Ce diaporama a bien été signalé.
Nous utilisons votre profil LinkedIn et vos données d’activité pour vous proposer des publicités personnalisées et pertinentes. Vous pouvez changer vos préférences de publicités à tout moment.
‫بروسلي‬ ‫نجاح‬ ‫عن‬ ‫تعرفها‬ ‫ال‬ ‫أسرار‬6‫التحرير‬ ‫أسرة‬‫مايو‬ ‫هدية‬2013 ‫مايو‬ - ‫عشر‬ ‫السابع‬ ‫العدد‬‫للراغبين‬ ‫نص...
‫ك‬‫د‬‫ي‬‫ر‬‫ب‬ ‫ى‬‫ل‬‫إ‬ ‫ك‬‫ل‬‫ص‬‫ي‬‫ي‬‫ن‬‫و‬‫ر‬‫ت‬‫ك‬‫ل‬‫إل‬‫ا‬‫د‬‫د‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬ ‫ة‬‫ي‬‫د‬‫ه‬
‫للديكور‬ ‫يوسف‬ ‫أحمد‬ ‫مؤسسة‬‫خارجي‬ - ‫داخلي‬ ‫تصميم‬‫حدائق‬ ‫تصميم‬‫ديكور‬ ‫تنفيذ‬07866434660799700248hmdezign@gmail.com
‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫الذاتية‬ ‫والتنمية‬ ‫القيادة‬ ‫في‬ ‫تعنى‬ - ‫شهرية‬ ‫مجلة‬‫التحرير‬ ‫رئيس‬‫يوسف...
‫باختصار‬..‫الحقيقي‬ ‫القائد‬‫المسئولية‬ ‫ألعباء‬ ‫تحمله‬ ‫هو‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫القائد‬ ‫ّز‬‫ي‬‫ُم‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫لعل‬‫يدفعه‬...
8‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫أفكار‬‫لتحقيق‬‫األهداف‬‫المالية‬‫والمهنية‬ ‫تراسي‬ ‫بريان‬‫بصورة‬ ‫وغاياتنا‬ ‫...
9 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬
10‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬.‫العمالء‬ ‫رضا‬ ‫على‬ ‫ركز‬    .1‫خدمة‬ ‫خالل‬ ‫�ن‬��������‫م‬ ‫قوته‬ ‫منا‬ ‫...
11 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬.»‫نظرك؟‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫هنا‬‫ولكن‬ ،‫ائع‬‫ر‬ ‫بشكل‬ ‫وظيفتك‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬...
12‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫للنتيجة‬ ‫الرئيسية‬ ‫المجاالت‬ ‫حدد‬    .4.‫تحققها‬ ‫التي‬‫يجب‬ ،‫المهنية‬‫و‬...
13 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬‫ومعايير‬ ‫�ؤوليات‬��������‫س‬‫الم‬ ‫نتائج‬ ‫توضيح‬ ‫مع‬ ‫ح‬‫بوضو‬‫بمفرده‬ ‫الشخ...
14‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬›‫‹ال‬‫قلت‬ ‫هل‬‫يكفي؟‬ ‫بما‬‫أندرس‬ ‫جورج‬
15 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬،‫عة‬‫المتسار‬ ‫اليومية‬ ‫وحياتنا‬ ‫ية‬‫ر‬‫التجا‬ ‫األعمال‬ ‫في‬‫الجديدة‬ ‫الفرص...
16‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫جيمس‬ ‫جيفري‬ - 2013 ‫لعام‬ ‫رائعة‬ ‫تحفيزية‬ ‫مقولة‬ 12”‫إنجازاتك‬ ‫ألعظم‬ ‫...
17 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬‫بالعرفان‬ ‫له‬ ‫تدين‬ ‫حياتك‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫أوجد‬‫قضية‬ ‫هامشي‬ ‫موضوع‬ ‫من‬ ...
18‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬
‫مؤسسة‬‫للديكور‬ ‫يوسف‬ ‫أحمد‬‫خارجي‬ - ‫داخلي‬ ‫تصميم‬‫حدائق‬ ‫تصميم‬‫ديكور‬ ‫تنفيذ‬07866434660799700248hmdezign@gmail.co...
20‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬6‫التحرير‬ ‫أسرة‬‫ال‬ ‫أشياء‬‫عن‬ ‫تعرفها‬‫نجاح‬‫لي‬ ‫بروس‬
21 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬.‫الجامعية‬ ‫دراسته‬ ‫نه‬ُ‫ي‬ ‫لم‬ -1‫وحصل‬ ،‫كونغ‬ ‫�غ‬��������‫ن‬‫هو‬ ‫في‬ ‫اه...
22‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫التفكير‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫مضط‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ ،ً‫ا‬‫بليغ‬ ً‫ا‬‫جرح‬ ‫�ه‬��������‫...
23 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬ً‫ا‬‫ر‬‫أج‬ ‫األعلى‬ ‫النجم‬ ‫سأكون‬ ،‫لي‬ ‫بروس‬ ، ‫“أنا‬ : ‫قال‬‫أقدم‬ ‫�وف‬��...
‫ت‬‫ن‬‫أ‬‫ن‬‫م‬ ‫ك‬‫ل‬‫م‬‫ت‬‫ا‬‫م‬ ‫ت‬‫ا‬‫ر‬‫د‬‫ق‬‫ل‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ه‬‫ؤ‬‫ي‬‫ي‬‫ف‬ ‫ن‬‫و‬‫ك‬‫ت‬‫ل‬,‫ة‬‫م‬‫د‬‫ق‬‫م‬‫ل‬‫ا‬.‫م‬‫د‬...
26‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫للـراغبين‬ ‫نصائح‬10‫مشروع‬ ‫بدء‬ ‫في‬‫تجاري‬،‫الجفيلي‬ ‫حمود‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫ع...
27 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬‫تكون‬ ‫ألن‬‫و‬ ‫ي‬‫تجار‬ ‫ع‬‫مشرو‬ ‫إلنشاء‬ ‫تتهيأ‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬‫هو‬ ‫األعمال‬ ‫...
28‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫بالصبر‬ ‫تحلى‬ -7‫أن‬ ‫تتوقع‬ ‫ال‬ ،‫ج‬‫الفر‬ ‫مفتاح‬ ‫الصبر‬ ‫ـمثل‬‫ل‬‫ا‬ ‫ي...
29 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬ً‫ا‬‫دائم‬ ‫اقرأ‬‫ال‬ ‫ممن‬ ‫بكثي��ر‬ ‫أس��رع‬ ‫يتعلمون‬ ‫يق��رأون‬ ‫الذي��ن‬‫مه...
30‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫صناعة‬ ‫وفن‬ ‫زين‬‫السيارات‬
31 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬ ‫عمران‬ ‫عمر‬ ‫ترجمة‬‫بصناعتها‬ ‫اليابانية‬ ‫الشركات‬ ‫اشتهرت‬ ‫لطالما‬.‫تصنعه‬...
32‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫شركة‬ ‫أقدم‬ .‫لتبقى‬ ‫بنى‬ُ‫ت‬ ‫�ركات‬��������‫ش‬‫ال‬ ،‫اليابان‬ ‫في‬‫جومي‬ ...
33 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬‫عندما‬ ‫ولكن‬ .‫�ة‬��������‫س‬‫المدر‬ ‫باحة‬ ‫في‬ ‫تنطلق‬ ‫أخذت‬.‫هم‬‫أفكار‬ ‫ن...
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Edaraty may-2013 - copy
Prochain SlideShare
Chargement dans…5
×

Edaraty may-2013 - copy

1 214 vues

Publié le

مجلة إدارتي - للمدير والموظف ورجل الأعمال
إذا تعين عليك قراءة مجلة واحدة كل شهر لتصبح شخصاً ناجحاً،
فاقرأ مجلة إداتي
www.edaraty.net

Publié dans : Business
  • Soyez le premier à commenter

Edaraty may-2013 - copy

  1. 1. ‫بروسلي‬ ‫نجاح‬ ‫عن‬ ‫تعرفها‬ ‫ال‬ ‫أسرار‬6‫التحرير‬ ‫أسرة‬‫مايو‬ ‫هدية‬2013 ‫مايو‬ - ‫عشر‬ ‫السابع‬ ‫العدد‬‫للراغبين‬ ‫نصائح‬ 10‫مشروع‬ ‫بدء‬ ‫في‬‫تجاري‬‫السيء‬ ‫السلوك‬‫العمل‬ ‫في‬‫رجل‬ ‫تصبح‬ ‫كيف‬‫ناجح؟‬ ‫مبيعات‬‫من‬ ‫يبدأ‬ ‫التغيير‬‫الداخل‬‫اإلستماع‬ ‫فن‬www.edaraty.net‫كيف‬‫تصبح‬ً‫ا‬‫قائد‬‫؟‬ً‫ا‬‫عظيم‬
  2. 2. ‫ك‬‫د‬‫ي‬‫ر‬‫ب‬ ‫ى‬‫ل‬‫إ‬ ‫ك‬‫ل‬‫ص‬‫ي‬‫ي‬‫ن‬‫و‬‫ر‬‫ت‬‫ك‬‫ل‬‫إل‬‫ا‬‫د‬‫د‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬ ‫ة‬‫ي‬‫د‬‫ه‬
  3. 3. ‫للديكور‬ ‫يوسف‬ ‫أحمد‬ ‫مؤسسة‬‫خارجي‬ - ‫داخلي‬ ‫تصميم‬‫حدائق‬ ‫تصميم‬‫ديكور‬ ‫تنفيذ‬07866434660799700248hmdezign@gmail.com
  4. 4. ‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫الذاتية‬ ‫والتنمية‬ ‫القيادة‬ ‫في‬ ‫تعنى‬ - ‫شهرية‬ ‫مجلة‬‫التحرير‬ ‫رئيس‬‫يوسف‬ ‫أحمد‬‫المجلة‬ ‫في‬ ‫لإلعالن‬‫التسويق‬ ‫مدير‬‫عيسى‬ ‫مختار‬info@edaraty.net‫التحرير‬ ‫هيئة‬‫أحمد‬ ‫أحالم‬‫عطية‬ ‫محمد‬‫الكتاني‬ ‫رشدي‬‫الفني‬ ‫اإلخراج‬‫بشارة‬ ‫يوسف‬‫بولص‬ ‫أنيل‬‫اإلشتراك‬ ‫دائمًا‬ ‫يمكنكم‬‫موقعنا‬ ‫على‬ ‫إلكترونيًا‬ ‫والدفع‬www.edaraty.net‫وإخراج‬ ‫تصميم‬A&K Advertisement‫المالية‬ ‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫أفكار‬ 58... ‫والمهنية‬14... ‫يكفي؟‬ ‫بما‬ »‫«ال‬ ‫قلت‬ ‫هل‬‫لي‬ ‫بروس‬ ‫نجاح‬ ‫عن‬ ‫تعرفها‬ ‫ال‬ ‫أشياء‬ 620...‫مشروع‬ ‫بدء‬ ‫في‬ ‫للراغبين‬ ‫نصائح‬ 1026...‫تجاري‬30... ‫السيارات‬ ‫صناعة‬ ‫وفن‬ ‫زين‬36... ‫؟‬ً‫ا‬‫عظيم‬ ً‫ا‬‫قائد‬ ‫تصبح‬ ‫كيف‬40... ‫ناجح؟‬ ‫مبيعات‬ ‫رجل‬ ‫تصبح‬ ‫كيف‬43... ‫العمل‬ ‫في‬ ‫السيء‬ ‫السلوك‬48... ‫اإلستماع‬ ‫فن‬52... ً‫ال‬‫أو‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫يبدأ‬ ‫التغيير‬‫المحتويات‬
  5. 5. ‫باختصار‬..‫الحقيقي‬ ‫القائد‬‫المسئولية‬ ‫ألعباء‬ ‫تحمله‬ ‫هو‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫القائد‬ ‫ّز‬‫ي‬‫ُم‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫لعل‬‫يدفعه‬ ‫القائد‬ ‫هذا‬ ،‫النتائج‬ ‫تكن‬ ‫مهما‬ ‫أتباعه‬ ‫تجاه‬ ‫عاتقه‬ ‫على‬ ‫الملقاة‬.‫به‬ ‫يحيطون‬ ‫ولمن‬ ‫لنفسه‬ ‫للنجاح‬ ‫الكبير‬ ‫شغفه‬‫غير‬ ‫معه‬ ‫لمن‬ ‫الرجوع‬ ‫دون‬ ‫هو‬ ‫يريده‬ ‫ما‬ ‫وإمالء‬ ‫بالقرار‬ ‫اإلستفراد‬‫أفضل‬ ‫إلنجاز‬ ‫لك‬ ً‫ا‬‫ملهم‬ ‫تجده‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ،‫الحقيقي‬ ‫القائد‬ ‫عن‬ ‫وارد‬،‫حدود‬ ‫ه‬ّ‫د‬‫تح‬ ‫ال‬ ‫واسع‬ ‫فضاء‬ ‫إلى‬ ‫لتنطلق‬ ‫لقدراتك‬ ً‫ا‬‫محفز‬ ،‫لديك‬ ‫ما‬.‫تفعل‬ ‫ما‬ ‫ويحترم‬‫فاعلم‬ ،‫المشاعر‬ ‫تهمه‬ ‫ال‬ ،‫فقط‬ ‫المال‬ ‫عن‬ ‫يبحث‬ ً‫ا‬‫قائد‬ ‫تقابل‬ ‫عندما‬ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫ُضيف‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫شخص‬ - ‫لألسف‬ - ‫كثيرون‬ ‫غيره‬ ‫كما‬ ‫وهو‬ ‫متطفل‬ ‫أنه‬.‫أحد‬ ‫معه‬ ‫العمل‬ ‫يرغب‬ ‫وال‬ ،ً‫ا‬‫إيجابي‬‫يجب‬ ‫ما‬ ‫لفعل‬ ‫اآلخرين‬ ‫وشحذ‬ ،‫المبادرة‬ ‫زمام‬ ‫أخذ‬ ‫تعني‬ ‫فالقيادة‬‫األوامر‬ ‫تصدر‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫وبالطبع‬ ،‫بذلك‬ ‫أنت‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ،‫فعله‬ ‫عليهم‬.‫تريد‬ ‫ما‬ ‫ليفعلوا‬ ‫عليهم‬ ‫لح‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫لآلخرين‬،‫األحاسيس‬ ‫متصلب‬ ،‫المشاعر‬ ‫قليل‬ ‫القائد‬ ‫أن‬ ‫أظن‬ ‫ال‬‫إنجازات‬ ‫كل‬ ‫وسرقة‬ ‫للسخرية‬ ‫نزواته‬ ‫تدفعه‬ ‫ومن‬‫الفعل‬ ‫بهذا‬ ‫يقوم‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫أظن‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ،‫اآلخرين‬‫يعملون‬ ‫من‬ ‫واحترام‬ ‫حب‬ ‫البعيد‬ ‫المدى‬ ‫على‬ ‫سيكسب‬‫وتضمحل‬ ‫أعماله‬ ‫ستهترأ‬ ‫ما‬ ‫سرعان‬ ‫وكذلك‬ ،‫معه‬.‫سعيدة‬ ‫أعمال‬ .‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫مع‬ ‫وتنسى‬
  6. 6. 8‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫أفكار‬‫لتحقيق‬‫األهداف‬‫المالية‬‫والمهنية‬ ‫تراسي‬ ‫بريان‬‫بصورة‬ ‫وغاياتنا‬ ‫أهدافنا‬ ‫نحقق‬ ‫عندما‬ ‫السعادة‬ ‫تكتمل‬‫في‬ ‫المادي‬ ‫الربح‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫فقط‬ ‫وليس‬ ‫متكاملة‬‫اآلخر‬ ‫يكمل‬ ‫منها‬ ‫فكل‬ ،‫المهنية‬ ‫وإهمال‬ ‫أهدافنا‬‫أفكار‬ 5 ‫لك‬ ‫سنستعرض‬ ‫لذا‬ ،‫الحياة‬ ‫مسار‬ ‫في‬ ‫ويدعمه‬،‫والمهنية‬ ‫المالية‬ ‫أهدافك‬ ‫لتحديد‬ ‫مساعدة‬ ‫رئيسية‬.‫تحقيقها‬ ‫على‬ ‫ودعمك‬5
  7. 7. 9 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬
  8. 8. 10‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬.‫العمالء‬ ‫رضا‬ ‫على‬ ‫ركز‬    .1‫خدمة‬ ‫خالل‬ ‫�ن‬��������‫م‬ ‫قوته‬ ‫منا‬ ‫احد‬‫و‬ ‫كل‬ ‫�ب‬��������‫س‬‫يك‬‫أجل‬ ‫من‬ ‫تفعله‬ ‫�ا‬��������‫م‬ ‫كان‬ ‫ومهما‬ .‫آخر‬ ‫�خص‬��������‫ش‬‫رضا‬ ‫يتطلب‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫دائما‬ ‫فإنك‬ ،‫العيش‬ ‫�ة‬��������‫م‬‫لق‬،‫عمالئك‬ ‫أهم‬ ‫تحدد‬ ‫أن‬ ‫�ي‬��������‫ه‬ ‫ووظيفتك‬ .‫العمالء‬‫�ك‬��������‫س‬‫نف‬ ‫تكرس‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫�ركتك‬��������‫ش‬ ‫ج‬‫وخار‬ ‫�ل‬��������‫خ‬‫دا‬.‫ع‬‫أسر‬‫و‬ ‫أفضل‬ ‫بشكل‬ ‫لخدمتهم‬‫الذي‬ ‫الشخص‬ ‫هو‬ ‫عميلك‬ ‫إن‬ ‫عميلك؟‬ ‫هو‬ ‫من‬‫نجاحك‬ ‫�توى‬��������‫س‬‫وم‬ ‫خدمتك‬ ‫عن‬ ‫رضاه‬ ‫مدى‬ ‫يحدد‬‫يعتمد‬ ‫الذي‬ ‫�خص‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫وهو‬ .‫المهنية‬ ‫حياتك‬ ‫في‬‫هو‬ ‫وعميلك‬ ،‫له‬ ‫�ا‬��������‫م‬ ‫�يء‬��������‫ش‬ ‫فعل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عليك‬‫أن‬ ‫أجل‬ ‫�ن‬��������‫م‬ ‫�عده‬��������‫س‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫�خص‬��������‫ش‬‫ال‬.‫ع‬‫أسر‬ ‫بشكل‬ ‫وتترقى‬ ‫أعلى‬ ‫دخل‬ ‫على‬ ‫تحصل‬‫العمل‬ ‫في‬ ‫ئيسك‬‫ر‬ ‫يعتبر‬ ،‫�ركات‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫عالم‬ ‫وفي‬‫في‬ ‫ئيسك‬‫ر‬ ‫تسعد‬ ‫كنت‬ ‫فإذا‬ ‫�ي‬��������‫س‬‫ئي‬‫ر‬‫ال‬ ‫عميلك‬ ‫هو‬‫هذا‬ ‫يدها‬‫ر‬‫ي‬ ‫التي‬ ‫�ياء‬��������‫ش‬‫األ‬ ‫فعل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العمل‬.‫بالنجاح‬ ‫تحظى‬ ‫فسوف‬ ،‫إليها‬ ‫يحتاج‬ ‫أو‬ ‫الشخص‬‫ال‬ ‫ولكنك‬ ‫�ركتك‬��������‫ش‬ ‫في‬ ‫الجميع‬ ‫�عد‬��������‫س‬‫ت‬ ‫كنت‬ ‫ذا‬‫إ‬�‫و‬‫وظيفتك‬ ‫تكون‬ ‫فسوف‬ ،‫العمل‬ ‫في‬ ‫�ك‬��������‫س‬‫ئي‬‫ر‬ ‫تسعد‬‫العمل‬ ‫في‬ ‫ئيسك‬‫ر‬ ‫إليه‬ ‫يحتاج‬ ‫الذي‬ ‫فما‬ .‫خطر‬ ‫في‬‫بأدائك؟‬ ‫سعيدا‬ ‫ليصبح‬‫لديك‬ ‫العمل‬ ‫طاقم‬ ‫اد‬‫ر‬���������‫ف‬‫أ‬ ‫فإن‬ ،‫ا‬‫ر‬‫مدي‬ ‫�ت‬��������‫ن‬‫ك‬ ‫ذا‬‫إ‬�‫و‬‫بموظفيك‬ ‫�ك‬��������‫ي‬‫إل‬ ‫هد‬ُ‫ع‬ ‫فقد‬ .‫�اؤك‬���‫ل‬����‫م‬‫ع‬ ‫أيضا‬ ‫هم‬‫في‬ ‫المتمثلة‬ ‫�ك‬��������‫ف‬‫أهدا‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫�اعدتك‬��������‫س‬‫لم‬‫وظيفتك‬ ‫أداء‬ ‫من‬ ‫تتمكن‬ ‫ولكي‬ .‫العمالء‬ ‫�اء‬��������‫ض‬‫إر‬‫لديك‬ ‫العمل‬ ‫طاقم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫�بع‬��������‫ش‬‫م‬ ‫بشكل‬‫فأفضل‬ .‫بها‬ ‫تعاملهم‬ ‫التي‬ ‫يقة‬‫ر‬‫وبالط‬ ‫معك‬ ‫سعيدا‬‫أفضلهم‬‫و‬ ‫الموظفين‬ ‫أسعد‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬ ‫هم‬ ‫ين‬‫ر‬‫المدي‬‫لديك؟‬ ‫الموظفين‬ ‫أهم‬ ‫هم‬ ‫فمن‬ .‫إنتاجية‬‫الذين‬‫و‬ ،‫�ل‬��������‫م‬‫الع‬ ‫في‬ ‫ورفاقك‬ ‫�ك‬��������‫ئ‬‫زمال‬ ‫أن‬ ‫كما‬،‫مباشر‬ ‫تأثير‬ ‫أو‬ ‫�لطان‬��������‫س‬ ‫أي‬ ‫عليهم‬ ‫لديك‬ ‫ليس‬،‫عدمها‬ ‫أو‬ ،‫�اعدتهم‬��������‫س‬‫م‬ ‫فإن‬ .‫عمالؤك‬ ‫أيضا‬ ‫هم‬‫على‬ ‫تك‬‫ر‬‫قد‬ ‫على‬ ‫هائل‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬‫�خاص‬��������‫ش‬‫األ‬ ‫هم‬ ‫فمن‬ .‫جيد‬ ‫�كل‬��������‫ش‬‫ب‬ ‫وظيفتك‬ ‫أداء‬‫دعمهم‬ ‫�ى‬��������‫ل‬‫إ‬ ‫تحتاج‬ ‫�ن‬��������‫ي‬‫الذ‬‫و‬ ،‫بك‬ ‫�ون‬��������‫ط‬‫المحي‬‫جيد؟‬ ‫بشكل‬ ‫عملك‬ ‫إلنجاز‬ ‫وتعاونهم‬‫الذي‬ ‫�خص‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫هو‬ ‫لعملك‬ ‫�ي‬��������‫س‬‫ئي‬‫ر‬‫ال‬ ‫العميل‬‫و‬‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫وتعتبر‬ .‫خدمتك‬ ‫أو‬ ‫منتجك‬ ‫ويستخدم‬ ‫ي‬‫يشتر‬‫الوقت‬ ‫في‬ ‫العميل‬ ‫غبات‬‫ور‬ ‫احتياجات‬ ‫تلبية‬ ‫على‬‫مناسب‬ ‫مستوى‬ ‫وعلى‬ ،‫معقول‬ ‫وبسعر‬ ،‫المناسب‬،‫لنجاحك‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫�ر‬��������‫س‬‫ال‬ ‫من‬ ‫هي‬ - ‫الجودة‬ ‫من‬.‫بأكملها‬ ‫شركتك‬ ‫لحياة‬ ‫أيضا‬ ‫ولكن‬.‫عمالؤك‬ ‫يريده‬ ‫ما‬ ‫اكتشف‬    .2‫هو‬ ‫من‬ :‫دائما‬ ‫�ك‬��������‫س‬‫نف‬ ‫�أل‬��������‫س‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫احرص‬‫وما‬ ‫اإلشباع؟‬ ‫�توى‬��������‫س‬‫م‬ ‫لي‬ ‫يحقق‬ ‫وكيف‬ ‫عميلي؟‬‫إسعاده‬ ‫يمكنني‬ ‫وكيف‬ ‫مني؟‬ ‫يتوقعها‬ ‫التي‬ ‫القيمة‬‫ممكن؟‬ ‫شكل‬ ‫بأفضل‬‫�أل‬��������‫س‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫اظب‬‫و‬‫ت‬ ‫ناجحة‬ ‫�ركة‬��������‫ش‬ ‫أي‬ ‫إن‬‫فعله‬ ‫يمكننا‬ ‫�ذي‬��������‫ل‬‫ا‬ ‫«ما‬ :‫ار‬‫ر‬‫�تم‬��������‫س‬‫با‬ ‫�ا‬��������‫ه‬‫عمالء‬‫فعله‬ ‫يمكننا‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫أفضل؟‬ ‫�كل‬��������‫ش‬‫ب‬ ‫إلسعادكم‬.»‫القادمة؟‬ ‫ة‬‫ر‬���������‫م‬‫ال‬ ‫في‬ ‫أفضل‬ ‫�كل‬��������‫ش‬‫ب‬ ‫إلرضائكم‬.‫األسئلة‬ ‫هذه‬ ‫ح‬‫يطر‬ ‫أن‬ ‫أيضا‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وينبغي‬‫هي‬ ‫العمل‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫�اكل‬��������‫ش‬‫الم‬ ‫أكبر‬ ‫إحدى‬ ‫إن‬‫يتعين‬ ‫ما‬ ‫حول‬ ‫تماما‬ ‫اضحين‬‫و‬ ‫ا‬‫و‬���������‫س‬‫لي‬ ‫الناس‬ ‫أن‬. ‫العمل‬ ‫في‬ ‫�ائهم‬��������‫س‬‫رؤ‬ ‫إلرضاء‬ ‫به‬ ‫القيام‬ ‫عليهم‬‫على‬ ‫بها‬ ‫القيام‬ ‫يمكنك‬ ‫التي‬ ‫�ياء‬��������‫ش‬‫األ‬ ‫أفضل‬ ‫أحد‬‫و‬‫العمل‬ ‫في‬ ‫ئيسك‬‫ر‬ ‫إلى‬ ‫تذهب‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫منتظم‬ ‫أساس‬‫أفعله‬ ‫شيء‬ ‫أهم‬ ‫ما‬ ‫اتبا؟‬‫ر‬ ‫أتقاضى‬ ‫«لماذا‬ :‫وتسأله‬
  9. 9. 11 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬.»‫نظرك؟‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫هنا‬‫ولكن‬ ،‫ائع‬‫ر‬ ‫بشكل‬ ‫وظيفتك‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬‫فإنك‬ ،‫العمل‬ ‫في‬ ‫ئيسك‬‫ر‬‫ل‬ ‫مهما‬ ‫تفعله‬ ‫ما‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬ .‫المهنية‬ ‫حياتك‬ ‫تخرب‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫�ي‬��������‫ف‬‫بالنسبة‬ ‫األشياء‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫شيئين‬ ‫أو‬ ‫شيئا‬ ‫تفعل‬‫التي‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫�ي‬��������‫ه‬ ‫فتلك‬ ،‫العمل‬ ‫في‬ ‫�ك‬��������‫س‬‫ئي‬‫ر‬‫ل‬،‫ه‬‫ر‬‫نظ‬ ‫في‬ »‫العمالء‬ ‫«رضا‬ ‫مستويات‬ ‫أعلى‬ ‫تحقق‬‫ع‬‫أسر‬ ‫بشكل‬ ‫المهنية‬ ‫حياتك‬ ‫بتقدم‬ ‫كفيل‬ ‫وحده‬ ‫وهذا‬.‫تفعله‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫آخر‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫من‬‫أن‬ ‫عليك‬ ‫يجب‬ ،‫�ل‬��������‫م‬‫الع‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫�ق‬��������‫ي‬‫ولتحق‬‫وما‬ ‫اتبا؟‬‫ر‬ ‫أتقاضى‬ ‫«لماذا‬ :‫ار‬‫ر‬‫باستم‬ ‫نفسك‬ ‫تسأل‬.»‫تحقيقها؟‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫معي‬ ‫التعاقد‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫النتائج‬‫الرئيسية‬ ‫النتائج‬ ‫حدد‬    .3.‫لمسؤولياتك‬‫في‬ ‫ئيسك‬‫ر‬‫و‬ ،‫نفسك‬ ‫تسأل‬ ‫أن‬ ‫ار‬‫ر‬‫�تم‬��������‫س‬‫با‬ ‫عليك‬‫النتيجة‬ ‫ما‬ « :‫بك‬ ‫المحيطين‬ ‫األشخاص‬‫و‬،‫العمل‬‫ما‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫ة‬‫ر‬‫�ا‬��������‫ب‬‫وبع‬ ،»‫�ؤولياتي؟‬��������‫س‬‫لم‬ ‫�ية‬��������‫س‬‫ئي‬‫ر‬‫ال‬‫لعملك؟‬ ً‫ة‬‫نتيج‬ ‫تحققه‬ ‫أن‬ ‫المتوقع‬‫أي‬ ‫نتيجة‬ ‫لتحديد‬ ‫طرق‬ ‫ثالث‬ ‫هناك‬:‫مسؤولية‬‫�ؤولية‬��������‫س‬‫الم‬ ‫نتيجة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ :‫األولى‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ -‫يفها‬‫ر‬‫تع‬ ‫ويمكن‬ ،‫ومحددة‬ ‫�ة‬��������‫س‬‫وملمو‬ ‫للقياس‬ ‫قابلة‬‫عدد‬ ‫فاق‬‫ر‬‫إ‬ ‫ويمكنك‬ .‫الورق‬ ‫على‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫�كل‬��������‫ش‬‫ب‬‫�ؤولية‬��������‫س‬‫م‬ ‫أية‬ ‫نتيجة‬ ‫فإن‬ .‫ألدائها‬ ‫معين‬ ‫ومقياس‬‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫�ة‬��������‫ن‬‫معي‬ ‫وكمية‬ ‫نوعية‬ ‫هي‬،‫ثالث‬ ‫موضوعي‬ ‫طرف‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫�ه‬��������‫س‬‫وقيا‬ ‫تحديده‬.‫العمل‬ ‫في‬ ‫ئيسك‬‫ر‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬‫بشكل‬ ‫«التعايش‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫تعد‬ :‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬‫ألي‬ ‫نتيجة‬ ‫ليست‬ »‫ار‬‫ر‬‫�تم‬��������‫س‬‫با‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫مع‬ ‫جيد‬‫لداء‬ ‫بالنسبة‬ ‫يا‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫نشاطا‬ ‫تكون‬ ‫فقد‬ .‫مسؤولية‬‫وغير‬ ‫للقياس‬ ‫قابلة‬ ‫�ت‬��������‫س‬‫لي‬ ‫ألنها‬ ‫ولكن‬ ،‫وظيفتك‬‫في‬ ‫حاسما‬ ‫ئيسيا‬‫ر‬ ‫عامال‬ ‫�ت‬��������‫س‬‫لي‬ ‫فإنها‬ ،‫ملموسة‬.‫فشلك‬ ‫أو‬ ‫نجاحك‬ ‫تحديد‬‫�ؤولية‬��������‫س‬‫م‬ ‫أي‬ ‫نتيجة‬ ‫أن‬ ‫هي‬ :‫الثانية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ -‫شيء‬ ‫وهي‬ ،‫الخاصة‬ ‫تك‬‫ر‬‫سيط‬ ‫تحت‬ ‫�يئا‬��������‫ش‬ ‫تكون‬‫تعتمد‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫للنهاية‬ ‫�ة‬��������‫ي‬‫البدا‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫القيام‬ ‫�ك‬��������‫ن‬‫يمك‬.‫آخر‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫على‬‫مسؤولية‬ ‫أي‬ ‫نتيجة‬ ‫أن‬ ‫وهي‬ :‫الثالثة‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ -.‫آخر‬ ‫�خص‬��������‫ش‬‫ل‬ ‫كمورد‬ ‫تعمل‬ ‫نتيجة‬ ‫أو‬ ‫مهمة‬ ‫هي‬‫كمورد‬ ‫تعمل‬ ‫تحققها‬ ‫نتيجة‬ ‫كل‬ ‫فإن‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫ة‬‫ر‬‫وبعبا‬‫شخص‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫ءا‬‫جز‬ ‫تصبح‬ ‫ألنها‬ ،‫آخر‬ ‫لشخص‬،‫صفقة‬ ‫اء‬‫ر‬‫بإج‬ ‫قمت‬ ‫إذا‬ :‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ .‫آخر‬‫يجب‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫لمؤسستك‬ ‫موردا‬ ‫تصبح‬ ‫النتيجة‬ ‫فإن‬.‫ه‬‫ر‬‫وتوف‬ ‫وتسلمه‬ ‫المنتج‬ ‫تنتج‬ ‫أن‬ ‫اآلن‬‫شركتك‬ ‫تنتجها‬ ‫خدمة‬ ‫أو‬ ‫منتج‬ ‫كل‬ ‫فإن‬ ،‫وبالتالي‬‫فإذا‬ .‫آخر‬ ‫�خص‬��������‫ش‬ ‫عمل‬ ‫أو‬ ‫لحياة‬ ‫موردا‬ ‫تصبح‬‫آالت‬ ‫أو‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫ة‬‫ز‬‫أجه‬ ‫تصنع‬ ‫�ركتك‬��������‫ش‬ ‫كانت‬‫لمؤسستك‬ ‫نتائج‬ ‫تصبح‬ ‫اآلالت‬ ‫تلك‬ ‫فإن‬ ،‫التصوير‬‫حينئذ‬ ‫تستخدمها‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫لمؤسسات‬ ‫ارد‬‫و‬‫وم‬.‫بها‬ ‫الخاصة‬ ‫النتائج‬ ‫لتحقيق‬‫الذي‬ ‫«من‬ :‫هي‬ ‫تطرحها‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫األسئلة‬‫و‬‫األمر‬ ‫يتطلبه‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫أنتجه؟‬ ‫ما‬ ‫يستخدم‬ ‫أن‬‫و‬ ‫البد‬‫التي‬ ‫المؤسسات‬ ‫أو‬ ‫�خاص‬��������‫ش‬‫األ‬ ‫إرضاء‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫إشباع‬ ‫يمكنني‬ ‫وكيف‬ ‫أنتجه؟‬ ‫ما‬ ‫الستخدام‬ ‫تضطر‬‫فإن‬ ،»‫ممكن؟‬ ‫شكل‬ ‫بأفضل‬ ‫عمالئي‬ ‫أهم‬ ‫غبات‬‫ر‬‫أولئك‬ ‫هم‬ ‫نجاحا‬ ‫�ات‬��������‫س‬‫المؤس‬‫و‬ ‫األشخاص‬ ‫أكثر‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫عمالئهم‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫أكبر‬ ‫يرضون‬ ‫الذين‬،‫يدونها‬‫ر‬‫ي‬ ‫�ي‬��������‫ت‬‫ال‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بالط‬ ،‫�ه‬��������‫ن‬‫يدو‬‫ر‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫�م‬��������‫ه‬‫منح‬.‫لدفعها‬ ‫استعداد‬ ‫على‬ ‫يكونون‬ ‫وبأسعار‬
  10. 10. 12‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫للنتيجة‬ ‫الرئيسية‬ ‫المجاالت‬ ‫حدد‬    .4.‫تحققها‬ ‫التي‬‫يجب‬ ،‫المهنية‬‫و‬ ‫�ة‬��������‫ي‬‫العمل‬ ‫األهداف‬ ‫تحديد‬ ‫عند‬‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫المجاالت‬ ‫«ما‬ :‫ار‬‫ر‬‫باستم‬ ‫تسأل‬ ‫أن‬ ‫عليك‬‫من‬ ‫أساسي‬ ‫ال‬‫ؤ‬���������‫س‬ ‫فهذا‬ ;»‫أحققها؟‬ ‫التي‬ ‫للنتيجة‬‫الذي‬ ‫ما‬ .‫المهني‬‫و‬ ‫�ي‬��������‫ل‬‫العم‬ ‫النجاح‬ ‫تحقيق‬ ‫�ل‬��������‫ج‬‫أ‬،‫فعله‬ ‫�تطيع‬��������‫س‬‫ت‬ ‫الذي‬ ‫فقط‬ ‫أنت‬‫و‬ ،‫تفعله‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬‫حقيقيا‬ ‫فرقا‬ ‫�دث‬��������‫ح‬‫أل‬ ،‫جيد‬ ‫�كل‬��������‫ش‬‫ب‬ ‫فعله‬ ‫تم‬ ‫ولو‬‫استثنائية؟‬ ‫بنتائج‬ ‫عليك‬ ‫عاد‬ ‫أو‬ ‫لمؤسستك‬‫ذا‬‫إ‬�‫و‬ .‫بها‬ ‫القيام‬ ‫فقط‬ ‫أنت‬ ‫يمكنك‬ ‫مهمة‬ ‫في‬ ‫فكر‬‫آخر‬ ‫�خص‬��������‫ش‬ ‫أي‬ ‫يتمكن‬ ‫لن‬ ‫فإنه‬ ،‫أنت‬ ‫تفعلها‬ ‫لم‬،‫جيد‬ ‫�كل‬��������‫ش‬‫وب‬ ،‫أنت‬ ‫فعلتها‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬ .‫فعلها‬ ‫من‬‫لنفسك‬ ‫حقيقيا‬ ‫�هاما‬��������‫س‬‫إ‬ ‫تقدم‬ ‫أن‬ ‫�تطيع‬��������‫س‬‫ت‬ ‫فإنك‬.‫ولمؤسستك‬‫مجاالت‬ 7-5 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫�اك‬��������‫ن‬‫ه‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ر‬‫ناد‬‫على‬ ‫تك‬‫ر‬‫قد‬ ‫وتعتبر‬ .‫�ة‬��������‫ف‬‫وظي‬ ‫أية‬ ‫لنتائج‬ ‫�ية‬��������‫س‬‫ئي‬‫ر‬‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫المجاالت‬ ‫من‬ ‫مجال‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الجيد‬ ‫األداء‬‫نجاحك‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫�ر‬��������‫س‬‫ال‬ ‫هي‬ ‫الخاصة‬ ‫وظيفتك‬ ‫لنتائج‬‫المهام‬ ‫�ن‬��������‫م‬ ‫الكثير‬ ‫�ل‬��������‫ع‬‫تف‬ ‫أن‬ ‫�امل.ويمكنك‬��������‫ش‬‫ال‬‫من‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬ ،‫ة‬‫ز‬‫ممتا‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫بك‬ ‫الخاصة‬‫فإنها‬ ،‫الخاصة‬ ‫لنتيجتك‬ ‫�ية‬��������‫س‬‫ئي‬‫ر‬‫ال‬ ‫المجاالت‬ ‫بين‬،‫المهنية‬ ‫لحياتك‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬‫عن‬ ‫بعيدا‬ ‫سيأخذك‬ ‫فيها‬ ‫تنفقه‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫عليها‬ ‫يعتمد‬ ‫التي‬ ‫�ة‬��������‫ل‬‫القلي‬ ‫الحيوية‬ ‫�ياء‬��������‫ش‬‫األ‬ ‫فعل‬.‫نجاحك‬‫فإن‬ ‫تفعله‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫على‬ 80/20 ‫قاعدة‬ ‫طبق‬‫تحقق‬ ‫سوف‬ ‫تفعلها‬ ‫التي‬ ‫األشياء‬ ‫من‬ %20 ‫نسبة‬‫أن‬ ‫ي‬‫الضرور‬ ‫ومن‬ .‫عملك‬ ‫�ة‬��������‫م‬‫قي‬ ‫من‬ %80 ‫لك‬‫تحقق‬ ‫التي‬ ‫األنشطة‬ ‫من‬ %20 ‫أعلى‬ ‫على‬ ‫تعمل‬.‫بك‬ ‫الخاصة‬ ‫النتائج‬ ‫معظم‬.‫األهداف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اإلدارة‬ ‫مارس‬    .5‫فعالية‬ ‫�داف‬��������‫ه‬‫األ‬ ‫تحديد‬ ‫�كال‬��������‫ش‬‫أ‬ ‫�ر‬��������‫ث‬‫أك‬ ‫�د‬��������‫ح‬‫أ‬.»‫األهداف‬ ‫خالل‬ ‫�ن‬��������‫م‬ ‫ة‬‫ر‬‫«اإلدا‬ ‫هو‬ ‫�ركات‬��������‫ش‬‫بال‬‫األكفاء‬ ‫األشخاص‬ ‫مع‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫استخدام‬ ‫وينبغي‬‫وظائفهم‬ ‫في‬ ‫عون‬‫يبر‬ ‫الذين‬ ‫�خاص‬��������‫ش‬‫األ‬ ‫فقط-أي‬‫األسلوب‬ ‫هذا‬ ‫ويتطلب‬ ‫به‬ ‫القيام‬ ‫يجب‬ ‫ما‬ ‫فون‬‫ر‬‫ويع‬.‫معين‬ ‫لفرد‬ ‫بأكملها‬ ‫بالمهمة‬ ‫تعهد‬ ‫أن‬ ‫منك‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫لإلدارة‬ ‫خطوات‬ ‫أربع‬ ‫وهناك‬:‫األهداف‬‫النتيجة‬ ‫أو‬ ‫�دف‬��������‫ه‬‫ال‬ ‫حدد‬ :‫األولى‬ ‫�وة‬��������‫ط‬‫الخ‬ -‫�خص‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫مع‬ ‫التناقش‬ ‫عند‬ ،‫ح‬‫بوضو‬ ‫�ودة‬��������‫ش‬‫المن‬‫الوقت‬ ‫وخذ‬ .‫تحقيقها‬ ‫�ؤولية‬��������‫س‬‫م‬ ‫�يتولى‬��������‫س‬ ‫الذي‬.‫ه‬‫ز‬‫إنجا‬ ‫يتعين‬ ‫ما‬ ‫بشأن‬ ‫تماما‬ ‫لالتفاق‬ ‫الكافي‬.‫عليها‬ ‫اتفقا‬‫و‬ ‫التنفيذ‬ ‫خطة‬ ‫ناقشا‬ :‫الثانية‬ ‫الخطوة‬ -‫الهدف؟‬ ‫لتحقيق‬ ‫اتخاذها‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫و‬‫الخط‬ ‫ما‬‫النجاح؟‬ ‫ستقيسان‬ ‫وكيف‬ ‫بها؟‬ ‫القيام‬ ‫سيتم‬ ‫وكيف‬‫وكيف‬ ‫تستخدمانها؟‬ ‫سوف‬ ‫التي‬ ‫األداء‬ ‫معايير‬ ‫وما‬‫جيد؟‬ ‫بشكل‬ ‫ها‬‫إنجاز‬ ‫تم‬ ‫قد‬ ‫المهمة‬ ‫أن‬ ‫�تعرفان‬��������‫س‬‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫اقب‬‫و‬‫الع‬ ‫ما‬ ،‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫�ى‬��������‫ل‬‫وع‬‫وفي‬ ‫فعالة‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫أدائها‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫المهمة‬ ‫هذه‬ ‫أداء‬‫المناسب؟‬ ‫الوقت‬‫إنجاز‬ ‫�ت‬��������‫ق‬‫و‬ ‫على‬ ‫اتفقا‬ :‫�ة‬��������‫ث‬‫الثال‬ ‫�وة‬��������‫ط‬‫الخ‬ -‫التقدم‬ ‫اض‬‫ر‬‫�تع‬��������‫س‬‫ال‬ ‫زمنيا‬ ‫ال‬‫و‬‫جد‬ ‫وضعا‬ ،‫�ة‬��������‫م‬‫المه‬‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫�ا‬��������‫م‬ .‫الحاصلة‬ ‫�اكل‬��������‫ش‬‫الم‬‫و‬ ‫المحرز‬‫نهائية‬ ‫اعيد‬‫و‬‫م‬ ‫تحديد‬ ‫يعد‬ ‫فيه؟‬ ‫العمل‬ ‫إنجاز‬ ‫يتوقع‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫من‬ ‫حيويا‬ ‫ءا‬‫�ز‬��������‫ج‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫زمنية‬ ‫وجداول‬.‫الهداف‬ ‫خالل‬‫للقيام‬ ‫بمفرده‬ ‫الشخص‬ ‫اترك‬ :‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الخطوة‬ -‫الوظيفة‬ ‫تحديد‬ ‫من‬ ‫تنتهي‬ ‫أن‬ ‫بمجرد‬ .‫المهمة‬ ‫بهذه‬
  11. 11. 13 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬‫ومعايير‬ ‫�ؤوليات‬��������‫س‬‫الم‬ ‫نتائج‬ ‫توضيح‬ ‫مع‬ ‫ح‬‫بوضو‬‫بمفرده‬ ‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫اترك‬ ،‫كفء‬ ‫لشخص‬ ‫األداء‬.‫الخاصة‬ ‫يقته‬‫ر‬‫ط‬ ‫على‬ ‫المهمة‬ ‫بهذه‬ ‫للقيام‬‫المهمة‬ ‫تفويض‬ ‫�ي‬��������‫ف‬ ‫يكمن‬ ‫التفويض‬ ‫�ر‬��������‫س‬ ‫إن‬.‫مطلقا‬ ‫التدخل‬ ‫وعدم‬ ،‫فيها‬ ‫ع‬‫الرجو‬ ‫ورفض‬ ‫كاملة‬‫ي‬‫ضرور‬ ‫دعم‬ ‫أو‬ ،‫توجيه‬ ‫أو‬ ،‫نصيحة‬ ‫أية‬ ‫أسد‬ ‫لكن‬‫وكن‬ ،‫المهمة‬ ‫�ذه‬��������‫ه‬‫ب‬ ‫القيام‬ ‫به‬ ‫المنوط‬ ‫�خص‬��������‫ش‬‫لل‬‫على‬ ‫تقع‬ ‫�وف‬��������‫س‬ ‫المهمة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫تماما‬  ‫اضحا‬‫و‬.‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫عاتق‬،‫الثقة‬‫و‬ ‫الكفاءة‬ ‫لبناء‬ ‫فعالية‬ ‫الطرق‬ ‫أكثر‬ ‫حدى‬‫إ‬�‫و‬‫بالمسؤولية‬ ‫لهم‬ ‫تعهد‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫لدى‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬‫و‬‫يعرف‬ ‫فعندما‬ .‫مهم‬ ‫عمل‬ ‫تحقيق‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الكاملة‬‫فهذا‬ ،‫كاملة‬ ‫�ؤولية‬��������‫س‬‫الم‬ ‫يتحملون‬ ‫�م‬��������‫ه‬‫أن‬ ‫�اس‬��������‫ن‬‫ال‬،‫ة‬‫ر‬‫السيط‬‫و‬ ‫الشخصية‬ ‫بقوة‬ ‫أكبر‬ ‫ا‬‫ر‬‫�عو‬��������‫ش‬ ‫يمنحهم‬‫يطور‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ،‫التصميم‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫المباد‬ ‫لديهم‬ ‫يبني‬ ‫ألنه‬‫أقوى‬ ‫إحدى‬ ‫هي‬ ‫وهذه‬ .‫ار‬‫ر‬‫اإلص‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬���������‫ب‬‫المثا‬ ‫لديهم‬،‫ين‬‫ر‬‫المدي‬ ‫أو‬ ‫لآلباء‬ ‫المتاحة‬ ‫الشخصية‬ ‫بناء‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬.‫الوقت‬ ‫لتوفير‬ ‫ائعة‬‫ر‬ ‫وسيلة‬ ‫أنها‬ ‫كما‬
  12. 12. 14‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬›‫‹ال‬‫قلت‬ ‫هل‬‫يكفي؟‬ ‫بما‬‫أندرس‬ ‫جورج‬
  13. 13. 15 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬،‫عة‬‫المتسار‬ ‫اليومية‬ ‫وحياتنا‬ ‫ية‬‫ر‬‫التجا‬ ‫األعمال‬ ‫في‬‫الجديدة‬ ‫الفرص‬ ‫لكل‬ ”‫“نعم‬ ‫تقول‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫مغ‬ ‫�ون‬��������‫ك‬‫ي‬ً‫ا‬‫وذكي‬ ً‫ا‬‫المع‬ ‫�دو‬��������‫ب‬‫ي‬ ‫�يء‬��������‫ش‬ ‫فكل‬ ،‫إليك‬ ‫تأتي‬ ‫التي‬.‫البداية‬ ‫في‬ ً‫ال‬‫وسه‬‫مع‬ ‫الناس‬ ‫بأن‬ ‫�اد‬��������‫ق‬‫االعت‬ ‫غذيه‬ُ‫ي‬ ‫�لوب‬��������‫س‬‫األ‬ ‫هذا‬‫قد‬ ‫أننا‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫�ر‬��������‫ث‬‫أك‬ ‫نجزون‬ُ‫ي‬ ‫األعمال‬ ‫�ام‬��������‫ح‬‫ز‬‫تيبها‬‫ر‬‫وت‬ ‫الحياة‬‫و‬ ‫العمل‬ ‫�ن‬��������‫ي‬‫ب‬ ‫ازن‬‫و‬‫الت‬ ‫قيمة‬ ‫نجهل‬‫حتى‬ ‫�ياء‬��������‫ش‬‫األ‬ ‫كل‬ ‫فنخلط‬ ،‫لدينا‬ ‫المهام‬ ‫ائم‬‫و‬‫ق‬ ‫في‬‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫ألجل‬ ‫�ل‬��������‫م‬‫نع‬ ‫األمر‬ ‫نهاية‬ ‫�ي‬��������‫ف‬ ‫نصبح‬‫حقيقة‬ ‫نخطط‬ ‫ال‬ ‫نحن‬ ،‫الحقيقية‬ ‫أهدافنا‬ ‫�ى‬��������‫س‬‫ونن‬،ً‫ا‬‫دائم‬ ‫مشغولين‬ ‫نبدو‬ ‫عندما‬ ،‫�يء‬��������‫ش‬ ‫أي‬ ‫لتغيير‬‫تغيير‬ ‫تقبل‬ ‫�دم‬��������‫ع‬ ‫في‬ ‫�ة‬��������‫س‬‫ا‬‫ر‬‫ش‬ ‫أكثر‬ ‫يجعلنا‬ ‫فهذا‬‫التي‬ ‫الفوضى‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬‫و‬ ،‫عليه‬ ‫نحن‬ ‫�ا‬��������‫م‬.‫نفقدها‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ً‫ال‬‫أعما‬ ‫تسمى‬‫ة‬‫ر‬‫بالفك‬ ‫ات‬‫و‬‫�ن‬��������‫س‬‫ل‬ ‫تنت‬ُ‫ف‬ ‫لقد‬ ‫كذلك؟‬ ‫�ر‬��������‫م‬‫األ‬ ‫هل‬‫التي‬ ‫المهام‬ ‫عن‬ ‫يعتذرون‬ ‫الذين‬ ‫الناس‬ ‫بأن‬ ‫القائلة‬،‫األعمال‬ ‫من‬ ‫�ر‬��������‫ي‬‫الكث‬ ‫ينجزون‬ ‫ال‬ ‫�م‬��������‫ه‬‫من‬ ‫طلب‬ُ‫ت‬‫لكن‬ ،‫�يء‬��������‫ش‬ ‫أي‬ ‫المطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫�ون‬��������‫ق‬‫يحق‬ ‫ال‬‫و‬‫في‬ ”‫توم‬ ‫“ماركو‬ ‫ي‬‫�ار‬��������‫ش‬‫االست‬ ‫الخبير‬ ‫الحظ‬ ‫كما‬‫إعادة‬ ‫يمكنك‬ ‫بأنه‬ ”‫�ود‬��������‫ك‬‫“الر‬ ،2001 ‫عام‬ ‫كتابه‬‫حول‬ ‫�ية‬��������‫س‬‫األسا‬ ‫اضات‬‫ر‬‫االفت‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫التفكير‬‫تنتظرك‬ ‫التي‬ ‫العمالقة‬ ‫الجديدة‬ ‫�رص‬��������‫ف‬‫ال‬‫و‬ ،‫عملك‬‫فهذه‬ ،ً‫ا‬‫حق‬ ‫يدها‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫األشياء‬ ‫على‬ ‫تركيزك‬ ‫عند‬‫تجلبها‬ ‫التي‬ ‫الوردية‬ ‫األحالم‬ ‫معظم‬ ‫ستبدد‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬.‫يعة‬‫ر‬‫الس‬ ‫الفرص‬ ‫هذه‬‫كل‬ ‫في‬ ‫يتأرجحون‬ ‫ال‬ ‫�بول‬��������‫س‬‫البي‬ ‫العبي‬ ‫أفضل‬‫لخطأ‬ ‫لالنتظار‬ ‫�ر‬��������‫ب‬‫الص‬ ‫لديهم‬ ‫�ب؛‬��������‫ع‬‫المل‬ ‫أرض‬‫وتحقيق‬ ‫ة‬‫ر‬‫الك‬ ‫ألخذ‬ ‫الفرصة‬ ‫تأتي‬ ‫حتى‬ ،‫�م‬��������‫ص‬‫الخ‬‫ين‬‫ر‬‫المدي‬ ‫كبار‬ ‫مع‬ ‫التعاقد‬ ،‫وبالمثل‬ ،‫ساحق‬ ‫هدف‬،Dropbox ‫مثل‬ ‫السيليكون‬ ‫ادي‬‫و‬ ‫في‬ ‫للشركات‬‫إرضائهم‬ ‫يصعب‬ Facebook and Palantirً‫ا‬‫مفتوح‬ ‫�اغر‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫المكان‬ ‫ترك‬ ‫يفضلون‬ ‫هم‬ ،‫كذلك‬،‫للوظيفة‬ ‫األفضل‬ ‫�ح‬��������‫ش‬‫المر‬ ‫يأتي‬ ‫حتى‬ ،‫ألشهر‬‫شخص‬ ‫مع‬ ‫الشاغر‬ ‫المكان‬ ‫لملء‬ ‫ع‬‫التسر‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬‫هذه‬ ‫متطلبات‬ ‫�ع‬��������‫م‬ ‫مكاناته‬‫إ‬�‫و‬ ‫اته‬‫ر‬‫قد‬ ‫�ب‬��������‫س‬‫تتنا‬ ‫ال‬‫تبديد‬ ‫في‬ ‫المشاكل‬ ‫اع‬‫و‬‫أن‬ ‫كل‬ ‫يدركون‬ ‫هم‬ ،‫الوظيفة‬.‫الخاطيء‬ ‫اإلختيار‬ ‫عند‬ ‫الوقت‬ً‫ا‬‫ر‬‫دو‬ ‫يلعب‬ ”‫“ال‬ ‫�ول‬��������‫ق‬ ‫ألهمية‬ ‫ائع‬‫ر‬‫ال‬ ‫�ار‬��������‫ب‬‫االخت‬،‫بها‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ ‫طبيعة‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ً‫ا‬���������‫ي‬‫حيو‬‫في‬ ‫عليها‬ ‫�ون‬��������‫ك‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ‫�ي‬��������‫ت‬‫ال‬ ‫�خصية‬��������‫ش‬‫ال‬‫و‬.‫المستقبل‬‫على‬ ‫عليك‬ ‫ستوفر‬ ،”‫“ال‬ ‫تقول‬ ‫حين‬ ‫�جاعة‬��������‫ش‬‫ال‬‫المدى‬ ‫على‬ ‫�تعانيه‬��������‫س‬ ‫مما‬ ‫الكثير‬ ‫يب‬‫ر‬‫الق‬ ‫المدى‬‫بعض‬ ‫في‬ ً‫ا‬���������‫ئ‬‫خاط‬ ‫فضك‬‫ر‬ ‫يكون‬ ‫�ا‬��������‫م‬‫ب‬‫ر‬ ،‫�د‬��������‫ي‬‫البع‬‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ذلك‬ ‫لكن‬ ،‫بالطبع‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫وليس‬ ‫�ان‬��������‫ي‬‫األح‬‫بعد‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫�ذت‬��������‫خ‬‫ات‬ ‫قد‬ ‫دمت‬ ‫ما‬ ‫عليك‬ ‫�ر‬��������‫ث‬‫يؤ‬ ‫ال‬‫سيجعلك‬ ‫هذا‬ ،‫تجالية‬‫ر‬‫اإل‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫وبعيد‬ ‫متأنية‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬‫فهناك‬ ‫فرصة‬ ‫�رت‬��������‫س‬‫خ‬ ‫ذا‬‫إ‬�‫و‬ ،‫به‬ ‫قمت‬ ‫مما‬ ً‫ا‬‫مطمئن‬.‫األعمال‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫وهكذا‬ ،‫بانتظارك‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫فرص‬‫وعيك‬ ‫لكن‬ ،‫�هل‬��������‫س‬‫ال‬ ‫باألمر‬ ‫ليس‬ ”‫“ال‬ ‫تقول‬ ‫أن‬‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫كي‬ ‫الدافع‬ ‫�يعطيك‬��������‫س‬ ،ً‫ا‬‫حق‬ ‫يد‬‫ر‬‫ت‬ ‫�ا‬��������‫م‬‫ب‬‫في‬ ‫�قة‬��������‫ش‬‫م‬ ‫تجد‬ ‫ولن‬ ،‫مصلحتك‬ ‫ألجل‬ ”‫“ال‬ ‫كلمة‬‫المفضلة‬ ‫عادتك‬ ‫وستصبح‬ ،‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫مع‬ ‫ذلك‬.‫ألعمالك‬ ‫اختيارك‬ ‫حسن‬ ‫في‬‫يمكنك‬ ‫الذي‬ ‫»ما‬ : ‫نفسك‬ ‫اسأل‬‫العالم‬ ‫ليصبح‬ ‫تفعله‬ ‫أن‬.»‫أفضل؟‬
  14. 14. 16‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫جيمس‬ ‫جيفري‬ - 2013 ‫لعام‬ ‫رائعة‬ ‫تحفيزية‬ ‫مقولة‬ 12”‫إنجازاتك‬ ‫ألعظم‬ ‫األساسي‬ ‫والمخطط‬ ‫روحك‬ ‫بنات‬ ‫ألنها‬ ‫وأحالمك‬ ‫لرؤياك‬ ‫مقدرًا‬ ‫“كن‬.‫هيل‬ ‫نابليون‬.‫تريسي‬ ‫براين‬ ”‫نخافه‬ ‫ما‬ ‫وليس‬ ‫نريده‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الواعي‬ ‫عقلنا‬ ‫يركز‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫النجاح‬ ‫“مفتاح‬‫ديل‬ ”‫عليه‬ ‫تحصل‬ ‫ما‬ ‫تريد‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫والسعادة‬ ،‫تريد‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تحصل‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫“النجاح‬.‫كارنيجي‬‫الوظائف‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ,‫المبيعات‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫لتحقيق‬ ‫أساسية‬ ‫“العوائق‬.‫ماندينو‬ ‫أوغ‬ ”‫اإلخفاقات‬ ‫من‬ ‫والعديد‬ ‫الكفاح‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫بعد‬ ‫فقط‬ ‫النجاح‬ ‫يأتي‬ ,‫الهامة‬‫تقرر‬ ‫لم‬ ‫فأنت‬ ‫األفعال‬ ‫توجد‬ ‫لم‬ ‫إن‬ ،‫جديدة‬ ‫بأفعال‬ ‫قيامك‬ ‫بواقع‬ ‫يقاس‬ ‫الحقيقي‬ ‫«القرار‬.‫روبنز‬ ‫توني‬ ”‫بجدية‬‫تنتظر‬ ‫حوائط‬ ‫بال‬ ‫كمدينة‬ ،‫حيلة‬ ‫بال‬ ‫فأنت‬ ‫غضبك‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫كنت‬ ‫“إذا‬.‫األمثال‬ ‫كتاب‬ ”‫عليها‬ ‫هجم‬ُ‫ي‬ ‫أن‬‫بشكل‬ ‫يوضح‬ ‫األفضل‬ ‫الشخص‬ ،‫كالميًا‬ ‫يفسر‬ ‫الجيد‬ ‫الشخص‬ ،‫خبر‬ُ‫ي‬ ‫العادي‬ ‫“الشخص‬.‫ماكاي‬ ‫هارفي‬ ”‫بأنفسهم‬ ‫ليحكموا‬ ‫اآلخرين‬ ‫لهم‬ُ‫ي‬ ‫العظيم‬ ‫الشخص‬ ،‫مرئي‬‫مع‬ ‫حتى‬ ‫دائم‬ ‫بشكل‬ ‫عليها‬ ‫الحصول‬ ‫يجب‬ ‫أشياء‬ ‫هي‬ ‫واإلختيارات‬ ‫واإلمتيازات‬ ‫“الحرية‬.‫فانس‬ ‫جاك‬ .”‫المشاكل‬ ‫خشية‬.‫رون‬ ‫جيم‬ ”‫فيه‬ ‫لتحيا‬ ‫تملكه‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫المكان‬ ‫فهو‬ ‫بجسدك‬ ‫“اهتم‬‫في‬ ‫اآلخرين‬ ‫ساعدت‬ ‫إذا‬ ‫ببساطة‬ ،‫الحياة‬ ‫في‬ ‫تتمناه‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫تحصل‬ ‫أن‬ ‫“يمكنك‬.‫زيجلر‬ ‫زيج‬ ”‫يريدون‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الحصول‬‫فيها‬ ‫فشلت‬ ‫التي‬ ‫المرات‬ ‫عدد‬ ‫مع‬ً ‫طرديا‬ ‫تتناسب‬ ‫فيها‬ ‫نجحت‬ ‫التي‬ ‫المرات‬ ‫“عدد‬.‫هوبكنز‬ ‫توم‬ ”‫المحاولة‬ ‫في‬ ‫واستمررت‬.‫جودين‬ ‫سيث‬ ”‫نفسك‬ ‫من‬ ‫بكثير‬ ‫أكبر‬ ‫شيء‬ ‫لبناء‬ ‫تحتاجه‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫تملك‬ ‫“أنت‬
  15. 15. 17 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬‫بالعرفان‬ ‫له‬ ‫تدين‬ ‫حياتك‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫أوجد‬‫قضية‬ ‫هامشي‬ ‫موضوع‬ ‫من‬ ‫تخلق‬ ‫أن‬ ‫باستطاعتك‬. ‫كبيرة‬‫يظل‬ ‫ال‬ ‫الس��لبي‬ ‫المنطق‬ ‫أن‬ ‫ثق‬ ‫ولكن‬ ،‫مراحل��ه‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫صحيح‬ ‫جدال��ك‬ ‫س��يكون‬ ‫ربم��ا‬. ‫البعيد‬ ‫المدى‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫صامد‬‫على‬ ‫تبرهن‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫باس��تطاعتك‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫حتى‬ ،ً‫ا‬‫زائف‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫الس��لبي‬ ‫المنطق‬ ‫إن‬. ً‫ا‬‫دائم‬ ‫لك‬ ‫يحدث‬ ‫سيء‬ ‫شيء‬ ‫وجود‬. ‫كذلك‬ ‫لك‬ ‫يحدث‬ ‫إيجابي‬ ‫شيء‬ – ‫–دائمًا‬ ‫فهناك‬‫على‬ ً‫ا‬‫مركز‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬ ‫تراه‬ ‫كي‬ ‫العناء‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫قلي‬ ‫منك‬ ‫تتطلب‬ ‫الجيد‬ ‫الش��يء‬ ‫هذا‬ ‫رؤية‬ ‫إن‬. ‫فقط‬ ‫السلبي‬ ‫الجانب‬. ‫األحوال‬ ‫أفضل‬ ‫في‬ ‫حايد‬ُ‫م‬ ‫مكان‬ ‫إنه‬ ،ً‫ا‬‫سيئ‬ ً‫ا‬‫مكان‬ ‫ليس‬ ‫وكذلك‬ ، ً‫ال‬‫جمي‬ ً‫ا‬‫مكان‬ ‫ليس‬ ‫العالم‬ ‫إن‬. ‫لها‬ ً‫ال‬‫ح‬ ‫تجد‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫آالمك‬ ‫عليك‬ ‫تمليها‬ ‫التي‬ ‫الحالة‬ ‫تختلق‬ ‫إنك‬. ‫خيفة‬ُ‫م‬ ‫حولك‬ ‫األشياء‬ ‫كل‬ ‫تجد‬ ،ً‫ا‬‫خائف‬ ‫تكون‬ ‫فعندما‬. ‫واليأس‬ ‫المعاناة‬ ‫سوى‬ ‫ترى‬ ‫ال‬ ‫فإنك‬ ،ً‫ا‬‫مجروح‬ ‫تكون‬ ‫وعندما‬. ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫بك‬ ‫يتربصون‬ ‫واألعداء‬ ‫المؤامرات‬ ‫ترى‬ ‫فإنك‬ ،ً‫ا‬‫غاضب‬ ‫تكون‬ ‫وعندما‬،‫تستحقه‬ ‫الذي‬ ‫العقاب‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫وتقبله‬ ‫اإلحباط‬ ‫عن‬ ‫بنفسك‬ ‫تبحث‬ ‫فإنك‬ ،‫بالذنب‬ ‫تشعر‬ ‫وعندما‬. ‫التقدم‬ ‫في‬ ‫رغبتك‬ ‫تفقد‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬. ‫السلبيات‬ ‫تلك‬ ‫بكل‬ ‫مرورك‬ ‫أثناء‬ ‫لك‬ ‫يعلق‬ ‫جيد‬ ‫شيء‬ ‫هناك‬ ‫إن‬ ‫بالطبع‬. ‫الجيد‬ ‫الشيء‬ ‫ذلك‬ ‫توجد‬ ‫أن‬ ‫حاول‬. ‫إيجاده‬ ‫إلى‬ ‫قادك‬ ‫لمن‬ ‫باالمتنان‬ ‫اشعر‬‫جيد‬ ‫شيء‬ ‫أعظم‬ ‫هو‬ ‫الجيدة‬ ‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫بحثك‬ ‫إن‬. ‫ستجده‬
  16. 16. 18‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬
  17. 17. ‫مؤسسة‬‫للديكور‬ ‫يوسف‬ ‫أحمد‬‫خارجي‬ - ‫داخلي‬ ‫تصميم‬‫حدائق‬ ‫تصميم‬‫ديكور‬ ‫تنفيذ‬07866434660799700248hmdezign@gmail.com‫أيديكم‬ ‫بين‬ ‫الديكور‬ ‫و‬ ‫الداخلي‬ ‫التصميم‬ ‫في‬ ‫خبراتنا‬ ‫جميع‬ ‫نضع‬
  18. 18. 20‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬6‫التحرير‬ ‫أسرة‬‫ال‬ ‫أشياء‬‫عن‬ ‫تعرفها‬‫نجاح‬‫لي‬ ‫بروس‬
  19. 19. 21 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬.‫الجامعية‬ ‫دراسته‬ ‫نه‬ُ‫ي‬ ‫لم‬ -1‫وحصل‬ ،‫كونغ‬ ‫�غ‬��������‫ن‬‫هو‬ ‫في‬ ‫اهقة‬‫ر‬‫الم‬ ‫�ن‬��������‫س‬ ‫قضى‬‫�ة‬��������‫س‬‫ممار‬ ‫وبعد‬ ،‫القتالية‬ ‫األلعاب‬ ‫في‬ ‫ائز‬‫و‬‫الج‬ ‫على‬‫عائلة‬ ‫قررت‬ ،‫�رطة‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫مركز‬ ‫إلى‬ ‫�ه‬��������‫ت‬‫قاد‬ ‫دموية‬.‫فيها‬ ‫ولد‬ ‫الذي‬ ‫البلد‬ ‫يكا‬‫ر‬‫أم‬ ‫إلى‬ ‫إرساله‬ ‫بروس‬‫قرر‬ ،‫الجامعية‬ ‫سنته‬ ‫نهاية‬ ‫وفي‬ ،1964 ‫عام‬ ‫في‬‫في‬ ‫�ع‬��������‫س‬‫للتو‬ ‫�ه‬��������‫س‬‫نف‬ ‫يس‬‫ر‬‫وتك‬ ‫الجامعة‬ ‫ترك‬ ‫بروس‬‫إلى‬ ‫بذلك‬ ‫انضم‬‫و‬ ،‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫فنون‬ ‫مدارس‬‫الجامعة‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫يتخرج‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫المبدعين‬ ‫�وف‬��������‫ف‬‫ص‬‫ا‬‫و‬‫حقق‬ ‫لكنهم‬ ،‫�س‬��������‫ت‬‫غي‬ ‫وبيل‬ ‫�ز‬��������‫ب‬‫جو‬ ‫�تيف‬��������‫س‬ ‫مثل‬.‫حياتهم‬ ‫من‬ ‫الحق‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫ضخمة‬ ‫نجاحات‬،‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬ !‫أحمق‬ ‫كان‬ ‫بروس‬ ‫أن‬ ‫�ول‬��������‫ق‬‫ن‬ ‫ال‬ ‫كي‬‫يغادر‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫ذلك‬ ‫�ي‬��������‫ف‬ ‫ورؤية‬ ‫�فة‬��������‫س‬‫فل‬ ‫لديه‬ ‫كانت‬‫تترك‬ ‫أن‬ ‫لك‬ ‫�ول‬��������‫ق‬‫ن‬ ‫ال‬ ‫لكننا‬ - ‫�نطن‬��������‫ش‬‫ا‬‫و‬ ‫جامعة‬‫بروس‬ ‫بطلنا‬ ‫لكن‬ - ‫صحيح‬ ‫غير‬ ‫فهذا‬ !‫�ة‬��������‫ع‬‫الجام‬،‫الخطوة‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫التخاذ‬ ‫الخاص‬ ‫شغفه‬ ‫لديه‬ ‫كان‬‫يمنعه‬ ‫لم‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ،‫هو‬ ‫ه‬‫ر‬‫لتقدي‬ ‫�ود‬��������‫ع‬‫ي‬ ‫األمر‬ ‫وهذا‬.‫غباته‬‫ر‬ ‫تحقيق‬ ‫من‬ ‫جامعية‬ ‫درجة‬ ‫إلى‬ ‫اإلفتقار‬‫فنون‬ ‫يمارس‬ ‫لم‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ -2‫بعد‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬.‫اإلصابة‬‫“الدبور‬ ‫�ه‬��������‫م‬‫أفال‬ ‫�لة‬��������‫س‬‫سل‬ ‫مع‬ ،1970 ‫عام‬ ‫في‬‫إلى‬ ‫تعرض‬ ،‫بطولته‬ ‫في‬ ‫�ارك‬��������‫ش‬ ‫الذي‬‫و‬ ”‫األخضر‬،‫فيه‬ ‫العمل‬ ‫إلغاء‬ ‫إلى‬ ‫دعته‬ ‫ومالية‬ ‫صحية‬ ‫مشاكل‬‫صحيح‬ ‫بشكل‬ ‫االحماء‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫بروس‬ ‫فشل‬ ‫فقد‬‫أصيب‬‫و‬ ‫له‬ ‫�ب‬��������‫ي‬‫ر‬‫التد‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫من‬ ‫�دة‬��������‫ح‬‫ا‬‫و‬ ‫أثناء‬.‫ه‬‫ر‬‫ظه‬ ‫في‬ ‫إصابة‬،‫اش‬‫ر‬‫الف‬ ‫في‬ ‫يح‬‫ر‬‫يست‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫بأن‬ ‫األطباء‬ ‫ه‬‫ر‬‫أخب‬،‫ثانية‬ ‫لذلك‬ ‫يعود‬ ‫لن‬ ‫فهو‬ ،‫فو‬ ‫الكونغ‬ ‫�ى‬��������‫س‬‫ين‬ ‫أن‬‫و‬‫كل‬ ‫يرجع‬ ‫فبروس‬ ،‫المقاييس‬ ‫بكل‬ ‫صدمة‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬،‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫�ون‬��������‫ن‬‫ف‬ ‫علم‬ ‫إلى‬ ،‫تعلمه‬ ‫�يء‬��������‫ش‬‫ماثلة‬ ‫الت‬‫ز‬ ‫�ا‬��������‫م‬ ‫التي‬ ‫المالية‬ ‫�اوف‬��������‫خ‬‫الم‬ ‫أن‬ ‫غير‬‫أشهر‬ ‫لثالثة‬ ‫ستقعده‬ ‫التي‬ ‫الصحية‬ ‫وحالته‬ ،‫أمامه‬‫لثالثة‬ ‫تمدد‬ ‫بما‬‫ر‬‫و‬ ،‫اش‬‫ر‬���������‫ف‬‫ال‬ ‫في‬ ‫�يقضيها‬��������‫س‬ ‫قادمة‬.‫ى‬‫أخر‬ ‫شهور‬‫ألي‬ ‫�ماح‬��������‫س‬‫ال‬ ‫رفض‬ ،‫الحين‬ ‫ذلك‬ ‫حتى‬ ‫�ن‬��������‫ك‬‫ ول‬‫العمل‬ ‫�ه‬��������‫ن‬‫يمك‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫�إذا‬��������‫ف‬ ،‫�ه‬��������‫ف‬‫يوق‬ ‫أن‬ ‫�يء‬��������‫ش‬‫وخالل‬ ،‫بعقله‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫فهو‬ ،‫�ده‬��������‫س‬‫بج‬‫ه‬‫ر‬‫أفكا‬ ‫كتب‬ ،‫كبير‬ ‫بنهم‬ ‫كتب‬ ‫�تة‬��������‫س‬‫ال‬ ‫األشهر‬ ‫تلك‬‫التي‬ ‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫فنون‬ ‫في‬ ‫أساليبه‬‫و‬ ‫الخاصة‬‫كتب‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ،‫�هر‬��������‫ش‬‫أ‬ ‫�تة‬��������‫س‬ ‫غضون‬ ‫وفي‬ ،‫يحبها‬‫هذا‬ ‫كل‬ ‫وفي‬ .‫مالحظاته‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫كتب‬ ‫ثمانية‬‫العودة‬ ‫على‬ ‫ته‬‫ر‬‫قد‬ ‫بعدم‬ ‫األدلة‬ ‫من‬ ‫غم‬‫وبالر‬ ،‫الوقت‬‫لن‬ ‫بأنه‬ ‫اإلعتقاد‬ ‫رفض‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫عليه‬ ‫كان‬ ‫لما‬ ‫ثانية‬.ً‫ا‬‫جديد‬ ً‫ا‬‫اقع‬‫و‬ ‫ستخلق‬ ‫ه‬‫ر‬‫أفكا‬ ‫أن‬ ‫يؤمن‬ ‫وكان‬ ،‫يشفى‬‫أقل‬ ‫من‬ ‫تحققت‬ ‫إنجازاته‬ ‫أعظم‬ -3.‫انتصاراته‬‫ما‬ ‫هو‬ ‫للعالم‬ ‫�ي‬��������‫ل‬ ‫بروس‬ ‫�هامات‬��������‫س‬‫إ‬ ‫أعظم‬ ‫كان‬‫له‬ ‫كانت‬ ،‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫�ون‬��������‫ن‬‫ف‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫قدمه‬.‫النفس‬ ‫عن‬ ‫للدفاع‬ ‫ونظام‬ ‫فلسفة‬‫معلمي‬ ‫أفضل‬ ‫من‬ ‫احد‬‫و‬ ‫أظهر‬ ‫الذي‬ ،‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫�ي‬��������‫ف‬‫لم‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫كفاءة‬ ‫األكثر‬‫و‬ ‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫فنون‬.‫القتالية‬ ‫معاركه‬ ‫تكن‬‫أ‬‫ر‬‫تج‬ ‫ألنه‬ ،‫لي‬ ‫بروس‬ ‫�ن‬��������‫ع‬‫ط‬ ،1960 ‫عام‬ ‫ففي‬‫الصينية‬ ‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫فنون‬ ‫ار‬‫ر‬‫أس‬ ‫كشف‬ ‫على‬‫ح‬‫وجر‬ ،‫فيه‬ ‫وفاز‬ ‫قتال‬ ‫في‬ ‫ودخل‬ .‫الصينيين‬ ‫�ر‬��������‫ي‬‫لغ‬
  20. 20. 22‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫التفكير‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫مضط‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ ،ً‫ا‬‫بليغ‬ ً‫ا‬‫جرح‬ ‫�ه‬��������‫ل‬‫خال‬‫في‬ ‫القتال‬ ‫ينهي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫من‬ ‫غم‬‫الر‬ ‫على‬.‫دقائق‬ ‫ثالث‬ ‫استمرت‬ ‫المعركة‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ،‫دقيقة‬‫األساليب‬ ‫بأن‬ ‫يؤمن‬ ‫بروس‬ ‫كان‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬‫فنون‬ ‫في‬ ‫التقليدي‬ ‫المحتوى‬ ‫لتطوير‬ ‫بحاجة‬ ‫القتالية‬‫األكثر‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫�اليب‬��������‫س‬‫أ‬ ‫فتابع‬ ،‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫فنون‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫يح‬‫ر‬‫بتش‬ ‫وقام‬ ،ً‫ا‬‫ر‬‫تطو‬.‫العالم‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫األفضل‬ ‫األسلوب‬ ‫ليجعله‬.‫منه‬ ‫سرقت‬ ‫فرص‬ -4،‫�هولة؟‬��������‫س‬‫ب‬ ‫ة‬‫ر‬‫�ه‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫على‬ ‫بروس‬ ‫�ل‬��������‫ص‬‫ح‬ ‫هل‬‫ات‬‫ر‬‫المها‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫يمتلك‬ ‫�خص‬��������‫ش‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫خصوص‬‫معه؟‬ ‫للتوقيع‬ ً‫ا‬‫ضجيج‬ ‫أحدثت‬ ‫هوليوود‬ ،‫المذهلة‬‫يستطع‬ ‫لم‬ ،”‫األخضر‬ ‫“الدبور‬ ‫سلسلة‬ ‫إلغاء‬ ‫بعد‬‫في‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫يونية‬‫ز‬‫تلف‬ ‫�ال‬��������‫م‬‫أع‬ ‫على‬ ‫العثور‬ ‫بروس‬‫“الناي‬ ‫يسمى‬ ‫فيلم‬ ‫ع‬‫�رو‬��������‫ش‬‫م‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ،‫9691م‬‫وآماال‬ ‫هائلة‬ ‫جهود‬ ‫�ه‬��������‫ي‬‫ف‬ ‫بذل‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ،”‫�ت‬��������‫م‬‫الصا‬.‫ة‬‫ر‬‫كبي‬‫�يئة‬��������‫س‬ ‫ة‬‫ر‬‫فك‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫بلده‬ ‫�ى‬��������‫ل‬‫إ‬ ‫العودة‬ ‫�ت‬��������‫ن‬‫كا‬‫مالية‬ ‫ثة‬‫ر‬‫كا‬ ‫وكان‬ ،‫�اكل‬��������‫ش‬‫الم‬ ‫له‬ ‫وستسبب‬ ‫للغاية‬‫إلى‬ ‫ج‬‫للخرو‬ ‫ليندا‬ ‫زوجته‬ ‫اضطرت‬ ،‫األفق‬ ‫في‬ ‫ح‬‫تلو‬‫عاية‬‫لر‬ ‫المنزل‬ ‫في‬ ‫جلس‬ ‫بروس‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫العمل‬.‫إصابته‬ ‫من‬ ‫يح‬‫ر‬‫يست‬ ‫وحتى‬ ‫األطفال‬”‫اذرز‬‫ر‬‫ب‬ ‫نر‬‫ر‬‫ا‬‫و‬“ ‫شركة‬ ‫اتصلت‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫وخالل‬‫المساعدة‬ ‫منه‬ ‫ا‬‫و‬‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫األمل؛‬ ‫من‬ ‫بصيص‬ ‫له‬ ‫لتفتح‬‫الدفاع‬ ‫فنون‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫يونية‬‫ز‬‫تلف‬ ‫�لة‬��������‫س‬‫سل‬ ‫لتطوير‬‫كثير‬ ..‫عديدة‬ ً‫ا‬‫ر‬‫أفكا‬ ‫وقدم‬ ‫بعمق‬ ‫شارك‬ ،‫النفس‬ ‫عن‬‫تكن‬ ‫ولم‬ ،‫يوني‬‫ز‬‫التلف‬ ‫المسلسل‬ ‫في‬ ‫استخدمت‬ ‫منها‬.‫ادين‬‫ر‬‫كا‬ ‫لديفيد‬ ‫ولكن‬ ،‫لي‬ ‫لبروس‬ ‫البطولة‬”‫اذرز‬‫ر‬‫ب‬ ‫نر‬‫ر‬‫ا‬‫و‬“ ‫�ركة‬��������‫ش‬ ‫فت‬‫ر‬‫اعت‬ ‫الحق‬ ‫وقت‬ ‫وفي‬‫ببالهم‬ ‫يخطر‬ ‫لم‬ ‫أنهم‬ ،‫الثقيلة‬ ‫�اركته‬��������‫ش‬‫م‬ ‫من‬ ‫غم‬‫بالر‬.‫الدور‬ ‫في‬ ‫مشاركته‬ ً‫ا‬‫أبد‬‫دفعت‬ ‫التي‬ ‫�ة‬��������‫ش‬‫الق‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ،‫المفارقات‬ ‫ومن‬‫يدعى‬ ‫كونج‬ ‫هونج‬ ‫أفالم‬ ‫لمنتج‬ ً‫ا‬‫عرض‬ ‫ليقبل‬ ‫بروس‬‫إلى‬ ‫به‬ ‫يدفع‬ ‫سوف‬ ‫الذي‬ ‫الفيلم‬ ‫لبطولة‬ ‫تشاو‬ ‫يموند‬‫ر‬.‫الكبير‬ ‫السيد‬ ،‫النجومية‬‫التقى‬ ‫عندما‬ ،‫نجاح‬ ‫إلى‬ ‫�ته‬��������‫س‬‫انتكا‬ ‫بروس‬ ‫ل‬ّ‫حو‬،‫فقط‬ ‫“انتظر‬ : ‫له‬ ‫بروس‬ ‫قال‬ ،‫األولى‬ ‫ة‬‫ر‬‫للم‬ ‫يموند‬‫ر‬.”‫العالم‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫الصيني‬ ‫النجم‬ ‫سأكون‬ ‫أنا‬.‫انقطاع‬ ‫بال‬ ‫الممارسة‬ -5‫بانتظام‬ ‫يتدرب‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫سجالت‬ ‫هناك‬ ‫كان‬‫على‬ ‫القفز‬ ‫لعبة‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫ألف‬ ‫يعادل‬ ‫بما‬ ً‫ا‬���������‫ي‬‫يوم‬ ..!‫الحبل‬.‫للقراءة‬ ‫متعطشًا‬ ‫كان‬ -6‫البحث‬ ‫ودائم‬ ‫الكتب‬ ‫من‬ ‫�عة‬��������‫س‬‫ا‬‫و‬ ‫مكتبة‬ ‫لديه‬ ‫كان‬‫يكن‬ ‫لم‬ ،‫المعلومات‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫المكتبات‬ ‫�ي‬��������‫ف‬‫الدفاع‬ ‫فنون‬ ‫عن‬ ‫تتحدث‬ ‫التي‬ ‫الكتب‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫شغفه‬‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫اهتماماته‬ ‫تعددت‬ ‫ولكن‬ ،‫النفس‬ ‫�ن‬��������‫ع‬‫اءة‬‫ر‬‫للق‬ ً‫ا‬‫مهتم‬ ‫وكان‬ ،‫�خصي‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫النمو‬‫و‬ ‫�ر‬��������‫ي‬‫التطو‬‫�نت‬��������‫س‬‫فن‬ ‫نورمان‬ ،‫هيل‬ ‫نابليون‬ ‫مثل‬ ‫الكتاب‬ ‫لكبار‬.‫ستون‬ ‫وكليمان‬ ‫بيل‬‫عام‬ ‫ففي‬ ،ً‫ا‬‫ر‬���������‫ي‬‫كث‬ ‫�خصية‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫�ن‬��������‫م‬‫آ‬‫الكبير‬ ‫السيد‬ ‫األول‬ ‫فيلمه‬ ‫من‬ ‫سنتين‬ ‫وقبل‬ ،1969
  21. 21. 23 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬ً‫ا‬‫ر‬‫أج‬ ‫األعلى‬ ‫النجم‬ ‫سأكون‬ ،‫لي‬ ‫بروس‬ ، ‫“أنا‬ : ‫قال‬‫أقدم‬ ‫�وف‬��������‫س‬ ،‫المقابل‬ ‫وفي‬ ،‫المتحدة‬ ‫اليات‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬‫ابتداء‬‫و‬ ،‫جودة‬ ‫�ل‬��������‫ض‬‫األف‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫إثا‬ ‫األكثر‬ ‫العروض‬‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫العالمية‬ ‫ة‬‫ر‬‫الشه‬ ‫سأحقق‬ ،1970 ‫عام‬ ‫من‬‫تي‬‫ز‬‫بحو‬ ‫سيكون‬ 1989 ‫عام‬ ‫نهاية‬ ‫حتى‬ ‫فصاعدا‬‫التي‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بالط‬ ‫�أعيش‬��������‫س‬‫و‬ .$ 10000000 ‫مبلغ‬.‫الداخلية‬ ‫السعادة‬‫و‬ ‫الهدوء‬ ‫أحقق‬‫و‬ ،‫أفضلها‬‫لي‬ ‫بروس‬ ‫نجاح‬ ‫مفتاح‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ،‫إذن‬‫المذهل؟‬‫ما‬ ‫إذا‬ : ً‫ال‬‫ا‬‫ؤ‬���������‫س‬ ‫�ألتك‬��������‫س‬ ،‫المقالة‬ ‫هذه‬ ‫بداية‬ ‫في‬‫لبروس‬ ‫العظمة‬ ‫اصفات‬‫و‬‫م‬ ‫نفس‬ ‫بالفعل‬ ‫تمتلك‬ ‫كنت‬‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫فنون‬ ‫ليس‬ ،‫�يء‬��������‫ش‬ ‫أي‬ ‫(في‬ ‫لي‬‫تطلقها؟‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ‫كيف‬ ،‫داخلك‬ ‫�ة‬��������‫س‬‫محبو‬ )‫فقط‬‫بروس‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫الك‬‫ؤ‬���������‫س‬ ‫على‬ ‫إجابتك‬ ‫يمكنه‬ ‫من‬‫بقيك‬ُ‫ي‬ ‫ما‬ ،‫المطلق‬ ‫اإلخالص‬‫و‬ ‫التفاني‬ ‫�ه؟‬��������‫س‬‫نف‬ ‫لي‬‫الالئقة‬ ‫المكانة‬ ‫�ك‬��������‫ي‬‫ويعيط‬ ،‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫عن‬ ً‫ا‬���������‫م‬‫متقد‬‫ات‬‫ر‬‫للقد‬ ‫�تمر‬��������‫س‬‫م‬ ‫تجديد‬ ‫عملية‬ ‫هي‬ ‫فالحياة‬ ،‫�ك‬��������‫ب‬،‫وقت‬ ‫وكل‬ ‫زمان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫بداخلك‬ ‫التي‬ ‫اإلمكانات‬‫و‬.‫عليه‬ ‫فستحصل‬ ‫األفضل‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تقرر‬ ‫وعندما‬.‫لي‬ ‫بروس‬ ،‫شكرًا‬‫آمن‬‫بقدرتك‬‫النجاح‬ ‫على‬‫فلن‬ ,‫والتفوق‬‫بك‬ ‫يؤمن‬‫تؤمن‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫أحد‬‫وقدرتك‬ ,‫بنفسك‬‫ما‬ ‫صنع‬‫على‬.‫غيرك‬ ‫يصنعه‬ ‫لم‬
  22. 22. ‫ت‬‫ن‬‫أ‬‫ن‬‫م‬ ‫ك‬‫ل‬‫م‬‫ت‬‫ا‬‫م‬ ‫ت‬‫ا‬‫ر‬‫د‬‫ق‬‫ل‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ه‬‫ؤ‬‫ي‬‫ي‬‫ف‬ ‫ن‬‫و‬‫ك‬‫ت‬‫ل‬,‫ة‬‫م‬‫د‬‫ق‬‫م‬‫ل‬‫ا‬.‫م‬‫د‬‫ق‬‫ت‬‫ف‬
  23. 23. 26‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫للـراغبين‬ ‫نصائح‬10‫مشروع‬ ‫بدء‬ ‫في‬‫تجاري‬،‫الجفيلي‬ ‫حمود‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬‫انطالقة‬ ‫برنامج‬ ‫مدير‬
  24. 24. 27 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬‫تكون‬ ‫ألن‬‫و‬ ‫ي‬‫تجار‬ ‫ع‬‫مشرو‬ ‫إلنشاء‬ ‫تتهيأ‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬‫هو‬ ‫األعمال‬ ‫يادة‬‫ر‬ ‫أن‬ ً‫ال‬‫و‬‫أ‬ ‫ـم‬‫ل‬‫فاع‬ ،‫أعمال‬ ‫ائد‬‫ر‬،‫ي‬‫تجار‬ ‫ع‬‫مشرو‬ ‫مجرد‬ ‫فقط‬ ‫وليس‬ ‫حياة‬ ‫أسلوب‬‫اد‬‫و‬‫ر‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫اسات‬‫ر‬‫فالد‬‫ات‬‫و‬‫السن‬ ‫في‬ ‫يعهم‬‫ر‬‫مشا‬ ‫تفشل‬ ‫ـمبتدئين‬‫ل‬‫ا‬ ‫األعمال‬‫الفشل‬ ‫أسباب‬ ‫معظم‬ ‫أن‬ ‫أيضا‬ ‫وتشير‬ ‫األولى‬‫أو‬ ‫خطة‬ ‫وجود‬ ‫وعدم‬ ،‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫سوء‬ ‫في‬ ‫تنحصر‬‫ية‬‫ر‬‫االستثما‬ ‫البيئة‬ ‫انعدام‬‫و‬ ،‫اضحة‬‫و‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬‫التي‬ ‫األخطاء‬ ‫بعض‬ ‫تفادي‬ ‫ـمحاولة‬‫ل‬‫و‬ ،‫الجيدة‬‫لكم‬ ‫أقدم‬ ‫ـمبتدئة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يع‬‫ر‬‫ـمشا‬‫ل‬‫ا‬ ‫أصحاب‬ ‫فيها‬ ‫يقع‬: ‫الهامة‬ ‫النصائح‬ ‫بعض‬‫العامة‬ ‫التجارة‬ ‫بقوانين‬ ‫التزم‬ -1‫إيجار‬ ‫ودفع‬ ‫الرخص‬ ‫تجديد‬ ‫على‬ ‫احرص‬‫وعامل‬ ،‫وقتها‬ ‫في‬ ‫العاملين‬ ‫أجور‬ ‫ودفع‬ ‫ـمحل‬‫ل‬‫ا‬‫تقديم‬ ‫وتجنب‬ ،‫حسنة‬ ‫معاملة‬ ‫وشركاءك‬ ‫بائنك‬‫ز‬‫على‬ ‫مضار‬ ‫له‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫منتج‬ ‫بيع‬ ‫أو‬ ‫خدمة‬.‫البيئة‬ ‫أو‬ ‫ـمجتمع‬‫ل‬‫ا‬ ‫أو‬ ‫الفرد‬‫الزبائن‬ ‫من‬ ‫قاعدة‬ ٍ‫ابن‬ -2‫وخدماتك‬ ‫منتجاتك‬ ‫عن‬ ‫للترويج‬ ‫يقة‬‫ر‬‫ط‬ ‫أفضل‬‫إلى‬ ‫ع‬ْ‫اس‬ ،‫الطيبة‬ ‫السمعة‬ ‫هي‬ ‫ـمحلية‬‫ل‬‫ا‬ ‫بيئتنا‬ ‫في‬‫بون‬‫ز‬ ‫لكل‬ ‫قدم‬ ،‫بائنك‬‫ز‬ ‫وجوه‬ ‫في‬ ‫بسمة‬ ‫تترك‬ ‫أن‬‫احرص‬‫و‬ ،‫إليك‬ ‫يعودون‬ ‫تجعلهم‬ ‫ة‬‫ز‬‫متمي‬ ‫خدمة‬،‫بائنك‬‫ز‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫أمين‬ ً‫ا‬‫صادق‬ ً‫ا‬‫خلوق‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫على‬‫فتنتهي‬ ‫ـمجامالت‬‫ل‬‫ا‬ ‫ة‬‫ر‬‫دائ‬ ‫في‬ ‫تقع‬ ‫أن‬‫و‬ ‫إياك‬ ‫ولكن‬‫عائد‬ ‫وجود‬ ‫لعدم‬ ‫الفشل‬ ‫نحو‬ ‫يتجه‬ ‫ع‬‫بمشرو‬.‫كافي‬ ‫دخل‬ ‫ومصدر‬‫الـمعنية‬ ‫الجهات‬ ‫مع‬ ‫تواصل‬ -3‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫ـمؤسسات‬‫ل‬‫ا‬ ‫لتنمية‬ ‫العامة‬ ‫ية‬‫ر‬‫ـمدي‬‫ل‬‫ا‬‫معنية‬ ‫الصناعة‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫التجا‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫بو‬ ‫ـمتوسطة‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫ـمتوسطة‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫ـمؤسسات‬‫ل‬‫ا‬ ‫قطاع‬ ‫بتطوير‬‫اتيجيات‬‫ر‬‫اإلست‬ ‫ووضع‬ ‫الترويج‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫اد‬‫و‬‫ر‬ ‫وتوجيه‬ ‫ـمجانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التد‬ ‫ات‬‫ر‬‫الدو‬ ‫وتقديم‬،‫الصناعة‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫التجا‬ ‫غرفة‬ ‫وكذلك‬ ،‫األعمال‬‫كيفية‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫الجهات‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫اصل‬‫و‬‫ت‬.‫خدماتهم‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬‫أخطائك‬ ‫من‬ ‫تعلم‬ -4،‫ي‬‫تجار‬ ‫ع‬‫مشرو‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫ارد‬‫و‬ ‫الفشل‬‫و‬ ‫الخطأ‬‫منها‬ ‫ويتعلم‬ ‫أخطائه‬ ‫الشخص‬ ‫يدرك‬ ‫أن‬ ‫ـمهم‬‫ل‬‫ا‬‫وتقبل‬ ‫ة‬‫ر‬‫الخب‬ ‫ذوي‬ ‫شاور‬ ،‫عنها‬ ‫يتغاضى‬ ‫ال‬‫و‬‫على‬ ‫الحصول‬ ‫إلى‬ ‫ع‬ْ‫اس‬‫و‬ ‫بل‬ ‫النصيحة‬ ‫منهم‬‫النقد‬ ‫امة‬‫و‬‫د‬ ‫في‬ ‫تسقط‬ ‫أن‬ ‫انتبه‬ ‫ولكن‬ ،‫النصيحة‬!.‫ينتقد‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫ينصح‬ ‫أن‬ ‫يعرف‬ ‫ال‬ ‫فالبعض‬‫قدراتك‬ ‫ر‬ ّ‫وطو‬ ‫تدرب‬ -5‫في‬ ‫معين‬ ‫حد‬ ‫عند‬ ‫تتوقف‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫عليك‬‫لكي‬ ‫ـمحاسبة‬‫ل‬‫ا‬ ‫تعلم‬ ،‫الشخصية‬ ‫اتك‬‫ر‬‫قد‬ ‫تطوير‬‫اتك‬‫ر‬‫قد‬ ‫ر‬ّ‫طو‬ ،‫ومصروفاتك‬ ‫اداتك‬‫ر‬‫إي‬ ‫بين‬ ‫ازن‬‫و‬‫ت‬‫ة‬‫ر‬‫دو‬ ‫خذ‬ ،‫منتجاتك‬ ‫أو‬ ‫خدماتك‬ ‫ج‬ّ‫لترو‬ ‫التسويقية‬.‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫اتك‬‫ر‬‫قد‬ ‫ر‬ّ‫لتطو‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫في‬‫اجتماعيا‬ ‫كن‬ -6‫على‬ ‫وتعرف‬ ‫الناس‬ ‫خالط‬ ،‫اليا‬‫ز‬‫انع‬ ‫تكن‬ ‫ال‬ً‫ا‬‫يوم‬ ‫يصبح‬ ً‫ا‬‫منافس‬ ‫بما‬‫ر‬‫فل‬ ،‫السوق‬ ‫في‬ ‫منافسيك‬.ً‫ا‬‫يك‬‫ر‬‫ش‬
  25. 25. 28‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫بالصبر‬ ‫تحلى‬ -7‫أن‬ ‫تتوقع‬ ‫ال‬ ،‫ج‬‫الفر‬ ‫مفتاح‬ ‫الصبر‬ ‫ـمثل‬‫ل‬‫ا‬ ‫يقول‬‫يع‬‫ر‬‫ـمشا‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعض‬ ،‫وليلة‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ‫باح‬‫ر‬‫األ‬ ‫تأتي‬‫تحقق‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫سنة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫عليها‬ ‫يمر‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬.ً‫ا‬‫باح‬‫ر‬‫أ‬‫مبتكرًا‬ ‫كن‬ -8‫ترويج‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫باألساليب‬ ً‫ا‬‫مقيد‬ ‫تكن‬ ‫ال‬‫ج‬‫اخر‬‫و‬ ‫اإلبداع‬ ‫عن‬ ‫ابحث‬ ،‫خدماتك‬ ‫أو‬ ‫منتجاتك‬‫منتجاتك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫اسع‬‫و‬ ،‫ـمألوف‬‫ل‬‫ا‬ ‫نطاق‬ ‫عن‬.‫عالية‬ ‫جودة‬ ‫ذات‬ ‫وخدماتك‬‫الراحة‬ ‫من‬ ‫قسطًا‬ ‫خذ‬ -9‫ة‬‫ر‬‫إلدا‬ ‫وقت‬ ‫خصص‬ !‫حق‬ ‫عليك‬ ‫لجسدك‬ ‫إن‬‫تنسى‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ‫اليوم‬ ‫أغلبية‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫إ‬�‫و‬ ‫مشروعك‬‫االجتماعية‬ ‫اماتك‬‫ز‬‫إللت‬‫و‬ ‫احة‬‫ر‬‫لل‬ ً‫ا‬‫وقت‬ ‫تخصص‬ ‫أن‬.‫النفس‬ ‫ولترويح‬‫الحديثة‬ ‫التقنيات‬ ‫استخدم‬ -10‫متناول‬ ‫في‬ ‫أصبحت‬ ‫اآللي‬ ‫الحاسب‬ ‫تقنيات‬‫مسك‬ ‫على‬ ‫يعينك‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫ى‬‫اشتر‬ ،‫الجميع‬‫حصر‬ ‫عليك‬ ‫يسهل‬ ‫آخر‬ ‫أو‬ ،‫الحسابات‬‫و‬ ‫الدفاتر‬‫اإللكترونية‬ ‫اقع‬‫و‬‫ـم‬‫ل‬‫ا‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫سجل‬ ،‫بضاعتك‬‫ر‬ّ‫طو‬ ،‫بك‬ ً‫ا‬‫خاص‬ ً‫ا‬‫إلكتروني‬ ً‫ا‬‫يد‬‫ر‬‫ب‬ ‫لك‬ ‫توفر‬ ‫التي‬‫بتطوير‬ ‫قم‬ ،‫خدماتك‬ ‫لترويج‬ ً‫ا‬‫إلكتروني‬ ً‫ا‬‫موقع‬‫عن‬ ‫منتجاتك‬ ‫ج‬ّ‫رو‬ ،‫بائنك‬‫ز‬ ‫مع‬ ‫اصل‬‫و‬‫للت‬ ‫مدونة‬.‫ة‬‫ر‬‫القصي‬ ‫الرسائل‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬‫نشرات‬ ‫بعمل‬ ‫ترغب‬ -‫في‬ ‫لموظفيك‬ ‫تثقيفية‬.‫المتعلمة‬ ‫مؤسستك‬‫في‬ ‫ترغب‬ ‫كتاب‬ ‫لديك‬ -.‫للجمهور‬ ‫ونشره‬ ‫إعداده‬‫بين‬ ‫نضعها‬ ،‫خدماتنا‬‫أعمال‬ ‫في‬ ‫أيديكم‬: ‫واإلخراج‬ ‫التنسيق‬.‫صفحة‬ 50 ‫كل‬ ‫كتاب‬ -.‫صفحة‬ 20 ‫كل‬ ‫مجلة‬ -.‫صفحة‬ 20 ‫كل‬ ‫نشرات‬ -‫فقط‬ 12.99$: ‫اآلن‬ ‫اطلبها‬info@edaraty.net
  26. 26. 29 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬ً‫ا‬‫دائم‬ ‫اقرأ‬‫ال‬ ‫ممن‬ ‫بكثي��ر‬ ‫أس��رع‬ ‫يتعلمون‬ ‫يق��رأون‬ ‫الذي��ن‬‫مهندس‬ ‫وهو‬ ‫لي‬ ً‫ا‬‫صديق‬ ‫يوم‬ ‫ذات‬ ‫قابلت‬ ,‫يق��رأون‬‫الكتب‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫إهدائه‬ ‫أحببت‬ ,‫أعمال‬ ‫ورجل‬,‫الذاتي‬ ‫والتطوير‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫تتحدث‬ ‫التي‬‫يتوقع‬ ‫لم‬ ‫ألنه‬ ‫استغرابه‬ ‫لي‬ ‫وأبدى‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫تفاجأ‬ ‫لقد‬‫أخبرني‬ ,‫دهشته‬ ّ‫ر‬‫س‬ ‫عن‬ ‫س��ألته‬ ,‫الهدية‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬‫يقرأ‬ ‫لم‬ ‫الجامعية‬ ‫دراس��ته‬ ‫من‬ ‫انتهى‬ ‫أن‬ ‫من��ذ‬ ‫أنه‬ً‫ا‬‫طبع‬ ( ‫البيت‬ ‫في‬ ‫مكتبة‬ ‫لديه‬ ‫وليس‬ ,ً‫ا‬‫واح��د‬ ً‫ا‬‫كتاب‬‫أبدى‬ ‫لقد‬ ) ‫للجامعة‬ ‫الدخول‬ ‫مشارف‬ ‫على‬ ‫أوالده‬‫الرائعة‬ ‫العادة‬ ‫هذه‬ ‫يغرس‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ‫الش��ديد‬ ‫أس��فه‬ ‫لي‬.‫أوالده‬ ‫نفوس‬ ‫في‬‫التي‬ ‫اإلنس��اني‬ ‫التعلم‬ ‫وس��ائل‬ ‫أهم‬ ‫م��ن‬ ‫الق��راءة‬,‫واألفكار‬ ‫والعلوم‬ ‫المعارف‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بها‬ ‫يكتسب‬‫وتربعت‬ ‫س��ادت‬ ‫األمم‬ ‫من‬ ‫أمة‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫ونحن‬ ,‫األدوات‬ ‫هذه‬ ‫بدون‬ ‫الحضارة‬ ‫عرش‬ ‫على‬‫لدينا‬ ً‫ا‬‫مس��لم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫المفروض‬ ‫فم��ن‬ ‫اقرأ‬ ‫أمة‬.‫البديهيات‬ ‫هذه‬‫تقوم‬ ,‫يوم‬ ‫كل‬ ‫غدائك‬ ‫وجبة‬ ‫تنس��ى‬ ‫ال‬ ‫بالتأكيد‬ ‫إنك‬‫أنك‬ ‫األدهى‬ ‫لكن‬ ,‫رائع‬ ‫شيء‬ ‫وهذا‬ ,‫جسدك‬ ‫بتغذية‬‫جسدك‬ ‫إدارة‬ ‫عن‬ ‫والمسئول‬ ‫األهم‬ ‫الشيء‬ ‫نس��يت‬ً‫ا‬‫حضاري‬ ً‫ا‬‫إنس��ان‬ ‫منك‬ ‫وتجعل‬ ‫بك‬ ‫ترتقي‬ ‫بطريقة‬‫ينطلق‬ ‫والذي‬ ,‫الس��ريع‬ ‫العلمي‬ ‫ر‬ّ‫و‬‫للتط‬ ً‫ا‬��‫ومواكب‬10 ‫كل‬ ‫ففي‬ ,‫األيام‬ ‫هذه‬ ‫وصفها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫بس��رعة‬‫أو‬ ‫اختراع‬ ‫ع��ن‬ ‫النور‬ ‫يرى‬ ‫بح��ث‬ ‫هناك‬ ‫دقائ��ق‬.‫أعظم‬ ‫خفي‬ ‫وما‬ ,‫جديد‬ ‫ابتكار‬‫على‬ ‫للتعليم‬ ‫ينظ��رون‬ ‫الغربية‬ ‫المجتمع��ات‬ ‫ف��ي‬‫تقارب‬ ‫لديهم‬ ‫الق��راءة‬ ‫ونس��بة‬ ,‫والمال‬ ‫الثروة‬ ‫أنه‬‫ربما‬ ‫هي‬ ‫بينما‬ ,‫للشخص‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كتاب‬ ‫األربعين‬,‫العربي‬ ‫عالمنا‬ ‫في‬ ‫الكتابين‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬‫الفقيرة‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫وحدها‬ ‫أس��بانيا‬ ‫تقوم‬ ‫كما‬‫العالم‬ ‫ينتجه‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫بإنتاج‬ ‫األوربي‬ ‫االتحاد‬ ‫في‬,‫تقرأ‬ ‫ال‬ ‫إق��رأ‬ ‫أمة‬ ,‫مخيف��ة‬ ‫أرقام‬ ‫ه��ذه‬ ,‫العرب��ي‬‫في‬ ‫الدارس��ين‬ ‫فتزايد‬ ,‫مقنع��ة‬ ‫أمية‬ ‫من‬ ‫وتعان��ي‬.!‫والعلوم‬ ‫الثقافة‬ ‫في‬ ‫ر‬ّ‫و‬‫تط‬ ‫يعكس‬ ‫ال‬ ‫الجامعات‬
  27. 27. 30‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫صناعة‬ ‫وفن‬ ‫زين‬‫السيارات‬
  28. 28. 31 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬ ‫عمران‬ ‫عمر‬ ‫ترجمة‬‫بصناعتها‬ ‫اليابانية‬ ‫الشركات‬ ‫اشتهرت‬ ‫لطالما‬.‫تصنعه‬ ‫ما‬ ‫عرض‬ َ‫إتقان‬ ُ‫تفتقد‬ ‫لكنها‬ ،‫المتقنة‬
  29. 29. 32‫العصري‬ ‫األعمال‬ ‫رجل‬ - ‫إدارتي‬ ‫مجلة‬‫شركة‬ ‫أقدم‬ .‫لتبقى‬ ‫بنى‬ُ‫ت‬ ‫�ركات‬��������‫ش‬‫ال‬ ،‫اليابان‬ ‫في‬‫جومي‬ ‫كونغو‬ ‫اليابانية‬ ‫البناء‬ ‫شركة‬ ‫هي‬ ‫العالم‬ ‫في‬،‫875م‬ ‫عام‬ ‫إلى‬ ‫نشأتها‬ ‫تعود‬ ، Kongo Gumi‫تأسيسها‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫ن‬‫ر‬‫ق‬ 14 ‫بعد‬ ‫أي‬ ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫الت‬‫ز‬ ‫ال‬‫و‬‫ألجله‬ ‫�ت‬��������‫س‬‫ُس‬‫أ‬ ‫الذي‬ ‫�ال‬��������‫ج‬‫الم‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫�ل‬��������‫م‬‫تع‬‫معظم‬ .‫�اكا‬��������‫س‬‫أو‬ ‫في‬ ‫البوذية‬ ‫المعابد‬ ‫صيانة‬ ‫وهو‬‫اسخة‬‫ر‬ ‫مبادئ‬ ‫على‬ ‫�س‬��������‫س‬‫تتأ‬ ‫اليابانية‬ ‫�ركات‬��������‫ش‬‫ال‬،‫التناغم‬‫و‬ ،‫األجل‬ ‫الطويل‬ ‫التوظيف‬ :‫ها‬‫أشهر‬ ‫من‬longevity, consistency and ‫�تقامة‬��������‫س‬‫اال‬‫و‬‫ذاته‬ ّ‫حد‬ ‫في‬ ‫غاية‬ ‫�ح‬��������‫ب‬‫ر‬‫ال‬ ُ‫ل‬‫جع‬ ‫�ا‬��������‫م‬‫أ‬ .integrity‫في‬ ‫ينفث‬ ‫كمن‬ ً‫ا‬‫تمام‬ ،‫اليابان‬ ‫في‬ ً‫ة‬‫ر‬‫قذ‬ ‫ة‬‫ر‬‫فك‬ ‫فيعتبر‬.‫عام‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫أنفه‬ً‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫�ياء‬��������‫ش‬‫األ‬ ‫صنع‬ ‫عتبر‬ُ‫ي‬ ،‫كهذا‬ ٍ‫ق‬‫ا‬‫ر‬ ‫عالم‬ ‫ في‬‫�مة‬��������‫س‬‫ال‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫قد‬ .‫بيعها‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ً‫ال‬‫فاض‬‫لدى‬ ‫أن‬ ‫هنا‬ ‫الفرق‬ ‫لكن‬ ،‫�ان‬��������‫ب‬‫اليا‬ ‫على‬ ً‫ة‬‫ر‬‫محصو‬،‫بالعقيدة‬ ‫أشبه‬ ‫يجعله‬ ‫بالتصنيع‬ ٌ‫�غف‬��������‫ش‬ ‫اليابانيين‬‫للتصنيع‬ ‫التوقير‬ ‫هذا‬ ‫أسباب‬ ‫أحد‬ ‫تعود‬ ‫الحقيقة‬ ‫وفي‬‫ين‬‫ز‬ ‫تعاليم‬ ‫إلى‬ ‫الكمال‬ ‫�ن‬��������‫م‬ ‫يقترب‬ ‫الذي‬ ‫ن‬َ‫المتق‬‫اهتمام‬ ّ‫ل‬‫ج‬ ‫على‬ ‫التصنيع‬ ‫�تحوذ‬��������‫س‬‫ي‬ ‫لهذا‬ .‫البوذي‬‫إلتقان‬ ‫االهتمام‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫�د‬��������‫ج‬ ‫القليل‬ ً‫ا‬‫تارك‬ ‫اليابانيين‬ٌ‫أمر‬ ّ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫الحكايات‬ ‫إخبار‬ ‫وفن‬ ‫�ويق‬��������‫س‬‫الت‬‫ية‬‫ر‬‫التجا‬ ‫العالمات‬ ‫عليه‬ ‫تسيطر‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ٌ‫خاطئ‬.‫ى‬‫الكبر‬‫ألنه‬ ً‫ا‬‫ر‬‫كبي‬ ً‫ا‬‫جهد‬ ‫يتطلب‬ ‫االنحياز‬ ‫هذا‬ ‫  وتغيير‬‫العام‬ ‫�ومبيتر‬��������‫ش‬ ‫يق‬‫ر‬‫ف‬ ‫عي‬ُ‫د‬ .‫�ر‬��������‫غ‬‫الص‬ ‫من‬ ‫يبدأ‬،‫طوكيو‬ ‫�مال‬��������‫ش‬ ‫في‬ ‫تقنية‬ ‫كلية‬ ‫ة‬‫ر‬‫يا‬‫ز‬‫ل‬ ‫�ي‬��������‫ض‬‫الما‬‫ذوو‬ ‫المدرسة‬ ‫طالب‬ ‫علينا‬ ‫عرض‬ ‫عندما‬ ‫وفوجئنا‬‫بصنعها‬ ‫ا‬‫و‬‫قام‬ ً‫ة‬‫ر‬‫�يا‬��������‫س‬ ‫يت‬‫ز‬‫بال‬ ‫الملطخة‬ ‫�دي‬��������‫ي‬‫األ‬‫الوقود‬ ‫تستهلك‬ ،‫للكلية‬ ‫تابعة‬ ٍ‫�ة‬��������‫ش‬‫ور‬ ‫في‬ ‫بأنفسهم‬،)‫بالجالون‬ ً‫ال‬‫(747,1 مي‬ ‫كم/لتر‬ 620 ‫�دل‬��������‫ع‬‫بم‬
  30. 30. 33 www.edaraty.net2013 ‫مايو‬ - 17 ‫العدد‬‫عندما‬ ‫ولكن‬ .‫�ة‬��������‫س‬‫المدر‬ ‫باحة‬ ‫في‬ ‫تنطلق‬ ‫أخذت‬.‫هم‬‫أفكار‬ ‫نبع‬ ّ‫جف‬ ،‫بيعها‬ ‫ينوون‬ ‫كيف‬ ‫سألناهم‬‫اليابان‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫للسيا‬ ‫ع‬ّ‫صن‬ُ‫م‬ ‫أكبر‬ ‫تويوتا‬ ‫  وحتى‬‫ذكر‬ ‫فقد‬ .‫االنحياز‬ ‫هذا‬ ‫لديها‬ ‫مهندس‬ ‫كل‬ ‫�دوة‬��������‫ق‬‫و‬‫كيف‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مؤخ‬ ‫ل‬ّ‫مطو‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫تويوتا‬ ‫باسم‬ ‫متحدث‬‫ليكزس‬ ‫ة‬‫ر‬‫لسيا‬ ً‫ا‬‫مقود‬ ‫ابتكر‬ ‫تويوتا‬ ‫موردي‬ ‫أحد‬ ّ‫أن‬‫أخذ‬ ‫ثم‬ ،‫البامبو‬ ‫�ات‬��������‫ب‬‫ن‬ ‫من‬ ً‫ا‬���������‫ع‬ّ‫مصن‬ GS450،‫الثامن‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫عن البوذية‬ ‫ث‬ّ‫�د‬��������‫ح‬‫يت‬ ‫المتحدث‬‫ات‬‫ر‬‫السيا‬ ‫ة‬‫ر‬‫بتجا‬ ‫له‬ ‫عالقة‬ ‫ال‬ ‫ع‬‫بالطبع موضو‬ ‫وهو‬‫ة‬‫ر‬‫فك‬ ‫إيصال‬ ‫يحاول‬ ‫كان‬ ‫المتحدث‬ ‫لكن‬ .‫العالمية‬‫الثقافة‬ ‫في‬ ‫ر‬ّ‫ذ‬‫متج‬ ‫أمر‬ ‫التصنيع‬ ‫إتقان‬ ّ‫أن‬ ‫مفادها‬‫من‬ ‫ف‬ّ‫ش‬‫ست‬ُ‫وي‬ ،‫منها‬ ً‫ا‬‫ء‬‫جز‬ ‫تويوتا‬ ّ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫اليابانية‬‫تصنيع‬ ‫تويوتا‬ ‫تستطيع‬ ‫اليابان‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫أنه‬ ‫كالمه‬‫بنفسها‬ ‫نفسها‬ ‫تبيع‬ ٍ‫ات‬‫ر‬‫�يا‬��������‫س‬ - ‫مثالية‬ ٍ‫ات‬‫ر‬‫�يا‬��������‫س‬.‫جودتها‬ ‫بفضل‬‫تبيع‬ ‫التي‬ ‫الجودة‬ ‫�ذه‬��������‫ه‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫اعتماد‬‫و‬ ‫�ذا‬��������‫ك‬‫  ه‬‫اليابانية‬ ‫�ركات‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫نجحت‬ ،‫�ها‬��������‫س‬‫نف‬‫للسوقين‬ ‫اليابانيين‬ ‫اق‬‫ر‬‫اخت‬ ‫فبمجرد‬ .‫عديدة‬ ‫ات‬‫و‬‫لسن‬‫بجهود‬ ‫�بعينيات‬��������‫س‬‫ال‬ ‫في‬ ‫األوروبية‬‫و‬ ‫�ة‬��������‫ي‬‫يك‬‫ر‬‫األم‬،‫المجتهدين‬ ‫�ات‬��������‫ع‬‫المبي‬ ‫�ي‬��������‫ف‬‫موظ‬ ‫من‬ ‫�ة‬��������‫ع‬‫مجمو‬‫ثقة‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫ر‬‫�و‬��������‫ف‬ ‫اليابانية‬ ‫�ركات‬��������‫ش‬‫ال‬ ‫�تحوذت‬��������‫س‬‫ا‬،‫ها‬‫وسعر‬ ‫وتصميمها‬ ‫لجودتها‬ ‫بيين‬‫ر‬‫الغ‬ ‫المستهلكين‬‫أو‬ ‫االقتصادية‬ ‫ات‬‫ر‬‫�يا‬��������‫س‬‫ال‬ ‫من‬ ‫بمنتجاتها‬ ٌ‫اء‬‫و‬���������‫س‬‫من‬ ‫الوكمان‬ ‫كجهاز‬ ‫ة‬‫ر‬َ‫ك‬‫المبت‬ ‫اإللكترونية‬ ‫ة‬‫ز‬‫األجه‬،‫متنقل‬ ‫جهاز‬ :ً‫ا‬���������‫م‬‫عا‬ 30 ‫تحت‬ ‫اء‬ّ‫(للقر‬ ‫�وني‬��������‫س‬‫دي‬ ‫النينتيدو‬ ‫وجهاز‬ )‫يط‬‫ر‬‫ش‬ ‫من‬ ‫الموسيقى‬ ‫ل‬ّ‫شغ‬ُ‫ي‬.)‫فيديو‬ ‫ألعاب‬ ‫جهاز‬ :ً‫ا‬‫عام‬ 30 ‫فوق‬ ‫اء‬ّ‫(للقر‬ ‫إس‬‫هذه‬ ً‫ا‬‫صعب‬ ‫أصبح‬ ‫اليابانية‬ ‫المنتجات‬ ‫بيع‬ ‫  لكن‬‫فع‬‫ر‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫القوي‬ ‫الين‬ ‫منها‬ ‫عدة‬ ‫�باب‬��������‫س‬‫أل‬ ‫األيام‬‫يين‬‫ر‬‫الكو‬ ‫ظهور‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .ً‫ا‬‫عالي‬ ‫ات‬‫ر‬‫�يا‬��������‫س‬‫ال‬ ‫أسعار‬

×