Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.
أدوات التحفيز 
http://it3allem.com/ 
. البداية البسيطة : الأعمال الصعبة يمكنك انجازھا اذا ما 
بدأت بداية بسيطة , بمعنى أنه...
أدوات التحفيز 
http://it3allem.com/ 
7. اقرأ الكتب : قراءة الكتب بحفز الذھن و ينشطه و 
بالتالي ي يدفعه إلى انجاز الأعمال ف...
13 اكتب قائمة المطلوبة : يمكنك اعداد قائمة 
أدوات التحفيز 
http://it3allem.com/ 
. بالأعمال بالأعمال المطلوب انجازھا و الب...
19 فلتر و نظف و رتب افكارك : الافكار و فلترتھا 
أدوات التحفيز 
http://it3allem.com/ 
. فترتيب و تنظيفھا يخلق رؤية واضحة لم...
من يصممم علىى استخدامم نفس الأداة أو الأسلوب الذى نجحح به من 
قبل مع تغير الظروف من حوله فھل تتوقع له النجاح ؟؟؟؟ 
ططوورر ...
فيما يليي بعض المقترحات : 
ركز على ما تستمتع بالقيام به فعلا ، ربما على شيء تريد · 
القيام به أو على ھواية أردت دائما أن ت...
ثــلاثــة اخـتـبـارات لوقــــــت 
-1 اختبار الضرورة : 
أفحص المھمة للتأكد من أنھا ضرورية وليست فقط ممتعة فمن المعتاد أن تؤ...
تـحـــديــد الأولــويـــات معــايــير وضـــع الأولــويــــات 
أ : المھام الت ( يجب القيام بھا ) وتلك 
القرار : إنك أفضل من...
! معادلة النجاح في الحياة ھي : قرر ، التزم ، لا تستسلم 
وتأأمل قوله تعالى 
( فإذا عزمت فتوكل على لله إن لله يحب المتوكلين ...
8 قوانين ستغير حياتك 
The Law of Creation)) قانون الابتكار والإبداع 
The Law of Freedom of ) قانون حرية الاختيار 
Choice) ...
حين يطلب منا القرآن الكريم ان يكون نجاحنا بجھدنا 
االذااتيي،فانن ذلك سييؤؤكد علىى االمرردوود االنفسيي للنججاحح قببلل اانن ...
علاج الانانية 
الأناني شخصٌ مريض يحتاج للعلاج ويريد من يقف معه للقضاء على الأنانية في ذاته فالمجتمع والأسرة لھم دورٌ كبيرٌ...
-3 عوّد نفسك دائماً على الأمور التي تنمّي في حسّك الروح الإنسانيّة التفاعلية .. اشترك فى النشاطات الخيرية .. و 
النشاطات ا...
(إن لله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسھم) 
* كن انت القدوة وإبدأ بنفسك .. 
- إبدأ بمحاربة التخلف من خلال سلوكك الراقي...
ككييفف تتححففزز ننففسسكك ؟؟ 
- حدد "ھدفك الرئيسي" جيدا .. فبدون ھدف واضح لن تصل لشيء 
- قسمم ھدفك لأھداف صغييررة .. لييسھھ...
وعملية التخطيط تشتمل على عدد من الخطوات المنطقية ھي: 
1] التحديد المسبق للأھداف المراد الوصول إليھا. ] 
2] وضع السياسيات و...
المسئولية و الجدية 
تعنيي المسئووليية كوونَن الفررد مكلفًا ببأنن ييقوومم ببببعضض الأشيياء، ووببأنن يُيقدمم عنھھا حسابًبا إ...
االإلإتتققاانن ھھو ططريقق االلتتففوقق ففي االلحيااةة، وااللتتميزز ععللى االلننااجحينن، لألأننهه أأحدد وجھھينن للعمللةة ننا...
ممببددأأ االلسسااععةة وو االلببووصصللةة 
يقول احدھم : 
" إنني أأخطططط لنفسي جيدًًا ، كل دققيقةة تمرُُّّ ، كل ساعةة لھا عند...
1)) إذا كان التفكير ھو السبب الذيي يسبب لك الضيقق، اترك التفكير جانباً واذھب فيي نزھة علىى الأقدامم خارجج 
المنزل، أو اقرأ...
4) افصل نفسك عن الأفكار المربكة، حيث يمكنك القيام بذلك عن طريق التمييز بنفسك بين ھذه الأفكار، 
فاختر الفكرة الجيدة التي يج...
ضضغغطط االلششغغلل ووااللممسسؤؤللييااتت أأححيياانناا ببييسسبببب مملللل ووااححببااطط ووككمماانن ررووتتيينن االلععمملل ااححيي...
فك التكشيرة : 
ححااوولل أأننكك تتققوومم بباالألأككلل ممعع ززمملالاءء االلععمملل ووتتببااددلل االألأررااءء ووااللضضححككااتت...
علامات الناجحين و الفاشلين 
العلامة الأولى: 
* الإنسان الناجح: 
يفكر على أنه ناجح ، ويتصرف ويشعر كالناجحين ، ويحلم أحلام ك...
االلععلالاممةة االلثثااننييةة: 
* الإنسان الناجح: 
يعرفف ماذذا يريد من حياته ، ففيضع خططةة للھا ، ويعملل كلل ما ففى ططاققت...
االلععلالاممةة االلثثااللثثةة: 
* الإنسان الناجح: 
أأكثثر تففھماً ووعياً للنتائج تصرففاته وأأعمالله وأأققوالله .. ففھو يفف...
اللعلالامةة اللرابعةة: 
* الإنسان الناجح: 
يسير على نھج الناجحين ويتتبع خطواتھم .. يسأل عن أعمالھم وكيف قاموا بھا ، وكيف أ...
العلامة الخامسة: 
* الإنسان الناجح: 
يجرب كل شئ وينتھز كل فرصة لتحقيق أھدافه أو لحل المشكلات والعوائق التى قد تقف فى طريقه...
العلامة السادسة: 
* الإنسان الناجح: 
يتمتع بالجرأة والشجاعة لتحقيق أھدافه ، وما يؤمن به ، يقول جون واين : (الشجاعة ھى أن ت...
العلامة السابعة: 
* الإنسان الناجح: 
ييححبب ننففسسهه ووممنن ححووللهه ،، ووييددرركك تتممااممااً ققييممةة االلححييااةة ،، وو...
العلامة الثامنة: 
* االإلإننسساانن االلننااججحح: 
يرى جميع الأمور الجيدة والسيئة والتى تحدث له على انھا فرص ومنح من لله سب...
صناعة النجاح : 
ھو أن النجاح لا يتعلق بالكمية بقدر ما يتعلق بالاستمرارية.. لا يتعلق بالمجھود الضخم 
والھدف النھائي بقدر ما...
- للننففتتررضض أأننكك ققررررتت تتخخصصييصص سسااععةة ييووممييةة للففععلل ثثلالاثثةة أأششييااءء أأسسااسسييةة 
-1 ربع ساعة لحف...
حل المشكلات بأسلوب فعال 
فيما يلي سبع خطوات في عملية حل المشكلات الفعّالة: 
-1 ععرّفف ححددودد االلمششككللةة و االلققضضاايي...
-5 اختر الحل او الحلول الافضل: 
- ما ھو الخيار الأفضل في الميزان؟ 
- ھھلل ثثمةة ططرييققةة للددمجج خخيياارااتٍت ععدّدةة للت...
Dr-Ashraf Nabih 
كيف يمكن أن يكون الحوار مفيداً ؟ 
===================== 
توافر آداب الحوار العامة في المتحاورين قد يضمن ل...
الالتزام بالأدلة : - 6 
. من حق كل متحاور أن يطلب من الطرف الآخر الدليل الذي يؤيد رأيه 
----------------------------------...
التركيز على الرأي لا على صاحبه : - 10 
في الحوار تكون ھناك قضيةة معينةة يحاول طرفا الحوار إثبات صحتھا ، أأو أأن أأحد الطرف...
ضرب الأمثلة : - 14 
في الحوار يفضل للمحاور أن يؤيد كلامه بمثال ليقرب الفكرة التي يدعو إليھا لكي يفھم الآخرين . فالمحاور ال...
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
مفاهيم حياتية
Prochain SlideShare
Chargement dans…5
×

مفاهيم حياتية

1 251 vues

Publié le

مفاهيم عامة للحياة
كيف تعيش حياة متوازنة و صحيحة و ناجحة

Publié dans : Mode de vie
  • Soyez le premier à commenter

مفاهيم حياتية

  1. 1. أدوات التحفيز http://it3allem.com/ . البداية البسيطة : الأعمال الصعبة يمكنك انجازھا اذا ما بدأت بداية بسيطة , بمعنى أنه لانجاز عمل يحتاج الى 3 أيام من الجھد المتواصل يمكنك العمل لمدة ربع ساعة أو ساعة و ھكذا 4. ابحث عن أسباب التوقف و اعزلھا : فكر دائما في الاسباب التي تدفعك الى التوقف عن انجاز العمل خاصة تلك فقط ثم استراحة ثم ربع ساعة نصف تكررحدوثھا فقد تكون “سريع بالملل” قد حتى تتمكن من انجاز العمل . لأن النظر الى العمل الكبير قد يدفعك الى الھروب من انجازه أو الرغبة في عدم إتمامه , و يستخدم البعض مبدأ خ قا خ قا ق ق ال ل التي , الشعور بالملل تكون “خائفا من النتائج” أو “غاضبا” ھذه الاسباب تعيقك عن انجاز أعمالك و يجب عزلھا فھناك طرق عملية لعلاج ھذه المشكلة . ” خمس دقائق خمس دقائق” اذ يقومون بتقسيم العمل إلى فترات صغيرة كل منھا خمس دقائق . 2. التجول : أحيانا يدفعك الملل إلى التوقف عن انجاز 5. ابحث عن شريك : ابحث عن شخص يشاركك عملك و باستطاعته تحفيزك عندما تفقد الحماس للعمل , فھذا الحل جول ي ي ل إ ى و ن ج ز ممتاز اذا أحسنت اختيار الشريك فكر في الاعمال التي العمل و العزف عن تحقيق الأھداف , لذلك أقترح عليك التجول لمدة قصيرة ثم تعود إلى العمل أكثر نشاطا , ھذه الطريقة مجربة و سريعة . ز ي ر ري ر ي ل ي انجزتھا بمشاركة الاخرين و كيف كنت تراھا صعبة في بدايتھا , الشريك سيحفزك على الانجاز و كذلك أنت ستحفزه . 3. ابحث عن الخطوة التالية فقط : لا تنظر إلى المشروع كاملا بل ركز فقط على الخطوة التالية المطلوب انجازھا , ھذه الطريقة تجعلك تشعر بالانجاز دائما فكل خطوة تكتمل 6. الانطلاقة اليومية : خطط لأعمال الغد باكرا لانجاز أكبر عدد من الأعمال في الصباح , اعتبر فترة الصباح فترة الزخم بالنسبة لعملك و بالتالي ستحقق انجازا ملحوظا كل تعتبر انجازھا يحقق لك المزيد من الشعور بالرضا عن نفسك و عن عملك . م ي ق يوم .
  2. 2. أدوات التحفيز http://it3allem.com/ 7. اقرأ الكتب : قراءة الكتب بحفز الذھن و ينشطه و بالتالي ي يدفعه إلى انجاز الأعمال في ي 10 وقت أسرع ع و لا . ضع المشكلات في حجمھا الحقيقي : من أھم المشكلات نقصد ھنا كتب التنمية البشرية و إدارة الذات فقط بلل أي كتب تحتوي على أفكار جديدة تساعد على تعلم الاشياء الجديدة , فتعلم اشياء جديدة يجعل ذھنك في حالة عمل و بالتال وقتا اقل ف اعمال اكثر التي تھدد الانجاز و تقضي عليه التفكير في المشكلات الصغيرة على انھا مشكلات كبيرة لذلك يجب عليك عندما تصادف اي مشكلة أن تحدد بدقة حجم المشكلة و النتائج بالتالي سيستغرق ذھنك في انجاز . عليھا لأن في حجم المشكلة 8. اطرح الأسئلة : اذا استصعبت امرا فاسأل الاخرين و تعرف على تجاربھم في حل المشكلات المشابھة , ھذه ف فأ المترتبة , المبالغة تقدير سيدفعك الى العزوف عن العمل و التوقف عنه تماما . 11 . اختر لنفسك شعارا : الانسان الناجح غالبا ما يختار الاجابات ستدفعك للامام حتما فأنت تختصر الطريق و ق أث ف ذ تتجنب الوقوع في المزيد من الاخطاء من خلال ھذه الاجابات . شعار او قول مأثور يردده دائما , فھذا الشعار يجفزك دائما إلى الأمام و يجعلك مستعدا لبذل المزيد من الجھد و من أھم الشعارات التي يستخدمھا البعض في انجاز اعمالھم “انجزھا الان” او الحديث النبوي الشريف ” لا تؤجل عمل اليوم الى 9. طور أدواتك : احيانا تمثل الأدوات التي نستخدمھا لانجاز عمل ما عائقا يحول دون انجازه , فالأدوات ضعيفة الاداء لا يمكن ان تساعد في انجاز العمل بسرعة ال ة ال طل ة اذا كن ت ت ل ال اك نا لان از لان و ي بوي ري ؤجل ل يوم ى الغد ” و غيرھا الكثير و ھناك اصدار سابق قمنا بنشره يحتوي عدد كبير من الاقوال المأثورة التي تحفز على انجاز العمل . و الجودة المطلوبة , كنت تستعمل الماكينات لانجاز اعمالك قم بمراجعة مستويات الأداء الخاصة بھذه الماكينات مع الماكينات الاخرى المشابھة , و اذا كنت تستخدم برامج او تطبيقات عليك ان تتأكد من مطابقتھا 12 . ابني على النجاح نجاح : القاعدة تقول أن النجاح يخلق نجاح , فعندما تنجح في انجاز عمل ما ستشعر بالتحفيز م بر ج و بي ي ن ن ب ھ والرضا عن النفس وھذا يؤھلك لتحقيق نجاح اخر اضافي , لمستويات أداء البرامج التي يستخدمھا اشخاص أخرون . و ر ن س و يؤ يق ج ح ر ي ففي كل مرة تحقق نجاحا احرص على بناء اخر على ھذا النجاح
  3. 3. 13 اكتب قائمة المطلوبة : يمكنك اعداد قائمة أدوات التحفيز http://it3allem.com/ . بالأعمال بالأعمال المطلوب انجازھا و البدء في العمل وفقا لھذه القائمة , و عند الانتھاء من احد الأعمال قم بشطبه من القائمة فھذا يخلق لديك الحماس و الدافعية لانجاز المزيد . 16 . قارن نفسك بنفسك و ليس بالاخرين : من المقارنات الجيدة في خلق التحفيز ان تقارن عملك الاخير بأعمالك 14 . كافئ نفسك : عند انجاز عمل ما لا تبخل على نفسك بالمكافأة , اختر المكافأة التي تحبھا , قد تكون المكافأة شراء لفترة السابقة فبذلك سترى حجم التقدم الذي انجزته في العمل الاخير مقارنة بأعمال سابقة فھذا يحفزك لتحقيق المزيد من النجاح . جھاز الكتروني او الخروج في نزھة او الاستراحة محددة , و لا مانع من عقد اتفاق صريح مع نفسك “عندما انتھي من ھذا التقرير سأخرج لمقابلة اصدقائي ” . ل ق ة لأ ل ل ل 17 . تذكر انجازاتك : تذكر انجازاتك الناجحة و الانجازات السابقة يحفزك لتحقيق المزيد من النجاحات و الانجازات لذلك احتفظ بسجل تدون فيه انجازاتك السابقة و ارجع اليه فترة لتتذكرھا فھذا أمر محفز للغاية . 15 . المقارنة بالأخرين المسموح و الممنوع : من الجيد ان كل فت ة لتتذك ا ف ذا أ ف للغا ة تقارن أعمالك بأعمال الاخرين مقارنة ايجابية الھدف منھا تطوير ادائك و الاستفادة من تجارب الاخرين , و لكن احذر من المقارنة السلبية التي تحبطك و تشعرك بضآلة اعمالك , 18 . المرح ثم المرح ثم المرح : الجدية الزائدة في العمل ن ر بي ي ب ر ب تنفر منه النفس و لذلك احرص على ان تحصل على القدر فھذا النوع من المقارنة مدمر جدا و لا يمكن ان يدفعك نقطة للأمام , اعلم ان كل انسان مختلف عن الاخر و لكل منا نقاط قوة و نقاط ضعف و انك تمتلك من نقاط القوة التي ربما لا تت ف لغ ك ر س رص ى ن ل ى ر المطلوب من المرح اثناء العمل و في حياتك الشخصية , يقول الامام علي كرم لله وجھه و رضي عنه “ان ھذه القلوب تمل كما تمل الأبدان فالتمسوا لھا من الحكمة طرفا” تتوفر لغيرك .
  4. 4. 19 فلتر و نظف و رتب افكارك : الافكار و فلترتھا أدوات التحفيز http://it3allem.com/ . فترتيب و تنظيفھا يخلق رؤية واضحة لما يمكنك انجازة , فالفوضى لا تنتج نجاحات و التنظيم الجيد يزيد الانتاجية . 22 . انجاز الاعمال الصعبة أولا : ھذه القاعدة مجربة لدى البعض و تساعدھم في انجاز الأعمال , ابدأ بالصعب أولا فھذا يحفزك لانجاز المشروع كاملا و بقلل من مخاوفك التي 20 . تحدث الى شخص محفز : بعض الاشخاص الذين تعيق الانجاز يعزز من ثقتك بنفسك نلتقيھم في حياتنا محفزين بطبعھم , احرص على مقابلتھم و الحديث اليھم و مشاورتھم فيما تنوي عمله فھؤلاء يمكنھم الانجاز و . 23 . اقطع الاغصان الميتة : في حياة كل منا اغصان ميتة لا امدادك بطاقة ايجابية الى . فائدة منھا , بل انھا تعيقك عن التقدم و تعمل على ايقاف اي 21 . تفائل بالخير تجده : قاعدة ھاملة و مجربة “ان لم تشعر بالتحفيز لانجاز عمل ما تظاھر بذلك” الغريب في الأمر ق ذ ل لة ش ل ف ف خطة للتقدم , تخلص فورا من ھذه الاغصان . 24 . ركز على ما تريد : لا تتخبط في حياتك بين ما تريد و انه بعد عدة دقائق من ھذه الحيلة ستشعر بالتحفيز فعلا و ما لا تريد تريد كما تحب انجازه ستجد نفسك مندفعا لتحقيق اھدافك . بين , ركز فقط على ما و , فلا يمكنك القتال في أكثر من معركة في نفس الوقت . 25 . التزم بخطة العمل : يقولون أن الالتزام ھو الجسر بين الألأھدافف و تحققيققھا ففلالا يمكنكك تحققيق أأھداففكك دون الاللتزام بخطة عمل يومية , ففي العمل الناجح لا نحول “المرغوب” الى “واجب” .
  5. 5. من يصممم علىى استخدامم نفس الأداة أو الأسلوب الذى نجحح به من قبل مع تغير الظروف من حوله فھل تتوقع له النجاح ؟؟؟؟ ططوورر أأددووااتتكك ووررتتبب أأووللووييااتتكك احيانا تمثل الأدوات التي نستخدمھا لانجاز عمل ما عائقا يحول دون انجازه , فالأدوات ضعيفة الاداء لا يمكن ان تساعد فيي انجاز العمل بسرعة و الجودة المطلوبة , اذا كنت تستعمل الماكينات لانجاز اعمالك قم بمراجعة مستويات الأداء الخاصة بھذه الماكينات مع الماكينات الاخرى المشابھة , و اذا كنت تستخدم برامج او تطبيقات عليك ان تتأكد من مطابقتھا لمستويات أداء البرامج التي يستخدمھا اشخاص أخرون . ضع المشكلات في حجمھا الحقيقي : منن أھمم المشكلات التيي تھھدد الانججازز وو تقضيي علييه التفكييرر فيي المشكلات الصغييررة علىى انھا مشكلات كبيرة لذلك يجب عليك عندما تصادف اي مشكلة أن تحدد بدقة حجم المشكلة و النتائج المترتبة عليھا , لأن المبالغة في تقدير حجم المشكلة سيدفعك الى العزوف عن العمل و التوقف عنه تماما
  6. 6. فيما يليي بعض المقترحات : ركز على ما تستمتع بالقيام به فعلا ، ربما على شيء تريد · القيام به أو على ھواية أردت دائما أن تكرس لھا مزيدا من تحتاج للحافز الشخصي لتحقيق ما تريد لأنك ما لم تشجع االلووققتت. ففككر ففي إإععططاائئهه أأووللووييةة للككي تتففععلل ماا تتححبب أأنن تتففععللهه. ج ز ي يق ري م جع نفسك على قبول الفرصة والتحدي فمن ذا الذي سوف يفعل ذلك؟ للتخطيط وإيجاد التوجيه ف حياتك ي ي ضع قائمة بالأشياء التي تود تحسين نفسك فيھا وكيف ستقوم بذلك. •* راجع كافة الأعمال الناجحة التي حققتھا في جميع جوانب في · القيام بنشاط ، ھواية أو تحدي جديد · لكي تكون متحمسا للحياة والعيش · للتحلي بالشجاعة وتحقيق الأشياء رغم النكسات أو يشعرك ذلك بالمزيد من والإيجابية. · حياتك ، إنسى تماما أية سلبيات ، ركز فقط على النجاحات الحقيقية ھنا. •* إبدأ برنامجا للتمارين – قم به رغما عنك ، فسوف الثقة والإيجابية * اتصل بصديق واثق من نفسه وتحدث معه إقرأ كتبا ملھمة تساعدك على شفاء العقل وتحسين موقفك · استمع لشرائط تثير الحافز والدافع في الطريق إلى العمل · ذ فظ ة ة لآ التعليقات السلبية من الآخرين الحافز الشخصي مھم جدا في كافة جوانب الحياة ماذا إذا لم يتوفر لديك دافع شخصي ؟ كيف يمكن أن يكون ربما يذكرك حافظ شاشة شخصي لشاشة الحاسب الآلي · ؟ حافز أخرى بصورة فعالة إضحك ، إضحك ثم إضحك..... · لديك مرة أخرى؟
  7. 7. ثــلاثــة اخـتـبـارات لوقــــــت -1 اختبار الضرورة : أفحص المھمة للتأكد من أنھا ضرورية وليست فقط ممتعة فمن المعتاد أن تؤدي أعمالاً لم تعد ذات فائدة ( فمثلاً التقارير الشھرية التي لم تعد ھناك حاجة إلى استخدامھا ) -2 اختبار الملاءمة : ببعد تحدييد المھھامم الضرروورريية تأتيي الخطووة الثانيية ووھيي اختييارر الشخصص المناسبب لأدائھھا فلاشك أنن ھناك مھام يستطيع الآخرون إنجازھا ففي بعض الأحيان قد تجد نفسك تؤدي مھام دون كفاءتك وإمكاناتك ويمكن أن تفوض شخصاً آخر ليؤديھا -3 اختبار الكفاءة : العملية التحليلية الثالثة تتمثل في البحث في كيفية أداء المھام فبعد أن تتأكد من أن المھام التي ستقومم بھا ضرورية يجب أن تبحث عن الأسلوب الأمثل لإنجاز تلك المھامم ، وذلك باستخدامم التقنية الحديثة أو استحداث أسلوب إجرائي واحد لإدارة الأنشطة المتماثلة
  8. 8. تـحـــديــد الأولــويـــات معــايــير وضـــع الأولــويــــات أ : المھام الت ( يجب القيام بھا ) وتلك القرار : إنك أفضل من يقرر ما تفعل وما لا تفعل وإحساسك بالندم على شئ لم تفعله يجب أن يقوي عزيمتك على اتخاذ القرار السليم الأولوية التي ھي المھام الضرورية مثل المھام التي تطلبھا الجمعية أو احتياجات القائد الضرورية أو المھام اللازمة لتطور العمل أو ذات الأزمنة المحددة المقارنة : إن المھام والأنشطة بعضھا أھم من بعض ، ولا بد من معرفة الأھم من المھم والأقل أھمية ولكن لأ ة الأولوية ب : المھام التي ( ينبغي القيام بھا ) الأھمية التي دليلك في تحديد الأسبقية ھذا السؤال : ( ما أفضل شئ يمكن عمله في ھذا الوقت ؟ ) وھذه ھي المھام ذات المتوسطة تؤدي إلى تحسين الأداء ولكنھا ليست مفيدة لوقت معين التوقيت : رغم أن تحديد زمن بدء المھمة وإنھائھا ضروري للغاية إلا أنه لا يجد الاھتمام الكافي في أغلب الأحيان الأولوية جـ : المھام التي ( تجد متعة في القيام بھا ) وھذه ھي الفئة الدنيا من حيث الأمية ، فھي ببالررغمم منن أنھھا مسليية ووممتعة إإلا أنه ييمكنن إلغاؤھا أو تأجيلھا أو جدولتھا
  9. 9. ! معادلة النجاح في الحياة ھي : قرر ، التزم ، لا تستسلم وتأأمل قوله تعالى ( فإذا عزمت فتوكل على لله إن لله يحب المتوكلين )
  10. 10. 8 قوانين ستغير حياتك The Law of Creation)) قانون الابتكار والإبداع The Law of Freedom of ) قانون حرية الاختيار Choice) لكل شخص الحق و تنفيذ ما .. بدون قيود أو حدود .. ولدنا مع حرية الإختيار الكاملة. فإذا كنت تريد أن تحقق أحلامك لا تلم الظروف أو الآخرين، قم حالا و ابدأ بالعمل. و لا تنسى أنك إن سلبت المحيطين بك التفكير يمكن أن يخلق أي شيء، فأيا ما كان يستطيع عقلك في التفكير فيما يريد يريد أن يتصوره و يؤمن به فأنت قادر على تحقيقه، مع ھذا القانون يمكنك تحقيق ما تريد فقط فكر فيه بجدية ونظم أفكارك ووجھا إلى الإتجاه الصحيح، فكل خطوة في الحياة ف ف لأ أ تبدأ بفكرة ما. The Law of Implementation)) قانون التنفيذ ل ل ف ة ال ف أ ط ل أ ض ال اق فأ أ ك حريتھم فإنك و في الأخير ستفقدھا أيضا. The Law of Permission)) قانون الموافقة يس ھ ن أو وا ي ي ب ون موافقتك .. لا يمكنك لوم الآخرين على ما يحدث لك، فأنت الوحيد الذي وافق على ذلك و مھد لحدوثه. لكل فكرة الحق في أن تطبق على أرض الواقع، فأن أعجبتك ليس ھنالك من حدث واقعة في حياتك حدثت بدون أفكارك فلماذا لا تطبقھا و تجربھا. و لا تقم بكبتھا و حبسھا بالأعذار.. فلكل شيء الحق في الوجود .. حتى أفكارك. The Law of Harmony)) قانون الإنسجام العالم يعامل الشخص كما يعامل الناس، فما الصرر من كسب صديق و إمضاء بعض الأوقات السعيدة، فقط ابتسم للحياة و Th L f H )) قان ن الإن ا The Law of Time)) قانون التوقيت وجد الوقت ليعطينا الفرصة في إعادة النظر في قراراتنا و تصحيحھا قبل فوات الأوان، و استغلال الفرص قبل أن تف تنا ادة ث نة كن الت ك ف ھا ل ھ ن تفوتنا. إلا أنه مادة ثمينة و لا يمكن التحكم فيھا بل ھي من سوف تبتسم لك. يتحكم فينا .. The Law of Evolution)) قانون التطور و ب م The Law of Group)) قانون المجموعة أنت لست سوى جزء من شيء ما، ليس ھنالك من شيء (( كا ل أو نھائ ف ھذا الكون (بحانه تعال ) فأنت الكون بكل أجزائه و مكوناته في تطور مستمر و لا يتوقف، إنه كان دائما و لا يزال تطور ويتغير، حاول مواكبته كلما استطعت كامل نھائي في إلا لله سبحانه و تعالى). جزء من عائلة، مدينة، أمة، ثقافة … فقط تقبل ھذه الحقيقة وحاول التعايش معھا واختلط مع الناس.
  11. 11. حين يطلب منا القرآن الكريم ان يكون نجاحنا بجھدنا االذااتيي،فانن ذلك سييؤؤكد علىى االمرردوود االنفسيي للنججاحح قببلل اانن يكون مردوده الانجاز على ارض الواقع،ذلك ان الذي ينجز من خلال ابداعه وابتكاره وبذل جھده الخاص،تتدعم ثقته في نفسه،وينطلق في فضاءات ارحب لتسجيل انجازات جديدةة،ااماا االلذذي يننجح عللى ااككتتاافف االالاخخرين،وسرققةة لجھودھم،واستغلالا لحاجاتھم الانسانية،فانه لا يشعر ابدا بقيمته الذاتية،بل ربما بينه وبين نفسه يشعر بالحقارة ووالدوونيية،وومنن ثمم تعتمل ببداخله حالة صرراعيية،تدمرر اكثرر مما تبني وتھدم اكثر مما تشيد.لذلك حذرنا لله سبحانه وتعالى من الربا، يققولل تتعااللى:"ياا أأيھاا االلذذينن آآمننواا لالا تتأأككللواا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا لله لعلكم تفلحون" 130 /آل عمران.
  12. 12. علاج الانانية الأناني شخصٌ مريض يحتاج للعلاج ويريد من يقف معه للقضاء على الأنانية في ذاته فالمجتمع والأسرة لھم دورٌ كبيرٌ في ذلك لأن المولود في الواقع يتأثر بالعوامل المحيطة به فيجب تعليمه وتعويده من صغره على عدم الأنانية وأن يحُب لغيره ما يحبه لنفسه قال رسول لله ( صلى لله عليه وآله وسلم ) [ حب لأخيك ما تحب لنفسك ]، ويجب علينا أن نصّفي أنفسنا من صصففةة االألأننااننييةة ھھذذهه االلصصففةة االلممككررووھھةة ووننببتتععدد ععنن االلررغغببااتت االلننففسسييةة لألأننھھاا ممننششأأ االالاخختتلالاففااتت ووھھيي ممنن أأھھووااءء االلننففسس االلششييططااننييةة -1 تصحيح االلتصور : ااى االلتااكد و االلتققين من اان االلتعااون مع االالاخخرين و االلتساامح و حب االلخخير لللالاخخرين ھو االلسبيلل للتحققيق النجاح و المراد و راحة البال , اما الانانية و حب النفس و عدم ابتغاء الخير للاخرين فھو سبيل الى الفشل و زرع الكراھية فى نفوس من حولك , كما ان التسھال فى الانانية من الممكن ان يؤدى بعد ذلك الى جنون العظمة -2 تصحيح الإرادة بأن يكون عندك إرادة صادقة جازمة قوية ( ثوريّة ) على ترك الانانية والتخلّق بما يضادّھا . و البدىء فى عمل خطوات فعلية لترك ھذه الصفة و ليس فقط التمنى .. ففرق بين من يتمنّى أن يكون متعاوناً طيبا متسامحا ، وبين من يريد ويعزم على أن يكون كذلك … ردد ذلك القول كثيرا بينك و بين نفسك و ھو انك لن تصبح انانيا بعد ذلك , بل انك ستتتتعااونن مع االلغغير و تتتتمننى االلخخير للھھم و تتمدد للھھم يدد االلمسااععددةة اانن ااستتططعتت .. دداائئماا ففككر ققبلل ففعلل ااى ععملل مھھماا ككاانن صغغيراا ان كان سيلحق بضررا بمن حولك .. و فكر ان فعل الاخرين ھذا معك فماذا سيكون رد فعلك
  13. 13. -3 عوّد نفسك دائماً على الأمور التي تنمّي في حسّك الروح الإنسانيّة التفاعلية .. اشترك فى النشاطات الخيرية .. و النشاطات الجماعية التى لا يمكن ان تتم بغير تعاون الاخرين ممن حولك فى ھذا النشاط .. حاول ان تكون شخصا اجتماعيا و تققدم يد اللمساعدةة و اللعون لللالاخرين ان استططعت .. ففعندما ترى تققدير الاخرين ممن حوللكك لاعماللكك و حبھم للكك فستعرف الفرق جيدا بين ان تكون انانيا غير مبالى بالاخرين و بين ان تكون شخصا متعاونا يحب الخير للاخرين كما يحبه لنفسه -4 تعوّد أيضاً على التأمّل قبل اتخاذ القرار ، فعندما تكون في نقاش أو في دفاع عن أمر ما .. لا تتعجّل قبل أن تتكلم أو تقرر .. امنح نفسك فرصة للتفكير والمراجعة ثم قرر أو تكلّم . -5 ككللماا ششعرتت ففي ننففسكك ااننكك تتحب أأنن تتمتتللكك ششيئئاا ماا حااولل أأنن تتتتصدّدقق بهه أأو بششيء مننهه . 6– تعوّد دائماً على استخدام الكلمات الجميلة حتى عند الحواروالمناقشة والمدافعة ونحوھا .. وفي نفس الوقت تعوّد علىى عدمم رفعع الصوت أثناء الكلامم . -7 أكثر دائماً من قراءة القرآن ، والوقوف عند آياته متأملاً متدبّرا . واقرأ ايضا في سيرة المصطفى صلى عليه وسلم خاصة فيما يتعلّق بشمائله واخلاقه . اقرأ في مواقف السلف وقصصھم في حبھم للآخرين وحب نفع الناس . أكثر دائما ممنن االالاسستتغغففاارر ففي ككلل ششااننكك -8 تذكّر دائما العواقب . . عواقب الخلق الجميل محبة وإحسان .. وعواقب الخُلق القبيح ذلّة وندامة وحرمان . إنه يكفي الإنسان نفوراً من ھذه الصفة السلبية أن يوصم بھا فيُقال ( إنسان أناني ) !
  14. 14. (إن لله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسھم) * كن انت القدوة وإبدأ بنفسك .. - إبدأ بمحاربة التخلف من خلال سلوكك الراقي .. - إبدأ بمحاربة التراجع بأن تطور نفسك .. - إإببددأأ ببممححااررببةة االلھھممججييةة ببتتععللمم اادداابب االلتتععاامملل ووححسسنن االلسسللووكك .. - إبدأ بمحاربة القذارة بتنظيف غرفتك وبيتك وشارعك .. - إبدأ بمحاربة التفكك بتقوية الروابط الاسرية مع اقاربك .. - إبدأ بمحاربة الجشع بالتزھد والرضى بالنصيب .. - إبدأأ بمحاربةة الفقر بأأن تتعلم قوانين الرزق والغنى .
  15. 15. ككييفف تتححففزز ننففسسكك ؟؟ - حدد "ھدفك الرئيسي" جيدا .. فبدون ھدف واضح لن تصل لشيء - قسمم ھدفك لأھداف صغييررة .. لييسھھل علييك تحقييقق الھھدف الررئييسيي - شجع نفسك بعبارات إيجابية ( قف أمام المرآة وقل : أنا أستطيع) - كافئ نفسك عند تحقيق كل ھدف ( قطعة شيكولاتة - - تمشية - ابتسم لنفسك أمام المرآه ... ) - لالا تتستتممعع لآلآررااءء االلممححببططيينن ممنن ححووللكك - تأكد أنه "ليس بالضرورة" أن تكون آراء الآخرين فيك صحيحة متىى تحفزز نفسك ؟ - عندما ينتقدك الآخرون ويقومون بإحباطك - عند شعورك بإنخفاض طاقتك أو نشاطك أو حماسك - عنندماا تترااودكك مششااعر بأأننهه لالا دااعي ولالا جدوى مماا تتففعللهه - عندما تشعر بالإكتئاب والاحباط
  16. 16. وعملية التخطيط تشتمل على عدد من الخطوات المنطقية ھي: 1] التحديد المسبق للأھداف المراد الوصول إليھا. ] 2] وضع السياسيات والقواعد التي نسترشد بھا في اختيارنا لأسلوب تحقيق الھدف. ] 3] وضع واختيار بديل من بين عدة بدائل متاحة لتنفيذ الھدف المطلوب، وتحديد ] االإلإممككااننااتت االللالاززممةة للتتننففييذذ ھھذذاا االلببددييلل. 4] تحديد الإمكانات المتاحة فعلا . ] 5] تحديد كيفية توفير الإمكانات غير المتاحة. ] 6] وضع البرامج الزمنية اللازمة لتنفيذ الھدف، والتي تتناول تحديد النشاطات اللازمة ] لتحقيق الھدف، وكيفية القيام بھذه النشاطات، والترتيب الزمني للقيام بھذه النشاطات ثم تحديد المسؤولية عن تنفيذ ھذه النشاطات.
  17. 17. المسئولية و الجدية تعنيي المسئووليية كوونَن الفررد مكلفًا ببأنن ييقوومم ببببعضض الأشيياء، ووببأنن يُيقدمم عنھھا حسابًبا إإلىى غييرره، وويينتجج عنن ھذا التحدييد أن فكرة المسئولية تشتمل على علاقة مزدوجة من ناحية الفرد المسئول بأعماله وعلاقته بمن يحكمون على ھذه الأعمال. - االلمسئئولليةة ھھي االلمققددرةة ععللى أأنن يُللززم االإلإننساانن ننففسهه أأولالاً وااللققددرةة ععللى أأنن يففي بعدد ذذللكك بااللتتززاامهه بوااسططةة جھھودده .[ الخاصة ﴿أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى﴾ [القيامة: 26 1 .مسئولية دينية: وھي التزامك بأوامر لله ونواھيه. 2 .مسئولية اجتماعية: وھي التزامك بقوانين المجتمع ونظمه وتقاليده من خلال الاھتمام بالأمور والأحوال والفھم لھا ووااللممششااررككةة ففييھھاا. 3 .مسئولية أخلاقية: وھي التزامك بتحمل تبعات الأعمال وآثارھا. - 4 مسئولية عملية : الالتزام الكامل بكل ما يوكل اليك من اعمال - See more at: http://www.sst5.com/readArticle.aspx?ArtID=1085&SecID=50#sthash.8iMw ENnA.dpuf
  18. 18. االإلإتتققاانن ھھو ططريقق االلتتففوقق ففي االلحيااةة، وااللتتميزز ععللى االلننااجحينن، لألأننهه أأحدد وجھھينن للعمللةة ننااددرةة ففي االلحيااةة، وھھي التفوق والتميز، الإتقان والانجاز حتى الإتقان يحتاج إلى توضيح، فقد يظن البعض: إن مجرد الإنجاز ھو الإتقان، ولكن ھناك أيضا فرق بين الإتقان والإنجاز, فالإنجاز ھو إتمام المھمة أو العمل أو المسئولية كالمتفق عليه، في حين إن الإتقان ھو االإلإججااددةة ففي إإتتمماامم االلممھھممةة ووببأأففضضلل مماا ييممككنن, أأيي ممححااووللةة لللإلإككمماالل. يقول لله تعالى: {وترى الجبال تحسبھا جامدة وھى تمر مر السحاب صنع لله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما . تفعلون} النمل : 88 ويقول صلى للهلله عليه وسلم: " إن للهلله يحب إذا عمل أحدكم عملاًً أن يتقنه" فالإتقان في معناه العام: إحكام الشيء، وقالوا: الإتقان ھو أداء عمل ما بإحكام دون خلل http://yomgedid.kenanaonline.com/posts/7272 يقول على بن أبى طالب: " قيمة كل امرىء ما يحسنه "، فما قيمة امريء في الحياة، لا يحسن العمل ولا يطوره ولا يبدع فيه ولا يحكم أمره، أي بمعنى آخر لا يتقنه
  19. 19. ممببددأأ االلسسااععةة وو االلببووصصللةة يقول احدھم : " إنني أأخطططط لنفسي جيدًًا ، كل دققيقةة تمرُُّّ ، كل ساعةة لھا عندي ققيمةة ، عيناي لا تفارق معصمي من شدة النظظر إلى ساعة يدي ، يقولون عني: إنني دقيق منضبط ، لكني أتساءل في كل لحظة ، ھل حقًّا أحقق ما أصبو إليه ؟ ، بمعنى آخر: ھل كل نشاطاتي القوية حققت آمالي ؟." وقفة مع النفس: بداية الإصلاح إذًا أن نقف مع أنفسنا وقفة نحدد من خلالھا تلك القيم والأھداف التي نريد أن نصل إليھا في حياتنا، فإذا ما ااتتضضحتت تتللكك االلققيم واالألأھھداافف سھلل عللينناا بعد ذذللكك أأن ننققضضي أأوققااتتنناا ففي االلوصولل إإللى تتللكك االلققيم واالألأھھداافف. إذًا ابدأ وتأمل وتذكر وبعدھا حدد الأھداف الدنيوية والدينية التي تريد تحقيقھا قبل أن ترحل من ھذه الحياة. http://www.altanmiya.org/2011/02/blog-post_05.html http://www.islammemo.cc/2006/10/11/4294.html
  20. 20. 1)) إذا كان التفكير ھو السبب الذيي يسبب لك الضيقق، اترك التفكير جانباً واذھب فيي نزھة علىى الأقدامم خارجج المنزل، أو اقرأ بعض الكتب، أو استمع للموسيقى من أجل الاسترخاء، بحيث أن تجد أي شيء يسمح لعقلك بالاسترخاء. 2) بعد أن تشعر بالھدوء، ابدأ في التفكير في الأمور الخاصة بك، فضلاً عن التفكير في الأمور العاطفية أو الفلسفية، دون الربط بينھا وبين غضبك الشخصي، بمعنى أن تواجه أي شيء مادي بتفكيرك فقط وليس بعاطفتك، ولا تخلط بينھما، ولنأخذ مثالاً على ذلك قد تجد طالباً يشعر بالغضب لعدم حله مسألة رياضية معقدة، ويشعر بالقلق والاكتئاب، لكن المسألة الرياضية شيء وعاطفتك شيء آخر تماماًً، وينبغي معالجة الأمر، لتفصل بين عاطفتك وتفكيرك حتى تتخلص من الأفكار المشوشة. 3) لا تنخرط في عمل أي موضوع ما بشكل جاد جداً، مما يؤدي إلى الارتباك، فمثلاً إذا كنت تريد عمل وجبة طعام، يجب أن تسعد جيداً وتتخيل ماذا تريد، وما ھو الشكل المتوقع، حتى تنفذ ما تخيله عقلك أثناء عمل الوجبة، وھذا يطبق على الموضوعات الأخرى، كي يصفو الذھن جيد اً.
  21. 21. 4) افصل نفسك عن الأفكار المربكة، حيث يمكنك القيام بذلك عن طريق التمييز بنفسك بين ھذه الأفكار، فاختر الفكرة الجيدة التي يجب أن تعطيھا كل انتباھك، دون الانخراط في أكثر من فكرة مما يدمر التفكير ككل. 5) تخيل أن ھناك مجموعة من الأفكار والمفاھيم المتشابكة مثل الأسلاك أو الغابات الكثيفة، وتريد أن تأخذ شيئاً واحداً من ھذه الأسلاك أو الغابات، فھنا يجب أن تنظر للموضوع من زاوية مختلفة، وابتعد تماماً عن الأفكار المتعارضة، فلا يمكن حل مشكلة معينة إذا كانت تثير القلق لديك، فإذا كنت قلقاً من شيء ما، يزيد الارتباك لديك أأثثناء التفكير. 6)) حاوولل أنن تكتبب أيي مشكلة علىى ووررقة، محاوولالاً تحلييلھھا بباھتمامم ووترركييزز، معع تررك العاطفة ججانبباً، قد يساعدك ھذا الأمر على الاسترخاء والتفكير رويداً، وتحسين الطريقة التي تتعامل بھا مع المشكلات المختلفة والأفكار المربكة، فالكتابة قد تزيد من تخيلك وتصورك لحل المشكلة. 7) في النھاية يجب أن تغير من طريقة تفكيرك بإدخال التسامح والعطف على أفكارك، فحاول أن تجعل الموضوع أكثر فعالية، ويمكن دراسته بأكثر من زاوية، فعن طريق ھذه الصفات الجيدة يمكن أن تجد حلاً لأيي مشكلة تتعررضض لھھا، أوو أيي فكررة معقدة، كما ييججبب أنن تنتببه لكل حييثييات الفكررة ببطررييقة وواعيية، حتىى تستطيع الوصول لحل مناسب
  22. 22. ضضغغطط االلششغغلل ووااللممسسؤؤللييااتت أأححيياانناا ببييسسبببب مملللل ووااححببااطط ووككمماانن ررووتتيينن االلععمملل ااححيياانناا ببييككوونن االلسسبببب لكن الأستسلام ھو بداية الفشل وأكيد فى طرق لمقاومة الأحباط ورفع الروح المعنوية أسمعع مووسييقىى : لو بتشتغل بشكل روتينى حاول تسمع موسيقى وأنت بتشتغل ھتلاحظ تحسن فورى بتحسن حالتك النفسية وكمان السماعات فى ودنك ھتسعدك على الھدوء والراحة من كلام زملاء العمل أنت بتشتغل ليه ؟ فىى وقت لو كان عملك روتينىى ذى أنك ترد علىى تليفونات أو بتدخل بيانات ومليت من شغلك فكر أنت شغلك ده بيسھل علىى مين وازاى قادر تخدم الناس وأنك مھم جدا لأنك بتسھل لھم أمورھم ده ھيخليك ايجابى وھيحسن مزاجك ويساعدك على العمل بروح جديدة وحماس ببصص ععللى ممككتتببكك : طبيعى ھتسوء حالتك المزاجية فى حالة أن مكتبك غير مرتب ومليان أوراق ملھاش لازمة يلا حملة تنظيم وترتيب ھتحس بعدھا أنك أنجزت بشكل كبير
  23. 23. فك التكشيرة : ححااوولل أأننكك تتققوومم بباالألأككلل ممعع ززمملالاءء االلععمملل ووتتببااددلل االألأررااءء ووااللضضححككااتت ححوولل االلععمملل ككللهه ددهه ھيأثر عليكم بشكل كبير وھيساعدك على جو عمل مناسب ومريح للاعصاب شوف ايه اللى ناقص مكتبك : حاول تضيف أى حاجة جديدة لمكتبك ورد أو زينة اللون الأخضر نفسه ھيريحك ويساعدك على الھدوء والسكينة وده ھينعكس على نفسيتك ط خد بريك بعد كل نص ساعة بعد كل نص ساعة قوم لمدة دقيقتن اعمل أى حاجة جديدة كمشروبات وبعدھا أرجع للششغغللكك ھھتتحس بففرقق ككبير اتفاعل مع زملاءك فى العمل : ده ھيحسسك أنك مش لوحدك اقامة علاقات طيبة مع الزملاء والتفاعل معھم عن طريق التھنئتة باعياد ميلادھم او انجاب مولود كل ده ھيخلق جو ألفة وھيساعدك على الراحة وااھدوء وأنجاز عملك بلا توتر
  24. 24. علامات الناجحين و الفاشلين العلامة الأولى: * الإنسان الناجح: يفكر على أنه ناجح ، ويتصرف ويشعر كالناجحين ، ويحلم أحلام كبيرة كالناجحين ، ويؤمن بنجاحه ، و بقدرته على مواجھة كل المعوقات وتذليلھا فى سبيل الوصول لأھدافه. فيجب أن نعلم أن النجاح ما ھو إلا حالة ذھنية للفرد ، فإذا فكر الإنسان على أنه ناجح ينجذب إليه كل شئ من أشخاص وأحداث وفرص لتحقيق ما يفكر فيه وما يتوقعه لنفسه وحياته . * الإنسان الفاشل: ييففككرر ووييششععرر ووييتتصصررفف ككااللففااششلليينن ،، ووييححللمم ببأأققلل ششئئ ممنن االلممممككنن أأنن ييصصلل إإللييهه أأوو ييححصصلل ععللييهه،، ،، ووتتككسسررهه أأوولل ععققببهه صصغغييررهه تقف فى طريقه ، فھو لا يثق فى نفسه ولا فى قدراته ، و يؤمن بشكل راسخ أنه مھما فعل فأنه سيفشل بالتأكيد. فھذه ھى الحالة الذھنية الخاصة بالإنسان الفاشل .. حيث تجذب له كل شئ يؤكد فكرته عن نفسه ، وتساعده على الوصول للللففششلل بأأسرع وققت. الخلاصة : فكر فى النجاح يأتيك النجاح – فكر فى الفشل تحصل عليه .. ففى النھاية النجاح والفشل حالة ذھنية للفرد .. فإذا فكررت أنك ناججحح فأنت ناججحح ، ووإإذا فكررت أنك فاشلل فأنت فاشلل ، فكلل ما تفكرر فييه سييأخذه عقلك البباطنن علىى أنه حقييقة وواقع ، ولن يجادلك فيه وسيطبعه فى حياتك لتصبح كما أردت .
  25. 25. االلععلالاممةة االلثثااننييةة: * الإنسان الناجح: يعرفف ماذذا يريد من حياته ، ففيضع خططةة للھا ، ويعملل كلل ما ففى ططاققته للتحققيق أأھداففه ، ويأأخذذ بالألأسباب ، ويصر عللى تحقيق النجاح ، فھو يستيقظ صباحاً نشيطاً يحدد مھام اليوم ويكتبھا ويعمل بكل جد وإجتھاد ومثابرة لإنجازھا كلھا ، ويراقب النتائج ويعمل على تحسين خطته بإستمرار بما يتناسب مع الظروف والاحداث الجديدة . * الإنسان الفاشل: لا يعرف ماذا يريد من حياته ، فتراه يعمل قليلاً جداً وينتظر مكافأة أو ضربة حظ تنزل عليه من السماء لتحقق له ما يتتمننى .. وھھو يننششغغلل بااللمساابققااتت وااللحيلل ففى االلعملل ، ويبحثث عنن االلككسب االلسريع بلالا جھدد أأو عملل. وھھويستتيققظظ صبااحااً لالا يعرف ما يفعله بيومه وتراه كثير المشاغل لكنه لا يكمل أمراً .. فحياته تفتقد للنظام وليس له خطة أو ھدف يتحرك من خلاله ، فھو تائه لا يعرف طريقه .. يترك نفسه للحياة والظروف تتجه به أينما تشاء وكيفما تشاء دون تدخل منه. الخلاصة : النجاح ليس ضربة حظ ، ولا يأتى بدون مجھود أو عمل .. النجاح يحتاج خطة وإصرار على تحقيق الأھداف ، والفشل يعنى الإستسلام لتيار الظروف والأوھام.
  26. 26. االلععلالاممةة االلثثااللثثةة: * الإنسان الناجح: أأكثثر تففھماً ووعياً للنتائج تصرففاته وأأعمالله وأأققوالله .. ففھو يففكر بعواققب كلل ششئ ، ويحدد الألأششخاص والأحداث التى من الممكن أن تسانده فى تحقيق أھدافه ويسعى لجعلھا فى صفه ، ومبدئه (انجح وينجح معى الآخرون) فھو يصعد من خلال التعاون مع الآخرين .. فمن خلال نجاحھم يحقق نجاحه. * الإنسان الفاشل: طائش ومتھور ، دائماً لديه حالة من اللامبالاة بكل ما يقول ويعمل ويتصرف ، فھو لايھتم بما ينتج عن تلك االألأققواالل أأو االألأعماالل منن رددودد أأففعاالل عللى منن حوللهه أأو عللى ننففسهه ، وبااللتتااللى يعرضض ننففسهه للللككثثير منن االلمششااككلل والمحن ، ومبدئه فى الحياة (أنا ومن خلفى الطوفان) يفكر فى نفسه فقط يريد النجاح ولا يھم من يدوس عليه فى طريقه ليحقق ھذا النجاح المزعوم. الخلاصة : الإنسان الناجح ، إنسان رصين يتعامل مع كافة الأمور بفاعلية وإيجابية وثقة ، أما الإنسان الفاشل متھور يضيع كل الفرص الطيبة على نفسه حتى مؤيديه ينقلبون عليه.
  27. 27. اللعلالامةة اللرابعةة: * الإنسان الناجح: يسير على نھج الناجحين ويتتبع خطواتھم .. يسأل عن أعمالھم وكيف قاموا بھا ، وكيف أصبحوا ناجحين ومتميزين فيھا ، وما اتبعوه من خطوات لإنجاحھا ، ويعمل مثلما يعملون لتحقيق نفس النتائج ويتقدم فى حياته كما يتقدمون. * االإلإننساانن االلففااششلل: يسير فى الحياة بلا ھدى ، لا يخطط ولا يضع أھداف ، ويترك الحياة تسير به اينما تشاء وتضعه اينما تشاء ويكون خاضعاً دائماً للظروف لا مسيطراً عليھھا . فإذا كان فى عمل ما فلا بأس أن يكون موظف بسيط فى الأرشيف ، أو حتى مندوب فى المبيعات أو فى العلاقات العامة .. فالمھم لديه استلام راتبه بإنتظام ولا شئ آخر يھمه. فھو لا يسعى لشئ ولا يھتم بمستقبله وحياته ومكانته المھنية ، ولا ييررغغبب ففى تترركك أأييةة ببصصممااتت ففى ممججاالل ععممللهه أأوو ححييااتتهه. الخلاصة : إذا أردت النجاح فتش عن الناجحين وأصنع مثلما يصنعون لتحصل على ما حصلوا عليه من نتائج ، أما إذا كنت لا تھتم أن تكون فاشل ، فدع الحياة تسيرك كما تشاء وكن مع التيار ولا تتوقع أن ترى بر الأمان بدون خريطة أو خطة لحياتك تسير عليھا ، فعسى أن تنجو وربما تغرق فكل شئ لديك سيكون وفقاًً لسيطرة الظروف .. لا لسيطرتك أنت.
  28. 28. العلامة الخامسة: * الإنسان الناجح: يجرب كل شئ وينتھز كل فرصة لتحقيق أھدافه أو لحل المشكلات والعوائق التى قد تقف فى طريقه ، فھو يرى فى كل فرصة منحة تساعده على التقدم ، وھو محب للتغيير .. فالتغير لديه يعنى التطور والتقدم والاستمرار في النجاح ، وھو يسيطر على حياته وعلى المتغيرات من حوله ويتحكمم بھا ولا ينتظرھا حتى تأتى وتفرض قوانينھا عليه. * الإنسان الفاشل: ققااببعع ففى ممككااننهه إإللى مماا ششااءء للهلله “لالا ييتتححرركك” ،، ففھھوو ييففضضلل االلووضضعع االآلآممنن ووااللممضضمموونن ،، وولالا ييججرربب أأىى ششئئ ججددييدد أأوو ممخختتللفف ،، وھو يمكث فى نفس العمل طوال حياته ، ويكون له نفس الأصدقاء والمعارف ، ويذھب لنفس الأماكن ، ويعيش فى نفس المنزل حتى آخر حياته. فھو خائف من الجديد مرتعب من التغيير عدو للنمو والتطور. وھو يرى فى كل فرصة محنة .. ويركز على المشاكل والعقبات ولا يحاول حلھا ابداً ، فالسلبية جزء من تفكيره وحياته . والانسان بھذا الشكل .. يعانى طوال حياته من التوتر والتوجس ويخضع كل حياته وأسرته لسيطرة الظروف والمتغيرات لتتحكم فيه وتسيطر عليه. الخلاصة : التغير سيأتى لا محالة فعليك أن تستخدمه فى الوقت المناسب وتخضعه لتحقيق أھدافك وطموحاتك .. أم تنتظر فيأتى ھو ويخضعك لسيطرته . ففأأماا أأن تتككون أأننت االلمسيططر عللى حيااتتكك وإإلالا ستتجعلل حيااتتكك عرضضةة للسيططرةة االلظظروفف وااللمتتغغيراات علليھاا وتتللعب بكك حتتى النھاية .
  29. 29. العلامة السادسة: * الإنسان الناجح: يتمتع بالجرأة والشجاعة لتحقيق أھدافه ، وما يؤمن به ، يقول جون واين : (الشجاعة ھى أن تكون خائفاً حتى الموت ، ومع ذلك تمتطى صھوة جوادك). فالشجاعة ھى ما تجعلك تنجز أھدافك وتتغلب على كل المعوقات والتحديات ، وتتخذ القرارات الأكثر جرأة لتحقيق كل ما تريده من الحياة. * االإلإننساان االلففااششلل: متردد دائماً .. يتسائل فى نفسه يإستمرار (أفعل أو لا أفعل .. أقرر أم لا أتعجل) ، فھو ينتظر سنين وسنين حتى ييتقلصص ھدفه أمامه ووييضييعع ووييتييه منه .. حتىى عندما ييقرررر شييئاً ييكوونن قد انتھھىى الووقت ووضاعت الفررصة . الخلاصة : إذا أردت شيئاً أذھب لأخذه .. فأنت تحتاج الشجاعة لتحصل على الحياة التى ترغبھا وتريدھا بل وتستحقھا ، فإذا تأخرت فلا تلمن إلا نفسك ، فقد يكون الأوان قد فات وأخذ الفرصة غيرك بينما كنت أنت لا زلت تفكر.
  30. 30. العلامة السابعة: * الإنسان الناجح: ييححبب ننففسسهه ووممنن ححووللهه ،، ووييددرركك تتممااممااً ققييممةة االلححييااةة ،، ووييققييمم للغغةة تتففااھھمم ووححوواارر ممعع االلععااللمم ممنن ححووللهه.. ھھذذهه االلللغغةة االلتتى تتففتتحح للهه ككلل أبواب النجاح والسعادة. فھو يعمل ما يحب ويتقبل الحياة كما ھى ويمشى وفق قوانينھا ، ويحب لاخيه فى الإنسانية ما يحبه لنفسه. * الإنسان الفاشل: يكره نفسه ومن حوله .. فھو ناقم على الناس وعلى الحياة .. متمسك بمشاعر الغل والحقد والكراھية ، وھى مشاعر تدفعه خخلالافف االلففططررةة ووخخلالافف ققووااننيينن االلككوونن .. ففييككوونن للددييهه ددووممااً ححااللةة ممنن االإلإضضططرراابب ووااللغغضضبب االلددااخخللىى االلممسستتممرر ففھھوو ممتتخخااصصمم ممعع نفسه ومع الحياة .. فتراه لا يذوق حلاوة الحب أو حلاوة السلام مع النفس بل ويعتبرھا خرافة أو غير موجودة ، مما يدفعه لخسارة نفسه وكل من حوله. كما أنه لا يحب الخير لأخوته لذا ترى الحياة تسير دوماً معاكسة لكل ما يريد. االلخخلالاصةة : االلحب ھو ثثروةة االلننااجحين وبدوننهه لالا يتتحققق االلننجااح ففى آآى ششئ ،وااللمحروم من االلحب محروم من االلننجااح ففى حيااتتهه. فما قيمة النجاح إذا لم تجد من يشاركك نجاحك ويسعد به معك. ييقوولل اووجج مانديينوو : ((ادخرر الحبب الذىى تتلقاه قببلل آىى شئئ آخرر ، انه الشئئ الذىى سييدوومم طووييلاً ببعد أنن ييذھبب مالك ووصحتك)).
  31. 31. العلامة الثامنة: * االإلإننسساانن االلننااججحح: يرى جميع الأمور الجيدة والسيئة والتى تحدث له على انھا فرص ومنح من لله سبحانه وتعالى. فھو المتفائل الأكبر فى الحياة والذى يأخذ منھا على قدر ما يستطيع ، ويبحث عن الظروف التى يريدھا ، فأن لم يجدھا يصنعھا. يقول تعالى في الحديث القدسي: (أنا عند ظن عبدي بي، فإن ظن بي خيرا فله، وإن ظن بي شرافله). * الإنسان الفاشل: يرى الصعوبة فى كل شئ .. فھو متشائم على الدوام يتوقع دائماً السئ وكل ما ليس فى صالحه ، فھو يرى دوماً من الكأس النصف الفارغ ويتجاھل القسم المملوء ، ويفتش عن اسباب وأعذار تقنعه أن الفشل حتمى ولا مفر منه فيقول لنفسه دائماً : (ھناك معوقات فىى ھذا الأمرر – الظررووف لا تسمحح فىى كل الاحووال – أنا لا أصلحح للقييامم ببعمل خاصص … الخخ)) ، ووھكذا تتووالىى الأعذارر حتىى تضييعع كل الفرص عليه ، فھو ليس لديه الاستعداد لخوض معركة الحياة وتحقيق ما يصبو إليه من أھداف ، أو ربما تراه يبحث عن من يقوم بالعمل بدلاً عنه ويحلم بالأرباح التى سيجنيھا من وراء من يخوض معركته ، وھيھات أن يجد ھذا الشخص المنشود إلا فى نومه. االلخخلالاصصةة : تتققوولل ممررججررييتت تتااتتششرر : (( ييظظنن االلننااسس أأننهه للييسستت ھھننااكك ممسسااححةة ككااففييةة ععللىى االلققممةة. أأننھھمم ييممييللوونن للللتتففككييرر ففىى االلققممةة ععللىى أأننھھاا قمة إفرست التى لا تقھر. وأقول ھنا أن ھناك مساحة ھائلة تتسع للكثيرين على القمة). لذا لابد أن يعرف كل إنسان أن الحياة تتسع للكثير من الناجحين .. فقط أعرف ماذا تريد من حياتك؟ ،وأسعى لتحقيقه بكل شجاعة وققوةة وإإصراار ، وككنن متتففاائئلالاً محبااً تترى منن االلحيااةة أأجملل ماا ففيھھاا .. للتتبااددللكك االلحيااةة بااللمثثلل ھھذذاا االلحب وااللعططااء. منقووول اماني
  32. 32. صناعة النجاح : ھو أن النجاح لا يتعلق بالكمية بقدر ما يتعلق بالاستمرارية.. لا يتعلق بالمجھود الضخم والھدف النھائي بقدر ما يتعلق بخلق عادة يومية سھلة تستمر معنا طوال العمر.. قرر خلق عادة يومية ناجحة دون حمل ھم النجاح ذاته - لا تشغل بالك بحفظ القرآن كاملا بل بحفظ نصف صفحة في اليوم فقط. - لا تشغل بالك بالحصول على جسد رشيق بل بتخصيص نصف ساعة يومية لممارسة الرياضة - لا تشغل بالك بإتقان علم من العلوم، بل بقراءة عدد من الصفحات في ھذا العلم - لا تفكر بعمل ريجيم [ أو خسارة 30 كيلو خلال شھرين] بل بخلق عادات غذائية صحية تتستتمر مععكك ططواالل االلععمر • فالعمر ببساطة يمضى بسرعة وحين تستمر[ وتداوم ] على أي عادة ناجحة (ولو كانت قليلة)) ستفاجأ بعد عامم أو عامين أنك - ليس فقط حققت ھدفك - بل وتجاوزته بأشواط عديدة [ الأمر الذي سيفاجئك أنت شخصيا قبل أي إنسان آخر ]!!
  33. 33. - للننففتتررضض أأننكك ققررررتت تتخخصصييصص سسااععةة ييووممييةة للففععلل ثثلالاثثةة أأششييااءء أأسسااسسييةة -1 ربع ساعة لحفظ القرآن. -2 نصف ساعة لرياضة المشي -3 ربع ساعة لقراءة كتاب في علم ترغب بتطوير نفسك فيه وبعد سنوات قليلة [ تمر بغمضة عين] ستتفاججأ ببحفظ القررآنن،ووامتلاك ججسد رريياضيي، ووقرراءة عشررات الكتبب وكلھا ساعة من نھار لا تقارن بضياع 23 ساعة من يومك ! الإنجاز الناجح ببساطة يتطلب : [[ خخللقق ععااددةة يوميةة ننااجحةة ]] تتننتتھھي بمرااككمةة االلننتتاائئجج وتتحققيقق ھھددفف أأككبر وأأععظظم مماا تتوققعتت أأصلالا!! باختصار شديد جدااااااااااااااا [ أحب الأعمال إلى لله أدومھا وإن قل]
  34. 34. حل المشكلات بأسلوب فعال فيما يلي سبع خطوات في عملية حل المشكلات الفعّالة: -1 ععرّفف ححددودد االلمششككللةة و االلققضضاايياا االلمححييططةة ببھھاا - كن واضحاً في تعريف المشكلة - لا تنس أن الأشخاص المختلفين يرون مناظير مختلفة للأمور افصل بين تعديد القضايا المتدخّلة فيي تكوين المشكلة و بين تحديد مصالحح الأفراد و اھتماماتھمم -2 تفھّم اھتمامات الأطراف المختلفة - ھذه خطوة حرجة و لذلك كثيراً ما يقفز الناس عنھا. حاول ألاّ تفعل ذلك. - االالاھھتتممااممااتت ھھي االالاححتتييااججااتت االلتتي ييننببغغي ففي أأيّي ححلٍل تتللببييتتھھاا. وو ففي غغممررةِة تتممسّسككنناا ببححلٍل ممععيينن ررببمماا ننننسسى أأوو ننتتننااسسى الاھتمامات الجوھرية أو بعضھا. احذر من ذلك! - الحل الأفضل ھو الذي يلبّي اھتمامات الجميع - ھذه المرحلة ھي مرحلة الإصغاء الفعّال. الآنَ فليضع كلُ طرفٍ اختلافاته مع الآخر جانباً و ليصغٍ له بقصد الفھم. الفھم و أ ٍ ليس أيّ شيءٍ آخر. فرّق بين تحديد الاھتمامات و بين تعديد الحلول الممكنة -3 ححدّددد خخييااررااتت االلححلل االلممححتتممللةة: - ھذا ھو أوان العصف الذھني و إتاحة أكبر مجالٍ ممكن للإبداع. فرّق بين توليد خيارات الحلول و بين تقويمھا -4 ققوّّم خخيااراات االلحللّّ االلمحدّّدةة: - بصدق و موضوعية: ما ھي المزايا و المساوئ المطلقة و النسبية في كلّ خيار؟ فرّق بين تقويم الخيارات و بين انتقاء أحدھا
  35. 35. -5 اختر الحل او الحلول الافضل: - ما ھو الخيار الأفضل في الميزان؟ - ھھلل ثثمةة ططرييققةة للددمجج خخيياارااتٍت ععدّدةة للتتككويينن ححلٍل أأككثثرَ إإرضضااءًء؟؟ -6 وثّق الاتفاق على الحل كتابةً : - لا تعتمد على الذاكرة - التدوين كتابةً يعينك على المزيد من التفكير المتعمّق في كل التفاصيل و الارتباطات. -7 ففلليُيتّتففقق ععللى االلممتتااببععةة وو االلتتققووييمم وو ععللى مماا ييننببغغيي ععممللهه ففيي االلططووااررئئ: - لا يمكن لأحد ضمان المستقبل. و لذلك ينبغي أن يتضمن حل المشكلة اتفاقاً على خطوات تصرّف محدّدة لدى وقوع طوارئ معيّنة أو حدوث تغيرّات محتملة. - كيف ستتابعون تنفيذذ الحل ؟ - تأكّد من إتاحة فرصٍ لمواصلة تقويم الاتفاقات و تنفيذھا. و تذكّر: لا بأس و أحياناً لا بدّ من الحلول التجريبية المؤقتة قبل إعادة التقويم و المناقشة عملية حلّ المشكلات السليمة تتطلّب الكثير من الوقت و الكثير الكثير من العناية. و لكن ما تتطلّبه ھو بالتأكيد أقلّ ممّا تستھلكه في النھاية المشكلات المحلولة حلّاً رديئ اً. تطبيق عملية حلّ المشكلات ھو ليس ممارسةً خطّيةً في كلّ الأحوال. فكثيراً ما تجد نفسك محتاجاً إلى الرجوع و إعادة القيام بخطوات سابقة. و ممارستھا ممكنةٌ في المجموعات الكبيرة أو بين الثنائيات أو لدى الأفراد. وكلّما كان القرار مھمّاً و الحلّ صعباً كلّما ازدادت أھمية و فائدة التوصّل إلى الحل توصًلاً منھجي اً
  36. 36. Dr-Ashraf Nabih كيف يمكن أن يكون الحوار مفيداً ؟ ===================== توافر آداب الحوار العامة في المتحاورين قد يضمن لھم نجاح الحوار، فالحوار عندما يبدأ قد ينتھي إذا لم تكن ھناك آداب يلتزم بھا المتحاورون ومن :ھذه الآداب الاتفاقق علىى أصوولل ثاببته ييمكنن الررججووعع إإلييھھا : - 1 قبل بداية الحوار على المتحاورين أن يتفقوا على أصل بينھم يمكن الرجوع إليه عند الاختلاف ، وھذا الأمر راجع إلى طبيعة الموضوع المراد .التحاور فيه ، وھذا الأصل إما أن يكون من المنقول أو المعقول ، أو قد يلزمھما إختيار شخص ليحكم بينھما ويفصل في النزاع الذي قد يحدث ---------------------------------------------------- ضبط النفس : - 2 خلال المحاورة ولطبيعةة الموضوع المتحاور فيه، قد يحدث أأن يضعف طرف رأأي الطرف الآخر ، ويقوم بتخطئته، ويرد الألأدلةة التي بنى عليھا ھذا الرأي مما يثير غضب الطرف الآخر، وھذا يجعله يسارع في الرد ولو عن طريق الكذب والإساءة والسب، وھذا الأمر ينبغي التغلب عليه بالالتزام . بضبط النفس ---------------------------------------------------- االلبددء بننققااطط االالاتتففااقق وتتأأجيلل ننققااطط االالاخختتلالافف معع تتحدديددھھاا : - 3 عند تحديد المتحاورين لنقاط الإلتقاء فإنھم بذلك قد وضعوا قاعدة مشتركة فيما بينھم تدفع الحوار للأمام، والبدء بالنقاط المتفق عليھا يوثق الصلة . بين المتحاورين، ويجعلھما يتقبلان ما يطرح في الحوار بنفس طيبة، وبالتالي يقلل ذلك من نقاط الاختلاف فيما بينھم ---------------------------------------------------- تتححددييدد االلممصصططللححااتت ببددققةة : - 4 إن الحوار قد يحدث حول قضايا فيھا بعض المصطلحات التي تحتاج الى تحديد وتوضيح، خاصة إذا كان استعمال المصطلح يدل على عدد من المعاني، وقبل الدخول في الحوار ينبغي للمتحاورين تحديد معاني بعض المصطلحات التي قد ترد في موضوع المحاورة أو التي قد يستخدمونھا أثناء .الحوار، فقد يتحدث أحد المتحاورين عن أمر له اصطلاح معين عنده لا يتفق مع فھم الآخر مما قد يحدث خلافا بين المتحاورين ---------------------------------------------------- الأمانة العلمية في توثيق المعلومات : - 5 خلال المحاورة يسعى طرفا الحوار لتأييد رأيه بالأدلة والأقوال ، وھنا تظھر الأمانة العلمية لكل طرف ، فكل دليل يذكر في المحاورة يجب توثيقه وكل . قول لا بد أن ينسب لصاحبه ----------------------------------------------------
  37. 37. الالتزام بالأدلة : - 6 . من حق كل متحاور أن يطلب من الطرف الآخر الدليل الذي يؤيد رأيه ---------------------------------------------------- التدرج في الحوار : - 7 المحاور الذي يعرف ما يريد تجده في محاورته يتدرج في نقاط ، وحتى يصل إلى حقيقة يسعى إليھا ، وتكون مقنعة ومفحمة لمن يحاوره ، حتى ولو لم يستفد منھا محاوره فقد يستفيد منھا المستمعون لھذا الحوار، والتدرج في الحوار له أثر كبير في نفس المتحاورين، فالبعض قد تتشرب نفسه . بفكرة معينه فيرى أنھا الحق وأن ما سواھا باطل لا ينبغي الأخذ به ، فعند التدرج في الحوار يمكن إقناعه ---------------------------------------------------- : التزام القول الحسن - 8 إن المحاور المنصف ھو الذي يلتزم بالقول الحسن خلال محاوراته ، كما عليه أن يبتعد عن أسلوب الطعن والتجريح والھجوم والسخرية وألوان . الاحتقار والاستفزاز ---------------------------------------------------- حسن الاستماع وتجنب المقاطعة : - 9 يعد ھذا الأدب من أكثر آداب الحوار أھمية ، لأنه يلحظ أن بعض الحوارات في ھذه الأيام تخلو من ھذا الأدب ، ويحق للمحاور أن ينھي الحوار إن لم يستمع له الطرف الآخر ، ولم يعطه حقه في الكلام ، لأن الطرف الآخر قد حرمه من حق له ، والمقاطعة ھي أسلوب الضعفاء حين يعجزون عن الرد. ووللححسسنن االالاسستتممااعع ففوواائئدد ممننھھاا : - حسن الفھم بين الطرفين . - عدم الاعادة والتكرار . - يمكن المستمعين من فھم أراء المتحاورين ، وفھم وجھة نظرھم ، والاستفادة من طرحھم . وقد يحتجج البعض عند مقاطعة الطرف الآخر بأنه يفعل ذلك خوفا من نسيانه لفكرة فيي الموضوعع وھذا خطأ لأن الواجب عليه تدوين أيي ملاحظة أو فكرة في ورقة أمامه كي يتذكرھا بعد انتھاء الطرف الآخر من الحديث . وللمقاطعة سلبيات منھا : - تضجر الطرف الآخر من ذلك مما يدفعه للمعاملة بالمثل . - إضاعة الوقت . - ضياع اللحق ففي اللمحاورةة . .- عدم تفھم أحدھما لوجھة نظر الآخر ----------------------------------------------------
  38. 38. التركيز على الرأي لا على صاحبه : - 10 في الحوار تكون ھناك قضيةة معينةة يحاول طرفا الحوار إثبات صحتھا ، أأو أأن أأحد الطرفين يحاول تعريف الآخر بمعلومةة معينةة ، فالواجب في ھذه الحالة التركيز على القضية المطروحة ومناقشة الرأي بالأدلة العلمية ، واستخدام أسلوب رد الرأي مھما كان صوابا أسلوب يلجأ إليه الضعفاء ، . فتراه يغفل القضية المطروحة ويحرج الطرف الآخر باسلوب يتسم بالجھل ففي الحوار لا ينظر إلى من قال القول بل الأھم صحة ھذا القول ---------------------------------------------------- ععددم االلسخخريةة منن االآلآخخر : - 11 .يلجأ بعض المتحاورين إلى السخرية من الطرف الآخر بغية إحراجه ، وبيان ضعفة ، مما يجعل الحوار يتحول إلى مھزلة وإضاعة للوقت ---------------------------------------------------- الإلتزام بوقت محدد: - 12 ييددخخلل ببععضض االلممتتححااوورريينن ففيي االلممححااووررةة ووھھوو ييررغغبب ففيي أأنن ييسستتأأثثرر ببااللككلالامم ووححددهه ،، ووھھذذاا خخططأأ لألأنن ففيي ذذللكك تتضضييييععاا للللووققتت ،، ووظظللمماا للللططررفف االآلآخخرر . وأسباب الإطالة تتلخص فيما يأتي : - الإعجاب بالنفس . - الرغبة في الشھرة والثناء . - أن يظن أن ما يتحدث به للناس يعد جديدا عليھمم . - عدم الإھتمام بالآخرين . لذا لا بد أن يعطي كل طرف من أطراف الحوار الآخر بفرصة للتعبير عن رأيه وتوضيحه وبيان الأدلة عليه ، على شرط أن تكون فترة كل منھما إن لم تكن متساوية ، فعلى الأقل متقاربة فلا يطيل أحدھما ، وھذا يظھر في بعض الحوارات خصوصا التي تنعدم فيھا آداب الحوار فكل طرف يرغب في . أن يتكلم وحده ، ولا يعطي الآخرين الفرصة في النقاش وإبداء الرأي ---------------------------------------------------- الرد على كل شبھة بما يناسبھا : - 13 خلال الحوار قد تظھر بعض الشبه عند الطرف الآخر ، وينبغي الرد على الشبھة بما يناسب ، وتفنيدھا وبيان عدم صحتھا ، لأنه في الحوار يكثر إيراد الشبه التي ربما كانت عائقا أمام اقناع الآخر، وغالبا ما يطرح الآخر مثل ھذه الشبه للإعراض عن الحق، أو لتضييع الوقت والھروب من . االلححوواارر ووااللممننااققششةة ----------------------------------------------------
  39. 39. ضرب الأمثلة : - 14 في الحوار يفضل للمحاور أن يؤيد كلامه بمثال ليقرب الفكرة التي يدعو إليھا لكي يفھم الآخرين . فالمحاور الذكي ھو الذي يحسن ضرب الأمثلة، ويتخذھا إما وسيلة لتقريب وجھة نظره من السامع وشرحھا ، وإما لاقناعه بفكرته ، والأمثلة الجيدة تفيد مع العالم كما تفيد مع دونه ، وتؤثر على . الكبير كما تؤثر على الصغير ---------------------------------------------------- ذكر المبررات عند الإعتراض على أقوال المتحاور : - 15 عند إعتراض أحد المتحاورين على الآخرين ، الواجب أن يبين للآخر المبرر لھذا الإعتراض والأسباب التي دعته إلى تقديم اعتراضه ، والمتحاور العاقل لا بد أن يحترم الآراء ، ويقدر الإفھام ، ويراي الحقائق ، فإذا أنكر بأدب ، وإذا اعترض فبسبب ، وإذا استدرك على خصمه فبلباقة وحسن أداء . ، ففإإنن ذذللكك مماا يسااععدد االلننففوس ععللى االلتتننااززلل ععنن أأراائئھھاا االلققدديمةة ---------------------------------------------------- إشعار المحاور بالمحبة رغم الخلاف : - 16 إن اختلاف وجھات النظر لا ينبغي أن تقطع حبل المودة ، ومھما طالت المناظرة أو تعدد الحوار أو تكررت المناقشة ، فلا يليق أن تؤثر على القلوب ، . أأوو تتككددرر االلخخووااططرر ،، أأوو تتثثييرر االلضضغغاائئنن ---------------------------------------------------- : إنھاء الحوار بأدب ولباقة - 17 كما أن للحوار بداية فلا بد أن تكون له نھاية ، وعادة ما ينتھي الحوار إما باقتناع الطرف الآخر أو عدم تقبله ، ولكنه على الأقل استمع لوجھة نظر الآخر . ولكن ھناك حالات ينبغيي إنھاء حوار المتحاورين فيھا ومن ذلك : - إقفال الطرف الآخر عقله أو اصراره على رأيه ، وعدم تقبله الاستماع لرأي غيره . - تحول المحاورة إلى إستھزاء وسخرية . - تحول الحوار إلى كذب وافتراء . - وجود اختلاف على أمور أساسية لا يسمح الوقت بالتحاور فيھا . - عدم وجود االلجديةة للدى االلططرفف االآلآخخر أأو للعدم ققدرتته عللى االلمحااورةة . - غضب أحد المتحاورين . .وعند إنھاء الحوار لا بد أن يكون ذلك بطريقة مھذبة لا تدل على العجز والھزيمة بل على الثقة ---------------------------------------------------- ووففى االلننھھااييةة إإسسللووببكك ففى االلححوواارر ھھوو ففنن االلتتععاامملل ممعع االآلآخخرريينن ووھھوو ييسسااووىى ممككااننتتكك .. ففككللمماا إإررتتققى إإسسللووببكك ككللمماا ععللتت ممككااننتتكك،، ووللننتتذذككرر أأنن ممنن ييسسىءء ففھھوو يسىء لنفسة وليس للآخرين

×