Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.

تربية الدواجن بالقطاع الريفي دكتور فارس الخياط

تربية الدواجن بالقطاع الريفي
دكتور فارس الخياط
محاضرتي في مؤتمر الهيئة العامة لقصور الثقافة حول تطوير القرية المصرية وذلك بالتعاون مع جامعة المنوفية

  • Identifiez-vous pour voir les commentaires

تربية الدواجن بالقطاع الريفي دكتور فارس الخياط

  1. 1. ‫الريفي‬ ‫بالقطاع‬ ‫الدواجن‬ ‫تربية‬ ‫أعداد‬ ‫الخياط‬ ‫دكتور/فارس‬ ‫الشيخ‬ ‫كفر‬ ‫بجامعة‬ ‫الدواجن‬ ‫أمراض‬ ‫قسم‬
  2. 2. ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الدواجن‬ ‫صناعة‬ ‫الدواجن؟‬ ‫بصناعات‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ ‫العلف‬ ‫ومصانع‬ ‫والتسمين‬ ‫والمهات‬ ‫الجدود‬ ‫من‬ ‫بدءا‬ ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫متكاملة‬ ‫حلقات‬ ‫مجموعة‬ ‫هى‬ ‫والمجازر‬‫و‬‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫بتوفير‬ ‫تقوم‬ ‫قومية‬ ‫استراتيجية‬ ‫صناعة‬ ‫هى‬65‫اللزم‬ ‫الحيوانى‬ ‫البروتين‬ ‫من‬ % ‫الثمن‬ ‫رخيص‬ ‫للمواطنين‬‫القيمة‬ ‫عالي‬. ‫قرية‬ ‫توجد‬ ‫ل‬ ‫فتقريبا‬ ‫مصر‬ ‫ربوع‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫تنتشر‬‫ب‬‫صناعة‬ ‫لخدمة‬ ‫مشروع‬ ‫أو‬ ‫دواجن‬ ‫مزرعة‬ ‫بها‬ ‫ليس‬ ‫مصر‬ ‫حوالي‬ ‫بمصر‬ ‫الدواجن‬ ‫صناعة‬ ‫استثمارات‬ ‫وتبلغ‬ ‫الدواجن‬30‫الرقم‬ ‫هذا‬ ‫يتضاعف‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫ومن‬ ‫جنيه‬ ‫مليار‬ ‫قرابة‬ ‫الصناعة‬ ‫بهذه‬ ‫ويعمل‬ ‫الصناعة‬ ‫هذه‬ ‫مشاكل‬ ‫حل‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫ساعدت‬ ‫إذا‬2‫مباشر‬ ‫عامل‬ ‫مليون‬+3‫مليين‬ ‫عامل‬‫تكامل‬ ‫صناعات‬ ‫في‬‫ي‬.‫ة‬ ‫صناع‬‫ة‬‫العمالة‬ ‫كثيفة‬‫و‬‫عليها‬ ‫يعتمد‬ ‫والصعيد‬ ‫الريف‬ ‫لبناء‬ ‫ميسرة‬ ‫مهنة‬2‫أسرة‬ ‫مليون‬‫و‬‫هي‬‫الوحيدة‬ ‫الصناعة‬ .‫فيها‬ ‫الستثمار‬ ‫الصغار‬ ‫المستثمرون‬ ‫يستطيع‬ ‫التي‬ ‫ف‬ ‫المحافظات‬ ‫أهم‬‫يها‬‫هى‬‫و‬ ‫والمنوفية‬ ‫والقليوبية‬ ‫والبحيرة‬ ‫والدقهلية‬ ‫والشرقية‬ ‫الغربية‬‫وقنا‬ ‫المنيا‬.
  3. 3. ‫الدواجن‬ ‫تربية‬ ‫أهداف‬ ‫اللحم‬ ‫-إنتاج‬‫تجاري‬ ‫”تسمين‬Commercial broilers.‫والنعام‬ ‫والسمان‬ ‫والبط‬ ‫والرومي‬ “ ‫المائدة‬ ‫بيض‬ ‫-إنتاج‬“‫تجاري‬ ‫بياض‬Commercial layers‫بلدي‬ ‫ودجاج‬ “Native breeds. ‫التفريخ‬ ‫بيض‬ ‫-إنتاج‬“‫أمهات‬Breeders‫البلدي‬ ‫الدجاج‬ ‫وأمهات‬ “Native breeds.‫البط‬ ‫وأمهات‬ ‫النعام‬ ‫ريش‬ ‫-إنتاج‬.‫الفاخرة‬ ‫الجلدية‬ ‫المصنوعات‬ ‫في‬ ‫يستخدم‬ ‫النعام‬ ‫وجلد‬ ‫التنجيد‬ ‫في‬ ‫يستخدم‬ ‫من‬ ‫الطيور‬ ‫-تربية‬‫والمتعة‬ ‫الزينة‬ ‫أجل‬."‫الزينة‬ ‫"طيور‬ ‫ال‬ ‫النتاج‬‫التسمين‬ ‫من‬ ‫قومي‬‫يبلغ‬850‫سنويا‬ ‫مليون‬‫و‬‫بـ‬ ‫الريفي‬ ‫القطاع‬ ‫يساهم‬25%‫النتاج‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫القومي‬‫الحيوانى‬ ‫البروتين‬ ‫فى‬ ‫غذائى‬ ‫انهيار‬ ‫لحدث‬ ‫الدواجن‬ ‫صناعة‬ ‫لول‬. ‫عام‬ ‫التجاري‬ ‫البياض‬ ‫من‬ ‫القومي‬ ‫النتاج‬2011‫بلغ‬12‫طائر‬ ‫مليون‬‫فيه‬ ‫الريفي‬ ‫القطاع‬ ‫ويمثل‬30% ‫المائدة‬ ‫لبيض‬ ‫المنتج‬ ‫للدجاج‬ ‫الكلي‬ ‫التعداد‬ ‫مجموع‬ ‫من‬‫الي‬ ‫تصل‬ ‫بأنتاجية‬15%‫مجمل‬ ‫من‬‫النتاج‬. ‫مرض‬ ‫دخول‬ ‫قبل‬ ‫الذاتى‬ ‫الكتفاء‬ ‫حققت‬ ‫التى‬ ‫الصناعات‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الوحيدة‬ ‫هى‬ ‫الدواجن‬ ‫وصناعة‬ ‫عام‬ ‫الطيور‬ ‫انفلونزا‬2006.‫اخري‬ ‫مرة‬ ‫الذاتى‬ ‫الكتفاء‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫حاليا‬ ‫مصر‬ ‫وقاربت‬
  4. 4. ‫الدواجن‬ ‫بصناعة‬ ‫المرتبطة‬ ‫الشنشطة‬ 1‫العلف‬ ‫-صناعة‬:‫بين‬ ‫تتراوح‬ ‫علف‬ ‫لكمية‬ ‫يحتاج‬ ‫دواجن‬ ‫لحم‬ ‫كجم‬ ‫إنتاج‬1.6‫إلى‬2‫كجم‬ ‫بنسبة‬ ‫العل ف‬ ‫من‬ ‫الدواجن‬ ‫إحتياجات‬ ‫وتقدر‬28‫للعل ف‬ ‫الكلى‬ ‫النتاج‬ ‫من‬ %‫عدد‬ ‫ويبلغ‬ ‫الحيوانية‬ ‫العل ف‬ ‫منشآت‬400.‫منشأة‬ 2:‫الدواجن‬ ‫لحوم‬ ‫منتجات‬ ‫تصنيع‬ ‫-مصاشنع‬‫والفنادق‬ ‫المصرى‬ ‫السوق‬ ‫فى‬ ‫كبيرا‬ ‫رواجا‬ ‫تجد‬ ‫منها‬ ‫صادراتنا‬ ‫بلغت‬ ‫وقد‬ ‫السريعة‬ ‫الوجبات‬ ‫ومحلت‬ ‫السياحة‬ ‫أغراض‬ ‫ولخدمة‬6.3‫مليون‬ ‫عام‬ ‫فى‬ ‫دولر‬2002‫بلغت‬ ‫بنسبة‬ ‫الصادرات‬ ‫وإرتفعت‬93‫عام‬ ‫فى‬ %2003. 3:‫والمخبوزات‬ ‫الحلويات‬ ‫-صناعة‬‫يتعدى‬ ‫المصانع‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫التقديرات‬ ‫تشير‬1000 ‫بها‬ ‫العمالة‬ ‫وتمثل‬ ‫مصنع‬10.‫الغذائية‬ ‫الصناعات‬ ‫فى‬ ‫العاملين‬ ‫إجمالى‬ ‫من‬ % 4:‫أخرى‬ ‫يدوية‬ ‫-صناعات‬‫حيث‬ ‫الرياشات‬ ‫فى‬ ‫وتجفيفه‬ ‫وتطهيره‬ ‫غسيله‬ ‫بعد‬ ‫الريش‬ ‫أهمها‬ ‫عضوى‬ ‫كسماد‬ ‫الدواجن‬ ‫مخلفات‬ ‫بقايا‬ ‫وتستخدم‬ ‫المفروشات‬ ‫فى‬ ‫مالئة‬ ‫كمواد‬ ‫محليا‬ ‫يستخدم‬ ‫السماك‬ ‫مزارع‬ ‫فى‬ ‫كعلف‬ ‫البقايا‬ ‫هذه‬ ‫إستخدام‬ ‫إلى‬ ‫بالاضافة‬ ‫الزراعة‬ ‫أغراض‬ ‫فى‬.
  5. 5. ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الدواجن‬ ‫صناعة‬ ‫محاور‬ 1‫خاص‬ ‫طابع‬ ‫ذات‬ ‫الدواجن‬ ‫-صناعة‬ ‫الساسيتين‬ ‫الدعامتين‬ ‫سيظلن‬ ‫الريفي‬ ‫والقطاع‬ ‫التجاري‬ ‫القطاع‬ ‫بأن‬ ‫القرار‬ ‫من‬ ‫ولبد‬ ‫خاص‬ ‫طابع‬ ‫ذات‬ ‫تعتبر‬ ‫القومي‬ ‫للنتاج‬‫من‬‫مساهم‬ ‫دراسة‬ ‫من‬ ‫ولبد‬ ‫الدجاج‬ ‫ولحم‬ ‫المائدة‬ ‫بيض‬‫تهما‬.‫القومي‬ ‫النتاج‬ ‫في‬ 2‫الشنتاج‬ ‫تكلفة‬ ‫خفض‬ ‫علي‬ ‫-العمل‬ ‫الثمن‬ ‫غالية‬ ‫العل ف‬ ‫مكونات‬ ‫لبعض‬ ‫بدائل‬ ‫توفير‬ ‫علي‬ ‫بالعمل‬ ‫وذلك‬ ‫العل ف‬ ‫إنتاج‬ ‫تكلفة‬ ‫-خفض‬. ‫الصعبة‬ ‫العملت‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫يوفر‬ ‫مما‬ ‫واللحم‬ ‫البيض‬ ‫إنتاج‬ ‫في‬ ‫العالمية‬ ‫الهجن‬ ‫تماثل‬ ‫محلية‬ ‫دجاج‬ ‫هجن‬ ‫-استنباط‬ ‫العالمية‬ ‫الدواجن‬ ‫هجن‬ ‫استيراد‬ ‫عن‬ ‫الستغناء‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫علي‬ ‫ا‬ً ‫عبئ‬ ‫تمثل‬ ‫والتي‬. ‫بالدواجن‬ ‫الخاصة‬ ‫والمطهرات‬ ‫والدوية‬ ‫المصال‬ ‫من‬ ‫ا‬ً ‫ذاتي‬ ‫-الكتفاء‬. 3‫المصرية‬ ‫بالقرية‬ ‫الدواجن‬ ‫إشنتاج‬ ‫-تطوير‬ .‫مصر‬ ‫ريف‬ ‫ظرو ف‬ ‫تحت‬ ‫النتاج‬ ‫عالية‬ ‫المراض‬ ‫من‬ ‫خالية‬ ‫مستنبطة‬ ‫محلية‬ ‫سللت‬ ‫من‬ ‫كتاكيت‬ ‫-توفير‬ ‫نظيفة‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫تفريخ‬ ‫ببيض‬ ‫إمدادها‬ ‫استمرارية‬ ‫واضمان‬ ‫وتطويرها‬ ‫البلدية‬ ‫المعامل‬ ‫دور‬ ‫-إحياء‬. ‫التحصين‬ ‫عمليات‬ ‫-تطوير‬‫باللقاحات‬. ‫للطائر‬ ‫الضرورية‬ ‫بالحتياجات‬ ‫لتفي‬ ‫بالقرية‬ ‫الدواجن‬ ‫حظائر‬ ‫-تطوير‬. ‫بالقرية‬ ‫الدواجن‬ ‫منتجات‬ ‫تسويق‬ ‫عملية‬ ‫-تنظيم‬. -.‫المصرية‬ ‫المرأة‬ ‫تنمية‬
  6. 6. ‫و‬‫زاد‬ ‫إذا‬ ‫الصناعة‬ ‫بهذه‬ ‫الستثمارات‬ ‫ومضاعفة‬ ‫الدواجن‬ ‫لحوم‬ ‫إنتاج‬ ‫لمضاعفة‬ ‫كبيرا‬ ‫مجال‬ ‫هناك‬ ‫إلى‬ ‫الفرد‬ ‫استهلك‬20.‫للفرد‬ ‫مصر‬ ‫لتصبح‬ ‫مثل‬ ‫كجم‬ ‫السعودية‬55‫كجم‬ ‫المريكية‬ ‫المتحدة‬ ‫الوليات‬44‫كجم‬ ‫الجابون‬25‫كجم‬ ‫المارات‬70‫كجم‬ ‫مصر‬10‫فقط‬ ‫كجم‬ ‫الكونغو‬22‫كجم‬ ‫التستهل ك‬‫الداجني‬‫العالمي‬ ‫الدواجن‬ ‫لحم‬ ‫من‬ ‫سنويا‬ ‫الفرد‬ ‫استهل ك‬ ‫يبلغ‬ ‫من‬ ‫مصر‬ ‫وموقع‬ ‫عالميا‬ ‫البيض‬ ‫إنتاج‬‫ه‬ ‫سنة‬2011‫م‬‫بلغ‬‫المائدة‬ ‫بيض‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫إنتاج‬712‫الدول‬ ‫واكبر‬ ‫سنة‬ / ‫بيضة‬ ‫مليار‬‫ال‬‫هي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫للبيض‬ ‫منتجة‬ ‫إنتاجها‬ ‫ويبلغ‬ ‫الصين‬140‫المريكية‬ ‫المتحدة‬ ‫الوليات‬ ‫ثم‬ ‫سنة‬ /‫بيضة‬ ‫مليار‬105‫نصيب‬ ‫لكن‬ ‫بيضة/سنة‬ ‫مليار‬ ‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫الفرد‬ ‫نصيب‬ ‫يبلغ‬ ‫إذ‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫الفرد‬ ‫نصيب‬ ‫من‬ ‫كثيرا‬ ‫أعلى‬ ‫المتحدة‬ ‫الوليات‬ ‫في‬ ‫الفرد‬410/‫بيضة‬ ‫فيبلغ‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫أما‬ ‫سنة‬ /‫فرد‬140‫سنة‬ / ‫بيضة‬ /. ‫البيض‬ ‫من‬ ‫إنتاجه‬ ‫فيبلغ‬ ‫العربي‬ ‫الوطن‬ ‫أما‬18‫الجزائر‬ ‫هي‬ ‫إنتاجا‬ ‫الدول‬ ‫واكبر‬ ‫بيضة‬ ‫مليار‬3.2‫/سنة‬ ‫بيضة‬ ‫مليار‬ ‫و‬‫مصر‬2.8‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫والمملكة‬ ‫/سنة‬ ‫بيضة‬ ‫مليار‬2.1‫سنة‬ / ‫بيضة‬ ‫مليار‬. ‫حوالي‬ ‫البيض‬ ‫من‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الفرد‬ ‫وأستهل ك‬240.‫العام‬ ‫في‬ ‫بيضة‬
  7. 7. ‫المصري‬ ‫الريف‬ ‫وفي‬ ‫هناك‬‫وعشرة‬ ‫تعايش‬ ‫حالة‬‫والطيور‬ ‫الريف‬ ‫أهل‬ ‫بين‬+‫هي‬ ‫الطيور‬ ‫تربية‬‫الحياة‬ ‫مظاهر‬ ‫أحد‬.‫الريف‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫بيت‬ ‫يخلو‬ ‫ل‬‫بالمنازل‬ ‫الموجودة‬ ‫المواشي‬ ‫حظائر‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫نفسه‬ ‫البيت‬ ‫ساحة‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫المنازل‬ ‫أسطح‬ ‫فوق‬. ‫منازل‬ ‫وإقامة‬ ‫المصرية‬ ‫القرية‬ ‫تطور‬ ‫ورغم‬‫خرسانية‬‫سمات‬ ‫أهم‬ ‫مازالت‬ ‫الطيور‬ ‫تربية‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ‫فيها‬‫ها‬. ‫الد‬ ‫تربية‬ ‫تنتشر‬‫واجن‬‫في‬‫ال‬‫ريف‬‫و‬‫الحيواني‬ ‫للبروتين‬ ‫جيد‬ ‫مصدر‬ ‫لتامين‬ ‫الهالي‬ ‫عليها‬ ‫يعتمد‬‫و‬‫دخل‬ ‫كمصدر‬ ‫تج‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫إضافي‬‫ا‬‫ببيض‬ ‫مقارنة‬ ‫جيدة‬ ‫بأسعار‬ ‫ببيعه‬ ‫البيض‬ ‫رة‬‫التجاري‬ ‫البياض‬‫مربي‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اتجه‬ ‫وقد‬ ‫من‬ ‫وراثيا‬ ‫المحسن‬ ‫البياض‬ ‫الدجاج‬ ‫بمزارع‬ ‫المتبع‬ ‫التربية‬ ‫نمط‬ ‫تقليد‬ ‫الى‬ ‫الخيرة‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫البلدي‬ ‫الدجاج‬ ‫المزارع‬ ‫ضمن‬ ‫البلدي‬ ‫للدجاج‬ ‫المكثفة‬ ‫التربية‬ ‫على‬ ‫العتماد‬ ‫خلل‬‫المتداولة‬ ‫المعلومات‬ ‫على‬ ‫بذلك‬ ‫معتمدين‬ ‫للمراض‬ ‫البلدي‬ ‫الدجاج‬ ‫بمقاومة‬ ‫الريف‬ ‫اهل‬ ‫بين‬‫ال‬ ‫نسب‬ ‫ان‬ ‫الحقيقة‬ ‫لكن‬‫نفوق‬‫و‬‫أ‬‫المرتفعة‬ ‫النفوق‬ ‫سباب‬ ‫تقول‬ ‫التي‬ ‫النظرية‬ ‫هذة‬ ‫خطأ‬ ‫الى‬ ‫بوضوح‬ ‫يشير‬ ‫مما‬ ‫البلدي‬ ‫للدجاج‬ ‫المكثفة‬ ‫التربية‬ ‫من‬ ‫قليلة‬ ‫فترة‬ ‫بعد‬ ‫لوحظت‬ .‫للمراض‬ ‫البلدي‬ ‫الدجاج‬ ‫بمقاومة‬ ‫تقرير‬ ‫وفي‬‫ل‬‫الفاو‬ ‫منظمة‬‫ورد‬‫الزراعي‬ ‫النتاج‬ ‫في‬ ‫المرأة‬ ‫مشاركة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬‫ب‬‫من‬ ‫تبلغ‬ ‫أفريقيا‬60–80‫وفي‬ % ‫تبلغ‬ ‫آسيا‬50‫تبلغ‬ ‫اللتينية‬ ‫أمريكا‬ ‫وفي‬ %40%‫وفي‬‫ال‬‫حوالي‬ ‫المرأة‬ ‫تعمل‬ ‫ريف‬16‫وإعداد‬ ‫إنتاج‬ ‫في‬ ‫ساعة‬ ‫الطعام‬‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫الريف‬ ‫تنمية‬ ‫ركائز‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫المصرية‬ ‫المرأة‬ ‫فتنمية‬ ‫لذا‬.
  8. 8. 1‫المحلية‬ ‫السللت‬ ‫علي‬ ‫الحفاظ‬ ‫ـ‬.‫بها‬ ‫الجيني‬ ‫والمخزون‬ 2‫الريف‬ ‫في‬ ‫للسرة‬ ‫الذاتي‬ ‫الكتفاء‬ ‫ـ‬. 3.‫المحلية‬ ‫السللت‬ ‫لكتاكيت‬ ‫هام‬ ‫مصدر‬ ‫ـ‬ 4‫ـ‬‫زيادة‬‫دخل‬‫ا‬‫الريف‬ ‫لسرة‬.‫ية‬ 5‫ـ‬‫من‬ ‫الحد‬.‫الريف‬ ‫في‬ ‫البطالة‬ 6‫المنزلية‬ ‫المخلفات‬ ‫من‬ ‫الستفادة‬ ‫ـ‬“‫تدوير‬ ‫”اعادة‬. 7‫البروتين‬ ‫في‬ ‫الحاد‬ ‫العجز‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫سد‬ ‫ـ‬.‫الحيواني‬ 8‫للتسميد‬ ‫مهم‬ ‫عنصر‬ ‫ـ‬.‫البلدية‬ ‫المخصبات‬ ‫وأنتاج‬ ‫الزراعي‬
  9. 9. ‫القري‬ ‫في‬ ‫الدجاج‬ ‫تربية‬ ‫أشنماط‬‫ة‬ 1-‫تقليدي‬ ‫شنمط‬:.‫المزرعة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫معا‬ ‫وداجني‬ ‫وحيواني‬ ‫نباتي‬ ‫إنتاج‬ ‫يتضمن‬ 2-‫شنمط‬‫اشنتاجي‬‫زراعية‬ ‫أرض‬ ‫حيازة‬ ‫بدون‬:‫حيث‬.‫زراعية‬ ‫أرااضي‬ ‫الدواجن‬ ‫مربي‬ ‫فيه‬ ‫يمتلك‬ ‫ل‬ ‫و‬ (‫رومي‬ + ‫إوز‬ + ‫بط‬ + ‫)دجاج‬ ‫واحد‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫مختلطة‬ ‫التربية‬ ‫تكون‬ ‫النمطين‬ ‫هذين‬ ‫وفي‬‫ما‬ ‫نادرا‬‫تكون‬ ‫وي‬ ‫الطيور‬ ‫نوع‬ ‫حسب‬ ‫منفصلة‬ ‫عشش‬ ‫في‬ ‫التربية‬‫تم‬‫مراحل‬ ‫في‬ ‫وتربي‬ ‫مختلفة‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫الكتاكيت‬ ‫شراء‬ ‫ويب‬ ‫بالمنزل‬ ‫بعضها‬ ‫ويستهلك‬ ‫مختلفة‬ ‫انتاج‬‫ا‬‫ع‬‫ا‬‫لعمر‬ ‫تصل‬ ‫لخرعندما‬5‫كأمهات‬ ‫ببعضها‬ ‫ويحتفظ‬ ‫أشهر‬ ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫القطيع‬ ‫حجم‬ ‫ويكون‬ ‫البيض‬ ‫لنتاج‬200‫عند‬ ‫العمر‬ ‫ويبلغ‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫ونادرا‬ ‫طائر‬ ‫البلدي‬ ‫للدجاج‬ ‫البيض‬ ‫تبشير‬6‫ويبلغ‬ ‫شهور‬‫أنتاج‬‫البلدي‬ ‫للدجاج‬ ‫السنوي‬ ‫البيض‬‫حوالي‬60-80‫بيضة‬ ‫من‬ ‫الفقس‬ ‫نسبة‬ ‫وتتراوح‬65‫ـ‬75‫النفوق‬ ‫ونسبة‬ %‫حوالي‬25%‫النسبة‬ ‫المنزل‬ ‫طعام‬ ‫مخلفات‬ ‫وتمثل‬ ‫حوالي‬ ‫الدواجن‬ ‫تغذية‬ ‫في‬ ‫الكبر‬67‫حوالي‬ ‫التجاري‬ ‫العلف‬ ‫يمثل‬ ‫بينما‬ %33.% 3-‫تجاري‬ ‫شبه‬ ‫اشنتاجي‬ ‫شنمط‬:‫بلدي‬ ‫سواء‬ ‫واحد‬ ‫نوع‬ ‫تربية‬‫أ‬‫نسبيا‬ ‫كبيرة‬ ‫بأعداد‬ ‫محسن‬ ‫و‬ ‫تباع‬‫عمر‬ ‫علي‬ ‫تنتهي‬ ‫تسمين‬ ‫دورة‬ ‫تربي‬ ‫أو‬ ‫متدرجة‬ ‫أعمار‬ ‫علي‬45‫تبشيرالبيض‬ ‫العمرعند‬ ‫ويكون‬ ‫يوما‬ ‫حوالي‬ ‫البلدي‬ ‫للدجاج‬5‫سنوي‬ ‫الناتج‬ ‫البيض‬ ‫عدد‬ ‫ويبلغ‬ ‫شهور‬‫حوالي‬ ‫ا‬170‫من‬ ‫الفقس‬ ‫ونسبة‬ ‫بيضة‬65‫ـ‬ 75‫النفوق‬ ‫ونسبة‬ %‫حوالي‬15‫و‬ %‫الكبر‬ ‫النسبة‬ ‫التجاري‬ ‫العلف‬ ‫يمثل‬95.%
  10. 10. ‫انتاج‬ ‫نظام‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫بتطوير‬ ‫تبدأ‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الدواجن‬ ‫من‬ ‫الريفي‬ ‫القطاع‬ ‫انتاجية‬ ‫زيادة‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ‫للتطوير‬ ‫شديدة‬ ‫حاجة‬ ‫في‬ ‫النظامين‬ ‫هذين‬ ‫لن‬ ‫زراعية‬ ‫حيازة‬ ‫بدون‬ ‫الدواجن‬ ‫انتاج‬ ‫ونظام‬ ‫التقليدي‬ ‫الدواجن‬ ‫الصحية‬ ‫للمعايير‬ ‫وفقا‬ ‫للسوق‬ ‫الموجه‬ ‫المنظم‬ ‫النتاج‬ ‫الي‬ ‫العشوائي‬ ‫النتاج‬ ‫من‬ ‫المربين‬ ‫صغار‬ ‫وتحويل‬ .‫القياسية‬ ‫والمواصفات‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬‫ل‬‫التجاري‬ ‫الحس‬ ‫لتوافر‬ ‫الخري‬ ‫النظمة‬ ‫من‬ ‫للتطوير‬ ‫مايكون‬ ‫اقرب‬ ‫فهو‬ ‫التجاري‬ ‫شبه‬ ‫لنظام‬ ‫الدواجن‬ ‫تحضين‬ ‫في‬ ‫تقدم‬ ‫من‬ ‫يحرزه‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫فضل‬ ‫العليقة‬ ‫ونوعية‬ ‫المرباة‬ ‫الدواجن‬ ‫بأنواع‬ ‫والدراك‬ ‫الدواجن‬ ‫في‬ ‫العمرية‬ ‫المراحل‬ ‫أخطر‬ ‫وهي‬.
  11. 11. ‫المش‬‫ا‬‫كل‬‫والتحديات‬‫مصر‬ ‫فى‬ ‫الدواجن‬ ‫تربية‬ ‫تواجه‬ ‫التى‬ 1.‫التربية‬ ‫في‬ ‫-العشوائية‬ 2‫المستخدمة‬ ‫العل ف‬ ‫سعر‬ ‫-أرتفاع‬‫”تكاليف‬‫التغذية‬"60–70%‫الدواجن‬ ‫لنتاج‬ ‫الجمالية‬ ‫التكلفة‬ ‫من‬ " .“‫العلفية‬ ‫التكلفة‬ ‫لتقليل‬ ‫الحديثة‬ ‫بالساليب‬ ‫الخذ‬ ‫وعلينا‬ 3.‫الصغيرة‬ ‫العداد‬ ‫يناسب‬ ‫بما‬ ‫والدوية‬ ‫اللقاحات‬ ‫عبوات‬ ‫تصميم‬ ‫-عدم‬ 4.‫القتصادية‬ ‫جدواها‬ ‫من‬ ‫يقلل‬ ‫مما‬ ‫الغذائي‬ ‫التحويل‬ ‫معاملت‬ ‫-أرتفاع‬ 5.‫الوراثي‬ ‫التحسين‬ ‫لنظم‬ ‫النسبي‬ ‫أو‬ ‫الكامل‬ ‫-الغياب‬ 6‫المراض‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫وأنتشار‬ ‫الحيوي‬ ‫المان‬ ‫مستويات‬ ‫أدني‬ ‫مراعاة‬ ‫-عدم‬‫برامج‬ ‫وتنفيذ‬ ‫المراض‬ ‫”أنتشار‬ ‫أمراض‬ ‫إلى‬ ‫بالاضافة‬ ‫أخرى‬ ‫الى‬ ‫منطقة‬ ‫من‬ ‫تختلف‬ ‫المنتشرة‬ ‫المراض‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ‫الحيوي‬ ‫المن‬ .“‫العظمي‬ ‫الهيكل‬ ‫وااضطرابات‬ ‫الستسقاء‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫الغذائى‬ ‫التمثيل‬ 7‫للنمو‬ ‫كمنشطات‬ ‫الحيوية‬ ‫مضادات‬ ‫بدائل‬ ‫واستخدام‬ ‫الدواجن‬ ‫أعل ف‬ ‫في‬ ‫الحيوية‬ ‫مضادات‬ ‫باستخدام‬ ‫-الهتمام‬. 8‫البشري‬ ‫للستهلك‬ ‫الدواجن‬ ‫منتجات‬ ‫-سلمة‬. 9‫-التغذية‬.(‫الدواجن‬ ‫بزرق‬ ‫والفوسفور‬ ‫النيتروجين‬ ‫)خصوصا‬ ‫بالبيئة‬ ‫وعلقتها‬
  12. 12. ‫الطيور‬ ‫أمراض‬ ‫مسببات‬ 1:‫الحيوية‬ ‫-المسببات‬ ‫-الفيروتسات‬:‫النووي‬ ‫الحمض‬ ‫نوع‬ ‫من‬ ‫سواء‬DNA‫أو‬RNA.‫الطيور‬ ‫وأنفلونزا‬ ‫كالنيوكاسل‬ :‫-الكلميديا‬.‫الطيور‬ ‫حمى‬ ‫أو‬ ‫الببغاء‬ ‫حمى‬ ‫يسمى‬ ‫مهما‬ ‫أمراضا‬ ‫وتسبب‬ :‫-البكتريا‬.‫والكوليرا‬ ‫القولونية‬ ‫والبكتريا‬ ‫الكولسترديا‬ ‫وأمراض‬ ‫كالسالمونيل‬ :‫-الميكوبلمزما‬.‫الهوائية‬ ‫الكياس‬ ‫والتهاب‬ ‫الزليلى‬ ‫الغشاء‬ ‫والتهاب‬ ‫المزمن‬ ‫التنفسي‬ ‫كالمرض‬ :‫الفطريات‬ -.‫الفطرية‬ ‫بالسموم‬ ‫والتسمم‬ ‫كالسبرجلوزس‬ :‫-الوليات‬.‫المصرية‬ ‫الطيور‬ ‫وعدوى‬ ‫السود‬ ‫الرأس‬ ‫لمرض‬ ‫المسببة‬ ‫والوليات‬ ‫كالكوكسيديا‬ :‫الخارجية‬ ‫الطفيليات‬ -‫كالقراد‬ ‫والعنكبيات‬ ‫السود‬ ‫والذباب‬ ‫والبق‬ ‫والبعوض‬ ‫والبراغيث‬ ‫كالقمل‬ .‫والحلم‬ :‫الداخلية‬ ‫الطفيليات‬ -.‫والورقية‬ ‫والشريطية‬ ‫السطوانية‬ ‫كالديدان‬ 2:‫المهيئة‬ ‫-المسببات‬‫الصحية‬ ‫والحالة‬ ‫الفسيولوجية‬ ‫والحالة‬ ‫والعمر‬ ‫والنوع‬ ‫الوراثية‬ ‫كالعوامل‬ .‫البيئية‬ ‫والعوامل‬ ‫بالقطيع‬ ‫العامة‬
  13. 13. ‫الدواجن‬ ‫أمراض‬ ‫اشنتشار‬ ‫طرق‬ 1‫راسية‬ ‫-عدوى‬Vertical transmission:‫الميكروبات‬ ‫انتقال‬ ‫بها‬ ‫ويقصد‬ ‫الوبائي‬ ‫والرتعاش‬ ‫البيض‬ ‫كالسهال‬ ‫البويضة‬ ‫بواسطة‬ ‫للكتاكيت‬ ‫المهات‬ ‫من‬ .‫المعدي‬ ‫التقزم‬ ‫وفيروس‬ ‫الليمفاوية‬ ‫الورام‬ ‫وفيروس‬ ‫المزمن‬ ‫التنفسي‬ ‫والمرض‬ 2‫أفقية‬ ‫-عدوى‬Horizontal transmission:‫المباشرة‬ ‫بالطرق‬ ‫وتحدث‬ ‫المخاطية‬ ‫الغشية‬ ‫أو‬ ‫بالفم‬ ‫والعدوى‬ ‫الرذاذية‬ ‫والعدوى‬ ‫كالملمسة‬ ‫المباشرة‬ ‫وغير‬ ‫نوافل‬ ‫بواسطة‬ ‫المسبب‬ ‫انتقال‬ ‫علي‬ ‫علوة‬ ‫التناسلي‬ ‫الجهاز‬ ‫أو‬ ‫الجلدية‬ ‫الجروح‬ ‫أو‬ ‫والقواقع‬ ‫الرض‬ ‫وديدان‬ ‫كالنمل‬ ‫وسيطة‬ ‫عوائل‬ ‫أو‬ ‫للدم‬ ‫الماصة‬ ‫والحشرات‬ ‫كالقرد‬ ‫وآكلة‬ ‫كالفئران‬ ‫القاراضة‬ ‫والحيوانات‬ ‫والعصافير‬ ‫والحمام‬ ‫البرية‬ ‫الطيور‬ ‫تقوم‬ ‫كما‬ ‫للدواجن‬ ‫الممراضة‬ ‫الكائنات‬ ‫بعض‬ ‫بنقل‬ ‫أيضا‬ ‫والقطط‬ ‫الكلب‬ ‫مثل‬ ‫اللحم‬.
  14. 14. ‫الفيروسية‬ ‫الرمراض‬
  15. 15. ‫النيوكاسل‬ ‫رمرض‬ :‫المسبب‬‫نوع‬ ‫باراميكسوفيروس‬ ‫فيروس‬1. :‫للاصابة‬ ‫المعرضة‬ ‫الطيور‬.‫والنعام‬ ‫والحمام‬ ‫والسمان‬ ‫والرومي‬ ‫الدجاج‬ :‫الرعراض‬‫عصبية‬ ‫أعراض‬ + ‫شديدة‬ ‫تنفسية‬ ‫أعراض‬‫في‬ ‫هبوط‬ + ‫فاتح‬ ‫أخضر‬ ‫أسهال‬ + ‫من‬ ‫يتراوح‬ ‫نفوق‬ +‫الصفر‬ ‫الي‬ ‫يصل‬ ‫قد‬ ‫البيض‬ ‫أنتاج‬5‫الي‬ %100‫شدة‬ ‫حسب‬ ‫علي‬ % .‫الفيروس‬ ‫وضراوة‬
  16. 16. ‫الطيور‬ ‫أنفلونزا‬ :‫المسبب‬.‫أورثوميكسوفيروس‬ ‫فيروس‬ ‫الطيور‬ ‫بين‬ ‫النفلونزا‬ ‫فيروس‬ ‫انتقال‬ 1‫و‬ ‫كالدجاج‬ ‫المستأنسة‬ ‫الطيور‬ ‫إلى‬ ‫المائية‬ ‫الطيور‬ ‫ا‬ً ‫وأيض‬ ،‫والمهاجرة‬ ‫البرية‬ ‫الطيور‬ ‫من‬ ‫الطيور‬ ‫أنفلونزا‬ ‫-تنتقل‬ ‫المياه‬ ‫مثل‬ ‫المباشر‬ ‫غير‬ ‫التحتكاك‬ ‫أو‬ ‫البراز‬ ‫وكذلك‬ ،‫منها‬ ‫الخارجة‬ ‫بالفرازات‬ ‫المباشر‬ ‫التحتكاك‬ ‫خل ل‬ ‫من‬ ‫الرومي‬ .‫الدجاج‬ ‫تحظائر‬ ‫في‬ ‫الطيور‬ ‫هذه‬ ‫وجود‬ ‫أو‬ ‫الطيور‬ ‫بهذه‬ ‫المحيطة‬ 2‫والجهاز‬ ‫النف‬ ‫كإفرازات‬ ‫الرذاذ‬ ‫اسستنشاق‬ ‫خل ل‬ ‫مسن‬ ‫للسسليمة‬ ‫المصسابة‬ ‫الطيور‬ ‫مسن‬ ‫النفلونزا‬ ‫فيروس‬ ‫-ينتقسل‬ .‫التنفسي‬ :‫الطيور‬ ‫لدى‬ ‫الطيور‬ ‫أنفلونزا‬ ‫أعراض‬ ‫وعلى‬ ‫ونوعه‬ ‫الطائر‬ ‫وعمر‬ ‫الفيروس‬ ‫سللة‬ ‫تحسب‬ ‫وذلك‬ ‫قاتلة‬ ‫تكون‬ ‫أخرى‬ ‫وأتحيانا‬ ‫معتدلة‬ ‫العراض‬ ‫تكون‬ ‫أتحيانا‬ ‫ظاهرة‬ ‫غير‬ ‫المرض‬ ‫أعراض‬ ‫تكون‬ ‫الضراوة‬ ‫قليسل‬ ‫بفيروس‬ ‫المصسابة‬ ‫بالطائرفالطيور‬ ‫المحيطسة‬ ‫البيئيسة‬ ‫الظروف‬ ‫وقد‬ ‫ظاهرة‬ ‫أعراض‬ ‫تعطى‬ ‫فإنها‬ ‫الفيروس‬ ‫من‬ ‫ضارية‬ ‫بعترة‬ ‫تصاب‬ ‫والتي‬ ‫بالمرض‬ ‫للعدوى‬ ‫القابلة‬ ‫الطيور‬ ‫بينما‬ .‫الموت‬ ‫إلى‬ ‫تؤدى‬
  17. 17. ‫المعدي‬ ‫الشعبي‬ ‫اللتهاب‬ ‫رمرض‬ ‫المسبب‬:‫فيروس‬ ‫كورونا‬ :‫المرضية‬ ‫الرعراض‬ 1:‫التنفسي‬ ‫-النوع‬.‫نفوق‬ + ‫تنفسية‬ ‫أعراض‬ 2:‫التناسلي‬ ‫-النوع‬.‫اللبيومين‬ ‫مائية‬ + ‫البيض‬ ‫أنتاج‬ ‫في‬ ‫حاد‬ ‫هبوط‬ 3:‫الكلوي‬ ‫-النوع‬‫اليورات‬ ‫أفراز‬ ‫زيادة‬.
  18. 18. ‫الهوائية‬ ‫والقصبة‬ ‫الحنجرة‬ ‫التهاب‬ ‫مرض‬ ‫الهيربس‬ ‫فيروس‬
  19. 19. ‫الجمبورو‬ ‫رمرض‬
  20. 20. ‫الوبائي‬ ‫الرتعاش‬
  21. 21. ‫الفيروسي‬ ‫الكبدي‬ ‫اللتهاب‬
  22. 22. ‫البط‬ ‫طاعون‬
  23. 23. ‫ديرزي‬ ‫مرض‬
  24. 24. ‫الجدري‬ ‫مرض‬
  25. 25. ‫ماريك‬ ‫مرض‬
  26. 26. ‫الليمفاوي‬ ‫الطيور‬ ‫سرطان‬
  27. 27. ‫البكتيرية‬ ‫المراض‬
  28. 28. ‫السالمونيل‬
  29. 29. ‫القولونية‬ ‫البكتيريا‬
  30. 30. ‫المعدية‬ ‫الكوريزا‬
  31. 31. ‫التقرحي‬ ‫المعوي‬ ‫اللتهاب‬
  32. 32. ‫الغرغريني‬ ‫الجلد‬ ‫ألتهاب‬
  33. 33. ‫المزمن‬ ‫التنفسي‬ ‫المرض‬
  34. 34. ‫الطيور‬ ‫كوليرا‬
  35. 35. ‫الببغاء‬ ‫حمي‬
  36. 36. ‫الطفيلية‬ ‫الرمراض‬
  37. 37. ‫الخارجية‬ ‫الطفيليات‬ ‫القراد‬ ‫الحلم‬
  38. 38. ‫الكوكسيديا‬
  39. 39. ‫الكسكارس‬
  40. 40. ‫الدبوكسية‬ ‫الديدان‬
  41. 41. ‫الرئوية‬ ‫الديدان‬
  42. 42. ‫المقسمة‬ ‫الديدان‬
  43. 43. ‫الدواجن‬ ‫أرمراض‬ ‫رمع‬ ‫التعارمل‬ 1.‫والتطهير‬ ‫-النظافة‬ 2.‫المناسبة‬ ‫واللقاحات‬ ‫الودوية‬ ‫-أستخدام‬
  44. 44. ‫الريف‬ ‫في‬ ‫الدواجن‬ ‫بتربية‬ ‫للنهوض‬ 1-‫جيد‬ ‫كتكوت‬‫المواصفات‬‫الدواجن‬ ‫صناعة‬ ‫نجاح‬ = ‫صحية‬ ‫بيئة‬ + ‫سليمة‬ ‫تغذية‬ +. 2.‫المحلية‬ ‫السلالت‬ ‫-تحسين‬ 3-‫لتستيعابه‬ ‫ذلك‬ ‫ويرجع‬ ‫كيان‬ ‫ذات‬ ‫كدولة‬ ‫لمصر‬ ‫التساتسية‬ ‫الدعامة‬ ‫المصري‬ ‫الريف‬ ‫يشكل‬ ‫في‬ ‫ويوجد‬ ‫الغذائية‬ ‫حاجاتها‬ ‫لمعظم‬ ‫منتجا‬ ‫لكونه‬ ‫ونظرا‬ ‫مصر‬ ‫تسكان‬ ‫نصف‬ ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ .‫والدلتا‬ ‫الوادي‬ ‫في‬ ‫يتركز‬ ‫الكبير‬ ‫العدد‬ ‫و‬ ‫قرية‬ ‫آل ف‬ ‫أربعة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫مصر‬ 4-‫ل‬ ‫الريف‬ ‫تنمية‬‫ي‬‫نفصل‬‫عن‬ ‫نهائيا‬‫المرأة‬ ‫تنمية‬‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬‫كل‬ ‫الريفية‬ ‫المرأة‬ ‫نولي‬ ‫المهني‬ ‫والتأهيل‬ ‫الصحي‬ ‫والتثقيف‬ ‫المية‬ ‫محو‬ ‫مجالت‬ ‫في‬ ‫ورعاية‬ ‫اهتمام‬‫أن‬ ‫علي‬ ‫والتأكيد‬ ‫للمرأة‬ ‫الجتماعي‬ ‫التمكين‬‫والذي‬‫ب‬ ‫ال‬ ‫يتأتي‬ ‫ل‬‫القتصادي‬ ‫التمكين‬...‫التابعة‬ ‫فالمرأة‬ ‫اقتصاديا‬‫تكون‬‫اجتماعيا‬ ‫تابعة‬‫تملك‬ ‫ل‬ ‫وبالتالي‬ ‫أتسرتها‬ ‫وشؤون‬ ‫شؤونها‬ ‫في‬ ‫القرار‬ ‫تملك‬ ‫ول‬ ‫وتطويره‬ ‫المجتمع‬ ‫تنمية‬ ‫شركاء‬ ‫من‬ ‫شريكا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫قرار‬. ‫القتصادي‬ ‫)التمكين‬‫هو‬ ‫للمرأة‬‫أتساس‬‫أتساس‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫لها‬ ‫الجتماعي‬ ‫التمكين‬‫المرأة‬ ‫تنمية‬ ‫الريفية‬‫الريف‬ ‫تنمية‬ ‫وبالتالي‬(

×