Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

خشية الله والخوف منه

  • Identifiez-vous pour voir les commentaires

خشية الله والخوف منه

  1. 1. ‫خ‬‫شية‬‫هللا‬‫والخوف‬‫منه‬ ‫عبدالحميد‬‫التركستاني‬ ‫ملخص‬‫الخطبة‬ 1-‫جرأة‬‫الناس‬‫على‬‫معاصي‬‫هللا‬.2-‫الخوف‬‫من‬‫هللا‬‫صفة‬‫المؤمنين‬،‫وتتافوة‬‫هذه‬‫الصفة‬‫بقدر‬‫إيمانهم‬.3-‫مراتب‬‫الخوف‬.4-‫أقوال‬‫السلف‬‫في‬ ‫الخوف‬.5-‫أحوال‬‫السلف‬‫في‬‫الخوف‬.6-‫ضعف‬‫جانب‬‫الخوف‬‫عند‬‫آخرين‬.7-‫مم‬‫خاف‬‫السلف‬‫وبكوا؟‬ ‫الخطبة‬‫األولى‬ ‫أما‬‫بعد‬: ‫أيها‬‫الناس‬:‫اتقوا‬‫هللا‬‫تعالى‬‫وخافوه‬‫واخشوه‬‫وحده‬‫وال‬‫تخشوا‬‫أحدا‬‫غيره‬‫وكما‬‫قال‬‫الفضيل‬:‫من‬‫خاف‬‫هللا‬‫لم‬‫يضره‬،‫أحد‬‫ومن‬‫خاف‬‫غير‬‫هللا‬‫لم‬ ‫ينفعه‬‫أحد‬‫قال‬‫تعالى‬:‫فال‬‫تخشوا‬‫الناس‬‫واخشون‬،‫فال‬‫تخافوهم‬‫وخافون‬‫إن‬‫كنتم‬‫مؤمنين‬. ‫أيها‬‫اإلخوة‬:‫سوف‬‫يكون‬‫حديثي‬‫في‬‫هذه‬‫الخطبة‬‫عن‬‫مقام‬‫الخوف‬‫من‬‫هللا‬‫عز‬‫وجل‬‫وسبب‬‫اختياري‬‫لهذا‬‫الموضوع‬‫هو‬‫ما‬‫أراه‬‫وأشاهده‬‫من‬‫بعد‬ ‫الناس‬‫عن‬‫هللا‬‫وتجرؤهم‬‫عليه‬‫بأنواع‬‫المعاصي‬‫والذنوب‬‫التي‬‫ما‬‫ارتكبها‬‫هؤالء‬‫الناس‬‫إال‬‫بسبب‬‫ضعف‬‫جانب‬‫الخوف‬‫من‬‫هللا‬‫في‬‫قلوبهم‬‫وبسبب‬ ‫غفلتهم‬‫عن‬‫هللا‬‫ونسيان‬‫الدار‬،‫اآلخرة‬‫فالخوف‬‫من‬‫هللا‬‫هو‬‫الحاجز‬‫الصلب‬‫أمام‬‫دفعات‬‫الهوى‬‫العنيفة‬ّ‫ل‬‫وق‬‫أن‬‫يثبت‬‫غير‬‫هذا‬‫الحاجز‬‫أمام‬‫دفعات‬ ‫الهوى‬‫والشهوة‬‫والغفلة‬‫فالخوف‬‫هو‬‫الذي‬‫يهيج‬‫في‬‫القلب‬‫نار‬‫الخشية‬‫التي‬‫تدفع‬‫اإلنسان‬‫المسلم‬‫إلى‬‫عمل‬‫الطاعة‬‫واالبتعاد‬‫عن‬‫المعصية‬. ‫ولهذا‬‫إذا‬‫زاد‬‫اإليمان‬‫في‬‫قلب‬‫المؤمن‬‫لم‬‫يعد‬‫يستحضر‬‫في‬‫قلبه‬‫إال‬‫الخوف‬‫من‬،‫هللا‬‫والناس‬‫في‬‫خوفهم‬‫من‬‫هللا‬‫متفاوتون‬‫ولهذا‬‫كان‬‫خوف‬‫العلماء‬ ‫في‬‫أعلى‬‫الدرجات‬‫وذلك‬‫ألن‬‫خوفهم‬‫مقرون‬‫بمعرفة‬‫هللا‬‫مما‬‫جعل‬‫خوفهم‬‫مقرون‬‫بالخشية‬‫كما‬‫قال‬‫تعالى‬:‫إنما‬‫يخشى‬‫هللا‬‫من‬‫عباده‬‫العلماء‬ ‫والخشية‬‫درجة‬‫أعلى‬‫وهي‬‫أخص‬‫من‬،‫الخوف‬‫فالخوف‬‫لعامة‬‫المؤمنين‬‫والخشية‬‫للعلماء‬‫العارفين‬‫وعلى‬‫قدر‬‫العلم‬‫والمعرفة‬‫تكون‬،‫الخشية‬‫كما‬ ‫قال‬‫النبي‬(( :‫إني‬‫ألعلمكم‬‫باهلل‬‫وأشدكم‬‫له‬‫خشية‬))‫وقال‬(( :‫لو‬‫تعلمون‬‫ما‬‫أعلم‬‫لضحكتم‬‫قليال‬‫ولبكيتم‬‫كثيرا‬‫ولما‬‫تلذذتم‬‫بالنساء‬‫على‬‫الفرش‬ ‫ولخرجتم‬‫إلى‬‫الصعدات‬‫تجأرون‬‫إلى‬‫هللا‬))‫قال‬‫اإلمام‬‫أحمد‬:‫هذا‬‫يدل‬‫على‬‫أن‬‫كل‬‫من‬‫كان‬‫باهلل‬‫أعرف‬‫كان‬‫منه‬‫أخوف‬.‫والخوف‬:‫هو‬‫اضطراب‬ ‫القلب‬‫ووجله‬‫من‬‫تذكر‬‫عقاب‬‫هللا‬‫وناره‬‫ووعيده‬‫الشديد‬‫لمن‬‫عصاه‬‫والخائف‬‫دائما‬‫يلجأ‬‫إلى‬‫الهرب‬‫مما‬‫يخافه‬‫إال‬‫من‬‫يخاف‬‫من‬‫هللا‬‫فإنه‬‫يهرب‬ ‫إليه‬‫كما‬‫قال‬‫أبو‬‫حفص‬:‫الخوف‬‫سراج‬‫في‬‫القلب‬‫به‬‫يبصر‬‫ما‬‫فيه‬‫من‬‫الخير‬‫والشر‬‫وكل‬‫أحد‬‫إذا‬‫خفته‬‫هربت‬‫منه‬‫إال‬‫هللا‬‫عز‬،‫وجل‬‫فإنك‬‫إذا‬‫خفته‬ ‫هربت‬‫إليه‬.‫فالخائف‬‫هارب‬‫من‬‫ربه‬‫إلى‬‫ربه‬‫قال‬‫تعالى‬:‫ففروا‬‫إلى‬‫هللا‬‫إني‬‫لكم‬‫منه‬‫نذير‬‫مبين‬،‫قال‬‫أبو‬‫سليمان‬‫الداراني‬:‫ما‬‫فارق‬‫الخوف‬‫قلبا‬ ‫إال‬‫خرب‬.‫وقال‬‫إبراهيم‬‫بن‬‫سفيان‬:‫إذا‬‫سكن‬‫الخوف‬‫القلب‬‫أحرق‬‫مواضع‬‫الشهوات‬‫منها‬‫وطرد‬‫الدنيا‬‫عنها‬. ‫وقال‬‫ذو‬‫النون‬:‫الناس‬‫على‬‫الطريق‬‫ما‬‫لم‬‫يزل‬‫عنهم‬،‫الخوف‬‫فإذا‬‫زال‬‫عنهم‬‫الخوف‬‫ضلوا‬‫الطريق‬.‫وقال‬‫أبو‬‫حفص‬:‫الخوف‬‫سوط‬،‫هللا‬‫وم‬ّ‫ق‬‫ي‬‫به‬ ‫الشاردين‬‫عن‬‫بابه‬. ‫والخوف‬‫المحمود‬‫الصادق‬:‫ما‬‫حال‬‫بين‬‫صاحبه‬‫ويبن‬‫محارم‬‫هللا‬‫عز‬‫وجل‬‫فإذا‬‫تجاوز‬‫ذلك‬‫خيف‬‫منه‬‫اليأس‬،‫والقنوط‬‫ولهذا‬‫قال‬‫شيخ‬‫اإلسالم‬‫ابن‬ ‫تيميه‬:‫الخوف‬‫المحمود‬:‫هو‬‫ما‬‫حجزك‬‫عن‬‫محارم‬‫هللا‬‫وهذا‬‫الخوف‬‫من‬ّ‫ل‬‫أج‬‫منازل‬‫السير‬‫إلى‬‫هللا‬‫وأنفعها‬‫للقلب‬‫وهو‬‫فرض‬‫على‬‫كل‬‫أحد‬. ‫ومن‬‫كان‬‫الخوف‬‫منه‬‫بهذه‬‫المنزلة‬‫سوف‬‫يحجزه‬‫خوفه‬‫عن‬‫المعاصي‬‫والمحرمات‬‫فال‬‫يأكل‬‫ماال‬‫حراما‬‫وال‬‫يشهد‬،‫زورا‬‫وال‬‫يحلف‬،‫كاذبا‬‫وال‬ ‫يخلف‬‫وعدا‬‫وال‬‫يخون‬‫عهدا‬‫وال‬‫يغش‬‫في‬‫المعاملة‬‫وال‬‫يخون‬‫شريكه‬‫وال‬‫يمشي‬،‫بالنميمة‬‫وال‬‫يغتاب‬‫الناس‬‫وال‬‫يترك‬‫النصيحة‬‫واألمر‬‫بالمعروف‬ ‫والنهي‬‫عن‬‫المنكر‬‫وال‬‫يزني‬‫وال‬‫يلوط‬‫وال‬‫يتشبه‬‫بالنساء‬‫وال‬‫يتشبه‬‫بالكفرة‬‫أعداء‬‫الدين‬‫وال‬‫يتعاطى‬‫محرما‬‫وال‬‫يشرب‬‫المسكرات‬‫وال‬‫المخدرات‬ ‫وال‬‫الدخان‬‫وال‬‫الشيشة‬‫وال‬‫يهجر‬‫مساجد‬‫هللا‬‫وال‬‫يترك‬‫الصالة‬‫في‬‫الجماعة‬‫وال‬‫يضيع‬‫أوقاته‬‫في‬‫اللهو‬‫والغفلة‬‫بل‬‫تجده‬‫يشمر‬‫عن‬‫ساعد‬‫الجد‬ ‫يستغل‬‫وقته‬‫كله‬‫في‬‫طاعة‬‫هللا‬‫ولهذا‬‫قال‬(( :‫من‬‫خاف‬،‫أدلج‬‫ومن‬‫أدلج‬‫بلغ‬‫المنزل‬‫أال‬‫وإن‬‫سلعة‬‫هللا‬‫غالية‬‫أال‬‫وإن‬‫سلعة‬‫هللا‬‫هي‬‫الجنة‬))‫رواه‬ ‫الترمذي‬‫وهو‬‫حديث‬‫حسن‬‫والمراد‬‫بهذا‬‫الحديث‬‫التشمير‬‫في‬‫الطاعة‬‫واالجتهاد‬‫من‬‫بداية‬‫العمر‬‫ألن‬‫الجنة‬‫غالية‬‫تحتاج‬‫إلى‬‫ثمن‬‫باهظ‬‫ومن‬‫سعى‬ ‫لها‬‫وعمل‬‫صالحا‬‫وسار‬‫من‬‫أول‬‫الطريق‬‫نال‬‫بغيته‬‫إن‬‫شاء‬‫هللا‬.
  2. 2. ‫ولهذا‬‫كان‬‫السلف‬‫الصالح‬‫بون‬ّ‫ل‬‫يغ‬‫جانب‬‫الخوف‬‫في‬‫حال‬‫الصحة‬‫والقوة‬‫حتى‬‫يزدادوا‬‫من‬‫طاعة‬‫هللا‬‫ويكثروا‬‫من‬‫ذكره‬‫ويتقربوا‬‫إليه‬‫بالنوافل‬ ‫والعمل‬‫الصالح‬. ‫أيها‬‫اإلخوة‬:‫إن‬‫رجحان‬‫جانب‬‫الخوف‬‫من‬‫هللا‬‫في‬‫قلب‬‫المؤمن‬‫هو‬‫وحده‬‫الذي‬‫يرجح‬‫الكفة‬‫وهو‬‫وحده‬‫الذي‬‫يعصم‬‫من‬‫فتنة‬‫هذه‬‫الدنيا‬‫وبدون‬ ‫الخوف‬‫ال‬‫يصلح‬‫قلب‬‫وال‬‫تصلح‬‫حياة‬‫وال‬‫تستقيم‬‫نفس‬‫وال‬‫يهذب‬‫سلوك‬‫وإال‬‫فما‬‫الذي‬‫يحجز‬‫النفس‬‫البشرية‬‫عن‬‫ارتكاب‬‫المحرمات‬‫من‬‫زنى‬ ‫وبغى‬‫وظلم‬‫وركون‬‫إلى‬‫الدنيا‬‫غير‬‫الخوف‬‫من‬،‫هللا‬‫وما‬‫الذي‬‫يهدئ‬‫فيها‬‫هيجان‬‫الرغائب‬‫وسعار‬‫الشهوات‬‫وجنون‬‫المطامع؟‬‫وما‬‫الذي‬‫يثبت‬ ‫النفس‬‫في‬‫المعركة‬‫بين‬‫الحق‬‫والباطل‬‫وبين‬‫الخير‬‫والشر؟‬‫وما‬‫الذي‬‫يدفع‬‫اإلنسان‬‫إلى‬‫تقوى‬‫هللا‬‫في‬‫السر‬‫والعلن‬‫سوى‬‫خوف‬،‫هللا‬‫فال‬‫شيء‬‫يثبت‬ ‫اإليمان‬‫عند‬‫العبد‬‫رغم‬‫األحداث‬‫وتقلبات‬‫األحوال‬‫في‬‫هذا‬‫الخضم‬‫الهائج‬‫إال‬‫اليقين‬‫في‬‫اآلخرة‬‫واإليمان‬‫بها‬‫والخشية‬‫والخوف‬‫مما‬‫أعده‬‫هللا‬‫من‬ ‫العذاب‬‫المقيم‬‫لمن‬‫خالف‬‫أمره‬‫وعصاه‬.‫فتذكر‬‫اآلخرة‬‫في‬‫جميع‬‫األحوال‬‫والمناسبات‬‫والظروف‬‫يجعل‬‫عند‬‫اإلنسان‬‫حسا‬‫مرهفا‬‫يجعله‬‫دائم‬‫اليقظة‬ ‫جاد‬‫العزيمة‬‫دائم‬‫الفكر‬‫فيما‬‫يصلحه‬‫في‬‫ِه‬‫ش‬‫معا‬‫ِه‬‫د‬‫ومعا‬‫كثير‬‫الوجل‬‫والخوف‬‫مما‬‫سيؤول‬‫إليه‬‫في‬،‫اآلخرة‬‫ففي‬‫كتاب‬‫الزهد‬‫لإلمام‬‫أحمد‬‫عن‬‫عبد‬ ‫الرحمن‬‫بن‬‫يزيد‬‫قال‬:‫قلت‬‫ليزيد‬!‫ما‬‫لي‬‫أرى‬‫عينيك‬‫ال‬‫؟‬ ّ‫تجف‬‫قال‬:‫يا‬‫أخي‬‫إن‬‫هللا‬‫توعدني‬‫إن‬‫أنا‬‫عصيته‬‫أن‬‫يسجنني‬‫في‬،‫النار‬‫وهللا‬‫لو‬‫توعدني‬ ‫أن‬‫يسجنني‬‫في‬‫الحمام‬‫لكان‬‫حريا‬‫أن‬‫ال‬‫يجف‬‫لي‬‫دمع‬. ‫وروى‬‫ضمرة‬‫عن‬‫حفص‬‫بن‬‫عمر‬‫قال‬:‫بكى‬‫الحسن‬‫البصري‬‫فقيل‬‫له‬:‫ما‬‫يبكيك؟‬‫قال‬:‫أخاف‬‫أن‬‫يطرحني‬‫في‬‫النار‬‫غدا‬‫وال‬‫يبالي‬.‫ولهذا‬‫من‬‫خاف‬ ‫واشتد‬‫وجله‬‫من‬‫ربه‬‫في‬‫هذه‬‫الدنيا‬‫يأمن‬‫يوم‬‫الفزع‬‫األكبر‬‫فعن‬‫أبي‬‫هريرة‬‫عن‬‫النبي‬‫فيما‬‫يرويه‬‫عن‬‫ربه‬‫جل‬‫وعال‬‫أنه‬‫قال‬(( :‫وعزتي‬‫ال‬‫أجمع‬ ‫على‬‫عبدي‬‫خوفين‬‫وأمنين‬:‫إذا‬‫خافني‬‫في‬‫الدنيا‬‫أمنته‬‫يوم‬،‫القيامة‬‫وإذا‬‫أمنني‬‫في‬‫الدنيا‬‫أخفته‬‫يوم‬‫القيامة‬))‫رواه‬‫أبن‬‫حبان‬‫في‬‫صحيحه‬. ‫أيها‬‫األخوة‬:‫لقد‬‫عاش‬‫المسلمون‬‫الذين‬‫تلقوا‬‫هذا‬‫القرآن‬‫أول‬‫مرة‬‫عاشوا‬‫مشاهد‬‫اآلخرة‬‫فعال‬‫وواقعا‬‫كأنهم‬‫يرونها‬‫حقيقة‬‫ولم‬‫يكن‬‫في‬‫نفوسهم‬ ‫استبعاد‬‫لذلك‬‫اليوم‬‫بل‬‫كان‬‫يقينهم‬‫بذلك‬‫اليوم‬‫واقعا‬‫تشهده‬‫قلوبهم‬‫ه‬ّ‫س‬‫وتح‬‫وتراه‬‫وتتأثر‬‫وترتعش‬‫وتستجيب‬‫لمرآه‬‫ومن‬‫ثم‬‫تحولت‬‫نفوسهم‬‫ذلك‬ ‫التحول‬‫وتكيفت‬‫حياتهم‬‫على‬‫هذه‬‫األرض‬‫بطاعة‬‫هللا‬‫وكأن‬‫النار‬‫إنما‬‫خلقت‬‫لهم‬‫قال‬‫يزيد‬‫بن‬‫حوشب‬:‫ما‬‫رأيت‬‫أخوف‬‫من‬‫الحسن‬‫وعمر‬‫بن‬‫عبد‬ ،‫العزيز‬‫كأن‬‫النار‬‫لم‬‫تخلق‬‫إال‬‫لهما‬.‫وحق‬‫لهما‬‫أيها‬‫اإلخوة‬‫ولكل‬‫مؤمن‬‫أن‬‫يخاف‬‫من‬‫النار‬‫وأن‬‫يستعيذ‬‫باهلل‬‫منها‬‫ألن‬‫الخبر‬‫ليس‬‫كالمعاينة‬‫يقول‬ (( :‫لو‬‫يعلم‬‫المؤمن‬‫ما‬‫عند‬‫هللا‬‫من‬‫العقوبة‬‫ما‬‫طمع‬‫بجنته‬‫أحد‬))‫رواه‬‫مسلم‬‫وقال‬‫في‬‫وصف‬‫النار‬‫محذرا‬‫منها‬(( :‫نار‬‫الدنيا‬‫جزء‬‫من‬‫سبعين‬ ‫جزءا‬‫من‬‫نار‬‫جهنم‬))‫ولهذا‬‫كان‬‫سلفنا‬‫الصالح‬‫رضوان‬‫هللا‬‫عليهم‬‫إذا‬‫رأى‬‫أحدهم‬‫نارا‬‫اضطرب‬‫وتغير‬‫حاله‬‫فهذا‬‫عبد‬‫هللا‬‫بن‬‫مسعود‬‫مر‬‫على‬ ‫الذين‬‫ينفخون‬‫على‬‫الكير‬‫فسقط‬‫مغشيا‬‫عليه‬‫وهذا‬‫الربيع‬‫بن‬‫خثيم‬‫رحمه‬‫هللا‬‫مر‬‫بالحداد‬‫فنظر‬‫إلى‬‫الكير‬‫فخر‬‫مغشيا‬،‫عليه‬‫وكان‬‫عمر‬‫بن‬‫الخطاب‬ ‫ربما‬‫توقد‬‫له‬‫نار‬‫ثم‬‫يدني‬‫يديه‬‫منها‬‫ويقول‬( :‫يا‬‫ابن‬‫الخطاب‬‫هل‬‫لك‬‫صبر‬‫على‬‫هذا‬.)‫وكان‬‫األحنف‬‫رضي‬‫هللا‬‫عنه‬:‫يجئ‬‫إلى‬‫المصباح‬‫بالليل‬ ‫فيضع‬‫إصبعه‬‫فيه‬‫ثم‬‫يقول‬( :،‫حس‬‫حس‬‫ثم‬‫يقول‬‫يا‬،‫حنيف‬‫ما‬‫حملك‬‫على‬‫ما‬‫صنعت‬‫يوم‬‫كذا‬‫وكذا‬‫يحاسب‬‫نفسه‬)‫وفي‬‫الحديث‬(( :‫حاسبوا‬‫أنفسكم‬ ‫قبل‬‫أن‬‫تحاسبوا‬‫وزنوا‬‫أعمالكم‬‫قبل‬‫أن‬‫توزن‬‫عليكم‬)). ‫أيها‬‫االخوة‬:‫إن‬‫أمر‬‫القيامة‬‫أمر‬‫عظيم‬،‫رهيب‬ّ‫ج‬‫ير‬‫القلب‬‫ويرعب‬‫الحس‬‫رعبا‬‫مشاهده‬‫يرجف‬‫لها‬‫القلوب‬‫وهللا‬‫سبحانه‬‫أقسم‬‫على‬‫وقوع‬‫هذا‬ ‫الحادث‬‫ال‬‫محالة‬‫فقال‬‫في‬‫سورة‬‫الطور‬‫إن‬‫عذاب‬‫ربك‬‫لواقع‬‫ماله‬‫من‬‫دافع‬‫فهو‬‫واقع‬،‫حتما‬‫ال‬‫يملك‬‫دفعه‬‫أحد‬‫أبدا‬‫واألمر‬‫داهم‬‫قاصم‬‫ليس‬‫منه‬ ‫دافع‬‫وال‬‫عاصم‬‫كما‬‫أن‬‫دون‬‫غد‬،‫الليلة‬‫فما‬‫أعددنا‬‫لذلك‬،‫اليوم‬‫وما‬‫قدمنا‬‫له‬‫وهل‬‫جلس‬‫كل‬‫منا‬‫يحاسب‬‫نفسه‬‫ما‬‫عمل‬‫بكذا‬‫وما‬‫أراد‬‫بكذا‬‫بل‬‫الكل‬ ‫ساه‬،‫اله‬‫والكل‬‫في‬‫سكرته‬‫يعمهون‬‫ويلعبون‬‫ويضحكون‬‫ويفسقون‬‫ويفجرون‬‫وكأن‬‫أحدهم‬‫بمنأى‬‫من‬‫العذاب‬‫وكأنهم‬‫ليس‬‫وراءهم‬‫موتا‬‫وال‬ ‫نشورا‬‫وال‬‫جنة‬‫وال‬‫نارا‬‫أال‬‫يظن‬‫أولئك‬‫أنهم‬‫مبعوثون‬‫ليوم‬‫عظيم‬‫يوم‬‫يقوم‬‫الناس‬‫لرب‬‫العالمين‬‫يقول‬‫الحسن‬‫البصري‬‫رحمه‬‫هللا‬( :‫إن‬‫المؤمن‬ ‫وهللا‬‫ما‬‫تراه‬‫إال‬‫يلوم‬‫نفسه‬‫ما‬‫أردت‬،‫بكلمتي‬‫ما‬‫أردت‬‫بأكلتي‬‫ما‬‫أردت‬،‫بحديثي‬‫وإن‬‫الفاجر‬‫يمضي‬‫قدما‬‫ما‬‫يعاقب‬‫نفسه‬.)‫فحقيق‬‫بالمرء‬‫أن‬‫يكون‬ ‫له‬‫مجالس‬‫يخلو‬‫فيها‬‫يحاسب‬‫نفسه‬‫ويتذكر‬‫ذنوبه‬‫ويستغفر‬‫منها‬. ‫أيها‬‫األحبة‬:‫لقد‬‫كان‬‫المسلمون‬‫يعيشون‬‫مع‬‫القرآن‬‫فعال‬‫وواقعا‬‫عاشوا‬‫مع‬‫اآلخرة‬‫واقعا‬،‫محسوسا‬‫لقد‬‫كانوا‬‫يشعرون‬‫بالقرآن‬‫ينقل‬‫إليهم‬‫صوت‬ ‫النار‬‫وهي‬‫تسري‬‫وتحرق‬‫وإنه‬‫لصوت‬‫تقشعر‬‫منه‬‫القلوب‬‫واألبدان‬‫كما‬‫أحس‬‫عليه‬‫الصالة‬‫والسالم‬‫برهبة‬‫هذا‬‫األمر‬‫وقوته‬‫حتى‬‫أنه‬‫وعظ‬ ‫أصحابه‬‫يوما‬‫فقال‬(( :‫إني‬‫أرى‬‫ما‬‫ال‬‫ترون‬‫وأسمع‬‫ما‬‫ال‬،‫تسمعون‬‫ت‬ّ‫ط‬‫أ‬‫السماء‬‫وحق‬‫لها‬‫أن‬‫تئط‬‫ما‬‫فيها‬‫موضع‬‫قدم‬‫إال‬‫وملك‬‫واضع‬‫جبهته‬ ‫ساجدا‬‫هلل‬‫عز‬،‫وجل‬‫وهللا‬‫لو‬‫تعلمون‬‫ما‬‫أعلم‬‫لضحكتم‬‫قليال‬‫ولبكيتم‬،‫كثيرا‬‫وما‬‫تلذذتم‬‫بالنساء‬‫على‬‫الفرش‬‫ولخرجتم‬‫إلى‬‫الصعدات‬‫تجأرون‬‫إلى‬ ‫هللا‬‫وهللا‬‫لوددت‬‫أني‬‫شجرة‬‫تعضد‬))‫رواه‬‫البخاري‬‫وفي‬‫رواية‬‫قال‬(( :‫عرضت‬‫علي‬‫الجنة‬‫والنار‬‫فلم‬‫أرى‬‫كاليوم‬‫في‬‫الخير‬‫والشر‬))‫ثم‬‫ذكر‬ ‫الحديث‬‫فما‬‫أتى‬‫على‬‫أصحاب‬‫رسول‬‫هللا‬‫يوم‬‫أشد‬‫منه‬‫غطوا‬‫رؤوسهم‬‫ولهم‬‫خنين‬‫و‬‫الخنين‬‫هو‬‫البكاء‬‫مع‬،‫ه‬ّ‫ن‬‫غ‬‫ولطول‬‫المطلع‬‫وشدة‬‫الحساب‬ ‫وتمكن‬‫العلم‬‫والمعرفة‬‫لدى‬‫رسول‬‫هللا‬‫تمنى‬‫أن‬‫يكون‬‫شجرة‬‫تقطع‬‫وينتهي‬‫أمرها‬‫فكيف‬‫بنا‬‫نحن؟‬‫عجبا‬‫لنا‬‫نتمنى‬‫على‬‫هللا‬‫األماني‬‫مع‬‫استهتارنا‬ ‫بالدين‬‫وبالصالة‬‫وبكل‬‫شيء‬‫فماذا‬‫نرجو‬‫في‬‫اآلخرة؟‬‫وكما‬‫قيل‬:
  3. 3. ‫يـا‬‫آمنـا‬‫مـع‬‫قبـح‬‫الفعـل‬‫منـه‬‫هل‬ ‫أتاك‬‫توقيـع‬‫أمـن‬‫أنت‬‫تملكه‬ ‫جمـعت‬‫شيئيـن‬‫أمنـا‬‫و‬‫اتبـاع‬‫هـوى‬ ‫هذا‬‫وإحداهما‬‫في‬‫المرء‬‫تهلكه‬ ‫والمحسنون‬‫على‬‫درب‬‫الخوف‬‫قد‬‫ساروا‬ ‫و‬‫ذلـك‬‫درب‬‫لسـت‬‫تسلـكه‬ ‫فرطـت‬‫في‬‫الـزرع‬‫وقت‬‫البذر‬‫من‬‫سفه‬ ‫فكيف‬‫عند‬‫حصاد‬‫الناس‬‫تدركه‬ ‫هذا‬‫وأعـجب‬‫شيء‬‫فيـك‬‫زهـدك‬‫فـي‬ ‫دار‬‫البقاء‬‫بعيش‬‫سوف‬‫تتركه‬ ‫نعم‬‫وهللا‬‫هذا‬‫حال‬‫الكثير‬‫من‬‫الناس‬‫اليوم‬‫ال‬‫يريدون‬‫أن‬‫يعملوا‬‫وال‬‫يريدون‬‫أن‬‫يتذكروا‬‫فإذا‬‫ذكرت‬‫لهم‬‫النار‬‫قالوا‬:‫ال‬‫تقنط‬،‫الناس‬‫وهذا‬‫وهللا‬‫هو‬ ‫العجب‬‫العجاب‬‫يريدون‬‫أن‬‫يبشروا‬‫بالجنة‬‫وال‬‫يذكروا‬‫بالقيامة‬‫وأهوالها‬‫وال‬‫بالنار‬‫وسمومها‬‫وعذابها‬‫وهم‬‫على‬‫ما‬‫هم‬‫فيه‬‫من‬‫سيئ‬‫األعمال‬ ‫وقبيح‬،‫الصفات‬‫قال‬:‫الحسن‬‫البصري‬:‫لقد‬‫مضى‬‫بين‬‫أيديكم‬‫أقوام‬‫لو‬‫أن‬‫أحدهم‬‫أنفق‬‫عدد‬‫هذا‬،‫الحصى‬‫لخشي‬‫أن‬‫ال‬‫ينجو‬‫من‬‫عظم‬‫ذلك‬،‫اليوم‬ ‫وقد‬‫ورد‬‫في‬‫الترمذي‬‫عن‬‫أبي‬‫هريرة‬‫عن‬‫النبي‬‫أنه‬‫قال‬(( :‫ما‬‫رأيت‬‫مثل‬‫النار‬‫نام‬،‫هاربها‬‫وال‬‫مثل‬‫الجنة‬‫نام‬‫طالبها‬))‫والسبب‬‫في‬‫ذلك‬‫ضعف‬ ‫جانب‬‫الخوف‬‫عند‬،‫هؤالء‬‫لقد‬‫كان‬‫بعض‬‫السلف‬‫من‬‫شدة‬‫خوفه‬‫ووجله‬‫وكثرة‬‫تفكيره‬‫في‬‫أحواله‬‫اآلخرة‬‫ال‬‫يستطيع‬‫النوم‬‫وال‬‫الضحك‬‫وال‬‫اللهو‬ ‫حتى‬‫يعلم‬‫أهو‬‫من‬‫الناجين‬‫أم‬،‫ال‬‫فهذا‬‫شداد‬‫بن‬‫أوس‬‫كان‬‫إذا‬‫دخل‬‫الفراش‬‫يتقلب‬‫على‬‫فراشه‬‫ال‬‫يأتيه‬‫النوم‬‫ويقول‬(‫هللا‬‫إن‬‫النار‬‫أذهبت‬‫مني‬ ‫النوم‬‫فيقوم‬‫يصلي‬‫حتى‬‫يصبح‬)،‫وهذا‬‫منصور‬‫بن‬‫المعتمر‬‫كان‬‫كثير‬‫الخوف‬‫والوجل‬‫كثير‬‫البكاء‬‫من‬‫خشية‬‫هللا‬‫قال‬‫عنه‬‫زائدة‬‫بن‬‫قدامة‬:‫إذا‬ ‫رأيته‬‫قلت‬:‫هذا‬‫رجل‬‫أصيب‬‫بمصيبة‬‫ولقد‬‫قالت‬‫له‬‫أمه‬:‫ما‬‫هذا‬‫الذي‬‫تصنع‬‫بنفسك‬‫تبكى‬‫عامة‬،‫الليل‬‫ال‬‫تكاد‬‫أن‬‫تسكت‬‫لعلك‬‫يا‬ّ‫بني‬‫أصبت‬،‫نفسا‬ ‫أو‬‫قتلت‬‫قتيال؟‬‫فقال‬:‫يا‬‫أمه‬‫أنا‬‫أعلم‬‫بما‬‫صنعت‬،‫نفسي‬‫وهذا‬‫معاذ‬‫بن‬‫جبل‬‫لما‬‫حضرته‬‫الوفاة‬‫جعل‬،‫يبكي‬‫فقيل‬‫له‬:‫أتبكي‬‫وأنت‬‫صاحب‬‫رسول‬ ‫هللا‬‫وأنت‬‫وأنت؟‬‫فقال‬:‫ما‬‫أبكي‬‫جزعا‬‫من‬‫الموت‬‫أن‬‫حل‬‫بي‬‫وال‬‫دنيا‬‫تركتها‬،‫بعدي‬‫ولكن‬‫هما‬،‫القبضتان‬‫قبضة‬‫في‬‫النار‬‫وقبضة‬‫في‬‫الجنة‬‫فال‬ ‫أدري‬‫في‬‫أي‬‫القبضتين‬‫أنا‬.‫يقول‬‫الحسن‬‫بن‬‫عرفه‬:‫رأيت‬‫يزيد‬‫بين‬‫هارون‬‫بواسط‬‫وهو‬‫من‬‫أحسن‬‫الناس‬،‫عينين‬‫ثم‬‫رأيته‬‫بعد‬‫ذلك‬‫بعين‬‫واحدة‬ ‫ثم‬‫رأيته‬‫بعد‬‫ذلك‬‫وقد‬‫ذهبت‬‫عيناه‬‫فقلت‬‫له‬:‫يا‬‫أبا‬‫خالد‬‫ما‬‫فعلت‬‫العينان‬،‫الجميلتان‬‫فقال‬:‫ذهب‬‫بهما‬‫بكاء‬‫األسحار‬.
  4. 4. ‫والبكاء‬‫من‬‫خشية‬‫هللا‬‫سمة‬‫العارفين‬‫قال‬‫عبد‬‫هللا‬‫بن‬‫عمرو‬‫بن‬‫العاص‬:‫ألن‬‫أدمع‬‫دمعة‬‫من‬‫خشية‬‫هللا‬‫أحب‬‫إلي‬‫من‬‫أن‬‫أتصدق‬‫بمئة‬‫ألف‬‫درهم‬. ‫ولما‬‫جاء‬‫عقبة‬‫بن‬‫عامر‬‫إلى‬‫النبي‬‫يسأله‬:‫ما‬‫النجاة؟‬‫نعم‬‫وهللا‬‫ما‬‫النجاة‬‫كيف‬‫ننجو‬‫من‬‫عذاب‬‫هللا؟‬‫فقال‬‫له‬(( :‫أمسك‬‫عليك‬‫لسانك‬‫وليسعك‬‫بيتك‬ ‫وابك‬‫على‬‫خطيئتك‬))‫وفي‬‫رواية‬‫قال‬:((‫طوبى‬‫لمن‬‫ملك‬‫نفسه‬‫ووسعه‬‫بيته‬‫وبكى‬‫على‬‫خطيئته‬)). ‫وقد‬‫بين‬‫أن‬‫من‬‫بكى‬‫من‬‫خشية‬‫هللا‬‫فأن‬‫هللا‬‫يظله‬‫تحت‬‫ظل‬‫عرشه‬‫يوم‬‫ال‬‫ظل‬‫إال‬‫ظله‬‫فقال‬...((‫ورجل‬‫ذكر‬‫هللا‬‫خاليا‬‫ففاضت‬‫عيناه‬))‫بل‬‫حرم‬‫هللا‬ ‫النار‬‫على‬‫من‬‫بكى‬‫من‬‫خشيته‬‫قال‬(( :‫ال‬‫يلج‬‫النار‬‫رجل‬‫بكى‬‫من‬‫خشية‬‫هللا‬‫حتى‬‫يعود‬‫اللبن‬‫في‬‫الضرع‬))،‫وفي‬‫رواية‬‫قال‬(( :‫حرمت‬‫النار‬‫على‬ ‫عين‬‫دمعت‬‫أو‬‫بكت‬‫من‬‫خشية‬‫هللا‬))‫وكال‬‫الحديثين‬‫صحيح‬. ‫وفي‬‫األثر‬‫اإللهي‬(( :‫ولم‬‫يتعبد‬‫إلي‬‫المتعبدون‬‫بمثل‬‫البكاء‬‫من‬‫خشيتي‬)). ‫أيها‬‫المسلمون‬:‫إن‬‫سلفنا‬‫الصالح‬‫كانوا‬‫يتوجهون‬‫إلى‬‫هللا‬‫في‬‫خشية‬‫وبكاء‬‫ووجل‬‫وطمع‬‫الخوف‬‫من‬‫عذاب‬‫هللا‬‫والرجاء‬‫في‬‫رحمته‬‫والخوف‬‫من‬ ‫غضبه‬‫والطمع‬‫في‬‫رضاه‬‫والخوف‬‫من‬‫معصيته‬‫والطمع‬‫في‬‫توفيقه‬‫يدعون‬‫ربهم‬‫خوفا‬‫وطمعا‬‫والتعبير‬‫القرآني‬‫يصور‬‫هذه‬‫المشاعر‬‫المرتجفة‬ ‫في‬‫الضمير‬‫بلمسة‬‫واحدة‬‫حتى‬‫لكأنها‬‫مة‬ّ‫س‬‫مج‬‫ملموسة‬‫إنهم‬‫كانوا‬‫يسارعون‬‫في‬‫الخيرات‬‫ويدعوننا‬‫رغبا‬‫ورهبا‬‫وكانوا‬‫لنا‬‫خاشعين‬‫إنها‬ ‫الصورة‬‫المشرقة‬‫المضيئة‬‫لسلفنا‬‫الصالح‬‫رضوان‬‫هللا‬‫عليهم‬‫كانوا‬‫يخافون‬‫ويرجون‬‫وكانوا‬‫يبكون‬‫حتى‬‫يؤثر‬‫فيهم‬‫البكاء‬‫فبكاؤهم‬‫ثمرة‬‫خشيتهم‬ ‫هلل‬‫قال‬‫تعالى‬‫عنهم‬:‫ويخرون‬‫لألذقان‬‫يبكون‬‫ويزيدهم‬‫خشوعا‬‫وقال‬‫أيضا‬:‫والذين‬‫يصلون‬‫ما‬‫أمر‬‫هللا‬‫به‬‫أن‬‫يوصل‬‫ويخشون‬‫ربهم‬‫ويخافون‬ ‫سوء‬‫الحساب‬،‫فبالخوف‬‫والخشية‬‫تحترق‬‫الشهوات‬‫وتتأدب‬‫الجوارح‬‫ويحصل‬‫في‬‫القلب‬‫الذبول‬‫والخشوع‬‫والذلة‬‫واالستكانـة‬‫والتواضع‬ ،‫والخضوع‬‫ويفارق‬‫الكبر‬،‫والحسد‬‫بل‬‫يصير‬‫مستوعب‬‫الهم‬‫يخوفه‬‫والنظر‬‫في‬‫خطر‬،‫عاقبته‬‫فال‬‫يتفرغ‬‫لغيره‬‫وال‬‫يكون‬‫له‬‫شغل‬‫إال‬‫المراقبة‬ ‫والمحاسبة‬‫والمجاهدة‬‫والمحافظة‬‫على‬‫األوقات‬‫واللحظات‬‫ومؤاخذة‬‫النفس‬‫بالخطرات‬‫والخطوات‬،‫والكلمات‬‫ويكون‬‫حاله‬‫حال‬‫من‬‫وقع‬‫في‬‫مخالب‬ ‫سبع‬‫ضار‬‫ال‬‫يدري‬‫أنه‬‫يغفل‬‫عنه‬‫فيفلت‬‫أو‬‫يهجم‬‫عليه‬،‫فيهلك‬‫فيكون‬‫ظاهره‬‫وباطنه‬‫مشغوال‬‫بما‬‫هو‬‫خائف‬‫منه‬‫ال‬‫متسع‬‫فيه‬‫لغيره‬.‫هذا‬‫حال‬‫من‬ ‫غلبه‬‫الخوف‬‫واستولى‬‫عليه‬‫وهكذا‬‫كان‬‫حال‬‫جماعة‬‫من‬‫الصحابة‬‫والتابعين‬‫يقول‬‫بالل‬‫بن‬‫سعد‬:‫عباد‬،‫الرحمن‬‫هل‬‫جاءكم‬‫مخبر‬‫يخبركم‬‫أن‬‫شيئا‬ ‫من‬‫أعمالكم‬‫تقبلت‬‫منكم‬‫أو‬‫شيء‬‫من‬‫خطاياكم‬‫غفرت‬‫لكم‬‫وهللا‬‫لو‬‫عجل‬‫لكم‬‫الثواب‬‫في‬‫الدنيا‬‫الستقللتم‬‫كلكم‬‫ما‬‫افترض‬‫عليكم‬‫من‬،‫العبادة‬ ‫وتنافسون‬‫في‬‫جنة‬‫أكلها‬‫دائم‬‫وظلها‬‫تلك‬‫عقبى‬‫الذين‬‫اتقوا‬‫وعقبى‬‫الكافرين‬‫النار‬،‫ويقول‬‫أيضا‬:‫رب‬‫مسرور‬،‫مغبون‬‫ورب‬‫مغبون‬‫ال‬،‫يشعر‬ ‫فويل‬‫لمن‬‫بان‬‫له‬‫الدليل‬‫وال‬‫يشعر‬‫يأكل‬‫ويشرب‬،‫ويضحك‬‫وقد‬‫حق‬‫عليه‬‫في‬‫قضاء‬‫هللا‬‫عز‬‫وجل‬‫أنه‬‫من‬‫أهل‬‫النار‬‫فيا‬‫ويل‬‫لك‬‫روحا‬‫والويل‬‫لك‬ ‫جسدا‬‫فلتبك‬‫ولتبك‬‫عليك‬‫البواكي‬‫لطول‬‫األبد‬.‫فبمثل‬‫هذه‬‫العبارات‬‫كان‬‫الرسول‬‫وكان‬‫السلف‬‫يجاهدون‬‫أنفسهم‬‫ويعظون‬‫غيرهم‬‫حتى‬‫ينتبه‬‫الناس‬ ‫من‬‫غفلتهم‬‫ويصحوا‬‫من‬‫رقدتهم‬‫ويفيقوا‬‫من‬‫سكرتهم‬‫رجاء‬‫أن‬‫يدركوا‬‫من‬‫سبقهم‬‫إلى‬‫الطريق‬‫المستقيم‬‫ويكون‬‫الخوف‬‫دافعا‬‫لهم‬‫على‬‫االستقامة‬ ‫ما‬‫كانوا‬‫على‬‫وجه‬‫األرض‬‫أحياء‬‫فين‬ّ‫ل‬‫مك‬. ‫وفي‬‫الختام‬‫أحب‬‫أن‬‫أذكر‬‫نماذج‬‫من‬‫خوف‬‫بعض‬‫الصحابة‬‫والتابعين‬: ‫فهذا‬‫أبو‬‫بكر‬‫أفضل‬‫رجل‬‫في‬‫هذه‬‫األمة‬‫بعد‬‫رسول‬‫هللا‬‫نظر‬‫إلى‬‫طير‬‫وقع‬‫على‬‫شجرة‬‫فقال‬:‫ما‬‫أنعمك‬‫يا‬،‫طير‬‫تأكل‬‫وتشرب‬‫وليس‬‫عليك‬‫حساب‬ ‫وتطير‬‫ليتني‬‫كنت‬،‫مثلك‬‫وكان‬‫كثير‬‫البكاء‬‫وكان‬‫يمسك‬‫لسانه‬‫ويقول‬( :‫هذا‬‫الذي‬‫أوردني‬‫الموارد‬)‫وكان‬‫إذا‬‫قام‬‫إلى‬‫الصالة‬‫كأنه‬‫عود‬‫من‬‫خشية‬ ،‫هللا‬‫وهذا‬‫عمر‬‫الرجل‬‫الثاني‬‫بعد‬‫أبي‬‫بكر‬‫قال‬‫البنه‬‫عبد‬‫هللا‬‫وهو‬‫في‬‫الموت‬( :‫ويحك‬‫ضع‬‫خدي‬‫على‬‫األرض‬‫عساه‬‫أن‬‫يرحمني‬‫ثم‬‫قال‬:‫بل‬‫ويل‬ ‫أمي‬‫إن‬‫لم‬‫يغفر‬‫لي‬‫ويل‬‫أمي‬‫إن‬‫لم‬‫يغفر‬‫لي‬)،‫وأخذ‬‫مرة‬‫تبنة‬‫من‬‫األرض‬‫فقال‬( :‫ليتني‬‫هذه‬‫التبنة‬‫ليتني‬‫لم‬‫أكن‬،‫شيئا‬‫ليت‬‫أمي‬‫لم‬،‫تلدني‬‫ليتني‬ ‫كنت‬‫منسيا‬)،‫وكان‬‫يمر‬‫باآلية‬‫من‬‫ورده‬‫بالليل‬،‫فتخيفه‬‫فيبقى‬‫في‬‫البيت‬‫أياما‬‫معاد‬‫يحسبونه‬،‫مريضا‬‫وكان‬‫في‬‫وجهه‬‫خطان‬‫أسودان‬‫من‬،‫البكاء‬ ‫وهذا‬‫عثمان‬‫كان‬‫إذا‬‫وقف‬‫على‬‫القبر‬‫يبكي‬‫حتى‬‫يبل‬‫لحيته‬‫وقال‬( :‫لو‬‫أنني‬‫بين‬‫الجنة‬‫والنار‬‫ال‬‫أدري‬‫إلى‬‫أيتهما‬‫يؤمر‬،‫بي‬‫الخترت‬‫أن‬‫أكون‬ ‫رمادا‬‫قبل‬‫أن‬‫أعلم‬‫إلى‬‫أيتهما‬‫أصير‬)،‫وهذا‬‫علي‬‫كما‬‫وصفه‬‫ضرار‬‫بن‬‫ضمرة‬‫الكناني‬‫لمعاوية‬‫يقول‬:‫كان‬‫وهللا‬‫بعيد‬‫المدى‬‫شديد‬،‫القوى‬‫يقول‬ ،‫فصال‬‫ويحكم‬،‫عدال‬‫ويتفجر‬‫العلم‬‫من‬‫جوانبه‬‫وتنطق‬‫الحكمة‬‫من‬‫نواحيه‬‫يستوحش‬‫من‬‫الدنيا‬‫وزهرتها‬‫ويستأنس‬‫بالليل‬،‫وظلمته‬‫كان‬‫وهللا‬‫غزير‬ ‫الدمعة‬‫طويل‬‫الفكرة‬‫يقلب‬‫كفيه‬‫ويخاطب‬،‫نفسه‬‫يعجبه‬‫من‬‫اللباس‬‫ما‬‫قصر‬‫ومن‬‫الطعام‬‫ما‬‫خشن‬‫كان‬‫وهللا‬‫كأحدنا‬‫يدنينا‬‫إذا‬‫أتيناه‬‫ويجيبنا‬‫إذا‬ ،‫سألناه‬‫وكان‬‫مع‬‫تقربه‬‫إلينا‬‫وقربه‬‫منا‬‫ال‬‫نكلمه‬‫هيبة‬‫له‬‫فأشهد‬‫باهلل‬‫لقد‬‫رأيته‬‫في‬‫بعض‬‫مواقفه‬‫وقد‬‫أرخى‬‫الليل‬‫سدوله‬‫وغارت‬‫نجومه‬‫يميل‬‫في‬ ‫محرابه‬‫قابضا‬‫على‬‫لحيته‬‫يضطرب‬‫ويتقلب‬‫تقلب‬‫الملسوع‬‫ويبكي‬‫بكاء‬،‫الحزين‬‫فكأني‬‫أسمعه‬‫وهو‬‫يقول‬:‫يا‬‫ربنا‬‫يا‬،‫ربنا‬‫يتضرع‬‫إليه‬‫يقول‬ ‫للدنيا‬:‫إلي‬،‫تعرضت‬‫إلي‬،‫تشوفت‬‫هيهات‬‫هيهات‬‫غري‬‫غيري‬‫قد‬‫طلقتك‬‫ثالثا‬‫فعمرك‬‫قصير‬‫ومجلسك‬‫حقير‬‫وخطرك‬،‫يسير‬‫آه‬‫آه‬‫من‬‫قلة‬‫الزاد‬
  5. 5. ‫وبعد‬‫السفر‬‫ووحشة‬‫الطريق‬.‫فوكفت‬‫دموع‬‫معاوية‬‫على‬‫لحيته‬‫ما‬‫يملكها‬‫وجعل‬‫ينشفها‬‫بكمه‬‫وقد‬‫اختنق‬‫القوم‬‫بالبكاء‬‫وهو‬‫يقول‬:‫هكذا‬‫وهللا‬ ‫كان‬‫أبو‬‫الحسن‬. ‫وهذا‬‫ابن‬‫عباس‬‫كان‬‫أسفل‬‫عينيه‬‫مثل‬‫ّراك‬‫ش‬‫ال‬‫البالي‬‫من‬‫البكاء‬. ‫وهذا‬‫أبو‬‫عبيدة‬‫يقول‬‫عن‬‫نفسه‬:‫وددت‬‫أني‬‫كنت‬‫كبشا‬‫فيذبحني‬‫أهلي‬‫فيأكلون‬‫لحمي‬‫ويشربون‬،‫مرقي‬‫وهكذا‬‫كان‬‫حال‬‫صحابة‬‫رسول‬‫هللا‬‫مع‬ ‫أنهم‬‫كانوا‬‫مبشرين‬‫بالجنة‬‫فهذا‬‫علي‬‫رضي‬‫هللا‬‫عنه‬‫يصفهم‬‫ويقول‬:‫لقد‬‫رأيت‬‫أصحاب‬‫محمد‬‫فلم‬‫أر‬‫أحدا‬‫يشبههم‬‫منكم‬‫لقد‬‫كانوا‬‫يصبحون‬‫شعثا‬ ‫غبرا‬‫وقد‬‫باتوا‬‫سجدا‬‫أو‬،‫قياما‬‫يراوحون‬‫بين‬‫جباههم‬،‫وخدودهم‬‫ويقعون‬‫على‬‫مثل‬‫الجمر‬‫من‬‫ذكر‬‫معادهم‬‫كأن‬‫بين‬‫أعينهم‬‫ركب‬‫العزي‬‫من‬‫طول‬ ‫سجودهم‬‫إذا‬‫ذكر‬‫هللا‬‫هملت‬‫أعينهم‬‫حتى‬‫تبتل‬‫جيوبهم‬‫ومادوا‬‫كما‬‫يميد‬‫الشجر‬‫يوم‬‫الريح‬‫العاصف‬‫خوفا‬‫من‬‫العقاب‬‫ورجاء‬‫للثواب‬.‫وهذا‬‫سفيان‬ ‫الثوري‬‫رحمه‬‫هللا‬‫يقول‬:‫وهللا‬‫لقد‬‫خفت‬‫من‬‫هللا‬‫خوفا‬‫أخاف‬‫أن‬‫يطير‬‫عقلي‬‫منه‬‫وإني‬‫ال‬‫أسأل‬‫هللا‬‫في‬‫صالتي‬‫أن‬‫يخفف‬‫من‬‫خوفي‬‫منه‬. ‫أيها‬‫اإلخوة‬:‫هل‬‫من‬‫مشمر؟‬‫هل‬‫من‬‫خائف؟‬‫هل‬‫من‬‫سائر‬‫إلى‬‫هللا؟‬‫بعد‬‫هذا‬‫الذي‬‫سمعناه‬‫أرجو‬‫أن‬‫نكون‬‫مثل‬‫سلفنا‬‫علما‬‫وعمال‬‫خوفا‬‫ورجاء‬ ‫ومحبة‬‫فإن‬‫فعلنا‬‫ذلك‬‫كنا‬‫صادقين‬‫وكنا‬‫نحن‬‫المشمرين‬‫إن‬‫شاء‬‫هللا‬. ‫الخطبة‬‫الثانية‬ ‫الحمد‬‫هلل‬‫وحده‬‫والصالة‬‫و‬‫السالم‬‫على‬‫من‬‫ال‬‫نبي‬‫بعده‬. ‫ثم‬‫أما‬‫بعد‬: ‫أيها‬‫اإلخوة‬:‫لم‬‫يكن‬‫سلفنا‬‫الصالح‬‫يخافون‬‫ويبكون‬‫ويتضرعون‬‫نتيجة‬‫تقصيرهم‬‫أو‬‫نتيجة‬‫عصيانهم‬‫وكثرة‬،‫ذنوبهم‬‫كال‬‫بل‬‫كانوا‬‫يخافون‬‫أن‬‫ال‬ ‫يتقبل‬‫هللا‬‫منهم‬‫ولهذا‬‫لما‬‫سألت‬‫عائشة‬‫رضي‬‫هللا‬‫عنها‬‫رسول‬‫هللا‬‫عن‬‫قوله‬‫تعالى‬:‫والذين‬‫يؤتون‬‫ما‬‫آتوا‬‫وقلوبهم‬‫وجلة‬‫أنهم‬‫إلى‬‫ربهم‬‫راجعون‬ ‫أهو‬‫الذي‬‫يزني‬‫ويسرق‬‫ويشرب‬‫الخمر؟‬‫قال‬(( :‫ال‬‫يا‬‫ابنة‬‫الصديق‬‫ولكنه‬‫الرجل‬‫يصوم‬‫ويصلي‬‫ويتصدق‬‫ويخاف‬‫أن‬‫ال‬‫يقبل‬‫منه‬))،‫قال‬‫الحسن‬: ‫عملوا‬‫وهللا‬‫بالطاعات‬‫واجتهدوا‬‫فيها‬‫وخافوا‬‫أن‬‫ترد‬،‫عليهم‬‫إن‬‫المؤمن‬‫جمع‬‫إحسانا‬‫وخشية‬‫وإن‬‫المنافق‬‫جمع‬‫إساءة‬‫وأمنا‬. ‫وكان‬‫خوفهم‬‫أيضا‬‫من‬‫أن‬‫يسلب‬‫أحدهم‬‫اإليمان‬‫عند‬‫قوته‬‫يقول‬‫ابن‬‫المبارك‬:‫إن‬‫البصراء‬‫ال‬‫يأمنون‬‫من‬‫أربع‬‫خصال‬:‫ذنب‬‫قد‬‫مضى‬‫ال‬‫يدري‬‫ما‬ ‫يصنع‬‫الرب‬،‫فيه‬‫وعمر‬‫قد‬‫بقي‬‫ال‬‫يدري‬‫ما‬‫فيه‬‫من‬،‫الهلكات‬‫وفضل‬‫قد‬‫أعطي‬‫لعله‬‫مكر‬‫واستدراج‬‫وضاللة‬‫قد‬‫زينت‬‫له‬‫فيراها‬‫هدى‬‫ومن‬‫زيغ‬ ‫القلب‬‫ساعة‬‫ساعة‬‫أسرع‬‫من‬‫طرفة‬‫عين‬‫قد‬‫يسلب‬‫دينه‬‫وهو‬‫ال‬‫يشعر‬. ‫وهذا‬‫سفيان‬‫الثوري‬‫رحمه‬‫هللا‬‫كان‬‫يكثر‬‫البكاء‬‫فقيل‬‫له‬:‫يا‬‫أبا‬‫عبد‬‫هللا‬‫بكاؤك‬‫هذا‬‫خوفا‬‫من‬،‫الذنوب‬‫فأخذ‬‫سفيان‬‫تبنا‬‫وقال‬:‫وهللا‬‫للذنوب‬‫أهون‬ ‫على‬‫هللا‬‫من‬‫هذا‬‫ولكن‬‫أخاف‬‫أن‬‫أسلب‬‫التوحيد‬.‫وهذا‬‫أبو‬‫هريرة‬‫كان‬‫يقول‬‫في‬‫آخر‬‫حياته‬( :‫اللهم‬‫إني‬‫أعوذ‬‫بك‬‫أن‬‫أزني‬‫أو‬‫أعمل‬‫كبيرة‬‫في‬
  6. 6. ‫اإلسالم‬)،‫فقال‬‫له‬‫بعض‬‫أصحابه‬:‫يا‬‫أبا‬‫هريرة‬‫ومثلك‬‫يقول‬‫هذا‬‫أو‬‫يخافه‬‫وقد‬‫بلغت‬‫من‬‫السن‬‫ما‬‫بلغت‬‫وانقطعت‬‫عنك‬،‫الشهوات‬‫وقد‬‫شافهت‬ ‫النبي‬‫وبايعته‬‫وأخذت‬،‫عنه‬‫قال‬( :،‫ويحك‬‫وما‬‫يؤمنني‬‫وإبليس‬‫حي‬). ‫وكان‬‫بالل‬‫بن‬‫سعد‬‫يقول‬‫في‬‫دعائه‬:‫اللهم‬‫إني‬‫أعوذ‬‫بك‬‫من‬‫زيغ‬،‫القلوب‬‫وتبعات‬‫الذنوب‬‫ومن‬‫مرديات‬‫األعمال‬‫ومضالت‬،‫الفتن‬‫قال‬‫أبو‬‫الدرداء‬ ( :‫مالي‬‫ال‬‫أرى‬‫حالوة‬‫اإليمان‬‫تظهر‬،‫عليكم‬‫وهللا‬‫لو‬‫أن‬‫دب‬‫الغابة‬‫وجد‬‫طعم‬‫اإليمان‬‫لظهر‬‫عليه‬،‫حالوته‬‫ما‬‫خاف‬‫عبد‬‫على‬‫إيمانه‬‫إال‬‫منحه‬‫وما‬ ‫أمن‬‫عبد‬‫على‬‫إيمانه‬‫إال‬‫سلبه‬)‫وكان‬‫من‬‫دعائه‬( :‫يا‬‫مقلب‬‫القلوب‬‫ثبت‬‫قلبي‬‫على‬‫دينك‬‫ويا‬‫مصرف‬‫القلوب‬‫صرف‬‫قلبي‬‫على‬‫طاعتك‬‫وطاعة‬ ‫رسولك‬)،‫ولما‬‫احتضر‬‫عمر‬‫بن‬،‫قيس‬‫المالئي‬‫بكى‬‫فقال‬‫له‬‫أصحابه‬:‫على‬‫ما‬‫تبكي‬‫من‬‫الدنيا‬‫فوهللا‬‫لقد‬‫كنت‬‫غضيض‬‫العيش‬‫أيام‬‫حياتك‬‫فقال‬: ‫وهللا‬‫ما‬‫أبكي‬‫على‬‫الدنيا‬‫وإنما‬‫أبكي‬‫خوفا‬‫من‬‫أن‬‫أحرم‬‫اآلخرة‬. ‫يقول‬‫اإلمام‬‫الغزالي‬:‫وال‬‫يسلم‬‫من‬‫أهوال‬‫يوم‬‫القيامة‬‫إال‬‫من‬‫أطال‬‫فكره‬‫في‬‫الدنيا‬‫فإن‬‫هللا‬‫ال‬‫يجمع‬‫بين‬‫خوفين‬‫على‬‫عبد‬‫فمن‬‫خاف‬‫هذه‬‫األهوال‬ ‫في‬‫الدنيا‬‫أمنها‬‫في‬‫اآلخرة‬‫وليست‬‫أعني‬‫بالخوف‬‫رقة‬‫كرقة‬‫النساء‬‫تدمع‬‫عينيك‬‫ويرق‬‫قلبك‬‫حال‬‫الموعظة‬‫ثم‬‫تنساه‬‫على‬،‫القرب‬‫وتعود‬‫إلى‬‫لهوك‬ ،‫ولعبك‬‫فما‬‫هذا‬‫من‬‫الخوف‬‫في‬‫شيء‬‫فمن‬‫خاف‬‫شيئا‬‫هرب‬،‫منه‬‫ومن‬‫رجا‬‫شيئا‬،‫طلبه‬‫فال‬‫ينجيك‬‫إال‬‫خوف‬‫يمنعك‬‫من‬‫المعاصي‬‫ويحثك‬‫على‬ ،‫الطاعة‬‫وأبعد‬‫من‬‫رقة‬‫النساء‬‫خوف‬‫الحمقى‬‫إذا‬‫سمعوا‬‫األهوال‬‫سبق‬‫إلى‬‫ألسنتهم‬‫االستعاذة‬‫فقال‬‫أحدهم‬:‫استعنت‬‫باهلل‬‫اللهم‬‫سلم‬،‫سلم‬‫وهم‬‫مع‬ ‫ذلك‬‫مصرون‬‫على‬‫المعاصي‬‫التي‬‫هي‬‫سبب‬،‫هالكهم‬‫فالشيطان‬‫يضحك‬‫من‬‫استعاذته‬‫كما‬‫يضحك‬‫على‬‫من‬‫يقصده‬‫سبع‬‫ضار‬‫في‬‫صحراء‬‫ووراءه‬ ‫حصن‬‫فإذا‬‫رأى‬‫أنياب‬‫السبع‬‫وصرلته‬‫من‬‫بعد‬‫قال‬‫بلسانه‬:‫أعوذ‬‫بهذا‬‫الحصن‬‫الحصين‬‫وأستعين‬‫بشدة‬‫بنيانه‬‫وإحكام‬،‫أركانه‬‫فيقول‬‫ذلك‬‫بلسانه‬ ‫وهو‬‫قاعد‬‫في‬‫مكانه‬‫فأني‬‫يغني‬‫عنه‬‫ذلك‬‫من‬‫السبع‬‫وكذلك‬‫أهوال‬‫اآلخرة‬‫ليس‬‫لها‬‫حصن‬‫إال‬‫قول‬:‫ال‬‫إله‬‫إال‬‫هللا‬‫صادقا‬‫ومعنى‬‫صدقه‬‫أن‬‫ال‬‫يكون‬ ‫له‬‫مقصود‬‫سوى‬‫هللا‬‫تعالى‬‫وال‬‫معبود‬‫غيره‬)،‫فاهلل‬‫أسأل‬‫أن‬‫يجعلنا‬‫ممن‬‫إذا‬‫خافه‬‫أطاعه‬‫وابتعد‬‫عن‬‫معاصيه‬.

×