Pour un Maroc sans "petites bonnes" - Version arabe

55 vues

Publié le

Au Maroc, le travail domestique des enfants touche, principalement, les filles mineures et, particulièrement, celles issues de familles rurales et suburbaines pauvres et sont appelées « petites bonnes ». Sur le plan de la protection générale de l’enfant face au travail illégal, les quelques dispositions en vigueur ne concernent pas le travail domestique et sont peu respectées, permissives dans leur effet dissuasif et impraticables dans un large pan du marché de l’emploi.

‪#‎StopExploitationMineures‬ ‪#‎Loi19_12‬ : Merci de signer et de partager cette pétition. Les filles mineures de notre pays ont besoin de vous ! http://bit.ly/1T2JkEv

Plus d'infos : http://collectif-lcte.org/

0 commentaire
0 j’aime
Statistiques
Remarques
  • Soyez le premier à commenter

  • Soyez le premier à aimer ceci

Aucun téléchargement
Vues
Nombre de vues
55
Sur SlideShare
0
Issues des intégrations
0
Intégrations
11
Actions
Partages
0
Téléchargements
3
Commentaires
0
J’aime
0
Intégrations 0
Aucune incorporation

Aucune remarque pour cette diapositive

Pour un Maroc sans "petites bonnes" - Version arabe

  1. 1. ‫القاصرات‬ ‫الخادمات‬ ‫تشغيل‬ ‫حظر‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الجمعوي‬ ‫االئتالف‬ ‫مغر‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫ب‬"‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫إنصاف‬ ‫جمعية‬ : ‫االئتالف‬ ‫كتابة‬ ‫خالد‬ ‫عملية‬–‫رقم‬ ‫السكنية‬ ‫المجموعة‬10-‫الخدير‬ ‫سيدي‬20320‫البيضاء‬ ‫الدار‬–‫المغرب‬ : ‫الهاتف‬522906843(212: ‫الفاكس‬ )+522906902(212)+ –‫االلكتروني‬ ‫العنوان‬ contact@insaf.ma ‫فبراير‬2015
  2. 2. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 2 ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫هناك‬ ،‫العالم‬ ‫"عبر‬ ‫األطفال‬‫مستغلين‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫آخر‬ ‫شخص‬ ‫عند‬ ‫ال‬ ‫أم‬ ‫عنه‬ ‫المؤدى‬ ‫عند‬.‫مشغل‬ ‫ي‬‫ك‬‫و‬‫ن‬‫عرضة‬ ‫األطفال‬ ‫هؤالء‬‫لالستغال‬‫ل‬ ‫عملهم‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ .‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫يعيشون‬ ‫وقد‬ ،‫العموم‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫مجهوال‬ ‫ويشتغلون‬ ‫عزلة‬ ‫في‬‫وسطهم‬ ‫عن‬ ‫بعيدين‬ ‫و‬ .‫العائلي‬‫ثمة‬‫معاملة‬ ‫سوء‬ ‫حاالت‬ ‫كثيرة‬‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫لها‬ ‫يتعرض‬ ‫المنزلي‬1 " ‫حملة‬‫منظمة‬‫العمل‬‫الدولية‬2014 "‫االجتماعية‬ ‫الحماية‬ ‫توسيع‬‫األطفا‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ :"‫ل‬ 1 12.06.2014 : http://www.un.org/fr/events/chillabourday/
  3. 3. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 3 1-http://www.un.org/fr/events/chillabourday/:.201412.06 ‫محتو‬‫يات‬ ‫تركيبي‬ ‫ملخص‬4 1-‫االج‬ ‫السياق‬‫ال‬ ‫تماعي‬‫ستغال‬‫المغرب‬ ‫في‬ "‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬ ‫ل‬8 2-‫ال‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫لحماية‬ ‫القانوني‬ ‫اإلطار‬‫عم‬‫ل‬9 3-"‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬ ‫ضد‬ ‫العنف‬11 4-‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬‫وال‬‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫عمل‬12 5-‫محاور‬‫ت‬‫رافع‬‫االئتالف‬15 6-‫ب‬‫شأن‬‫قانون‬ ‫مشروع‬19.1215 7-‫ع‬‫ناصر‬‫قان‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫خص‬ ‫ون‬‫وصي‬17 ‫ملحق‬‫على‬ ‫القضاء‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫االئتالف‬‫ظاهرة‬"‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬20
  4. 4. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 4 17,2‫آخر‬ ‫شخص‬ ‫عند‬ ،‫ال‬ ‫أم‬ ‫عنه‬ ‫المؤدى‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫منخرطون‬ ‫طفل‬ ‫مليون‬ ‫أو‬‫عند‬‫مشغل؛‬ ‫ض‬ ‫من‬‫منهم‬11,5‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫ضمن‬ ‫يوجدون‬ ‫مليون‬‫بينهم‬ ‫ومن‬ ،3.7‫يوجدون‬ ‫مليون‬ ‫(أي‬ ‫خطير‬ ‫عمل‬ ‫وضعية‬ ‫في‬21.4%‫كافة‬ ‫من‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫أطفال‬‫)؛‬ ‫و‬5.7‫مراهق‬ ‫خاصة‬ ،‫مليون‬‫و‬‫الحماية‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ‫لكنهم‬ ،‫ص‬َّ‫خ‬‫مر‬ ‫عمل‬ ‫في‬ ‫منخرطون‬ ،‫ن‬ ‫التعسف‬ ‫من‬‫و‬‫م‬ ‫إلى‬‫عمال‬ ‫يمنحهم‬ ‫ن‬‫الئق‬‫ا‬‫؛‬ ،‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬‫يو‬‫في‬ ‫منهم‬ ‫محدد‬ ‫غير‬ ‫عدد‬ ‫جد‬‫ا‬‫القس‬ ‫للعمل‬ ‫كنتيجة‬ ‫المنزلي‬ ‫لعمل‬‫ري‬ ‫االت‬ ‫أو‬‫ج‬‫ا‬‫البشر‬ ‫في‬ ‫ر‬‫يبلغ‬ ‫إجمالي‬ ‫عدد‬ ‫وضمن‬ .20.9‫مليون‬‫شخص‬‫العمل‬ ‫في‬ ‫يشتغلون‬ ‫عمرهم‬ ‫البالغ‬ ‫األطفال‬ ‫يمثل‬ ،‫اإلجباري‬17‫أقل‬ ‫فما‬ ‫سنة‬26%‫(أي‬5.5.)‫طفل‬ ‫مليون‬ ‫يظل‬ ‫بينما‬‫مجهوال‬‫ال‬‫با‬ ‫الخاص‬ ‫عدد‬‫يشت‬ ‫الذين‬ ‫ألطفال‬‫ا‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫غلون‬‫إلجباري‬‫وضحايا‬ ‫االت‬‫ج‬‫ا‬‫البشر‬ ‫في‬ ‫ر‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫لغرض‬‫ال‬ ‫عدد‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫المتوفرة‬ ‫واألرقام‬ ، ‫ي‬ ‫األطفال‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫بأس‬‫عيشو‬‫ن‬‫حالة‬‫الديون‬ ‫بسبب‬ ‫استرقاق‬،‫أ‬‫و‬‫كونهم‬‫االت‬ ‫ضحايا‬‫ج‬‫ا‬‫في‬ ‫ر‬ ‫البشر‬‫استعباد؛‬ ‫وضعية‬ ‫في‬ ‫أو‬ 67.1%‫العظمى‬ ‫الغالبية‬ ‫أي‬ ،‫ا‬ ‫لألطفال‬‫لعا‬‫م‬‫لين‬‫ا‬‫ل‬‫منزلي‬‫ي‬‫ن‬‫فتيات‬ ‫هم‬ ،‫؛‬ 65.1%‫األطفال‬ ‫من‬‫المنزليين‬ ‫العاملين‬‫عن‬ ‫عمرهم‬ ‫يقل‬14:‫سنة‬7.4‫مليون‬ ‫بين‬ ‫أعمارهم‬ ‫تتراوح‬5‫و‬11‫و‬ ،‫سنة‬3.8‫بين‬ ‫أعمارهم‬ ‫تتراوح‬ ‫مليون‬12‫و‬14‫سنة؛‬ ‫كافة‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫يشمل‬‫جهات‬‫المملكة‬. ‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫احصائيات‬‫دولية‬–‫الع‬ ‫منظمة‬‫الدولية‬ ‫مل‬2012
  5. 5. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 5 ‫تركيبي‬ ‫ملخص‬ ‫ا‬ ‫حسب‬‫ال‬‫تف‬‫ا‬‫قي‬‫رقم‬ ‫ة‬2 189‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫لمنظمة‬2 ‫في‬ ‫التنفيذ‬ ‫حيز‬ ‫دخلت‬ ‫التي‬ ،05-09-2013‫بـ"العمل‬ ‫يعنى‬ ، ‫و"ا‬ ،‫أسر‬ ‫عدة‬ ‫أو‬ ‫واحدة‬ ‫أسرة‬ ‫لفائدة‬ ‫أو‬ ‫أسرة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫ُقدم‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫العمل‬ "‫المنزلي‬‫لعا‬‫م‬‫ل‬‫ال‬‫منزلي‬"‫كل‬ ‫يعني‬ ، ،‫شخص‬‫ي‬ ،‫أنثى‬ ‫أم‬ ‫ذكرا‬‫في‬ ‫منزليا‬ ‫عمال‬ ‫نفذ‬‫شغل‬ ‫عالقة‬ ‫إطار‬. ‫تحيل‬ ،‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫يخص‬ ‫وفيما‬‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬‫قطاع‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫الذي‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫مشغل‬ ‫لدى‬ ‫أو‬ ‫الغير‬ ‫لدى‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬،‫الشبان‬ ‫العاملين‬ ‫ولحماية‬ ‫عليه‬ ‫للقضاء‬ ‫خاصة‬ ‫أهمية‬ ‫وتولي‬‫التعسف‬ ‫من‬ .‫واالستغالل‬‫تقرير‬‫منظ‬‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫مة‬‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫لمناهضة‬ ‫العالمي‬ ‫اليوم‬ ‫حول‬12‫يونيو‬2012. ‫الوسطين‬ ‫من‬ ‫الفقيرات‬ ‫القاصرات‬ ‫الفتيات‬ ‫أساسا‬ ‫تشمل‬ ‫للطفل‬ ‫األساسية‬ ‫للحقوق‬ ‫المنافية‬ ‫االجتماعية‬ ‫الممارسة‬ ‫هذه‬ ‫و‬ ‫القروي‬‫(حوالي‬ ‫المدن‬ ‫ضواحي‬60‫إلى‬70%‫من‬‫ا‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫وضعية‬ ‫في‬ ‫ألطفال‬‫تقرير‬‫م‬‫العمل‬ ‫نظمة‬ ‫الدولية‬2012.) "،‫العائالت‬ ‫فقر‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫إلى‬ ‫الدافعة‬ ‫العوامل‬ ‫تتمثل‬ ،‫األحيان‬ ‫غالب‬ ‫في‬ ‫كافية‬ ‫موارد‬ ‫بتأمين‬ ‫الحلقة‬ ‫هذه‬ ‫تكسير‬ ‫بجب‬ .‫للدخل‬ ‫مفاجئ‬ ‫فقدان‬ ‫به‬ ‫يرتبط‬ ‫للحماية‬ ‫إجراءات‬ ‫هذه‬ .‫الطبي‬ ‫للعالج‬ ‫والولوج‬ ‫مضمون‬ ‫دخل‬ ،‫المعوزة‬ ‫للعائالت‬ ‫أ‬ ‫يمكنها‬ ‫االجتماعية‬‫تضطر‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫الصدمات‬ ‫مقاومة‬ ‫على‬ ‫العائالت‬ ‫تساعد‬ ‫ن‬ ‫المدرسة‬ ‫من‬ ‫أطفالها‬ ‫سحب‬ ‫إلى‬.‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫ودفعهم‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫لمشكل‬ ‫الجيد‬ ‫الجواب‬ ‫يتمثل‬ :‫فعله‬ ‫يجب‬ ‫ما‬ ‫جيدا‬ ‫نعرف‬ ‫"إننا‬ ‫إلى‬ ‫جودة‬ ‫وذي‬ ‫النظامي‬ ‫اإلجباري‬ ‫العالمي‬ ‫بالتعليم‬ ‫االجتماعية‬ ‫الحماية‬ ‫مزج‬ ‫للقبول‬ ‫األدنى‬ ‫السن‬ ‫حدود‬‫والشبان‬ ‫للراشدين‬ ‫الالئق‬ ‫الشغل‬ ،‫األقل‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫قوي‬ ‫اجتماعي‬ ‫وحوار‬ ‫فعالة‬ ‫تشريعية‬ ‫منظومة‬ ،،‫الشغل‬ ‫سن‬ ‫بلغوا‬ ‫الذين‬3 ." ‫المغرب‬ ‫في‬‫المنحدر‬ ‫تلك‬ ‫وخاصة‬ ،‫القاصرات‬ ‫الفتيات‬ ‫أساسا‬ ‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫يشمل‬ ،‫ات‬‫ا‬ ‫من‬‫أل‬‫وساط‬ ‫ال‬‫المدن‬ ‫ضواحي‬ ‫ومن‬ ‫قروية‬،‫و‬‫التي‬‫"الخد‬ ‫بـ‬ ‫تنعت‬‫ا‬‫م‬."‫ات‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫العمل‬ ‫بها‬ ‫الجاري‬ ‫القليلة‬ ‫المقتضبات‬ ‫فإن‬ ،‫الشرعي‬ ‫غير‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫للطفل‬ ‫العامة‬ ‫الحماية‬ ‫صعيد‬ ‫وعلى‬‫سري‬ ‫على‬ُ‫ت‬ ‫وال‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬،‫قليال‬ ‫إال‬ ‫حترم‬‫الردعي‬ ‫مفعولها‬ ‫في‬ ‫متساهلة‬ ‫وهي‬،‫واسع‬ ‫قسم‬ ‫في‬ ‫للتطبيق‬ ‫قابلة‬ ‫وغير‬ .‫الشغل‬ ‫سوق‬ ‫من‬ ‫أفرزت‬ ‫وقد‬‫بها‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫الدراسة‬‫االئ‬‫ال‬ ‫"الخادمات‬ ‫اشتغال‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الجمعوي‬ ‫تالف‬‫قا‬‫مع‬ "‫صرات‬ ‫مختلف‬‫ال‬ ‫الخالصات‬ ‫المعنيين‬ ‫الفاعلين‬‫ت‬‫ال‬‫ية‬: ،‫الطفل‬ ‫لحماية‬ ‫ومندمجة‬ ‫شاملة‬ ‫سياسة‬ ‫غياب‬.‫أساسيا‬ ‫عائقا‬ ‫يعد‬ ،‫الممارسة‬ ‫هذه‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬‫كما‬‫أ‬‫عدم‬ ‫ن‬ ‫الت‬ ‫قانون‬ ‫تطبيق‬‫علي‬‫عائقا‬ ‫يعد‬ ،‫اإلجباري‬ ‫م‬‫هيكليا‬‫بالنسبة‬ ‫خاصة‬ ،‫عائلية‬ ‫أوساط‬ ‫من‬ ‫المنحدرين‬ ‫لألطفال‬ .‫معوزة‬ ‫هذه‬ ‫تكاثر‬ ‫يسهل‬ ‫قانونيا‬ ‫فراغا‬ ‫يشكل‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫بحماية‬ ‫خاص‬ ‫قانوني‬ ‫إطار‬ ‫غياب‬ ‫ا‬‫والخطيرة‬ ‫اإلنسانية‬ ‫غير‬ ‫لممارسة‬ 2 2011-‫رقم‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬ ‫اتفاقية‬189‫رقم‬ ‫وتوصية‬201-‫الئق‬ ‫عمل‬.‫المنزليين‬ ‫والعاملين‬ ‫للعامالت‬ 3 062014-‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫لمناهضة‬ ‫العالمي‬ ‫اليوم‬ ،‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫لمنظمة‬ ‫العام‬ ‫المدير‬ ،‫ريدر‬ ‫كي‬ 2014http://www.un.org/fr/events/childlabourday/2014/ilo.shtml
  6. 6. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 6 "‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬ ‫إشكالية‬ ‫في‬ ‫واآلباء‬ ،‫لين‬ِّ‫غ‬‫والمش‬ ‫والوسطاء‬ ‫الدولة‬ ‫مسؤوليات‬ ‫يكتنف‬ ‫الذي‬ ‫الغموض‬ .‫كافة‬ ‫الفاعلين‬ ‫هؤالء‬ ‫ذمة‬ ‫إلبراء‬ ‫مبررا‬ ‫يعد‬ ‫أسوء‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫لتشجيع‬‫قصيرة‬ ‫زمنية‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫أشكال‬ ‫نسبيا‬4 : ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫يظل‬ ‫الذي‬ ،‫التشريع‬ ‫على‬ ‫ترتكز‬ ‫أن‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫"يجب‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬‫األقصى‬ ‫هدفه‬‫عن‬ ‫الكشف‬ ،‫له‬ ‫صريح‬ ‫أولي‬ ‫كهدف‬ ‫يحدد‬ ‫لكنه‬ ، ‫أ‬‫سوء‬‫أشكا‬.‫ومنعها‬ ‫الطفل‬ ‫عمل‬ ‫ل‬ ‫يرتكبون‬ ‫من‬ ‫تجاه‬ ‫مناسبة‬ ‫عقوبات‬ ‫التشريع‬ ‫هذا‬ ‫يتوقع‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫كما‬ ‫المخالفات‬،‫للضحايا‬ ‫بالنسبة‬ ‫مناسبا‬ ‫وتعويضا‬‫تنفيذا‬ ‫تنفيذها‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ويجب‬ ‫؛‬ .‫ومحايدا‬ ‫صارما‬ ،‫حيويا‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ،‫التشريع‬ ‫هذا‬ ‫وقع‬ ‫أن‬ ‫غير‬‫تواكبه‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫محدودا‬ ‫سيظل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تدابير‬: ‫وتعب‬ ‫تحسيس‬‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫أشكال‬ ‫أبشع‬ ‫مكافحة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫ئة‬‫؛‬ ‫أ‬ ‫إلى‬ ،‫زائفة‬ ‫وعود‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ،‫األطفال‬ ‫استدراج‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫الحيلولة‬‫سوء‬ ‫األطفال؛‬ ‫عمل‬ ‫أشكال‬ ‫أسوء‬ ‫في‬ ‫المنخرطين‬ ‫األطفال‬ ‫إخراج‬‫األطفال؛‬ ‫عمل‬ ‫أشكال‬ ‫إدماجهم‬ ‫وإعادة‬ ‫األعمال‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫المستخرجين‬ ‫األطفال‬ ‫تكييف‬ ‫إعادة‬ ‫بالمن‬‫المدرسية؛‬ ‫ظومة‬ ‫المدارس‬ ‫عدد‬ ‫مضاعفة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المدرسية‬ ‫المنظومة‬ ‫تحسين‬ ‫المحلية؛‬ ‫الحاجيات‬ ‫مع‬ ‫أفضل‬ ‫تكييفا‬ ‫وبتكيفها‬ ‫والمدرسين‬ ‫ولعائالتهم؛‬ ‫تأثرا‬ ‫األكثر‬ ‫لألطفال‬ ‫والمداخل‬ ‫المالي‬ ‫الدعم‬ ‫توفير‬ "‫وبآجال‬ ‫األبعاد‬ ‫متعددة‬ ‫برامج‬ ‫إعداد‬ ‫يجب‬ ،‫المتطلبات‬ ‫لهذه‬ ‫لالستجابة‬ ،‫محددة‬‫تستف‬‫المشكل‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ .‫لتفعيلها‬ ‫صارم‬ ‫وتتبع‬ ‫كافي‬ ‫مالي‬ ‫دعم‬ ‫من‬ ‫يد‬ ‫هام‬ ‫دولي‬ ‫تعاون‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫الوطنية‬ ‫الجهود‬ ‫دعم‬ ‫يجب‬ ،‫دولي‬ ‫بعد‬ ‫له‬". 4 ‫رقم‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬ ‫اتفاقية‬ ‫تنفيذ‬ ‫أجل‬ ‫"من‬182‫بالبرلمانيين‬ ‫خاص‬ ‫عملي‬ ‫دليل‬ ،"–‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫ومنظمة‬ ‫البرلمانيين‬ ‫بين‬ ‫ندوة‬-‫مارس‬ ،‫مراكش‬200
  7. 7. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 7 ‫لتعبئة‬ ‫التالية‬ ‫المحاور‬ ‫يقترح‬ ،‫الدستور‬ ‫مقتضيات‬ ‫وعلى‬ ‫الدولية‬ ‫التوصيات‬ ‫على‬ ‫باعتماده‬ ،‫االئتالف‬ ‫إن‬ ،‫عليه‬ ‫بناء‬ ‫"ضد‬ ‫والخواص‬ ‫العموميين‬ ‫الفاعلين‬‫حوار‬ ‫فيها‬ ‫يجري‬ ‫التي‬ ‫اللحظة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ،"‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫قانون‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫األدنى‬ ‫السن‬ ‫تحديد‬ ‫حول‬ ‫وطني‬5 19.12: 1-‫بشكل‬ ،‫شرك‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫الحكومة‬ ‫رئيس‬ ‫أعمالها‬ ‫تنسيق‬ ‫على‬ ‫يسهر‬ "‫الطفل‬ ‫لحماية‬ ‫ومندمجة‬ ‫شاملة‬ ‫"سياسة‬ ‫بلورة‬ ‫ا‬ ‫والجمعويين‬ ‫المؤسساتيين‬ ‫الفاعلين‬ ‫مجمل‬ ،‫ورسمي‬ ‫مهيكل‬‫لمعنيين؛‬ 2-‫للتدخل؛‬ ‫المشتركة‬ ‫المقتضيات‬ ‫وكذا‬ ،‫الفاعلين‬ ‫ومسؤوليات‬ ‫أدوار‬ ‫يحدد‬ "‫الطفل‬ ‫لحماية‬ ‫إطار‬ ‫"قانون‬ ‫اعتماد‬ 3-‫القاصرين‬ ‫تشغيل‬ ‫على‬ ‫يعاقب‬ ‫خاص‬ ‫قانون‬ ‫اعتماد‬‫ات‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬‫للتنفيذ؛‬ ‫واضحة‬ ‫مقتضيات‬ ‫تصاحبه‬ ، 4-‫القاصرين‬ ‫حماية‬ ‫ووسائل‬ ‫وطرق‬ ‫الدولة‬ ‫دور‬ ‫تحديد‬‫إ‬ ‫المعرضين‬ ‫ات‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ضحايا‬ ‫يكونوا‬ ‫أن‬ ‫لى‬ ‫مخاطر)؛‬ ‫ذات‬ ‫(مجموعة‬ 5-‫االستغالل‬ ‫آثار‬ ‫جبر‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫أجهزة‬ ‫مختلف‬ ‫أدوار‬ ‫تحديد‬‫إدماج‬ ‫وإعادة‬ ‫مواكبة‬ ،‫حماية‬ :‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫"الخادمات‬‫قا‬‫العمل؛‬ ‫من‬ ‫إخراجها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ "‫صرات‬ 6-‫الو‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫تدخلهم‬ ‫وطرق‬ ‫الجمعويين‬ ‫الفاعلين‬ ‫ودور‬ ‫إطار‬ ‫تحديد‬‫ال‬ ‫"الخادمات‬ ‫استغالل‬ ‫من‬ ‫قاية‬‫قا‬"‫صرات‬ ‫ال‬ ‫"الخادمات‬ ‫إدماج‬ ‫وإعادة‬ ‫مواكبة‬ ،‫حماية‬ ‫وفي‬‫قا‬‫العمل؛‬ ‫من‬ ‫إخراجها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ "‫صرات‬ 7-‫تنفيذها‬ ‫ووسائل‬ ‫وطرق‬ ‫العقوبات‬ ‫تحديد‬‫ا‬‫ال‬ ‫"الخادمات‬ ‫بإشكالية‬ ‫الصلة‬ ‫ذوي‬ ‫الفاعلين‬ ‫كل‬ ‫تجاه‬‫قا‬‫كل‬ ،"‫صرات‬ ‫تدخله؛‬ ‫مستوى‬ ‫حسب‬ 8-‫الس‬ ‫في‬ ‫والتنسيق‬ ‫االنسجام‬ ‫تحقيق‬( ‫القضاء‬ ‫إلى‬ ‫الرامية‬ ‫العمومية‬ ‫ياسات‬‫عالجية‬ ‫إجراءات‬‫عمل‬ ‫على‬ ) ‫ال‬ ‫"الخادمات‬‫قا‬‫ومحليا‬ ‫وطنيا‬ "‫صرات‬‫و‬ ‫أمثل‬ ‫تحسينا‬ ‫البرامج‬ ‫تحسين‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫إحداث‬‫منظوم‬‫ة‬.‫فعالة‬ ‫لليقظة‬ 5 ‫منذ‬ ‫صدوره‬ ‫ينتظر‬ "‫البيوت‬ ‫خدم‬ ‫وعمل‬ ‫تشغيل‬ ‫"شروط‬ ‫يحدد‬ ‫قانون‬ ‫مشروع‬2006‫األ‬ ‫(الغرفة‬ ‫النواب‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫المناقشة‬ ‫طور‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ،)‫للبرلمان‬ ‫ولى‬
  8. 8. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 8 1-‫ال‬ ‫"الخادمات‬ ‫لعمل‬ ‫االجتماعي‬ ‫السياق‬‫قا‬‫المغرب‬ ‫في‬ "‫صرات‬ ‫حول‬ ‫ودقيقة‬ ‫شاملة‬ ‫إحصائيات‬ ‫على‬ ‫نتوفر‬ ‫ال‬‫ال‬ ‫"الخادمات‬ ‫عمل‬‫قا‬‫تصدرها‬ ‫التي‬ ‫األرقام‬ ‫إن‬ .‫المغرب‬ ‫في‬ "‫صرات‬ ‫الب‬ ‫األطفال‬ ‫تتناول‬ ،‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫لمناهضة‬ ‫العالمي‬ ‫اليوم‬ ‫بمناسبة‬ ،‫عامة‬ ‫للتخطيط‬ ‫السامية‬ ‫المندوبية‬‫ا‬‫سن‬ ‫لغين‬15 ‫أدنى‬ ‫فما‬ ‫عاما‬‫ال‬ ‫تعني‬ ‫ال‬ ‫فهي‬ ،‫لذلك‬ .‫ت‬ ‫كما‬ ‫األطفال‬ ‫مجمل‬‫الطفل‬ ‫لحقوق‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬ ‫حددهم‬6 ،‫"الخادمات‬ ‫وال‬ ‫ال‬‫قا‬.‫خاصة‬ ‫بصفة‬ "‫صرات‬ ‫الت‬ ‫الدراسة‬ ‫تقديرات‬ ‫حسب‬‫ي‬‫قام‬‫ا‬ ‫بها‬‫عمل‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫أجل‬ ‫"من‬ ‫الئتالف‬‫ال‬ ‫الخادمات‬‫قا‬‫يتراوح‬ ‫قد‬ ،"‫صرات‬ ‫بين‬ ‫عددهن‬60000‫و‬80000‫عمره‬ ‫يقل‬ ‫طفلة‬‫ن‬‫عن‬15‫"خادمات‬ ‫كـ‬ ‫مستغلة‬ ‫سنة‬‫ق‬‫وتتحمل‬ "‫اصرات‬‫ن‬‫ظروف‬ ‫و‬ ‫سنهن‬ ‫مع‬ ‫ال‬ ‫تتناسب‬ ‫ال‬ ،‫مهينة‬ ‫وعيش‬ ‫عمل‬.‫والنفسية‬ ‫الجسدية‬ ‫طاقتهن‬ ‫مع‬ ‫ال‬ ‫يعد‬‫القاص‬ ‫"الخادمات‬ ‫عمل‬‫ه‬ ‫ُخضع‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫القانون‬ ‫صمت‬ ‫من‬ ‫تستفيد‬ ‫منتشرة‬ ‫ممارسة‬ ‫بالفعل‬ "‫رات‬‫ا‬‫الطفالت‬ ‫ته‬ ‫حقوقهن‬ ‫من‬ ‫ويحرمهم‬ ‫مشغليهن‬ ‫أهواء‬ ‫إلى‬: ‫العائلية‬ ‫الحماية‬‫ه‬ ‫إخراج‬ ‫يتم‬ :‫ا‬‫المباشر؛‬ ‫العائلي‬ ‫العطف‬ ‫من‬ ‫وتحرم‬ ‫العائلي‬ ‫وسطهن‬ ‫من‬ ‫الطفالت‬ ‫ته‬ ‫ال‬‫تربية‬‫وتطلعاتهن؛‬ ‫أحالمهن‬ ‫عن‬ ‫والتخلي‬ ‫دراستهن‬ ‫توقيف‬ ‫على‬ ‫مرغمات‬ ‫إنهن‬ : ‫الحماية‬‫ضد‬‫العمل‬‫المبكر‬‫طفولتهن؛‬ ‫منهن‬ ‫وتختلس‬ ‫االقتصادي‬ ‫لالستغالل‬ ‫تخضعن‬ ‫إنهن‬ : ‫الصحة‬‫ونمائهن؛‬ ‫تطورهن‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫المنزلية‬ ‫المهام‬ ‫إن‬ : ‫الحماية‬‫من‬‫العنف‬‫وسوء‬‫المعاملة‬‫ه‬ :‫ا‬‫االستغال‬ ‫ضحية‬ ‫الطفالت‬ ‫ته‬‫ل‬.‫والنفسي‬ ‫الجسدي‬ ‫والعنف‬ ‫الجنسي‬ ‫يجد‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫إن‬‫أسبابه‬‫التالية‬ ‫االعتبارات‬ ‫في‬ ‫عادة‬: ‫الذ‬ ‫التشريعي‬ ‫الفشل‬‫ريع‬‫األطفال‬ ‫ماية‬ ‫خاص‬ ‫قانون‬ ‫وجود‬ ‫وعدم‬ ،‫اإلجباري‬ ‫األساسي‬ ‫التعليم‬ ‫قانون‬ ‫تطبيق‬ ‫عدم‬ ‫السيما‬ ، ‫قانوني؛‬ ‫والغير‬ ‫المبكر‬ ‫عملهم‬ ‫يشجع‬ ‫الذي‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫شبه‬ ‫العالقة‬‫واإلقصاء‬ ‫الفقر‬ ‫بين‬ ‫المباشرة‬‫ال‬ ‫البيوت‬ ‫وخادمات‬ ‫عامة‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫وظاهرة‬‫قا‬‫الخصوص؛‬ ‫على‬ ‫صرات‬ ‫أمية‬‫وجهل‬‫العائالت‬‫عمل‬ ‫أن‬ ‫تعتبر‬ ‫يجعلها‬ ‫مما‬"‫القاصر‬ ‫البنت‬‫بالنسبة‬ ‫مكمل‬ ‫شرعي‬ ‫دخل‬ ‫مصدر‬ ‫ويشكل‬ ‫عادي‬ ‫أمر‬ " ‫للوالدين؛‬ ‫الفتيات‬ ‫مكانة‬‫الدنيا‬‫م‬ ‫مقارنة‬‫م‬ ‫هام‬ ‫قسم‬ ‫في‬ ‫الفتيان‬ ‫مكانة‬ ‫ع‬‫كافة‬ ‫إلى‬ ‫بها‬ ‫تؤدي‬ ‫التي‬ ‫هشاشتها‬ ‫تعمق‬ ‫المغربي‬ ‫المجتمع‬ ‫ن‬ ‫المعيق‬ ‫وكافة‬ "‫"التجاوزات‬( ‫االجتماعية‬ ‫ات‬‫عدم‬‫الول‬‫وج‬‫لل‬‫تعلي‬‫م‬‫مدرسي)؛‬ ‫هدر‬ ، ‫المدرسة‬ ‫وجود‬ ‫انعدام‬‫المسافة‬ ‫عد‬ُ‫ب‬ ‫أو‬‫و‬ ‫إليها‬‫غياب‬‫االستقبال‬ ‫بنيات‬،‫ع‬‫وامل‬‫ت‬‫ع‬‫ي‬‫ق‬‫إلى‬ ‫الصغيرات‬ ‫الفتيات‬ ‫ولوج‬ ‫المدرسة؛‬ ‫االجتماعي‬ ‫التساهل‬‫ال‬‫يتجل‬ ‫ذي‬‫مع‬ ‫المجتمع‬ ‫تسامح‬ ‫في‬ ‫ى‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫القاصرات‬ ‫الفتيات‬ ‫استغالل‬‫من‬ ‫والتقليل‬ ‫ش‬‫أ‬‫نه؛‬ ‫الوسطاء‬ ‫تكاثر‬‫للمشغلين‬ ‫فعلي‬ ‫سوق‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫يستفيدون‬ ‫الذين‬ ‫المصدرة‬ ‫العائلة‬ ‫أعضاء‬ ‫أو‬‫الحضريين‬ ‫ات‬‫ات‬‫الذين‬ ‫ر‬ ‫عاملة‬ ‫يد‬ ‫عن‬ ‫يبحثون‬‫خ‬‫يص‬‫ة‬‫المنز‬ ‫بأعمال‬ ‫للقيام‬ ،)‫الرغبة‬ ‫(حسب‬ ‫وطيعة‬‫أخرى‬ ‫أعمال‬ ‫أو‬ ‫ل‬. ‫المعطيات‬ ‫دراسة‬ ‫تبين‬‫ال‬ ‫"الخادمات‬ ‫حول‬ ‫جمعها‬ ‫تم‬ ‫التي‬‫قا‬:‫يلي‬ ‫ما‬ "‫صرات‬ 30%‫تلج‬ ‫لم‬‫ن‬‫التعليم‬ ‫إلى‬ 49%‫تخلون‬‫الدراسة‬ ‫عن‬ 38%‫بين‬ ‫عمرهن‬ ‫يتراوح‬8‫و‬12)‫األساسي‬ ‫التعليم‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫السلك‬ ‫(سن‬ ‫سنة‬ 6%‫بين‬ ‫سنهن‬ ‫يتراوح‬13‫و‬15( ‫سنة‬‫التعليم‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫السلك‬ ‫سن‬‫األساسي‬) 21%‫ت‬ ‫زلن‬ ‫ال‬‫دراستهن‬ ‫تابعن‬)‫المدرسية‬ ‫العطل‬ ‫(فترات‬ ‫متقطع‬ ‫بشكل‬ ‫وتشتغلن‬ 6 ‫عن‬ ‫عمره‬ ‫يقل‬ ‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫بالطفل‬ ‫يعنى‬ ،‫الطفل‬ ‫لحقوق‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬ ‫حسب‬18‫عليه‬ ‫المطبق‬ ‫القانون‬ ‫بموجب‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬ ‫الرشد‬ ‫سن‬ ‫تحديد‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫عدا‬ ‫ما‬ ،‫سنة‬
  9. 9. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 9 ‫بخصوص‬ ‫المحصلة‬ ‫المعطيات‬ ‫إن‬‫المصد‬ ‫العائالت‬‫رة‬‫بين‬ ‫الترابط‬ ‫تؤكد‬‫وضعيته‬‫ن‬‫االجتماعية‬-‫وهذه‬ ‫االقتصادية‬ :‫جدا‬ ‫المنتشرة‬ ‫االجتماعية‬ ‫الممارسة‬ 47%‫فقيرة‬ 28%‫جدا‬ ‫فقيرة‬ 16%‫من‬ ‫عائد‬ ‫بدون‬‫تظم‬ 9%‫له‬‫ن‬‫منتظم‬ ‫عائد‬ 94%‫و‬ ‫األمهات‬ ‫من‬72%‫أميون‬ ‫اآلباء‬ ‫من‬ ‫حول‬ ‫المحصلة‬ ‫المعطيات‬ ‫تحليل‬ ‫أما‬‫المستقبلة‬ ‫العائالت‬‫"الخادمات‬ ‫على‬ ‫ومستداما‬ ‫قويا‬ ‫طلبا‬ ‫تبين‬ ‫فهي‬ ، ‫ال‬‫قا‬:‫والمتعلمة‬ ‫الميسورة‬ ‫الفئات‬ ‫هيمنة‬ ‫مع‬ ،‫األوساط‬ ‫كل‬ ‫وفي‬ ‫الشرائح‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ "‫صرات‬ 54%‫ال‬ ‫"الطبقة‬ ‫فئة‬ ‫من‬"‫وسطى‬ 20%"‫الميسورة‬ ‫"الطبقة‬ ‫فئة‬ ‫من‬ 53%‫و‬ ‫األمهات‬ ‫من‬68%‫عليا‬ ‫دراسات‬ ‫تابعوا‬ ‫اآلباء‬ ‫من‬ 2-‫العمل‬ ‫في‬ ‫االستغالل‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫لحماية‬ ‫القانوني‬ ‫اإلطار‬ ‫لألطفال‬ ‫االقتصادي‬ ‫لالشتغال‬ ‫وقوية‬ ‫فعالة‬ ‫مكافحة‬ ‫وسائل‬ ‫تفعيل‬ ‫ننتظر‬ ‫زلنا‬ ‫ال‬‫وقع‬ ‫المغرب‬ ‫أن‬ ‫رغم‬ ،‫وصادق‬ ‫مجمل‬ ‫على‬،‫الطفولة‬ ‫بحماية‬ ‫المتعلقة‬ ‫الدولية‬ ‫واألدوات‬ ‫االتفاقيات‬‫ال‬‫سيما‬: ‫لسنة‬ ‫الطفل‬ ‫لحقوق‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬1989-‫سنة‬ ‫في‬ ‫المغرب‬ ‫وقعها‬1993-‫التي‬‫من‬ ‫األطفال‬ ‫تحمي‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫التمييزية‬ ‫األعمال‬‫كون‬‫وا‬‫تتطلب‬ ،‫لها‬ ‫ضحية‬‫أ‬‫ن‬‫العمومية‬ ‫السلطات‬ ‫تأخذ‬‫االعتبار‬ ‫بعين‬ ‫الع‬ ‫"مصلحتهم‬"‫ليا‬،‫و‬‫تدعو‬‫ها‬‫إلى‬‫حياتهم‬ ‫تأمين‬‫وا‬‫زده‬‫ا‬‫ر‬‫هم‬‫كما‬ ،‫بإمكانه‬ ‫يكون‬ ‫بأن‬ ‫توصي‬‫م‬‫عن‬ ‫"التعبير‬ ‫تعنيه‬ ‫التي‬ ‫المجاالت‬‫م‬‫"؛‬ ‫اتفاقية‬138‫لسنة‬1973‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫لمنظمة‬-‫سنة‬ ‫في‬ ‫المغرب‬ ‫عليها‬ ‫صادق‬2000-‫على‬ ‫تنص‬ ‫التي‬ ‫يلي‬ ‫ما‬‫اإل‬ ‫إلى‬ ‫الرامية‬ ‫الوطنية‬ ‫السياسة‬ ‫بمتابعة‬ ‫يلتزم‬ ‫عضو‬ ‫كل‬ ":‫والرفع‬ ‫األطفال‬ ‫لعمل‬ ‫الفعلي‬ ‫لغاء‬ ‫األدنى"؛‬ ‫للسن‬ ‫التدريجي‬ ‫التوصية‬146‫اتفا‬ ‫بتفعيل‬ ‫المتعلقة‬‫قية‬138‫ل‬‫منظمة‬‫العمل‬‫خاصة‬ ‫"عناية‬ ‫إعطاء‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫ل‬‫تطبيق‬‫ال‬‫ل‬ ‫الخطيرة‬ ‫باألنواع‬ ‫المتعلقة‬ ‫مقتضيات‬‫ال‬‫ستخدام‬‫والعمل‬‫"؛‬ ‫االتفاقية‬182‫لسنة‬1999‫ل‬‫منظمة‬‫العمل‬‫الدولية‬-‫عليها‬ ‫صادق‬‫سنة‬ ‫في‬ ‫المغرب‬2002-‫تحدد‬ ‫التي‬ ‫الخطير‬ ‫العمل‬:‫كالتالي‬‫"األ‬‫عم‬‫التي‬ ‫ال‬‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫يرجح‬،‫ب‬‫فعل‬‫طبيع‬‫تها‬‫أو‬‫بفعل‬‫الظر‬‫و‬‫التي‬ ‫ف‬‫تز‬‫ا‬‫ول‬،‫فيها‬ ‫إ‬‫ل‬‫ى‬‫ا‬‫إل‬‫ضر‬‫ار‬‫بصحة‬‫األطفال‬‫أ‬‫سال‬ ‫و‬‫م‬‫سلوكهم‬ ‫أو‬ ‫تهم‬‫األ‬"‫خالقي‬،‫في‬ ‫تحسم‬ ‫و‬‫حظر‬‫لتعر‬ ‫مطلق‬‫ي‬‫من‬ ‫ض‬ ‫ي‬‫قل‬‫سنه‬‫م‬‫ع‬‫ن‬18‫أل‬ ‫سنة‬‫ي‬‫استخد‬‫ا‬‫م‬‫خط‬‫ي‬‫ر؛‬
  10. 10. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 10 ‫التوصية‬190‫اتفاقية‬ ‫بتفعيل‬ ‫المتعلقة‬182‫وخطط‬ ‫الخطيرة‬ ‫األشغال‬ ‫تحدد‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫لمنظمة‬ ‫"با‬ ‫وتفعيلها‬ ‫بلورتها‬ ‫الواجب‬ ‫العمل‬‫ستعجال‬"‫؛‬ ‫اتفاقية‬189‫لسنة‬2011‫ل‬‫منظمة‬‫العمل‬‫الدولية‬‫ا‬‫ل‬‫متعلقة‬‫ب‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬،‫إلغاء‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫التي‬ ‫والمغرب‬ ،‫األطفال‬ ‫عمل‬‫عليها؛‬ ‫المصادقة‬ ‫طور‬ ‫في‬ ‫ل‬ ‫االختياري‬ ‫البرتوكول‬‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫حول‬ ‫الدولية‬ ‫التفاقية‬‫لسنة‬2000‫في‬ ‫المغرب‬ ‫عليه‬ ‫صادق‬ ‫الذي‬ ، ‫سنة‬2001‫األط‬ ‫ودعارة‬ ‫ببيع‬ ‫المتعلق‬ ،.‫تظهرهم‬ ‫التي‬ ‫اإلباحية‬ ‫والصور‬ ‫فال‬ ‫البرتوكول‬‫االختياري‬‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫حول‬ ‫الدولية‬ ‫لالتفاقية‬‫لسنة‬2000‫علي‬ ‫صادق‬ ‫الذي‬ ،‫في‬ ‫المغرب‬ ‫ه‬ ‫سنة‬2002‫ا‬ ‫النزاعات‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫بإشراك‬ ‫المتعلق‬ ،.‫لمسلحة‬ ‫البرتوكول‬‫االختياري‬‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫حول‬ ‫الدولية‬ ‫لالتفاقية‬‫لسنة‬2011‫في‬ ‫المغرب‬ ‫عليه‬ ‫صادق‬ ‫الذي‬ ، ‫سنة‬2012‫الذي‬ ،‫يحدد‬‫مسطرة‬‫ا‬‫لشك‬‫وى‬‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاك‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫الفردية‬. ‫األوربي‬ ‫للمجلس‬ ‫النزاروت‬ ‫اتفاقية‬‫لس‬‫نة‬2007‫االستغالل‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫بحماية‬ ‫الخاصة‬ ،‫واالعتداءات‬ ‫سنة‬ ‫في‬ ‫المغرب‬ ‫عليها‬ ‫وقع‬ ‫التي‬ ،‫الجنسية‬2013. ‫مستوى‬ ‫على‬‫الوطني‬ ‫القانوني‬ ‫اإلطار‬‫مبادرات‬ ‫عدة‬ ‫إطالق‬ ‫تم‬ ،‫المعتمدة‬ ‫الحكومية‬ ‫واإلستراتيجيات‬‫إلى‬ ‫ترمي‬ ‫األدوا‬ ‫مع‬ ‫المغربي‬ ‫التشريع‬ ‫مالءمة‬ ‫يروم‬ ‫معلن‬ ‫بهدف‬ ‫الطفل‬ ‫حماية‬:‫متباينة‬ ‫بنتائج‬ ،‫الدولية‬ ‫ت‬ ‫الدستور‬‫سنة‬ ‫في‬ ‫التنفيذ‬ ‫حيز‬ ‫دخل‬ ‫الذي‬2011‫إلى‬ ‫الرامية‬ ‫باألحكام‬ ‫النهوض‬ ‫ضمان‬ ‫على‬ ‫المغرب‬ ‫عزم‬ ‫يؤكد‬ ، ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫تأمين‬‫المغربي؛‬ ‫القانون‬ ‫على‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقيات‬ ‫أولوية‬ ‫بتكريسه‬ ،‫خاصة‬ ،‫الطفل‬ ‫وحقوق‬ ،‫عامة‬ ، ‫القانون‬04.00‫لسنة‬2000‫ال‬‫متعلق‬‫بإ‬‫سن‬ ‫حدود‬ ‫إلى‬ ‫األطفال‬ ‫كافة‬ ‫يعني‬ ‫الذي‬ ‫األساسي‬ ‫التعليم‬ ‫لزامية‬15‫عام‬ ‫مستوفاة؛‬ ‫القانون‬24.03‫سنة‬ ‫في‬ ‫الجنائي‬ ‫القانون‬ ‫عدل‬ ‫الذي‬2003‫القاصرين‬ ‫وضع‬ ‫السيما‬ ،‫و‬‫تحديد‬‫صارمة‬ ‫عقوبات‬ ‫الطفل؛‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاك‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫خطة‬‫العمل‬‫الطفولة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الوطنية‬(2006-2015‫"مغرب‬ ‫سميت‬ ‫التي‬ ،)‫جد‬‫ي‬‫ر‬‫الت‬ ،"‫بأطفاله‬‫تقيمه‬ ‫ن‬‫بي‬ ‫ي‬‫ا‬ ‫نواقص؛‬ ‫عدة‬ ‫األولي‬ ‫وحدات‬‫حماية‬‫الطفولة‬‫تام؛‬ ‫شبه‬ ‫توقف‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫العديد‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫الكبرى‬ ‫المدن‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫إنشاؤها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫مراكز‬‫ح‬‫م‬‫ا‬‫ية‬‫الطف‬‫و‬‫ل‬‫ة‬‫التابعة‬ُ‫أ‬ ‫التي‬ ‫والرياضة‬ ‫الشبيبة‬ ‫لوزارة‬‫المجلس‬ ‫أصدر‬ ‫والتي‬ ‫المدن‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫نشئت‬ ‫اإل‬ ‫لحقوق‬ ‫الوطني‬‫بالخطر؛‬ ‫يندر‬ ‫تقييما‬ ‫بشأنها‬ ‫نسان‬ ‫الطفل؛‬ ‫حقوق‬ ‫اتفاقية‬ ‫وتنفيذ‬ ‫بتتبع‬ ‫المكلف‬ ‫الطفل‬ ‫لحقوق‬ ‫الوطني‬ ‫المرصد‬ " ‫برنامج‬‫إنقاذ‬2007‫له‬ ‫يظهر‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ،"‫الصغيرات‬ ‫المنازل‬ ‫"خادمات‬ ‫عمل‬ ‫لمكافحة‬ "‫باستثناء‬ ،‫مفعول‬ ‫التواصلية؛‬ ‫الحمالت‬ ‫بعض‬ ‫ا‬ ‫وزارة‬ ‫أنشأتها‬ ‫التي‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫تتبع‬ ‫خاليا‬‫الشغل؛‬ ‫مديرية‬ ‫ضمن‬ ‫لتشغيل‬ " ‫برنامج‬‫تيسير‬‫على‬ ‫العائالت‬ ‫تشجيع‬ ‫إلى‬ ‫الرامية‬ ‫التربية‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫المشروطة‬ ‫النقدية‬ ‫للتحويالت‬ "‫ت‬‫علي‬‫م‬ .‫أبنائها‬ ‫في‬ ‫المستغلين‬ ‫األطفال‬ ‫حماية‬ ‫في‬ ‫حدودها‬ ‫بينت‬ ،‫مشتتة‬ ‫وبصورة‬ ‫جزئيا‬ ‫اعتمادها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ،‫األدوات‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫مجم‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬‫ومتعددة‬ ‫مندمجة‬ ‫سياسة‬ ‫غياب‬ ‫في‬ ‫السيما‬ ،‫األطفال‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫وعات‬‫الوزارات‬ ‫وقانون‬-‫الط‬ ‫لحماية‬ ‫إطار‬.‫فل‬
  11. 11. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 11 3-‫ال‬ ‫"الخادمات‬ ‫ضد‬ ‫العنف‬‫قا‬"‫صرات‬ ‫تقريرها‬ ‫في‬7 ‫نوفمبر‬ ‫بتاريخ‬2012،‫وصفت‬‫ووتش‬ ‫رايتس‬ ‫"يومان‬HRW‫ال‬ ‫الفتيات‬ ‫هذه‬ ‫محنة‬ "‫قاص‬‫يوميا‬ ‫رات‬ ‫يلي‬ ‫كما‬" :‫الع‬ ‫الفتيات‬ ‫أغلبية‬ ‫صرحت‬‫بأنه‬ ‫المستجوبات‬ ‫شرين‬‫ن‬‫من‬ ‫وجسدية‬ ‫لفظية‬ ‫معاملة‬ ‫سوء‬ ‫من‬ ‫تعانين‬ ‫كن‬ ‫ضمنهن‬ ‫من‬ .‫مشغليهن‬ ‫طرف‬15‫يبلغ‬ ‫لم‬ ‫وعمرهن‬ ‫العمل‬ ‫بدأن‬12‫كان‬ ‫مشغلهن‬ ‫أن‬ ‫بعضهن‬ ‫وصرحت‬ .‫سنة‬ ‫أو‬ ‫الجنسي‬ ‫التحرش‬ ‫فتيات‬ ‫ثالثة‬ ‫ووصفت‬ .‫بالستيكية‬ ‫بأنابيب‬ ‫أو‬ ‫بالحذاء‬ ،‫خشبية‬ ‫بعصا‬ ،‫بأحزمة‬ ،‫بيده‬ ‫يضربهن‬ ‫ال‬ ‫االعتداء‬."‫المشغل‬ ‫عائلة‬ ‫من‬ ‫ذكور‬ ‫أعضاء‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫تعرضن‬ ‫الذي‬ ‫جنسي‬ ‫عمل‬ ‫خطورة‬ ‫تجسد‬ ‫التي‬ ‫قتل‬ ‫وجرائم‬ ‫معاملة‬ ‫سوء‬ ‫حاالت‬ ‫عدة‬ ‫ائتالفنا‬ ‫سجل‬ ،‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬‫"الخادمات‬ "‫القاصرات‬‫المغرب‬ ‫في‬: ‫مارس‬2013‫توفيت‬ :‫فاطمة‬(14‫سنة‬‫مارس‬ ‫في‬ )2013‫من‬ ‫حريق‬ ‫إثر‬ ،‫بأكادير‬ ‫الثاني‬ ‫الحسن‬ ‫مستشفى‬ ‫في‬ ‫ال‬‫لمدة‬ ‫النافذ‬ ‫بالسجن‬ ‫مشغلتها‬ ‫على‬ ‫ُكم‬‫ح‬ ،‫اإلجراءات‬ ‫من‬ ‫عام‬ ‫بعد‬ .‫واضحة‬ ‫عنف‬ ‫وأعمال‬ ‫الثالثة‬ ‫درجة‬10 .‫أعوام‬ ‫يناير‬2013‫أقدمت‬ :‫نسيمة‬(19‫سنة‬‫كـ‬ ‫المستغلة‬ ،)"‫قاصرة‬ ‫"خادمة‬‫سنوات‬ ‫أربع‬ ‫منذ‬،‫تشتغل‬ ‫كانت‬ ‫والتي‬ ‫على‬ ،‫البيضاء‬ ‫بالدار‬ ‫أطباء‬ ‫عائلة‬ ‫عند‬‫االرتماء‬‫من‬‫شرفة‬‫لوضع‬ ‫مشغليها‬‫جسديا‬ ‫مستغلة‬ ‫كامرأة‬ ‫لحياتها‬ ‫حد‬ .‫جمعية‬ ‫بها‬ ‫تكفلت‬ ،‫لإليواء‬ ‫مركز‬ ‫أي‬ ‫لغياب‬ ‫ونظرا‬ .‫نفسيا‬ ‫ومرعبة‬ ‫يوليو‬2011:‫خديجة‬(11‫سنة‬‫سوء‬ ‫إثر‬ ،‫الجديدة‬ ‫في‬ ‫توفيت‬ ،‫البيضاء‬ ‫الدار‬ ‫في‬ ‫وتشتغل‬ ‫شيشاوة‬ ‫من‬ ‫أصلها‬ ،) ‫لمدة‬ ‫النافذ‬ ‫بالسجن‬ ‫عليها‬ ‫الحكم‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ،‫مشغلتها‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫جسدية‬ ‫معاملة‬3.‫سنوات‬ ‫غشت‬2010:‫فاطمة‬(12‫سنة‬‫في‬ ‫مقلقة‬ ‫وبدنية‬ ‫نفسية‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ،‫البيضاء‬ ‫الدار‬ ‫في‬ ‫استقبالها‬ ‫تم‬ ،‫معنفة‬ ،) ‫لعدة‬ ‫الفتات‬ ‫خضعت‬ ،‫القضائية‬ ‫للشرطة‬ ‫تسليمها‬ ‫وبعد‬ ."‫الجالدين‬ ‫"مشغليها‬ ‫منزل‬ ‫من‬ ‫فرارها‬ ‫بعد‬ ،‫الشارع‬ ‫وإجراءات‬ ‫مخصصة‬ ‫مراكز‬ ‫غياب‬ ‫في‬ ،‫مالئمة‬ ‫غير‬ ‫أماكن‬ ‫إلى‬ ‫تنقالت‬.‫للتكفل‬ ‫خاصة‬ ‫شتنبر‬2009:‫أدخلت‬‫زينب‬(11‫سنة‬،)‫قاض‬ ‫ضمنهم‬ ‫من‬ ،‫مشغليها‬ ‫عنف‬ ‫إثر‬ ،‫وجدة‬ ‫في‬ ‫باستعجال‬ ‫للمستشفى‬ ‫وحر‬ ‫الرأس‬ ‫حلق‬ ،‫كهربائية‬ ‫وبأسالك‬ ‫بالعصا‬ ‫الضرب‬ :‫الوحشي‬ ‫التصرف‬ ‫ذي‬‫و‬.‫وبالمكواة‬ ‫الساخن‬ ‫بالماء‬ ‫ق‬ ‫صغيرات‬ ‫فتيات‬ ‫بضعة‬ ‫فقط‬‫نج‬‫ين‬‫أنهن‬ ‫إال‬ ،‫وتبعاته‬ ‫العنف‬ ‫من‬‫ن‬‫شأن‬‫أميا‬‫عن‬ ‫ومفصوالت‬ ،‫تكوين‬ ‫وبدون‬ ‫ت‬ ‫بدو‬ ،‫واالجتماعي‬ ‫العائلي‬ ‫وسطهن‬‫ن‬‫مستقبلية‬ ‫آفاق‬،ُ‫ع‬‫ال‬ ‫وتراكمن‬.‫النفسية‬ ‫والمخلفات‬ ‫قد‬ 7 "‫بالمغرب‬ ‫المنعزلين‬ ‫المنزليين‬ ‫العاملين‬ ‫األطفال‬ ‫"استرقاق‬« Lonely servitude child domestic labor in Morocco »
  12. 12. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 12 4-‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫والعمل‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬ 4.1-‫للطفل‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫خصوصية‬8 ‫لظروف‬ ‫بالنظر‬ ‫خاصة‬ ‫عناية‬ ‫يستحق‬ ‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫"إن‬‫منزل‬ ‫في‬ '‫'يقيمون‬ ‫الذين‬ ‫األطفال‬ ‫أوالئك‬ ‫عمل‬ ‫وإن‬ .‫تجربتهم‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫أصعب‬ ‫هو‬ ‫والعزل‬ ‫بالتمييز‬ ‫المتميز‬ ‫اليومي‬ ‫معيشهم‬ ‫أن‬ ‫يذكرون‬ ‫األطفال‬ ‫هؤالء‬ .‫مشغليهم‬ ‫هذه‬ .‫الرئيسية‬ ‫حاجياتهم‬ ‫يخص‬ ‫فيما‬ ‫لمشغليهم‬ ‫أكثر‬ ‫تابعين‬ ‫أيضا‬ ‫تجعلهم‬ ‫إليه‬ ‫بها‬ ‫وصلوا‬ ‫التي‬ ‫والطريقة‬ ‫وضعهم‬ ‫والتبعية‬ ‫العزلة‬.‫والجنسي‬ ‫النفسي‬ ،‫البدني‬ ‫العنف‬ ‫في‬ ‫أحيانا‬ ‫تتجلى‬ ،‫خاصة‬ ‫هشاشة‬ ‫وضعية‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫تجعل‬ ‫فهم‬ .‫األطفال‬ ‫هؤالء‬ ‫حماية‬ ‫تصعب‬ ‫ما‬ ‫"غالبا‬‫ال‬ ‫والمجتمع‬ ،‫لمشغليهم‬ ‫موصدة‬ ‫منازل‬ ‫أبواب‬ ‫خلف‬ ‫فقط‬ ‫يتعبون‬ ‫ال‬ ‫ن‬ .'‫'عمل‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يقومون‬ ‫ما‬ ‫يرى‬‫عمل‬‫كواجب‬ ‫إليه‬ ‫ُنظر‬‫ي‬‫ل‬‫(خاصة‬ ‫الراشدين‬ ‫تجاه‬ ‫ألطفال‬،)‫العائلية‬ ‫اإلطارات‬ ‫ضمن‬ ‫لحياته‬ ‫بالنسبة‬ ‫مهم‬ ‫وكتكوين‬‫م‬،‫المستقبلية‬‫حالة‬ ‫في‬ ‫السيما‬"‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬‫أل‬ ‫تجاربهم‬ ‫تتباين‬ ‫وقد‬ .‫سب‬‫اب‬ ‫مت‬‫ع‬‫ددة‬‫عائلته‬ ‫حالة‬ ،‫االجتماعي‬ ‫األصل‬ ،‫السن‬ ،‫الجنس‬ ‫مثل‬ ،‫م‬‫عالقته‬ ‫أو‬ ،‫م‬‫تشغله‬ ‫التي‬ ‫بالعائلة‬‫م‬‫إن‬ ،‫باختصار‬ . ‫تساهم‬ ‫المترابطة‬ ‫العوامل‬ ‫هذه‬‫الخاصة‬ ‫تجربتهم‬ ‫في‬‫في‬‫في‬ .‫األخير‬ ‫هذا‬ ‫غياب‬ ‫أو‬ ‫الذاتي‬ ‫واالستقالل‬ ‫الهشاشة‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫في‬ ‫انخراطهم‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫مشترك‬ ‫عرضاني‬ ‫عامل‬ ‫ثمة‬ ،‫الحاالت‬ ‫معظم‬–‫والفتيان‬ ‫للفتيات‬ ‫بالنسبة‬ ‫سواء‬ ‫حد‬ ‫على‬–.‫وجماعتهم‬ ‫لعائالتهم‬ ‫النسبي‬ ‫والفقر‬ ‫االجتماعي‬ ‫اإلقصاء‬ ‫أهمية‬ ‫وهو‬ ‫أال‬ 4.2-‫ال‬"‫خطير‬ ‫"عمل‬ ،‫للطفل‬ ‫المنزلي‬ ‫عمل‬ ‫مادتها‬ ‫في‬3‫رقم‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬ ‫اتفاقية‬ ‫تحدد‬ ،)‫(د‬182،‫"أسو‬ ‫بحظر‬ ‫المتعلقة‬‫أ‬"‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫أشكال‬ ‫الخطير‬ ‫العمل‬ ،‫عليها‬ ‫القضاء‬ ‫بغية‬ ‫المباشر‬ ‫واإلجراء‬:‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬‫بفعل‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫يرجح‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ " ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫بفعل‬ ‫أو‬ ‫طبيعتها‬."‫األخالقي‬ ‫سلوكهم‬ ‫أو‬ ‫سالمتهم‬ ‫أو‬ ‫األطفال‬ ‫بصحة‬ ‫األضرار‬ ‫إلى‬ ‫فيها‬ ‫تزاول‬ ‫رقم‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬ ‫لتوصية‬ ‫تبعا‬ ،‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬190‫إليها‬ ‫المشار‬ "‫للعمل‬ ‫الخطيرة‬ ‫األشكال‬ " ‫حول‬ ‫أعاله‬: 1-.‫الجنسي‬ ‫أو‬ ‫النفسي‬ ‫أو‬ ‫البدني‬ ‫لالستغالل‬ ‫األطفال‬ ‫تعرض‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ 2-‫تزا‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬.‫محصورة‬ ‫أماكن‬ ‫في‬ ‫خطرة‬ ‫ارتفاعات‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫المياه‬ ‫تحت‬ ‫أو‬ ،‫األرض‬ ‫باطن‬ ‫في‬ ‫ول‬ 3-‫نق‬ ‫أو‬ ‫مناولة‬ ‫تستلزم‬ ‫التي‬ ‫أو‬ ،‫خطرة‬ ‫وأدوات‬ ‫ومعدات‬ ‫آالت‬ ‫فيها‬ ‫تستخدم‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬‫يدويا‬ ‫ثقيلة‬ ‫أحمال‬ ‫ل‬. 4-‫ل‬ ،‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫األطفال‬ ‫تعرض‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫صحية‬ ‫غير‬ ‫بيئة‬ ‫في‬ ‫تزاول‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬‫م‬‫عوام‬ ‫أو‬ ‫واد‬‫أو‬ ‫ل‬ ‫مس‬ ‫أو‬ ‫حرارة‬ ‫لدرجات‬ ‫أو‬ ،‫خطرة‬ ‫عمليات‬‫ت‬.‫بصحتهم‬ ‫ضارة‬ ‫اهتزازات‬ ‫أو‬ ‫ضوضاء‬ ‫ويات‬ 5-‫الذي‬ ‫العمل‬ ‫أو‬ ،‫الليل‬ ‫أثناء‬ ‫أو‬ ‫مثال‬ ‫طويلة‬ ‫لساعات‬ ‫كالعمل‬ ‫الصعوبة‬ ‫بالغة‬ ‫ظروف‬ ‫في‬ ‫تزاول‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ .‫معقول‬ ‫سبب‬ ‫دون‬ ‫العمل‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫بالطفل‬ ‫فيه‬ ‫يحتفظ‬ ‫األطف‬ ‫عمل‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫حين‬ ،‫هذا‬ ‫عن‬ ‫وفضال‬‫بالعمل‬ ‫المرتبطة‬ ‫والمخاطر‬ ‫األخطار‬ ‫مفاهيم‬ ‫تجاوز‬ ‫المهم‬ ‫من‬ ،‫ال‬ ‫الراشدين‬ ‫على‬ ‫المطبقة‬ ‫تلك‬ ‫مثل‬،.‫الطفولة‬ ‫بتنمية‬ ‫مرتبطة‬ ‫جوانب‬ ‫وإدخال‬‫وبما‬،‫بعد‬ ‫يكتمل‬ ‫لم‬ ‫نموهم‬ ‫أن‬‫من‬ ‫الضروري‬‫أ‬‫ؤ‬ُ‫ت‬ ‫ن‬‫ب‬ ‫خذ‬‫االعتبار‬ ‫عين‬‫الخاصة‬ ‫األطفال‬ ‫وحاجيات‬ ‫مميزات‬،‫تحديد‬ ‫عند‬‫األ‬‫و‬ ‫خطار‬‫ال‬‫المرتبطة‬ ‫مخاطر‬ ‫با‬‫لعمل‬،.‫والعاطفي‬ ‫السلوكي‬ ،)‫التعلم‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ،‫(األفكار‬ ‫المعرفي‬ ،‫البدني‬ ‫النمو‬ ‫مقاييس‬ ‫حسب‬ ‫منهم‬ ‫الكبير‬ ‫القسم‬‫عندهم‬ ‫المهام‬ ‫تلك‬ ‫تزاول‬ ‫حين‬ .‫التعليم‬ ‫إلى‬ ‫يلج‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫مراقبة‬ ‫وتحت‬ ‫معقولة‬ ‫ظروف‬ ‫في‬ ،‫ا‬ .‫الشخصية‬ ‫والتنمية‬ ‫العائلية‬ ‫الحياة‬ ‫ضمن‬ ‫جزءا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫لها‬ ‫يمكن‬ ،‫أقربائهم‬ ‫السن‬ ‫تحديد‬ ‫إلى‬ ‫ويدعو‬ ‫األولويات‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫القضاء‬ ‫يجعل‬ "‫للطفل‬ ‫المنزلي‬ ‫"للعمل‬ ‫الخطير‬ ‫الطابع‬ ‫أن‬ ‫والخالصة‬ ‫في‬ ‫للعمل‬ ‫األدنى‬18.‫سنة‬ 8 ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬-2013."‫التعسفية‬ ‫العمل‬ ‫ظروف‬ ‫من‬ ‫الشبان‬ ‫العاملين‬ ‫وحماية‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫"إلغاء‬
  13. 13. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 13 4.3-‫تنموية‬ ‫وأولوية‬ ‫اجتماعية‬ ‫أولوية‬ ‫الطفل‬ ‫هشاشة‬ ‫في‬ ‫دائما‬ ‫الفقر‬ ‫خلفية‬ ‫"تتجلى‬‫ا‬ ‫إزاء‬ ‫ة‬‫خد‬ ‫األطفال‬ ‫معظم‬ ‫إن‬ .‫المنزلي‬ ‫لعمل‬‫ال‬ ‫ام‬‫ب‬‫ي‬‫وت‬‫ين‬‫من‬ ‫حدرون‬ ‫فقيرة‬ ‫عائالت‬9 ‫ف‬ ‫وخاصة‬ ،‫إلى‬ ‫تفتقر‬ ‫التي‬ ‫المجتمعات‬ ‫ي‬‫للضمان‬ ‫نظام‬‫االجتماعي‬‫ويرسلون‬ ،‫االجتماعية‬ ‫والحماية‬ ‫تكمي‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫للعمل‬‫لتقلي‬ ‫ببساطة‬ ‫أو‬ ‫العائلي‬ ‫العائد‬ ‫ل‬،‫للفقر‬ ‫إضافة‬ ،‫أنه‬ ‫إال‬ .‫األسرة‬ ‫على‬ ‫المالية‬ ‫الضغوط‬ ‫توتر‬ ‫ص‬ ‫مثل‬ ‫مفجرة‬ ‫أو‬ "‫"دافعة‬ ‫كثيرة‬ ‫أخرى‬ ‫عوامل‬ ‫ثمة‬‫الرجل‬ ‫بين‬ ‫التمييز‬‫ضعف‬ ،‫االجتماعي‬ ‫اإلقصاء‬ ،‫والمرأة‬ ‫فقدان‬ ‫أو‬ ،‫التنقالت‬ ،‫الحضرية‬ ‫أو‬ ‫القروية‬ ‫الهجرة‬ ،‫قسري‬ ‫زواج‬ ‫من‬ ‫التهرب‬ ،‫العائلي‬ ‫العنف‬ ،‫الدراسة‬ ‫إمكانيات‬ .‫المقربين‬ ‫العائلة‬ ‫أفراد‬ ‫لآلباء‬ ‫ثقافية‬ ‫دوافع‬ ‫بفعل‬ ‫العوامل‬ ‫هذه‬ ‫تحتد‬،"‫"آمنة‬ ‫أماكن‬ ‫إلى‬ ‫بناتهم‬ ‫إرسال‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬‫كنساء‬ ‫حياتهم‬ ‫قبل‬ ‫ومناسبة‬ ‫النفسي‬ ‫األثر‬ ‫حول‬ ‫دراسة‬ ‫أشارت‬ ‫وقد‬ .‫متزوجات‬-‫القبول‬ ‫مستوى‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫األطفال‬ ‫على‬ ‫المنزلي‬ ‫للعمل‬ ‫االجتماعي‬ ‫ففي‬ .‫المدرسة‬ ‫إلى‬ ‫األطفال‬ ‫فيه‬ ‫يدخل‬ ‫الذي‬ ‫السن‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫لعمل‬ ‫واالجتماعي‬ ‫الثقافي‬ ‫الم‬ ‫هذه‬ ‫فيها‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫المجتمعات‬‫بالقياس‬ ‫مبكرة‬ ‫سن‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫يبدؤون‬ ‫األطفال‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ،‫واسع‬ ‫بشكل‬ ‫مقبولة‬ ‫مارسة‬ .‫الممارسة‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫أقل‬ ‫تتساهل‬ ‫التي‬ ‫المجتمعات‬ ‫مع‬ ‫هذه‬ ‫بأن‬ ‫الشائع‬ ‫واالعتقاد‬ ‫االقتصادي‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫التحقق‬ ‫انعدام‬ ‫نتيجة‬ ‫المنزلي‬ ‫للعمل‬ ‫األطفال‬ "‫"دفع‬ ‫أيضا‬ ‫يتم‬ ‫للعيش‬ ‫أفضل‬ ‫لظروف‬ ‫فرصة‬ ‫سيمنحهم‬ ‫التطور‬‫واألصدقاء‬ ‫وأخواتهم‬ ‫إخوانهم‬ ‫طرف‬ ‫من‬ "‫"مدفوعون‬ ‫أنهم‬ ‫كما‬ . .‫األسر‬ ‫عند‬ ‫يعملون‬ ‫الذين‬ ‫هائ‬ ‫طلب‬ ‫إلى‬ ‫أدت‬ ‫الشغل‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫المتنامية‬ ‫النساء‬ ‫مشاركة‬ ‫إن‬‫كثير‬ ‫مشغلون‬ .‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫ل‬‫يختارون‬ ‫ون‬ ‫و‬ ‫كلفة‬ ‫أقل‬ ‫ألنهن‬ ‫سنا‬ ‫أصغر‬ ‫عامالت‬‫الع‬‫تب‬‫ا‬‫ر‬‫أكثر‬ ‫هن‬‫ط‬‫ا‬.‫لطلبهم‬ ‫عة‬ 4.4-‫حقوق‬ ‫مسألة‬‫األساسية‬ ‫اإلنسان‬ ‫رقم‬ ‫االتفاقية‬ ‫إعداد‬ ‫خالل‬ ‫النقاشات‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫شددت‬ ‫"كما‬189‫إلغاء‬ ‫إن‬ ،‫المنزليين‬ ‫والعاملين‬ ‫بالعامالت‬ ‫المتعلقة‬ ‫المنزليين‬ ‫العاملين‬ ‫ووضع‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬–‫الحق‬ ‫قانونيا‬ ‫لهم‬ ‫الذين‬ ‫الشبان‬ ‫العاملين‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫العمل‬ ‫في‬–‫ا‬ ‫قانون‬ ‫حماية‬ ‫تحت‬‫لشغل‬،‫حسب‬ ‫الحماية‬ ‫في‬ ‫والمساواة‬ ،‫والنساء‬ ‫الرجال‬ ‫بين‬ ‫المساواة‬ ‫تخص‬ ‫مسألة‬ ‫و‬ ،‫القانون‬‫هي‬‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫مسألة‬ ‫إذن‬10 ". ‫الئق‬ ‫عمل‬ ‫لتأمين‬ ‫جديا‬ ‫تحديا‬ ‫أيضا‬ ‫يشكل‬ ‫وإنما‬ ،‫الطفل‬ ‫لحقوق‬ ‫خرقا‬ ‫فقط‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫يعد‬ ‫ال‬ ‫لسنة‬ ‫العامة‬ ‫دراستها‬ ‫في‬ .‫للراشدين‬2012،‫شد‬‫من‬ ‫دت‬‫احترام‬ ‫على‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫ظمة‬‫مبادئها‬‫المت‬‫را‬‫ب‬‫ط‬‫و‬ ‫ة‬‫على‬ ‫ا‬‫للعمل‬ ‫األساسية‬ ‫لمعايير‬‫م‬‫ن‬‫أجل‬‫ت‬‫حقي‬‫ال‬ ‫تطبيقه‬ ‫أو‬ ‫القانون‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .‫المنزليين‬ ‫للعاملين‬ ‫بالنسبة‬ ‫الالئق‬ ‫العمل‬ ‫ق‬ ‫ع‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫حماية‬ ‫من‬ ‫يتمكن‬‫أو‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫مل‬‫يحظر‬،‫التنظيم‬ ‫من‬ ‫المنزليين‬ ‫العمال‬‫م‬‫ن‬ ‫ا‬‫ل‬‫م‬‫احترام‬ ‫إن‬ ،‫هذا‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ .‫تعسفية‬ ‫عمل‬ ‫شروط‬ ‫وجود‬ ‫حتمل‬‫ال‬‫بدون‬ ‫مفيد‬ ‫الشغل‬ ‫في‬ ‫األساسية‬ ‫والحقوق‬ ‫مبادئ‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫االقتصادي‬ ‫والنمو‬ ‫البشرية‬ ‫المؤهالت‬ ‫لتنمية‬ ‫شك‬،‫مساهمته‬ ‫ويبرز‬‫ا‬‫والسلم‬ ‫االجتماعية‬ ‫العدالة‬ ‫في‬ .‫المستدام‬ 9 -‫سنة‬ ‫في‬ ‫االئتالف‬ ‫أنجزها‬ ‫دراسة‬ :‫راجع‬2010"‫القاصرات‬ ‫الخادمات‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫أجل‬ ‫"من‬ : 10 -‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫إلغاء‬-‫منظمة‬‫الدولية‬ ‫العمل‬–2013
  14. 14. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 14 4.5-‫والنساء‬ ‫الرجال‬ ‫بين‬ ‫للمساواة‬ ‫تحدي‬ ‫إن‬‫ك‬ ‫أو‬ ‫الصرفة‬ ‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫فهم‬‫قضي‬‫ة‬‫قضايا‬ ‫بين‬ ‫من‬‫ال‬ ‫الشغل‬‫ي‬‫عدو‬ ‫أن‬‫ي‬.‫جزئيا‬ ‫تحليال‬ ‫كون‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬ ‫جمعتها‬ ‫معطيات‬ ‫تبين‬11 ‫ممارس‬ ‫بأن‬‫هذ‬ ‫ة‬‫ا‬‫العمل‬‫نسائي‬ ‫شأن‬ ‫هي‬‫واسع‬ ‫بشكل‬‫بسبب‬ ، ‫عم‬ ‫مجتمعية‬ ‫معتقدات‬‫يقة‬‫التجدر‬،‫م‬‫فادها‬‫ا‬ ‫العمل‬ ‫أن‬‫ويستخلص‬ .‫أساسا‬ ‫والفتيات‬ ‫النساء‬ ‫اختصاص‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫لمنزلي‬ .‫فتيات‬ ‫هم‬ ‫منزليين‬ ‫العاملين‬ ‫لألطفال‬ ‫العظمى‬ ‫الغالبية‬ ‫بأن‬ ‫العالمي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫اإلحصائية‬ ‫الدراسة‬ ‫من‬ ‫إنه‬ ،‫الواقع‬ ‫في‬ ."‫نسويا‬ ‫"عمال‬ ،‫وفتيات‬ ‫نساء‬ ‫عدة‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫يعتبر‬ ،‫عامة‬ ‫بعبارات‬ ‫أحد‬‫األصناف‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫النادرة‬‫المشغل‬ ‫أن‬ ‫فترض‬‫ة‬‫يعكس‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫امرأة‬‫نظرة‬‫أن‬ ‫تعتبر‬‫تدبير‬‫العمل‬ ‫المنزلي‬‫ه‬ ‫اليومي‬‫و‬،‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫وفضال‬ .‫المرأة‬ ‫مسؤولية‬ ‫من‬ ‫تقليديا‬‫إن‬‫خ‬‫ا‬‫د‬‫م‬‫ي‬‫ال‬‫ب‬‫ي‬‫وت‬‫الراشد‬‫ي‬‫غالبا‬ ‫يوجهون‬ ‫ن‬ ‫دور‬ ‫إلى‬ ‫بناتهم‬‫خ‬‫ا‬‫د‬‫م‬‫باست‬ ،‫بيوت‬ ‫ات‬‫خ‬‫دام‬‫ومراق‬ ‫هن‬‫بتهن‬‫ولكي‬ ،‫"خبايا‬ ‫تتعلمن‬‫ليس‬ ،‫السيناريو‬ ‫هذا‬ ‫حسب‬ ."‫المهنة‬ ‫غا‬ ‫أن‬ ‫لها‬ ‫سبق‬ ‫التي‬ ،‫الفتيات‬ ‫هته‬ ‫من‬ ‫كبيرا‬ ‫عددا‬ ‫أن‬ ‫المفاجئ‬ ‫من‬‫وت‬ ‫أمهاتهن‬ ‫أثر‬ ‫تتبع‬ ،‫المدرسة‬ ‫درت‬‫للعمل‬ ‫دخلن‬ .‫المنزلي‬ 11 -http://www.ipu.org/PDF/publications/childlabour fr.pdf
  15. 15. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 15 5-‫االئتالف‬ ‫مرافعة‬ ‫محاور‬ ‫جوان‬ ‫كافة‬ ‫دمقرطة‬ ‫إلى‬ ‫الرامي‬ ‫الوطني‬ ‫المجهود‬ ‫في‬ ‫مشاركته‬ ‫بغية‬ ،‫الجمعوي‬ ‫االئتالف‬ ‫إن‬‫دولة‬ ‫وتعزيز‬ ‫المواطنة‬ ‫الحياة‬ ‫ب‬ ،‫بالدنا‬ ‫في‬ ‫والقانون‬ ‫الحق‬‫باستعجال‬ ‫اتخاذها‬ ‫الواجب‬ ‫التالية‬ ‫البنيوية‬ ‫اإلجراءات‬ ‫على‬ ‫يشدد‬: 5.1-‫عامة‬ ‫بصورة‬ ،‫الطفل‬ ‫حقوق‬: ‫الداخلي؛‬ ‫القانوني‬ ‫النظام‬ ‫في‬ "‫للطفل‬ ‫العليا‬ ‫"المصلحة‬ ‫تكريس‬ ‫م‬ ‫بتنسيق‬ "‫الطفل‬ ‫لحماية‬ ‫ومندمجة‬ ‫شاملة‬ ‫"سياسة‬ ‫إعداد‬‫المؤسساتي‬ ‫الفاعلين‬ ‫مجمل‬ ‫وبإشراك‬ ‫الحكومة‬ ‫رئيس‬ ‫ن‬‫ين‬ ‫إشراكا‬ ،‫المعنيين‬ ‫والجمعويين‬‫بن‬‫ورسميا؛‬ ‫يويا‬ ‫للتدخل؛‬ ‫مشتركة‬ ‫مقتضيات‬ ‫وكذا‬ ،‫الفاعلين‬ ‫ومسؤوليات‬ ‫أدوار‬ ‫يحدد‬ ،"‫الطفل‬ ‫لحماية‬ ‫إطار‬ ‫"قانون‬ ‫اعتماد‬ ‫الدولي؛‬ ‫القانون‬ ‫مع‬ ‫انسجاما‬ ،‫الشغل‬ ‫تشريعات‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫حماية‬ ‫ضمان‬ ‫ت‬‫دعم‬ ‫برامج‬ ‫عزيز‬‫ال‬‫ت‬‫علي‬‫م‬‫صعبة؛‬ ‫وضعية‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫مجموعات‬ ‫لمختلف‬ ‫المهني‬ ‫التكوين‬ ‫أو‬ ‫وتح‬ ‫األطفال‬ ‫كافة‬ ‫على‬ ‫المدرسة‬ ‫إلى‬ ‫الولوج‬ ‫حق‬ ‫تطبيق‬‫و‬ ‫الدراسة‬ ‫لمصاريف‬ ‫الدولة‬ ‫مل‬‫الترتيبات‬ ‫أو‬‫بالنسبة‬ ‫اإلدارية‬ ‫المعوزة؛‬ ‫لألسر‬ ‫أ‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬ ‫معايير‬ ‫اعتماد‬‫األطفال‬ ‫عمل‬ ‫أشكال‬ ‫سوء‬. 5.2-‫خاصة‬ ‫بصورة‬ ،‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫القاصرين‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ‫يعاقب‬ ‫خاص‬ ‫قانون‬ ‫اعتماد‬‫لتنفيذه؛‬ ‫واضحة‬ ‫بمقتضيات‬ ‫مصحوب‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫ات‬ ‫الق‬ ‫حماية‬ ‫ووسائل‬ ‫وطرق‬ ‫الدولة‬ ‫دور‬ ‫تحديد‬‫ا‬‫صرين‬‫الذين‬ ‫ات‬‫قد‬‫ذات‬ ‫(مجموعة‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ضحايا‬ ‫يكونوا‬ )‫مخاطر‬‫؛‬ ،‫حماية‬ :‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫االستغالل‬ ‫آثار‬ ‫جبر‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫أجهزة‬ ‫مختلف‬ ‫دور‬ ‫تحديد‬‫"الخادمات‬ ‫إدماج‬ ‫وإعادة‬ ،‫مواكبة‬ ‫ال‬‫قا‬‫التي‬ "‫صرات‬ُ‫ت‬‫ان‬‫شل‬‫العمل؛‬ ‫من‬ ‫ت‬ ‫استغالل‬ ‫من‬ ‫الوقاية‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫تدخلهم‬ ‫وطرق‬ ‫الجمعويين‬ ‫الفاعلين‬ ‫ودور‬ ‫إطار‬ ‫تحديد‬"‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬‫وفي‬ ،‫حماية‬‫و‬،‫مواكبة‬‫التي‬ ‫الفتيات‬ ‫إدماج‬ ‫وإعادة‬ُ‫ت‬‫ان‬‫شل‬‫العمل؛‬ ‫من‬ ‫ت‬ ‫تنفيذه‬ ‫ووسائل‬ ‫وطرق‬ ‫العقوبات‬ ‫تحديد‬"‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬ ‫إشكالية‬ ‫في‬ ‫الفاعلين‬ ‫كل‬ ‫اتجاه‬ ‫ا‬‫مستوى‬ ‫حسب‬ ‫كل‬ ، ‫تدخله؛‬ ‫عمل‬ ‫على‬ )‫عالجية‬ ‫(إجراءات‬ ‫القضاء‬ ‫إلى‬ ‫الرامية‬ ‫العمومية‬ ‫السياسة‬ ‫وتنسيق‬ ‫انسجام‬ ‫على‬ ‫العمل‬‫"الخادمات‬ "‫القاصرات‬،‫من‬ ،‫ومحليا‬ ‫وطنيا‬‫أ‬‫لليقظة‬ ‫فعالة‬ ‫منظومة‬ ‫وتشكيل‬ ‫البرامج‬ ‫لفعالية‬ ‫أمثل‬ ‫تحسين‬ ‫جل‬. 6–‫بشأن‬‫رقم‬ ‫القانون‬19.12 ‫يعالج‬ ‫قانوني‬ ‫نص‬ ‫إعداد‬ ‫في‬ ‫التردد‬ ‫من‬ ‫سنوات‬ ‫عدة‬ ‫بعد‬‫بصورة‬‫اقترحت‬ ،‫لألطفال‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫خاصة‬ ‫إدماج‬ ‫الحكومة‬‫حظر‬‫رقم‬ ‫القانون‬ ‫مشروع‬ ‫ضمن‬ ‫ه‬19.12‫ال‬‫خاص‬‫بـ"شروط‬‫ال‬‫و‬ ‫شغل‬‫الت‬‫شغ‬‫ي‬‫ل‬‫المتعلقة‬‫بالعم‬‫ا‬‫ل‬ ‫ال‬‫منزلي‬‫ي‬‫ن‬." ( ‫الشغل‬ ‫مدونة‬ ‫تكميل‬ ‫إلى‬ ‫األصل‬ ‫في‬ ‫يرمي‬ ‫كان‬ ‫القانون‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ،‫والحال‬2004‫مادتها‬ ‫تنص‬ ‫التي‬ )4‫على‬‫يلي‬ ‫ما‬: "‫الت‬ ‫شروط‬ ‫خاص‬ ‫قانون‬ ‫يحدد‬‫و‬ ‫شغيل‬‫ال‬‫شغل‬‫ب‬ ‫المتعلقة‬‫خدم‬‫البيوت‬‫عالقة‬ ‫تربطهم‬ ‫الذين‬‫شغل‬.‫البيت‬ ‫بصاحب‬ ‫العالق‬ ‫خاص‬ ‫قانون‬ ‫يحدد‬‫تقليدي‬ ‫بطابع‬ ‫تتميز‬ ‫التي‬ ‫القطاعات‬ ‫في‬ ‫الشغل‬ ‫وشروط‬ ‫واألجراء‬ ‫المشغلين‬ ‫بين‬ ‫ات‬ ."‫صرف‬ ‫البيت‬ ‫ترتيب‬ ‫في‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫المشروع‬ ‫هذا‬ ‫يحدد‬ ،‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬‫؛‬‫الطبخ‬‫؛‬‫باألطفال‬ ‫التكفل‬‫؛‬‫من‬ ‫بفرد‬ ‫التكفل‬ ‫إعاقته؛‬ ‫أو‬ ،‫مرضه‬ ،‫عجزه‬ ،‫سنه‬ ‫بسبب‬ ‫المشغل‬ ‫عائلة‬‫أ‬ ‫نقل؛‬ ‫وسيلة‬ ‫سياقة‬‫البستنة؛‬ ‫شغال‬‫هذه‬ .‫المنزل‬ ‫وحراسة‬ ‫منذ‬ ‫المغرب‬ ‫عليها‬ ‫وقع‬ ‫التي‬ ،‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫حول‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬ ‫تحدده‬ ‫كما‬ ‫الطفل‬ ‫عالم‬ ‫عن‬ ‫البعد‬ ‫كل‬ ‫بعيدة‬ ‫أمور‬ ‫سنة‬1993.
  16. 16. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 16 ‫اللذان‬ ،‫دستوريتان‬ ‫هيئتان‬ ‫وهما‬ ،‫والبيئي‬ ‫واالجتماعي‬ ‫االقتصادي‬ ‫والمجلس‬ ‫اإلنسان‬ ‫لحقوق‬ ‫الوطني‬ ‫المجلس‬ ‫إن‬ ‫المستشا‬ ‫غرفة‬ ‫استشارتهما‬‫أبديا‬ ،‫رين‬‫في‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ولوج‬ ‫سن‬ ‫تحديد‬ ‫ضرورة‬ ‫حول‬ ‫ومتقاربة‬ ‫معللة‬ ‫آراء‬18 .‫عام‬ ‫أكتوبر‬ ‫في‬ ‫المشاركين‬ ‫إن‬2013،،‫االقتصادي‬ ‫والمجلس‬ ‫اإلنسان‬ ‫لحقوق‬ ‫الوطني‬ ‫المجلس‬ ‫استماع‬ ‫جلسات‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫وشارك‬ ،‫واليونيسيف‬ ‫المستشارين‬ ‫غرفة‬ ‫نظمته‬ ‫الذي‬ ‫الدراسي‬ ‫اليوم‬ ‫وفي‬ ،‫والبيئي‬ ‫االجتماعي‬‫اتفقوا‬ ،‫ائتالفنا‬ ‫ه‬ ‫قضية‬ ‫معالجة‬ ‫أن‬ ‫على‬"‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬‫بـ"ا‬ ‫يتعلق‬ ‫قانون‬ ‫في‬‫لع‬‫م‬‫ال‬‫ال‬‫منزلي‬‫ي‬‫ن‬"‫لدعم‬ ‫أدلة‬ ‫وقدموا‬ ‫دقيقا‬ ‫ليس‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫سن‬ ‫تحديد‬18.‫عام‬ ‫سب‬ ‫في‬‫ت‬‫م‬‫بر‬2014‫قدم‬ ،‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫مجلس‬‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬ ‫تفعيل‬ ‫تتبع‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫المغربية‬ ‫للحكومة‬ ‫استمع‬ ‫الذي‬ ، ‫ا‬ ‫لحقوق‬:‫التالية‬ ‫التوصيات‬ ،‫لطفل‬ -‫ال‬ ‫وحازم‬ ‫عاجل‬ ‫إجراء‬ ‫اتخاذ‬‫نتشال‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫الفتيات‬‫وتمتعيهم‬‫ب‬‫المهني؛‬ ‫والتكوين‬ ‫التعليم‬ -‫ي‬ ‫الذي‬ ‫القانون‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫التأكد‬‫حظر‬‫دون‬ ‫األطفال‬ ‫تشغيل‬15‫دون‬ ‫األطفال‬ ‫على‬ ‫الخطيرة‬ ‫العمل‬ ‫وأشكال‬ ،‫سنة‬18 ‫فعليا‬ ‫مطبق‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫سنة‬‫وت‬‫األطفال؛‬ ‫يستغلون‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫معاقبة‬ ‫تم‬ -‫للمفتشين‬ ‫القانوني‬ ‫والترخيص‬ ،‫الشغل‬ ‫تفتيش‬ ‫تعزيز‬‫للتدخالت‬ ‫األولوية‬ ‫وإعطاء‬ ‫الخاصة‬ ‫للمنازل‬ ‫للدخول‬ ‫إلى‬ ‫الرامية‬‫انتشال‬.‫االستغالل‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫سن‬ ‫تحديد‬ ‫اتجاه‬ ‫في‬ ‫تعديالت‬ ،‫برلمانية‬ ‫مجموعات‬ ‫عدة‬ ‫قدمت‬ ،‫المستشارين‬ ‫مجلس‬ ‫في‬18‫ل‬ ‫عام‬‫العمل‬ ‫ولوج‬ .‫المنزلي‬ ‫في‬7‫يناير‬2015‫راسلت‬ ،‫بالمغرب‬ ‫اليونيسيف‬ ‫ممثلة‬،‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫وكالة‬‫ال‬‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬ ‫تنفيذ‬ ‫بتتبع‬ ‫مكلفة‬ ‫دون‬ ‫هم‬ ‫لمن‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ترخيص‬ ‫بأن‬ ‫إياه‬ ‫مذكرة‬ ‫الحكومة‬ ‫رئيس‬ ،‫الطفل‬ ‫لحقوق‬18‫روح‬ ‫مع‬ ‫يتنافى‬ ‫سنة‬ ‫واتفاقي‬ ‫الطفل‬ ‫لحقوق‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظمة‬ ‫ات‬138‫و‬182. ‫تحديد‬ ‫الحكومة‬ ‫قبلت‬ ،‫اإلجماع‬ ‫هذا‬ ‫أما‬‫ال‬ ‫هذا‬‫في‬ ‫سن‬16‫عوض‬ ‫مستوفى‬ ‫عام‬15‫ضمن‬ ‫سابقا‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫سنة‬ ‫يناير‬ ‫نهاية‬ ‫منذ‬ .‫القانون‬ ‫مشروع‬2015‫أ‬ ‫أنظار‬ ‫على‬ ‫مطروح‬ ‫النص‬ ‫وهذا‬ ،‫عضاء‬‫النواب‬ ‫مجلس‬ ‫ات‬.‫ات‬ ‫مستويين‬ ‫تشمل‬ ‫المقتضى‬ ‫هذا‬ ‫إزاء‬ ‫تخوفاتنا‬: 1-‫البشر‬ ‫في‬ ‫اتجار‬ ‫شبه‬ ‫حالة‬ ‫إلى‬ ‫القاصرين‬ ‫وتسليم‬ ‫الئقة‬ ‫غير‬ ‫اجتماعية‬ ‫ممارسة‬ ‫تكريس‬‫البالغ‬ ‫الفتيات‬ ‫ألن‬ ‫؛‬ ‫عمرهن‬16–18‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫تشريع‬ ‫يعني‬ ‫مما‬ .‫الشرعي‬ ‫وليهن‬ ‫بموافقة‬ ‫عقد‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫تشغيلهن‬ ‫سيتم‬ ،‫سنة‬ ‫للطفل‬‫و‬ ‫موضوعية‬ ‫أخطار‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫يصاحب‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ،‫م‬ ‫سوء‬ ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫مخاطر‬‫وعنف‬ ‫عاملة‬12 ‫؛‬ 2-‫األسرة‬ ‫مدونة‬ ‫يعدل‬ ‫قانون‬ ‫على‬ ‫صوت‬ ‫المستشارين‬ ‫مجلس‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ .‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫لتراجع‬ ‫القوي‬ ‫التوجه‬ ‫تعزيز‬ (2004‫في‬ ‫الزواج‬ ‫سن‬ ‫بتحديد‬ ،)16‫سنة‬(!،)‫ب‬‫على‬ ‫ناء‬‫ترخيص‬.‫القاضي‬ ،‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬‫و‬‫زيادة‬‫ع‬‫لى‬‫ال‬ ‫المنزليين‬ ‫بالعاملين‬ ‫المتعلقة‬ ‫للقانون‬ ‫أخرى‬ ‫مقتضيات‬ ‫نواقص‬‫فيما‬ ‫الحظنا‬ ،‫راشدين‬ :‫يلي‬ ‫ما‬ ‫القاصرات‬ ‫يخص‬ ‫المادة‬6‫في‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ولوج‬ ‫سن‬ ‫تحدد‬ ‫القانون‬ ‫مشروع‬ ‫من‬16‫القاصرات‬ ‫تشغيل‬ ‫تشريع‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ .‫سنة‬ ،‫خطير‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ .‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬‫هذا‬ ‫فإن‬‫ومقتضيات‬ ‫يتنافى‬ ‫المقتضى‬‫وتوصيات‬ ‫اتفاقيات‬‫منظمة‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ .‫الدولية‬ ‫العمل‬‫كل‬ ‫طفال‬ " ‫تعتبر‬ ‫التي‬ ‫الطفل‬ ‫لحقوق‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬ ‫مع‬ ‫يتعارض‬‫شخص‬‫عمره‬ ‫يقل‬ ‫عن‬18."‫سنة‬ ‫بين‬16‫و‬18‫من‬ ‫الطفل‬ ‫لكراء‬ ‫عملي‬ ‫بتشريع‬ ‫األمر‬ ‫يتعلق‬ .‫الشرعي‬ ‫وليه‬ ‫موافقة‬ ‫بعد‬ ‫بعقد‬ ‫الطفل‬ ‫يشتغل‬ ‫سنة‬ ‫الراشد‬ ‫طرف‬‫ين‬.‫غد‬ ‫ستصبح‬ ،‫سريا‬ ‫باألمس‬ ‫تتم‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ،‫الالئقة‬ ‫غير‬ ‫الممارسة‬ ‫هذه‬‫التصويت‬ ‫تم‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ،‫ا‬ 12 ‫األم‬ ‫ومواكبة‬ ‫حماية‬ ‫عبر‬ ‫األطفال‬ ‫عن‬ ‫التخلي‬ ‫من‬ ‫الوقاية‬ ‫على‬ ‫تشتغل‬ ،‫االئتالف‬ ‫في‬ ‫عضو‬ ‫وهي‬ ،‫إنصاف‬ ‫جمعية‬ ‫إن‬،‫جهة‬ ‫من‬ ،‫وأطفالهن‬ ‫العازبات‬ ‫هات‬ ‫أن‬ ‫الحظت‬ ،‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ،"‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬ ‫وحماية‬45%%‫الخاص‬ ‫مركزها‬ ‫في‬ ‫تستقبلهن‬ ‫التي‬ ،‫قاصرات‬ ‫بينهن‬ ‫من‬ ،‫العازبات‬ ‫األمهات‬ ‫من‬ ."‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫سابقا‬ ‫كن‬ ،‫واإليواء‬ ‫باالستقبال‬
  17. 17. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 17 .‫قانونية‬ ،‫اآلن‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫القانون‬ ‫على‬‫كل‬ ‫تؤسس‬ ‫التي‬ "‫للطفل‬ ‫العليا‬ ‫"المصلحة‬ ‫عن‬ ‫البعد‬ ‫كل‬ ‫بعيدون‬ ‫إننا‬ ،‫بهذا‬ .‫الطفل‬ ‫لحقوق‬ ‫مقاربة‬ ‫المادة‬21‫تتناول‬‫ال‬‫مقتضى‬ ‫إنه‬ .‫ما‬ ‫نزاع‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫الشغل‬ ‫لمفتش‬ ‫المنزلي‬ ‫العامل‬ ‫بها‬ ‫يتقدم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫شكوى‬ ‫بالنس‬ "‫"خيالي‬.‫القانون‬ ‫بحكم‬ ‫محمية‬ ‫لمنازل‬ ‫موصدة‬ ‫أبواب‬ ‫خلف‬ ‫معاملة‬ ‫سوء‬ ‫من‬ ‫تعاني‬ ‫قاصرة‬ ‫لفتات‬ ‫بة‬ ‫المادة‬18‫تتناول‬"‫القاصرة‬ ‫"الخادمة‬ ‫بأجر‬ ‫تنشغل‬ ‫ال‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ،‫األجر‬.‫عقد‬ ‫بحكم‬ ‫الشرعي‬ ‫وليها‬ ‫يؤجرها‬ ‫التي‬ ‫قاصر‬ ‫الفتات‬ ‫أن‬ ‫بما‬ ،‫هذا‬ ‫عن‬ ‫وفضال‬‫ة‬‫إذا‬ ،‫مالها‬ ‫إليداع‬ ‫بنكي‬ ‫حساب‬ ‫فتح‬ ‫يمكنها‬ ‫ال‬ ،.‫منه‬ ‫قسط‬ ‫على‬ ‫حصلت‬ ‫ما‬ 7-‫عناصر‬‫خاص‬ ‫قانون‬ ‫الممارسة‬ ‫هذه‬ ‫تبعات‬ ‫هم‬ ‫وتحمل‬ ‫خبرة‬ ‫ذات‬ ‫قانونية‬ ‫أطر‬ ‫من‬ ‫بدعم‬ ،‫االئتالف‬ ‫نظمها‬ ‫التي‬ ‫القانونية‬ ‫الورشات‬ ‫إن‬ .‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫حماية‬ ‫إلى‬ ‫ترمي‬ ‫إلجراءات‬ ‫أرضية‬ ‫بإعداد‬ ‫سمحت‬ ،‫مجتمعنا‬ ‫على‬ 7.1-‫المرجعي‬ ‫اإلطار‬: ‫المن‬ ‫عمال‬ ‫األطفال‬‫ازل‬‫عن‬ ‫سنه‬ ‫يقل‬ ،‫أنثى‬ ‫أم‬ ‫ذكر‬ ،‫طفل‬ ‫كل‬ :18‫على‬ ‫وضدا‬ ‫المنزلية‬ ‫باألشغال‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫مجبر‬ ،‫عام‬ ‫القانون‬00.04‫ال؛‬ ‫أم‬ ‫راتب‬ ‫مقابل‬ ،‫اإلجباري‬ ‫بالتعليم‬ ‫المتعلق‬ ‫المشغل‬‫طفال‬ ‫يستغل‬ ‫راشد‬ ‫شخص‬ ‫كل‬ :‫المشغلة‬‫دون‬ ‫ة‬18‫و‬ ‫سالمته‬ ،‫بصحته‬ ‫تضر‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫أنشطة‬ ‫في‬ ‫سنة‬‫أو‬ ‫وذلك‬ ،‫تدريسه‬‫و‬ ‫األنشطة‬ ‫هذه‬ ‫لطبيعة‬ ‫بالنظر‬‫المشغل)؛‬ ‫عائلة‬ ‫أفراد‬ ‫كافة‬ ‫(مسؤولية‬ .‫فيها‬ ‫تتم‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫أو‬ ‫دون‬ ‫لطفل‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫بالوساطة‬ ‫يقوم‬ ‫اعتباري‬ ‫أو‬ ‫طبيعي‬ ‫شخص‬ ‫كل‬ :‫الوسيط‬18‫ال؛‬ ‫أم‬ ‫راتب‬ ‫مقابل‬ ،‫سنة‬ ‫بنشا‬ ‫القيام‬ ‫أو‬ ‫منزليين‬ ‫كعمال‬ ‫األطفال‬ ‫تشغيل‬ ‫األحوال‬ ‫من‬ ‫حال‬ ‫بأي‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬‫و‬ ‫تعليمهم‬ ‫دون‬ ‫يحول‬ ‫قد‬ ‫ط‬‫يلحق‬ ‫أن‬ ‫أو‬ .‫االجتماعي‬ ‫أو‬ ،‫النفسي‬ ،‫البدني‬ ‫ونموهم‬ ،‫بصحتهم‬ ‫ضررا‬ 7.2-‫الحماية‬ ‫وحدات‬: ‫األطفال‬ ‫استغالل‬ ‫حاالت‬ ‫فضح‬ ‫يخص‬ ‫فيما‬ ،‫والمواطنات‬ ‫للمواطنين‬ ‫الرئيسي‬ ‫المخاطب‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ،‫القضائية‬ ‫الشرطة‬ ‫والمسا‬ ‫المساعدات‬ ‫من‬ ‫فريق‬ ‫يدعمها‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫عبر‬‫االجتماعيين؛‬ ‫عدين‬ ‫الجهات‬ ‫في‬ ‫ضعت‬ُ‫و‬ ‫مؤسسات‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ضحايا‬ ‫األطفال‬ ‫استقبال‬ ‫مراكز‬12‫لمدة‬ ‫األطفال‬ ‫استقبال‬ ‫بغية‬ ‫للمملكة‬ ‫أقصاها‬3:‫يسيرها‬ ‫المراكز‬ ‫هذه‬ .‫قضيتهم‬ ‫في‬ ‫الحكم‬ ‫صدور‬ ‫انتظار‬ ‫في‬ ‫أشهر‬ o‫متخصصة‬ ‫مربية‬ ‫أطر‬ o‫نفسانيون‬ ‫أطباء‬ o‫اجتماعيين‬ ‫ومساعدين‬ ‫مساعدات‬ ‫ا‬ ‫مراكز‬ ‫إن‬‫الجهات‬ ‫في‬ ‫ضعت‬ُ‫و‬ ‫مؤسسات‬ ‫لألطفال‬ ‫المخصصة‬ ‫الستقبال‬12‫تم‬ ‫الذين‬ ‫األطفال‬ ‫استقبال‬ ‫بغية‬ ‫للمملكة‬ ‫و‬ ‫نموهم‬ ‫تضرر‬ ‫والذين‬ ،‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫انتشالهم‬.‫الرشد‬ ‫سن‬ ‫بلوغهم‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫قد‬ ‫مدة‬ ‫خالل‬ ‫وذلك‬ ،‫سالمتهم‬ ‫أو‬ 7.3-‫الوقاية‬ ‫مسطرة‬: ‫مشغل‬ ‫لدى‬ ‫التحقق‬ ‫سلطة‬ ‫القضائية‬ ‫للشرطة‬‫سن‬ ‫من‬ ‫ة‬‫بمنزله‬ ‫المنزليين‬ ‫العمال‬‫ا‬ ‫و‬ ‫الدراسة‬ ‫عن‬ ‫انقطعوا‬ ‫الذين‬ ‫األطفال‬ ‫حول‬ ‫فصليا‬ ‫تقريرا‬ ‫تعد‬ ‫أن‬ ‫المحلية‬ ‫السلطات‬ ‫على‬‫الجهات‬ ‫في‬ ‫التعليم‬ ‫يلجوا‬ ‫لم‬ ‫أو‬ ‫لها‬ ‫التابعة‬ ‫و‬ ‫الدراسة‬ ‫عن‬ ‫انقطعوا‬ ‫الذين‬ ‫األطفال‬ ‫بخصوص‬ ‫واألولياء‬ ‫اآلباء‬ ‫استدعاء‬ ‫سلطة‬ ‫القضائية‬ ‫للشرطة‬.‫التعليم‬ ‫يلجوا‬ ‫لم‬ ‫أو‬ .‫األطفال‬ ‫بأولئك‬ ‫المتعلقة‬ ‫المحاضر‬ ‫األحداث‬ ‫ولقاضي‬ ‫الملك‬ ‫لوكيل‬ ‫وترسل‬ :‫واألولياء‬ ‫اآلباء‬ ‫عاتق‬ ‫على‬ ‫األولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫تقع‬ ‫الطفل‬ ‫وتعليم‬ ‫والرعاية‬ ‫العناية‬ ‫عن‬ ‫المسؤولية‬
  18. 18. "‫قاصرات‬ ‫"خادمات‬ ‫بدون‬ ‫مغرب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عنا‬‫للترافع‬ ‫صر‬2015 18 o‫و‬ ‫الدراسة‬ ‫عن‬ ‫انقطعوا‬ ‫الذين‬ ‫األطفال‬ ‫وأولياء‬ ‫آباء‬ ‫إن‬‫بعي‬ ‫األخذ‬ ‫مع‬ ‫للمتابعة‬ ‫سيتعرضون‬ ‫التعليم‬ ‫يلجوا‬ ‫لم‬ ‫أو‬‫ن‬ ‫للقانون‬ ‫طبقا‬ ‫وذلك‬ ،‫منها‬ ‫ينحدرون‬ ‫التي‬ ‫للجهة‬ ‫األساسية‬ ‫والبنيات‬ ‫االقتصادية‬ ‫ظروفهم‬ ‫االعتبار‬00.04‫المتعلق‬ .‫اإلجباري‬ ‫بالتعليم‬ o‫ظروفهم‬ ‫االعتبار‬ ‫بعين‬ ‫األخذ‬ ‫مع‬ ‫للمتابعة‬ ‫سيتعرضون‬ ‫منزليين‬ ‫كعمال‬ ‫المستغلين‬ ‫األطفال‬ ‫وأولياء‬ ‫آباء‬ ‫إن‬ .‫القانون‬ ‫هذا‬ ‫بموجب‬ ،‫االقتصادية‬ 7.4-"‫القاصرات‬ ‫"الخادمات‬ ‫تحديد‬: :‫على‬ ‫تقع‬ ‫التبليغ‬ ‫مسؤولية‬ ‫إن‬ ‫والمواطنات‬ ‫المواطنين‬ ‫االجتماعيون‬ ‫العاملون‬ ‫المحلية‬ ‫السلطة‬ ‫ضباط‬ :‫التي‬ ‫القضائية‬ ‫الشرطة‬ o‫مشغلهم‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫طردهم‬ ‫تم‬ ‫الذين‬ ‫أو‬ ‫فرار‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫هم‬ ‫الذين‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ضحية‬ ‫األطفال‬ ‫على‬ ‫تقبض‬ o‫استغالل‬ ‫حاالت‬ ‫لتحديد‬ ‫تتدخل‬‫منازل‬ ‫كعمال‬ ‫األطفال‬ 7.5-‫التبليغ‬ ‫وسائل‬: ‫يشتغل‬ ‫أخضر‬ ‫هاتفي‬ ‫رقم‬ ‫وضع‬ ‫تم‬2424‫و‬ ‫ساعة‬77‫المواطنين‬ ‫إشارة‬ ‫رهن‬ ‫أيام‬‫استغالل‬ ‫حاالت‬ ‫عن‬ ‫للتبليغ‬ ‫ات‬ ‫المنزلي؛‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫المواطنين‬ ‫إشارة‬ ‫رهن‬ ‫ضعت‬ُ‫و‬‫ال‬ ‫مكاتب‬ ،‫الصيدليات‬ ،‫المصحات‬ ،‫المستشفيات‬ ،‫المدارس‬ ‫في‬ ،‫استمارة‬ ‫ات‬،‫بريد‬ ‫المنزلي؛‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫مشغلي‬ ‫بعناوين‬ ‫السلطات‬ ‫إخبار‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫العموم‬ ‫إليها‬ ‫يلج‬ ‫التي‬ ‫المجاالت‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫الدراسة‬ ‫عن‬ ‫المنقطعين‬ ‫األطفال‬ ‫تخص‬ ‫محاضر‬ ‫بإعداد‬ ‫ملزمون‬ ‫مسؤوليهم‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫والدرك‬ ‫الشرطة‬ ‫مراكز‬ ‫جميع‬ ‫و‬‫منازل؛‬ ‫كعمال‬ ‫والمستغلين‬ ‫التعليم‬ ‫يلجوا‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫أو‬ ‫منزليين؛‬ ‫كعمال‬ ‫المستغلين‬ ‫األطفال‬ ‫بحاالت‬ ‫القضائية‬ ‫الشرطة‬ ‫إخبار‬ ‫عليها‬ ‫التي‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫الهيئات‬ ‫طفل‬ ‫تشغيل‬ ‫بإمكانه‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫يوجدون‬ ‫الذين‬ ‫المحلية‬ ‫السلطة‬ ‫ضباط‬‫طفل‬ ‫باستغالل‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫يكون‬ ‫أو‬ ‫ة‬‫ة‬ ‫كعامل‬.‫منزلي‬ ‫ة‬ 7.6-‫السحب‬ ‫مسطرة‬: ‫المصحوبة‬ ،‫القضائية‬ ‫للشرطة‬‫بمساعدين‬‫اجتماعيين‬ ‫ات‬‫مكان‬ ‫من‬ ‫بيوت‬ ‫كخدم‬ ‫المستغلين‬ ‫األطفال‬ ‫سحب‬ ‫سلطة‬ ،‫ات‬ ‫عملهن‬ ‫المشغلون‬ ‫النظرية‬ ‫الحراسة‬ ‫تحت‬ ‫تضع‬ ‫القضائية‬ ‫الشرطة‬‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫يستغلون‬ ‫الذين‬ ‫ات‬ ‫األ‬ ‫استغالل‬ ‫حول‬ ،‫األحداث‬ ‫قاضي‬ ‫وإلى‬ ‫الملك‬ ‫وكيل‬ ‫إلى‬ ‫يوجه‬ ،‫محضرا‬ ‫تحرر‬ ‫أن‬ ‫القضائية‬ ‫الشرطة‬ ‫على‬‫العمل‬ ‫في‬ ‫طفال‬ .‫المنزلي‬ 7.7-‫المؤقت‬ ‫اإليداع‬ ‫مسطرة‬: ‫خاصة؛‬ ‫استقبال‬ ‫مراكز‬ ‫في‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ضحايا‬ ‫األطفال‬ ‫القضائية‬ ‫الشرطة‬ ‫تودع‬ ‫المتوفرة؛‬ ‫االستقبال‬ ‫مراكز‬ ‫في‬ ‫المنزلي‬ ‫العمل‬ ‫ضحايا‬ ‫لألطفال‬ ‫نفسي‬ ‫تتبع‬ ‫يجري‬ ‫غضون‬ ‫في‬ ‫اجتماعي‬ ‫بحث‬ ‫يتم‬7‫طفل‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫تلي‬ ‫التي‬ ‫العمل‬ ‫أيام‬‫المنزلي؛‬ ‫العمل‬ ‫ضحية‬ ‫ة‬ ‫االجتماعية‬ ‫الحالة‬ ‫حول‬ ‫تقرير‬ ‫تحرير‬ ‫يتم‬-‫حول‬ ‫وكذا‬ ،‫العمل‬ ‫من‬ ‫انتشالهم‬ ‫تم‬ ‫الذين‬ ‫األطفال‬ ‫لعائالت‬ ‫االقتصادية‬ .‫الملك‬ ‫وكيل‬ ‫وإلى‬ ‫األحداث‬ ‫قاضي‬ ‫إلى‬ ‫ويرسل‬ ،‫بالطفل‬ ‫العائلة‬ ‫عالقة‬

×