللول‬ ‫المصدر‬ ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ 6 ‫التشريع‬ ‫يمصادر‬ ‫يمن‬ ‫الثاني‬ ‫المصدر‬ ‫النبوية‬ ‫السنة‬ ‫الشريفة‬ 7
  7. 7. ‫اللسل م‬ ‫قبل‬ ‫الحضارات‬ ‫الميلدي‬ ‫السابع‬ ‫القرن‬ ‫يمنتصصف‬ ‫فصي‬ ‫لوالرلويمانية‬ ‫اليونانيصة‬ ‫الحضارة‬ ‫كانصت‬ ‫بيزنطة‬ ‫فشل‬ ‫بسبب‬ ،‫الغرلوب‬ ‫إلى‬ ‫يمائلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫أثينصا‬ ‫تقاليصد‬ ‫علصى‬ ‫الحفاظ‬ ‫فصي‬ .‫الحضارة‬ ‫ص‬37 7
  8. 8. ‫اليمبراطوريات‬ ‫عجز‬ ‫حمل‬ ‫على‬ ‫قادرة‬ ‫غير‬ ‫كانت‬ ‫رلويما‬ ‫الستكمال‬ ‫في‬ ‫لواللستمرار‬ ‫حضارتها‬ ‫بسب‬ ،‫لوالعلمية‬ ‫الثقافية‬ ‫يمآثرها‬ ‫الذي‬ ‫للمسيحية‬ ‫الديني‬ ‫التعصب‬ ‫يما‬ ‫على‬ ‫للقضاء‬ ‫دفعهم‬‫أنه‬ ‫اعتقدلوا‬ .‫لوثنية‬ ‫حضارة‬ ‫ص‬37 8
  9. 9. ‫لللسل م‬ ‫السابقة‬ ‫الحضارات‬ ‫فشل‬ ‫ألسباب‬ ‫البيزنطي‬ ‫اليمبراطور‬ -‫الثاني‬ ‫ثيودلسيس‬‫بسبب‬ ،‫لسيئة‬ ‫لسمعة‬ ‫اكتسب‬ ‫اللسكندرية‬ ‫يمكتبة‬ ‫لوديمر‬ ،‫أفريقيا‬ ‫بشمال‬ ‫ألحقه‬ ‫الذي‬ ‫الديمار‬،‫الذي‬ ‫فهو‬ .‫يفترلون‬ ‫كما‬ ‫عمر‬ ‫الخليفة‬ ‫لوليس‬ ‫ديمرها‬ ‫اليمصبراطور‬ -‫زينون‬‫تمثل‬ ‫كانصت‬ ‫التصي‬ ‫المشهورة‬ ‫أيديسصا‬ ‫يمدرلسصة‬ ‫أغلصق‬ .‫المشرق‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫اليونانية‬ ‫لوالمعارف‬ ‫السريانية‬ ‫اللغة‬ ‫لنشر‬ ‫يمركزا‬ ‫اليمصبراطور‬ -‫نجولسصتنيان‬‫لويمدارس‬ ‫أثينا‬ ‫فصي‬ ‫الفلطونيصة‬ ‫المدرلسصة‬ ‫أغلصق‬ ‫اللسكندرية‬.‫ص‬27 9
  10. 10. ‫العلماء‬ ‫اضطهاد‬ ‫يمدنهم‬ ‫يمن‬ ‫فرلوا‬ ‫لوعلماؤها‬ ‫لونصيبين‬ ‫إيديسا‬ ‫رهبان‬ ‫الرثوذكسية‬ ‫الكنيسة‬ ‫اضطهاد‬ ‫يمن‬ ‫عليهم‬ ‫حصل‬ ‫يما‬ ‫بسب‬ .‫البيزنطية‬ ‫لوالسلطات‬ ‫ص‬37 10
  11. 11. ‫اللسليمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫أصول‬ 1‫الكريم‬ ‫القرآن‬ - 2‫الشريفة‬ ‫النبوية‬ ‫السنة‬ - 3‫القديم‬ ‫العربي‬ ‫التراث‬ - 4‫السابقة‬ ‫النجنبية‬ ‫الحضارات‬ -
  12. 12. ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ :‫ألول‬ :‫الكريم‬ ‫القرآن‬ ‫تعريف‬ ‫صلى‬ ‫ص‬ ‫يمحمد‬ ‫رلسوله‬ ‫على‬ ‫المنزل‬ ‫المعجز‬ ‫تعالى‬ ‫ال‬ ‫كل م‬ ‫إلينا‬ ‫المنقول‬ ‫نجبريل‬ ‫الوحي‬ ‫يملك‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫لولسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫لوالمنتهي‬ ‫الفاتحة‬ ‫بسورة‬ ‫المبدلوء‬ ‫بتللوته‬ ‫لوالمتعبد‬ ،‫تواترا‬ .‫الناس‬ ‫بسورة‬ ‫ص‬38 12
  13. 13. :‫التية‬ ‫لللسباب‬ ‫اللسليمية؛‬ ‫للحضارة‬ ‫يمصدر‬ ‫أهم‬ ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ 1..‫السابقة‬ ‫اليمم‬ ‫بأخبار‬ ‫المؤرخين‬ ‫أيمد‬ 2..‫عايمة‬ ‫بأحكا م‬ ‫لوالمشرعين‬ ‫الفقهاء‬ ‫أيمد‬ 3.‫طريقا‬ ‫كانت‬ ‫علمية‬ ‫بمعلويمات‬ ‫لوالنبات‬ ‫لوالفلك‬ ‫الطب‬ ‫علماء‬ ‫أيمد‬ .‫عديدة‬ ‫لكتشافات‬ 4.‫لوالسيالسيين‬ ‫لوالنجتماعيين‬ ‫لوالفللسفة‬ ‫الفكر‬ ‫أصحاب‬ ‫أيمد‬ .‫المجالت‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الحقائق‬ ‫يمن‬ ‫بكثير‬ 5..‫لوالشعراء‬ ‫الدباء‬ ‫ألهم‬ 6.‫ص‬ .‫بعض‬ ‫بعضها‬ ‫البشرية‬ ‫المجتمعات‬ ‫بين‬ ‫العلقة‬ ‫حدد‬39 13
  14. 14. :‫أنه‬ ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ ‫خصائص‬ ‫من‬ 1.. ‫السماوية‬ ‫الكتب‬ ‫آخر‬ 2.‫الزمان‬ ‫بتغير‬ ‫تتغير‬ ‫ل‬ ‫التي‬ ‫السابقة‬ ‫الكتب‬ ‫ثوابت‬ ‫على‬ ‫اشتمل‬ ‫والمكان‬ 3..‫المؤمنين‬ ‫ويبشر‬ ‫أقوم‬ ‫هي‬ ‫للتي‬ ‫يهدي‬ 4..‫والخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫ضل‬ ‫القرآن‬ ‫هدى‬ ‫عن‬ ‫أعرض‬ ‫من‬ 5.‫الرسول‬ ‫على‬ ‫نزوله‬ ‫بدء‬ ‫منذ‬ ‫المسلمين‬ ‫حياة‬ ‫عصب‬ ‫القرآن‬ .‫حراء‬ ‫غار‬ ‫في‬ ‫يتعبد‬ ‫وهو‬ - ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ص‬39 14
  15. 15. 15 ‫اليمان‬ ‫وسنن‬ ‫النسان‬ ‫سنن‬ ‫فهو‬ ، ‫الف‬ ‫شريعة‬ ‫لتنفيذ‬ ، ‫الرضف‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫خليفة‬ ‫النسان‬ ‫والختيار‬ ‫بالعقل‬ ‫ال‬ ‫ميزه‬ ‫لذلك‬ ‫الكائنات‬ ‫سائر‬ ‫عن‬ ‫مختلف‬ ‫جبل‬ ‫التي‬ ‫الحياة‬ ‫نمط‬ ‫وتغيير‬ ‫والترك‬ ‫الفعل‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫الصلة‬ ‫على‬ ‫الدائم‬ ‫المسلم‬ ‫منه‬ ‫يستثنى‬ ‫الذي‬ ‫الهلع‬ ‫من‬ ‫عليها‬ .‫بقدره‬ ‫ومؤمن‬ ‫ال‬ ‫لقضاء‬ ‫مطمئن‬ ‫لنه‬ ‫ص‬39-40
  16. 16. ‫اليمان-تابع‬ ‫وسنن‬ ‫النسان‬ ‫سنن‬ ‫النسان‬ ‫بين‬ ‫فرق‬ ‫فهناك‬ ، ‫النسانف‬ ‫حياة‬ ‫من‬ ‫ير‬َّ‫غ‬ ‫السلم‬ ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫ذكره‬ ‫ما‬ ‫والدليل‬ ، ‫المسلمف‬ ‫وغير‬ ‫المسلم‬ ) : ‫بقوله‬، ‫جزوعاف‬ ‫الشر‬ ‫مسه‬ ‫إذا‬ ، ‫هلوعاف‬ ‫خلق‬ ‫النسان‬ ‫إن‬ ‫صلتهم‬ ‫على‬ ‫هم‬ ‫الذين‬ ‫المصلين‬ ‫إل‬ ، ‫منوعاف‬ ‫الخير‬ ‫مسه‬ ‫وإذا‬ ‫دائمون‬(:‫المعارج‬19-23 ‫ص‬40 16
  17. 17. 17 -: ‫السنن‬ ‫من‬ ‫نوعان‬ ‫هناك‬ 1-‫النسسان‬ ‫سسنن‬‫هو‬ ‫حيسث‬ ‫مسن‬ ‫النسسان‬ ‫علسى‬ ‫تسسري‬ ‫التسي‬ : . ‫معتقده‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بصرف‬ ‫له‬ ‫ال‬ ‫وهبها‬ ‫كما‬ ‫إنسان‬ 2-‫اليمان‬ ‫سسنن‬:‫المسلم‬ ‫النسسان‬ ‫علسى‬ ‫تسسري‬ ‫اليمان‬ ‫سسنن‬ ‫الذي‬ ‫الطبيعي‬ ‫القانون‬ ‫مسن‬ ‫فيتحرر‬ ‫الديسن‬ ‫بأصسول‬ ‫المنضبسط‬ ] ‫لقانون‬ ‫جسدهف ،ويخضع‬ ‫عليه‬ ‫فطر‬‫الدين‬‫حياته‬ ‫يضبط‬ ‫الذي‬ [ .‫القصوى‬ ‫الغاية‬ ‫هو‬ ‫ال‬ ‫رضا‬ ‫ويجعل‬ ‫ص‬40
  18. 18. :‫النبوية‬ ‫السنة‬ :‫ثانيا‬ ‫من‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫عن‬ ‫أثر‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫قول‬‫أو‬‫فعل‬‫أو‬‫تقرير‬ ‫أو‬ ‫خلقية‬ ‫أوصفة‬‫خلقيه‬ُ)‫الشمائل‬.( ‫التشريع‬ ‫مصسادر‬ ‫مسن‬ ‫الثاني‬ ‫المصسدر‬ ‫وهي‬ ‫الثانية‬ ‫المرتبة‬ ‫لهسا‬ ‫النبويسة‬ ‫السسنة‬ .‫القرآن‬ ‫بعد‬ ‫السلمي‬‫ص‬40-41 ‫بعد‬ ‫الحديسث‬ ‫تدويسن‬ ‫فسي‬ ‫تمثسل‬ ‫بالسغ‬ ‫باهتمام‬ ‫حظيست‬ ‫الشريفسة‬ ‫النبويسة‬ ‫السسنة‬ .‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫كتابة‬ ‫عن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫الرسول‬ ‫نهى‬ ‫السلمية‬ ‫الدعوة‬ ‫بدء‬ ‫في‬ ) :‫فقال‬ ، ‫الحديسثف‬‫ه‬ُ ‫ح‬ُ ‫م‬ْ‫ُح‬ ‫ي‬َ‫ْم‬‫ل‬ْ‫ُح‬‫ف‬َ‫ْم‬ ‫نس‬ِ ‫رآ‬ْ‫ُح‬ ‫ق‬ُ‫ل‬ْ‫ُح‬‫ا‬ ‫ر‬َ‫ْم‬ ‫ي‬ْ‫ُح‬‫غ‬َ‫ْم‬ ‫نسي‬ِّ‫ي‬‫ع‬َ‫ْم‬ ‫بس‬َ‫ْم‬ ‫ت‬َ‫ْم‬‫ك‬َ‫ْم‬ ‫نس‬ْ‫ُح‬ ‫م‬َ‫ْم‬ ‫و‬َ‫ْم‬ ‫نسي‬ِّ‫ي‬‫ع‬َ‫ْم‬ ‫بوا‬ُ‫ت‬ُ‫ك‬ْ‫ُح‬ ‫ت‬َ‫ْم‬ ‫ل‬(‫ص‬ 18
  19. 19. ‫؟‬ ‫للهجرة‬ ‫الثالث‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫إل‬ ‫التدوين‬ ‫يظهر‬ ‫لم‬ ‫لماذا‬ :‫التية‬ ‫للسباب‬ 1. ‫للسنة‬ ‫التشريع‬ ‫احتياج‬ - 2.‫التابعين‬ ‫وتابعي‬ ‫والتابعين‬ ‫الصحابة‬ ‫جيل‬ ‫انقضاء‬ - 3. ‫الشريف‬ ‫النبوي‬ ‫التراث‬ ‫ضياع‬ ‫من‬ ‫الخوف‬ - 4)‫أمثال‬ ‫المختلفة‬ ‫السلمية‬ ‫والمذاهب‬ ‫الفرق‬ ‫ظهور‬ -‫الخوارج‬( ‫ص‬41 19
  20. 20. :‫الستة‬ ‫الصحاح‬ ‫السنة‬ ‫كتب‬ ‫ت‬ ‫البخاري‬ ‫صحيح‬256‫هـ‬ ‫ت‬ ‫مسلم‬ ‫صحيح‬261‫هـ‬ ‫ت‬ ‫داوود‬ ‫أبي‬ ‫سنن‬270‫هـ‬ ‫ت‬ ‫ماجة‬ ‫ابن‬ ‫سنن‬273‫هـ‬ ‫ت‬ ‫الترمذي‬ ‫سنن‬279‫هـ‬ ‫ت‬ ‫النسائي‬ ‫سنن‬303‫هـ‬  20
  21. 21. ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬ ‫به‬ ‫تميزت‬ ‫الذي‬ -‫الحديث‬ ‫-علم‬ ‫حركة‬ ‫عن‬ ‫نتج‬ ‫وغريب‬ ، ‫الحديثف‬ ‫وعلل‬ ، ‫والتعديلف‬ ‫الجرح‬ ‫علم‬ ‫ومنها‬ ، ‫غيرهاف‬ ‫عن‬ ‫أن‬ ‫خلدون‬ ‫ابن‬ ‫يرى‬ .‫الحديث‬‫ما‬ ‫منها‬ ، ‫ومتنوعةف‬ ‫كثيرة‬ ‫الحاديث‬ ‫علوم‬ ‫والمنسوخ‬ ‫الناسخ‬ ‫في‬ ‫ينظر‬‫العمل‬ ‫يجب‬ ‫ما‬ ‫ومعرفة‬ ، ‫ف‬ ‫السانيد‬ ‫وعلم‬ .‫الحاديث‬ ‫ضمن‬ ‫به‬ ‫أ‬‫التي‬ ‫المصطلحات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫ظهور‬ ‫إلى‬ ‫الحديث‬ ‫بعلوم‬ ‫الشتغال‬ ‫دى‬ ‫والسلمية‬ ‫العربية‬ ‫والحضارة‬ ‫العربية‬ ‫باللغة‬ ‫نهضت‬.‫ص‬42 21
  22. 22. ‫ــثـ‬‫ي‬‫الحد‬ ‫ــمـ‬‫ل‬‫ع‬ ‫فروع‬‫الحضارة‬ ‫ميز‬ ‫الذي‬ :‫غيرها‬ ‫عن‬ ‫السلمية‬ 1: -‫رجال‬ ‫معرفة‬ ‫علم‬ ‫والتعديل‬ ‫الجرح‬ ‫علم‬ .‫الحديث‬ ‫رواية‬ 2. : -‫الحديث‬ ‫علل‬ِ ‫السانيد‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫علم‬ 3. -‫الحاديث‬ ‫غريب‬ ‫علم‬ 22
  23. 23. : :‫القديم‬ ‫العربي‬ ‫التراث‬ ‫ثالثا‬ 1: -‫الشفوي‬ ‫التراث‬ ‫والحاجي‬ ،‫صص‬ ‫والق‬ ،‫كم‬ ‫والح‬ ،‫والمثال‬ ،‫عر‬ ‫بالش‬ ‫ثل‬ ‫تم‬ .‫والخطب‬ ،‫واللغاز‬ :‫الشعر‬ .‫الشعر‬ ‫مة‬‫أ‬ ‫العرب‬ ‫سمي‬‫العرب‬ ‫ديوان‬ ‫عر‬‫والش‬.‫سجلهم‬ ‫المناطق‬ ‫ــىـ‬‫ل‬‫ع‬ ‫ــلـ‬‫ي‬‫والدل‬ ‫ــمــ‬‫وأخلقه‬ ‫ــمــ‬‫وتاريخه‬ ‫والخرافات‬ ‫والصنام‬ ‫الجن‬ ‫في‬ ‫واعتقادهم‬ :‫والمثال‬ ‫الحكم‬ ‫ـرــ‬‫الشع‬‫عن‬ ‫يعبر‬‫ـةـ‬‫ي‬‫الراق‬ ‫ـ‬‫ـ‬‫ـة‬‫الطبق‬‫أما‬‫المثال‬‫فهو‬‫لفراد‬ ‫الشعب‬‫والعامة‬ :‫الخطابة‬23
  24. 24. 2: -‫المادي‬ ‫التراث‬ ‫مادي‬ ‫تراث‬ ‫السلم‬ ‫ظهور‬ ‫قبل‬ ‫للعرب‬ ‫التي‬ ‫الحضارات‬ ‫ـاـ‬‫ي‬‫بقا‬ ‫ـيــ‬‫ف‬ ‫ـىـ‬‫ل‬‫تج‬ ،‫ـيـ‬‫ب‬‫كتا‬ ‫العربية‬ ‫الجزيرة‬ ‫ـهـ‬‫ب‬‫ش‬ ‫أطراف‬ ‫ـىـ‬‫ل‬‫ع‬ ‫ـتــ‬‫قام‬ ‫ومن‬ ،‫والعراق‬ ‫الشام‬ ‫ـــيــ‬‫ف‬ ‫شمال‬ - :‫الحضارة‬ ‫السومرية‬ ‫الحضارة‬ ‫ــــاــ‬‫أهمه‬ - -‫والفينيقية‬ ‫الشورية‬ ‫البابلية‬. 24
  25. 25. 2- -‫تابع‬ ‫المادي‬ ‫التراث‬ ‫قبل‬‫عربية‬ ‫وهي‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫ظهرت‬ ‫السلم‬ ‫ظهور‬ ‫حضارتها‬ ‫في‬ ‫بيزنطية‬ ‫وفارسية‬ ، ‫سكانهاف‬ ‫أصل‬ ‫في‬:‫أهمها‬ ‫من‬ 1.‫بالعراق‬ ‫أواللخميين‬ ‫الحيرة‬ ‫إمارة‬ - 2.‫بالشام‬ ‫الغساسنة‬ ‫إمارة‬ - 3.‫البتراء‬ ‫وعاصمتها‬ ، ‫والردنف‬ ‫فلسطين‬ ‫في‬ ‫النباط‬ - 4‫عن‬ ‫الشام‬ ‫تفصل‬ ‫التي‬ ‫البادية‬ ‫طريق‬ ‫على‬ ‫تدمر‬ ‫دولة‬ - .‫العراق‬ ‫ص‬43 25
  26. 26. :‫هي‬ ‫حضارات‬ ‫ثلث‬ ‫ظهرت‬ ‫الجزيرة‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ 1(‫)القرن‬ ‫عاصمتها‬ ‫وكانت‬ ، ‫ووسطهف‬ ‫اليمن‬ ‫شمال‬ ‫في‬ :‫المعينية‬ - 2-:‫السبئية‬ ‫المملكة‬150‫ق.م‬، ‫الحكمف‬ ‫في‬ ‫المعينية‬ ‫تقاليد‬ ‫ورثت‬ ) ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ ‫ذكرها‬ -‫السعيد‬ ‫اليمن‬ ‫بلد‬ ‫في‬ ‫كهانا‬ ‫ملوكها‬ ‫وكان‬‫د‬ْ‫ُح‬ ‫ق‬َ‫ْم‬‫ل‬َ‫ْم‬ ‫ق‬ِ ‫ز‬ْ‫ُح‬ ‫ر‬ِ ‫ن‬ْ‫ُح‬ ‫م‬ِ ‫لوا‬ُ‫ك‬ُ ‫ل‬ٍ ‫ما‬َ‫ْم‬ ‫ش‬ِ ‫و‬َ‫ْم‬ ‫ن‬ٍ ‫مي‬ِ ‫ي‬َ‫ْم‬ ‫ن‬ْ‫ُح‬ ‫ع‬َ‫ْم‬ ‫ن‬ِ ‫تا‬َ‫ْم‬‫ن‬َّ‫ج‬َ‫ْم‬ ‫ة‬ٌ ‫ج‬ ‫ي‬َ‫ْم‬‫آ‬ ‫م‬ْ‫ُح‬ ‫ه‬ِ ‫ن‬ِ ‫ك‬َ‫ْم‬ ‫س‬ْ‫ُح‬ ‫م‬َ‫ْم‬ ‫في‬ِ ‫إ‬ٍ ‫ب‬َ‫ْم‬‫س‬َ‫ْم‬ ‫ل‬ِ ‫ن‬َ‫ْم‬ ‫كا‬َ‫ْم‬ ) ‫ر‬ٌ ‫ج‬ ‫فو‬ُ‫غ‬َ‫ْم‬ ‫ب‬ٌّ ‫ر‬َ‫ْم‬ ‫و‬َ‫ْم‬ ‫ة‬ٌ ‫ج‬ ‫ب‬َ‫ْم‬‫ي‬ِّ‫ي‬‫ط‬َ‫ْم‬ ‫ة‬ٌ ‫ج‬‫د‬َ‫ْم‬‫ل‬ْ‫ُح‬‫ب‬َ‫ْم‬ ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ْم‬ ‫روا‬ُ ‫ك‬ُ ‫ش‬ْ‫ُح‬ ‫وا‬َ‫ْم‬ ‫م‬ْ‫ُح‬ ‫ك‬ُ‫ب‬ِّ‫ي‬‫ر‬َ‫ْم‬15‫نا‬َ‫ْم‬‫ل‬ْ‫ُح‬‫س‬َ‫ْم‬ ‫ر‬ْ‫ُح‬ ‫أ‬َ‫ْم‬‫ف‬َ‫ْم‬ ‫ضوا‬ُ ‫ر‬َ‫ْم‬ ‫ع‬ْ‫ُح‬ ‫أ‬َ‫ْم‬‫ف‬َ‫ْم‬ ( ‫ل‬ٍ ‫ث‬ْ‫ُح‬‫أ‬َ‫ْم‬‫و‬َ‫ْم‬ ‫ط‬ٍ ‫م‬ْ‫ُح‬ ‫خ‬َ‫ْم‬ ‫ل‬ٍ ‫ك‬ُ ‫أ‬ُ ‫ي‬ْ‫ُح‬ ‫ت‬َ‫ْم‬‫وا‬َ‫ْم‬ ‫ذ‬َ‫ْم‬ ‫ن‬ِ ‫ي‬ْ‫ُح‬‫ت‬َ‫ْم‬‫ن‬َّ‫ج‬َ‫ْم‬ ‫م‬ْ‫ُح‬ ‫ه‬ِ ‫ي‬ْ‫ُح‬‫ت‬َ‫ْم‬‫ن‬َّ‫ج‬َ‫ْم‬ ‫ب‬ِ ‫م‬ْ‫ُح‬ ‫ه‬ُ ‫نا‬َ‫ْم‬‫ل‬ْ‫ُح‬‫د‬َّ‫ب‬َ‫ْم‬‫و‬َ‫ْم‬ ‫م‬ِ ‫ر‬ِ ‫ع‬َ‫ْم‬ ‫ل‬ْ‫ُح‬‫ا‬ ‫ل‬َ‫ْم‬ ‫ي‬ْ‫ُح‬‫س‬َ‫ْم‬ ‫م‬ْ‫ُح‬ ‫ه‬ِ ‫ي‬ْ‫ُح‬‫ل‬َ‫ْم‬‫ع‬َ‫ْم‬ ) ‫ل‬ٍ ‫لي‬ِ ‫ق‬َ‫ْم‬ ‫ر‬ٍ ‫د‬ْ‫ُح‬ ‫س‬ِ ‫ن‬ْ‫ُح‬ ‫م‬ِ ‫ء‬ٍ ‫ي‬ْ‫ُح‬ ‫ش‬َ‫ْم‬ ‫و‬َ‫ْم‬16(‫ص‬44 26
  27. 27. 3:‫الحميرية‬ ‫الدولة‬ - ‫وحاربوا‬ ‫الممالك‬ ‫ففتحوا‬ ،‫عسسكري‬ ‫طابسع‬ ‫ذات‬ ‫كانست‬ ،‫سسبأ‬ ‫مسن‬ ‫فرع‬ ،‫والنصرانية‬ ‫اليهودية‬ ‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫اليمن‬ ‫إلى‬ ‫والحباش-دخلت‬ ‫الفرس‬ ‫سنة‬ ‫الروم‬ ‫من‬ ‫بتحريض‬ ‫الحباش‬ ‫واحتلها‬525‫اضطهاد‬ ‫بحجة‬ ‫م‬ ‫ق‬ .‫نجران‬ ‫نصارى‬ ‫نواس‬ ‫ذو‬ ‫الخدود‬ ‫أصحاب‬ ‫أنهم‬ ‫ويحتمل‬) ‫ج‬ِ ‫رو‬ُ‫جو‬ ‫ب‬ُ‫جو‬‫ل‬ْ‫ب‬‫ا‬ ‫ت‬ِ ‫ذا‬َ‫ا‬ ‫ء‬ِ ‫ما‬َ‫ا‬ ‫س‬َّ ‫وال‬َ‫ا‬ ) :‫تعالى‬ ‫بقوله‬ .1( ) ‫د‬ِ ‫عو‬ُ‫جو‬ ‫و‬ْ‫ب‬ ‫م‬َ‫ا‬ ‫ل‬ْ‫ب‬‫ا‬ ‫م‬ِ ‫و‬ْ‫ب‬ ‫ي‬َ‫ا‬‫ل‬ْ‫ب‬‫وا‬َ‫ا‬2) ‫د‬ٍ ‫هو‬ُ‫جو‬ ‫ش‬ْ‫ب‬ ‫م‬َ‫ا‬ ‫و‬َ‫ا‬ ‫د‬ٍ ‫ه‬ِ ‫شا‬َ‫ا‬ ‫و‬َ‫ا‬ (3) ‫د‬ِ ‫دو‬ُ‫جو‬‫خ‬ْ‫ب‬ ‫ل‬ْ‫ب‬ُ‫جو‬ ‫ا‬ ‫ب‬ُ‫جو‬ ‫حا‬َ‫ا‬ ‫ص‬ْ‫ب‬ ‫أ‬َ‫ا‬ ‫ل‬َ‫ا‬ ‫ت‬ِ ‫ق‬ُ‫جو‬ (4( ) ‫د‬ِ ‫قو‬ُ‫جو‬‫و‬َ‫ا‬ ‫ل‬ْ‫ب‬‫ا‬ ‫ت‬ِ ‫ذا‬َ‫ا‬ ‫ر‬ِ ‫نا‬َّ‫ال‬5) ‫د‬ٌ ‫عو‬ُ‫جو‬ ‫ق‬ُ‫جو‬ ‫ها‬َ‫ا‬ ‫ي‬ْ‫ب‬‫ل‬َ‫ا‬‫ع‬َ‫ا‬ ‫م‬ْ‫ب‬ ‫ه‬ُ‫جو‬ ‫ذ‬ْ‫ب‬ ‫إ‬ِ (6‫ن‬َ‫ا‬ ‫لو‬ُ‫جو‬‫ع‬َ‫ا‬ ‫ف‬ْ‫ب‬ ‫ي‬َ‫ا‬ ‫مسا‬َ‫ا‬ ‫لى‬َ‫ا‬‫ع‬َ‫ا‬ ‫مس‬ْ‫ب‬ ‫ه‬ُ‫جو‬ ‫و‬َ‫ا‬ ( ) ‫د‬ٌ ‫هو‬ُ‫جو‬ ‫ش‬ُ‫جو‬ ‫نس‬َ‫ا‬ ‫ني‬ِ ‫م‬ِ ‫ؤ‬ْ‫ب‬ ‫م‬ُ‫جو‬ ‫ل‬ْ‫ب‬‫با‬ِ 7‫ز‬ِ ‫زي‬ِ ‫ع‬َ‫ا‬ ‫ل‬ْ‫ب‬‫ا‬ ‫لل‬َِّ ‫با‬ِ ‫نوا‬ُ‫جو‬‫م‬ِ ‫ؤ‬ْ‫ب‬ ‫ي‬ُ‫جو‬ ‫نس‬ْ‫ب‬ ‫أ‬َ‫ا‬ ‫ل‬َّ ‫إ‬ِ ‫مس‬ْ‫ب‬ ‫ه‬ُ‫جو‬ ‫ن‬ْ‫ب‬‫م‬ِ ‫موا‬ُ‫جو‬ ‫ق‬َ‫ا‬‫ن‬َ‫ا‬ ‫مسا‬َ‫ا‬ ‫و‬َ‫ا‬ ( (‫د‬ِ ‫مي‬ِ ‫ح‬َ‫ا‬ ‫ل‬ْ‫ب‬‫ا‬ ‫ص‬44 27
  28. 28. :‫السابقة‬ ‫الحضارات‬ ‫تأثير‬ :‫رابعا‬ ‫المسلمون‬ ‫اتصل‬‫ا‬ً ‫عدد‬ ‫منها‬ ‫فاستعاروا‬ ‫والحضارات‬ ‫الشعوب‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫والصناعات‬ ‫والفنون‬ ‫والعلوم‬ ‫والنظم‬ ‫الساليب‬ ‫من‬ :‫مثل‬ ‫وذلك‬ .‫السلمية‬ ‫التعاليم‬ ‫حسب‬ ‫وبناءها‬ ‫صياغتها‬ ‫أعادوا‬ ‫الهندية‬ ‫والحضارة‬ ‫الفارسية‬ ‫الحضارة‬ ،‫الهلينية‬ ‫أو‬ ‫الغريقية‬ ‫الحضارة‬ .‫الصينية‬ ‫والحضارة‬ ‫العربية‬ ‫للحضارة‬ ‫الهامة‬ ‫المصادر‬ ‫إحدى‬ ‫شكلت‬ ‫الحضارات‬ ‫هذه‬ ‫كالنظم‬ ،‫جديدة‬ ‫ابتكارات‬ ‫إلى‬ ‫وتطويرها‬ ‫استيعابها‬ ‫بعد‬ ‫والسلمية‬ ‫ذلك‬ ‫وغير‬ ‫الجبر‬ ‫وعلم‬ ‫والرقام‬.‫ص‬45 28
  29. 29. ‫الثانية‬ ‫الوحدة‬ ‫من‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ‫انتهاء‬ :‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ ‫اللقاء‬ ‫وإلى‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫خصائص‬ ‫السلمية‬ 29
  30. 30. 30 :‫الثانية‬ ‫الوحدة‬:‫الثانية‬ ‫الوحدة‬ ‫ا‬‫ا‬‫الثاني‬ ‫لفصل‬ ‫السلمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫خصائص‬
  31. 31. 31 ‫ا‬ :‫الثانية‬ ‫الوحدة‬‫ا‬ :‫الثانية‬ ‫الوحدة‬‫الثاني‬ ‫لفصل‬ ‫السلمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫خصائص‬ :‫محتويات‬ ‫أول‬ً :‫التوحيد‬ ‫عقيدة‬ ‫على‬ ‫مبنية‬‫التوحيد‬ ‫عقيدة‬ ‫على‬ ‫مبنية‬ ‫وشمولية‬ ‫عالمية‬ ‫حضارة‬ ‫إنها‬ :‫ثانيا‬ ‫والوسطية‬ ‫العدل‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫تشريعاتها‬ :‫ثالثا‬ ‫إنسانية‬ ‫حضارة‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬ :‫رابعا‬ ‫الخرين‬ ‫مع‬ ‫التسامح‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫حضارة‬ :‫خامسا‬ ‫المقنعة‬ ‫العقلية‬ ‫الحجج‬ ‫إلى‬ ‫تستند‬ :‫ا‬ً ‫سادس‬ ‫بنيتها‬ ‫في‬ ‫علمية‬ ‫حضارة‬ -: ‫ا‬ً ‫سسابع‬.. ‫إنجازاتها‬ ‫في‬ ‫ومبدعة‬ ‫متطورة‬ :‫ثامنا‬‫إنجازاتها‬ ‫في‬ ‫ومبدعة‬ ‫متطورة‬ :‫ثامنا‬ :‫النسان‬ ‫وحقوق‬ ‫الحريات‬ ‫رعاية‬ :‫تاسعا‬ 1‫الرق‬ ‫من‬ ‫التحرر‬ - 2‫الرأي‬ ‫-حرية‬ 3‫الرادة‬ ‫حرية‬ - 4‫والقامة‬ ‫التنقل‬ ‫حرية‬ - 5‫المراة‬ ‫حرية‬ -
  32. 32. ‫عصف‬‫ذهني‬ ‫السلمي؟‬ ‫بالدين‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ ‫السلمية؟‬ ‫بالعقيدة‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ ‫بالتوكل؟‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ ‫بالتواكل؟‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ ‫والتواكل؟‬ ‫التوكل‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫ما‬ ‫عن‬ ‫ومسؤول‬ ‫راع‬ ‫كلكم‬ :‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫الل‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫بقول‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ (‫الجتماعية‬ ‫المسئولية‬ ‫رعيته؟)مكونات‬ ‫العمل؟‬ ‫نحب‬ ‫ول‬ ‫كسولين‬ ‫بأننا‬ ‫كمسلمين‬ ‫نتهم‬ ‫لماذا‬ ‫كاملة؟‬ ‫حقوقها‬ ‫المرأة‬ ‫يعط‬ ‫لم‬ ‫السلم‬ ‫بأن‬ ‫الغرب‬ ‫يدعي‬ ‫لماذ‬ ‫السيف؟‬ ‫بحد‬ ‫انتشر‬ ‫السلم‬ ‫بأن‬ ‫المسلمون‬ ‫يتهم‬ ‫لماذا‬ ‫شك‬ ‫الل‬ ‫مع‬ ‫التجريب‬ : ‫بعبارة‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً ‫مظلوم‬ ‫او‬ ‫ا‬ً ‫ظالم‬ ‫أخاك‬ ‫:أنصر‬ ‫بعبارة‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ 32
  33. 33. ‫دراستك‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫يأتي‬ ‫مما‬ ‫عبارة‬ ‫كل‬ ‫عليه‬ ‫تدل‬ ‫الذي‬ ‫العلمي‬ ‫المفهوم‬ ‫أكتب‬ :‫السلمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫خصائص‬ ‫العبارة‬ ‫المفهوم‬ ‫م‬ ‫الطلقاء‬ ‫فأنتم‬ ‫اذهبوا‬ :‫مكة‬ ‫فتح‬ ‫بعد‬ ‫قريش‬ ‫لكفار‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫الل‬ ‫صلى‬ ‫الل‬ ‫رسول‬ ‫يقول‬ 1 ‫المسلمون‬ ‫أنشأ‬‫علوما‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫موجودة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ 2 ‫إليه‬ ‫وصلت‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫العلمي‬ ‫المنهج‬ ‫تشيع‬ 3 ‫ال‬‫عقل‬‫هو‬ ‫التكليف‬ ‫مناط‬‫ا‬ ‫كتاب‬ ‫لفهم‬ ‫الوسيلة‬ 4 ‫عن‬ ‫نهى‬ ‫السلمي‬ ‫ديننا‬‫مضايقة‬‫الخرى‬ ‫الديان‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫البتعاد‬ ‫إلى‬ ‫دعا‬ ‫كما‬‫التشدد‬‫أهل‬ ‫معاملة‬ ‫في‬ ‫الديان‬ 5 ‫أن‬ ‫تؤكد‬ ‫السلمي‬ ‫الدين‬ ‫تعاليم‬‫سواسية‬ ‫الناس‬ ‫جميع‬ ‫المشتركة‬ ‫النسانية‬ ‫القيمة‬ ‫في‬ 6 ‫أساس‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫يفرق‬ ‫السلم‬‫التقوى‬ 7 ‫تختص‬ ‫ل‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬‫بجنس‬‫في‬ ‫تنحصر‬ ‫ول‬‫إقليم‬‫أو‬ ‫خاص‬‫بيئة‬‫معينة‬ 8 ‫لل‬ ‫إل‬ ‫تكون‬ ‫ل‬ ‫العبادة‬ 933
  34. 34. ‫دراستك‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫يأتي‬ ‫مما‬ ‫عبارة‬ ‫كل‬ ‫عليه‬ ‫تدل‬ ‫الذي‬ ‫العلمي‬ ‫المفهوم‬ ‫أكتب‬ :‫السلمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫خصائص‬ ‫العبارة‬ ‫المفهوم‬ ‫م‬ ‫الطلقاء‬ ‫فأنتم‬ ‫اذهبوا‬ :‫مكة‬ ‫فتح‬ ‫بد‬ ‫قريش‬ ‫لكفار‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫الل‬ ‫صلى‬ ‫الل‬ ‫رسول‬ ‫يقول‬ ‫الحرية‬ 1 ‫قبل‬ ‫من‬ ‫موجودة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫علوما‬ ‫المسلمون‬ ‫أنشأ‬ ‫الدبداع‬ 2 ‫إليه‬ ‫وصلت‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫العلمي‬ ‫المنهج‬ ‫تشيع‬ ‫علمية‬ 3 ‫ال‬‫هو‬ ‫التكليف‬ ‫مناط‬ ‫عقل‬‫ا‬ ‫كتاب‬ ‫لفهم‬ ‫الوسيلة‬ ‫العقلية‬ ‫الحجج‬ 4 ‫الخرى‬ ‫الديان‬ ‫أهل‬ ‫مضايقة‬ ‫عن‬ ‫نهى‬ ‫السلمي‬ ‫ديننا‬ ‫أهل‬ ‫معاملة‬ ‫في‬ ‫التشدد‬ ‫عن‬ ‫البتعاد‬ ‫إلى‬ ‫دعا‬ ‫كما‬ ‫الديان‬ ‫التسامح‬ 5 ‫أن‬ ‫تؤكد‬ ‫السلمي‬ ‫الدين‬ ‫تعاليم‬‫سواسية‬ ‫الناس‬ ‫جميع‬ ‫المشتركة‬ ‫النسانية‬ ‫القيمة‬ ‫في‬ ‫إنسانية‬ 6 ‫التقوى‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫يفرق‬ ‫السلم‬ ‫العدل‬ 7 ‫تختص‬ ‫ل‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬‫بجنس‬‫في‬ ‫تنحصر‬ ‫ول‬‫إقليم‬‫أو‬ ‫خاص‬‫بيئة‬‫معينة‬ ‫الشمولية‬ 8 ‫لل‬ ‫إل‬ ‫تكون‬ ‫ل‬ ‫العبادة‬ ‫التوحيد‬ ‫عقيدة‬ 934
  35. 35. 35 ‫ا‬‫ا‬‫الثاني‬ ‫لفصل‬ ‫السلمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫خصائص‬ :‫أول‬‫التوحيسد‬ ‫عقيدة‬ ‫علسى‬ ‫مبنيسة‬‫التوحيسد‬ ‫عقيدة‬ ‫علسى‬ ‫مبنيسة‬))‫أحد.الل‬ ‫اللس‬ ‫هسو‬ ‫]قسل‬ (‫اللس‬ ‫إل‬ ‫السه‬ ‫ل‬ ‫ك‬َ‫ا‬ ‫يا‬َّ‫إ‬ِ ‫و‬ ‫د‬ُ‫جو‬‫ب‬ُ‫جو‬‫ع‬ْ‫ب‬ ‫ن‬َ‫ا‬ ‫كس‬َ‫ا‬ ‫يا‬َّ‫إ‬ِ ] ‫للس‬ ‫إل‬ ‫تكون‬ ‫ل‬ ‫والعبادة‬ [‫يولسد‬ ‫ولسم‬ ‫يلسد‬ ‫الصسمد.لم‬ ‫مظاهر‬ ‫كسل‬ ‫مسن‬ ‫خاليسة‬ ،‫السسلمية‬ ‫الحضارة‬ ‫نرى‬ ‫لذلسك‬ [‫ن‬ُ‫جو‬ ‫عي‬ِ ‫ت‬َ‫ا‬‫سس‬ْ‫ب‬ ‫ن‬َ‫ا‬ ،‫والدب‬ ‫والشعر‬ ‫والحكسم‬ ‫العقيدة‬ ‫فسي‬ ‫وفلسسفتها‬ ‫وآدابهسا‬ ‫الوثنيسة‬ ‫و‬‫بسسياج‬ ‫كيانهسا‬ ‫وحمست‬ ‫لهسا‬ ‫ركيزة‬ ‫اليمان‬ ‫اتخذت‬‫مكون‬‫القيم‬ ‫مسن‬ .‫الروحية‬‫ص‬47
  36. 36. 36 ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫النصراف‬ ‫يعني‬ ‫ل‬ ‫اليمان‬‫الم‬ ‫يدعي‬ ‫كما‬‫غ‬‫العمل‬ ‫بل‬ ‫رضون‬ .‫باليمان‬ ‫مرتبط‬‫ن‬َ‫ا‬ ‫نو‬ُ‫جو‬‫م‬ِ ‫ؤ‬ْ‫ب‬ ‫م‬ُ‫جو‬ ‫ل‬ْ‫ب‬‫وا‬َ‫ا‬ ‫ه‬ُ‫جو‬ ‫ل‬ُ‫جو‬‫و‬‫س‬ُ‫جو‬ ‫ر‬َ‫ا‬ ‫و‬َ‫ا‬ ‫م‬ْ‫ب‬ ‫ك‬ُ‫جو‬ ‫ل‬َ‫ا‬‫م‬َ‫ا‬ ‫ع‬َ‫ا‬ ‫لل‬َُّ‫جو‬ ‫ا‬ ‫رى‬َ‫ا‬ ‫ي‬َ‫ا‬‫س‬َ‫ا‬ ‫ف‬َ‫ا‬ ‫لوا‬ُ‫جو‬‫م‬َ‫ا‬ ‫ع‬ْ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ل‬ِ ‫ق‬ُ‫جو‬‫و‬َ‫ا‬ }ۖ ‫سورة‬ {‫لون‬ُ‫جو‬‫م‬َ‫ا‬ ‫ع‬ْ‫ب‬ ‫ت‬َ‫ا‬ ‫م‬ْ‫ب‬ ‫ت‬ُ‫جو‬‫ن‬ْ‫ب‬‫ك‬ُ‫جو‬ ‫ما‬َ‫ا‬ ‫ب‬ِ ‫م‬ْ‫ب‬ ‫ك‬ُ‫جو‬‫ئ‬ُ‫جو‬‫ب‬ّ‫ن‬َ‫ا‬‫ي‬ُ‫جو‬‫ف‬َ‫ا‬ ‫ة‬ِ ‫د‬َ‫ا‬‫ها‬َ‫ا‬ ‫ش‬َّ ‫وال‬َ‫ا‬ ‫ب‬ِ ‫ي‬ْ‫ب‬‫غ‬َ‫ا‬ ‫ل‬ْ‫ب‬‫ا‬ ‫م‬ِ ‫ل‬ِ ‫عا‬َ‫ا‬ ‫ى‬‫ل‬َ‫ا‬‫إ‬ِ ‫ن‬َ‫ا‬ ‫دو‬ّ‫ر‬َ‫ا‬ ‫ت‬ُ‫جو‬‫س‬َ‫ا‬ ‫و‬َ‫ا‬ٰ :‫التوبة‬105 ،‫نيام‬ ‫والناس‬ ‫الليل‬ ‫طول‬ ‫كله،وأصلي‬ ‫الدهر‬ ‫أصوم‬ :‫يقولون‬ ‫للرسول‬ ‫جاءوا‬ ‫الذين‬ ‫الثلثة‬ :‫مثال‬ ‫وسلم؟‬ ‫عليه‬ ‫الل‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫رد‬ ‫كان‬ ‫ماذا‬ ‫ا‬ً ‫النساءأبد‬ ‫ولأتزوج‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫أنها‬ ‫والسلمية‬ ‫العربية‬ ‫الحضارة‬ ‫تميزت‬‫التوحيد‬ ‫عقيدة‬‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫الل‬ ‫تفرد‬ ‫التي‬ ،‫بالعبادة‬ ‫الكيان‬ ‫في‬ ‫والوحدة‬ ‫العامة‬ ‫الهداف‬ ‫ووحدة‬ ،‫التشريع‬ ‫ووحدة‬ ‫الرسالة‬ ‫وحدة‬ ‫في‬ ‫تظهر‬ ‫العقيدة‬ ‫هذه‬ .‫العام‬ ‫النساني‬‫ص‬48 ‫المسجد؟‬ ‫في‬ ‫باستمرار‬ ‫يتعبد‬ ‫الذي‬ ‫والرجل‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫موقف‬ ‫كان‬ ‫ماذا‬ :‫مثال‬
  37. 37. :‫وشمولية‬ ‫عالمية‬ ‫حضارة‬ ‫إنها‬ :‫ثانيا‬ ‫تختص‬ ‫ل‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬ ‫عالمية‬‫بجنس‬‫في‬ ‫تنحصر‬ ‫ول‬‫إقليم‬‫خاص‬ ‫أو‬‫بيئة‬.‫طويلة‬ ‫لزمان‬ ‫تمتد‬ ‫بل‬ ‫معينة‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬‫جامدة‬ ‫حضارة‬ ‫ليست‬.‫متحجرة‬ ‫أو‬‫بل‬‫فكرة‬ ‫كل‬ ‫ترعى‬ ‫حياتهم‬ ‫أمور‬ ‫لهم‬ ‫وتيسر‬ ‫بالبشر‬ ‫النهوض‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫في‬ ‫الحضارة‬ ‫أسهمت‬ .‫عصر‬ ‫لكل‬ ‫موافقتها‬ ‫مع‬ ‫ثابتة‬ ‫أسس‬ ‫ذات‬ ‫حضارة‬ ‫وجود‬:‫مثل‬ ‫عباقرة‬‫والكندي‬ ‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫وأحمد‬ ‫والشافعي‬ ‫ومالك‬ ‫حنيفة‬ ‫أبو‬ ‫ص‬ .‫خلدون‬ ‫وابن‬ ‫رشد‬ ‫وابن‬ ‫والفارابي‬ ‫والغزالي‬49 37
  38. 38. ‫والوسطية‬ ‫العدل‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫تشريعاتها‬ :‫ثالثا‬: ،‫العدالة‬ ‫مبدأ‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬‫الشريعة‬ ‫تفرق‬ ‫ولم‬ ‫على‬ ‫بل‬ ‫العرق‬ ‫أو‬ ‫اللغة‬ ‫أو‬ ‫الجنس‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫السلمية‬ .‫التقوى‬ ‫أساس‬)‫ط‬ِ ‫س‬ْ‫ب‬ ‫ق‬ِ ‫ل‬ْ‫ب‬‫با‬ِ ‫ء‬َ‫ا‬ ‫دا‬َ‫ا‬‫ه‬َ‫ا‬ ‫ش‬ُ‫جو‬ ‫لل‬َِّ ِ ‫ن‬َ‫ا‬ ‫مي‬ِ ‫وا‬َّ ‫ق‬َ‫ا‬ ‫نوا‬ُ‫جو‬‫كو‬ُ‫جو‬ ‫نوا‬ُ‫جو‬‫م‬َ‫ا‬ ‫آ‬ ‫ن‬َ‫ا‬ ‫ذي‬ِ ‫ل‬َّ‫ا‬ ‫ها‬َ‫ا‬ ‫ي‬ّ‫أ‬َ‫ا‬ ‫يا‬َ‫ا‬ ‫وى‬َ‫ا‬ ‫ق‬ْ‫ب‬ ‫ت‬َّ‫لل‬ِ ‫ب‬ُ‫جو‬ ‫ر‬َ‫ا‬ ‫ق‬ْ‫ب‬‫أ‬َ‫ا‬ ‫و‬َ‫ا‬ ‫ه‬ُ‫جو‬ ‫لوا‬ُ‫جو‬‫د‬ِ ‫ع‬ْ‫ب‬ ‫ا‬ ‫لوا‬ُ‫جو‬‫د‬ِ ‫ع‬ْ‫ب‬ ‫ت‬َ‫ا‬ ‫ل‬َّ ‫أ‬َ‫ا‬ ‫لى‬َ‫ا‬‫ع‬َ‫ا‬ ‫م‬ٍ ‫و‬ْ‫ب‬ ‫ق‬َ‫ا‬ ‫ن‬ُ‫جو‬ ‫ننآ‬َ‫ا‬‫ش‬َ‫ا‬ ‫م‬ْ‫ب‬ ‫ك‬ُ‫جو‬‫ن‬َّ‫م‬َ‫ا‬ ‫ر‬ِ ‫ج‬ْ‫ب‬ ‫ي‬َ‫ا‬ ‫ل‬َ‫ا‬ ‫و‬َ‫ا‬ :‫المائدة‬ ( ‫ن‬َ‫ا‬ ‫لو‬ُ‫جو‬‫م‬َ‫ا‬ ‫ع‬ْ‫ب‬ ‫ت‬َ‫ا‬ ‫ما‬َ‫ا‬ ‫ب‬ِ ‫ر‬ٌ ‫بي‬ِ ‫خ‬َ‫ا‬ ‫لل‬ََّ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ن‬َّ ‫إ‬ِ ‫لل‬ََّ‫ا‬ ‫ا‬ ‫قوا‬ُ‫جو‬‫ت‬َّ‫وا‬َ‫ا‬8‫ص‬49 ‫التقوى؟‬ ‫معنى‬ ‫ما‬ ‫ليوم‬ ‫والستعداد‬ ،‫بالتنزيل‬ ‫والعمل‬ ،‫الفضيل‬ ‫والقول‬ ،‫الجليل‬ ‫من‬ ‫الخوف‬ ‫الرحيل‬
  39. 39. :‫منها‬ ‫متعددة‬ ‫صور‬ ‫له‬ ‫العدل‬ ‫الحياة‬ ‫حق‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫مهما‬ ‫الحياة‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫المسلم‬ ‫لنفس‬ ‫مكافئة‬ ‫المسلم‬ ‫نفس‬ :‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫الل‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫قال‬ .‫الشخصية‬ ‫الفوارق‬ ‫كانت‬ ‫رسول‬ ‫وأني‬ ‫الل‬ ‫إل‬ ‫إله‬ ‫ل‬ ‫أن‬ ‫يشهد‬ ‫مسلم‬ ‫امرئ‬ ‫دم‬ ‫يحل‬ ‫)ل‬ ‫إل‬ ‫الل‬‫ثل:ث‬ ‫بإحدى‬‫والتارك‬ ‫بالنفس‬ ‫والنفس‬ ‫الزاني‬ ‫الثيب‬ : (‫للجماعة‬ ‫المفارق‬ ‫لدينه‬ ‫ص‬50 39
  40. 40. :‫الحكم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫العدل‬ ‫آيه‬ ‫النساء‬ ‫سورة‬ ( ‫ل‬ِ( ‫د‬ْ‫ِل‬ ‫ع‬َ‫ْد‬ ‫ل‬ْ‫ِل‬‫با‬ِ( ‫ا‬ْ‫ِل‬‫مو‬ُ‫او‬ ‫ك‬ُ‫او‬‫ح‬ْ‫ِل‬ ‫ت‬َ‫ْد‬ ‫أ ن‬َ‫ْد‬ ‫س‬ِ( ‫نا‬ّ‫سا‬‫ال‬ ‫ن‬َ‫ْد‬ ‫ي‬ْ‫ِل‬‫ب‬َ‫ْد‬ ‫تم‬ُ‫او‬‫م‬ْ‫ِل‬ ‫ك‬َ‫ْد‬ ‫ح‬َ‫ْد‬ ‫ذا‬َ‫ْد‬‫إ‬ِ( ‫و‬َ‫ْد‬ )58 ‫ا‬‫والعدل‬ ،‫تمييز‬ ‫دون‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫لعدل‬ ‫مع‬ ‫بالعدل‬ ‫وأمر‬ ،‫القرابة‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ :‫فقال‬ ‫والشنآن‬ ‫البغض‬ . )‫تعدلوا‬ ‫أل‬ ‫على‬ ‫قوم‬ ‫شنآن‬ ‫يجرمنك‬ ‫ول‬ ) (‫الناس‬ ‫أيها‬ ‫للتقوى‬ ‫أقرب‬ ‫هو‬ ‫اعدلوا‬ ‫إذا‬ ‫كانوا‬ ‫أنهم‬ ‫قبلكم‬ ‫الذين‬ ‫أهلك‬ ‫إنما‬ ‫سرق‬ ‫وإذا‬ ‫تركوه‬ ‫الشريف‬ ‫فيهم‬ ‫سرق‬ 40
  41. 41. 41 :‫حضارة‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬ ‫اااا‬‫ا‬‫رابع‬ :‫إنسانية‬ ‫أن‬ ‫ا‬‫ا‬‫اد‬‫تؤك‬ ‫اامي‬‫ا‬‫ال‬‫الس‬ ‫انا‬‫ي‬‫الد‬ ‫اما‬‫ي‬‫تعال‬ ‫اااسية‬‫ا‬‫او‬‫س‬ ‫الناس‬ ‫اعا‬‫ي‬‫جم‬‫القيمة‬ ‫اياا‬‫ف‬ ‫فضل‬ ‫ل‬ ‫اها‬‫ن‬‫وأ‬ ‫ا‬‫ا‬‫اة‬‫المشترك‬ ‫اانية‬‫ا‬‫اا‬‫النس‬ ‫وخلقه‬ ‫اها‬‫ل‬‫بعم‬ ‫إل‬ ‫اراا‬‫آخ‬ ‫اىا‬‫ل‬‫ع‬ ‫اان‬‫ا‬‫اا‬‫لنس‬ .‫وتقواه‬ ‫ودينه‬ ):‫أيها‬ ‫يا‬ ‫سلم‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫ا‬ ‫سول‬‫ر‬ ‫قال‬ ‫أل‬ ‫واحد‬ ‫كم‬‫أبا‬ ‫إن‬‫و‬ ‫حد‬‫وا‬ ‫كم‬‫رب‬ ‫إن‬ ‫أل‬ ‫الناس‬ ‫على‬ ‫مي‬‫لعج‬ ‫ول‬ ‫مي‬‫أعج‬ ‫لى‬‫ع‬ ‫بي‬‫لعر‬ ‫ضل‬‫ف‬ ‫ل‬
  42. 42. :‫التسامح‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫حضارة‬ ‫خامسا‬ :‫الخرين‬ ‫مع‬ ‫ني‬‫الدي‬ ‫سامح‬‫الت‬‫العقيدة‬ ‫مزايا‬ ‫من‬ ‫للحضارة‬ ‫أساسية‬ ‫وركيزة‬ ‫الااامية‬‫ا‬‫الس‬ .‫السلمية‬ ‫مضايقة‬ ‫عن‬ ‫نهى‬ ‫السلمي‬ ‫ديننا‬ ‫إلى‬ ‫دعا‬ ‫كما‬ ‫الخرى‬ ‫الديان‬ ‫أهل‬ ‫أهل‬ ‫معاملة‬ ‫في‬ ‫التشدد‬ ‫عن‬ ‫البتعاد‬ .‫السلم‬ ‫إلى‬ ‫الدعوة‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫الديان‬)‫ل‬ ‫من‬ ‫الرشد‬ ‫تبين‬ ‫قد‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫إكراه‬ 42
  43. 43. :‫العقلية‬ ‫الحجج‬ ‫إلى‬ ‫تستند‬ ‫سادسا‬ :‫المقنعة‬ -‫ال‬‫هو‬ ‫التكليف‬ ‫مناط‬ ‫عقل‬.‫قال‬ ‫ا‬ ‫كتاب‬ ‫لفهم‬ ‫الوسيلة‬ )‫ك‬َ ‫ل‬ِ ‫ذ‬َ ‫في‬ِ ‫ن‬ّ ‫إ‬ِ ‫تعالى‬‫ل‬َ‫آ‬‫ت‬ٍ ‫يا‬َ) (‫آية‬ ‫طه‬ ‫سورة‬ ‫هى‬َ ‫ن‬ّ ‫ال‬ ‫لي‬ِ ‫و‬ْ ‫ل‬ُِ 54( -‫تعالى‬ ‫ا‬ ‫وجود‬ ‫على‬ ‫الستدلل‬ ‫في‬ ‫العقلية‬ ‫الحجج‬ ‫يستخدم‬ .‫والتوحيد‬ ‫البعث‬ ‫وإثبات‬ -،‫الوقات‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫المستويات‬ ‫جميع‬ ‫يخاطب‬ ‫القرآن‬ ،‫والخاصة‬ ‫العامة‬ ‫يناسب‬ ‫وأسلوبه‬‫تعالى‬ ‫قال‬:)‫ن‬ْ ‫م‬ِ ‫له‬ّ ‫ال‬ ‫ذ‬َ ‫خ‬َ ‫ت‬ّ ‫أ‬ ‫ما‬َ ‫عل‬َ ‫ل‬َ ‫و‬َ ‫ق‬َ ‫ل‬َ ‫خ‬َ ‫ما‬َ ‫ب‬ِ ‫ه‬ٍ ‫ل‬َ ‫إ‬ِ ‫ل‬ّ ‫ك‬ُ ‫ب‬َ ‫ه‬َ ‫ذ‬َ ‫ل‬َ ‫إذا‬ٍ ‫ه‬ٍ ‫إل‬ِ ‫ن‬ْ ‫م‬ِ ‫ه‬ُ ‫ع‬َ ‫م‬َ ‫ن‬َ ‫كا‬َ ‫ما‬َ ‫و‬َ ‫د‬ِ ‫ل‬َ ‫و‬َ ‫ن‬َ ‫فو‬ُ ‫ص‬ِ ‫ي‬َ ‫ما‬ّ ‫ع‬َ ‫له‬ّ ‫ال‬ ‫ن‬َ ‫حا‬َ ‫ب‬ْ ‫س‬ُ ‫ض‬ٍ ‫ع‬ْ ‫ب‬َ ‫لى‬َ ‫ع‬َ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ض‬ُ ‫ع‬ْ ‫ب‬َ(‫سورة‬ )‫آية‬ ‫المؤمنون‬91( )‫رميم‬ ‫وهي‬ ‫العظام‬ ‫يحي‬ ‫من‬ ‫قال‬ ‫خلقه‬ ‫ونسى‬ ‫مثل‬ ‫لنا‬ ‫وضرب‬ ‫مرة‬ ‫أول‬ ‫أنشأها‬ ‫الذي‬ ‫يحييها‬ ‫قل‬(]‫يس‬78-79[‫ص‬54 :‫على‬ ‫تدل‬ ‫والبعرة‬ ، ‫المسير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الثر‬ ‫يقول‬ ‫العربي‬ ‫مثال‬ 43
  44. 44. 44 .. ‫بنيتها‬ ‫في‬ ‫علمية‬ ‫حضارة‬ -: ‫ا‬ً ‫سـابع‬ ‫تعميم‬ +‫تطبيق‬ + ‫تجريب‬ + ‫ملحظة‬ =‫العلم‬ . ‫العلم‬ ‫طلب‬ ‫على‬ ‫النبوية‬ ‫والسنة‬ ‫الكريم‬ ‫القرآ ن‬ ‫شجع‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫العلماء.قال‬ ‫فضل‬ ‫النبوية‬ ‫والسنة‬ ‫القرآ ن‬ ‫ين‬ّ‫ن‬‫ب‬ ‫وسلم‬ ‫علية‬:‫ا‬ً ‫طريق‬ ‫به‬ ‫له‬ ‫ال‬ ‫سهل‬ ‫ا ؛‬ً ‫علم‬ ‫فيه‬ ‫يبتغي‬ ‫ا‬ً ‫طريق‬ ‫سلك‬ ‫من‬ ) ( ‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫الوائل‬ ‫السابقين‬ ‫علوم‬ ‫تستوعب‬ ‫أ ن‬ ‫استطاعت‬ ‫إليه‬ ‫وصلت‬ ‫مكا ن‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫العلمي‬ ‫المنهج‬ ‫تشيع‬ ‫والبشرية‬ ‫السنسا ن‬ ‫لخير‬ ‫كله‬ ‫ذلك‬ ‫توظف‬ .‫للناس‬ ‫أخرجت‬ ‫أمة‬ ‫خير‬ ‫كاسنت‬ ‫ص‬55
  45. 45. 45 ‫ساعدت‬ ‫التي‬ ‫الحقائق‬ ‫من‬ ‫علمية‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الحضارة‬‫في‬ ‫بنيتها‬: 1-‫الدين‬ ‫طلب‬ ‫درجة‬ ‫بنفس‬ ‫كان‬ ‫العلم‬ ‫طلب‬،‫قال‬ “‫أوتوا‬ ‫والذين‬ ‫منكم‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫ا‬ ‫يرفع‬ ‫تعالى‬ “‫درجات‬ ‫العلم‬ 2-‫والعلماء‬ ‫العلم‬ ‫لخدمة‬ ‫الطاقات‬ ‫كل‬ ‫تسخير‬ 3-‫الشرعية‬ ‫العلوم‬ ‫عند‬ ‫تقف‬ ‫لم‬ ‫العلمية‬ ‫النطلقة‬
  46. 46. 46 : :‫إنجازاتها‬ ‫في‬ ‫ومبدعة‬ ‫متطورة‬ ‫ثامنا‬: :‫إنجازاتها‬ ‫في‬ ‫ومبدعة‬ ‫متطورة‬ ‫ثامنا‬ ‫انبثقت‬ ‫بأنها‬ ‫السلمية‬ ‫العلمية‬ ‫الحركة‬ ‫تفردت‬ ‫العقيدة‬ ‫وبين‬ ‫بينها‬ ‫صراع‬ ‫يحدث‬ ‫ولم‬ ،‫العقيدة‬ ‫من‬ ‫العلمية‬ ‫والحركة‬ ‫الكنيسة‬ ‫بين‬ ‫حدث‬ ‫كالذي‬ .‫عداء‬ ‫من‬ ‫الغرب‬ ‫في‬ ‫المعاصرة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫السلمية‬ ‫العلمية‬ ‫الحركة‬ ‫قيام‬ ‫إن‬ )‫العلم‬ ‫طلب‬ ‫قاعدة‬ ‫ومن‬ ‫منها‬ ‫وبدافع‬ ‫العقيدة‬ (‫هذه‬ ‫صان‬ ‫ومسلمة‬ ‫مسلم‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫فريضة‬ ‫أو‬ ‫العقيدة‬ ‫إفساد‬ ‫في‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫عن‬ ‫الحركة‬
  47. 47. : :‫تابع‬ ‫إنجازاتها‬ ‫في‬ ‫ومبدعة‬ ‫متطورة‬ ‫ثامنا‬: :‫تابع‬ ‫إنجازاتها‬ ‫في‬ ‫ومبدعة‬ ‫متطورة‬ ‫ثامنا‬ ‫إ ن‬‫المسلمين‬‫التجريبي‬ ‫المنهج‬ ‫أشأوا‬ ‫الذين‬ ‫هم‬‫من‬ ‫بتوجيه‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫والفيزياء‬ ‫الفلك‬ ‫فـي‬ ‫أيديهـم‬ ‫علـى‬ ‫تقدم‬ ‫حيـث‬ ‫خطوات‬ ‫بـه‬ ‫فسـاروا‬ ‫السـلم‬ .‫والطب‬ ‫العلمي‬ ‫بالبحث‬ ‫يعنو ن‬ ‫ل‬ ‫السلم‬ ‫قبل‬ ‫العرب‬ ‫على‬ ‫قائما‬ ‫تجريبيا‬ ‫علما‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬ ‫فلسفيا‬ ‫سنظريا‬ ‫علما‬ ‫كا ن‬ ‫الرغريقي‬ ‫العلم‬ .‫المعملية‬ ‫التجارب‬ ‫وإجراء‬ ‫الملحظة‬ ‫أصوله‬ ‫كل‬ ‫ستمدت‬ ‫ا‬ ‫ثة‬ ‫الحدي‬ ‫ية‬ ‫الورب‬ ‫ية‬ ‫العلم‬ ‫كة‬ ‫الحر‬ ‫السلمية‬ ‫الحركة‬ ‫من‬. ‫آفاق‬ ‫أبعد‬ ‫لى‬‫إ‬ ‫لك‬‫ذ‬ ‫عد‬‫ب‬ ‫صول‬‫الو‬ ‫في‬ ‫با‬‫أور‬ ‫دور‬ ‫في‬‫نن‬ ‫ل‬ . ‫والمعرفة‬ ‫العلم‬  47
  48. 48. :‫وحقوق‬ ‫الحريات‬ ‫رعاية‬ ‫تاسعا‬ .‫النسان‬ ‫الحرية‬ ‫مبدأ‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫وضع‬ ‫لقريش‬ ‫بقوله‬ ‫عمليا‬ ( )‫مكة‬ ‫فتح‬ ‫في‬ ‫الطلقاء‬ ‫فأنتم‬ ‫اذهبوا‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬ ‫في‬ ‫الحرية‬ ‫مظاهر‬ ‫تعددت‬ ‫وقد‬ :‫بينها‬ ‫من‬ ‫وكان‬ 48
  49. 49. 1:‫الرق‬ ‫من‬ ‫التحرر‬ - ‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫العتق‬ ‫أبواب‬ ‫ووسعت‬ ‫الرق‬ ‫منافذ‬ ‫ضيقت‬ ‫السلمية‬ ‫الشريعة‬ ( ‫رقبة‬ ‫فك‬ ‫العقبة‬ ‫ما‬ ‫أدراك‬ ‫وما‬ ‫العقبة‬ ‫اقتحم‬ ‫فل‬ ) : ‫للتجارة‬ ‫البشر‬ ‫استرقت‬ ‫وبعده‬ ‫السلم‬ ‫قبل‬ ‫الخرى‬ ‫الحضارات‬ ‫أما‬ ‫المجتمعات‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫التجارية‬ ‫للعلسنات‬ ‫المرأة‬ ‫واستغلت‬ ،‫والخدمة‬ .‫ورغربا‬ ‫شرقا‬ ‫السلمية‬ ‫رغير‬ 2:‫الرأي‬ ‫حرية‬ - ‫في‬ ‫المغالة‬ ‫عن‬ ‫سنهى‬ ‫حين‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫على‬ ‫ترد‬ ‫امرأة‬ ‫وقفت‬ ( ‫عمر‬ ‫يا‬ ‫هذا‬ ‫لك‬ ‫ليس‬ ) :‫قائلة‬ ‫المهور‬ ( ‫عمر‬ ‫وأخطأ‬ ‫امرأة‬ ‫أصابت‬ ) :‫وقال‬ ‫رأيه‬ ‫عن‬ ‫فرجع‬ ‫ص‬57 49
  50. 50. 3: -‫الرادة‬ ‫حرية‬ )‫وأن‬ ،‫الرادة‬ ‫حرية‬ ‫كفل‬ ‫السلم‬ ‫وأن‬ ‫سعى‬ ‫ما‬ ‫إل‬ ‫للنسان‬ ‫ليس‬ ‫الجزاء‬ ‫يجزاه‬ ‫ثم‬ ‫يرى‬ ‫سوف‬ ‫سعيه‬ ) (‫صالحا‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫الوفى‬ (‫فلنفسه‬ )‫وسعى‬ ‫الخرة‬ ‫أراد‬ ‫ومن‬ (....................... ‫لها‬ :‫والقامة‬ ‫التنقل‬ ‫حرية‬ 50
  51. 51. :‫المرأة‬ ‫حرية‬ ‫الجتماعية‬ ‫مهامها‬ ‫تمارس‬ ‫وكاسنت‬ ‫الحقوق‬ ‫منحها‬ ‫السلم‬ ( ‫ء‬ً ‫وسنسا‬ ‫كثيرا‬ ‫رجال‬ ‫منهما‬ ‫وبث‬ ) ‫السنحطاط‬ ‫عصر‬ ‫جاء‬ ‫حتى‬ ‫وقويا‬ ‫ايجابيا‬ ‫عنصرا‬ ‫المرأة‬ ‫كاسنت‬ ‫ورغيرها‬ ‫الجتماعية‬ ‫المشاركة‬ ‫حق‬ ‫منها‬ ‫وسلب‬ ‫ص‬60 51
  52. 52. 52 :‫القول‬ ‫خلصة‬ ،‫الحقيقي‬ ‫معناهـا‬ ‫تعطيهـا‬ ‫التـي‬ ‫وهـي‬ ‫ولبابهـا‬ ‫الحضارة‬ ‫جوهـر‬ ‫القيـم‬ ‫أرغصاسنها‬ ‫فـي‬ ‫الحياة‬ ‫إلـى‬ ‫فتسـري‬ ،‫الروح‬ ‫فيهـا‬ ‫تنفـخ‬ ‫التـي‬ ‫وهـي‬ ‫منجزاتها‬ ‫معناهـا،رغدت‬ ‫الحضارة‬ ‫فقدت‬ ‫القيـم‬ ‫خبـت‬ ‫وإذا‬ ‫ومنجزاتهـا‬ .‫خاوية‬ ‫وطقوسا‬ ‫بالية‬ ‫أطلل‬ ‫السامية،وأهدافها‬ ‫ومعاسنيها‬ ‫الخالدة‬ ‫بقيمها‬ ‫تمتاز‬ ‫السلمية‬ ‫الحضارة‬ ‫المتخلق‬ ‫المسلم‬ ‫منه‬ ‫جعلت‬ ،‫جديدة‬ ‫صيارغة‬ ‫للسنسا ن‬ ‫النبيلة،وصيارغتها‬ .‫العالية‬ ‫بالخلق‬ ‫ص‬60

×